تكاليف
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
11اعجابات
  • 5 Post By أم علي طويلبة علم
  • 2 Post By محمدعبداللطيف
  • 2 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By الطيبوني

الموضوع: تكاليف

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,395

    افتراضي تكاليف

    قال الشيخ بكر أبو زيد في كتاب معجم المناهي اللفظية ص207:


    تكاليف

    ‏استقرأ شيخ الإسلام، وتلميذه ابن القيم -رحمهما الله تعالى- ‏أنه لم يأت في الكتاب والسنة، ‏تسمية أوامر الله، ونواهيه، وشرائعه:((تكليفا) )
    ‏بل سماها:روحا، ونورا، وإنما جاء ذلك في جانب النفي ‏{لايُكلف الله نفسا إلا وسعها}
    ‏فهذا الإطلاق إثباتا لا يعرف أيضا في لسان السلف ‏وإنما جاء من لدن كثير من المتكلمة والمتفقهة. والله أعلم.



    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,935

    افتراضي رد: تكاليف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    قال الشيخ بكر أبو زيد في كتاب معجم المناهي اللفظية ص207:


    تكاليف

    ‏استقرأ شيخ الإسلام، وتلميذه ابن القيم -رحمهما الله تعالى- ‏أنه لم يأت في الكتاب والسنة، ‏تسمية أوامر الله، ونواهيه، وشرائعه:((تكليفا) )
    ‏بل سماها:روحا، ونورا، وإنما جاء ذلك في جانب النفي ‏{لايُكلف الله نفسا إلا وسعها}
    ‏فهذا الإطلاق إثباتا لا يعرف أيضا في لسان السلف ‏وإنما جاء من لدن كثير من المتكلمة والمتفقهة. والله أعلم.



    بارك الله فيك -يقول شيخ الاسلام بن تيمية – رحمه الله -: لم يجئ في الكتاب والسنة وكلام السلف إطلاق القول على الإيمان والعمل الصالح أنَّه تكليف كما يُطلق ذلك كثيرٌ من المتكلمة والمتفقهة؛ وإنما جاء ذكر التكليف في موضع النفي؛ كقوله: {لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا } [البقرة: 286] {لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا} [البقرة: 233]{لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا} [الطلاق: 7] أي : وإنْ وقع في الأمر تكليف؛ فلا يكلف إلا قدر الوسع، لا أنَّه يسمي جميع الشريعة تكليفاً، مع أنَّ غالبها قرة العيون وسرور القلوب؛ ولذات الأرواح وكمال النعيم، وذلك لإرادة وجه الله والإنابة إليه، وذكره وتوجه الوجه إليه، فهو الإله الحق الذي تطمئن إليه القلوب، ولا يقوم غيره مقامه في ذلك أبداً قال الله تعالى: {فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا} [مريم: 65].
    وقال : ( واعلم أنَّ هذا الوجه مبني على أصلين:
    أحدهما : على أنَّ نفس الإيمان بالله وعبادته ومحبته وإجلاله هو غذاء الإنسان وقوته وصلاحه وقوامه كما عليه أهل الإيمان، وكما دل عليه القرآن؛ لا كما يقول من يعتقد من أهل الكلام ونحوهم: أن عبادته تكليف ومشقة وخلاف مقصود القلب لمجرد الامتحان والاختبار؛ أو لأجل التعويض بالأجرة كما يقوله المعتزلة وغيرهم؛ فإنَّه وإن كان في الأعمال الصالحة ما هو على خلاف هوى النفس - والله سبحانه يأجر العبد على الأعمال المأمور بها مع المشقة، كما قال تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ} [التوبة: 120]الآية، وقال صلى الله عليه وسلم لعائشة: ( أجرك على قدر نصبك ) - فليس ذلك هو المقصود الأوَّل بالأمر الشرعي، وإنما وقع ضمناً وتبعاً لأسباب ليس هذا موضعها، وهذا يفسر في موضعه -ولهذا لم يجئ في الكتاب والسنة إطلاق القول على الإيمان والعمل الصالح: أنه تكليف، كما يطلق ذلك كثير من المتكلمة والمتفقهة، وإنما جاء ذكر التكليف في موضع النفي، كقوله سبحانه: {لا يكلف الله نفسا إلا وسعها}{ لا تكلف إلا نفسك} {لا يكلف الله نفسا إلا ما آتاها} أي وإن وقع في الأمر تكليف، فلا يكلف إلا قدر الوسع، لا أنه يسمي جميع الشريعة تكليفا، مع أن غالبها قرة العيون، وسرور القلوب، ولذات الأرواح، وكمال النعيم.



    وقال ابن القيم رحمه الله في إغاثة اللهفان 1/31-32:

    (( لا كما يقوله من قل نصيبه من التحقيق والعرفان وبخس حظه من الإحسان : إن عبادته وذكره وشكره تكليف ومشقة لمجرد الابتلاء والامتحان أو لأجل مجرد التعويض بالثواب المنفصل كالمعاوضة بالأثمان أو لمجرد رياضة النفس وتهذيبها ليرتفع عن درجة البهيم من الحيوان كما هي مقالات من بخس حظه من معرفة الرحمن وقل نصيبه من ذوق حقائق الإيمان وفرح بما عنده من زبد الأفكار وزبالة الأذهان.
    بل عبادته ومعرفته وتوحيده وشكره قرة عين الإنسان وأفضل لذة للروح والقلب والجنان وأطيب نعيم ناله من كان أهلا لهذا الشان والله المستعان وعليه التكلان

    وليس المقصود بالعبادات والأوامر المشقة والكلفة بالقصد الأول وإن وقع ذلك ضمنا وتبعا في بعضها لأسباب اقتضته لابد منها هي من لوازم هذه النشأة

    فأوامراه سبحانه وحقه الذي أوجبه على عباده وشرائعه التي شرعها لهم هي قرة العيون ولذة القلوب ونعيم الأرواح وسرورها وبها شفاؤها وسعادتها وفلاحها وكمالها في معاشها ومعادها بل لا سرور لها ولا فرح ولا لذة ولا نعيم في الحقيقة إلا بذلك كما قال تعالى : { يأيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون }

    فإن قيل : فقد وقع تسمية ذلك تكليفا في القرآن كقوله : { لا يكلف الله نفسا إلا وسعها} ، وقوله :{ لا نكلف نفسا إلا وسعها} .

    قيل :نعم إنما جاء ذلك في جانب النفي ولم يسم سبحانه أوامره ووصاياه وشرائعه تكليفا قط بل سماها روحا ونورا وشفاء وهدى ورحمة وحياة وعهدا ووصية ونحو ذلك )) انتهى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    4,787

    افتراضي رد: تكاليف

    وفقكم الله نقل موفق
    أم علي طويلبة علم و محمدعبداللطيف الأعضاء الذين شكروا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,395

    افتراضي رد: تكاليف

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    710

    افتراضي رد: تكاليف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة

    وليس المقصود بالعبادات والأوامر المشقة والكلفة بالقصد الأول وإن وقع ذلك ضمنا وتبعا في بعضها لأسباب اقتضته لابد منها هي من لوازم هذه النشأة


    بارك الله فيك
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •