ستون عاما على النكبة..وخطاب بوش..دلالات وعب
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ستون عاما على النكبة..وخطاب بوش..دلالات وعب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي ستون عاما على النكبة..وخطاب بوش..دلالات وعب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    "إنه كان استيفاء وعد قديم مُنح لأبراهام وموشيه ودافيد بمعنى وطن قومي للشعب المختار على أرض إسرائيل.
    ولم تمضِ إلا 11 دقيقة حتى نالت الولايات المتحدة ، بإيعاز من الرئيس هاري ترومان ، شرف أن تكون أول دولة للاعتراف باستقلال إسرائيل."
    بهذه الكلمة المقتطعة من خطاب اللعين بوش يمكن تلخيص جميع محاور كلامه
    أمام الكنيست اليهودي في ذكرى مرور ستين عاما على تدنيس الأرض المباركة المقدسة..فلسطين
    والمطالع للكلمة دون أن يعرف صاحبها يخاله أحد كبار حاخامات اليهود المتدينين المحسوبين على اليمين المتطرف مع أننا لا نصدق كذبة الصقور والحمائم-إذ كلهم غربان كما يقول الشيخ سفر حفظه الله تعالى-
    وبمثل هذا الخطاب تعلم أن إغفال كثير من المحللين للسياسيين لقضية دور الدين في السياسات
    هو بادي الأمر مخالف لفهم حقيقة الصراع كما هي في كتاب الله تعالى بين الحق والباطل..ولقد قال عليه الصلاة والسلام "الله أكبر إنها السنن" من حديث أبي واقد الليثي..في إشارة منه عليه الصلاة والسلام أنها لا تتبدل..
    يقع مع الأسف غالب المحللين في هذه الغفلة مع كونهم يدركون نسبة بوش وأمثاله للمحافظين الجدد
    وحيثما قال هؤلاء كلمة ظاهرها قيمة نبيلة ففي أحسن الأحوال عليك أن تفهمها على تقدير محذوف..فالسلام..أ ي سلام اليهود..أما قلب الحقائق فهذا هو الأصل في عباراتهم نظرا لروح الغطرسة المبنية على فلسفة أنهم وكلاء عن الرب في الأرض..وأن الله اختارهم ليكونوا سادة العالم..فكل ما يفعلونه هو الحق المحض ومخالفته معاندة لإرادة الله نفسه..وتجد هذه المعاني طافحة في كتابات منظريهم..
    ومن أهم ما يعتقده المحافظون الجدد أن من واجبهم التعجيل بنزول "المسيح عليه السلام" إلى الأرض لتحقيق نبوءة "الكتاب المقدس" بشن الحرب على أعداء الرب الذين هم المسلمون..وعليه لن يتأتى للمسيح أن يعود ويخلص البشرية إلا على بساط أحمر لأنه مصبوغ بدماء المسلمين..
    ومن مصطلحاتهم التي تكشف مدى خبثهم الجهنمي ..مصطلح "الفوضى الخلاقة"أو الإبداعية..فأشبه مالو قلت:الخيانة البريئة!..(وبالطب ع قاموسهم مكتظ بمصطلحات تكفي لو جمعت في رسم صورة شبه متكاملة عن طرائق تفكيرهم)
    الغريب في الأمر أن كلا من اليهود وأحلافهم النصارى وبخاصة البروتستانت يؤمنون حتى النخاع بعودة مسيح السلام هذا..مع أن حقيقة هذا المخلّص عند الطرفين ليست متحدة بل كل من المخلّصين عدو للآخر !
    ومع هذا استطاع اليهود بخبثهم أن يحملوا هؤلاء الإنجيليين ليكونوا سُخرة عندهم على قاعدة العدو المشترك..واستغلو ا إيمان هؤلاء النصارى بالعهد القديم من الكتاب المقدس..فصار كلا الفريقين يقول عودة المخلّص بغض النظر عن ماهيته..ولسان حالهم في ذلك:إذا نزل..يكون لكل حادث حديث..المهم :نحن وإياكم..نشترك في هذه الأصول
    -لا نطيل بهذا لكن اللافت أن الصحافة الغربية سجلت امتعاضها من خطابه على صفحات الجرائد..فقد كتب مراسل صحيفة "ذي اندبندنت"(أي المستقلة) في القدس (دونالد ماكنتاير) تحت عنوان "بوش يحيي الاسرائيليين "كالشعب المختار" ولكنه يتجاهل الفلسطينيين في يوم النكبة" إن ذلك كان يوماً شرد فيه 700 الف شخص من ديارهم او فروا منها قبل 60 عاماً.
    وهذا مجرد عيّنة..وإلا فالاعتراضات على خطابه كان عالميا من قبل "المثقفين" حتى بعض ألئك الذين يحملون ذات أفكار بوش وعقائده..لأنهم يعلمون أن أمثال هذه الخطابات خروج عن "النص"
    وأن المسلمين ليسوا كاليابانيين مثلا..
    يتبع إن شاء الله تعالى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: ستون عاما على النكبة..وخطاب بوش..دلالات وعب

    فما هي إلا سنوات بعد جحيم قنبلة هيروشيما حتى نسي اليابانيون وغدوا أصدقاء ومن النوع التبعي
    أما نحن المسلمين فهم يعلمون أننا مازلنا نبكي مجدنا التليد في الأندلس..ولا يفوّت مثقفونا أي فرصة لاستشفاف العبر والدروس من هذا السقوط في كل مناسبة..

    ومن الطريف قام بوش بزيارة قلعة "مسعدة" على الضفة الغربية المطلة على البحر الميت برفقة أولمرت, وقال إن الف يهودي حاصرهم الرومان(الذين هم على النصرانية آنذاك) أقدموا على الانتحار وقال إن مسعدة يجب ألا تسقط مرة اخرى وهذا ليس عودة الى ما قبل 60 سنة وإنما هو عودة إلى أكثر من ألفي سنة"
    فعزف بذلك على وتر "مظلوميات" اليهود عبر التاريخ..مع اعتذار ضمني عن فعل أسلافه الرومان..في إشارة واضحة أنه جاء الوقت للتكفير عن ذلك..فكان أشبه بوعد بلفور الذي ارتبط هو الآخر بتعويض اليهود عن الاضطهاد الذي نالهم من قبل النازية
    ويتمثل بوش في وعده هذا شخصية الفيلسوف الواثق الذي يعتبر من التاريخ..ليبث روح التفاؤل الكاذبة في الصهاينة فإذا كانت مسعدة رجعت بعد ألفي عام..فليس غريبا أن يسود اليهود سيادة مطلقة على كل شبر في المنطقة..بعد ستين سنة أخرى..أي بعد زوال كل صور "الإرهاب" واندحار "أعداء السلام" والحرية إلى الأبد..
    هذا ما يتوهمه المتغطرس اللعين..

    على أننا لا نعجب من كلامه قط..فإن الله قد أطلعنا على طرائقهم في التفكير كأنما فتّحت عقولهم فنحن نراها رأي العين
    ولا يتصور من أعداء الله تعالى غير ذلك..إلا أن يلغي الله سنة التدافع بين الحق والباطل..ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا
    لكن العجب كله من العرب الذي يستقبلون بوش بما يشبه استقبال الفاتحين العظماء..بعد كل هذه الاستفزازات الصريحة بمشاعر المسلمين حتى بات المرء يتساءل ما هو الأكبر الذي تخفيه صدورهم إن كان هذا ما تبديه أفواههم؟
    وليت الأمر وقف عند الاستفزاز اللفظي وإنما العبرة بماوراء الأكمة ولذلك قال الله سبحانه"وما تخفي صدورهم أكبر"
    وإنا وإن كنّا نعجب من هؤلاء غير أن الله سبحانه لم يسكت عن بيان هذه السنة الكونية أيضا!
    فقال "فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة"
    وإنك إذا تأملت في كلام الليبراليين وأضرابهم المدافعين عن هذه السياسات..وجدت جماع حججهم مختصرا في هذه الآية"نخشى أن تصيبنا دائرة"

    ولابد في فهم أبعاد مخططات القوم..محاولة سبر سنن الله تعالى كما هي مبثوثة في آيات شتى في كتاب الله تعالى
    فتأمل إن شئت قوله تعالى"أم لهم آلهة تمنعهم من دوننا لا يستطيعون نصر أنفسهم ولا هم منا يصحبون. بل متعنا هؤلاء وآباءهم حتى طال عليهم العمر، أفلا يرون أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها أفهم الغالبون"

    يتبع إن شاء الله تعالى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: ستون عاما على النكبة..وخطاب بوش..دلالات وعب

    ومما يلفت النظر في احتفالات اليهود بذكرى "استقلالهم" المبالغة في إعلان مظاهر الفرحة (!)
    وهذه الفرحة أشبه بفرحة الشائب الذي صبغ شعره باسود..فتصور أنه شاب وصدق هذه الكبة ثم أقام محفلا للتعبير عن ابتهاجه..
    في صحيفة النيويورك تايمز :إن الحكومة «الإسرائيلية» رصدت 28 مليون دولار لتغطية تكاليف الاحتفال بالذكرى الستين، مما أثار احتجاج عشرات الآلاف ممن وقعوا عريضة ضد تبذير المال العام، وقد بلغ عدد موقعي تلك العريضة من «الإسرائيليين» مع بداية شهر نيسان أبريل أكثر من تسعين ألفاً.
    والغريب أن هذه الاحتفالات عنيت بإبراز ما يسمى "بالشعور الوطني"! أي لدى شذّاذ الآفاق..اليهود
    وذلك بسبب ارتفاع معدل الهجرة العكسية أي فرارهم من فلسطين إلى مواطنهم الأصلية..
    حتى بلغ عدد "الإسرائيليين" المقيمين في الخارج أكثر من سبعمئة ألف كما رصدته الجيروزاليم بوست
    و ما قالته الغارديان البريطانية "إن ربع الإسرائيليين الذين يتم استدعاؤهم للخدمة العسكرية يتهربون منها بذرائع المشاكل العقلية أو الإعفاء الديني"..!

    وإن المرء ليحار كيف لهذه الأمة المنهزمة نفسيا..لم تزل جاثمة على صدورنا منذ ستين سنة ؟
    ومن هنا كان التعريج على قضية سنن الله تعالى أمرا مهما جدا في التخطيط للانعتاق من هذا العدو الهش جدا في حقيقته

    يتبع إن شاء الله تعالى

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: ستون عاما على النكبة..وخطاب بوش..دلالات وعب

    وعودا على خطاب بوش..علّق بعضهم قائلا:لايوجد سياسة في خطابه حتى يصار إلى تحليله..
    وهو معذور فإنه لم يألف من زعيم دولة عظمى أن يكون صريحا للحد الذي لا يضطر فيه لاستعمال التقية فيفصح عن مرتكزاته الدينية التي تحثه لفعل كل الجرائم باسم الرب..قبل النفط وأي شيء آخر
    ومن سنةالله تعالى أنه سبحانه
    يفضح نواياهم بما تبديه أفواههم وأقلامهم..وذلك أيضا من سنة الله حتى لايكون على الله حجة للمتخاذل في نصرة أمته..فتدبر قوله تعالى إن شئت"ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب"
    فهذا في الصف المؤمن..فإن الله يفضح المندسين فيه وإن لبسوا جلود المسلمين
    ..فكيف بالعدو القح..الذي لا يجهل عداوته إلا جاهل بدينه..أو منافق معلوم النافق

    وغبائه الشديد الطافح فإن رجلا كمحمود عباس وغيره من أذناب التبعية الغربية..
    لم يجدوا بدا من التعبير عن غضبهم..إزاء الخطاب..الأمر الذي قد يدو جرأة واستقلالية في الرأي
    لكنه على العكس من ذلك..أو قد يبدو مجرد تمثيل على نظرية المؤامرة..التي هي صحيحة في معظم الحالات التي تخص السياسات الدولية..لأن حسن الظن في هذا الباب..ضرب من الجنون
    أقول إن تعبير عباس وغيره من العرب والكتاب باسمهم كالليبراليين غضب حقيقي في الواقع
    لأنه منطلق من أن هذه الخطابات الصريحة..تقوّي الإسلاميين..وتظه ر عوارنا أكثر فأكثر..
    فهو غضب لصالح الأمريكان..كالمج رم الذي يغضب من صديقه المجرم..حين يرتكب "فلتة" لسان..تضر بالمصلحة العليا لهم!

    ومما لفت كثيرا من المحللين لخطابه أنه لم يشر للدولة الفلسطينية التي كان قد وعد بتحقيق حلمها الوهمي في نهاية عام 2008
    ولاشك أن بوشا كان منسجما جدا مع نفسه..لأن كلامه عن الدولة اليهودية..والنصو ص التوراتية..واستش هاده بالتاريخ..وحديثه عن قرية مسعدة..وذكره الأنبياء كل ذلك في معرض الحق اليهودي الخالص..يتناقض بالكلية مع دعوى حق الفلسطينيين..

    يتبع مع الحلقة الأخيرة إن شاء الله تعالى

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: ستون عاما على النكبة..وخطاب بوش..دلالات وعب

    ودعنا نمر سريعا على المقال باختصار لبيان ما سبق
    يقول بوش مبرهنا على صحة تفاؤله المزعوم بخصوص الدولة اليهودية وسيادتها المطلقة على المنطقة
    ((عندما نزل وليام برادفورد من السفينة "مييفلاور" [التي حملت طلائع المهاجرين الأوروبيين إلى أميركا الشمالية] عام 1620 فإنه استشهد بأقوال النبي إرميا: "هلم فنقصّ في صهيون عمل الرب إلهنا ". وكان مؤسسو دولتي قد رأوا أمام نواظرهم أرض ميعاد جديدة وقد أطلقوا بالتالي على بلداتهم أسماء مثل بيت لحم وكنعان الجديدة))
    وليس بخاف على القاريء وجه القيا والمقارنة..فكما أن أجداد بوش هاجروا إلى الوطن "القومي" الجديد المسمى أمريكا ..واغتصبوها على أنقاض جماجم الهنود الحمر ذلك الشعب الهمجي الذي لا يستحق الحياة بنظرهم حتى أبادوهم عن بكرة أبيهم وهم قبائل بالملايين..فكذلك الحال مع المهاجرين اليهود الذين جاء الله بهم لفيفا من كل حدب ليلقوا حتفهم بإذن الله تعالى بأيد متوضئة..ولو أن بوش قرأ كتابه المقدس جيدا لعلم أن هؤلاء المجاهدين هم القديسون أحباب الرب..كما تنبأت بهم التوراة

    ثم يقول في بيان استحقاق "إسرائيل" للحياة والخلود إلى الأبد((
    لكن إسرائيل تمكنت على الرغم من العنف والتهديدات من إنشاء نظام ديمقراطي مزدهر في قلب الأرض المقدسة. إنكم استوعبتم مهاجرين قدموا من كل حدب وصوب ؛ إنكم بنيتم مجتمعاً حراً عصرياً يقوم على محبة الحرية ))
    وبطبيعة الحال فالتهديدات ليست غير مجموعة شباب نضرة وجوههم يحملون قرآنهم بيد وسلاحهم بيد ..فما يسمى بدول الطوق وغيرها من دول العرب
    والشرق والغرب..لا تمثل أي تهديد..بل هي الراعي الرسمي لما يسمى بالمبادرة العربية..المتضمن ة لإسقاط حق العودة باللزوم..
    وبيع معظم الأرض..إذ الإشارة لحدود 67..معناه إهداء 80% من مساحة فلسطين المقدسة لليهود..مقابل أشياء لا تستحق أن تسمى بالفتات..ومع هذا داس اليهود على هذه المبادرة ..ولم يلتفتوا لها..بل بالغوا في التنكيل بها وأصحابها في صبيحة أنابوليس

    ويتابع الفرعون الكبير مفتخرا بمنجزات "إسرائيل" الحضارية والتي هي مفرزات لتخلفنا المقصود والذي تشرف عليه الدول الكبرى حتى نظل راكعين لهم..أذنابا..لا نملك حتى قرارا تافها بمقاطعة دولة في الدول الاسكندنافية..((
    يرون عندما ينظرون إلى إسرائيل الروح الطلائعية التي صنعت المعجزات في المجال الزراعي وتصنع حالياً معجزة أخرى في المجال التكنولوجي))
    ثم يعود ليربط بين الدين والسياسة..الذي حرمه علينا الليبراليون ومشايخ السوء((
    لقد حالفني الحظ لأن أشاهد إسرائيل عن كثب وأطّلع على ملامحها: لقد مسستُ حائط المبكى وشاهدت انعكاس أشعة الشمس في بحيرة طبريا وأديت الصلاة في مؤسسة "ياد فشيم" [لتخليد ذكرى المحرقة]. ))

    ثم ينال من الأمم المتحدة بكل صلف وغرور..برغم كل تسديه هذه الهيئة من دعم لليهود ودوس لكرامة الأمم المسلمة..
    عبر تقديم الهمبرغر الأمريكي مع القنابل الذكية..الأمريكي ة أيضا..يقول ((
    إننا نرى أن النظام الديمقراطي يمثل الطريق الوحيد لضمان حقوق الإنسان ولذلك فإنه من الخزي والعار إقدام الأمم المتحدة على تمرير قرارات روتينية ضد النظام الديمقراطي الأكثر حرية في الشرق الأوسط بداعي انتهاكه لحقوق الإنسان.))
    وبالطبع هذا النكير على هيئة الأمم المتحدة..لم يكن مسبوقا بهذه العنجهية قبل هذا الرئيس الغبي ..
    ولكنه بالطبع يتكلم بصفته متحدثا باسم الرب..وذلك لمجرد أن بعض مؤسسات هذه الهيئة قد تصدر بعض ما يوصف بالاعتراض الشكلي على بعض ممارسات اليهود فيما يتعلق بالغارات على النساء والأطفال..والحصا ر الاقتصادي الذي يحمل نذر المجاعة ..وقطع الكهرباء

    ثم يقرر حقيقة الصراع بين الحق والباطل..فيصف المشهد بدقة((ولا يقتصر الأمر على تصادم الجيوش فحسب بل إنه صدام للرؤى أي صراع عقائدي كبير. ويقف من جهة أولئك الذين يدافعون عن المثل العليا للعدالة والكرامة بدافع قوة العقل والحقيقة ، فيما يقف من الجهة الثانية أولئك الذين يعتمدون رؤية محدودة من القسوة والسيطرة تجيز القتل والترهيب ونشر الأكاذيب.))
    هذه هي القصة..كما قدمها أمير السلام بوش..
    وهي تصلح حجرا كبير يُلقم لكل ذنب..

    ثم يعرّج على إيران..((
    إن السماح لأبرز راعٍ للإرهاب العالمي بامتلاك الأسلحة الأشد فتكاً سيكون بمثابة خيانة لا تُغتفر إزاء الأجيال القادمة))
    وليس يخفى على بوش مع غبائه حقيقة الفرق الجوهري بين إيران الشيعية..وغيرها
    لكنه يدرك أن هؤلاء الفرس ومنذ القدم أصحاب فكر امبراطوري توسعي..وأخرج الحاكم في مستدركه بسند ضعيف"فارس نطحة أو نطحتان ثم يهلكها الله والروم ذات قرون كلما هلك قرن طلع قرن آخر"
    وبهذا تفهم السر في العلاقة المتبادلة بين دولة الفرس "إيران" ودولة الروم"أمريكا"..مع العدواة المتبادلة أيضا
    ذلك أن إيران تشترك مع أمريكا عدو..وتختلف معها في كون كل منهما تحمل الإرادة المستقلة وروح السيطرة والنفوذ
    وثم قاعدة يمكن من خلالها تفسير الكثير من سلوك الإدارة الأمريكية..وهذه القاعدة بمثابة ركن أساسي تقوم عليه السياسة الأمريكية مهما كان رئيسها..جمهوريا أو ديمقراطيا..
    ومفادها:إنه لابد أن تكون "إسرائيل" هي الدولة الوحيدة في المنطقة..التي تملك القوة..
    فأيا كانت أيديولوجية الدولة التي تملك هذه القوة ولاسيما القوة النووية..فلابد أن تحارب..وتوقف عند حدها..
    لأن رفاهية دولة الصهاينة فضلا عن أمنهم مرتكز رئيس للغرب عموما..منذ إنشائها لأسباب دينية وسياسية واقتصادية..فهي أشبه بالسرطان المزروع للفت في عضد هذه الأمة..وتفتيتها.. وهذا هو الحاصل!

    ثم يختم كلامه على طريقة الشاعر الطامح((
    . وسيعيش الناس انطلاقاً من القاهرة وصولاً إلى الرياض وبغداد وبيروت في مجتمعات حرة ومستقلة حيث تعزَّز التطلعات إلى السلام بالروابط الدبلوماسية والسياحة والتجارة.
    وإنكم أقمتم صرحاً ديمقراطياً عظيماً سيبقى إلى الأبد وسوف يمكنكم دوماً الاعتماد على وقوف الولايات المتحدة الأميركية إلى جانبكم.))
    ومع ذكره لهذه العواصم..منوها أن حالها لايرضيه..برغم كل ما تقدمه..
    فإنه يُستقبل بكل حفاوة وتكريم..لو استقبل عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- بشيء منه لطفق ضربا على من استقبله بهذا التعظيم ضربا بدرته المباركة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: ستون عاما على النكبة..وخطاب بوش..دلالات وعب

    تنبيه:كنت أكتب بسرعة وبلا مراجعة..فهناك سقط..في بعض الحروف والكلمات أحيانا!
    فيؤخذ بعين الاعتبار

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •