منهج أهل العلم في تعليمهم لطلابهم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وآله وأصحابه أجمعين.
أما بعدُ:
فالعلم ثمرتُه العمل، ومَن عمِل بما علِم كان عملُه من أسباب ثبات عِلمه، وعدم ذَهابه؛ قال الإمام وكيع بن الجراح رحمه الله: إذا أردتَ أن تحفَظ حديثًا فاعمَل به، وقال المحدث إبراهيم بن إسماعيل رحمه الله: كنا نستعين على حفظ الحديث بالعمل به.
ومَن عمِل بما عَلِم نفَعه علمُه؛ قال الروذباري رحمه الله: مَن خرج إلى العلم يريد العمل بالعلم، نفعَه قليلُ العلم.
هذا وقد كان لأهل العلم منهجٌ متميز في تعليمهم لطلابهم، من أبرز معالمه:
معاملتهم لطلابهم كأبنائهم:
منَّ اللهُ الكريم على بعض أهل العلم، فكانوا آباءً لطلابهم قبل أن يكونوا معلِّمين لهم، وذلك فضلُ الله يؤتيه من يشاء، ومَن كان كذلك فإن طلابه سوف يُحبونه، ويتقبلون منه في الغالب ما يقول، وقد ورَد في سِيَر بعض أهل العلم أنهم كانوا يعاملون طلابهم معاملتهم لأبنائهم:
فالشيخ حمد بن مبارك الحميد رحمه الله، كان كالأب لطلبة العلم.
والشيخ عبدالجبار بن علي البصري كان شيخه إبراهيم بن جديد رحمهما الله، ملتفتًا إليه التفاتًا كليًّا، مُراعيًا له في جميع أموره، حتى كأنَّه ولده لصُلبه، بلا فرق، وأوصى له بشيءٍ من ماله وكُتبه.
والشيخ عبدالله بن محمد القرعاوي رحمه الله، يقول عنه أحد تلاميذه: كان لنا كالوالد تمامًا في عطفه، وإشفاقه علينا، ولاحظتُه بأمِّ عيني يجلس على الأكل ويقطع اللحم بالكامل، ويوزِّعه على طلابه، وفي الليل والجميع يغطُّ في نومه، رأيته ينهض ليتفقَّد أبناءه الطلاب، فيَطمئنَّ عليهم ويُغطِّيَهم، ثم يعود إلى فراشه رحمه الله.
والشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ كان لتلميذه الشيخ حسن عبداللطيف محمد المانع رحمهما الله كأبيه يتعاهده بالنفقة والطعام والشراب والسكن، ويُطلعه على ما ورد إليه من كتبٍ ورسائل، ويؤثِرُه على غيره من الطلاب؛ لكونه يتيمًا غريبًا كفيفًا فقيرًا.
والشيخ عبدالله بن عبداللطيف بن عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ رحمه الله، كان لا يخلو بيته من عشرة أنفس إلى خمسين نفسًا من الغُرباء الذين يَفِدون لطلب العلم، وكلُّهم يُطعمهم، ويتفقدُ أحوالهم، ويقوم بمصالحهم بنفسه، وكأنهم جميعًا أبناؤه لصُلبه.
والإمام أبو حنيفة رحمه الله كان يُكثر مجالسةَ طلبته، ويخصُّهم بمزيد الإكرام وصرف العناية في التعظيم.
والقاضي أبو يوسف صاحب الإمام أبي حنفية رحمهما الله، نشأ في طلب العلم وكان أبوه فقيرًا، فكان أبو حنيفة يتعاهده بمائة بعد مائة.
وقال الحافظ العراقي عن شيخه عبدالرحيم الإسنوي رحمهما الله: كان له إحسانٌ كثير على الطلبة، وبِرٌّ خَفِيٌّ لا يعلمُ به إلا الله تعالى، ومَن هو على يديه.
والشيخ محمد بن صالح العثيمين اهتمَّ بطلابه، وحرَص على تذليل الصعاب التي تواجههم في مسيرتهم العلمية، وخصَّص للمغتربين منهم سكنًا مجانيًّا، وُفِّرتْ فيه جميعُ سُبل الراحة؛ من المأكل والمشرب، وغير ذلك.
والإمام إبراهيم بن عبدالواحد بن علي بن مسرور المقدسي رحمه الله، كان يتألَّف الناس ويَلطف بالغرباء والمساكين، حتى صار من تلاميذه من الأكراد والعرب والعجم، وكان يتفقدهم، ويسأل عنهم وعن حالهم.
والشيخ عبدالله بن عبدالعزيز العنقري رحمه الله، كان مكرمًا لطلاب العلم، ذا شفقة عليهم، وتفقُّدٍ لهم إذا غابوا.
والشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك رحمه الله، كان يُجري على طلبة العلم مكافآت شهرية يقتطعها من راتبه الخاص.
والشيخ حمد بن فارس رحمه الله، كان يواسي الفقراء من طلبة العلم من بيت المال.
محبتهم لطلابهم محبةً عظيمة:
قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: والحقيقة أن انتقال والدي رحمه الله إلى الرياض، كشَف لي مدى الحب الذي يُكِنُّه لي الشيخ السعدي رحمه الله؛ إذ أصرَّ في طلب بقائي بجواره في عُنيزة للاستزادة من العلم، وكاتَب والدي فوافق، فبقيتُ بجوار شيخنا السعدي، وأجدني اليوم متأثرًا به كثيرًا.
والشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الحصين رحمه الله، كان يُحبُّ طالب العلم محبة عظيمة كأنه ولده، بالتودُّد إليه، وتعليمه وإدخال السرور عليه.
السؤال عن طلابهم إذا غابوا وعيادتهم إذا مرِضوا:
الإمام بقي بن مخلد رحل إلى الإمام أحمد رحمهما الله للأخذ عنه، يقول: اعتللتُ علةً أُشفيتُ منها، ففقَدني من مجلسه، فسأل عني، فأُعْلِمَ بعِلَّتي، فقام مِن فوره مقبلًا إليَّ، عائدًا لي بِمَن معَه.
والشيخ نصر بن فتيان بن مطر النهرواني رحمه الله، كان إذا مَرِضَ أحدٌ من تلامذته عادَه.
والشيخ صالح بن علي الغصون رحمه الله، كان إذا تغيَّب أحدُ الطلاب عن الدرس، سأل عنه، وأكثَر مِن السؤال؛ حتى يطمئنَّ على صحته، وحتى يعلمَ أن المانع من حضوره للدرس كان خيرًا.
تبسُّطهم مع طلابهم:
الإمام الطبري رحمه الله كان يخرج مع تلاميذه إلى البراري، ويأكل معهم ويُباسطهم.
النصح لطلابهم:
قال الحسن بن الهيثم البزار رحمه الله: قلتُ لأحمد بن حنبل: إني أطلبُ العلم وإن أُمي تَمنعني من ذلك، وتريد مني أن أشتغل بالتجارة، قال لي: دارِها وأرْضِها، ولا تَدَعِ الطلبَ.
والإمام الشافعي لَمَّا جلَس بين يدي الإمام مالك رحمهما الله، وقرأ عليه - أعجَبه ما رأى من وفور فِطنته، وتوقُّد ذكائه وكمال فَهمه، فقال له: إني أرى الله قد ألقى على قلبك نورًا، فلا تُطفئه بظُلمة المعصية.
يقول الإمام ابن القيم رحمه الله: قال لي شيخ الإسلام رضي الله عنه، وقد جعلتُ أُورد عليه إيرادًا بعد إيراد: لا تجعل قلبك للإيرادات والشُّبهات مثل السفنجة، فيتشرب بها، فلا يَنفتح إلا بها، ولكن اجعَله كالزجاجة المصمتة، تَمرُّ الشُّبهات بظاهرها، ولا تستقرُّ فيها، فيَراها بصفائه ويَدفَعُها بصَلابته، وإلا فإذا أَشْرَبْتَ قلبَك كلَّ شبهة تمرُّ عليك، صار مقرًّا للشُّبهات، أو كما قال... فما أعلَم أنني انتفعتُ بوصية في دفع الشبهات كانتفاعي بهذه ... وقال لي يومًا في شيء من المباح: هذه ينافي المراتب العالية، وإن لم يكن تركُه شرطًا في النجاة، أو نحو هذا من الكلام.
والحافظ ابن حجر، رأى مع تلميذه الإمام البقاعي رحمهما الله مرةً كتابًا يتعلق بالأدب، فقال له: أمسى الليل، يشير إلى قِصَرِ العُمر عن ذلك، وأن مطالعة غيره أَولى.
والشيخ محمود محمد شاكر رحمه الله، سأله الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ أن يوصيَه بكتابٍ يَقرؤه في اللغة، فقال له الشيخ محمود: اقرأ لسان العرب، فقال الشيخ صالح: لسان العرب عشرون مجلدًا أُريد كتابًا آخرَ، قال الشيخ محمود شاكر: إذا كان عشرون مجلدًا كبيرًا عليك، فابحث عن شغلٍ آخرَ غير العلم .. ثم قال: قرأناه على شيخنا محمد سيد المرصفي مرتين، وفي الثالثة توفِّي ولم نُكمِلْه.
والشيخ عمر بن محمد السبيل رحمه الله، كان إذا رأى من أحد الطلبة المجدين تقصيرًا، أو كسلًا، استدعاه إلى مكتبه بالجامعة، وجلس معه، ونصَحه، ووجَّهه لِما فيه نفعه، وصلاح أمره، دون أن يُشعرَ بقيةَ الطلبة بذلك.
قال الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله: قصة حدَثت لي، لا أزال متأثرًا بها إلى اليوم، حدَثت أيام شبابي، فقد كنتُ محافظًا على الصف الأول في الصلاة، وفي يوم من الأيام تـأخَّرتُ عن الحضور مبكرًا، بسبب القراءة في بعض الكتب لبعض المسائل المهمة التي شغلتني عن الصلاة، فلم أُدرك الصف الأول، وفاتني بعضُ الشيء من الصلاة، وحينما سلَّم الإمام، وهو قاضي الرياض، الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، وكان أحد مشايخي رحمه الله، حينما رآني أُصلي في طرف الصفِّ، وقد فاتني شيءٌ من الصلاة، تأثَّر لذلك كثيرًا، فحمِد الله وأثنى عليه، ثم بدأ يتكلم، فقال: بعض الناس يجلس في سواليف ومشاغل، حتى تفوته الصلاة، فعرَفتُ أنه يَعنيني بالكلام، فلم أتأخَّر بعدها أبدًا، وذلك الموقف الذي حصَل لي ما أنساه أبدًا.
تعليم الطلاب العلم والأدب معًا:
الأدب قرين العلم، وعلم بلا أدب فائدته قليلة، والذي ضرَّ بعض الطلاب وأوقعهم في المزالق، عدم اقتران علمِهم بالأدب، ولهذا كان أهل العلم يعلِّمون العلمَ والأدب معًا؛ قال الإمام ابن وهب رحمه الله: الذي تعلَّمنا من أدب مالك أكثر مما تعلَّمنا مِن علمه، وقال الإمام مهني بن يحيى الشامي السلمي رحمه الله: صحِبتُ الإمام أحمد بن حنبل، فتعلَّمتُ منه العلم والأدب.
وقال الحسين بن إسماعيل رحمه الله: سمعتُ أبي يقول: كان يجتمع في مجلس أحمد زُهاء على خمسة آلاف، أو يزيدون، أقل من خمسمائة يكتبون، والباقون يتعلَّمون منه حسنَ الأدب، وحُسنَ السَّمت.
وقال أبو بكر المطوعي: اختلفتُ إلى أحمد بن حنبل اثنتي عشرة سنة، وهو يقرأ المسند على أولاده، فما كتبتُ عنه حديثًا واحدًا، إنما كنتُ أنظُر إلى هديه وأخلاقه وآدابه.
تحذيرهم لطلابهم من تعلُّم العلوم التي تضرُّ ولا تنفع:
المعلم الرباني هو مَن يوجِّه طلابه لطلب العلوم التي تنفَعهم، ويحذِّرهم من طلب العلوم التي تضرُّهم ولا تنفعهم، ومن تلك العلوم الضارة: علم الفلسفة والمنطق والكلام، ونحوها، وقد حذَّر أهل العلم طلابهم مِن تعلُّم تلك العلوم؛ قال محمد بن ياسين بن بشر بن أبي طاهر البلدي رحمه الله: سألتُ الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله عن النظر في الرأي؟ فقال: عليك بالسُّنة، فقلتُ: يا أبا عبدالله، صاحبُ حديثٍ ينظُر في الرأي إنما يريد أن يعرفَ رأي مَن خالَفه، فقال: عليك بالسُّنة.
وسأل رجلٌ أحمد بن حنبل رحمه الله: أكتُب كتبَ الرأي؟ فقال له: لا تفعَل، عليك بالآثار والحديث، فقال له السائل: إن عبدالله بن المبارك قد كتَبها، فقال له أحمد: إن ابن المبارك لم ينزل من السماء، إنما أُمِرْنا أن نأخذَ العلمَ مِن فوق.
وقال أبو إبراهيم المزني رحمه الله: كنتُ يومًا عند الشافعي أُسائِلُه عن مسائل بلسان أهل الكلام، فجعل يسمَع مني، وينظر إلى، ثم يُجيبني عنها بأخصر جواب، فلما اكتفيتُ، قال لي: يا بُني، أَدُلُّك على ما هو خيرٌ لك من هذا؟ قلتُ: نعم، فقال: يا بُني، هذا علمٌ إن أصبتَ فيه لم تؤجَر، وإن أخطأتَ فيه كفرتَ، فهل لك في علمٍ إن أصبتَ فيه أُجِرْتَ، وإن أخطأتَ لم تأْثَمْ؟ قلت: وما هو؟ قال: الفقه، فلَزِمتُه فتعلَّمت منه الفقه، ودرستُ عليه.
والفقيه غانم بن حسين الموشيلي الأرموي، سأل إمام الحرمين رحمهما الله أن يقرأ عليه شيئًا من علم الكلام، فنهاه عن ذلك، وقال له: لو استقبلتُ من أمري ما استدبرتُ، ما قرأتُه.
تحذيرهم لطلابهم من الجلوس والأخذ عن أهل الأهواء والبدع:
يوجد عند بعض أهل الأهواء والبدع تَميزٌ في بعض الفنون، فقد يغترُّ بهم مَن لا يعرف حقيقتهم، ولذا كان أهل العلم يُحذِّرون طلابهم من الجلوس إليهم والأخذ منهم، وقال الشيخ خالد بن صالح النزال: استأذنتُ الشيخ محمد العثيمين في السفر إلى إحدى المدن للدراسة على أحد علمائها في أصول الفقه، وكان هذا العالم قد عُرِفَ بجهله بعقيدة السلف، فنهاني الشيخ رحمه الله من السفر، وقال: ائتِ لي بالمتن الذي تريد دراسته على ذلك الرجل، وسأشرحه في طريقي إلى البيت بعد صلاة الفجر من كلِّ يوم.
وسأل طالبٌ الشيخَ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ عن الأخذ عن شيخ عنده بِدَعٌ؟ فأجابه: ما يصح، المبتدع ما تتحمل عنه، ولا كرامة لستَ بحاجةٍ إليه، تجد غيرَه، ثم مسائل الإسناد والإجازات في القرآن أو في السنة، في الحديث فيها نوعُ تلذُّذٍ، وفيها نوع ممن يعتني بها نوع تكاثر، وليست كلها عن حاجة شرعية، فتجلس معه وتأخذ منه، ثم يقع في قلبك محبتُه، وما من معلم يُفيدك إلا وسيقع في قلبك محبتُه، تُعرِّض نفسك للخطر، إذا ما وجدت من يُعلمك الواجب إلا هو، فهذا أمرٌ آخرُ.
عدم قراءة بعض الفصول والفقرات من الكتاب المشروح لمصلحة الطلاب:
قال الشيخ سعيد بن علي بن وهف القحطاني: شيخ الإسلام الإمام المجدد عبدالعزيز بن باز له دروسه العلمية ... منها: مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية، قرأ فيه الشيخ عبدالعزيز المشعل في المجلدات الأولى، وأذكر أن سماحة الشيخ أمره أن يقفزَ بعض المجلدات الأولى، وقال: القراءة في كلام أهل الكلام تُمرض القلوب، وابن تيمية رحمه الله احتاج لذلك للردِّ على أهل الكلام.
تربية الطلاب على اتِّباع السنة والاقتداء بسلف الأمة:
قال الإمام إبراهيم الحربي رحمه الله: أحمد بن حنبل ألقى في قُلوبنا مُنذُ كنَّا غلمانًا اتِّباعَ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأقاويل الصحابة والاقتداء بالتابعين.
والعلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله كان يشرح حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يمشي أحدُكم في نعلٍ واحدة، ليُنعِلْهما جميعًا، أو ليَخلعْهما جميعًا))؛ أخرجه مسلم، فسأله سائل فقال: لو كانت النعل الثانية بعيدة عني خُطوة أو خطوتين، أفأمشي إليها بنعلٍ واحدةٍ؟ فقال الشيخ: إن استطعتَ ألا تخالفَ السُّنة ولو بخطوةٍ واحدةٍ، فافعَل.
تطبيقهم العملي مع طلابهم لِما تعلَّموه:
قال الشيخ عبدالله بن عقيل رحمه الله: لقد كان لنا شرفُ مرافقة شيخنا الشيخ عبدالرحمن السعدي في الحج عام 1357، وطبَّقنا في تلك الحجة جميع المناسك الفعلية والقولية كما سبق أن قرأناها في الدرس.
والشيخ عبدالعزيز السبيل رحمه الله كان يَحرِص على تدريب الطلاب على التطبيق العلمي بطرح المسائل الفرضية؛ ليتمرَّنوا على حلها، وعلى إعراب الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والشواهد العربية لترسيخ هذا العلم في أفهامهم.
تربية الطلاب تربية عملية على عدم الاستعجال في الفتوى:
الجرأة على الإفتاء لا تدل على علم؛ قال الإمام سحنون: أجرأ الناس على الفتيا أقلهم علمًا، والإفتاء بغير علمٍ جنايةٌ عظيمة على الدين، وعلى المفتي، والمستفتي، ولهذا كان أهل العلم رحمهم الله لا يفتون حتى يُشهَد لهم بأهليَّتهم لذلك؛ قال الإمام مالك رحمه الله: ما أفتيتُ حتى شهِد لي سبعون بأني أهلٌ لذلك.
وكانوا لا يتعجَّلون في الفتوى، فالإمام البلقيني رحمه الله كان لا يأنَف من تأخير الفتوى عنده، إذا أشكَل عليه منها شيءٌ إلى أن يُحقِّق أمرَها مِن مراجعة الكتب.
وكانوا يُربون طلابَهم تربيةً عمليةً على عدم الاستعجال بالفتوى، فيُكثر في كلامهم قولُهم في بعض المسائل: لا أدري، اسأَلوا غيري، اسألوا مَن يعلَمُ.
قال أبو بكر الخلال رحمه الله: أخبَرني زكريا بن يحيى الناقد، قال: سمعتُ أحمد بن حنبل وإنسان يسأله، فجعل يقول له: سلْ مَن يعلَم، سلْ مَن يعلَم.
قال الصلت بن بهرام رحمه الله: ما رأيتُ أحدًا بلغ مبلغَ الشعبي أكثر منه يقول: لا أدري،
قال ابن وهب رحمه الله: لو كتَبنا عن مالك (لا أدري)، لملأْنا الألواح.
والفقيه أحمد الدينوري شيخ ابن الجوزي رحمهما الله كان كثيرًا ما يقول: لا أدري.
وكان الإمام مالك رحمه الله يسأل عن خمسين مسألة فلا يجيب منها في واحدة.
قال الإمام مالك رحمه الله: ينبغي أن يُورِثَ العالِمُ جُلساءَه قول: "لا أدري"؛ حتى يكون ذلك أصلًا في أيديهم يَفزَعون إليه، فإذا سُئل أحدهم عما لا يدري قال: لا أدري.
وقال الشيخ عبدالعزيز بن باز عن شيخه محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمهما الله: كان واسعَ العلم، ومع ذلك كان يجيب الكثير من السائلين بقوله: (لا أدري)، ويحثُّ الطلبة على عدم التسرع في الإجابة، ويقول لهم: إن كلمة (لا أدري) نصفُ العلم.
التعامل بحزم مع الطالب الذي يظهر منه سوء أدبٍ:
الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله كان قويًّا على مَن يظهر منه شيءٌ من التكاسل في الطلب، أو سوء أدبٍ مع زملائه، تارةً بزجره، والإغلاظ له، وتارة بحِرمانه من الدرس بعض الوقت، وطَورًا بإبعاده من الطلبة، وعدم السماح له بالمشاركة.
الحكمة في التعامل مع الطلاب:
قال الشيخ ابن باز عن شيخه محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمهما الله: كان ذا حكمةٍ في توجيه الطلبة وتعليمهم، وكان يَرفُق بهم في محل الرِّفق، ويَقوى عليهم في محل القوة.
اعتذارهم من طلابهم بعدم تدريسهم لفن ليس لهم فيه سَعة اطِّلاع:
جاء في ترجمة الشيخ إبراهيم بن محمد بن ضويان أن تلميذه الشيخ محمد بن عبدالعزيز بن رشيد رحمهما الله، حاول القراءة عليه في النحو، فاعتذَر بعدم سَعة اطلاعه فيه.
استشارة الطلاب في الكتب التي تُقرأ في الدرس:
الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله كان يستشير طلابه في الكتب التي تقرأ في الدرس كلما انتهى من كتاب، ومتى اختلفوا كان الحكمُ بينهم.
استعدادهم وتحضيرهم للدرس قبل إلقائه على الطلاب:
الشيخ سعد بن حمد بن عتيق رحمه الله، كان لا يُقرأ عليه كتاب، إلا إذا راجع ما له من شروحٍ، وحواشٍ، واستوفاها مطالعةً، وإذا لم يتمكَّن من المطالعة، لم يسمَح للقارئ بالقراءة عليه في ذلك الكتاب.
إعطاء الجوائز للمتفوقين من الطلاب:
الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله، كان يعطي الجوائز على حفظ المتون، وقوة الفَهم، والجواب على أسئلته التي يوردها عليهم.
الطلب من الطلاب عدمَ الاستعجال في السؤال:
يقول العلامة الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله: لا تستعجل في السؤال حتى ينتهي الكلام على المسألة، فإذا انتهى ورأيتَ أن البحث انتقل إلى مسألة أخرى، فهات السؤال الذي عندك، وأما التسرع فإنه يقطَع على الإنسان ما هيَّأه من كلام، ويصير من استعجال الشيء قبل أوانه.
عدم الرد مباشرة على الطالب عندما يخطئ:
العلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله، عندما يقع القارئ في خطأ نحوي، أو إملائي، لا يرُد عليه مباشرةً، بل يأمره بالإعادة، فإن تنبَّه القارئ للخطأ بنفسه، وإلا بيَّنه له.
عقد المناظرات بين الطلاب:
الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله، كان يعقد المناظرات بين طلابه؛ لشَحذِ أفكارهم، وتعويدهم على إقامة الحجة بالبرهان.
مناقشة الطلاب بعد انتهاء الدرس:
الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله، كان بعد انتهاء الدرس يطلب من بعض الطلاب إعادةَ ما يَستحضره من الدرس؛ ليَختبر قوةَ حِفظهم، وفَهمهم، ويناقشهم بعد مُضي يوم عما مضى، وكان لذلك فائدة عظيمة؛ حيث يهتم الطلاب إذا علِموا أن هناك إعادةً لما ذُكِرَ، وبحثًا لِما قيلَ.
الإعراض وعدم الإجابة عن بعض الأسئلة إذا كانت غير مناسبة:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قلتُ: يا رسول الله، إني رجل شاب، وأنا أخاف على نفسي العنَت، ولا أجد ما أتزوَّج به النساء، فسكت عني، ثم قلت مثل ذلك، فسكت عني، ثم قلت مثل ذلك، فسكت عني، ثم قلتُ مثل ذلك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((يا أبا هريرة، جفَّ القلم بما أنت لاقٍ، فاخْتَصِ على ذلك أو ذَرْ))؛ أخرجه البخاري.
قال الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي: قوله: (فسكت عني)، فيه جواز الإعراض عن السائل وعدم إجابته إن دعت الحاجة إلى ذلك، فله أن يُعرضَ عن السائل ولا يُجيب سؤاله، إما لتردُّد المسؤول في الجواب وعدم جزمه، أو أن السؤال غير مناسب، قال شيخنا الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله: "وكان شيخنا الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله كثيرًا ما يُعرض عن بعض الأسئلة، يسأله السائل ويُعرض عنه، ويقول للقارئ: سمِّ الله، ويُعرض عنه عملًا بهذا الحديث وأمثاله.
تشجيع الطلاب ورفع معنوياتهم:
الشيخ السعدي رحمه الله، دائمًا يشجع الطالب ويمدَحه إذا رأى منه حرصًا واهتمامًا.
والشيخ عبدالله بن محمد القرعاوي رحمه الله، كان يقول لضعيف التحصيل والفهم: أنت أفضل طالب في جدك، وتحصيلك، وفَهمك، ما شاء الله تبارك الله، ويعمَل كلامه في النفوس الأعاجيبَ، حتى إنه يُلقب طلابه بالقاضي والداعية والمشايخ، وهم لا يزالون في طَور الطلب؛ حفزًا لهم، وشدًّا من أزرهم، والعجيب أن كل من كان يُلقبهم الشيخ أصبحوا كما لقَّبهم في المستقبل قُضاةً ودعاةً وعلماءَ.
قال الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز بن عقيل عن شيخه عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمهما الله كان يتعاهدني برسائله المتضمنة الكثيرَ من النصائح والدعوات والفوائد.
إن هذا المنهج المتميز الذي لا يوجد في أرقى المدارس والجامعات وأكثرها تقدمًا وتطورًا، هو الذي أخرج للأمة أجيالًا تفتخر بهم؛ مِن علماءَ، وقضاة، وطلبةِ علمٍ، ودعاة، ومربين، ومن أهم الأسباب لوجود هذا المنهج المتميز عند العلماء بعد توفيق الله وتسديده، هو إخلاصُهم وابتغاؤُهم الأجرَ والثواب من الله، فالشيخ عبدالرحمن محمد المقدسي رحمه الله أقرأ كتاب الله احتسابًا أربعين عامًا، وختَم عليه خلقٌ كثير.
والشيخ أحمد بن أبي الحسن رحمه الله، ختَم عليه القرآن خلقٌ أكثر من ألف إنسان.
والشيخ عبدالعزيز محمد المحارب رحمه الله قام بتعليم القرآن أكثر من خمسين سنة.
والعلامة ابن عثيمين رحمه الله أمضى أكثر من خمسين عامًا في نشر العلم والتدريس والوعظ والإرشاد والتوجيه، وإلقاء المحاضرات والدعوة إلى الله سبحانه وتعالى.
اللهم ارحَم أولئك العلماء الأفذاذ، واجعَل ما قاموا به من أعمال في موازين حسناتهم، ووفِّق جميع المعلمين والمربين، والداعين إليك للاقتداء بهم.

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/social/0/127841/#ixzz5KD687AEm