مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 49

الموضوع: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إليكم هذا الخبر المنشور في صحيفة الحياة اللندنية ، ولأنه في الأحساء ؛ فقد راودتني شكوك في كونه يخص ( السنة ) . والله أعلم !


    الأحساء: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ « امرأة ثانية »

    الأحساء - محمد الرويشد الحياة - 16/06/08//

    في خطوة هي الأولى من نوعها في السعودية، وربما في العالم، يسعى الأمين العام للجنة الزواج الجماعي في الأحساء سابقاً عبدالهادي البرية، إلى إقامة حفلة زواج جماعي، لكن هذه المرة للرجال «الراغبين في الارتباط بزوجة ثانية».
    ويقول البرية لـ «الحياة» إن مشروعه يستهدف خفض معدل العنوسة، «وأتوقع أن يقابل بمعارضة شديدة من بعض فئات المجتمع، إلا أنه سيلقى القبول من الناس مع مرور الوقت».
    ويستند أمين «لجنة الزواج» سابقاً لحشد التأييد لمشروعه، على دراسة أجراها أخيراً على عينة من 180 فتاة تجاوزن 30 عاماً، «أظهرت أن 78 في المئة لا يمانعن في الارتباط برجل متزوج، بل إن 61 في المئة من العينة نفسها ذهبت إلى أبعد من ذلك، بإبداء استعدادهن لتحمل جزء من الكلفة المادية للزواج». ويرى أن التعدد هو «الحل» لمشكلة العوانس: «فالشــباب عادة ما يبحثون عن فــتاة تصغرهم بخمسة إلى سبعة أعــوام، والواقـع يقــول إن المقبلين على الزواج أعمــارهم بين 22 و30 عاماً، ما يعني أنهم لن يفكروا في الارتباط بمن تجاوز عمرها 32 عاماً».

    ===
    الغريب أنه يوجد من الفتيات مَن لا تزال ترفض المتزوج وعمرها قد تجاوز 35عاما !!
    من رأيي الشخصي ، أن تُجبر الفتاة على الزواج من المتزوج بمجرد ما تصل لـ سن 28 عاما ، لأنها ستندم لو بقيت بلا زوج ، وستضع اللوم على أهلها حين احترموا رغبتها في رفض المتزوج .
    ما رأيكم ؟
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    ملتان
    المشاركات
    101

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الغريب أنه يوجد من الفتيات مَن لا تزال ترفض المتزوج وعمرها قد تجاوز 35عاما !!
    من رأيي الشخصي ، أن تُجبر الفتاة على الزواج من المتزوج بمجرد ما تصل لـ سن 28 عاما ، لأنها ستندم لو بقيت بلا زوج ، وستضع اللوم على أهلها حين احترموا رغبتها في رفض المتزوج .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    طرفة :
    أحد الإخوة من خلص الأصدقاء أقسم بالله العظيم أنه سيتزوج الثانية في نفس اليوم الذي سأتزوج فيه الثانية.
    ودائما يكرر ويقول : وبهذا ستتفرق الدماء في القبائل ويهون الخطب

    ابتسامة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    306

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمل الراحل مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إليكم هذا الخبر المنشور في صحيفة الحياة اللندنية ، ولأنه في الأحساء ؛ فقد راودتني شكوك في كونه يخص ( السنة ) . والله أعلم !
    ===
    الغريب أنه يوجد من الفتيات مَن لا تزال ترفض المتزوج وعمرها قد تجاوز 35عاما !!
    من رأيي الشخصي ، أن تُجبر الفتاة على الزواج من المتزوج بمجرد ما تصل لـ سن 28 عاما ، لأنها ستندم لو بقيت بلا زوج ، وستضع اللوم على أهلها حين احترموا رغبتها في رفض المتزوج .
    ما رأيكم ؟
    سبحان الله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله
    بالأمس القريب تزوج أمير أوروبي من فتاة عمرها 31 سنة
    فما قال له أحد لابد أن تتزوج قبلها.
    وهناك من العزاب من هم أكبر من العمر المذكور
    ولن يتزوج أحد إلا نصيبه
    فلماذا هذا الكلام هداكم الله تعالى.
    وهناك من لم يتجاوزن 15 وزوجهن أهلهن من متزوج المسألة لا تحددها الأرقام.
    لا عليكن يا فتيات من هذا الكلام
    إذا تقدم لكن ذا الدين فاقبلن متوكلات على الله تعالى والرزق على الله والله قادر أن يعطي كل واحدة ما تمنت ، وعليكن بالاستخارة .
    {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }

    ( اللهم بلغنا رمضان )

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    131

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الإماراتي مشاهدة المشاركة
    طرفة :
    أحد الإخوة من خلص الأصدقاء أقسم بالله العظيم أنه سيتزوج الثانية في نفس اليوم الذي سأتزوج فيه الثانية.
    ودائما يكرر ويقول : وبهذا ستتفرق الدماء في القبائل ويهون الخطب
    ابتسامة
    أضحك الله سنك (ابتسامة)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    أهلا بكم
    شكرا لكم ... بارك الله فيكم ...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأسود البواسل مشاهدة المشاركة
    سبحان الله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله
    بالأمس القريب تزوج أمير أوروبي من فتاة عمرها 31 سنة
    فما قال له أحد لابد أن تتزوج قبلها.
    وهناك من العزاب من هم أكبر من العمر المذكور
    ولن يتزوج أحد إلا نصيبه
    فلماذا هذا الكلام هداكم الله تعالى.
    وهناك من لم يتجاوزن 15 وزوجهن أهلهن من متزوج المسألة لا تحددها الأرقام.
    لا عليكن يا فتيات من هذا الكلام
    إذا تقدم لكن ذا الدين فاقبلن متوكلات على الله تعالى والرزق على الله والله قادر أن يعطي كل واحدة ما تمنت ، وعليكن بالاستخارة .
    بالأمس القريب والزواج هذا مضى عليه أكثر من 10 سنوات !! الزمن تغير . ( إن كنتَ تقصد ابن الملكة إليزابيث )

    ثم لماذا تستخدم هذا الأسلوب مع كلامي : ( لا عليكن يا فتيات من هذا الكلام ) وكأني قلتُ كلاما لا يُعقل؟ !!
    أترى كلامك هو الصواب وغيرك خطأ ؟!
    نحنُ النساء أدرى بواقعنا ، أنا لا أتحدث عن نفسي فلستُ في مثل ظروفهن .
    لا بد من الواقعية ، وبنت 18-23 غير بنت 25 - 30
    أتريد من بنت 28 تشترط في زوج المستقبل كما تشترط فتاة 20 ؟
    هذا تغرير . .
    كلامي في الأسطر الأخيرة ليس فيه ما يدل على عدم الإيمان بأن الأرزاق بيد الله وحده ، وأن الله قادر على أن يعطي كل فتاة ما تريد ، ولكن لا بد من بذلِ الأسباب ، والقناعة ، والواقعية والحكمة .
    ألا ترى الفتيات اللاتي تجاوزن 37 من دون زواج ، ألا تقرأ آلامهن وأوجاعهن في الصحف وفي النت ، وندمهن على رفضهن المتزوج ؟!

    بل حتى البنت التي تشترط الالتزام في الخاطب ، فإذا تقدم بها العمر فالأفضل لها التنازل عن هذا الشرط لا بأس إذا كان المتقدم حليق ومسبل ، فهو لم يكفر ، أهم الشيء الصلاة وحسن الخلق ، لأن تقصير الثوب وإطلاق اللحية لم تعدي تجدي فقد كثر المنافقون ذوو الأخلاق السيئة . ( رجاء لا أحد يعلق على عبارتي الأخيرة ما لي خلق أسمع تبريرات ونفي ) .
    في زماننا هذا نادر البنت ذات 30 عاما تتزوج من عازب إلا إذا كان ( مطلق ) أو ( أرمل ) إن صح التعبير .

    .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    306

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    أختي الفاضلة:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمل الراحل مشاهدة المشاركة
    أهلا بكم
    شكرا لكم ... بارك الله فيكم ...
    بالأمس القريب والزواج هذا مضى عليه أكثر من 10 سنوات !! الزمن تغير . ( إن كنتَ تقصد ابن الملكة إليزابيث )
    ثم لماذا تستخدم هذا الأسلوب مع كلامي : ( لا عليكن يا فتيات من هذا الكلام ) وكأني قلتُ كلاما لا يُعقل؟ !!
    أترى كلامك هو الصواب وغيرك خطأ ؟!
    نحنُ النساء أدرى بواقعنا ، أنا لا أتحدث عن نفسي فلستُ في مثل ظروفهن .
    لا بد من الواقعية ، وبنت 18-23 غير بنت 25 - 30
    أتريد من بنت 28 تشترط في زوج المستقبل كما تشترط فتاة 20 ؟
    هذا تغرير . .
    وأين التغرير ؟ ها هم يريدون البنت أن تقبل بزواج المسيار ، هذه لأنها تأخرت قليلا وكل على عرفه ، وهذه لأنها فقيرة ، وهذه لأنها مطلقة ، ومن قال للبنات لا تتزوجن ممن تقبلن راجعي الكلام ، وهل يغرر بالبنات من يقول لهن قدرن نفسكن باختيار ذا الدين وقدرن من ستتزوجن بقبوله بعد اقتناع ، والرزق بيد الرزاق ، مصداقا لقوله تعالى : {وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ }، ما المشكلة ؟ ،وعلى فكرة قد تشترط البنت الأكبر شروطا أكثر كل على حسب عقله وقدره وفهمه، ما المشكلة ؟ التغرير هو أن نقلل من قيمة إنسانة طال بها الإنتظار وهي حافظه لنفسها واثقة بربها ، والحمد لله أن الأرزاق بيد الله ، فالتشترط أن يكون زوجها دين خلوق فالأرزاق بيد الله ، والمؤمن عزيز .

    كلامي في الأسطر الأخيرة ليس فيه ما يدل على عدم الإيمان بأن الأرزاق بيد الله وحده ، وأن الله قادر على أن يعطي كل فتاة ما تريد ، ولكن لا بد من بذلِ الأسباب ، والقناعة ، والواقعية والحكمة .
    ألا ترى الفتيات اللاتي تجاوزن 37 من دون زواج ، ألا تقرأ آلامهن وأوجاعهن في الصحف وفي النت ، وندمهن على رفضهن المتزوج ؟!


    ومن قال للفتيات لا تتجملن ولا تستخدم الحناء لخضاب أناملكن ، من قال لهن ذلك ،من قال لهن لا تتوجهن إلى الله تعالى بالدعاء في ثلث الليل الأخير ، وعباد الله الأخيار موجودين ، وإذا خليت خربت .
    وهناك من يقول أن جمال المرأة يظهر في 30 ،وبعضهن في 40.
    والمؤمنة كدهن العود كلما زاد عمرها ازدادت جودة وطيبا.


    بل حتى البنت التي تشترط الالتزام في الخاطب ، فإذا تقدم بها العمر فالأفضل لها التنازل عن هذا الشرط لا بأس إذا كان المتقدم حليق ومسبل ، فهو لم يكفر ، أهم الشيء الصلاة وحسن الخلق ، لأن تقصير الثوب وإطلاق اللحية لم تعدي تجدي فقد كثر المنافقون ذوو الأخلاق السيئة . ( رجاء لا أحد يعلق على عبارتي الأخيرة ما لي خلق أسمع تبريرات ونفي ) .
    في زماننا هذا نادر البنت ذات 30 عاما تتزوج من عازب إلا إذا كان ( مطلق ) أو ( أرمل ) إن صح التعبير .

    هن إيضا لسن كثر بشكل كبير ، وقد تتزوج الفتيات من كل الأعمار الفئة التي ذكرتيها ، وهذا الأمر قسمة ونصيب ، ما المشكلة، لا عليكن يا فتيات لا عليكن ؟ .


    .
    {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }

    ( اللهم بلغنا رمضان )

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    417

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

    أنقل لكم من هذا الرابط :

    تمّ حذف الرابط نزولا لرغبة الأخت الأمل الراحل

    ما يلي :
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أتقدم لكم بكل الشكر والتقدير لِمَ لاحظته من حرصكم الكبير على مساعدة قراء موقعكم الكرام.

    أنا فتاة سعودية أبلغ من العمر (35) سنة ولم يسبق لي الزواج، أي بلغة مجتمعي أنا (عانس)، أنا لست متشائمة، ولكن هذه الكلمة تجرح قلبي، كما أن نظرات الناس تخنقني لشيء ليس لي فيه يد. أنا أؤمن بالقسمة والنصيب، وأن الله إذا كتب لنا شيئا سوف يصل إلينا، ولكني لم أعد أستطيع الصبر، أنا كبري أخواتي الخمس (وجميعنا لم نتزوج)، وبيني وبين أختي التي تليني 6 سنوات.

    نحن من أسرة متدينة ومتعلمة وأيضا متمسكة بالعادات والتقاليد وذات مستوى مادي جيد، نحن متعلمات جامعيا، وكل منا موظفة ودخل كل واحدة منا جيد، ولله الحمد، وجميعنا جميلات ومقبولات وذوات خلق ودين ومحبوبات من قبل الزميلات والصديقات.

    طبعا.. في بداية حياة عمل والدي خرجنا من منطقتنا الأصلية إلى منطقة أخرى -داخل المملكة- وعشنا هناك ودرسنا وتخرجنا، وقد تقدم لخطبتي (3) من أبناء عمي أيام الدراسة الجامعية ولكني رفضتهم بحجة أني أريد أن أكمل دراستي، وفي داخلي السبب الحقيقي وهو أني لا أستطيع أن أعيش في مستوى وحياة غير التي وفرها لي والدي، وحتى الآن أنا مقتنعة بالسبب ولم أشعر بالحزن على أي منهم رغم أنهم تزوجوا جميعا ولديهم أبناء الآن.

    بعد أن تقاعد والدي عدنا إلى منطقتنا الأصلية، وكان عمري 28 سنة، ولكن أهل هذه المنطقة متمسكون بالعادات والتقاليد ومتحجرون ونظرتهم مادية بحتة، كونت علاقات وصداقات جديدة، ولكن محدودة في إطار العمل ولم أجد سوى صديقة وحيدة أفضي إليها بجميع همومي وأسراري، واستمرت الحياة ولم يتقدم أحد لخطبتي، ولكن تقدموا لخطبة أخواتي الأصغر مني سنا، وكل واحدة منهن وجهة نظرها في رفض من يتقدم إليها إما لوجود أمراض وراثية بعد الفحص أو لعدم التكافؤ الثقافي أو لمجرد الطمع بالمادة لا غير.

    استمرت حياتي وأنا أكابر على كل من حولي، وأن هذا الأمر لا يهمني، وبدأ الحزن والوحدة تسيطر علي، وحفر في نفسي جرحا لا أستطيع نسيانه.. هل أنا مغرورة ومتكبرة؟ وبدأت أراجع نفسي: هل أنا السبب في هذا كله؟ هل لأني رفضت من تقدم إليّ أصبحت الآن غير مرغوبة من أي شخص؟ هل أصبحت فكرة الناس عني سيئة، وهل.. وهل.. وهل؟

    دعوت الله كثيرا، ولكن كل يوم تسوء نفسيتي عن اليوم الذي قبله، أتمنى في بعض الأحيان الموت، وأكره الحديث مع أي فرد من أسرتي في أحيان أخرى. ولكن أقول لنفسي: ما عليك سوى الصبر، وفرج الله قريب.

    طبعا.. مثل كل البنات أهتم بمظهري ومكياجي، وكنت أتردد على أحد المحلات الكبيرة في مدينتي لشراء ما أحتاج إليه من كريمات ومستحضرات تجميل وتقريباً تكون زيارتي كل أسبوعين أو ثلاثة، وكنت أخصص ماركة معينة كان لها موظف مسئول يشرح كيفية استخدام المنتج، وكنت زبونة عادية رغم ما أنعم الله على هذا الرجل من الجمال ولباقة الحديث كما أنه إنسان محترم يتعامل معي ومع كل أخواتي بكل ذوق واحترام ولم يتجاوز حدوده مع أي واحدة منا، مع أنه لم ير منا سوى أعيننا وأيدينا فقط.

    في بداية الأمر لم أهتم به، وكان الحديث الذي يجري بيننا عن المنتجات الجديدة وكيفية استخدامها، وكان يجري اتصالا بيننا عندما أطلب منه أن يجهز لي هدية لإحدى صديقاتي أو توفير ما ينقصني، ثم أطلب من إحدى أخواتي إحضارها لي إذا لم أستطع الذهاب. ولكن مع مرور الأيام بدأت أتعلق به وأنجذب نحوه رغم أني لا أعرف عنه شيئا سوى اسمه ورقم هاتفه فقط. كنت أحاول أن أمنع هذا الشعور من السيطرة علي ولكن دون فائدة، شعور جميل أول مرة أشعر به ولا أريد أن أفقده.

    بدأت أنا معه بالحديث وأبديت له احترامي، وأن له منزلة خاصة عندي، ثم تعرفت عليه، وعرفت أنه مسلم وجامعي وعمره 28 سنة وأنه غير متزوج، ولم أخبره شيئا عني سوى أني عشت في منطقة غير هذه المنطقة فقط، ولم أخبره عن عمري أو مستواي المادي، ثم بدأ يبادلني المشاعر نفسها -أعلم أني لست مراهقة ولكني إنسانة لي قلب أتمنى أن أجد شخصا يهتم بي ويشعر بوجودي ويشعرني بأني مرغوبة، وليس مجرد كلمة تلاحقني أينما ذهبت، أتمنى أن أكوِّن أسرة وأن أسمع كلمة ماما ولو كان ذلك للحظات- وطار قلبي فرحا.

    ولكن بدأ الخوف ينتابني، هل سيوافق عليه أهلي؟ هل سيتقبلني مجتمعي؟ وهل أستطيع أن أتغلب على هذه النظرة من أقاربي؟ هناك فرق في المستوى المادي، هل سوف أرضى بذلك رغم رفضي لمن سبقه لهذا السبب، أم أنه فتنني بجماله وحديثه، أم هي الرغبة في الخروج من هذه الحياة بأي طريقة كانت؟ هل سيقبل بي عندما يعلم أني أكبره سنا وأقل منه جمالاً؟ هل انجذب إلي بمجرد الحديث والتسلية أو لمجرد أني زبونة غنية تدفع بالآلف عند كل زيارة، وهل.. وهل.. وهل؟

    يا إلهي، إنه شعور مخيف؛ كيف أفقد من انتظرته سنين من عمري. أقول لنفسي: إن ذلك لا يهمني، لقد أحببته لشخصه وليس لشيء ثانٍ، أحببت صدقه واحترامه لذاته، كما أنني لم أرتح لأي شخص قبله رغم تعاملي مع غيره الكثير سواء في البنوك أو المستشفيات أو الأسواق. وسوف أحارب الدنيا من أجله وأقف إلى جانبه بكل ما أستطيع. فأنا لا أريد أن أفقده وليس لدي الجرأة بأن أقول له بأني أكبر منك سنا، وأقل منك جمالا.

    ثم قررت أن أقطع هذه المعرفة وفي آخر اتصال جرى بيننا أخبرته بأن كل ما قمت به لا يتفق مع عاداتي وتقاليد بلدي، وأني بحديثي معه خنت ثقة أهلي، فقال لي: أنت إنسانة محترمة، والذي جذبني إليك هو احترامك لذاتك، وإذا كان هذا سوف يريحك فأنا سوف أقطع اتصالي بك، وكل ما جرى بيننا من حديث هو سر لن يعلم به أحد وعاهدني على ذلك. وقطعت أنا ذهابي إلى محله، ومنذ ذلك الوقت لم يتصل ولم يرسل لي أي رسالة رغم أن عيني وقلبي دائما على جوالي، ولكنه لم يتصل.

    يا حسرتي، أصبحت كئيبة لا أحتمل كلمة من أهلي، لا أرغب في الخروج لأحد أو استقبال أي ضيف، شاردة الذهن.. هل نسيني حقا؟ هل فقدت الأمل الذي انتظرته طويلا؟ لقد قمت بذلك وأنا أعرف بأنه سوف يذهب في زيارة لبلاده بعد شهرين، هل سوف يرتبط هناك ويعود ليخبرني بذلك؟.

    أصبحت محتارة بين نارين؛ نار أهلي ومجتمعي ونار قلبي.. هل أتصل به وأصارحه بكل شيء، وأطلب منه مقابلة والدي، وأبين له أني لن أقبل به إلا بعد سؤال أهلي عن دينه وخلقه، وأن هذا الشيء الوحيد الذي يهمني فيه؟ هل أخبره بأني مستعدة للتضحية من أجله بكل شيء؟ هل إذا بدأت أنا الحديث لن أفقد كرامتي، فأنا من جرح كرامته ورفضت قوله لي بأني لا أريد أن أخسرك وكل محاولاته الأخيرة؟ أرجو مساعدتي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    417

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    فالبنات الحمقاوات لا مشورة مَعَهُنّ و على أوليائهنّ الواعين أن يعملن الواجب -وفقهم الله-


    يقول النّبي صلى الله عليه و سلّم : "من رأى منكم منكرا فاليغيّره بيده فإن لم يستطه فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه ....."

    فلا يجوز أن تٌترك الفتاة تُحطّم نفسها لغبائها أو حمقها أو لتعجرفها أو لعدم نضجها الفكري أو أو أو و لا يُتّخذ في شأنها أي إجراءات صارمة.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    الله يجزاك خير ويرفع قدرك أخي سراج يا ليت لو تكرمت تلغي الرابط من مشاركتك لأنه يخص موقع كاتبة خبيثة ( قبيسية صوفية ) .
    حتى لاحظ ردها على صاحبة المشكلة وتشويهها لصورة الرجل المتزوج .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    417

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    و فيك بارك الله؛ تمّ حذفه

    و كان المقصود عزو الكلام إلى صاحبه

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سراج بن عبد الله الجزائري مشاهدة المشاركة
    فالبنات الحمقاوات لا مشورة مَعَهُنّ و على أوليائهنّ الواعين أن يعملن الواجب -وفقهم الله-

    يقول النّبي صلى الله عليه و سلّم : "من رأى منكم منكرا فاليغيّره بيده فإن لم يستطه فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه ....."
    فلا يجوز أن تٌترك الفتاة تُحطّم نفسها لغبائها أو حمقها أو لتعجرفها أو لعدم نضجها الفكري أو أو أو و لا يُتّخذ في شأنها أي إجراءات صارمة.
    هذا الكلام الصح . .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سراج بن عبد الله الجزائري مشاهدة المشاركة
    و فيك بارك الله؛ تمّ حذفه
    و كان المقصود عزو الكلام إلى صاحبه
    جزاك الله خيرا ’’ ما قصرت .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    472

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الغريب أنه يوجد من الفتيات مَن لا تزال ترفض المتزوج وعمرها قد تجاوز 35عاما !!
    من رأيي الشخصي ، أن تُجبر الفتاة على الزواج من المتزوج بمجرد ما تصل لـ سن 28 عاما ، لأنها ستندم لو بقيت بلا زوج ، وستضع اللوم على أهلها حين احترموا رغبتها في رفض المتزوج .
    ما رأيكم ؟
    الله عليك أختي الحبيبة الأمل زواج إجباري ... و من متزوج ... الله أكبر .... هنا نلغي مشورة الفتات ... أو ليس من الشرعة سؤال البنت قبل الزواج ... أم أنا مخطأة
    سؤال حبيبة الأمل : قول لي كيف تكون هذه الأسرة سعيدة إذا كان الطرف الآخر مجبر على هذا الزواج
    نقولك أختي أن هذا الأسرة فاشل من البداية و لن تكون الأسرة القدوة أبدااااااا ... ( لعدم رضا الطرفين )

    الزواج قسم و نصيب .. لمحطة إذا بلغت الفتات نس 35 أو أكثر و هي ترفض الزواج من رجل متزوج لا يعني أبداا إجباره أو الخوف عليه فهي في سن راشدة و هي تعرف ما يناسبها و لا يجوز إجباره بالزواج لأن الزواج هو بناء الأسرة و الأسرة هي المجتمع فينبغ الرضا من الطرفين حتى تكون الأسرة ناجح و صالح و مثالية بمعنى الكلمة
    قياس الحياة ليس في طول بقائها و لكن في قوة عطائه

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسماء مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الله عليك أختي الحبيبة الأمل زواج إجباري ... و من متزوج ... الله أكبر .... هنا نلغي مشورة الفتات ... أو ليس من الشرعة سؤال البنت قبل الزواج ... أم أنا مخطأة
    سؤال حبيبة الأمل : قول لي كيف تكون هذه الأسرة سعيدة إذا كان الطرف الآخر مجبر على هذا الزواج
    نقولك أختي أن هذا الأسرة فاشل من البداية و لن تكون الأسرة القدوة أبدااااااا ... ( لعدم رضا الطرفين )
    الزواج قسم و نصيب .. لمحطة إذا بلغت الفتات نس 35 أو أكثر و هي ترفض الزواج من رجل متزوج لا يعني أبداا إجباره أو الخوف عليه فهي في سن راشدة و هي تعرف ما يناسبها و لا يجوز إجباره بالزواج لأن الزواج هو بناء الأسرة و الأسرة هي المجتمع فينبغ الرضا من الطرفين حتى تكون الأسرة ناجح و صالح و مثالية بمعنى الكلمة
    أهلا بكِ عزيزتي .
    في الحديث : ( إذا أتاكم من ترضون دينه وأمانته فزوجوه ) . . ، والفتاة إذا كانت جاهلة ما تعرف مصلحة نفسها ، لا بد للوالدين من وقفة جادة معها ، وإرغامها على قبول المتزوج ( إذا كانت كبيرة 28سنة ) ، في مجتمعنا يالغالية ما عندنا شيء اسمه ( حب قبل الزواج ) ، عندنا حب وانسجام بعد الزواج ) أفهمتِ ؟
    وإذا كان الرجل المتزوج كفء ، فـ تلقائيا سوف ترتاح معه البنت ، وتشكر أهلها لأنهم أجبروها على قبوله .
    والحياة الزوجية أختي العزيزة لا بد وأن يشوبها كدر لا بد ، فلا تنتظر الفتاة حياةً زوجية تخلو من المشكلات هذا محال .
    ثم إن عُدمت المرأة زوجا لطيفا ودودا معها ، فلْتجعل أملها في ذرية صالحة تنسيها معاناتها مع زوجها ، والله عز وجل ( مع ) الصابرين ، وهذا بحد ذاته يكفي .
    المهم أن بقاءها مع زوج ( متزوج ) ، وصبرها على المشكلات التي قد تطرأ على حياتهما بين الحين والآخر ، أفضل بكثير من بقائها ( عانس ) ، ودونك مواقع الاستشارات اقرئي معاناة العوانس واحكمي .
    هذا رأيي . .
    بارك الله فيك أختي أسماء .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    82

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    أتوقع أنكم أعطيتم الأمر أكثر من حجمه.
    أمر المرأة في الزواج يرجع لها تستشار فيه.
    والأرزاق بيد الله سبحانه.
    والزواج ليس أمرا سهلا .
    حقيقة وبكل فخر الحمد لله على نعمة الإسلام.
    حيث شرع الزواج ولكن جعل له حدود وضوابط.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البتول مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    أتوقع أنكم أعطيتم الأمر أكثر من حجمه.
    أمر المرأة في الزواج يرجع لها تستشار فيه.
    والأرزاق بيد الله سبحانه.
    والزواج ليس أمرا سهلا .
    حقيقة وبكل فخر الحمد لله على نعمة الإسلام.
    حيث شرع الزواج ولكن جعل له حدود وضوابط.
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    حياكِ يا غالية
    بالرغم من أني لم أفهم المقصود من كلامك . . لكن أقول :
    إن الواقع الآن لا يسر بالنسبة للعوانس وازدياد أعدادهن عاما بعد عام .
    هي نصيحة للفتيات بألا يحتكمن لعواطفهن ، ونصيحة لأولياء أمورهن بأن يقنعوهن بقبول المتزوج الكفء بشتى الوسائل ولو بالضغط غير المباشر .
    والخير فيما يختار الله .
    والتعدد سنة منسية ، بل محاربة من قبل العلمانيين ، وأغلب النساء ومنهن مع الأسف متدينات .
    شكرا لك عزيزتي وفقك الله ونفع بكِ
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    السعودية (الرياض)
    المشاركات
    1,350

    Arrow رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمل الراحل مشاهدة المشاركة
    والفتاة إذا كانت جاهلة ما تعرف مصلحة نفسها ، لا بد للوالدين من وقفة جادة معها ، وإرغامها على قبول المتزوج ( إذا كانت كبيرة 28سنة )
    رويدكِ أختاه !!!
    النصح والمشورة نعم ، وأما الإرغام فهذا خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم؛ فالمرأة ليست بقرة أو متاعًا يباع ويشترى ...
    أذكر أن شيخنا الإمام الألباني قد هاتفه وخطب ابنته أحدُ الإخوة هاتفيًا ، وسأله أن يأذن له أن يأتي من بلده إلى البلد الآخر الذي يسكنه الشيخ حتى يقابله الشيخ ...
    أتدرون بما أجابه الشيخ ، وأنا كنت أسمع الحديث !؟
    قال الشيخ : اِذهب إلى البلدة الأخرى حتى ترى ابنتي؛ فإن وافقت ابنتي عليك تجيء إليَّ بعدها ...
    فكرر عليه الأخ فغضب الشيخ وقال له : ألا تفهم ؟!
    ألم تسمع قول النبي صلى الله عليه وسلم : (إذا أراد الرجل أن ينكح ابنته فليستأذنها) والحديث صحيح ...
    فإذا كان ثمة إرغام بدون موافقة البنت فهذا يعتبر حرامًا ، ولا يجوز، وهذا من ظلم المرأة، بل إن إحدى البنات في عهد النبي صلى الله عليه وسلم رفعت دعوى على أبيها عند النبي صلى الله عليه وسلم : أنه زوجها من فلان ليرفع بها خسيسته، فبيّن النبي صلى الله عليه وسلم أن لها الخيار ، وأن أمرها بيدها ما دامت تزوجت بغير رضاها -ذكرته بالمعنى اختصارًا -

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    417

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    إذا جاء نهر الله بَطُل نهر معقل

    يبدو أني توسّعت في المسألة

    في الصحيحين عن أبي هريرة مرفوعاً: لا تنكح الأيم حتى تستأمر ولا تنكح البكر حتى تستأذن.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غالب بن محمد المزروع مشاهدة المشاركة
    رويدكِ أختاه !!!
    النصح والمشورة نعم ، وأما الإرغام فهذا خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم؛ فالمرأة ليست بقرة أو متاعًا يباع ويشترى ...
    فإذا كان ثمة إرغام بدون موافقة البنت فهذا يعتبر حرامًا ، ولا يجوز، وهذا من ظلم المرأة، بل إن إحدى البنات في عهد النبي صلى الله عليه وسلم رفعت دعوى على أبيها عند النبي صلى الله عليه وسلم : أنه زوجها من فلان ليرفع بها خسيسته، فبيّن النبي صلى الله عليه وسلم أن لها الخيار ، وأن أمرها بيدها ما دامت تزوجت بغير رضاها -ذكرته بالمعنى اختصارًا -
    بارك الله فيكم ولعلي أخطأتُ في التعبير نعم . .
    والله لم يغب عن بالي الحديث : ( لا تنكح الأيم حتى . . . ) إلخ الحديث ، ولم أقصد بالإجبار : الضرب أو الشتم حتى تقبل الفتاة ، لكن أردتُ إقناعها مثل ما ذكرتُ للأخت البتول : بالضغط غير المباشر ، كأن أشد عليها بالنصح ، ولا أتركْ لها الحرية في رفضه من دون مناقشة أو من دون ذكر أسباب واضحة في رفض المتقدم المتزوج إن كان على خلق ودين .
    أذكر إحدى الأخوات في مثل عمري تقريبا ، أجبرتها والدتها على الزواج من ابن عمها يوم كان عمرها 16سنة أو اقل ، فرفضت البنت وبكت ، من باب الحياء !! إلا أن والدتها لم تلتفت لرفضها وتفاجأت بـ يوم عقد القران حتى وقعت الفتاة على العقد احتراما لرغبة والدتها ورغبة منها في عدم إحراج إخوتها ، وتم الزواج والحمدلله البنت الآن تتذكر وتضحك على نفسها وتقول : غلطان اللي يسمع شور البنت المدلعة ! ( السالفة هذي لها 13 سنة ) ، والبنت صغيرة ، وأمامها يمكن ألف فرصة للزواج ، ومع ذلك لم تُعطَ الفرصة في رد الخاطب لأن المتقدم شاب متدين صالح وقل مثيله هذه الأيام مع الأسف ، والبنت صدقني عاطفية وبعدين تندم لو خضعت لعاطفتها .
    ما أريد أن أصل إليه أني أنا شخصيا لن أسمح لابنتي برفض الخاطب الكفء من دون أسباب منطقية ، وخاصة إذا كانت ( كبيرة ) ، وسأبذل قصارى جهدي في إقناعها وكلٌّ له طريقته .
    لا أريدها أن تستيقظ في يوم وتجد نفسها وحيدة وتبدأ تكتب معاناتها للناس أو تقول يا يمه ارحميني خلااص يا بنتي ( على نفسها جنت براقش ) وما عاد ينفع البكاء بعد فوات الأوان .
    والوظيفة والمال والأهل ، لن يغنوا الفتاة عن الزوج والأولاد هذي هي الحقيقة .
    .. شكرا لكم تفضلكم بالقراءة والتعليق .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    كتب الفاضل : أبو الأسود البواسل : ( وعلى فكرة قد تشترط البنت الأكبر شروطا أكثر كل على حسب عقله وقدره وفهمه، ما المشكلة ؟ التغرير هو أن نقلل من قيمة إنسانة طال بها الانتظار وهي حافظه لنفسها واثقة بربها ، والحمد لله أن الأرزاق بيد الله .. )


    ( والمؤمنة كدهن العود كلما زاد عمرها ازدادت جودة وطيبا .. ) .



    أحسن الله إليكم .. تسلية فاضلة لمن ابتليت بتأخر قِرانها بشريك ، و ما أحسن أن يتقلّب العبد في حُسن اختيار الله له !


    * و لعلي أضيف تسلية أخرى قد لا تكون مشهورة أو قوية الدلالة .. و لكن قد يستأنس بها ، و حبذا رأي أهل العلم فيها .. و هي كالتالي :


    * في حديث جابر بن عتيك أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء يعود عبد الله بن ثابت فوجده قد غُلِب عليه ......الحديث إلى أن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الشهداء سبعة سوى القتل في سبيل الله ، المطعون شهيد ، و الغَرِق شهيد ، و صاحب ذات الجَنب شهيد ، و المبطون شهيد ، و الحَرق شهيد ، و الذي يموت تحت الهدم شهيد و المرأة تموتُ بجمعٍ شهيد " .


    * نقل الدكتور : محمد بن حيدر بن مهدي بن حسن في هامش كتابه " أحاديث حياة البرزخ في الكتب التسعة " جمعاً و تخريجاً و دراسةً _ رسالة دكتوراه _ نقل عن السيوطي ( و المرأة تموت بجمع شهيدة قال في النهاية قيل هي التي تموت و في بطنها ولد ، و قيل هي التي تموت بكراً ) شرح السيوطي ، للسيوطي 4 / 10

    كما نقل عن ابن حجر رحمه الله قوله : و أما المرأة تموت بجمع فهو بضم الجيم و سكون الميم و قد تفتح الجيم و تكسر أيضاً و هي النفساء و قيل التي يموت ولدها في بطنها ثم تموت بسبب ذلك و قيل التي تموت بمزدلفة و هو خطأ ظاهر و قيل التي تموت عذراء و الأول أشهر . فتح الباري 6 / 43


    و لعل الحجة باجتماع النصوص و موازنتها و معرفة أصل دلالتها .. و إلا فلا رهبانية في الإسلام ، إنما قصدتُ من كان الأمر بغير اختيارها .. و كل شيء من الله فهو الخير المحض .

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •