نساء مؤمنات
عيد أضحى مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4
3اعجابات
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By محمدعبداللطيف

الموضوع: نساء مؤمنات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,549

    افتراضي نساء مؤمنات

    آسية امرأة فرعون { وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ } منحها الله سبحانه وتعالى من الحكمة والإيمان ما تفوق به نساء العالمين، لم يصدها طوفان الكفر الذي تعيش فيه في قصر فرعون ،عن الإيمان ولم يغرها أنها كانت زوجة لرجل لم يكتف بملك لا يدانيه ملك، فزعم أنه اله. واستخف قومه فأطاعوه ؛وعبدوه من دون الله!! -كانت تعيش في ظل هذا الرجل وسؤدده، يحيط بها الخدم والحشم، والحراس، وكانت القصور التي تقيم فيها مع زوجها قصورا يفوق وصفها الخيال. نعيم وجاه ومال، وجمال وكنوز تتضاءل إلى جوارها كنوز كسرى ملك الفرس، وأباطرة الرومان. ومع ما كانت فيه هذه المرأة المؤمنة من البهرج، والزخرف وزينة الدنيا وما تعامل به من الخاصة والعامة على أنها زوجة «الرب الأعلى» إلا أنها غضت الطرف عن ذلك كله، واتجهت لربها وآمنت به حق الإيمان فاستحقت ما وصفها به رب العالمين بأنها مثل صالح باقٍ للإيمان يضرب به المثل لكل نساء العالمين إلى يوم الدين. فيقول تعالى في سورة التحريم آية رقم 11 «وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأت فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين».- كانت تعيش مع فرعون الذي نسي أنه كان نطفة مذرة. هذا المتكبر بكل ما يملكه من مال وجنود وعبيد." " لم تكن آسية بنت مزاحم رضى الله عنها راضية عن أفعال زوجها من كفر و علو وتكبر وفساد في الأرض وتعذيب لبنى إسرائيل وتقتيل لأولادهم في ذلك الوقت. فكانت مؤمنة تخفى إيمانها بالله وهي إحدى أربع نساء هن سيدات نساء العالمين آسية التي آمنت برب العالمين... جاءت إلى زوجها المتكبر عندما قتل الماشطة التي كانت تمشط ابنتها… و قالت له ربي وربك الله وقالت: " الويل لك ما أجرأك على الله " فقال لها: " لعلك اعتراك الجنون الذي اعترى الماشطة؟ " فقالت: ما بي من جنون ولكني آمنت بالله تعالى رب العالمين. وبعد ذلك... دعا فرعون أمها... قال لها: " إن ابنتك قد أصابها ما أصاب الماشطة. فأقسم لتذوقن الموت أو لتكفرن بإله موسى، فخلت بها أمها... وأرادتها أن توافق فرعون، ولكنها أبت وقالت: أما أن أكفر بالله فلا والله. وعندما رأى فرعون تمسكها بدينها وإيمانها خرج على الملأ من قومه فقال لهم: "ما تعلمون من آسية بنت مزاحم "؟...... فأثنى عليها القوم..... فقال: إنها تعبد رباً غيري فقالوا: " أقتلها " ومن ثم نادى فرعون زبانيته... وأوتدوا لها أوتاداً وشدوا يديها ورجليها ووضعوها في الحر اللاهب... تحت أشعة الشمس المحرقة ووضعوا على ظهرها صخرة كبيرة لقد كانت قبل ذلك متنعمة بالفرش الوثير وشتى أنواع الطعام... والمقام الكريم. والآن تضرب بالأوتاد تحت أشعة الشمس وعلى ظهرها صخرة كبيرة. وليت فرعون وقف عند ذلك... إنما قال لزبانيته: " انظروا أعظم صخرة فألقوها. فإن رجعت عن قولها فهي امرأتي، وأخذ يتلذذ بتعذيبها... وهذا شأن الطغاة في كل زمان. وفي أثناء ذلك... نظرت إلى ما عند الله فقالت: { رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ } [التحريم:11] وكشف الله عن بصيرتها فأطلعها على مكانها في الجنة ففرحت وضحكت وكان فرعون حاضراًً هذا المشهد. فقال: ألا تعجبون من جنونها؟ إنا نعذبها وهي تضحك فقبض الله روحها إلى الجنة رضي الله عنها. إنها وقفه إيمانية. نجد مدى إشراقة نور الإيمان في قلب هذه المرأة المؤمنة. امرأة وحيدة. ضعيفة جسدياً. آمنة مطمئنة في قصرها تتحدى واقعاً جاهلياً يرأسه زوجها. لقد كانت نظرتها نظرة متعدية. تعدت القصر تعدت الفرش الوثيرة.تعدت الحياة الرغيدة. تعدت الجواري.و الخدم لذلك كانت تستحق أن يذكرها رب العالمين في كتابه المكنون. ويضعها مثالاً للذين آمنوا وذلك عندما قال تعالى: { وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ } [التحريم: 11] وقال العلماء عند تفسير هذه الآية الكريمة لقد اختارت آسية الجار قبل الدار، واستحقت أيضاً أن يضعها الرسول صلى الله عليه وسلم مع النساء اللاتي كملن، وذلك عندما قال: « كَمُلَ من الرجال كثير ولم يكَمُلَ من النساء إلا آسية امرأة فرعون ومريم بنت مران، وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائرالطعام ». آسية المؤمنة هي السراج الثاني الذي أضيء في ظلمات قصر فرعون.. والآن من يضيء لنا سراجاً يشع منه نوراً حمل معه الصبر... الثبات... والدعوة إلى الله. المصدر: موقع قصة مع زيادات
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,549

    افتراضي رد: نساء مؤمنات

    المرأة الصالحة ------------------قال شيخ الإسلام ابن تيمية ( رحمه الله ) :

    المرأة الصالحة تكون في صحبة زوجها الرجل الصالح سنين كثيرة ، وهي متاعه الذي قال فيها رسول الله : ( الدنيا متاع ، وخير متاعها المرأة المؤمنة ، إن نظرت إليها أعجبتك ، وإن أمرتها أطاعتك ، وإن غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك)
    و هي التي أمر بها النبي في قوله لما سأله المهاجرون أي المال نتخذ فقال : ( لساناً ذاكراً ، وقلباً شاكراً ، أو امرأة صالحةً تعين أحدكم على
    إيمانه )
    رواه الترمذي ، من حديث سالم بن أبي الجعد ، عن ثوبان .
    ويكون منها من المودة والرحمة ما امتنَّ الله تعالى بها في كتابه ، فيكون ألم الفراق أشد عليها من الموت أحيانا وأشد من ذهاب المال وأشد من فراق الأوطان ، خصوصا إن كان بأحدهما علاقة من صاحبه ، أو كان بينهما أطفال يضيعون بالفراق ويفسد حالهم
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــ
    " مجموع الفتاوى " ( 35 / 299)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,130

    افتراضي رد: نساء مؤمنات

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,549

    افتراضي رد: نساء مؤمنات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    الزوجة الصالحة (قصص)
    بارك الله فيكِ --موضوع قيم -وقد اعجبنى الابيات المذكورة فى الموضوع انقلها هنا لتعم الفائدة------------------------- خَيْرُ ما لِلمَرْءِ يُعْطىَ زوْجَةً فيها الصَّلاحْ
    تحفظ الودَّ ويلقى منها بشرٌ وانشِراحْ
    تملأُ القلب سرورًا تمنحُ النفسَ ارْتِياحْ
    ثغرُها يَبْسِمُ دَوْمًا بلسَمٌ يَشفي الجراحْ
    تحْفظُ العِشرَةَ عَهْدًا ذاكَ سِرٌّ لا يُباحْ
    ثوبُ طهْرٍ وعَفافٍ جَعَلتْ مِنهُ وِشاحْ
    إنها بالحُبِّ تُهْدِي بَيتها كلَّ النجاحْ
    ينهَلُ الأبْناءُ مِنها كلَّ أسْبابِ الفلاحْ
    هيَ لِلتقوى مَعينٌ هَيَ لِلفوْضى سِلاحْ
    هِبَةٌ، رَبٌّ هَداها تاجُ دُنيانا المِلاحْ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •