تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    1,280

    افتراضي تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (1)
    الحلقة (1)


    القرآن الكريم هو معجزة هذا الدين الكبرى، ولهذا اعتنى به علماء الإسلام أيما اعتناء، فقد ألفوا مئات بل الآلاف من الكتب في بيان كل ما يتعلق بهذا الكتاب، وكان مما بينوه: تقسيم القرآن إلى سور وأجزاء وأحزاب، وأول ما نزل وآخر ما نزل، وأطول آية وأقصر آية، بل إنهم عدوا آيات القرآن وكلماته بل لقد عدوا حروفه، ولأن الفاتحة هي أول سور القرآن فقد حازت على اهتمام كبير تفسيراً وبياناً، لكونها شاملة لمقاصد القرآن، ولأن صلاة المسلم لا تقبل ما لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب.
    فوائد في التفسير
    الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على عهدنا بسورة الفاتحة، فتح الله لنا ولكم أبواب الخير والهدى. آمين.
    معنى كلمة سورة
    هذه سورة الفاتحة. فما معنى سورة؟ ومن أين اشتق هذا اللفظ: (سورة)؟قالت العلماء: إما أن يكون مشتقاً من سؤر الماء أو الطعام، وهو ما فضل وتبقى من شراب أو طعام، وعليه فالهمزة حذفت للتخفيف، بدل سؤر (سورة).وقالوا: جائز أن تكون مأخوذة من سور البلد، إذ هو يحصن البلد ويحميها، أو من سؤر المنزلة وهو علوها وارتفاعها.والعل
    يا قدس متى تعودين يا زهرة المدائن يا ربيع العمر
    يا سيدى هنيئا لك هنيئا لك لفتح القدس على يديك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    1,280

    افتراضي




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (2)
    الحلقة (2)




    الفاتحة هي السبع المثاني، ولهذا اتفق علماء الإسلام على كونها سبع آيات، لكنهم اختلفوا في كيفية هذا العد بسبب خلافهم في البسملة هل هي آية منها أو لا، كما اتفقوا على مشروعية الاستعاذة أول القراءة واختلفوا في مشروعية الاستعاذة عقب القراءة، وبعد الاستعاذة والبسملة تأتي آية الحمد المقررة بأن الحمد كله لا يستحقه إلا الله سبحانه وتعالى، لأنه سبحانه وحده من جمع صفات الكمال والجلال.
    ذكر بعض أحكام البسملة
    عرفنا -زادكم الله علماً ومعرفة- مسبقاً أن الفاتحة سميت بذلك لأنها فاتحة كتاب الله، وعرفنا أن عدد آيها سبع آيات. ‏
    حكم البسملة في سورة الفاتحة
    أما هل (بسم الله الرحمن الرحيم) آية من سورة الفاتحة أو ليست آية منها؟ فقد عرفنا أن الخلاف فيها شديد، ونحن نخرج منه بإذن الله بأن لا نتمذهب فنتعصب لمذهبنا فنقول: نحن مالكية لا نقول بمشروعيتها، أو نقول: نحن شوافع يجب أن نقرأها، بل نحن نسلك مسلك الصحابة والتابعين، فإنها قضية اجتهادية، فنقول: نحن نقرأ بسم الله الرحمن الرحيم كلما قرأنا الفاتحة، فإن جهرنا بالقراءة كما في صلاة المغرب والعشاء والصبح، وكنا أئمة نصلي بالمؤمنين نسرها ولا نجهر بها، ولكن نقولها: بسم الله الرحمن الرحيم، فنوافق ما صح عن أبي القاسم صلى الله عليه وسلم وصاحبيه الشيخين: أبو بكر وعمر، إذ قال أنس بن مالك رضي الله عنه: ( صليت وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم ووراء أبي بكر ووراء عمر فكانوا يفتتحون الصلاة بالحمد لله رب العالمين ) ونبسمل سراً؛ لما ثبت أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ يوماً وجهر بالبسملة وسمعوها.ثم بهذا المسلك السليم لا توجد فرقة بيننا، ولقد اشتدت الفرقة في بعض الظروف، حتى إن فلاناً لا يصلي وراء فلان؛ لأنه يخالف مذهبه، وهذه النزغات سببها عدونا إبليس، فهو يريد أن يثير الفتن والمتاعب والشغب، ويفرق كلمة المسلمين.كما علمنا أنها -أي: الفاتحة- نزلت مرتين، مرة مصحوبة ببسم الله الرحمن الرحيم، ومرة بدونها، فمن هنا من قال: بسم الله الرحمن الرحيم آية من سورة الفاتحة، نقول له: صدقت يا أخاه، ومن قال: لا، افتتحت بها فقط كسائر السور وليست بآية، ولكن مشروع الافتتاح بها، قلنا: نعم؛ لأنها نزلت أيضاً بدونها، ومن ثم لا يكفر بعضنا بعضاً؛ لأن من يتعمد إسقاط آية من كتاب الله كفر بالإجماع، كما أن من يتعمد زيادة كلمة واحدة في كتاب الله كفر بالإجماع، فللخروج من هذا المضيق نقول بنزول الفاتحة مرتين، وقد ثبت أنها مرة نزلت مصحوبة ببسم الله الرحمن الرحيم، ومرة بدونها، فأصبحنا إخواناً على سرر العلم والمعرفة متقابلين، لا حقد، ولا حسد، ولا عجب، ولا كبر.وعرفنا -زادكم الله معرفة- إذا قلنا: بسم الله الرحمن الرحيم آية، فأين الآيات الست الباقية؟ فعددنا: بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:1] آية أولى الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] الآية الثانية، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3] الآية الثالثة، مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] الآية الرابعة، إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] الآية الخامسة، اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:6] السادسة، صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] السابعة؛ لأن البسملة عددناها آية.هيا نسقط: بسم الله الرحمن الرحيم ولا نعدها آية، فنقول: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ أولى، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ثانية، مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ثالثة، إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ رابعة، اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ خامسة: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ سادسة، غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ سابعة.في هذا العلم بركة أو لا؟ ما تفرحون؟! ذكرت لكم سابقاً فوائد استفدناها، ففرحنا أمسية كاملة، فكيف ما نفرح بهذا العلم، والله تعالى يقول: قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [يونس:58]، فكوننا نفرح بالدينار والدرهم، أو بالولد والزوجة، أو بالدار والبستان، هذا له قيمة؟! قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا [يونس:58] والعلم فضل الله ورحمته.
    من أحكام الاستعاذة


    المراد بالاستعاذة
    ما المراد من الاستعاذة؟هي قولنا: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يقال: استعذ بالله يا فلان من الشيطان الرجيم، أي: قل: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وفلان استعاذ بالله من الشيطان الرجيم، كيف فعل؟ قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.ومثل الاستعاذة البسملة. ما معنى بسمل؟ قال: بسم الله الرحمن الرحيم. ما معنى حوقل؟ قال: لا حول ولا قوة إلا بالله. ما معنى استرجع؟ قال: إنا لله وإنا إليه راجعون. ما معنى هلل؟ قال: لا إله إلا الله. ما معنى كبر؟ قال: الله أكبر .. فهذه اختزالات معروفة عند العرب، وموجودة قبل القرآن والإسلام، يحذفون بعض الحروف، ويربطون الكلمتين ببعضها البعض، كعبد شمس يقال في النسب إليه: عبشمي.
    حكم الاستعاذة عند قراءة القرآن وموضعها
    ما حكم الاستعاذة والله يقول وقوله الحق: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [النحل:98]؟ هذا خطاب موجه إلى الحبيب صلى الله عليه وسلم، إلى إمامنا وقائدنا وأسوتنا ومرشدنا وهادينا ونبينا ورسولنا .. قل ما شئت، ونحن إن صدقنا في اتباعه نتبعه، فما يطالب به هو، ويرشد إليه، ويؤمر به نحن معه، إلا ما دل الدليل على الخصوصية فقط، وهذا نادر.إذاً: قول ربنا تعالى: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [النحل:98] معناه أن من أراد أن يقرأ القرآن سواء سورة أو آيات أو آية من السنة أن يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، فإن كان مع السورة أضاف: بسم الله الرحمن الرحيم، فإن كان بدون سورة: آيات من أول أو من آخر أو وسط السورة يكتفي بقوله: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ومن زاد بسم الله الرحمن الرحيم فلا تغضب وتحمر عينيك وتقول: ابتدعت، وتضيق على الناس ما وسع الله.إن الطريقة المسلوكة التي مشى عليها أكثر المؤمنين والمؤمنات: إن بدأت بالسورة قل: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم يس [يس:1]، وإن بدأت بآيات تقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ [البقرة:285] الآيات، وإن قال أخونا: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي .. [الأعراف:54] لا تغضب؛ لأن الله تعالى قال لنا: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [النحل:98]، قال: أنا أقرأ، لم تقل: لا تستعذ، عرفتم هذه أو لا؟ ذي ذات قيمة؛ لأننا ما نريد أن توجد أسباب الفرقة بيننا، نريد أن تتصافى قلوبنا، وتتعانق أرواحنا، ويعرف كل منا لأخيه حقه، في احترامه وإكباره وتقديره، أو ما أنتم مستعدون لهذا؟ لم إذاً ندرس كتاب الله؟! ما الفائدة من قراءة كتاب الله وتفسيره، أليس من أجل أن نعرف الطريق إلى الله، لنقرع باب دار السلام؛ وذلك بمعرفة محاب الله ومكاره الله، والاستعانة بالله على فعل المحاب، وعلى ترك المكاره.إذاً: اختلف العلماء هل الاستعاذة تكون أول القرآن أو بعد نهايته؟فقال بعضهم: تكون أول القرآن، تقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم: طس [النمل:1]، أو أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي .. [الأعراف:54] الآيات.وقال بعضهم: الاستعاذة آخر الآيات. لم؟ قال: إن ربي تعالى قال: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ [النحل:98]، أي: وفرغت منه: فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [النحل:98] كيف لا والآية صريحة؟! فردوا عليهم بأن هذه الآية نظيرها: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ [المائدة:6]، وهل إذا قمنا للصلاة نتوضأ أو نتوضأ أولاً، وإذا قمنا للصلاة دخلنا فيها وصلينا؟قالوا: نتوضأ ثم نصلي، لكن هذه الآية لها مدلول غير هذا، الاستعاذة لمَ؟ تستعيذ أنت ممن تخاف؟ تفزع إلى ربك وتلجأ إليه من عدو، وهذا العدو كما يصرفك أولاً يصرفك آخراً، والصرف الأخير أصعب، فقد يحملك على أن تعجب بنفسك، فيفسد عملك كله.لو بت طول الليل تقرأ وختمت القرآن، ثم نفخ فيك روح الكبر والعجب، وأصبحت تشعر بأنك أفضل أهل البلد ذهب ذلك كله، وهو يتربص بك هذه المواقف، انتبه! فلهذا اصرفه عنك، فرغت من الآية: وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا [النصر:3] أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، يحزن الشيطان أو لا؟ يكرب أو لا؟ يحزن ويكرب؛ لأنك ما فتحت له الباب، ما أذنت له أن يدخل وأغلقت الباب.وعلى منهجنا -أيها الأبناء- وطريقتنا أننا نرغب في الخير ونطلبه متى لاحت أنواره في الأفق ما عدلنا عنه ونحن قادرون على الأخذ به.فنقول: من الآن إذا قرأ أحدنا القرآن حزباً أو جزءاً أو سورة وفرغ أي مانع أن يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، أما فيه خير؟ أما فيه وقاية؟إذاً: جمعنا بين المذاهب وأصبحنا جماعة واحدة، لكن أخشى من أحدٍ أن يقول: كيف أنت تبتدع؟ بدعة هذه تقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم؟! ينظر إليه أنه منعه من الخير، وصرفه عنه، وأنه تكبر عليه وترفع، واستطاع العدو أن يجد مسلكاً لتفريق القلوب وتشتيتها، هل فهمتم هذه؟إذاً: ما دامت الآية صريحة: فَإِذَا قَرَأْتَ أي: الْقُرْآنَ وفرغت، فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ لمَ؟ لأنه يحملك على العجب فيبطل عملك، فيتركك تقرأ وتقرأ سليماً معافى، وهو منتظر، ما إن تفرغ حتى ينسف ما قرأته، إذاً: فلا تمكنه، فأي مانع أن تقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم؟ وخاصة إذا شعرت بحركة وطاف حولك؛ لأنه كالطائرات المغيرة، فإذا كان هناك أجهزة رادار قوية ما يستطيع، وإذا كان لا أجهزة، ولا رادار، أو أجهزة فارغة ما تنفع يضرب.أين الآية التي أرشدتنا إلى هذا وعرفناها من قديم من سورة الأعراف، هي قول الله تعالى: وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ * وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ [الأعراف:200-202]، عجب هذا القرآن! آية من سورة الأعراف، فالمؤمن التقي يملك جهاز رادار، ووالله ما يملكه أحد على وجه الأرض إلا مؤمن تقي، والإنسان الكافر أو الفاجر -والله- ما يملك هذا الرادار أبداً، وليس من نصيبه ولا حقه، واقرءوا: وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا [الأعراف:200-201] اتقوا من؟ ربهم. إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ [الأعراف:201]، تعرف الطائف والطيف كيف يدور أو لا؟ حول الحمى، تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ [الأعراف:201]، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم فيرحل، وإخوان الشيطان: يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ [الأعراف:202] فيغمسون وجوههم وأنوفهم في العذرة، أي عذرة يا شيخ؟ تدري ما هي؟ والله إن زنية، أو لقمة ربا، أو شتمة مؤمن، أو أخذ ريال باطل أفظع وأكثر خبثاً من أن تغمس وجهك في العذرة؛ لأن هذا يغسل ويزول، وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ [الأعراف:202]، لا يقصرون بعد.وآية النور النوراني .. الرادار الرباني من سورة الأنفال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا [الأنفال:29]، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ هذا جزاء أو لا؟ هذا جواب الشرط: إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ ماذا؟ فُرْقَانًا ما الفرقان هذا؟ نور تفرق به بين الحق والباطل والخير والشر، والصحيح والفاسد، والنافع والضار، والإيمان والكفر، والتوحيد والشرك، وما إلى ذلك. هذا النور هو الفرقان، نصيب من هذا؟ أهل التقوى؛ لأن المتقين تجنبوا ما من شأنه أن يفسد القلوب والأرواح، ولأن ترك الواجبات معصية الله ورسوله فيما أمر به، ومن شأن هذه المعصية أن توجد مادة خبيثة منتنة عفنة تسمى السيئات، كما أن غشيان الذنوب بفعل المحرمات واعتقادها وقولها تجلب أيضاً تلك المادة العفنة المنتنة، فتسود النفس وتخبث، وحينئذ كيف يفرق بين الحق والباطل والخير والشر والنافع والضار، وهو كالأعمى لا نور له! يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يعطيكم ماذا؟ يجعل لكم نوراً، وهذا النور هو الفرقان، وسمي فرقاناً لأنه كثير الفرق، وهو أعظم من (فارق)، فمن هنا عرفنا أن من يتقي الله في أي شيء يعطى الفرقان فيه، ما معنى هذا؟راعي غنم اتقى الله تعالى في غنمه؛ يرعى بها أماكن العشب والكلأ، وينتجع لها العشب الملائم، ويرعاها من الذئاب أن تأكلها، فهو محافظ عليها، يعطى فرقاناً، ويصبح أحسن راعي غنم، ويرغب الناس في إعطاء أغنامهم له. صاحب دكان يبيع البقول، يتقي الله تعالى في دكانه فيما يدخل وفيما يخرج، فيما يبيع وفيما يشتري، ويراقب الله فلا تزل له قدم، ولا يخرج عن طاعة الله في شيء، فلا يزال كذلك حتى يعطى الفرقان فيصبح أحسن بقال في المدينة، ويعطى النور.أتنزل معكم؛ مؤمنة تريد أن تطبخ الشاي الأخضر الذي يليق بالشرب، والراغبين فيه، تتقي الله عز وجل في ذلك وتراقب الله؛ تريد أن يكون هذا الشاي نافعاً محبوباً، ينفع الله به الشاربين، ويكون كرامة لهم، ترغب في ذلك فتأخذ تزن المقادير وتقدرها؛ الماء والشاي والسكر والنعناع المغربي، حتى تصبح ذات فرقان، تحسن طبخ الشاي.إذاً: فكيف بالجنرالات، وقادة الحروب، ورجالات السياسة والاقتصاد؟ إذا لم يكن لهم هذا الفرقان أنى لهم أن يفوزوا أو ينجحوا أو ينجحوا غيرهم، ومن أراد الدليل نظر إلى ساسة العروبة والإسلام كيف هم هابطون إلى الحضيض، فأين نتائج التقوى، وهل هم متقون؟ما هي التقوى؟ هي خوف من الله يملأ قلبك فيحملك على طاعة الله، ولو طلب منك بذل نفسك بذلتها طلباً لرضاه، ومن هنا اختلت موازين الحياة عند المسلمين؛ لعدم وجود أهل الفرقان، ومن وجد في بلد وهو ذو فرقان والله تتجلى آثار ذلك في بلده.


    حقيقة كون البسملة آية في سور القرآن كلها
    هنا سؤال: هل بسم الله الرحمن الرحيم آية في كل سورة؟ الجواب: الذي عليه جمهور المؤمنين أن البسملة بعض آية قطعاً في سورة النمل فقط بالإجماع؛ لأنها جزء آية من سورة النمل، وهي في قول الله تعالى في كتاب سليمان عليه السلام إلى الملكة بلقيس ، إذ الكتاب هكذا: إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ [النمل:30-31] برقية هذه أو لا؟ عجب! برقية أدت العجب: إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ لمَ ما قدم بسم الله الرحمن الرحيم؟ قال: هذه رسالة إلى كافرة، وممكن إذا سمعت بالله أن تهين اسم الله عز وجل، فجعل اسمه وقاية: إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، مضمونه: أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ ، وما قال: وائتوني خاضعين أذلاء منكسرين، فهو لا يريد إذلال البشر وإخضاعهم إلا لله، وأتوني مسلمي القلوب والوجوه لله.أما رسائل النبي صلى الله عليه وسلم إلى الملوك والرؤساء فنصها: ( بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم )، فما خاف أن يهان اسم الله كما خاف سليمان، فلهذا قدم بسم الله الرحمن الرحيم، وهذه الآن سنتنا، اسمعوا: ( كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ببسم الله فهو أبتر )، أي: ناقص، تعرفون الأبتر؟ مقطوع الذنب كالكبش الأبتر.فعلينا معاشر المؤمنين والمؤمنات! أن نستفتح أعمالنا ببسم الله، فالآكل يقول: بسم الله، والشارب يقول: بسم الله، والكاتب يقول: بسم الله، والخطيب يقول: بسم الله .. وكل شئوننا نفتتحها ببسم الله، متبركين بذلك، ومستمدين القوة والقدرة على العمل وإنجازه بذلك بحسب الحال.أما هل بسم الله الرحمن الرحيم جزء من كل سورة في القرآن؟ فنقول: هي مفتتحة ببسم الله، والرسول هو الذي أمر أصحابه أن يجعلوها في بداية كل سورة كالمفتاح لها، وهنا القراء منهم من يقرأ ولا يفصل بين السورتين ببسم الله الرحمن الرحيم، فنقول: سواء كان ابن كثير أو أبو عمرو أو غيرهم فهذا شأنهم، فنحن ما ألزمناه؛ لأننا ما قلنا: آية في أول كل سورة، فإذا أرادوا اختصار الوقت، والرغبة في السورة لم يبسملوا، فيقرءون مثلاً: بسم الله الرحمن الرحيم: إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ [الكوثر:1-3]، قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ [الكافرون:1] وهذا شأنهم.وبعض القراء يفصل، وبعضهم لا يفصل، وهم أمناء على هذا، ونحن لا نلوم الفاصل ولا الواصل، لكننا هل نحن نصل بأن نقرأ السورة ونصلها بالأخرى أو نفصل؟ الجواب: نحن نفصل هنا ولا نصل، نعم نصل المعروف وأهله، لكن هنا، في هذه القضية إذا قرأنا وانتهت السورة نفتتح الأخرى ببسم الله الرحمن الرحيم، ومن وصل هنا لا شيء أبداً عليه، ولا نلتفت إلى أنه فصل أو وصل.
    تفسير قوله تعالى: (الحمد لله رب العالمين)


    قال الله تعالى: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2].وقرئ (الحمدَ لله ربَّ العالمين) قراءة لكن ليست مشهورة ولا مقروءة فنترك هذا، وقرئ (الرحمنَ الرحيمَ)، وقرئ (الرحمنِ الرحيمِ)، وقرئ (الرحمنُ الرحيمُ)، لكن ليس هناك حاجة إلى توسعة الدائرة؛ أما النعت عندهم فيجوز رفعه على الابتداء، ونصبه على المدح، وجره بحسب ما تقدم، ولكن لا ندخل هذا في نفوسنا، فقط من أجل لو قرأ قارئ: (الحمد لله ربَ العالمين) (الرحمنَ الرحيمَ) لا تقل: كفر! أو تقول بالهراوة: لم تفعل؟ أو قرأ (الرحمنُ الرحيم) لا تغضب؛ لأنه يجوز، النعت تقطعه ويكون خبراً، والمبتدأ: هو.ونحن لا نريد الخلاف، ولا نرغب فيه، ولا نشيعه أبداً، فإذا ذكرنا قضية كهذه ليس معناه أني أجزت لكم أن تقولوا هذا وتشوشوا على الناس، فقط إذا قرأ قارئ وقطع أو نصب على المدح لا تغضب وتقول: هذا حرام ولا يجوز وحرَّف كلام الله، هذا يقوله من لم يعلم، أما من علم مثلنا الآن ما يغضب ولا يعيب عليه، هل أدركتم هذه القضية؟إذاً: لو سمعنا قارئاً يقول: (الرحمنُ الرحيمُ) أو (ربُّ العالمين)، أو نصب على المدح: (ربَ العالمين) (الرحمنَ الرحيم) إذا كان من أهل العلم نقول: هذا من أهل العلم، هذا عرف أن هذا يجوز، أما العامي أنى له أن يعرف هذا؟على كل حال نحن -كما اتفقنا- إذا جاءت مسألة أفدنا بها طلبة العلم؛ لأنهم هم المسئولون من جهة، وهم الذين عليهم أن يحافظوا على وحدة المؤمنين ووحدة قلوبهم، فإذا عرفوا أسباب الخلاف استطاعوا أن يخرجوا منه، وإذا ما عرفوا يوقدون النار إذاً.
    معنى الحمد
    قوله: الْحَمْدُ أل هنا للاستغراق، فلا يبقى من حق إنسان كائن الحمد، فقد استغرق الله الحمد كله. وأل للاستحقاق فالله استحق الحمد كله، لمَ؟ لأنه رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3]، مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4]، فكيف لا يستحق الحمد؟!إذاً الْحَمْدُ جميع المحامد المستحق لها هو الله.ويجوز أن نحمد أي شخص على صفة من صفاته، لكن لا نقول: لك الحمد، نقول: فلان شجاع، كريم، ذكي، تقي، شريف، طويل، جميل، أديب، هذه كلمات المدح، فمعنى المدح الوصف بالجميل، ومن وصف شيئاً بالجميل من الصفات مدحه وحمده، ومن وصف شخصاً بما يذم من صفات القبائح والرذائل يقال فيه: ذمه.ونحن هنا نسلك مسلكاً رشيداً نبوياً، فنوقن أن الحمد من حق الله تعالى، إذ هو المستحق له بجلاله، وكماله، وقدرته، وعلمه، وإرزاقه، وإفضاله، وإدارة الكون كله، فهو صاحب الحمد.وقد أذن الله تعالى لنا أن نحمد في حدود معينة:أولاً: أن نذكر الصفة الجميلة فيمن هي له وهو متصف بها، ولا نغالي ولا نبالغ، ولا نوسع الدائرة: فلان صالح تقي، جميل، كريم، ونحن على علم بما وصفناه به، ولو وصفناه بغير ما فيه كذبنا وافترينا على الله.ثانياً: أن لا نمدحه في وجهه، فلم يأذن لنا رسولنا صلى الله عليه وسلم أن نمدح المرء في حضرته، واذكروا دائماً قوله للذي مدح أخاه في حضرته، قال: ( لقد قطعت عنق أخيك )، ومدح آخرون أيضاً شخصاً في حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم فقال لهم: ( لقد قصمتم ظهر أخيكم )، فإذا أردت أن تذكر مؤمناً بخير اذكره في غيبته، ولا تذكره في وجهه، وثبت أن المقداد كان في حضرة عثمان رضي الله عنه والأصحاب حوله، فمدحه رجل فقام المقداد وأخذ حفنة من تراب ورماها على وجهه، فصاحوا، قال: اتركوني لقد سمعت خليلي يقول: ( احثوا التراب في وجوه المداحين ).لكن ما هو السر في كراهية المدح في الوجه؟الجواب: لما يعلم من أن الإنسان بضعفه في فطرته وخلقه وتكوينه وتركيبه؛ من شأنه إذا مدح وإذا أثني عليه أن ينتفخ، وإذا انتفخ غطى ما حوله وارتفع وأصبح لا يرى إلا نفسه، فإذا عمي هذا العمى، وأصبح لا يرى إلا ذاته ماذا استفاد الناس منه؟ انقطعت صلة الخير منه.ومن الأمثلة على ذلك ما قد يقوم به مدير مدرسة ابتدائية مع الأساتذة بمدح أحد الطالب بأنه: ذكي .. حافظة .. كذا، وهؤلاء قد سمعناهم وعشنا معهم، والنتيجة أن ذاك الممدوح يأخذ في الانتفاش، وبعد أن كان يحفظ صار لا يحفظ، وبعد أن كان يعد الدرس صار لا يعده. فمن قتله؟ قتله الذين مدحوه، فاغترّ.وعندنا أيضاً مدح الغافلين والهابطين والجاهلين في ديارنا للمرأة: المرأة نصف المجتمع، وهي العامل الأول، وهي كذا وكذا. فانتفخت عليهم المرأة، وانتفشت وطارت، وأخذت الوظائف عليهم وأهانتهم، وأصبحت كل شيء في المدينة، بسبب ماذا؟ أنهم مدحوها ونفخوها بالكذب.والمدح بالباطل حرام من كبائر الذنوب، وهو شهادة الزور وقول الزور، تقول لأعمى: يا ذا البصر، تقول لشحيح: يا كريم، ويا سخي! أو تقول لجاهل: يا عالم. حرام هذا عندنا؛ لا يجوز.إذاً: هذا الموضوع موضوع اجتماعي، سياسي، روحاني، أدبي، لو نجلس أسبوعاً كاملاً علنا نكتسب هذا النور.من المستحق للمدح؟ الواهب المعطي، فهذا جميل مَنْ جمله؟ المدح لله، هذا ذكي؛ مَنْ أعطاه هذا الذكاء ووهبه إياه؟ الله. هذا غني، مَنْ أغناه؟ هذا عالم من علمه.. إذاً: الحمد لله فقط، وأذن لنا أن نقول: فلان كذا، وليس في حضرته وبين يديه، بل في غيبته، أما أن نمدحه في حضرته، لا، أسأنا إليه، ونخشى أن نكون قد مزقناه أو قصمنا ظهره.هذه آدابنا الرفيعة أخذت من هذه الآية: الْحَمْدُ لِلَّهِ .
    العلاقة بين الحمد والشكر


    الحمد يقابله الشكر، وبينهما عموم وخصوص، فالحمد: الثناء باللسان بصفات الجلال والجمال، وأما الشكر فهو باللسان وباليد وبالقلب كما قال الشاعر:أفادتكم النعماء مني ثلاثةيدي ولساني والضمير المحجباإذاً: المدح بآلة اللسان خاصة، والشكر بثلاثة: باللسان واليد والقلب.والشكر يكون فقط على النعم لا أقل ولا أكثر، والمدح يكون على النعم وعلى الصفات.
    كلمة الحمد لله ينبغي أن لا تفارق المسلم في أحواله كلها
    الحمد لله هذه الكلمة ينبغي أن لا تفارقنا في: أكلنا، شربنا، ركوبنا، نزولنا، دخولنا، خروجنا، تلاقينا.الحمد لله مثل بسم الله، نبدأ ببسم الله، ونختم بحمد الله؛ لأننا أمة سمت فوق العالم بأسره؛ وذلك بسبب هذه الكمالات التي كانت تعيش عليها. حتى أننا سمينا في الكتب السالفة بأمة الحمد، وفي بعض الآيات في التوراة والإنجيل الحمادون، فالحمادون هم أمة محمد صلى الله عليه وسلم، ولمَ قيل فيهم: الحمادون؟ مريض في سكرات الموت: كيف حالك يا بني؟ الحمد لله. يقتله الظمأ ويكاد أن يموت، كيف حالك؟ الحمد لله، أنا عطشان! حتى إذا أردنا أن نركب الدابة والبهيمة نحمد الله عز وجل، وهذا لا يوجد عند اليهود والنصارى و.. و..وإذا حمدنا الله لابد وأن تتجلى لنا آلاؤه وأنعامه علينا؛ ليكون حمدنا على علم.
    استحقاق الحمد
    ومما يدل على أنه لابد لمن يُحمد أن يكون له ما يستحق به الحمد ما أرشدنا إليه ربنا فقال: الْحَمْدُ لِلَّهِ لم، ما مقتضي الحمد، ما موجبه؟ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، مالك الكون كله ومدبره والحاكم فيه ما يحمد؟ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الذي أغدق رحماته وصبها على أهل الأرض والسماء ما يحمد؟ وهكذا مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4]، فعرفنا أننا لا نحمد إلا من يستحق الحمد، فإن حمدنا من لا يستحق كذبنا، وقلنا الزور، وشهدنا به، وأثمنا.كذلك لا نبالغ، ولا نغالي، ولا نكثر، واذكروا قول حبيبكم صلى الله عليه وسلم عندما قال: ( لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم، وإنما أنا عبد الله ورسوله فقولوا: عبد الله ورسوله )، ما تقولوا: مولانا محمد أبداً، أنا عبد الله، قولوا: عبد الله ورسوله، هكذا طالبهم، أما أن ننفخ فيما لا ينبغي، حتى قال القائل: لولاك ما كان كذا وكذا، فلا.المهم معاشر المستمعين والمستمعات! نحمد الله على كل حال، والحمد رأس الشكر، وأن العبد إذا أنعم الله عليه بنعمة، مهما كانت في عظمها وعلو شأنها وكثرة منافعها فقال: الحمد لله على تلك النعمة، والله إلا كان قوله: الحمد لله أفضل من تلك النعمة، وبهذا أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم.وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    يا قدس متى تعودين يا زهرة المدائن يا ربيع العمر
    يا سيدى هنيئا لك هنيئا لك لفتح القدس على يديك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    1,280

    افتراضي



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (3)
    الحلقة (3)





    افتتحت الفاتحة بالبسملة للدلالة على مشروعيتها في بداية كل عمل مشروع، ثم كانت الآية الثانية بياناً لكون الله وحده هو من يستحق الحمد المطلق؛ لأنه واهب النعم ومعطيها، وهذا لا يمنع حمد المخلوق على صفة حميدة فيه، لأن هذا حمد مقيّد، واستحق الله الحمد المطلق لصفات كماله المطلقة التي منها أنه رب العالمين أي خالقهم وسيدهم ومربيهم، كما أنه الرحمن الرحيم الذي وسعت رحمته كل شيء.
    مراجعة لما سبق الكلام فيه من مراجعات في التفسير

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:1-7].هذه السورة عرفنا -وزادنا الله معرفة- أنها تسمى بأسماء كثيرة؛ وذلك لشرفها وعلو مكانتها، فتسمى الفاتحة، وأم الكتاب، والسبع المثاني، والشافية، والكافية، وأم القرآن.كما عرفنا أنها نزلت مرتين: مرة بمكة وأخرى بالمدينة، ومرة معها بسم الله الرحمن الرحيم ومرة بدونها.ومن هنا عرفنا أنه لا خلاف بيننا؛ فمن بسمل على حق، ومن ترك البسملة على حق، فلا خلاف، ولا فرقة بيننا.ومن المعارف التي تتعلق بهذه السورة ما عرفناه عن الاستعاذة والبسملة، فالاستعاذة: هي قولنا: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، والبسملة: هي قولنا: بسم الله الرحمن الرحيم.ولهذا اللفظ نظائر كحوقل إذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، وكاسترجع إذا قال: إنا لله وإنا إليه راجعون. وكهلل إذا قال: لا إله إلا الله، وككبر إذا قال: الله أكبر.إذاً: الاستعاذة مشروعة عند بداية القراءة سواء كنت تقرأ آيات أو سورة، فإذا كانت أول السورة أضفت إليها بسم الله الرحمن الرحيم، فتقرأ هكذا: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم طس [النمل:1]، وإن كنت تقرأ من داخل السورة وأثنائها فتكتفي بالاستعاذة، فتقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ [الملك:19] وتواصل قراءتك.ومما علمناه أنه يشرع أن نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم بعد فراغنا من التلاوة، فنستعيذ أول القراءة ليحفظنا الله من وساوس العدو وإملاءاته التي تذهب وتشرد بنا عن هذا النور الذي نعيشه تلك الساعة، ونستعيذ بالله -أيضاً- عند نهاية القراءة حتى لا يحملنا على الكبر والعجب؛ فيبطل عملنا، ومن هنا اتفقنا مع علماء الإسلام فلا نزاع ولا خلاف أبداً، وأمرنا واحد؛ إذ ليس لنا مبدأ التشدد: مذهبي .. طريقتي، هذا ما عندنا أبداً، فهل سمعتم منذ أن اجتمعنا على كتاب الله وسنة رسوله أن نقول: نحن الحنابلة، أو نحن الأحناف، أو المالكية؟ لا أبداً، نحن المسلمون عباد الله، نعيش على نور الله، ونسلك سبيل الله، صراطه المستقيم، قال الله قال رسوله صلى الله عليه وسلم.ومن هنا لا توجد فرقة، والفرقة تسبب الضعف وتوجد آثاراً سيئة، بل توجد حتى البغضاء والعداء كما هي فطرة الإنسان.إذاً: عرفنا كيف نستعيذ؟ ولماذا نستعيذ؟ وعرفنا باسم من نبدأ: بسم الله الرحمن الرحيم، لا باسم السلطان، ولا باسم الشعب، ولا باسم الحزب، ولا باسم ليلى ولا سلمى .. وإنما باسم الله.
    تفسير قوله تعالى: (بسم الله الرحمن الرحيم)

    الجار والمجرور في بسم الله

    قوله: بِسْمِ اللَّهِ [الفاتحة:1] هذا الجار والمجرور فما معنى الجار والمجرور؟ عندما يقوم -مثلاً- عبد الله بجر منصور من رجله، فمن الجار ومن المجرور؟ المجرور منصور، والجار عبد الله.إذاً: عرفنا الجار والمجرور كما عرفه النحاة عملياً.والباء في قوله: بِسْمِ اللَّهِ حرف جر، والميم من (بسم) مجرورة، وحركة الجر كسرة من تحت، وأنت إذا جررت الشيء سحبته على الأرض وترك أثراً، وهذا معنى قولنا -من اليوم إلى أن نختم القرآن-: الجار والمجرور، وحروف الجر كثيرة، من أبرزها هذه الباء.وهذا الجار والمجرور له متعلق، ولا يوجد جار ومجرور بلا هدف، فلما قام عبد الله وجر منصوراً لأي شيء؟ لا بد لغرض؛ كأن يريد أن يبعده عنا.إذاً لا بد من تقدير شيء من أجله الجار والمجرور، والتقدير: باسم الله أفتتح قراءتي أو باسم الله أبتدئ قراءتي، كما تقول عند الأكل: باسم الله أبتدئ أكلي، باسم الله أركب دابتي، باسم الله أخاطبكم، أي: أبتدئ عملي بإذنه وبالتبرك باسمه؛ لأن اسم الله فيه بركة، بل هو مصدر كل بركة عرفها الكون ووجدت فيه.
    الحكمة من قول: بسم الله


    يبقى لمَ نقول: باسم الله؟الجواب: نقول ذلك لأننا بإذنه نشرب ونأكل، ونعطي ونمنع؛ ولأننا عبيده لا تصرف لنا إلا بإذنه، فما أذن فيه فعلنا وقلنا واعتقدنا، وما لم يأذن لا نقول ولا نفعل ولا نعتقد.ومن هنا هل يجوز لمن يشعل سيجارة أن يقول: باسم الله؟الجواب: هذا حرام عليه، وكذب على الله.وهل يجوز لمن يتناول كأس خمر أن يقول: باسم الله؟الجواب: هذا كذب على الله، بل يتضاعف الجرم؛ لارتكابه المحرم وفعله إياه، ثم الكذب على الله.ومن هنا تعرفون لماذا تقال كلمة باسم الله؟ أقول: باسم الله أبدأ قراءتي .. أبدأ صلاتي .. أبدأ أكلي .. أبدأ شربي .. لأنه أذن لي وأنا عبده، ولولا إذنه لي في الكلام والطعام ما قلت، ولا أكلت.لكن هل تقول: باسم الله ثم تأخذ في سبنا وشتمنا والتعيير بنا؟ آلله أذن لك؟ تكذب على الله؟لكن إذا قلت: باسم الله وأخذت تعظنا، تذكرنا .. نعم، أذن الله لك في ذلك، بل أمرك ودعاك إلى وعظنا وإرشادنا.
    كثرة أسماء الله

    قوله: بِسْمِ اللَّهِ [الفاتحة:1]، من هو الله؟ هو رب العالمين، ( إن لله تسعة وتسعين اسماًمائة إلا واحداً، من أحصاها دخل الجنة )، بهذا أخبر رسوله صلى الله عليه وسلم، وقد جاء في بعض الروايات أن أسماء الله خمسة آلاف اسم، وهي بهذا العد قليلة! فالذي خلق الذر والكون من ملايين السنين كم اسماً له؟ فالذي يدعوه كل شيء ويناديه كل شيء، ويطلب كل كائن في السماوات والأرضين ما يبعد أن تكون له مئات الآلاف، لكن الذي بلغنا عن رسولنا صلى الله عليه وسلم مائة اسم إلا واحداً، أي: تسعة وتسعين اسماً.ويجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يعرف هذا العدد، ويجب أن يعرف أسماء مولاه، فأنت مفتقر ومحتاج إليه، إذا أردت أن تدعوه ماذا تقول: يا هو، كما يقول الغافلون؟ بل تقول: يا ألله! يا رحمن! يا رحيم! يا بديع السماوات والأرض! يا ذا الجلال! يا حي! يا قيوم! يا مالك الملك! يا عزيز! يا جبار! يا غفار! فادعه وناده بأسمائه واطلب؛ إذ أرشدنا إلى هذا في قوله من سورة الأعراف: وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا [الأعراف:180] أي: نادوه بها؛ ليجبكم ويقض حاجتكم.ومما يؤيد أن أسماء الله تعالى فوق تسعة وتسعين قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( اللهم إني أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي وغمي )، فاسأل واطلب، ولا مانع أن تطلب ما شئت، والشاهد أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر في هذا الحديث أن لله أسماء استأثر بها وما علَّمها، بل هي في الغيب، فلهذا إن قيل: إن لله خمسة آلاف اسم فليس بكلام باطل أبداً، فقط لا نستطيع أن نطلق اسماً على الله لم نحفظه عن رسول الله، وإلا كنا مفترين كاذبين على الله، وقول بعض الغافلين: يا هو هو! أو يا هو! هذا خطأ، فليس من أسماء الله يا هو هو! أو يا هو! أو هو أبداً.وهذه الأسماء مفرقة في الكتاب والسنة النبوية، وقد جمعها السلف الصالح وهي محفوظة ومكتوبة، فلا نستطيع أن نقول: هو من أسماء الله تعالى، وهناك شبهة في قول الله تعالى: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [الحشر:22-23] والأعجمي قد يلتبس عليه ويقول: هذا اسم، لكن العربي يعرف أن هذا ضمير يؤتى به للتبجيل والتعظيم، أو للتهويل والتكبير، فهو يذكر للغائب، كقولك: من أمركم بالجلوس هنا؟ فلان هو الذي أمركم؟ إي نعم، فـ(هو) هذه ضمير للغائب، ليست من أسماء الله؛ حتى بالغ بعضهم وأصبح يقول: يا هو! كيف أنتم الآن؟ تقولون: يا هو؟! هذه أعجمية عمياء، وما هي عربية قرآنية، فـ(هو) ضمير الشأن، وهو ضمير الغائب حتى لو كان يهودياً أو نصرانياً فقال: هو الذي قتل فلاناً، فهذا لا يدل على مجد، ولا على تشريف إلا في بعض السياقات تدل على الشأن نحو: هو الذي لا إله إلا هو.
    اسم الله جامد أو مشتق

    هل اسم الله جامد أو مشتق؟عمود الخشب جامد، والحليب كذلك جامد، لكنك إذا ضربته ومخضته وأزبد، فالزبدة هذه جامدة أو مشتقة؟ مشتقة من الحليب، فالجامد هكذا وجد، فما تبدل ولا تغير، والمشتق ما أُخذ من غيره كأخذنا الزبدة من الحليب.إذاً لمَ يقول الناس: اسم الله جامد أو مشتق؟الجواب: أطال الناس البحث والكلام في الإجابة عن هذا التساؤل، وفي الحقيقة ليس هناك من شيء كبير أن نفهم هل اسم الله جامد أو مشتق.ومما فتح الله تعالى به علي أن اسم الله جامد ومشتق، جامد لأن الله عز وجل هو الذي سمى نفسه الله قبل أن يكون الكون، وقبل أن يكون النحاة واللغويون والمتكلمون، وقبل أن توجد الخليقة سمى نفسه (الله)، إذاً هذا جامد.ولكن الله عز وجل سمى نفسه الله ليعلمنا أنه لا معبود إلا هو، وأن لفظ (الله) أصله (إله) ثم حذفت الهمزة وأدخل عليه (أل) فصار (الله) الذي لا معبود سواه، ومن هنا أطلق الخلق كلمة إله على كل معبود، فسمى الله تعالى قبل خلق الكون المعبود بحق الذي لا معبود بحق إلا هو.إذاً: فهو الذي سمى نفسه قبل أن تكون الاشتقاقات والجمادات.كذلك نظرنا إلى اسم الله فوجدناه كأنه مأخوذ من كلمة (إله) فصح إذاً أن نقول: اسم الله جامد بالنسبة إلى (الله) فهو الذي نطق به وعلمه خلقه، وليس نحن الذين اشتققناه من أنفسنا من مادة كذا أو كذا، كما اشتققنا الزبدة من اللبن، ولكن هو تعالى الذي سمى نفسه الله.
    الحكمة من الاختلاف في الاسم الأعظم


    هذا الاسم -معشر المستمعين والمستمعات- هو الاسم الأعظم، ونقول: هو الاسم الأعظم بالنسبة إلى باقي أسمائه، وأما ذلك الاسم الأعظم الذي ما دعي الله به تعالى إلا أجاب، ولا سئل به إلا أعطى، فشأنه شأن ليلة القدر، وشأن الساعة من يوم الجمعة، لم أخفيت؟ لحكمة، لو عرفنا الاسم الأعظم الذي ما سئل به الله إلا أعطى، ولا دعي به إلا أجاب لهجرنا باقي الأسماء الثمانية والتسعين، وتعلقنا بهذا الاسم، والله يريد أن ندعوه بكل أسمائه.ولو عرفنا الساعة التي يستجاب فيها للعبد يوم الجمعة وضبطناها -مثلاً- بأنها الساعة الواحدة أو الخامسة، لتركنا الانقطاع إلى الله والدعاء والضراعة طول النهار إلا تلك الساعة، وهذا فيه خسران كبير.ولو عرفنا ليلة القدر لتحيناها، وما قمنا ولا صلينا نافلة إلا تلك الليلة وفزنا بليلة القدر، ثم تتعطل تلك الليالي كلها.فهذا سر خفاء أو إخفاء هذه وأمثالها؛ لنبقى ندعو الله طول السنة وطول العمر بأسمائه: يا رحمن، يا رحيم، يا ألله، يا غفور .. ليس فقط يا حي يا قيوم.والحديث الذي جاء فيه أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يدعو فقال له: ( يا فلان! لقد سألت الله تعالى باسمه الأعظم الذي ما سئل به إلا أعطى، ولا دعي به إلا أجاب ) ما كان دعاء السائل؟ قال: ( اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت، الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد أن تفعل بي كذا ).فمن هنا أحببت أن يفهم الأبناء أن إطلاق لفظ الاسم الأعظم على الله هو حق، أليس بأعظم الأسماء؟ ما دون الله إلا الرحمن، وما عدا ذلك لا يصل اسم إلى مستوى الرحمن بعد الله جل جلاله.هونوا على أنفسكم، أنتم مأجورون أو لا؟ الملائكة تستغفر لكم أو لا؟ أنتم في موطن لا أشرف منه، يبقى إذا ما فهمت لا تغضب، ولا تتأثر، فتحمل مشلحك وتقول: أنا ما فهمت، خليك معنا تفهم إن شاء الله، ما نستعجل.تسمعون بالاسم الأعظم أو لا؟ العجائز في القرى يفهمونه.ما هذا الاسم الأعظم؟ هل هو لفظ الله أو الرحمن أو الصمد أو الحي أو القيوم؟ خفي عنا.ما سر إخفائه أو خفائه؟ ما له علة، ما نفهم؟الجواب: لنبقى نسأل ربنا بكل أسمائه. وهذا فيه خير عظيم أو لا؟ نعم. بخلاف لو عرفنا الاسم الأعظم تركنا الأسماء كلها وتمسكنا بهذا، وفي ذلك ما فيه من الأذى والشر، فعطلنا أسماء الله التي يحب أن نمجده بذكرها ودعائه وسؤاله بها.ونظير هذا ليلة القدر، هي توجد في رمضان أو لا؟ لو عينها لنا الله تعالى بواسطة رسوله أتدري أن ثلاثة أرباع المقيمين للتراويح لا يشهدون إلا تلك الليلة، وعندنا مثال: في بلادنا العربية والإسلامية حيث الجهل خيم؛ تجد أكثر الأغنياء والمسئولين وأرباب الدنيا لا يحضرون إلا ليلة السابع والعشرين فقط، ليالي رمضان في الملاهي والمقاهي إلا ليلة سبعة وعشرين يحضرونها، أرأيتم وجه الإفلاس أو لا؟ ما يشهدون صلاة التراويح ليلة، ولا يسمعون دعاء ولا يؤمنون ولا يدعون، فيحرمون من ذلك كله إلا ليلة سبعة وعشرين؛ لأنها ليلة القدر.كذلك ساعة يوم الجمعة تجد حذاقنا وطلابنا يتربصون بها ويطلبونها، فأحدهم يدخل من صلاة الفجر إلى الضحى، وهو يصلي ويدعو، وفي الجمعة الآتية تجده من صلاة الضحى إلى أذان الجمعة، وهو جالس يصلي ويدعو، رجاء أن يمسكها ويظفر بها، وفي جمعة أخرى من صلاة الجمعة إلى العصر، وهو عاكف يصلي ويدعو، رجاء يأخذ هذه الساعة، وفي جمعة أخرى من العصر إلى المغرب يتلمس، فإذا قلنا له: إنها الساعة الواحدة أو الرابعة، فما صلى ولا حضر إلا تلك الساعة.والآن فهمتم لمَ اختلف في الاسم الأعظم أو لا؟إذا أردتم أن تظفروا فسلوا الله بكل أسمائه، مرة بالرحمن، ومرة بالرحيم، ومرة يا ألله، ومرة يا ذا الجلال، ومرة يا حي يا قيوم.. تظفر بهذا بإذن الله.إذاً: الله هو الإله المعبود بحق الذي ذل له كل شيء، وخضع له كل شيء، وتحير في جلاله وكماله كل شيء من المخلوقات.ومن معاني اسم الجلالة (الله) في قولك: (بسم الله) أن هذا الاسم نتبرك به، ونستأذن الله تعالى به، كيف نتبرك؟ نقول: بسم الله الرحمن الرحيم طسم [الشعراء:1] فهل تبركنا أو لا؟ نقول: بسم الله أشرب العسل والماء، بإذنه أو لا؟ لو لم يسمح لنا بشرب الماء هل نشرب؟ لما لم يسمح بشرب الخمر نشرب أو لا نشرب؟ الجواب: لا.إذاً: من جهة نتبرك ومن جهة نستأذن ونطلب الإذن.إذاً الحمد لله عرفنا علماً كثيراً عن بسم الله الرحمن الرحيم.
    تفسير قوله تعالى: (الحمد لله رب العالمين)

    عرفنا فيما سبق أن الحمد هو الوصف بالجميل، وإذا وصفت إنساناً بالجمال حمدته، فتقول: طويل القامة، جميل المنظر، لين العريكة، كريم النفس، فهذا هو الحمد.وعرفنا أن الحمد كله لله، فـ(أل) للاستغراق و(أل) للاستحقاق، فمن المستحق للحمد يا عباد الله؟ الله؛ إذ كل كمال وجمال هو مصدره، وجميع المحامد وألفاظها على تنوعها قد استغرقها الله، ولا ينالها سواه، فإذا قلنا: منصور ذكي فمن وهبه الذكاء؟ إذاً الحمد لله ليس لمنصور. قلنا: منصور كريم وسخي، فمدحناه بالكرم والسخاء، هل هو خالق كرمه وسخائه؟ لا، بل كرمه موهوب له ومعطى، والمعطي هو الله، إذاً الحمد لمنصور أو لله؟ وإذا قلنا: علي بطل شجاع؛ يختطف الفارس ويضرب به الأرض، فهذه القوة وهذه الشجاعة من خلقها، من وهبها، من أعطاها؟ أليس الله؟ إذاً الحمد لمن؟ لله أو لعلي؟ لله.فمن هنا عرفنا أن الحمد لله لا لسواه، ولا بأس أن نقول: فلان شجاع أو كريم أو عالم أو صالح أو تقي، فنصفه بهذا مع علمنا أن الذي أعطاه ذلك هو الله، فالمستحق للحمد هو الله، وأذن لنا أن نقول: فلان سخي أو كريم ولا حرج، ولكن ذلك في حدود أو مطلقاً؟ قد درسنا هذا وسبق.
    ضوابط في مدح الآخرين والثناء عليهم

    معاشر المستمعين والمستمعات! لقد نهينا أي: نهانا رسولنا صلى الله عليه وسلم إذا مدحنا أن نبالغ في المدح، وأن نكثر من الأوصاف، وحسبنا أن عرفنا أن المدح لله، فإذا امتدحنا غير الله فحمدناه يجب أن نقتصر .. أن نقتصد .. أن نعتدل .. فهذا الممدوح ليس الله ذي الأوصاف الجميلة الحميدة، ووصفه بالجميل منحة منحه الله إياها، فلم الغلو والمبالغة والكيل والوزن بلا حساب؟ وحسبنا أن نحفظ ذاك الخبر العظيم وهو قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: ( لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم، وإنما أنا عبد الله ورسوله، فقولوا: عبد الله ورسوله )، وبين يدي الله لما نؤدي الشهادة في كل حضور مع ربنا ماذا نقول؟ نقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. ونحن بين يدي الله في الصلاة، نشهد هذه الشهادة لله بالوحدانية، وللنبي بالرسالة والعبودية.فلهذا -معاشر المستمعين والمستمعات- نلتزم القصد القصد، لا إفراط ولا تفريط، لا غلو .. وإنما نقول الكلمة والكلمتين، هذا أولاً.وثانياً: علمنا أننا منهيون عن مدح الإنسان في حضرته، وهو جالس أو يسمع، لمَ؟ حتى لا نؤذيه ولا نضره؛ لأننا إذا مدحناه في وجهه قد يصاب بداء الكبر وبمرض العجب، فيفقد كماله وجماله، ويصبح حلساً من أحلاس المقاهي كما يقولون، بعد أن كان ذا خير وفضل، ومن الذي قتله؟ إنهم المداحون.اذكروا ولا تنسوا أنه ما ينبغي لنا أن نمدح أحدنا في وجهه؛ حتى لا نضر به ونؤذيه، وقد بينت لكم أمثلة، فالتلميذ يمدحه مدير المدرسة والمراقب والناظر بالذكاء والفطنة والفهم، ثم ينتكس، وما دام قد وصل إلى مستوى المدح يترك الحفظ والقراءة والفهم، ويصبح من أحط الطلاب.زعماء العرب .. زعماء العروبة بجلوا في الماضي أيام الاشتراكية والقومية: الزعيم الأوحد، لكنهم الآن انتهوا، فمن الذي أحرقهم؟ شعوبهم، يأخذون في مدح الزعيم امدح .. امدح .. امدح حتى يشعر أنه هو، وليس شيء فوقه.أحلف لكم بالله، لقد حطم وقضى على زعماء العرب المداحون، حملوهم على الكبر والطغيان والظلم والعدوان، ولمَ فعلوا هذا؟ لجهلهم، ما جالسوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تلامذته ولا أصحابه، ولو حضروا مجلس عثمان لما قام ذاك الصاحب وأخذ حفنة من تراب وحثاها في وجه الذي يمدح الخليفة في وجهه، فلما صاحوا قال: اسكتوا، علمني رسول الله وأرشدني خليلي فقال: ( احثوا التراب في وجوه المداحين ) لأنه إنسان، ما هو زعيم، امدح وانفخ يطير في السماء بلا جناحين، هو صعلوك مثلي لا قيمة له، امدحه والعياذ بالله: هو أعلم الناس، ينتفخ فلا يقبل حقاً بعد الليلة، وعلى هذا فقيسوا.محنتنا ومصيبتنا جاءت من الجهل، فبعدنا عن الكتاب والحكمة، فأصابنا الذي أصابنا، والذين درسوا عن رسول الله فهموا، فهذا يمدح أخاه بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم فيقول له: ( يا فلان! لقد قطعت عنق أخيك ) أي: قتلته، فلا تفعل هذا مرة ثانية، وامتدح آخرون رجلاً بينهم فقال لهم: ( لقد قصمتم ظهر أخيكم )، ما معنى قصم الظهر؟ قطع الظهر. بم؟ بامتداحه والثناء عليه أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم.فإن كان ولا بد فلا بأس أن تمدح أخاك في غيبته، أما وهو حاضر فإنك تضره، إلا إذا أيقنت أنه لا يتأثر أبداً، كيف لا يتأثر والشيطان يجري في عروقه مجرى الدم؟ من أين لك أن هذا الشخص لا يتأثر أبداً؟ ما تملك هذا.إذاً الحمد لله .. هذه الحقيقة، فكل جميل، كل ذي نعمة، كل ذي فضل .. كله من الله عز وجل، ولكن ليس معنى هذا أن تتصعلك، وتأخذ في ذم الصالحين، وتقبيح الزملاء وذوي الحسن والفضل .. لا، هذا حرام وظلم، شخص جميل تقول: دميم، يصح هذا؟ عالم تقول: جاهل. برّ تقول: فاجر، هذا لا يحل عندنا أبداً.
    معنى رب العالمين


    الحمد لمن؟ لله ربي. من هو الله؟ رب العالمين،كأن سائلاً يسأل: من هو الله الذي له الحمد خاصة؟الجواب: رب العالمين، أي: خالق كل مخلوق؛ إذ لفظ العالَم مشتق من العلامة، والعالَم اسم جمع لا مفرد له، فكل كائن يدل على وجود الله؛ إذ كل موجود لا بد له من موجد، هذه قررناها وفهمناها، وأصبحت من البدهيات، وما نستطيع نجد كأس شاي على الطاولة ونقول: هذا وجد بنفسه، من قال هذه الكلمة يقال عنه: مجنون. والشمس من علقها في السماء؟ من نفسها، أنت مجنون أهذا كلام.إذاً: فالذي استحق الحمد هو خالق كل شيء، ومربي كل شيء.وكلمة الرب هذه تدل على الخلق، وعلى التدبير، وعلى التربية، وعلى الكلأ والحفظ؛ إذ كل شيء مربوب مخلوق مدبر، وحياته محفوظة بحفظ الله تعالى؛ لأن لفظ العالَمين يشمل كل كائن، كل ذرة في الملكوت الأعلى والأسفل؛ إذ ما من شيء إلا وهو علامة على وجود الله وعلمه وحكمته، لما تشاهد عصفوراً يزغرد على غصن شجرة، فهذا العصفور يدل على وجود الله أو لا؟ وعلى وجود علمه وقدرته وحكمته أو لا؟إذاً: فالله تعالى هو رب العالمين، خالقهم، رازقهم، معبودهم، مدبر حياتهم، مغنيهم، مفقرهم .. إذ هذا كله تابع لحكمته، وعلمه، وقدرته، وتدبيره.
    تفسير قوله تعالى: (الرحمن الرحيم)

    هل تريد أن ترى الله؟ قال تعالى: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3]، فلاحظ لتتجلى لك هذه الحقيقة. ‏
    مظاهر الرحمة لا حد لها

    دائماً نقول: انظر إلى الدجاجة، هل تعرفون الدجاج أو لا؟ هل هناك دجاج صناعي أو بيض صناعي؟ لو اجتمع العالم بأسره على خلق كتكوت واحد ما استطاعوا، بل ريشة في ذلك العصفور، ومن المغالطات قولهم: العقل الصناعي! هل هناك من يخلق عقلاً؟ لا يوجد من يخلق نملة.إذاً شاهد هذه الدجاجة لما ترعى مع أبنائها، وانظر كيف توسع من طاقتها، وتدخل كل أفراخها تحتها، وتأخذ تعلمهم كيف يتغذون بنقر الحب، وتبين لهم كيف يضربونه بمناقيرهم، فهذا مظهر من مظاهر الرحمة أو لا؟ من أودع في هذه الدجاجة هذه الرحمة.وانظر أيضاً إلى العنزة -أم الجدي- فإذا كان لها ولدان أحياناً، انظر إليها كيف تأكل طعاماً؟ تتواطأ؛ لأنها إذا كانت واقفة ما يصل إليها الجدي حتى يرضع منها؛ لأنه صغير، فهي تنزل نزولاً بثديها وجسمها، ثم لما يأخذ يرضع تأخذ تناغيه بنغم خاص، من أودع هذه الرحمة في هذه العنزة؟ الله.وأقرب من هذا كله أمك أيها الفحل، من حول الدم القاني الأحمر في جسم المرأة إلى لبن أبيض؟ لمَ هذا؟ لمَ ما تصبه دماً أحمر يقتل؟ كيف يتحول إلى لبن أبيض سائغ لمن يشرب؟ فهذا من مظاهر الرحمة الإلهية أو لا؟!ويذكر الرازي في تفسيره عن إبراهيم بن أدهم قال: كنت جالساً مع أحد الإخوان، فجاءت المائدة، وهي سفرة عبارة عن خبز فيه زبدة أو غيرها، قال: وضعت المائدة وإذا بغراب يختطف قرصاً، قال: فاتبعته، أجري وراءه حتى وصل إلى تل ووضعه، فطلعت الجبل، فوجدت رجلاً مغلولاً؛ مكتوف اليدين والرجلين موضوعاً في تلك القمة، والغراب وضع القرص بين يديه .. لا إله إلا الله! هذا مظهر من مظاهر الرحمة الإلهية، فمن بعث الغراب يختطف القرص ثم يتجه نحو هذا المكبل المغلل على رأس الجبل؟ الله، هنا تجلت رحمة الله أو لا؟ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3].ولو فكرنا قليلاً، ولو تدبرنا وتأملنا فإن مظاهر الرحمة لا حد لها.وها هنا خبر مسجل عندنا في القرآن بالحرف الواحد.كان سليمان عليه السلام يستعرض قواته البرية والجوية، وشأن الملوك والحكام يستعرضون قواتهم؛ لأنهم دائماً في غزو وجهاد، فمرت جحافل الجيش وإذا بنملة تصرخ وتقول: يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ [النمل:18]، فهذه نملة لما شاهدت الخيول والزحف قريباً صاحت في بنات جنسها تحثهم على أن يتخذوا لأنفسهم مهرباً وملجأ يلجئون فيه: ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لمَ؟ حتى لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ [النمل:18] فأعجبت هذه الكلمة سليمان؛ لأنها نزهته من الظلم، وأبعدته عن الطغيان، فهل عرف هذا زعماء العرب الذين يذبحون بعضهم بعضاً؟ قالت: لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ والحال أنهم لا يَشْعُرُونَ [النمل:18] ولو كانوا يشعرون بكم لن يحطموكم بنعالهم، ولا بحوافر خيولهم، لكنهم لا يدرون؛ لأن قريتكم صغيرة وخفية، فسليمان سر سروراً عجباً من قولها: وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ * فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا [النمل:18-19]، وبعد، لو كان من أمثالنا لطغى، حتى النمل يرهبنا، لكن سليمان ماذا فعل؟ فزع إلى الله رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ [النمل:19] ادفعني لأن أشكر هذه النعمة، ما أنا ومن أنا حتى يرهبني النمل أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ [النمل:19] هذا سليمان عليه السلام.
    الفرق بين الرحمن والرحيم
    كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( يا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ) فلفظ الرحمن يدل على الكثرة، فلهذا الرحمن رحمان الدنيا والآخرة.وقد تجلت لنا رحمته في كل ذرات الكون، ولا تخفى على ذي بصيرة أو عقل، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن الله قسم الرحمة مائة قسم )، أي: جزأها مائة جزء، فأرسل جزءاً في الأرض، فالكون والخليقة تتراحم به، وتسعة وتسعين ادخرها لأوليائه في يوم القيامة، ومن ذلك الجزء المئوي الخليقة كلها تتراحم، وشاهد هذا في الحيوانات كلها، في العصافير، في النمل، في الذئاب، في الأسود .. فضلاً عن البشر، فالخليقة كلها تتراحم بذلك الجزء، وتسعة وتسعون مدخرة؛ فلهذا قالوا: الرحمن رحمن الدنيا والآخرة، والرحيم رحيم بأوليائه يوم القيامة.معاشر المستمعين! ما يغنينا إن عرفنا؟الجواب: الذي يغنينا أن تتجلى الرحمة فينا، وبأن نكون رحماء.هل عرفتم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( الراحمون يرحمهم الرحمن )؟! والقساة العصاة الغلاظ ليسوا أهلاً لرحمة الله في يوم القيامة، لا يرحمهم، بل يعذبهم في أتون الجحيم.وقال: ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ) فمن هو الذي في العلو والكمال؟ الله، وقد عرف المؤمنون والمؤمنات الرحمة وعاشوها، ولكن بعد أن جهلوا معناها، وما دعا الله إليها، وما بينه رسوله فيها، قست القلوب، وجمدت النفوس، وأصبحنا كالحيوانات، بل الحيوانات أرحم منا والعياذ بالله.وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



    يا قدس متى تعودين يا زهرة المدائن يا ربيع العمر
    يا سيدى هنيئا لك هنيئا لك لفتح القدس على يديك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    1,280

    افتراضي



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (4)
    الحلقة (4)




    (الرحمن الرحيم) اسمان من أسماء الله تعالى، فهو وحده المتصف بكمال الرحمة، وهو -أيضاً- مالك يوم الدين الذي هو يوم الجزاء، لأن ما في الدنيا من محن أو منح إنما هو من شؤم المعصية، أو بركة الحسنة، وبما أن الله مالك يوم الدين، فهو -إذاً- ملك يوم الدين؛ لأن كل مالك ملك على ما يملكه.

    من الأحكام المتعلقة بسورة الفاتحة

    تسمى هذه السورة بسورة الفاتحة؛ لأن الله تعالى افتتح بها كتابه القرآن العظيم، وآياتها سبع آيات.وهل البسملة آية؟ نعم آية، ونعم ليست آية، لمَ؟ لأنها نزلت مرتين: مرة ومعها البسملة، ومرة بدونها، فإن عددناها جعلنا: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7] إلى آخر السورة آية واحدة، وإن قلنا: ليست آية، وإنما شأنها شأن بسم الله الرحمن الرحيم في فواتح السور كلها إلا التوبة؛ لأنها إعلان حرب، حينئذ عددنا: غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] الآية السابعة، ومن هنا لا خلاف بيننا ولا فرقة، ولا شيء من شأنه أن يوغر صدور بعضنا على بعض.وهذه السورة مفتتحة ببسم الله الرحمن الرحيم، ومعنى هذا: باسم الله أقرأ، ولولا إذنه لي ما مسست كتابه ولا تصفحته فضلاً عن قراءته، فبإذنه نقرؤه، وباسمه نقرأ ونتبرك، ولهذا شرعت البسملة في كل سورة، لما تقول: بسم الله الرحمن الرحيم: الْحَاقَّةُ [الحاقة:1] معناه: أنك بإذنه قرأت كلامه، ولو لم يأذن لك من أين لك أن تقرأ؟ ثم لا تنسَ ما يحمل اسم الله من اليمن والبركة والخير، فما ذكر على شيء إلا بارك الله فيه، فلهذا نذكر اسم الله عند تناول الطعام والشراب .. متبركين، ومعلنين عن إذن ربنا لنا، إذ لولاه ما قلنا ولا فعلنا، ونحن مملوكون مربوبون، وهو رب العالمين، وما أذن لنا فيه قلناه واعتقدناه وعملناه، وما لم يأذن لا نستطيع أن نقول، ولا نعمل، ولا نعتقد أبداً؛ لأننا عبيد الله.

    حكم قول: آمين بعد الانتهاء من قراءة سورة الفاتحة


    تلاوة هذه السورة بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:1-7].لمَ ما قلت يا شيخ: آمين؟الجواب: هذه السورة عدد آياتها سبع آيات، قال الله: وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي [الحجر:87]، فإذا زدنا آية من عندنا أصبحت السورة ذات ثمان آيات، ويا ويلنا إن فعلنا، فـ (آمين) ليست من القرآن، ولا من هذه السورة أبداً، بل هي جملة دُعائية معناها: اللهم استجب لنا، فإذا قرأنا وسألنا ربنا الهداية إلى الصراط المستقيم، صراط الذين أنعم عليهم، وأن يبعدنا من صراط المغضوب عليهم والضالين قلنا: يا ربنا استجب، ولهذا إذا قرأ الإمام وقال: وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] نقول: آمين.وفي قولنا: (آمين) جائزة أعظم -والله- من جائزة نوبل سبعين مليون مرة، ولكن من يرغب فيها؟ ومن يطلبها؟ هل تدرون ما هذه الجائزة؟ تعطى صك الغفران، فما تقدم من ذنبك محي وأزيل، وكفر وستر، ولم تطالب بشيء.لكن كيف الحصول عليها؟ يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: ( إذا أمن الإمام فأمنوا )، يعني: قولوا: آمين، ولا بأس أن تقول: أمين، لكن الأفصح: آمين، ليتناسب مع وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7].فقوله صلى الله عليه وسلم: ( إذا أمن الإمام ) أي: إذا بلغ الإمام موضع التأمين، فليس شرطاً أن تنتظره حتى يؤمن وتقول بعده: آمين، وقد سبق لنا أن ذكرنا قوله تعالى: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ [النحل:98] وقلنا: يجوز أن يستعيذ أولاً ثم يقرأ، ويجوز أن يختم القراءة بالاستعاذة، وقوله: ( إذا أمن الإمام ) معناه: إذا فرغ من التأمين، أما أن تؤمن قبله فلا يجوز، لكن يمكنك إذا قال: آمين أن تقولها معه، لكن المقصود من حديث: ( إذا أمن الإمام فأمنوا ) أي: إذا بلغ الإمام موضع التأمين، والإمام يؤمن عندما يفرغ من القراءة ويقول: وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] فقولوا: آمين.ثم قال في الحديث: ( فإن الملائكة تؤمن ) سبحان الله! إي نعم، والملائكة موجودون في المسجد، أنسيت أن معنا أكثر من عددنا؟ فمع كل واحد منا ملكان، فعددهم مضاعف.قال: ( من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه ) وهذه هي الجائزة، فنسأل الله تعالى ألا يحرمنا إياها، ونحن نبذل ما استطعنا، وكلما بلغ الإمام: وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] نقول: آمين، ولا بد أن نصادفها مرة، كليلة القدر، وأحدنا لو صام رمضان عشرين، خمسين سنة وهو يشهد التراويح بإذن الله يحصل عليها، فكذلك نحن إذا بلغ الإمام مبلغ التأمين وقالها نقول: آمين، والملائكة قالت، فإن صادفنا بقضاء وقدر تأمينهم ووافقناه أخذنا صك الغفران.وقد ذهب بعض الفقهاء إلى أنه لا يجهر بآمين قالوا: هذا دعاء يكون في السر، والسر أولى، لكن رد عليهم بما صح من النقل الصحيح: أن الصحابة كانوا يقولونها، وأنه إذا أمن الرسول وأمن المصلون يسمعون للمسجد رجة، وهنا إفراط وتفريط، ونحن جماعة الوسط، عرفتم مذهبكم؟ لا مالكي ولا حنبلي ولا حنفي.المالكية والأحناف لا يرفعون أصواتهم، يقولونها سراً، ونحن نقول: الوسط الوسط، لا تقل كما يفعل بعض الإخوان: آمين بالعنترية، لا يجوز هذا، وأحد الأئمة في ديار المغرب يعلم الفتيان سنة الجهر بالتأمين، فكانوا يصيحون صيحة واحدة: آمين، فقال الإمام: والله ما أصلي، وخرج من المحراب.أين الخشوع، وأين الخضوع، وأين اللين، وأين السكينة؟ الصواب أن نقول: آمين، لأنها دعاء، أما: آمين بالعنترية فغير وارد، وليس من السنة، لكن لما أهل المسجد كلهم: آمين، نعم تسمع رجة للمسجد.

    تابع تفسير قوله تعالى: (الرحمن الرحيم)


    قال ربنا: الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:3] سبق أن عرفنا أن رحماننا جل وعز هو رحمان الدنيا والآخرة، وهو رحيمهما، ومن هنا تطمئن النفوس، وتسكن القلوب لرحمة الله عز وجل، فيا عبد الله! لا تبك طول عمرك ولا تترك النوم وتقضي دهرك بالقيام، ولا تترك الطعام والشراب وتواصل الصيام، ولا ولا، اعلم أن ربك رحمان رحيم، فبهذا تهدأ النفوس، وتسكن القلوب.إن الرحمن الرحيم صفتان، فالرحمن اسم من أسمائه تعالى، ولهذا لا يجوز لأحد أن يسمي ولده الله أو الرحمن، وهذه تحفظ وحرام أن تنسى، وهذا بلا خلاف، لأن هذا استأثر الله به، فاسم الله لا يعرف إلا لله، والرحمن كذلك.والعرب في الجاهلية ما كانوا يعرفون الرحمن في الغالب، فلهذا لما سمعوا الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو: ( يا رحمان يا رحيم ) قالوا: اسمعوا، ينهانا عن الشرك ويشرك، وينهانا عن أن نذكر آلهتنا ويقول: لا تذكروا إلا الله، لا تدعوا إلا الله، وهو عنده إله ثاني يقال له: الرحمن. فنزلت آيات سورة بني إسرائيل من آخر السورة، وهي قول الله تعالى: قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى [الإسراء:110] هذا في مكة، وجاء في سورة الفرقان: وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا [الفرقان:60].وأما عفريت اليمامة وذليلها مسيلمة الكذاب فقد انتحل هذا الاسم وقال: أنا رحمان اليمامة. وقد عرفتم كيف لعنه الله، وكيف هزم، وقتل، ومزق، وإلى جهنم.إذاً لا نسمي الرحمن، ولا يحل أبداً بحال من الأحوال.وكذلك لا تسمِّ الرحيم، ولا بأس أن تقول: فلان رحيم، فيا رحيم أعطنا ماء، أو ابذل لنا كذا، أما بـ(أل) الدالة على الوصف وعراقته فيه فلا يصح أبداً.ولا تسمِّ أيضاً الغفار ولا الغفور ولا الجبار ولا ..، ولكن اسلبها (أل)، فيجوز أن تقول: فلان عظيم، فلان حليم.الخلاصة: حرام أن نسمي أحدنا بأسماء ربنا، وإن فعلنا كنا من الملحدين في أسمائه، والله يقول: إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا [فصلت:40] الآية.ومن ذلك الرب تعالى، هل يجوز أن تقول: الرب فلان؟ يجوز بالإضافة، تقول: من رب الدار؟ بمعنى: من مالك الدار؟ يقال: إبراهيم. من رب هذه السيارة؟ يعني: من مالكها؟ فهذا يجوز، أما أن تقول: الرب فلان، بمعنى: المالك فلان، هذا لا يحل أبداً، ولا عذر لك، لو قيل لك: لمن هذه الدار؟ تقول: الرب لها فلان، لا، تقول: رب الدار بالإضافة .. رب السيارة نعم يجوز.

    تفسير قوله تعالى: (مالك يوم الدين)

    اختلاف القراء في قراءة (مالك) في قوله: (مالك يوم الدين)

    قال تعالى: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4]، وقرئ في السبع وهي قراءة الجمهور: (ملك يوم الدين)، فلهذا من قرأ (ملك) كمن قرأ (مالك)؛ لأن المالك كالملك، فما دام مالكاً لكل شيء أصبح ملكاً عليه، ومن كان ملكاً أصبح مالكاً.أما العلماء فهناك من رجح (ملك) على (مالك)، وهناك من رجح (مالك) على (ملك)، ونحن نقول: كله لله؛ لأن الله تعالى سمى نفسه الملك والمالك لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ [غافر:16]، مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4].الخلاصة: لا نرجح هذا على هذا، لم؟ لأن الله أنزل كتابه على سبعة أحرف، وقرئ (مالك) و(ملك)، فالله ملك، والله مالك، أليس كذلك؟ لما تقول: الله الملك؛ هل تكذب؟ هو الملك، وإذا قلت: مالك كذا، أليس هو المالك الحقيقي؟ وملكنا نحن إضافي فقط، فإن ملكت الدار هل ستدخلها في قبرك معك؟ لا، بل سوف تتركها.إذاً اعلموا أن هذه اللفظة قرئت بالوجهين: (مالك) وهي قراءة حفص ، و(ملك) وهي قراءة نافع أهل المدينة، واقرأ بأيهما شئت، فأنت تفهم معنى مالك ومعنى ملك، والله مالك ولكل شيء، والله ملك، وهو ملك العوالم كلها.

    المراد من الدين في قوله تعالى: (مالك يوم الدين)


    قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] ما المراد بالدين؟ الدين يطلق على عدة معان، والله ملك كل ذلك، وأول ما يتبادر أن الدين بمعنى الإسلام، أي: عبادة الله عز وجل، والدينونة والخضوع والذلة له بامتثال أمره واجتناب نهيه. ما الإسلام؟ إسلام القلوب والوجوه لله بالإذعان والطاعة له في أمره ونهيه.ويطلق الدين -أيضاً- على الجزاء، ومنه قول الشاعر:دِنّاهم كما دانواويوم القيامة هو يوم الدين ويوم الجزاء، فأعمالنا في هذه الدار تسجل لنا أو علينا ونجزى بها في يوم الدين، فهو يوم الجزاء على الكسب الدنيوي، أي: يوم القيامة، فيوم الدين يوم القيامة، يوم الجزاء، يوم البعث والنشور، يوم الحساب.لكن من الملك في ذلك اليوم؟ الله. لا فرعون، ولا هامان، ولا قارون، لا بريطانيا، ولا أمريكا، ولا إسرائيل.من الملك المتسلط، المطلق التسلط، يعز من يشاء، ويذل من يشاء، يسعد من يشاء، ويشقي من يشاء؟ الله، إذ كل ما هناك لله عز وجل، وهو المالك للجنة وللنار، وللإنس والجن، يدخل من شاء الجنة، ويدخل من شاء النار، ومعنى هذا: أنك إذا عرفت أنه الملك في ذلك اليوم تحسب لذلك اليوم حسابه اللائق به، بمعنى: التزم الأدب مع الله، التزم طاعته وطاعة رسوله؛ لأن يوم القيامة يومٌ لا يملك غيره فيه شيئاً، بل الله وحده مالك كل شيء.إذاً: فتملق إليه من الآن وتزلف، وتغنَّ بذكره وتلاوة كتابه، ومرغ وجهك على التراب، وقم في الليل وأنت تتململ: سبحان ربي العظيم، لأن هناك يوماً لا يملكه سواه، ذاك يوم الجزاء، أما هذا اليوم فليس فيه جزاء، ولكن كما علمتم! الجزاء اليوم هو عبارة عن يُمن العمل الصالح وبركته، وعن شؤم العمل الباطل ونحسه، أما الجزاء فمتأخر. ولو أن كافراً يعذب سبعين مرة في اليوم على كفره هل هذا هو الجزاء؟ عذابه وجزاؤه يوم القيامة أن يعيش بلايين السنين، وهو في عذاب دائم متصل، فإن عذب الكافر بجوع، بمرض، بذُلّ، بكذا، بكذا، هذا هو الجزاء؟! لا؛ لأن هذا ما هو يوم الجزاء، هذا يوم العمل.إذاً: ما سبب هذا البلاء؟ سوء سلوكه، انحرافه، ارتكابه كبائر الذنوب والآثام، وناله هذا من بؤس وشؤم ونحس عمله.كذلك المؤمنون الصالحون يعيشون مطمئنين، طاهرين، أصفياء في رغد من العيش آمنين، لكن هل هذا جزاؤهم على الصيام والصلاة والجهاد والصبر؟ لا، لا، هذا من يُمن وبركة إيمانهم، وصالح أعمالهم.هل فهمتم هذه المسألة؟ حتى لا تقول يوم الدين: هو يوم القيامة، والجزاء -إذاً- لا يوجد اليوم؟ هناك جزاء، فتقطع يد السارق، ويرجم الزاني، ويقتل القاتل، ويسجن المجرم و.. و.. ويمرض، ويكرب، ويموت، كله موجود، لكن هل هذا هو يوم الجزاء الحق؟ دائماً نقول: هذا يوم العمل، اعملوا، أما الجزاء فمستقبل، وذلك في يوم القيامة، في يوم الدين لا اليوم. لما يقول القائل: أنا مستقيم طول العام، ودائماً فقير، ومريض، وصداع، ومحتاج، فما سبب هذا؟قد نقول: هناك سيئات ما علمتها، وما عرفتها، والرحمن ربك تعالى يريد تطهيرك، وتنقيتك، وتصفيتك، وكان بعض الصالحين يقول: إذا عثرت دابتي -وعثرة الدابة مزعج، يكاد الرجل يسقط بسببها- تذكرت سيئة من سيئاتي، وعلمت أنني أذنبت ذنباً.إذاً: فالكسب اليوم لا نجزى به، والجزاء متأخر، ولكن يكون شؤم للمعاصي والذنوب، ويمن للحسنات والسيئات. مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] إذا كان الله هو الملك يوم الدين وهو المالك، لمن المفزع؟ لمن الملجأ؟ لا إلى أحد إلا الله فقط.

    منزلة قراءة الفاتحة


    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( يقول الله تبارك وتعالى: إذا قرأ العبد الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] قال الله تعالى: حمدني عبدي. وإذا قال: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3] قال: أثنى عليَّ عبدي. وإذا قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] قال: مجدني عبدي ) فنحن لما نقول: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] حمدنا الله تعالى، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3] أثنينا عليه، مدح بعد مدح بعد مدح؛ ثلاثة، لم سميت السبع المثاني؟ لأنها تثنى.إذاً: أي مجد أعظم من الملك؟ هل هناك مجد، وسمو، وشرف أعظم من الملك؟ الجواب: لا.إذاً: الله يقول: حمدني عبدي، أثنى علي عبدي، مجدني عبدي.ثم قال: ( فإذا قال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] قال: هذا بيني وبين عبدي )، ما وجه بينه وبين عبده؟ إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] العبادة لمن؟ لله. وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] العون لمن؟ للعبد.ثم قال: ( وإذا قرأ المؤمن: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:6] صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] قال الله تعالى: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل) هذا لعبدي ولعبدي ما طلب، استجابة هذه أو لا؟ بشرى أو لا؟ أوليست ذات قيمة أن يهديك الصراط المستقيم لتقرع باب دار السلام؟ بله لتطهر وتصفو في هذه الأيام، فمن سلك طريق الله ما انكسر ولا تحطم ولا ولا، والذين يتكسرون ويتحطمون ويتمزقون هم أرباب المعاصي، والشهوات، والذنوب، والآثام اليوم في الدنيا.إذاً: ( هذا لعبدي ولعبدي ما سأل ) معناه: أعطاه طلبه فهداه الصراط المستقيم، فلهذا ينبغي إذا كنا نقرأ أن نذكر هذا، نذكر أننا نحمد الله، وأننا نثني عليه، وأننا نمجده بكلمة مالك يوم الدين، وأننا نقول له: إياك وحدك لا شريك معك إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] ولازمه: أننا لا نعبد سواك بانفراد أو بالمعية، وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] فلا نطلب عوناً من سواك؛ إذ لا يملك العون إلا أنت، حينئذ يقول لنا ربنا: هذا لكم، ولكم ما سألتم.

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات


    قال المؤلف غفر الله له: [بسم الله الرحمن الرحيم.شرح الكلمات:التفسير لغة: الشرح والبيان. واصطلاحاً: شرح كلام الله ليفهم مراده تعالى منه، فيطاع في أمره ونهيه، ويؤخذ بهدايته وإرشاده، ويعتبر بقصصه ويتعظ بمواعظه].ثم قال: [السورة] ما معنى السورة؟ قال: [قطعة من كتاب الله تشتمل على ثلاث آيات فأكثر] إلى المائتين وأربع وثمانين كما في سورة البقرة. ثم قال: [وسور القرآن الكريم مائة وأربع عشرة سورة بالعد، أطولها البقرة، وأقصرها الكوثر].ثم قال: [الفاتحة] هذه الكلمة ما معناها؟ قال: [فاتحة كل شيء بدايته]، فبداية القرآن سورة الفاتحة.

    أسماء سورة الفاتحة

    قال المؤلف غفر الله له: [وفاتحة القرآن الكريم هي الحمد لله رب العالمين، ولذا سميت الفاتحة، ولها أسماء كثيرة منها: أم القرآن، والسبع المثاني، وأم الكتاب، والصلاة].سؤال طارئ: لم سميت أم القرآن وأم الكتاب؟الجواب: تعرفون أن الأم هي التي تنجب البنين والبنات، تجلس وحولها أولادها وأحفادها، كلهم تفرعوا عنها، فانظر إلى القرآن الكريم كله قد تفرع عن هذه السورة بجميع ما فيها، كما تولدنا نحن أيها الناس من حواء فأصبحنا بليارات، وأمنا واحدة.أولاً: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:2-3] هذه آيات التوحيد؛ توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الأسماء والصفات، والقرآن من الفينة إلى الأخرى، من الآية إلى الآيات يأتي لتقرير هذه الأسماء والصفات، وتقرير ربوبية الله لكل شيء.ثانياً: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] والدين هو الجزاء ويوم القيامة، وأنت تجد في القرآن الكريم مئات الآيات في هذا الباب، فثلث القرآن يتكلم عن الدار الآخرة، ويدعو إلى الإيمان بها، ويبين ما فيها من نعيم مقيم، ومن شقاء وعذاب دائم، يبين صفاتها، وآثارها، وعلاماتها.ثالثا
    يا قدس متى تعودين يا زهرة المدائن يا ربيع العمر
    يا سيدى هنيئا لك هنيئا لك لفتح القدس على يديك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    1,280

    افتراضي



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (5)
    الحلقة (5)





    ابتدأت الفاتحة في ثاني آياتها بالحمدلة؛ تربية وتعليماً لنا بأن نقولها في شئوننا كلها، وكان من مظاهر التعليم -أيضاً- في سورة الفاتحة أن نتوجه بالعبادة -بمفومها الشامل لكل طاعة- لله وحده، وإذا صعب علينا أمر لا نستعين إلا بالله وحده، لأنه إذا لم يكن عون من الله للفتى فأول ما يجني عليه اجتهاده.


    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة الفاتحة

    الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! تذكيراً للناسين، وتعليماً لغير العالمين نعيد القول فنقول: هذه السورة لم ينزل الله تعالى في التوراة ولا في الإنجيل ولا في القرآن مثلها، وبهذا أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، فلم ينزل الله مثل هذه السورة في كتبه التي أنزلها على رسله وأنبيائه.وهذه السورة سبع آيات، وهي المذكورة في قول الله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ [الحجر:87]. ‏


    نزول سورة الفاتحة مرتين

    أما (بسم الله الرحمن الرحيم) فقد نزلت مع سورة الفاتحة مرة، فهي آية من تلك السورة الكريمة، ونزلت مرة بدونها، فمن قرأها على أنها آية فهو ذاك، ومن لم يقرأها على أنها ليست بآية فهو ذاك، أي: حق وصواب. ولكن الأولى أن لا نخلي قراءة الفاتحة من (بسم الله الرحمن الرحيم) ففي بداية صلاتنا في الركعة الأولى نقدم الاستعاذة، فنقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] وفي الركعات التي بعد ذلك، في الثانية والثالثة والرابعة نكتفي بـ(بسم الله الرحمن الرحيم).وإن كنا أئمة نصلي بالمؤمنين فلا نجهر بها، بل نقولها سراً، ونجهر بكلمة (الحمد لله رب العالمين) كما تسمعون أئمة المسجد النبوي، إذ أنس بن مالك رضي الله عنه كما في الصحيح قال: ( صليت وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم ووراء أبي بكر ووراء عمر، فكانوا يفتتحون الصلاة بالحمد لله رب العالمين ) فحُمِل هذا على أنهم كانوا لا يجهرون بها، بل يسرونها ثم يجهرون بالفاتحة، وهذا هو المذهب الرشيد والطريق السديد، وهذا الجامع لأمة الإسلام حتى لا تختلف.


    الأمر بقراءة سورة الفاتحة

    عرفنا فيما سبق أننا مأمورون أن نقول: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:2-7] فما معنى مأمورين؟أخرج ابن جرير إمام المفسرين في كتابه أن هذا معناه: قولوا: الحمد لله رب العالمين، قولوا: الرحمن الرحيم، فهي مما أمرنا الله تعالى تربية لنا وتهذيباً، وتعليماً لنا وهداية أن قال لنا: (قولوا).تأملوا! ما هي بداية السورة؟ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، من علمنا هذا؟ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:3-4]، تأمل تجد أننا مأمورون بأن نقول هذا، قولوا: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:2-6]، فهذا تعليم من الله لنا، ولسنا نحن الذين اخترعنا وابتكرنا، وحمدنا الله وأثنينا عليه ومجدناه، بل هو الذي علمنا كيف نحمده، وبمَ نثني عليه ونمجده ونتضرع إليه، ونعاهده بأن لا نعبد إلا إياه ولا نستعين إلا به، وأن نسأله أن يديم هدايتنا على الصراط المستقيم، هل فهمتم هذه؟ كأنما قائلٌ يقول لنا: قولوا. ماذا نقول؟ قولوا: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:2-4].


    سورة الفاتحة قسمت على قسمين

    لقد علمنا سبحانه وتعالى كيف ندعوه ونتوسل إليه حتى يستجيب لنا، ويدل لهذا الحديث القدسي الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( يقول الله تبارك وتعالى: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي قسمين ) قسم لله وقسم لعبده، وقسم مشترك بينهما، فلنعرف هذا، فهو خير من الدنيا وما فيها.ما هو القسم الأول الذي لله وحده؟ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:2-4]، هذا لمن؟ لله، حمدناه وأثنينا عليه، ومجدناه بأنه الملك يوم القيامة.( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، قال الله تعالى: هذا بيني وبين عبدي )، كيف؟ العبادة لمن؟ إِيَّاكَ نَعْبُدُ له، والاستعانة لمن؟ للعبد حتى يقوى على العبادة، هذا بيننا وبين الله. اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:3-7]، هذا لمن؟ للعبد.إذاً قوله تعالى: ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي قسمين، فإذا قال العبد: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] قال الله تعالى: حمدني عبدي. وإذا قال: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3] قال: أثنى عليّ عبدي. بالحمد، وإذا قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] قال: مجدني عبدي ). أما قلت له: أنت الملك الحاكم يوم الدين، هذا تمجيد أو لا؟ تمجيد.( وإذا قال العبد: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] )، ماذا يقول الله؟ ( قال: هذا بيني وبين عبدي )، بيننا نصفين: لنا العبادة، وله العون عليها.( وإذا قال: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:6-7]، قال الله تعالى: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل )، الله أكبر! أي نعمة أعظم من هذه النعمة! وإذا عندكم نعم أعظم دلوني عليها؟!ومع هذا تجدنا معرضين إعراضاً كاملاً، نبحث عن الملاهي والملاعب والمساخط والملاعن، كأننا لسنا أتباع محمد صلى الله عليه وسلم، فلا إله إلا الله.

    تفسير قوله تعالى: (إياك نعبد وإياك نستعين)


    معنى كلمة (إياك)

    قال تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5].كلمة (إياك) هذا ضمير نصب، والضمائر في النحو: ضمائر رفع، ضمائر نصب. وضمائر النصب هي: إياك، إياكما، إياكم، والمؤنثة تقول لها: إياكِ، والمثنى: إياكما، وجماعة النسوة: إياكن، وهذا خطاب للحاضر، أما الغائب: إياه، إياهما، إياهم، نقول: إياهن دعوت للغيبة.فإياك ضمير نصب: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5].هل (إيا) هي الضمير أو الكاف: (ك)؟اختلفوا، والصحيح الذي لا نعدل عنه أن (إياك) هي الضمير للواحد، فلا نفصل (إيا) عن الكاف، والخلاف وسعوه لكن بدون طائل ولا فائدة.وقد سبق أن قلت لكم قال: قولوا: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، (إياك) هذا الضمير يدل على أننا خصصنا الله تعالى وأفردناه بالعبادة، (إياك) وحدك لا شريك معك نعبد، أرأيتم لو قلنا: اللهم إنا نعبدك، جائز أن نقول بعده: ونعبد معك فلاناً وفلاناً؟ الباب مفتوح.لكن هذه الصيغة صيغة حصر وقصر، فإذا سمعها العربي: إياك أعني، يفهم أنه ما أراد غيره قط، ولم يخطر بباله سواه، لكن إذا قال: أريدك وعمك معك أو عبدك، هذه ليست صيغة حصر وقصر. إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] لم يقل: (إياك أعبد) بل قال: (نعبد) من أنت يا فلان حتى تقف هذا الموقف.إن لم تكن في جماعات المؤمنين من الأنبياء والمرسلين والصالحين كيف تخاطب الله وحدك! ما تقدر وما تستطيع، بل ذب في الجماعة، وتكلم باسم أمة الإسلام في الأولين والآخرين: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] نحن العبيد الأذلاء الأرقاء لك، نعبدك وحدك.وفي هذا: إعطاء عهد لله بأن لا نعبد سواه، كيفما كانت الأحوال والظروف، عاهدنا ربنا -وهو الذي علمنا هذا- أن لا نعبد سواه أبداً، ومن عبد غيره من المؤمنين خان عهده ونقضه، ويا ويله، فإياك وحدك نعبد -نحن العبيد المؤمنون- ولا نعبد غيرك.

    مفهوم العبادة وأنواعها

    ما معنى نعبدك؟قد تقول: نذل لك ونخضع؛ لأن هذا اللفظ يقال: مأخوذ من عبَّده يعبده تعبيداً إذا ذلـله، ومنه: تعبيد الطرق، كانت بالحجارة وكانت بالمنخفضات والمرتفعات، عبدوها بأن ذللوها بالآلات حتى أصبحت مستوية، فلا بأس أن نقول: إن لفظ العبادة مأخوذ من هذا المعنى، فنحن نعبدك، نذل لك، ونخضع وننكسر بين يديك، وهو كذلك.والعبادة أنواع، ويجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يعرف هذه العبادات، وإلا كيف يعبد ربه، فاعرف ما تعبد الله تعالى به معرفة يقينية حتى تعبده به، وتذل بين يديه، وتخضع له بفعل ذلك الذي تعبده به أو بقوله أو باعتقاده.إذاً: العبادات أنواع، ومنها على سبيل الوضوح: الصلاة، فالصلاة عبادة تعبدنا الله بها، إذ قال: أقيموا الصلاة، فالعبد إذا دخل في الصلاة دخلها ذليلاً منكسراً بين يدي ربه، يؤدي ما عاهده عليه، وإياك يا عبد الله أن تسلب بعضها بالغفلة والإعراض والتفكر في الدنيا ولهوها، بل يجب أن تؤديها كاملة فما تنقصها، فمن دخلها ثم غفل عن موقفه مع ربه، وانتقل تفكيره إلى بيته .. إلى متجره، في كذا، فقد نقض العهد، وما عبد الله العبادة المطلوبة، فلهذا ورد: ( أن من المصلين لا يكتب له إلا ربع الصلاة ).وبمعنى واضح: إذا لم تكن حاضر القلب، وأنك بين يدي الرب تتكلم معه، وتغفل وتذهب بعيداً وإن كنت تنطق بالقراءة أو بالتكبير أو بالتسبيح ما يكتب لك، فما أنت مع الله، وهذا الموقف من أصعب المواقف، فإذا لم تروض نفسك رياضة خاصة لن تكسب هذا الميدان، وأنتم علمتم أنه لا يوجد في العبادات المتنوعة المتعددة عبادة من شأنها أن تولد طاقة النور في القلب أكثر من الصلاة أبداً، ولا توجد عبادة كالصلاة تولد النور المعبر عنه بالحسنات، ولِم سميت حسنات؟ لأن النفس البشرية تحسن بها وتجمل، وتطيب بها وتطهر، وما آلة التوليد؟ هي إقام الصلاة، فلابد من الخشوع: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون:1-2]، وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ [الأنبياء:90]، إذ لا يتم معنى العبادة إلا مع الخشوع والانكسار بين يدي الله.كذلك الصيام عبادة، فالصائم ممسك عن الطعام والشراب وعن الشهوة الجنسية -كما يقولون- من أجل من؟ من أجل الله، فهو في عبادة، فلا يفسدها باللهو والباطل، وبالغيبة والنميمة، وبالإساءة والذنب والظلم: ( الصيام جنة كجنة أحدكم في القتال، ما لم يخرقها، بِم يخرقها يا رسول الله؟ قال: بالغيبة والنميمة ).وكذلك الحج عبادة من أشرف العبادات، تغسل صاحبها غسلاً، وتخرجه كيوم ولدته أمه، لا ذنب عليه بالمرة، بل تحول ذنوبه إلى أنوار الحسنات، متى يتم له هذا؟ إذا ذلّ وانكسر، وعبد ربه بها عبادة الأذلاء الأرقاء بين يدي الله، ولهذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من حج هذا البيت ولم يرفث ولم يفسق، خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ).


    علامات قبول العبادة

    عندنا لطائف: كيف تعرف أنك طهرت يا بني؟ أي: ما الدليل على أنك خرجت من الحج كيوم ولدتك أمك؟تعرف ذلك:أولاً: بأنك عبدت الله بما شرع، فأديت الحج -وهي عبادة- على النحو الذي شرع الله على لسان رسوله، فما زدت ولا نقصت، ولا قدمت ولا أخرت، إذ التقديم والتأخير في أجزاء العبادة يفسدها، ويبطل عملها، فلا تنتج الطاقة، ولا تولدها، والدليل على ذلك سل الفقيه: يا فقيه! قد قدمت كذا على كذا، أو زدت كذا، سيقول لك: يا ولدي! حجك باطل. كيف باطل يا شيخ؟ سيقول: قالت العلماء: باطل، لكن عندنا نحن نقول: ما أنتج لك الطاقة، وما ولد لك النور، فما فائدة ذلك الحج! تعبت فقط، بلا أجر ولا مثوبة.إذاً: إذا أنت قصدت بهذه العبادة رضا ربك، تنفيذاً لوعدك له: إِيَّاكَ نَعْبُدُ ، فعبدته بها كما شرعها، مخلصاً صادقاً لا تلتفت إلى غيره، فهنا تعرف أنك نجحت.والبرهنة الحقيقية أنك إذا فرغت من الحج تجد نفسك غير ذاك الذي أقدم على الحج، حتى يصبح أهل القرية يسمونك الحاج: هذا الحاج فلان، لِم؟ ما أصبح يكذب، ولا يظلم، ولا يخون، ولا يتكبر، ولا يمنع خيراً، ولا يجحد معروفاً، ولا .. ولا، تغير رأساً على عقب، فطاب وطهر نتيجة تلك العملية القوية التي قضى فيها الشهر أو ما يقاربه وهو مع الله في الليل والنهار، فما بقي في قلبه ولا في نفسه دنس ولا ظلمة.أما أن ينهي هذه العبادة ويدخل في أودية الضلال فيكذب، ويحلف بالباطل، ويلعب بالورق، ويأكل كذا، ويتكلم كذا، فأين آثار تلك العبادة؟ لا أثر لها، لِم؟ لأنه ما أداها على النحو الذي شرع الله من أجل أن تثمر الزكاة وتطيب القلب والنفس.إذاً: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] أي: بما شرعت لنا من أنواع العبادة في كتابك القرآن العظيم، وعلى لسان النبي الأمين محمد صلى الله عليه وسلم.فإياك أن تكذب على الله وتقول: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] بالبدع والخرافات.هل هذه عبادة أن يجتمع أناس على بدعة أربعاً وعشرين ساعة ويخرجون أصفار اليدين، آلله تعبّدكم بهذه؟ قالوا: لا، إذاً: لِمَ؟ قالوا: نعبد الله. هذه عبادة باطلة، وكذبوا على الله.وافهموا: أن العبادة سواء كانت من أعمال القلوب، أو من أعمال الألسن أو الجوارح، هذه العبادة إذا لم تكن مما شرع الله وبيّن، وعلّم رسوله صلى الله عليه وسلم وفسر وشرح، وبينها للناس، فلن تكون عبادة تزكي النفس وترضي الله تعالى أبداً بحال من الأحوال.ثانياً: إذا لم تراعِ زمانها ومكانها الذي شرعت فيه، وكيفيتها بأن لا تزيد ولا تنقص، ولا تقدم ولا تؤخر، فإنها وإن كانت مشروعة ما تنتج لك الطاقة، ولا تولد لك الحسنات أبداً.أما إذا لم تكن مشروعة فأمرها واضح، فمن عبد الله بغير ما شرع، فهو إن لم يكن كافراً فهو مشرك أو ضال.العبادات أنواع يجب أن نعرفها من الكتاب والسنة ومن أفواه العالمين، إذ قال تعالى: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، أما أن يعيش الرجل والمرأة أربعين، وخمسين، وستين سنة، ما يعرف ما معنى العبادة، ولا أنواع العبادة، أين كان؟من يعلن فقره وحاجته إلى غير الله عز وجل فقد عبد غير الله، وخان أمانته، ونكث عهده عندما قال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5]. ومن الذي علمك هذا القول؟ الله هو الذي قال: قولوا كذا وكذا: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5]. علمنا التوحيد ثم نشرك؟ ننقض عهدنا؟!انتبهوا: الدعاء عبادة، والرسول هو الذي يقول صلى الله عليه وسلم: ( الدعاء هو العبادة )، وورد: ( الدعاء مخ العبادة )، إذا نزعت المخ من رأس الحيوان هل بقيت حياة؟ انتهت، مات، فكذلك الدعاء عبادة، وإذا دعوت غير الله انتهى أمرك.العبادة تطلق ويراد بها الدعاء والصلاة وكل أنواعها، وإن كان معناها اللغوي: الذلة والمسكنة بين يدي الله، لكن كيف تذل وتتمسكن؟ الجواب: بقيامك بتلك العبادات القولية أو العملية.( الدعاء عبادة ) فالذين يدعون غير الله نقضوا عهدهم، وتعرضوا لنقمة الله وغضبه عليهم إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5].


    طلب العون من الله على أداء العبادة

    ثم -وإن علَّمنا هو فقال: قولوا هذا: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] وقد هيأنا لذلك- هل في استطاعتنا أن نفي لله بأن نعبده؟الجواب: هل من عرف الحج أداه؟! هل من عرف الصلاة أقامها .. هل.. هل؟ لابد من الافتقار إلى الله، إن لم يكن عون لنا منه ما استطعنا، هو الذي علمنا أو لا؟ فهو يعلم: أننا إذا لم نطلب عونه في صدق، ويبذله لنا ويعيننا ما نحقق وعدنا له: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5]، أو تشكون في هذا؟ كم من مؤمن ما يصلي، أليس كذلك؟ كم من مؤمن لا يزكي، وكم.. وكم، فقدوا العون، وما طلبوا العون من الله فأعانهم.وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لـمعاذ بن جبل رضي الله عنه الأنصاري الشاب، الفقيه، الوالي، القاضي، الذي بعث به إلى اليمن، قال له: ( يا معاذ والله إني لأحبك ) حلف له، آه لو كنت أنا، وكل واحد منكم يقول: آه لو كنت أنا، فوالله إنها لخير من الدنيا بما فيها، ويا ليتنا في النوم فقط نرى رؤيا، فنرى الرسول صلى الله عليه وسلم ويقول: والله إني لأحبك يا فلان، فكيف تصبحون بعد هذه الرؤيا؟ بعض المؤمنين يصبحون: الذبائح .. الطعام للفقراء والمساكين، والله العظيم فرحاً بنعمة الله .. أعظم عرس هذا، أي حفلة أعظم من هذه؟ فهذا أراه الله رؤيا وبشره بها قبل موته.وما من مؤمن صادق الإيمان، ولا مسلم حسن الإسلام إلا ويرى رؤيا يبشره الله تعالى فيها بالجنة قبل أن يموت، واقرءوا: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62]، من هم؟ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [يونس:63]، كم شرط للولاية؟ شرطان: الإيمان الحق الصحيح، والتقوى الحق لله رب العالمين، بفعل الأمر واجتناب النهي، بهذا تتحقق الولاية.ثم قال تعالى: لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ [يونس:64]، انتبه! من يمحو ما كتب الله، ومن يبدل أو يغير ما كتب الله في كتاب المقادير: لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ [يونس:64]، والله ما من مؤمن تقي ولا مؤمنة تقية إلا ويبشر بهذه الرؤيا قبل أن يموت في الدنيا.إذاً قوله تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، أي: لا أطلب عون أحد سواك؛ لأن الحصر واضح في إياك نعبد وإياك نستعين ما قال: إياك نعبد ونستعين بك، لأن معناه أنك فتحت الباب لأن تستعين بغير الله أيضاً، لكن صيغة الحصر وإياك نستعين تعني: لا أطلب عوناً ولا مساعدة من غيرك، وفي حديث معاذ : ( والله يا معاذ إني لأحبك فلا تدعن -أي: لا تتركن- أن تقول دبر كل صلاة ) وهل للصلاة من دبر؟ دبر الشيء مؤخره، أليس كذلك؟ فدبر الصلاة آخرها بعد السلام منها: ( أن تقول دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك )، وما الذكر ولا الشكر إلا جزءا العبادة، ولفظ العبادة عام، فكل ما أطعت به الله متذللاً بين يديه، ممتثلاً أمره، راغباً في إحسانه، هارباً خائفاً من عذابه، فهو العبادة.ولو سلمت وقمت هارباً لعملك في الطريق وأنت تمشي قل: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك. فإنك إن عدمت عون الله، والله ما استطعت ولا قدرت على عملك، فتذلل لله عز وجل، واسأله أن يعينك على ذكره وشكره وحسن عبادته، وحسن العبادة تأديتها على النحو الذي عرفت، مستوفاة الشروط والأركان والآداب، أي: كما بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذلك حسنها، فقد تؤدي الصلاة ولا تنتفع بها؛ لأنك أسأتها، وما أديت المطلوب، وما أحسنتها.(اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك) هذه الدعوة بعد كل صلاة، إن شئت في الفرائض فقط، وإن عممت في النافلة أو السنة فهو خير، صليت قل فيها هكذا، أو قبل أن تسلم أيضاً، فدبرها يدخل فيها جزء من آخرها، وإن قلت بعد الصلاة فذاك.إذاً: هل يجوز لنا أن نستعين بإبراهيم أو عثمان بالتعاون على خشبة كبيرة: تعال من فضلك أعني؟ يجوز. لكن يجوز، وأين القلب؟ هنا، يجب أن يكون قلبك مع الله، إذ الله هو الذي خلق إبراهيم وأعطاه قوته البدنية، وقربه منك حتى رآك ورأيته، وأسمعه صوتك، وبعث به ليحمل معك، فمن الفاعل على الحقيقة؟ الله.فيجوز أن تستعين بما أذن لك أن تستعين به من عباد الله، ولكن لا يجوز أن تستعين به على المعصية، كأن يحمل معك برميل خمرة: تعال ادفعها معي، تستعين به على المعصية!إذاً نستعين بالله وبما أذن لنا من عبيده على عبادة الله، فإياك نعبد وإياك نستعين على العبادة، حتى نؤديها كاملة، وحتى نوفر بها لأنفسنا حاجتها من الزكاة والطهر.إذاً: فالذين يطلبون العون على معصية الله خانوا الله، وما فهموا: وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، أي: نطلب العون منه تعالى على العبادة، فنقوم بها ونؤديها على أكمل الوجوه.وإن قلت: يا شيخ! وهل كيس الرز عبادة حتى نستعين بالله على حمله إلى البيت؟الجواب: نعم، هذا عندنا عبادة، لأنك تريد أن تطعم به أم أولادك، وتطعم أولادك في ذلك البيت، وأنت المسئول عن قوتهم وتغذيتهم، فأنت مطيع في ذلك لله، فقد أمرك الله بالإنفاق عليهم، إذاً: هذا عبادة، فاستعن بالله تعالى على تحقيقها.ولو كان في يده مسحاة يضرب بها الأرض: بسم الله، طالباً العون من الله، فهل هذه عبادة؟إي عبادة، فهو يريد أن يحرث أرضه لينتج البر أو الشعير أو الفلفل والتوابل، من أجل -أيضاً- أن يتغذى ويغذي أهله، وما زاد باعه ليشتري به ثوباً يستر عورته، أو كساء يغطي به امرأته، فنحن ما خرجنا عن دائرة عبادة الله أبداً منذ أن عرفنا الله إلى أن نلقاه.فلهذا يا عبد الله! أنت تاجر أو فلاح أو صانع إياك أن تغش في عملك، أو تخدع فيه غيرك، أو تطلب له الحرام، هذه عبادة لا تنفعك أبداً إلا إذا أديتها كما بينها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.



    يا قدس متى تعودين يا زهرة المدائن يا ربيع العمر
    يا سيدى هنيئا لك هنيئا لك لفتح القدس على يديك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    1,280

    افتراضي




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (6)
    الحلقة (6)





    اشتملت سورة الفاتحة على مقاصد القرآن، ولهذا سميت بـ"أم القرآن" وكان مما اشتملت عليه تعليم المسلم الدعاء لله بأن يهديه الصراط المستقيم، أي الواضح وهو الإسلام، وبينت السورة أن هذا الصراط قد سبق إليه أناس وهم: النبيون والصديقون والشهداء والصالحون ممن أنعم الله عليهم بنعمة الإيمان، ويقابله الصراط غير المستقيم، وهو صراط المغضوب عليهم والضالين.


    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة الفاتحة

    الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على عهدنا بسورة الفاتحة، فتح الله لنا ولكم أبواب الخير والهدى، آمين، وقد انتهى بنا الدرس إلى قول الله تعالى: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7].وأعيد بإيجاز ما سبق أن درسناه؛ تذكيراً للناسين وتعليماً لغير العالمين.


    كيفية حمد الله والثناء عليه

    لقد علمنا أن الله عز وجل امتن علينا وتفضل، فله الحمد والمنة إذ أنزل هذه السورة وعلمناها، وقال لنا: قولوا: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:2-7].إذاً: علمنا كيف نحمده ونثني عليه ونمجده؛ لأن الله أهل لذلك، كيف وهو رب العالمين، وهو الرحمن الرحيم، وهو المالك ليوم الدين. كما علَّمنا الله كيف نتملقه، ونتزلف إليه، ونقول في صدق: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5]، أي: لا نعبد إلا أنت، ونحن عابدون لك، ولا نعبد معك سواك، وبك نستعين فلا نطلب العون من غيرك؛ إذ لا يعين إلا أنت، فأنت وحدك المعين.وقد علمنا حديث معاذ كيف نسأله تعالى دبر كل صلاة: ( اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ). ومن لم يعنه الله ما وصل أبداً، ولا فاز، ولا عمل، ولا نجح، وإننا مفتقرون إلى عونه؛ إذ هو الذي يصرف الموانع، وهو الذي يسبب الأسباب، وهو الذي يهدي إليها، ويسوق عبده حتى يقوم بعمله على الوجه المطلوب، فينجح فيه، ويكسب زكاة نفسه، وطهارة روحه.

    تفسير قوله تعالى: (اهدنا الصراط المستقيم)


    قال تعالى: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:6] علمنا كيف نطلبه أن يهدينا، يرشدنا، يدلنا، يصل بنا إلى الصراط المستقيم، الذي من سلكه واستقام عليه نجح، وفاز، ونجا من النار، ودخل الجنة، وقد عرفنا أنه الإسلام، فهو دين الأولين والآخرين؛ من آدم عليه السلام إلى يوم الدين، فلا صراط يسلكه السالكون فيفوزوا برضا الله وجواره إلا الإسلام.وما هو الإسلام؟الإسلام : أن نسلم -بمعنى نعطي- قلوبنا ووجوهنا لله، فتكون حياتنا كلها وقفاً على الله.وكثيراً ما بينت لكم: نصلي لله ونصوم، ونبني المنزل لنسكنه لله، ونهدمه إذا أراد أن ينهدم لله، ونتزوج، نطلق، نبيع، نشتري، نسافر، نقيم.. كل حياتنا لله. هذا هو الإسلام، فنسلم القلوب والوجوه لله، وقد جاء هذا في كتاب الله من سورة الأنعام قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ [الأنعام:162-163] أبقي شيء؟ دلوني على شيء يخرج عن الحياة؟هذا هو الصراط المستقيم: أن تكون كلك لله، فتنطق باسمه، وتسكت من أجله، تعطي له، وتمنع من أجله.. وهكذا، هذا هو نظام حياتك.


    تفسير قوله تعالى: (صراط الذين أنعمت عليهم)

    قال تعالى: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7] هنا بيان، وتفسير، وشرح للصراط المستقيم، هل سلكه سالكون قبلنا؟ نعم. هل اشترط رجالاً ونساءً قبلنا؟ نعم. من هم؟ هم الذين أنعم عليهم صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7].وقد جاء بيان هؤلاء في قول الله تعالى من سورة النساء: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ [النساء:69] (ومَن) من ألفاظ العموم، يدخل فيها الذكر والأنثى، والأبيض والأصفر، والأول والآخر .. يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ محمداً صلى الله عليه وسلم فَأُوْلَئِكَ أي: المطيعون لله والرسول مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ [النساء:69] وسنبين إن شاء الله هذه النعمة العظيمة التي أنعم بها عليهم.والآن من هم يا رب؟ قال: مِنَ النَّبِيِّينَ [النساء:69] فمن هذه بيانية، مِنَ النَّبِيِّينَ جمع نبي، وهم مائة ألف وأربعة وعشرون ألفاً، منهم الرسل ثلاثمائة وثلاثة عشر أو أربعة عشر أو خمسة عشر. وَالصِّدِّيقِين َ [النساء:69] وعلى رأسهم أبو بكر الصديق ، وكل من صدق في عمله وحديثه وقوله، وتحرى الصدق ولازمه حتى الموت صديق بين الصديقين. وَالشُّهَدَاءِ [النساء:69] جمع شهيد، ومن قتل في ساحة القتال لأجل إعلاء كلمة الله، ومن أجل أن يعبد الله وحده فهو الشهيد. وَالصَّالِحِينَ [النساء:69] من هم الصالحون؟ الذين أدوا حقوق الله كاملة في حدود قدراتهم وطاقاتهم، وأدوا حقوق عباده كاملة لم ينقصوها، ولم يبخسوها.. أولئك هم الصالحون.فهؤلاء نسأل الله -وهو الذي علمنا- أن يهدينا صراطهم الذي سلكوه، ففازوا، ونجوا من عذاب الله، ودخلوا رضوانه في دار السلام.إذاً قوله: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7] قد بينهم تعالى لنا في سورة النساء: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِين َ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا [النساء:69-70].فعلمنا أن نسأله الهداية والثبات عليها في سلوكنا في هذا الصراط المستقيم الذي سلكه مَن قبلنا النبيون والصديقون والشهداء والصالحون.

    النعم التي أنعم الله بها على عباده


    لكن ما هي هذه النعمة التي أنعم بها عليهم؟أولاً: لفظ النعمة اسم جنس، تحته أفراد لا حد، ولا حصر لهم، كقوله تعالى: وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا [إبراهيم:34] فإن كانت نعمة واحدها كيف ما نحصيها؟ نعمة البصر معروفة، لكن المراد منها أفرادها بالمليارات كلفظ الإنسان واحد، فالإنسان اسم جنس تحته بليارات من الأفراد.هذه النعمة هنا فتح الله علينا فيها، وتكلمنا وبينا، ونحن إن شاء الله على علم وعلى حق، وهي أنها نعم وليست نعمة واحدة.

    النعمة الأولى: نعمة الإيمان


    النعمة الأولى: نعمة الإيمان، الذي هو ضد الكفر والعياذ بالله، وضد التكذيب والإنكار والجحود.والإيما
    يا قدس متى تعودين يا زهرة المدائن يا ربيع العمر
    يا سيدى هنيئا لك هنيئا لك لفتح القدس على يديك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    1,280

    افتراضي



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (7)
    الحلقة (7)




    ثبت للفاتحة جملة أسماء منها: "أم القرآن" لكونها اشتملت على مقاصد القرآن، و"السبع المثاني" لأنها تثنى في الصلاة، و"الكافية" لأنها تكفي في الصلاة، وكان مما بُيّن في الفاتحة أننا أعطينا الله عهداً بأن نعبده وحده، ولا نشرك معه غيره، وأن ندعوه أن يهدينا طريق الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين، فننعم بنعمة الإيمان والتوفيق.

    تأملات في تفسير سورة الفاتحة


    الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على عهدنا بسورة الفاتحة، فتح الله لنا ولكم أبواب الخير والهدى، آمين.وإننا ما زلنا مع فاتحة الكتاب الكريم، القرآن العظيم، وهذا آخر درس نلقيه ونتلقاه عن تلك السورة العظيمة، ومن هنا إليكم خلاصة ما سبق أن درسنا وعلمنا والحمد لله ربنا على ذلك.

    من أسماء سورة الفاتحة: أم الكتاب وأم القرآن


    أولاً: سميت هذه السورة بالفاتحة؛ لأن الله تعالى افتتح بها كتابه، فهي أول سورة من سور القرآن الكريم، التي هي مائة وأربع عشرة سورة.وتسمى بأم الكتاب وبأم القرآن؛ لأن جميع ما في القرآن متفرع عنها كالأم، فحواء تفرعت عنها بلايين البشر، فشملت الفاتحة:أولاً: توحيد الله عز وجل في ألوهيته، إذ قال: الْحَمْدُ لِلَّهِ [الفاتحة:2]، وربوبيته: رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، وأسمائه وصفاته: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3]، وفي هذا ثلث القرآن أو أكثر.ثم: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] إشارة إلى الجزاء الأخروي، وفي ذلك بيان للحشر، والنشر، والحساب، والجزاء في الجنة أو النار، والقرآن الكريم بين هذا وفصله، وضرب له الأمثال في آلاف الكلمات.ثم: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، جميع أنواع العبادات، كالصلاة والصيام، والزكاة، والحج، والجهاد وما إلى ذلك مبينة في القرآن الكريم.ثم: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:6-7]. أي: القصص الذي حواه القرآن للعظة والعبرة، وقد اشتمل عليه مئات الآيات بل آلاف الكلمات.إذاً: لهذا سموها بأم الكتاب وأم القرآن. من سماها بهذا؟ رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    من أسماء سورة الفاتحة: السبع المثاني


    تسمى سورة الفاتحة بالسبع المثاني؛ لأن آياتها سبع وتثنى في الصلاة، وآية بعد آية وطول الحياة؛ ولهذا قال تعالى من سورة الحجر: وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ [الحجر:87].وقد عرفتم أنها سبع آيات لا ثمان آيات ولا ست آيات، ومن زاد أو نقص كفر، ويكفي أن الله قال: وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي [الحجر:87].ومن هنا علمنا أنها نزلت مرتين، مرة معها بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:1] فعدت آية، والآيات الست بعدها، ونزلت مرة على رسول الله صلى الله عليه وسلم بدون بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:1]، فكانت الآيات سبع.وإليكم بيان السبع بالبسملة أولاً: بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:1-7]. فهذه سبع بالبسملة.كما أنها نزلت بدونها: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ * غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:1-7]، فهذه سبع آيات.فمن قال كـالشافعي وتلامذته: الآيات سبع والبسملة هي الأولى، نقول له: أصبت؛ لأنها نزلت بـ بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:1].وإن قال مالك أو أبو حنيفة أو أحمد أو غيرهم من تلاميذهم: الآيات سبع، ولكن البسملة ليست سابعة، فشأنها كما في أوائل السور في القرآن، إلا ما كان من سورة التوبة، فإنها ما افتتحت ببسم الله الرحمن الرحيم، والآيات سبع بدونها، والسابعة هي: غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7]، نقول له: أصبت، واتحدت أمة الإسلام، ومشت مواكب النور بلا خلاف.

    من أسماء سورة الفاتحة: الشافية


    سميت الفاتحة بالشافية؛ لأن اللديغ الذي لسعته العقرب كاد أن يموت، فجاء موكب من مواكب النبي صلى الله عليه وسلم فنزلوا بذلك الحي واستضافوا أهله، فشحوا، وضنوا عليهم، وفجأة جاءوا: إن سيد الحي قد لدغ هل فيكم من راق؟ من يرقي؟ قالوا: نعم، على أن تجعلوا لنا جعلاً؛ قطيعاً من الغنم، أربعين شاة، ووضع اللديغ بين يدي الصاحب الجليل، وأخذ يقرأ الفاتحة وينفث من ريقته الطاهرة على مكان اللدغة، وما زال يقرأ الفاتحة وينفث حتى قام الرجل كأنما نشط من عقال.

    من أسماء سورة الفاتحة: الكافية


    سميت الفاتحة بالكافية؛ لأنها تكفي في الصلاة، ولا يكفي عنها غيرها، فلو تقرأ البقرة كاملة في ركعة وبدون الفاتحة ما صحت صلاتك، بله لو تقرأ القرآن كله في صلاتك بدون الفاتحة صلاتك باطلة.إذاً: تكفي ولا يكفي غيرها عنها، ولهذا سميت بالكافية.

    من أسماء سورة الفاتحة: الصلاة


    سميت الفاتحة بالصلاة، تقول: هذا الرجل يقرأ الصلاة، وهذا يقرأ في الصلاة، كيف تفسر؟ وهل بينهما فرق أو لا؟ فقولك: يقرأ الصلاة، أي: يقرأ الفاتحة: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، وقولك: رأيته يقرأ في الصلاة، أي: الفاتحة يقرأ فيها والسورة.إذاً: سميت بالصلاة لأنها لا تصح إلا بها، تكفي ولا يكفي عنها غيرها.وهل تدرون من سماها الصلاة؟الله ربنا جل جلاله وعظم سلطانه هو الذي سماها بالصلاة، إذ أخبرنا أبو القاسم فداه أبي وأمي والعالم أجمع، محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن الله تعالى قال وقوله الحق: ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي قسمين، إذا قال العبد: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، قال الله تعالى: حمدني عبدي، وإذا قال العبد: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3]، قال تعالى: أثنى علي عبدي، وإذا قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] قال الله: مجدني عبدي -هذا لله- وإذا قال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، قال الله تعالى: هذا بيني وبين عبدي -العبادة لي والاستعانة لعبدي-. وإذا قال: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:6-7]، قال الله تعالى: هذا لبعدي ولعبدي ما سأل )، الله أكبر! هذا خير عظيم، والله لخير من ملء الأرض ذهباً.قسم الله تعالى الصلاة بيننا وبينه قسمين: قسم له وحده لا شريك له، وقسم لنا وحدنا لا شريك لنا، وقسم بيننا وبينه، فله العبادة الخالصة، ولنا العون منه على تلك العبادة.إذاً: سميت الفاتحة بالصلاة، سماها الله جل جلاله ومنزلها، نصفها لله ونصفها للعبد، إذا قيل لك ما هو الذي لله الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:2-4].وإن قيل لك: ما الذي بيننا وبين الله قسمين؟ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، العبادة لمن؟ له هو وحده. والاستعانة والعون لمن؟ لنا نحن؛ لأننا ما نستطيع أن ننهض بدون عونه تعالى.وإن قيل لك: وما الذي لنا وحدنا؟ الجواب: الهداية إلى الصراط المستقيم، لا صراط المغضوب عليهم ولا الضالين.

    عهد العبودية لله تعالى وما ينقضه


    عرفنا في الدرس الأخير أن من قال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] فقد أعطى عهداً لله تعالى، أي: عاهد الله ألا يعبد غيره، فأنت يا عبد الله تناجي ربك بين يديه قائلاً: إياك وحدك أعبد. ثم إنك لا تعبده وتعبد معه غيره، فتكون قد كذبت عليه، واستهزأت به، وسخرت منه.احذر يا عبد الله! أن تتخلى عن عبادته أو تشرك معه فيها غيره وسواه، احذر وقد عرفت؛ فلهذا إذا كنت جاهلاً كما كنا، وكنت تدعو غير الله، وتقول: يا ألله! يا سيدي فلان! وسمعت من يقول لك: انتبه! قد انتحرت، إنك عبدت مع الله غيره؛ لأن الدعاء هو العبادة، والدعاء مخها، ولا عبادة بدون دعاء، فمن دعا غير الله فقد أشرك والعياذ بالله.الغافلون يحلفون بغير الله، ويظنون أن هذا من الدين، وهم في ذلك غالطون جاهلون، وقد نقضوا عهدهم وكذبوا على ربهم لما قالوا: إِيَّاكَ [الفاتحة:5] وحدك، نَعْبُدُ [الفاتحة:5] ويحلف بغير الله؛ لأن الحلف بغير الله صرف عبادة لغير الله، والحلف يا معشر السامعين والسامعات! تعظيم للمحلوف به، وليس بالأمر الهين.أصل الحلف لا يكون إلا بمن هو عظيم، وأجل، وأخبر، وقدوس، ولهذا يحلف الناس به، فمن حلف بغير الله سواء حلف بالنبي أو بالكعبة أو بـعبد القادر أو بالطعام أو بالملح أو باليوم والساعة كما هي أيمان أهل الجاهلية، يحلفون بالطعام يقول: والطعام الذي أكلنا، يحلفون باليوم: وهذا اليوم، يحلفون بالكعبة، يحلفون بسيدي عبد القادر ، بالنبي.. هذه الأيمان كلها أيمان باطلة محرمة، والحالف بها قد أشرك في تعظيم الله مخلوقاً من مخلوقاته.قد يقول قائل: كيف عرفنا أن الحلف بغير الله شرك؟نقول له: هل درست السنة؟ هل قرأت جامع الترمذي ؟ قال: لا.إذاً: ارجع إلى الكتاب العظيم، والذي كأنه نبي في بيتك يتكلم، فسوف تجد قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من حلف بغير الله فقد أشرك أو كفر )، وهو حديث صحيح، وبعد هذا تقول: ما هناك حديث يقول: إن الحلف بغير الله شرك؟!وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم عاش ثلاثاً وعشرين سنة، وهو يدعو إلى ربه، والوحي ينزل عليه، فهل ثبت أن مرة من المرات حلف بغير الله؟ ثلاثاً وعشرين سنة وهو يحلف، هل قال: بحق سيدي إبراهيم؟ بحق خليل الرحمن؟ كانت يمينه: بالله، وتالله، واليمين المفضلة عنده: ( والذي نفس محمد بيده )، من هو الذي نفس محمد بيده؟ الله، إذ هو القائل من سورة الزمر: اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى [الزمر:42]، فأرواحنا بيد الله، وبمجرد ما تنام تفارقك روحك، ويعرج بها إلى الملكوت الأعلى، وإن كان القلب يخفق، والدماء تدور، وأنت تشخر وتظن أن روحك فيك، لا، هذه فقط محطة شغالة بأجهزتها، والروح في الملكوت الأعلى، إن شاء قبضها والله ما ترجع، ولن تجدك إلا ميتاً، وإن شاء أرسلها إلى أن تنتهي أيامك.معاشر المستمعين والمستمعات! الحلف بغير الله نقض للعهد الذي بيننا وبين الله.وهكذا كل أنواع العبادات من الصلاة إلى الزكاة، من الرباط إلى الجهاد، من الذكر إلى الدعاء، كل ما تعبدنا الله به صرفه إلى غير الله معناه نقض للعهد الذي بين العبد وبين الله، وهو يجدده كل يوم: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5].

    معرفة الله


    علينا أن نجتمع كل ليلة وطول الحياة في بيوت ربنا في مدننا وقرانا، نتعلم العلم، ونعرف محاب الله ومساخطه، وتترقى نفوسنا في الكمالات الروحية؛ حتى نتهيأ في ساعة ما للحاق بالمواكب الأربعة في الملكوت الأعلى، وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِين َ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا [النساء:69]، أما أن نكون كاليهود والنصارى والمشركين نهجر بيوت الله وكتابه ونوره، ونعيش في ظلام الشهوات والأهواء، وندعي أننا مؤمنون، فهذه دعوى لا تقبل، ولا تصح.وأكبر برهان وأقوى دليل أن ثلاثة أرباع المسلمين مشركون بالله تعالى وهم لا يشعرون، فهم ما درسوا، وما تعلموا، وما قرءوا كتاب الله، وما زاحموا العلماء كما زاحم جبريل رسول الله بركبتيه.كيف يعلمون؟ وكيف يعرفون؟ وأنى لهم أن يعرفوا محاب الله ومساخطه، أو كيف يتقون المساخط وينهضون بالتكاليف؟!إن العلة العظمى هي الجهل، فمن لم يعرف الله ما عبده.كيف نعرف ربنا معرفة تملأ قلوبنا بنوره، معرفة توجب لنا حبه والخشية منه، ونحن ما جلسنا يوماً نسأل ونتعرف على الله، كيف؟ حياة المسلمين كحياة الكافرين، يشتغلون في المصانع والمتاجر والمزارع و.. و.. وإذا دقت الساعة السادسة، ومالت الشمس إلى الغروب زحفوا إلى المقاهي والملاهي والملاعب، كأنهم غير مؤمنين، فنظام حياتنا غير نظام حياتهم، لكننا جرينا وراءهم وهبطنا أكثر من هبوطهم، فمتى نستيقظ؟ متى نعرف الطريق؟ ولعل من السامعين من يشك في هذه النظريات، هذه ما هي نظريات، هذه حقائق ثابتة علمية، فيوم أعرض المسلمون عن الوحي الإلهي، عن قال الله وقال رسوله، وابتعدوا عنه، إلى أين وصلوا؟ أما استعمروا، واستغلوا، وأهينوا، وذلوا وإلى اليوم؟ لكن أيام كانوا رجالاً ونساءً يقرءون كتاب الله ويتدارسونه بينهم، والنور المحمدي يشع على ألسنتهم وفي سلوكهم ما فارقوا الكتاب والسنة، كيف كانوا؟ والله ما رأت الدنيا لهم مثيلاً قط منذ أن كان البشر في عزهم وطهرهم وكمالهم وسعادتهم في ثلاثة قرون كاملة؛ الصحابة وأولادهم وأولاد أولادهم؛ لأنهم كانوا هكذا: دقت ساعة نهاية العمل اقبلوا على ربهم في بيوته، يتلون كتابه، ويتدارسونه، ويتعلمون.

    منازل الذين أنعم الله عليهم


    قال تعالى: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:6-7]، وهنا أسألكم: من هم الذين أنعم الله عليهم، حتى تقول: رب اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم؟ ويجب أن تعرف من هم هؤلاء؟ وحرام ألا نعرف هذا، ندعو الله أن يجعلنا في صراط قوم أنعم عليهم ونحن ما نعرفهم، من هم؟ النبيون والصديقون والشهداء والصالحون، هؤلاء أين هم الآن؟ في الملكوت الأعلى، في دار السلام، أرواحهم في الجنة.ما من مؤمن صالح زكي النفس تخرج روحه إلا التحقت بهم، ونزلت منازلهم في هذه الحياة.إذاً: لما تقول: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:6] الذي هو الإسلام، صِرَاطَ [الفاتحة:7]، من؟ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7]، من هم يا رب؟! عرفناهم بتعريفك إيانا: النبيون، الصديقون، والشهداء، والصالحون.وهل نحن إن شاء الله صديقون؟ إن شاء الله. يجب أن نكون صديقين، يجب أن نكون صالحين، يجب أن نكون شهداء، لكن أنبياء؟ لا؛ لأن النبوة ختمت، فمن ادعى النبوة في يوم ما فقد كفر؛ لأنه كذب الله تعالى وكذب رسوله، والرسول يقول فيه الله تعالى: مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ [الأحزاب:40]، فلا مطمع أبداً في أن تكون نبياً، ولكن وجب أن تكون صديقاً، وشهيداً، وصالحاً في الصالحين.كيف نكون صديقين؟!الباب مفتوح والنور يتلألأ، اصدق في قولك وعملك واعتقادك، واطلب الصدق وتتبعه وتحرّه، فلا تزال كذلك حتى تعطى شهادة بأنك صديق.واسمعوا الرسول الكريم يقول صلى الله عليه وسلم: ( عليكم بالصدق )، الزموه وحافظوا عليه وعيشوا عليه، ( فإن الصدق يهدي إلى البر )، قطعاً يهدي صاحبه إلى ساحة الخير والبر، ( وإن البر يهدي إلى الجنة، ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقاً )، هذه الجائزة، دكتوراه هذه، ماجستير، ليسانس، ماذا هذه يا عشاق الشهادات؟ يكتب عند الله صديقاً، أصبح في الموكب الثاني؛ النبيون أولاً، والصديقون ثانياً: وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ [الزمر:33].من منكم طامع؟ كلنا طامع، وكلنا راج، وكلنا نتحرى الصدق ليل نهار، حتى نكتب مع الصديقين.قلت قل الحق، اعتقدت اعتقد الحق، عملت اعمل في صدق، لا تغش ولا تضلل ولا تخدع، واطلب هذا طول حياتك، فسيأتي -والله- يوم وأنت صديق، ومن الجائز أن تكون من أول يوم، من يوم ما بلغت وما عرفت الكذب أنت صديق.الشهداء خمسة، لكن إما أن تستشهد في ساحة المعركة، وإما أن تنوي الشهادة وتطلبها، وتسأل الله أن يرزقك إياها، ولكن حافظ على مالك فلا تنفقه في الحرام، ولا تنفقه في البذخ والسرف؛ لأن هذه وديعة استودعكها الله، فمالك لله.وحافظ على بدنك، لا تدخل عليه عللاً وأسقاماً وأوجاعاً؛ لأنك متهيئ للجهاد، فيوم يقول إمام المسلمين: أموالكم، تدفع المال، يوم يقول: رجالكم، تتقدم بنفسك، فلا بد من هذه النية، واقرءوا إن شككتم: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ [التوبة:111]، بعنا أو لا؟ قولوا: ما بعنا أو بعنا؟ بعنا، إذاً: أموالكم وأبدانكم لله عز وجل، فالمال حافظ عليه؛ فلا تبذره، لا تسرف فيه، إياك أن تنفقه ضد صاحبه، إن سجارة تحرقها خنت الله عز وجل في ماله، وهو بضاعة عندك ووديعة.وبدنك لا تدخل عليه ألماً ولا أذى ولا ضرراً أبداً، إذا دعا داعي الجهاد يجدك قادراً على أن تحمل السلاح وتقاتل، لقد بعت، وهي أمانة عندك، فإذا طلبها صاحبها تقول: مع الأسف ضاعت، كيف تضيع؟ إذا ضاعت بقضاء وقدر نعم هو يعذرك، إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ [التوبة:111]، الثمن ما هو؟ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ [التوبة:111]. إذاً: فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة:111]، فلهذا المؤمنون من هذا النوع لا يدخلون على أبدانهم أذى ولا ضرراً أبداً، لا يأكلون السم، ولا يشربون حشيشاً، ولا خمراً ولا دخاناً، ولا يسهرون طول الليل ولا ولا.. يحافظون على أبدانهم؛ لأنها أمانة الله عندهم.أموالهم كثيرة أو قليلة ينفقونها على أنفسهم التي هي لله، ولا ينفقون فلساً واحداً في غير طلب الله ومرضاة الله، ولا يسرفون، ولا يبذخون، ولا يترفون أبداً؛ لأنها أموال لله، مودعة عندهم، باعوها من يوم أن قالوا: لا إله إلا الله محمداً رسول الله.معاشر المستمعين والمستمعات! هل المسلمون -وهم ألف مليون- عرفوا هذه الحقيقة؟ آه! والله ما عرفوا.إذاً: كيف تقام بهم الدولة الإسلامية، وترفع راية لا إله إلا الله في ديارهم وهم ما عرفوه؟من صرفهم عن المعرفة؟ العدو.من هذا العدو؟ الثالوث الأسود: اليهود، المجوس، النصارى. كيف عرفت يا شيخ أنهم العدو؟! عرفنا من يوم أن دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، وانتصر المسلمون في بدر، فاليهود في المدينة استشاطوا غيضاً، وأصابهم كرب وهم وغم، فأعلن بنو قينقاع تمردهم، فأجلاهم رسول الله، وأبعدهم إلى أذرعات ببلاد الشام.بنو النظير تآمروا على قتله والقضاء عليه، إنهاءً للإسلام، فأرسلوا عليه رحى طاحونة ونجاه الله، وأجلاهم.وبنو قريظة تآمروا مع الأحزاب، وأرادوا أن يضربوه.إذاً العدو الأول للإسلام الذي بدأ هو اليهود؛ لأنهم قالوا: إذا دخلنا في الإسلام إن انتهى وجود بني إسرائيل لا حلم في مملكة ولا دولة ولا حكم ولا.. أبداً انتهوا وذابوا في نور الإسلام. فإن قيل: لا. يا شيخ! هذه أوهام تقولها؟قلنا: أليسوا الآن قد كونوا دولة في فلسطين؟ أليس هذا من حلمهم، وتحقق يقيناً؟ قلناها قبل أن توجد، وما بعد وجودها بقي كلام، وما زالوا يحلمون بإعادة مملكة بني إسرائيل من النيل إلى الفرات.العدو الثاني: المجوس، ما إن سقط عرش كسرى في الدولة الساسانية المجوسية عبدة النار حتى تكوّن حزب يعمل في الظلام لضرب الإسلام، وأول رصاصة أطلقوها: أن قتلوا عمرنا في بيت ربنا، وفي روضة نبيا، قتله أبو لؤلؤة المجوسي.والنصار
    يا قدس متى تعودين يا زهرة المدائن يا ربيع العمر
    يا سيدى هنيئا لك هنيئا لك لفتح القدس على يديك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •