ما مقصود شيخ الاسلام رحمه الله بهذه العبارة ؟
النتائج 1 إلى 2 من 2
2اعجابات
  • 1 Post By الطيبوني
  • 1 Post By أبو محمد المأربي

الموضوع: ما مقصود شيخ الاسلام رحمه الله بهذه العبارة ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    570

    افتراضي ما مقصود شيخ الاسلام رحمه الله بهذه العبارة ؟



    بين سبحانه أن من تولى عن طاعة الرسول وأعرض عن حكمه فهو من المنافقين وليس بمؤمن وأن المؤمن هو الذي يقول: سمعنا وأطعنا فإذا كان النفاق يثبت ويزول الإيمان بمجرد الإعراض عن حكم الرسول وإرادة التحاكم إلى غيره مع أن هذا ترك محض وقد يكون سببه قوة الشهوة فكيف بالتنقص والسب ونحوه؟

    الصارم المسلول

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو محمد المأربي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    357

    Post


    كلام الشيخ واضح؛ لأن الإعراض والتولي عن حكم الرسول مذكور في آيات النور،
    وإرادة التحاكم إلى غيره مذكورة في آيات النساء، وكلاهما يزيل الإيمان ويثبت النفاق.
    والتولّي عن حكم الرسول عليه السلام في ظاهره ترك محض لا يستلزم إرادة التحاكم إلى غيره صلى الله عليه وسلم.
    فأشار الشيخ رحمه الله بقوله:(وقد يكون سببه قوة الشهوة) إلى أسباب الردة التي جماعها أمران:
    1- الشهوة القوية المانعة من الانقياد للحق مع العلم به كحب المال والجاه ونحوهما.
    2- الشبهة المانعة من الاعتراف والعلم بالحق كالشك في صدق الرسول وكون القرآن من عند الله الذي سببه من نقص العلم ومرض القلوب.
    والمراد: أن التولي عن حكم الرسول صلى الله عليه وسلم لا يلزم أن يكون للشبهة بل قد يكون
    للشهوة القوية مع الاعتراف والعلم بالحق وحكم القرآن.






    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •