صفعة الفاتيكان
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: صفعة الفاتيكان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    43

    Lightbulb صفعة الفاتيكان

    في الأسابيع الأخيرة تناقلت وكالات الأنباء أخباراً وتصريحات حول وثيقة للفاتيكان تؤكد على أن الواجب الأساسي والمهمة الرئيسية للكنيسة الكاثوليكية في هذه الفترة على المستوي العالمي هو تحويل الناس الى المسيحية على المذهب الكاثوليكي بالذات. وتعتبر هذه الدعوة الى التنصير الصريح والشرس بمثابة الصفعة القوية للحكومات على مستوى العالم الإسلامي كله والتي تتبنى مواقف علمانية في مواجهة قضايا الإسلام والدعوة الإسلامية وتغض النظر عن النشاطات التنصيرية في البلاد الإسلامية تحت شعارات مختلفة من قبيل تجنب الحساسيات الطائفية وإعطاء الأولوية للحوار الديني أو عدم القدرة على مواجهة الضغوط القادمة من الدول الغربية لصالح الطوائف والنشاطات المسيحية ومنها التنصيرية.

    والصفعة التي وجهها الفاتيكان تتمثل في الإعلان الصريح عن أن الأولوية الحالية للكنيسة في العالم هي أولوية التبشير وليس أولوية حوار الأديان أو العمل المشترك لحل القضايات الإنسانية الكبرى أو ماشابه. كذلك فإن الصفعة تتمثل في دحض الدعاوى والحجج التي ترددها الأنظمة والنخب العلمانية على امتداد العالم الإسلامي والتي تزعم أن نظم العصر الحديث – والمقصود به هو الغرب – تنحي الدين جانباً ولاتعطيه الأولوية.

    وتحت هذه المزاعم التي تكذبها الآن أولويات الفاتيكان المعلنة لجأت العديد من الحكومات والنخب العلمانية في العالم الإسلامي الى قمع وكبت ومنع النشاطات الإسلامية ولاسيما نشاطات الدعوة الإسلامية وهي تستشهد باستمرار بأن التجربة الغربية والتي يجب أن تحتذى هي تجربة علمانية بالأساس لامكان فيها للدين وأن أي تركيز على الدين في البلاد الإسلامية حتى ولو في مجال الدعوة الإسلامية بين المسلمين من شأنه أن يستدعي ردود أفعال عدائية من جانب الغرب بالإضافة الى اتهامات بالتطرف والسير في عكس اتجاه العصر.

    غير أن إعلان الفاتيكان الأخير والذي يؤكد إعلانات سابقة منه ومن بعض الكنائس الغربية الكبرى يأتي لكي يقلب كل مواقف القوى العلمانية في العالم الإسلامي على رأسها ويقول للجميع بأنهم سوف يواجهون بعاصفة من النشاطات التي سوف تثير بدورها ردود فعل في الشارع الإسلامي لايمكن كبح جماحها أو معالجتها بالأحاديث والحجج العلمانية الخرقاء التي أصبحت هذه الحكومات والنخب لاتملك سواها.

    وبناءً على هذا الإعلان الكاثوليكي القادم من الغرب سوف تتحدد الصورة في العالم الإسلامي في الفترة القادمة على النحو التالي: فسوف يكون هناك تيار قادم من الغرب ومطروح ليس فقط في الإعلام ولكن كذلك في النواحي الثقافية والفكرية والاجتماعية المنعكسة في نشاطات التلاقي والعلاقات البشرية في مجالات تتراوح من السياحة الى السياسة مهجوساً بالمحتوى الديني المسيحي في وقت يصبح فيه المحتوى الديني الإسلامي مطارداً ومرفوضاً تحت مسمى العلمانية وتفادي الحساسية الدينية ومواكبة العصر وتحت مسمى مجاراة أذواق وعقول النخب الحاكمة.

    وبينما تطارد النشاطات الإسلامية بما في ذلك نشاطات أداء العبادات والشعائر فسوف تجد الشعوب أن النشاطات والرموز والشعارات والممارسات المسيحية تقتحم عليها مجالاتها الحياتية المختلفة قادمة من الغرب الى داخل بيوتها في إطار فورة النشاط التنصيري الغربي. وفي هذا الوضع لن يكون أمام النخب العلمانية الحاكمة سوى اللجوء الى المزيد من القوة والقمع للنشاطات الإسلامية بينما لن تستطيع أن تفعل أي شيء في مواجهة النشاطات التبشيرية إلا السماح لها بالمزيد من التغلغل من باب الرضوخ للضغوط الغربية.

    هذا هو الوضع المتفجر الذي سوف يخلقه الإعلام التنصيري الكاثوليكي في العالم الإسلامي خلال الفترة القادمة.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    972

    افتراضي رد: صفعة الفاتيكان

    علي الرغم من اني اعرف مدي محاولة تغيير مجتمعاتنا الي العلمانية الا اني اقول ان التبشير لن ينجح في بلادنا فالناس علي وعي تام وخير كبير علي الرغم مما نراه في الشارع!

    نعم هناك محاولات للفاتيكان وغيره لكن تضخيم الامر بهذه الصورة غير صحي ويدفع البعض لاعمال غير جيدة!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •