لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .
النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    145

    افتراضي لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ترجمة موجزة للشيخ سالم أحمد بن عفيف
    اسمه ونسبه ومولده :
    أبو عبد الله سالم أحمد محمد الحاج بن عفيف ، ينتهي نسبه إلى عفيف بن شرحبيل بن معد يكرب الكندي ، ولد في قرية (ميخ ) إحدى القرى التابعة لمدينة الهجرين من وادي دوعن بمحافظة حضرموت في الثاني والعشرين من جماد الأولى لعام أربع وأربعين وثلاثمئة وألف من الهجرة .سافر والده إلى أندونيسيا وهو ابن ست سنين ، ولم يره بعد ذلك حتى توفي الوالد شابا وعمر ابنه سالم اثنتا عشرة سنة، تولت أمه تربيته في بيت أهل زوجها مع جدته لأبيه وعماته .
    له أخ شقيق اسمه علي ، تزوج مات محرماً في حج عام 1371 هـ، شاباً .وترك ابنتين تكفل الشيخ سالم بتربيتهما .
    رزق الشيخ سالم بثلاثة عشر ولدا ،سبع من الذكور وخمس من الإناث ، وقد توفي ثلاثة منهم صغارا جدا (بنتين وابن ) ،
    نشأته :
    حرصت أسرته على تعليمه القرآن منذ نعومة أظفاره ،وكانت العادة في بلدته أن يقرأوا القرآن فيختمه في المساجد كل أسبوع ،فكان الطفل سالم بن عفيف ممن يحضرون ،ولما سئل في كم يوم حفظت القرآن ،قال : في 28 يوما ،لأن هذه الأيام كانت أيام تثبيت فقط ،.كما كانوا يتعلمون في المساجد الحديث والفقه ويحرصون على حفظ المتون .
    طلبه للعلم :
    لما وصل السادسة عشرة من عمره ارتحل إلى مدينة نسرة ،وكان في هذه المدينة مدرسة داخلية ،بها سكن للطلبة ،فلم يكن لهم بها شغل سوى طلب العلم ،فكان الشيخ متميزا بين الطلاب بحرصه على التحضير والمناقشة والتحليل ،حتى أسند إليه مشايخه شرح الدروس لرفاقه قبل الحضور للدرس ،
    وكان الشيخ سالم يتمتع بحافظة قوية إذا قرأ الشيء مرة واحدة لاينساه ،فكان يستغل تلك الموهبة في حفظ المتون الفقهية ، يقول الشيخ : وكنت أجاهد نفسي بالحفظ في هدأة الليل ،وأتحمل الصعاب في مغالبة النوم حتى أنتهي من الحفظ ،وذات مرة غلبني النعاس وأنا أحفظ متن الزبد لابن رسلان الشافعي ، فنمت فرأيت من يحفظني إياها في المنام ،فاستيقظت وأنا متقن لها .
    وكان للمدرسة دور في تربيتهم على الصلاح والتقوى ،وزرع التواضع وحسن الخلق فيهم ،والزهد في الدنيا وغرس تعلقهم بالله عز وجل ،وحب رسوله صلى الله عليه وسلم ، ثم تعليم الطلبة فنون الخطابة والإلقاء في المحافل والمناسبات .
    وفي عام 1365هـ سافر الشيخ سالم أحمد بن عفيف إلى مكة ،واستوطنها ،وشرع يقرأ على علماء الحرمين في سائر الفنون كالفقه والحديث والتفسير والأصول والعربية .
    شيوخه :
    أ/ في حضرموت درس الفقه على يد السيد سالم بن طالب العطاس ،وله إجازة في الفقه منه ،وهو الذي رأى نبوغ الشيخ في الفرائض ،وحلول المناسخات ،فقال له : المناسخات لرجال ذوي عقول راسخات .
    ودرس علوم العربية على الشيخ محمد علي با حنّان ،.
    ب/ في مكة المكرمة :
    • درس على الشيخ العلامة المحدث عبد الحق الهاشمي ،وقد لازمه أكثر من ثلاث وعشرين سنة ،وأخذ عنه علما غزيرا ،وقرأعليه كتب الحديث كالبخاري ومسلم ،،وقرأ عليه من كتاب الأم للشافعي ،وكذلك سيرة ابن هشام .
    • درس أيضاً على السيد علوي عباس المالكي ؛ حيث درس عليه بعض كتب الحديث والمصطلح ومن ذلك بلوغ المرام ومنظومة طلعة الأنوار في علم آثار النبي المختار ،وهي منظومة في مصطلح الحديث مختصرة لألفية العراقي في المصطلح ،.
    • الشيخ حسن بن محمد المشاط ؛ حيث قرأ عليه بعض كتب الحديث وكان الشيخ سالم أحد الطلبة الذين حضروا دروس الشيخ المشاط في تحفة الأحوذي والذي استمر إلى عدة أعوام .
    • الشيخ محمد عبد الرزاق حمزة ،قرأ عليه في التفسير والحديث ،
    • الشيخ محمد المختار الشنقيطي شرح النسائي .
    • وغيرهم من علماء الحرم كالشيخ التباني ومحمد أمين كتبي ،وكما كان يحضر في مواسم الحج للشيخ ابن باز ،والشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمهم الله جميعا .
    قراءاته : بالإضافة إلى العلوم الشرعية كان الشيخ يحفظ منظومة اليواقيت في علم المواقيت ،ويتقن علم العروض ،ويقرأ كثيراً في الكتب الأدبية القديمة والحديثة ، ويحفظ كثيرا من الشعر العربي والنبطي .
    كذلك كان مطلعا على العلوم البحتة كالأحياء والفيزياء والكيمياء ،
    وتعلم بعض العلوم بالمراسلة كاللغة الإنجليزية والمحاسبة ،ونال شهادة المحاسبة من بيروت .وكان أهم علم بعد علوم الشريعة يثير اهتمامه هو علم التاريخ الذي يعتبره مصدر العبر ،فيقول ( من لم يعرف ماضيه لم يقيم حاضره )
    أعماله : عمل في عدة وظائف في مكة المكرمة كلها متعلقة بالمحاسبة ،ثم اننتقل إلى مدينة جدة في جماد الأولى عام 1393هـ ،وعمل في الأعمال الحرة ،ثم في بيع الذهب والمجوهرات ،وكان ينوب عن كثير من أئمة المساجد في الخطب والدروس ،ثم تفرغ لإمامة المساجد وتعليم الدروس منذ عام 1408هـ ،في ذي القعدة ،فدرس بلوغ المرام وزاد المستقنع ،والأجرومية ،والفرائض ،والمصطلح ،حتى عام 1420هـ ،وخصص وقتا من كل يوم للإجابة على الفتاوى ،بين المغرب والعشاء ،ثم انتقل إلى مسكنه بحي النسيم بجدة بعد أن كثرت أمراضه ،
    وفاته : مرض الشيخ مرضا شديدا ،فنقل إلى المستشفى يوم 18 ذي الحجة عام 1422هـ ،وظل في المستشفى عدة أشهر ،وأجريت له عملية جراحية بسبب تجمع دموي في المخ ، ثم خرج من المستشفى في شعبان عام 1423هـ ،وتوفي الساعة الثامنة صبيحة يوم الجمعة الثالث من رمضان ،عام 1423هـ ، في بيته ،بعد مرض استمر 9 أشهر ،ودفن في مقابر الفيصلية ، بعد صلاة العشاء ،وحضر دفنه مالايحصى عدده ،جعلهم الله شهودا له يوم القيامة .فالله أسكنه فسيح جناتك .

  2. #2
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    رحمه الله ، ورفع درجته ..
    وبارك في " عقبه " .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    رحمه الله وغفر ذنبه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    رحمه الله رحمة واسعة
    والعجيب أن الشيخ،ليس له كتب، ولا مؤلفات.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    145

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    له أشرطة كثيرة عند بعض تلاميذه في جدة ،، .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته
    وجزاك الله خير الجزاء أختي أم فراس
    ((إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِ ين))

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    170

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    جزاك الله خيرا على هذه الترجمة

    والشيخ له رواية عن عبدالحق الهاشمي وحسن المشاط وعلوي المالكي وغيرهم فهل تعلمين أحدا يروي عنه أو أحدا من طلابه ؟

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    لقد أكرمني الله بحضور بعض دروسه وكثير من خطبه .. وكان إذا خطب اهتز المنبر لقوة كلامه ولحماسه وله تأثير عجيب ,,
    ومما يميزه أنه كان قريباً من طلاب العلم يسمع منهم ويجيب ويضاحكهم ويقص عليهم من أخبار الماضين ..
    رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    145

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الحسن الأزهري مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا على هذه الترجمة
    والشيخ له رواية عن عبدالحق الهاشمي وحسن المشاط وعلوي المالكي وغيرهم فهل تعلمين أحدا يروي عنه أو أحدا من طلابه ؟
    لأول مرة أسمع أن له رواية فأفدني أرجوك .
    لقد كان الشيخ متواضعا لايحب الذكر والظهور [ ولذا لم أكتب عن حياته الخاصة شيئا ] وكان من التواضع أنه لم يذكر يوماً إجازاته ،وقد سألته يوماً : طالب يريد أن يدرس عندك فهل تمنحه إجازة ،فأخبرني أنه لديه إجازتان الأولى في الفقه من أحد علماء حضرموت ،نسيت اسمه لعله المذكور أعلاه ،.والثانية من السيد علوي مالكي في الحديث ، ...أذكر هذا الطلب مني كان عام 1410هـ .
    لكن اسألوا عن الطلبة الذين كانوا دائمي الحضور في مسجد حي المنتزهات جدة ،فإن منهم من لديه دروسه كاملة ،

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    217

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    في المشاركة رقم 10 كتبت ترجمة قصيرة من خلال بعض ما أعرفه عن شيخنا رحمه الله تعالى، وقد سبقني الشيخ وليد المنيسي إلى ذلك في نفس الصفحة: http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...3+%DA%DD%ED%DD
    يا أيها الذين ءامنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً وسبحوه بكرة وأصيـلاً

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    145

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الفاضل أبو يوسف التواب : اطلعت على ماكتبتموه في ملتقى الحديث ولو أعرف طريقة النقل المقتبس لفعلت،وذلك أن لي عدة ملاحظات على بعض من كتب .
    أولا : يظهر من الجميع بارك الله فيهم حبهم وتقديرهم لشيخنا ووالدنا الجليل ، ولكن يجب على المرء أن يشهد بما يعلم ،حتى نفرق بين المحبة وبين تقديس الأشخاص ،
    أولا : بالنسبة لوالدي رحمه الله : لم يرحل إلا من حضرموت إلى مكة المكرمة ،ثم استقر في جدة ،وأما رحلته للعراق فلم تحدث أبدا ،وأما لمصر فقد سافر في عام 1398هـ لعلاج الكلى ، قرابة شهر .
    والثانية قبلها سافر إلى بيروت ، وأجرى عملية جراحية لاستخراج حصوات من الكلى أيضا عام 1390هـ .
    وأما زهده ،فإن أبي كان له منهجا وهو أن يلبس من الثياب القطن فقط ، وكان يلبس قماش البفتة أو التترون، وقد يصل ثوبه لسعر منخفض وقد بلبس الغالي ،
    وأما حذاؤه فمااشترى أبي يوما حذاء بإصبع ولكن لو رأيتموه بذلك فأعطيكم صحة الخبر :
    كان أبي يلبس أحذية طبية نظرا لأن مرض السكر يفقد إحساسه في القدمين ، وأنت تعرفون سعرها ، ولكن الذي يحدث أنه قد يكون في خطبة الجمعة فكثيرا ما تسرق الأحذية من عند أبواب المساجد ، فيضطر لشراء أبي أصبع أو غيره ،ليعود للمنزل ، وأذكر أنه مرة قد عاد حافيا لأنه لم يجد بائعا يشتري من حذاء آخر ، فأخشى أن يكتب أحد أن الشيخ كان يسير حافيا ( مثل بوذا ليصل للنرفانا التي تدعيها البوذية )
    المقصود : صحيح أن أبي كان زاهدا في الدنيا ولكن أرجو نقل روايات صحيحة عنه وكما كان يقول : وما آفة الأخبار إلا رواتها .وقد ذكرت لكم أنه لا يحب المدح والظهور ولذا لم أكتب عن سيرته الخاصة .
    وجزاكم الله خيرا .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    217

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فراس مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الفاضل أبو يوسف التواب : اطلعت على ماكتبتموه في ملتقى الحديث ولو أعرف طريقة النقل المقتبس لفعلت،وذلك أن لي عدة ملاحظات على بعض من كتب .
    أولا : يظهر من الجميع بارك الله فيهم حبهم وتقديرهم لشيخنا ووالدنا الجليل ، ولكن يجب على المرء أن يشهد بما يعلم ،حتى نفرق بين المحبة وبين تقديس الأشخاص ،
    أولا : بالنسبة لوالدي رحمه الله : لم يرحل إلا من حضرموت إلى مكة المكرمة ،ثم استقر في جدة ،وأما رحلته للعراق فلم تحدث أبدا ،وأما لمصر فقد سافر في عام 1398هـ لعلاج الكلى ، قرابة شهر .
    والثانية قبلها سافر إلى بيروت ، وأجرى عملية جراحية لاستخراج حصوات من الكلى أيضا عام 1390هـ .
    وأما زهده ،فإن أبي كان له منهجا وهو أن يلبس من الثياب القطن فقط ، وكان يلبس قماش البفتة أو التترون، وقد يصل ثوبه لسعر منخفض وقد بلبس الغالي ،
    وأما حذاؤه فمااشترى أبي يوما حذاء بإصبع ولكن لو رأيتموه بذلك فأعطيكم صحة الخبر :
    كان أبي يلبس أحذية طبية نظرا لأن مرض السكر يفقد إحساسه في القدمين ، وأنت تعرفون سعرها ، ولكن الذي يحدث أنه قد يكون في خطبة الجمعة فكثيرا ما تسرق الأحذية من عند أبواب المساجد ، فيضطر لشراء أبي أصبع أو غيره ،ليعود للمنزل ، وأذكر أنه مرة قد عاد حافيا لأنه لم يجد بائعا يشتري من حذاء آخر ، فأخشى أن يكتب أحد أن الشيخ كان يسير حافيا ( مثل بوذا ليصل للنرفانا التي تدعيها البوذية )
    المقصود : صحيح أن أبي كان زاهدا في الدنيا ولكن أرجو نقل روايات صحيحة عنه وكما كان يقول : وما آفة الأخبار إلا رواتها .وقد ذكرت لكم أنه لا يحب المدح والظهور ولذا لم أكتب عن سيرته الخاصة .
    وجزاكم الله خيرا .
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيراً على تعقيبكم
    ولي على ما ذكرتم ملاحظات لو أذنتم لي بسردها:

    الأولى: قولكم أحسن الله إليكم: (ولكن يجب على المرء أن يشهد بما يعلم ،حتى نفرق بين المحبة وبين تقديس الأشخاص)
    أقول: صدقتم وبررتم، وما شهدنا إلا بما علمنا. فأنا قد عرفت الشيخ سبع سنوات عن قرب، وكنت أتردد عليه كثيراً وأحضر خطبه، فسكني قريب جداً من مسجده.

    وأما تقديس الأشخاص (أو تعظيم الذوات) فيعلم الإخوة الذين يتابعون ما أكتب أنني بعيد عن هذا الأمر، ولو طالعتم شرح "عمدة الفقه" الذي كتبتُ بعضه هنا وكثيراً منه في ملتقى أهل الحديث لوجدتم أنني لا أقرر آراء الشيخ -تغمده الله برحمته الواسعة- كمسلَّمات، كما لا أقول إنه لا يخطئ، بل ما من عالِمٍ على وجه الأرض إلا وله أخطاء.

    الثانية: قولكم سددكم الله: (وأما رحلته للعراق فلم تحدث أبدا)
    أقول: لدي شريط مسجَّل.. فيه لقاءٌ أجراه أحد الإخوة الفضلاء -ممن ألقاهم كل يوم غالباً- مع الشيخ، وكنت أظن أنه قال هذا في ذلكم اللقاء، وقد كتبتُ ما كتبت من ذاكرتي، فلعلي أخطأت ووهمت. فأعتذر.
    وقولكم: (وأما لمصر فقد سافر في عام 1398هـ لعلاج الكلى ، قرابة شهر)
    قلت: الشيخ رحمه الله تعالى ذكر لنا أنه لقي أشياخاً بمصر وحضر لهم حلقات، وأنه كان يحضر لبعضهم وآثار الموسى التي حلقوا بها لحاهم بادية على وجوههم، وأن بعضهم كان مبتلى بالتدخين، ويثني على عدد منهم ويذكرهم بخير.

    الثالثة: قولكم حفظكم الله: (فإن أبي كان له منهجٌ وهو أن يلبس من الثياب القطن فقط ، وكان يلبس قماش البفتة أو التترون، وقد يصل ثوبه لسعر منخفض وقد بلبس الغالي)
    قلت: جزاكم الله خيراً.. وقد كان أحد الإخوة يقول لي: هذا الثوب الذي يلبسه الشيخ لا يزيد ثمنه على عشرين ريالاً. ولم أنقل غريبةً على الشيخ بحمد الله.. ما دام قد كان ووقع وتكرر.

    الرابعة: قولكم: (وأما حذاؤه فمااشترى أبي يوما حذاء بإصبع....)
    قلت: هذه ذكرها الشيخ وليد المنيسي وفقه الله -عضو مجمع فقهاء الشريعة بأمريكا- ولم يضل في ذلك ولم ينسَ. فقد رأيت الشيخَ ما لا أحصي يحضرها معه للمسجد، في الجمعة وفي غير الجمعة، وكنا نناوله إياها مراراً لا تُحصَى.

    وأَذْكَرَنِي قولُكم هذا -حفظكم الله- قولَ أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: (من حدَّثكم أن رسول الله بال قائماً فلا تصدِّقوه) وقد جاء من حديث حذيفة ررر أنه أتى سباطة قوم فبال قائماً.

    نسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياكم، وأن ينفع بكم أينما كنتم. وأرجو أن يضاف للترجمة نماذج من العبادة في حياة والدكم الشيخ بارك الله فيكم، ولا إخال عدم حبه للظهور والمدح مانعاً من ذكر ذلك، ولنا في سير أئمة الإسلام التي خطتها أيدي أئمة -أيضاً- أسوة.
    يا أيها الذين ءامنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً وسبحوه بكرة وأصيـلاً

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    145

    افتراضي رد: لأول مرة ينشر : سيرة الشيخ سالم بن عفيف رحمه الله .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الفاضل : أبو يوسف التواب
    جزاكم الله خيرا على هذا الإيضاح ولكن أردت أن أذكر بشيء حتى يفهم القصد :
    أنا لا أعترض على لبس الشيء الرخيص فهو من الزهد ،وليس عيبا ، ولكن أردت أن أوضح لكم سبب لبس الحذاء بأصبع لكثرة ماسرقت أحذيته قبل انتقاله لمسجد المنتزهات ،
    لقد كان أبي يؤم المصلين في مساجد أخرى نيابة عن الأئمة ومن أكثر المساجد مسجد بن محفوظ ك2 ، ومسجد عكاش ، وغيرها ، فأنا تحدثت عن أصل المشكلة التي حدثت .
    وأما السفر لتلقي العلم في مصر أو العراق أو غير ذلك فأنا أخبر به تماما ،ولكن أجمع لك بين روايتكم عن مصر وكلامي : بأن أبي عندما ذهب للعلاج كان يستغل وقته في حضور شيء مفيد ، فقد يكون ذلك من باب مارآه في رحلته العلاجية .
    وأما العراق فلم يشاهدها حتى قبل ولادتنا .
    وإن شئت شيئا من عبادته فأقول : عندما كنا نسكن في مكة أي عام 1393هـ وما قبل ، كان أبي يكرر الحج مشيا على الأقدام ،وهذا مما رواه لي لأنني خرجت من مكة وأنا بنت 6 سنين .
    وكان محاسبا في أول حياته عند عمر جمجوم ،وعند صدقة وسراج كعكي ، وكان الجميع يسمحون له بحضور مايشاء من دروس الحرمين لأن عمله كان يقع بين الحرم القديم والمسعى ( طبعا أيام الملك عبد العزيز ..).وكان معروفا بينهم بالأمانة والتقوى.وكان السيد علوي مالكي إمام الحرم يقول عنه : إن سالم مثل سيدنا عمر إذا سلك فجا سلك الشيطان فجا آخر ،
    بالنسبة لعبادته في الليل ، كان أبي يجعل بين العشاءين وقتا لمجلس الأسرة ولا يسمح لأحد بالتأخر عنه ،وبعد العشاء يقرأ قليلا ثم ينام ويستيقظ في جوف الليل حوالي الساعة الواحدة ، يتعبد ويقرأ في كتبه ، وقد ينام قليلا قبل الفجر .
    بالنسبة للصيام : لم يكن يرحمه الله يصوم نفلا كثيرا لمعاناته من الكلى فيضره قلة الماء، وكم رأيناه يتألم في رمضان ولكن يتم صومه ،
    كان لرمضان ونحن صغار ذكريات معه ، فكان في عصره يجمع من أولاده من أعمارهم بين عمر السابعة والثانية عشر ويقول راجعوا لي حفظي أو بلهجته ( قُصّوا معي ..أي تتبعوني.)، والشاطر الذي يصحح قبل أخيه ، فنتسابق على التركيز معه فكان يقرأ من أول القرآن كل يوم معنا بهذه الطريقة حتى نختمه ،وبذلك علمنا قراءة القرآن الصحيحة وبشكل سريع من حيث لم نشعر أن التعليم لنا ، وكان الواحد منا يفرح عندما يسبق من هم أكبر فيصحح لأبي فيمدح تركيزه ،
    كان حريصا على تعليم أهل بيته الأحكام ، فكان يعلمنا الصلاة بأركانها وواجباتها مثلا ثم يعود فيفاجئنا باختبار عملي تطبيقي لجميع ما علمنا إياه ، ويكفي نظرة العتاب التي نراها منه أن تجعلنا لا ننسى ، فهيبته تجعلنا نحترمه حتى في غيابه ،ولا نعصي له أمرا .
    وفي أيام الإجازات يوزع لنا كتبا حسب أعمارنا : فمن الكلم الطيب ، لعدة الحصن الحصين وأذكار الإمام النووي ، إلى زاد المستقنع ، فهذه يجب علينا قراءتها قراءة صحيحة قبل الحضور ثم يبدأ بالشرح ، وأما الأذكار فيطلب منا حفظها وليس قراءتها فقط .وكان كثيرا ما يأتي بقصائد في الزهد والورع ويقرأ ويشرح لنا معانيها أثناء اجتماعنا.
    كان حريصا على أداء حجنا على الفور ، حتى كان يحج مع الواحد أو الواحدة منا إذا كان من بعدها صغيرا حتى لا يتأخر أداء الفرض ثم بعد سنوات إذا أردنا الحج حججنا ، وقد حججت مع أبي حجتين ،ولم يتيسر لي غيرها بعد ذلك.
    أخيرا : ارجو من القراء الدعاء له ،ولاتنسوني من الدعاء معه .وجزاكم الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •