شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    المدخل النظري :
    يمكن أن نقسم السياق باعتبار القرآن الكريم إلى(1):
    أ ـ السياق العام أو سياق السورة :
    وهو المعاني المنتظمة في السورة الواحدة في محور واحد أو أكثر ربطت بينها مناسبة، والمحور هو الهدف الأساس الذي تندرج موضوعات السورة فيه على ترتيبها، ولا يطرد أن يدل اسم السورة على محورها الأساس وعمودها الرئيس ومقصودها الأهم دلالة واضحة، وفي الوحدة الموضوعية والدراسات القرآنية الحديثة، وعلم المناسبة ومراجع علوم القرآن لدى العلماء الأوائل درر وجواهر تعين على الحفظ والتدبر، أهمها التعرف على محور السور و وجه ترتيبها من القرآن الكريم، فالقرآن من الفاتحة يفسر بعضه بعضا على التوالي حتى صار كالكلمة الواحدة انتظاما.

    ب ـ السياق الخاص أو سياق المقطع:
    وهي المعاني التي انتظمت في مجموعة من الآيات أو في الآية الواحدة إذا كانت طويلة. ونستعمل في تقسيم السورة الأدوات (2): ( محور، قسم, مقطع ) مع ملاحظة أن كلمة محور أوسع من كلمة قسم وكلمة قسم أوسع من كلمة مقطع ) وقد ينتظم السور الطويلة كامل الأدوات وتقل كلما قل طول السورة، وللقاضي أبي بكر بن العربي: ( ارتباط آي القرآن بعضها ببعض حتى يكون كالكلمة الوحدة متسعة المعاني منتظمة المباني ... علم عظيم لم يتعرض له إلا عالم واحد عمل فيه سورة البقرة، ثم فتح الله عز وجل لنا فيه، فلما لم نجد له حملة، ورأينا الخلق بأوصاف البطلة، ختمنا عليه وجعلناه بيننا وبين الله ورددناه إليه )(3)

    والفاصلة من خصائص البيان القرآني، ولعل الخليل بن أحمد أن يكون أول من اصطنع مصطلح الفاصلة للإشارة إلى أواخر آيات الذكر الحكيم، أخذا من قوله تعالى: ( كتاب فصلت آياته ) وتبعه في ذلك الرماني والباقلاني وأبي الحسن الأشعري تنزيها لأحسن الحديث عن مقاييس وحدود كلام الناس من السجع والتكرار وأصناف اللحن، قال السيوطي: ولا يجوز تسميتها بالقوافي إجماعا، لأن الله سلب عن القرآن اسم الشعر.


    وعرفها أبو عمر الداني، بقوله الفاصلة كلمة آخر الجملة) وفرق بين الفاصلة ورؤوس الآيات، بقوله: ( أما الفاصلة فهي الكلام المنفصل مما بعده، والكلام المنفصل قد يكون رأس آية، وغير رأس، وكذلك الفواصل يكن رؤوس آي وغيرها، وكل رأس آية فاصلة، وليس كل فاصلة رأس آية، فالفاصلة تعم النوعين وتجمع الضربين ) (4)

    وعليه فالفاصلة عنده على نوعين :
    فاصلة داخلية: تقع في داخل الآية ( أول الآية أو آخرها ) وتسمى في أول الآية فاصلة التصدير لأنها تقع في صدر الآية. ورأس الآية أولها، وفاصلة التعقيب والتكميل: وهي التي تأتي آخر الآية متممة لسياق آياتها، ويسميها ابن عاشور في التحرير والتنوير تذييل وهو اصطلاح خاص.

    وفاصلة خارجية: وتكون بآيتين أو آية كاملة، وهي التي تفسر كثيراً من مواضع المتشابه اللفظي في السور، وتساعد الفاصلة الخارجية في تحديد علامات ومعالم المحاور والأقسام والمقاطع بشكل دائم بداية ونهاية للمعاني والمقاصد في السورة الواحدة، قال الفخر الرازي أكثر لطائف القرآن مودعة في الترتيبات والروابط )(5)

    وللزرقاني في مناهل العرفان(6): القسم طائفة من الآيات ذات مطلع ومقطع مندرجة في سورة من القرآن الكريم، ويذكر الزركشي(7) : أن ارتباط الآيات بعضها ببعض نوعين:
    القسم الأول: أن يظهر الارتباط، وهو واضح، القسم الثاني: أن لا يظهر الارتباط، وفي هذا النوع لابد من دعامة تؤذن باتصال الكلام، وهي قرائن معنوية مؤذنة بالربط . فالأول مزج ( ربط ) لفظي وهذا مزج (ربط) معنوي، وهذا تصريح بأن الشيء الذي يحدد القسم أو المقطع بشكل دائم بداية ونهاية هو الروابط اللفظية أو المعنوية عند الحفظ، أما المفسر فيقصد إلى المعنى مباشرة، فبناء على أدلة ومعان ومعالم نحدد كل قسم من الأقسام والذي يمثل مجموعة من الآيات يجمعها رابط واحد نسميها ( مقاطع ) والمقطع مصطلح مشهور عند أهل التفسير ويمكن استعماله للحفظ بالطريقة الموضوعية المقابلة للطريقة الحرفية.

    ويتألف القسم الواحد في سورة البقرة من ثلاثة مقاطع، كل مقطع يفصل في آيات ربطت بينها مناسبة لفظية أو معنوية، نسمي فيها المقطع الأول بالمقطع الاستهلالي والأخير هو الثالث ونسميه المقطع الأخير والثاني هو المقطع الثاني بلفظ العدد، وعلم المناسبة يعنى بتتبع المعاني وتقسيمها إلى محاور وأقسام ومقاطع وما يلحقها من تذييل، ويقع التذييل من ( المقطع ) موقع الفاصلة من الآية إذ أنهما يقعان في أواخر الكلام في غاية الدقة والتناسب وهما في الأصل شيء واحد إن صح التعبير من ناحية الأغراض نفسها، وهو آخر آية أو آيتين أو أكثر ويكون بمثابة النهاية للمقطع، ويكون في التقابل وتفاوت المعاني، وقد يستقل بإفادة مراد جديد، أو مراد له علاقة لطيفة بما قبله (8)، ونرصد في التناسب بعض القرائن الشكلية للأسلوب بطريقة منفردة لمساعدة الحافظ على إتقان حفظه، ويعنى التناسب بالاتساق في الحروف والمباني والانسجام في المضمون والمعاني، ولكل مما سبق مثال من سورة البقرة إن شاء الله ( وهو المدخل التطبيقي )
    المصادر والمراجع :
    (1) تحليل الخطاب في أضواء البيان ص104
    (2) نظرية الوحدة الموضوعية للقرآن الكريم من خلال تفسير الأساس ص59
    (3) البرهان 36، والإتقان 2/136
    (4) التيسير في مذاهب القراء السبعة ص 91
    (5) البرهان ص35
    (6) مناهل العرفان ص 339
    (7)البرهان في علوم القرآن 1/53
    (8) الفاصلة في القرآن الكريم
    مرفق صورة الخريطة الذهنية إن شاء الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    [B]
    شاء الله ... أشكرك أخي الفاضل على هذا العرض الطيب ... ولفت انتباهي أن ( المدخل النظري ) قد اشتمل على عدد من المصطلحات والأدوات المألوفة وهي:
    الوحدة الموضوعية
    علم المناسبة
    المحور
    القسم
    المقطع
    التذييل
    التناسب
    الفاصلة
    الفاصلة الخارجية
    الفاصلة الداخلية
    فاصلة التصدير
    فاصلة التعقيب والتكميل
    وذكرت أنك ستعود إليها بالإيضاح والبيان في ( المدخل التطبيقي ) ... آمل أن تأذن لي ببيان ما فتح الله به علي من قراءة للمحاور في سورة البقرة من منظور هذه المقدمة المؤنقة

    ينتظم السورة ثلاثة نداءات مميزات لمفاصل السورة ومحاورها ... في درج المقدمة نداء الناس جميعا وهو النداء العام وهو أول نداء في القرآن الكريم ( يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون )
    والنداء الثاني ويمثل البداية الفعلية لموضوعات المحور الأول من السورة لأعظم فئة من الناس كانت تستطيل على الأمم بانتسابها للأنبياء بالنسب دون العمل على مزاعم اختلقوها يشعرون فيها بالتميز والاستعلاء .وهم ( أمة بني إسرائيل ) ويأتي النداء الثالث الرئيس وهو نداء ( الذين آمنوا ) وهم الأمة المسلمة أو المسلمين وفيه تبدأ أحكام هذا الدين وشرائعه من قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين )

    وكانت الأقسام التي حددتها قبلها وتذكر إبراهيم الخليل عليه والسلام وقسم تحويل القبلة بمثابة الإلتفات والتمهيد .. إلتفات عن أمة وإقبال على الأمة الجديدة ( المحمدية ) وما أحسن قول أحدهم : سورة البقرة عزل وتولية
    عزلت بني إسرائيل عن شرف الانتساب لملة إبراهيم وذكرت الصلة القوية للأمة المحمدية بإبراهيم وابنه اسماعيل من ناحيتي الشرف النسب والمبدأ . معا ويفسره قوله تعالى من سورة آل عمران ( فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعن وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصير بالعباد )

    فإذا قلت ورد نداء الناس في المحور الثاني مرة وورد نداء الذين آمنوا في المحور الأول مرة. فكيف تفسره ...قلت: يجيء هذا على طريقة القرآن في ربط المعاني وتأكيدها بما يسميه المثاني فالمعنى يثنى للسامع والقاريء ليحصل به الفهم... وكذلك ورد نداء الناس في في سياق التوحيد والإفراد وهي من قضايا وأهداف القرآن الكبرى وهو قوله تعالى : ( يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين ) وورد نداء الذين آمنوا مرة في المحور الأول في سياق الحذر من خبث اليهود في الخطاب وسوء الأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم من قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا واسمعوا وللكافرين عذاب أليم )

    وكانت الآيات قد بينت بالصريح توجيه الخطاب لأي الأمتين وتنكر على اليهود الشذوذ والاستطالة في القول والعمل ومخالفة ملة إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام

    الأمة المسلمة :
    ( ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم )
    وقوله تعالى : ( كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون ) .
    ويفسره قوله تعالى في سورة آل عمران : ( إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين )

    أمة بني إسرائيل:
    ( يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم وإياي فارهبون )

    وتكرار الخطاب في منتصف السورة من قوله تعالى : ( تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما كَسَبَتْ وَلَكُمْ ما كَسَبْتُمْ وَلا تُسْئَلُونَ عَمَّا كانُوا يَعْمَلُونَ )
    كان الأول متجها إلى بني إسرائيل وَيُبْطِلُ مَذْهَبَ مَنْ يَزْعُمُ مِنْ الْيَهُودِ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَغْفِرُ لَهُمْ ذُنُوبَهُمْ بِصَلَاحِ آبَائِهِمْ
    وكان الثاني متجها إلى الأمة المسلمة بالتأكيد على أهمية الاتباع لملة إبراهيم حنيفًا وأن من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه

    وكانت هذه الآيات لبداية المحور الأول الذي يبدأ بقوله تعالى: ( يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم وإياي فارهبون )

    وينتهي بقوله تعالى يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين + واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل ولا تنفعها شفاعة ولا هم ينصرون ) وهذا ما كنت تعنيه بالفاصلة الخارجية . فتكرار الآية بلفظها تنبيه للقاريء والسامع لبداية ونهاية أحد معاني السورة وأغراضها الكبرى
    وتكرار البداية للمحور في نفس الصفحة أو نحوها يسمى ( فاصلة الباب ) لأنها باب المعنى وبدايته وهذا نصه :

    ( يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم وإياي فارهبون .......
    ......
    ( يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين + واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل ولا تنفعها شفاعة ولا هم ينصرون )

    وتكرار الآية:
    قوله تعالى : ( تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما كَسَبَتْ وَلَكُمْ ما كَسَبْتُمْ وَلا تُسْئَلُونَ عَمَّا كانُوا يَعْمَلُونَ )
    فاصلة خارجية ... وهي فاصل الباب للحور الثاني
    فالمعنى بها وبعدها بدأ يأخذ منحى مختلف متجها نحو بيان فضل الله على الأمة المسلمة الخليقة بالانتساب للخليل قولا وعملا وشريعة
    ولا يفوتك ربط هذه المعاني وأنت تتلو التشهد الأخير من كل صلاتك ... دمت بود أخي الفاضل
    [
    /B]

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة.


    السورة ثلاثية التقسيم :
    من حيث ما نراه من تقسيم أمة الدعوة فيها والناس إلى ثلاثة أقسام للاستجابة لهدي الكتاب واتباع الرسول :
    ولنستعمل مصطلحات المدخل النظري أعلاه في الشرح :
    من القسم الأول في المقدمة :
    1ـ المطلع الاستهلالي : صفات المؤمنين الخلص
    2ـ والمقطع الثاني : صفات الكافرين الخلص
    3ـ والمقطع الأخير: صفات المنافقين
    ثم التذييل بضرب مثلين الأول يتجه لأصحاب المقطع الثاني والثاني يتجه لأصحاب المقطع الأخير من القسم الأول كما يرجحه مؤلف التفسير الموضوعي .
    ( وللفائدة يذكر التفسير الموضوعي أنها في مؤمني أهل الكتاب ( اليهود خاصة ) والكافرين منهم ومنافقيهم لأن السورة مدنية ، ثم يكاشفهم المحور الأول بالخطاب مباشرة )

    ولما كان القسم الأول مكتمل المعالم وبداية المحور الأول معلومة ، اتضحت لنا معالم القسم الثاني من المقدمة
    1ـ المقطع الاستهلالي: وفيه النداء للناس بجميع فئاتهم وأجناسهم وأمرهم بالعبادة وتذكيرهم بنعم الله عليهم ووعدهم ووعيدهم، وتأمل التذييل بالمعنى المقابل فلما ذكر ما أعد للكافرين ذكر ما أعد للمؤمنين .
    2ـ المقطع الثاني: وفيه الرد على اليهود ومن والاهم في الاعتراض على ضرب الله الأمثال بما يشاء من خلقة، والتعريض ببعض صفات اليهود المتأصلة في نفوسهم، ثم التذييل بالاستفهام الإنكاري، وذكر قدسيته سبحانه وعلوه وعلمه الشامل لكل شيء.
    3ـ والمقطع الأخير: ويجري مجرى الخطاب العام لجميع الناس وهو من أخبار الملأ الأعلى وفيه ذكر خلق آدم عليه السلام وكرامته وتوبته وصلاحه، وفيه تحذير لنا من عدونا الشيطان الرجيم ودوره في انحراف الناس عن الصراط المستقيم والتذييل اللطيف بذكر سبيل النجاة منه.

    ـ بدأ المحور الأول: بتوجيه الخطاب لليهود في المدينة في عصر النبوة، وفيه أربعة أقسام
    ( الأول والثاني ) في ماضي بني إسرائيل ( والثالث والرابع ) في حاضرهم في عهد النبوة واستمرار أخطائهم وعثراتهم في عداوة الإسلام والمسلمين والانحراف عن ملة إبراهيم عليه السلام
    باستعمال أدوات المدخل النظري،
    ـ كان القسم الأول بمقاطعه الثلاثة واضح المعالم :
    1ـ فالمقطع الاستهلالي: يتضمن عشرة أو أكثر من أمر بني إسرائيل ونهيهم، وكانت بداية ونهاية هذا المقطع قد اصطلحنا على تسميتها ( بالفاصلة الخارجية ) لأنها البداية لخطاب موجه إلى فئة لدود من أمة الدعوة لها سابق علم ومواقف مع الرسل والنبوة، وتتبع خاتمة المحور من الآية الأخيرة في المقطع الأخير من القسم الرابع تجدها كالخاتمة لهذا الخطاب ... وتأمل بديع التقابل في كلمة ( شفاعة ) بين البداية والنهاية لهذه الفاصلة الخارجية .
    2ـ المقطع الثاني: ويتضمن تعداد بعض نعم الله على بني إسرائيل وهي عشر كما رصدها الفخر الرازي في التفسير الكبير، وأشار إليها آخرون.
    3ـ المقطع الأخير: وفيه بداية ونهاية قصة ذبح البقرة التي أمروا لتهوين التفكير الوثني في صدورهم وبيان قدرة الله عليهم ثم تصوير قسوتهم في الرضوخ للآيات الباهرة والاستسلام لله بالتوحيد والتعظيم والتوقير.
    وكان القسم الثالث كما تراه واضح المعالم بالفاصلة الداخلية خاصة فاصلة التصدير بكلمة ( ولقد ) وهي كلمة تقرير وتحقيق تأتي لبيان الأمور العظيمة، واستعملتها العرب في كلامها وأشعارها، وبالاستقراء لأساليب القرآن الكريم جاءت في سياق الامتنان والإخبار عن الفضائل الكبرى غالبا، ووردت هنا في موضع الاستئناف فاصلة داخلية ووردت مرة تذييل لمقطع ( آية 56) ووردت مرة في درج الآية ( 102) بدون هذه الدلالات المقصودة للحفظ والتدبر.
    والمعنى العشري لا ينفك عن السورة، فجموع مفردات عهد بني إسرائيل العام والخاص من القسم الثاني في هذا المحور عشر، وذكر بعض أهل التفسير أن هذا المحور تضمن عشر قصص من قبائحهم مع موسى الكليم عليه السلام، ومنهم من رصد في السورة كلها قصص إحياء الموتى مع عجائب كبرى تبلغ العشر تقريبا، والله اعلم.
    وفي المقطع الأخير من القسم الثالث جاء التذييل بالنداء للمؤمنين إيذانا بنهاية المقطع وفيه بيان فضل الله على هذه الأمة المسلمة وبيان حسد أهل الكتاب من اليهود والنصارى والمشركين عامة .
    ولما كان القسم الثالث واضح المعالم بداية ونهاية ،


    وإذ كان القسم الأول والثاني من المحور الثاني بمثابة المقدمة وفيه وتمهيد ( تزكية ملة إبراهيم الخليل وآله ) والتفات ( بتعظيم المسجد الحرام وتحويل القبلة ) فقد تضمن عشرة نداءات للمؤمنين منها مكان في موضع الفاصلة الداخلية ومنها ما كان في موضع التذييل لمقطع ( ... ) ومنها ما أدرج في سياق (...) بدون هذه الدلالات المقصودة للحفظ والتدبر، وأكثر من كتب في طريقة حفظ سورة البقرة بسط المقال في ذكر المناسبة ونزل منزلة المفسر، وببعض هذه الأدوات أحاول توصيل المقصود من غير هذه الطريق وللفقه في مقاصد السورة والامتلاء من علمها بركاتها ننصح بالرجوع لكتب التفسير المتاحة.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    والتناسب ما كان في إظهار الترابط بين الآيات والألفاظ والجمل داخل المقطع الواحد أو الآية الواحدة.
    وذكر البقاعي في نظم الدرر أنه وجه من وجوه الإعجاز القرآني، ودليل آخر على ربانية هذا الكتاب العظيم، وقال: ( وبهذا العلم يرسخ الإيمان في القلب ويتمكن من اللب، وذلك أنه يكشف أن للإعجاز طريقين :
    ـ أحدهما : نظم كل جملة على حيالها بحسب التركيب ( وهو التناسب )
    ـ والثاني : نظمها مع أختها بالنظر إلى الترتيب ( وهو علم المناسبة )(1)
    وتعنى المناسبة : بإظهار الترابط بين المحاور والأقسام ومقاطع الآيات القرآنية وما يلحقها من تذييل (2) ، وفي حديث القرآن عن نفسه ( أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ) (3)
    وحول الإعجاز في الترتيب، يقول الفخر الرازي في ختام تفسير سورة البقر ة:( ومن تأمل في لطائف تفسير هذه السورة وفي بدائع ترتيبها، علم أن القرآن كما أنه معجز بحسب ألفاظه وشرف معانيه، فهو معجز بحسب ترتيبه ونظم آياته ) (4)

    ونرصد في التناسب : الاتساق في الحروف والمباني، والانسجام في المضمون والمعاني لبعض القرائن الشكلية للأسلوب بطريقة منفردة لمساعدة الحافظ على إتقان حفظه ـ
    والتناسب وله قسمان :
    اللفظي : ويعنى غالبا بتآلف الفاصلة الداخلية ( التعقيب ) بما قبلها من حروف وكلمات وتراكيب في الآية الواحدة أو الشيوع في مقطع .
    ومن أنواعه :
    ـ الحرفي : ويعنى بإظهار الترابط والتآلف للقيمة الصوتية واللفظية في سياق المقطع الواحد ، أو الآية الواحدة، ومن أمثلته في سورة البقرة هذه الأمثلة الثلاثة:
    المثال الأول : ( ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيء قدير ، وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله إن الله بما تعملون بصير ) (5)
    وتأمل تناسب حرف القاف من كلمة ( قدير ) مع بداية الآية التالية ( وأقيموا )

    المثال الثاني : المثال الثالث : ( ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم ) (6)
    وتأمل حرف الزاي من كلمتي ( يزكيهم ــ العزيز )

    المثال الثالث :( أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن، علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر، ثم أتموا الصيام إلى الليل، ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها، كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون ) (7)
    وتأمل حرف القاف من كلمتي ( فلا تقربوها ــ يتقون )

    ومن أنواعه: الكلمي :
    ومثاله من سورة البقرة :( وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة، قل أتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده، أم تقولون على الله ما لا تعلمون )(8)
    فتأمل التناسب بين كلمتي ( معدودة ــ وعهده ) ومنه في سورة آل عمران ( قال رب أنى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر، قال كذلك الله يفعل ما يشاء )(9)
    والتناسب بين كلمتي ( غلام ــ قد بلغني )
    ومن أنواعه: التركيبي : والتركيبي :
    ويهدف إلى إحداث أقصى قدر ممكن من التناسب والتآلف بين عناصر مادته في المقطع الواحد، ومثاله من سورة البقرة :
    ( ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام، واذكروه كما هداكم وإن كنتم من قبله لمن الضالين، ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس، واستغفروا الله إن الله غفور رحيم، فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا، فمن الناس من يقول ربنا آتنا في الدنيا وماله في الآخرة من خلاق، ومنهم من يقول ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ) (10) . فتأمل التناسب الشائع في هذا المقطع ( فضلا ، أفضتم ، الضالين ، أفيضوا ، أفاض ، قضيتم )

    أما القسم الثاني من التناسب فهو المعنوي :ويعنى بتآلف الفاصلة الداخلية ( فاصلة التعقيب والتكميل التي تكون آخر الآية ) بما بعدها من الآية التالية لها، وأكد الزركشي أن فائدة هذا النوع من التناسب ( جعل أجزاء الكلام آخذاً بعضها بأعناق بعض، فيقوى بذلك الارتباط، ويصير التأليف حاله حال البناء المحكم ، المتلائم الأجزاء ) (11)
    وهذا القسم قد يشمل اللفظي والمعنوي بضابطه كقولنا في النحو المفرد هو الكلمة الواحدة سواء كانت مفردة أو مثنى أو جمع، فهو اصطلاح تمييز وله أمثلته من السورة ( واتقوا الله لعلكم تفلحون + وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم) وكأنك تقرأ من بين تعانق الفواصل معنى جديدا أن قتال الأعداء المعتدين سبيل للفلاح ... ومثله (واحسنوا إن الله يحب المحسنين + واتموا الحج والعمرة لله) فكأنك تقرأ من تعانق الفواصل أن أهل الموقف في عرفة موطن إحسان الرب يطلع عليهم عشيتها ... وشي المعنى جميل

    قرر البقاعي بأن جعل جلّ موضوع التناسب بلاغي في المقام الأول بينما علم المناسبة يعنى بتتبع علل الترتيب بين السور والآيات (12) ،وعلم المناسبة قد استقر مصطلحه كعلم من علوم القرآن جمع فيه العلماء ما استنبطوه من مناسبات الآيات ثم أضافوا إليه مناسبات السور، وهذا ما جعله أساساً وركناً للمنهج الأدبي في تفسير القرآن وهو ( التفسير الموضوعي) القائم على مقصد السورة الأساسي ومراعاة وحدة موضوعها.
    وألف فيه جملة من العلماء :
    ـ كأبي جعفر بن الزبير الزركشي (ت 708 هـ) في كتابه :البرهان في تناسب سور القرآن
    ـ والعالم برهان الدين البقاعي ( ت 885 هـ ) في كتابه : نظم الدرر في تناسب الآيات والسور
    ـ والإمام جلال الدين السيوطي (ت 885 هـ ) في مؤلفاته :
    تناسق الدرر في تناسب السور و مراصد المطالع في تناسب المقاطع والمطالع
    ـ والشيخ الغماري (ت 1413 هـ ) صاحب جواهر البيان في تناسب سور القرآن
    وغيرهم كثير ممن اهتم بهذا العلم في منهجه التفسيري (13)
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــ
    (1) البقاعي، نظم الدرر ، البقاعي، (٧/ ٧)
    (2) انظر تحليل الخطاب في تفسير أضواء البيان ص 174
    (3) النساء:82
    (4) التفسير الكبير، للرازي .(1/ ١06)
    (5) البقرة : 110
    (6) البقرة : 129
    (7) البقرة:178
    (8) سورة البقرة: 80
    (9) آل عمران: 40
    (10) البقرة 201
    (11) البرهان ،الزركشي (2/ 6٢)
    (12) نظم الدرر في تناسب الآيات والسور، البقاعي: 1 / 6
    (13) بين علم المناسبة والتفسير الموضوعي للقرآن الكريم: دراسة منهجية مقارنة
    د. زهراء خالد سعد الله العبيدي ص 10

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    فائدة التناسب:
    تختزل المصطلحات البلاغية في محاور محددة ويمكن لغير المتخصصين تذوق الجانب البلاغي للنص القرآني ... ويفرح بمثل هذه النكت المسلمون من غير العرب ... ولو نبه معلم التحفيظ طلابه على وجوه التناسب في المحفوظ في الحلقة وأثار فيهم التنافس لاكتشاف هذه الوجوه لكان أجود للحفظ ... ولي عودة لمزيد من الشرح

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    في المدخل النظري :
    ( والشيء الذي يحدد القسم أو المقطع بشكل دائم بداية ونهاية هو ( الروابط اللفظية والروابط المعنوية ) عند الحفظ أما المفسر فيقصد إلى المعنى مباشرة ) ولمزيد من الشرح :
    عند الإمام الشاطبي في الموافقات ( ملخصا ):
    السور القرآنية على نوعين:
    الأول : سورة ذات موضوع واحد، وعليه أكثر سور المفصل .
    الثاني : سور ذات محاور وموضوعات متعددة، مثل سورة البقرة وآل عمران ، ولا علينا أنزلت السورة بكمالها دفعة واحدة أم نزلت شيئا بعد شيء ، ولكن هذا النوع الأخير له اعتبارات :
    الأول : اعتبار من جهة تعدد القضايا فتكون كل قضية مختصة بنظرها ومن هنالك يلتمس الفقه على وجه ظاهر لا كلام فيه .
    والثاني : اعتبار من جهة النظم الذي وجدنا عليه السورة إذ هو ترتيب بالوحي لا مدخل فيه لآراء الرجال، وجميع ذلك لا بد فيه من النظر في أول الكلام وآخره بحسب تلك الاعتبارات ) (1)
    وله أيضا ( فسورة البقرة مثلا كلام واحد باعتبار النظم، واحتوت على أنواع من الكلام بحسب ما بث فيها، منها ما هو كالمقدمات والتمهيدات بين يدي الأمر المطلوب، ومنها ما هو كالمؤكد والمتمم، ومنها ما هو المقصود في الإنزال وذلك تقرير الأحكام على تفاصيل الأبواب، ومنها الخواتم العائدة على ما قبلها بالتأكيد والتثبيت وما أشبه ) (2)
    ولرائد التفسير الموضوعي الشيخ مصطفى مسلم من جامعة الشارقة ( ومن يقبل على التلاوة بعين فاحصة إلى أنواع الروابط بين الهدف المحدد، وبين مقاطع السورة وسياق الآيات التي تتحدث عنه ، بل وسيلحظ تلك الروابط من خلال الكلمات المختارة بعناية فائقة لإبراز المعاني التي تحملها الآيات في عبارات تنساب إلى العقل والقلب، وسيشعر أن أنوار القرآن تشع في جنباته لتنقله من حالة إلى حالة ) (3)
    ولما كانت سور البقرة ذات محاور وموضوعات متعددة، وهي من الاعتبار الذي يلتمس فيه الفقه على وجه ظاهر لا كلام فيه ، والإقبال على تلاوتها بطريقة موضوعية تستلزم تأمل وتدبر أنواع الروابط التي تحدد الأهداف المعنوية والروابط بين مقاطع السورة وسياق الآيات التي تتحدث عنه في أي من أقسامها ومحاورها فإن الفائدة وتمامها يتطلب التمييز بين مفهومي الروابط اللفظية والروابط المعنوية مع التطبيق العملي على المحور الثاني من سورة البقرة
    الروابط اللفظية والروابط المعنوية في القسم الواحد لا ينفصلان، إذ تهتم الروابط اللفظية بالنظر إلى الفواصل الداخلية بين المقاطع في القسم الواحد، بينما تهتم الروابط المعنوية بالنظر إلى إبراز المناسبة بين المقاطع في القسم الواحد .

    يبدأ المحور الثاني من قوله تعالى: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِين )
    وسبق ذكره أنه يتضمن عشرة مواضع لنداء المؤمنين ( يا أيها الذين آمنوا )
    منها ما هو في موضع الفاصلة الداخلية ـ التصدير ( انظر للخريطة الذهنية )
    من القسم الثالث :
    ـ المقطع الاستهلالي :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِين ) (4)
    ـ المقطع الأخير : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُون )
    مع ملاحظة أن هذا القسم جاء طرفين ووسط باعتبار أن النداء رابط لفظي
    والتذييل ( للمقطع الثاني ) بالنداء :( يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِين ) إلى تمام سياقه .
    ـ القسم الرابع: وفيه توالي الرابط اللفظي ( النداء ) فاصلة داخلية:
    ـ المقطع الاستهلالي: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيم ) إلى تمام سياقه .
    ـ المقطع الثاني: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون ) على تمام سياقه
    ـ المقطع الأخير: (وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُم ْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِين )
    وهنا خير شاهد لبيان الروابط المعنوية بين هذه المقاطع في هذا القسم، فالمقطع الأول قتل قصاص ، والمقطع الثاني قتل شهوة والمقطع الثالث قتل جهاد بأحكامه وفقهه ... ورصد مثل هذه المعاني مسؤولية المفسر والقاريء لكتب التفسير.

    ـ القسم الخامس :
    ـ المقطع الاستهلالي: أحكام الحج ...
    ـ المقطع الثاني: الرابط اللفظي ( ومن الناس ... )
    مع ملاحظة التذييل للمقطع بالنداء وله نظائر (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِين ) فالنداء قد يأتي في وضع الفاصلة ( التصدير ) أو في موضع التذييل باعتباره رابط لفظي.
    ـ المقطع الأخير: الرابط اللفظي ( كان الناس ... )
    والمناسبة واضحة فالناس في الحج يجتمعون بكثرة

    القسم السادس :
    هذا القسم من الاستدلالات التي ساعدتنا عل اكتشاف التقسيم الثلاثي للسورة :
    ـ المقطع الاستهلالي: يسألونك ...
    ـ المقطع الثاني: يسألونك ....
    ـ المقطع الأخير: يسألونك ...
    وفي هذا المقطع الأخير يستنتج أبو حيان الغرناطي في البحر المحيط أن سؤالهم عن تلك الحوادث وقع في أوقات متباينة فلم يؤت فيها بحرف العطف لأن كلا منها سؤال مبتدأ ... وكأن الأسئلة في هذا المقطع الأخير وقعت في وقت واحد ... راجع المكتبة الشاملة .
    آمل بهذا القدر قد ألقيت الضوء على طريقة الخريطة الذهنية أعلاه ولك حق القياس والتأمل والتدبر وحرصت على الكتابة بطريقة وظيفية لتكون في متناول الجميع... وبهذه الطريقة تنساب المعاني وأنوار القرآن في جنباتك وأنت تنتقل من حال وقسم ومقطع إلى قسم ومقطع ، كما يذكر مصطفى مسلم حفظه الله تعالى .
    .............................. ...................
    (1) الموافقات 1/413
    (2) نفس المرجع
    (3) مباحث في التفسير الموضوعي ـ بتصرف
    (4) البقرة/ 153

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    فائدة :
    من العلماء الأفذاذ الذين ساهموا في بناء الإطار العلمي لشرح هذه الخريطة الذهنية وسبقوا في وضع بعض البصمات المنهجية الشيخ سعيد حوى رحمه الله تعالى في تفسير الأساس، وعثرت على هذا البحث لأحد تلاميذه وهو يتحدث عن منهجية الشيخ، ولا شك أن توارد الأفكار وتكاملها ونسبة بعض الجهد العلمي لأهله لهو من بركة العلم، ومن باب تكميل الفائدة أنقل النص بكامله، وقد اقتبست منه ما يتوافق مع طريقتي الخاصة لشرح هذه الخريطة ... وإن إتجاه الشيخ للتفسير ووجهتي تسهيل الحفظ للسورة .
    ( ثالثا- طريقته التفصيلية في تفسير السورة
    أولا : النظرة الشاملة للسورة ٠
    يبدأ الشيخ سعيد بقراءة السورة قراءة متأنية فيتأمل موضوعاتها ، ويتحقق من أهدافها ، ومن خلال هذه القراءة يقوم بتقسيم السورة كما يقف على وجه مناسبتها لما قبلها، واتصالها بمحورها من سورة البقرة ٠
    ثانيا: تقسيم السورة ٠
    من خلال قراءته ونظرته العامة للسورة يقوم بتقسيمها إلى مقدمة وتقسيمات ثم خاتمة ، ويستعمل في تقسيمه للسورة هذه المصطلحات قسم، مقطع، فقرة، مجموعة فكلمة قسم أوسع مما بعدها ولا يستعملها إلا في السور الطويلة حيث يكون عندنا عدة مقاطع يجمعها جامع ، وكلمة مقطع أوسع من كلمة فقرة ، ويستعملها حيث تكون الآيات ذات الموضوع الواحد كثيرة، وكلمة فقرة أوسع من كلمة مجموعة ونستعملها عندما يكون عندنا مقطع ذو موضوع واحد ولكنه يتألف من مجموعة معان رئيسية فيستعمل لكل معنى رئيسي في المقطع كلمة فقرة ، وكلمة مجموعة أضيق من كلمة فقرة ونستعملها إذا كان في الفقرة داخل المقطع أكثر من معنى يحسن شرحه منفصلا عما قبله وعما بعده .
    وإذا كانت السورة طويلة فقد يرد لفظ القسم والمقطع والفقرة والمجموعة ولكن إذا لم تكن كذلك فقد يرد في تقسيماتها لفظ المقطع والفقرة والمجموعة أو لفظ الفقرة والمجموعة أو لفظ الفقرة فقط ) الأساس المجلد الأول ص31
    ينظر :
    نظرية الوحدة الموضوعية للقرآن الكريم
    من خلال كتاب: "الأساس في التفسير"
    للشيخ سعيد حوى رحمه الله
    إعداد: أحمد بن محمد الشرقاوي
    أستاذ التفسير المشارك بجامعة الأزهر
    وكلية التربية للبنات بالقصيم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    وممن ساهموا وسبقوا في بناء بعض الأطر المنهجية لهذه الخريطة الذهنية واقتبست من رؤاهم ما يناسب طريقة الحفظ:
    جاء في التفسير الموضوعي لسور القرآن الكريم، ( جامعة الشارقة )1/29 ( ملخصا ) :
    ( ويكاد يتفق جمهور المعاصرين على أن محور السورة يدور حول الخلافة في الأرض ومقوماتها وأهلها :
    1/ لصاحب الظلال: هذه السورة تضم عدة موضوعات، ولكن المحور الذي يجمعها كلها محور واحد ( تحقيق العبودية على طريقة وملة إبراهيم الخليل ـ التوحيد ) مزدوج، يترابط الخطان الرئيسان فيه ترابطا شديدا، فهي من ناحية تدور حول موقف بني إسرائيل من الرسالة المحمدية الجديدة على ما قصه الله جل جلاله علينا في سياق السورة.
    ( طمس الحقائق العلمية الصحيحة للعقيدة الصحيحة التي كان عليها إبراهيم عليه السلام والذين آمنوا معه ... ومنها الإخبار بأخبار النبي الخاتم عليه الصلاة والسلام )
    وهي من الناحية الأخرى تدور حول منهج الأمة المسلمة في المدينة دعوة إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام ( الدين الكامل للنبي الخاتم عليه الصلاة والسلام )

    2/ ذكر السيد رشيد رضا في تفسير المنار أن ما يناهز نصف السورة وهو شطرها الخاص بأمة الدعوة، والشطر الثاني قد وجه لأمة الإجابة ـ تفسير المنار 1/107 ).


    3/ وللشيخ محمود شلتوت في تفسير القرآن الكريم ( السورة تهدف في جملتها إلى غرضين هما :
    ـ توجيه الدعوة إلى بني إسرائيل ومناقشتهم فيما كانوا يثيرونه حول الرسالة المحمدية من شكوك وشبه ...
    ـ أما الغرض الثاني ( المحور الثاني ) : فهو التشريع الذي اقتضاه تكوين المسلمين جماعة متميزة على غيرها في عبادتها ومعاملاتها وعاداتها ... ص : 52)
    4/ وممن أشار لذكر هذه المحاور لهذه السورة العظيمة:
    ـ الشيخ مصطفى مسلم وكتابه مباحث في التفسير الموضوعي
    ـ الشيخ محمد قطب وكتابه دراسات قرآنية
    ـ د زاهر عواض الألمعي وكتابه دراسات في التفسير الموضوعي للقرآن الكريم
    ـ د سيد طنطاوي والتفسير الوسيط.
    ـ الشيخ محمد عبد الله دراز وكتابه: النبأ العظيم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    جاء في المدخل النظري :
    الفاصلة الداخلية:
    تقع في داخل الآيات ( أول الآية أو آخرها ) وتسمى في أول الآية (فاصلة التصدير) لأنها تقع في صدر الآية ورأس الآية أولها، وفاصلة التعقيب والتكميل وهي التي تأتي آخر الآية متممة لسياق آياتها، ويسميها ابن عاشور في التحرير والتنوير تذييل وهي اصطلاح خاص.

    وفيه ... ويقع ( التذييل) من المقطع موقع الفاصلة من الآية إذ أنهما يقعان في أواخر الكلام في غاية الدقة والتناسب وهما في الأصل شيء واحد إن صح التعبير من ناحية الأغراض نفسها، وهي آخر آية أو آيتين أو أكثر ويكون بمثابة النهاية للمقطع، ويكون في التقابل وتفاوت المعاني، وقد يستقل بإفادة مراد جديد، أو مراد لو علاقة لطيفة بما قبله.

    وفي الشرح : الفاصلة الداخلية فاصلة التصدير التي تكون في أول الآية أنواع وكذلك التذييل للمقطع قد يتنوع، وفي هذه الفائدة يتم تحرير ثلاثة منها وبه تمام شرح المحور الثاني :
    1ـ نداء المدح (يأيها الذين آمنوا ) 2ـ الجملة الفعلية ( يسألونك )
    3ـ الاسم الموصول

    1ـ النداء بوسام الإيمان ( يأيها الذين آمنوا ) نداء شرف وتكريم، وهو من جوامع الكلم، ولما أمر بنو إسرائيل بالصبر والصلاة في المحور الأول سلبوا شرف النداء به: ( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين )، سورة البقرة: 45

    وفي بداية المحور الثاني والخطاب للأمة المحمدية، شرفهم الحق بهذا النداء وهو أول نداء في السورة للمؤمنين، ثم تكرر في سائر أقسام ومقاطع المحور من تفصيل السورة وسياق آياتها، وقوله:( يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين ) البقرة: 153 .
    وورد في عشرة مواضع من المحور الثاني:
    1ـ (يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر ... )
    بداية للمحور الثاني وبداية لمقطع
    2ـ (كلوا من طيبات ما رزقناكم ... )، بداية لمقطع
    3ـ(كتب عليكم القصاص ... )، بداية لمقطع
    4ـ(كتب عليكم الصيام ...)، بداية لمقطع
    5ـ( ادخلوا في السلم ... )، تذييل لمقطع
    6ـ ( أنفقوا مما رزقناكمِ )، تذييل لمقطع
    7ـ ( لا تبطلوا صدقاتكم )، تذييل لمقطع
    8ـ ( أنفقوا من طيبات ما كسبتم )، تذييل لمقطع
    9ـ ( اتقوا اللَه وذروا ما بقي من الربا ... )، تذييل لمقطع
    10ـ ( إذا تداينتم بدين ...)، بداية لمقطع

    2ـ الجملة الفعلية : يسألونك، عن ابن عباس قال: ما رأيت قوماً كانوا خيراً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما سألوه إلا عن ثلاث عشرة مسألة حتى قبض، كلهن في القرآن، ما كانوا يسألون إلا عما ينفعهم. ولما كانت السورة مدنية والأسئلة كانت من الصحابة رضي الله عنهم، فقد وردت كلها في المحور الثاني ... ومن القرائن أنها صدرت من الصحابة هذه الآية في نفس المحور، ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان، فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) البقرة:186
    ـ جاءت الجملة الفعلية ( يسألونك )، في موضع التذييل لآيات المقطع الثاني من القسم الرابع.
    ـ وجاءت الجملة الفعلية ( يسألونك )
    ـ ابتدائية: ( فاصلة داخلية ـ تصدير ) في ثلاثة مواضع :
    ـ المقطع الاستهلالي: يسألونك ماذا ينفقون
    ـ والمقطع الثاني: يسألونك عن الشهر الحرام
    ـ والمقطع الأخير: يسألونك عن الخمر والميسر
    من القسم السادس في المحور الثاني ( انظر الخريطة الذهنية أعلاه )
    وجاءت في مواضع أخرى ( معطوفة ـ ويسألونك ) في درج السياق من غير هذه الدلالات.

    3ـ الاسم الموصول
    وجاء الاسم الموصول ( الذين ـ الذي ) قرينة للفاصلة الداخلية (لجملة الاستفهام التقريرية ـ ألم تر ) في بداية المقطع الاستهلالي والمقطع الأخير من القسم الثامن، ولها نظير من المحور الأول في القسم الثالث، وهو كلمة مصدق.
    _ ( وإذا قيل لهم آمنوا بما أنزل الله، قالوا نؤمن بما أنزل علينا، ويكفرون بما وراءه وهو الحق مصدق لما معهم، قل فلم تقتلون انبياء الله من قبل إن كنتم مؤمنين)البقرة/91
    ـ ( قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك يإذن الله مصدقا لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين)البقرة/97

    ولا تخلو الفواصل من قرائن تؤازرها، وأشار في المدخل النظري إلى أهمية القرائن اللفظية والمعنوية لإحكام الألفاظ والمعاني في الكتاب العزيز.

    ـوقد تأتي الفاصلة الداخلية لتأكيد بداية المقطع:
    ( تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق وإنك لمن المرسلين )
    ( تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض ... الآية )

    وقد تتكرر الفاصلة الداخلية ( تذييل ) لتأكيد نهاية المقطع:
    ـ (وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فامسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ...)
    ـ ( وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فلا تعضلوهن ... )
    ـ ومثله الاسم الموصول ( قرينة ) لكلمة ( مثل ) الفاصلة من القسم التاسع، وتكراره في المقطع الأخير في موضع الفاصلة :(الذين ينفقون أموالهم .... ، الذين يأكلون الربا ....)
    هذا وبالله التوفيق والسداد ... وكتبه : حميد حمدان عوض المحمدي ـ المدينة المنورة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: شرح الخريطة الذهنية لحفظ سورة البقرة

    https://www.flickr.com/gp/166168108@N03/5YxjLR
    الصور المرفقة الصور المرفقة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •