اجماعات منقولة !!!!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: اجماعات منقولة !!!!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,804

    افتراضي اجماعات منقولة !!!!!

    بِسْم الله ، اللهم صل على رسول الله وآله وصحبه أجمعين ، تكملة الإجماعات :-
    ٣٢١/ أجمع أهل العلم أن المقيم إذا صلى صلاة فرض وكانت رباعية خلف مسافر أنه يتم ركعتين بعد سلام المسافر. ابن قدامة
    ٣٢٢/ أجمعوا على جواز إمامة المتوضئ بالمتيمم وكذلك العكس أيضًا بلا خلاف يعلم. ابن قدامة
    ٣٢٣/ لا يعلم مخالف من الصحابة أن الرجل إذا صلى فريضة فيجوز له أن يصلي خلف إمام يصلي فريضة أخرى ، كمن يصلي الظهر خلف من يصلي العصر. ابن حزم (إجماع غير صحيح فالمذهب الحنبلي على عدم صحة ذلك)
    ٣٢٤/ أجمع الصحابة على أن الرجل إذا صلى فريضة فيجوز له أن يصلي خلف من يصلي نافلة. ابن حزم (قلت : عبارة أجمع الصحابة مهمة ؛ لأنه حصل خلاف في هذه المسألة بعدهم ، والله أعلم)
    ٣٢٥/ لا خلاف يعلم أن من صلى نافلة فيجوز له أن يصلي خلف من يصلي فريضة. ابن قدامة
    (قلت : حتى ترتب المسائل : يجوز لمن أراد أن يصلي نافلة أن يقتدي بإمام يصلي نافلة وهذا إجماع ، وكذلك يجوز لمن صلى فريضة أن يصليها خلف إمام يصلي فريضة وإن خالفه في نوع الفريضة وهذا حكي فيه الإجماع ، ولكن المسألة خلافية ، ويجوز أن يصلي نافلة خلف من يصلي فريضة وهذا إجماع ، ولكن من صلى فريضة خلف من يصلي نافلة هذا حكي فيه إجماع الصحابة ، والمسألة بين الفقهاء خلافية والله أعلم بالصواب)
    ٣٢٦/ أجمعوا أن الاقتداء بالمأموم لا يصح. النووي عن بعض العلماء
    ٣٢٧/ أجمعت الأمة أن الأمر بالمعروف واجب وهو فرض على الكفاية. ابن حزم ، النووي
    ٣٢٨/ أجمع المسلمون أن الأمر بالمعروف لا يختص بالسلطة وأصحابها ، بل هو ثابت لأي فرد من المسلمين. النووي عن الأصولي الشافعي عبد الملك الجويني إمام الحرمين
    ٣٢٩/ اتفقوا على أنه لا يحل لأحد أن يقتل نفسه. ابن حزم
    ٣٣٠/ اتفقوا أن من أكره شخصا على أخذ السم فمات ، فإنه يقتل به قصاصا. ابن حجر
    ٣٣١/ لا خلاف أن النصارى بدَّلوا وحرفوا في الإنجيل. ابن حجر عن الزركشي الحنبلي
    ٣٣٢/ لا خلاف أن بني آدم أفضل من كل المخلوقات سوى الملائكة. ابن حزم (قلت : يطول الكلام في هذا جدا ، وفرق بين الدنيا والآخرة فليتنبه ، ولا يؤخذ الإجماع على ظاهره)
    ٣٣٣/ اتفقوا على أن أكل ابن آدم وعذرته (برازه) وبوله حرام بكل حال. ابن حزم
    ٣٣٤/ اتفقوا أن أهل الكتاب هم اليهود والنصارى. ابن حجر
    ٣٣٥/ أجمعوا على جواز إبقاء الكنائس المبنيَّة في البلاد التي فتحها المسلمون عنوة. ابن قدامة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,804

    افتراضي رد: اجماعات منقولة !!!!!

    بِسْم الله
    تكملة الإجماعات :
    ٣٠٧/ اتفقوا أنه يؤم الجماعة أقرؤهم للقرآن وأعلمهم بالفقه ، وإذا كانوا في بيت فصاحب البيت أولى من أقرئهم للقرآن إذا كانت إمامته تصح وتصح الصلاة خلفه ، هذا وتقديم الإمام لما فيه من قراءة وعلم وفقه مستحب فقط ليس واجبا ولا شرطا. ابن حزم ، ابن قدامة
    ٣٠٨/ أجمع الصحابة أن إمامة القاعد (يصلي قاعدا لسبب ما) للأصحَّاء جائزة ويصلون قعودا مثله. ابن حزم (قال ابن قدامة : يصلون قياما ما داموا أصحاء ولا يقعدون مثله ، بلا خلاف ، قلت : الجمع بين الإجماعين أن الإمام إن صلى قاعدا بداية الصلاة فإن المأمومين يصلون قعودا مثله ، أما إذا صلى قائما ثم قعد لسبب فإن المأمومين لا يقعدون ، لأن الإمام ابتدأ صلاته قائما ، والله أعلم)
    ٣٠٩/ لا خلاف يعلم أن إمامة الأعمى لغيره جائزة. ابن قدامة
    ٣١٠/ إجماع الصحابة على صحة إمامة العبد لغيره وعلى جواز الصلاة خلفه. ابن قدامة ، ابن حجر
    ٣١١/ لا مخالف من الصحابة أن إمامة المرأة جائزة للنساء مثلها. ابن حزم
    ٣١٢/ اتفقوا أن المرأة لا تؤم الرجل في صلاة مفروضة. ابن حزم ، ابن قدامة
    ٣١٣/ لا يعرف مخالف من الصحابة أن إمامة الصبي لغيره جائزة. ابن حزم
    ٣١٤/ أجمعوا أن إمامة الفاسق جائزة وتجوز الصلاة خلفه ، ولكنها مكروهة بلا خلاف. ابن حزم
    ٣١٥/ لا خلاف أن الصلاة وراء من يُعلم كفره باطلة. ابن حزم
    ٣١٦/ لا خلاف أن الصلاة خلف من يُعلم أنه يتعمد العبث في صلاته باطلة. ابن حزم
    ٣١٧/ أجمعت الأمة على تحريم الصلاة خلف المحدث ، فمن صلى جنبا أو على غير وضوء فصلاته باطلة ، وصلاة من وراءه صحيحة إذا كان لا يعلم أنه محدث ، فإن كان يعلم حرمت صلاته وبطلت ، وعليه إجماع الصحابة. ابن حزم ، ابن قدامة
    ٣١٨/ أجمعوا أنه لا يُصلى خلف من يقرأ بالقراءة الشاذة. النووي عن ابن عبد البر
    ٣١٩/ لا خلاف أن الصلاة خلف رجل يخالف مذهبك كحنفي خلف شافعي جائزة. ابن قدامة
    ٣٢٠/ أجمعوا على جواز اقتداء من يصلي نافلة بالإمام الذي يصلي نافلة كذلك. الشوكاني

    منقول

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,804

    افتراضي رد: اجماعات منقولة !!!!!

    بِسْم الله
    تكملة الإجماعات /
    ٢٩٠/ اتفقوا أنه يجوز أن يَقْرِن الآكل إذا كان وحده بين تمرتين ونحوها في لقمة واحدة ، أما إذا كان مع جماعة فلا يجوز أن يقرن حتى يستأذنهم. النووي
    ٢٩١/ قول العلماء أنه إذا اختلفت أصناف الطعام فيباح الأكل مما لا يلي الآكل (يعني يجوز أن يأخذ من سائر الأصناف وإن كانت في غير جهته التي يجلس فيها). ابن حجر عن الإمام القرطبي المالكي
    ٢٩٢/ اتفقوا على استحباب قول : الحمد لله ، بعد الطعام. ابن حجر عن ابن بطَّال الحنفي
    ٢٩٣/ اتفقوا على أن الله تعالى مسمًّى بأسمائه الحسنى التي وردت بنص القرآن وأن أسماءه لا تنحصر في تسع وتسعين ، وأنه يجب الإقرار بها بلا تكييف (التكييف : جواب السؤال المبدوء بـ كيف وشرحه) ، وأن الرب من أسماءه وأن فاطر من صفاته ، وأنه لا يجوز أن يطلق عليه اسم أو صفة توهم النقص. ابن حزم ، ابن حجر عن ابن عبد البر والنووي
    ٢٩٤/ أجمعت الأمة على أن الله تعالى لا يجوز أن يوصف بأنه شخص. ابن حجر عن ابن بطال (قلت : إجماع غير صحيح بل الصحيح جواز ذلك ، وقد جاء في الحديث الذي عند البخاري : لا شخص أغير من الله)
    ٢٩٥/ اتفقوا على أن الله واحد لا شريك له ، وأنه لم يزل وحده ولا شيء غيره معه ، ومن خالف ذكر كفر إجماعا. ابن حزم
    ٢٩٦/ اتفقوا على أن الله سبحانه لا يخفى عليه شيء ولا يَضِلُّ ولا ينسى ولا يجهل ، ومن أنكر ذلك كفر إجماعا. ابن حزم
    ٢٩٧/ أجمع المسلمون على أن الله خالق كل شيء كما شاء ، ومن خالف ذلك كفر إجماعا. ابن حزم (قال ابن تيمية : الاتفاق في أنه خالق كل شيء صحيح ، أما كفر من خالف ذلك فلم يتفقوا)
    ٢٩٨/ أجمع أهل السنة أن الله كلَّم موسى حقيقة بغير واسطة. النووي ، ابن حجر عن ابن حزم
    ٢٩٩/ قول كافة العلماء أنه يجوز أن يقول الإنسان : يقول الله ، وورد عن البعض كراهية ذلك ، ولكن يقول : قال الله. النووي
    ٣٠٠/ اتفق المسلمون على جواز رؤية الله تعالى في المنام وصحتها. النووي عن القاضي عياض المالكي (قلت : إجماع غير صحيح ، والصحيح أن الله لا يرى في الدنيا لا يقظة ولا مناما ، لعموم الأدلة وتوفرها في ذلك)
    ٣٠١/ أجمع الصحابة وسلف الأمة أن رؤية المؤمنين لله في الآخرة صحيحة ثابتة ، ولا تكون إلا بعد دخول الجنة ، ولا يراه الكافر ولا المنافق بالإجماع. النووي ، ابن حجر عن الإمام ابن العربي المالكي (أسال الله لي ولكم أن يرزقني وإياكم لذة النظر إلى وجهه الكريم ، وأعظم عقوبة هي عدم النظر إليه ، نسأل الله العافية من الكفر والنفاق)
    ٣٠٢/ مذهب أهل السنة أن الله لا يجب عليه شيء ، بل العالم ملكه والدنيا والآخرة في سلطانه يفعل ما يشاء. النووي (قلت : هو سبحانه يوجب على نفسه ما يشاء ، أما الإنسان فلا يوجب على الله شيئًا ولا يحق له)
    ٣٠٣/ اتفقوا أنه يستحب الجمع بين الرجاء والخوف حال الصحة. ابن حجر
    ٣٠٤/ اتفقوا أن شكوى العبدِ ربَّه للناس على وجه التضجر مكروهة. ابن حجر (قلت : بل الصحيح أنها محرمة وكبيرة ، ولعل ابن حجر قصد بالكراهية كراهة التحريم كالتي يطلقها السلف ويقصدون بها حرمة الشيء)
    ٣٠٥/ اتفقوا على أن من جحد صفة القدرة لله فهو كافر. ابن حجر عن ابن الجوزي الحنبلي (قلت : الأصل كفر من جحد أي اسم أو صفة ثابتة لله تعالى)
    ٣٠٦/ أجمع المسلمون على كفر من سب الله تعالى. ابن حز

    منقول

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: اجماعات منقولة !!!!!

    أظن كل هذه الإجماعات ، هي رأي قائلها ، وأنه لم يتصور أن مسلمًا يقول بعكس ذلك ، فقال : إجماع .
    لأن القائل لم يحصر الذين أجمعوا ، ولا حضرهم .
    اللهم ارحم زوجتي وارفع درجتها في المهديين
    واجعل قبرها روضة من رياض الجنة ، وأَمِّنها من هول المطلع ، ومن خوف يومئذ
    وابعثها اللهم في ظلِّك يوم لا ظل إلا ظلك


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,804

    افتراضي رد: اجماعات منقولة !!!!!

    بِسْم الله
    تكملة الإجماعات /
    ٣٦١/ أجمع الصحابة أن البُغاة متى خرجوا ظلمًا على إمام عادل واجب الطاعة صحيح الإمامة وخالفوا رأي الجماعة وشقوا عصا الطاعة فقد وجب قتالهم بعد إنذارهم. ابن قدامة ، النووي عن القاضي عياض
    ٣٦٢/ مذهب عامة علماء الإسلام أن من معه الحق في الفتنة وجبت نصرته والقيام معه بمقاتلة الباغين. النووي
    ٣٦٣/ أجمعوا أن البغي فسق. الشوكاني عن المهدي
    ٣٦٤/ اتفقوا على أن من قاتل الفئة الباغية ممن له أن يقاتلها وهي خارجة ظلما على إمام عادل واجب الطاعة صحيح الإمامة ولم يتبع مدبرا (هاربا من البغاة) ولا أجهز على جريح منهم ولا أخذ لهم مالا أنه قد فعل في القتال ما وجب عليه. ابن حزم
    ٣٦٥/ أجمعوا على مشروعية الكف عن قتل من اعتقد الخروج الإمام ولم يكفر باعتقاده هذا ولم يحارب أو يستعد لحرب ، فمجرد اعتقاده ليس سببا لقتله ، كما اتفقوا على ترك قتل من تاب من البغاة. الشوكاني عن الطبري ، ابن حزم
    ٣٦٦/ أجمعت الأمة على جواز الصلح بين البغاة وأهل العدل. ابن قدامة
    ٣٦٧/ أجمع كل من يُحفظ عنه من أهل العلم أن البغاة إذا طلبوا هدنة وكان قصدهم مراجعة أمرهم والرجوع للحق أمهلهم الإمام ، وإن كان قصدهم زيادة الاستعداد وترتيب الصفوف للقتال لم يمهلهم الإمام. ابن قدامة عن ابن المنذر
    ٣٦٨/ أجمعوا أن سبي ذرية البغاة حرام. الشوكاني عن المهدي
    ٣٦٩/ اتفقوا أن مال الغير الموجود مع البغاة يُردُّ إلى صاحبه. ابن حزم
    ٣٧٠/ أجمعوا أن الباغي إذا أتلف مالا وهو متأوِّل فإنه لا يُغرمه. ابن قدامة
    ٣٧١/ أجمعوا أن من استباح من البغاة فرجا حراما وكان متأوِّلا فإن الحد لا يقام عليه. ابن قدامة عن الإمام التابعي ابن شهاب الزهري
    ٣٧٢/ أجمعوا أن الاقتصاص ممن وقع منه القتل لغيره في الفتنة لا يجوز سواء كان باغيا أو مبغيًّا عليه. الشوكاني
    ٣٧٣/ أجمعوا أن الاحتلام (خروج المني من ذكر الرجل أو فرج الأنثى في يقظة أو منام) علامة من علامات البلوغ
    ٣٧٤/ أجمع العلماء أن الحيض علامة للبلوغ في حق النساء
    ٣٧٥/ لم يظهر مخالف أن إنبات الشعر حول الفرج علامة على البلوغ (هذا الشعر يسمى العانة)
    ٣٧٦/ أجمعوا أن من تجاوز تسع عشرة سنة من الرجال والنساء وهو عاقل ولم يحتل ولا حاضت فهما بالغان بلوغا صحيحًا. ابن حزم ، ابن رشد ، ابن قدامة ، ابن حجر (قلت : بعض العلماء ذهب أن من جاوز خمس عشرة سنة فهو بالغ وهو مذهب الخلفية العادل عمر بن عبد العزيز وهذا لا يعارض الإجماع السابق ، فهم اتفقوا أن من جاوز تسع عشرة سنة فهو بالغ واختلفوا فيما دون ذلك)
    ٣٧٧/ أجمعوا أن البيع عقد صحيح جائز. ابن حزم ، ابن قدامة ، النووي ، ابن حجر

    منقول

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,804

    افتراضي رد: اجماعات منقولة !!!!!

    جزاك الله خيرا شيخ مصطفى
    هناك اجماعات مختلف فيها

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,804

    افتراضي رد: اجماعات منقولة !!!!!

    بِسْم الله
    تكملة الإجماعات :-
    ٣٧٨/ اتفقوا على أن من ظهرت به أي علامة من علامات البلوغ ، من ذكر أو أنثى ، وهو عاقل مسلم ، فقد لزمته الأحكام في الحدود والفرائض وغيرها. ابن حزم ، ابن حجر
    ٣٧٩/ لا خلاف أن البائع لو قال : بعتك السلعة بكذا ، فسكت المشتري ولم يقبل البيع ، ثم تفرقا ثم جاء المشتري بعد ذلك وقال : قبلت ، فهذا بيع لا يصح ؛ لأن قبول البيع تراخى عن إيجابه. ابن رشد
    ٣٨٠/ لا خلاف يعلم أن المشتري إن قال : أتبيعني هذا الثوب بكذا؟ فقال البائع : بعتك ، فهذا لا يصح. ابن قدامة
    ٣٨١/ عامة الفقهاء إلا التابعي طاوس أن البائع لو قال : بعتك هذا الثوب برقمه (الثمن المكتوب عليه) وكان معلوما لدى العاقدين فلا بأس بذلك. ابن قدامة عن الإمام أحمد بن حَنْبَل
    ٣٨٢/ أجمعوا على جواز بيع المعاطاة ، وهو أن يقول المشتري : أعطني بهذا الدينار خبزا ، فيعطيه البائع ما يرضيه (ولا يتكلم) أو يقول البائع : خذ هذا الثوب بدينار ، فيأخذه المشتري (ولا يتكلم). ابن قدامة
    ٣٨٣/ اتفقوا أن الإشهاد على البيع وكتابة البيع مندوب إليهما ، وإذا تم البيع بلا شهادة ولا كتابة فهو جائز صحيح. ابن حزم
    ٣٨٤/ اتفقوا أن المرأة الحرة العاقلة كالرجل في عقد البيع ولا فرق. ابن حزم
    ٣٨٥/أجمعوا على بطلان بيع وشراء المجنون والمغمى عليه وفاقد العقل بلا سكر. ابن حزم
    ٣٨٦/ قول عامة العلماء على صحة بيع من اضطر إلى البيع بسبب دين أو نحوه ، ولا يفسخ هذا البيع ولكنه مكروه. النووي عن الإمام الخطَّابي الشافعي
    ٣٨٧/ أجمع العلماء على أن الإكراه على البيع لا يجوز معه البيع. ابن حجر عن المُهلَّب (قلت : ينبغي التفريق بين الاضطرار على البيع وبين الإكراه عليه ، فلْيتنبه)
    ٣٨٨/ اتفقوا أن الشرط الذي يقتضيه إطلاق العقد كشرط تسليم السلعة إلى المشتري أو إبقاء الثمرة على الشجر إلى وقت القطع ، أو الرد بسبب العيب ، ونحو ذلك جائز. النووي ، ابن قدامة
    ٣٨٩/ لا خلاف أن البيع باطل إذا شرط البائع المنفعة مطلقًا للسلعة التي باعها. ابن قدامة (كمن باع سيارة وشرط على المشتري أن منفعتها كاملة من قيادة وتأجير وجميع نفعها له)
    ٣٩٠/ اتفقوا على أن كل شرط وقع بعد تمام البيع فإنه لا يضر البيع بشيء. ابن حزم
    ٣٩١/ لا يعرف مخالف من الصحابة أن البائع إذا باع الدار وشرط سكناها ولو طيلة عمره فإن ذلك يجوز. ابن حزم
    ٣٩٢/ أجمعوا على صحة شرط الخيار إذا كانت مدته معلومة ، كل الأطراف فيه سواء. الطبري ، ابن رشد
    ٣٩٣/ لا خلاف يعلم أن المشتري يملك رد المبيع في مدة شرط الخيار الذي اشترطه. ابن قدامة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,804

    افتراضي رد: اجماعات منقولة !!!!!

    بِسْم الله
    تكملة الإجماعات :
    ٥١٢/ أجمعوا أنه لا يُكبَّر قبل يوم عرفة. ابن قدامة (المقصود : التكبير المقيد لا المطلق)
    ٥١٣/ أجمعوا أن التكبير في عيد الأضحى مشروع ، وأنه يبدأ من صلاة الفجر يوم عرفة وينتهي بصلاة المعصر آخر أيام التشريق ويكون بعد الفرائض إذا كانت جماعة ولا يعرف مخالف من الصحابة في ذلك. النووي ، ابن قدامة
    ٥١٤/ اتفقوا أن الواجب في الكفن ثوب واحد ، وإن كان هذا الثوب لا يستر البدن فلا يجزئ.
    ابن حجر عن ابن عبد البر
    ٥١٥/ أجمعوا أن التكفين في سبعة أثواب ليس مستحبًا. ابن حجر عن ابن عبد البر
    ٥١٦/ لا خلاف أن التكفين بِالحَرير مكروه للرجال والنساء. النووي وابن قدامة عن ابن المنذر
    ٥١٧/ اتفقوا على جواز تكفين المرأة في ثوب الرجل. ابن حجر والشوكاني عن ابن بطال
    ٥١٨/ أجمعوا على جواز التكفين في الثياب الملبوسة. النووي
    ٥١٩/ أجمعوا أن الأصل في مؤنة الكفن أنها تكون من تركة الميت ، وتكون من المال كله، وورد عن البعض أنها تكون من ثلث التركة في حالات كإعسار الميت وقلَّة التركة. النووي ، ابن حجر والشوكاني عن ابن المنذر
    ٥٢٠/ لا خلاف أن من باع سلعة ولم يقبض ثمنها وبقيت عنده ثم أفلس المشتري فالبائع أحق بسلعته ، فيبقيها عنده وينفسخ البيع ، وكذلك لو قبضها المشتري ولم يأخذ البائع الثمن ثم أفلس المشتري فالبائع أحق بسلعته فيأخذها إلا إذا تعلق بها حق الغير فيكون البائع كسائر الغرماء ولا حق له في السلعة. ابن رشد ، ابن قدامة
    ٥٢١/ أجمعوا أن التوبة واجبة من كل المعاصي وهي واجبة على الفور ولا تؤخر أو تؤجل. ابن حزم
    ٥٢٢/ أجمعوا أن التوبة تكون بالندم والإقلاع عن الذنب وتركه والعزيمة على عدم العودة له أبدًا مع استغفار الله تعالى ، فإن كان ندم وعزم على العودة للذنب ولم يقلع عنه ولم يتركه فلا تصح هذه التوبة ، ولو ترك الذنب لغير الله فليست توبة. ابن حزم ، ابن حجر
    ٥٢٣/ اتفقوا على قبول التوبة من الكفر ومن كل المعاصي التي بين العبد وبين الله تعالى مما لا يحتاج في التوبة منها إلى رد المال أو رفع الظلم عمن ظلمه ، وهذا القبول إنما يكون مالم يعاين الإنسان الموت. ابن حزم ، ابن حجر
    ٥٢٤/ أجمع أهل السنة أن قبول الله للتوبة إنما هو كرم منه وفضل وليس واجبا عليه خلافا للمعتزلة. النووي (أسال الله لي ولكم أن يقبل توبتنا ويتوب علينا إنه تراب رحيم)
    ٥٢٥/ اتفق أهل السنة أن من وحَّد الله ومات على ذلك تائبا من الذنوب المتعلقة بحقوق الله تعالى دخل الجنة ، والتوبة تقسط إثم الكبائر وعليه أجمع المسلمون. ابن حزم ، ابن حجر
    ٥٢٦/ اتفق أهل السنة أن من تاب توبة صحيحة كاملة الشروط ثم رجع للذنب الذي تاب منه كتب عليه الذنب الثاني فقط ، وكانت توبته الأولى صحيحة مقبولة ولم يؤاخذ بالذنب الأول وخالف المعتزلة في ذلك. النووي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,804

    افتراضي رد: اجماعات منقولة !!!!!

    بسم الله
    تكملة الإجماعات :
    ٥٧٦/ أجمع فقهاء الأمصار أن في حِجاج العين ثلث الدية. ابن حزم (حجاج العين : العظم الذي يحيط بالبؤبؤ)
    ٥٧٨/ اتفقوا أن في الأنف إذا استؤصل من أصل القصبة الدية كاملة. ابن حزم ، ابن رشد
    ٥٧٩/ اتفقوا أن في الأسنان كلها الدية كاملة ، وفي كل ضرس بعير ، وإذا سوَّد السن ففيه ديته كاملة كأنه قلعه. ابن حزم ، ابن رشد ، ابن قدامة ، الشوكاني عن الإمام أبي عبد الله الشافعي
    ٥٨٠/ لا يعلم مخالف أن في لسان الأخرس ثلث الدية لا الدية كلها. ابن حزم ، ابن قدامة
    ٥٨١/ لا خلاف يعلم أن في إذهاب البَحَحْ (خشونة الصوت) الدية كاملة. ابن حزم
    ٥٨٢/ لا خلاف يعلم أن في الصَّعَر نصف الدية. ابن حزم (الصعر : إمالة الوجه بشكل كبير إلى أحد الجانبين ، فإذا اعتدى رجل على آخر فصعر وجهه ففيه نصف الدية ، ومن الصعر قوله تعالى (ولا تُصَعِّر خدك للناس)
    ٥٨٣/ لا يعرف مخالف أن في الغَنَنْ بقدر ما غَنَنْ. ابن حزم (الغَنَنْ : الصوت الذي من الأنف فمن اعتدى على رجل فأضعف غننه فيُعاقب بقدر ما أضعف من غننه)
    ٥٨٤/ أجمع كل من يحفظ عنه من أهل العلم أن في ثديي المرأة الدية كاملة ، وفي الواحدة النصف. ابن قدامة عن ابن المنذر
    ٥٨٥/ لا يعلم مخالف أن في الضِّلْع بعير. ابن حزم
    ٥٨٦/ اتفقوا أن في فقرات الظهر كلها إذا كسرت ولم تنجبر الدية كلها ، وفي كل فقرة إحدى وثلاثون دينارا وربع دينار. ابن حزم
    ٥٨٧/ أجمع أهل العلم أن في اليدين الدية وفي الواحدة نصف الدية ، واليد من الكوع وليس من المرفق كقطع يد السارق. ابن رشد ، ابن قدامة ، الشوكاني
    ٥٨٨/ لا يعلم مخالف أن في الحَدَب الدية كاملة. ابن حزم (الحدب : تقوُّس العامود الفقري إلى الخلف ، فإذا اعتدى رجل على آخر فجعله أحدب فعليه الدية)
    ٥٨٩/ أجمعوا أن صاحب اليد الواحدة إذا قطع رجل يده فعليه نصف الدية لا الدية كلها. ابن حزم ، ابن رشد
    ٥٩٠/ لا يعلم مخالف أن في اليد الشلَّاء (المشلولة) ثلث الدية. ابن حزم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •