طلاق المرأة العاصية وقول ابن مسعود رضي الله عنه ؟!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: طلاق المرأة العاصية وقول ابن مسعود رضي الله عنه ؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,085

    افتراضي طلاق المرأة العاصية وقول ابن مسعود رضي الله عنه ؟!

    "أما لو كان ذلك لم نجامعها"

    روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود قال:
    "لعن الله الواشمات، والمستوشمات، والنامصات، والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله" فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال له أم يعقوب، وكانت تقرأ القرآن، فأتته فقالت: ما حديث بلغني عنك أنك لعنت الواشمات، والمستوشمات، والمتنمصات، والمتفلجات للحسن -اللاتي يفرقن بين الأسنان- المغيرات خلق الله، فقال عبدالله: "ومالي لا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو في كتاب الله" فقالت المرأة: لقد قرأت ما بين لوحي المصحف فما وجدته، فقال: لئن كنت قرأتيه لقد وجدتيه، قال الله عز وجل: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُواسورة الحشر7، فقالت المرأة: فإني أرى شيئاً من هذا على امرأتك، قال: "اذهبي فانظري" فدخلت على امرأة عبد الله فلم تر شيئاً، فجاءت إليه فقالت: ما رأيت شيئاً، فقال: "أما لو كان ذلك لم نجامعها"

    هل قول ابن مسعود هذا من الواجب عليه فعله تجاه زوجته أم هو عزيمة تخصه يمكن فعلها ويمكن تركها ؟.
    إذ ليست معاصي المسلمة بأعظم من شرك الكتابية المحصنة ( العفيفة ) ولا
    يجب عليه طلاقها ؟!
    فمثلا إمراة مسلمة تتهاون في الصلاة .. لاتركها ..
    إمرأة تنمص حاجبها مع منع زوجها لها وتحذيره ..
    سب وشتم أهل زوجها .. في غضبها ..أو في رضاها ... وغيبة ونميمة
    والزوج بحاجة لها وهو ينظر الى أطفاله وماسيحصل لهم من جراء الطلاق ؟
    ولعله يصعب عليه أن يتزوج بأخرى أو غيرها
    فماذا يفعل الزوج في هكذا احوال ؟!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,085

    افتراضي رد: طلاق المرأة العاصية وقول ابن مسعود رضي الله عنه ؟!

    "أما لو كان ذلك لم نجامعها"

    روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود قال:
    "لعن الله الواشمات، والمستوشمات، والنامصات، والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله"
    فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال له أم يعقوب، وكانت تقرأ القرآن، فأتته فقالت: ما حديث بلغني عنك أنك لعنت الواشمات، والمستوشمات، والمتنمصات، والمتفلجات للحسن -اللاتي يفرقن بين الأسنان- المغيرات خلق الله، فقال عبدالله: "ومالي لا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو في كتاب الله" فقالت المرأة: لقد قرأت ما بين لوحي المصحف فما وجدته، فقال: لئن كنت قرأتيه لقد وجدتيه، قال الله عز وجل:
    وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا
    سورة الحشر7
    ، فقالت المرأة: فإني أرى شيئاً من هذا على امرأتك، قال: "اذهبي فانظري" فدخلت على امرأة عبد الله فلم تر شيئاً، فجاءت إليه فقالت: ما رأيت شيئاً، فقال:
    "أما لو كان ذلك لم نجامعها"

    هل قول ابن مسعود هذا من الواجب عليه فعله تجاه زوجته أم هو عزيمة تخصه يمكن فعلها ويمكن تركها ؟.
    إذ ليست معاصي المسلمة بأعظم من شرك الكتابية المحصنة ( العفيفة ) ولا
    يجب عليه طلاقها ؟!
    فمثلا إمراة مسلمة تتهاون في الصلاة .. لاتركها ..
    إمرأة تنمص حاجبها مع منع زوجها لها وتحذيره ..
    سب وشتم أهل زوجها .. في غضبها ..أو في رضاها ... وغيبة ونميمة
    والزوج بحاجة لها وهو ينظر الى أطفاله وماسيحصل لهم من جراء الطلاق ؟
    ولعله يصعب عليه أن يتزوج بأخرى أو غيرها
    فماذا يفعل الزوج في هكذا احوال ؟!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •