علامات مرض القلب وصحته
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
3اعجابات
  • 1 Post By ابو وليد البحيرى
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: علامات مرض القلب وصحته

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    3,535

    افتراضي علامات مرض القلب وصحته

    علامات مرض القلب وصحته
    د: أحمد فريد



    قد يمرض قلب العبد، ويشتد المرض، ولا يعرف به صاحبه، بل قد يموت وصاحبه لا يعرف بموته، وعلامة مرضه أو موته، أن صاحبه لا تؤلمه جراحات المعاصي، ولا يوجعه جهله بالحق، وعقائده الباطلة، فإن القلب إذا كان حياً تألم بورود القبائح عليه، وتألم بجهله بالحق - بحسب حياته - وقد يشعر بالمرض، ويشتد عليه مرارة الدواء، فهو يؤثر بقاء الألم على مشقة الدواء.
    ومن علامات أمراض القلوب عدولها عن الأغذية النافعة إلى الضارة، وعدولها عن الدواء النافع إلى دائها الضار، فالقلب الصحيح يؤثر النافع الشافي على الضار المؤذي، والقلب المريض بضدّ ذلك، وأنفع الأغذية: غذاء الإيمان، وأنفع الأدوية : دواء القرآن.
    علامات صحة القلب:
    أن يرتحل عن الدنيا حتى ينزل بالآخرة، ويحل فيها حتى يبقى كأنه من أهلها، أو أبنائها، جاء إلى هذه الدار غريباً يأخذ منها حاجته ويعود إلى وطنه، كما قال (لعبد الله بن عمر: " كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل "[1].
    وكلما مرض القلب آثر الدنيا، واستوطنها، حتى يصير من أهلها.
    - ومن علامات صحة القلب: أنه لا يزال يضرب على صاحبه حتى ينيب إلى الله، ويخبت إليه، ويتعلق به تعلق المحب المضطر إلى محبوبه، فيستغنى بحبه عن حب ما سواه، وبذكره عن ذكر ما سواه، وبخدمته عن خدمة ما سواه.
    - ومن علامات صحة القلب: أنه إذا فاته وِرْدهُ أو طاعة من الطاعات، وجَدَ لذلك ألماً أعظم من تألم الحريص بفوات ماله وفقده.
    - ومن علامات صحته: أنه يشتاق إلى الخدمة كما يشتاق الجائع إلى الطعام والشراب.
    قال يحيى بن معاذ: " من سر بخدمة الله سُرت الأشياء كلها بخدمته، ومن قرت عينه بالله قرت عيون كل أحد بالنظر إليه "[2].
    - ومن علامات صحته: أن يكون همه واحداً، وأن يكون في الله يعني في طاعة الله -.
    - ومن علامات صحته: أن يكون أشح بوقته أن يذهب ضائعاً كأشد الناس شحاً بماله.
    - ومن علامات صحته: أن يكون إذا دخل في الصلاة ذهب عنه همه وغمه بالدنيا ووجد فيها راحته، ونعيمه وقرةَ عينه، وسرور قلبه.
    - ومن علامات صحته: أن لا يفتر عن ذكر ربه، ولا يسأم من خدمته، ولا يأنس بغيره إلا بمن يدله عليه ويذكره به.
    - ومنها: أن يكون اهتمامه بتصحيح العمل أعظم منه بالعمل، فيحرص على الإخلاص فيه، والنصيحة، والمتابعة، والإحسان، ويشهد مع ذلك منةَ الله عليه فيه، وتقصيره في حق الله.
    * * *ِ
    أسباب مرضُ القلبِ
    والفتن التي تُعرض على القلوب هي أسباب مرضها، وهى فتن الشهوات والشبهات.
    فالأولى : توجب فساد القصد والإرادة، والثانية: توجب فساد العلم والاعتقاد.
    عن حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله " تعرض الفتن على القلوب كعرض الحصير، عوداً عوداً، فأي قلب أشربه نكتت فيه نكتة سوداء، وأي قلب أنكرها نكتت فيه نكتة بيضاء، حتى تعود القلب على قلبين : قلب أسود مرباداً كالكوز مجخياً، لا يعرف معروفاً، ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب من هواه، وقلب أبيض لا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض "[3].
    فقسّم (القلوب عند عرض الفتن عليها إلى قسمين: قلب إذا عُرضت عليه فتنة أشربها كما يشرب الاسفنج الماء،فتنكت فيه نكتة سوداء، فلا يزال يشرب كل فتنة تعرض عليه حتى يسودّ وينتكس، وهو معنى قوله : " كالكوز مجخياً " أي مكبوباً منكوساً، فإذا اسودّ وانتكس عرض له من هاتين الآفتين مرضان خطيران متراميان به إلى الهلاك.
    أحدهما: اشتباه المعروف عليه بالمنكر، فلا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً وربما استحكم عليه هذا المرض حتى يعتقد المعروف منكراً والمنكر معروفاً والسنة بدعة، والبدعة سنة، والحق باطلاً والباطل حقاً
    الثانى: تحكيمه هواه على ما جاء به الرسول وانقياده للهوى واتباعه له.
    وقلب أبيض: قد أشرق فيه نور الإيمان، وأزهر فيه مصباحه، فإذا عرضت الفتنة أنكرها وردها، فازداد نوره وإشراقه.



    [1] رواه البخارى (11/233) الرقاق، وأحمد (2/24، 41)، والترمذى (9/203) الزهد، وأبو نعيم فى الحلية ( 3/ 301)

    [2] أخرجه البيهقي في الزهد الكبير (2/239-734).

    [3] رواه مسلم ( 2/270 ، 272 ) الإيمان .



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,269

    افتراضي رد: علامات مرض القلب وصحته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو وليد البحيرى مشاهدة المشاركة
    فالقلب الصحيح يؤثر النافع الشافي على الضار المؤذي، والقلب المريض بضدّ ذلك، وأنفع الأغذية: غذاء الإيمان، وأنفع الأدوية : دواء القرآن.
    جزاكم الله خيرا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,213

    افتراضي رد: علامات مرض القلب وصحته

    مرض القلب قسمان:
    القسم الأول: نوع لا يتألم به صاحبه في الحال، وذلك لفساد القلب فلا يحس بالألم؛ لأن سكرة الهوى تحول بينه وبين إدراك الألم، وهذا المرض نوعان:
    (أ) مرض شبهة وشك:
    وهو المذكور في قوله تعالى:
    {فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا} [البقرة: 10]
    وقال تعالى:
    {وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ (48) وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ (49) أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} [النور: 48 - 05]
    (ب) مرض شهوة وغيّ:
    وهو المذكور في قوله تعالى:
    {يَانِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا} [الأحزاب: 32]
    القسم الثاني: نوع يتألم به صاحبه في الحال كالهم والغم والحزن والغيظ، فهذا يتألم به القلب؛ ويسبب تألمًا في البدن.
    علاج مرض القلب:
    قال ابن القيم: (فأمَّا طبُّ القلوب: فمسلَّم إلى الرُّسلِ صلوات الله وسلامه عليهم، ولا سبيل إلى حصوله إلا من جهتهم وعلى أيديهم، فإن صلاحَ القلوب أن تكون عارِفة بربِّها، وفاطرِها، وبأسمائه، وصفاته، وأفعاله، وأحكامه، وأن تكون مُؤثِرةً لمرضاته ومحابِّه، متجنِّبةً لمَنَاهيه ومَسَاخطه، ولا صحة لها ولا حياةَ ألبتةَ إلا بذلك). [زاد المعاد: (4/ 7)].
    قلتُ: -القائل شيخنا عادل بن يوسف العزازي- لابد إذن من تعلق القلب بالله، وتلاوة آياته، وصدق اللُّجأ إليه، ومحبته، وخشيته، والاستعاذة والاستعانة به، ونحو ذلك.
    ويداد لعلاج النوع الثاني من أمراض القلوب: إزالة الأسباب الطبيعية التي كانت سببًا لها، كأسباب الهم والغم وغيرها من أمراض القلوب.
    [انظر: المنة الربانية في الآداب الإسلامية: أداب المريض وزيارته: (صـ 8 - 10)، لشيخنا العزازي].
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    3,535

    افتراضي رد: علامات مرض القلب وصحته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    علاج مرض القلب:
    قال ابن القيم: (فأمَّا طبُّ القلوب: فمسلَّم إلى الرُّسلِ صلوات الله وسلامه عليهم، ولا سبيل إلى حصوله إلا من جهتهم وعلى أيديهم، فإن صلاحَ القلوب أن تكون عارِفة بربِّها، وفاطرِها، وبأسمائه، وصفاته، وأفعاله، وأحكامه، وأن تكون مُؤثِرةً لمرضاته ومحابِّه، متجنِّبةً لمَنَاهيه ومَسَاخطه، ولا صحة لها ولا حياةَ ألبتةَ إلا بذلك). [زاد المعاد: (4/ 7)].
    جزاكم الله خيرا واحسن الله اليكم
    مميز كالعادة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    وإياكم
    رفع الله قدركم فى الدارين اختنا الفاضلة

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,213

    افتراضي رد: علامات مرض القلب وصحته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو وليد البحيرى مشاهدة المشاركة

    جزاكم الله خيرا واحسن الله اليكم
    مميز كالعادة

    وجزاكم آمين، وبارك فيكم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •