ديوان إبن خفاجة ـ تحقيق الدكتور السيد مصطفى غازي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6
9اعجابات
  • 3 Post By المقوقس
  • 2 Post By مسترشدي
  • 1 Post By محمد جبر
  • 2 Post By مسترشدي
  • 1 Post By محمد جبر

الموضوع: ديوان إبن خفاجة ـ تحقيق الدكتور السيد مصطفى غازي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    271

    Arrow ديوان إبن خفاجة ـ تحقيق الدكتور السيد مصطفى غازي

    ديوان إبن خفاجة
    تحقيق الدكتور السيد مصطفى غازي
    مطابع دار المعارف بمصر سنة ١٩٦٠
    نسخة عالية الدقة والوضوح وبصفحات مفردة وحجم ٥,٢ م ب
    وهي أفضل وأحسن ما أمكن الحصول عليه من النسخة الموجودة هنا
    حمّل من هنا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: ديوان إبن خفاجة ـ تحقيق الدكتور السيد مصطفى غازي

    كنت في حاجة ماسة له، جزاك الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    364

    افتراضي رد: ديوان إبن خفاجة ـ تحقيق الدكتور السيد مصطفى غازي

    * في الصفحة: 7 منه:
    "وَرُبَّمَا نَشَأَ ذِكْرُهُ أَثْنَاءَ كَلام، وَدَارَ بِهِ مَقَالٌ في مَقَامِ فِعَال، نَسْتَعْطِفُ إِمَّا مِنْ خَطْرَةٍ بِبَال، أَوْ زَوْرَةٍ لِـمَام، أَوْ كُرْهِ حَال، أَوْ بَعْثَةِ سَلَام
    كَأَنَّكَ لَـمْ تَكُنْ إِلْفِي وَخِلِّي *** وَلَـمْ أَقْطَعْ بِكَ اللَّيْلَ الطَّوِيلَا"
    وصواب قراءته، استئناسا بنسخة باريس:
    "وَرُبَّمَا نَشَأَ ذِكْرُهُ أَثْنَاءَ الكَلام، وَدَارَ بِهِ مَقَالٌ في مَقَام، فَقَالَ يَسْتَعْطِفُ: أَمَا مِنْ خَطْرَةٍ بِبَال، أَوْ زَوْرَةِ إلْـمَام، أَوْ كَرَّةٍ في حَال، أَوْ بعْثَةٍ بِسَلَام؟
    كَأَنَّكَ لَـمْ تَكُنْ إِلْفِي وَخِلِّي *** وَلَـمْ أَقْطَعْ بِكَ اللَّيْلَ الطَّوِيلَا"
    محمد جبر و المقوقس الأعضاء الذين شكروا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    382

    افتراضي رد: ديوان إبن خفاجة ـ تحقيق الدكتور السيد مصطفى غازي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسترشدي مشاهدة المشاركة
    * في الصفحة: 7 منه:
    "وَرُبَّمَا نَشَأَ ذِكْرُهُ أَثْنَاءَ كَلام، وَدَارَ بِهِ مَقَالٌ في مَقَامِ فِعَال، نَسْتَعْطِفُ إِمَّا مِنْ خَطْرَةٍ بِبَال، أَوْ زَوْرَةٍ لِـمَام، أَوْ كُرْهِ حَال، أَوْ بَعْثَةِ سَلَام
    كَأَنَّكَ لَـمْ تَكُنْ إِلْفِي وَخِلِّي *** وَلَـمْ أَقْطَعْ بِكَ اللَّيْلَ الطَّوِيلَا"
    وصواب قراءته، استئناسا بنسخة باريس:
    "وَرُبَّمَا نَشَأَ ذِكْرُهُ أَثْنَاءَ الكَلام، وَدَارَ بِهِ مَقَالٌ في مَقَام، فَقَالَ يَسْتَعْطِفُ: أَمَا مِنْ خَطْرَةٍ بِبَال، أَوْ زَوْرَةِ إلْـمَام، أَوْ كَرَّةٍ في حَال، أَوْ بعْثَةٍ بِسَلَام؟
    كَأَنَّكَ لَـمْ تَكُنْ إِلْفِي وَخِلِّي *** وَلَـمْ أَقْطَعْ بِكَ اللَّيْلَ الطَّوِيلَا"
    أرى أن هذه القراءة هي وجه الصواب
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة مسترشدي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    364

    افتراضي رد: ديوان إبن خفاجة ـ تحقيق الدكتور السيد مصطفى غازي

    * وفي الصفحة 11:
    "مُسْتَهْدِفٌ لِـمَطْعَنِ طَاعِنٍ، إِمَّا بِوَجْهٍ صَحِيحٍ يُعْقَل، وإِمَّا لِـخُبْثِ سَرِيرَة، وضَعْفِ بَصِيرَة، وخُطْوَةٍ فِي الإِدْرَاكِ قَصِيرَة."
    صواب قراءته، استئناسا بنسخة باريس:
    "مُسْتَهْدِفٌ لِـطَعْنِ طَاعِنٍ، إِمَّا بِوَجْهٍ صَحِيحٍ يُعْقَل، وإِمَّا لِـخُبْثِ سَرِيرَة مِنْهُ وَدَنَاءَةِ سِيرَة، وإِمَّا لِضَعْفِ بَصِيرَة، وحَظْوَةٍ فِي الإِدْرَاكِ قَصِيرَة."
    ويشهد لزيادة "وإمّا" من قوله: "وإمَّا لضعف بصيرة" قولُه بعد ذلك: "ولِوُجُودِ هَذَيْنِ القِسْمَيْنِ الأخِيرَيْنِ".
    والله أعلم.
    والشكر للدكتور محمد جبر، لتجشمه عناء النظر في هذه القراءة.
    محمد جبر و المقوقس الأعضاء الذين شكروا.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    382

    افتراضي رد: ديوان إبن خفاجة ـ تحقيق الدكتور السيد مصطفى غازي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسترشدي مشاهدة المشاركة
    * وفي الصفحة 11:
    "مُسْتَهْدِفٌ لِـمَطْعَنِ طَاعِنٍ، إِمَّا بِوَجْهٍ صَحِيحٍ يُعْقَل، وإِمَّا لِـخُبْثِ سَرِيرَة، وضَعْفِ بَصِيرَة، وخُطْوَةٍ فِي الإِدْرَاكِ قَصِيرَة."
    صواب قراءته، استئناسا بنسخة باريس:
    "مُسْتَهْدِفٌ لِـطَعْنِ طَاعِنٍ، إِمَّا بِوَجْهٍ صَحِيحٍ يُعْقَل، وإِمَّا لِـخُبْثِ سَرِيرَة مِنْهُ وَدَنَاءَةِ سِيرَة، وإِمَّا لِضَعْفِ بَصِيرَة، وحَظْوَةٍ فِي الإِدْرَاكِ قَصِيرَة."
    ويشهد لزيادة "وإمّا" من قوله: "وإمَّا لضعف بصيرة" قولُه بعد ذلك: "ولِوُجُودِ هَذَيْنِ القِسْمَيْنِ الأخِيرَيْنِ".
    والله أعلم.
    وأرى أن كثيرًا من هذه القراءات هو وجه الصواب . واصل أخي المسترشدي ثم اجمع ملاحظاتك في ملف pdf ليلحق بالديوان لإفادة الدارسين .
    ولك جزيل الشكر .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة المقوقس

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •