علم أصولِ دينِ المرسلين لا يدرس في زمن الفترة - ابن تيمية رحمه الله -
النتائج 1 إلى 3 من 3
4اعجابات
  • 2 Post By الطيبوني
  • 1 Post By ابراهيم العليوي
  • 1 Post By أبو محمد المأربي

الموضوع: علم أصولِ دينِ المرسلين لا يدرس في زمن الفترة - ابن تيمية رحمه الله -

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    570

    افتراضي علم أصولِ دينِ المرسلين لا يدرس في زمن الفترة - ابن تيمية رحمه الله -


    أخبرَ سبحانَه أنَّ الرسالةَ عمَّتِ الأممَ كلَّهم بقوله سبحانَه وتعالى: (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ) . وقال سبحانَه: (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ )

    وكما أخبرَ سبحانَه أنه لم يكن معذِّبًا أحدًا في الدنيا ولا في الآخرة حتى يبعث رسولا، أخبر سبحانَه أنه بعثَ في كل أمة رسولاً، لكن قد كان يَحصُلُ في بعض الأوقاتِ فَتَرات من الرسُل، كالفترةِ التي بين عيسى ومحمد صلى الله عليهما وسلَّم، كما قال سبحانه وتعالى: (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ والله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) .

    وزمان الفَترةِ زمان دَرَسَتْ فيه شريعةُ الرسول وأكثرُ الدُّعاةِ إليها إلاّ القليل، ولم يَدْرُسْ فيها علمُ أصولِ دينِ المرسلين، بل يَبقَى في الفترةِ من الدُّعاةِ من تقومُ به الحجةُ، كما قال الإمام أحمد رحمه الله:

    "الحمد لله الذي جعل في كلِّ زمانِ فَتْرَةٍ من الرسلِ بَقَايَا من أهل العلم، يُحيُون بكتاب الله الموتَى، ويُبصِّرونَ بها أهل العَمَى".

    وكما قال علي بن أبي طالَب -رضي الله عنه- في حديث كُمَيْل بن زياد: "لن تَخلُوَ الأرضُ مِن قائمٍ لله بحجةٍ، لئلاَّ تَبْطُلَ حُجَجُ الله وبيِّناتُه، أولئك الأقلون عددًا والأعظمون عند الله قدرًا" .

    فمن قامت عليه الحجةُ في الإيمان والشريعة التي جاء بها الرسولُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وجبَ عليه اتباعُ ذلك، ومَن دَرَسَتْ عنه شرائعُ الرسُلِ أو لم يكن رسولُه جاء بشريعة سوى القدر المشترك بين المرسلين ففرضُه ما تواطأتْ عليه دعوة المرسلين، من الإيمان بالله وباليوم الآخر والعمل الصالح، دونَ ما تميَّزَت به شريعةٌ عن شريعة.


    جامع المسائل - 5 -

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,096

    افتراضي

    كيف نجمع بين قوله هذا وبين ترجيحه ان اهل الفترة يمتحنون يوم القيامة ؟!
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو محمد المأربي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    357

    Post


    وجه الجمع بين المقالتين:
    1- بقاء الطائفة التي تقوم بها الحجة على العباد من حيث الجملة لا ينفي أن يوجد في زمنهم: العاجز عن وصول العلم إليه؛ فمن لم يتمكن من العلم فهو معذور وإن لم يندرس العلم.
    2- صار الشيخ إلى اختيار الامتحان في عرصات القيامة لصحة الأحاديث الواردة في ذلك عنده.
    3- الامتحان لا يستلزم أن يكون المشرك الوثني الجاهلي من الناجين بعد الامتحان بل يحتمل أن يكون كلّ مشرك فتريّ من الراسبين في الامتحان جمعاً بين الأدلة الموجبة للعذاب وتحريم الجنة على المشرك، وبين أدلة الامتحان.
    وربك أعلم.


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •