فضل عشر ذي الحجة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
2اعجابات
  • 1 Post By ابو وليد البحيرى
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم

الموضوع: فضل عشر ذي الحجة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    2,123

    افتراضي فضل عشر ذي الحجة

    فضل عشر ذي الحجة


    عبدالرحمن بن عبدالله آل فريان



    عناصر الخطبة
    1/بيان فضائل عشر ذي الحجة 2/ ذكر استحباب التكبير فيها 3/ بيان آداب المضحي



    اهداف الخطبة
    ترغيب الناس لاستغلال أيام عشر ذي الحجة / تعليم الناس آداب المضحي


    اقتباس
    واعلموا أنكم في شهر عظيم، وعشر مباركة، عشر ذي الحجة، تعظم فيها الشعائر، والواجبات. نسبت إليها أشهر الحج الثلاثة ؛ لما يقع فيها من الشعائر والعبادات. والحج الذي هو أحد أركان الإسلام الخمسة، وأشهر الحج، هي: شوال و…







    خير أيام السنة


    أيام التكبير


    أيها المضحي












    الحمد لله مصرف الأيام والشهور بعضها على بعض، موقظ القلوب الغافلة بالتذكير والوعظ، المتفرد بتصريف الأحوال، وشارع السنة والفرض، المطلع على خلقه، فلا تعزب عنه مثقال ذرة في السماوات، أو في الأرض. وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، شهادة أرجو أن تنجي قائلها المصدق بها، والعامل بها، من النار يوم القيامة والعرض.

    وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله، صاحب الآيات والمعجزات، والمقام المحمود والحوض، اللهم صل على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وأصحابه، الذين بادروا بالأعمال الصالحة؛ فنالوا الكرامة والحظ، وسلم تسليماً كثيراً، إلى يوم البعث، والمجازاة، على النفل والفرض.

    أما بعد:



    فيا أيها الناس، اتقوا الله تعالى، وتقربوا إليه بالعمل الصالح، كما يحبه ويرضاه، واجتنبوا ما يسخطه ويأباه، واعلموا أنكم في شهر عظيم، وعشر مباركة، عشر ذي الحجة، تعظم فيها الشعائر، والواجبات. نسبت إليها أشهر الحج الثلاثة ؛ لما يقع فيها من الشعائر والعبادات. والحج الذي هو أحد أركان الإسلام الخمسة، وأشهر الحج، هي: شوال وذو العقدة، وذو الحجة.

    قال تعالى: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) [البقرة: 197]، وقال تعالى: (وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى) البقرة: 203].

    والأيام المعدودات هي: أيام التشريق، ولها فضل عظيم عند الله.

    وقال تعالى: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ) [الحج: من الآية28]، والأيام المعلومات المذكورة في سورة الحج، هي: عشر ذي الحجة. وقد أقسم بها الرب سبحانه في قوله: (وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ) [ الفجر: 1-2].

    ولهذا فضل عظيم عند الله، فهي أفضل أيام الدنيا على الإطلاق، كما أشار إلى ذلك، في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: " ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله، منه في هذه الأيام، أيام العشر". قالوا: " ولا الجهاد في سبيل الله يا رسول الله؟ قال:" ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه، وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء".

    وفيها أفضل أيام الدنيا على الإطلاق، وهو يوم عرفه، وأخرج الترمذي، وابن ماجة، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يعدل صيام سنة".

    وروي في فضلها أحاديث كثيرة.

    نسأل الله الكريم من فضله وكرمه، فهن أيام مفضلات، لها عند الله مكانة عظيمة، وشرف كبير؛ لما يقع فيها من أعمال الحج، والتجمع الكبير، لعباد الله في المشاعر العظام، فاغتنموا فضلها.

    عباد الله رحمكم الله، احذروا الموانع والقواطع، ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل،ألا إن سلعة الله غالية، ألا إن سعلة الله الجنة"، أو كما قال صلى الله عليه وسلم.

    يا عباد الله هذه أوقات مضاعفة الحسنات، هذه أوقات إجابة الدعوات، هذه أوقات الإفاضات، هذه أوقات الاستقالة من الخطايا والسيئات، هذه أيام الاعتذار، والتوبة الصادقة إلى الله، ورفع الحوائج والشكايات، إلى رب الأرض والسماوات، هذه مواسم الأرباح عند ذوي التجارات.

    فعليكم عباد الله بالعمل الصالح، والابتعاد عن المآثم والمحرمات، وأكثروا في هذه العشر المباركة من التسبيح، والتكبير، والتهليل ،والتحميد، والصلاة، والصدقة، والصيام، وقراءة القرآن، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.

    كان ابن عمر، وأبي هريرة رضي الله عنهم، يخرجان إلى السوق، في أيام العشر، فيكبران، ويكبر الناس بتكبيرهما.

    ويدخل وقت التكبير المطلق، من دخول العشر المباركة، إلى انقضاء صلاة العيد.

    ومن أراد أن يضحي، أو يضحى له، فلا يأخذن من شعره، ولا من ظفره شيئاً أيام العشر؛ لما روي مسلم عن أم سلمة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من كان له ذبح يذبحه، فإذا أهل هلال ذي الحجة، فلا يأخذ من شعره، ولا من أظفاره شيئاً حتى يضحي". وليحصل من العبد التذلل والخشوع لله، وحتى تنال أجزاؤه كلها الأجر من الله عز وجل، وتكون شعثة، وتكون بعيدة عن الترفُّه، ويكون شبيهاً بالمحرم الذي ترك شعوره، وأظافره طاعة لله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ) [البقرة:197].

    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم، ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم.

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    يا قدس متى تعودين يا زهرة المدائن يا ربيع العمر
    يا سيدى هنيئا لك هنيئا لك لفتح القدس على يديك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,116

    افتراضي رد: فضل عشر ذي الحجة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو وليد البحيرى مشاهدة المشاركة

    عباد الله رحمكم الله، احذروا الموانع والقواطع، ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل،ألا إن سلعة الله غالية، ألا إن سعلة الله الجنة"، أو كما قال صلى الله عليه وسلم.

    قال الشيخ ابن باز رحمه الله:
    "...فمن خاف النار وخاف غضب الله جد في الطلب واستقام واستمر ولم يرجع القهقرى ولم يكسل، بل يستمر في طاعة الله وترك معاصيه حتى يلقى ربه
    ، كما أن الخائف في السفر يدلج في السير، يعني: يجتهد في ليله ونهاره، يمشي في الليل والنهار في الأوقات المناسبة حتى يقطع السير وحتى يبتعد عن شر قطاع الطريق، ثم قال: ومن أدلج بلغ المنزل يعني: من سار بالجد وصبر ونشاط وصبر على تعب السير بلغ المنزل بإذن الله في وقت أسرع ممن تساهل وتباطأ، ثم بين أن سلعة الله غالية فهي جديرة بأن يعمل المؤمن ويجتهد ويصبر ويواصل السير حتى يدرك هذه السلعة العظيمة وهي الجنة، وقد جعل الله جل وعلا ثمنها النفس إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ [التوبة:111] فالنفس أغلى شيء عند الإنسان فاشتراها سبحانه بالجنة، فالجنة هي الثمن العظيم لمن جد واجتهد وصبر وصابر، فقد باع نفسه على الله وسلمها لله في جهادها في طاعته واستعمالها في مرضاته، وكفها عن محارمه، يرجو أن يحصل له الثمن وهو الجنة، وهذا الثمن عند مليء وفي عظيم جواد كريم سبحانه وتعالى.نعم".


    https://binbaz.org.sa/fatwas/8378/معنى-حديث-من-خاف-ادلج

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •