الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    328

    افتراضي الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

    الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )
    الحمد لله رب العالمين ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وبعد كتبت نورة عبد العزيز الخريجي في جريدة الوطن مقالاً بتاريخ 12/6/1429الموافق 16 يونيو 2008م العدد (2817) تحت عنوان ما نتمناه لإمامة المسجد النبوي الشريف ، وقامت تهاجم إماماً من خيرة أئمة المسجد النبوي ، ولتعلم الكاتبة الظالمة لنفسها أن لحوم العلماء مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة وأن من أطلق لسانه في العلماء بالثلب ابتلاه الله تعالى قبل موته بموت القلب فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم ، وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يقول الله تعالى من عادى لي ولياً فقد بارزني بالمحاربة ، والاستهزاء بالعلماء أمر عظيم وصاحبه على خطر عظيم إن لم يتب إلى الله عز وجل فقد قال رجل في غزوة تبوك ما رأينا مثل قُرَّائنا هؤلاء أَرْغَبَ بطوناً ولا أكذب ألسناً ولا أجبن عند اللقاء يعني رسولَ الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه القراء فقال له عَوْفُ بن مالك كذبت ولكنك منافق لأخبرن رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهب عوف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخبره فوجد القرآن قد سبقه فجاء ذلك الرجلُ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد ارتحلَ وركبَ ناقته فقال يا رسول الله إنما كنّا نخوض ونتحدثُ حديثَ الركب نقطع به عنا الطريق قال ابن عمر كأني أنظر إليه متعلقاً بنِسْعَة ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن الحجارة تَنْكبُ رجليه وهو يقول إنما كنا نخوض ونلعب فيقول له رسول الله صلى الله عليه وسلم وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم ما يلتفت إليه وما يزيده عليه فإن الاستهزاء بالله ورسوله كفر مخرج عن الدين لأن أصل الدين مبني على تعظيم الله وتعظيم دينه ورسله والعلماء لأنهم ورثة الأنبياء والاستهزاء بشيء من ذلك مناف لهذا الأصل ومناقض له أشد المناقضة ولهذا لما جاؤوا إلى الرسول يعتذرون بهذه المقالة والرسول لا يزيدهم على قوله أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم ، وكل ما كتبته هذه الكاتبة الظالمة لنفسها عن هذا الإمام كذباً وافتراء باتفاق مصلي المسجد النبوي ، بل هو إمام من الأئمة الأعلام نفع الله به الإسلام والمسلمين والجميع يتمنى قراءته وإمامته بهم في المسجد النبوي وقد نفع الله بعلمه كثيراً من طلاب العلم وزوار المسجد النبوي في دروسه بالمسجد النبوي وكتبه الكثيرة ، ويشهد بذلك القاصي والداني ، وإقبال الناس على خطبه ودروسه وتلاواته بالمكتبة الصوتية بالمسجد النبوي دليل شاهد على ذلك ، ولا غرو فهو إمام مبارك من منبع وأصل مبارك نفع الله به وبأجداده الأمة الإسلامية في أرجاء المعمورة بنشر السنة ومحاربة البدعة ، فلتتق الله هذه الكاتبة الظالمة لنفسها المعتدية على غيرها ولتعلم بأن الله قال : ما بلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة ،
    وقال رجل لعمر بن عبد العزيز: ( اجعل كبير المسلمين عندك أباً ، وصغيرهم ابناً ، وأوسطهم أخاً ، فأي أولئك تحب أن تسيء إليه)
    وقال يحي بن معاذ الرازي: ( ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة: إن لم تنفعه فلا تضره ،وإن لم تفرحه فلا تغمه ،وإن لم تمدحه فلا تذمه ) ،
    ولا نجاة للمسلم إلا بتقوى الله والخوف من عقابه قال طلق بن حبيب: ( إذا وقعت الفتنة فأطفئوها بالتقوى ، قالوا وما التقوى ؟ قال : أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله ,وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله)
    وقال ابن مسعود رضي الله عنه :" كفى بخشية الله علماً وكفى بالاغترار بالله جهلاً.
    قال بعض الحكماء :
    وما من كاتب إلا سيبلى ** ويبقى الدهر ما كتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيء ** يسرك في القيامة أن تراه
    أموت ويبقى كلما قد كتبته ** فياليت من يقرأ كتابي دعا ليا
    لعل إلهي يعفو عني بفضله ** ويغفر زلاتي وسوء فعاليا .
    وقال الله تعالى ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم ) وصلى على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .
    كتبه أبو عبد الله محمد بن محمد المصطفى
    المدينة النبوية في 13 / 6 / 1429 هـ
    رأس مال المسلم دينه فلا يخلفه في الرحال ولا يأتمن عليه الرجال .

  2. #2
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

    بارك الله فيكم .. وهدى الله نورة . فلها مقال شهير تسخر فيه من " الهيئة " قبل أكثر من 15 سنة تقريبًا !
    ظننتها ارعوت أو انشغلت عن الخير وأهله . ولكن ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    السعودية (الرياض)
    المشاركات
    1,350

    افتراضي رد: الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

    بارك الله فيك ...
    ونسأل الله للكاتبة الهداية والصلاح -آمين-

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    328

    افتراضي رد: الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

    إليكم نص مقال الكاتبة هداها الله
    ما نتمناه لإمامة المسجد النبوي الشريف

    الاثنين 12 جمادى الآخرة 1429هـ الموافق 16 يونيو 2008م العدد (2817) السنة الثامنة
    كتاب اليوم نورة عبدالعزيز الخريجي
    سأذكر باختصار الأحق بالإمامة في الصلاة ومكروهات الإمامة في صلاة الجماعة من المذهب الحنبلي مذهب هذه البلاد لنرى مدى تطبيقه في المساجد عامة والمسجدين الشريفين خاصة إلا أن المثال سيكون على المسجد النبوي الشريف حيث شرفني الله بالسكنى في بلد الرسول صلى الله عليه وسلم فالأحق بالإمامة الأجود قراءة لقوله عليه الصلاة والسلام (يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله) ثم الأعلم بالسُنة فالأقدم هجرة والأقدم سناً ثم الأتقى ثم الأورع.
    ولا يؤم رجل قوماً يكرهونه كراهية دينية لقوله عليه الصلاة والسلام ثلاثة لا ترفع صلاتهم فوق رؤوسهم شبراً:رجل أمَّ قوماً وهم له كارهون.. الحديث أخرجه ابن ماجة وتكره إمامة منْ لا يفصح ببعض الحروف ولن أكتم سراً إذا ذكرت أنه للأسف لا تطبق هذه الشروط وخاصة أولها وأهمها الأجود قراءة تشمل صوتاً رخيماً في قراءته وحلاوة في تلاوته وطلاوة وجاذبية في أدائه مع إتقان كامل للقراءة على قواعد التجويد ومراعاة المعنى في أحوال الوقف والابتداء جيد المخارج سليم الأداء سواء في المساجد العامة حيث يتصارع على هذا المنصب المحق له وغير المحق فالدين في سياسته الشرعية هو الذي يحدد صلاحية الأشخاص للمناصب الشرعية وليست الأهواء والصفات العرقية.
    ولقد كان الملك عبدالعزيز يتمتع ببصيرة نافذة تتجاوز وقتها إلى مستقبل الأمور حين وحدَّ الصلاة في الحرمين بإمام واحد من مصر تجتمع فيه الشروط المطلوبة للإمام حين لم يكن في هذه البلاد من أهلها الكفء لإمامة المسجدين الشريفين ولم ينحز لأبناء بلده أو يجامل معارفه بأن يتعلموا جودة القراءة مع إمامة الحرمين! أما الآن إذ استغنينا عن أئمة من خارج البلاد فلنا العذر بذلك بعد أن انتشر التعليم بصفة عامة ومدارس تجويد القرآن بصفة خاصة هنا وكثرت الأصوات الندية في التلاوة من أبناء البلاد فإذا كانت قبل ثلاثة عقود تنقل صلوات المسجدين من المذياع وبصعوبة تلتقط في الأرجاء الشاسعة من البلاد فما بال خارجها إلا أن التطور الهائل في وسائل الاتصال من فضائيات وشبكة عنكبوتية جعل المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها يتابعون صلوات المسجدين بهيبة وإجلال لشرف المكانين ولهم ملاحظاتهم على الأئمة كما لو كانوا في نفس المكان فالنحنحة والسعال يصلان إليهم! ولقد كتب شيخنا الفاضل عبيدالله أمين كردي يرحمه الله في جريدة البلاد بتاريخ 10ذي القعدة 1418 عن أحد أئمة المسجد النبوي الشريف الذي تم تعيينه في ذلك العام قاضياً وإماماً بعد أن كثر الحديث عن أخطائه في التجويد وأغلاطه في الحفظ والأهم لا يفصح بعض الحروف لعيب خلقي في حنجرته مثال ذلك العين في العالمين يقرأها الآلمين والدال في يوم الدين يقرأها التين والعين في نعبد يقرأها نأبد والمغضوب يقرأها المخطوب والضالين يقرأها الظالين وقد أجمع جمهور العلماء على أن قراءة الفاتحة ركن من أركان الصلاة وخطأ في حرف منها يبطل الصلاة ولذلك ترى بعض الإخوة من الشافعية يعيدون الصلاة بعد إمامته والضاد يقولها ظ معظم الآيات ورضي (رظي) والمرعى إلى المرأى بل إن الأطفال الذين يحفظون القرآن مجوداً يكتشفون أخطاءه حتى في دعائه يخيل إليك أنه أعجمي يتعلم اللغة العربية وبالفعل تم توقيفه من الصلاة الجهرية حتى يكمل دورة أخرى في التجويد وبعد فترة أعادوه للجهرية والخطب وختم القرآن صحيح أنه في العشر سنوات تحسن وليس التحسن المطلوب وأحياناً لا يستطيع التحكم في مخارج الحروف والسؤال كيف تم تعيينه وهو يفتقد الشرط الأول للإمامة؟ هل المسجد النبوي الشريف مكان للتعليم وكثير لهم أحقية شرف الإمامة فيه وأين منا قدوتنا سيد البشر الذي كان الناس سواسية لديه وإن مُنِحَت لمن لا تنطبق عليه الشروط فاعتذاره عنها له الأجر عند الله فماذا سيقول لسيد البشر وهو يخطئ في كتاب الله في محرابه ومنبره؟ وهناك الأحق منه بذلك من هذه لبلاد؟ ولماذا نذهب بعيداً وفي المدينة المنورة يوجد فيها شيخ القراء إبراهيم الأخضر من أكثر المقرئين إتقاناً ويقرأ على القراءات السبع وقد تولى إمامة المسجد النبوي لسنوات؟ وفي مدينة الإيمان الدكتور محمد أيوب الذي حصل على عدد من الإجازات في القراءات وقد كان إماماً متعاوناً للمسجد النبوي لعام 1410 حيث ختم بالمصلين تراويح رمضان ومازال حتى اليوم تسجيل تختيمه هو المطلوب في الأسواق وكم أتألم في فجر 29رمضان عندما يصدح تختيم مكة المكرمة في أسواق مدينتي الحبيبة دون تختيمها؟
    اختيار المقرئين الأجود الآن يسيراً مع انتشار محطات وقنوات القرآن الكريم .
    رأس مال المسلم دينه فلا يخلفه في الرحال ولا يأتمن عليه الرجال .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

    طيب بصراحة : هل ترون أن ( بعض ) ما ذكرتُه الكاتبة كذبًا ومبالغة ؟!!!!
    ما لاحظتْهُ لاحظه كثيرون . .
    ثم صحيح لماذا استُبعد صاحب الصوت الندي محمد ايوب الذي قل مثيله في هذا الزمان ، عن إمامة المسجد النبوي ؟
    عموما رد أبو عبدالله المصطفى أيضا فيه مبالغة .
    والمبالغة في الثناء أو المدح تأتي بنتيجة عكسية .
    غير اني وأشهد الله على ما أقول لا أوافق الكاتبة في إمعانها في الاستهزاء ، والتشهير . وكذل في كثير مما ذكرت ، ونقدها لا داعي له حتى وإن كان بأسلوب أفضل لأنه أيضا لن يفيد .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    السعودية (الرياض)
    المشاركات
    1,350

    Arrow رد: الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

    بارك الله فيك أخي أبا عبد الله
    وكان الأولى بك ذكر نص مقال الكاتبة ابتداءً، كما أنك أغلظت القول للكاتبة؛ بطريقة فيها شيء من المبالغة !!
    ومن وجهة نظر شخصية لي فإن كثيرًا من كلام الكاتبة لا يبعد عن الصواب ...
    كما أنه يحمد لها عدم التصريح باسمه ...
    أوليس المطلوب منا أن نحسن الظن بالآخرين، ونأخذ ماقالوه على أنه غيرة على الدين ؟
    ثم أليس في النقد عمومًا وسيلة لتصحيح الأخطاء؛ وخاصة إذا كان الأمر يتعلق بكلام الله تعالى ؟!
    وأين ؟! في أحد الحرمين الشريفين، حيث تنقل الصلوات الجهرية منهما لبقاع كثيرة في أنحاء المعمورة ؟!
    فلا يلزم مثلًا أن يكون الإنسان قاضيًا أو عالماً بالشريعة أن يكون كذلك مؤهلًا لإمامة المسلمين
    في المسجد الحرام أو في مكان رسول الله صلى الله عليه وسلم !!
    ولكن !!!
    ولكن الكاتبة - أصلحها الله- أخطأت الأسلوب؛ وذلك أن قامت بنشر ذلك على الملأ !!
    لأنه عندما يتعلق الكلام بالقدوات فما هكذا تورد الإبل !!
    وقد جاء في الحديث : (أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم) ...
    فينبغي أن تخاطب الجهة المسؤولة من قبل هذه الدولة المباركة -سدّدها الله-
    وهي الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين ممن لهم صلاحية من أهل العلم؛
    حيث يبرزون الملاحظات الشرعية مدعّمة بأقوال أهل القراءات؛ لأنهم هم أرباب هذا الفن ...
    وكذلك يناصح هذا الإمام بالمواجهة (الغير مشهودة من الناس) وليس بالتشهير به في وسائل الإعلام بهذه الطريقة !!
    سدّدنا الله وإياك بالقول الثابت -آمين-

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

    الله يهدي الجميع وياليتك اخي لم تذكر الاسم.........
    وبالمناسبه هذه من الطرق التي يتبعها بعضهم كحرص منهم على الدين والله اعلم بالنيات

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    328

    افتراضي رد: الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

    جزاك الله خيراً ومما يدلك على أن ما كتبته هذه المرأة اتباع منها للهوى أن ملايين المسلمين الذين يصلون خلف هذا الإمام بالمسجد النبوي خلال أكثر من عقد من الزمن منهم العلماء ومنهم الفقهاء ومنهم الملوك ومنهم الرؤساء والأمراء ومنهم القراء والصالحون ممن قدموا على هذا المسجد المبارك من جميع أنحاء المعمورة أو من أهل المدينة النبوية ولم يعترض أحد سوى هذه المرأة التي أثارت هذه الفتنة والفتنة نائمة لعن الله من أيقظها، والاعتراض المعتبر لا يكون إلا من أصحاب الاختصاص المعروفين وليس كل من هب ودب وليس من أهل هذا الشأن ولا علاقة له به ، أسأل الله عز وجل أن يصلح القلوب والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    رأس مال المسلم دينه فلا يخلفه في الرحال ولا يأتمن عليه الرجال .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

    و من هذا الإمام الذي تقول الكاتبة أنه يقول الحمد لله رب الآلمين ! ...غير المخطوب عليهم !

    و كون المقال منشور في جريدة الوطن يدعو لسوء الظن !

    و الذي أعلمه أيضاً أن البعض عنده تشدد في التجويد ذكر بعض العلماء مثالاً لذلك التشدد في القلقلة حتى تصبح حرفاً ، و التشدد في الغنة و المد ، و إذا لم تمد مداً طويلاً أنكر عليك مع أن المد فيه وجوه ، و يبالغ في مخارج الحروف حتى كأنه سيتقيأ عند نطق الحروف الحلقية

    و إذا لم تتشدد مثله قال إنك لا تعرف التجويد !

    بل بعضهم إذا صرت لا تقرأ بالمقامات ، قال إنك لا تجيد الترتيل و الأداء ! أي أنك لست موسيقاراً بارعاً تجيد التغني بالقرآن ، لأنك لم تحضر عند أم كلثوم لتتعلم منها المقامات كما كان بعض القراء يفعلون ! و لللأمانة فإن البعض لا يدعو لتعلم مقامات الغناء الفارسية التي يستخدمها أصحاب السمسمية ! و لكن المقامات التي يسمونها عربية النهاوند و الصبا و الحجازي ! و لا أدري ما الفرق بينها ، هل يظن أن الأخرى هي لحون العرب ! التي ذكرها ابن الجزري و ورد فيها الحديث

    فهذا المتشدد في التجويد و الأداء لا يصلح حكماً فهو الخصم و الحكم

    و نسأل الله ألا نصل إلى ما وصل إليه المتصوفة من هز الوسط مع الذكر

    و الله الموفق

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: الرد على الكاتبة نورة عبد العزيز الخريجي ( الظالمة لنفسها )

    و نسيت أن أضيف إن كان بعض الناس عنده عيب في حنجرته فلعل بعضهم عنده عيب في إذنه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •