تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ
النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    ما معنى : ﴿ لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ﴾


    قرأتُ للكاتب : حماد السالميّ مقالا في جريدة الجزيرة في العدد الصادر يوم الأحد 11/6/1429هـ بعنوان: ( من مكة عبد الله أسمعها ) ساق فيه الكاتب مضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين : الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه اللَّهُ ـ ومما قاله في آخر ما كتب :
    أولاً : نحن إذن أمام رؤية حضارية جديدة تبلورت صورتها في مكة ونأت بالدين الإسلامي أن يكون وسيلة للتخاصم والعدوان والاستعداء : ﴿ لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ﴾ [ الكافرون: 6 ]

    والملاحظ على هذه الجملة :

    قوله : ( نحن إذن أمام رؤية حضارية جديدة تبلورت صورتها من مكة )
    نقول للكاتب : هذه الرؤية ليست جديدة وإنما هي رؤية الإسلام ماضيًا وحاضرًا ومستقبلاً. فالملك ـ حَفِظَهُ اللَّهُ ـ إنما نادى باسم الإسلام الذي جاء به مُحَمَّدٌ ـ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّم ـ منذ أربعة عشر قرنا وزيادة.

    2 ـ قوله: ( ونأت بالدين الإسلامي أن يكون وسيلة للتخاصم والعدوان والاستعداء )
    ونقول للكاتب : التخاصم طبيعة البشر كما قال تعالى : ﴿ وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ ﴾ [ هود: 118ـ119 ] فلا يسلم من التخاصم إلا من رحمه الله بإتباع الأنبياء والتمسك بالدين الصحيح. ولا بد من مخاصمة المخالفين للرسل بدعوتهم إلى الحق ورد شبهاتهم قال تعالى: ﴿ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [ النحل: 125 ] قال تعالى: ﴿ فَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا ﴾ [ الفرقان: 52] أي جادلهم بالحجج القرآنية والبراهين الربانية أعظم الجهاد وأكبره ﴿ لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [ الأنفال: 42 ] وليس ذلك من العدوان وإنما هو من الدعوة إلى الله لصالح المخالف ليرجع إلى الحق.

    قوله تعالى: ﴿ لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ﴾ [ الكافرون: 6 ] إنما تقال للكفار إذا رفضوا قبول الحق ودعونا إلى إتباعهم فحينئذ نتمسك بديننا ونتبرأ من دينهم. وليس معنى ﴿ لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ﴾ أننا نتركهم على كفرهم دون أن ندعوهم إلى الحق لإخراجهم من الظلمات إلى النور ونجاهدهم إذا تطلب الأمر جهادهم لكف عدوانهم على الإسلام والمسلمين كما قال تعالى: ﴿ وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ﴾ [ البقرة 217 ] فهذا الدين قام على الدعوة والجهاد كما قال تعالى: ﴿ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [ آل عمران : 104 ]
    فلا يجوز للمسلمين ترك البشرية تعيش في ضلالها وعند المسلمين الهدى والنور قال تعالى : ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ﴾ [ آل عمران: 110 ] فهذه الأمة مكلفة بدعوة غيرها من الأمم لإخراجها من الظلمات إلى النور قال تعالى: ﴿ كِتَابٌ أَنْـزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ﴾ [ إبراهيم : 1 ]

    ثانيًا : ثم قال الكاتب: ( وإذا أردنا أن نثبت مصداقيتنا في ترجمة شفافة لهذه الصورة الجميلة التي رسمناها بأنفسنا في مواجهة بقية أصحاب الديانات الأخرى فينبغي أن نعمد فوراً إلى تربية أسرية وشعبية خالية من كل شوائب الماضي الذي ينضح بالكراهية ويحرض على العداء ويعمم التخلف ويسوق الطالبانية الظلامية من طرق عدة في بلدنا هذا وفي كثير من بلدان المسلمين )

    والملاحظ على هذا المقطع من كلام الكاتب :

    أن الصورة الجميلة لم نرسمها نحن وإنما رسمها لنا ديننا منذ أنزله الله على رسوله ـ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّم ـ فما علينا إلا إتباع ما جاء به ديننا لأنه دين كامل كما وصفه الله تعالى بقوله: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ﴾ [ المائدة: 3 ] وبين لنا ربنا في هذا الدين الكامل كيف نواجه أصحاب الديانات الأخرى وذلك بالدعوة ونشر الخير وكف العدوان.

    2 ـ قوله: ( نعمد فوراً إلى تربية خالية من كل شوائب الماضي الذي ينضح بالكراهية ويحرض على العداء ) .. إلخ ما قال.

    نقول له :
    1 ـ ماضي المسلمين وحاضرهم ( والحمد لله ) ليس فيه شوائب ما دام مستمداً من كتاب الله وسنة رسوله وما عليه سلف الأمة وأئمتها بل هو طريق مستقيم أمرنا الله بإتباعه والسير عليه فقال سبحانه : ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [ الأنعام 153 ] فهو دين خالص من الشوائب.
    2 ـ ديننا لا ينضح بالكراهية إلا لمن يكرهه الله ورسوله من الكفار والمنافقين فنحن نكره من يكرههم الله ورسوله ونحب من يحبهم الله ورسوله قال تعالى: ﴿ لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [ المجادلة : 22 ]
    والولاء والبراء في الله أصل من أصول عقيدتنا لن نتخلى عنه.

    3 ـ قوله عن ماضينا أنه يعمم التخلف ويسوق الظلامية من طرق عدة في بلدنا هذا .

    نقول له : ماضينا والحمد لله السائر على الكتاب والسنة يعمم التقدم والرقي وبلدنا هذا ولله الحمد بلاد العقيدة السليمة والأمن والاستقرار والحكم بالشريعة التي أنزلها الله.

    ثالثًا : قال: ( ينبغي أن نستبدل ثقافة التسامح بثقافة التصادم).

    نقول له : التسامح يكون في حدود ما شرعه الله من الأحكام الشرعية ولا يكون بالتنازل عن شيء من ديننا لإرضاء الآخرين فذلك هو المداهنة المحرمة بالكتاب والسنة وليس من التسامح.

    رابعًا : قال: ( وأن نعيد ترتيب البيت الإسلامي في المجتمع الإسلامي من خلال تعليم محايد).

    نقول له : ترتيب البيت الإسلامي يكون بالرجوع إلى الكتاب والسنة والاعتقاد السليم وهذا ما يقوم عليه التعليم عندنا ولله الحمد من خلال ما نَدْرسه ونُدَرِسه من كتب العقيدة المقررة في مدارسنا ومساجدنا وهي عقيدة تحارب الشركيات والمبتدعات وتحث على اجتماع الكلمة على الحق ومنهج الكتاب والسنة ونحن لا ندعو الناس إلى أن يتبعونا أو يتبعوا فلانًا وعلانًا وإنما ندعوهم إلى إتباع الكِتَاب والسُّنَّة وما كان عليه سلف الأمة وهذا هو التعليم المحايد الذي لا انحياز فيه وهو كلمة سواء بيننا وبين المخالف : ﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلا نَعْبُدَ إِلا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ﴾ [ آل عمران : 64 ].

    وأخيرًا ، أَسألُ اللَّـهَ لِي وللكَاتبِ : حماد السالميّ التَّوفيق لما فيه الخير والصَّلاح.
    وصلى اللَّهُ وسلَّم على نبينا محمَّد وآله وصحبه.

    كتبـه :
    صَالِح بن فَوْزَانَ الفَوْزَان
    عضو هيئة كبار العلماء
    12/6/1429 هـ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    جزاك الله خيراً أخي الكريم سلمان ، ونفع الله بالشيخ الفوزان وبجهاده ، آمين ...

    لكن ، أين أنت ؟ !! ، حفظك المولى ووفقك ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    جزاك الله خير شيخنا الفاضل واعانك في الجهاد من اجل الكلمة الحق

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    472

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله عنا كل خير على هذا النقل القيم
    قياس الحياة ليس في طول بقائها و لكن في قوة عطائه

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان أبو زيد مشاهدة المشاركة
    [ثالثًا : قال: ( ينبغي أن نستبدل ثقافة التسامح بثقافة التصادم).
    نقول له : التسامح يكون في حدود ما شرعه الله من الأحكام الشرعية ولا يكون بالتنازل عن شيء من ديننا لإرضاء الآخرين فذلك هو المداهنة المحرمة بالكتاب والسنة وليس من التسامح. [/color][/CENTER]
    يظهر لي أن الجملةالصحيحة:
    ثالثا قال: ينبغي أن نستبدل ثقافة التصادم بثقافة التسامح...
    "من أساليب أهل البدع أنهم يردون الأقوال الصحيحة بنقض الاجماع إن وجد وإن لم يوجد فبعدم وجوده"

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    الإخوان الفضلاء :

    شَكَرَ اللَّـهُ لكم مروركم ،وتشريفكم .

    الأخ المكرَّم / فَريد المراديّ ـ حفظه اللَّـهُ تَعَالَى ـ :

    جزاكم اللَّـهُ خيرًا ،
    وأقول جوابًا على تساؤلكُم :
    أنَا مَشغولٌ ولكن لا يكاد يوم إلا وأتابع مقلات المشايخ والأحباب .
    وأتمنى أن أتفرغ أكثر لأستفيد منكم ومن ملحوظاتكم على ما أنشر وأكتب.
    وأنا أتهيأ لمتابعة دورة جامع شيخ الإسلام... وخاصة دروس شَيخِنا ابنِ جِبرينٍ وشَيخِنا البَرَّاك وشَيخِنا الرَّاجِحيِّ.

    أسألُ اللَّـه تعالى التَّوفيق وإخلاص النِّية ،إنَّهُ كريمٌ مجيبٌ.


    أخُوكُم المُحِبّ
    سَلْمَانُ بْنُ عَبْدِ القَادِِرِ أَبُو زَيْدٍ
    عَفَا اللَّـهُ عَنْهُ بِمَنِّهِ وكَرَمِهِ ،آمِين.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    الأخ المحترم / سلمان أبو زيد - وفقه المولى - :

    أنعم به شغلاً ؛ الاشتغال بالعلم والحضور عند المشايخ ، ويعلم الله أننا نستفيد كثيراً من مواضيعكم ومشاركاتكم ...

    أعانكم الله وزادكم توفيقاً وسداداً ، واسلم لمحبك ...

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    61

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    باركَ اللّهُ فيكَ ياسَلْمَانَ بْنُ عَبْدِ القَادِِرِ أَبُو زَيْدٍ
    وَجزى اللّهُ شَيخنَا صَالِحَ الفَوزانَ خَيرَ الجَزاء.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    الأَخ الحَبِيب / أَبَا مُحَمَّدٍ العَائذيّ :


    جَزَاكُم اللَّـهُ خَيرًا ،وباركَ فِيْكُم .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    182

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان أبو زيد مشاهدة المشاركة

    ثانيًا : ثم قال الكاتب: (...... شوائب الماضي الذي ينضح بالكراهية ويحرض على العداء ويعمم التخلف ويسوق الطالبانية الظلامية من طرق عدة في بلدنا هذا وفي كثير من بلدان المسلمين )
    لفت نظري عدم تعليق الشيخ الفوزان - حفظه الله - على هذه الكلمة الضبابية الظلامية للمدعو حمَّاد في حق طالبان .... فهل سقطتْ سهواً من الشيخ؟ وهل حقا طالبان ظلامية؟ ماذا ترى أنت يا أخ سلمان أبو زيد؟

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزى الله شيخنا الفوزان على هذا الرد الطيب،لكن وددت لو الشيخ حفظه الله تعالى علق على كلمة خادم الحرمين في افتتاح حوار الاديان،وخاصة ما ذكره من ان سبب التباعد هو تعصب اهل كل دين لدينهم ،واعتقاد ان ما عليه هم هو الحق.
    وفي انتظار تعليق شيخنا الفوزان أرجو من الإخوة هنا التعليق،مع التجرد للحق وعدم الخوف في الله لومة لائم،وهذا الظن بهذا الملتقى وأهله.
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جولدن توربان مشاهدة المشاركة
    لفت نظري عدم تعليق الشيخ الفوزان - حفظه الله - على هذه الكلمة الضبابية الظلامية للمدعو حمَّاد في حق طالبان .... فهل سقطتْ سهواً من الشيخ؟ وهل حقا طالبان ظلامية؟ ماذا ترى أنت يا أخ سلمان أبو زيد؟
    سبحان الله وبحمده ،، سبحان الله العظيم ,,
    يا حلم الله على خلقه !!!!
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: تعقيب من شيخِنا الفَوزان على حماد السالميّ : ما معنى : لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِ

    جزاكم اللَّـهُ خيرًا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •