شبهة تحتاج رد وبيان
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 13 من 13
6اعجابات
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 2 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: شبهة تحتاج رد وبيان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,224

    افتراضي شبهة تحتاج رد وبيان

    قطع السارق في القرآن .. جرح يداوى وليس بترا .. ولليدين لا ليد واحدة (125)
    ليس بترا يفصل يده عن الجسد ويعطله عن الكسب ويجعله عالة على المجتمع
    آية السرقة (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [05/المائدة38])
    أولا ـ بيان أن القطع ليدي السارق الاثنتين كلتيهما معا لا ليد واحدة منهما فقط
    أ ـ الآية تتحدث عن سارقين اثنين لهما أربع أيد ، وتأمر بقطع أيديهما وأيديهما جمع أي أكثر من يدين
    وحيث إنهما سارقان ولهما أربع أيد فجمع الأيدي في الآية محصور بين احتمالين اثنين إما ثلاث وإما أربع
    ب ـ لكن احتمال الثلاث غير مراد
    1 ـ لأن فيه تمييزا بين سارقين جريمة كل منهما طبق جريمة الآخر
    2 ـ ومقتضى العدل التسوية بينهما في العقوبة فلا تقطع يدان لأحدهما بينما تقطع يد واحدة للآخر
    3 ـ فتكون الخلاصة قطع يدي السارق كلتيهما معا جراء جريمة سرقته
    ثانيا : بيان أن القطع ليس استئصالا يفصل اليد عن الجسد بل جرح بلا فصل يطبب ويعالج
    أ ـ الآية تتحدث عن قطع والقطع لا يستلزم بالضرورة البتر أي الاستئصال أي فصل اليد عن الجسد
    1 ـ فقد يكون مع فصل
    2 ـ وقد يكون محض جرح بلا فصل كما في (وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ [12/يوسف31])
    3 ـ أي جرحن أيديهن من فرط انبهارهن بجمال يوسف وهن يقشرن فاكهة قدمتها لهن مضيفتهن امرأة العزيز
    4 ـ فإنه من الصعب تصديق فصل امرأة يدها عن جسدها لفرط انبهار بجمال رجل
    5 ـ وإن يكن هذا غير مستحيل فإنه من أوضح المستحيلات أن يفصلن أيديهن عن أجسادهن ثم يتبقى لديهن أرْيَحِيَّة وانسجام وصفاء بالٍ وطغيان استمتاعٌ حتى يقلن متغزلات في طغيان جماله (حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَراً إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ [12/يوسف31])
    ب ـ ويبعد احتمال القطع مع الفصل ما يلي :
    1 ـ أن اللفظ إذا احتمل معنيين في عقوبة وكان أحدهما أرحم من الأخر وجب اعتبار الأرحم ، وهذا يشبه النص في قوانين العالم الجنائية على أن الشبهة تفسر لصالح المتهم .
    2 ـ وأن فصل يدي السارق معا ستعطله عن الكسب ولا يليق أن يكون هذا مقصودا لشارع حكيم .
    3 ـ وأن فصل يدي السارق معا وما يستتبعه من تعطيله عن الكسب سيجعله عالة على المجتمع وهذا ظلم للمجتمع الذي شرعت عقوبة السرقة لحمايته من ظلم السارقين أصلا .
    4 ـ وأن فصل يدي السارق سيجعل التشريع ناقصا إذ لا نص آخر في حكم السارق إن عاد إلى السرقة بعد فصل يديه
    5 ـ بينما جرح يديه دون فصل سيتعافى بعد أيام ويكون ممكنا معاودة نفس عقوبة السرقة عليه إن عاود السرقة
    6 ـ والاحتمال الذي يظهر التشريع كاملا أولى من الذي يظهره ناقصا .
    ثالثا : بيان أن للمسروق منه حق العفو عن القطع
    أ ـ للنص التالي مباشرة عقيب نص القطع (فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [05/المائدة39])
    ب ـ أي فمن تاب من بعد سرقته وأصلح فإن الله يتوب عليه ويغفر له ويرحمه
    ج ـ وإذا كان الله قد قال (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [33/الأحزاب21])
    د ـ فمن باب أولى أن تكون لنا الأسوة الحسنة في الله نفسه سبحانه وتعالى
    هـ ـ أي أن نتوب على السارق ونغفر له ونرحمه إن تاب وأصلح كما تاب الله عليه وغفر له ورحمه
    و ـ وإذا كان الله قد منح ولي القتيل حق العفو عن القاتل
    ز ـ فمن باب أولى أن يمنح حق العفو لصاحب الحق فيما دون ذلك
    رابعا : أما الروايات المنسوبة إلى النبي بخلاف ذلك فكذب عليه متونا وأسانيد
    أ ـ أما متونا فلمناقضتها دلالات القرآن
    1 ـ إذ تنص على قطع يد واحدة فقط لا يدين
    2 ـ بينما ينص القرآن على قطع اليدين كلتيهما معا
    ب ـ وأما سندا فلعدم صحة أي سند أي رواية منها
    ج ـ لقد حول ملوك المسلمين بعد الخلافة الراشدة الأولى بعد وقعة صفين حولوا الإسلام من رسالة هداية إلى مشروع سيطرة
    1 ـ فوجدوا من يضع لهم أحاديث يغزون بها المسالمين من غير المسلمين ويغنمون أموالهم ويسبون نساءهم وأطفالهم باسم الدعوة ونشر الإسلام
    2 ـ ولأن الله لا يصلح عمل المفسدين فقد كثر المجرمون ومنهم السراق
    3 ـ فوجد هؤلاء الملوك من يضع لهم أحاديث أن القطع في السرقة استئصال
    4 ـ فلما انتبهوا إلى ما لا طاقة لهم به من بشاعة استئصال اليدين وضعوا أحاديث أخرى تجعل الاستئصال ليد واحدة
    خامسا : الرد على منشور الشيخ سعيد الصرفندي كما بالتعليق الأول التالي
    أ ـ ورد القطع في القرآن بمعنى الجرح
    1 ـ كما في (مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ [12/يوسف50])
    2 ـ وكما في (وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ [12/يوسف31])
    ب ـ وورد بمعنى البتر
    1 ـ كما في (قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ [22/الحج19])
    2 ـ وكما في (مَا قَطَعْتُم مِّن لِّينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا [59/الحشر5])
    ج ـ وورد بمعنى منع العبور في الطريق
    1 ـ كما في (وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ [29/العنكبوت29])
    2 ـ وكما في (وَلاَ يَقْطَعُونَ وَادِياً [09/التوبة121])
    د ـ والفرق بين الجرح والبتر
    1 ـ أن الجرح بتر جزئي لطبقة سطحية بعمق ما
    2 ـ وأما البتر فكلي لكل الطبقات من أول وريد إلى آخر وريد
    هـ ـ وليس في سياق قطع السارق ما يبين أجرح هو أم بتر ؟
    1 ـ والقرآن بين لنا أن القطع لليدين معا لا ليد واحدة
    2 ـ وما نعلمه متناقلا عبر الأجيال حتى جيلنا أنه ليد واحدة
    3 ـ وقد بين القرآن عدم صحة هذا المتناقل بأنه ليد واحدة
    و ـ فلم يعد غريبا ألا يكون صحيحا أيضا المتناقل أنه بتر
    1 ـ فكيف وكل أسانيد هذا المتناقل غير صحيحة
    2 ـ سواء أسانيد ما ورد أنه بتر أو أنه ليد واحدة دون الأخرى..
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,272

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    المراد بقطع يد السارق والرد على شبهة المشككين في ذلك:
    https://islamqa.info/ar/267832
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,224

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    أما في آية السرقة، فالأيدي جميع يد، وإنما جاء التعبير بالجمع لا بالتثنية، لحِكَم، منها أنه لم يُرد سارقا واحدا أو سارقة واحدا، وإنما أراد جنس السراق.
    ومنها أن لغة العرب تميز بين أعضاء الإنسان، فما يوجد في الإنسان منه عضو واحد ، أو أريد منه عضو واحد : فإنه عند التثنية يجمع، كقوله: (قد صغت قلوبكما).
    قال السمعاني في تفسيره (2/ 36): " *فَإِن قَالَ قَائِل: كَيفَ قَالَ {أَيْدِيهِمَا} وَالْمَذْكُور اثْنَان، وَلم يقل: يديهما؟
    قيل: لم يرد بِهِ سَارِقا وَاحِدًا، أَو سارقة وَاحِدَة، وَإِنَّمَا ذكر الْجِنْس؛ فَلذَلِك ذكر الْأَيْدِي.
    قَالَ الْفراء، والزجاج: كل مَا يوحد فِي الْإِنْسَان، فَإِذا ذكر مِنْهُ اثْنَان يجمع؛ يَقُول الله - تَعَالَى - {فقد صغت قُلُوبكُمَا} وَتقول الْعَرَب: مَلَأت ظهورهما وبطونهما ضربا، وَلكُل وَاحِد ظهر وبطن وَاحِد، فَكَذَلِك الْيَمين للْإنْسَان وَاحِدَة؛ فَيجمع عِنْد التَّثْنِيَة" انتهى.
    وقال الكرماني رحمه الله في غرائب التفسير (1/ 330): " وإنما جمع، لأن أعضاء الوتر ، إذا نسب إلى إنسانين : جُمع في موضع التثنية، كقوله: (صَغَتْ قُلُوبُكُمَا) ، و (حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا).
    قال الفراء: لأن الغالب في الأعضاء الشفع ، فأجرى الوتر مجرى الشفع .
    وهذا فيه بعد؛ لأنه يؤدي إلى الالتباس. والجواب المرضي: أن التثنية في الأصل جمعٌ ، لوجود معنى الجمع فيه، فأفرد للثنية صيغة حيث يقع التباس، وحيث لم يقع : رُدّ إلى الأصل" انتهى.
    وقال ابن عطية رحمه الله في تفسيره (2/ 189): " فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُما : جمع الأيدي ، من حيث كان لكل سارق يمين واحدة ، وهي المعرضة للقطع في السرقة أولا، فجاءت للسراق أيد ، وللسارقات أيد، فكأنه قال: اقطعوا أيمان النوعين، فالتثنية في الضمير إنما هي للنوعين.
    قال الزجاج عن بعض النحويين: إنما جعلت تثنية ما في الإنسان منه واحد جمعا ، كقوله: صَغَتْ قُلُوبُكُما [التحريم: 4] ، لأن أكثر أعضائه فيه منه اثنان، فحمل ما كان فيه الواحد على مثال ذلك.
    قال أبو إسحاق: وحقيقة هذا الباب : أن ما كان في الشيء منه واحد : لم يُثنَّ ، ولُفِظ به على لفظ الجمع ، لأن الإضافة تبينه. فإذا قلت: أشبعتُ بطونَهما، عُلم أن للاثنين بطنان.
    قال القاضي أبو محمد: كأنهم كرهوا اجتماع تثنيتين في كلمة" انتهى.
    وقال السمين الحلبي في الدر المصون (4/ 262): " قوله: {أَيْدِيَهُمَا} جمعٌ واقعٌ موقعَ التثنيةِ ، لأمْنِ اللَّبْس، لأنه معلومٌ أنه يُقْطَعُ مِنْ كلِّ سارقٍ يمينه، فهو من باب {صَغَتْ قُلُوبُكُمَا} [التحريم: 4] .
    ويدل على ذلك قراءةُ عبد الله: «فاقطعوا أيمانَهما» واشترط النحويون في وقوعِ الجمع موقعَ التثنية شروطاً، ومن جملتها: ان يكون ذلك الجزءُ المضافُ مفرداً من صاحبِه ، نحو: «قلوبكما» ، و «رؤوس الكبشين» ، لأمن الإِلباس بخلافِ العينين واليدين والرجلين، لو قلت: «فَقَأْتُ أعينَهما» ، وأنت تعني عينيهما، و«كَتَّفْتُ أيديَهما» ، وأنت تعني «يديهما» لم يَجُزْ ، لِلَّبْسِ .
    فلولا أنَّ الدليل دَلَّ على أن المراد : اليدان ، اليمنيان ؛ لَما ساعَ ذلك .
    وهذا مستفيضٌ في لسانهم - أعني وقوعَ الجمعِ موقعَ التثنيةِ بشروطِه - قال تعالى: {فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا} [التحريم: 4] " انتهى.
    وقال ابن عاشور رحمه الله في التحرير والتنوير (6/ 190): " *وَجُمِعَ الْأَيْدِي بِاعْتِبَارِ أَفْرَادِ نَوْعِ السَّارِقِ. وَثُنِّيَ الضَّمِيرُ بِاعْتِبَارِ الصِّنْفَيْنِ ، الذَّكَرِ وَالْأُنْثَى .
    فَالْجَمْعُ هُنَا : مُرَادٌ مِنْهُ التَّثْنِيَةُ ، كَقَوْلِهِ تَعَالَى: (فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُما) [التَّحْرِيم: 4] " انتهى.
    وقال السيد رشيد رضا رحمه الله في المنار (6/ 314): " وإنما جمع اليد، ولم يقل يديهما ; لأن فصحاء العرب يستثقلون إضافة المثنى إلى ضمير التثنية ; أي الجمع بين تثنيتين، ومثله قوله تعالى: (إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما) (66: 4) " انتهى.
    فتحصل من هذا : أن الجمع جار على لغة العرب في مثله، وأنه يفضّل على التثنية؛ لخفته، مع أمن اللبس، لأنه معلوم أنه تقطع يد واحدة، ولمراعاة الكلام على جنس السراق.
    وقد بينت السنة الصحيحة من أين تقطع اليد، كما بينت النصاب الذي تقطع فيه، وهذا دليل على أنه لا يمكن الاكتفاء بالقرآن.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,272

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    وقد بينت السنة الصحيحة من أين تقطع اليد، كما بينت النصاب الذي تقطع فيه، وهذا دليل على أنه لا يمكن الاكتفاء بالقرآن.
    بارك الله فيكم، وهنا تذكر الأدلة من القرآن على حجية السنة وأنها مبينة للقرأن، حتى تبين ضعف الشبهة وضعف من أوردها. منها:
    قال تعالى:{ يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول}.
    قال تعالى:{ فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول}.


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,224

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم، وهنا تذكر الأدلة من القرآن على حجية السنة وأنها مبينة للقرأن، حتى تبين ضعف الشبهة وضعف من أوردها. منها:
    قال تعالى:{ يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول}.
    قال تعالى:{ فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول}.


    نعم، أحسنتم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    421

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان


    لم يُرد سارقا واحدا أو سارقة واحدا وإنما أراد جنس السراق.
    ...
    هذا حق يا أخى أبو البراء .. فالخطاب من الله ليس لواحد أو واحدة .. بل للجمع من الرجال والنساء ..
    وهذا يكفى للرد .. واعلم يا أخى أن : شبهات أعداء الإسلام لم تنته ولن تنتهى ..
    { وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى }
    ....
    ولكم تحياتى وخالص دعواتى

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,533

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    قال أحدهم متعجبا:
    يد بخمسِ مئينَ عسجدٍ وُدِيتْ ...... ما بالها قُطِعت في رُبع دينارِ
    فرد عليه أحد العلماء:
    عِز الأمانة أغلاها، وأرخصها ....... ذل الخيانة فافهم حكمة الباري
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,224

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    قال أحدهم متعجبا:
    يد بخمسِ مئينَ عسجدٍ وُدِيتْ ...... ما بالها قُطِعت في رُبع دينارِ
    فرد عليه أحد العلماء:
    عِز الأمانة أغلاها، وأرخصها ....... ذل الخيانة فافهم حكمة الباري
    جزاكم الله خيرا
    البيت الأول لأبي العلاء المعري، والبيت الثاني للسخاوي.
    وقد تصدى له العلماء وردوا عليه ومنهم القاضي عبد الوهاب المالكي فقال:
    لما كانت أمينة كانت ثمينة، فلما خانت هانت
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,224

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السعيد شويل مشاهدة المشاركة

    لم يُرد سارقا واحدا أو سارقة واحدا وإنما أراد جنس السراق.
    ...
    هذا حق يا أخى أبو البراء .. فالخطاب من الله ليس لواحد أو واحدة .. بل للجمع من الرجال والنساء ..
    وهذا يكفى للرد .. واعلم يا أخى أن : شبهات أعداء الإسلام لم تنته ولن تنتهى ..
    { وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى }
    ....
    ولكم تحياتى وخالص دعواتى
    بارك الله فيكم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,533

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    البيت الأول لأبي العلاء المعري، والبيت الثاني للسخاوي.
    وقد تصدى له العلماء وردوا عليه ومنهم القاضي عبد الوهاب المالكي فقال:
    لما كانت أمينة كانت ثمينة، فلما خانت هانت
    جزاكم الله خيرا وحفظكم شيخنا الكريم
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,224

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    [COLOR=مد#000080]جزاكم الله خيرا وحفظكم شيخنا الكريم
    [/COLOR]
    آمين وإياكم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    شبهة ناشئة عن ضعف فاضح في العربية
    والقرآن أنزل بلسان عربي مبين، وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم عربي فصيح،
    فمن أرادهما فلا بد له من إتقان العربية

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,224

    افتراضي رد: شبهة تحتاج رد وبيان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    شبهة ناشئة عن ضعف فاضح في العربية
    والقرآن أنزل بلسان عربي مبين، وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم عربي فصيح،
    فمن أرادهما فلا بد له من إتقان العربية
    أحسنت قولًا، بارك الله فيك
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •