بروا نساءكم ، فإن بني إسرائيل لم يبروا نساءهم فزنت نساؤهم
النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: بروا نساءكم ، فإن بني إسرائيل لم يبروا نساءهم فزنت نساؤهم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,434

    افتراضي بروا نساءكم ، فإن بني إسرائيل لم يبروا نساءهم فزنت نساؤهم

    : حديث بروا نساءكم لا أصل له
    السؤال : ما هو صحة حديث : (بروا نساءكم ، فإن بني إسرائيل لم يبروا نساءهم فزنت نساؤهم ) ؟

    تم النشر بتاريخ: 2009-08-09
    الجواب :
    الحمد لله

    ليس لهذا الحديث أصل في كتب السنة ـ فيما نعلم ـ ، كما لم نقف على حديث قريب من معناه ، فلا تجوز نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ويجب الحذر من ذكره في المنتديات والمواقع ، والواجب علينا تطهير المواقع من مثل هذه الأحاديث المكذوبة .

    ويغني عنه الأحاديث الصحيحة الكثيرة التي جاءت بالأمر بالإحسان إلى النساء والزوجات ومعاشرتهن بالمعروف ، منها :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا) رواه البخاري (3331) ومسلم (1468) .

    وعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي) رواه الترمذي (3895) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (1174) .

    والله أعلم .



    الإسلام سؤال وجواب
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,107

    افتراضي

    الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:


    فلا نعلم أن المقولة المذكورة ورد بها حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا أنها وردت عن عمر رضي الله عنه.


    والحديث الوارد في بابها هو حديث: وبروا آباءكم، تبركم أبناؤكم. والحديث رواه الحاكم في المستدرك، وضعف إسناده غير واحد من أهل العلم، وذكره الألباني في السلسلة الضعيفة برقم: 2043.
    وروي عن عمر - رضي الله عنه- في قصة ذكرناها في الفتوى رقم: 190121 أنه قال لوالد أساء لابنه: قد عققته قبل أن يعقك. اهـ. ولم نقف لها على سند.
    ولعل تلك الكلمة قالها أحد العلماء، أو الحكماء، ومقصوده بها أن من أحسن لولده في الصغر بأن رباه على الاستقامة، والطاعة، وحسن الأدب فإنه سيجني بره به عند الكبر. وهذا هو الغالب، ولكن لا تلازم، فقد يحسن الوالد تربية ابنه، ويصير عاقا حين يكبر، وكذا قد يسيء الوالد تربية ولده، ثم يكبر الولد ويهديه الله تعالى، فيصير بارا بوالده.


    والله أعلم.


    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=253054

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •