اجماعات منقولة !!!!! - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 22 من 22

الموضوع: اجماعات منقولة !!!!!

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    5,532

    افتراضي رد: اجماعات منقولة !!!!!

    بِسْم الله
    تكملة الإجماعات:
    ١٤٨٦/ أجمعوا على كفر من سجد للصنم، ونحوه. النووي، الشوكاني
    ١٤٨٧/ أجمع الصحابة أن سجود التلاوة، سنة، وليس بواجب. ابن رشد، النووي، ابن قدامة
    ١٤٨٨/ اتفقوا أنه ليس في القرآن أكثر من خمس عشرة سجدة. ابن حزم
    ١٤٨٩/ لا يعرف مخالف من الصحابة، أن في الحج سجدة ثانية. ابن قدامة
    ١٤٩٠/ اتفقوا على السجود في: الأعراف، والنحل، والرعد، والإسراء، ومريم، وأول الحج، والفرقان، والنمل، وسورة السجدة. ابن حزم
    ١٤٩١/ أجمعوا على أن سجود التلاوة للقارئ والمستمع. ابن رشد (فرق بين المستمع والسامع)
    ١٤٩٢/ لا يعلم خلاف، أن سجود التلاوة، يشترط له ما يشترط لصلاة النافلة. ابن قدامة (حكاية إجماع غير صحيحة)
    ١٤٩٣/ سجود التلاوة، يُخرج منه بتسليمة واحدة. ابن قدامة (فيه خلاف)
    ١٤٩٤/ اتفقوا على أن سجود التلاوة في السفر على الراحلة جائز. النووي
    ١٤٩٥/ اتفقوا أن من قرأ في الصلاة آية فيها سجدة، ثم سجد، ثم قام، فصلاته لا تبطل. ابن حزم
    ١٤٩٦/ لا يعلم مخالف من الصحابة، أن لخطيب الجمعة أن يقرأ القرآن في الخطبة، وإذا مر بآية فيها سجدة، فله أن ينزل للأرض ويسجد، إذا لم يستطيع السجود على المنبر، وأن هذا الفعل لا يقطع الخطبة. ابن حجر
    ١٤٩٧/ أجمعوا على مشروعية التكبير لسجود السهو. النووي
    ١٤٩٨/ لا خلاف أن سجود السهو يكون في الفرض والنافلة. ابن قدامة
    ١٤٩٩/ لا خلاف أن من سها سهوين من نفس الفعل، كإذا أنقص ذكرا واجبا مرتين سهوا، كفاه سجود واحد لهما. ابن قدامة
    ١٥٠٠/ أجمعوا أن صلاة الجنازة، وسجود التلاوة، وسجود السهو نفسه، لا سجود للسهو فيها. ابن قدامة عن الإمام إسحاق بن راهويه


    منقول من شيخنا حفظه الله

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    5,532

    افتراضي رد: اجماعات منقولة !!!!!

    بِسْم الله
    تكملة الإجماعات:
    ١٥٣١/ أجمعوا أن المسافر، يراعي ما سفره ما يلي: الرفق، وحسن الخلق مع الجميع، واجتناب المخاصمة، والمشاحنة، ومزاحمة الناس في موارد الماء ونحوها، والكف عن الشتم، والغيبة، واللعن. النووي
    ١٥٣٢/ أجمعوا أن رد السلام فرض. النووي
    ١٥٣٣/ اتفقوا، أن من سلم على جماعة، فرد عليه واحد منهم، أجزأه، وخالف في ذلك أبو يوسف الأنصاري، صاحب أبي حنيفة، فأوجب أن يرد عليه، كل فرد منهم. النووي
    ١٥٣٤/ اتفقوا أن المبتدئ بالسلام يقول: السلام عليكم، ويجب على من يرد، أن يرد عليه بذات الصيغة، فإن زاد، فهو مستحب. ابن حجر
    ١٥٣٥/ لا خلاف أن الراد إن قال: عليكم، واقتصر عليها، فإن ذلك لا يجزئه. ابن حزم
    ١٥٣٦/ لا خلاف أن السلم: بيع سلفة إلى أجل مسمى. ابن حزم
    ١٥٣٧/ اتفقوا جواز بيع السلم. النووي وابن قدامة عن ابن المنذر (قال ابن حزم: ما وقع الإجماع على جواز السلم)
    ١٥٣٨/ اتفقوا على امتناع بيع السلم في الدور، والعقار. ابن رشد
    ١٥٣٩/ اتفقوا أنه يشترط للسلم، ما يشترط للبيع. ابن حجر
    ١٥٤٠/ اتفقوا أن غير المسلمين، إذا تعاقدا على بيع الخمر سلمًا، ثم أسلم أحدهما، فله أخذ دراهمه، وفسخ البيع. ابن قدامة عن ابن المنذر

    م

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •