نوح عليه السلام : نبي ـ








معاذ عبدالله








بسم الله الرحمن الرحيم

◄ نوح عليه السلام.
عاش أحفاد آدم عليه السلام في الأرض وأخذو يتكاثرون وينتشرون، وكانو يعبدون الله وحده ولا يشركون به شيئاً لكن الشيطان كان يحاول إغواءهم ولا يملّ من جيل إلى آخر حتى بدأ الناس بتعظيم بعضهم بعضاً، فقد كان يعيش خمسة نفر من الصالحين وبعد وفاتهم أخذ الناس يعظمونهم وصنعوا لهم تماثيل وأصناماً ومع استمرار الجهل بين القوم ومع إصرار الشيطان على أن يخرج العباد من طاعة ربهم، أوهمهم أنّ الأصنام هي آلهة تعبد من دون الله، ومن هنا تبدأ قصة سيدنا نوح عليه السلام، وفي هذه الموضوع سوف نتحدث عن قصة نبي الله نوح عليه السلام وعناد قومه وإصرارهم على الكفر وكيف عذّب الله القوم الكافرين ونجّى نوحاً وما معه.

سيدنا نوح عليه السلام هو أبو البشر الثاني، وهو من أوّل الرسل الذين أوحي إليهم بتبليغ شرع الله، وكان قوم نوح قد اتخذوا الأصنام آلهة وأرسل الله نوحاً الذي كان مؤمناً بالله تعالى قبل أن يبعث لقومه، وبعد أن أوحى الله لنبيه بتبليغ رسالة الحق أخذ كبار القوم ممن وصفهم القرآن بالملأ بالاستهزاء بالدعوة، وعانى نوح في دعوته معاناة شديدة جعلته من أولي العزم من الرسل، وقد تمثلت تلك المعاناة في رفض قومه لدعوته واستكبارهم إلى أن أمره ربّه ببناء سفينة يحمل فيها زوجين من كافّة أنواع الحيوانات والنباتات، ومن البشر كلّ من آمن معه فقط، ليبحر فيها ويهلك من بقي من الكفار والمشركين على اليابسة، وقد تمّ ذكر قصة سيدنا نوح في القرآن الكريم في خمس وعشرين سورة وفي ثلاثة وأربعين موضعاً.