الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي-غفر الله له-[جمع]
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 24
1اعجابات

الموضوع: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي-غفر الله له-[جمع]

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي-غفر الله له-[جمع]

    الأحايث المعلولة
    تحت إشراف فضيلة الشيخ مصطفى بن العدوي
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    ففي هذه الصفحة -إن شاء الله تعالى- تُعرض مجموعة من الأحاديث المعلولة تحت إشراف فضيلة الشيخ مصطفى بن العدوي حفظه الله تعالى
    وهي التي ترجَّح للشيخ ضعفَها سواء من تقييده، أو قوله، أو إقراره.
    هذا من باب قول النبي صلى الله عليه وسلم: «الدِّينُ النَّصِيحَةُ» قُلْنَا: لِمَنْ؟ قَالَ: «لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ» رواه مسلم.
    وقوله: «مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ» رواه مسلم.
    سائلين الله تعالى التوفيق والسداد والإخلاص والرشاد
    أخوكم/ تامر بن إسماعيل
    [منقول من أحد القنوات على التلغرام]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    1 - «مِنْ حُسْنِ إِسْلَامِ المَرْءِ تَرْكُهُ مَا لَا يَعْنِيهِ».
    * سبب الضعف: الصواب فيه الإرسال.
    2 - «لَا يُسْأَلُ الرَّجُلُ فِيمَا ضَرَبَ امْرَأَتَهُ».
    * سبب الضعف: في إسناده عبد الرحمن المُسْلِي (مجهول)
    3 - «الكَيِّسُ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ، وَعَمِلَ لِمَا بعدَ المَوتِ، والعَاجِزُ مَنْ أتْبَعَ نَفْسَهُ هَواهَا وَتَمنَّى عَلَى اللهِ».
    * سبب الضعف: في إسناده أبو بكر بن أبي مريم الغساني (ضعيف)
    4 - «الْخِتَانُ سُنَّةٌ لِلرِّجَال مَكْرُمَةٌ لِلنِّسَاءِ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    5 - «كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سمع».
    * سبب الضعف: الصواب فيه الإرسال.
    6 - «الكَلِمَةُ الحِكْمَةُ ضَالَّةُ المُؤْمِنِ، فَحَيْثُ وَجَدَهَا فَهُوَ أَحَقُّ بِهَا».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    7 - «كَانَ أَحَبَّ الشَّرَابِ إِلَى رَسُولِ اللهِ -صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الْحُلْوُ الْبَارِدَ».
    * سبب الضعف: الصواب فيه الإرسال.
    8 - قالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأُمِّ عَطِيَّةَ: «إِذَا أَخْفَضْتِ فَأَشِمِّي وَلاَ تَنْهِكِي فَإِنَّهُ أَسْرَى لِلْوَجْهِ وَأَحْظَى عِنْدَ الزَّوْجِ». المراد عند الختان
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    9 - اغْتَسَلَ بَعْضُ أزْواجِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم في جَفْنَةٍ، فأَرادَ رسولُ الله أنْ يَتَوَضأَ مِنْهُ، فقالتْ: يَا رسولَ الله، إني كُنْتُ جُنُباً، فقال صلى الله عليه وسلم: «إنَّ المَاء لاَ يُجْنِبُ».
    * سبب الضعف: من وراية سماك عن عكرمة، وفيها اضطراب.
    10 - عنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- أَنَّ النَّبِيَّ -صَلى الله عَلَيه وَسَلم- كَانَ يُقَبِّلُ بَعْضَ نِسَائِهِ، ثُمَّ يَخْرُجُ إِلَى الصَّلاةِ وَلاَ يَتَوَضَّأُ.
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    11 - «يَدْرُسُ الإِسْلامُ كَمَا يَدْرُسُ وَشْيُ الثُّوبِ، حَتَّى لا يُدْرى مَا صِيَامٌ وَلاَ صَلاَةٌ وَلاَ نُسُك وَلاَ صَدَقَةٌ، وَلَيُسْرى عَلَى كِتَابُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي لَيْلَةٍ، فَلاَ يَبْقَى فِي الأرْضِ مِنهُ آيَةٌ، وَتَبْقَى طَوَائِفُ مِنَ النَّاسِ الشَّيخُ الْكَبِيرُ، وَالْعَجُوزُ يَقُولُونَ: أَدْرَكْنَا آبَاءَنَا عَلَى هَذِهِ الْكَلِمَة: لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ فَنَحْنُ نَقُولُهَا». فَقَالَ لَهُ صِلَةُ: مَا تُغْنِي عَنْهُم: لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَهُمْ لا يَدْرُونَ، مَا صَلاَةٌ وَلاَ صِيَامٌ وَلاَ نُسُك وَلاَ صَدَقَةٌ؟ فَأَعْرَضَ عَنْهُ حُذَيْفَةُ، ثُمَّ رَدَّهَا عَلَيْهِ ثَلاثاً كُلَّ ذَلِكَ يُعْرِضُ عَنْهُ حُذَيفَةُ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْهِ فِي الثَّالِثَةِ، فَقَالَ: يَا صِلَة تُنْجِيهِمْ مِنَ النَّارِ ثَلاثاً.
    * سبب الضعف: الصحيح أنه موقوف، من قول حذيفة رضي الله عنه، وليس من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    12 - «مَنْ لَمْ يُبَيِّتِ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ، فَلَا صِيَامَ لَهُ».
    * سبب الضعف: الصواب أنه موقوف من قول حفصة رضي الله عنها، وليس من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    13 - «إِنَّ الطَّوَافَ بِالْبَيْتِ مِثْلُ الصَّلاةِ، إِلا أَنَّكُمْ تَتَكَلَّمُونَ، فَمَنْ تَكَلَّمَ فَلا يَتَكَلَّمْ إِلا بِخَيْرٍ».
    * سبب الضعف: الصواب أنه موقوف من قول ابن عباس رضي الله عنهما، وليس من قول الرسول صلى الله عليه وسلم.
    14 - «لَا تُقَبِّحُوا الْوَجْهَ؛ فَإِنَّ ابْنَ آدَمَ خُلِقَ عَلَى صُورَةِ الرَّحْمَنِ».
    * سبب الضعف: الإرسال - عنعنة الأعمش وحبيب بن أبي ثابت.
    15 - قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «عَلَيْكُنَّ بِالتَّسْبِيحِ وَالتَّهْلِيلِ وَالتَّقْدِيسِ، وَاعْقِدْنَ بِالأَنَامِلِ فَإِنَّهُنَّ مَسْئُولَاتٌ مُسْتَنْطَقَاتٌ ، وَلَا تَغْفُلْنَ فَتَنْسَيْنَ الرَّحْمَةَ».
    * سبب الضعف: في إسناده: حُمَيْضَةِ (مجهولة)، وهانئ بن عثمان (لم يوثقه معتبر).
    16 - «اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مِسْكِينًا، وَأَمِتْنِي مِسْكِينًا، وَاحْشُرْنِي فِي زُمْرَةِ الْمَسَاكِينِ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    17 - «رَأَيْتُ رَبِّي فِي صُورَةِ شَابٍّ لَهُ وَفْرَةٌ» وَرُوِيَ: «فِي صُورَةِ شَابٍّ أَمْرَدَ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    18 - «رَأَيْتُ رَبِّيَ فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    19 - «كُلُّ أَمْرٍ ذِي بَالٍ لاَ يُبْدَأ فِيْهِ بِحَمْدِ اللهِ فَهُوَ أبْتَّرٌ» وروي بلفظ: «كُل أَمْرٍ ذِي بَالٍ لاَ يُبْدَأُ فِيهِ بِبِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ فَهُوَ أَقْطَعُ».
    * سبب الضعف: الصواب فيه الإرسال.
    20 - «افْتَرَقَتِ اليَهُودُ على إحْدَى وَسَبْعِينَ فِرْقَةً وَتَفَرَّقَتِ النَّصَارَى على اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً وَتَفَرَّقَتْ أمَّتِي على ثلاثٍ وسَبْعِينَ فِرْقَةً». (هذا القدر من الخبر ثابت)، وما وراء ذلك غير ثابت.
    * سبب الضعف: له طرق لا تخلو من ضعف.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    21 - «قَالَ مُوسَى: يَا رَبِّ عَلِّمْنِي شَيْئًا أَذْكُرُكَ بِهِ وَأَدْعُوكَ بِهِ، قَالَ: يَا مُوسَى: لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، قَالَ مُوسَى: يَا رَبِّ: كُلُّ عِبَادِكَ يَقُولُ هَذَا، قَالَ: قُلْ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، قَالَ: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، إِنَّمَا أُرِيدُ شَيْئًا تَخُصَّنِي بِهِ، قَالَ: يَا مُوسَى، لَوْ أَنَّ السَّمَوَاتِ السَّبْعَ وَعَامِرَهُنَّ غَيْرِي، وَالْأَرَضِينَ السَّبْعَ فِي كَفَّةٍ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ فِي كَفَّةٍ مَالَتْ بِهِنَّ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ».
    * سبب الضعف: من طريق دراج أبي السمح عن أبى الهيثم، وفي روايته عنه ضعف.
    22 - «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يُقَبِّلُ بَعْضَ نِسَائِهِ وَيُصَلِّي وَلا يَتَوَضَّأُ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    23 - «أَفْضَلُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَأَفْضَلُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    الفوائد المنتقاة من كتاب جامع أحكام النساء ((أبواب الطهارة)).
    24 - «مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَصْبَحْتُ أُشْهِدُكَ، وَأُشْهِدُ حَمَلَةَ عَرْشِكَ، وَمَلَائِكَتَكَ وَجَمِيعَ خَلْقِكَ، أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ وَحْدَكَ لَا شَرِيكَ لَكَ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُكَ وَرَسُولُكَ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا أَصَابَ فِي يَوْمِهِ ذَلِكَ مِنْ ذَنْبٍ، وَإِنْ قَالَهَا حِينَ يُمْسِي غُفِرَ لَهُ مَا أَصَابَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ».
    * سبب الضعف: فيه عبد الرحمن بن عبد المجيد (مجهول)، واختلف العلماء في سماع مكحول من أنس رضي الله عنه. وله طريق آخر فيه: مسلم بن زياد (ضعيف).
    25 - «ثَلَاثٌ جِدُّهُنَّ جِدٌّ، وَهَزْلُهُنَّ جِدٌّ النِّكَاحُ، وَالطَّلَاقُ، وَالرَّجْعَةُ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    26 - «إِذَا مَاتَ وَلَدُ الْعَبْدِ، قَالَ اللَّهُ لِمَلَائِكَتِهِ : قَبَضْتُمْ وَلَدَ عَبْدِي؟ فَيَقُولُونَ: نَعَمْ، فَيَقُولُ: قَبَضْتُمْ ثَمَرَةَ فُؤَادِهِ؟ فَيَقُولُونَ: نَعَمْ، فَيَقُولُ: مَاذَا قَالَ عَبْدِي، فَيَقُولُونَ: حَمِدَكَ وَاسْتَرْجَعَ، فَيَقُولُ اللَّهُ: ابْنُوا لِعَبْدِي بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَسَمُّوهُ بَيْتَ الْحَمْدِ».
    * سبب الضعف: فيه عيسى بن سنان (ضعيف).
    27 - «مَنْ تَوَضَّأَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ فَبِهَا وَنِعْمَتْ، وَمَنِ اغْتَسَلَ فَالْغُسْلُ أَفْضَلُ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    28 - «اللَّهُمَّ هَذَا اسْتِقْبَالُ لَيْلِكَ وَإِدْبَارُ نَهَارِكَ وَأَصْوَاتُ دُعَاتِكَ وَحُضُورُ صَلَوَاتِكَ، أَسْأَلُكَ أَنْ تَغْفِرَ لِي».
    * سبب الضعف: فيه حفصة بنت أبي كثير (مجهولة) وكذا أبوها.
    29 - «إِذَا صَلَّتِ الْمَرْأَةُ خُمُسَهَا، وَصَامَتْ شَهْرَهَا، وَحَصَّنَتْ فَرْجَهَا، وَأَطَاعَتْ بَعْلَهَا دَخَلَتْ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ شَاءَتْ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    30 - «أَدِّ الْأَمَانَةَ إِلَى مَنِ ائْتَمَنَكَ وَلَا تَخُنْ مَنْ خَانَكَ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    31 - «نَحْنُ قَوْمٌ لَا نَأْكُلُ حَتَى نَجُوعَ وَإِذَا أَكَلْنَا لَا نَشْبَعْ».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    32 - «مَن لزِمَ الاستغفارُ جعلَ اللهُ لَهُ من كلِّ ضِيقٍ مَخرَجاً، وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً، ورَزَقَهُ من حيث لا يَحْتَسِبُ».
    * سبب الضعف: فيه الحكم بن مصعب (مجهول).
    33 - «إِنَّهُ لَا تُقْبَلُ صَلَاةُ رَجُلٍ مُسْبِلٍ إِزَارَهُ».
    * سبب الضعف: أبو جعفر الأنصاري المدني المؤذن (مجهول).
    34 - «عَجِبَ رَبُّكَ مِنَ الشَّابِّ لَيْسَتْ لَهُ صَبْوَةٌ».
    * سبب الضعف: تفرد به ابن لهيعة (وهو ضعيف).
    35 - «إِنَّ صَاحِبَ الشِّمَالِ، لَيَرْفَعُ الْقَلَمَ سَبْعَ سَاعَاتٍ عَنِ الْعَبْدِ الْمُسْلِمِ، إِذَا عَمِلَ الْخَطِيئَةَ، فَإِنْ نَدِمَ عَلَيْهَا، وَاسْتَغْفَرَ اللَّهَ مِنْهَا، أَلْقَاهَا عَنْهُ، وَإِلا كَتَبَهَا سَيِّئَةً وَاحِدَةً».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    36 - «مَنْ تَعَلَّقَ تَمِيمَةً، فَلَا أَتَمَّ اللَّهُ لَهُ، وَمَنْ تَعَلَّقَ وَدَعَةً، فَلَا وَدَعَ اللَّهُ لَهُ».
    * سبب الضعف: في إسناده خالد بن عبيد المعافري (مجهول)، وله طُرق أُخر (كلها ضعيفة).
    37 - «إِني لا أُحِلُّ المَسْجِدَ لِجُنُبِ وَلاَ حَائِضٍ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    38 - «لا يَمَسُّ الُقْرآنَ إِلا طَاهِرٌ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    39 - «كَانَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَغْتَسِلُ بِفَضْلِ مَيْمُونَةَ».
    * سبب الضعف: تردُّد عمرو بن دينار حيث قال: أكبر علمي والذي يخطر ببالي أن أبا الشعثاء أخبرني. فأُعِلّ من أجل هذا، والمحفوظ بلفظ: «أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَيْمُونَةَ كَانَا يَغْتَسِلاَنِ مِنْ إِنَاءٍ وَاحِدٍ».
    40 - «مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    41 - كُنَّا نُؤْمَرُ أَنْ نُخْرِجَهَا، قَبْلَ أَنْ نَخْرُجَ إِلَى الصَّلاةِ، ثُمَّ يَقْسِمُهُ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بَيْنَ الْمَسَاكِينِ إِذَا انْصَرَفَ، وَقَالَ: «أَغْنُوهُمْ عَنِ الطَّوَافِ فِي هَذَا الْيَوْمِ».
    * سبب الضعف: فيه: نجيح بن عبد الرحمن أبو معشر المدني (ضعيف).
    42 - «مَنْ أَدَّاهَا قَبْلَ الصَّلَاةِ فَهِيَ زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ، وَمَنْ أَدَّاهَا بَعْدَ الصَّلَاةِ فَهِيَ صَدَقَةٌ مِنَ الصَّدَقَاتِ». (يعني زكاة الفطر)
    * سبب الضعف: الصواب فيه الوقف على ابن عباس رضي الله عنهما، وليس من قول الرسول صلى الله عليه وسلم.
    43 - «لَا يُبَلِّغُنِي أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِي عَنْ أَحَدٍ شَيْئًا فَإِنِّي أُحِبُّ أَنْ أَخْرُجَ إِلَيْكُمْ وَأَنَا سَلِيمُ الصَّدْرِ».
    * سبب الضعف: فيه الوليد بن هشام، وزيد بن زائدة (مجهولان).
    44 - «إِيَّاكُمْ وَالْحَسَدَ، فَإِنَّ الْحَسَدَ يَأْكُلُ الْحَسَنَاتِ كَمَا تَأْكُلُ النَّارُ الْحَطَبَ، أَوْ قَالَ: الْعُشْبَ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    45 - «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْتِينَا، فَيُكْثِرُ، فَأَتَانَا فَوَضَعْنَا لَهُ الْمِيضَأَةَ، فَتَوَضَّأَ، فَغَسَلَ كَفَّيْهِ ثَلَاثًا، وَمَضْمَضَ، وَاسْتَنْشَقَ، مَرَّةً مَرَّةً، وَغَسَلَ وَجْهَهُ ثَلَاثًا، واإِلَى نَاصِيَتِهِ، وَغَسَلَ رِجْلَيْهِ ثَلَاثًا، وَمَسَحَ أُذُنَيْهِ مُقَدَّمَهُمَا وَمُؤَخَّرَهُمَ ا». (فيه مسح الرأس مرتين، والثابت مرة واحدة)
    * سبب الضعف: تفرد به عبد الله بن محمد بن عقيل (ضعيف).
    46 - «لَا يَرْكَبُ الْبَحْرَ إِلَّا حَاجٌّ أَوْ مُعْتَمِرٌ أَوْ غَازٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَإِنَّ تَحْتَ الْبَحْرِ نَارًا وَتَحْتَ النَّارِ بَحْرًا».
    * سبب الضعف: فيه: بشر بن أبي عبد الله، وبشير بن مسلم (ضعيفان).
    47 - «ثلاثٌ لَا تُرَدُّ: الوَسائِدُ والدُّهْنُ واللَّبَنُ».
    * سبب الضعف: فيه مسلم بن جندب. (لم يوثقه معتبر)
    48 - «اللهُمَّ بَارِكْ لِأُمَّتِي فِي بُكُورِهَا».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    49 - «نَهَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْحَبْوَةِ يَوْمَ الجُمُعَةِ وَالإِمَامُ يَخْطُبُ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    50 - «الإِمَامُ ضَامِنٌ وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ أَرْشِدِ الأَئِمَّةَ وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِين َ».
    سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    51 - «عُرِضَتْ عَلَيَّ أُجُورُ أُمَّتِي, حَتَّى الْقَذَاةُ يُخْرِجُهَا الرَّجُلُ مِنَ الْمَسْجِدِ».
    سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    52 - «لا يُسْأَلُ بِوَجْهِ اللَّهِ إِلا الْجَنَّةُ».
    سبب الضعف: فيه سليمان بن قرم بن معاذ التميمي (ضيعف).
    53 - «أبْغَضُ الْحَلَالِ عِنْدَ اللَّهِ الطَّلَاقُ».
    سبب الضعف: الصواب فيه الإرسال.
    54 - «لا صَلاةَ لِجَارِ الْمَسْجِدِ إِلا فِي الْمَسْجِدِ».
    سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    55 - «حَقٌّ وَسنة أَن لَا يُؤذن أحد إِلَّا وَهُوَ طَاهِر».
    * سبب الضعف: من طريق عبد الجبار عن أبيه ولم يسمع منه.
    56 - «عَلِّمُوا أَوْلاَدَكُمُ الصَّلاَةَ إِذَا بَلَغُوا سَبْعاً وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا إِذَا بَلغُوا عَشْراً وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي المَضَاجِعِ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    57 - «مَنْ لَزِمَ الِاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هُمٍّ فَرَجًا، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ».
    * سبب الضعف: فيه الحكم بن مصعب (مجهول).
    58 - عَنْ أَبِى ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ مَرَّ بِىَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم وَأَنَا مُضْطَجِعٌ عَلَى بَطْنِى فَرَكَضَنِى بِرِجْلِهِ وَقَالَ: «يَا جُنَيْدِبُ إِنَّمَا هَذِهِ ضِجْعَةُ أَهْلِ النَّارِ».
    * سبب الضعف: ابن طهفة أو طخفة الغفاري (مجهول).
    59 - «بَشِّرِ الْمَشَّائِينَ فِي الظُّلَمِ إِلَى الْمَسَاجِدِ بِالنُّورِ التَّامِّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    60 - «مَنِ اشْتَكى منكُمْ شيْئاً أوِ اشْتكاهُ أخٌ لَهُ فلْيَقُلْ: ربُّنا الله الذي في السماءِ تقَدَّسَ اسْمُك، وأمْرُكَ في السماءِ والأرْضِ؛ كما رَحْمَتُكَ في السماء؛ فاجْعَلْ رحمتَك في الأرْضِ، اغْفِرْ لنا حَوْبَنا وخَطايانا، أنتَ ربُّ الطيِّبينَ، أنْزِلْ رحمةً منْ رحْمَتِكَ، وشفاءً منْ شفائك؛ على هذا الوجَع؛ فيَبْرأُ».
    * سبب الضعف: فيه: زياد بن محمد الأنصاري (منكر الحديث) وله طرق أخرى ضعيفة جدًّا.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    61 - «مَنْ كَظَمَ غَيْظًا وَهُوَ يَسْتَطِيعُ أَنْ يُنَفِّذَهُ دَعَاهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى رُءُوسِ الْخَلَائِقِ حَتَّى يُخَيِّرَهُ فِي أَيِّ الْحُورِ شَاءَ».
    * سبب الضعف: فيه سهل بن معاذ (ضعيف) وله طرق أخرى ضعيفة أيضًا.
    62 - «إِذا تَوَضَّأ أحدكُم ثمَّ خَرَجَ إِلَى الْمَسْجِد فَلَا يُشَبِّكَنَّ بِأُصْبُعِهِ فَإِنَّهُ فِي صَلَاة».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة. (وكل ما ورد في النهي عن تشبيك الأصابع في المسجد أو في الطريق إلى المسجد غير ثابت، والله أعلم).
    63 - «إِذَا جَلَسْتِ الْمَرْأَةُ فِي الصَّلَاةِ وَضَعَتْ فَخِذَهَا عَلَى فَخِذِهَا الْأُخْرَى، فَإِذَا سَجَدَتْ أَلْصَقَتْ بَطْنَهَا بِفَخِذَيْهَا كَأَسْتَرِ مَا يَكُونُ لَهَا، فَإِنَّ اللَّهَ يَنْظُرُ إِلَيْهَا، وَيَقُولُ: يَا مَلَائِكَتِي، أُشْهِدُكُمْ أَنِّي قَدْ غَفَرْتُ لَهَا».
    * سبب الضعف: فيه: الحكم بن عبد الله الخراساني (متروك).
    64 - مَرَّ النَّبي صلى الله عليه وسلم عَلَى امْرَأَتَيْنِ تُصَلِّيَانِ فَقَالَ: «إِذَا سَجَدْتُمَا فَضُمَّا بَعْضَ اللَّحْمِ إِلَى الْأَرْضِ فَإِنَّ الْمَرْأَةَ لَيْسَتْ فِي ذَلِكَ كَالرَّجُلِ».
    * سبب الضعف: الانقطاع، فهو من رواية يزيد بن أبي حبيب، ولم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم.
    65 - «إنَّ اللهَ لا يَنْظُر للصَّفِّ الأعْوَجِ».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    66 - «كُلُّ بَنِي آدَمَ خَطَّاءٌ، وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ» .
    * سبب الضعف: فيه: علي بن مسعدة (متكلم فيه)، وقتادة (مدلس وقد عنعن).
    67 - عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيّ وَفِي عُنُقِي صَلِيبٌ مِنْ ذَهَبٍ، قَالَ: فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: «{اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ}»، قَالَ: قُلْتَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا يَعْبُدُونَهُمْ ، قَالَ: «أَجَلْ، وَلَكِنْ يُحِلُّونَ لَهُمْ مَا حَرَّمَ اللَّهُ، فَيَسْتَحِلُّون َهُ، وَيُحَرِّمُونَ عَلَيْهِمْ مَا أَحَلَّ اللَّهُ، فَيُحَرِّمُونَه ُ، فَتِلْكَ عِبَادَتُهُمْ لَهُمْ».
    * سبب الضعف: فيه: غطيف بن أعين الشيباني (ضعيف).
    68 - «كُنَّا نَعُدُّ الاِجْتِمَاعَ إِِلَى أَهْل الْمَيِّتِ، وَصَنِيعَةَ الطَّعَامِ بَعْدَ دَفْنِهِ مِنَ النِّيَاحَةِ».
    * سبب الضعف: فيه: هشيم بن بشير (مدلس وقد عنعن). وقال الإمام أحمد رحمه الله: وما أرى لهذا الحديث أصلًا.
    69 - عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ اليَمَانِ رضي الله عنه قَالَ: إِذَا مِتُّ فَلاَ تُؤْذِنُوا بِي، إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَكُونَ نَعْيًا، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَنْهَى عَنِ النَّعْيِ.
    * سبب الضعف: الانقطاع، فهو من طريق بلال بن يحيى عن حذيفة، والراجح أنه لم يسمع منه.
    70 - «طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِيضَةٌ عَلَى كُل مُسْلِمٍ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    71 - «يَا أَسْمَاءُ إِنَّ الْمَرْأَةَ إِذَا بَلَغَتِ الْمَحِيضَ لَمْ يَصْلُحْ أَنْ يُرَى مِنْهَا إِلاَّ هَذَا وَهَذَا وَأَشَارَ إِلَى وَجْهِهِ وَكَفَّيْهِ».
    * سبب الضعف: الانقطاع، فهو من طريق خالد بن دريك عن عائشة رضي الله عنها (وهو لم يدرك عائشة)، وفيه: قتادة (مدلس وقد عنعن)، وفيه: سعيد بن بشير (وهو ضعيف خاصة في قتادة)، وفيه: الوليد بن مسلم (مدلس وقد عنعن).
    -*لم يرد عن رسوله الله -صلى الله عليه وسلم- بسند ثابت، ولا عن غيره من الصحابة أنه وُلِد في الثاني عشر من ربيع الأول.
    72 - قالوا: يا رسول الله، قد شِبْتَ قال: «شَيَّبَتْنِي هُودٌ وَأَخَوَاتُهَا» .
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    73 - «مَنْ أَعَانَ عَلَى قَتْلِ مُؤْمِنٍ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ، لَقِيَ اللَّهَ مَكْتُوبٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ آيِسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    74 - «عَيْنَانِ لَا تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    76 - (سورة يس) لم يثبت في فضلها خبرٌ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    77 - (طه - يس) لم يثبت خبر عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنهما من أسمائه.
    78 - «مَنْ قَرَأَ سُورَةَ الْوَاقِعَةِ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ لَمْ تُصِبْهُ فَاقَةٌ أَبَدًا».
    * سبب الضعف: فيه إسناده رجلان مجهولان. وقد أجمع على ضعفه الأئمة أحمد وأبو حاتم وابنه والدارقطني والبيهقي وغيرهم.
    79 - «لاَ وُضُوءَ لمَنْ لَمْ يَذْكُرِ اسْمَ الله عَلَيْهِ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    80 - «مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ يَوْمَ الجُمُعَةِ أَوْ لَيْلَةَ الجُمُعَةِ إِلَّا وَقَاهُ اللَّهُ فِتْنَةَ القَبْرِ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    81 - «إنّ الله تَعَالَى يُحِبُّ الصَّمْتَ عِنْدَ ثلاثٍ: عِنْدَ تِلاوَةِ القُرْآنِ، وعِنْدَ الزَّحْفِ، وعِنْدَ الجَنازَةِ».
    * سبب الضعف: في إسناده رجلٌ لم يسمَّ، وثابت بن زيد (ضعيف).
    82 - «مَنْ صَلَّى عَلَيَّ حِينَ يُصْبِحُ عَشْرًا وَحِينَ يُمْسِي عَشْرًا أَدْرَكَتْهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ».
    * سبب الضعف: الانقطاع، فهو من طريق خالد بن معدان عن أبي الدرداء، ولم يسمع منه.
    83 - «لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُونَ هَوَاهُ تَبَعًا لِمَا جِئْتُ بِهِ».
    * سبب الضعف: تفرد به نعيم بن حماد (ضعيف)، وفيه انقطاع بين عقبة بن أوس وعبد الله بن عمرو.
    84 - عَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا تَوَضَّأَ خَلَّلَ لِحْيَتَهُ بِالْمَاءِ.
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة. قال الإمام أحمد رحمه الله: ليس في تخليل اللحية شيء صحيح. وكذا قال أبو حاتم وغيرهما.
    85 - «إِذَا رَأَيْتُمُ الرَّجُلَ يَعْتَادُ الْمَسَاجِدَ، فَاشْهَدُوا لَهُ بِالْإِيمَانِ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ}».
    * سبب الضعف: من طريق دراج أبي السمح عن أبى الهيثم، وفي روايته عنه ضعف.
    86 - «صَوْتَانِ مَلْعُونَانِ: صَوْتُ مِزْمَارٍ عِنْدَ نِعْمَةٍ، وَصَوْتُ رَنَّةٍ عِنْدَ مُصِيبَةٍ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    87 - «أحَبُّ الأسْمَاءِ إلى اللهِ مَا حُمِّدَ وما عُبِّدَ».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    88 - «لَا تُظْهِرِ الشَّمَاتَةَ لِأَخِيكَ فَيُعَافِيَهُ اللَّهُ وَيَبْتَلِيَكَ» .
    * سبب الضعف: أسانيده ضعيفة.
    89 - «الدِّينُ المُعَامَلَةُ».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    90 - «النَّظَافَةُ مِنَ الإِيمَانِ».
    * سبب الضعف: لا أصل له بهذا اللفظ، وجاء بلفظ: «وَالنَّظَافَةُ تَدْعُو إِلَى الْإِيمَانِ». وهو من رواية (إبراهيم بن حيان) قال ابن عدي: أحاديثه موضوعة.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    91 - «السَّاكِتَ عَنِ الحَقِّ شَيْطَانٌ أخْرَسُ، والمُتَكِلِّمُ بالبَاطِلِ شَيْطَانٌ نَاطِقٌ».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    92 - «حُبُّ الْوَطَنِ مِنَ الإِيمَانِ».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    93 - «اطْلُبُوا الْعِلْمَ وَلَوْ بِالصِّينِ».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    94 - «أَصْحَابِي كَالنُّجُومِ، بِأَيِّهِمْ اقْتَدَيْتُمْ اهْتَدَيْتُمْ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    95 - «مَن لا يَهْتَمُّ بآمْرِ المُسْلِمينَ فليسَ مِنْهُمْ، ومَنْ لَمْ يصبِحْ ويُمسْي ناصحًا لله ولِرَسولِه ولِكِتَابِه ولإِماَمِهِ ولعَامَّةِ المُسْلِمينَ فَلَيْسَ مِنْهُمْ».
    * سبب الضعف: من أجل عبد الله بن أبي جعفر وأبيه فإنهما ضعيفان.
    96 - «اخْتِلافُ أمَّتِي رَحْمَةٌ».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    97 - «مَنْ عَيَّرَ أَخَاهُ بِذَنْبٍ لَمْ يَمُتْ حَتَّى يَعْمَلَهُ».
    * سبب الضعف: به موضع انقطاع بين خالد بن معدان ومعاذ بن جبل، وفيه محمد بن الحسن (متروك الحديث)، وله شاهد ضعيف أيضا.
    98 - «مَنْ تَعَلَّمَ لَغَةَ قَوْمٍ أمِنَ مَكْرَهُم».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    99 - «مَا أكْرَمَ النِّساءَ إِلَّا كَرِيمٌ وَلَا أهَانَهُنَّ إلاَّ لَئِيمٌ».
    * سبب الضعف: فيه: إبراهيم الأسلمي (كذاب)، وأبو عبد الغني (متهم بالوضع).
    100 - «جَنِّبُوا مَسَاجِدَكُمْ مَجَانِينَكُمْ وَصبْيَانَكُمْ» .
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    101 - «مَنْ صَلَّى عَلَى مُحَمَّدٍ، وَقَالَ: اللَّهُمَّ أَنْزِلْهُ الْمَقْعَدَ الْمُقَرَّبَ عِنْدَكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتِي».
    * سبب الضعف: تفرد به ابن لهيعة، وفيه وفاء بن شريح الحضرمي (مجهول).
    102 - «زُرْ غِبًّا تَزْدَدْ حُبًّا».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    103 - «الصَّلاةُ عِمادُ الدِّينِ، مَنْ أقَامَها فَقدْ أقَامَ الدِّينَ، وَمنْ هَدمَها فَقَد هَدَمَ الدِّينَ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة بهذا اللفظ.
    104 - «اعْمَلْ لِدُنيَاكَ كَأَنَّكَ تَعِيشُ أَبَدَا، وَاعْمَل لآخِرَتِكَ كَأَنَّكَ تمُوتُ غَدَا».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    105 - «يَا مَعْشَرَ مَنْ آمَنَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يَدْخُلِ الإِيمَانُ قَلْبَهُ، لا تَغْتَابُوا الْمُسْلِمِينَ، وَلا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ، فَإِنَّهُ مَنْ تَتبَّعَ عَوْرَاتِ الْمُسْلِمِينَ تَتَّبَعَ اللَّهُ عَوْرَتُهُ حَتَّى يَفْضَحَهُ فِي بَيْتِهِ»
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    106 - «اللَّحْدُ لَنَا وَالشَّقُّ لِغَيْرِنَا».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة. قال الإمام أحمد رحمه الله: ليس يقوم فيها حديث يثبت.
    107 - «إذَا قُلْتَ لِصَاحِبِك أَنْصِتْ وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ فَقَدْ لَغَوْت». وَرُوِيَ: «ومَنْ لَغَى فَلَا جُمُعَةَ لَهُ».
    * سبب الضعف: الحديث ثابت دون قوله: «ومَنْ لَغَى فَلَا جُمُعَةَ لَهُ» فلا يصح (كل طرقه ضعيفة جدًّا).
    108 - «مَنْ تَكَلَّمَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ، فَهُوَ كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا».
    * سبب الضعف: تفرد به مجالد بن سعيد (ضعيف).
    109 - «التَّاجِرُ الأمِينُ الصَّدُوقُ المُسْلِمُ مَعَ الشُّهَدَاءِ يَوْمَ القيامة».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    110 - عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ عُمَيْسٍ قَالَتْ: دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْيَوْمَ الثَّالِثَ مِنْ قَتْلِ جَعْفَرٍ فَقَالَ: «لَا تَحِدِّي بَعْدَ يَوْمِكِ هَذَا».
    * سبب الضعف: فيه: محمد بن طلحة بن مصرف (ضعيف) وعبد الله بن شداد لم يسمع من أسماء.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    111 - «مَا خَابَ مَنِ اسْتَخَارَ، وَلا نَدِمَ مَنِ اسْتَشَارَ، وَلا عَالَ مَنِ اقْتَصَدَ».
    * سبب الضعف: فيه: عبد القدوس بن حبيب (متروك).
    112 - «الْبِرُّ لا يَبْلَى، وَالإِثْمُ لا يُنْسَى، وَالدَّيَّانُ لا يَمُوتُ، فَكُنْ كَمَا شِئْتَ كَمَا تَدِينُ تُدَانُ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    113 - «لَا تُسَيِّدُونِي فِي الصَّلاةِ».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    114 - «لا تَتَمَارَضُوا فَتَمْرَضُوا، وَلا تَحْفُرُوا قُبُورَكُمْ فَتَمُوتُوا».
    * سبب الضعف: فيه محمد بن سليمان (مجهول).
    115 - «حَيَاتِي خَيْرٌ لَكُمْ تُحَدِّثُونَ وَنُحَدِّثُ لَكُمْ، وَوَفَاتِي خَيْرٌ لَكُمْ تُعْرَضُ عَلَيَّ أَعْمَالُكُمْ، فَمَا رَأَيْتُ مِنَ خَيْرٍ حَمِدْتُ اللَّهَ عَلَيْهِ، وَمَا رَأَيْتُ مِنَ شَرٍّ اسْتَغْفَرْتُ اللَّهَ لَكُمْ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    116 - قَالَ أَنَسٌ رضي الله عنه: أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ، قَالَ: فَحَسَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا؟ قَالَ: «لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى».
    * سبب الضعف: من رواية جعفر بن سليمان عن ثابت وفيها ضعف، وجعفر متكلم فيه أيضًا.
    117 - «إِذَا مَرَرْتُمْ بِرِيَاضِ الْجَنَّةِ فَارْتَعُوا» قَالُوا: وَمَا رِيَاضُ الْجَنَّةِ؟ قَالَ: «حِلَقُ الذِّكْرِ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    118 - «الصَّائمُ المُتَطَوِّعُ أَمِيرُ نَفْسِهِ إِنْ شَاءَ صَامَ وإِنْ شَاءَ أَفْطَرَ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    119 - «كَمَا تَكُونُوا يُوَلَّى عَلَيْكُمْ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    120 - «مَنْ وُلِدَ لَهُ مَوْلُودٌ، فَأَذَّنَ فِي أُذُنِهِ الْيُمْنَى، وَأَقَامَ فِي أُذُنِهِ الْيُسْرَى، لَمْ يَضُرَّهُ أُمُّ الصِّبْيَانِ».
    * سبب الضعف: موضوع بهذا اللفظ، في إسناده مروان بن سالم، ويحيى بن العلاء (متروكان)، وللحديث شواهد لا تصح أيضًا.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    121 - «لَيْسَ فِي الْحُلِيِّ زَكَاةٌ».
    * سبب الضعف: فيه إبراهيم بن أيوب (مجهول).
    122 - «مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلَا حَزَنٌ، فَقَالَ: اللهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ، ابْنُ عَبْدِكَ، ابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجِلَاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي، إِلَّا أَذْهَبَ اللهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ، وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَحًا» قَالَ: فَقِيلَ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَلَا نَتَعَلَّمُهَا؟ فَقَالَ: «بَلَى، يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا» .
    * سبب الضعف: فيه أبو مسلم الجهني (مجهول).
    123 - كَانَتْ لِلنَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مُكْحُلَةٌ يَكْتَحِلُ مِنْهَا ثَلَاثًا فِي كُلِّ عَيْنٍ.
    * سبب الضعف: من طريق عباد بن منصور عن عكرمة، وعباد ضعيف خاصة في روايته عن عكرمة. ولم يثبت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يكتحل.
    124 - «لا تُصَاحِبْ إِلاّ مُؤْمِناً وَلاَ يَأْكُلْ طَعَامَكَ إِلاّ تَقِيٌ».
    * سبب الضعف: فيه الوليد بن قيس (لم يوثقه معتبر).
    125 - «الطِّفْل لاَ يُصَلَّى عَلَيْهِ، وَلاَ يَرِثُ، وَلاَ يُورَثُ حَتَّى يَسْتَهِل».
    * سبب الضعف: لا يثبت رفعه إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والصواب فيه الوقف، أعني أنه من قول جابر -رضي الله عنه- وليس من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    126 - «إِيَّاكُمْ وَخَضْرَاءَ الدِّمَنِ» فَقِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا خَضْرَاءُ الدِّمَنِ؟ قَالَ: «الْمَرْأَةُ الْحَسْنَاءُ فِي الْمَنْبَتِ السُّوءِ».
    * سبب الضعف: تفرد به محمد بن عمر الواقدي (متروك) عن يحيى بن سعيد بن دينار (مجهول).
    127 - «أيُّما امرأة ماتتْ وزوجُها عنها راضٍ دخلتِ الجنةَ».
    * سبب الضعف: من طريق مساور الحميري عن أمه (وهما مجهولان).
    128 - «طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِيضَةٌ عَلَى كُل مُسْلِمٍ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة. قَال النَّوَوِيُّ: وَهَذَا الْحَدِيثُ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ ثَابِتًا فَمَعْنَاهُ صَحِيحٌ.
    129 - دَخَلَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مَجُوسِيُّ قَدْ حَلَقَ لِحْيَتَهُ وَأَعْفَى شَارِبَهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «وَيْحَكَ، مَنْ أَمَرَكَ بِهَذَا؟»، قَالَ: أَمَرَنِي بِهِ كِسْرَى. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «لَكِنِّي أَمَرَنِي رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ أَنْ أُعْفِيَ لِحْيَتِي، وَأَنْ أُحْفِيَ شَارِبِي».
    * سبب الضعف: في إسناده عصمة بن محمد (كذاب).
    130 - عن وائل بن حجر -رضي الله عنه- قال: صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- فَكَانَ يُسَلِّمُ عَنْ يَمِينِهِ: «السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ»، وَعَنْ شِمَالِهِ: «السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ».
    * سبب الضعف: روى هذا الحديث جملة من الصحابة، وزيادة (وبركاته) تفرد بها موسى بن قيس الحضرمي عن سلمة بنِ كُهَيْلٍ، عن علقمة بنِ وائلٍ، عن أبِيه. وقد أعلَّ هذه الزيادة عدد من العلماء.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    131 - عَنْ أَنَسٍ -رضي الله عنه- أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ لا يَدَّخِرُ شَيْئًا لِغَدٍ.
    * سبب الضعف: من رواية جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس. (ورواية جعفر عن ثابت متكلمٌ فيها، وقد أُعِلّ بالإرسال أيضا).
    132 - «كَمَا تَكُونُوا يُوَلَّى عَلَيْكُمْ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    133 - «مَنْ لَمْ تَنْهَهُ صَلَاتُهُ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ فَلَا صَلَاةَ لَهُ».
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة.
    131 - «الحَدِيثُ فِي المَسجِد يَأكُلُ الحَسَنَات كَمَا تَأكُلُ النَّارُ الحَطبَ».
    * سبب الضعف: لا أصل له.
    132 - «مَنْ نَامَ بَعْدَ الْعَصْرِ فَاخْتُلِسَ عَقْلُهُ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ»
    * سبب الضعف: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    133 - «لَوْ تَعْلَمُ أُمَّتِي مَا لَهَا فِي الْحِلْبَةِ، لَاسْتَرَدُّوهَ ا وَلَوْ بِوَزْنِهَا ذَهَبًا».
    * سبب الضعف: فيه سليمان بن سلمة وشيخه عتبة بن السكنِ (متروكان).
    134 - «مَا مَلأَ آدَمِيٌّ وِعَاء شَرًّا مِنْ بَطْنٍ، بِحَسْبِ ابنِ آدَمَ أُكُلاَتٌ يُقِمْنَ صُلْبَهُ، فإنْ كانَ لا مَحالةَ فثُلُثٌ لِطَعَامِهِ، وَثُلُثٌ لِشَرابِهِ، وَثُلُثٌ لِنَفَسه».
    * علة الحديث: الانقطاع بين يحيى بن جابر والمقدام. وله طرق أخرى ضعيفة أيضًا.
    135 - «لا عَزَاءَ بَعْدَ ثَلاث».
    * علَّة الحديث: لا أصل له.
    136 - «لِكُلِّ شَيْءٍ عَرُوسٌ، وَعَرُوسُ الْقُرْآنِ الرَّحْمَنُ»
    * علَّة الحديث: فيه أحمد بن الحسن (ضعيف جدًّا).
    137 - «أنْتَ وَمَالُكَ لأبيكَ».
    * علَّة الحديث: كل طرقه متكلم فيها.
    138 - «تَوَسَّلُوا بِجَاهِي فَإن جَاهِي عِندَ اللهِ عَظِيم»
    * علَّة الحديث: لا أصل له.
    139 - «لَا تُسَيِّدُونِي فِي الصَّلاةِ».
    * علَّة الحديث: لا أصل له.
    140 - «أَدَّبَنِي رَبِّي فَأَحْسَنَ تَأْدِيبِي».
    * علَّة الحديث: لا أصل له.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    141 - «إِذَا رَأَيْتُمُ الرَّايَاتِ السُّودَ قَدْ جَاءَتْ مِنْ قِبَلِ خُرَاسَانَ، فَأْتُوهَا؛ فَإِنَّ فِيهَا خَلِيفَةَ اللهِ الْمَهْدِيَّ».
    * علَّة الحديث: كل طرقه ضعيفة جدا.
    142 - كَانَ -صَلى الله عَلَيه وَسَلم- إِذَا دَخَلَ رَجَبٌ قَالَ: «اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَبٍ, وَشَعْبَانَ، وَبَلِّغْنَا رَمَضَانَ».
    * علَّة الحديث: إسناده ضعيف جدا جدا. ففيه زياد بن عبد الله النميري (ضعيف)، وزائدة بن أبي الرقاد الباهلي (منكر الحديث).
    143 - قالت عائشة رضي الله عنها: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يمس من وجهي شيئا وأنا صائمة.
    * علَّة الحديث: تفرد به محمد بن الأشعث (ضعيف)
    144 - سُئِلَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَنْ رَجُلٍ قَبَّلَ امْرَأَتَهُ وَهُمَا صَائِمَانِ، فَقَالَ: قَدْ أَفْطَرَا.
    * علَّة الحديث: فيه أبو يزيد الضبي (مجهول)
    145 - «إِنَّ الْغَضَبَ مِنَ الشَّيْطَانِ، وَإِنَّ الشَّيْطَانَ خُلِقَ مِنَ النَّارِ، وَإِنَّمَا يُطْفَأُ النَّارُ بِالْمَاءِ، فَإِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَتَوَضَّأْ ».
    * علَّة الحديث: فيه عروة بن محمد بن عطية السعدي. (ضعيف)
    146 - «مَنْ صَلَّى لِلَّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا فِي جَمَاعَةٍ يُدْرِكُ التَّكْبِيرَةَ الْأُولَى كُتِبَ لَهُ بَرَاءَتَانِ: بَرَاءَةٌ مِنَ النَّارِ وَبَرَاءَةٌ مِنَ النِّفَاق».
    * علَّة الحديث: كل طرقه ضعيفة.
    147 - «مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَوْ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ إِلَّا وَقَاهُ اللَّهُ فِتْنَةَ الْقَبْرِ».
    * علَّة الحديث: لا يثبت من كل طرقه.
    147 - قَضَى رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَلَى ابْنَتِهِ فَاطِمَةَ بِخِدْمَةِ الْبَيْتِ, وَقَضَى عَلَى عَلِيٍّ بِمَا كَانَ خَارِجًا مِنَ الْبَيْتِ.
    * علَّة الحديث: في إسناده أبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم (ضعيف) والأثر مرسل أيضًا.
    148 - «إِذَا انْتَصَفَ شَعْبَانُ، فَلاَ تَصُوْمُوا».
    * علَّة الحديث: حديث منكر، انفرد به العلاء بن عبد الرحمن، وقد أعل الحديث جمع من النقاد مثل: أحمد، وابن معين، وأبو زرعة، وابن عدي، وغيرهم من الأئمة رحمهم الله تعالى.
    149 - كَانَ النبي -صلى الله عليه وسلم- إِذَا رَأَى الْهِلاَل قَال: «اللَّهُمَّ أَهِلَّهُ عَلَيْنَا بِالْيُمْنِ وَالإِْيمَانِ وَالسَّلاَمَةِ وَالإِْسْلاَمِ، رَبِّي وَرَبُّكَ اللَّهُ».
    * علَّة الحديث: كل طرقه ضعيفة. قال أبو داود: ليس عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الباب حديث مسند صحيح. وقال العقيلي: وفي الدعاء لرؤية الهلال أحاديث كلها لينة الأسانيد.
    150 - «لَا صِيَامَ لِمَنْ لَمْ يُبَيِّتِ الصِّيَامَ مِنَ اللَّيْلِ».
    * علَّة الحديث: الصواب فيه الوقف على حفصة رضي الله عنها، قال الدارقطني، والبخاري، وأبو حاتم، والنسائي، والترمذي، وأبو داود وغيرهم: لا يصح رفعه والموقوف أصح.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    151 - «الصَّوْمُ يَوْمَ تَصُومُونَ، وَالْفِطْرُ يَوْمَ تُفْطِرُونَ، وَالأَْضْحَى يَوْمَ تُضَحُّونَ».
    * علَّة الحديث: كل طرقه ضعيفة.
    152 - عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ -رضي الله عنه- قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ -صَلى الله عَليه وسَلم- فَقَالَ: اشْتَكَتْ عَيْنِي، أَفَأَكْتَحِلُ وَأَنَا صَائِمٌ؟ قَالَ: «نَعَمْ».
    * علَّة الحديث: في إسناده أبو العاتكة (ضعيف). قال الترمذي: حَدِيثُ أَنَسٍ حَديثٌ إسنادُه لَيس بالقَويّ، وَلاَ يَصِحُّ عَنِ النَّبِيِّ -صَلى الله عَليه وسَلم- فِي هَذَا البَابِ شَيْءٌ، وَأَبُو عَاتِكَةَ يُضَعَّفُ.
    153 - أَمَرَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالإِثْمِد المُرَوَّح عِندَ النَّومِ، وقال: «ليَتَّقهِ الصَّائِمُ».
    * علَّة الحديث: في إسناده النعمان بن معبد (مجهول). قال أبو داود: قال لي يحيى بن معين: هو حديث منكر.
    154 - عَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- قَالَتْ: اكْتَحَلَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَهُوَ صَائِمٌ.
    * علَّة الحديث: في إسناده سعيد بن عبد الجبار الزبيدي (ضعيف).
    155 - «مَنْ ذَرَعَهُ الْقَيْءُ فَلَا قَضَاءَ عَلَيْهِ، وَمَنِ اسْتَقَاءَ فَعَلَيْهِ الْقَضَاءُ».
    * علَّة الحديث: أنكره النقاد على عيسى بن يونس. فأعله الإمام أحمد، وقال الإمام البخاري: لا أراه محفوظا، ولا يصح إسناده. قال ابن عبد البر رحمه الله: وعيسى ثقة فاضل، إلا أنه عند أهل الحديث قد وهم فيه وأنكروه عليه.
    156 - عَنْ سَلْمَانَ، قَالَ: خَطَبَنَا رَسُولُ اللهِ -صَلى الله عَليه وسَلم- فِي آخِرِ يَوْمٍ مِنْ شَعْبَانَ فَقَالَ: «أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ أَظَلَّكُمْ شَهْرٌ عَظِيمٌ، شَهْرٌ مُبَارَكٌ، شَهْرٌ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، جَعَلَ اللهُ صِيَامَهُ فَرِيضَةً، وَقِيَامَ لَيْلِهِ تَطَوُّعًا، مَنْ تَقَرَّبَ فِيهِ بِخَصْلَةٍ مِنَ الخَيْرِ، كَانَ كَمَنْ أَدَّى فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ، وَمَنْ أَدَّى فِيهِ فَرِيضَةً كَانَ كَمَنْ أَدَّى سَبْعِينَ فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ، وَهُوَ شَهْرُ الصَّبْرِ، وَالصَّبْرُ ثَوَابُهُ الجَنَّةُ، وَشَهْرُ المُوَاسَاةِ، وَشَهْرٌ يَزْدَادُ فِيهِ رِزْقُ المُؤْمِنِ، مَنْ فَطَّرَ فِيهِ صَائِمًا كَانَ مَغْفِرَةً لِذُنُوبِهِ وَعِتْقَ رَقَبَتِهِ مِنَ النَّارِ، وَكَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُنْتَقَصَ مِنْ أَجْرِهِ شَيْءٌ، قَالُوا: لَيْسَ كُلُّنَا نَجِدُ مَا يُفَطِّرُ الصَّائِمَ، فَقَالَ: يُعْطِي اللهُ هَذَا الثَّوَابَ مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا عَلَى تَمْرَةٍ، أَوْ شَرْبَةِ مَاءٍ، أَوْ مَذْقَةِ لَبَنٍ، وَهُوَ شَهْرٌ أَوَّلُهُ رَحْمَةٌ، وَأَوْسَطُهُ مَغْفِرَةٌ، وَآخِرُهُ عِتْقٌ مِنَ النَّارِ، مَنْ خَفَّفَ عَنْ مَمْلُوكِهِ غَفَرَ اللهُ لَهُ، وَأَعْتَقَهُ مِنَ النَّارِ، وَاسْتَكْثِرُوا فِيهِ مِنْ أَرْبَعِ خِصَالٍ: خَصْلَتَيْنِ تُرْضُونَ بِهِمَا رَبَّكُمْ، وَخَصْلَتَيْنِ لاَ غِنًى بِكُمْ عَنْهُمَا، فَأَمَّا الخَصْلَتَانِ اللَّتَانِ تُرْضُونَ بِهِمَا رَبَّكُمْ: فَشَهَادَةُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَتَسْتَغْفِرُو نَهُ، وَأَمَّا اللَّتَانِ لاَ غِنًى بِكُمْ عَنْهمَا: فَتُسْأَلُونَ اللهَ الجَنَّةَ، وَتَعُوذُونَ بِهِ مِنَ النَّارِ، وَمَنْ أَشْبَعَ فِيهِ صَائِمًا سَقَاهُ اللهُ مِنْ حَوْضِي شَرْبَةً لاَ يَظْمَأُ حَتَّى يَدْخُلَ الجَنَّةَ».
    * علَّة الحديث: في إسناده: علي بن زيد بن جدعان (ضعيف). وحكم أبو حاتم الرازي على الحديث بأنه منكر.
    157 - «كَانَ يُفْطِرُ عَلَى رُطَبَاتٍ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ رُطَبَاتٌ فَتَمَرَاتٌ فَإنْ لَمْ تَكُنْ تَمَرَاتٌ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ».
    * علَّة الحديث: كل طرقه ضعيفة.
    158 - «إِذا كانَ أحدُكُمْ صائِماً فَلْيُفْطِرْ على التَّمْرِ فإِنْ لَمْ يَجِدِ التَّمْرَ فَعَلَى المَاءِ فإنَّ الماءَ طَهُورٌ».
    * علَّة الحديث: تفردت به الرباب بنت صُليع (مجهولة)
    159 - كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِذَا أَفْطَرَ قَالَ: «ذَهَبَ الظَّمَأُ، وَابْتَلَّتِ الْعُرُوقُ، وَثَبِّتِ الْأَجْرُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ».
    * علَّة الحديث: تفرد به مروان بن سالم المقفع (لين الحديث).
    160 - كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إذَا أَفْطَرَ قَالَ: «اللَّهُمَّ لَك صُمْت وَعَلَى رِزْقِك أَفْطَرْت».
    * علَّة الحديث: كل طرقه ضعيفة.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    161 - كَانَ النَّبِيّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم- إذَا أَفْطَرَ عِنْدَ قَوْمٍ قَالَ: «أَفْطَرَ عِنْدَكُمُ الصَّائِمُونَ، وَأَكَلَ طَعَامَكُمُ الأَبْرَارُ، وَصَلَّتْ عَلَيْكُمُ الْمَلائِكَةُ».
    * علَّة الحديث: كل طرقه ضعيفة.
    162 - «إِذَا سَمِعَ أَحَدُكُمُ النِّدَاءَ وَالْإِنَاءُ عَلَى يَدِهِ، فَلَا يَضَعْهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ مِنْهُ».
    * علَّة الحديث: قال ابن القيم: هذا الحديث أعله ابن القطان لأنه مشكوك في اتصاله. وقال أبو حاتم الرازي: هذا الحديث لا يصح.
    163 - عَنْ عَائِشَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا- قَالَتْ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيَّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ الْقَدْرِ, مَا أَقُولُ فِيهَا? قَالَ: «قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي».
    * علَّة الحديث: من طريق ابن بريدة عن عائشة ولم يسمع منها.
    164 - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- إِنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَنْ الْمُبَاشَرَةِ لِلصَّائِمِ فَرخص لَهُ، وَأَتَاهُ آخَرُ فَسَأَلَهُ فَنَهَاهُ؛ فَإِذَا الَّذِي رَخَّصَ لَهُ شَيْخٌ، وَإِذَا الَّذِي نَهَاهُ شَابٌّ.
    * علَّة الحديث: في إسناده أبو العنبس (لين الحديث)، وله إسناد آخر فيه عباد بن صهيب (متروك).
    165 - سُئِلَ النَّبِي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَنْ رَجُلٍ قَبَّلَ امْرَأَتَهُ وَهُمَا صَائِمَانِ، فَقَالَ: «قَدْ أَفْطَرَا».
    * علَّة الحديث: فيه زيد بن جبير وشيخه أبو يزيد الضني (ضعيفان).
    166 - «قَدِ اجْتَمَعَ فِى يَوْمِكُمْ هَذَا عِيدَانِ، فَمَنْ شَاءَ أَجْزَأَهُ مِنَ الْجُمُعَةِ، وَإِنَّا مُجَمِّعُونَ».
    * علَّة الحديث: الصواب فيه الإرسال.
    167 - «مَنْ وَجَدَ سَعَة فَلَمْ يُضَحِّ، فَلَا يَقْرَبَنَّ مُصَلانا».
    * علَّة الحديث: فيه عبد الله بن عياش (ضعيف).
    168 - «مَا عَمِلَ آدَمِيٌّ مِنْ عَمَلٍ يَوْمَ النَّحْرِ أَحَبَّ إِلَى اللَّهِ عز وجل مِنْ إِهْرَاقِ الدِّماء؛ إِنَّهَا لَتَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِقُرُونِهَا وَأَشْعَارِهَا وَأَظْلافِهَا، وَأَنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنَ اللَّهِ بِمَكَانٍ قَبْلَ أَنْ يَقَعَ في الأَرْضِ فَطِيبُوا بِهَا نَفْسًا».
    * علَّة الحديث: فيه عبد الله بن نافع (في حفظه لين)، وسليمان بن يزيد (ضعيف) ولم يسمع من هشام بن عروة.
    169 - «مَنْ أَحْيَا لَيْلَةَ الْعِيدِ، لَمْ يَمُتْ قَلْبُهُ حِينَ تَمُوتُ الْقُلُوبُ».
    * علَّة الحديث: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    170 - «إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ، وَتَرَكْتُمُ الْجِهَادَ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ مِنْكُمْ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ»
    * علَّة الحديث: كل طرقه بها مقال.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    171 - عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أن رسول الله -صلى الله عليه سلم- كَانَ يَأْخُذُ مِنْ لِحْيَتِهِ مِنْ عَرْضِهَا وَطُولِهَا.
    * علَّة الحديث: فيه عمر بن هارون (متروك).
    172 - «لَوْلَا رِجَالٌ خُشَّعٌ، وَشُيُوخٌ رُكَّعٌ، وَأَطْفَالٌ رُضَّعٌ، وَبَهَائِمُ رُتَّعٌ، لَصَبَبْنَا عَلَيْكُمُ الْعَذَابَ صَبًّا».
    * علَّة الحديث: فيه: إبراهيم بن خثيم (ضعيف)، وله طريق آخر فيه: عبد الرحمن بن سعد (ضعيف)، ومالك بن عبيدة (قال ابن حجر: لا يعرف).
    173 - «أَبَى اللَّهُ أَنْ يَقْبَلَ عَمَلَ صَاحِبِ بِدْعَةٍ حَتَّى يَدَعَ بِدْعَتَهُ». وفي رواية: «إِنَّ اللَّهَ حَجَبَ التَّوْبَةَ عَنْ صَاحِبِ كُلِّ بِدْعَةٍ».
    * علَّة الحديث: كل طرقه ضعيفة.
    174 - «إِذَا عَادَ الْمُسْلِمُ أَخَاهُ، أَوْ زَارَهُ، قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ، وَتَبَوَّأْتَ فِي الْجَنَّةِ مَنْزِلًا».
    * علة الحديث: تفرد به عيسى بن سنان وهو ضعيف.
    175 - عن طلق بن علي رضي الله عنه قال: كُنَّا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَتَاهُ أَعْرَابِيٌّ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ أَحَدَنَا يَكُونُ فِي الصَّلَاةِ فَيَحْتَكُّ فَتُصِيبُ يَدُهُ ذَكَرَهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «وَهَلْ هُوَ إِلَّا بَضْعَةٌ مِنْكَ أَوْ مُضْغَةٌ مِنْكَ».
    * علة الحديث: تفرد به قيس بن طلق (وهو ليس ممن تقوم به حجة).
    176 - «إِذَا مَسَّ أَحَدُكُمْ ذَكَرَهُ، فَلْيَتَوَضَّأْ ».
    * علة الحديث: جَهَالةُ الواسطة بين مروان وبسرة.
    177 - (سورة الملك).
    * لم يثبت في فضلها خبرٌ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    178 - «اسْتَعِينُوا عَلَى قَضَاء الْحَوَائِج بِالْكِتْمَانِ فَإِن كل ذِي نعْمَة مَحْسُود».
    * علة الحديث: انفرد به سعيد بن سلام (متروك). وخالد بن معدان لم يسمع من معاذ بن جبل.
    قال الأئمة أحمد وابن معين وأبو حاتم: حديث موضوع.
    وله طرق أخرى لم يثبت منها شيء
    179 - «مَنْ بَدَأَ بِالْكَلَامِ قَبْلَ السَّلَامِ فَلَا تُجِيبُوهُ».
    * علة الحديث: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    180 - الماء الذي غُسِّل به الرسول -صلي الله عليه وسلم- تبخر وصعد إلي السماء، ثم أمطرت السماء، فبني بكل نقطة منه مسجدًا على الأرض.
    * لم يثبت بذلك خبر، بل هي خرافات.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,036

    افتراضي رد: الأحاديث المعلولة للشيخ مصطفى العدوي[جمع]

    181 - «لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَلْعَنَ آخِرُ هَذِهِ الْأُمَّةِ أَوَّلَهَا، أَلَا عَلَيْهِمْ حَلَّتِ اللَّعْنَةُ».
    * علة الحديث: ضعيفٌ من كل طرقه.
    182 - (الدعاء الوارد عند سجدة التلاوة).
    «اللَّهُمَّ اكْتُبْ لِي بِهَا عِنْدَكَ أَجْرًا، وَضَعْ عَنِّي بِهَا وِزْرًا، وَاجْعَلْهَا لِي عِنْدَكَ ذُخْرًا، وَتَقَبَّلْهَا مِنِّي كَمَا تَقَبَّلْتَهَا مِنْ عَبْدِكَ دَاوُدَ».
    * علة الحديث: انفرد به حسن بن محمد بن عبيد الله. (مجهول).
    ولم يثبت دعاءٌ مخصوصٌ عند سجود التلاوة، وعليه فليدعو بما يدعو في سجود الصلاة، أو بأي دعاء شاء.
    183 - قَالَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَأْكُلُ وَلَا نَشْبَعُ، قَالَ: «فَلَعَلَّكُمْ تَفْتَرِقُونَ؟» قَالُوا: نَعَمْ، قَالَ: «فَاجْتَمِعُوا عَلَى طَعَامِكُمْ، وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ يُبَارَكْ لَكُمْ فِيهِ».
    * علة الحديث: انفرد به وحشي بن حرب (ضعيف) عن أبيه (مجهول).
    184 - «مَا قُطِعَ مِنَ الْبَهِيمَةِ وَهِيَ حَيَّةٌ فَهُوَ مَيْتَةٌ».
    * علة الحديث: الصواب فيه الإرسال، قال به (أعني الإرسال) أبو زرعة، والدارقطني.
    185 - قصة وأد عمر -رضي الله عنه- ابنته في الجاهلية.
    * هذه القصة لا أصل لها.
    186 - «صَلاةٌ بِسواكٍ خَيرٌ مِن سَبعينَ صَلاةٍ بِغَيرِ سِواكٍ».
    * كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    وقد طعن في الحديث ابن معين، والبزار، وابن حبان، والبيهقي، والعراقي، وابن حجر، والنووي.
    187 - «نَحْنُ قَومٌ لاَ نَأْكُلُ حَتّى نَجُوعَ وَإِذَا أَكَلْنَا لاَ نَشْبَعُ».
    * لا أصل له.
    188 - كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا نظر في المرآة قال: «الْحَمْدُ لِلَّهِ، اللَّهُمَّ كَمَا أَحْسَنْتَ خَلْقِي فَحَسِّنْ خُلُقِي».
    * علة الحديث: كل طرقه ضعيفة جدًّا.
    189 - «الْمَعِدَةُ بَيْتُ الدَّاءِ، وَالْحِمْيَةُ رَأْسُ الدَّوَاء».
    * علة الحديث: لا أصل له. قيل هو من كلام طبيب العرب الحارث بن كلدة، والله أعلم.
    * حديث مشهور في فضل عفو المسلم عن أخيه المسلم.
    190 - عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- جَالِسٌ إِذْ رَأَيْنَاهُ ضَحِكَ حَتَّى بَدَتْ ثَنَايَاهُ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: مَا أَضْحَكَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي؟ قَالَ: «رَجُلَانِ مِنْ أُمَّتِي جَثَيَا بَيْنَ يَدَيْ رَبِّ الْعِزَّةِ، فَقَالَ أَحَدُهُمَا: يَا رَبِّ خُذْ لِي مَظْلِمَتِي مِنْ أَخِي، فَقَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى لِلطَّالِبِ: فَكَيْفَ تَصْنَعُ بِأَخِيكِ وَلَمْ يَبْقَ مِنْ حَسَنَاتِهِ شَيْءٌ؟ قَالَ: يَا رَبِّ فَلْيَحْمِلْ مِنْ أَوْزَارِي». قَالَ: وَفَاضَتْ عَيْنَا رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِالْبُكَاءِ، ثُمَّ قَالَ: «إِنَّ ذَاكَ الْيَوْمَ عَظِيمٌ يَحْتَاجُ النَّاسُ أَنْ يُحْمَلَ عَنْهُمْ مِنْ أَوْزَارِهِمْ، فَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِلطَّالِبِ: ارْفَعْ بَصَرَكَ فَانْظُرْ فِي الْجِنَّانِ فَرَفَعَ رَأْسَهُ، فَقَالَ: يَا رَبِّ أَرَى مَدَائِنَ مِنْ ذَهَبٍ وَقُصُورًا مِنْ ذَهَبً مُكَلَّلَةً بِالُّلؤْلُؤِ لِأَيِّ نَبِيٍّ هَذَا أَوْ لِأَيِّ صِدِّيقٍ هَذَا أَوْ لِأَيِّ شَهِيدٍ هَذَا؟ قَالَ: هَذَا لِمَنْ أَعْطَى الثَّمَنَ، قَالَ: يَا رَبِّ وَمَنْ يَمْلِكُ ذَلِكَ؟ قَالَ: أَنْتَ تَمْلِكُهُ، قَالَ: بِمَاذَا؟ قَالَ: بِعَفْوِكَ عَنْ أَخِيكَ، قَالَ: يَا رَبِّ فَإِنِّي قَدْ عَفَوْتُ عَنْهُ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: فَخُذْ بِيَدِ أَخِيكَ فَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ» فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ ذَلِكَ: «اتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ فَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يُصْلِحُ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ» .
    * علة الحديث: انفرد به عبَّاد بن شيبة (ضعيف)، عن سعيد بن أنس (مجهول).

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •