كتاب الكتروني: جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية (مفهرس، عدة صيغ، نسخ مميزة)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By إسلام إبراهيم

الموضوع: كتاب الكتروني: جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية (مفهرس، عدة صيغ، نسخ مميزة)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    591

    افتراضي كتاب الكتروني: جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية (مفهرس، عدة صيغ، نسخ مميزة)

    كتاب الكتروني: جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية (مفهرس، عدة صيغ، نسخ مميزة)


    نبذة عن الكتاب: قال المؤلف الشيخ شمس الدين الافغاني رحمه الله في المقدمة ما ملخصه: [لقد كان الله سبحانه وتعالى خلق آدم أبا البشر وزوجه أم البشر وارتضى لهما ولجميع بني آدم هذا الدين القيم؛ فكانوا يعبدون ربهم وحده لا شريك له. وقد كانوا كلهم أمة واحدة على ملة واحدة؛ يوحدون ربهم عز وجل ويعبدونه وحده لا شريك له، بطريقة واحدة أرشدهم إليها بواسطة أنبيائه عليهم السلام، فلم يكونوا يشركون بعبادة ربهم أحدًا، كما أنهم لم يكونوا يعبدون ربهم بطرق بدعية. فكانوا كلهم رجالًا ونساءً مسلمين موحدين سنيين، ولم يكن فيهم مشرك بالله، ولا قبوري، ولا وثني، ولا صنمي، ولا مبتدع في دين الله، ولا خرافي في شرع الله. فلم يكن يوجد صنم يسجد له، ولا وثن يعبد، ولا قبر يعكف عليه، ويراقب إليه، ولا شجر يتبرك به، ولا حجر يذبح عنده، ولا ملك مقرب ينذر له، ولا نبي مرسل يستغاث به، ولا ولي صالح يستعان به. وقد كان إبليس عليه لعائن الله تترى عدوًّا لدودًا لهم جميعًا، وكان وضعهم هذا يسيئه؛ لكونه يراهم في طاعة الله يسيرون، وعلى شرع الله يسلكون، والله وحده يعبدون، وإياه يوحدون؛ فكان يتحين لهم الفرص لإغوائهم بطرق إبليسية سرية شيطانية مزخرفة؛ فلم يتمكن من ذلك؛ إلى أن توفي بعض الصالحين الذين لهم مكانة في قلوبهم؛ أمثال ود، وسواع، ويغوث، ويعوق، ونسر، فحزنوا لفراقهم حزنًا شديدًا. فاحتال عليهم الشيطان، وسول لهم أمورًا استدرجهم بها إلى أن عكفوا على قبورهم فعبدوهم. وبهذه الطريقة الشيطانية، ظهرت فرقة قبورية في بني آدم قبل رسول الله نوح عليه الصلاة والسلام؛ حيث انحرفوا عن عبادة الله تعالى وحده، وناقضوا توحيده سبحانه، حتى رسخت الوثنية في قلوبهم، وجعلوا يعبدون هؤلاء الصالحين بأنواع من العبادات تحت ستار التعظيم والولاية والمحبة والتوسل والشفاعة. وقد آل بهم الأمر إلى أن صارت أمة التوحيد أمة وثنية، فأرسل الله تعالى إليهم رسوله نوحًا عليه الصلاة والسلام، فمكث فيهم ألف سنة إلا خمسين عامًا، وكان يدعوهم إلى توحيد الله وعبادته وحده لا شريك له، ونبذ عبادة القبور وأهلها، وترك الاستغاثة بالصالحين، والاستعانة بهم. فحاربوه وعاندوه، ولم يقبلوا منه، وبقوا على قبوريتهم ووثنيتهم، إلا نزرًا قليلًا من الموحدين السنيين؛ إلى أن اجتاحهم الله تعالى بطوفان من عنده، ونجا أهل التوحيد. ثم بعد فترة من الزمن احتال عليهم إبليس؛ فزين لهم بمكائده ومكره عبادة القبور وأهلها من الصالحين، إلى أن انتشرت القبورية بسبب عبادتها وعبادة أصحابها في كثير من الأمم؛ أمثال عاد وثمود ومدين وغيرهم. وانتشرت القبورية وتطورت، واتخذت صورًا شتى، وآل الأمر إلى عبادة الأوثان والأصنام والأحجار والأشجار التي لها علاقة بالقبور وأهلها من الصالحين. حتى وصل الأمر إلى مشركي العرب ... وقد كانوا في الأصل على ملة إبراهيم عليه الصلاة والسلام، ولكن استدرجهم الشيطان، فزين لهم عبادة القبور وأهلها، فدخلت فيهم الوثنية من طريق عبادة القبور وأهلها، فكانوا قبورية وثنية صنمية. ثم أنعم الله تعالى على هذه الأمة؛ فبعث محمدًا صلى الله عليه وسلم رسولًا إلى الثقيلن، {عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ} فهدى الله الناس بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم، وبما جاء به من البينات والهدى: هداية جلت عن وصف الواصفين، وفاقت معرفة العارفين، وفتح الله به أعينًا عميًا، وآذانًا صمًّا، وقلوبًا غلفًا، وجمعهم على دين الإسلام؛ دين التوحيد، والملة الإبراهيمية الحنيفة بعد تشتت تام وعداوة كاملة، وانهيار خلقي، وانحلال ديني وفساد عقدي، وألف به بين قلوبهم، فأصبحوا بنعمته إخوانًا، وكسرت الأصنام، والأوثان، وطمست التماثيل، وسويت القبور المشرفة، وأزيل كل ما يعبد من دون الله؛ من قبر وشجر وحجر ونصب وصنم ووثن، وأبطل، وصار الدين كله لله. وصار الناس مسلمين موحدين يعبدون الله وحده مخلصين له الدين وانقشعت ظلمات الإشراك بالله، ورفرفت رايات التوحيد في البلاد * والعرب والعجم من العباد].


    ثم قال الشيخ في مبحث لاحق ما ملخصه: [فإن أصل مذهب الحنفية كله قضاء على القبورية من أصلها. فقد قال الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى مقالة حنفية حنيفية قاطعة لدابر القبورية في القديم والحديث وهي مقالة سارت بها الركبان * وصارت لأهل التوحيد من أعظم البرهان * على القبورية عامة * والقبورية الحنفية خاصة * وهي قولته المشهورة المستفيضة: ((لا ينبغي لأحد أن يدعو الله إلا به....)) . وهكذا كثير من مسائل الفقه الحنفي وقواعدها رد بالغ على القبورية وقمع لهم ولشبهاتهم؛ كنفي سماع الموتى، وتحريم البناء على القبور. ولما كانت القبورية بهذه الكثرة الكاثرة، وضررها على الإسلام والمسلمين أعظم وأشد وأعم وأطم؛ حيث جروا ويلات على العقيدة السلفية طيلة هذه القرون، وكانت لعلماء الحنفية جهود عظيمة في إبطال عقائدهم وكشف فضائحهم، ثم كان أكثر القبورية المنتسبين إلى الأئمة هم الحنفية - أردت أن أضرب أعناق معانديهم بسيوف أهل مذهبهم تنكيلًا لهم، وأرشد جهالهم بنصوص أئمتهم نصحًا لهم؛ لذلك سميت كتابي هذا: ((جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية)) . وقد كنت عشت في أوساط الحنفية وتجمعاتهم وتتلمذت عليهم في علومهم المنطقية والكلامية والأدبية والأصولية والفقهية والتفسيرية، في البلاد الأفغانية والتركستانية والباكستانية، وقد عرفت أهل التوحيد منهم والقبورية، والجهمية، والصوفية، منهم حق المعرفة، واختبرتهم اختبار الحكيم المجرب، واطلعت على كتبهم العربية والفارسية والأفغانية والأردية، فعرفت كثيرًا من عجرهم وبجرهم * وكثيرًا من خيرهم وشرهم. فصاحب البيت أدرى بما فيه، وأهل مكة أعرف بشعابها. فعزمت على هذا العمل الشاق متوكلًا على الله ومستعينًا منه، ومستغيثًا به].


    (أصل هذا الكتاب رسالة دكتوراة من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة) نالت مرتبة الشرف الاولى، و كانت لجنة المناقشة من فضيلة الشيخ د.صالح بن عبد الله العبود مشرفا، و فضيلة الشيخ د. علي الحذيفي إمام الحرمين مناقشا، و د.غالب العواجي مناقشا.


    بيانات النسخ: تشمل ما يلي:


    * المصورة (بي دي اف): عنوان الكتاب: جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية، المؤلف: شمس الدين السلفي الأفغاني. الناشر: دار الصميعي. سنة النشر: 1416 - 1996 - عدد المجلدات: 3 - رقم الطبعة: 1 - عدد الصفحات: 1861.


    * الالكترونية (عدة صيغ): ذات المصورة بصيغ نصية والكترونية.


    ملاحظة: هذا الإصدار يعتني بالفهرسة ونحوها، لإعداد الكتاب في نسخة الكترونية مميزة.


    رابط الموقع:


    http://www.islamspirit.com/islamspirit_ebook_0021.php


    نبذة عن قسم كتب الكترونية: هو قسم مخصص لإفراد بعض الكتب الهامة بالنشر، وفصلها عن الموسوعات، ونشرها بالصيغ الالكترونية المتعددة، وتوثيقها بنسخ مصورة (بي دي اف) ما أمكن.


    والله ولي التوفيق.


    موقع روح الإسلام


    http://www.islamspirit.com
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    946

    افتراضي رد: كتاب الكتروني: جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية (مفهرس، عدة صيغ، نسخ مميزة)

    بارك الله فيك
    مدونة لبعض المقالات

    http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •