مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» ! - الصفحة 3
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 49 من 49

الموضوع: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    دار الممر
    المشاركات
    511

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذى الجنوب مشاهدة المشاركة
    قولك اخي:
    والحلم نعم صحيح ولاكن ليس في اصول الدين انما في الفروع
    يدل على انك صنفت مسالة التعدد والحكم فيها اهي سنة أم مباح من الأصول ، واستدلالك بتعزير عمر رضي الله عنه لصبيغ ابن عسل يدل على مساواتك بين المسألتين ، والأخت الأمل الراحل صدقت فيما ذهبت إليه من نسب القصة للامام مالك ، فقصة الاستواء إنما وقعت لرجل معه رحمه الله ، وأما قصة ضرب عمر ررر لصبيغ بن عسل إنما كانت بسبب ضربه آيات القرآن بعضها ببعض ، وقد أخرج قصة عمر ررر مع صبيغ الدارمي في سننه :
    (146) ـ أخبرنا أبو النعمانِ حدثنا حمادُ بنُ زيدٍ حدثنا يزيدُ بنُ حازمٍ ، عن سليمانَ بن يسارٍ ،، أنَّ رجلاً يقالُ له صُبيغٌ قدِمَ المدينةَ، فجعلَ يسألُ عن متشابِهِ القرآن، فأرسلَ إليه عُمَرُ وقد أعدَّ لَهُ عراجينَ النخْلِ فقال: من أنتَ قال: أنا عبدُاللَّهِ صبيغٌ، فأخذ عُمَرُ فجعَلَ لهُ ضَرْباً حتى دميَ رأسُهُ، فقال: يا أمير المؤمنين حسبُكَ قد ذَهَبَ الذي كنتُ أجِدُ في رأسي.
    وأخرج القصة ايضا: الإمام مالك في موطأه ، والبزار في مسنده وعبدالرزاق في المصنف ، والطبري في تاريخه وغيرهم واسنادها حسن،
    وأما حكم التعدد فقد اختلف فيه العلماء على ثلاثة آراء ، فمنهم من قال: بوجوبه ، ومنهم من قال: بإباحته ، ومنهم من ذهب إلى كونه سنة ، غير انهم أجمعوا على تحريمه على من عرف من نفسه عدم القدرة على العدالة ، لورود الوعيد في حق من لم يعدل بين زوجاته ، وقد لخص الآراء الشيخ ابن عثيمين في كتابه الرائع "الشرح الممتع على زاد المستقنع" فقال -رحمه الله" :
    «ويسن نكاح واحدة» يعني لا أكثر، وهذه المسألة اختلف فيها أهل العلم، فمن العلماء من قال: إنه ينبغي أن يتزوج أكثر من واحدة، ما دام عنده قدرة مالية وطاقة بدنية، بحيث يقوم بواجبهن فإن الأفضل أن يتزوج أكثر؛ تحصيلاً لمصالح النكاح، والمفاسد التي تتوقع تنغمر في جانب المصالح، ولأن النبي صلّى الله عليه وسلّم كان عنده عدة نساء، وقال ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ: خير هذه الأمة أكثرها نساء (1) ، لكن من المعلوم أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لم يعدد الزوجات من أجل قضاء الوطر، وإنما من أجل المصلحة العامة؛ حتى يكون له في كل قبيلة صلة، فتكون كل قبائل العرب لها صلة بالنبي صلّى الله عليه وسلّم؛ لأن المصاهرة قسيم النسب، وعديل النسب، عَادَلَ الله بينهما في قوله: {{وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ المَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا}} [الفرقان: 54] ، ومن جهة أخرى أن رسول الله ـ عليه الصلاة والسلام ـ أراد أن يكثر الأخذ عنه في الأعمال الخفية التي لا تكون إلا في البيوت، فزوجاته تأخذن عنه، ولهذا كان كثير من السنن التي لا يعلنها الرسول صلّى الله عليه وسلّم تؤخذ من زوجاته ـ رضي الله عنهن ـ، وكذلك تحصين فروجهن، وجبر قلوبهن، كقضية صفية بنت حيي ـ رضي الله عنها ـ، وكانت أسيرة في غزوة خيبر، وأبوها سيد بني النضير، ومعلوم أن امرأة بنتاً لسيد بني النضير تؤخذ أسيرة سوف ينكسر قلبها، فأراد النبي صلّى الله عليه وسلّم أن يجبر قلبها فتزوجها (2) ، ولو كان يريد أن يقضي الوطر، ما كانت زوجاته كلهن ثيبات إلا واحدة؛ لأن البكر بدون شك أحسن من الثيب، حتى قال صلّى الله عليه وسلّم لجابر رضي الله عنه: «هلا بكراً تلاعبك وتلاعبها» (3) ، فعلى كل حال نقول: التعدد خير لما فيه من المصالح، ولكن بالشرط الذي ذكره الله عزّ وجل، وهو أن يكون الإنسان قادراً على العدل.
    وذهب بعض أهل العلم إلى أنه يسن أن يقتصر على واحدة، وعلل ذلك بأنه أسلم للذمة من الجَوْرِ؛ لأنه إذا تزوج اثنتين أو أكثر فقد لا يستطيع العدل بينهما، ولأنه أقرب إلى منع تشتت الأسرة، فإنه إذا كان له أكثر من امرأة تشتت الأسرة، فيكون أولاد لهذه المرأة، وأولاد لهذه المرأة، وربما يحصل بينهم تنافر بناء على التنافر الذي بين الأمهات، كما هو مشاهد في بعض الأحيان، ولأنه أقرب إلى القيام بواجبها من النفقة وغيرها، وأهون على المرء من مراعاة العدل، فإن مراعاة العدل أمر عظيم، يحتاج إلى معاناة، وهذا هو المشهور من المذهب.
    فإن قال قائل: قوله تعالى: {{فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ}} [النساء: 3] ألا يرجح قولَ من يقول بأن التعدد أفضل؟ لأنه قال: {{فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً}}، فجعل الاقتصار على واحدة فيما إذا خاف عدم العدل، وهذا يقتضي أنه إذا كان يتمكن من العدل فإن الأفضل أن ينكح أربعاً؟
    قلنا: نعم، قد استدل بهذه الآية من يرى التعدد، وقال: وجه الدلالة أن الله تعالى يقول: {{فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً}} [النساء: 3] فجعل الاقتصار على واحدة فيما إذا خاف عدم العدل.
    ولكن عند التأمل لا نجد فيها دلالة على هذا؛ لأن الله يقول: {{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ}} [النساء: 3] كأنه يقول: إن خفتم ألا تعدلوا في اليتامى اللاتي عندكم، فإن الباب مفتوح أمامكم إلى أربع، وقد كان الرجل تكون عنده اليتيمة بنت عمه أو نحو ذلك، فيجور عليها، ويجعلها لنفسه، ويخطبها الناس ولا يزوجها، فقال الله تعالى: {{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ}} (4) ، أي: اتركوهن والباب أمامكم مفتوح لكم، إلا أنه لا يمكن أن تتزوجوا أكثر من واحدة إذا كان في حال خوف عدم العدل، فيكون المعنى هنا بيان الإباحة لا الترغيب في التعدد.
    وعلى هذا فنقول: الاقتصار على الواحدة أسلم، ولكن مع ذلك إذا كان الإنسان يرى من نفسه أن الواحدة لا تكفيه ولا تعفه، فإننا نأمره بأن يتزوج ثانية وثالثة ورابعة، حتى يحصل له الطمأنينة، وغض البصر، وراحة النفس. ا.هـ

    والله تعالى أعلم..
    أختي الكريمة : شذى الجنوب ، أجدت وأفدت ، جزاك الله خير الجزاء .

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    شكر الله لكم جميعا أيها الكرام ,,

    وهنا فتوى تتضمن توجيهات قيمة للشيخ ابن باز رحمه الله في حكم تعدد الزوجات :
    يسأل سماحة الشيخ عن الحكم فيمن يعدد الزوجات، وهل يصغي إلى الأقوال القائلة بأن ذلك يخالف الفطرة، وجهونا جزاكم الله خيراً؟

    قد شرع الله -عز وجل- لعباده تعدد النساء إذا استطاع الزوج ذلك ولم يخف الجور والعول في قوله جل وعلا: وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ.. (النساء:3) وقد تزوج النبي صلى الله عليه وسلم عدة من النساء، وتوفي صلى الله عليه وسلم وعنده تسع، وهذا من خصائص عليه الصلاة والسلام فيما زاد عن أربع، أما الأمة فليس لهم إلا أربع فقط، فقد فرق النبي صلى الله عليه وسلم بين من أسلم على أكثر من أربع وأمره أن يفارق الزائد وخيره أن يختار أربعاً ويفارق ما زاد على ذلك. فالواجب على المسلم أن يقف عند حد الله وأن لا يزيد على ما شرع الله وهو الأربع، فإن استطاع أن يتزوج أربعا وقام بحقهن فلا حرج عليه في ذلك، بل ذلك أفضل له إذا استطاع ذلك؛ لما في ذلك من المصالح من عفة فرجه وغض بصره وتكثير الأمة وتكثير النسل الذي قد ينفع الله به الأمة وقد يعبد الله ويدعو لوالديه فيحصل لهم بذلك الخير العظيم. ولو لا أنه أمر مطلوب وأمر مشروع وفيه مصالح جمة لما فعله النبي عليه الصلاة والسلام، فهو أفضل الناس وخير الناس وأحرصهم على كل خير عليه الصلاة والسلام، وقد جعل الله في تزوجه بالعدد الكثير من النساء مصالح كثيرة في تبليغ الدعوة ونشر الإسلام من طريق النساء ومن طريق الرجال، فإذا تزوج المؤمن اثنتين أو ثلاثا أو أربعا لمصالح شرعية لأنه يحتاج إلى ذلك أو لقصد تكثير الأولاد أو لقصد كمال العفة وكمال غض البصر؛ لأنه قد لا تكفيه الواحدة أو الاثنتان أو الثلاث فكل هذا أمر مطلوب شرعي. ولا يجوز لأي مسلم ولا لأي مسلمة الاعتراض على ذلك، ولا يجوز انتقاد ذلك، ولا يجوز لأي إذاعة ولا أي تلفاز أن ينشر ما يعارض ذلك، بل يجب على جميع وسائل الإعلام أن تقف عند حدها، وليس لها أن تنكر هذا الأمر المشروع، ولا يجوز لمن يقوم على وسائل الإعلام أن ينشر مقالا لمن يعترض على ذلك لا في الوسائل المقروءة ولا في الوسائل المسموعة ولا في الوسائل المرئية، بل يجب على وزراء الإعلام في الدول الإسلامية أن يحذروا ذلك، وأن يتقوا الله وأن يبتعدوا عما حرم الله -عز وجل-، وهل يرضى مسلم أن تبقى النساء عوانس في البيوت والإنسان يستطيع أن يأخذ اثنتين وثلاثا وأربعا؟! هذا لا يجوز أن يفعله مسلم أو أن يراه مسلم يخاف الله ويرجوه، وهل يجوز لمسلمة تخاف الله وترجوه أن تنكر ذلك؟ وهي تعلم يقينا أن كونها مع زوج عنده زوجة أو زوجتان أو ثلاث خير لها من بقائها بدون زوج حتى تموت عانسة لا زوج لها؟ وربما رزقها الله بهذا الزوج الذي ليس لها إلا جزء منه ربما رزقها الله ذرية صالحة تنفعها في الدنيا والآخرة، وربما حصل لها في ذلك عفة فرجها وغض بصرها وحصن سمعتها وسلامة عرضها، فالواجب على الدول الإسلامية عامة وعلى حكومتنا خاصة إظهار هذا الأمر وتأييد هذا الأمر والإنكار على من عارض هذا الأمر في أي وسيلة مرئية أو مسموعة أو مقروأة بل يجب إنكار ذلك. وإنه ليسوؤني ويسوء كل مسلم يخاف الله أن يسمع في إذاعة أو يشاهد في تلفاز أو يقرأ في صحيفة من يعترض على شرع الله ويدعو إلى الاقتصار على الواحدة إلا على الوجه الشرعي إذا خاف ألا يقوم بالواجب أو عجز عن أن يقوم باثنتين فهذا قد وضحه الله سبحانه وتعالى، لكن من استطاع أن يتزوج اثنتين أو ثلاثا أو أربعا فلا حرج عليه، بل هو مأجور ومشكور إذا نوى بذلك إظهار دين الله وتكثير الأمة وغض بصره وإحصان فرجه والإحسان إلى أخواته في الله المحتاجات إلى النكاح، فهو مشكور ومأجور. والواجب على جميع المسلمين وعلى جميع المسلمات أن يرضوا بما شرع الله، وأن يحذروا الاعتراض على ما شرعه الله، وأن يخافوا نقمته سبحانه، وعقابه في اعتراضهم ومخالفتهم لأمر الله -عز وجل-، وقد قال الله -عز وجل- في كتابه العظيم: ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ (محمد:9) فأخشى على من كره هذا المشروع أن يحبط عمله وأن يخرج من دينه وهو لا يشعر!! نسأل الله العافية، وقال تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ(محمد:28) فالمقصود أنه يجب على المؤمن أن يرضى بما شرعه الله وأن يبغض ما أبغضه الله وأن يكره ما كرهه الله وأن يحب ما أحبه الله في جميع الأمور إذا كان مسلما مؤمنا يخاف الله ويرجوه، نسأل الله للجميع الهداية والسلامة. يقول مقدم البرنامج: الواقع سماحة الشيخ وأنتم تتفضلون بهذا التوجيه المخلص: كثيرا ما نسمع عن كثرة العوانس في البيوت فهل لكم من كلمة سماحة الشيخ؟. ج/ هذا ثابت عندنا؛ ولهذا نوصي جميع النساء ألا يمتنعن من الزوج الذي عنده زوجة، نوصيهن جميعا أن يحرصن على عفتهن وسمعتهن الحسنة، وعلى حفظ فروجهن وغض أبصارهن وعلى حفظ أعراضهن، أن يبادرن بالزواج ولو كن جارات ولو كانت ثانية أو ثالثة أو رابعة، فأنا أوصي بهذا وأسأل الله أن يهدينا جميعا لما يرضيه. وأوصي الأزواج القادرين أن يتزوجوا وأن يعفوا كثيرا من نساء أمتهم، وأن يحرصوا على تكثير النسل، وعلى حفظ فروجهم وغض أبصارهم بما أحل الله لا ما حرم الله. كثير من الناس -نعوذ بالله- يأبى أن يتزوج ثانية ولكنه يرضى بالصديقات فيما حرم الله!! وتعلم زوجته ذلك وذلك قد يكون أحب إليها من زوجة مسلمة على الوجه الشرعي!! فهي تعلم عنه أنه يذهب إلى المحرمات وإلى الصديقات وإلى الزنا ولكن لا يهمها ذلك، لكن لو تزوج لغضبت وأنكرت!! ولا حول ولا قوة إلا بالله، فترضى بالحرام أو تقر الحرام ولكن لا ترضى بالحلال! هذه من المصائب ومن ضعف الدين ومن ضعف الإيمان وقلة البصيرة، نسأل الله الهداية والسلامة. - الوقع كدت -سماحة الشيخ- أ طلب من سماحتكم نصيحة إلى الأخوات المتزوجات فكثير من الإخوة عندما يتزوج وهذه نيته يريد على الأقل أن يكتسب الإنفاق على أخت مسلمة لا عائل لها، زوجته تغادر المنزل وتقوم وتولول وتفسد أولاده عليه وتؤنبهم عليه أيضاًَ!!؟؟ ج/ هذا منكر، هذا منكر مثل ما سمعت، هذا منكر، وليس لها أن تفعل ذلك، ليس لأي زوجة أن تنكر على زوجها ذلك، وليس لها أن تعترض عليه، وليس لها تسيء إليه ولا إلى أولاده، وإنما فعل ما أباح الله له. نعم، إذا ظلم إذا جار عليها إذا لم يعدل فلها أن تتكلم، ولها أن تشكوه إلى المحكمة إلا أن تصبر وتحتسب، أما مادام لم تر منه إلا الخير أو حتى الآن ما قد فعل شيئاً فإنها تصبر وتحتسب وترجو الله أن يقدر لها الأصلح، وأن يعينها على الصبر، وسوف يجعل الله فرجا ومخرجا، يقول الله -عز وجل- في كتابه العظيم: ..فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً(النساء: من الآية19) ويقول سبحانه: كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (البقرة:216)، فالله هو الذي يعلم سبحانه وتعالى، فربما كان هذا الزواج سببا لعطفه عليها ومزيد من محبته لها؛ لأنه رأى من الثانية ما لم ير من الأولى، ورأى أن خصال الأولى أحسن وأن سيرتها أطيب وأن دينها أكمل فيعطف عليها أكثر، وربما طلق الثانية وزاد حبه للأولى، فلا ينبغي لها أن تجزع من هذا وربما كان خيرا لها، فإن نجح في زواجه وعدل بينهما فالحمد لله، المؤمن يحب لأخيه ما يحب لنفسه، فينبغي أن تحب لأخواتها في الله أن يرزقهن الله أزواجا وذريات، هكذا المؤمن مع أخيه، يقول الله النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) وهكذا لا تؤمن حتى تحب لأختها ما تحب لنفسها هذا معنى كلامه عليه الصلاة والسلام، لأن قوله يعم الرجال والنساء والله المستعان. سماحة الشيخ إذا قامت المرأة الداعية إلى الله بالنصح المخلص على هذا المنوال الذي تفضلتم به إذا قامت به للأخوات المتزوجات لعل له تأثير؟ نعم، نعم أنا أوصي الداعيات إلى الله والمتعلمات والعالمات أوصيهن جميعاً أن يتقين الله وأن يبحثن هذا الموضوع كثيراً وأن يرشدن ما أرشدنا الله إليه ويوصين أخواتهن بهذا الأمر وينصحن لهن ما فيه من الفوائد والمصالح وأن يكن عوناً للأزواج المؤمنين على هذا المشروع الناجح المفيد للرجال والنساء جميعاً، فإن كلام الداعية المؤمنة والمرشدة المؤمنة قد يؤثر على أخواتها فأنا أوصي جميع طالبات العلم وجميع المدرسات وجميع من لديهن علم أن يساعدن في هذا الموضوع وأن يرشدن فيكون لهن في ذلك خير كثير. والله المستعان.

    وفتوى أخرى بعنوان : ظاهرة عدم تعدد الزوجات :
    هناك مشكلة اجتماعية خطيرة استفحلت بسبب الغزو الاجتماعي تلك هي عدم تعدد الزوجات، فما رأيكم في ذلك؟

    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه أما بعـد: فلا ريب أن تعدد الزوجات فيه مصالح جمة، وقد قال الله جل وعلا:فإن خفتم إلا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم إلا تعدلوا فواحدةً أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا، فالله جل وعلا شرع لعباده تعدد الزوجات لمصالح كثيرة منها: ما في ذلك من عفة الرجل وعفة النساء، فإن الزواج من أسباب العفة للرجل عما حرم الله ومن أسباب عفة النساء عما حرم الله، وبقاء الرجل بلا زوجة أو مع زوجة لا تعفه لأنه شديد الشهوة قد يضره ويعرضه للفتن، وهكذا بقاء المرأة بدون زوج قد يعرضها للفتنة، فمن رحمة الله سبحانه أن شرع لعباده الزواج وشرع التعدد حتى يحصل من ذلك الخير الكثير، ومن أسباب ذلك أن الرجل قد لا تكفيه واحدة، قد يكون قوي الشهوة، فلا تكفيه واحدة، وربما تعرض بسبب ذلك إلى ما حرم الله فلذلك شرع الله التعدد، ومن ذلك أيضاً أن المرأة تحيض ويصيبها النفاس أيضاً فيتعطل الرجل مدة النفاس ومدة الحيض، فإذا كان عنده ثانية وثالثة وجد ما يعفه عند تعطل المرأة وعند وجود ما يمنع الجماع، كذلك قد تمرض المرأة، قد تسافر لبعض الأسباب فالحاصل أن الحاجة إلى الثانية والثالثة والرابعة حاجة ظاهرة، كذلك قد يكثر النساء ويتعطلن من الأزواج كونهن عند زوجٍ يعفهن ويقوم عليهن وينفق عليهن ويصونهن ولو كن أربعاً تحت واحد، هذا خير لهن من تعطلهن وعدم التزوج، فالذي جاءت به الشريعة كله خير وكله صلاح للمجتمع فلا ينبغي لعاقل أن يستنكر ذلك، وإن كان بعض النساء قد تستنكر ذلك لقلة الفهم وقلة البصيرة وقلة العلم، وإلا فالتعدد فيه مصالح للجميع، للرجال والنساء جميعاً، ولكن بعض النساء قد يجحد هذا الشيء وقد ينكر هذا الشيء ويرغب السلامة وذلك من عدم النظر في العواقب ومن عدم البصيرة في الدين فلا ينبغي للمرأة أن تستنكر هذا الشيء، نعم، إذا سلمت من الضرة لا بأس، ولكن لا يجوز لها أن تستنكر حكم الله ولا أن تكره حكم الله بل عليها أن ترضَ بحكم الله وأن تعلم أن حكم الله فيه خير للجميع وفيه السعادة للجميع ولو حصل عليها بعض الأذى من الجارة أو ....في بعض الليالي لا يضرها ذلك، والحمد لله ما دام الأمر على شرع الله وفيه مصالح كثيرة فينبغي لها التحمل والتصبر وعدم الاستنكار للزوج الذي عنده أكثر من واحدة بل إذا تيسر لها زوج ليس معها شريك فلا بأس، وإلا فلا ينبغي أن تصبر على الوحدة والبقاء بدون زوج من أجل عدم الجارة، بل ينبغي لها أن تصبر وأن تنكح الزوج الذي معه زوجة قبلها أو زوجتان، ولا بأس عليها في ذلك إذا عدد. ا هـ .
    من موقع الشيخ ابن باز الرسمي .
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    60

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا لك اخي علي تصحيح موقف الفاروق
    لا كن قولك الذي نسبتة الي الشيخ وهو«ويسن نكاح واحدة» ثم قمت بشرحة من نفسك فلعل الشيخ يقصد ان اصل الزواج سنة والاية التي بدأت بها ((فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى ))بدأت بأثنتان وليست واحدة وهذا دليل علي ان الا صل في الزواج التعدد وليكن ان الشيخ قصد ما تعنية فأن للشيخ اقواما خالفوة في هذة المسألة وقد يكون الخطأ عند الشيخ ثم قولك ان تزوج اثنتين أو أكثر فقد لا يستطيع العدل بينهما، فما هو العدل عندك وضح العدل ولا تميع القضية فأن الله عز وجل قال ((ولن تستطيعوا ان تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كاالمعلقة))سورة النساء اية رقم (129) وهذا واضح لك فما العدل عندك وام قولك( يدل على مساواتك بين المسألتين) فلعلك ما قرأت الرسالة الاولي التي ارسلتها اما لما وضعتها استشهد علي شدة الفاروق علي المخالف وانظر في الرسالة التي وضعتها الاخت الامل الراحل عن الشيخ بن باز وانظر الي الواقع فأنة مر من الذي يتزوج هؤلاء النساء اللواتي تجاوزن سن الثالثون فهل التعد في هذا الزمان مباح اخي هناك فتاوي تتغير حسب الزمان وبالطبع لا اقصد المصدرين التشريعيان اقصد اقوال العلماء مثل حكم النقاب في هذا الزمان وفي غيرة
    وجزاك الله خيرا

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    560

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الرفاعي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا لك اخي علي تصحيح موقف الفاروق
    لا كن قولك الذي نسبتة الي الشيخ وهو«ويسن نكاح واحدة» ثم قمت بشرحة من نفسك
    وجزاك الله خيرا
    الأخ الكريم...
    عبارة «ويسن نكاح واحدة» للحجاوي صاحب الزاد ، والشرح للشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-
    وأرجو منك بارك الله فيك أن تزن كلامك ، فكيف تقول لي قولك الذي نسبته إلى الشيخ ؟؟ هذا فيه اتهام لي !!
    هذا كلام الحجاوي وارجع لمتن الزاد وستجده في كتاب النكاح، ثم كيف شرحته أنا ، وقد قلت أنه من شرح الشيخ ابن عثيمين ونصصت كلامه ، ووضحت مكان انتهاؤه؟؟؟!!!

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    60

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قولك ان هذا فيه اتهام لي !! انا لم اتهمك اخي ولاكن ان قلت وان كان رأي الشيخ كما قلت واقراء ماقلت بارك الله فيك
    وجزاك

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    60

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قولك ان هذا فيه اتهام لي !! انا لم اتهمك اخي ولاكن ان قلت وان كان رأي الشيخ كما قلت واقراء ماقلت بارك الله فيك
    وجزاك الله

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    60

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    و أبشرك أخي الكريم أني اليوم (الأربعاء ) تخرجت من الثانوية و سأطلب العلم على أصوله و أتتلمذ على أيدي العلماء حق التتلمذ من اليوم إلى أن يتوفاني الله ...



    وإن شاء الله بعد كم سنه ستجدني فقيهة عالمة و في وقتها تعال ناقشني كيفما شئت
    اختي انا اتمني من قلبي ان يكون كل المسلمين علماء بأمور دينهم ودنياهم واتمني ان تكوني من كبار العلماء ولن اناقشك
    بل اتعلم عل يدك (ابتسامة)
    عذرا اختي
    جزاكي الله خيرا

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    60

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إمام الأندلس مشاهدة المشاركة
    أخي الكريم هل لوحة الكيبورد فيها خلل حفظك الله.؟!! استسمح لإنني لم أفهم كثيرا من كلامك..
    ومافهمته من كلامك أسألك عن بعضٍ منه لو تكرمتم حفظكم الله:
    قصة سؤال أحدهم للفاروق عن الاستواء أين أجدها بارك الله فيك...
    قلت انه نشدد على من اخطأ في اصول الدين لا فروعه..مادليل ذلك بارك الله فيك.حفظك الله..وإن كان الأمر كماذكرت..فأين ناقش الاخوة أصلا من أصول الدين...
    مسألة أخرى اعذرني لم افهم علاقة علم الجرح والتعديل وأئمته كابن معين..بالموضوع حفظك الله
    ومع المحبة والسلام...
    قصة الفاروق انا نقلتها خطأ وقد اعتذرت عن ذلك
    الاصل عمل النبي وبعض الصحابة فهذا يسمي سنة عملية وانا ماقصدت بكلمة اصل اي ان تاركة كافر انما اقصد انها واضحة للكل وكلمة الفروع قصدة بها التي تخف علي كثير من الناس ولم اقصد بالطبع تقسيم العلماء وقلت ذلك في كل رسالة كتبتها لم اقصد الاصل الاصيل

    اما استشهادي بابن معين اقصد الغيرة علي الدين وهذا واضح في قصة القصاص الذي قال الحديث الذي وضعة علي النبي فكان رد بن معين علية شديد فقط
    وجزاكم الله خيرا

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    29

    افتراضي رد: مشروع «زواج جماعي» للراغبين في الارتباط بـ «امرأة ثانية» !

    لم أرى كل الردود
    لكن أرى الكثير تساهل في الزواج من الثانية لكن لم يعلموا أن له شروط لإباحته وليس على الإطلاق فالإباحة مقيدة
    بارك الله فيكم (وأقول كان الله في عون العازبين والعازبات من العفيفين والعفيفات)

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •