تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 73

الموضوع: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (1)
    الحلقة (1)


    القرآن الكريم هو معجزة هذا الدين الكبرى، ولهذا اعتنى به علماء الإسلام أيما اعتناء، فقد ألفوا مئات بل الآلاف من الكتب في بيان كل ما يتعلق بهذا الكتاب، وكان مما بينوه: تقسيم القرآن إلى سور وأجزاء وأحزاب، وأول ما نزل وآخر ما نزل، وأطول آية وأقصر آية، بل إنهم عدوا آيات القرآن وكلماته بل لقد عدوا حروفه، ولأن الفاتحة هي أول سور القرآن فقد حازت على اهتمام كبير تفسيراً وبياناً، لكونها شاملة لمقاصد القرآن، ولأن صلاة المسلم لا تقبل ما لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب.
    فوائد في التفسير
    الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على عهدنا بسورة الفاتحة، فتح الله لنا ولكم أبواب الخير والهدى. آمين.
    معنى كلمة سورة
    هذه سورة الفاتحة. فما معنى سورة؟ ومن أين اشتق هذا اللفظ: (سورة)؟قالت العلماء: إما أن يكون مشتقاً من سؤر الماء أو الطعام، وهو ما فضل وتبقى من شراب أو طعام، وعليه فالهمزة حذفت للتخفيف، بدل سؤر (سورة).وقالوا: جائز أن تكون مأخوذة من سور البلد، إذ هو يحصن البلد ويحميها، أو من سؤر المنزلة وهو علوها وارتفاعها.والعل
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (2)
    الحلقة (2)




    الفاتحة هي السبع المثاني، ولهذا اتفق علماء الإسلام على كونها سبع آيات، لكنهم اختلفوا في كيفية هذا العد بسبب خلافهم في البسملة هل هي آية منها أو لا، كما اتفقوا على مشروعية الاستعاذة أول القراءة واختلفوا في مشروعية الاستعاذة عقب القراءة، وبعد الاستعاذة والبسملة تأتي آية الحمد المقررة بأن الحمد كله لا يستحقه إلا الله سبحانه وتعالى، لأنه سبحانه وحده من جمع صفات الكمال والجلال.
    ذكر بعض أحكام البسملة
    عرفنا -زادكم الله علماً ومعرفة- مسبقاً أن الفاتحة سميت بذلك لأنها فاتحة كتاب الله، وعرفنا أن عدد آيها سبع آيات. ‏
    حكم البسملة في سورة الفاتحة
    أما هل (بسم الله الرحمن الرحيم) آية من سورة الفاتحة أو ليست آية منها؟ فقد عرفنا أن الخلاف فيها شديد، ونحن نخرج منه بإذن الله بأن لا نتمذهب فنتعصب لمذهبنا فنقول: نحن مالكية لا نقول بمشروعيتها، أو نقول: نحن شوافع يجب أن نقرأها، بل نحن نسلك مسلك الصحابة والتابعين، فإنها قضية اجتهادية، فنقول: نحن نقرأ بسم الله الرحمن الرحيم كلما قرأنا الفاتحة، فإن جهرنا بالقراءة كما في صلاة المغرب والعشاء والصبح، وكنا أئمة نصلي بالمؤمنين نسرها ولا نجهر بها، ولكن نقولها: بسم الله الرحمن الرحيم، فنوافق ما صح عن أبي القاسم صلى الله عليه وسلم وصاحبيه الشيخين: أبو بكر وعمر، إذ قال أنس بن مالك رضي الله عنه: ( صليت وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم ووراء أبي بكر ووراء عمر فكانوا يفتتحون الصلاة بالحمد لله رب العالمين ) ونبسمل سراً؛ لما ثبت أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ يوماً وجهر بالبسملة وسمعوها.ثم بهذا المسلك السليم لا توجد فرقة بيننا، ولقد اشتدت الفرقة في بعض الظروف، حتى إن فلاناً لا يصلي وراء فلان؛ لأنه يخالف مذهبه، وهذه النزغات سببها عدونا إبليس، فهو يريد أن يثير الفتن والمتاعب والشغب، ويفرق كلمة المسلمين.كما علمنا أنها -أي: الفاتحة- نزلت مرتين، مرة مصحوبة ببسم الله الرحمن الرحيم، ومرة بدونها، فمن هنا من قال: بسم الله الرحمن الرحيم آية من سورة الفاتحة، نقول له: صدقت يا أخاه، ومن قال: لا، افتتحت بها فقط كسائر السور وليست بآية، ولكن مشروع الافتتاح بها، قلنا: نعم؛ لأنها نزلت أيضاً بدونها، ومن ثم لا يكفر بعضنا بعضاً؛ لأن من يتعمد إسقاط آية من كتاب الله كفر بالإجماع، كما أن من يتعمد زيادة كلمة واحدة في كتاب الله كفر بالإجماع، فللخروج من هذا المضيق نقول بنزول الفاتحة مرتين، وقد ثبت أنها مرة نزلت مصحوبة ببسم الله الرحمن الرحيم، ومرة بدونها، فأصبحنا إخواناً على سرر العلم والمعرفة متقابلين، لا حقد، ولا حسد، ولا عجب، ولا كبر.وعرفنا -زادكم الله معرفة- إذا قلنا: بسم الله الرحمن الرحيم آية، فأين الآيات الست الباقية؟ فعددنا: بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:1] آية أولى الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] الآية الثانية، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3] الآية الثالثة، مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] الآية الرابعة، إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] الآية الخامسة، اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:6] السادسة، صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] السابعة؛ لأن البسملة عددناها آية.هيا نسقط: بسم الله الرحمن الرحيم ولا نعدها آية، فنقول: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ أولى، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ثانية، مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ثالثة، إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ رابعة، اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ خامسة: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ سادسة، غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ سابعة.في هذا العلم بركة أو لا؟ ما تفرحون؟! ذكرت لكم سابقاً فوائد استفدناها، ففرحنا أمسية كاملة، فكيف ما نفرح بهذا العلم، والله تعالى يقول: قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [يونس:58]، فكوننا نفرح بالدينار والدرهم، أو بالولد والزوجة، أو بالدار والبستان، هذا له قيمة؟! قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا [يونس:58] والعلم فضل الله ورحمته.
    من أحكام الاستعاذة


    المراد بالاستعاذة
    ما المراد من الاستعاذة؟هي قولنا: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يقال: استعذ بالله يا فلان من الشيطان الرجيم، أي: قل: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وفلان استعاذ بالله من الشيطان الرجيم، كيف فعل؟ قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.ومثل الاستعاذة البسملة. ما معنى بسمل؟ قال: بسم الله الرحمن الرحيم. ما معنى حوقل؟ قال: لا حول ولا قوة إلا بالله. ما معنى استرجع؟ قال: إنا لله وإنا إليه راجعون. ما معنى هلل؟ قال: لا إله إلا الله. ما معنى كبر؟ قال: الله أكبر .. فهذه اختزالات معروفة عند العرب، وموجودة قبل القرآن والإسلام، يحذفون بعض الحروف، ويربطون الكلمتين ببعضها البعض، كعبد شمس يقال في النسب إليه: عبشمي.
    حكم الاستعاذة عند قراءة القرآن وموضعها
    ما حكم الاستعاذة والله يقول وقوله الحق: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [النحل:98]؟ هذا خطاب موجه إلى الحبيب صلى الله عليه وسلم، إلى إمامنا وقائدنا وأسوتنا ومرشدنا وهادينا ونبينا ورسولنا .. قل ما شئت، ونحن إن صدقنا في اتباعه نتبعه، فما يطالب به هو، ويرشد إليه، ويؤمر به نحن معه، إلا ما دل الدليل على الخصوصية فقط، وهذا نادر.إذاً: قول ربنا تعالى: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [النحل:98] معناه أن من أراد أن يقرأ القرآن سواء سورة أو آيات أو آية من السنة أن يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، فإن كان مع السورة أضاف: بسم الله الرحمن الرحيم، فإن كان بدون سورة: آيات من أول أو من آخر أو وسط السورة يكتفي بقوله: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ومن زاد بسم الله الرحمن الرحيم فلا تغضب وتحمر عينيك وتقول: ابتدعت، وتضيق على الناس ما وسع الله.إن الطريقة المسلوكة التي مشى عليها أكثر المؤمنين والمؤمنات: إن بدأت بالسورة قل: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم يس [يس:1]، وإن بدأت بآيات تقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ [البقرة:285] الآيات، وإن قال أخونا: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي .. [الأعراف:54] لا تغضب؛ لأن الله تعالى قال لنا: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [النحل:98]، قال: أنا أقرأ، لم تقل: لا تستعذ، عرفتم هذه أو لا؟ ذي ذات قيمة؛ لأننا ما نريد أن توجد أسباب الفرقة بيننا، نريد أن تتصافى قلوبنا، وتتعانق أرواحنا، ويعرف كل منا لأخيه حقه، في احترامه وإكباره وتقديره، أو ما أنتم مستعدون لهذا؟ لم إذاً ندرس كتاب الله؟! ما الفائدة من قراءة كتاب الله وتفسيره، أليس من أجل أن نعرف الطريق إلى الله، لنقرع باب دار السلام؛ وذلك بمعرفة محاب الله ومكاره الله، والاستعانة بالله على فعل المحاب، وعلى ترك المكاره.إذاً: اختلف العلماء هل الاستعاذة تكون أول القرآن أو بعد نهايته؟فقال بعضهم: تكون أول القرآن، تقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم: طس [النمل:1]، أو أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي .. [الأعراف:54] الآيات.وقال بعضهم: الاستعاذة آخر الآيات. لم؟ قال: إن ربي تعالى قال: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ [النحل:98]، أي: وفرغت منه: فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [النحل:98] كيف لا والآية صريحة؟! فردوا عليهم بأن هذه الآية نظيرها: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ [المائدة:6]، وهل إذا قمنا للصلاة نتوضأ أو نتوضأ أولاً، وإذا قمنا للصلاة دخلنا فيها وصلينا؟قالوا: نتوضأ ثم نصلي، لكن هذه الآية لها مدلول غير هذا، الاستعاذة لمَ؟ تستعيذ أنت ممن تخاف؟ تفزع إلى ربك وتلجأ إليه من عدو، وهذا العدو كما يصرفك أولاً يصرفك آخراً، والصرف الأخير أصعب، فقد يحملك على أن تعجب بنفسك، فيفسد عملك كله.لو بت طول الليل تقرأ وختمت القرآن، ثم نفخ فيك روح الكبر والعجب، وأصبحت تشعر بأنك أفضل أهل البلد ذهب ذلك كله، وهو يتربص بك هذه المواقف، انتبه! فلهذا اصرفه عنك، فرغت من الآية: وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا [النصر:3] أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، يحزن الشيطان أو لا؟ يكرب أو لا؟ يحزن ويكرب؛ لأنك ما فتحت له الباب، ما أذنت له أن يدخل وأغلقت الباب.وعلى منهجنا -أيها الأبناء- وطريقتنا أننا نرغب في الخير ونطلبه متى لاحت أنواره في الأفق ما عدلنا عنه ونحن قادرون على الأخذ به.فنقول: من الآن إذا قرأ أحدنا القرآن حزباً أو جزءاً أو سورة وفرغ أي مانع أن يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، أما فيه خير؟ أما فيه وقاية؟إذاً: جمعنا بين المذاهب وأصبحنا جماعة واحدة، لكن أخشى من أحدٍ أن يقول: كيف أنت تبتدع؟ بدعة هذه تقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم؟! ينظر إليه أنه منعه من الخير، وصرفه عنه، وأنه تكبر عليه وترفع، واستطاع العدو أن يجد مسلكاً لتفريق القلوب وتشتيتها، هل فهمتم هذه؟إذاً: ما دامت الآية صريحة: فَإِذَا قَرَأْتَ أي: الْقُرْآنَ وفرغت، فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ لمَ؟ لأنه يحملك على العجب فيبطل عملك، فيتركك تقرأ وتقرأ سليماً معافى، وهو منتظر، ما إن تفرغ حتى ينسف ما قرأته، إذاً: فلا تمكنه، فأي مانع أن تقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم؟ وخاصة إذا شعرت بحركة وطاف حولك؛ لأنه كالطائرات المغيرة، فإذا كان هناك أجهزة رادار قوية ما يستطيع، وإذا كان لا أجهزة، ولا رادار، أو أجهزة فارغة ما تنفع يضرب.أين الآية التي أرشدتنا إلى هذا وعرفناها من قديم من سورة الأعراف، هي قول الله تعالى: وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ * وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ [الأعراف:200-202]، عجب هذا القرآن! آية من سورة الأعراف، فالمؤمن التقي يملك جهاز رادار، ووالله ما يملكه أحد على وجه الأرض إلا مؤمن تقي، والإنسان الكافر أو الفاجر -والله- ما يملك هذا الرادار أبداً، وليس من نصيبه ولا حقه، واقرءوا: وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا [الأعراف:200-201] اتقوا من؟ ربهم. إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ [الأعراف:201]، تعرف الطائف والطيف كيف يدور أو لا؟ حول الحمى، تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ [الأعراف:201]، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم فيرحل، وإخوان الشيطان: يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ [الأعراف:202] فيغمسون وجوههم وأنوفهم في العذرة، أي عذرة يا شيخ؟ تدري ما هي؟ والله إن زنية، أو لقمة ربا، أو شتمة مؤمن، أو أخذ ريال باطل أفظع وأكثر خبثاً من أن تغمس وجهك في العذرة؛ لأن هذا يغسل ويزول، وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ [الأعراف:202]، لا يقصرون بعد.وآية النور النوراني .. الرادار الرباني من سورة الأنفال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا [الأنفال:29]، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ هذا جزاء أو لا؟ هذا جواب الشرط: إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ ماذا؟ فُرْقَانًا ما الفرقان هذا؟ نور تفرق به بين الحق والباطل والخير والشر، والصحيح والفاسد، والنافع والضار، والإيمان والكفر، والتوحيد والشرك، وما إلى ذلك. هذا النور هو الفرقان، نصيب من هذا؟ أهل التقوى؛ لأن المتقين تجنبوا ما من شأنه أن يفسد القلوب والأرواح، ولأن ترك الواجبات معصية الله ورسوله فيما أمر به، ومن شأن هذه المعصية أن توجد مادة خبيثة منتنة عفنة تسمى السيئات، كما أن غشيان الذنوب بفعل المحرمات واعتقادها وقولها تجلب أيضاً تلك المادة العفنة المنتنة، فتسود النفس وتخبث، وحينئذ كيف يفرق بين الحق والباطل والخير والشر والنافع والضار، وهو كالأعمى لا نور له! يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يعطيكم ماذا؟ يجعل لكم نوراً، وهذا النور هو الفرقان، وسمي فرقاناً لأنه كثير الفرق، وهو أعظم من (فارق)، فمن هنا عرفنا أن من يتقي الله في أي شيء يعطى الفرقان فيه، ما معنى هذا؟راعي غنم اتقى الله تعالى في غنمه؛ يرعى بها أماكن العشب والكلأ، وينتجع لها العشب الملائم، ويرعاها من الذئاب أن تأكلها، فهو محافظ عليها، يعطى فرقاناً، ويصبح أحسن راعي غنم، ويرغب الناس في إعطاء أغنامهم له. صاحب دكان يبيع البقول، يتقي الله تعالى في دكانه فيما يدخل وفيما يخرج، فيما يبيع وفيما يشتري، ويراقب الله فلا تزل له قدم، ولا يخرج عن طاعة الله في شيء، فلا يزال كذلك حتى يعطى الفرقان فيصبح أحسن بقال في المدينة، ويعطى النور.أتنزل معكم؛ مؤمنة تريد أن تطبخ الشاي الأخضر الذي يليق بالشرب، والراغبين فيه، تتقي الله عز وجل في ذلك وتراقب الله؛ تريد أن يكون هذا الشاي نافعاً محبوباً، ينفع الله به الشاربين، ويكون كرامة لهم، ترغب في ذلك فتأخذ تزن المقادير وتقدرها؛ الماء والشاي والسكر والنعناع المغربي، حتى تصبح ذات فرقان، تحسن طبخ الشاي.إذاً: فكيف بالجنرالات، وقادة الحروب، ورجالات السياسة والاقتصاد؟ إذا لم يكن لهم هذا الفرقان أنى لهم أن يفوزوا أو ينجحوا أو ينجحوا غيرهم، ومن أراد الدليل نظر إلى ساسة العروبة والإسلام كيف هم هابطون إلى الحضيض، فأين نتائج التقوى، وهل هم متقون؟ما هي التقوى؟ هي خوف من الله يملأ قلبك فيحملك على طاعة الله، ولو طلب منك بذل نفسك بذلتها طلباً لرضاه، ومن هنا اختلت موازين الحياة عند المسلمين؛ لعدم وجود أهل الفرقان، ومن وجد في بلد وهو ذو فرقان والله تتجلى آثار ذلك في بلده.


    حقيقة كون البسملة آية في سور القرآن كلها
    هنا سؤال: هل بسم الله الرحمن الرحيم آية في كل سورة؟ الجواب: الذي عليه جمهور المؤمنين أن البسملة بعض آية قطعاً في سورة النمل فقط بالإجماع؛ لأنها جزء آية من سورة النمل، وهي في قول الله تعالى في كتاب سليمان عليه السلام إلى الملكة بلقيس ، إذ الكتاب هكذا: إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ [النمل:30-31] برقية هذه أو لا؟ عجب! برقية أدت العجب: إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ لمَ ما قدم بسم الله الرحمن الرحيم؟ قال: هذه رسالة إلى كافرة، وممكن إذا سمعت بالله أن تهين اسم الله عز وجل، فجعل اسمه وقاية: إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، مضمونه: أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ ، وما قال: وائتوني خاضعين أذلاء منكسرين، فهو لا يريد إذلال البشر وإخضاعهم إلا لله، وأتوني مسلمي القلوب والوجوه لله.أما رسائل النبي صلى الله عليه وسلم إلى الملوك والرؤساء فنصها: ( بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم )، فما خاف أن يهان اسم الله كما خاف سليمان، فلهذا قدم بسم الله الرحمن الرحيم، وهذه الآن سنتنا، اسمعوا: ( كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ببسم الله فهو أبتر )، أي: ناقص، تعرفون الأبتر؟ مقطوع الذنب كالكبش الأبتر.فعلينا معاشر المؤمنين والمؤمنات! أن نستفتح أعمالنا ببسم الله، فالآكل يقول: بسم الله، والشارب يقول: بسم الله، والكاتب يقول: بسم الله، والخطيب يقول: بسم الله .. وكل شئوننا نفتتحها ببسم الله، متبركين بذلك، ومستمدين القوة والقدرة على العمل وإنجازه بذلك بحسب الحال.أما هل بسم الله الرحمن الرحيم جزء من كل سورة في القرآن؟ فنقول: هي مفتتحة ببسم الله، والرسول هو الذي أمر أصحابه أن يجعلوها في بداية كل سورة كالمفتاح لها، وهنا القراء منهم من يقرأ ولا يفصل بين السورتين ببسم الله الرحمن الرحيم، فنقول: سواء كان ابن كثير أو أبو عمرو أو غيرهم فهذا شأنهم، فنحن ما ألزمناه؛ لأننا ما قلنا: آية في أول كل سورة، فإذا أرادوا اختصار الوقت، والرغبة في السورة لم يبسملوا، فيقرءون مثلاً: بسم الله الرحمن الرحيم: إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ [الكوثر:1-3]، قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ [الكافرون:1] وهذا شأنهم.وبعض القراء يفصل، وبعضهم لا يفصل، وهم أمناء على هذا، ونحن لا نلوم الفاصل ولا الواصل، لكننا هل نحن نصل بأن نقرأ السورة ونصلها بالأخرى أو نفصل؟ الجواب: نحن نفصل هنا ولا نصل، نعم نصل المعروف وأهله، لكن هنا، في هذه القضية إذا قرأنا وانتهت السورة نفتتح الأخرى ببسم الله الرحمن الرحيم، ومن وصل هنا لا شيء أبداً عليه، ولا نلتفت إلى أنه فصل أو وصل.
    تفسير قوله تعالى: (الحمد لله رب العالمين)


    قال الله تعالى: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2].وقرئ (الحمدَ لله ربَّ العالمين) قراءة لكن ليست مشهورة ولا مقروءة فنترك هذا، وقرئ (الرحمنَ الرحيمَ)، وقرئ (الرحمنِ الرحيمِ)، وقرئ (الرحمنُ الرحيمُ)، لكن ليس هناك حاجة إلى توسعة الدائرة؛ أما النعت عندهم فيجوز رفعه على الابتداء، ونصبه على المدح، وجره بحسب ما تقدم، ولكن لا ندخل هذا في نفوسنا، فقط من أجل لو قرأ قارئ: (الحمد لله ربَ العالمين) (الرحمنَ الرحيمَ) لا تقل: كفر! أو تقول بالهراوة: لم تفعل؟ أو قرأ (الرحمنُ الرحيم) لا تغضب؛ لأنه يجوز، النعت تقطعه ويكون خبراً، والمبتدأ: هو.ونحن لا نريد الخلاف، ولا نرغب فيه، ولا نشيعه أبداً، فإذا ذكرنا قضية كهذه ليس معناه أني أجزت لكم أن تقولوا هذا وتشوشوا على الناس، فقط إذا قرأ قارئ وقطع أو نصب على المدح لا تغضب وتقول: هذا حرام ولا يجوز وحرَّف كلام الله، هذا يقوله من لم يعلم، أما من علم مثلنا الآن ما يغضب ولا يعيب عليه، هل أدركتم هذه القضية؟إذاً: لو سمعنا قارئاً يقول: (الرحمنُ الرحيمُ) أو (ربُّ العالمين)، أو نصب على المدح: (ربَ العالمين) (الرحمنَ الرحيم) إذا كان من أهل العلم نقول: هذا من أهل العلم، هذا عرف أن هذا يجوز، أما العامي أنى له أن يعرف هذا؟على كل حال نحن -كما اتفقنا- إذا جاءت مسألة أفدنا بها طلبة العلم؛ لأنهم هم المسئولون من جهة، وهم الذين عليهم أن يحافظوا على وحدة المؤمنين ووحدة قلوبهم، فإذا عرفوا أسباب الخلاف استطاعوا أن يخرجوا منه، وإذا ما عرفوا يوقدون النار إذاً.
    معنى الحمد
    قوله: الْحَمْدُ أل هنا للاستغراق، فلا يبقى من حق إنسان كائن الحمد، فقد استغرق الله الحمد كله. وأل للاستحقاق فالله استحق الحمد كله، لمَ؟ لأنه رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3]، مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4]، فكيف لا يستحق الحمد؟!إذاً الْحَمْدُ جميع المحامد المستحق لها هو الله.ويجوز أن نحمد أي شخص على صفة من صفاته، لكن لا نقول: لك الحمد، نقول: فلان شجاع، كريم، ذكي، تقي، شريف، طويل، جميل، أديب، هذه كلمات المدح، فمعنى المدح الوصف بالجميل، ومن وصف شيئاً بالجميل من الصفات مدحه وحمده، ومن وصف شخصاً بما يذم من صفات القبائح والرذائل يقال فيه: ذمه.ونحن هنا نسلك مسلكاً رشيداً نبوياً، فنوقن أن الحمد من حق الله تعالى، إذ هو المستحق له بجلاله، وكماله، وقدرته، وعلمه، وإرزاقه، وإفضاله، وإدارة الكون كله، فهو صاحب الحمد.وقد أذن الله تعالى لنا أن نحمد في حدود معينة:أولاً: أن نذكر الصفة الجميلة فيمن هي له وهو متصف بها، ولا نغالي ولا نبالغ، ولا نوسع الدائرة: فلان صالح تقي، جميل، كريم، ونحن على علم بما وصفناه به، ولو وصفناه بغير ما فيه كذبنا وافترينا على الله.ثانياً: أن لا نمدحه في وجهه، فلم يأذن لنا رسولنا صلى الله عليه وسلم أن نمدح المرء في حضرته، واذكروا دائماً قوله للذي مدح أخاه في حضرته، قال: ( لقد قطعت عنق أخيك )، ومدح آخرون أيضاً شخصاً في حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم فقال لهم: ( لقد قصمتم ظهر أخيكم )، فإذا أردت أن تذكر مؤمناً بخير اذكره في غيبته، ولا تذكره في وجهه، وثبت أن المقداد كان في حضرة عثمان رضي الله عنه والأصحاب حوله، فمدحه رجل فقام المقداد وأخذ حفنة من تراب ورماها على وجهه، فصاحوا، قال: اتركوني لقد سمعت خليلي يقول: ( احثوا التراب في وجوه المداحين ).لكن ما هو السر في كراهية المدح في الوجه؟الجواب: لما يعلم من أن الإنسان بضعفه في فطرته وخلقه وتكوينه وتركيبه؛ من شأنه إذا مدح وإذا أثني عليه أن ينتفخ، وإذا انتفخ غطى ما حوله وارتفع وأصبح لا يرى إلا نفسه، فإذا عمي هذا العمى، وأصبح لا يرى إلا ذاته ماذا استفاد الناس منه؟ انقطعت صلة الخير منه.ومن الأمثلة على ذلك ما قد يقوم به مدير مدرسة ابتدائية مع الأساتذة بمدح أحد الطالب بأنه: ذكي .. حافظة .. كذا، وهؤلاء قد سمعناهم وعشنا معهم، والنتيجة أن ذاك الممدوح يأخذ في الانتفاش، وبعد أن كان يحفظ صار لا يحفظ، وبعد أن كان يعد الدرس صار لا يعده. فمن قتله؟ قتله الذين مدحوه، فاغترّ.وعندنا أيضاً مدح الغافلين والهابطين والجاهلين في ديارنا للمرأة: المرأة نصف المجتمع، وهي العامل الأول، وهي كذا وكذا. فانتفخت عليهم المرأة، وانتفشت وطارت، وأخذت الوظائف عليهم وأهانتهم، وأصبحت كل شيء في المدينة، بسبب ماذا؟ أنهم مدحوها ونفخوها بالكذب.والمدح بالباطل حرام من كبائر الذنوب، وهو شهادة الزور وقول الزور، تقول لأعمى: يا ذا البصر، تقول لشحيح: يا كريم، ويا سخي! أو تقول لجاهل: يا عالم. حرام هذا عندنا؛ لا يجوز.إذاً: هذا الموضوع موضوع اجتماعي، سياسي، روحاني، أدبي، لو نجلس أسبوعاً كاملاً علنا نكتسب هذا النور.من المستحق للمدح؟ الواهب المعطي، فهذا جميل مَنْ جمله؟ المدح لله، هذا ذكي؛ مَنْ أعطاه هذا الذكاء ووهبه إياه؟ الله. هذا غني، مَنْ أغناه؟ هذا عالم من علمه.. إذاً: الحمد لله فقط، وأذن لنا أن نقول: فلان كذا، وليس في حضرته وبين يديه، بل في غيبته، أما أن نمدحه في حضرته، لا، أسأنا إليه، ونخشى أن نكون قد مزقناه أو قصمنا ظهره.هذه آدابنا الرفيعة أخذت من هذه الآية: الْحَمْدُ لِلَّهِ .
    العلاقة بين الحمد والشكر


    الحمد يقابله الشكر، وبينهما عموم وخصوص، فالحمد: الثناء باللسان بصفات الجلال والجمال، وأما الشكر فهو باللسان وباليد وبالقلب كما قال الشاعر:أفادتكم النعماء مني ثلاثةيدي ولساني والضمير المحجباإذاً: المدح بآلة اللسان خاصة، والشكر بثلاثة: باللسان واليد والقلب.والشكر يكون فقط على النعم لا أقل ولا أكثر، والمدح يكون على النعم وعلى الصفات.
    كلمة الحمد لله ينبغي أن لا تفارق المسلم في أحواله كلها
    الحمد لله هذه الكلمة ينبغي أن لا تفارقنا في: أكلنا، شربنا، ركوبنا، نزولنا، دخولنا، خروجنا، تلاقينا.الحمد لله مثل بسم الله، نبدأ ببسم الله، ونختم بحمد الله؛ لأننا أمة سمت فوق العالم بأسره؛ وذلك بسبب هذه الكمالات التي كانت تعيش عليها. حتى أننا سمينا في الكتب السالفة بأمة الحمد، وفي بعض الآيات في التوراة والإنجيل الحمادون، فالحمادون هم أمة محمد صلى الله عليه وسلم، ولمَ قيل فيهم: الحمادون؟ مريض في سكرات الموت: كيف حالك يا بني؟ الحمد لله. يقتله الظمأ ويكاد أن يموت، كيف حالك؟ الحمد لله، أنا عطشان! حتى إذا أردنا أن نركب الدابة والبهيمة نحمد الله عز وجل، وهذا لا يوجد عند اليهود والنصارى و.. و..وإذا حمدنا الله لابد وأن تتجلى لنا آلاؤه وأنعامه علينا؛ ليكون حمدنا على علم.
    استحقاق الحمد
    ومما يدل على أنه لابد لمن يُحمد أن يكون له ما يستحق به الحمد ما أرشدنا إليه ربنا فقال: الْحَمْدُ لِلَّهِ لم، ما مقتضي الحمد، ما موجبه؟ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، مالك الكون كله ومدبره والحاكم فيه ما يحمد؟ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الذي أغدق رحماته وصبها على أهل الأرض والسماء ما يحمد؟ وهكذا مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4]، فعرفنا أننا لا نحمد إلا من يستحق الحمد، فإن حمدنا من لا يستحق كذبنا، وقلنا الزور، وشهدنا به، وأثمنا.كذلك لا نبالغ، ولا نغالي، ولا نكثر، واذكروا قول حبيبكم صلى الله عليه وسلم عندما قال: ( لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم، وإنما أنا عبد الله ورسوله فقولوا: عبد الله ورسوله )، ما تقولوا: مولانا محمد أبداً، أنا عبد الله، قولوا: عبد الله ورسوله، هكذا طالبهم، أما أن ننفخ فيما لا ينبغي، حتى قال القائل: لولاك ما كان كذا وكذا، فلا.المهم معاشر المستمعين والمستمعات! نحمد الله على كل حال، والحمد رأس الشكر، وأن العبد إذا أنعم الله عليه بنعمة، مهما كانت في عظمها وعلو شأنها وكثرة منافعها فقال: الحمد لله على تلك النعمة، والله إلا كان قوله: الحمد لله أفضل من تلك النعمة، وبهذا أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم.وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (3)
    الحلقة (3)





    افتتحت الفاتحة بالبسملة للدلالة على مشروعيتها في بداية كل عمل مشروع، ثم كانت الآية الثانية بياناً لكون الله وحده هو من يستحق الحمد المطلق؛ لأنه واهب النعم ومعطيها، وهذا لا يمنع حمد المخلوق على صفة حميدة فيه، لأن هذا حمد مقيّد، واستحق الله الحمد المطلق لصفات كماله المطلقة التي منها أنه رب العالمين أي خالقهم وسيدهم ومربيهم، كما أنه الرحمن الرحيم الذي وسعت رحمته كل شيء.
    مراجعة لما سبق الكلام فيه من مراجعات في التفسير

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:1-7].هذه السورة عرفنا -وزادنا الله معرفة- أنها تسمى بأسماء كثيرة؛ وذلك لشرفها وعلو مكانتها، فتسمى الفاتحة، وأم الكتاب، والسبع المثاني، والشافية، والكافية، وأم القرآن.كما عرفنا أنها نزلت مرتين: مرة بمكة وأخرى بالمدينة، ومرة معها بسم الله الرحمن الرحيم ومرة بدونها.ومن هنا عرفنا أنه لا خلاف بيننا؛ فمن بسمل على حق، ومن ترك البسملة على حق، فلا خلاف، ولا فرقة بيننا.ومن المعارف التي تتعلق بهذه السورة ما عرفناه عن الاستعاذة والبسملة، فالاستعاذة: هي قولنا: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، والبسملة: هي قولنا: بسم الله الرحمن الرحيم.ولهذا اللفظ نظائر كحوقل إذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، وكاسترجع إذا قال: إنا لله وإنا إليه راجعون. وكهلل إذا قال: لا إله إلا الله، وككبر إذا قال: الله أكبر.إذاً: الاستعاذة مشروعة عند بداية القراءة سواء كنت تقرأ آيات أو سورة، فإذا كانت أول السورة أضفت إليها بسم الله الرحمن الرحيم، فتقرأ هكذا: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم طس [النمل:1]، وإن كنت تقرأ من داخل السورة وأثنائها فتكتفي بالاستعاذة، فتقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ [الملك:19] وتواصل قراءتك.ومما علمناه أنه يشرع أن نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم بعد فراغنا من التلاوة، فنستعيذ أول القراءة ليحفظنا الله من وساوس العدو وإملاءاته التي تذهب وتشرد بنا عن هذا النور الذي نعيشه تلك الساعة، ونستعيذ بالله -أيضاً- عند نهاية القراءة حتى لا يحملنا على الكبر والعجب؛ فيبطل عملنا، ومن هنا اتفقنا مع علماء الإسلام فلا نزاع ولا خلاف أبداً، وأمرنا واحد؛ إذ ليس لنا مبدأ التشدد: مذهبي .. طريقتي، هذا ما عندنا أبداً، فهل سمعتم منذ أن اجتمعنا على كتاب الله وسنة رسوله أن نقول: نحن الحنابلة، أو نحن الأحناف، أو المالكية؟ لا أبداً، نحن المسلمون عباد الله، نعيش على نور الله، ونسلك سبيل الله، صراطه المستقيم، قال الله قال رسوله صلى الله عليه وسلم.ومن هنا لا توجد فرقة، والفرقة تسبب الضعف وتوجد آثاراً سيئة، بل توجد حتى البغضاء والعداء كما هي فطرة الإنسان.إذاً: عرفنا كيف نستعيذ؟ ولماذا نستعيذ؟ وعرفنا باسم من نبدأ: بسم الله الرحمن الرحيم، لا باسم السلطان، ولا باسم الشعب، ولا باسم الحزب، ولا باسم ليلى ولا سلمى .. وإنما باسم الله.
    تفسير قوله تعالى: (بسم الله الرحمن الرحيم)

    الجار والمجرور في بسم الله

    قوله: بِسْمِ اللَّهِ [الفاتحة:1] هذا الجار والمجرور فما معنى الجار والمجرور؟ عندما يقوم -مثلاً- عبد الله بجر منصور من رجله، فمن الجار ومن المجرور؟ المجرور منصور، والجار عبد الله.إذاً: عرفنا الجار والمجرور كما عرفه النحاة عملياً.والباء في قوله: بِسْمِ اللَّهِ حرف جر، والميم من (بسم) مجرورة، وحركة الجر كسرة من تحت، وأنت إذا جررت الشيء سحبته على الأرض وترك أثراً، وهذا معنى قولنا -من اليوم إلى أن نختم القرآن-: الجار والمجرور، وحروف الجر كثيرة، من أبرزها هذه الباء.وهذا الجار والمجرور له متعلق، ولا يوجد جار ومجرور بلا هدف، فلما قام عبد الله وجر منصوراً لأي شيء؟ لا بد لغرض؛ كأن يريد أن يبعده عنا.إذاً لا بد من تقدير شيء من أجله الجار والمجرور، والتقدير: باسم الله أفتتح قراءتي أو باسم الله أبتدئ قراءتي، كما تقول عند الأكل: باسم الله أبتدئ أكلي، باسم الله أركب دابتي، باسم الله أخاطبكم، أي: أبتدئ عملي بإذنه وبالتبرك باسمه؛ لأن اسم الله فيه بركة، بل هو مصدر كل بركة عرفها الكون ووجدت فيه.
    الحكمة من قول: بسم الله


    يبقى لمَ نقول: باسم الله؟الجواب: نقول ذلك لأننا بإذنه نشرب ونأكل، ونعطي ونمنع؛ ولأننا عبيده لا تصرف لنا إلا بإذنه، فما أذن فيه فعلنا وقلنا واعتقدنا، وما لم يأذن لا نقول ولا نفعل ولا نعتقد.ومن هنا هل يجوز لمن يشعل سيجارة أن يقول: باسم الله؟الجواب: هذا حرام عليه، وكذب على الله.وهل يجوز لمن يتناول كأس خمر أن يقول: باسم الله؟الجواب: هذا كذب على الله، بل يتضاعف الجرم؛ لارتكابه المحرم وفعله إياه، ثم الكذب على الله.ومن هنا تعرفون لماذا تقال كلمة باسم الله؟ أقول: باسم الله أبدأ قراءتي .. أبدأ صلاتي .. أبدأ أكلي .. أبدأ شربي .. لأنه أذن لي وأنا عبده، ولولا إذنه لي في الكلام والطعام ما قلت، ولا أكلت.لكن هل تقول: باسم الله ثم تأخذ في سبنا وشتمنا والتعيير بنا؟ آلله أذن لك؟ تكذب على الله؟لكن إذا قلت: باسم الله وأخذت تعظنا، تذكرنا .. نعم، أذن الله لك في ذلك، بل أمرك ودعاك إلى وعظنا وإرشادنا.
    كثرة أسماء الله

    قوله: بِسْمِ اللَّهِ [الفاتحة:1]، من هو الله؟ هو رب العالمين، ( إن لله تسعة وتسعين اسماًمائة إلا واحداً، من أحصاها دخل الجنة )، بهذا أخبر رسوله صلى الله عليه وسلم، وقد جاء في بعض الروايات أن أسماء الله خمسة آلاف اسم، وهي بهذا العد قليلة! فالذي خلق الذر والكون من ملايين السنين كم اسماً له؟ فالذي يدعوه كل شيء ويناديه كل شيء، ويطلب كل كائن في السماوات والأرضين ما يبعد أن تكون له مئات الآلاف، لكن الذي بلغنا عن رسولنا صلى الله عليه وسلم مائة اسم إلا واحداً، أي: تسعة وتسعين اسماً.ويجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يعرف هذا العدد، ويجب أن يعرف أسماء مولاه، فأنت مفتقر ومحتاج إليه، إذا أردت أن تدعوه ماذا تقول: يا هو، كما يقول الغافلون؟ بل تقول: يا ألله! يا رحمن! يا رحيم! يا بديع السماوات والأرض! يا ذا الجلال! يا حي! يا قيوم! يا مالك الملك! يا عزيز! يا جبار! يا غفار! فادعه وناده بأسمائه واطلب؛ إذ أرشدنا إلى هذا في قوله من سورة الأعراف: وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا [الأعراف:180] أي: نادوه بها؛ ليجبكم ويقض حاجتكم.ومما يؤيد أن أسماء الله تعالى فوق تسعة وتسعين قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( اللهم إني أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي وغمي )، فاسأل واطلب، ولا مانع أن تطلب ما شئت، والشاهد أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر في هذا الحديث أن لله أسماء استأثر بها وما علَّمها، بل هي في الغيب، فلهذا إن قيل: إن لله خمسة آلاف اسم فليس بكلام باطل أبداً، فقط لا نستطيع أن نطلق اسماً على الله لم نحفظه عن رسول الله، وإلا كنا مفترين كاذبين على الله، وقول بعض الغافلين: يا هو هو! أو يا هو! هذا خطأ، فليس من أسماء الله يا هو هو! أو يا هو! أو هو أبداً.وهذه الأسماء مفرقة في الكتاب والسنة النبوية، وقد جمعها السلف الصالح وهي محفوظة ومكتوبة، فلا نستطيع أن نقول: هو من أسماء الله تعالى، وهناك شبهة في قول الله تعالى: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [الحشر:22-23] والأعجمي قد يلتبس عليه ويقول: هذا اسم، لكن العربي يعرف أن هذا ضمير يؤتى به للتبجيل والتعظيم، أو للتهويل والتكبير، فهو يذكر للغائب، كقولك: من أمركم بالجلوس هنا؟ فلان هو الذي أمركم؟ إي نعم، فـ(هو) هذه ضمير للغائب، ليست من أسماء الله؛ حتى بالغ بعضهم وأصبح يقول: يا هو! كيف أنتم الآن؟ تقولون: يا هو؟! هذه أعجمية عمياء، وما هي عربية قرآنية، فـ(هو) ضمير الشأن، وهو ضمير الغائب حتى لو كان يهودياً أو نصرانياً فقال: هو الذي قتل فلاناً، فهذا لا يدل على مجد، ولا على تشريف إلا في بعض السياقات تدل على الشأن نحو: هو الذي لا إله إلا هو.
    اسم الله جامد أو مشتق

    هل اسم الله جامد أو مشتق؟عمود الخشب جامد، والحليب كذلك جامد، لكنك إذا ضربته ومخضته وأزبد، فالزبدة هذه جامدة أو مشتقة؟ مشتقة من الحليب، فالجامد هكذا وجد، فما تبدل ولا تغير، والمشتق ما أُخذ من غيره كأخذنا الزبدة من الحليب.إذاً لمَ يقول الناس: اسم الله جامد أو مشتق؟الجواب: أطال الناس البحث والكلام في الإجابة عن هذا التساؤل، وفي الحقيقة ليس هناك من شيء كبير أن نفهم هل اسم الله جامد أو مشتق.ومما فتح الله تعالى به علي أن اسم الله جامد ومشتق، جامد لأن الله عز وجل هو الذي سمى نفسه الله قبل أن يكون الكون، وقبل أن يكون النحاة واللغويون والمتكلمون، وقبل أن توجد الخليقة سمى نفسه (الله)، إذاً هذا جامد.ولكن الله عز وجل سمى نفسه الله ليعلمنا أنه لا معبود إلا هو، وأن لفظ (الله) أصله (إله) ثم حذفت الهمزة وأدخل عليه (أل) فصار (الله) الذي لا معبود سواه، ومن هنا أطلق الخلق كلمة إله على كل معبود، فسمى الله تعالى قبل خلق الكون المعبود بحق الذي لا معبود بحق إلا هو.إذاً: فهو الذي سمى نفسه قبل أن تكون الاشتقاقات والجمادات.كذلك نظرنا إلى اسم الله فوجدناه كأنه مأخوذ من كلمة (إله) فصح إذاً أن نقول: اسم الله جامد بالنسبة إلى (الله) فهو الذي نطق به وعلمه خلقه، وليس نحن الذين اشتققناه من أنفسنا من مادة كذا أو كذا، كما اشتققنا الزبدة من اللبن، ولكن هو تعالى الذي سمى نفسه الله.
    الحكمة من الاختلاف في الاسم الأعظم


    هذا الاسم -معشر المستمعين والمستمعات- هو الاسم الأعظم، ونقول: هو الاسم الأعظم بالنسبة إلى باقي أسمائه، وأما ذلك الاسم الأعظم الذي ما دعي الله به تعالى إلا أجاب، ولا سئل به إلا أعطى، فشأنه شأن ليلة القدر، وشأن الساعة من يوم الجمعة، لم أخفيت؟ لحكمة، لو عرفنا الاسم الأعظم الذي ما سئل به الله إلا أعطى، ولا دعي به إلا أجاب لهجرنا باقي الأسماء الثمانية والتسعين، وتعلقنا بهذا الاسم، والله يريد أن ندعوه بكل أسمائه.ولو عرفنا الساعة التي يستجاب فيها للعبد يوم الجمعة وضبطناها -مثلاً- بأنها الساعة الواحدة أو الخامسة، لتركنا الانقطاع إلى الله والدعاء والضراعة طول النهار إلا تلك الساعة، وهذا فيه خسران كبير.ولو عرفنا ليلة القدر لتحيناها، وما قمنا ولا صلينا نافلة إلا تلك الليلة وفزنا بليلة القدر، ثم تتعطل تلك الليالي كلها.فهذا سر خفاء أو إخفاء هذه وأمثالها؛ لنبقى ندعو الله طول السنة وطول العمر بأسمائه: يا رحمن، يا رحيم، يا ألله، يا غفور .. ليس فقط يا حي يا قيوم.والحديث الذي جاء فيه أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يدعو فقال له: ( يا فلان! لقد سألت الله تعالى باسمه الأعظم الذي ما سئل به إلا أعطى، ولا دعي به إلا أجاب ) ما كان دعاء السائل؟ قال: ( اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت، الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد أن تفعل بي كذا ).فمن هنا أحببت أن يفهم الأبناء أن إطلاق لفظ الاسم الأعظم على الله هو حق، أليس بأعظم الأسماء؟ ما دون الله إلا الرحمن، وما عدا ذلك لا يصل اسم إلى مستوى الرحمن بعد الله جل جلاله.هونوا على أنفسكم، أنتم مأجورون أو لا؟ الملائكة تستغفر لكم أو لا؟ أنتم في موطن لا أشرف منه، يبقى إذا ما فهمت لا تغضب، ولا تتأثر، فتحمل مشلحك وتقول: أنا ما فهمت، خليك معنا تفهم إن شاء الله، ما نستعجل.تسمعون بالاسم الأعظم أو لا؟ العجائز في القرى يفهمونه.ما هذا الاسم الأعظم؟ هل هو لفظ الله أو الرحمن أو الصمد أو الحي أو القيوم؟ خفي عنا.ما سر إخفائه أو خفائه؟ ما له علة، ما نفهم؟الجواب: لنبقى نسأل ربنا بكل أسمائه. وهذا فيه خير عظيم أو لا؟ نعم. بخلاف لو عرفنا الاسم الأعظم تركنا الأسماء كلها وتمسكنا بهذا، وفي ذلك ما فيه من الأذى والشر، فعطلنا أسماء الله التي يحب أن نمجده بذكرها ودعائه وسؤاله بها.ونظير هذا ليلة القدر، هي توجد في رمضان أو لا؟ لو عينها لنا الله تعالى بواسطة رسوله أتدري أن ثلاثة أرباع المقيمين للتراويح لا يشهدون إلا تلك الليلة، وعندنا مثال: في بلادنا العربية والإسلامية حيث الجهل خيم؛ تجد أكثر الأغنياء والمسئولين وأرباب الدنيا لا يحضرون إلا ليلة السابع والعشرين فقط، ليالي رمضان في الملاهي والمقاهي إلا ليلة سبعة وعشرين يحضرونها، أرأيتم وجه الإفلاس أو لا؟ ما يشهدون صلاة التراويح ليلة، ولا يسمعون دعاء ولا يؤمنون ولا يدعون، فيحرمون من ذلك كله إلا ليلة سبعة وعشرين؛ لأنها ليلة القدر.كذلك ساعة يوم الجمعة تجد حذاقنا وطلابنا يتربصون بها ويطلبونها، فأحدهم يدخل من صلاة الفجر إلى الضحى، وهو يصلي ويدعو، وفي الجمعة الآتية تجده من صلاة الضحى إلى أذان الجمعة، وهو جالس يصلي ويدعو، رجاء أن يمسكها ويظفر بها، وفي جمعة أخرى من صلاة الجمعة إلى العصر، وهو عاكف يصلي ويدعو، رجاء يأخذ هذه الساعة، وفي جمعة أخرى من العصر إلى المغرب يتلمس، فإذا قلنا له: إنها الساعة الواحدة أو الرابعة، فما صلى ولا حضر إلا تلك الساعة.والآن فهمتم لمَ اختلف في الاسم الأعظم أو لا؟إذا أردتم أن تظفروا فسلوا الله بكل أسمائه، مرة بالرحمن، ومرة بالرحيم، ومرة يا ألله، ومرة يا ذا الجلال، ومرة يا حي يا قيوم.. تظفر بهذا بإذن الله.إذاً: الله هو الإله المعبود بحق الذي ذل له كل شيء، وخضع له كل شيء، وتحير في جلاله وكماله كل شيء من المخلوقات.ومن معاني اسم الجلالة (الله) في قولك: (بسم الله) أن هذا الاسم نتبرك به، ونستأذن الله تعالى به، كيف نتبرك؟ نقول: بسم الله الرحمن الرحيم طسم [الشعراء:1] فهل تبركنا أو لا؟ نقول: بسم الله أشرب العسل والماء، بإذنه أو لا؟ لو لم يسمح لنا بشرب الماء هل نشرب؟ لما لم يسمح بشرب الخمر نشرب أو لا نشرب؟ الجواب: لا.إذاً: من جهة نتبرك ومن جهة نستأذن ونطلب الإذن.إذاً الحمد لله عرفنا علماً كثيراً عن بسم الله الرحمن الرحيم.
    تفسير قوله تعالى: (الحمد لله رب العالمين)

    عرفنا فيما سبق أن الحمد هو الوصف بالجميل، وإذا وصفت إنساناً بالجمال حمدته، فتقول: طويل القامة، جميل المنظر، لين العريكة، كريم النفس، فهذا هو الحمد.وعرفنا أن الحمد كله لله، فـ(أل) للاستغراق و(أل) للاستحقاق، فمن المستحق للحمد يا عباد الله؟ الله؛ إذ كل كمال وجمال هو مصدره، وجميع المحامد وألفاظها على تنوعها قد استغرقها الله، ولا ينالها سواه، فإذا قلنا: منصور ذكي فمن وهبه الذكاء؟ إذاً الحمد لله ليس لمنصور. قلنا: منصور كريم وسخي، فمدحناه بالكرم والسخاء، هل هو خالق كرمه وسخائه؟ لا، بل كرمه موهوب له ومعطى، والمعطي هو الله، إذاً الحمد لمنصور أو لله؟ وإذا قلنا: علي بطل شجاع؛ يختطف الفارس ويضرب به الأرض، فهذه القوة وهذه الشجاعة من خلقها، من وهبها، من أعطاها؟ أليس الله؟ إذاً الحمد لمن؟ لله أو لعلي؟ لله.فمن هنا عرفنا أن الحمد لله لا لسواه، ولا بأس أن نقول: فلان شجاع أو كريم أو عالم أو صالح أو تقي، فنصفه بهذا مع علمنا أن الذي أعطاه ذلك هو الله، فالمستحق للحمد هو الله، وأذن لنا أن نقول: فلان سخي أو كريم ولا حرج، ولكن ذلك في حدود أو مطلقاً؟ قد درسنا هذا وسبق.
    ضوابط في مدح الآخرين والثناء عليهم

    معاشر المستمعين والمستمعات! لقد نهينا أي: نهانا رسولنا صلى الله عليه وسلم إذا مدحنا أن نبالغ في المدح، وأن نكثر من الأوصاف، وحسبنا أن عرفنا أن المدح لله، فإذا امتدحنا غير الله فحمدناه يجب أن نقتصر .. أن نقتصد .. أن نعتدل .. فهذا الممدوح ليس الله ذي الأوصاف الجميلة الحميدة، ووصفه بالجميل منحة منحه الله إياها، فلم الغلو والمبالغة والكيل والوزن بلا حساب؟ وحسبنا أن نحفظ ذاك الخبر العظيم وهو قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: ( لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم، وإنما أنا عبد الله ورسوله، فقولوا: عبد الله ورسوله )، وبين يدي الله لما نؤدي الشهادة في كل حضور مع ربنا ماذا نقول؟ نقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. ونحن بين يدي الله في الصلاة، نشهد هذه الشهادة لله بالوحدانية، وللنبي بالرسالة والعبودية.فلهذا -معاشر المستمعين والمستمعات- نلتزم القصد القصد، لا إفراط ولا تفريط، لا غلو .. وإنما نقول الكلمة والكلمتين، هذا أولاً.وثانياً: علمنا أننا منهيون عن مدح الإنسان في حضرته، وهو جالس أو يسمع، لمَ؟ حتى لا نؤذيه ولا نضره؛ لأننا إذا مدحناه في وجهه قد يصاب بداء الكبر وبمرض العجب، فيفقد كماله وجماله، ويصبح حلساً من أحلاس المقاهي كما يقولون، بعد أن كان ذا خير وفضل، ومن الذي قتله؟ إنهم المداحون.اذكروا ولا تنسوا أنه ما ينبغي لنا أن نمدح أحدنا في وجهه؛ حتى لا نضر به ونؤذيه، وقد بينت لكم أمثلة، فالتلميذ يمدحه مدير المدرسة والمراقب والناظر بالذكاء والفطنة والفهم، ثم ينتكس، وما دام قد وصل إلى مستوى المدح يترك الحفظ والقراءة والفهم، ويصبح من أحط الطلاب.زعماء العرب .. زعماء العروبة بجلوا في الماضي أيام الاشتراكية والقومية: الزعيم الأوحد، لكنهم الآن انتهوا، فمن الذي أحرقهم؟ شعوبهم، يأخذون في مدح الزعيم امدح .. امدح .. امدح حتى يشعر أنه هو، وليس شيء فوقه.أحلف لكم بالله، لقد حطم وقضى على زعماء العرب المداحون، حملوهم على الكبر والطغيان والظلم والعدوان، ولمَ فعلوا هذا؟ لجهلهم، ما جالسوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تلامذته ولا أصحابه، ولو حضروا مجلس عثمان لما قام ذاك الصاحب وأخذ حفنة من تراب وحثاها في وجه الذي يمدح الخليفة في وجهه، فلما صاحوا قال: اسكتوا، علمني رسول الله وأرشدني خليلي فقال: ( احثوا التراب في وجوه المداحين ) لأنه إنسان، ما هو زعيم، امدح وانفخ يطير في السماء بلا جناحين، هو صعلوك مثلي لا قيمة له، امدحه والعياذ بالله: هو أعلم الناس، ينتفخ فلا يقبل حقاً بعد الليلة، وعلى هذا فقيسوا.محنتنا ومصيبتنا جاءت من الجهل، فبعدنا عن الكتاب والحكمة، فأصابنا الذي أصابنا، والذين درسوا عن رسول الله فهموا، فهذا يمدح أخاه بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم فيقول له: ( يا فلان! لقد قطعت عنق أخيك ) أي: قتلته، فلا تفعل هذا مرة ثانية، وامتدح آخرون رجلاً بينهم فقال لهم: ( لقد قصمتم ظهر أخيكم )، ما معنى قصم الظهر؟ قطع الظهر. بم؟ بامتداحه والثناء عليه أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم.فإن كان ولا بد فلا بأس أن تمدح أخاك في غيبته، أما وهو حاضر فإنك تضره، إلا إذا أيقنت أنه لا يتأثر أبداً، كيف لا يتأثر والشيطان يجري في عروقه مجرى الدم؟ من أين لك أن هذا الشخص لا يتأثر أبداً؟ ما تملك هذا.إذاً الحمد لله .. هذه الحقيقة، فكل جميل، كل ذي نعمة، كل ذي فضل .. كله من الله عز وجل، ولكن ليس معنى هذا أن تتصعلك، وتأخذ في ذم الصالحين، وتقبيح الزملاء وذوي الحسن والفضل .. لا، هذا حرام وظلم، شخص جميل تقول: دميم، يصح هذا؟ عالم تقول: جاهل. برّ تقول: فاجر، هذا لا يحل عندنا أبداً.
    معنى رب العالمين


    الحمد لمن؟ لله ربي. من هو الله؟ رب العالمين،كأن سائلاً يسأل: من هو الله الذي له الحمد خاصة؟الجواب: رب العالمين، أي: خالق كل مخلوق؛ إذ لفظ العالَم مشتق من العلامة، والعالَم اسم جمع لا مفرد له، فكل كائن يدل على وجود الله؛ إذ كل موجود لا بد له من موجد، هذه قررناها وفهمناها، وأصبحت من البدهيات، وما نستطيع نجد كأس شاي على الطاولة ونقول: هذا وجد بنفسه، من قال هذه الكلمة يقال عنه: مجنون. والشمس من علقها في السماء؟ من نفسها، أنت مجنون أهذا كلام.إذاً: فالذي استحق الحمد هو خالق كل شيء، ومربي كل شيء.وكلمة الرب هذه تدل على الخلق، وعلى التدبير، وعلى التربية، وعلى الكلأ والحفظ؛ إذ كل شيء مربوب مخلوق مدبر، وحياته محفوظة بحفظ الله تعالى؛ لأن لفظ العالَمين يشمل كل كائن، كل ذرة في الملكوت الأعلى والأسفل؛ إذ ما من شيء إلا وهو علامة على وجود الله وعلمه وحكمته، لما تشاهد عصفوراً يزغرد على غصن شجرة، فهذا العصفور يدل على وجود الله أو لا؟ وعلى وجود علمه وقدرته وحكمته أو لا؟إذاً: فالله تعالى هو رب العالمين، خالقهم، رازقهم، معبودهم، مدبر حياتهم، مغنيهم، مفقرهم .. إذ هذا كله تابع لحكمته، وعلمه، وقدرته، وتدبيره.
    تفسير قوله تعالى: (الرحمن الرحيم)

    هل تريد أن ترى الله؟ قال تعالى: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3]، فلاحظ لتتجلى لك هذه الحقيقة. ‏
    مظاهر الرحمة لا حد لها

    دائماً نقول: انظر إلى الدجاجة، هل تعرفون الدجاج أو لا؟ هل هناك دجاج صناعي أو بيض صناعي؟ لو اجتمع العالم بأسره على خلق كتكوت واحد ما استطاعوا، بل ريشة في ذلك العصفور، ومن المغالطات قولهم: العقل الصناعي! هل هناك من يخلق عقلاً؟ لا يوجد من يخلق نملة.إذاً شاهد هذه الدجاجة لما ترعى مع أبنائها، وانظر كيف توسع من طاقتها، وتدخل كل أفراخها تحتها، وتأخذ تعلمهم كيف يتغذون بنقر الحب، وتبين لهم كيف يضربونه بمناقيرهم، فهذا مظهر من مظاهر الرحمة أو لا؟ من أودع في هذه الدجاجة هذه الرحمة.وانظر أيضاً إلى العنزة -أم الجدي- فإذا كان لها ولدان أحياناً، انظر إليها كيف تأكل طعاماً؟ تتواطأ؛ لأنها إذا كانت واقفة ما يصل إليها الجدي حتى يرضع منها؛ لأنه صغير، فهي تنزل نزولاً بثديها وجسمها، ثم لما يأخذ يرضع تأخذ تناغيه بنغم خاص، من أودع هذه الرحمة في هذه العنزة؟ الله.وأقرب من هذا كله أمك أيها الفحل، من حول الدم القاني الأحمر في جسم المرأة إلى لبن أبيض؟ لمَ هذا؟ لمَ ما تصبه دماً أحمر يقتل؟ كيف يتحول إلى لبن أبيض سائغ لمن يشرب؟ فهذا من مظاهر الرحمة الإلهية أو لا؟!ويذكر الرازي في تفسيره عن إبراهيم بن أدهم قال: كنت جالساً مع أحد الإخوان، فجاءت المائدة، وهي سفرة عبارة عن خبز فيه زبدة أو غيرها، قال: وضعت المائدة وإذا بغراب يختطف قرصاً، قال: فاتبعته، أجري وراءه حتى وصل إلى تل ووضعه، فطلعت الجبل، فوجدت رجلاً مغلولاً؛ مكتوف اليدين والرجلين موضوعاً في تلك القمة، والغراب وضع القرص بين يديه .. لا إله إلا الله! هذا مظهر من مظاهر الرحمة الإلهية، فمن بعث الغراب يختطف القرص ثم يتجه نحو هذا المكبل المغلل على رأس الجبل؟ الله، هنا تجلت رحمة الله أو لا؟ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3].ولو فكرنا قليلاً، ولو تدبرنا وتأملنا فإن مظاهر الرحمة لا حد لها.وها هنا خبر مسجل عندنا في القرآن بالحرف الواحد.كان سليمان عليه السلام يستعرض قواته البرية والجوية، وشأن الملوك والحكام يستعرضون قواتهم؛ لأنهم دائماً في غزو وجهاد، فمرت جحافل الجيش وإذا بنملة تصرخ وتقول: يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ [النمل:18]، فهذه نملة لما شاهدت الخيول والزحف قريباً صاحت في بنات جنسها تحثهم على أن يتخذوا لأنفسهم مهرباً وملجأ يلجئون فيه: ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لمَ؟ حتى لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ [النمل:18] فأعجبت هذه الكلمة سليمان؛ لأنها نزهته من الظلم، وأبعدته عن الطغيان، فهل عرف هذا زعماء العرب الذين يذبحون بعضهم بعضاً؟ قالت: لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ والحال أنهم لا يَشْعُرُونَ [النمل:18] ولو كانوا يشعرون بكم لن يحطموكم بنعالهم، ولا بحوافر خيولهم، لكنهم لا يدرون؛ لأن قريتكم صغيرة وخفية، فسليمان سر سروراً عجباً من قولها: وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ * فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا [النمل:18-19]، وبعد، لو كان من أمثالنا لطغى، حتى النمل يرهبنا، لكن سليمان ماذا فعل؟ فزع إلى الله رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ [النمل:19] ادفعني لأن أشكر هذه النعمة، ما أنا ومن أنا حتى يرهبني النمل أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ [النمل:19] هذا سليمان عليه السلام.
    الفرق بين الرحمن والرحيم
    كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( يا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ) فلفظ الرحمن يدل على الكثرة، فلهذا الرحمن رحمان الدنيا والآخرة.وقد تجلت لنا رحمته في كل ذرات الكون، ولا تخفى على ذي بصيرة أو عقل، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن الله قسم الرحمة مائة قسم )، أي: جزأها مائة جزء، فأرسل جزءاً في الأرض، فالكون والخليقة تتراحم به، وتسعة وتسعين ادخرها لأوليائه في يوم القيامة، ومن ذلك الجزء المئوي الخليقة كلها تتراحم، وشاهد هذا في الحيوانات كلها، في العصافير، في النمل، في الذئاب، في الأسود .. فضلاً عن البشر، فالخليقة كلها تتراحم بذلك الجزء، وتسعة وتسعون مدخرة؛ فلهذا قالوا: الرحمن رحمن الدنيا والآخرة، والرحيم رحيم بأوليائه يوم القيامة.معاشر المستمعين! ما يغنينا إن عرفنا؟الجواب: الذي يغنينا أن تتجلى الرحمة فينا، وبأن نكون رحماء.هل عرفتم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( الراحمون يرحمهم الرحمن )؟! والقساة العصاة الغلاظ ليسوا أهلاً لرحمة الله في يوم القيامة، لا يرحمهم، بل يعذبهم في أتون الجحيم.وقال: ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ) فمن هو الذي في العلو والكمال؟ الله، وقد عرف المؤمنون والمؤمنات الرحمة وعاشوها، ولكن بعد أن جهلوا معناها، وما دعا الله إليها، وما بينه رسوله فيها، قست القلوب، وجمدت النفوس، وأصبحنا كالحيوانات، بل الحيوانات أرحم منا والعياذ بالله.وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (4)
    الحلقة (4)




    (الرحمن الرحيم) اسمان من أسماء الله تعالى، فهو وحده المتصف بكمال الرحمة، وهو -أيضاً- مالك يوم الدين الذي هو يوم الجزاء، لأن ما في الدنيا من محن أو منح إنما هو من شؤم المعصية، أو بركة الحسنة، وبما أن الله مالك يوم الدين، فهو -إذاً- ملك يوم الدين؛ لأن كل مالك ملك على ما يملكه.

    من الأحكام المتعلقة بسورة الفاتحة

    تسمى هذه السورة بسورة الفاتحة؛ لأن الله تعالى افتتح بها كتابه القرآن العظيم، وآياتها سبع آيات.وهل البسملة آية؟ نعم آية، ونعم ليست آية، لمَ؟ لأنها نزلت مرتين: مرة ومعها البسملة، ومرة بدونها، فإن عددناها جعلنا: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7] إلى آخر السورة آية واحدة، وإن قلنا: ليست آية، وإنما شأنها شأن بسم الله الرحمن الرحيم في فواتح السور كلها إلا التوبة؛ لأنها إعلان حرب، حينئذ عددنا: غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] الآية السابعة، ومن هنا لا خلاف بيننا ولا فرقة، ولا شيء من شأنه أن يوغر صدور بعضنا على بعض.وهذه السورة مفتتحة ببسم الله الرحمن الرحيم، ومعنى هذا: باسم الله أقرأ، ولولا إذنه لي ما مسست كتابه ولا تصفحته فضلاً عن قراءته، فبإذنه نقرؤه، وباسمه نقرأ ونتبرك، ولهذا شرعت البسملة في كل سورة، لما تقول: بسم الله الرحمن الرحيم: الْحَاقَّةُ [الحاقة:1] معناه: أنك بإذنه قرأت كلامه، ولو لم يأذن لك من أين لك أن تقرأ؟ ثم لا تنسَ ما يحمل اسم الله من اليمن والبركة والخير، فما ذكر على شيء إلا بارك الله فيه، فلهذا نذكر اسم الله عند تناول الطعام والشراب .. متبركين، ومعلنين عن إذن ربنا لنا، إذ لولاه ما قلنا ولا فعلنا، ونحن مملوكون مربوبون، وهو رب العالمين، وما أذن لنا فيه قلناه واعتقدناه وعملناه، وما لم يأذن لا نستطيع أن نقول، ولا نعمل، ولا نعتقد أبداً؛ لأننا عبيد الله.

    حكم قول: آمين بعد الانتهاء من قراءة سورة الفاتحة


    تلاوة هذه السورة بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:1-7].لمَ ما قلت يا شيخ: آمين؟الجواب: هذه السورة عدد آياتها سبع آيات، قال الله: وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي [الحجر:87]، فإذا زدنا آية من عندنا أصبحت السورة ذات ثمان آيات، ويا ويلنا إن فعلنا، فـ (آمين) ليست من القرآن، ولا من هذه السورة أبداً، بل هي جملة دُعائية معناها: اللهم استجب لنا، فإذا قرأنا وسألنا ربنا الهداية إلى الصراط المستقيم، صراط الذين أنعم عليهم، وأن يبعدنا من صراط المغضوب عليهم والضالين قلنا: يا ربنا استجب، ولهذا إذا قرأ الإمام وقال: وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] نقول: آمين.وفي قولنا: (آمين) جائزة أعظم -والله- من جائزة نوبل سبعين مليون مرة، ولكن من يرغب فيها؟ ومن يطلبها؟ هل تدرون ما هذه الجائزة؟ تعطى صك الغفران، فما تقدم من ذنبك محي وأزيل، وكفر وستر، ولم تطالب بشيء.لكن كيف الحصول عليها؟ يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: ( إذا أمن الإمام فأمنوا )، يعني: قولوا: آمين، ولا بأس أن تقول: أمين، لكن الأفصح: آمين، ليتناسب مع وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7].فقوله صلى الله عليه وسلم: ( إذا أمن الإمام ) أي: إذا بلغ الإمام موضع التأمين، فليس شرطاً أن تنتظره حتى يؤمن وتقول بعده: آمين، وقد سبق لنا أن ذكرنا قوله تعالى: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ [النحل:98] وقلنا: يجوز أن يستعيذ أولاً ثم يقرأ، ويجوز أن يختم القراءة بالاستعاذة، وقوله: ( إذا أمن الإمام ) معناه: إذا فرغ من التأمين، أما أن تؤمن قبله فلا يجوز، لكن يمكنك إذا قال: آمين أن تقولها معه، لكن المقصود من حديث: ( إذا أمن الإمام فأمنوا ) أي: إذا بلغ الإمام موضع التأمين، والإمام يؤمن عندما يفرغ من القراءة ويقول: وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] فقولوا: آمين.ثم قال في الحديث: ( فإن الملائكة تؤمن ) سبحان الله! إي نعم، والملائكة موجودون في المسجد، أنسيت أن معنا أكثر من عددنا؟ فمع كل واحد منا ملكان، فعددهم مضاعف.قال: ( من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه ) وهذه هي الجائزة، فنسأل الله تعالى ألا يحرمنا إياها، ونحن نبذل ما استطعنا، وكلما بلغ الإمام: وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] نقول: آمين، ولا بد أن نصادفها مرة، كليلة القدر، وأحدنا لو صام رمضان عشرين، خمسين سنة وهو يشهد التراويح بإذن الله يحصل عليها، فكذلك نحن إذا بلغ الإمام مبلغ التأمين وقالها نقول: آمين، والملائكة قالت، فإن صادفنا بقضاء وقدر تأمينهم ووافقناه أخذنا صك الغفران.وقد ذهب بعض الفقهاء إلى أنه لا يجهر بآمين قالوا: هذا دعاء يكون في السر، والسر أولى، لكن رد عليهم بما صح من النقل الصحيح: أن الصحابة كانوا يقولونها، وأنه إذا أمن الرسول وأمن المصلون يسمعون للمسجد رجة، وهنا إفراط وتفريط، ونحن جماعة الوسط، عرفتم مذهبكم؟ لا مالكي ولا حنبلي ولا حنفي.المالكية والأحناف لا يرفعون أصواتهم، يقولونها سراً، ونحن نقول: الوسط الوسط، لا تقل كما يفعل بعض الإخوان: آمين بالعنترية، لا يجوز هذا، وأحد الأئمة في ديار المغرب يعلم الفتيان سنة الجهر بالتأمين، فكانوا يصيحون صيحة واحدة: آمين، فقال الإمام: والله ما أصلي، وخرج من المحراب.أين الخشوع، وأين الخضوع، وأين اللين، وأين السكينة؟ الصواب أن نقول: آمين، لأنها دعاء، أما: آمين بالعنترية فغير وارد، وليس من السنة، لكن لما أهل المسجد كلهم: آمين، نعم تسمع رجة للمسجد.

    تابع تفسير قوله تعالى: (الرحمن الرحيم)


    قال ربنا: الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:3] سبق أن عرفنا أن رحماننا جل وعز هو رحمان الدنيا والآخرة، وهو رحيمهما، ومن هنا تطمئن النفوس، وتسكن القلوب لرحمة الله عز وجل، فيا عبد الله! لا تبك طول عمرك ولا تترك النوم وتقضي دهرك بالقيام، ولا تترك الطعام والشراب وتواصل الصيام، ولا ولا، اعلم أن ربك رحمان رحيم، فبهذا تهدأ النفوس، وتسكن القلوب.إن الرحمن الرحيم صفتان، فالرحمن اسم من أسمائه تعالى، ولهذا لا يجوز لأحد أن يسمي ولده الله أو الرحمن، وهذه تحفظ وحرام أن تنسى، وهذا بلا خلاف، لأن هذا استأثر الله به، فاسم الله لا يعرف إلا لله، والرحمن كذلك.والعرب في الجاهلية ما كانوا يعرفون الرحمن في الغالب، فلهذا لما سمعوا الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو: ( يا رحمان يا رحيم ) قالوا: اسمعوا، ينهانا عن الشرك ويشرك، وينهانا عن أن نذكر آلهتنا ويقول: لا تذكروا إلا الله، لا تدعوا إلا الله، وهو عنده إله ثاني يقال له: الرحمن. فنزلت آيات سورة بني إسرائيل من آخر السورة، وهي قول الله تعالى: قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى [الإسراء:110] هذا في مكة، وجاء في سورة الفرقان: وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا [الفرقان:60].وأما عفريت اليمامة وذليلها مسيلمة الكذاب فقد انتحل هذا الاسم وقال: أنا رحمان اليمامة. وقد عرفتم كيف لعنه الله، وكيف هزم، وقتل، ومزق، وإلى جهنم.إذاً لا نسمي الرحمن، ولا يحل أبداً بحال من الأحوال.وكذلك لا تسمِّ الرحيم، ولا بأس أن تقول: فلان رحيم، فيا رحيم أعطنا ماء، أو ابذل لنا كذا، أما بـ(أل) الدالة على الوصف وعراقته فيه فلا يصح أبداً.ولا تسمِّ أيضاً الغفار ولا الغفور ولا الجبار ولا ..، ولكن اسلبها (أل)، فيجوز أن تقول: فلان عظيم، فلان حليم.الخلاصة: حرام أن نسمي أحدنا بأسماء ربنا، وإن فعلنا كنا من الملحدين في أسمائه، والله يقول: إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا [فصلت:40] الآية.ومن ذلك الرب تعالى، هل يجوز أن تقول: الرب فلان؟ يجوز بالإضافة، تقول: من رب الدار؟ بمعنى: من مالك الدار؟ يقال: إبراهيم. من رب هذه السيارة؟ يعني: من مالكها؟ فهذا يجوز، أما أن تقول: الرب فلان، بمعنى: المالك فلان، هذا لا يحل أبداً، ولا عذر لك، لو قيل لك: لمن هذه الدار؟ تقول: الرب لها فلان، لا، تقول: رب الدار بالإضافة .. رب السيارة نعم يجوز.

    تفسير قوله تعالى: (مالك يوم الدين)

    اختلاف القراء في قراءة (مالك) في قوله: (مالك يوم الدين)

    قال تعالى: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4]، وقرئ في السبع وهي قراءة الجمهور: (ملك يوم الدين)، فلهذا من قرأ (ملك) كمن قرأ (مالك)؛ لأن المالك كالملك، فما دام مالكاً لكل شيء أصبح ملكاً عليه، ومن كان ملكاً أصبح مالكاً.أما العلماء فهناك من رجح (ملك) على (مالك)، وهناك من رجح (مالك) على (ملك)، ونحن نقول: كله لله؛ لأن الله تعالى سمى نفسه الملك والمالك لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ [غافر:16]، مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4].الخلاصة: لا نرجح هذا على هذا، لم؟ لأن الله أنزل كتابه على سبعة أحرف، وقرئ (مالك) و(ملك)، فالله ملك، والله مالك، أليس كذلك؟ لما تقول: الله الملك؛ هل تكذب؟ هو الملك، وإذا قلت: مالك كذا، أليس هو المالك الحقيقي؟ وملكنا نحن إضافي فقط، فإن ملكت الدار هل ستدخلها في قبرك معك؟ لا، بل سوف تتركها.إذاً اعلموا أن هذه اللفظة قرئت بالوجهين: (مالك) وهي قراءة حفص ، و(ملك) وهي قراءة نافع أهل المدينة، واقرأ بأيهما شئت، فأنت تفهم معنى مالك ومعنى ملك، والله مالك ولكل شيء، والله ملك، وهو ملك العوالم كلها.

    المراد من الدين في قوله تعالى: (مالك يوم الدين)


    قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] ما المراد بالدين؟ الدين يطلق على عدة معان، والله ملك كل ذلك، وأول ما يتبادر أن الدين بمعنى الإسلام، أي: عبادة الله عز وجل، والدينونة والخضوع والذلة له بامتثال أمره واجتناب نهيه. ما الإسلام؟ إسلام القلوب والوجوه لله بالإذعان والطاعة له في أمره ونهيه.ويطلق الدين -أيضاً- على الجزاء، ومنه قول الشاعر:دِنّاهم كما دانواويوم القيامة هو يوم الدين ويوم الجزاء، فأعمالنا في هذه الدار تسجل لنا أو علينا ونجزى بها في يوم الدين، فهو يوم الجزاء على الكسب الدنيوي، أي: يوم القيامة، فيوم الدين يوم القيامة، يوم الجزاء، يوم البعث والنشور، يوم الحساب.لكن من الملك في ذلك اليوم؟ الله. لا فرعون، ولا هامان، ولا قارون، لا بريطانيا، ولا أمريكا، ولا إسرائيل.من الملك المتسلط، المطلق التسلط، يعز من يشاء، ويذل من يشاء، يسعد من يشاء، ويشقي من يشاء؟ الله، إذ كل ما هناك لله عز وجل، وهو المالك للجنة وللنار، وللإنس والجن، يدخل من شاء الجنة، ويدخل من شاء النار، ومعنى هذا: أنك إذا عرفت أنه الملك في ذلك اليوم تحسب لذلك اليوم حسابه اللائق به، بمعنى: التزم الأدب مع الله، التزم طاعته وطاعة رسوله؛ لأن يوم القيامة يومٌ لا يملك غيره فيه شيئاً، بل الله وحده مالك كل شيء.إذاً: فتملق إليه من الآن وتزلف، وتغنَّ بذكره وتلاوة كتابه، ومرغ وجهك على التراب، وقم في الليل وأنت تتململ: سبحان ربي العظيم، لأن هناك يوماً لا يملكه سواه، ذاك يوم الجزاء، أما هذا اليوم فليس فيه جزاء، ولكن كما علمتم! الجزاء اليوم هو عبارة عن يُمن العمل الصالح وبركته، وعن شؤم العمل الباطل ونحسه، أما الجزاء فمتأخر. ولو أن كافراً يعذب سبعين مرة في اليوم على كفره هل هذا هو الجزاء؟ عذابه وجزاؤه يوم القيامة أن يعيش بلايين السنين، وهو في عذاب دائم متصل، فإن عذب الكافر بجوع، بمرض، بذُلّ، بكذا، بكذا، هذا هو الجزاء؟! لا؛ لأن هذا ما هو يوم الجزاء، هذا يوم العمل.إذاً: ما سبب هذا البلاء؟ سوء سلوكه، انحرافه، ارتكابه كبائر الذنوب والآثام، وناله هذا من بؤس وشؤم ونحس عمله.كذلك المؤمنون الصالحون يعيشون مطمئنين، طاهرين، أصفياء في رغد من العيش آمنين، لكن هل هذا جزاؤهم على الصيام والصلاة والجهاد والصبر؟ لا، لا، هذا من يُمن وبركة إيمانهم، وصالح أعمالهم.هل فهمتم هذه المسألة؟ حتى لا تقول يوم الدين: هو يوم القيامة، والجزاء -إذاً- لا يوجد اليوم؟ هناك جزاء، فتقطع يد السارق، ويرجم الزاني، ويقتل القاتل، ويسجن المجرم و.. و.. ويمرض، ويكرب، ويموت، كله موجود، لكن هل هذا هو يوم الجزاء الحق؟ دائماً نقول: هذا يوم العمل، اعملوا، أما الجزاء فمستقبل، وذلك في يوم القيامة، في يوم الدين لا اليوم. لما يقول القائل: أنا مستقيم طول العام، ودائماً فقير، ومريض، وصداع، ومحتاج، فما سبب هذا؟قد نقول: هناك سيئات ما علمتها، وما عرفتها، والرحمن ربك تعالى يريد تطهيرك، وتنقيتك، وتصفيتك، وكان بعض الصالحين يقول: إذا عثرت دابتي -وعثرة الدابة مزعج، يكاد الرجل يسقط بسببها- تذكرت سيئة من سيئاتي، وعلمت أنني أذنبت ذنباً.إذاً: فالكسب اليوم لا نجزى به، والجزاء متأخر، ولكن يكون شؤم للمعاصي والذنوب، ويمن للحسنات والسيئات. مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] إذا كان الله هو الملك يوم الدين وهو المالك، لمن المفزع؟ لمن الملجأ؟ لا إلى أحد إلا الله فقط.

    منزلة قراءة الفاتحة


    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( يقول الله تبارك وتعالى: إذا قرأ العبد الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] قال الله تعالى: حمدني عبدي. وإذا قال: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3] قال: أثنى عليَّ عبدي. وإذا قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] قال: مجدني عبدي ) فنحن لما نقول: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] حمدنا الله تعالى، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3] أثنينا عليه، مدح بعد مدح بعد مدح؛ ثلاثة، لم سميت السبع المثاني؟ لأنها تثنى.إذاً: أي مجد أعظم من الملك؟ هل هناك مجد، وسمو، وشرف أعظم من الملك؟ الجواب: لا.إذاً: الله يقول: حمدني عبدي، أثنى علي عبدي، مجدني عبدي.ثم قال: ( فإذا قال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] قال: هذا بيني وبين عبدي )، ما وجه بينه وبين عبده؟ إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] العبادة لمن؟ لله. وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] العون لمن؟ للعبد.ثم قال: ( وإذا قرأ المؤمن: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:6] صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] قال الله تعالى: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل) هذا لعبدي ولعبدي ما طلب، استجابة هذه أو لا؟ بشرى أو لا؟ أوليست ذات قيمة أن يهديك الصراط المستقيم لتقرع باب دار السلام؟ بله لتطهر وتصفو في هذه الأيام، فمن سلك طريق الله ما انكسر ولا تحطم ولا ولا، والذين يتكسرون ويتحطمون ويتمزقون هم أرباب المعاصي، والشهوات، والذنوب، والآثام اليوم في الدنيا.إذاً: ( هذا لعبدي ولعبدي ما سأل ) معناه: أعطاه طلبه فهداه الصراط المستقيم، فلهذا ينبغي إذا كنا نقرأ أن نذكر هذا، نذكر أننا نحمد الله، وأننا نثني عليه، وأننا نمجده بكلمة مالك يوم الدين، وأننا نقول له: إياك وحدك لا شريك معك إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] ولازمه: أننا لا نعبد سواك بانفراد أو بالمعية، وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] فلا نطلب عوناً من سواك؛ إذ لا يملك العون إلا أنت، حينئذ يقول لنا ربنا: هذا لكم، ولكم ما سألتم.

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات


    قال المؤلف غفر الله له: [بسم الله الرحمن الرحيم.شرح الكلمات:التفسير لغة: الشرح والبيان. واصطلاحاً: شرح كلام الله ليفهم مراده تعالى منه، فيطاع في أمره ونهيه، ويؤخذ بهدايته وإرشاده، ويعتبر بقصصه ويتعظ بمواعظه].ثم قال: [السورة] ما معنى السورة؟ قال: [قطعة من كتاب الله تشتمل على ثلاث آيات فأكثر] إلى المائتين وأربع وثمانين كما في سورة البقرة. ثم قال: [وسور القرآن الكريم مائة وأربع عشرة سورة بالعد، أطولها البقرة، وأقصرها الكوثر].ثم قال: [الفاتحة] هذه الكلمة ما معناها؟ قال: [فاتحة كل شيء بدايته]، فبداية القرآن سورة الفاتحة.

    أسماء سورة الفاتحة

    قال المؤلف غفر الله له: [وفاتحة القرآن الكريم هي الحمد لله رب العالمين، ولذا سميت الفاتحة، ولها أسماء كثيرة منها: أم القرآن، والسبع المثاني، وأم الكتاب، والصلاة].سؤال طارئ: لم سميت أم القرآن وأم الكتاب؟الجواب: تعرفون أن الأم هي التي تنجب البنين والبنات، تجلس وحولها أولادها وأحفادها، كلهم تفرعوا عنها، فانظر إلى القرآن الكريم كله قد تفرع عن هذه السورة بجميع ما فيها، كما تولدنا نحن أيها الناس من حواء فأصبحنا بليارات، وأمنا واحدة.أولاً: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:2-3] هذه آيات التوحيد؛ توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، وتوحيد الأسماء والصفات، والقرآن من الفينة إلى الأخرى، من الآية إلى الآيات يأتي لتقرير هذه الأسماء والصفات، وتقرير ربوبية الله لكل شيء.ثانياً: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] والدين هو الجزاء ويوم القيامة، وأنت تجد في القرآن الكريم مئات الآيات في هذا الباب، فثلث القرآن يتكلم عن الدار الآخرة، ويدعو إلى الإيمان بها، ويبين ما فيها من نعيم مقيم، ومن شقاء وعذاب دائم، يبين صفاتها، وآثارها، وعلاماتها.ثالثا
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (5)
    الحلقة (5)





    ابتدأت الفاتحة في ثاني آياتها بالحمدلة؛ تربية وتعليماً لنا بأن نقولها في شئوننا كلها، وكان من مظاهر التعليم -أيضاً- في سورة الفاتحة أن نتوجه بالعبادة -بمفومها الشامل لكل طاعة- لله وحده، وإذا صعب علينا أمر لا نستعين إلا بالله وحده، لأنه إذا لم يكن عون من الله للفتى فأول ما يجني عليه اجتهاده.


    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة الفاتحة

    الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! تذكيراً للناسين، وتعليماً لغير العالمين نعيد القول فنقول: هذه السورة لم ينزل الله تعالى في التوراة ولا في الإنجيل ولا في القرآن مثلها، وبهذا أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، فلم ينزل الله مثل هذه السورة في كتبه التي أنزلها على رسله وأنبيائه.وهذه السورة سبع آيات، وهي المذكورة في قول الله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ [الحجر:87]. ‏


    نزول سورة الفاتحة مرتين

    أما (بسم الله الرحمن الرحيم) فقد نزلت مع سورة الفاتحة مرة، فهي آية من تلك السورة الكريمة، ونزلت مرة بدونها، فمن قرأها على أنها آية فهو ذاك، ومن لم يقرأها على أنها ليست بآية فهو ذاك، أي: حق وصواب. ولكن الأولى أن لا نخلي قراءة الفاتحة من (بسم الله الرحمن الرحيم) ففي بداية صلاتنا في الركعة الأولى نقدم الاستعاذة، فنقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] وفي الركعات التي بعد ذلك، في الثانية والثالثة والرابعة نكتفي بـ(بسم الله الرحمن الرحيم).وإن كنا أئمة نصلي بالمؤمنين فلا نجهر بها، بل نقولها سراً، ونجهر بكلمة (الحمد لله رب العالمين) كما تسمعون أئمة المسجد النبوي، إذ أنس بن مالك رضي الله عنه كما في الصحيح قال: ( صليت وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم ووراء أبي بكر ووراء عمر، فكانوا يفتتحون الصلاة بالحمد لله رب العالمين ) فحُمِل هذا على أنهم كانوا لا يجهرون بها، بل يسرونها ثم يجهرون بالفاتحة، وهذا هو المذهب الرشيد والطريق السديد، وهذا الجامع لأمة الإسلام حتى لا تختلف.


    الأمر بقراءة سورة الفاتحة

    عرفنا فيما سبق أننا مأمورون أن نقول: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:2-7] فما معنى مأمورين؟أخرج ابن جرير إمام المفسرين في كتابه أن هذا معناه: قولوا: الحمد لله رب العالمين، قولوا: الرحمن الرحيم، فهي مما أمرنا الله تعالى تربية لنا وتهذيباً، وتعليماً لنا وهداية أن قال لنا: (قولوا).تأملوا! ما هي بداية السورة؟ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، من علمنا هذا؟ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:3-4]، تأمل تجد أننا مأمورون بأن نقول هذا، قولوا: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:2-6]، فهذا تعليم من الله لنا، ولسنا نحن الذين اخترعنا وابتكرنا، وحمدنا الله وأثنينا عليه ومجدناه، بل هو الذي علمنا كيف نحمده، وبمَ نثني عليه ونمجده ونتضرع إليه، ونعاهده بأن لا نعبد إلا إياه ولا نستعين إلا به، وأن نسأله أن يديم هدايتنا على الصراط المستقيم، هل فهمتم هذه؟ كأنما قائلٌ يقول لنا: قولوا. ماذا نقول؟ قولوا: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:2-4].


    سورة الفاتحة قسمت على قسمين

    لقد علمنا سبحانه وتعالى كيف ندعوه ونتوسل إليه حتى يستجيب لنا، ويدل لهذا الحديث القدسي الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( يقول الله تبارك وتعالى: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي قسمين ) قسم لله وقسم لعبده، وقسم مشترك بينهما، فلنعرف هذا، فهو خير من الدنيا وما فيها.ما هو القسم الأول الذي لله وحده؟ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:2-4]، هذا لمن؟ لله، حمدناه وأثنينا عليه، ومجدناه بأنه الملك يوم القيامة.( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، قال الله تعالى: هذا بيني وبين عبدي )، كيف؟ العبادة لمن؟ إِيَّاكَ نَعْبُدُ له، والاستعانة لمن؟ للعبد حتى يقوى على العبادة، هذا بيننا وبين الله. اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:3-7]، هذا لمن؟ للعبد.إذاً قوله تعالى: ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي قسمين، فإذا قال العبد: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2] قال الله تعالى: حمدني عبدي. وإذا قال: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3] قال: أثنى عليّ عبدي. بالحمد، وإذا قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] قال: مجدني عبدي ). أما قلت له: أنت الملك الحاكم يوم الدين، هذا تمجيد أو لا؟ تمجيد.( وإذا قال العبد: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5] )، ماذا يقول الله؟ ( قال: هذا بيني وبين عبدي )، بيننا نصفين: لنا العبادة، وله العون عليها.( وإذا قال: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:6-7]، قال الله تعالى: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل )، الله أكبر! أي نعمة أعظم من هذه النعمة! وإذا عندكم نعم أعظم دلوني عليها؟!ومع هذا تجدنا معرضين إعراضاً كاملاً، نبحث عن الملاهي والملاعب والمساخط والملاعن، كأننا لسنا أتباع محمد صلى الله عليه وسلم، فلا إله إلا الله.

    تفسير قوله تعالى: (إياك نعبد وإياك نستعين)


    معنى كلمة (إياك)

    قال تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5].كلمة (إياك) هذا ضمير نصب، والضمائر في النحو: ضمائر رفع، ضمائر نصب. وضمائر النصب هي: إياك، إياكما، إياكم، والمؤنثة تقول لها: إياكِ، والمثنى: إياكما، وجماعة النسوة: إياكن، وهذا خطاب للحاضر، أما الغائب: إياه، إياهما، إياهم، نقول: إياهن دعوت للغيبة.فإياك ضمير نصب: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5].هل (إيا) هي الضمير أو الكاف: (ك)؟اختلفوا، والصحيح الذي لا نعدل عنه أن (إياك) هي الضمير للواحد، فلا نفصل (إيا) عن الكاف، والخلاف وسعوه لكن بدون طائل ولا فائدة.وقد سبق أن قلت لكم قال: قولوا: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، (إياك) هذا الضمير يدل على أننا خصصنا الله تعالى وأفردناه بالعبادة، (إياك) وحدك لا شريك معك نعبد، أرأيتم لو قلنا: اللهم إنا نعبدك، جائز أن نقول بعده: ونعبد معك فلاناً وفلاناً؟ الباب مفتوح.لكن هذه الصيغة صيغة حصر وقصر، فإذا سمعها العربي: إياك أعني، يفهم أنه ما أراد غيره قط، ولم يخطر بباله سواه، لكن إذا قال: أريدك وعمك معك أو عبدك، هذه ليست صيغة حصر وقصر. إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] لم يقل: (إياك أعبد) بل قال: (نعبد) من أنت يا فلان حتى تقف هذا الموقف.إن لم تكن في جماعات المؤمنين من الأنبياء والمرسلين والصالحين كيف تخاطب الله وحدك! ما تقدر وما تستطيع، بل ذب في الجماعة، وتكلم باسم أمة الإسلام في الأولين والآخرين: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] نحن العبيد الأذلاء الأرقاء لك، نعبدك وحدك.وفي هذا: إعطاء عهد لله بأن لا نعبد سواه، كيفما كانت الأحوال والظروف، عاهدنا ربنا -وهو الذي علمنا هذا- أن لا نعبد سواه أبداً، ومن عبد غيره من المؤمنين خان عهده ونقضه، ويا ويله، فإياك وحدك نعبد -نحن العبيد المؤمنون- ولا نعبد غيرك.

    مفهوم العبادة وأنواعها

    ما معنى نعبدك؟قد تقول: نذل لك ونخضع؛ لأن هذا اللفظ يقال: مأخوذ من عبَّده يعبده تعبيداً إذا ذلـله، ومنه: تعبيد الطرق، كانت بالحجارة وكانت بالمنخفضات والمرتفعات، عبدوها بأن ذللوها بالآلات حتى أصبحت مستوية، فلا بأس أن نقول: إن لفظ العبادة مأخوذ من هذا المعنى، فنحن نعبدك، نذل لك، ونخضع وننكسر بين يديك، وهو كذلك.والعبادة أنواع، ويجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يعرف هذه العبادات، وإلا كيف يعبد ربه، فاعرف ما تعبد الله تعالى به معرفة يقينية حتى تعبده به، وتذل بين يديه، وتخضع له بفعل ذلك الذي تعبده به أو بقوله أو باعتقاده.إذاً: العبادات أنواع، ومنها على سبيل الوضوح: الصلاة، فالصلاة عبادة تعبدنا الله بها، إذ قال: أقيموا الصلاة، فالعبد إذا دخل في الصلاة دخلها ذليلاً منكسراً بين يدي ربه، يؤدي ما عاهده عليه، وإياك يا عبد الله أن تسلب بعضها بالغفلة والإعراض والتفكر في الدنيا ولهوها، بل يجب أن تؤديها كاملة فما تنقصها، فمن دخلها ثم غفل عن موقفه مع ربه، وانتقل تفكيره إلى بيته .. إلى متجره، في كذا، فقد نقض العهد، وما عبد الله العبادة المطلوبة، فلهذا ورد: ( أن من المصلين لا يكتب له إلا ربع الصلاة ).وبمعنى واضح: إذا لم تكن حاضر القلب، وأنك بين يدي الرب تتكلم معه، وتغفل وتذهب بعيداً وإن كنت تنطق بالقراءة أو بالتكبير أو بالتسبيح ما يكتب لك، فما أنت مع الله، وهذا الموقف من أصعب المواقف، فإذا لم تروض نفسك رياضة خاصة لن تكسب هذا الميدان، وأنتم علمتم أنه لا يوجد في العبادات المتنوعة المتعددة عبادة من شأنها أن تولد طاقة النور في القلب أكثر من الصلاة أبداً، ولا توجد عبادة كالصلاة تولد النور المعبر عنه بالحسنات، ولِم سميت حسنات؟ لأن النفس البشرية تحسن بها وتجمل، وتطيب بها وتطهر، وما آلة التوليد؟ هي إقام الصلاة، فلابد من الخشوع: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون:1-2]، وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ [الأنبياء:90]، إذ لا يتم معنى العبادة إلا مع الخشوع والانكسار بين يدي الله.كذلك الصيام عبادة، فالصائم ممسك عن الطعام والشراب وعن الشهوة الجنسية -كما يقولون- من أجل من؟ من أجل الله، فهو في عبادة، فلا يفسدها باللهو والباطل، وبالغيبة والنميمة، وبالإساءة والذنب والظلم: ( الصيام جنة كجنة أحدكم في القتال، ما لم يخرقها، بِم يخرقها يا رسول الله؟ قال: بالغيبة والنميمة ).وكذلك الحج عبادة من أشرف العبادات، تغسل صاحبها غسلاً، وتخرجه كيوم ولدته أمه، لا ذنب عليه بالمرة، بل تحول ذنوبه إلى أنوار الحسنات، متى يتم له هذا؟ إذا ذلّ وانكسر، وعبد ربه بها عبادة الأذلاء الأرقاء بين يدي الله، ولهذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من حج هذا البيت ولم يرفث ولم يفسق، خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ).


    علامات قبول العبادة

    عندنا لطائف: كيف تعرف أنك طهرت يا بني؟ أي: ما الدليل على أنك خرجت من الحج كيوم ولدتك أمك؟تعرف ذلك:أولاً: بأنك عبدت الله بما شرع، فأديت الحج -وهي عبادة- على النحو الذي شرع الله على لسان رسوله، فما زدت ولا نقصت، ولا قدمت ولا أخرت، إذ التقديم والتأخير في أجزاء العبادة يفسدها، ويبطل عملها، فلا تنتج الطاقة، ولا تولدها، والدليل على ذلك سل الفقيه: يا فقيه! قد قدمت كذا على كذا، أو زدت كذا، سيقول لك: يا ولدي! حجك باطل. كيف باطل يا شيخ؟ سيقول: قالت العلماء: باطل، لكن عندنا نحن نقول: ما أنتج لك الطاقة، وما ولد لك النور، فما فائدة ذلك الحج! تعبت فقط، بلا أجر ولا مثوبة.إذاً: إذا أنت قصدت بهذه العبادة رضا ربك، تنفيذاً لوعدك له: إِيَّاكَ نَعْبُدُ ، فعبدته بها كما شرعها، مخلصاً صادقاً لا تلتفت إلى غيره، فهنا تعرف أنك نجحت.والبرهنة الحقيقية أنك إذا فرغت من الحج تجد نفسك غير ذاك الذي أقدم على الحج، حتى يصبح أهل القرية يسمونك الحاج: هذا الحاج فلان، لِم؟ ما أصبح يكذب، ولا يظلم، ولا يخون، ولا يتكبر، ولا يمنع خيراً، ولا يجحد معروفاً، ولا .. ولا، تغير رأساً على عقب، فطاب وطهر نتيجة تلك العملية القوية التي قضى فيها الشهر أو ما يقاربه وهو مع الله في الليل والنهار، فما بقي في قلبه ولا في نفسه دنس ولا ظلمة.أما أن ينهي هذه العبادة ويدخل في أودية الضلال فيكذب، ويحلف بالباطل، ويلعب بالورق، ويأكل كذا، ويتكلم كذا، فأين آثار تلك العبادة؟ لا أثر لها، لِم؟ لأنه ما أداها على النحو الذي شرع الله من أجل أن تثمر الزكاة وتطيب القلب والنفس.إذاً: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] أي: بما شرعت لنا من أنواع العبادة في كتابك القرآن العظيم، وعلى لسان النبي الأمين محمد صلى الله عليه وسلم.فإياك أن تكذب على الله وتقول: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] بالبدع والخرافات.هل هذه عبادة أن يجتمع أناس على بدعة أربعاً وعشرين ساعة ويخرجون أصفار اليدين، آلله تعبّدكم بهذه؟ قالوا: لا، إذاً: لِمَ؟ قالوا: نعبد الله. هذه عبادة باطلة، وكذبوا على الله.وافهموا: أن العبادة سواء كانت من أعمال القلوب، أو من أعمال الألسن أو الجوارح، هذه العبادة إذا لم تكن مما شرع الله وبيّن، وعلّم رسوله صلى الله عليه وسلم وفسر وشرح، وبينها للناس، فلن تكون عبادة تزكي النفس وترضي الله تعالى أبداً بحال من الأحوال.ثانياً: إذا لم تراعِ زمانها ومكانها الذي شرعت فيه، وكيفيتها بأن لا تزيد ولا تنقص، ولا تقدم ولا تؤخر، فإنها وإن كانت مشروعة ما تنتج لك الطاقة، ولا تولد لك الحسنات أبداً.أما إذا لم تكن مشروعة فأمرها واضح، فمن عبد الله بغير ما شرع، فهو إن لم يكن كافراً فهو مشرك أو ضال.العبادات أنواع يجب أن نعرفها من الكتاب والسنة ومن أفواه العالمين، إذ قال تعالى: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، أما أن يعيش الرجل والمرأة أربعين، وخمسين، وستين سنة، ما يعرف ما معنى العبادة، ولا أنواع العبادة، أين كان؟من يعلن فقره وحاجته إلى غير الله عز وجل فقد عبد غير الله، وخان أمانته، ونكث عهده عندما قال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5]. ومن الذي علمك هذا القول؟ الله هو الذي قال: قولوا كذا وكذا: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5]. علمنا التوحيد ثم نشرك؟ ننقض عهدنا؟!انتبهوا: الدعاء عبادة، والرسول هو الذي يقول صلى الله عليه وسلم: ( الدعاء هو العبادة )، وورد: ( الدعاء مخ العبادة )، إذا نزعت المخ من رأس الحيوان هل بقيت حياة؟ انتهت، مات، فكذلك الدعاء عبادة، وإذا دعوت غير الله انتهى أمرك.العبادة تطلق ويراد بها الدعاء والصلاة وكل أنواعها، وإن كان معناها اللغوي: الذلة والمسكنة بين يدي الله، لكن كيف تذل وتتمسكن؟ الجواب: بقيامك بتلك العبادات القولية أو العملية.( الدعاء عبادة ) فالذين يدعون غير الله نقضوا عهدهم، وتعرضوا لنقمة الله وغضبه عليهم إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5].


    طلب العون من الله على أداء العبادة

    ثم -وإن علَّمنا هو فقال: قولوا هذا: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] وقد هيأنا لذلك- هل في استطاعتنا أن نفي لله بأن نعبده؟الجواب: هل من عرف الحج أداه؟! هل من عرف الصلاة أقامها .. هل.. هل؟ لابد من الافتقار إلى الله، إن لم يكن عون لنا منه ما استطعنا، هو الذي علمنا أو لا؟ فهو يعلم: أننا إذا لم نطلب عونه في صدق، ويبذله لنا ويعيننا ما نحقق وعدنا له: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5]، أو تشكون في هذا؟ كم من مؤمن ما يصلي، أليس كذلك؟ كم من مؤمن لا يزكي، وكم.. وكم، فقدوا العون، وما طلبوا العون من الله فأعانهم.وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لـمعاذ بن جبل رضي الله عنه الأنصاري الشاب، الفقيه، الوالي، القاضي، الذي بعث به إلى اليمن، قال له: ( يا معاذ والله إني لأحبك ) حلف له، آه لو كنت أنا، وكل واحد منكم يقول: آه لو كنت أنا، فوالله إنها لخير من الدنيا بما فيها، ويا ليتنا في النوم فقط نرى رؤيا، فنرى الرسول صلى الله عليه وسلم ويقول: والله إني لأحبك يا فلان، فكيف تصبحون بعد هذه الرؤيا؟ بعض المؤمنين يصبحون: الذبائح .. الطعام للفقراء والمساكين، والله العظيم فرحاً بنعمة الله .. أعظم عرس هذا، أي حفلة أعظم من هذه؟ فهذا أراه الله رؤيا وبشره بها قبل موته.وما من مؤمن صادق الإيمان، ولا مسلم حسن الإسلام إلا ويرى رؤيا يبشره الله تعالى فيها بالجنة قبل أن يموت، واقرءوا: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62]، من هم؟ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ [يونس:63]، كم شرط للولاية؟ شرطان: الإيمان الحق الصحيح، والتقوى الحق لله رب العالمين، بفعل الأمر واجتناب النهي، بهذا تتحقق الولاية.ثم قال تعالى: لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ [يونس:64]، انتبه! من يمحو ما كتب الله، ومن يبدل أو يغير ما كتب الله في كتاب المقادير: لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ [يونس:64]، والله ما من مؤمن تقي ولا مؤمنة تقية إلا ويبشر بهذه الرؤيا قبل أن يموت في الدنيا.إذاً قوله تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، أي: لا أطلب عون أحد سواك؛ لأن الحصر واضح في إياك نعبد وإياك نستعين ما قال: إياك نعبد ونستعين بك، لأن معناه أنك فتحت الباب لأن تستعين بغير الله أيضاً، لكن صيغة الحصر وإياك نستعين تعني: لا أطلب عوناً ولا مساعدة من غيرك، وفي حديث معاذ : ( والله يا معاذ إني لأحبك فلا تدعن -أي: لا تتركن- أن تقول دبر كل صلاة ) وهل للصلاة من دبر؟ دبر الشيء مؤخره، أليس كذلك؟ فدبر الصلاة آخرها بعد السلام منها: ( أن تقول دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك )، وما الذكر ولا الشكر إلا جزءا العبادة، ولفظ العبادة عام، فكل ما أطعت به الله متذللاً بين يديه، ممتثلاً أمره، راغباً في إحسانه، هارباً خائفاً من عذابه، فهو العبادة.ولو سلمت وقمت هارباً لعملك في الطريق وأنت تمشي قل: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك. فإنك إن عدمت عون الله، والله ما استطعت ولا قدرت على عملك، فتذلل لله عز وجل، واسأله أن يعينك على ذكره وشكره وحسن عبادته، وحسن العبادة تأديتها على النحو الذي عرفت، مستوفاة الشروط والأركان والآداب، أي: كما بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذلك حسنها، فقد تؤدي الصلاة ولا تنتفع بها؛ لأنك أسأتها، وما أديت المطلوب، وما أحسنتها.(اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك) هذه الدعوة بعد كل صلاة، إن شئت في الفرائض فقط، وإن عممت في النافلة أو السنة فهو خير، صليت قل فيها هكذا، أو قبل أن تسلم أيضاً، فدبرها يدخل فيها جزء من آخرها، وإن قلت بعد الصلاة فذاك.إذاً: هل يجوز لنا أن نستعين بإبراهيم أو عثمان بالتعاون على خشبة كبيرة: تعال من فضلك أعني؟ يجوز. لكن يجوز، وأين القلب؟ هنا، يجب أن يكون قلبك مع الله، إذ الله هو الذي خلق إبراهيم وأعطاه قوته البدنية، وقربه منك حتى رآك ورأيته، وأسمعه صوتك، وبعث به ليحمل معك، فمن الفاعل على الحقيقة؟ الله.فيجوز أن تستعين بما أذن لك أن تستعين به من عباد الله، ولكن لا يجوز أن تستعين به على المعصية، كأن يحمل معك برميل خمرة: تعال ادفعها معي، تستعين به على المعصية!إذاً نستعين بالله وبما أذن لنا من عبيده على عبادة الله، فإياك نعبد وإياك نستعين على العبادة، حتى نؤديها كاملة، وحتى نوفر بها لأنفسنا حاجتها من الزكاة والطهر.إذاً: فالذين يطلبون العون على معصية الله خانوا الله، وما فهموا: وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، أي: نطلب العون منه تعالى على العبادة، فنقوم بها ونؤديها على أكمل الوجوه.وإن قلت: يا شيخ! وهل كيس الرز عبادة حتى نستعين بالله على حمله إلى البيت؟الجواب: نعم، هذا عندنا عبادة، لأنك تريد أن تطعم به أم أولادك، وتطعم أولادك في ذلك البيت، وأنت المسئول عن قوتهم وتغذيتهم، فأنت مطيع في ذلك لله، فقد أمرك الله بالإنفاق عليهم، إذاً: هذا عبادة، فاستعن بالله تعالى على تحقيقها.ولو كان في يده مسحاة يضرب بها الأرض: بسم الله، طالباً العون من الله، فهل هذه عبادة؟إي عبادة، فهو يريد أن يحرث أرضه لينتج البر أو الشعير أو الفلفل والتوابل، من أجل -أيضاً- أن يتغذى ويغذي أهله، وما زاد باعه ليشتري به ثوباً يستر عورته، أو كساء يغطي به امرأته، فنحن ما خرجنا عن دائرة عبادة الله أبداً منذ أن عرفنا الله إلى أن نلقاه.فلهذا يا عبد الله! أنت تاجر أو فلاح أو صانع إياك أن تغش في عملك، أو تخدع فيه غيرك، أو تطلب له الحرام، هذه عبادة لا تنفعك أبداً إلا إذا أديتها كما بينها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (6)
    الحلقة (6)





    اشتملت سورة الفاتحة على مقاصد القرآن، ولهذا سميت بـ"أم القرآن" وكان مما اشتملت عليه تعليم المسلم الدعاء لله بأن يهديه الصراط المستقيم، أي الواضح وهو الإسلام، وبينت السورة أن هذا الصراط قد سبق إليه أناس وهم: النبيون والصديقون والشهداء والصالحون ممن أنعم الله عليهم بنعمة الإيمان، ويقابله الصراط غير المستقيم، وهو صراط المغضوب عليهم والضالين.


    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة الفاتحة

    الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على عهدنا بسورة الفاتحة، فتح الله لنا ولكم أبواب الخير والهدى، آمين، وقد انتهى بنا الدرس إلى قول الله تعالى: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7].وأعيد بإيجاز ما سبق أن درسناه؛ تذكيراً للناسين وتعليماً لغير العالمين.


    كيفية حمد الله والثناء عليه

    لقد علمنا أن الله عز وجل امتن علينا وتفضل، فله الحمد والمنة إذ أنزل هذه السورة وعلمناها، وقال لنا: قولوا: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:2-7].إذاً: علمنا كيف نحمده ونثني عليه ونمجده؛ لأن الله أهل لذلك، كيف وهو رب العالمين، وهو الرحمن الرحيم، وهو المالك ليوم الدين. كما علَّمنا الله كيف نتملقه، ونتزلف إليه، ونقول في صدق: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5]، أي: لا نعبد إلا أنت، ونحن عابدون لك، ولا نعبد معك سواك، وبك نستعين فلا نطلب العون من غيرك؛ إذ لا يعين إلا أنت، فأنت وحدك المعين.وقد علمنا حديث معاذ كيف نسأله تعالى دبر كل صلاة: ( اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ). ومن لم يعنه الله ما وصل أبداً، ولا فاز، ولا عمل، ولا نجح، وإننا مفتقرون إلى عونه؛ إذ هو الذي يصرف الموانع، وهو الذي يسبب الأسباب، وهو الذي يهدي إليها، ويسوق عبده حتى يقوم بعمله على الوجه المطلوب، فينجح فيه، ويكسب زكاة نفسه، وطهارة روحه.

    تفسير قوله تعالى: (اهدنا الصراط المستقيم)


    قال تعالى: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:6] علمنا كيف نطلبه أن يهدينا، يرشدنا، يدلنا، يصل بنا إلى الصراط المستقيم، الذي من سلكه واستقام عليه نجح، وفاز، ونجا من النار، ودخل الجنة، وقد عرفنا أنه الإسلام، فهو دين الأولين والآخرين؛ من آدم عليه السلام إلى يوم الدين، فلا صراط يسلكه السالكون فيفوزوا برضا الله وجواره إلا الإسلام.وما هو الإسلام؟الإسلام : أن نسلم -بمعنى نعطي- قلوبنا ووجوهنا لله، فتكون حياتنا كلها وقفاً على الله.وكثيراً ما بينت لكم: نصلي لله ونصوم، ونبني المنزل لنسكنه لله، ونهدمه إذا أراد أن ينهدم لله، ونتزوج، نطلق، نبيع، نشتري، نسافر، نقيم.. كل حياتنا لله. هذا هو الإسلام، فنسلم القلوب والوجوه لله، وقد جاء هذا في كتاب الله من سورة الأنعام قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ [الأنعام:162-163] أبقي شيء؟ دلوني على شيء يخرج عن الحياة؟هذا هو الصراط المستقيم: أن تكون كلك لله، فتنطق باسمه، وتسكت من أجله، تعطي له، وتمنع من أجله.. وهكذا، هذا هو نظام حياتك.


    تفسير قوله تعالى: (صراط الذين أنعمت عليهم)

    قال تعالى: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7] هنا بيان، وتفسير، وشرح للصراط المستقيم، هل سلكه سالكون قبلنا؟ نعم. هل اشترط رجالاً ونساءً قبلنا؟ نعم. من هم؟ هم الذين أنعم عليهم صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7].وقد جاء بيان هؤلاء في قول الله تعالى من سورة النساء: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ [النساء:69] (ومَن) من ألفاظ العموم، يدخل فيها الذكر والأنثى، والأبيض والأصفر، والأول والآخر .. يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ محمداً صلى الله عليه وسلم فَأُوْلَئِكَ أي: المطيعون لله والرسول مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ [النساء:69] وسنبين إن شاء الله هذه النعمة العظيمة التي أنعم بها عليهم.والآن من هم يا رب؟ قال: مِنَ النَّبِيِّينَ [النساء:69] فمن هذه بيانية، مِنَ النَّبِيِّينَ جمع نبي، وهم مائة ألف وأربعة وعشرون ألفاً، منهم الرسل ثلاثمائة وثلاثة عشر أو أربعة عشر أو خمسة عشر. وَالصِّدِّيقِين َ [النساء:69] وعلى رأسهم أبو بكر الصديق ، وكل من صدق في عمله وحديثه وقوله، وتحرى الصدق ولازمه حتى الموت صديق بين الصديقين. وَالشُّهَدَاءِ [النساء:69] جمع شهيد، ومن قتل في ساحة القتال لأجل إعلاء كلمة الله، ومن أجل أن يعبد الله وحده فهو الشهيد. وَالصَّالِحِينَ [النساء:69] من هم الصالحون؟ الذين أدوا حقوق الله كاملة في حدود قدراتهم وطاقاتهم، وأدوا حقوق عباده كاملة لم ينقصوها، ولم يبخسوها.. أولئك هم الصالحون.فهؤلاء نسأل الله -وهو الذي علمنا- أن يهدينا صراطهم الذي سلكوه، ففازوا، ونجوا من عذاب الله، ودخلوا رضوانه في دار السلام.إذاً قوله: صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7] قد بينهم تعالى لنا في سورة النساء: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِين َ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا [النساء:69-70].فعلمنا أن نسأله الهداية والثبات عليها في سلوكنا في هذا الصراط المستقيم الذي سلكه مَن قبلنا النبيون والصديقون والشهداء والصالحون.

    النعم التي أنعم الله بها على عباده


    لكن ما هي هذه النعمة التي أنعم بها عليهم؟أولاً: لفظ النعمة اسم جنس، تحته أفراد لا حد، ولا حصر لهم، كقوله تعالى: وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا [إبراهيم:34] فإن كانت نعمة واحدها كيف ما نحصيها؟ نعمة البصر معروفة، لكن المراد منها أفرادها بالمليارات كلفظ الإنسان واحد، فالإنسان اسم جنس تحته بليارات من الأفراد.هذه النعمة هنا فتح الله علينا فيها، وتكلمنا وبينا، ونحن إن شاء الله على علم وعلى حق، وهي أنها نعم وليست نعمة واحدة.

    النعمة الأولى: نعمة الإيمان


    النعمة الأولى: نعمة الإيمان، الذي هو ضد الكفر والعياذ بالله، وضد التكذيب والإنكار والجحود.والإيما
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة الفاتحة - (7)
    الحلقة (7)




    ثبت للفاتحة جملة أسماء منها: "أم القرآن" لكونها اشتملت على مقاصد القرآن، و"السبع المثاني" لأنها تثنى في الصلاة، و"الكافية" لأنها تكفي في الصلاة، وكان مما بُيّن في الفاتحة أننا أعطينا الله عهداً بأن نعبده وحده، ولا نشرك معه غيره، وأن ندعوه أن يهدينا طريق الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين، فننعم بنعمة الإيمان والتوفيق.

    تأملات في تفسير سورة الفاتحة


    الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على عهدنا بسورة الفاتحة، فتح الله لنا ولكم أبواب الخير والهدى، آمين.وإننا ما زلنا مع فاتحة الكتاب الكريم، القرآن العظيم، وهذا آخر درس نلقيه ونتلقاه عن تلك السورة العظيمة، ومن هنا إليكم خلاصة ما سبق أن درسنا وعلمنا والحمد لله ربنا على ذلك.

    من أسماء سورة الفاتحة: أم الكتاب وأم القرآن


    أولاً: سميت هذه السورة بالفاتحة؛ لأن الله تعالى افتتح بها كتابه، فهي أول سورة من سور القرآن الكريم، التي هي مائة وأربع عشرة سورة.وتسمى بأم الكتاب وبأم القرآن؛ لأن جميع ما في القرآن متفرع عنها كالأم، فحواء تفرعت عنها بلايين البشر، فشملت الفاتحة:أولاً: توحيد الله عز وجل في ألوهيته، إذ قال: الْحَمْدُ لِلَّهِ [الفاتحة:2]، وربوبيته: رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، وأسمائه وصفاته: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3]، وفي هذا ثلث القرآن أو أكثر.ثم: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] إشارة إلى الجزاء الأخروي، وفي ذلك بيان للحشر، والنشر، والحساب، والجزاء في الجنة أو النار، والقرآن الكريم بين هذا وفصله، وضرب له الأمثال في آلاف الكلمات.ثم: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، جميع أنواع العبادات، كالصلاة والصيام، والزكاة، والحج، والجهاد وما إلى ذلك مبينة في القرآن الكريم.ثم: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:6-7]. أي: القصص الذي حواه القرآن للعظة والعبرة، وقد اشتمل عليه مئات الآيات بل آلاف الكلمات.إذاً: لهذا سموها بأم الكتاب وأم القرآن. من سماها بهذا؟ رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    من أسماء سورة الفاتحة: السبع المثاني


    تسمى سورة الفاتحة بالسبع المثاني؛ لأن آياتها سبع وتثنى في الصلاة، وآية بعد آية وطول الحياة؛ ولهذا قال تعالى من سورة الحجر: وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ [الحجر:87].وقد عرفتم أنها سبع آيات لا ثمان آيات ولا ست آيات، ومن زاد أو نقص كفر، ويكفي أن الله قال: وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي [الحجر:87].ومن هنا علمنا أنها نزلت مرتين، مرة معها بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:1] فعدت آية، والآيات الست بعدها، ونزلت مرة على رسول الله صلى الله عليه وسلم بدون بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:1]، فكانت الآيات سبع.وإليكم بيان السبع بالبسملة أولاً: بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:1-7]. فهذه سبع بالبسملة.كما أنها نزلت بدونها: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ * غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:1-7]، فهذه سبع آيات.فمن قال كـالشافعي وتلامذته: الآيات سبع والبسملة هي الأولى، نقول له: أصبت؛ لأنها نزلت بـ بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ [الفاتحة:1].وإن قال مالك أو أبو حنيفة أو أحمد أو غيرهم من تلاميذهم: الآيات سبع، ولكن البسملة ليست سابعة، فشأنها كما في أوائل السور في القرآن، إلا ما كان من سورة التوبة، فإنها ما افتتحت ببسم الله الرحمن الرحيم، والآيات سبع بدونها، والسابعة هي: غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7]، نقول له: أصبت، واتحدت أمة الإسلام، ومشت مواكب النور بلا خلاف.

    من أسماء سورة الفاتحة: الشافية


    سميت الفاتحة بالشافية؛ لأن اللديغ الذي لسعته العقرب كاد أن يموت، فجاء موكب من مواكب النبي صلى الله عليه وسلم فنزلوا بذلك الحي واستضافوا أهله، فشحوا، وضنوا عليهم، وفجأة جاءوا: إن سيد الحي قد لدغ هل فيكم من راق؟ من يرقي؟ قالوا: نعم، على أن تجعلوا لنا جعلاً؛ قطيعاً من الغنم، أربعين شاة، ووضع اللديغ بين يدي الصاحب الجليل، وأخذ يقرأ الفاتحة وينفث من ريقته الطاهرة على مكان اللدغة، وما زال يقرأ الفاتحة وينفث حتى قام الرجل كأنما نشط من عقال.

    من أسماء سورة الفاتحة: الكافية


    سميت الفاتحة بالكافية؛ لأنها تكفي في الصلاة، ولا يكفي عنها غيرها، فلو تقرأ البقرة كاملة في ركعة وبدون الفاتحة ما صحت صلاتك، بله لو تقرأ القرآن كله في صلاتك بدون الفاتحة صلاتك باطلة.إذاً: تكفي ولا يكفي غيرها عنها، ولهذا سميت بالكافية.

    من أسماء سورة الفاتحة: الصلاة


    سميت الفاتحة بالصلاة، تقول: هذا الرجل يقرأ الصلاة، وهذا يقرأ في الصلاة، كيف تفسر؟ وهل بينهما فرق أو لا؟ فقولك: يقرأ الصلاة، أي: يقرأ الفاتحة: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، وقولك: رأيته يقرأ في الصلاة، أي: الفاتحة يقرأ فيها والسورة.إذاً: سميت بالصلاة لأنها لا تصح إلا بها، تكفي ولا يكفي عنها غيرها.وهل تدرون من سماها الصلاة؟الله ربنا جل جلاله وعظم سلطانه هو الذي سماها بالصلاة، إذ أخبرنا أبو القاسم فداه أبي وأمي والعالم أجمع، محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن الله تعالى قال وقوله الحق: ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي قسمين، إذا قال العبد: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، قال الله تعالى: حمدني عبدي، وإذا قال العبد: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3]، قال تعالى: أثنى علي عبدي، وإذا قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4] قال الله: مجدني عبدي -هذا لله- وإذا قال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، قال الله تعالى: هذا بيني وبين عبدي -العبادة لي والاستعانة لعبدي-. وإذا قال: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:6-7]، قال الله تعالى: هذا لبعدي ولعبدي ما سأل )، الله أكبر! هذا خير عظيم، والله لخير من ملء الأرض ذهباً.قسم الله تعالى الصلاة بيننا وبينه قسمين: قسم له وحده لا شريك له، وقسم لنا وحدنا لا شريك لنا، وقسم بيننا وبينه، فله العبادة الخالصة، ولنا العون منه على تلك العبادة.إذاً: سميت الفاتحة بالصلاة، سماها الله جل جلاله ومنزلها، نصفها لله ونصفها للعبد، إذا قيل لك ما هو الذي لله الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:2-4].وإن قيل لك: ما الذي بيننا وبين الله قسمين؟ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، العبادة لمن؟ له هو وحده. والاستعانة والعون لمن؟ لنا نحن؛ لأننا ما نستطيع أن ننهض بدون عونه تعالى.وإن قيل لك: وما الذي لنا وحدنا؟ الجواب: الهداية إلى الصراط المستقيم، لا صراط المغضوب عليهم ولا الضالين.

    عهد العبودية لله تعالى وما ينقضه


    عرفنا في الدرس الأخير أن من قال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة:5] فقد أعطى عهداً لله تعالى، أي: عاهد الله ألا يعبد غيره، فأنت يا عبد الله تناجي ربك بين يديه قائلاً: إياك وحدك أعبد. ثم إنك لا تعبده وتعبد معه غيره، فتكون قد كذبت عليه، واستهزأت به، وسخرت منه.احذر يا عبد الله! أن تتخلى عن عبادته أو تشرك معه فيها غيره وسواه، احذر وقد عرفت؛ فلهذا إذا كنت جاهلاً كما كنا، وكنت تدعو غير الله، وتقول: يا ألله! يا سيدي فلان! وسمعت من يقول لك: انتبه! قد انتحرت، إنك عبدت مع الله غيره؛ لأن الدعاء هو العبادة، والدعاء مخها، ولا عبادة بدون دعاء، فمن دعا غير الله فقد أشرك والعياذ بالله.الغافلون يحلفون بغير الله، ويظنون أن هذا من الدين، وهم في ذلك غالطون جاهلون، وقد نقضوا عهدهم وكذبوا على ربهم لما قالوا: إِيَّاكَ [الفاتحة:5] وحدك، نَعْبُدُ [الفاتحة:5] ويحلف بغير الله؛ لأن الحلف بغير الله صرف عبادة لغير الله، والحلف يا معشر السامعين والسامعات! تعظيم للمحلوف به، وليس بالأمر الهين.أصل الحلف لا يكون إلا بمن هو عظيم، وأجل، وأخبر، وقدوس، ولهذا يحلف الناس به، فمن حلف بغير الله سواء حلف بالنبي أو بالكعبة أو بـعبد القادر أو بالطعام أو بالملح أو باليوم والساعة كما هي أيمان أهل الجاهلية، يحلفون بالطعام يقول: والطعام الذي أكلنا، يحلفون باليوم: وهذا اليوم، يحلفون بالكعبة، يحلفون بسيدي عبد القادر ، بالنبي.. هذه الأيمان كلها أيمان باطلة محرمة، والحالف بها قد أشرك في تعظيم الله مخلوقاً من مخلوقاته.قد يقول قائل: كيف عرفنا أن الحلف بغير الله شرك؟نقول له: هل درست السنة؟ هل قرأت جامع الترمذي ؟ قال: لا.إذاً: ارجع إلى الكتاب العظيم، والذي كأنه نبي في بيتك يتكلم، فسوف تجد قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من حلف بغير الله فقد أشرك أو كفر )، وهو حديث صحيح، وبعد هذا تقول: ما هناك حديث يقول: إن الحلف بغير الله شرك؟!وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم عاش ثلاثاً وعشرين سنة، وهو يدعو إلى ربه، والوحي ينزل عليه، فهل ثبت أن مرة من المرات حلف بغير الله؟ ثلاثاً وعشرين سنة وهو يحلف، هل قال: بحق سيدي إبراهيم؟ بحق خليل الرحمن؟ كانت يمينه: بالله، وتالله، واليمين المفضلة عنده: ( والذي نفس محمد بيده )، من هو الذي نفس محمد بيده؟ الله، إذ هو القائل من سورة الزمر: اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى [الزمر:42]، فأرواحنا بيد الله، وبمجرد ما تنام تفارقك روحك، ويعرج بها إلى الملكوت الأعلى، وإن كان القلب يخفق، والدماء تدور، وأنت تشخر وتظن أن روحك فيك، لا، هذه فقط محطة شغالة بأجهزتها، والروح في الملكوت الأعلى، إن شاء قبضها والله ما ترجع، ولن تجدك إلا ميتاً، وإن شاء أرسلها إلى أن تنتهي أيامك.معاشر المستمعين والمستمعات! الحلف بغير الله نقض للعهد الذي بيننا وبين الله.وهكذا كل أنواع العبادات من الصلاة إلى الزكاة، من الرباط إلى الجهاد، من الذكر إلى الدعاء، كل ما تعبدنا الله به صرفه إلى غير الله معناه نقض للعهد الذي بين العبد وبين الله، وهو يجدده كل يوم: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5].

    معرفة الله


    علينا أن نجتمع كل ليلة وطول الحياة في بيوت ربنا في مدننا وقرانا، نتعلم العلم، ونعرف محاب الله ومساخطه، وتترقى نفوسنا في الكمالات الروحية؛ حتى نتهيأ في ساعة ما للحاق بالمواكب الأربعة في الملكوت الأعلى، وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِين َ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا [النساء:69]، أما أن نكون كاليهود والنصارى والمشركين نهجر بيوت الله وكتابه ونوره، ونعيش في ظلام الشهوات والأهواء، وندعي أننا مؤمنون، فهذه دعوى لا تقبل، ولا تصح.وأكبر برهان وأقوى دليل أن ثلاثة أرباع المسلمين مشركون بالله تعالى وهم لا يشعرون، فهم ما درسوا، وما تعلموا، وما قرءوا كتاب الله، وما زاحموا العلماء كما زاحم جبريل رسول الله بركبتيه.كيف يعلمون؟ وكيف يعرفون؟ وأنى لهم أن يعرفوا محاب الله ومساخطه، أو كيف يتقون المساخط وينهضون بالتكاليف؟!إن العلة العظمى هي الجهل، فمن لم يعرف الله ما عبده.كيف نعرف ربنا معرفة تملأ قلوبنا بنوره، معرفة توجب لنا حبه والخشية منه، ونحن ما جلسنا يوماً نسأل ونتعرف على الله، كيف؟ حياة المسلمين كحياة الكافرين، يشتغلون في المصانع والمتاجر والمزارع و.. و.. وإذا دقت الساعة السادسة، ومالت الشمس إلى الغروب زحفوا إلى المقاهي والملاهي والملاعب، كأنهم غير مؤمنين، فنظام حياتنا غير نظام حياتهم، لكننا جرينا وراءهم وهبطنا أكثر من هبوطهم، فمتى نستيقظ؟ متى نعرف الطريق؟ ولعل من السامعين من يشك في هذه النظريات، هذه ما هي نظريات، هذه حقائق ثابتة علمية، فيوم أعرض المسلمون عن الوحي الإلهي، عن قال الله وقال رسوله، وابتعدوا عنه، إلى أين وصلوا؟ أما استعمروا، واستغلوا، وأهينوا، وذلوا وإلى اليوم؟ لكن أيام كانوا رجالاً ونساءً يقرءون كتاب الله ويتدارسونه بينهم، والنور المحمدي يشع على ألسنتهم وفي سلوكهم ما فارقوا الكتاب والسنة، كيف كانوا؟ والله ما رأت الدنيا لهم مثيلاً قط منذ أن كان البشر في عزهم وطهرهم وكمالهم وسعادتهم في ثلاثة قرون كاملة؛ الصحابة وأولادهم وأولاد أولادهم؛ لأنهم كانوا هكذا: دقت ساعة نهاية العمل اقبلوا على ربهم في بيوته، يتلون كتابه، ويتدارسونه، ويتعلمون.

    منازل الذين أنعم الله عليهم


    قال تعالى: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:6-7]، وهنا أسألكم: من هم الذين أنعم الله عليهم، حتى تقول: رب اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم؟ ويجب أن تعرف من هم هؤلاء؟ وحرام ألا نعرف هذا، ندعو الله أن يجعلنا في صراط قوم أنعم عليهم ونحن ما نعرفهم، من هم؟ النبيون والصديقون والشهداء والصالحون، هؤلاء أين هم الآن؟ في الملكوت الأعلى، في دار السلام، أرواحهم في الجنة.ما من مؤمن صالح زكي النفس تخرج روحه إلا التحقت بهم، ونزلت منازلهم في هذه الحياة.إذاً: لما تقول: اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ [الفاتحة:6] الذي هو الإسلام، صِرَاطَ [الفاتحة:7]، من؟ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ [الفاتحة:7]، من هم يا رب؟! عرفناهم بتعريفك إيانا: النبيون، الصديقون، والشهداء، والصالحون.وهل نحن إن شاء الله صديقون؟ إن شاء الله. يجب أن نكون صديقين، يجب أن نكون صالحين، يجب أن نكون شهداء، لكن أنبياء؟ لا؛ لأن النبوة ختمت، فمن ادعى النبوة في يوم ما فقد كفر؛ لأنه كذب الله تعالى وكذب رسوله، والرسول يقول فيه الله تعالى: مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ [الأحزاب:40]، فلا مطمع أبداً في أن تكون نبياً، ولكن وجب أن تكون صديقاً، وشهيداً، وصالحاً في الصالحين.كيف نكون صديقين؟!الباب مفتوح والنور يتلألأ، اصدق في قولك وعملك واعتقادك، واطلب الصدق وتتبعه وتحرّه، فلا تزال كذلك حتى تعطى شهادة بأنك صديق.واسمعوا الرسول الكريم يقول صلى الله عليه وسلم: ( عليكم بالصدق )، الزموه وحافظوا عليه وعيشوا عليه، ( فإن الصدق يهدي إلى البر )، قطعاً يهدي صاحبه إلى ساحة الخير والبر، ( وإن البر يهدي إلى الجنة، ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقاً )، هذه الجائزة، دكتوراه هذه، ماجستير، ليسانس، ماذا هذه يا عشاق الشهادات؟ يكتب عند الله صديقاً، أصبح في الموكب الثاني؛ النبيون أولاً، والصديقون ثانياً: وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ [الزمر:33].من منكم طامع؟ كلنا طامع، وكلنا راج، وكلنا نتحرى الصدق ليل نهار، حتى نكتب مع الصديقين.قلت قل الحق، اعتقدت اعتقد الحق، عملت اعمل في صدق، لا تغش ولا تضلل ولا تخدع، واطلب هذا طول حياتك، فسيأتي -والله- يوم وأنت صديق، ومن الجائز أن تكون من أول يوم، من يوم ما بلغت وما عرفت الكذب أنت صديق.الشهداء خمسة، لكن إما أن تستشهد في ساحة المعركة، وإما أن تنوي الشهادة وتطلبها، وتسأل الله أن يرزقك إياها، ولكن حافظ على مالك فلا تنفقه في الحرام، ولا تنفقه في البذخ والسرف؛ لأن هذه وديعة استودعكها الله، فمالك لله.وحافظ على بدنك، لا تدخل عليه عللاً وأسقاماً وأوجاعاً؛ لأنك متهيئ للجهاد، فيوم يقول إمام المسلمين: أموالكم، تدفع المال، يوم يقول: رجالكم، تتقدم بنفسك، فلا بد من هذه النية، واقرءوا إن شككتم: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ [التوبة:111]، بعنا أو لا؟ قولوا: ما بعنا أو بعنا؟ بعنا، إذاً: أموالكم وأبدانكم لله عز وجل، فالمال حافظ عليه؛ فلا تبذره، لا تسرف فيه، إياك أن تنفقه ضد صاحبه، إن سجارة تحرقها خنت الله عز وجل في ماله، وهو بضاعة عندك ووديعة.وبدنك لا تدخل عليه ألماً ولا أذى ولا ضرراً أبداً، إذا دعا داعي الجهاد يجدك قادراً على أن تحمل السلاح وتقاتل، لقد بعت، وهي أمانة عندك، فإذا طلبها صاحبها تقول: مع الأسف ضاعت، كيف تضيع؟ إذا ضاعت بقضاء وقدر نعم هو يعذرك، إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ [التوبة:111]، الثمن ما هو؟ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ [التوبة:111]. إذاً: فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة:111]، فلهذا المؤمنون من هذا النوع لا يدخلون على أبدانهم أذى ولا ضرراً أبداً، لا يأكلون السم، ولا يشربون حشيشاً، ولا خمراً ولا دخاناً، ولا يسهرون طول الليل ولا ولا.. يحافظون على أبدانهم؛ لأنها أمانة الله عندهم.أموالهم كثيرة أو قليلة ينفقونها على أنفسهم التي هي لله، ولا ينفقون فلساً واحداً في غير طلب الله ومرضاة الله، ولا يسرفون، ولا يبذخون، ولا يترفون أبداً؛ لأنها أموال لله، مودعة عندهم، باعوها من يوم أن قالوا: لا إله إلا الله محمداً رسول الله.معاشر المستمعين والمستمعات! هل المسلمون -وهم ألف مليون- عرفوا هذه الحقيقة؟ آه! والله ما عرفوا.إذاً: كيف تقام بهم الدولة الإسلامية، وترفع راية لا إله إلا الله في ديارهم وهم ما عرفوه؟من صرفهم عن المعرفة؟ العدو.من هذا العدو؟ الثالوث الأسود: اليهود، المجوس، النصارى. كيف عرفت يا شيخ أنهم العدو؟! عرفنا من يوم أن دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، وانتصر المسلمون في بدر، فاليهود في المدينة استشاطوا غيضاً، وأصابهم كرب وهم وغم، فأعلن بنو قينقاع تمردهم، فأجلاهم رسول الله، وأبعدهم إلى أذرعات ببلاد الشام.بنو النظير تآمروا على قتله والقضاء عليه، إنهاءً للإسلام، فأرسلوا عليه رحى طاحونة ونجاه الله، وأجلاهم.وبنو قريظة تآمروا مع الأحزاب، وأرادوا أن يضربوه.إذاً العدو الأول للإسلام الذي بدأ هو اليهود؛ لأنهم قالوا: إذا دخلنا في الإسلام إن انتهى وجود بني إسرائيل لا حلم في مملكة ولا دولة ولا حكم ولا.. أبداً انتهوا وذابوا في نور الإسلام. فإن قيل: لا. يا شيخ! هذه أوهام تقولها؟قلنا: أليسوا الآن قد كونوا دولة في فلسطين؟ أليس هذا من حلمهم، وتحقق يقيناً؟ قلناها قبل أن توجد، وما بعد وجودها بقي كلام، وما زالوا يحلمون بإعادة مملكة بني إسرائيل من النيل إلى الفرات.العدو الثاني: المجوس، ما إن سقط عرش كسرى في الدولة الساسانية المجوسية عبدة النار حتى تكوّن حزب يعمل في الظلام لضرب الإسلام، وأول رصاصة أطلقوها: أن قتلوا عمرنا في بيت ربنا، وفي روضة نبيا، قتله أبو لؤلؤة المجوسي.والنصار
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (1)
    الحلقة (8)




    اختلف المفسرون في المراد بالحروف المقطعة في القرآن والراجح أنها مما استأثر الله بعلمه، وهي تفيد بأن القرآن مكون من هذه الحروف ومع هذا عجز الكفار عن أن يأتوا بمثل سورة منه، ولذلك نفى الله سبحانه الشك عن كتابه، وبما أنه كلام الله ففيه الهدى والنور لمن اتقى ربه بأن تحقق بصفات المتقين من الإيمان بالغيب وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، والإيمان بما أنزل الله من كتب، والإيمان بالدار الآخرة، وقد أخبر الله بأن من كان هذا شأنه أنه على أتم هداية، وأنه الفائز في الدنيا والآخرة.


    بين يدي سورة البقرة

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن درسنا عن تفسير كلام الله رب العالمين، وها نحن بعد أن ختمنا تفسير سورة الفاتحة -ختم الله لنا ولكم بحسن الخاتمة- نشرع في دراسة وتفسير سورة البقرة.سورة البقرة سورة مدنية عدد آياتها مائتان وسبع وثمانون آية.قيل: إنها تحتوي على ألف خبر، وألف أمر، وألف نهي.وكان الصحابة رضوان الله عليهم إذا حفظ أحدهم سورة البقرة ولوه الأمر، أي: أسندوا إليه ولاية.هذه السورة ورد في فضلها: قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( اقرءوا سورة البقرة فإن أخذها بركة ). أي: حفظها والحصول عليها بركة ، ( وتركها حسرة ). أي: من لم يرزقها ويحفظها أصيب بحسرة، ( ولا يستطيعها البطلة ). يعني: السحرة.وروى الترمذي أيضاً وصححه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث بعثاً وهم ذوو عدد وقدم عليهم أحدثهم سناً لحفظه سورة البقرة). بعث النبي صلى الله عليه وسلم بعثاً وكانوا عدداً من الرجال، وأمر عليهم أصغرهم سناً؛ وذلك لأنه يحفظ سورة البقرة، وقال له: ( اذهب فأنت أميرهم ). اذهب أيها الشاب الحدث السن فأنت أمير هؤلاء الكبار؛ كل ذلك لحفظه سورة البقرة.وروي أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تجعلوا بيوتكم مقابر ). لأن المقبرة لا يقرأ فيها القرآن، ولا يصلى فيها فريضة ولا نافلة، فصلوا في بيوتكم النوافل، واقرءوا فيها القرآن حتى لا تكون كالمقبرة والعياذ بالله.ثم قال: ( إن الشيطان ينفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة ). الشيطان يهرب من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة.


    تفسير قوله تعالى: (الم)

    بسم الله الرحمن الرحيم.قال تعالى: الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ [البقرة:1-2]. ويصلح هنا أن نقف على (ريب) فنقول: ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ ثم نستأنف فنقول: فِيهِ هُدًى ، ويصلح أن نقف أيضاً عند لفظ (فيه) فنقول: ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ [البقرة:2]، فلهذا توضع علامات فوق الكلمة الأولى والثانية ليعرف القارئ أنه يجوز الوقف هنا وهنا، والذي يظهر أن الوقف على (لا ريب) أولى، فيكون الكلام فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ [البقرة:2]. ‏

    كيفية قراءة (الم) وغيرها من الحروف المقطعة


    قوله: (الم) هذه من الحروف المقطعة، تكتب هكذا (الم)، وتقرأ هكذا: ألِفْ لام مِّيمْ بإدغام الميم بالميم مع الغنة (الم)، وإن كان معها الصاد كالأعراف: ألف لام ميم صاد. وإن كان معها الميم والراء كالرعد: ألف لام ميم راء. وإن كان بدون ميم، الألف واللام والراء كإبراهيم، والحجر، ويوسف، وهود، ويونس نقرأ: ألف لام راء. وإن كانت الكاف والعين، والهاء، والصاد كما في سورة مريم نقرأ هكذا بسم الله الرحمن الرحيم: كاف هاء يا عين صاد. وهكذا آل حاء ميم (حم) و(عسق) وآل (طسم) والأحادية (ن) (ق) .

    سر الحروف المقطعة


    الحروف المقطعة تسعة وعشرون حرفاً، فما سرها؟ وكيف نؤولها ونفسرها؟الجواب: أولاً: الأخبار الواردة -والتي نقلها أهل التفاسير في الجملة- أن هذه الحروف تشير إلى مدد وزمان هذه الأمة منقولة عن بني إسرائيل، ولا يصح منها خبر أبداً.ومن فسرها بأنها إشارة إلى أسماء الله تعالى فهو تفسير بلا دليل.والقول بأنها أسماء للسور ليس بسليم، فلو كانت (الم) اسم سورة لما قلنا: البقرة، ولا قلنا: آل عمران.ويبقى القول الذي نحفظه ونحافظ عليه حتى نموت أنها سر الله في كتابه، وهذا هو الوارد عن ابن عباس وغيره: إن لله في كتبه أسراراً، وسر الله في القرآن هي هذه الحروف، فلهذا نقول: (الم) الله أعلم بمراده بذلك. وهذا لا خلاف فيه بين أهل العلم، وكذلك (طس) الله أعلم بمراده بذلك.وإذا كان سراً من أسرار الله فلا يجوز البحث عنها والتعرف عليها؛ لأنها كالغيب، فالغيب لله، ولا يصح لأحد أن يحاول أن يطلع على غيب الله، والذي يدعي الغيب إن لم يتب يموت كافراً والعياذ بالله، والله عز وجل قد أخفى غيوباً رحمةً بعباده، فلا يصح لمؤمن أن يبحث ليعرف ما أخفى الله تعالى وما غيب عن عباده، وقد لعنت الشياطين لأنها حاولت أن تتعرف على الغيب.إذاً القولة الصحيحة السليمة: (الم) الله أعلم بمراده به، ونفوض الأمر إلى الله. وقد ورد وصح أن هذه الحروف من المتشابه الذي استأثر الله بعلمه، إذ قال تعالى: هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا [آل عمران:7]. فالراسخون في العلم يقولون: آمَنَّا بِهِ كُلٌّ أي: المحكم والمتشابه مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا .الخلاصة أن هذه الحروف المقطعة منها أحادية كـ و(ق) و(ن)، وثنائية كـ (يس) و(طه)، ثلاثية كـ (الر)، ورباعية كـ (طسم)، وخماسية كـ (كهيعص) هذه سر لله في كتابه، فإياك أن تبحث عن معناها، وإذا سئلت فقل: الله أعلم بمراده به، وهذا هو التفويض الحق.

    فوائد الحروف المقطعة


    هنا فائدتان جليلتان أفادتهما الحروف المقطعة، وهذا استنباط لم يقل أهله: هذا مراد الله بل قالوا: هذه الحروف تفيد فائدتين جليلتين:الأولى: لما كان المشركون يحاولون أن يمنعوا الناس من سماع القرآن ويصرفوهم بكل وسيلة، وقد نفوا أبا بكر الصديق من مكة؛ لأنه كان يقرأ ويبكي، فتأثر الناس بقراءته وببكائه وأخرجوه من مكة، وقد صرح تعالى بهذا الفعل عنهم بقوله: وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ [فصلت:26]، قالوا للشعب المكي: لا تسمعوا لهذا القرآن، وإذا كان أحدهم يقرأ القرآن الغوا أنتم فيه بالصياح والضجيج والكلام الباطل؛ حتى لا يتسرب هذا النور إلى آذان وقلوب السامعين من باب الوقاية التي لابد منها.فلما حاولوا صرف الناس عن سماع القرآن جاء الله تعالى بهذه الحروف التي تجعلهم ينصتون ويسمعون؛ لأنهم ما عهدوها ولا عرفوها، فعندما يأخذ القارئ يقرأ: (الم) وهذا النغم والصوت ما سمعوه، فيضطر إلى أن يصغي بأذنه ليسمع، وكذلك إذا قرأ: (طسم) فيصغي ويسمع.إذاً الحصار الذي ضربوه على سماع القرآن أزاله الله بهذه الحروف، وقد كان رؤساؤهم يأتون إلى بيت النبي صلى الله عليه وسلم يسمعون القرآن في الظلام، ويتعاهدون أن لا يعودوا، وإذا أخذتهم المضاجع ما استطاعوا أن يناموا، فيأتون مرة أخرى في الظلام ويسمعون قراءة الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد جاء هذا مبيناً في سورة الإسراء؛ لأن هذا القرآن الذي يعرف لغته يفعل فيه ما شاء الله، وكم من أعرابي يُلقى كالخرقة البالية، فعندما يقرأ عليه القرآن يغمى عليه.إذاً هذه الفائدة ذات شأن، وقد نفع الله بها؛ إذ فتحت الأبواب التي أغلقوها عن سماع القرآن.الفائدة الثانية: أن هذا القرآن الكريم ادعوا -كفار قريش- أنه ليس بوحي الله ولا بتنزيله، وإنما هو مما تلقاه محمد صلى الله عليه وسلم إما من أحد العلماء، وإما تلقاه من الشياطين والسحرة والجان، وقالوا: إنه شعر، وقالوا: إنه سحر، وقالوا: إنها أقوال كهنة، وأحياناً يقولون: أملاه عليه فلان الرومي، وهكذا يتخبطون.وقد تحداهم الله عز وجل بالإتيان بمثله فعجزوا، وتحداهم بسورة واحدة فعجزوا، فكأنما يقول لهم: إن هذه الحروف (المر) (حم) (عسق) منها تألف هذا الكتاب، وتركبت كلماته، فألفوا أنتم مثله إذ هذه الحروف لغتكم ومنطقكم، وتنطقون بها صغيراً وكبيراً. فإن عجزتم فقولوا: إنه كلام الله.ويقرر هذا ويشهد له أنه في الغالب ما تذكر هذه الحروف إلا ويذكر الكتاب بعدها: ص وَالْقُرْآنِ [ص:1]. يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ [يس:1-2]. طه * مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ [طه:1-2]. الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ [يونس:1]. الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ [البقرة:1-2]. حم * تَنزِيلُ الْكِتَابِ [غافر:1-2].أي: أن هذه الحروف المقطعة منها تألف كتاب الله، وهي حروفكم وتنطقون بها، فإن كان هذا ليس كلام الله، فألفوا نظيره، فأسكتهم وقطع أصواتهم، وعرفوا أنه كلام الله.الخلاصة: لم يقل أحد من أهل العلم: إن هذا مراد الله، الله أعلم. ولكن قالوا: إن الحروف المقطعة أفادت فائدتين عظيمتين:الأولى: فتحت الباب الذي أغلقه الكفار عن سماع القرآن، فلا يستطيع العربي يسمع (طسم) ولا يمد عنقه، فأصبحوا مضطرين إلى السماع، فإذا سمعوا دخلوا في النور، وعرفوا الطريق إلى الله.ثانياً: هذا الكتاب لو كان من وضع النبي صلى الله عليه وسلم أو من وضع البشر أو الإنس فإنه مؤلف من هذه الحروف فليأتوا بمثله، وقد تحداهم بقوله: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ [الإسراء:88] واتحدوا على قلب رجل واحد عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا [الإسراء:88]، وسكتوا، فتحداهم بعشر سور: قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ [هود:13] فما استطاعوا. وأخيراً تحداهم بسورة: وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ [البقرة:23-24]. وقالت العلماء في قوله: وَلَنْ تَفْعَلُوا : هذه لن يقولها إنسي ولا جني قط، لمَ؟ لأن الله هو الذي يملك الغيب.ولو قلت الآن: هل تستطيع أكبر دولة وهي اليابان أن تصنع آلة من الآلات وتقول: أتحدى البشرية في ظرف سبعين سنة أن توجدوا نظيرها؟ والله ما يقولون، ولا يستطيعون، والله عز وجل قال في القرآن: وَلَنْ تَفْعَلُوا ومضى على هذا التحدي ألف وأربعمائة عام فلم يستطيعوا، ولن يقول هذه الجملة إلا الله.وهذا الكتاب هو النور فلا هداية إلى الإسعاد والإكمال إلا عليه وبه، وهذا الكتاب روح، فوالله لا حياة بدونه، وهذا الكتاب شفاء، فوالله لا شفاء للأمراض والأسقام الباطنة إلا به، فالشح، والبخل، والكبر، والحسد، والغل، والغش، والشرك، والرياء، وغيرها من الأمراض لا تعالج بالسكر ولا بالعسل ولا .. إنما بالقرآن وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ [الإسراء:82]. فهذا القرآن هدى وبشرى للمسلمين.


    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات

    قال المؤلف غفر الله له: [شرح الكلمة: (الم) هذه من الحروف المقطعة، تكتب (الم)، وتقرأ هكذا: ألِفْ لام مِّيمْ. والسور المفتتحة بالحروف المقطعة تسع وعشرون سورة، أولها البقرة هذه، وآخرها القلم (ن)، ومنها الأحادية مثل و(ق) و(ن)، ومنها الثنائية مثل (طه)] وبعض الناس يقول: (طه) هو النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا خطأ وكذب على الله والرسول.قال: [و(يس)] كذلك قالوا: (يس) هذه اسم الرسول، وهو خطأ فاحش أنكره علماء السلف.قال: [و(حم)] هذه ثنائية، [ومنها الثلاثية والرباعية والخماسية، ولم يثبت في تفسيرها عن النبي صلى الله عليه وسلم شيء]، فلا صح، ولا ورد، ولا ثبت حتى في حديث واحد أن النبي صلى الله عليه وسلم فسَّر (حم) ولا (يس) ولا (طه) ولا (ن) ولا ولا غيرها، فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يتحاشى أن يقول فيها برأيه، فمن أين للآخرين أن يقولوا؟!قال: [وكونها من المتشابه الذي استأثر الله تعالى بعلمه أقرب إلى الصواب، ولذا يقال فيها: (الم) الله أعلم بمراده بذلك]، أي: كون هذه الحروف من المتشابه الذي استأثر الله وحده بفهمه وعلمه ومعرفته، هذا هو الأقرب إلى الحق، لأن الله قال في الآيات: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ [آل عمران:7] فقسم القرآن إلى قسمين: المحكم الذي لم ينسخ وهو الذي يحمل الشرائع والقوانين والأحكام، ومعناه واضح جلي، يفهمه أهل القرآن، والمتشابه الذي يقف العبد دونه لا يعرف ما يقول، فيفوض أمره إلى الله ويقول: الله أعلم بمراده بهذا أو بذاك. قال المؤلف: [وقد استخرج منها بعض أهل العلم فائدتين: الأولى: أنه لما كان المشركون يمنعون سماع القرآن مخافة أن يؤثر في نفوس السامعين، كان النطق بهذه الحروف (حم) (طس) (ق) (كهيعص) وهو منطق غريب عنهم يستميلهم إلى سماع القرآن، فيسمعون فيتأثرون، وينجذبون فيؤمنون ويسمعون، وكفى بهذه الفائدة من فائدة]، فهذه فائدة عظيمة وكافية.والفائدة [الثانية: لما أنكر المشركون كون القرآن كلام الله أوحاه إلى رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، كانت هذه الحروف بمثابة المتحدي لهم، كأنها تقول لهم: إن هذا القرآن مؤلف من مثل هذه الحروف فألفوا أنتم مثله. ويشهد بهذه الفائدة ذكر لفظ القرآن بعدها غالباً نحو: الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ [البقرة:1-2].. الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ [يونس:1].. طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ [النمل:1]. كأنها تقول: إنه من مثل هذه الحروف تألف القرآن فألفوا أنتم نظيره، فإن عجزتم فسلموا أنه كلام الله ووحيه وآمنوا به تفلحوا]. قال المؤلف: [ شرح الكلمات: (ذلك): هذا] أي: هذا الكتاب الذي تسمعون [وإنما عُدل عن لفظ هذا] القريب [إلى ذاك] البعيد [ لما تفيده الإشارة بلام البعد من علو المنزلة وارتفاع القدر والشأن] تقول: هذا الرجل وذاك الرجل، وإذا زدت اللام كان الشأن أكبر. أي: (الم) من هذه الحروف تألف ذلك الكتاب الذي تحداكم به منزله فعجزتم.قال: [(الكتاب): القرآن الكريم] وهذا رد على من زعم أنه الإنجيل والتوراة، والكتب السابقة موجودة في تفاسير الناس، فالكتاب الفخم الجليل العظيم هو القرآن الكريم، ولا داعي أبداً إلى أن نشير إلى كتاب ما ينزل علينا ولا هو بين أيدينا.قال: [(الكتاب): القرآن الكريم الذي يقرأه رسول الله صلى الله عليه وسلم على الناس.(لا رَيْبَ): لا شك في أنه وحي الله وكلامه أوحاه إلى رسوله] محمد صلى الله عليه وسلم.وهنا كلمات لغوية في الهامش: لفظ (الكتاب) يطلق على عدة معان؛ لأن الكتاب بمعنى الكتب، فيطلق لفظ الكتاب على الفرض، ومنه كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ [البقرة:183] ومعنى كتب علينا: فرض علينا، والفرض الكتب، ويطلق على العقد بين العبد وسيده، لكن أين العبد وأين سيده؟ هذا أيام كان للرجال عبيد أيام الجهاد، فلما نجاهد الكفار ونأسر نساءهم وأطفالهم ماذا نصنع؟ نذبحهم! نصب عليهم الغاز! نقتلهم! لا، نأويهم ونربيهم وندخلهم نور الله، فهذه هي شريعة الله، وقد قدروا على تلويثها وتقبيحها، وجعلوا الجهاد سبة في العالم الإسلامي، وهم شر الخلق للحوم التي تمزقت في هذه الأيام في بلاد الروس ما عرفتها البشرية. الشاهد عندنا أن السيد يكون له عبد قد رباه ونماه، فصلح، يقول لسيده: اكتب بيني وبينك عقداً على أن أعطيك مبلغاً من المال خلال أربع سنوات، واتركني اذهب حيث أشاء وحررني، قال تعالى: وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا [النور:33] أما إذا كان أعمى فلا يستطيع أن يتركه أو أن يتخلص منه بل يبقى معه. ويطلق أيضاً على القضاء والقدر يقال: هذا كتبه الله علينا، أي: قدر وقضى، وهذا مما يدل عليه لفظ الكتاب، ولكن المقصود هنا القرآن الكريم.ثم قال: [ (لا رَيْبَ): لا شك في أنه وحي الله وكلامه أوحاه إلى رسوله] محمد صلى الله عليه وسلم.قال: [ (فِيهِ هُدًى): دلالة على الطريق الموصل إلى السعادة والكمال في الدارين]، فأنت تريد مثلاً مسجد قباء، وتحتاج إلى دليل فيعطيك أحدهم دلالة: إذا وجدت كذا، امش كذا، فهذه تسمى الدلالة، وهي الهداية إلى مسجد قباء، وفي القرآن دلالات هداية إلى السعادة والكمال بل هو كله هداية؛ دلالة على الطريق الموصل إلى السعادة والكمال في الدارين، فهذا الكتاب ليس مخصصاً لإسعاد البشرية في الآخرة فقط، لا والله، بل لإسعادها في الدنيا أولاً وفي الآخرة ثانياً.ومن قال: المسلمون أشقى الناس اليوم وقبل اليوم، قلنا: نعم؛ لأنهم حولوا القرآن إلى القبور وإلى الموتى فجازاهم الله بذلك.قال: [ (للمتقين): المتقين أي: عذاب الله بطاعته بفعل أوامره واجتناب نواهيه] (هدىً) لمن؟ (للمتقين) من هم هؤلاء؟ بنو فلان وفلان! المتقون الذي يتقون عذاب الله بوقاية يجعلونها، ويتقى عذاب الله بطاعته، وهي: فعل ما أمر وترك ما نهى وحرم. ولا يتقى الله بشيء غير هذا، وهذه الوقاية تقينا من عذاب الدنيا وخزيها، وعذاب الآخرة وخزيها.

    معنى الاية


    قال المؤلف: [ معنى الآية: يخبر تعالى أن ما أنزله على عبده ورسوله من قرآن يمثل كتاباً فخماً عظيماً لا يحتمل الشك، ولا يتطرق إليه احتمال كونه غير وحي الله وكتابه بحال، وذلك لإعجازه وما يحمله من هدى ونور لأهل الإيمان والتقوى؛ يهتدون بهما إلى سبل السلام والسعادة والكمال].فالقرآن لا ريب فيه، وقد يقول قائل: هل الناس شاكون ومرتابون! نقول: هو ما قال: لا يشك فيه، إنما قال: هو في حد ذاته لا يتحمل الريب والشك، وعلى سبيل المثال: من منكم يشك في أن هذا المسجد هو مسجد الرسول؟ هذا لا يقبل الشك أبداً لمعرفة الناس به، وكذلك من يقول: هذه ليست بالشمس أو هذا ليس بالقمر، وكذلك هذا الكتاب هو في حد ذاته لا يحمل الريب أبداً، ولا يتطرق إليه الشك بحال، وإن شك فيه الناس فإنما هو لظلمة نفوسهم أو لأغراضهم المادية أو لأهوائهم، وهذا أمر آخر.

    هداية الآية


    في هذه الآية هداية تستفاد وتؤخذ، ويقتبس منها نور إلهي، فما هذه الهداية الموجودة في هذه الآية الكريمة؟ قال المؤلف غفر الله له: [ من هداية الآية: أولاً: تقوية الإيمان بالله تعالى وكتابه ورسوله. ثانياً: الحث على طلب الهداية من الكتاب الكريم]؛ لأن الله قال: ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ [البقرة:2].قال: [ثالثاً: بيان فضيلة التقوى وأهلها] واستنبطنا هذا من قوله: ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ [البقرة:2] فما قال: للفاجرين أو الفاسقين؛ فهؤلاء لا يجدون فيه هداية، بل هذا النور خاص بالمتقين.

    تفسير قوله تعالى: (الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ...)


    قال تعالى: الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [البقرة:3-5].فهذه الفضائل وهذه الأنوار القرآنية الكريمة حازها الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ هذه صفة أولى وَيُقِيمُونَ الصَّلاة صفة ثانية، وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ صفة ثالثة، وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ صفة رابعة، وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ صفة خامسة، أُوْلَئِكَ أي: الذين حققوا الإيمان بما سبق عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ أي: أهل الشرف، وأهل المراكز العالية، والمنازل الرفيعة، ولم يقل: (في هدى من ربهم) لأن (على) تدل على الاستعلاء والتمكن، كقولك: ركبت على الفرس، أي: متمكناً منه، فـ(على هدى من ربهم) أي: متمكنون من الهداية، وحسبهم أنهم هُمُ الْمُفْلِحُونَ . ‏

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات


    قال: [شرح الجمل: يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ يصدقون تصديقاً جازماً بكل ما هو غيب لا يدرك بالحواس كالرب تبارك وتعالى ذاتاً وصفاتٍ، والملائكة والبعث، والجنة ونعيمها والنار وعذابها. وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ : يُديمون أداء الصلوات الخمس في أوقاتها مع مراعاة شرائطها وأركانها وسننها ونوافلها الراتبة وغيرها. وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ : من بعض ما آتاهم الله من مال ينفقون، وذلك بإخراجهم لزكاة أموالهم وبإنفاقهم على أنفسهم وأزواجهم وأولادهم ووالديهم، وتصدقهم على الفقراء والمساكين]. و(من) في قوله: وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ تبعيضية. أي: لا ينفقون كل ما يملكون، ولكن ينفقون من بعض ما آتاهم الله من مال، وذلك بإخراجهم: أولاً لزكاة أموالهم، وثانياً بإنفاقهم على أنفسهم وأزواجهم وأولادهم ووالديهم؛ إذ النفقة هنا واجبة، وبتصدقهم على الفقراء والمساكين.ثم قال: [ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ : يصدقون بالوحي الذي أنزل إليك أيها الرسول وهو الكتاب والسنة]، لأن السنة وحي ثان، فأحكام الرسول صلى الله عليه وسلم وقضاياه كلها مستمدة من القرآن الكريم، وبعضها وحي خاص يوحى به إليه، فيلقيه الله تعالى في روعه، فلهذا الكتاب الوحي الأول والسنة الوحي الثاني، والسنة هي التي سماها الله الحكمة.قال: [ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ : ويصدقون بما أنزل الله تعالى من كتب على الرسل من قبلك كالتوراة والإنجيل والزبور. وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ : وبالحياة في الدار الآخرة وما فيها من حساب وثواب وعقاب، هم عالمون متيقنون، لا يشكون في شيء من ذلك، ولا يرتابون لكمال إيمانهم، وعظم اتقائهم. أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ : الإشارة إلى أصحاب الصفات الخمس السابقة] ما هي الصفات الخمس السابقة؟ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ [البقرة:4] وقبلها صفتان الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة[البقرة:3] فهذه خمس صفات. ثم قال: [والإخبار عنهم بأنهم بما هداهم الله تعالى إليه من الإيمان وصالح الأعمال هم متمكنون من الاستقامة على منهج الله المفضي بهم إلى الفلاح. وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ : الإشارة إلى أصحاب الهداية الكاملة، والإخبار عنهم بأنهم هم المفلحون الجديرون بالفوز الذي هو دخول الجنة بعد النجاة من النار].

    معنى الآيات

    قال المؤلف غفر الله له: [معنى الآيات: ذكر تعالى في هذه الآيات الثلاث صفات المتقين من الإيمان بالغيب وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، والإيمان بما أنزل الله من كتب، والإيمان بالدار الآخرة، وأخبر عنهم بأنهم لذلك هم على أتم هداية من ربهم، وأنهم هم الفائزون في الدنيا بالطهر والطمأنينة وفي الآخرة بدخول الجنة بعد النجاة من النار].

    هداية الآيات


    قال المؤلف غفر الله له: [ من هداية الآيات: دعوة المؤمنين وترغيبهم في الاتصاف بصفات أهل الهداية والفلاح ليسلكوا سلوكهم فيهتدوا ويفلحوا في دنياهم وأخراهم]. والله تعالى أسأل أن يشرح صدورنا ويفقهنا في ديننا، ويتقبل منا إنه سميع عليم.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (2)
    الحلقة (9)




    تفسير سورة البقرة (10)
    من مظاهر البلاغة العربية أن يشتمل الخطاب على ضرب الأمثلة، لما فيها من بيان وتوضيح، ولفت للانتباه والتفكير، ولهذا اشتمل القرآن على الكثير من الأمثلة، وحين استنكر الكفار بعض أمثلة القرآن، أجاب سبحانه بأنه لا يستحيي من ضرب الأمثلة ولو بشيء صغير كالبعوضة فما فوقها، فمن كان مؤمناً فسيعلم أنه مثال حق، وأما الكافر فسيرده ويكفر به.


    تابع تفسير قوله تعالى: (وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً، أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت كعهدنا بها سورة البقرة، وإنا مع الآيات المباركات التي نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها، إنه قريب مجيب سميع الدعاء.وقراءة تلك الآيات بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ * الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ [البقرة:26-27] أعاذنا الله وإياكم من الخسران. ‏

    الإيمان والعمل الصالح يوصلان إلى الجنة

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! في الآيات السابقة وهي قول ربنا تعالى: وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:25]. أعيد إلى أذهان المستمعين والمستمعات أن الجنة بما فيها من ذلك النعيم المقيم إنما تورث بالإيمان وصالح الأعمال، فمن آمن وعمل صالحاً فقد اتقى سخط الله وعقابه، وبذلك أصبح من ورثة دار النعيم، إذ جاء التصريح الواضح بأن الجنة تورث، وأن سبب إرثها هو التقوى، واقرءوا لذلك قول الله تعالى من سورة مريم: تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا [مريم:63].إذاً: عرفنا الإيمان وهو التصديق الحق المشتمل على التصديق بوجود الله تعالى، وعلمه، وقدرته، ورحمته، وحكمته، كما هو التصديق بكتبه، ورسله، وبلقائه يوم القيامة، وما يوجد في ذلك اليوم من الحساب والجزاء بالنعيم المقيم أو بالعذاب الأليم.وهذا الإيمان عرفتم وأيقنتم أنه بمثابة الطاقة الدافعة، فإذا قوي دفع عبد الله أو أمة الله على أن يتقحم أصعب المشاق وأشدها، فمن ذلك أنه يجوع ولا يسرق، ويعيش أربعين سنة على العزوبية ولا يفكر أبداً في أن يقدم على الفجور فيزني، والعياذ بالله.وهذا الإيمان يحمل صاحبه على أن يهاجر في الله وفي سبيل الله، ويترك أهله وماله وولده، ويصبح غريباً في بلد ما؛ كما حصل لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.وهذا الإيمان الذي يحمل صاحبه على ألا ينطق بسوء أو ينظر إلى محرم .. هذا الإيمان هو الذي يثمر العمل الصالح.


    العمل الصالح هو ما شرعه الله ورسوله

    الذي أحببت أن أعيد ذكره إليكم هو أن العمل الصالح هو ما شرعه الله لنا من أقوال وأعمال، فما لم يشرعه الله ويقننه ويأمر بالعمل به لن يكون عملاً صالحاً، والذي لم يشرعه الله في كتابه القرآن ولا على لسان النبي محمد صلى الله عليه وسلم لن يكون عملاً صالحاً.وعندما نعلم أنه مشروع مبين في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يجب أن نراعي في أدائه.. في فعله: أولاً: الإخلاص فيه لله، فلا نلتفت بقلوبنا ولا بوجوهنا إلى غير الله ونحن نؤدي ذلك العمل؛ لأن العمل إذا خالطه الشرك والالتفات إلى غير الله فيه بطل مفعوله، لا ينتج الطاقة المطلوبة منه.ثانياً: ينبغي أن نفعله .. أن نؤديه .. أن نقوم به على النحو الذي بين رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلا زيادة ولا نقص، ولا تقديم ولا تأخير، فإن زدنا أو نقصنا، أو قدمنا أو أخرنا بطل مفعوله.ومن الأمثلة القريبة التي لا ينكرها أي عاقل أن صلاة المغرب شرعت ثلاث ركعات، فمن زاد فيها ركعة تقرباً إلى الله ورغبة في الأجر بطلت عليه، ولم يستفد منها.وكذلك صلاة الظهر شرعت أربع ركعات فلو أراد أن ينقص منها ركعة بل سجدة بإجماع أهل العلم أن صلاته باطلة فليعدها، لم؟ لأنها لا تولد الطاقة. تفهمون الطاقة، أتعرفونها في الكهرباء؟ نور أو لا؟ هذه الكهرباء من يولدها؟ أليست المكائن! فأنت لما تقول: الله أكبر مستقبلاً القبلة متطهراً، وتدخل في هذه المناجاة، هذه عملية -والله- لأشد إنتاجاً من طاقة الحديد، ولكن إذا اختلت بطل مفعولها كمكائن توليد الكهرباء إذا اختلت هل تولد .. تنتج الكهرباء؟ بالإجماع لا، أليس كذلك؟ومن شك أو ما عرف كم وكم وكم من مصلٍ يخرج من المسجد ليعصي الله ورسوله، فما السر؟ دلوني، هل هو كافر؟ لا والله، لم إذاً؟ لأن الصلاة ما أداها أداءً صحيحاً، وما ولَّدت له النور الذي به يعرف الحق والباطل والخير والشر، والطيب والخبيث، والمعصية والطاعة، واقرءوا لذلك قول الله تعالى: وَأَقِمِ الصَّلاةَ [العنكبوت:45] لو قلت: لم يا ألله؟ كان الجواب: إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45]. وهنا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له ) يخبر بالواقع، والواقع أن الصلاة شرعت لتمنع عبد الله من غشيان الذنوب وارتكاب الآثام، فلما ما فعلت ما السر؟ إذاً ما صحت، سببها ما أخلص فيها، وما أداها خاشعاً، وما أدى أركانها، أنقص ونقص، وحصل الذي حصل.إذاً: لا بد للعمل الصالح أن يكون مما شرع الله ورسوله، فكل بدعة على الإطلاق اضرب بها عرض الحائط، ولا تضيع وقتك ولا قدرتك وطاقتك فيها، فإنها -والله- ما تولد لك نوراً ولا حسنة.والعامل بالبدعة كالذي يأكل التراب والحصى ليشبع أو ليسمن وليحفظ قوته، مستحيل. ومن هنا يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) بمعنى: مردود، مصدر أريد به اسم المفعول: ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا ) ما وقعنا عليه فهو مردود، أي: لا يولد الطاقة والحسنة. ويقول: ( إياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة )، وقد أحببت أن أذكركم لأننا -لضيق الوقت بالأمس- ما تعرضنا للعمل الصالح.ولو يجتمع العلماء كلهم على إيجاد كلمة يضعونها للمسلمين إذا قالها المؤمن أنتجت له الحسنة والله ما قدروا ولا استطاعوا. كلمة فقط، أما عمل يقوم به المرء الساعة والساعتين فذلك مستحيل أن يوجد، ومن يوجده غير الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.إذاً: ما هو العمل الصالح؟ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ [البقرة:25] ما هذه الصالحات التي يبشر صاحبها بالنعيم المقيم في دار السلام؟إنها عبادات قننها الله، مركبة تركيب الكيماويات، ويضرها الزيادة والنقصان، والتقديم والتأخير، وإذا كان لها وقت لو أديتها في غيره ما نفعت، ولو عين لها الشارع مكاناً فأديتها في غيره -والله- ما نفعت، ما معنى ما نفعت؟ ما ولدت الحسنة، إذ الجنة يا معاشر المستمعين والمستمعات! لا يدخلها إلا ذو النفس الزكية، ما معنى الزكية؟ الطيبة الطاهرة، والنفس تزكو بماذا؟ باللبن والحليب؟ بالماء والصابون؟!ما هي أدوات التزكية للنفس البشرية؟إنها هذه العبادات التي شرعها رب الأرض والسماوات لعباده المؤمنين والمؤمنات من أجل تزكية نفوسهم حتى يقبلهم في جواره في الملكوت الأعلى. هل فيكم من يشك؟ ما هو القضاء لله في هذه القضية؟ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10]. هذا حكم الله.

    تفسير قوله تعالى: (إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها ...)

    نعود إلى آياتنا المباركات التي بين أيدينا، فهيا نتعلم كلام الله: إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا [البقرة:26] خبر هذا، ونِعْمَ الخبر. اسمع هذا الخبر العظيم: إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا [البقرة:26]. قرئ: (يستحي) و(يستحيي) بياءين وبياء واحدة وهي لغة بني تميم، فيجوز أن تقرأ: (إن الله لا يستحي أن يضرب مثلاً)، أو تقرأ: إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا [البقرة:26].


    الحياء كله خير

    الحياء خلق من أسمى الأخلاق وأشرفها، ومن فقده مات، ( الحياء كله خير )، والحياء من الإيمان، من فقده عربد، وتفحش، وتلطخ، وأصبح أخس الخلق.مر النبي صلى الله عليه وسلم برجلين من أهل المدينة في أزقة المدينة الضيقة وهو يعظ أخاه في الحياء: لا تستحي، أنت امرأة، ضاعت حقوقك، قال: ( دعه؛ فإن الحياء من الإيمان )، تريد أن تمسح الإيمان من قلبه؟! دعه في حيائه.وأعظم ما يكون الحياء تأثيراً في المرأة، فإذا فقدت المرأة الحياء انمسخت، ولم يبق فيها ما يصلح، ولكن الأساتذة والدكاترة وعلماء الدنيا يشجعونها على قلة الحياء: اكشفي وجهك .. شمري عن ساعديك .. افعلي .. زاحمي. موجود هذا أو لا؟ نعم، في العالم بأسره.يقول الحكماء: أجمل ما في الرجل الشجاعة. لا سواد العين، ولا القد، ولا الأنف. فأجمل ما في الذكر الشجاعة، وأجمل ما في المرأة الحياء، فإن كانت وقحة معربدة -والله- ولو كانت أجمل نساء العالم فإن المؤمن لا يحبها، ولا يرغب فيها.فلهذا أقول دائماً للمؤمنات لما تقول: الشعر في حاجبي، الشعر في كذا، أُلون شعري أصفر .. أبيض. أقول: يا هذه! إذا كان زوجكِ مؤمناً؛ براً؛ تقياً فإنه لا ينظر إلى جمال وجهك، ولكن ينظر إلى جمال نفسكِ، وإن كان مادياً هابطاً -والله- ما تسدين حاجته، اصبغي بالأصفر يحب الأبيض، بيضي يحب الأسود، جملي وجهكِ يحب كذا، وما ينفع! إذاً: اصبري فأنت مؤمنة، ولا تغيري شعرك أبداً، ولا تكوني كعواهر ألمانيا كل يوم تصبغ شعرها، والمؤمنة إذا جاء الشيب، وابيض شعرها ينبغي أن تصبغه بالحناء والكتم، أما أن تشاهد عاهرة في التلفاز ترقص وشعرها أصفر أو أبيض فتحاول أن تكون مثلها، هي مثلها، ( من تشبه بقوم فهو منهم ).ولو تجتمع البشرية بفلاسفتها وعلمائها وحكمائها على أن ينقضوا هذه الكلمة المحمدية -والله- ما قدروا، وأنى لهم ذلك، فأين علماء النفس؟ ( من تشبه بقوم فهو منهم ) وإذا أرادت المرأة أن تتشبه بهؤلاء العواهر في الفيديو والتلفاز فلا تزال تتشبه حتى تكون مثلهن، وهذه سنة الله؛ من أراد أن يتشبه بماجن أو فاسد، وأخذ يتشبه بمشيته، ومنطقه، ولباسه لم يلبث أن يكون هو، ومن أراد أن يتشبه بـابن أبي طالب في شجاعته، وعلمه، وبطولته لا يزال يتشبه به حتى كأنه علي بن أبي طالب . ( من تشبه بقوم فهو منهم ). وكلمة (تشبه) بمعنى تعمد ذلك وطلبه وحاول الوصول إليه، فلا بد من هذه الصيغة: ( من تشبه ).إذاً: الحياء كله خير، إلا أن الحياء لا يحملك على ألا تسأل أهل العلم وتتعلم، ولهذا يقولون: (لا ينال العلم مستح ولا متكبر). وهذه كلمة قالها أهل العلم وهي حكمة: (لا ينال العلم مستح ولا مستكبر) فالمستحي إذا لم يسأل فكيف يعرف! لا بد وأن يسأل: كيف أستنجي؟ كيف الغسل؟ كيف كذا، لا بد حتى يتعلم، والمتكبر هو الذي لا يريد أن يذل ويهون أمام المعلم ويسأله وهذا -والله- ما يتعلم، يتعلم في المنام! ألا إن ( الحياء كله خير ).

    حياء الله ليس كحياء المخلوقات

    هذا الله جل جلاله ذو الجلال والكمال يستحي، وإياك أن تؤول الاستحياء أو الحياء بشيء فلسفي كاذب باطل، فحياء الله ليس كحياء المخلوقات؛ لأن يد الله ليست كيد المخلوقات؛ ولأن ذات الله ليست كذات المخلوقات. إذاً آمن بأن الله يستحي، ولكن لا تفهم وتقس حياء الله على حياء المخلوقات.وفي الحديث الشريف يقول صلى الله عليه وسلم: ( إن الله حيي كريم يستحي أن يرفع إليه عبده يديه أو كفيه فيردهما صفراً ). حيي، اسأل أهل الحياء لا يحرمونك، ولا يستطيعون، فالحياء خلق عظيم يمنعهم من أن يبخلوا أو يضنوا بشيء في أيديهم.والحياء يمنع صاحبه أن يتبجح أو يقول الباطل وينطق بالبذاء، فلا يقدر أبداً.إذاً: حياء الله يستحيل أن يكون كحياء عباده للفرق بين الخالق والمخلوق، فهل ذات الله كذوات المخلوقات؟ مستحيل، كيف وهو خالق الذوات! فحياؤه يتفق مع ذاته ومع صفاته، ولما نقول: لله تعالى يدان: وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ [المائدة:64]، (بَلْ يَدَاهُ) تثنية يد، فلا تقل: لا لا، يد الله بمعنى قدرته فقط، أنت تكذب على الله؟ الله يقول: يداه، والرسول يقول كذلك، وأنت تقول: لا .. لا، ما قصد ذلك، لأنك توهمت أن يد الله كيد المخلوقات، إيه! هذا جهل عظيم، وضلال لا حد له، فالله ليس كمثله شيء، إذ كل شيء هو خالقه، فكيف يكون مثله؟! مستحيل.فآمن بصفات الله، واقرأها وارفع صوتك، ولا تخف، ولا ترتعد: ( إن الله حيي كريم، يستحي أن يرفع إليه عبده كفيه) سائلاً ضارعاً: يا رب! يا رب! ( ويردهما صفراً ) خاليتين.ولهذا ما من مؤمن يرفع كفيه إلى الله ضارعاً، سائلاً إلا أجابه ما لم يكن هناك موانع، فلا تسأل الله وأنت مملوء بالحرام فالمال في جيبك من حرام، أو خاتم الذهب في يديك وأنت تتحداه، فهذه الشروط لا بد منها، ولا تسأله وأنت غير موقن بالإجابة، ولا تسأله وأنت غافل ولاهٍ ساه، فمن توفرت له شروط القبول لن يرده الله تعالى، وهو بين واحدة من ثلاث: إن كان ما طلبه وسأله صالحاً له لا يضره؛ نافعاً له أعطاه، وإن كان الذي سأله لا ينفعه أيعطيه ويغشه؟! تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً.وعلى سبيل المثال: شخص أراد أن يخطب فتاة، وظل يسأل الله طول الليل: يا رب زوجنيها، يا رب أعطنيها، يا رب يسرها لي. والله يعلم أنه لو تزوجها لفضحته، ولفعلت فيه الأعاجيب، فهل يغشه سيده ومولاه؟ والله لا يصح هذا. فتقف العقبات والحوائل: اذهب، لا نزوجك يا صعلوك. فلا يصل إليها. عرفتم؟ إذاً ماذا يُصنع بدعائه؟ يعوض واحدة من اثنتين: إما يدفع عنه من البلاء مقابل دعائه، وإما يرفع درجات في دار السلام ما كان ليصل إليها إلا بهذا الدعاء، وفي هذا يقول تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60] يكذبكم؟ أعوذ بالله، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60] أعطكم طلبكم.


    الحكمة من ضرب الأمثال في القرآن

    قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا [البقرة:26] شيئاً من الأمثال بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا [البقرة:26] ودون البعوضة، لم هذا؟ لما تقدم المثلان الماء والنار قال المنافقون مع شياطينهم من اليهود: انظروا، انظروا، كيف هذا الكلام؟ هذا ما هو كلام الله، الله أجل من أن يضرب الأمثال، وأضافوا إلى ذلك أن الله قال: مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [العنكبوت:41]، وقال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ [الحج:73]، قالوا: هذا ما فيه بلاغة، ولا فصاحة، ولا.. هذا ليس كلام الله حتى يشيعوا التكذيب بين الناس، فأفحمهم الله، وقطع دابرهم، وقال: إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا [البقرة:26] أصغر مثل كبيضة نملة، أقل من البعوضة، وكلام العرب الفصيح البليغ البيان، فيه من هذه الأمثلة المئات.والشاهد عندنا: في هذا رد على مزاعم المبطلين من المنافقين وإخوانهم من اليهود، فإنه لما ضرب الله لهم مثلين احتاروا فجن جنونهم وتاهوا، وأصبحوا يكذبون ويقولون، فقال تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا [البقرة:26] لأن ضرب الأمثال من أجل تقريب المعاني للأذهان، وضرب المثل معناه إيجاد صورة تشابه من أجل أن يفهم السامع معنى مراد الله وكلامه، ولغة العرب مليئة بهذا، فلا عجب ولا غرابة، ولكن المنافقين مرضى، واليهود المتفقين معهم هذا شأنهم يشيعون الشائعات والأباطيل، فيبطلها الله ويجتثها، وينتزعها من أذهانهم.

    موقف الناس من أمثال القرآن

    الآن من يرفع صوته؟ إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا [البقرة:26] أي: في الصغر كبيضة النملة.الناس أمام الأمثلة التي يضربها الله في كتابه الكريم صنفان: فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا [البقرة:26] وعرفوا وأيقنوا، آمنوا إيماناً أصبح وصفاً لازماً لهم، وليس إيمان المنافقين، فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا [البقرة:26] بحق وصدق، فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ [البقرة:26] أي: هذا المثل الذي نزل به كتاب الله حق ثابت وجوباً يستحيل أن يتخلف من الله عز وجل، فيؤمنون، ويزدادون إيماناً ويقيناً. وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا [البقرة:26] سواء كانوا يهوداً أو عرباً أو نصارى، كفروا بآيات الله .. برسوله .. بلقاء الله فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا [البقرة:26] يقولون باستهزاء، وسخرية، وتهكم في بيوتهم .. في مجتمعاتهم، أمام المؤمنين الضعاف حتى يؤذوهم، أما لو قالوا أمام عمر لفقأ أعينهم، لكن في خلواتهم مع شياطينهم: مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا [البقرة:26].قال تعالى مبيناً مراده: يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا [البقرة:26]، المثل كالمطر، فهذا ينبت له الزرع والشجر والزيتون، وهذا يخرب بيته، ويعطل طريقه، فالله يضرب المثل: فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ [البقرة:26] فيزداد إيمانهم ويقينهم، وتقوى معارفهم وتكثر. وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا [البقرة:26]؛ لأن المثل كان فيهم ومضروباً لهم؛ ليتقيهم المؤمنون، وليعرفوا واقعهم الهابط السافل. مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا [البقرة:26]، قال تعالى: الجواب عند الله: يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا [البقرة:26] من الناس وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا [البقرة:26].نعم، أصحاب القلوب الصافية، والنفوس الطاهرة كلما تنزل آية يرتفع منسوب إيمانهم، وعلومهم،وآدابهم وأخلاقهم، والكافر المنكر المكذب كلما ينزل نور يزيده ظلمة، فيتألم ويهبط.وهذا تشاهده في الناس في مسائل دنياهم وآخرتهم، أحدهم كلما ظهر الحق ارتفع إيمانه وفرح، وآخر كلما ظهر الحق انكمش وانكسر.أضرب لكم مثلاً:أيما حاكم يعلن عن منع بيع الخمر، وعن إغلاق الحانات، وعن تصدير الخمر وصناعتها، كيف يكون ذلك المجتمع؟ فأما الذين آمنوا فيزدادون إيماناً، وأما الآخرون: ماذا أراد الحاكم بهذا؟ يريد أن يعطل! يريد أن يوقعنا في فقر، يريد كذا. ويكربون ويحزنون، والله العظيم؛ لأن القضية قضية حياة وموت، مؤمن حي، يدرك ويعلم، ويعي ويفهم، وميت هابط، هذا شأنه. فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ [البقرة:26] ويسلمون، وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا [البقرة:26] يضرب المثل ليضل به كثير من الناس، ويهتدي به كثير من الناس؛ لأن الله حكيم، وكتابه حكيم، وتصرفاته كلها حكيمة، فلا يضرب المثال لا لشيء، بل لابد لتحقيق شيء، فالمؤمنون يزيدهم إيماناً، ويقيناً، وبصيرة، ونشاطاً، وانطلاقاً، وعملاً، والكافرون يهبطون به أيضاً هبوطاً عجباً، فاسمع: المؤمنون يقولون: آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا [آل عمران:7]، والآخرون يستهزئون ويسخرون: مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا [البقرة:26].


    سوء عاقبة الفاسقين

    قال تعالى: يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا [البقرة:26] أو لا؟ وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا [البقرة:26]، وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ [البقرة:26]، أما المستقيمون، السالكون لمنهج الله، الضاربون في طريق الله المستقيم فحاشاهم أن يضلوا به أبداً، وإنما يضل ويخرج عن الطريق ويتهاوى ويسقط من هو؟ الفاسق.وكلمة (الفاسقين) دائماً نقول: هم المتوغلون في الفسق، فلهذا لو أن شخصاً شرب خمراً لا نقول: هذا الفاسق، إلا إذا شربها وأعادها وكررها، وانمحى الحياء من وجهه وتركه فهذا (الفاسق). أما من ارتكب المعصية لا تقول فيه: الفاسق، بل تقول: فاسق، أما ذاك الذي ضرب في هذا الطريق، وتوغل في هذه المعاصي فأصبح (الفاسق)، (أل) لكمال الوصف وقوته، ولا يجوز أن تقول في المؤمن: فلان الفاسق، بل تقول: فلان فاسق. لكن إذا انغمس في كل معصية، وارتكب كل كبيرة، تقول فيه: الفاسق فلان بن فلان. وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ [البقرة:26]، ما معنى (الفاسقين) يا شيخ؟هذا مأخوذ من فسقت الرطبة إذا خرجت من قشرتها، أحياناً لما ينزل المطر تخرج الرطبة من القشرة.ومأخوذ أيضاً: من فسقت الفأرة إذا خرجت من جحرها، فلهذا تسمى بـ(الفويسقة). ما هي فاسقة كبيرة، بل فويسقة، وهي الفأرة التي تخرج من جحرها لتفسد علينا طعامنا أو سمننا.إذاً: هذا طريق الله الذي يسلكه أولياؤه ليصلوا به إلى رضاه، وإلى جواره، ومن خرج عنه فسق، فهو فاسق.إذاً: الفاسق هو الذي يترك الواجبات، ويرتكب المنهيات المحرمات.ألم تذكروا أنا نقول: إن الطريق هو عبارة عن فعل واجب وترك محرم، فافعل واجباً واترك محرماً، وامشِ إلى ساعة الوفاة، وأنت واصل إلى باب دار السلام، فمن ترك الواجبات وارتكب المحرمات فسق أو لا؟ خرج عن الطريق أو لا؟ كما تفسق الفأرة، وكما تخرج الرطبة، لكن إن تاب وعاد فهذا أمر طبيعي، لكن إذا فسق وواصل الفسق أصبح (الفاسق)، وهذا الفاسق يضله الله بهذا المثل، فيضل به الفاسقين، ويزدادون حيرة، وقلقاً، وعناداً، ومكابرة، وتكذيباً لله ولرسوله، وبعداً عن المؤمنين. انظر: كيف خرج؟ وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ [البقرة:26].معاشر المستمعين والمستمعات! تعرفون الفسق أو لا؟ فتاة مؤمنة كانت متحجبة، فقيل لها: ما هذا الحجاب، انزعيه عن وجهك، أظهري جمالك، لهذا خلقه الله. فنزعت الحجاب عن وجهها فسقت أو لا؟ فسقت كما تفسق الرطبة والفأرة.إذاً: من هم الذين يصابون بالضلال، ويزدادون ضلالاً إذا نزلت آية تحمل مثلاً؟ هم الكافرون .. الفاسقون.

    تفسير قوله تعالى: (الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ...)

    قال تعالى: الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ [البقرة:27] هذه صفة ثانية: الذين ينقضون عهد الله من بعد توثيقه وتأكيده.

    أخذ الميثاق من ذرية آدم

    عرفتم أنه ما من عبد أو أمة يقول: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله إلا قد أعطى بذلك عهداً وميثاقاً لله أن يحيا ويعيش حتى الموت على طاعة الله وطاعة رسوله، فما دام يقول: أنا أشهد أن لا يعبد إلا لله وما يعبده، أو يعبده ويعبد معه غيره، فهذا نقض عهده أو لا؟ هو يقول: لا إله إلا الله، وإذا به يعترف بآلهة أخرى، هذا نقض قوله، ولهذا قال تعالى: وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُمْ بِهِ متى؟ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا [المائدة:7]، فمن قال: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله أعطى العهد والميثاق، وينبغي أن يغتسل من جنابته، وأن يناجي ربه، ويستجيب لأمره ونهيه.ثم هناك عهد وميثاق أخذ علينا ونحن في ظهر أبينا آدم، واقرءوا لذلك قوله تعالى: وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ * أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ [الأعراف:172-173].في أرض عرفات كان الوالد هناك عليه السلام، عرفتم عرفات أو لا؟ تعارف فيها الزوج وزوجه، حيث نزلا من الملكوت الأعلى، حواء نزلت في مكان ما ندري أين هو، وآدم كذلك، واجتمعا بتدبير الله في عرفة وتعارفا، وهل النزول من السماء سهل؟ثم مسح الله ظهر آدم واستخرج منه ذريته كلهم، ما تعجب! الآن يقول العلماء: لو جمعنا الحيوانات المنوية كلها والله ما تملأ كأساً ولا فنجاناً، فهذا الطب الجديد يقول: لو جمعنا الحيوانات المنوية التي في المني ومنها يتكون الإنسان لو جمعناها ما تملأ كأساً. آمنا بالله، ونحن عرفنا هذا قبل أن يعرفوا، فإن الله مسح ظهر آدم واستخرج ذريته، واستنطقهم فنطقوا، واستشهدهم فشهدوا، وأخذ عليهم العهد والميثاق. فكل كافر نقض عهد الله وميثاقه، وكل مشرك نقض عهده مع الله وميثاقه.أعيد الآية: وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ أي: اذكر إذ أخذ ربك: مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ * أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ [الأعراف:172-173]، حجج باطلة.إذاً: هذا عهد أيضاً.


    أخذ العهود والمواثيق من المنافقين وأهل الكتاب

    هناك عهد آخر، فالمؤمنون من المنافقين أما أعلنوا عن إيمانهم؟! أما كان ابن أبي يقول: أشهد إنك لرسول الله، فأعطى العهد، كيف ينقضه.ثم أيضاً بالنسبة إلى اليهود والنصارى .. إلى أهل الكتاب بالذات، أخذت عليهم العهود والمواثيق: إذا ظهر نبي آخر الزمان آمنوا به كلكم وامشوا وراءه، نقضوا هذا أو لا؟ وأعلنوا الحرب عليه، والذي حملهم وقواهم وشجعهم على هذا فسقهم، فالعلة هي الفسق.اذهب إلى شخص ما توغل في الجرائم والفسق والفجور، واعرض عليه معصية يتمعر وجهه، يقول: لا، أنا أتحداك؟ فالذي ما توغل في الشر والفساد وإن عصى أو فسق يوماً تعرض عليه ما يقبل، فيه النور والإيمان، لكن الذي أصبح عربيداً فاسقاً ما ترك جريمة إلا غشيها، أيتردد إذا قلت له: من فضلك لا تشرب هذا الكأس؟ مستحيل.

    موقف الجن من القرآن

    عجب هذا القرآن! القرآن عجب أو لا؟سبقنا إخواننا الجن وعرفوا هذه الحقيقة وجهلناها، واقرءوا قول الله تعالى: قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا ماذا؟ قُرْآنًا عَجَبًا [الجن:1]، ونحن ما عرفناه عجب، عجب: يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ [الجن:2] رضي الله عنهم، هؤلاء صحابة الرسول من الجن، فقط وجدوه يصلي في بطن نخلة، بل في مكة والطائف، وهم تائهون، وجدوا الصفوف والرسول يقرأ فأصغوا واستمعوا، وعادوا رسلاً إلى قومهم: قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ * يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ [الأحقاف:30-31]، ومن سجل لنا هذا الكلام؟ الله، والرسول صلى الله عليه وسلم ما سمع، وأصحابه في الصلاة ما عرفوا، لكن إخواننا نزلوا. الشاهد عندنا في أنهم عادوا إلى قومهم منذرين.


    سعي الأعداء لتفسيق الأمة

    قال تعالى: الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ [البقرة:27] وهم الفاسقون، بدأ أولاً بالفسق: وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ * الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ [البقرة:26-27].ثانياً: وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ [البقرة:27]، أرأيتم ما ينتج عن الفسق؟ نحن -يا شيخ- ما نعرف هذا.أما محتالو النصارى والماسونية واليهود فوالله إنهم ليعرفون أكثر من شيخكم، فلهذا يبدءون بتفسيق الأمة وتفجيرها بأنواع الفسق .. بكل وسيلة. المهم أن هذا الشعب أو أصحاب هذا الإقليم يفسقون، وإذا فسقوا فهنيئاً لهم.أو ما فهمتم، أعيد القول:خصومنا من اليهود والنصارى عرفوا هذا، ودرسوا، وفهموا: أن الشعب أو الأمة إذا أردت أن تستغلها أو تذلها أو تستعمرها أو تتخذها عمدة لك وسلاحاً يساعدك ففسَّقها. ما فهمتم هذه؟! هذه سياسة عجب! فسقهم فقط يجرون وراءك كالأغنام، يصبحون -والله- لكما تسمعون. كيف يفسقونهم؟ بالتدريج، ولو بعد خمسين سنة .. مائتي سنة، وبالتدريج: احلقوا وجوههم، اكشفوا وجوه نسائهم، أشيعوا بينهم المحرمات كالربا، ودور البغاء، والخمر وصناعته وإنتاجه، لا تؤاخذوا في القوانين الحكومية على أنه ترك الصلاة، أو أنه زنى، أو أنه كذا، مهدوا لهم الطريق، ونسوهم ذكر الله، وأبعدوهم عنه، افتحوا الحانات، افتحوا المراقص والسينمات، افتحوا كذا، ألهوهم عن ذكر الله، أبعدوهم عن المساجد .. قبحوا لهم سلوك العلماء، وقولوا: عملاء، وأذناب، وذيول، قولوا كذا ..كذا؛ حتى يفسق الشعب ويهبط، وحينئذٍ نركب على ظهورهم. هل فهمتم هذه؟ والله لكما قلنا.من أين هذا الكلام يا شيخ؟ فتح الرحمن؛ رب العالمين، ما نحن مع قول الله تعالى: وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ * الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ [البقرة:26-27]، لو عرف حكام المسلمين هذا اجتمعوا من الغد على طاعة الله ورسوله، وكيف نبلغهم بأن خصومكم وأعداءكم يعملون الليل والنهار على تفسيق شعوبكم؟ أي: بإبعادهم عن ذكر الله وطاعته، والاستقامة على منهجه؛ لأنهم يريدون استعماركم واستغلالكم، والتحكم فيكم، إذاً: كيف يصلون إلى ذلك؟ بالدماء، ما هو ممكن دائماً، إذاً فسقوهم، فإذا فسق الشعب انتهى.والواقع شاهد أو لا؟ من إندونيسيا إلى موريتانيا غرباً واقع شاهد أو أننا نكذب عليكم؟ عوامل الفسق قائمة أو لا؟ في الصحيفة، في المجلة، في الفيديو، في توريد الحشيشة، كل هذه المضار ما تشاهدونها؟ آمنت بالله، آمنت بالله. الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ [البقرة:27]، ثلاثة مواثيق عرفناها أو لا؟ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ [البقرة:27]، ما الذي يريد الله أن يوصل وهم قطعوه؟ الإسلام، الإسلام دين الله منذ آدم إلى يوم القيامة، والخصوم من اليهود والنصارى يريدون قطعه، نعم، يكيدون للإسلام والمسلمين، يريدون أن يقطعوا دين الله.وللحديث بقية، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وسلم.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (3)
    الحلقة (10)




    تفسير سورة البقرة (100)

    إن أعز شيئين على المرء في الحياة الدنيا نفسه وماله، وقد بين الله عز وجل ما يلزم المؤمن الصادق من حق في هذه النفس وهذا المال، فبين سبحانه ما يلزم المؤمن من النفقة على الوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وأبناء السبيل، ويدخل في ذلك كل أنواع الخير والمنفعة، ثم بين سبحانه ما يلزم المؤمن من تقديم نفسه لله، مجاهداً في سبيله، رافعاً لراية دينه، وأن في ذلك الخير الكثير وإن بدا في ظاهره أنه شر وضر.


    تفسير قوله تعالى: (يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الإثنين من يوم الأحد- ندرس كتاب الله القرآن العظيم، رجاء أن نظفر بذلك الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، والحمد لله فقد فزنا بهذا المطلوب.والآيتا
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (4)
    الحلقة (11)




    تفسير سورة البقرة (101)

    بعد أن استتب الأمر للمؤمنين في المدينة وأمنوا على أنفسهم من أذى الكفار كتب الله عليهم القتال في سبيله سبحانه، فأرسل النبي سرية بقيادة عبد الله بن جحش للاطلاع على أحوال المشركين، فرأى المسلمون عيراً لقريش وكان النبي لم يأمرهم بقتال؛ لأنهم كانوا في شهر من الأشهر الحرم، فقدر الله عز وجل أن يحصل بين الطرفين قتال، فأنكر كفار قريش ذلك من النبي والمؤمنين، فأنزل الله عز وجل عذره للمؤمنين مبيناً أن ما يفعله الكفار من كفر وصد للمؤمنين وإيذاء لهم أشد من إراقة الدماء في الأشهر الحرم، وأنزل سبحانه بشارته لأفراد السرية المؤمنة وبيان معذرته لهم وتجاوزه عنهم فعلتهم.


    تفسير قوله تعالى: (يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون.. ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الأحد من يوم السبت- ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، اللهم حقق لنا هذا الرجاء إنك ولينا ولا ولي لنا سواك. والآيات التي ندرسها بإذن الله هي قوله تعالى: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُم ْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:217-218]، هاتان آيتان من كتاب الله عز وجل من سورة البقرة.

    سبب نزول الآية الكريمة

    الآية الأولى لها سبب نزلت به، ومعرفة أسباب النزول تعين على فهم المقصود، يقول تعالى: يَسْأَلُونَكَ [البقرة:217] من المسئول؟ رسول الله صلى الله عليه وسلم، يسألونك يا رسولنا، من السائلون؟ الله أعلم، وهؤلاء السائلون منهم المنافقون، منهم اليهود، منهم ضعفة الإيمان؛ لأن حادثة وقعت بلبلت أفكارهم، ما هذه الحادثة؟ لما استقر النبي صلى الله عليه وسلم بهذه المدينة وقبل وقعة بدر حين أصبح قادراً على الجهاد بعد نزول آية: كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ [البقرة:216]، فبدأ الرسول صلى الله عليه وسلم ينفذ مراد الله، فانتخب سرية من سرايا الإسلام على رأسها عبد الله بن جحش رضي الله عنه، هذا أخو أم المؤمنين زينب بنت جحش ، ومعه بعض أفراد، وقال باسم الله، ابحثوا عن قوافل قريش وتتبعوا تحركاتها، وتعرفوا أحوالها، فذهبوا إلى بطن نخلة، أو بطن وادي نخل بين الطائف ومكة، فعثروا على عير، والعير: القافلة من إبل وغيرها تحمل بضائع، وعلى رأسها عمرو بن الحضرمي ، فاشتبكوا معه، فقتلوا عمرو بن الحضرمي، وأسروا اثنين وأخذوا القافلة، وجاءوا بها إلى المدينة، متى كانت الوقعة؟ كانت آخر يوم من جمادى الثانية، وآخر يوم من جمادى ليس من الشهر الحرام، وأول ليلة هي ليلة رجب، وهو من الشهر الحرم، بل هو أعظم الأشهر الحرم، ما إن سمعت قريش بالحادثة حتى اختنقت وأخذت تصيح: انظروا إلى محمد يستبيح القتال في الشهر الحرام، أين الدين الذين يدعو إليه، وأين الإسلام كما يقول، كيف يستبيح القتال في الأشهر الحرم؟ وجاء الخبر إلى المدينة، وأوقف الرسول الأسرى، ما تصرف فيهم، والغنيمة كذلك، وأخذ المنافقون واليهود والمرضى في هيجان؛ لأن هذه أول سرية في الإسلام، وكثرت التساؤلات، وأبواق المجرمين والمنافقين لا تهدأ، فنزلت هذه الآية فيصلاً: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ[البقرة:217]، أي: يسألونك عن القتال في الشهر الحرام؟ فـ(قتال) بدل، يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ[البقرة:217] أي: عن القتال فيه.


    معنى قوله تعالى: (قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله)

    قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ [البقرة:217] إثم كبير، لكن عبد الله رئيس السرية ما قاتل في رجب، قاتل في آخر يوم من جمادى، وأنتم تشنعون وتقولون وهو في آخر يوم من جمادى وما هو في رجب، ثم قد نسلم بأنه: قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ [البقرة:217] ولكن وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ [البقرة:217]، تتبجحون في قضية تافهة، وما تم القتال في الشهر الحرام، لكن نحن نعم نعترف بأن القتال في هذا الشهر الحرام حرام، لكن أنتم الآن خفتم من هذا الإثم، وهو إثم عظيم، ولكن تعالوا ندلكم على ذنوبكم:أولاً: صد عن سبيل الله، وصرف للناس عن الإسلام بالقتال وبالدعاية وبكل وسيلة، هذا الصد هل هو حلال؟ أي إثم أعظم من هذا؟ وَكُفْرٌ بِهِ [البقرة:217] أي: بالله، والشرك به، هل هذا أيضاً شيء قليل؟ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [البقرة:217] أي: والصد عن المسجد الحرام ومنع المسلمين من دخوله، أهذا أيضاً لا بأس؟ هو أعظم ذنب. وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ [البقرة:217] أي: من المسجد الحرام بطرد المؤمنين حتى هاجروا، هذا أكبر عند الله من كون القتال وقع خطأ في آخر يوم. وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ [البقرة:217]، فتنة المؤمنين حتى يخرجوا من دينهم بالضرب والإحراق بالنار أكبر، هل عرفتم الآن المعنى؟ اسمع الآية: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ [البقرة:217] فأسكتهم.

    معنى قوله تعالى: (ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا ...)

    ثم قال تعالى: وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُم ْ [البقرة:217] لن يفرغوا أبداً من قتالكم ولن ينتهوا حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ [البقرة:217] حسبما يرون وما يزعمون، وهذا كشف عن نيات الكفار، وما يدور في خلدهم، وما هم عليه إلى اليوم. وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُم ْ [البقرة:217] لعلة ماذا؟ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا [البقرة:217]، وهذه الجملة تبشرنا بخير، أنهم لا يستطيعون، فقوله تعالى: إِنِ اسْتَطَاعُوا [البقرة:217] معناه: لا يستطيعون، لكن تصوراتهم ..فهومهم.. أعمالهم.. تدبيرهم كله على أن لا يبقى إسلام وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُم ْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا [البقرة:217].


    معنى قوله تعالى: (ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة ...)

    ثم قال تعالى: وَمَنْ يَرْتَدِدْ [البقرة:217]، وفي قراءة سبعية: (ومن يرتدّ) بدون فك، مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ [البقرة:217] أي: الإسلام فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ [البقرة:217] أي: لم يتب ولم يرجع؛ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:217]، حتى لا يفكر مؤمن في أن يرتد، لا لدنيا ولا لغيرها؛ لأنه هبوط لا حد له، فانتبهوا. وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ [البقرة:217]، أما إن ارتد وتاب ومات على الإسلام فقد نجا، لكن فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ [البقرة:217].

    حكم العمل الصالح قبل الردة إذا تاب المرتد

    هنا مسألة فقهية: هل العبد إذا ارتد عن الإسلام ولم يمضِ عليه زمان طويل أو قصير حتى تاب، هل أعماله الصالحة التي عملها من الحج والعمرة والصالحات والجهاد تعود له أو يحرمها ويستأنف العمل من جديد؟أعيد القضية: فلان ارتد بعدما عاش عشرين سنة في الإسلام، أصبحت البرنيطة على رأسه والصليب في عنقه، قضى فترة من الزمان تطول أو تقصر ثم تراجع، وندم وعاد إلى الإسلام، هل أعماله الصالحة التي عملها أيام إسلامه تمسح وتنسخ وتحبط بكفره أو لا؟ الجمهور وأكثرية الأئمة على أن أعماله الصالحة لا تعود إليه، إلا الشافعي فإنه يقول: تعود إليه.الجمهور احتجوا بقول الله تعالى: لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [الزمر:65]، والشافعي رحمه الله قال: هذا اللفظ عام، نقيده بقوله: فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ [البقرة:217].ونتيجة هذا أن هذا الذي كان قد حج واعتمر وارتد ثم عاد هل يجب عليه الحج مرة ثانية أو يعتبر حجه الأول عملاً صالحاً له؟ الجمهور يرون أن عليه أن يعيد الحج؛ لأن الشرك محبط للعمل مبطل، ما بقي له شيء. ورأي الجمهور أصوب، لقوله تعالى: وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [الزمر:65]، وبالإجماع أن الشرك مبطل للأعمال محبط لها.يبقى إذا عاد إلى الإسلام، هل أعماله الأولى ترد له ويثاب عليها وقد محاها بكفره؟ الصواب: أنها لا تعود، يستأنف العمل من جديد، فيحج، ويعتمر.

    حكم استتابة المرتد

    وسؤال ثان في هذه القضية: هل المرتد يقتل فوراً أو يستتاب؟ هل من ارتد يستتاب ثلاثة أيام أو على الفور يساق إلى المشنقة؟ الجواب: يستتاب ثلاثة أيام، ففي الهيئة، أو في مركز الشرطة يعرضون عليه التوبة: تتوب أو لا؟ أتوا بالماء فقالوا: توضأ وصلّ. فقال: ما أنا بمصل، لن أزكي، وهكذا إلى اليوم الثالث، يقولون: ستتوضأ وتصلي أو لا؟ فإذا بقي على المغرب قدر ما يتوضأ ويصلي يقال له: صل. فإن قال: لا ضرب رأسه، ومات كافراً إلى جهنم، ارتد ومات كافراً، فإن هو رجع وقال: أتوب إلى الله وصلى ردوه إلى أهله.


    حكم قتل المرأة المرتدة

    وهنا سؤال آخر: هل المرأة تقتل بالردة أو لا؟الجمهور على أنها لا تقتل بالردة، تسجن وتعزر حتى تتوب، لِم؟ قالوا: لأن النبي صلى الله عليه وسلم في قتاله ما قتل النساء ولا الأطفال، وحرم قتل النساء والأطفال في الحرب، لا يحل لمؤمن أن يقتل امرأة إلا إذا حملت السلاح ودخلت المعركة، فهذه مقاتلة، والأطفال كذلك.قالوا: إذاً: وهنا المرأة لِم تقتل؟ ما دام الرسول قد عفا عن قتلها وهي كافرة إذاً: يعفى عنها الآن وهي كافرة، لكن لا بد من تعزير، إن كانت متزوجة يفسخ نكاحها على الفور، فهي حرام لا تحل له.

    حكم استتابة المرتد بسبِّ النبي صلى الله عليه وسلم

    وهل هناك من يقتل إذا ارتد دون استتابة؟ مالك يقول: نعم، الذي يسب النبي صلى الله عليه وسلم يقتل على الفور، لا تقبل له توبة ولا يستتاب. ما دليلك يا مالك ؟ قال: إن امرأة في المدينة لها خادم منافق يسب الرسول صلى الله عليه وسلم أمامها، فجاءت بالليل بحديدة وهو نائم، فاعتمدت عليه وقتلته، وذهبت إلى الرسول تخبره، فلم ينكر عليها فعلها، أقرها على ما فعلته؛ لأن سب الرسول صلى الله عليه وسلم ما يطاق، قد يسبون الله، نسبوا إليه العجز والولد، والله عز وجل شأنه عظيم، فيعفى عنهم إن تابوا، لكن سب الرسول معناه: خداع وغش وضرب الإسلام. والجمهور يقولون: يستتاب كغيره فإن تاب وإلا قتل. والأمر واسع، وكله خير.

    حبوط أعمال الميت على الردة وخلوده في النار

    فهذا دل عليه قوله تعالى: وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ [البقرة:217] البعداء حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ [البقرة:217] أي: بطلت فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:217]، أهل جهنم، خالدون فيها لا يموتون ولا يخرجون، ملايين السنين، حياة غير قابلة للفناء، وهل للحياة غير القابلة للفناء صور أو لا؟ هذه الشمس كم سنة لها، هل طال عمرها أو لا؟ أهل النار يدخلون في النار ما يموتون، ولا تنتهي، فيها صنوف العذاب وألوان الشقاء وحياة لا تسأل عن مرارتها، ولا موت ولا خروج، أين يخرجون، أجسامهم غير قابلة للموت، فما يموتون.وأهل الجنة فوق أيضاً في عالم كامل، عالمنا هذا ليس قطرة من بحر، أهلها دائماً أحياء لا يموتون ولا يمرضون، هكذا خلقهم الله على صورة غير قابلة للفناء والتحلل والتبخر. وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:217]، هذه الآية خير لكم من عشرين ألف ريال، أما الذين حفظوها وفهموها فوالله! لخير لهم من مائة ألف ريال، فمائة ألف ريال ممكن أن توقعك في البلاء والشقاء، ما تستفيد، في أكثر ما أن تأكل وتلبس؟ ثوب واحد وقرص عيشك لك طول حياتك.

    تفسير قوله تعالى: (إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله ...)

    الآية الثانية قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ [البقرة:218] السامون الأعلون يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ [البقرة:218] لهم رَحِيمٌ [البقرة:218] بهم. هذه نزلت أيضاً في عبد الله بن جحش صهر النبي صلى الله عليه وسلم، إذ هو الذي قاد السرية أو لا؟ هو الذي قتل عمرو بن الحضرمي، وأصبح هو أيضاً الآن خائفاً مع أصحابه، والرسول صلى الله عليه وسلم ما بت في القضية، ما زال الأسرى على ما هم عليه والغنيمة كذلك حتى يجيء حكم الله، فكان في كرب مع أصحابه ينتظرون حكم الله فيهم، بل وحتى جيرانهم والناس كلهم، فقال تعالى مخبراً مؤكداً الخبر: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا [البقرة:218]، عبد الله بن جحش أما آمن ؟ ورفقته أما آمنوا من قبل؟ وَالَّذِينَ هَاجَرُوا [البقرة:218] أما هاجروا من مكة إلى المدينة؟ وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [البقرة:218] لا في سبيل الدنيا ولا المال، أُوْلَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ [البقرة:218]، ورجاء الرحمة: انتظارها برغبة مع حسن الظن بأنها واقعة، ترقب للخير وانتظاره مع الظن للغالب، وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:218]، إذاً: غفر لهم ورحمهم فباتوا في هدوء وعاشوا سعداء.هكذا يعامل الله أولياءه من عباده المؤمنين، هذه الآية نزلت في عبد الله بن جحش تساوي الدنيا بما فيها، من هو أو أنا حتى ينزل القرآن فيه ويطمئنه ربه ويبشره بالمغفرة والرحمة؟ فالحمد لله. إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا [البقرة:218] ويبقى هذا إلى يوم القيامة: كل من آمن أولاً ثم هاجر من بلاد الشرك والكفر، ثم جاهد مع المجاهدين في سبيل الله، فالكل يرجون رحمة الله، والله غفور رحيم، يغفر لهم ويرحمهم.


    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات

    الآن تسمعون شرح الآيتين من الكتاب.قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:

    حرمة دين الله وشرعه مقدمة على حرمة الزمان والمكان

    [معنى الآيتين:لما أخبر تعالى أنه كتب على المؤمنين القتال أرسل النبي صلى الله عليه وسلم سرية بقيادة عبد الله بن جحش إلى بطن نخلة يتعرف على أحوال الكفار ]؛ لأن الكفار -كما سمعتم- أعطوا جائزة مائة بعير لمن يأتيهم برأس محمد، ما إن خرجوا حتى عرفوا أن الحالة تغيرت، فلا بد -إذاً- من تخطيط عمل وحركات، فأراد الحبيب صلى الله عليه وسلم أن يتعرف على أحوالهم، فبعث سرية بقيادة عبد الله بن جحش رضي الله عنه.قال: [ فشاء الله تعالى أن يلقى عبد الله ورجاله عيراً لقريش، فقاتلوهم، فقتلوا منهم رجلاً يدعى عمرو بن الحضرمي وأسروا اثنين، وأخذوا العير، وقفلوا راجعين إلى المدينة، وكان ذلك في آخر يوم من جمادى الآخرة، وهي أول ليلة من رجب، فثارت ثائرة قريش، وقالت: محمد يحل الشهر الحرام بالقتال فيه! وردد صوتها اليهود والمنافقون بالمدينة ]، كما تعرفون المغرضين وأهل الأهواء والأطماع، استجابوا.وهل بقي القتال في الشهر الحرام محرماً إلى اليوم أو نسخ؟ الجواب: نسخ بقوله تعالى: فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ [التوبة:5]، فالشهر الحرام بقيت حرمته وجلاله وقدسيته، لكن إذا قاتلنا المشركون فالله تعالى يقول: الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ [البقرة:194]، وإذا اضطررنا إلى قتالهم نقاتلهم في الشهر الحرام، إذ قاتل الرسول صلى الله عليه وسلم في الطائف في آخر شوال وأول العقدة، في غزوة حنين وثقيف.ثم لا تنسوا: أن الذي حرم هذه الأشهر هو الله، وقرر هذا، وألقاه في قلوب العرب في الجاهلية قروناً ليفسح لهم المجال لأن يتنقلوا في الجزيرة تجاراً وعمالاً ويتراحموا، عهود ربانية، والله! ما تستطيعها الأمم المتحدة، إذا دخل الشهر الحرام وقف السلاح فلا إغارات، لا غزو، لا سطو أبداً.فعل هذا من خلق القلوب وهو يقلبها، والعلة: أن يعيشوا في هذه الأشهر حتى يتمكنوا من حياتهم، قال تعالى: جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ [المائدة:97]، لتقوم حياتهم على هذه الأشهر الآمنة التي لا قلق فيها ولا خوف. جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [المائدة:97]، (قياماً للناس) يعني: حياتهم تقوم على هذه الأشهر، يبيعون ويسافرون، ويعودون، كما قال تعالى: وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا [النساء:5].إذاً: فلهذا تعجبت قريش بالفعل: كيف يقاتل الرسول صلى الله عليه وسلم في الشهر الحرام وهو رسول الله؟ ووجدوا فرصة للتشنيع والتهويل، واسمع ما قالوا.قال: [ وأخذوا العير وقفلوا راجعين، وكان ذلك في آخر يوم من جمادى الثانية، وهي أول ليلة من رجب، فثارت ثائرة قريش وقالت: محمد يحل الشهر الحرام بالقتال فيه، وردد صوتها اليهود بالمدينة والمنافقون بالمدينة؛ حتى إن الرسول صلى الله عليه وسلم وقف العير والأسيرين ولم يقضِ فيهما بشيء حتى ينزل حكم الله، وتعرض عبد الله بن جحش ورفاقه لنقد ولوم عظيمين من أكثر الناس ] يلومونهم: لِم تقاتلون في الشهر الحرام؟قال: [ وما زال الأمر كذلك ] اللوم والعتاب والصياح والضجيج [ حتى أنزل الله تعالى هاتين الآيتين: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ [البقرة:217] أي: أي عن القتال فيه، أجبهم يا رسولنا وقل لهم: القتال فيه وزر كبير، بيد أن الصد عن دين الله والكفر به تعالى، وكذا الصد عن المسجد الحرام، وكذا إخراج الرسول منه والمؤمنين وهم أهله وولاته بحق أعظم وزراً في حكم الله تعالى ].هناك مثل عامي يقول: يحرم الإبرة ويستبيح الجمل! يقول: أخذ الإبرة حرام، كيف تسرق إبرة مؤمن؟ والجمل لا بأس به؛ لأنه ربما يحتاج إليه! فهم يحرمون القتال في الشهر الحرام ويفعلون كل الأباطيل والشرور، من القتل والتهجير والكفر وما إلى ذلك.قال: [ أجبهم يا رسولنا، وقل لهم: القتال فيه وزر كبير ]، أي: إثم كبير، [ بيد أن الصد عن دين الله، والكفر به تعالى، وكذا الصد عن المسجد الحرام وإخراج الرسول منه والمؤمنين وهم أهله وولاته بحق أعظم وزراً في حكم الله تعالى، كما أن شرك المشركين في الحرم وفتنة المؤمنين فيه لإرجاعهم عن دينهم الحق إلى الكفر بشتى أنواع التعذيب أعظم من القتل في الشهر الحرام، مضافاً إلى كل ذلك عزمهم على قتال المؤمنين إلى أن يردوهم عن دينهم إن استطاعوا.ثم أخبر تعالى المؤمنين محذراً إياهم من الارتداد مهما كان العذاب ] يصب عليهم، يحذرهم [ أن من يرتد عن دينه ولم يتب بأن مات كافراً؛ فإن أعماله الصالحة كلها تبطل، ويصبح من أهل النار الخالدين فيها أبداً ].فلا ينبغي للمؤمن إذا عذب يسيراً أن يلبس برنيطة على الفور ويقول: أنا مسيحي، بل يصبر، لكن إذا كان العذاب شديداً بحيث يغمسونه في الماء أو يكوونه بالنار في تلك الحالة يعطيهم ما طلبوا منه، إذ كان عمار ووالده وأمه سمية يعذبون بالغمس في الماء، يجرونهم على الأرض الحارة، فيأتي عمار الرسول صلى الله عليه وسلم فيقول له: أعطهم، هم يطالبون فيقولون: امدح آلهتنا وسب الرسول ودينه، أو نبقى نعذبك، ونزل في ذلك قول الله تعالى: إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ [النحل:106]، أي: على الكفر وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ [النحل:106]، فلا حرج.قال: [ مضافاً إلى كل ذلك عزمهم على قتال المؤمنين إلى أن يردوهم عن دينهم إن استطاعوا، إذ قال تعالى: وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُم ْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا [البقرة:217].ثم أخبر تعالى المؤمنين محذراً إياهم من الارتداد مهما كان العذاب أن من يرتد عن دينه ولم يتب بأن مات كافراً فإن أعماله الصالحة كلها تبطل ]، سواء كانت جهاداً أو حجاً أو صلاة أو صياماً، [ ويصبح من أهل النار الخالدين فيها أبداً. هذا ما تضمنته الآية الأولى ] ما هي الآية الأولى؟ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُم ْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:217]، هذه هي الآية الأولى.
    بشارة الله عز وجل لعبد الله بن جحش ومن معه وتجاوزه عنهم قتالهم في الشهر الحرام
    [ أما الآية الثانية إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا [البقرة:218] فقد نزلت في عبد الله بن جحش ]، من عبد الله بن جحش هذا؟ هذا صهر النبي صلى الله عليه وسلم، هذا أخو زينب ، أما تعرفون عن زينب شيئاً؟ لو جمعت نساء العالم اليوم والجامعيات على الخصوص فلا يصلحن حذاء لـزينب ، هذه زينب تولى الله تعالى عقد نكاحها لرسول صلى الله عليه وسلم في السماء، وكانت تفاخر نساء الرسول: ما منكن واحدة إلا وتولى عقد نكاحها أبوها أو أخوها، وأنا تولى الله تعالى عقد نكاحي. ما سبب هذا الفضل والشرف، كيف فازت به؟ من أجل اطراحها بين يدي الله ورسوله، لما نزل: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ [الأحزاب:36]؛ لأن زينب بنت عمة الرسول صلى الله عليه وسلم، زينب لما جاءت مهاجرة مع أخيها عبد الله أراد الرسول صلى الله عليه وسلم أن يزوجها مولاه زيد بن حارثة الكلبي رضي الله عنه، فخطبها والرسول يستحيي، والله! لو جمعت حياء الأمة كلها ما بلغ حياء رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما يخاطب الشخص في وجهه هكذا من حيائه، فلما خطبها لـزيد فهمت أنه خطبها له هو لتصبح أم المؤمنين، وبعد ساعات أو ليل أو نهار قال لها النساء: ما لك! أنت مخطوبة لـزيد العبد؟! لن يكون هذا أبداً، فشرفنا قبل كل شيء! وأخوها عبد الله وقف إلى جنبها: كيف بشريفة قرشية تتزوج عبداً من العبيد مملوكاً، لن يكون هذا أبداً.ولكن الله أراد أن يكون هذا ليهدم به بناء بنته الأيدي الكافرة، وهو أن من تبنى ولداً يصبح كولده، لا ينكح ابنته، إذاً: وزيد كان متبنىً للنبي صلى الله عليه وسلم، اشترته خديجة ووهبته للرسول صلى الله عليه وسلم، والرسول أعتقه وتبناه أيضاً، فكان يعرف بـزيد بن محمد، فأراد الله أن يبطل هذا التبني من أساسه، إذاً: فماذا صنع الجبار وهو ذو التدبير الحكيم؟ أمر رسوله أن يخطب زينب لمولاه، ففهمت أنها خطبت للرسول ففرحت وقرت عيناها، وبعد يوم أو ساعات تبين لها أنها مخطوبة لـزيد ، فقالت: لن يكون هذا، كيف يسمع الأشراف والدنيا أن فلانة تزوجها مولى؟! فأنزل الله تعالى هذه الآية التي سنتلوها، ولو تليت في بلاد فيها محال تبيع الخمر فوالله! ما يبقى واحد يبيع الخمر، فيكيف بالذين على سطوحهم الدشوش، ويبيتون مع عواهر العالم ومجرميه يتفرجون، لو يحضرون ويفهمون فوالله! ما بات ذلك في بيوتهم.اسمع، يقول تعالى: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ [الأحزاب:36] وحكما أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا مُبِينًا [الأحزاب:36]، والله ما إن نزلت الآية وتليت في البيوت وعلى ألسنة النساء والرجال حتى اطرحت زينب بين يدي رسول الله: زوجني كما أمرك الله يا رسول الله، وتنازل عبد الله البطل قائد أول سرية في الإسلام، ورضي بقضاء الله، وتزوجت زينب المولى زيد بن حارثة ، وتمضي الأيام وزينب نفسها ما هي بمرتاحة لهذا الزوج، مرغمة مكرهة، فكان زيد يشاهد هذا منها، يرى كأنه يؤذيها، فيشكو إلى رسول الله مولاه: يا رسول الله! هذه آذيتها نريد أن نفارقها، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: اصبر، كما قال تعالى: أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ [الأحزاب:37] امسك يا زيد عليك زوجك، لِم لم يقل: (زوجتك)؟ الفصيح أن (الزوج) للذكر والأنثى، والعامة تقول: زوج للرجل للفصل بين الرجل والمرأة، وإلا فالزوج واحد، كلاهما زوج، أنت كنت فرداً فزوجناك فأصبحت زوجاً، والمرأة أصبحت زوجاً، لكن إذا خفت اللبس والاختلاط فقل: (الزوجة) بالهاء، ولا تقل: هذه زوجي، لأنهم ما يفهمون هذا.قال تعالى عن نبيه وهو يخاطب زيداً : أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ [الأحزاب:37]، وتخفي يا رسول الله ما في نفسك ما الله سيظهره؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم خائف أن يطلقها زيد ويتزوجها هو ويقول الناس: انظروا إلى محمد يتزوج امرأة ابنه، من يطيق هذا؟ مع حيائه وكماله، فكان يخفي هذا، والله يعاتبه، فماذا قال له؟ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ [الأحزاب:37]. فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا [الأحزاب:37] من زوجه إياها؟ الله، فكانت تفاخر فتقول: ما منكن يا نساء إلا وتولى عقد نكاحها وليها، وتولى عقد نكاحي ربي! وما إن نزلت الآية حتى أقام الرسول صلى الله عليه وسلم الاحتفال بالوليمة والناس يدخلون يأكلون، لا عقد في الأرض ولا شهود، تولى الله زواجها.أما زيد فقد خلد الله ذكره في الأرض والسماء، ولم يظفر بهذا أي واحد غير الرسول صلى الله عليه وسلم، أعطوني مؤمناً ذكر الله اسمه في القرآن سوى رسول الله وزيد. فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا [الأحزاب:37] لِم؟ لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا [الأحزاب:37]، فالذي كنت تبنيته إذا طلق امرأته لك أن تتزوجها، ما هو بابنك حقيقة، بدعة جاهلية أبطلها الله، لكن من تحمل حملها الثقيل؟ رسول الله وزينب وزيد ، رضي الله عن صحابة رسول الله، وصلى الله وسلم على نبيه ومصطفاه.قال: [أما الآية الثانية إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا [البقرة:218] فقد نزلت في عبد الله بن جحش وأصحابه، طمأنهم الله تعالى على أنهم غير آثمين لقتالهم في الشهر الحرام، كما شن عليهم الناس بذلك، وأنهم يرجون رحمة الله ] أي: الجنة [ وأنه تعالى غفور لذنوبهم رحيم بهم؛ وذلك لإيمانهم وهجرتهم وجهادهم في سبيل الله، وقال تعالى فيهم: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:218] ].


    هداية الآيات

    هل لهاتين الآيتين من هداية وأنوار نقتبسها لنعيش عليها أياماً؟ وهل القرآن نور؟ والله! إنه لنور، أما قال تعالى: فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا [التغابن:8]؟ هل يستطيع إنسان أن يمشي في حياته بغير القرآن ويستقيم؟ والله ما كان، أقسم بالله على أنه لا بد أن يتخبط في الذنوب، في الآثام، في الجهالات، يمشي في الظلام، وإن شككتم فافتحوا أعينكم على العالم الإسلامي، فمنذ كم قرناً وهو يتخبط، من يوم أن أعرضوا عن كتاب الله وحولوه إلى الموتى والقبور وهم يتخبطون، إذاً: للآيتين هداية.قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:[ هداية الآيتين:من هداية الآيتين:[ حرمة الشهر الحرام والبلد الحرام ]، يجب أن نحترم الشهر الحرام ومكة إلى يوم القيامة. [ ثانياً: نسخ القتال في الشهر الحرام ]، القتال في الشهر الحرام نسخ، فيجوز، إذا احتاج المسلمون إلى القتال فيه يقاتلون، ومع هذا فإذا أرادوا أن يغزوا فقال قائدهم: نترك هذا الشهر حتى يدخل الشهر الآخر فلا بأس، لكن إذا فوجئوا فلا ينتظرون.قال: [ نسخ القتال في الشهر الحرام بدليل قتال الرسول صلى الله عليه وسلم هوازن وثقيف في شوال وأول القعدة، وهما في الأشهر الحرم ].قاتل ثقيف وهوازن في الأشهر الحرم، ومعنى هذا أن القتال في الشهر الحرام جائز للمسلمين، لكن يبقى الشهر الحرام معظماً، لا يعصى فيه الجبار، يتقرب فيه إلى الله بالطاعات؛ لأنه أفضل الشهور وأعظمها.[ ثالثاً: الكشف عن نفسية الكافرين، وهي عزمهم الدائم على قتال المسلمين إلى أن يردوهم عن الإسلام ويخرجونهم منه ]، والآن هل فرغوا من هذه أو ما زالوا؟ الجواب: ما زالوا.[ رابعاً: الردة ]، وهي هيئة الارتداد، كان ماشياً مع الإسلام فرجع إلى الوراء، كان في طريقه إلى الله، إلى الجنة فانتكس ورجع إلى الوراء إلى جنهم، [ الردة محبطة للعمل ]، ناسخة له مبطلة، فما ينفع، [ فإن تاب المرتد يستأنف العمل ]كما علمتم، والله أعلم.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (5)
    الحلقة (12)




    تفسير سورة البقرة (102)

    كان العرب في الجاهلية يشربون الخمر ويقامرون، فلما جاء الإسلام وقامت دولته في المدينة بدأت الأحكام الشرعية تنزل شيئاً فشيئاً، ومن ذلك حكم الخمر حيث تدرج الحكم فيها حتى نزل تحريمها أخيراً، كما نزل الأمر بالإنفاق مطلقاً حتى تساءل الصحابة عن كيفية الإنفاق وأبوابه، فجاء التفصيل في ذلك ببيان النفقات الواجبة على كل مسلم، ثم ما يستحب له من النفقات في وجوه الخير والبر.

    تفسير قوله تعالى: (يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس ...)


    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون.. ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الإثنين من يوم الأحد- ندرس كتاب الله عز وجل، وقد انتهى بنا الدرس إلى هاتين الآيتين الكريمتين: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ * فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [البقرة:219-220].هاتان الآيتان المباركتان اشتملتا على ثلاثة أسئلة والإجابة عنها، فمن السائل ومن المسئول؟ لا بد من المعرفة، فالسائل: المؤمنون، والمسئول: رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمعلم بسؤالهم المخبر نبيه به: الله جل جلاله وعظم سلطانه.

    تدرج الأحكام التشريعية


    أول سؤال: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ [البقرة:219]، هل هما جائزان أو ممنوعان، ما حكم الله فيهما؟ اذكروا: أن الأحكام الشرعية نزلت تدريجياً حكماً بعد حكم، إذ أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة ثلاث عشرة سنة، في عشر سنين ما شرع شيء سوى الإيمان بالله ورسوله والدار الآخرة، ثم فرضت الصلاة في السنة العاشرة بعد الرحلة إلى السماء والملكوت الأعلى، فصلى المؤمنون ثلاث سنوات، ولم تكن أحكام تنزل، ولما حل صلى الله عليه وسلم بالمدينة النبوية أخذ التشريع ينزل يوماً فيوماً، وكلما نزل أمر نهضوا به، وكلما نزل نهي تركوا المنهي وابتعدوا عنه، وأخذوا يكملون ويصعدون في سلم الكمال حتى أصبحوا أفضل من وجد على الأرض بعد الأنبياء والمرسلين.

    اشتقاق اسم الخمر في اللغة


    ها هم يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم عن الخمر والميسر، أما الخمر فكل مسكر سمه خمراً ولا تبال، إذ هذا اللفظ مشتق من (خمرت الإناء): غطيته، وفي الحديث الصحيح: ( خمروا الآنية ) أي: غطوها بالليل خشية أن تقع فيها حشرة أو يشرب منها حيوان أو كذا، من عنده إناء فيه لبن أو عسل أو طعام أو ماء فليخمره بالليل، إرشاد الطبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم: ( خمروا الآنية ) يعني إناء فيه ما يطعم ويشرب. وسميت الخمر خمراً أيضاً من التغطية؛ لأن المؤمنة يقال لها: خمري وجهك، فالخمار ما هو؟ ما تغطي به رأسها ووجهها، والخمار يعرفه النساء، ما تستر به وتغطي رأسها ووجهها ذلكم الخمار.وأصل الخمر: العنب يطبخ ويستخرج منه المادة المسكرة، ثم أصبح يطلق على كل ما يخمر العقل ويستره فيصبح الرجل يهذي ويقول ما لا يعرف، وقد يغشى كبائر المعاصي؛ لأن عقله غطي واستتر، فلهذا كل مسكر خمر وحرام.

    سبب السؤال عن الخمر والميسر

    هذا السؤال في الآية الكريمة ما الدافع إليه؟لقد حصل أن حمزة بن عبد المطلب عم الحبيب صلى الله عليه وسلم شرب الخمر فقال كلاماً بذيئاً، ثم شربها غيره في نفر، وحضرت الصلاة فقام أحدهم ليصلي بهم فما أحسن القراءة فخلط، فنزلت الآية من سورة النساء: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ [النساء:43]. فمن ثم أوقفوا عن شرب الخمر أوقات الصلاة، فلا يشربونها إلا في الوقت الواسع، من بعد صلاة العشاء إلى آخر الليل، أو من بعد صلاة الصبح إلى الظهر، لكن بعد العصر يكون المغرب، وبعد المغرب يكون العشاء، فأخذوا بتعاليم الله، لا يشربونها في الأوقات التي يبقى السكر معهم حتى يدخل وقت الصلاة، فمن هنا أخذت التساؤلات، ومن يسألون؟ رسول الله هو معلمهم وهاديهم، ومرشدهم، والواسطة بينهم وبين ربهم.

    الإثم الكائن في الخمر والميسر

    هنا قال: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ [البقرة:219]، أجبهم يا رسولنا، قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا [البقرة:219]، هذا الجواب الحكيم.والميسر ما هو؟ الميسر: يطلق على آلات القمار، سواء بالكعاب أو غيرها، كل ما يعلب به، والآن معروف الورق، وكانوا يلعبون بالكعاب والنردشير، فلم سمي هذا ميسراً؟ لأنه يحصل صاحبه على المال بيسر ولا كلفة، عاكف على رجليه جالس ويلعب، وإذا ظفر وفاز أخذ المال، مأخوذ من اليسر، من يسر ييسر العبد: إذا حصل على منفعة بدون كلفة ولا ضرر. قُلْ [البقرة:219] يا رسولنا صلى الله عليه وسلم فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ [البقرة:219]، ما الإثم هذا؟ الإثم حقيقته: كل ضار مفسد، كل ما يضر بالعقل أو العرض أو المال أو الدين أو النسل فهو إثم؛ لأنه ضار، ومن حيث هو فاسد، فكل ما يضر العبد في عرضه، في ماله، في دينه، في عقله فهو إثم، والعرب كانوا يطلقون في الجاهلية على الخمر اسم: الإثم، يسمونها: الإثم، يقولون: هيا نشرب الإثم، قال شاعرهم:شربت الإثم حتى ضل عقليكذلك الإثم يذهب بالعقوليقول: (شربت الإثم حتى ضل عقلي) وتاه، (كذلك الإثم يذهب بالعقول)، عرفوا أنها ضارة وفاسدة، وسموها لذلك الإثم قبل التشريع وبيان الإثم وغيره.

    المنافع المتحصلة من الخمر والميسر


    إذاً: أجابهم الرحمن جل جلاله بهذه الجواب: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ [البقرة:219]، ما هذه المنافع للناس؟ أولاً: الخمر كانوا يستوردونها من الشام بلاد العنب، وهم تجار، وخاصة أشراف مكة وساداتها، ويبيعونها فيكسبون أموالاً طائلة، إذ كانوا يعتقونها، وكانت لها منزلة، فهؤلاء التجار استفادوا، ربحوا، كذلك شاربها يجد تخفيفاً عن نفسه من الكآبة أو الحزن وينشرح صدره، ويحصل على سرور وفرح وبهجة بسكرته، هذه هي المنافع. وأما الميسر ففيه منافع، ما هي؟ كانوا يشترون الجمل وينيخونه عند الصفا ويلعبون، فالذين ينجحون لا شيء عليهم، والذين خابوا وخسروا في اللعبة يسددون قيمة الجمل، ويذبحونه للفقراء والمساكين فقط؛ لأنهم أشراف ما يأكلون هذا اللحم الذي أخذوا بالقمار، فيذبح ويوزع لحمه، هذا معنى: وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ [البقرة:219].


    معنى قوله تعالى: (وإثمهما أكبر من نفعهما)



    وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا [البقرة:219]، وما دام الإثم أكبر من النفع فمعناه: اتركوهما، لكن لا في صراحة، ومن هنا أخذ عمر يلح على الله: اللهم بين لنا في الخمر بياناً شافياً.. اللهم بين لنا في الخمر بياناً شافياً، يلح في الدعاء ليلاً ونهاراً؛ لأنه لما نزلت هذه الآية بعضهم كف عن القمار وعن شرب الخمر، وبعضهم قال: ما هناك نص صريح، ما قال: لا تشربوا أو لا تلعبوا، فعمر اضطرب فأخذ يدعو الله ويلح في دعائه، واستجاب الله له، فجاء نص التحريم من سورة المائدة بعد سورة النساء: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ [المائدة:90-91]، ومن قال: لا فقد كفر، فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ [المائدة:91]، قال عمر : انتهينا ربنا! وهذه واحدة مما استجاب الله فيها لـعمر ، واحدة من أربع استجاب الله لـعمر فيها، من هذه الأربع: مقام إبراهيم، قال: يا رسول الله! لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى، فنزلت: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ [البقرة:125]، فقال: وافقت ربي في كذا، وعدها، وما ذلك إلا لصفاء روحه وطهارتها، إذا صفت روح العبد وزكت وطابت وطهرت؛ فيصبح قريباً من الملائكة، قريباً من الله.

    مراحل تحريم الخمر


    إذاً: فحرم الله الخمر بآية المائدة، وقبل آية النساء والبقرة نزلت آية تعلن جوازها، وامتن الله تعالى على الناس بها في سورة النحل المكية: وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا [النحل:67]، هذه أصل الإباحة: وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا [النحل:67].ثم لما حدث ما حدث في الصلاة وقال ما قال إمامهم حرم الله شربها عند الصلاة، فلا يحل لمؤمن ولا مؤمنة أن يقربها وهو يصلي أو يريد الصلاة، فخف شربها واضطربوا، فأخذوا يتساءلون؛ فنزلت هذه الآية: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا [البقرة:219]، فكف من كف، وانقطع من انقطع عن شرب الخمر ولعب الميسر، حتى نزلت آية المائدة، بعد أن كان عمر يلح على الله: ربنا بين لنا في الخمر بياناً شافياً، فلما نزلت: فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ [المائدة:91]، قال عمر : انتهينا ربنا، انتهينا يا ربنا. وأريقت من قلالها في أزقة المدينة حتى جرت كالمطر إذا سال في الأزقة الصغيرة، وما بقي مؤمن يشربها. هذا معنى قوله تعالى: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا [البقرة:219]، فهذه فيها الترغيب في البعد عن الخمر والميسر وفي تركهما، ولكن ليست نصاً في التحريم، وإنما حرمت بآية المائدة، السورة الآتية بعد النساء، حرمت بقوله تعالى: فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ [المائدة:91]، هذه الصيغة للتهديد، فقالوا: انتهينا يا ربنا، وفي آية المائدة بين الله تعالى مضار الخمر والميسر، فقال: إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ [المائدة:90] أولاً، وسخ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ [المائدة:90-91]، عرفنا أن اللاعبين أحياناً -والله- يتسابون، وأحياناً يتضاربون، وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ [المائدة:91]، والله! ما بلغنا أن جماعة يلعبون الكيرم وهم يذكرون الله عز وجل، وَعَنِ الصَّلاةِ [المائدة:91]، يؤذن المؤذن، ويدعو الداعي إلى الصلاة وهم مكبون على اللعبة حتى تنتهي وقد صلى الناس وانتهت الصلاة.إذاً: فنعود إلى الخمر، من الله على الناس بأنهم يستخدمونها ويستخرجونها من التمر والعنب، ثم نزلت حرمة شربها عند الصلاة، ثم بين تعالى مضارها، وأن إثمها أكبر من نفعها، ثم نزلت آية المائدة فحرمتها على الإطلاق، وأراقوها عند أبوابهم، والرسول صلى الله عليه وسلم جلد من شربها، وجلد المؤمنون مع رسول الله، ثم قرر علي باستنباطه: أن شاربها يجلد ثمانين جلدة، قياساً على القذف، فالقاذف الذي يقذف مؤمناً بالفاحشة، يقول: يا زاني أو يا كذا؛ إن لم يأت بأربعة شهود على صحة ما رمى به المؤمن فإنه يكشف عن ظهره ويجلد ثمانين جلدة، فـعلي قال: ما دام القاذف يجلد فشارب الخمر السكران يقول أسوأ من القذف، فأجمعت الأمة بعد علي على أن شارب الخمر إذا ثبت شربه يجلد ثمانين جلدة على ظهره. هذا السؤال الأول.

    معنى قوله تعالى: (ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو)


    الثاني: وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ [البقرة:219]، لما نزل الأمر بالإنفاق: وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [البقرة:195]، قالوا: كيف؟ وكم؟ ومتى؟ وما الذي ننفق؟ بين لنا يا رسول الله، فجاءوا يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم وتساءلوا فأنزل الله تعالى: قُلِ الْعَفْوَ [البقرة:219]، أنفقوا العفو، أي: الفضل والزائد عن قوتكم وحاجتكم، أنفقوا في سبيل الله للجهاد، للفقراء، للمساكين، لليتامى، ما زاد عن حاجتكم، أما ما أنتم في حاجة إليه فأنتم أولى، هذا العفو الفضل الزائد عن الحاجة، وبين الرسول صلى الله عليه وسلم هذا بقوله: ( أفضل الصدقة ما كان عن ظهر غنى )، ما معنى: (غنى)؟ عن كفاية، ما أغناك الله به لتسد حاجتك أنت وأسرتك من الطعام والشراب واللباس، فالزائد هو الذي تنفق منه، أما أن تترك أسرتك جياعاً وتخرج طعامك فلا؛ تريد أن تسد جوعة شخص وفي بيتك جائع، تريد أن تستر عورة شخص ومن معك قد تبدو عوراتهم، فمن رحمة الله وإحسانه لأوليائه أن أجاب عن هذا بقوله: قُلِ الْعَفْوَ [البقرة:219]، قل لهم يا رسولنا: العفو هو الذي تنفقونه، ( أفضل الصدقة ما كان عن ظهر غنى ).

    معنى قوله تعالى: (كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون في الدنيا والآخرة)

    قال تعالى: كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ [البقرة:219]، أي: كما بين لكم هذه الأحكام الشرعية، ما زال القرآن ينزل يبين الآيات الحاوية للتشريع الإلهي من الذرة إلى المجرة، كل الحياة لها قوانينها وشرائعها، وما تتبعه، وما تتركه في هذا الكتاب الكريم، ما مات الرسول صلى الله عليه وسلم وبقي شيء ما عرفوا حكم الله فيه. كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ [البقرة:219]، أي: رجاء أنكم تَتَفَكَّرُونَ [البقرة:219]، فتذكروا وتعرفوا ما هو النافع وما هو الضار، ما ينفعكم في دنياكم الفانية، وما ينفعكم في آخرتكم الباقية، بهذا العلم يوماً بعد يوم والآيات تنزل بالأحكام والتشريع، به تصبحون متفكرين عقلاء، واعين، بصراء، فتعرفون ما ينفعكم في دنياكم الفانية، وما تتطلب هذه الدنيا الفانية، وما ينفعكم في الدار الآخرة الباقية، ومعنى هذا: إذا كانت الدنيا فانية والآخرة باقية فليكن عملكم للباقية أعظم وأكثر من عملكم للفانية، وهذا أمر معقول.
    تفسير قوله تعالى: (ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير ...)

    سبب نزول الآية الكريمة

    السؤال الثالث في هاتين الآيتين: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى [البقرة:220]، هذا السؤال سببه قوله تعالى من سورة النساء: إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا [النساء:10]، هذه دوختهم، إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ [النساء:10] يوم القيامة أو بعد الموت سَعِيرًا [النساء:10] ملتهباً؛ من أجل أكلهم أموال اليتامى. لما نزلت هذه الآية ارتبك المؤمنون، واضطرب الصالحون، وبعضهم على الفور فصل يتيمه عنه، صارت المرأة تطبخ غداء ليتيمها وغداء لزوجها وأولادها، ولا تخلط طعام يتاماها مع طعام أولادها وزوجها، وفيه مشقة، حتى الماء، هذه القربة فيها ماء اليتامى؛ لأن الماء كان يشترى، ويأتي الخادم به من مكان بعيد، والطعام كالشراب، كاللباس، كالنوم، فوقعوا في ورطة عظيمة أتعبتهم، فالمرأة تطبخ مرتين، ومن أين يوجد القدران والثلاثة؟ كيف نفصل هذا؟ فبكوا لقوة إيمانهم وبصيرتهم، ومن هنا بدأت التساؤلات: كيف نفعل يا رسول الله؟ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى [البقرة:220]، أجبهم يا رسولنا، قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ [البقرة:220]، بدلاً من أن تفصلوا طعامهم وشرابهم وكل أمورهم عنكم، وفيه مشقة عظيمة، فالعبرة ما هي بالفصل، العبرة بالمنفعة، فخلطهم أنفع لهم من فصلهم، لم؟ إذا كان طعام الأسرة بسبعة ريالات، واليتيم بريال، فإذا طبخنا له وحده ما ينفع الريال، يحتاج إلى أكثر، فالفلفل والملح والخبز على حسابه، لكن إذا كان مع مجموعتنا، معنا يتيمان وأهل البيت عشرة أنفار، فلأن يكون معنا في القدر أخف عليه.

    معنى قوله تعالى: (وإن تخالطوهم فإخوانكم)


    قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ [البقرة:220]، فهم إخوانكم، والأخ لا يفصل عن أخيه ولا يبتعد عنه، ما فيه غرابة ولا عجب.إذاً: المهم أن تحافظوا على أموالهم، فلا تأكلوها بالباطل، وهنا لطف الله بهم ورحمهم بهذه الكلمة، وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ [البقرة:220] يا رسولنا: إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ [البقرة:220] في الطعام والشراب، والكساء والمنزل؛ فهم إخوانكم، والأخ لا يطلب لأخيه إلا ما ينفعه، ويبعده عما يضره، فلا حرج، إذاً: فاخلطوا طعامكم مع طعامهم؛ لأن ذلك أرفق بكم من حيث التعب والمشقة، وأرفق بالمال لليتامى، فإذا كانت تطبخ طعامين: طعاماً لليتامى وآخر لأولادها وزوجها فهذا العمل شاق أو لا؟ ثم لو بقي اليتيم معهم فسيأكل كفايته بالريال إذا كان الثمن سبعة أو ثمانية، لكن إذا طبخ له طعام خاص فسيكلف طعام الأسرة كاملة، أو يقاربه أو يكاد.

    معنى قوله تعالى: (والله يعلم المفسد من المصلح ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم)

    قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ [البقرة:220]، أي: يا أولياء اليتامى! خالطوا يتامكم، والله عز وجل يعلم المصلح منكم لأموال اليتامى والمفسد لها، فاتقوا الله وخافوه واخشوه، فإياكم والإضرار بيتاماكم. وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ [البقرة:220] إعناتكم لَأَعْنَتَكُمْ [البقرة:220]، لو شاء الله مشقتكم وإتعابكم لفعل، ولكن خفف عنكم ذلك، إذ لو فرض فصل أموال اليتامى عن أموال الأوصياء لكانت مشقة لا شك فيها، بدل أن نحرث قطعة أرض وهو معنا وله فيها على قدر نحرث له أرضاً خاصة به، فكيف نستطيع؟ نشتري شاة نحلبها لأهل البيت يشربون، إذاً: هو يحتاج إلى شاة أخرى، فدعه يشرب معنا كأسه، والنفقة جزء من سبعة مثلاً. وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ [البقرة:220] قوي قادر لا يمانع فيما يريد، حَكِيمٌ [البقرة:220] في شرعه وتدبيره لعباده، فليتق الله وليحذر.

    ملخص لما جاء في تفسير الآيات

    هذه ثلاثة أسئلة في آيتين، هكذا يعلمهم يوماً بعد يوم، ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا والإسلام وقد اكتمل: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ [المائدة:3]، ما ترك شيئاً يحتاج إليه المسلمون إلا بينه، في الأموال في الأعراض، في العقيدة في السلوك في التجارة وفي السياسية، في كل شئون الحياة، فإذا أقبل المؤمنون على كتاب الله وهدي رسوله فلن يضلوا أبداً، ومتى أدبروا وأعرضوا والتفتوا إلى غير الكتاب والسنة أكلتهم الطوام كما هو الواقع.اسمعوا الآية الأولى وتأملوا: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا [البقرة:219]، هذا الجواب، فمتى حرمت الخمر؟ بعد هذا التساؤل، وفيه إشارة إلى تركهما، لم؟ لأن الضر أكبر من النفع، إذاً: فاتركوهما، فتساءلوا فنزلت آية المائدة: فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ [المائدة:91].ثم يقول تعالى: وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ [البقرة:219]، لما أمرهم الله بالإنفاق فقال: وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [البقرة:195]، فقالوا: ماذا ننفق؟ وكم ننفق؟ ففسر الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك بقول الله تعالى له: قُلِ الْعَفْوَ [البقرة:219]، أنفقوا العفو أي: الزائد عن حاجتكم، فقال صلى الله عليه وسلم: ( أفضل الصدقة ما كان عن ظهر غنى )، والغنى ليس معناه: أن تملك الملايين، الغنى: ما أغناك عن سؤال الناس، ما سد حاجتك وحاجة أهل بيتك.وقوله تعالى في الآية الثانية: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى [البقرة:220]، كيف نتعامل معهم؟ ماذا نصنع؟ وقد هددهم الرحمن بقوله: إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا [النساء:10]، أي: بغير حق، فما المصير؟ إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا [النساء:10]، اضطربت المدينة وأهلها: ماذا نصنع؟ فنزل قوله تعالى: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ [البقرة:220]، أما فصل طعامهم وشرابهم ومنامهم، فكل هذا فيه ضرر من جهتين: من جهة: أنه مشقة كبيرة على المرأة التي تقوم بهذا، ومن جهة أخرى: أننا إذا طبخنا لهم طعاماً خاصاً فإنه يكلفهم أكثر من أن يكونوا مختلطين مع الأسرة بما فيها، لكن راعوا دائماً الصالح لليتامى. وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ [البقرة:220]، أي: ولو شاء الله إعناتكم لأعنتكم، أي: أوقعكم في العنت، والعنت: المشقة الضارة القوية.إذاً: فسلموا لله قضاءه وحكمه وتدبيره فإنه (عَزِيزٌ) لا يمانع، إذا أراد الشيء كان، فلا تخرجوا عن طاعته، (حَكِيمٌ) يضع كل شيء في موضعه، الذي يتهيأ للصلاح ويطلبه يصلح، والذي يتهيأ للفساد ويريده يتركه وفساده حتى يهلك.أعيد تلاوة الآية مرة أخيرة، وسنقرأ شرحها إن شاء الله زيادة في الفهم.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ [البقرة:219]، وهو ما زاد عن الحاجة، كَذَلِكَ [البقرة:219]، أي: كهذا التبيين يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ [البقرة:219] في أمور دينكم ودنياكم، فتعملوا لدنياكم ولآخرتكم بحسب حالهما، الدنيا فانية والآخرة باقية، فلو أنفقنا نصف ما نملك على الآخرة أفضل من أن ننفق نصفه على الدنيا الفانية.وقوله: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ [البقرة:220]، لا فصلهم، القضية قضية الحفاظ على أموالهم وتنميتها لهم، حتى إذا بلغوا رشدهم وامتحنوا ونجحوا يجدون أموالهم وافية محفوظة لهم، وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ [البقرة:220]، لا حرج، وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ [البقرة:220]. ‏

    ما يصنعه الوصي العاجز لتنمية مال اليتيم


    وقد يقول قائل: إذا كنت عاجزاً ولا أستطيع أن أنمي مال اليتيم وهو خمسة آلاف ريال، فماذا نصنع؟ الجواب: تأخذ من تلك الخمسة آلاف على قدر حاجة اليتيم، وإنما إذا كان المال أكثر من خمسة آلاف فهو صالح للعمل، فعمر كان يقول: اتجروا في أموال يتاماكم حتى لا تأكلها الزكاة، فهذه الخمسة الآلاف لا تضعها في بنك ربا تنميها لليتامى فتحرقهم وتحرق نفسك، انظر إلى تاجر صادق أمين كما كنا قبل، وقل: هذه خمسة آلاف اتجر بها وأعطنا ربحها ليتيمنا، وفي كل شهر توفر له شيئاً، وبعد أربع سنين بلغ هذا اليتيم فتعطيه ماله هكذا.

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:[ معنى الآيتين:كان العرب في الجاهلية ]، ما معنى: في الجاهلية؟ في عهد الجاهلية، والجاهلية هي ظلمة الكفر والشرك والجهل، [ كان العرب في الجاهلية يشربون الخمور، ويقامرون ]، يلعبون القمار بأي شكل كان، [ وجاء الإسلام فبدأ دعوتهم إلى التوحيد والإيمان بالبعث الآخر، إذ هما الباعث القوي على الاستقامة في الحياة ]، بم بدأ الإسلام؟ بالإيمان بالله واليوم الآخر، عشر سنين لا عبادة، وفي السنة العاشرة فرض الله الصلوات الخمس.قال: [ ولما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم والعديد من أصحابه ] من مكة إلى المدينة، [ وأصبحت المدينة تمثل مجتمعاً إسلامياً ]؛ لكثرة المسلمين فيها، [ وأخذت الأحكام تنزل شيئاً فشيئاً، فحدث يوماً أن صلى أحد الصحابة بجماعة وهو ثملان ]، سكران، عقله ملتبس عليه مغطى، [ فخلط في القراءة ] فيما يقرأه، وقدم وأخر، بل قال كلمة أخرى، [ فنزلت آية النساء: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى [النساء:43]، فكانوا لا يشربونها إلا في أوقات معينة، وهنا كثرت التساؤلات حول شرب الخمر فنزلت هذه الآية: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ [البقرة:219]، فأجابهم الله تعالى بقوله: قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا [البقرة:219]، فترك الكثير كلاً من شرب الخمر ولعب القمار؛ لهذه الآية الكريمة، وبقي آخرون على ما كانوا عليه، فكان عمر يتطلع إلى منعهما منعاً باتاً ويقول: اللهم بين لنا في الخمر بياناً شافياً ]، أي: لقلوبنا. [ فاستجاب الله تعالى له، ونزلت آية المائدة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ [المائدة:90] إلى قوله: فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ [المائدة:91] ]، هذه الآية هل فهمها الذين يلعبون الكيرم ويقضون الساعة والساعتين ويقولون: نحن ما بيننا ميسر ولا مال، وإنما للتسلية؟ نحن نقول: وإن كنتم لا تتقاضون شيئاً، بل لو كان هناك من يعطيكم المال لتلعبوا فوالله! لا يحل، لم؟ لقوله تعالى في بيان العلة: إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ [المائدة:91] من لعبكم وقماركم وشربكم الخمر، يريد ماذا؟ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ [المائدة:91]، هل يصح أن يتعادى المؤمنون، أو يبغض بعضهم بعضاً؟ الشيطان هنا وجد طريقاً لإيقاعكم في العداوة والبغضاء، وبذلك يفرح، مزق شملكم واجتماعكم، وقال تعالى: وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ [المائدة:91]، فأي عمل يصد المؤمن عن ذكر الله ليقضي الساعة والساعتين لا يذكر الله فهو حرام، وَيَصُدَّكُمْ عَنْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ [المائدة:91] أيضاً، وأخيراً: فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ [المائدة:91]، قالوا: انتهينا ربنا.قال: [ فأجابهم الله تعالى بقوله: قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا [البقرة:219]، فترك الكثير كلاً من شرب الخمر ولعب القمار؛ لهذه الآية الكريمة، وبقي آخرون ] أي: يشربون ويعلبون، [ فكان عمر يتطلع إلى منعهما منعاً باتاً ويقول: اللهم بين لنا في الخمر بياناً شافياً، فاستجاب الله تعالى له، ونزلت آية المائدة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ [المائدة:90] إلى قوله: فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ [المائدة:91]، فقال عمر : انتهينا ربنا، وبذلك حرمت الخمر وحرم الميسر تحريماً قطعياً كاملاً، ووضع الرسول صلى الله عليه وسلم حد الخمر وهو الجلد، وحذر من شربها وسماها أم الخبائث وقال: ( مدمن الخمر لا يكلمه الله يوم القيامة ولا يزكيه )، في ثلاثة نفر وهم: العاق لوالديه ] لا يكلمه الله يوم القيامة ولا يزكيه، [ ومسبل إزاره ] للخيلاء والفخر لا يكلمه الله ولا يزكيه، ومدمن شرب الخمر المواصل لها.[ وقوله تعالى: فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ [البقرة:219]، فهو كما قال تعالى، فقد بين في سورة المائدة منشأ الإثم، وهو أنهما يسببان العداوة والبغضاء بين المسلمين ويصدان عن ذكر الله وعن الصلاة، وأي إثم أكبر في زرع العداوة والبغضاء بين أفراد المسلمين، والإعراض عن ذكر الله، وتضييع الصلاة؟ حقاً إن فيهما لإثماً كبيراً، وأما المنافع فهي إلى جانب هذا الإثم قليلة، ومنها: الربح في تجارة الخمر وصنعها، وما تكسب شاربها من النشوة والفرح والسخاء والشجاعة، وأما الميسر فمن منافعه الحصول على المال بلا كد ولا تعب، وانتفاع بعض الفقراء، إذ كانوا يقامرون على الجزور من الإبل ثم يذبح ويعطى للفقراء والمساكين.أما قوله تعالى في الآية: يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ [البقرة:215]، فهو سؤال نشأ عن استجابتهم لقول الله تعالى: وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ [البقرة:195]، فأرادوا أن يعرفوا الجزء الذي ينفقونه من أموالهم في سبيل الله، فأجابهم الله تبارك وتعالى بقوله: قُلِ الْعَفْوَ [البقرة:219]، أي: ما زاد على حاجتكم وفضل عن نفقتكم على أنفسكم، ومن هنا قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( خير الصدقة ما كان عن ظهر غنى )، رواه البخاري . وقوله: كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ * فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ [البقرة:219-220]، أي: مثل هذا البيان يبين الله لكم الشرائع والأحكام والحلال ليعدكم بذلك إلى التفكير الواعي البصير في أمر الدنيا والآخرة، فتعملون لدنياكم على حسب حاجتكم إليها وتعملون لآخرتكم التي مردكم إليها وبقاؤكم فيها على حسب ذلك. هذا ما تضمنته الآية الأولى.أما الآية الثانية: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى [البقرة:220]، فإنه لما نزل قوله تعالى من سورة النساء: إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا [النساء:10] خاف المؤمنون والمؤمنات من هذا الوعيد الشديد، وفصل من كان في بيته يتيم يكفله، فصل طعامه عن طعامه، وشرابه عن شرابه، وحصل بذلك عنت ومشقة كبيرة، وتساءلوا عن المخرج، فنزلت هذه الآية، وبينت لهم أن المقصود هو إصلاح مال اليتامى وليس هو فصله أو خلطه، فقال تعالى: قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ [البقرة:220] مع الخلط خير من الفصل مع عدم الإصلاح، ودفع الحرج في الخلط فقال تعالى: وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ [البقرة:220]، والأخ يخالط أخاه في ماله، وأعلمهم أنه تعالى يعلم المفسد لمال اليتيم من المصلح له؛ ليكونوا دائماً على حذر، وكل هذا حماية لمال اليتيم الذي فقد والده، ثم زاد الله في منته عليهم برفع الحرج في المخالطة فقال تعالى: وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ [البقرة:220]، أي: أبقاكم في المشقة المترتبة على فصل أموالكم عن أموال يتاماكم. وقوله: إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [البقرة:220]، أي: غالب على ما يريده، حكيم فيما يفعله ويقضي به ].وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.




    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (6)
    الحلقة (13)




    تفسير سورة البقرة (103)

    نهى الله عز وجل عباده المؤمنين عن أن يتزوجوا المشركات حتى يؤمنّ بالله ورسوله، وبين سبحانه أن الأمة المؤمنة خير من الحرة المشركة، فضلاً عن كون الحرة المؤمنة خير من المشركة، حتى لو كانت المشركة ذات حسن وجمال ومال، كما نهاهم عز وجل عن أن يزوجوا المؤمنات من مشركين، وبين أن العبد المؤمن خير من الحر المشرك، فضلاً عن كون الحر المؤمن خير من المشرك، والسبب في ذلك أن مخالطتهم مضرة ومفسدة للمؤمن وعقيدته، فما بالك إذا كانت العلاقة بهم علاقة زواج.

    تفسير قوله تعالى: (ولا تَنكحوا المشركات حتى يؤمنَّ ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الأحد من يوم السبت- ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).ولا ننس تلك العطية الإلهية التي بينها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال وقوله حق: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله )، من أتى هذا المسجد النبوي الشريف، لا يأتيه إلا لخير يعلمه غيره أو يتعلمه من غيره، كان في الأجر كالمجاهد في سبيل الله، فالحمد لله الذي وهبناه وحرم منه غيرنا، والله ذو فضل عظيم.وها نحن مع هذه الآية الكريمة من سورة البقرة، سورة الأحكام: يقول تعالى: وَلا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ [البقرة:221] أي: ولا تتزوجوا أيها المؤمنون المشركات اللائي يعبدن مع الله غيره إلى غاية أن يؤمن بالله رباً لا رب غيره، وإلهاً لا إله سواه، ويعبدنه بما شرع من العبادات، هذه الغاية: حَتَّى يُؤْمِنَّ [البقرة:221]. ‏


    معنى قوله تعالى: (ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم)

    ثم قال تعالى: وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ [البقرة:221]، أمة غير حرة مؤمنة خير من حرة مشركة، أمة مؤمنة بالله ولقائه، مملوكة، رقيقة، خير من حرة جميلة حسناء وهي مشركة وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ [البقرة:221]، الأمة الرمصاء.. العمشاء.. قل ما شئت، أمة خير من حرة حسناء جميلة مشركة كيف ما كانت، لم؟ أولاً: لقد أغلق الباب، لا يحل لمؤمن أن يتزوج كافرة مشركة، ومع هذا زيادة في البيان والتوضيح، يقول تعالى: وَلَأَمَةٌ [البقرة:221]، والله! لأمة مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ [البقرة:221] لحسنها وجمالها أو ثرائها أو ما شاء الله.

    معنى قوله تعالى: (ولا تُنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم)

    ثم قال تعالى: وَلا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا [البقرة:221]، أي: لا تزوجوا بناتكم، أخواتكم المؤمنات من مشرك حتى يؤمن، فإن آمن فعلى الرحب والسعة، فإذا كان مشركاً وإن كان ابن عم أو ابن أخ أو كان من كان لا يزوج بمؤمنة، وَلا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا [البقرة:221].ومن باب الترغيب: وَلَعَبْدٌ [البقرة:221]، وعزة الله وجلاله! لعبد مؤمن خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ [البقرة:221]، عبد رقيق مملوك أسود مؤمن خير من مشرك ولو أعجبك شرفه، ماله، جماله، قل ما شئت.

    معنى قوله تعالى: (أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ...)

    ثم قال تعالى: أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ [البقرة:221]، أي: الكفار، المشركون، الذين حذرناكم من إنكاحهم ونكاحهم، أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ [البقرة:221]، يدعون من؟ يدعونكم، الذي يتزوج مشركة سوف ينغمس في بؤرة الشرك ويدخل جهنم، أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ [البقرة:221]، إلى دخولها، يدعون من أجابهم وحقق رغباتهم. وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ [البقرة:221]، شتان ما بين دعاة الشرك والكفر ودعوة الله عز وجل إلى الجنة لتدخلوها، وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ [البقرة:221]، بأن يتوب عليكم ويدخلكم الجنة. وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ [البقرة:221]، فيتعظون ويفهمون ويعملون.
    ذكر الأحكام المضمنة في الآية الكريمة

    حرمة نكاح المشركة

    هيا الآن أسمعكم الآية: وَلا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ [البقرة:221]، هذه آية احتوت على هذه الأحكام:أولاً: حرام على المؤمنين أن يتزوجوا المشركات، لا يحل لمؤمن يؤمن بالله واليوم الآخر أن يتزوج مشركة، ويمتنع من التزوج بها إلى أن تسلم، فإذا أسلمت قلبها ووجها لله، وأصبحت من المؤمنات فتزوج بها إن شئت، أما وهي مشركة تؤله غير الله مع الله، وتعبد مع الله سواه؛ فلا يحل الاتصال بها بحال من الأحوال.


    جواز نكاح الأمة بشروطه

    وقوله: وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ [البقرة:221]، فيه إذن بأن يتزوج المؤمن الحر الأمة للضرورة إذا كانت مؤمنة، إذ قال تعالى: وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25]، بهذا القيد: وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا [النساء:25] قدرة على المال ليتزوج حرة بتكاليف كثيرة، فلا بأس أن يتزوج أمة مؤمنة، هذه رخصة من الله عز وجل مبينة في سورة النساء، وعرفها المؤمنون؛ ولهذا قال هنا: وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ [البقرة:221]، وهذا أيضاً يدخل فيه امتلاك وشراء أمة مؤمنة، فهي خير من أمة مشركة، لا للنكاح، بل للعمل والخدمة، هذه علموها إخوانكم الذين بلغني أنهم يستقدمون العَمَلة الكافرين؛ لأنهم أرخص من العملة المؤمنين من الفلبين وغيرها، ويصرحون: المؤمن يطلب كذا والكافر كذا! والله! لو عرفوا هذا لما أقدموا على ذلك، ما دمت مضطراً إلى عامل، والمؤمنون متوافرون، فكيف ترضى بأن تأتي بكافر، ويعاشرك ويجالسك، وتظل وتمسي معه، لو كان هناك بصيرة؟! من أين تأتي البصيرة وهم لا يشهدون هذه الحلق، ولا يجلسون فيها ولا يفكرون في العلم والعمل به، هذا توجيه الله أو لا؟ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ [البقرة:221].

    حرمة تزويج المسلمة بكافر

    وَلا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا [البقرة:221]، أي: لا تزوجوا مشركاً بناتكم وأخواتكم حتى يؤمن، أما وهو مشرك فلا يمكن أن نزوجه، ولهذا إجماع الأمة المسلمة على أن المؤمنة لا يتزوجها كافر، سواء كان كتابياً أو مشركاً، ولو علم المسلمون بأن امرأة مؤمنة تزوجها كافر وجب عليهم أن يغزو تلك البلاد، ويخلصوا تلك المؤمنة من ذلك الكافر، مؤمنة تؤمن بالله ولقائه يتزوجها كافر؟! كيف تعبد الله وتطيع هذا الزوج؟ تعارضت مهمتها، هي مأمورة بعبادة الله، كيف تعبد الله وهو لا يؤمن بالله؟! لا يسمح لها حتى أن تغتسل، فيكف يسمح لها أن تصوم وتصلي؟! لا يحل للمؤمنين عامة أن يروا مؤمنة يتزوجها كافر ولو كان كتابياً من اليهود والنصارى فضلاً عن المشركين؛ لتعارض حقين: حق الله، وحق الزوج، فكيف تعبد الله؟! ويجوز للمؤمن أن يتزوج كتابية؛ لأنه سلطانها وقاهر لها، لا تستطيع أن تمنعه من شيء وهو يمعنها، أما أن المرأة المؤمنة توضع تحت كافر كتابياً كان أو مشركاً فلا يمكنها أن تعبد الله عز وجل.فلهذا كان الإجماع -ولا خلاف- أنه إذا بلغنا أن مؤمنة تزوجت كافراً يجب أن نفصلها عنه وأن نبعدها، هل يفعل المسلمون هذا؟ أيام كانوا إعزة نعم، قد يغزون ذلك البلد لتخليص هذه المؤمنة، أما الآن فالمؤمنات يتزوج بهن البريطاني والفرنسي والإيطالي والأسباني ولا يتكلم أحد. وَلا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ [البقرة:221] بناتكم أو أخواتكم أو أمهاتكم؛ حَتَّى يُؤْمِنُوا [البقرة:221]، حتى يدخلوا في الإسلام بالإعلان عن الشهادتين، ثم بالصلاة والاستعداد لأداء الواجبات كالزكاة الصيام والحج.

    حكم نكاح الكتابية

    أما الكتابية فإذا كان بيننا وبين قومها معاهدة وسلم، وعدم اعتداء وحرب، أو كانت في ذمتنا؛ فلا بأس للحاجة، للضرورة أيضاً، كيف أترك مؤمنة بلا زواج وأتزوج كافرة؟ من أحق برحمتك وإحسانك: الكافرة أو المؤمنة؟ ولكن إذا وجدت ذمية أو معاهدة فليتزوجها المؤمن بإذن الله تعالى؛ إذ قال عز وجل: وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ [المائدة:5] الآية، أي: وأذن لكم بنكاح المحصنات من أهل الكتاب، والمحصنة ليست العاهرة الزانية المعروفة بالعهر، لا يمكن أن يتزوجها إلا أن تكون عفيفة محصنة.إذاً: لا تقل: لم أذن لنا في نكاح الكتابية ولم يأذن في نكاح المشركة؟ للفرق الموجود بين المشركة والكتابية، فالمشركة تعبد غير الله، لا تعرف الله أبداً، والكتابية تؤمن بالله ولقائه والدار الآخرة، وتؤمن بالكتب الإلهية والوحي، وإن كانت كافرة؛ لأنها ما آمنت بالرسول الخاتم، ولا بالكتاب الناسخ لغيره.أما الحربية إذا كان بيننا وبين النصارى -بريطانيا أو إيطاليا أو فرنسا- حرب، ولا معاهدة؛ فلا يحل نكاح الحربية وإن كانت كتابية؛ لأنها تخونك وتخون بلادك والدولة، وتنقل ما شاءت أن تنقل إلى دولتها، بل وتريد أن تقتلك أيضاً؛ لأنك عدو، الحرب معلنة بيننا وبينهم والنار مشتعلة، كيف ترضى وأنت تقتل آباءها وإخوانها؟!فالحر
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (7)
    الحلقة (14)




    تفسير سورة البقرة (104)


    كان من عادة اليهود وبعض المشركين في الجاهلية أنهم إذا حاضت فيهم المرأة هجروها بالكلية، وكان بعض المشركين يطئون المرأة حتى في حيضتها، فجاء الإسلام مبيناً كيفية معاملة الحائض، وهو أن يمتنع الرجل عن وطء المرأة في حيضتها، ويستمتع بها فيما دون ذلك، ويؤاكلها ويشاربها وتقوم على خدمته، ثم إذا انقضت حيضتها وطهرت فله أن يأتيها كيف شاء في موضع الحرث الذي شرعه الله عز وجل له.


    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة البقرة

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، اللهم حقق لنا هذا الموعود يا رب العالمين.ها نحن مع هاتين الآيتين الكريمتين من سورة البقرة، من سورة الأحكام الإلهية.وقد كنا مع الآية التي درسناها وعرفنا فيها حرمة نكاح المشركات، لا يحل لمؤمن يؤمن بالله واليوم الآخر أن يتزوج مشركة بالإجماع؛ لقوله عز وجل: وَلا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ [البقرة:221].

    ثانياً: حرمة إنكاح المشركين، لا نزوج مشركاً بمؤمنة أبداً، ولو علمنا أن مؤمنة تزوجها مشرك لغزونا تلك الديار وخلصنا تلك المؤمنة؛ لأن الزوج الكافر له حق -كالمؤمن- على الزوجة، فيتعارض حق الله الذي من أجله خلقت المرأة وحق الزوج، فلذا لا يحل السكوت أبداً عن مؤمنة يتزوجها مشرك كافر، وسواء كان كتابياً أو مشركاً.وعرفنا شرط الولاية في النكاح؛ لأن قوله تعالى: وَلا تُنكِحُوا [البقرة:221] أي: لا تزوجوا، هذا مسند إلى الولي، وفي الحديث: ( لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل )، و( أيما امرأة نكحت بدون إذن وليها فنكاحها باطل.. باطل.. باطل ).وفي الآية من هدايتها: التنفير من مخالطة المشركين، من استطاع ألا يخالط مشركاً فليفعل، البعد أنجح، البعد أسلم؛ إذ قال تعالى: أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ [البقرة:221]. هذه أنوار الآية السابقة.

    تفسير قوله تعالى: (ويسألونك عن المحيض قل هو أذىً ...)


    والآن مع الآيتين الآتيتين، وإليكم تلاوتهما: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِي نَ * نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ [البقرة:222-223] اللهم اجعلنا منهم حتى يبشرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.هل هذا القرآن يقرأ على الموتى ليتعلموا الأحكام الإلهية؟ كيف يقرءونه على الموتى؟ وما زالوا إلى الآن يحفظون القرآن من ألفه إلى يائه من أجل أن يقرءوه على الموتى، أماتنا الثالوث أماتهم الله، سلبونا روحنا وأبعدونا عنها فمتنا، فسادونا وساسونا وتحكموا فينا.عرفوا أن حياة هذه الأمة متوقفة على هذا القرآن العظيم حفظاً وتعبداً، واستخراجاً للأحكام والشرائع، وعملاً وتطبيقاً، القرآن روح ولا حياة لفرد أو جماعة أو أمة بدون روح، فهذه الأحكام كيف نُسمعها الميت؟

    المراد بالسؤال عن المحيض وسببه

    قوله تعالى: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ [البقرة:222] ما المراد من المحيض؟ الحيض، أو زمن الحيض.هل يصح للفحل المؤمن أن يجامع امرأته وهي حائض؟ الجواب: لا، فلفظ المحيض يطلق على زمن الحيض ومكان الحيض، الفرج مكان الحيض، ويطلق على الحيض نفسه؛ فهو مصدر، حاضت تحيض حيضاً.أي: هل يجوز للرجل أن يطأ امرأته أو جاريته وهي حائض؟ سأل المؤمنون طلاب العلم والهداية، والرسول صلى الله عليه وسلم يتلقى المعارف من الله، لما سألوه أجابهم الله فعلمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولهذا فالأسئلة الشرعية ممدوحة محمودة، لكن لا أسئلة التنطع والإحراج، من أراد أن يعبد الله فليسأل كيف يعبده وبم يعبده، وإذا ارتبك في شيء هل هو حلال أو حرام فليوقف عمله حتى يسأل ويعلم. وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ [البقرة:222] لأن الأسئلة تقدمت: يسألونك عن القتال، يسألونك عن الإنفاق، يسألونك عن اليتامى، إذاً: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ [البقرة:222] يا رسولنا والمبلغ عنا صلى الله عليك وسلم، قُلْ هُوَ أَذًى [البقرة:222] و(أذى) نكرة، والأذى ما يؤذي الإنسان في بدنه، في عرضه، في ماله، إذاً: فنكاح المرأة وهي حائض فيه أذى يؤذي الفحل بالمرض.إذاً: فبناء على هذا فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ [البقرة:222] اعتزلوا النساء، ابتعدوا عنهن في حال الحيض. والسبب في السؤال: أن اليهود -عليهم لعائن الله- جيران الأنصار والمهاجرين عندهم في بدعتهم التي يسمونها ديناً، وأي دين لهم؟ فقد مسخوه، عندهم أن المرأة إذا حاضت لا ينام الزوج في فراشها، يطردها كالكلبة، لا تقرب منه ولا يقرب منها، فلما جاء التشريع بدأت طلائع الإيمان والإسلام، سألوا الرسول صلى الله عليه وسلم: اليهود شأنهم كذا، ونحن هل نعتزل النساء كما اعتزل اليهود نساءهم أم لا؟ كان هذا سبب السؤال.

    معنى قوله تعالى: (فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن)

    فقال تعالى: فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ [البقرة:222] أي: بانقطاع حيضهن، اعتزلوا النساء، ليس الاعتزال بأن يربطها في غرفة ويغلق عليها، أو يقول: ما دمت في حيض فلا تأتي إلى جنبي ولا أراكِ، بل يعتزلها بألا يطأها فقط، وينام إلى جنبها وتنام إلى جنبه، ويؤاكلها ويشاربها وتؤاكله، لا يطأها، وإن احتاج إليها فقد أذن له أن يقول لها: استذفري أو شدي بشيء على فرجك ويتلذذ بكافة جسمها ولا حرج.قال: وَلا تَقْرَبُوهُنَّ [البقرة:222] أي: بالجماع إلى غاية ماذا؟ حَتَّى يَطْهُرْنَ [البقرة:222]، كيف يطهرن؟أولاً: بانقطاع دم الحيض، ودم الحيض هو الدم الأسود الغليظ المتخثر، هذا الدم سنة الله عز وجل في خلقه أن الأنثى من المؤمنات تحيض إذا كانت غير حبلى، فإن حملت فالدم الزائد هو غذاء الجنين، فإذا ما كان ببطنها حمل ففي كل شهر تفرز هذا الدم الذي يتجمع بحكمة الله وإرادته في خلقه حتى تحمل، إذا حملت انقطع الدم، ونادراً ما يخرج دم وليس بحيض.والمدة أقلها يوم وليلة، وأكثرها خمسة عشر يوماً، أقل الحيض يوم وليلة، وأكثره خمسة عشر يوماً، ما دام مستمراً فلا صلاة ولا صيام ولا وطء حتى ينقطع فتغتسل، فإذا بلغت خمسة عشر يوماً وما انقطع فإنها تغتسل وتصوم وتصلي وتوطأ إن شاء بعلها؛ لأن الحيض انتهى وجاء داء ومرض يسمى الاستحاضة، وقد ينقطع الحيض في اليومين، في الثلاثة، وأغلبه سبعة أيام وستة عند النساء.


    معنى قوله تعالى: (فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله)

    إذاً: وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ [البقرة:222] أي: ينقطع دم الحيض منهن، فَإِذَا تَطَهَّرْنَ [البقرة:222] أي: اغتسلن، فالدم مانع من الجماع، وإذا انقطع يبقى المنع كذلك حتى تغتسل كغسل الجنابة، وإذا لم تجد ماء تتيمم وتصلي.قال: فَإِذَا تَطَهَّرْنَ [البقرة:222] أي: اغتسلن فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ [البقرة:222] ائتها يا بعلها يا فحلها من حيث أذن الله لك، وهو من فرجها، لا من دبرها؛ إذ هذا الفرج -كما سيأتي- عبارة عن أرض للحراثة والزراعة للإنبات.سبحان الله! نحرث الأرض، نبذر فيها الحب، نستره بالتراب، نسقيه بالماء وإذا بالزروع يكون، كذلك البشر كيف ينبتون؟ هل في الأرض؟ لا، الطريق الوحيد الذي لا نظير له هو أن يأتي الرجل امرأته ويبذر ماءه بويضاته حيواناته في تلك الأرض وإذا بها متى شاء الله تتفاعل ويخرج الولد. فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ [البقرة:222]، ومن هنا لنعلم أن نكاح المرأة من دبرها هو اللواط، وقد جاء التعبير عنه باللوطية، وهو محرم بالإجماع، الذي يطأ امرأته في دبرها كالذي يطأ الفحل في دبره والعياذ بالله، نبرأ إلى الله ونعوذ به من هذه الحالة.ولذا قال تعالى: فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ [البقرة:222] إذاً: وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ [البقرة:222] وهو إتيانهن من قبلهن لا من دبرهن.

    حكم من أتى زوجته في دبرها

    وهذه القضايا ترفع إلينا، أهلها يستفتون: هل تحرم عليه المرأة وتبين بينونة كاملة أو لا تحرم؟ الجواب: لا تحرم، ولكنه ارتكب إثماً عظيماً كالقتل تقريباً، وإن حصل هذا فعلى الفاعل أن يتوب، هذه التوبة أولاً: يواصل البكاء والندم والاستغفار والصدقات حتى تمضي فترة ويشعر بطهارة روحه؛ لأنه يلوث الروح ويلطخها، لا تزول تلك التلوثات وذلك العفن إلا بالتوبة النصوح، البكاء بالدموع، الاستغفار، الندم، الصدقات حتى تمضي فترة فيشعر بأنه طاب وطهر، والصدقة على الأقل نصف دينار، وهي إن وافقت وكانت راضية فهي مثله في البكاء والصراخ والندم والتوبة والصدقة، وإن كان أكرهها فلا شيء عليها والإثم عليه، وإن أراد أن يعاودها فلتطالب بالطلاق وتشنع وتخرج، ولا ترض بهذا المنكر.

    معنى قوله تعالى: (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين)

    إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِي نَ [البقرة:222] اللهم اجعلنا منهم، يجب أولاً أن نتوب إلى الله وأن نتطهر من أدراننا، من أوساخنا، من ذنوبنا، من سيئاتنا، فالله طيب لا يحب إلا طيباً، من أراد أن يحبه الله فليكن من التوابين، فإن وقعت منه نظرة فقط قال: أستغفر الله وأتوب إليه، أو كلمة فقط قال: أستغفر الله وأتوب إليه، أو تأخير الصلاة عن وقتها أو عن الجماعة فقط قال: أستغفر الله وأتوب إليه. هذا التواب كثير الرجعة إلى الله، كلما زلت القدم عاد إلى الله، وهذا يحتفظ بطهارة روحه، ما يسمح للنفس أن تخبث أبداً، دائماً الماء والصابون في يديه. وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِي نَ [البقرة:222] الذين يتكلفون الطهارة، يطلبونها ويعملون على تحقيقها.

    تفسير قوله تعالى: (نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم ...)

    وقوله تعالى: نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ [البقرة:223] النساء: جمع لا مفرد له، واحد النساء امرأة، بعضهم يقولون: إنسانة، ولكن النساء لا مفرد له. نِسَاؤُكُمْ [البقرة:223] أي: زوجاتكم حَرْثٌ لَكُمْ [البقرة:223] هل تعرفون الحرث؟ قطعة أرض تبذر فيها البذر وتسقيها فتنبت لك بإذن الله البر والشعير والذرة، وما إلى ذلك، فنساؤنا جعلهن الله للرجال حرثاً، أرض حراثة، ولكن لا تنبت البر والبصل والثوم، تنبت الرجال والنساء!لو كان عندك أرض تحرث فيها فتنبت لك الأولاد من بنين أو بنات فهذه الأرض ما تباع أبداً ولا تساوم بقيمة، فالحمد لله! هذا كلام الله: نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ [البقرة:223] إذاً: فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ [البقرة:223] في أي وقت، وكيف شئتم. ‏

    حكم إتيان المرأة من دبرها في الفرج وحال الحيض والنفاس


    وهنا مسألة أخرى أيضاً: بعض الرجال يأتي امرأته من ورائها، لكن لا يولج إحليله -ذكره- في دبرها، يطؤها في فرجها حيث الحرث، ولكن يطؤها وهي مدبرة، وهذا كان يفعله بعض المؤمنين، فكره بعضهم هذا النوع، تحدث بعض النساء، بمعنى أنه يأتيها من ورائها ولا يطؤها في دبرها، لكن يطؤها في فرجها الذي هو طريق الحراثة والزرع، فلما تململ بعض الناس من سماع هذا أفتاهم الله عز وجل: نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ [البقرة:223] وهي قائمة، وهي قاعدة، مقبلة، مدبرة، شأنك يا عبد الله، لا إله إلا الله! فأتوا حرثكم كيف شئتم. وهل يأتي الحرث وهي حائض؟ لا، وهي نفساء؟ لا. فقوله: أنَّى بمعنى: كيف، لا بمعنى: أي وقت، نعم في أي وقت أيضاً على شرط أن تكون طاهراً ليست بحائض ولا نفساء.

    معنى قوله تعالى: (وقدموا لأنفسكم)

    نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ [البقرة:223] لا إله إلا الله! قدموا للدار الآخرة، هذه أيام معدودة ومحدودة وأنتم ماشون، والله! لراحلون، قدموا للدار التي تنزلون بها شيكات، احجزوا في فنادق السماء قبل ضياع الوقت.ويدخل في هذا اللفظ: وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ [البقرة:223] أن تنوي ببعالك ونكاحك وإتيانك زوجك أن تنجب أولاداً وبنين يعبدون الله عز وجل.هل يستطيع إنسان أو العالم بأسره أن يوجد لنا رجلاً أو امرأة؟ مستحيل! روسيا جمعت أطباءها وصناعها وعلماء الذرة، وقالوا: لتعملوا على إنتاج الإنسان، حتى إذا استطعنا أن نوجد جيوشاً آلية فسنضع أرجلنا على العالم بأسره، ولا يأسف أحد ولا يحزن، اصنعوا من البلاستيك رجالاً وانفخوا فيهم الروح ليصبحوا كالبشر ونوجههم لفتح العالم، قالت الأخبار الصحيحة: عملوا ثمانية عشر عاماً، وهم يعملون الليل والنهار على إيجاد جيش من الآلات، بمعنى أن هناك ناساً يضعونهم في الطرقات الآن في أوروبا، إنسان واقف بهيكل كامل، فقط تنفخ فيه الروح، عملوا ثمانية عشر عاماً، ثم أعلنوا عن فشلهم، وقالوا بعد البحث المتواصل في الكون: الروح من عالم أعلى لا توجد في العالم الأسفل، قلنا: عجائزنا في القرية تخبر بهذا، ما يحتاج إلى ثمانية عشر عاماً، والله! أيما عجوز مسلمة تقول: الروح تأتي من الله، من السماء، الملك ينفخها، وهم في ثماني عشرة سنة يعملون، والرواتب ضخمة، يريدون أن يوجدوا جيشاً غير بشري يحكمون به العالم.إذاً: فيا فحل! انو بوطئك وجماعك إنتاج إنسان يذكر الله ويشكره، قدم لنفسك، ولهذا على الرجل إذا كان يملك النفقة والسكن أن يتزوج، ما يضيع الوقت، من أجل ماذا؟ من أجل أن ينتج بنين وبنات يعبدون الله عز وجل بالذكر والشكر، ماذا يكلفك؟ إنها أربعة آلاف ريال: ألفان مهر وألفان لتدبير شأنك، وسيضحك مني القوم؛ لأنهم يسمعون المهر خمسين ألفاً، ستين ألفاً، فاللهم إن هذا منكر، لم هذا؟ أبيع هذا وشراء؟ المهم أنه ما دمت قادراً على أن تنتج رجلاً وامرأة فأي فرح أعظم من هذا الفرح، لا صناعة ولا كلفة، فتح الله لك الباب، علمك، وضع بين يديك الحرث فاحرث وأنتج يا عبد الله، قدم لنفسك: وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ [البقرة:223] تشمل إنجاب البنين والبنات، وتشمل كل عمل صالح قدم، مساعدتك على الزواج -والله- تقديم، مؤمن يريد أن يتزوج فساعدته بمائة ريال أو ألف فأنت شريك في هذا الأجر، لك أجر.فقوله جل وعز: (قدموا) شامل لهذا ولكل عمل صالح تقدمه إلى الآخرة لتظفر به وتفوز، هذه وصية الله: نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ [البقرة:223] من أعطانا هذا؟ الله هو الذي أذن.

    ذكر بعض الأحاديث الواردة في حرمة إتيان المرأة في دبرها

    إذاً: فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ [البقرة:223] كيف شئتم: من قيام، من قعود، عن اليمين، عن الشمال، من وراء، من أمام، مع الاحتراز الكامل من أن يطأ في دبرها، هذا هو الموت والدمار.أسمعكم الأحاديث الواردة في هذا الباب:قال المؤلف غفر الله له ولكم في الحاشية: [ وذلك لتحريم وطء المرأة في دبرها للآية الكريمة وللأحاديث الصحاح وما أكثرها، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم: ( يا أيها الناس! إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أعجازهن ) أي: أدبارهن، وقوله: ( من أتى امرأة في دبرها لم ينظر الله إليه يوم القيامة ) ]، ووردت أحاديث كثيرة، لكن هذا يكفي، فهذه خطبة خطبها الرسول صلى الله عليه وسلم: ( يا أيها الناس! إن الله لا يستحي من الحق ) لذا أقول لكم هذا، ( فلا تأتوا النساء في أعجازهن )، ( من أتى امرأة في دبرها لم ينظر الله إليه يوم القيامة )، ومن غضب الله عليه ولم ينظر إليه هل يدخل الجنة؟


    معنى قوله تعالى: (واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين)

    قال تعالى: فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:223] من إتمام الوصية قال: اتقوا الله، لا تخرجوا عن طاعته فتأتوا النساء في حيضهن قبل الطهر، أو بعد الطهر وقبل الاغتسال، أو تأتوهن في أدبارهن، كل هذا داخل في قوله: وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ [البقرة:223] اتقوا الله، ولو كان لا يأتي يوم تقف بين يديه فاضحك، قل: أمرنا بأن نتقيه فلن نتقيه، لكن اعلم أنك ستقف بين يديه، إذا حدثتك نفسك أو سولت لك باستمرارك على المعصية فاعلم أنك لست طليقاً حيث شئت، سيأتي يوم تقف بين يدي الله، تلاقيه وجهاً لوجه، ماذا تقول؟ أعوذ بالله! لو قال الله له: فعلت كذا في امرأتك فسيذوب ويتحطم. وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ [البقرة:223] وأخيراً يا رسولنا بشر المؤمنين، أصحاب هذه العقائد والآداب والأخلاق والعبادات والمعاملات، لم قال: وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ [البقرة:223]؟ لأنه -والله- لا يمتثل هذه الأوامر إلا مؤمن، لا يتقيد بهذه القيود ولا يتأدب بهذه الآداب إلا مؤمن، أما الكافر فلا، فلهذا ختم بهذا: وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ [البقرة:223]، هم الذين يمتثلون أمر الله ويجتنبون نهيه، والذي تراه بين الناس من عدم الطاعة والله! لنتيجة عدم الإيمان أو ضعفه، أما أهل الإيمان اليقيني الكامل فهيهات هيهات أن يتلوثوا بهذه الأوساخ والقاذورات!

    الإعجاز القرآني في انتظام الأحكام المضمنة في الآية الكريمة

    والآن نسمعكم الآيتين وتفكروا: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِي نَ * نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ [البقرة:222-223]، والله! لو تكتب صحيفة بعشرين صفحة ما تأتي بهذا الكمال في هذه الآية، لا إله إلا الله!ّ لو تملأ عشرين صفحة ما يمكن أن تتسع لهذه، عجب هذا القرآن أو لا؟ إخواننا من الجن عرفوا هذا ونطقوا به، وصاحوا: قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا [الجن:1] والمؤمنون (95%) منهم ما يفهمون أنه عجب، ما تذوقوه، ما جلسوا عليه، ما فهموه، كيف يعرفون أنه عجب؟ الجن ما إن سمعوا الرسول يقرأ في صلاة الصبح حتى التفوا حوله وكادوا يكونون عليه لبداً، وقالوا: أنصتوا.. أنصتوا، ما إن سمعوه حتى قالوا: إنا سمعنا قرآناً عجباً، وعادوا إلى ديارهم يبلغون دعوة الله. فالمفروض أن المستمعين يبلغون هذه الآية، يحدثون بها الليلة جلساءهم حتى تستقر في نفوسهم، بلغ ولو آية، ويوم يفتح الله وننطلق فسيحدث هذا، ولكن إلى الآن مازلنا خاملين.

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:[ معنى الآيتين:يخبر تعالى رسوله بأن بعض المؤمنين سألوا عن المحيض: هل تساكن المرأة معه وتؤاكل وتشارب أو تهجر بالكلية حتى تطهر؟ إذ كان هذا من عادة أهل الجاهلية ]، وحتى اليهود أيضاً، بل اليهود هم الذين كانوا يعتزلون المرأة نهائياً.قال: [ وأمره أن يقول لهم: الحيض أذى يضر بالرجل المواقع فيه، وعليه فليعتزلوا النساء الحُيَّض في الجماع فقط لا في المعاشرة والمؤاكلة والمشاربة ] والمبيت، لا، [ وإنما في الجماع فقط أيام سيلان الدم، بل لا بأس بمباشرة الحائض في غير ما بين السرة والركبة، للحديث الصحيح بذلك في هذا، كما أكد هذا المنع بقوله تعالى لهم: وَلا تَقْرَبُوهُنَّ [البقرة:222] أي: لا تجامعوهن حتى يطهرن بانقطاع دمهن والاغتسال بعده لقوله: فَإِذَا تَطَهَّرْنَ [البقرة:222] أي: اغتسلن فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ [البقرة:222] بإتيانهن، وهو القبل لا الدبر ]، القبل: الأمام، والدبر: الوراء، [ فإنه محرم، وأعلمهم تعالى أنه يحب التوابين من الذنوب المتطهرين من النجاسات والأقذار، فليتوبوا وليتطهروا ليفوزوا بحب مولاهم عز وجل. هذا معنى الآية الأولى ]، هل هناك أغلى من حب الله؟ لو يأتيني هاتف يهتف على شرط أن يكون ملكاً، يقول: اعلم أن الله يحبك واخرج من بيتك ومالك؛ فوالله لفرحت وخرجت، وإن قالوا: الشيخ جن، لكن نتوسل ونعمل، وكلنا رجاء أن يحبنا، من أحبه الله فلينم، من أحبه الله لا يذله، لا يخزيه، لا يهينه، لا يكله إلى غيره.والخطوة الأولى: أحبه أنت، أما أنك غير مستعد لحبه وتطلب منه أن يحبك فهذا خطأ فاحش، ويقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( أحبوا الله لما يغذوكم به من النعم، وأحبوني بحبه )، هذه إذا ذكرتها وكنت في خلوة وذكرت ثيابك النظيفة أو طعامك بين يديك، أو إنقاذك يوم كذا في حادثة كذا، فعلى الفور ترتعد فرائصك وتبكي وتحب الله أكثر من حبك لنفسك، والذي ما يذكر هذا لا يحب الله، أمر مفروغ منه، ( أحبوا الله لما يغذوكم به من النعم ) اذكر نعمه تحبه، اذكر إحسانه إليك تحبه.أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهمفطالما استعبد الإنسان إحسان.والذي يأكل ويشرب كالحمار ولا يفكر ولا يذكر الله كيف يحب الله؟قال: [ أما الآية الثانية وهي قوله تعالى: نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ [البقرة:223] فهي تضمنت جواب سؤال وهو: هل يجوز جماع المرأة مدبرة بأن يأتيها الرجل من ورائها؟ إذ حصل هذا السؤال من بعضهم فعلاً، فأخبر تعالى أنه لا مانع من ذلك إذا كان في القبل لا في الدبر، وكانت المرأة أيضاً طاهرة من دمي الحيض والنفاس، وسمى المرأة حرثاً لأن رحمها ينبت فيه الولد كما ينبت الزرع في الأرض الطيبة، وما دام الأمر كذلك فيأت الرجل امرأته كما شاء مقبلة أو مدبرة؛ إذ المقصود حاصل وهو الإحصان وطلب الولد ]، ما معنى الإحصان؟الحفظ من الوقوع في الزنا، الإحصان حاصل بهذا الوطء سواء من أمام أو من وراء، والولد كذلك ينبت بإذن الله.[ فقوله تعالى: أَنَّى شِئْتُمْ [البقرة:223] يريد: على أي حال من إقبال أو إدبار شئتم شرط أن يكون ذلك في القبل لا في الدبر، ثم وعظ تعالى عباده المؤمنين بقوله: وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ [البقرة:223] من الخير ما ينفعكم في آخرتكم، واعلموا أنكم ملاقوا الله تعالى فلا تغفلوا عن ذكره وطاعته؛ إذ هذا هو الزاد الذي ينفعكم يوم تقفون بين يدي ربكم ] ويسائلك: هل فعلت؟ هل فعلت؟[ وأخيراً أمر رسوله صلى الله عليه وسلم أن يبشر المؤمنين بخير الدنيا والآخرة وسعادتهما من كان إيمانه صحيحاً مثمراً التقوى مولداً العمل الصالح ].

    هداية الآيات


    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:[ هداية الآيتين:من هداية الآيتين:

    أولاً: حرمة الجماع أثناء الحيض والنفاس؛ لما فيه من الضرر، ولقوله تعالى: فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ [البقرة:222].

    ثانياً: حرمة وطء المرأة إذا انقطع دم حيضها أو نفاسها ولم تغتسل بعد، لقوله تعالى: فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ [البقرة:222] .

    ثالثاً: حرمة نكاح المرأة في دبرها؛ لقوله تعالى: فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ [البقرة:222] ] أي: أذن لكم، [ وهو القبل.

    رابعاً: وجوب التطهير من الذنوب بالتوبة، والتطهير من الأقذار والنجاسات بالماء ]، تطهير النفس بالتوبة والاستغفار، وتطهير البدن بالماء العذب الصافي الطهور، فالماء الطاهر تشربه، تغسل به إناء، أما الطهور فهو الذي ترفع به الأحداث، هو الذي يتم به الغسل والوضوء.

    [ خامساً: وجوب تقديم ما أمكن من العمل الصالح ليكون زاد المسلم إلى الدار الآخرة؛ لقوله تعالى: وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ [البقرة:223].

    سادساً: وجوب تقوى الله تعالى بفعل ما أمر وترك ما نهى عنه وزجر ]، أما قال تعالى: وَاتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:223] هذا أمر أو لا؟ أيعصى الله إذا قال: افعل أو لا تفعل؟[ سابعاً: بشرى الله تعالى على لسان رسوله لكل مؤمن ومؤمنة ]، وبشر يا رسولنا المؤمنين والمؤمنات.فالحم
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (8)
    الحلقة (15)




    تفسير سورة البقرة (105)

    نهى الله عز وجل عباده المؤمنين عن الإكثار من الأيمان؛ لأن ذلك مفض إلى أن يمنع المرء عن فعل بعض الطاعات وإتيان بعض الخيرات، أما ما يجري على ألسنة الناس من الأيمان التي لا يقصد بها الحلف، وإنما تجري مجرى الكلام فهي مما لا يؤاخذ بها الإنسان، أما ما انعقد عليه القلب فيحاسب عليه المرء، ومن ذلك الإيلاء من الزوجة، فقد أمهل الله صاحبه أربعة أشهر فإما أن يرجع إلى وطء زوجه أو يطلقها فتحرم عليه.

    تفسير قوله تعالى: (ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم أن تبروا وتتقوا وتصلحوا بين الناس ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتدي، ومن يضلل فلا هادي له إلا الله.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الأحد من يوم السبت- ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ). اللهم حقق لنا هذا إنك ربنا وولينا، ولا رب ولا ولي لنا سواك.وها نحن مع هذه الآيات الأربع من سورة البقرة:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ * لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [البقرة:224-227].هذه الآيات اشتملت على أحكام جليلة، من ظفر بها الآن وعاد إلى بيته وجلس على فراشه واسترجعها ووجدها كما هي؛ فهي -والله- لأكبر غنيمة غنمها في هذه الليلة، والله! لخير من خمسين ألف ريال؛ لأن ما عندكم ينفد أو لا؟ وما عند الله باق، فالباقي خير من الفاني، فهل مستعدون لأن نحفظ ونفهم، لأننا أخذنا أعظم جائزة: الله يذكرنا في الملكوت الأعلى، أبعد هذا شيء؟! من نحن وما نحن حتى يذكرنا الله بين ملائكته؟ بفضل هذا العطاء الإلهي: نتلو كتابه في بيته، ونتدارسه، هذا هو السر.


    سبب نزول الآية الكريمة

    أولاً: لهذه الآية في نزولها سبب: وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [البقرة:224] هذه الآية لها سبب في نزولها، قيل: إنها نزلت في أبي بكر الصديق رضي الله عنه، لما حدثت حادثة الإفك وكرب رسول الله والصديق والمؤمنون بتلك الشائعة التي ما أكثرها اليوم، فـالصديق حلف بالله ألا يطعم ابن خالته مسطحاً ، كان الصديق يطعم ابن خالته مسطحاً صباح مساء، يأكل مع الأسرة؛ لأنه فقير، فلما ولغ في هذه الفتنة حلف ألا يطعمه في بيته، فنزلت الآية: وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [البقرة:224]، فما كان من الصديق إلا أن أرجعه وعاد به إلى بيته وكفر عن يمينه.وفيها يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من حلف على يمين فرأى غيرها خيراً منها فليأت الذي هو خير وليكفر عن يمينه ) قاعدة عامة: ما من مؤمن يحلف بالله ألا يفعل كذا، ويكون قد حُرم ذلك الخير بيمينه؛ إذ جعلها عرضة في الطريق فامتنع بها، فعليه أن يكفر عن يمينه ويفعل ذلك الذي حلف ألا يفعله، وليأت الذي هو خير.من حلف على شيء ثم رأى أن غيره خير منه فليأت الذي هو خير وليكفر عن يمينه. وقيل: نزلت في عبد الله بن رواحة ، فمن عبد الله بن رواحة هذا؟ شهيد مؤتة، هذا كان له ختن فغاضبه، حلف ألا يكلمه، والختن إما أخو زوجته أو أبوها، وجائز أن يكون زوج ابنته، والجمع: أختان، أقارب زوجتك هم أختانك، زوج ابنتك ختن لك أيضاً.

    النهي عن جعل اليمين مانعاً من فعل الخيرات

    إذاً: فكانت الآية: وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ [البقرة:224]، أي: ولا تجعلوا الحلف بالله، أما الله فما يكون عرضة، وإنما الحلف به تعالى لا تجعلوه عرضة في الطريق فيحول بينكم وبين طاعة الله وفعل الخيرات والصالحات، كأن يقول: والله لا أصلح بين اثنين بعد اليوم؛ لأنه صلح بينهما فلحقه سب أو عتاب أو آلام، ويمنع نفسه عن فعل الخير؛ إذ الإصلاح بين اثنين حسنة لا تقابلها حسنة. أو حلف ألا يكلم فلاناً، وفي تكليمه والحديث معه خير كثير، كيف يحرم نفسه من أخوة أخيه؟ إذاً: فليكفر وليفعل الذي هو خير، أو حلف ألا يعطي بعد اليوم فلساً لفلان أو فلان، فالعطاء خير من الحرمان، فليكفر وليأت الذي هو خير.وافهموا من قوله: وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ [البقرة:224] أن هناك محذوفاً: ولا تجعلوا الحلف بالله عرضة في الطريق يمنعكم من الوصول إلى الخير. وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ [البقرة:224] لأن هذه مواطن الخير: فالبر فعل خير، والتقوى بترك فعل شر وفعل واجب أو مندوب خير، وتصلحوا بين الناس، هذه مواطن الخير والبر، لا تجعلوا اليمين بالله واقفة في الطريق كحجر عثرة كما يقولون، لا تجعلوا أيها المؤمنون الحلف بالله تعالى مانعاً لكم من فعل الخير، سواء كان تصدقاً، سواء كان مجالسة الصالح، أو دخول بيته.. وهكذا من أنواع البر والإحسان.

    سبب تسمية الحلف يميناً

    وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ [البقرة:224] يقال: فلان عرضة للسب، فلان عرضة لكذا، المرأة عرضة للخطبة والنكاح، فالعرضة: ما يعترض الشيء ويكون في طريقه، وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ [البقرة:224] والأيمان: جمع يمين وهو الحلف، لم سمي الحلف يميناً؟ لأن العرب كانوا إذا أراد أن يحلف يضع يمينه على يمين الثاني، وضع اليمين على اليمين، من هنا سمي الحلف يميناً، توثيقاً وتأكيداً ليحلف له ويمينه على يمينه، فهذا الحلف يقال له: يمين، لهذه الملاحظة؛ لأنهم يضعون أيمانهم على بعضها تقوية للحلف وتأكيداً له.


    حكم الحلف بغير الله تعالى

    (( وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ ))[البقرة:224] ما قال: لإيمانكم، فالإيمان: التصديق، والأيمان: جمع يمين وهي الحلف، والحلف -كما عرفتم وبلغوا- لا يجوز إلا بالله، بأسمائه وصفاته، لا بالكعبة ولا بالأمانة ولا بالنبي ولا بفلان ولا فلان، ومن حلف بغير الله متعمداً فقد أشرك، وهذا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: ( من حلف بغير الله فقد أشرك ) كيف أشرك؟ بينا هذا، العادة أن الإنسان يحلف بما هو عظيم عنده، فالذي تحلف به جعلت له جزءاً من عظمة الله؛ لأن الله أكبر؛ لأن الله هو العظيم، فلما حلفت بفلان وفلان أعطيته نصيباً من عظمة الله، معناه: أشركته في عظمة الله.فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( من حلف بغير الله فقد أشرك ) أشرك المحلوف به في عظمة الله عز وجل، وأين إخواننا المصريون الذين يقولون: والنبي.. والنبي، دائماً على ألسنتهم، وحين تنبهه في الموسم يقول: والنبي ما نزيد بعدها، قلت له: يا بني! لا تقل: والنبي، لا تحلف، انتبه، حتى ولو جرت على لسانك، جاهد نفسك، فيقول لي: والنبي ما نزيد بعدها! ولهذا لما شاهد أبو القاسم هذه الظاهرة في المؤمنين الذين عاشوا سنين يحلفون بالعزى، أو باللات أو مناة، فكونه أسلم منذ عامين لا يستطيع، تجري على لسانه، فما يقدر على التخلص منها، فقال صلى الله عليه وسلم: ( من حلف باللات أو العزى فليقل: لا إله إلا الله ) فهذه مادة الإصلاح، أيما مؤمن جرى على لسانه: وحق فلان، ورأس فلان، بدون قصد، فحين يعرف أنه وقع يقول: لا إله إلا الله، ( وأتبع السيئة الحسنة تمحها )، هذا علاج لمن تعود من فطرته وصغره أن يحلف بغير الله، لا يريد أن يعظم ذلك الشيء، فما هو العلاج؟ لا إله إلا الله تمحو تلك السيئة.إذاً: (( وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ ))[البقرة:224] لأقوالكم (( عَلِيمٌ ))[البقرة:224] بنياتكم وأفعالكم، إذاً: فاحذروا، لا تجعلوا اليمين مانعة من الخير، فإذا قلت: مع الأسف؛ أنا حلفت ألا أحضر الحلقة الفلانية، فكفر عن يمينك واحضر، حيث امتنعت من الخير.

    تفسير قوله تعالى: (لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم ...)

    ثم قال تعالى: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ [البقرة:225] ما هو اللغو في الأيمان؟ اللغو: الباطل وما لا فائدة فيه، والمؤمنون من أمثالكم عن اللغو معرضون، لا يستقبلون اللغو بل يعطونه ظهورهم، أتدرون ما ضابط اللغو؟ كل قول أو عمل أو تفكير لا ينتج لك ريالاً لمعاشك ولا حسنة لمعادك فهو لغو، ضابط عجب هذا، امرؤ يفكر، فيم تفكر؟ إذا كان ما تفكر فيه ينتج لك حسنة لأنك تفكر في عظمة الله وجلاله، أو تفكر في ذنوبك وما أصابك، هذا لا بأس، أما أن تفكر في شيء ما ينتج لك ريالاً ولا حسنة فباطل هذا التفكير، أغمض عينيك ونم أو قم فصل. وحين تتكلم بالكلمة والكلمات طيب الكلام وقصره، هل تحصل على حسنة به تدخرها ليوم القيامة؟ قال: لا، هل تحصل على ريال أو فائدة مالية؟ قال: لا. إذاً: كلامك باطل، لغو، أعرض عنه واذكر الله عز وجل.يعمل بجهد، هذا العمل يا عبد الله هل ينتج لك ريالاً أو لا لأولادك وزوجتك؟ قال: لا، هل ينتج لك حسنات عند الله؟ قال: لا، إذاً: لا تلعب، هذا لغو، كالذين يلعبون الكيرم والكرة. ‏

    المراد بلغو اليمين

    إذاً: يمين اللغو هي التي تحلف على شيء تظنه كذا، ويظهر بعد ذلك خلاف ما ظننت، هذه لغو يمين، مثالها: أن يقول لك أخوك: من فضلك أسلفني مائة ريال، فتقول: والله! ما عندي ولا شيء؛ لأنك تعتقد أنه ليس في جيبك شيء، بعدما رجعت البيت وجدت في جيبك ألف ريال أو مائة، فهذا لغو يمين لا تؤاخذ عليها. أو قيل لك: أين إبراهيم؟ فقلت: والله لقد سافر، وبعد أن رجعت البيت وجدته ما سافر، هل حنثت أو لا؟ لكن هذه لغو يمين، ما أنت بمتعمد، هذه صورة من لغو اليمين، أن تحلف على شيء تظنه كذا لغالب على ظنك، فيظهر خلاف ذلك، والإنسان ضعيف، فهذه اليمين التي تسمى بلغو اليمين لا إثم فيها ولا كفارة أبداً.الصورة الثانية: أن يجري على لسانك ما لا تقصده من أيمان، يقال لك: تعال: فتقول: لا والله. هيا بنا، لا والله، وهو لا يريد اليمين، تجري على لسانه فقط، فهذه هي لغو اليمين لا يؤاخذنا الله بها: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ [البقرة:225].إذاً: لغو اليمين لها صورتان: الأولى: أن تظن الشيء كذا فتحلف عليه فيتبين خلاف ما حلفت، لا إثم فيها ولا كفارة، لقول الله تعالى: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ [البقرة:225].الصورة الثانية: أن يجري على لسانه اليمين بدون قصد، كقول: بلى والله كذا وكذا.


    أنواع اليمين المكفَّرة

    واليمين المكفَّرة لها صورتان أيضاً: الأولى: أن يقول: والله! لا أمشي معك، عزم على ألا يمشي، والله! لأضربن رأسه، عازم أو لا؟ ثم لم يستطع، اضطر لأن يمشي، حلف فقال: والله! لا أسافر معك بعد اليوم أبداً، وبعد فترة اضطر إلى أن يسافر، هذه اليمين يؤاخذ عليها العبد. والثانية: أن يقول: والله! لأفعلن، ينسب القدرة إلى نفسه، والله لأضربن، والله لأعطين.. ويعجز، هنا نفسه تتلوث، تخبث، تحتاج إلى آلة تمسحها، لم تلوثت؟ لأنه نسي أنه عبد مملوك لله، لا يستطيع أن يتحرك ولا أن يسكن إلا بإذن الله، فنسي الله فقال: والله لا أفعل، هل أنت تملك هذا؟ عندك قدرة؟ أو يقول: والله لأفعلن، هل أنت قادر على أن تفعل ما تريد؟ أما تقرأ: وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [الإنسان:30] فلما نسي جلالة وعظمة الله وملك الله ارتكب إثماً بهذا النسيان، فتلطخت نفسه بالإثم، فلا يزول إلا بما عين الحكيم مما تزول بهذه الآثام، اللهم إلا إذا اعترف فقال: والله! لا أسافر معك بعد اليوم إلا أن شاء الله، أو قال: والله! لأضربن رأسك إلا أن يشاء الله، ما دام أنه اعترف فلا إثم، وهذا ما يسمى بالاستثناء؛ لأنه أول مرة وقع في محنة حيث نسي الله، قال: والله لا أذهب، هل أنت تملك ألا تذهب؟ الذي يملك هو الله، فلما أصر وما استثنى وعجز واضطر إلى أن يفعل ما حلف عليه تلطخت نفسه بأوضار الذنب والإثم، فلا تمحى ولا يزول أثرها إلا بالمادة التي وضعها الله.ما هي المادة التي وضعها الله؟ عتق رقبة، أو كسوة عشرة مساكين، فإذا ما استطاع فصوم ثلاثة أيام، مخير، فإذا أعتق رقبة استراح، أو أن يكسو عشرة بثوب وطاقية لكل واحد، وإذا كانت لامرأة فملاءة وخمار، بحيث تصح صلاتها فيها، فإذا ما استطاع الكسوة يطعم عشرة مساكين، يجمعهم على غداء وعشاء أو يعطي كل واحد كيلو دقيق أو كيلو ونصفاً، كله واسع، فإذا ما استطاع صام ثلاثة أيام.من هو هذا الذي يكفر؟ يكفر عن ماذا؟ عن الذنب الذي علق بنفسه لما ادعى أنه يفعل، هل تملك أن تفعل أنت؟ قل: إن شاء الله أنك تفعل، أو يقول: لا أفعل ويحلف، قل: إن شاء الله؛ إنك قد تعجز فما تستطيع، استثن، فالله تعالى يقول في بيان الكفارة: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ [المائدة:89].

    اليمين الغموس وحكم الكفارة فيها

    بقيت يمين تسمى الغموس، هذه تغمس صاحبها في الإثم من رأسه إلى قدميه، وتغمسه في جهنم، سماها أبو القاسم الغموس، فعول، كثيرة الغمس في الذنوب والآثام ثم في جهنم، ما هي اليمين الغموس؟ هذه التي جاءت في هذه الآية: بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ [البقرة:225] اليمين الغموس: أن يحلف بالله كاذباً ليحصل على فائدة دنيوية، يحلف بالله كاذباً لأجل ماذا؟ ليحصل على ريال أو طعام أو منصب أو حاجة، يقول: والله! ما رأيت فلاناً، وهو كان معه، من أجل غرض يحصل عليه.هذه اليمين الغموس فقهاء الإسلام منهم من يقول: لا كفارة لها أبداً، لو تصوم ألف عام ما ينفع، إلا أن تتوب، فتقول: إني حلفت كاذباً، وخذوا ما أخذته منكم، فترد الحقوق إلى أصحابها، وتفضح نفسك أمامهم، وتستغفر الله وتتوب إليه، هذه هي الكفارة.أما أن تحلف كاذباً لفائدة دنيوية وتقول: أنا أكفر، فما ينفع ولو تصوم الدهر كله، حتى ترد الحق الذي أخذته باليمين الكاذبة. ومن أهل العلم من يقول: دعه يكفر، فهو تخفيف على الأقل، يكفر كالكفارة عن اليمين الأخرى، وإن كان هذا ما يكفي، لكن شيء خير من لا شيء.والأولون من أهل العلم من علماء الإسلام يقولون: اليمين الغموس ما فيها كفارة، بمعنى: ما تنفع حتى تعلن عن توبتك وتقول لفلان: أنا كذبت عليك لآخذ مالك أو لآخذ كذا وكذا، خذ مالك، أو: هذه رقبتي اضربها، هذا الذي يكفرها. ومع هذا فإذا ما فعل ماذا يصنع؟ على الأقل يكفر كفارة يمين: إطعام عشرة مساكين، أو عتق رقبة، أو كسوة، أو صيام.

    إجمال أنواع الأيمان الأربع

    فهذه هي الأيمان الأربع:أولاً: قلنا: يا عباد الله! لا تجعلوا اليمين بالله مانعة لكم عن الخير، فإذا حلفت ألا تصلح بين اثنين أو ألا تعتمر أو لا تسافر مع فلان أو لا تتصدق أو كذا، فكفر عن يمينك وافعل الخير، أخذاً بقول ربنا: وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [البقرة:224]، هذه اليمين فرغنا منها. ثم جئنا إلى لغو اليمين: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ [البقرة:225] ما هو لغو اليمين؟ اليمين التي تحلف بالله على شيء تظنه أو موقن بأنه كذا ويتبين خلاف ذلك، فلا شيء، لا يؤاخذك الله عليها، ولا كفارة فيها؛ لأن النفس ما تلطخت، تحلف على شيء تظنه، تعتقد أنه كذا ويتبين خلاف ذلك، كما لو قيل لك: من فضلك أقرضني مائة ريال، فتقول: والله! ما في جيبي شيء، فلما فتشت بعد ذلك وجدت، هذه لغو يمين لا كفارة فيها ولا إثم؛ لأنك لما حلفت كنت تعتقد أنه ما يوجد عندك شيء في جيبك، هذه صورة أولى.الصورة الثانية: أن يجري على لسانك دائماً اليمين: لا والله، بلى والله. دائماً في أحاديثك، هذه لغو أيضاً، ألغها وأبطلها لا تلتفت إليها.ثم اليمين التي ينفع فيها الاستثناء، وهي: أن تقول: والله! لا أفعل، وتنسى أنك مملوك لله ضعيف، قل: إن شاء الله! فإن هو حلف ألا يفعل ثم فعل فليكفر عن يمينه، أو يقول: والله! لا أفعل، ينسب القدرة لنفسه: والله! لأفعلن كذا ثم يعجز، فليكفر عن يمينه؛ لأنه نسي الله أو لا؟ لما قال: والله! لا أقوم بينكم أو لا أفعل كذا، وعجز، لو قال: إن شاء الله كان خيراً له، لكن لما نسب القدرة لنفسه هو ونسي الله وما ذكره تلطخت نفسه بالإثم، فليكفر عن يمينه، أو يقول: والله! لأفعلن، كأنه يفعل ما يريد! ما تستطيع، قل: إلا أن يشاء الله، قل: إن شاء الله، والله يقول لرسوله صلى الله عليه وسلم: وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا * إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [الكهف:23-24]، فمن استثنى فلا شيء عليه، ومن أصر وحلف بدون استثناء ونسب القدرة لنفسه بالفعل أو الترك، ثم حنث فعليه الكفارة التي يغسل بها ما تلطخت به نفسه من أوضار الذنب والإثم. والكفارة عرفناها، إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، أو عتق رقبة، مخير في ذلك، فإذا ما استطعت فالإطعام هو الأخير: فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ [المائدة:89]. وبقيت يمين واحدة سوداء مظلمة، ما هذه؟ الغموس، غمسه يغمسه في الماء، والغموس: الذي يكثر الغمس ويقدر عليه، هذه تغمس في الإثم أولاً، ثم تغمسه في جهنم، وهي اليمين الكاذبة، أقرضه ألفاً أو خمسة فقال: والله! ما أقرضتني شيئاً، والله ما أعطاني شيئاً، وهو كاذب؛ حتى يأخذ هذه الألف، هذه اليمين عرفتم رأي العلماء فيها، منهم من يقول: ما تكفر هذه أبداً إلا بالتوبة والاعتراف بكذبه ورد المال والحق لأصحابه، هذا الذي ينفع، أما أن يكفر فما ينفعه ذلك، وبذلك قال مالك رحمه الله تعالى.وآخرون يقولون: دعه يكفر على الأقل، فحسنة خير من عدمها، لكن ليس معناه: أن يصر على الباطل، ويأخذ حقوق الناس بالأيمان الكاذبة، ويكفي أنه يصوم، والله ما يكفي أبداً. فهذه الأيمان في الشريعة الإسلامية بكاملها في آيتين من كتاب الله.


    تفسير قوله تعالى: (للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاءوا فإن الله غفور رحيم)

    بقيت مسألة في الآية الأخيرة، وهذه ذات شأن، وهي قوله تعالى: لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ [البقرة:226] ما دام أنه ذكر الأيمان ذكر بالمناسبة أن يحلف الرجل فيقول لزوجه: والله لا أطؤك كذا شهراً، فهل هذا جائز أم لا؟ يحلف الفحل لأنثاه فلانة: والله! لا أجامعك شهراً كاملاً، شهرين، ثلاثة، وفي الحقيقة هو يتألم أكثر منها، لكن العنترية. إذاً: إذا كان يحب أن يكفر عن يمينه ويرجع فالباب مفتوح، وإذا أصر فقد أذن الله له في ثلاثة أشهر، فإذا كان نهاية الشهر الرابع فإما أن يطلق وإما أن يكفر عن يمينه ويرجع.هنا عمر رضي الله عنه سأل النساء، سأل حفصة : كم تصبر المرأة عن زوجها؟ ما هي المدة التي يمكن أن تصبر؟ قالت: تصبر شهرين ولا تبالي، وفي الشهر الثالث يقل صبرها، وفي الشهر الرابع ينفد صبرها! فأصدر عمر إلى قادة الجيوش ألا يبقوا الجندي أكثر من أربعة أشهر، ويبعثوا به إلى أهله، من أين أخذ عمر هذا؟ من حفصة ، كلهم صدق وعلم ومعرفة. فالله تعالى يقول في الآية الكريمة: لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ [البقرة:226] انتظار أربعة أشهر، إذا وصل الشهر الرابع فإما أن يكفر عن يمينه ويرجع إلى امرأته، أو يطلق، فإن لم يطلق فالقاضي يطلقها رغم أنفه، امرأة حلف زوجها على ألا يطأها ستة أشهر، أو عاماً، أو خمسة أشهر؛ فإذا وصلت تمام الشهر الرابع ترفع أمرها إلى القاضي، فإما أن يرجع وإما أن يطلقها، واسمع الآية: لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ [البقرة:226] أزواجهم تَرَبُّصُ [البقرة:226] لهم تربص أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا [البقرة:226] أي: رجعوا إلى وطء نسائهم فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ [البقرة:226] لهم رَحِيمٌ [البقرة:226]، ولكن يكفرون أم لا؟ يكفر عن يمينه ويرجع إلى زوجته.وإذا حلف ألا يطأها أسبوعاً يجب أن يكفر إذا أراد أن يطأ قبله، كما قدمنا أنه إذا حلف على شيء فرأى خيراً منه فليكفر وليأت الذي هو خير، فإن حلف ألا يطأ لشهرين فإن شاء كفر ويعود إلى زوجته، ما هو بملزم، وإن حلف على فوق أربعة فهنا إما أن يفيء ويرجع إلى امرأته، وإلا فالقاضي يطلقها رغم أنفه. اسمع الآية: لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ [البقرة:226] ينتظرون أربعة أشهر، الزوجة تنتظر، أو أبوها أو القاضي، فَإِنْ فَاءُوا [البقرة:226] فاء يفيء الظل: رجع، فإن فاءوا بمعنى: رجعوا إلى وطء أزواجهم فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:226] يغفر لهم ويرحمهم.

    تفسير قوله تعالى: (وإن عزموا الطلاق فإن الله سميع عليم)

    وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ [البقرة:227] فما الذي يحصل؟ وجب الطلاق، ما دام لم يطأها أربعة أشهر، كملت الأربعة أشهر فأبى أن يطأ ويكفر؛ إذاً: فالطلاق، المرأة تطالب بالطلاق، والقاضي ينفذه، لقوله: وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ [البقرة:227] فليطلقوا فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [البقرة:227]، أما ألا يطلق ولا يطأ بعد أربعة أشهر فهذه مؤمنة، ما يرضى الله بأذية أمته.وإذا كانت هي ما تريد الوطء، هي التي هربت، فحينئذ يدعوها أن: تعالي، فإن لم تستجب منع عنها الطعام والشراب، لا يبعث لها لا بكساء ولا بطعام، شاردة، نافرة منه؛ حتى تعود، أما أنه هو يعرض عنها ويتركها فما يجوز، يدعوها أن: تعالي ارجعي، فإن أصرت فحينئذ هي كالمعلقة لا مزوجة ولا مطلقة.وإن حلف على أسبوع فقال: والله! لا أطؤك سبعة أيام ولم يطأ فلا ما يكفر، ما حنث، لكن إذا انهزم قبل أن يكمل أسبوعاً ورجع إليها كفر، أو حلف على شهر، ثم ما استطاع أن يصبر، ماذا يصنع؟ يكفر وليفعل الذي هو خير، لكن إذا وفى شهره فلا شيء عليه، لا كفارة ولا حنث.


    ما يلزم الزوج في حال غيابه عن زوجه مدة طويلة

    إذا كان هناك شخص يغيب عن زوجه أربع سنوات وهو مسافر في المغرب أو في المشرق؛ فهذا الأمر يعود إلى الزوجة، إذا ترك لها نفقة تكفيها، وترك لها من يتولى أمرها أو يرعاها وهي راضية بسفره لعمله؛ فلا حرج، وإن تركها بلا نفقة فإنها تشتكيه إلى القاضي، ترفع القضية إلى المحكمة والقاضي يطلقها. وإن كانت النفقة موجودة وما أطاقت هي، ما استطاعت أن تبقى بغير زوج، ما قدرت على العزوبة؛ فإما أن يجيء أو يطلق، فقط إذا كانت راضية عنه بالبقاء في عمله خارج البلاد لعامين أو ثلاثة فشأنها، أما إذا انقطعت النفقة فمن ينفق عليها؟ يطلقها القاضي وتتزوج، وإن كانت النفقة موجودة ولكن ما أطاقت البعد عن زوجها، فليس له إلا واحدة من اثنتين: إما أن يرجع أو يطلق، إذ ( لا ضرر ولا ضرار )، ( كل المسلم على المسلم حرام: دمه وماله وعرضه ).وقوله تعالى: وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ [البقرة:224] العرضة: ما يوضع مانعاً من شيء، واليمين يحلفها المؤمن ألا يفعل خيراً.نكتفي بهذا القدر، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (9)
    الحلقة (16)




    تفسير سورة البقرة (106)


    شرع الله لعباده الطلاق عند استحالة استمرار الحياة بين الزوجين، وبين سبحانه وتعالى أحكامه وضبطها، حتى أنه أنزل سورة كاملة في القرآن سميت بسورة الطلاق، وذلك لأهمية هذا الموضوع وما يترتب عليه من التزامات، وقد بين سبحانه هنا أن المطلقة تعتد لنفسها بثلاثة قروء، فإن انقضت هذه العدة دون أن يقربها زوجها في الطلاق الرجعي انفسخ العقد، وحرمت عليه، أما إن طلقها في حمل فأجلها أن تضع حملها وبه ينفسخ العقد.

    تابع تفسير قوله تعالى: (ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم أن تبروا وتتقوا وتصلحوا بين الناس...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الإثنين المباركة- ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلك الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال فداه أبي وأمي، وصلى الله عليه وسلم، قال: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ). وأخرى: إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه؛ كان كالمجاهد في سبيل الله ).وها نحن مع هذه الآيات التي أتلوها وسبقت دراستها، وتأملوا ما فهمتم منها: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ * لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [البقرة:224-227].

    صور لغو اليمين


    أولاً: ما الذي أرشدت إليه ودلت إليه هذه الآية: وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ [البقرة:224] ؟ أي: ولا تجعلوا لله عرضة لأيمانكم حتى لا تتقوا ولا تبروا ولا تصلحوا بين الناس. فدلت على أن الأيمان منها لغو اليمين، ولها صورتان: الأولى: أن يجري على لسانك ما لا تقصد، كقولك: لا والله، أو بلى والله كذا. والصورة الثانية: أن تحلف على شيء تعتقد أو تظن ويغلب على ظنك أنه كما أخبرت، ويتبين خلاف ذلك، أين فلان؟! قال: فلان سافر، قيل: ما سافر، فقال: والله! لقد سافر، وبعد ذلك يتبين أنه ما سافر، هذه لغو يمين: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ [البقرة:225].

    النهي عن اتخاذ اليمين مانعاً من أعمال البر

    أما هذه الفاتحة: وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ [البقرة:224] فهذه تنهانا أن نمتنع من فعل الخير بالحلف، فنمتنع من فعل الخير أو من فعل طاعة، أو من إصلاح بين اثنين، بحجة أننا حلفنا، فيقال: يا فلان! من فضلك أقرضني كذا، تقول: لقد حلفت بالله ألا أقرض أحداً؛ حتى تمنع هذه القرض، يا فلان! إخوانك يتقاتلون، تقدم أصلح بينهم، تقول: مع الأسف؛ حلفت أن لا أصلح بين اثنين بعد حادثة معينة.يا فلان! ساعدني على فعل كذا، على بناء مسجد أو مصرف خير. يقول: لا، حلفت ألا أفعل بعد هذا! فتجعل اليمين بالله عرضة كالحجر في الطريق حتى ما يمر الناس، فتضع اليمين بالله حاجزاً عن فعل البر والخير والتقوى.وما عرفناه عن الصديق وعن ابن رواحة بذلك تتضح به هذه القضية.فـأبو بكر الصديق رضي الله عنه لما شارك ابن خالته مسطح في تلك الفتنة شارك بلسانه؛ فحلف أبو بكر ألا يطعم في بيته بعد اليوم، مع أنه كان يأكل ويشرب عنده ليلاً ونهاراً!وعبد الله بن رواحة كان له ختن -أخو زوجته- فتنازع معه، فحلف بالله ألا يكلمه.إذاً: فنزلت هذه الآية تربينا وتؤدبهم: وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ [البقرة:224] أيها المؤمنون وأيتها المؤمنات عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ [البقرة:224]، أي: لا تجعلوا الحلف بالله حاجزاً عن فعل الخير والهدى والصلاح.

    الندب إلى فعل الخير وتكفير يمين تركه


    وهنا من حلف ألا يطعم فقيراً، حلف ألا يصوم يوم الإثنين، حلف ألا يعتمر هذا العام؛ فماذا يجب عليه؟ عليه أن يكفر ويفعل الذي منع نفسه من الخير، حلف ألا يشهد الصلاة مع أهل القرية وأن يصلي في بيته، لا ينبغي أن يبقى علي يمينه، جعل الحلف بالله مانعاً له من الخير، من التقوى، إذاً: كفر عن يمينك وصل مع إخوانك؟ وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ [البقرة:224] أي: لا تجعلوا الحلف بالله. والعرضة: ما يقطع الطريق. أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ [البقرة:224] لأقوالكم، عَلِيمٌ [البقرة:224] بنياتكم وما في قلوبكم، فاخشوه واتقوه.والحديث الذي يقرر هذا ويوضحه: ( من حلف على يمين فرأى غيرها خيراً منها؛ فليأت الذي هو خير، وليكفر عن يمينه )، افعل ذاك الذي هو خير من الأول، وكفر عن يمينك، ومن ثم كفر الصديق ورد مسطحاً إلى البيت كما كان، وعبد الله بن رواحة عاد إلى ختنه يكلمه ويسلم عليه، لا سيما وقد ختمت الآية في سورة النور بقوله تعالى: أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ [النور:22] فقال: ومن ذا الذي لا يحب أن يغفر الله له؟!

    اليمين الغموس

    وقوله: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ [البقرة:225] عرفنا لغو اليمين بالصورتين، وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ [البقرة:225] ما هذه؟ هذه اليمين الغموس، هذه ما هي بغامسة مرة واحدة، هذه تغمس أولاً في الإثم، ثم في نار جهنم! وهذه أعيذكم بالله أن تحلفوها، هذه يحلفها بالله كاذباً؛ ليحصل على منفعة، يعرف أنه ما أخذ ويقول: والله الذي لا إله غيره! لقد أخذت، أو أنه أخذ ويقول: والله! ما أخذت من تلك. هذه اليمين الغموس، لأن صاحبها يتعمد الكذب والحلف على الباطل؛ لمنفعة تعود عليه مالية أو بدنية، أو غير ذلك، هذه اليمين الغموس التي تغمس في الإثم ثم في النار، والعياذ بالله!

    الأيمان المكفَّرة

    بعد هذا بقيت اليمين المكفرة، وهي: والله لا أفعل، أو: والله لأفعلن رغم أنفك يا فلان! فهنا تأمل، حين يقول: والله! لا أفعل هذا، فهل هو حقيقة يقدر على أن يفعل أو لا يفعل؟ هذا معناه: أنه نسب القدرة لنفسه، سلبها من الله وادعى أنه قادر على أنه يفعل أو لا يفعل، هنا إذا حنث؛ حيث قال: والله! لا آتيكم بعد اليوم، واضطر بعد يومين وجاء، فهذا يكفر عن يمينه؛ لأن نفسه تلوثت بالإثم لما نسي الله أنه هو الذي يفعل ما يشاء وهو على كل شيء قدير، فلما تلطخت نفسه بالإثم وضع الله لها مادة التطهير يستعملها، وإلا فما تطهر أبداً. أو قال: والله! لأفعلن، ونسي أن الله إذا لم يرد شيئاً لا يكون، ثم عاد إليه؛ فتلطخت نفسه؛ لأنه نسي الله، نسي قدرة الله، نسي أن الأمر لله، فعليه -إذاً- أن يغسل أوضار إثمه بما وضع الحكيم من مادة التطهير. فاليمين المكفرة هي أن تقول: والله! لا أفعل، وتعجز وتفعل، أو تقول: والله! لأفعلن، وتعجز وما تستطيع، هنا تجب الكفارة؛ لم سميت كفارة؟ لأنها تغطي ذاك الإثم، تكفره، تزيله.هذه الكفارة جاءت مبينة في سورة المائدة، قال تعالى: لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ [المائدة:89] عقدتم: حلفتم على علم ويقين ألا تفعلوا أو أن تفعلوا. فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ [المائدة:89]، أي: وحنثتم، أما الذي حلف وما حنث فلا كفارة عليه.

    الندب إلى الاستثناء في اليمين


    وما هو المطلوب حتى لا نقع في مثل هذه؟ المطلوب: أن نستثني، بأن تقول: والله! لأضربنك إلا أن يشاء الله، والله! لا أجلس معكم بعد اليوم إلا أن يشاء الله! فما دمت استثنيت فما عليك شيء، عرفت الحق لمن، وأنت عاجز، إلا أن يشاء الله ذلك فتفعله ولو لم ترده.إذاً: ما ننسى كلمة: (إن شاء الله) التي حصلت بسببها قصة للنبي صلى الله عليه وسلم، فقريش وعلى رأسها حاكمها وملكها أبو سفيان كانت في اضطراب، فقبل أن يهاجر الرسول صلى الله عليه وسلم لما بدأ الإسلام ينتشر في مكة بعثوا وفداً إلى علماء اليهود في المدينة وأحبارهم، فقالوا: أعطونا ما عندكم من علم عن هذا الرجل، هذا الذي كفرنا وفعل وفعل، إن كان نبياً ورسولاً كما يقول دخلنا في دينه، وإن كان مفترياً وكذاباً ودجالاً فها نحن معه في حرب وفتنة! فقال لهم علماء اليهود بالمدينة: سلوه عن ثلاث مسائل، فإن أجابكم عنها فهو نبي، إذ لا يعرفها إلا نبي، وإن فشل وما استطاع فهو دجال يكذب، وإن أجاب عن البعض وعجز عن البعض فكذلك.وجاء الوفد، فقالوا لهم: سلوه أولاً عن الروح: ما الروح؟ كيف هي؟ كيف تستقر في الجسم؟ ما شأنها؟ ثانياً: سلوه عن فتية في الزمان الأول: ما شأنهم؟ وهم أصحاب الكهف في الشام.ثالثاً: سلوه عن رجل حكم الدنيا من المشرق إلى المغرب من هو هذا الرجل؟ ورجع الوفد، لما وصل إلى مكة اجتمعوا في ناديهم فقالوا: الآن نبدأ، فسألوه صلى الله عليه وسلم: ما تقول في الروح؟ ما هي الروح؟ من هم الفتية الذين كانوا في كذا وكذا؟ من هو هذا الرجل الذي حكم الأرض وساد البشر؟ فقال لهم ببشريته وفطرته: سأجيبكم غداً، وما قال: إن شاء الله، هو على نية أنه يأتيه الوحي ولا يتخلى عنه، قال: سأجيبكم غداً، ما قال: إن شاء الله، فنسي؛ حتى نتعلم نحن.وطلع النهار فجاءوا: هات ما عندك، فماذا يقول؟ جاءوا في المساء: أعندك شيء؟ فما كان عنده شيء، فقالوا: انكشف الستار، تدجيل وكذب! وأصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كرب لا يعرفه إلا من أصابه، حتى إن أم جميل هرولت تغني في الشوارع، تقول: تركه ربه وتخلى عنه، هذه أمرأة أبي لهب متعاونة مع زوجها تغني في الشوارع.وبعد خمسة عشر يوماً نزلت سورة الضحى: وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى [الضحى:1-3] كما تقول الحمقاء، أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى * وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى [الضحى:6-8]، الله أكبر! فكبر النبي صلى الله عليه وسلم؛ ولهذا يستحب لمن يقرأ القرآن إذا وصل إلى هذه السورة أن يكبر بتكبير رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونزلت الإجابة عن الأسئلة الثلاثة، عن الروح في سورة بني إسرائيل: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي [الإسراء:85] ما هو شأني ولا شأنكم.وأما أصحاب الكهف فجاءت الآيات مفصلة مبينة، وكذلك ذو القرنين: وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُوا عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا [الكهف:83] فاندهشوا.وعاتب الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بقوله: وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا * إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [الكهف:23-24] إلا أن تقول: إن شاء الله، فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما قال بعد ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في شيء: سأفعل كذا إلا قال: إن شاء الله، ما قال في شيء: سأفعل، سأعطيك، سأمشي؛ إلا قال: إن شاء الله.فهل عرفتم هذه؟ فلا يفارقكم الاستثناء، فإنه خير كبير، وهل عرفتم سر الاستثناء أم لا؟ إذا قلت: أفعل، وما ذكرت أن الله أولى به فإنه يخذلك، أو يعجزك ويتركك لا تقدر، فأين عقيدتك في الله عز وجل؟ فمن الخير أن تقول: سنسافر غداً إن شاء الله، سنجيب عن هذه الأسئلة غداً إن شاء الله، سنقول كذا إن شاء الله. ودعك من مسلك العوام فما هو بمحمود، يقولون: صلينا المغرب إن شاء الله! هذا ما هو بمعقول، العوام يخبطون، يقال لأحدهم: زوجت ولدك؟ يقول: زوجته إن شاء الله! كيف تقول: إن شاء الله! لأن العوام ما علموا، تقول: إن شاء الله في المستقبل، أما الذي وقع فقد شاءه الله، لولا أن الله شاء فهل سنصلي؟ والله! ما نصلي، فلا حاجة إلى أن تقول: صلينا المغرب إن شاء الله. قل: سنصلي العشاء إن شاء الله.

    حكم الإيلاء

    بقيت المسألة الثانية: وهي الإيلاء، يقال: آلى يؤلي: حلف، وقالوا: تألى، يتألى بمعنى: حلف.إذاً: إذا قال الزوج صاحب الزوجة: والله! لا أطؤك أو لا أجتمع معك في فراش ثلاثة أشهر تأديباً لها؛ لأنها تمردت عليه، فأراد أن يؤدبها بشهرين أو ثلاثة، فله أن يكفر عن يمينه، ويأتي الذي هو خير إذا رأى فيه خيراً، وإذا رأى الخير في منعها حتى تتوب أو تتراجع، وأصر وما جاءها فله ذلك حتى يبلغ الأجل الذي حدده ويأتي امرأته ولا كفارة عليه.وإن أراد أن يكفر ويرجع فذاك المطلوب، لكن إذا حلف لأربعة أشهر، أو خمسة أو ستة، فلا يصح، فإذا استوفى الأربعة إما أن يطلق وإما أن يرجع ويفيء، يعود إلى زوجته.قال تعالى: لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا [البقرة:226] أي: رجعوا إلى أزواجهم ووطئوهن فذاك، وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ [البقرة:227] فالطلاق نافذ. وتذكرون أن عمر سأل حفصة : ما القدر الذي يمكن للمرأة أن تصبر على فراق زوجها؟ قالت: تصبر شهرين، وفي الثالث يقل صبرها، وفي الرابع ينفد صبرها، ما تطيق، فأرسل عمر إلى رجاله قادة الحروب في العالم الغزاة الفاتحين: على كل قائد ألا يبقي الجندي أكثر من أربعة أشهر، ويبعث به إلى بلاده. لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ [البقرة:226] لهم الحق أن يتربصوا -يعني: ينتظرون- أربعة أشهر، إذا انتهى الشهر الرابع إما أن يعود إلى امرأته، وإلا طلقت عليه رغم أنفه.

    ما يلزم الغائب عن زوجه

    إذاً: بالإضافة إلى ما علمنا: الذي يسافر عن امرأته تاجراً كان أو عاملاً، ويتركها في بلده ماذا حكمه؟ الجواب: الأربعة أشهر لا حق لها أن تتكلم فيها، تصبر وتسكت، فإذا تجاوزت المدة الأربعة أشهر فإن نفدت نفقتها وما استطاعت فيجب أن يرجع أو ينفق عليها، وإن كانت النفقة موجودة لكن ما أطاقت فراقه، فإما أن يرضيها حتى ترضى وتطمئن وتسمح وتعفو عنه، وإما أن يأتي أو يطلق. فإذا كانت النفقة معدومة فترفع أمرها إلى المحكمة ويطلقها القاضي، إذ من ينفق عليها؟! لكن إذا كانت النفقة موجودة فهي بالخيار، إن شاءت أن تصبر حتى يعود زوجها بعد عامين أو عشرة؛ لأنه يكسب على أولادها، فلها ذلك، وإن لم تطق فإما أن يأتي أو يطلق، ولا حق له أن يقول: لا؛ لأنها لها حق كما أن له حقاً.والغالب أن الناس يسترضون نساءهم، ويطمئنونهن على أننا من أجلكن نعمل، فالمؤمنة تصبر وتتقي الله حتى يعود زوجها، وهذا ليس إيلاء، الإيلاء هو الحلف، يحلف بالله ألا يطأها وهو معها.

    قراءة في كتاب أيسر التفاسير


    هداية الآيات

    إليكم هداية الآيات تذكركم بما علمتم، وهي مأخوذة مستقاة من الآيات الثلاث.قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ هداية الآيات:من هداية الآيات:أولاً: كراهية منع الخير بسبب اليمين ]، (( وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ ))[البقرة:224] [ فمن حلف ألا يفعل خيراً فليكفر عن يمينه وليفعل الخير ] الذي امتنع بسبب اليمين، وذلك [ لحديث الصحيح: ( من حلف على يمين فرأى غيرها خيراً منها فليكفر عن يمينه، وليأت الذي هو خير ).[ ثانياً: لغو اليمين معفو عنها، ولها صورتان: الأولى: أن يجري على لسانه لفظ اليمين وهو لا يريد أن يحلف، نحو: لا والله، بلى والله. والثانية: أن يحلف على شيء يظنه كذا فيتبين خلافه، مثل: أن يقول: والله! ما في جيبي درهم ولا دينار، وهو ظان أو جازم أنه ليس بجيبه شيء من ذلك ثم يجده، فهذه صورة لغو اليمين.ثالثاً: اليمين المؤاخذ عليها العبد: هي أن يحلف متعمداً الكذب قاصداً له؛ من أجل الحصول على منفعة دنيوية، وهي المقصودة بقوله تعالى: (( وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ ))[البقرة:225]، وتسمى باليمين الغموس، وباليمين الفاجرة ]، اليمين الفاجرة واليمين الغموس واحدة، لم سميت فاجرة؟ لأنها فجرت به عن الحق إلى الباطل.[ رابعاً: اليمين التي يجب فيها الكفارة هي التي يحلف فيها العبد أن يفعل كذا، ويعجز فلا يفعل، أو يحلف ألا يفعل كذا ثم يضطر ويفعل، ولم يقل أثناء حلفه: إن شاء الله ]، أما إذا قال: إن شاء فما فيه إشكال.قال: [ والكفارة مبينة في آيات المائدة، وهي إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، أو تحرير رقبة، فإن لم يجد صام ثلاثة أيام متتابعة أو متفرقة ]، ما نص الله تعالى على تتابعها.[ خامساً: بيان حكم الإيلاء ]، الإيلاء: الحلف، [ وهو أن يحلف الرجل ألا يطأ امرأته مدة، فإن كانت أقل من أربعة أشهر فله ألا يحنث نفسه، ويستمر ممتنعاً عن الوطء إلى أن تنتهي مدة الحلف، إلا أن الأفضل أن يطأ ويكفر عن يمينه ]، هو غاضب وحلف، لكن يطأ ويكفر فذلك أفضل، لا يبقى الشهر والشهرين، [ وإن كانت أكثر من أربعة أشهر فإن عليه أن يفيء إلى زوجته أو تطلق عليه ]، المحكمة تطلقها [ وإن كان ساخطاً غير راض ] فلا قيمة لسخطه.وتطلق طلاق السنة، طلقة واحدة إذا كانت طاهراً، وإذا كانت حائضاً لا يطلقها حتى تنتهي الحيضة وتطهر.

    تفسير قوله تعالى: (والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ...)

    والآن مع هذه الآية الكريمة:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وَالْمُطَلَّقَا تُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنّ َ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحًا وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [البقرة:228].وَالْمُطَلَّقَ
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (10)
    الحلقة (17)




    تفسير سورة البقرة (107)

    من أحكام الطلاق التي شرعها الله عز وجل أن المرأة تتربص بنفسها ثلاثة قروء، فإن كان طلاقها رجعياً وراجعها الزوج خلال هذه المدة فيبقى بينهما حكم الزوجية ويستمر العقد، وإن لم يراجعها انفسخ عقده واحتاج لمراجعتها إلى عقد جديد، أما إذا طلقها في مدة الحمل فإن مدتها هي وضعها لحملها، فإن راجعها في مدة الحمل وإلا انفسخ عقده كما في السابق.

    تابع تفسير قوله تعالى: (والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء...)


    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الأحد من يوم السبت- ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة )، وها أنتم تشاهدونها، ( وغشيتهم الرحمة )، وهي مشاهدة، ( وحفتهم الملائكة ) وحقاً إنهم يحفون بهذه الحلقة، ( وذكرهم الله فيمن عنده )، فالحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله! ولنذكر أيضاً قول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله )، فالحمد لله .. الحمد لله!


    وجوب الفيء أو الطلاق بعد تمام الأربعة أشهر

    معشر المستمعين والمستمعات! بعد الآيات التي عرفنا بها ومنها حكم الإيلاء في الإسلام، وهو قول الله عز وجل: لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [البقرة:226-227]؛ علمنا أن من حلف ألا يجامع امرأته فإن جامعها وكفر عن يمينه فخير له، وإن أصر على يمينه الشهر والشهرين والثلاثة والأربعة، فعندما يكتمل الشهر الرابع إما أن يرجع إلى زوجته يجامعها ويكفر عن يمينه، وإما تطلق عن طريق القاضي رغم أنفه.واسمع النص: لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ [البقرة:226] أي: يحلفون ألا يطئوهن، تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ [البقرة:226] والمرأة صابرة، فإن تمت الأربعة فإما أن يفيء إليها ويرجع أو يطلق، لا تبقى أمة الله محرومة معذبة، فمن رحمها؟ الله مولاها ومولى المؤمنين والمؤمنات. لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا [البقرة:226] أي: رجعوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [البقرة:226-227].وتذكرون أن عمر رضي الله عنه سأل حفصة : ما هي المدة التي يمكن للمرأة أن تصبر عن زوجها؟ قالت: تصبر شهرين، وفي الثالث يقل صبرها ويضعف، وفي الرابع ينفد صبرها؛ فأصدر أمره إلى قادة الجيوش الغزاة الفاتحين في الشرق والغرب أن من أقام في المعسكر أربعة أشهر يجب أن يعود إلى أهله.هل عرفت الدنيا هذا؟! من بقي في الجهاد بعيداً عن أهله أربعة أشهر يعطى رخصة رسمية بأن يعود إلى أهله، هذه هي عدالة عمر ! سأل ابنته وأمه، وهل هي ابنته وأمه؟ حفصة بنت عمر زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم، أليست أم المؤمنين؟ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ [الأحزاب:6]، وكانت من العلم بمكان، كيف لا وجبريل يتردد على بيتها، والرسول يتكلم عندها، فكيف لا تعلم؟ فأعطته هذه الحقيقة، أن المرأة تصبر عن زوجها شهرين بلا تأزم، وفي الشهر الثالث يقل صبرها، وفي الرابع ينتهي وينفد، ومن ثم شرعها عمر وسن وقنن بإذن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي، عضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور؛ فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة ).

    وجوب اعتداد المطلقة ثلاثة قروء

    بعد هذا قال تعالى: وَالْمُطَلَّقَا تُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنّ َ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحًا وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [البقرة:228].كلام من هذا؟ من يقوى ومن يقدر على أن يقول هذا؟ هذا كلام الله رب العالمين، لو تجتمع البشرية كلها على أن تقول هذه الجمل فوالله ما استطاعت، ولا وصلت إليها، فآمنا بالله! هذا هو القرآن الكريم.اسمع: وَالْمُطَلَّقَا تُ [البقرة:228] صيغة خبرية ومعناها الإنشاء، والمطلقات: جمع مطلقة، كانت مربوطة بعهد وميثاق، بعقد، فمن طلقها؟ المطلقة طلقها الفحل، الزوج، أو طلقها القاضي، إذا غاب الزوج غاب أو حرمها حقوقها وآذاها فالقاضي يطلق. يَتَرَبَّصْنَ [البقرة:228] التربص: الانتظار، كم تنتظر؟ قال: ثَلاثَةَ قُرُوءٍ [البقرة:228]، وهنا خذ هذه الفائدة وحافظ عليها، وجل السامعين لا إخالهم يعترضون. ففد عرفنا من الدرس السابق معنى القرء، فالقرء: مأخوذ من القرء الذي هو الجمع، فالدم يتجمع في الرحم إذا كانت المرأة غير حامل، ثم يفيض ويخرج بتدبير الله عز وجل، إذ هذا الدم تفرزه تلك الشرايين والأعضاء من أجل غذاء الجنين في رحم أمه، فإذا انعدم الجنين يتجمع الدم ويخرج في الشهر مرة.فلفظ القرء اختلف العلماء في حقيقته: هل هو الطهر أو الحيض؟ فـمالك رحمه الله ومن تابعه يرون أن الأقراء هي الأطهار، وغير مالك كـأحمد وغيره يرون أنها الحيض؛ فلفظ القرء صالح للطهر والحيض فترة معينة، فمن الفقهاء من قال: المطلقة تعتد بثلاثة أطهار.

    أنموذج الطلاق الشرعي

    مثلاً: حين يطلق الرجل امرأته عندما يعلم أنه آذاها وهي مؤمنة، ولا يحل لمؤمن أن يؤذي مؤمنة، أو علم بمرور الأيام أن بقاءها فيه أذى لها وضرر يصيب هذه المؤمنة وهي أخته في الإسلام، أو رأى أن بقاءها معه أدخل عليه ضرراً وأذىً ما أطاقه، وهو عبد الله ووليه ما يرضى الله له الأذى ولا الضرر، عندما يتأكد من وجود الضرر وأنه لا يدفع إلا بالطلاق فإنه يطلق. وهل المؤمنون اليوم يشعرون بهذا الشعور؟ ولا واحد في المليون! لم؟ لأننا ما ربينا في مثل هذه الحلق النورانية، لا نساؤنا ولا رجالنا، فمن أين يأتينا هذا النور ونحن مبعدون عن ساحاته إبعاداً كاملاً، يعيش الرجل ستين سنة ما يجلس جلسة كهذه ولا يعرفها! من أين يعلم؟ أيوحى إليه؟ لا والله، فقد ختمت النبوات بنبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم.هل في الإمكان أن تعيش مع تلك المؤمنة -سواء من أقربائك أو من غيرهم- على أنها أختك في الإيمان والإسلام، وأن أذاها حرام، وأن أذاك أنت محرم، والرسول يقول: ( لا ضرر ولا ضرار )، تعيش معها، فإذا شاهدت منها الأذى قد أصابك، أضر بك، أضاع حياتك؛ فاصبر وعظها، علمها، خوفها، بين لها، فإذا وجدتها لا تدفع الضرر عنك؛ فأنت عبد الله ووليه ما يحملك مولاك على أن تبقى محروماً في أذى وضرر أبداً.إذاً: تريد أن تطلقها، انتظرها حتى تحيض، فإذا حاضت وانتهت الحيضة واغتسلت أخذت تصلي وتصوم فقبل أن تطأها قبل أن تجامعها أشهد اثنين وائت بهما إلى المنزل: أشهدكما أني طلقت فلانة. فهذه الطلقة.


    لزوم بقاء المطلقة الرجعية في بيت الزوجية

    وتبقى في بيتها لا تخرجها، لأن المطلقة طلاقاً رجعياً كالزوجة، بحيث لو ماتت ورثتها، لو مت أنت ورثتك، ولا يحل خطبتها ولا التزوج بها إجماعاً، هي في حكم الزوجة، تنتظر أمر الله، فإن تراجع الزوج وندم وأقبل على إرجاعها فحسبه أن يقول: يا فلان وفلان! أشهدكما أني راجعت زوجتي. لا عقد ولا مهر ولا وليمة.فإن أبى أن يراجعها فهي في بيته تنام وتأكل وتشرب وتصلي، ولا ينظر إليها، ولا يكلمها إلا بما لا بد منه، لأنها أصبحت أجنبية مطلقة، أما لو جامعها بدون نية المراجعة فلا يقام عليه الحد للشبهة، وهو آثم، إلا إذا جامعها بنية إرجاعها فلا حرج.فإن آذت أمه إخوانه أولاده أو أحدثت حدثاً سيئاً فأتت بفاحشة؛ فلا بأس أن يذهب بها إلى أهلها؛ لقوله تعالى: إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ [النساء:19] حينئذ يقول: امشي إلى أهلك فأكملي عدتك في بيت أبيك أو أمك، فإذا انقضت عدتها انتهت وبانت منه، ولو أراد أن يتزوجها فيحتاج إلى خطبة ومهر جديد ورضاها وموافقتها، نكاح كأنه أول مرة.فلم طلقها؟ دفعاً للضرر الذي أصابه ولحقه منها، أذن له مولاه في طلاقها، وإذا كانت هي المتأذية المحرومة المكروبة لما في نفسها، ما أطاقت الحياة؛ فالفحل المؤمن إذا نظر إلى ذلك وتأكد منه قال: كيف تعيش هذه المؤمنة في كرب؟ ما لي ولها؟! فيشهد اثنين على طلاقها ويطلقها؛ حتى لا تكرب ولا تحزن وهي مؤمنة تؤمن بالله ولقائه.

    نظرة في المصالح المترتبة على الخلاف في معنى القرء

    نعود إلى مالك حيث رأى أن تعتد بالأطهار، قال: لأن المدة تصبح قصيرة، فإذا طلقها في طهر لم يمسها فيه فهذا طهر الآن، ثم حاضت حيضة جديدة وطهرت، فهنا طهران، ثم حاضت، فهذه الحيضة الثانية، ثم طهرت، فحلت وانتهت، في ثلاثة أطهار، وبالحيض تصبح أربعة أطهار.إذا قلنا: يطلقها بالحيض فإذا أكملت ثلاث حيض طلقها، أولاً: يطلقها في طهر وهذه الفترة غير محسوبة، بعد الطهر تحيض حيضة أولى ويأتي طهر ثان، ثم تحيض حيضة ثانية، ثم يأتي طهر ثالث، ثم تحيض حيضة ثالثة وتنتهي، فهذه المدة أطول أم لا؟ والذي فتح الله به علينا أنه لا فرق بين ما رآه مالك ولا الشافعي ولا أحمد ؛ لم؟ لأن الزوج أيضاً في صالحه أن تطول المدة، ينتفع بها، قد يندم ويراجعها، فطول المدة أيضاً في صالح الزوج.والآخر رأى أن قصرها في صالح الزوجة حتى تتزوج؛ لأنه إذا تمت عدتها تتزوج من غد، فنقول: النظريتان صالحتان، ولهذا إن شئت اعتدت زوجتك بالأطهار أو بالحيض، سبحان الله العظيم! فكلام الله حمال الوجوه كما قال علي رضي الله عنه.

    حرمة كتمان المطلقة ما في رحمها من حيض أو حمل

    إذاً: اسمعوا الآية: وَالْمُطَلَّقَا تُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ [البقرة:228] ثلاثة حيض، ثلاثة أطهار، الكل صالح، وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ [البقرة:228] حرام على المؤمنة المطلقة أن تجحد الحيضة الحمل في بطنها، وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ [البقرة:228] أي: يجحدن مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ [البقرة:228] قد تكتم الحيض أم لا؟ قد تقول: حضت أربع مرات، أنا أريد أن أراجعها فقالت: انتهت العدة؛ حضت ثلاث مرات، حتى تتخلص منه، ما تعطيه فرصة، فجائز أن تكتم هذا أم لا؟ أو ما حاضت وأراد أن يراجعها فتقول: حضت أربع حيضات أو ثلاثاً. أو يكون في بطنها جنين ابن شهرين أو ثلاثة فتطلق فتجحده وتقول: ما عندها حمل، وإنها قد اعتدت بالحيض، وتتزوج وتنسب الولد إلى غير أبيه! قد تكون على اتفاق مع رجل فاسق.فقوله تعالى: وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ [البقرة:228] من الحيض والحمل، حرام أن تكتم عدد الحيضات، أو تكتم الحمل وهو في بطنها.واللطيفة هي في قوله تعالى: إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [البقرة:228] لأن هذا غيب لا يعلمه إلا الله، تستطيع أن تقول: أنا حضت أربع مرات، ومن يعرف؟! الطبيب ما له شأن في هذا، قد تقول: ما عندي حمل، ومن يدري؟ لكن الله تعالى يدري، فمن كانت تؤمن بالله واليوم الآخر لا تكتم وتجحد هذا الحق لصالحها وهواها، فهذه موعظة ربانية: إن كن يؤمن بالله واليوم الآخر. فقوله تعالى: وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ [البقرة:228] أي: للمطلقات أَنْ يَكْتُمْنَ [البقرة:228] أي: يجحدن ما في بطونهن، إما الحيض فتدعي أنها حاضت ثلاثاً، أو تدعي أنها ما حاضت، أو ما في بطنها من حمل شعرت به، وتنقله إلى زوج آخر والعياذ بالله!

    معنى قوله تعالى: (وبعولتهن أحق بردهن في ذلك إن أرادوا إصلاحاً)


    وقوله تعالى: وَبُعُولَتُهُنّ َ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ [البقرة:228] بقيد إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحًا [البقرة:228] الله أكبر! والبعولة: جمع بعل، أزواجهن أحق بردهن وإرجاعهن في العدة، وَبُعُولَتُهُنّ َ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ [البقرة:228] أي: في ذلك الزمن زمن الطلاق، وكلمة (أحق) معناه: أن لها هي حقاً أيضاً، لكن هو حقه أعظم، فإذا كانت مظلومة حيث أساء إليها ودمرها وأشقاها في حياتها فإنها تريد ألا ترجع إليه، وتطالب بعدم الرجعة؛ لأن لها حقاً، لكن حقه هو مقدم على حقها.فقوله تعالى: وَبُعُولَتُهُنّ َ أَحَقُّ [البقرة:228] بماذا؟ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ [البقرة:228] الانتظار بالحيض أو الأطهار، والقيد العجيب: إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحًا [البقرة:228]، أما أن تردها فقط لتعذبها فحرام هذا، أو تريد هي أن ترجع إليك أيضاً لتكيد لك وتمكر بك فحرام هذا، لا بد عند الرجعة أن يكون الزوج يريد الخير، وهي تريد الخير أيضاً لها ولزوجها، فلا إله إلا الله! وَبُعُولَتُهُنّ َ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحًا [البقرة:228]، أما إن أرادوا الأذى والضرر لبعضهم فلا يحل، لا ترجع إليه ولا ترد إليه.

    معنى قوله تعالى: (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف)

    ثم قال تعالى: وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:228]، أي: للزوج على زوجته حق بالمعروف، وللزوجة على زوجها حق بالمعروف، من أبرز ذلك: أنك تحب من زوجتك أن تتزين لك أم لا؟ فهي أيضاً تحب أن تتزين لها، فتزين أنت لها، لا أن تكون أشعث أغبر وتريد أن تكون هي كالحور العين، فأنت اغتسل وتنظف وتطيب والبس ثوباً نظيفاً وكن ذا رائحته طيبة كما تحب منها أن تفعل ذلك. وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:228]، تحب أن تقول لك: يا سيد! كيف أصبحت؟ فقل لها: يا سيدة! كيف أصبحت؟ تريد أن توقظك للصلاة، فأيقظها هي أيضاً للصلاة، المعروف الذي تحبه منها أعطها مثله أنت أيضاً، بالعدالة: وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:228]، والمعروف: ضد المنكر، ما أذن الله فيه وأباحه من الخير هو المعروف.

    معنى قوله تعالى: (وللرجال عليهن درجة)

    وأخيراً تختم الآية بقوله تعالى: وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ [البقرة:228]، فالذي يطالب بالمساواة بين المرأة والرجل كافر لم يبق له حظ في الإسلام، كيف؟! الله يقول: وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ [البقرة:228] سامية وعالية، أليس هو الذي يحميها؟ أليس الذي هو يكسوها؟ أليس الذي يداويها؟ أليس الذي يطعمها ويسقيها؟ وهي ماذا قدمت؟ ارتفعت درجته أم لا؟ أليس هو الذي يجاهد وهي في البيت؟ أليس هو الذي يحضر الجمعة والجماعة وهي في بيتها؟ درجة ظاهرة كالشمس. وفي نفس الخَلق والخُلق أيضاً، فخَلق الرجل الفحل أقوى من خلق المرأة، قل للمرأة: ارفعي قنطاراً على رأسك أو على كتفيك فستتحطم في الأرض، والفحل يرفع القنطار، قل لها: امشي خمسين كيلو على رجليك فستعجز في الطريق، والفحل يمشي مائة كيلو، ففرق بينهما في الذات.فالذي يقول: المساواة ديوث، يهودي أو نصراني، وسبحان الله! قرأنا سورة التحريم من الطفولة منذ سبعين سنة وزيادة، ونحن نسمع قول الله عز وجل: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا [التحريم:10] الآية، فما فكرنا ولا وقع في نفوسنا شيء حتى صلى إمام المسجد الشيخ إبراهيم صلاة الصبح، فلما قال: كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ [التحريم:10] اندهشت؛ فهل قال: (تحت) أم (فوق)؟ هل تحت عبدين أو مساويتين لهما؟ فمن ثم صرخنا وقلنا: الذي يطالب بمساواة المرأة مع الرجل كافر؛ كذب الله عز وجل ورد قانونه وشرعه من أجل الهوى وتقليد الملاحدة والذين لا دين لهم ولا عقول. فالله تعالى يقول: وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ [البقرة:228]، فمن أعطاهم إياها؟ الله ربهم ورب النساء، ما أخذوها بالقوة.

    معنى قوله تعالى: (والله عزيز حكيم)


    واسمع ختام الآية: وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [البقرة:228]، طأطئ رأسك يا عبد الله، فالله تعالى الواهب هذا الخير عَزِيزٌ [البقرة:228] لا يغالب ولا يُغلب أبداً، فانتبه، حَكِيمٌ [البقرة:228] في تشريعه، والله! لا يخطئ، ولن يخرج من تشريعه أبداً سوى الصلاح والخير والرحمة والهدى، هذا ما هو تشريع أحمق أو جاهل، بل تشريع حكيم يضع كل شيء في موضعه.وقد قلنا ونقول آلاف المرات: أعطونا قضية من قضايا الإسلام ثبتت بالكتاب والسنة، ثم اجمع علماء البشر كلهم بفلاسفتهم لينقضوها، والله! ما تنقض، أقسم بالله! ما تنقض على مرور الزمان، فقد نزلت الآيات منذ ألف وأربعمائة سنة، وانتظر أربعة آلاف سنة، فوالله! ما ينقض كمالها ولا مراد الله منها، فقولوا: آمنا بالله.
    تربص العدو بالمسلمين وسعيه في إبعادهم عن القرآن
    هذا هو القرآن العظيم، هذا القرآن تعليم تشريع سياسة آداب أخلاق، فلم يقرؤه المسلمون على الموتى؟ لأنهم ماتوا، هذا القرآن هل يقرأ على الموتى؟ لا يجوز، هذا عبث، هذا كتاب هداية وتعليم تقرؤه على ميت! هل الميت يقوم يصلي ويتوب؟! عق أمه هل يقوم يقبل رأسها؟! انتهى أمره، فماذا تقرأ عليه أنت؟! من مكر بالمسلمين هذه المكرة؟الثالوث الأسود، هل تدرون أن هذا الثالوث مكون من ثلاث طوام أو عفاريت؟ أولهم: اليهود، ثانيهم: المجوس، ثالثهم: النصارى، اجتمعوا وأنتم ما تعرفون عنهم، نحلف لكم بالله، والله العظيم! لهم الذين ضربوا هذه الأمة وأنزلوها من علياء سمائها إلى الحضيض من الأرض، وما زالوا متعاونين إلى اليوم، نظروا بعد حروب خاضوها أنهم يفشلون، وبعد مكر وكيد ومؤامرات ما استطاعوا أن يفلحوا، فبحثوا عن السر، ما سر هذه العصمة والقوة التي لا تقهر؟ قالوا: السر هو القرآن، ووالله! لقد صدقوا؛ القرآن روح ولا حياة بدون الروح، أما سمعت الله تعالى يقول: وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا [الشورى:52] ين أو مساويتين َبْدَيْنِ ُم، يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ [غافر:15]، فالقرآن روح.كانت هذه الأمة في ديارها ميتة فأحياها الله بالقرآن فعزت وكملت وسادت وطهرت، فقالوا: إذاً: هيا نسلب القرآن منها لتموت، فعملوا في مؤتمرات سرية على إسقاط كلمة (قل) فما استطاعوا، القرآن يحفظه النساء والرجال في البادية والحاضرة، كيف نسقط منه كلمة؟ فعجزوا.فقالوا: نحتال عليهم ونبعد القرآن من بينهم ونحوله إلى الموتى. ونجحوا، فمن إندونيسيا إلى موريتانيا قبل هذه الإفاقة الجديدة منذ خمسين سنة إذا مررت بزقاق أو شارع ضيق وسمعت القرآن يقرأ فاعلم أن الميت هناك، على طول الخط، حتى إن نقابة في بلد إسلامي كانت مختصة بهذه، تقول: يا سيد! توفي الوالد اليوم فنريد عشرة من طلبة القرآن، فيقول: من فئة المائة ليرة أو الخمسين؟ إذا كان فقيراً فمن فئة خمسين، والغني من فئة المائة! وأبعدت هذه الأمة عن القرآن بعداً كاملاً، لا يدرّس ولا يجتمع عليه، وحولوه إلى الموتى في المقابر وفي البيوت، وقبل هذه الدولة المباركة كان في الروضة يجتمع القراء يقرءون ختمة على سيدي فلان بألف ريال للواحد!وقالوا: القرآن تفسيره صوابه خطأ وخطؤه كفر، فألجموا العلماء وما أصبح من يقول: قال الله، إياك أن تقول: قال الله؛ فالقرآن فيه الناسخ والمنسوخ، وفيه الخاص والعام فلا تتكلم، فألجموا العالم الإسلامي بحيث لا يقول الرجل مستشهداً بأمر أو نهي: قال الله أبداً، ومن أراد أن يقف على هذه فعند أصحاب الفقه المالكي في حاشية الحطاب على خليل سيجدها، قالوا: التفسير صوابه خطأ، إن فسرت القرآن وأصبت فأنت مخطئ، وإن أخطأت كفرت، إذاً: من يقول قال الله؟! من يقدم على هذا؟!وأخيراً: نجحوا، وما الدليل؟ أما استعمرتنا هولندا في إندونيسيا ونحن مائة مليون؟ أما استعمرت ممالك الهند العظيمة الطويلة بريطانيا؟ والشرق الأوسط شمال أفريقيا أما استعمرته بريطانيا وفرنسا وإيطاليا؟ كيف تم هذا؟ بعدما قتلونا وسلبوا الروح، فإنا لله وإنا إليه راجعون! هل من إفاقة؟من منكم إذا فرغ من العمل مع إخوانه في المصنع في الدائرة وتوضئوا وأرادوا أن يصلوا يقول لأخيه: أسمعني شيئاً من القرآن؟ لا أحد، أو يجلس في المسجد ينتظر الصلاة فيمر به المؤمن فيقول له: أنت تحسن القرآن؟ قال: نعم، قال: من فضلك اقرأ علي شيئاً من القرآن؛ فنسمع ونبكي؟ لا أحد.ما زالت تلك الصفعة قائمة، كل ما في الأمر أنه أصبح يوجد من يفسر القرآن لا أقل ولا أكثر، يقول: قال الله وقال رسوله.


    ملخص لما جاء في تفسير الآية

    أعيد تلاوة الآية وننتقل إلى غيرها، فاسمع: وَالْمُطَلَّقَا تُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ [البقرة:228]، ثلاثة أطهار أو ثلاث حيض، كله صالح بإذن الله، وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ [البقرة:228] من حيض أو ولد؛ إذ الخالق هو الله، هل هناك من يخلق الجنين غير الله؟! إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [البقرة:228]، فالذي لا يؤمن بالله ولقائه شر الخليقة؛ لأن تأوي إلى ثعبان وتتوسده وتنام فقد تسلم منه، وإن أنت نمت إلى جنب رجل لا يؤمن بالله ولقائه فلا تسلم منه، إذا احتاج إلى دمك فإنه يمتصه، إلى عينك فإنه يفقؤها، أما عن نزع ساعتك من يدك أو نقودك من جيبك فلا تسل، فالذي لا يؤمن بالله ولقائه هبط وأصبح شر الخليقة وإن كان أبيض أو ما كان، واسمعوا قول الله عز وجل: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِين َ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6]، من أخبر بهذا الخبر؟ الله تعالى. ومن أعلم من الله؟ لا أحد، فشر الخليقة هم الكفار والمشركون. وقوله تعالى: وَبُعُولَتُهُنّ َ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ [البقرة:228]، من طلق امرأته وما زالت في عدتها هل هناك من هو أحق بها منه؟ لا أحد، لا يحل خطبتها حتى بالإشارة.وقوله تعالى: إِنْ أَرَادُوا إِصْلاحًا [البقرة:228]، إذا كنت تريد أن تردها فيجب أن تكون على نية وعزم صادق أنك تردها لتسعد معك وتسعد بها، لا أن تشقيها بالأذى والسب والشتم والتعذيب، وهي كذلك إذا أرادت أن ترجع وطالبت بالرجوع فيجب أن تكون تريد الإصلاح والخير لزوجها وأولادها، هذا شأن المؤمنين والمؤمنات إن أرادوا إصلاحاً.وقوله: وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:228]، لهن على أزواجهن مثل الذي للأزواج عليهن، عدالة، وقد بينا مظاهرها، منها: أنك تحب أن تتجمل لك، فتجمل أنت لها. وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ [البقرة:228]، من رفعهم هذه الدرجة؟ مولاهم خالقهم. وَاللَّهُ عَزِيزٌ [البقرة:228]، فخافوا ارهبوا لا تخرجوا عن طاعته وتتمردوا على قوانينيه؛ فإنه قادر على أن يشقي ويعذب، وكم فعل. حَكِيمٌ [البقرة:228] في كل ما يضع، والله! ما أباح شيئاً إلا لفائدة، ولا حرّم شيئاً إلا لنقصان وخسران، احلف بالله مليون مرة! ما فرض الله فريضة إلا لصالح الإنسان، ولا حرم حراماً إلا لصالح الإنسان في كل جزئيات الحياة.

    وقفة مع قوله تعالى: (الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ...)

    ثم قال تعالى: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229]، كم طلقة يطلق الفحل امرأته؟ طلقتان فقط، يطلقها المرة الأولى ثم يراجعها فهذه طلقها، ثم يطلقها الثانية ويراجعها فهذه طلقتان، وفي الأخيرة الفصل، حتى إن أحد الأصحاب قال للنبي صلى الله عليه وسلم: الله يقول: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ [البقرة:229]، فأين الطلقة الثالثة؟ فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229]، هي الطلقة الثالثة، في الطلقة الأولى يراجعها قبل نهاية العدة وله ذلك، راجعها وعاش معها شهراً أو سنين وطلقها طلقة ثانية، فإنه يراجعها، ثم إذا راجعها وعاش معها ينتبه إن هو طلقها لا تحل له أبداً حتى تنكح زوجاً غيره.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (11)
    الحلقة (18)




    تفسير سورة البقرة (108)


    من أحكام الطلاق التي شرعها الله أن من طلق زوجه طلقة أو طلقتين فله أن يراجعها في العدة، وهو أحق بها من غيره، أما إذا انقضت عدتها دون أن يراجعها فينفسخ عده، ويجوز له كسائر الرجال أن يتزوجها بعقد جديد مستوف للشروط، أما إن طلقها طلقة ثالثة فإنها لا تحل له حتى تتزوج برجل آخر، فإن طلقها الثاني جاز للأول الزواج بها بعقد جديد مستوف للشروط.

    تفسير قوله تعالى: (الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيها المؤمنات المتسمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الإثنين من يوم الأحد- ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، اللهم حقق لنا هذا المأمول يا ولي المؤمنين ومتولي الصالحين.وها نحن مع هذه الآية المباركة الكريمة، ولعلنا نضيف إليها أختها.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ * فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [البقرة:229-230]، اللهم اجعلنا منهم.
    دلالة القرآن على عظمة الله تعالى وبيان تنزيله على رسوله صلى الله عليه وسلم
    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! من القائل: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ ؟ إنه الله تعالى الذي خلقنا ورزقنا ودبر حياتنا، الذي وهبنا عقولنا وأسماعنا وأبصارنا، الذي أوجدنا من العدم فأحيانا وغداً يميتنا وبعده يحيينا، الذي رفع السماوات الطباق وبسط الأرض ونصب عليها الجبال وأجرى فيها المياه والأنهار، هذا الذي خلق كل شيء من النملة إلى المجرة، هذا هو الله ربنا ورب العالمين، وهذا كلامه، فهو خالق الكلام فكيف لا يتكلم؟! لولاه لما تكلم متكلم أو نطق ناطق.فهذا كلامه أنزله على الرسول صلى الله عليه وسلم، أنزله على مصطفاه ومجتباه ومن اختاره وكمّله وأعده لأن يتلقى وحيه، هذا الذي أنزل عليه كتابه الحاوي لهاتين الآيتين هو محمد صلى الله عليه وسلم، أين كان يوجد هذا النبي؟ في جزيرة العرب، ما هي البلدة التي كان ولد فيها؟ مكة، وانتقل منها إلى مدينة أخرى هي المدينة النبوية، وأين هو الآن؟ هناك والله في الحجرة الشريفة، ومن أراد أن يشرف بالسلام عليه فليتفضل فيدنو من حجرته ويقول: السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته، وينصرف، فإن فعل فإنه -والله- يسمعه.والحمد لله؛ فنحن معه لا نفارقه، عندما نصلي النافلة أو الفريضة ونجلس بين يدي الله ونقول: التحيات لله والصلوات والطيبات، نقول: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، فتبلغه فيسمعها فوراً، والحمد لله؛ كان أسلافنا يؤمنون بهذا، لكن لا يدركون كيف، أنت في الشرق أو الغرب وهو في السموات العلا ويبلغه سلامك، ولما توفي صلى الله عليه وسلم قال بعض الصحابة: الآن لا نقول: السلام عليك يا أيها النبي، كنا نقول: أيها النبي ما دام بين أيدينا، الآن لا معنى لهذا، نقول: السلام على النبي ورحمة الله وبركاته، فقال كبار العلماء: اسكتوا! ما هو بشأنكم هذا، فقد قال لنا: قولوا، فيجب أن نقول. وتمضي الأيام ولياليها والقرون والآن أصبح الذي يكذّب هذا أحمق، بدليل أننا في بيوتنا نتكلم مع الصين واليابان ومع كندا والأمريكان وهم يسمعونك وأنت تسمعهم، فهل تكذّب؟! ما هي الخيوط هذه؟ كيف وصل هذا؟! قولوا: آمنا بالله. فاسمعوا وبلغوا: إنها -والله- لفرصة ضيقة وعما قريب لا تقبل توبة تائب؛ لأن الإيمان يكون بالغيب، أما بالشهادة فليس بإيمان، هل تقول: أنا مؤمن بأننا في المسجد النبوي؟ الذي يقول هذا مجنون، فالإيمان بما غاب عنك، فالآن -والله- إنها لفرصة ضيّقة، وسيأتي يوم المؤمن مؤمن والكافر كافر، ما تقبل توبة ولا رجوع، انتهى الأمر وختم على الكتاب؛ إذ قال تعالى: هَلْ يَنظُرُونَ [الأنعام:158]، هؤلاء المتباطئون الذين يترددون، يقال: ادخلوا في الإسلام فيقدمون رجلاً ويؤخرون أخرى، ما ينتظرون؟ هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ [الأنعام:158] فيؤمنوا، أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ [الأنعام:158] فيؤمنوا، أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ [الأنعام:158] فيؤمنوا، يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا [الأنعام:158]، هذه من سورة الأنعام: يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ [الأنعام:158]، فكم مضى على هذه الآية؟ ألف وأربعمائة سنة، والغيوب تتكشف.إذاً: معشر المستمعين! الآن الذي يكفر لا قيمة له، ما له وزن، بأي شيء تكذب؟


    معنى كون الطلاق مرتين

    فهيا مع الآيتين الكريمتين، يقول تعالى: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ [البقرة:229] لا ثالثة لهما، كيف يتم هذا؟ المؤمن الفحل الواعي البصير المسلم بحق إذا تأذت منه امرأته وما طاقت وعرف أن حياتها كدر لا صفو فيها وشقاء فلا سعادة لها؛ فإنه يقول: يا مؤمنة! ما أريد لك البلاء والشقاء، وأنت أختي وأنا أخوك، فلكي ترتاح وتسعد يأتي باثنين يقول: اجلسا واشربا الشاي أو القهوة، ثم يقول: اسمعا: يا أم فلان! لقد طلقتك، واشهد يا فلان ويا فلان، وابقي في بيتك ثلاثة أقراء، فإذا فرغت فالتحقي بأهلك، وداعاً يا مؤمنة، هل عرفتم هذا الطلاق؟أو هو يتأذى من هذه المؤمنة لسوء خلقها، لفساد عشرتها، ما أطاق، كل يوم في أذى وهو ولي الله وعبده ما يرضى مولاه له بالأذى والشقاء، فحاول وحاول في عام أو عامين فما استطاع، رأى أن خلاصه من هذا البلاء والفتنة في طلاق هذه المؤمنة، لا يسيء إليها ولا يضرب ولا يكسّر رأسها، يشهد اثنين ويقول: لقد طلقت فلانة، فالزمي بيتك يا فلانة حتى تنتهي عدتك ثلاثة أقراء، فإن انتهت فما عليك إلا الذهاب إلى أهلك. فهل عرفتم الطلاق؟ هل المسلمون يفعلون هذا؟ وا حر قلباه؛ لأننا ما جلسنا هذه المجالس ولا رُبينا في حجور الصالحين، مشغولون باللهو والباطل، لو كنا مشغولين في المصانع والمزارع والإنتاج الليل والنهار لهان الأمر، لكن أوقاتنا كلها في الفراغ، مجالس الليل في اللهو، وما نستطيع أن نجلس جلسة كهذه؛ لأن الشيطان يدفع، فما يستطيع.فإذا طلق قلنا: طلقتها يا عبد الله؟ قال: نعم، هل انتهت العدة أو ما زالت؟ قال: ما زالت، هل تريد أن تراجعها حيث ندمت فما رأيت خيراً في طلاقها؟ إذاً ائت باثنين وقل: أشهدكما أني راجعت فلانة، طلقتها وراجعتها، فتبقى معك، فإن ما أطقت العذاب أو الشقاء لك أو لها بعد ذلك أيضاً وما صبرت فطلقها طلقة ثانية وانتهى الأمر.


    الأمر بإمساك المطلقة الرجعية بالمعروف أو تسريحها بإحسان

    الطَّلاقُ مَرَّتَانِ [البقرة:229]، وبعد المرتين فإما أن تمسكها بمعروف أو تطلقها بإحسان ومع السلامة إلى يوم القيامة. الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229]، فبعد المرتين أمسكها بإحسان لا بإساءة لك ولا لها؛ لأن مولاكما ما يرضى بالإساءة لكما، ألستما من أوليائه؟ إذاً: أمسكها بالمعروف، الإحسان في المعاشرة، بالأدب، بالرحمة، بالأخلاق، بالتعاون أنت وهي كذلك، وإلا فتسريح بإحسان، سرّحها بإحسان ما فيه إساءة: يا فلانة! مع السلامة، خذي متاعك وبقية مهرك وخذي أثاثك في البيت، وأستودعك الله عز وجل.وأما الإساءة فكقوله: يا كلبة! يا منتنة! يا فاجرة! وإذا سئل عنها قال: هي خبيثة. أعوذ بالله.. أعوذ بالله! أيجوز هذا من مؤمن ومؤمنة؟ وهو واقع، لأنهم ما عرفوا، فالسبب الجهل، ومتى نتعلم؟ في سنة واحدة، هيا إلى دورة تدوم سنة فقط ندرس فيها كتاب الله وهدي الرسول بنسائنا وأطفالنا، فسنة واحدة وكلنا ربانيون، ولكن ما عندنا قدرة على هذا، ما نستطيع.فالطلاق مرتان، وبعد ذلك أمسكها؛ لأنك رجعت بعد الثانية فأمسكها بمعروف لا بمنكر وباطل وشر، أو سرحها بإحسان لا بإساءة بالسب والشتم وأخذ حقها وما إلى ذلك، هكذا يقول تعالى مقرراً هذه الحقيقة في تشريعه الحكيم: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ [البقرة:229].

    معنى قوله تعالى: (ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئاً إلا أن يخافا ألا يقيما حدود الله ...)

    ثم يقول تعالى: وَلا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا [البقرة:229]، أيها المطلقون! أيها الفحول! إذا طلقت المرأة فحرام عليك أن تأخذ مما أعطيتها شيئاً ولو قل، تسلم لها مهرها كاملاً، وما كان من أثاث لها تأخذه كاملاً، وما وهبتها من ذهب أو حرير تأخذه كاملاً، وَلا يَحِلُّ لَكُمْ [البقرة:229] أيها المطلقون أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا [البقرة:229] وإن كان إبرة؛ لأن التنكير في صيغة النهي يدل على العموم.ثم قال تعالى: إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ [البقرة:229]، إلا أن يخاف الزوج وزوجه، المرأة وبعلها خافا ألا يقيما حدود الله، أي: بأن يسقطاها ويتعداها ويهلكا، فذاك شيء آخر، قال في بيانه: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ [البقرة:229]، هذه المؤمنة أنت تحبها وأنت تحسن إليها وما أسأت إليها أبداً وهي كارهتك، ما أطاعتك ما أطاقت البقاء معك يا فحل، خافت من الله أن تقصر في حقك وأن تسيء عشرتك، فتقول: يا سيد! من فضلك خذ ما أعطيتنيه كاملاً وسرحني؛ لأني أخشى أن أؤذيك أن أعكر صفو حياتك، أن أنغص عيشك، ما أطيق، أنا مؤمنة وأنت أخي، إذاً: أنت أنفقت علي ما أنفقت فخذه واتركني، فهذا تشريع من هذا؟ تشريع الله، فسبحان الله العظيم!

    معنى قوله تعالى: (فإن خفتم ألا يقيما حدود الله فلا جناح عليهما فيما افتدت به)

    اسمع: فَإِنْ خِفْتُمْ [البقرة:229] أيها القضاة، أيها الأولياء، أيها المسئولون، أيها العلماء، أَلَّا يُقِيمَا [البقرة:229] أي: الزوج والزوجة حُدُودَ اللَّهِ [البقرة:229] بأن يتعدياها أو يسقطاها -والله ما يريد ذلك- فعندكم رخصة من الله فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا [البقرة:229] يعني: الزوجين، فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ [البقرة:229] تفدي نفسها، الزوج يريدها وراغب فيها وأحسن إليها وما أساء وهي كرهت وما أطاقت، ماذا تصنع؟ إذاً: تفدي نفسها بأن تقول: خذ ما أعطيتني من مهر أو ما أنفقت علي وسرحني لوجه الله حتى ما أؤذيك أو أبقى شقية معك وأنت ما تريد هذا؛ لأنني مؤمنة وأنت مؤمن، فيستلم منها ذاك المبلغ ومع السلامة، هذا يسمى بالخلع، خلعها منه وفصلها، هي التي طالبت وليس هو، هو يبكي ما يريد غيرها، ولكن هي -بقضاء الله وقدره- أرادت أن تنهي هذا النكاح، وما ذنب الرجل؟ لا ذنب له، ما آذاها، لو آذاها لتطالب بالفداء فحرام عليه أن يأكل ريالاً واحداً، فالآن هذا الزوج ما آذاها أحسن إليها أكرمها فرح بها، لكن هي انصرف قلبها فما أطاقته، فتطالب بالفداء، أذن الله لها ذلك، فتأخذ منها ما أنفقت عليها وسرحها واخلعها وافصلها عنك.

    حكم عدة المختلعة

    فإذا خرجت من بيتك فالخلاف بين أئمة الإسلام: هل تعتد أو لا تعتد؟ بعضهم يقول: الخلع هذا انفصال لا تعتد معه، والذي هو أقرب إلى الرحمة أنها تعتد ثلاث حيض وتتزوج بعد ذلك إن شاءت؛ إذ من الجائز أن يكون في بطنها جنين.ثم هناك شيء ثان، فلو قلنا بالخلع بلا عدة لخرجت الليلة وتزوجت غداً، فأنت تموت بالهم، تقول: هذه كرهتني لهذا، فهذا الذي أفسدها علي، فخرجت مني فتزوجت به، فكيف يصبح المجتمع؟ والإسلام يعمل على أن لا تختلف كلمة المؤمنين، لا في القرية ولا العاصمة ولا في أي بلد، أمرهم واحد وشأنهم واحد، فمن هنا فالاعتداد أولى.أعيد السياق الكريم: وَلا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا [البقرة:229]، عرفنا هذا، حرام عليك أن تأخذ فلساً مما أعطيت هذه المرأة حين طلقتها، اللهم إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ [البقرة:229]، افتدت نفسها، أعطتك المهر الذي أعطيت والنفقة التي أنفقت ومع السلامة.


    معنى قوله تعالى: (تلك حدود الله فلا تعتدوها)

    ثم قال تعالى: تِلْكَ [البقرة:229]، هذه التعاليم هذه الشرائع حُدُودُ اللَّهِ [البقرة:229]، قوانين الله فَلا تَعْتَدُوهَا [البقرة:229]، فالطلاق مرتان لا عشر، كيف يقول: أنت طالق طالق طالق سبعين مرة، أنت طالق بالثلاث؟ أتلعب أنت أو تلهو؟! أعاقل أم مجنون؟ الله يقول: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ [البقرة:229]، وتقول: لا يا رب، الطلاق سبعين! أعوذ بالله.لا تلومونا؛ لأننا جهلاء ما ربينا في حجور الصالحين، ما جلسنا مجالس العلم والنور، هذا الذي ورطنا في هذه الورطة، أنقذونا إن كنتم صادقين، هيا بنا يا أهل القرية، فمن غد لا يتخلف رجل ولا امرأة ولا ولد عن الحضور في هذا المسجد، من صلاة المغرب إلى العشاء ونحن نتعلم ونتلقى الكتاب والحكمة، وطول حياتنا، فهذا وقت فراغ، فيا فلاح! ألق المسحاة! يا نجار! ألق المنشار، وهيا إلى بيت الرب الجليل، النساء وراء الستارة والفحول جالسون والأولاد بينهم وهم يتعلمون الكتاب والحكمة، وينمون ويصفون، ويرتفعون كل يوم درجة، يوماً بعد يوم وقد أصبحت القرية كالملائكة، لا كذب، لا خيانة، لا حسد، لا غش، لا باطل، لا منطق بذيء، لا سوء، أصبحوا أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، لو رفعوا أكفهم إلى الله ما ردها خائبة، هل من طريق الأموال؟ لا والله، من طريق ماذا؟ لقد أسلمنا، أعط لله قلبك ووجهك، فتقبل ما يأمرك به وينهاك عنه في صدق، هذا هو الحل وإلا فالطلاق بالثلاث.

    حكم طلاق الثلاث

    وهنا مسألة فقهية علمية: اعلموا أن الأئمة الأربعة أئمة أهل السنة والجماعة -أما الخوارج والروافض والخارجون عن الإسلام فما لنا بهم علاقة-، الأئمة الأربعة على أن من قال لامرأته: أنت طالق بالثلاث فقد طلقت ثلاث طلقات، ومن شك فليمش إلى المحكمة حيث المذهب حنبلي ويسألهم: طلقت امرأتي بالثلاث؟ فسيقولون: انتهت أخذاً بقول الجمهور، وتذهب إلى المغرب حيث مذهب مالك فيقولون: مع الأسف انتهى أمرك، وفي تركيا مذهب أبي حنيفة ، فإن قلت: أنت طالق بالثلاث فقد انتهى، أبت طلاقك.وعلى خلاف الجمهور من الصحابة ومن التابعين وتابعيهم ومن الأئمة وإلى اليوم يوجد من أهل العلم من يقول: هذا الطلاق بدعي، ولا يعد هذا إلا طلقة واحدة؛ لأن الله تعالى قال: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ [البقرة:229]، وهذا فسق وخرج عن طاعة الله وقال: طلقتك ثلاثاً، فلا قيمة لكلامه، وتعد طلقة واحدة، لأن الله بيّن ورسول الله بيّن، ولم يعرف المؤمنون إيقاع الطلاق بالثلاث إلا على عهد عمر ، أما على عهد الرسول وعهد أبي بكر وشطر من عهد عمر فكان الطلاق مرة؛ ولما كثر الجهل ومات الصحابة وجاء أولادهم سأل عمر من حوله: ما ترون؟ أنمضيه عليهم ثلاثاً تأديباً لهم؟ فقالوا: أمضة، فأمضاه ثلاثاً؛ ليؤدبهم، فما تأدبوا.فالآن الذي يقول: أنت طالق بالثلاث؛ فالذي يتفق مع الكتاب والسنة أنها طلقة واحدة، والأئمة الأربعة يوجد من تلامذتهم من هو على خلاف آرائهم، الأئمة الأربعة على جلالتهم يوجد من تلامذتهم من لا يقول برأيهم في هذا، ويقول بهذا الرأي؛ لأن الله قال: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ [البقرة:229]، فكيف أنت تقول: ثلاث، هل تكذب على الله؟ لأن الزوج يطلق وينتظر العدة، قد يراجعها قبل أن تنتهي العدة، يحصل ندم فيبيت يتململ، كان يعتاد زوجته فخرجت منه، فيراجعها، فهذه فرصة أم لا؟ ثم عاد إليها وطلقها مرة ثانية، فممكن أن يتململ ويتضجر ويبكي الأطفال ويمكن أن يرجعها، وهذا من رحمة الله عز وجل، فإذا أرجعها فهو بين خيارين: إمساك بمعروف، أو تسريح بإحسان، هذا الذي أراده الله عز وجل، ولا نؤاخذ الناس بجهلهم، ونأخذ بالكتاب والسنة.

    حكم طلاق الحائض والموطوءة في الطهر

    هنا مسألة أخرى: أن الذي يطلق امرأته وهي حائض، أو يطلقها وهي غير حبلى فيجامعها ويطلقها، هذا الطلاق سبق أن قلت لكم: إن الجمهور على أنه نافذ وأنه بدعة وحرام، ويعاقب صاحبه، وخلاف الجمهور من أئمة العلم والبصيرة من الصحابة والتابعين وغيرهم إلى اليوم يرون هذا الطلاق بدعة ولا يعتبر طلاقاً، إذا طلقها وهي حائض أو طلقها بعد انتهاء الحيض وجامعها فممكن أن تكون حملت في تلك الليلة، فلم تطول عليها العدة تسعة أشهر؟والأصل في هذه القضية: أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: يا أبت! طلقت امرأتي وهي حائض. فأخبر عمر الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: إن عبد الله طلق امرأته وهي حائض، فقال له: ( مره فليراجعها حتى تطهر ثم تحيض حيضة أخرى، فإذا طهرت فليطلقها إن شاء قبل أن يجامعها أو يمسكها؛ فإنها العدة التي أمر الله تعالى أن تطلق لها النساء )، إذاً: فإذا أراد أن يطلق فليصبر حتى ينتهي حيضها وحتى تطهر، وعند ذلك إذا أراد الطلاق طلق، وإن كان لا يريد الطلاق أتى امرأته وانتهى الإشكال.قالوا: فالطلاق في الحيض أو في طهر جامع فيه بدعة ما شرعه الله ولا أذن به، والفقهاء يعاقبونه، قالوا: هو حرام وبدعة، ولكن نؤاخذه به حين يفعل هذا الباطل ليتأدب. وعلى خلافهم عدد من أهل البصيرة والعلم كلهم يقولون: هذا الطلاق بدعي لا يعد طلاقاً، فإذا أراد أن يطلق تركها حتى تطهر ولا يجامعها ويطلق، هذا هو الطريق، وأما إذا كانت حاملاً فيجوز أن يطلقها.والحاصل هنا أنه لا يحل لك أن تطلق امرأتك بدون رفع الضرر، حرام عليك أن تطلق بدون رفع الضرر عنك أو عنها، هذا أولاً.ثانياً: إن كنت تريد أن تطلقها فاتركها حتى تحيض وتطهر من حيضها وتصلي، وقبل أن تجامعها طلقها، هذا هو الطريق، تفعل هذا مرتين: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ [البقرة:229]، فالثالثة إن طلقتها لن تعود إليك كما سيأتي.


    معنى قوله تعالى: (ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون)

    ثم قال تعالى: تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [البقرة:229]، هذا إخبار الله تعالى، وتسجيل علامة: أولئك هم الظالمون، الذين يعبثون بشرع الله ويستهزئون به ويطلقون كما يشاءون، تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ [البقرة:229] حدّها، فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [البقرة:229]، وأنتم تعرفون جزاء الظالم.

    تفسير قوله تعالى: (فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجاً غيره ...)

    الآية الأخيرة: فَإِنْ طَلَّقَهَا [البقرة:230] بعد الاثنتين؛ فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ [البقرة:230]، إذا طلق الثالثة انتهى أمرها، لا يرجع إليها ولا يتزوجها إلا بعد أن يهان ويذل ويكسر أنفه، ذلك أن زوجته ينكحها فلان ويبيت يطؤها، فهل عنده قلب أن يراها مرة أخرى؟ لا إله إلا الله! هذا تشريع الحكيم العليم.إذاً: أنت تعديت وتجاوزت الحد فهذا تأديب لك، لا يحل أن تراجعها بعقد جديد حتى ينكحها زوج آخر ثم يموت عنها أو يطلقها، وإياك أن تعمل حيلة بألف ريال تقول: هيا تزوج فلانة، قلبي معها وأنا نادم وهي كذلك، فخذ عشرة آلاف ريال واخطبها وتزوجها يومين أو ثلاثة، فهذا ديوث، عرف هذا أبو القاسم صلى الله عليه وسلم وقال: ( لعن الله المحلل والمحلل له )، وسماه التيس المستعار، وهو ذكر المعز، نطلبه ليلقح عنزنا، هذا هو المحلل، هذا التيس المستعار، فهذا أراد الله أن يذله ويكسر أنفه؛ لأنه تعدى حدود الله وظلم وطلق بدون علم وتزوج بدون علم، هنا لا يستطيع أن يراجعها إلا بعد أن ينكحها زوج آخر ويموت عنها أو يطلقها، آمنت بالله. ‏

    معنى قوله تعالى: (فإن طلقها فلا جناح عليهما أن يتراجعا إن ظنا أن يقيما حدود الله ...)

    واسمع النص: فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا [البقرة:230] ذلك الزوج فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا [البقرة:230] بشرط: إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ [البقرة:230]، أما إذا ما كان عنده جزم في القلب أنه يحسن إليها مرة ثانية وتحسن إليه فما يجوز ذلك، إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [البقرة:230]، فهيا نعلم، هل ندخل المدارس؟ ما نفعت، فماذا نصنع حتى نعلم؟ ما هو الطريق؟الطريق هو أن نراجع التاريخ لننظر إلى الأيام التي كان يعيشها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه في هذه المدينة لمدة عشر سنين، كيف كانوا يعيشون؟ كان صلى الله عليه وسلم يجمعهم ويجلس لهم ويعلمهم الكتاب والحكمة، واقرءوا قول الله تعالى: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ [الجمعة:2]، أقسم بالله الذي لا إله غيره! لا تتم ألفة بين المسلمين ولا محبة ولا تعاون ولا صدق ولا طهارة في أية قرية في أية مدينة في العالم بأسره، لن يتم الكمال إلا على ذلك المنهج المحمدي فقط، أن نتعلم نساءً ورجالاً بدون قلم وبدون قرطاس وورق، بدون فيديو ولا شريط، أهل القرية إذا دقت الساعة السادسة توضئوا وحملوا نساءهم وأطفالهم إلى بيت ربهم، صلوا المغرب وجلسوا كلهم جلوسنا هذا، النساء وراء الستارة والرجال أمامها، وليلة آية وأخرى حديثاً، ليلة آية من كتاب الله تحفظ وتفهم ونوطن النفس على أن نعمل بما دعت إليه وفرضته طول الحياة، هذا الطريق الوحيد وبدونه -والله- ما اجتمعت كلمة المسلمين في القرية ولا في البيت، فالخلاف والغل والغش والحسد والكبر، لا تسأل عن الخبث. وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ [الجمعة:2]، من يقول: ما البرهنة يا شيخ، ما الدليل؟الدليل: كيف كان أهل القرون الثلاثة الأولى؟ هل سادوا الدنيا أم لا؟ قادوا البشرية ثلاثة قرون أم لا؟ ماذا كانوا يعلمون؟ هل فلسفة الإغريق واليونان أو الكلام الباطل؟ لا، بل قال الله وقال رسوله، لما جهل المسلمون وخرجوا من هذه المدارس هبطوا إلى الأرض فاستعمروا واستذلوا وأهينوا من العالم، وإلى الآن هم فقراء محتاجون إلى الكفار.ودليل آخر: والله الذي لا إله غيره! لأعلمنا بالله أتقانا وأصلحنا، في أي بلد، أهل القرية أعلمهم بالله وبمحابه ومساخطه هو أتقى أهل القرية وأقلهم ظلماً أو خبثاً أو شراً، وأكثر الناس خبثاً وشراً هم الجهال. ونحن ما نعني بالعالم صاحب الدكتوراه والماجستير، ولا صاحب القلم، إنما المؤمن يجلس بين يدي أهل العلم يتعلم لعام وعامين ثلاثة بالسماع والتطبيق فيصبح من أعلم الناس، ما يحتاج إلى كتاب ولا قلم، هل كان أصحاب الرسول يكتبون ويقرءون؟أربعة أخماسهم لا يعرفون الكتابة ولا القراءة، إذ هذا العلم ما يحتاج إلا إلى أن يدخل في القلب ويطبقه في جوارحه، فعلم الصناعة والمادة والسياسة المادية اطلبه في المدارس، أما علم التربية الروحية وتهذيب الأخلاق وتزكية النفوس فهذا لن يتم إلا عن طريق قال الله.. قال رسوله صلى الله عليه وسلم. فلم لا نعمل؟ كأننا مسحورون تماماً، هيا نبدأ بالقرى والمدن، كل حي فيه جامع يتسع لأهل الحي، فأهل الحي يقولون: هيا نتعاهد من الليلة ألا نفارق مسجدنا بنسائنا وأطفالنا، نتعلم الكتاب والحكمة، قال الله وقال رسوله، فتنتهي المذهبية والفوارق والعصبيات والأحزاب، وكل هذا يمحى، فنحن مسلمون مؤمنون.اللهم اشهد فقد بلغنا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (12)
    الحلقة (19)




    تفسير سورة البقرة (109)

    من شرع الله عز وجل في الطلاق أن من طلق زوجه دون الثالثة فإن عليها أن تعتد، وله أن يراجعها خلال فترة عدتها، فإن علم الزوج من نفسه استقامة أمره معها راجعها وأمسكها، وإن ظن في نفسه ألا يستقيم حاله معها طلقها وسرحها سراحاً جميلاً، ولا يجوز له وهذه حاله أن يراجعها؛ لما في ذلك من الإضرار بها والاعتداء على حقها، ومن فعل ذلك فقد ظلم نفسه، وعرض نفسه لسخط الله وعقابه.

    تفسير قوله تعالى: (وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده رسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الأحد من يوم السبت- ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، اللهم حقق لنا هذا الرجاء يا ربنا.وها نحن مع هذه الآية المباركة الكريمة من سورة البقرة، سورة الأحكام الشرعية: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنّ َ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [البقرة:231].هذا كلام من؟ كلام الله عز وجل، ما ادعاه أحد من الناس فقال: كلامي، لا والله، إذاً: آمنا بالله، وقولوا: لا إله إلا الله، محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهذه آية من ستة آلاف ومائتين وست وثلاثين آية تشهد أنه لا إله إلا الذي أنزلها، وأن الذي نزلت عليه يستحيل أن يكون غير عبد الله ورسوله، فمنزل هذه الآية أخبر عن نفسه أنه الله الذي لا إله إلا هو، وأنزلها على عبده فناداه بعنوان الرسالة: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ [المائدة:67]، كل آية تشهد بواقعها أنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله.فماذا تحمل هذه الآية من الأحكام الإلهية التي حرمها العالم بأسره فشقي وخسر إلا من رحم الله عز وجل؟ ماذا يقول لنا عز وجل؟


    ذكر ما عطفت عليه الجملة من أحكام الإيلاء

    يقول تعالى: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ [البقرة:231]، هذه الجملة معطوفة على سابقاتها، إذ تقدم بيان الإيلاء، وهو أن يحلف الرجل ألا يطأ امرأته شهراً أو شهرين أو ثلاثة أو أربعة أو عاماً ويأبى أن يحنث ويريد أن يستمر في يمينه، فأعطاه الله عز وجل مهلة أربعة أشهر ثم إما أن يفيء -أي: يرجع إلى فراشه ليطأ امرأته- أو تطلق عليه رغم أنفه، لا يرضى الله لأمته أن تهان وتحرم وتذل وهي تعبده وتذكره صباح مساء، فيقال له: إما أن تفيء وترجع وإما أن تطلق، والآية الحاملة لهذا الحكم هي قوله تعالى: لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [البقرة:226-227].ولا ننس سؤال عمر ابنته حفصة رضي الله تعالى عنهما، ومن عمر هذا؟ هذا ابن الخطاب ، هذا صاحب الحبيب صلى الله عليه وسلم وخليفته، عمر الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما سلك عمر فجاً إلا سلك الشيطان فجاً غير فجه )، ما يقوى الشيطان أن يماشي عمر ؛ يحترق، وقال فيه: ( لو كان في أمتي محدثون ) ، أي: من تحدثهم الملائكة، ( لكان منهم عمر ، ولكن لا نبي بعدي )، فـعمر كيف بلغ هذا الكمال وانتهى إلى هذا المستوى؟ عندنا قصة ثابتة: دعاه أحد ولاته على طعام بليل أو نهار وقدم الطعام فإذا به ألواناً -ولن تصل إلى ألوان طعامنا اليوم حتى طعام فقرائنا ومساكيننا- فنظر إليه عمر نظرة الأسد وفزع واضطرب وقام، فصاح الوالي: ما لك يا أمير المؤمنين؟ اجلس، اطعم، فقال: خشيت أن أكون مثل من قال الله تعالى فيهم: أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُ مْ بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ [الأحقاف:20]، هذا عمر صفت نفسه زكت روحه أصبحت أشبه بأرواح الملائكة، يحدث عنه ولده عبد الله ويقول: ما قال أبي في شيء: أظنه كذا إلا كان كما ظن.هذه الفراسة سببها أكل الطيبات، سببها الصيام في الهواجر، القيام في الليالي الطوال، التضحية في سبيل الله بالغالي والرخيص، هذا عمر .سأل ابنته حفصة ، ومن حفصة هذه يا جماعة؟ هذه أمنا، أم المؤمنين، هذه زوج الحبيب صلى الله عليه وسلم، توفي رسول الله وهي في عصمته، سألها عمر : أي بنيتي! كم تصبر المرأة عن زوجها؟ فقالت: تصبر شهرين، وإذا دخل الثالث قل صبرها، وإذا دخل الرابع نفذ صبرها، فأصدر أمره إلى رجال جيوشه الإسلامية الغازية الفاتحة: على القادة أن يرسلوا كل مجاهد إلى أهله إذا استغرق أربعة أشهر، إذا أكمل أربعة أشهر في الجهاد أرجعه إلى أهله، من فعل هذا؟ هذا عمر ، فهذا شاهد هذه الآية الكريمة: لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا [البقرة:226] رجعوا وكفروا عن أيمانهم فذاك، وإلا فالطلاق.

    ذكر ما عطفت عليه الجملة من أحكام الطلاق والرجعة

    ثانياً: عدة المطلقة كم هي؟ أي: ما هي المدة التي تنتظر المرأة زوجها عله يراجعها؟ طلق الفحل الليلة امرأته، فكيف طلقها يا شيخ؟ طلاقنا نحن أيها الصعاليك ما جاء في القرآن ولا حدث به الرسول صلى الله عليه وسلم، كقوله: أنت حرام علي وكذا، والله! ما هذا هو الطلاق.الطلاق الذي شرعه الله لرحمته بأوليائه: أن الرجل إذا رأى أن أخته المؤمنة في تعب في ألم ما استراحت أبداً، فشفقة عليها ورحمة بها ينتظر علها ترتاح، ينتظر الشهر والشهرين والعام والعامين، فإن وجد ألمها ما ينقضي عنها وهي تحته فإنه يشهد اثنين في البيت: أشهدكما أني طلقت أم فلان أو فلانة، وهي تسمع، ويعطيها الله فترة من الزمن عله يندم، علها هي تبكي وما تستطيع الفراق، ثلاثة قروء: ثلاثة حيض أو ثلاثة أطهار، الكل صالح، فإن راجعها في هذه الفترة فبها ونعمت، وإذا ما راجعها وانتهت هذه الأقراء فحينئذٍ يعطيها ما لها من حق، إذا كان لها مؤخر صداق أعطاها، ثم يذهب بها إلى أهلها: ابقي مع أهلك وأستودعك الله عز وجل يا أمة الله.أو هو عبد الله المؤمن ولي الله أتعبته هذه الأمة وضايقته، أساءت إليه، فصبر العام والعامين فما أطاق، حياته كلها عذاب، والله ما يرضى لوليه أن يعذب، فسمح له أن يطلقها، حيث عرف أنه لا يمكن أن يستريح أبداً مع هذه المؤمنة، إذاً: فيشهد اثنين ويقول: فلانة! قد طلقتك، فتتربص وتنتظر هذه الفترة من الزمن، إن كانت تحيض فثلاث حيضات أو ثلاثة أطهار، الكل واسع، فإن انقضت أعطاها ما لها من حق وحملها إلى بيت أهلها واستودعها الله عز وجل، ولا يذكرها بسوء قط، هذا هو الطلاق الرباني، هذا هو طلاق المسلمين، هل يجري هذا الطلاق الآن؟أهكذا يطلق الفحول؟ ولا واحد في الألف، لماذا؟ ما عرفوا، ما تربوا في حجور الصالحين، ما درسوا كتاب الله ولا اجتمعوا عليه، فكيف يعرفون؟ أيوحى إليهم؟ ما هم بأنبياء ولا مرسلين، فكيف يعرفون؟ مستحيل أن نعلم إذا لم نطلب العلم، حولونا من قرون إلى المقاهي والملاهي والأباطيل والخرافات والضلالات، فكيف نتعلم؟هذا هو الطلاق، فإن طلقها وانتهت عدتها ثم تزوجها بعد أن رغب في العودة ثم طلقها مرة ثانية هنا لم يبق إلا أن يمسكها بمعروف أو يسرحها بإحسان، فإن طلق بعد ذلك فإنها لا تحل له أبداً حتى تنكح زوجاً غيره؛ لقوله تعالى: الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229]، ما قال: الطلاق طلقتان، قال: مرتان، لو قلت: أنت طالق طالق طالق بالثلاث فكل هذا هراء وباطل ومنكر، ما أراد الله هذا. الطلاق: أن تريد أن ترفع الأذى عنك أيها المؤمن أو عن امرأتك المؤمنة الطاهرة، فحين تعزم عليه تأتي إلى بيتك بمن يشهد وتقول: أشهدكما أني طلقت فلانة، فإن أردت أن تراجعها وهي في العدة ما انتهت فإنك تشهد اثنين وتقول: أشهدكما أني راجعت امرأتي، هكذا الطلاق والمراجعة، فإذا طلقها مرتين ثم راجعها أو عقد عليها بعد العدة لم يبق إلا أن يستمر بإحسانه إليها، وإن طلقها بانت بينونة كبرى لا تحل له حتى يذل ويهون وينكسر أنفه ويطأ تلك المرأة فحل غيره، فإن طلقها أو مات عنها فلا جناح عليهما أن يتراجعا بشرط: إن ظنا أن يقيما حدود الله، لا بالعنت والسب والشتم والسخرية، الرجل يسب امرأته ويسخر منها كما يفعل الجهلة في الشوارع مع الناس، أهذا مؤمن هذا؟ وهي أيضاً تفعل هذا، والله! إنه يبلغنا أنها تسب وتشتم وتسخر من الزوج،و لا لوم، فهي جاهلة وهو أشد جهلاً، ماذا تريد من جاهلة أو جاهل؟


    لطيفة في قوله تعالى: (فبلغن أجلهن)

    الآن قال تعالى: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ [البقرة:231] الطلاق الذي بيناه لكم، إذا طلقتم هذا الطلاق فَبَلَغْنَ [البقرة:231] أي: المطلقات أَجَلَهُنَّ [البقرة:231] ما أجلهن؟ انتهاء العدة. وهنا لطيفة: قوله: بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ [البقرة:231] ليس معناه أن الحيضات الثلاثة أو الأطهار تمت، معناه: قاربن نهاية العدة، أما إذا بلغت حقاً وانتهت العدة فما بقي إمكان لأن يراجعها، انتهى أمرها، إلا أن يعقد عليها إذا رضيت ورضي أولياؤها.

    ما يجب على مراجع مطلقته المعتدة من الإمساك أو التسريح بالمعروف

    فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ [البقرة:231] أي: أشرفن، بقي يوم أو يومان أو ثلاثة، حينئذ إن أردت إمساكها وإبقاءها فأمسكها بمعروف لا بمنكر، بعض الجهلة يمسكها ليشقيها ويهينها ويعذبها ثم يطلقها، فإذا كادت العدة تنتهي راجعها لينكل بها، كان هذا في الجاهلية، ولما عادت الجاهلية عاد هو أيضاً، هذا كان في الجاهلية، يطلق الرجل امرأته ويتركها في العدة، وقبل أن تنتهي العدة يراجعها، ويبقى يسب ويشتم ويركل ويهين، ثم يطلقها وينتظر، فيستريح منها ثلاثة أشهر، فإذا قاربت راجعها، فأبطل الله العادة الجاهلية، فقال جل جلاله: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ [البقرة:231] أي: قاربن نهاية العدة؛ لأن المعتدة التي لا تحيض لصغر سنها أو كبر سنها عدتها ثلاثة أشهر تسعون يوماً، فإذا أشرفن على نهاية العدة فما هو الواجب؟ أمسكها يا فحل بمعروف أو فارقها وسرحها بمعروف، أمسكها وأرجعها إلى عصمتك بالإحسان والمعاشرة الطيبة والود والتحاب والتعاون، أو سرحها أيضاً بمعروف، أعطها كامل حقوقها وأثن عليها خيراً، ولا تشوه سمعتها، ولا تسب أهلها؛ لأنك مسلم ولي الله، ما أنت بيهودي ولا نصراني ولا مجوسي، أنت رباني من أولياء الله.

    معنى قوله تعالى: (ولا تمسكوهن ضراراً لتعتدوا)

    قال تعالى: وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا [البقرة:231] يا عباد الله، لا تمسكها بالمراجعة من أجل الإضرار بها، إما بإهانتها، وإما بتنغيص راحتها، وإما بحال من الأحوال، أو حتى بمنعها من الفراش، إياك أن تمسكها لتضر بها، أمسكها قبل أن تنتهي العدة إن كنت تعلم أنك تحسن إليها وتعاشرها بالمعروف، أما أن تمكر بها فترجعها ثم تهينها وتذلها،كلما أوشكت العدة أن تنتهي راجعتها من أجل أن تذلها وتضرها فهذا لن يكون بين المسلمين، كان في الجاهلية. وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا [البقرة:231] على حدود الله وشرائعه، لا تفهم أن هذه المؤمنة صعلوكة أبوها ميت وأهلها فقراء، أو أنها غريبة في بلاد بعيدة.اسمع: يقول الله تعالى: ( من آذى لي ولياً فقد آذنته بالحرب ) تعلن الحرب على الله، ويعلن الله الحرب عليك، فهل ستنجح؟ أيربح من يدخل في حرب مع الله؟ والله! لا يفلح، فلم يذبح بعضكم بعضاً؟ لم يسرق بعضكم بعضاً؟ لم يزني بعضنا بنساء بعض؟ لم نغش بعضنا؟ لم نؤذي المؤمنين والمؤمنات؟ أواقع هذا أو هراء؟ هذا هو الواقع، فما سببه؟ هل كفرنا؟ لا، ما السبب؟ الجهل، ما علمونا، ما تربينا في حجور الصالحين، بل في الشوارع والمقاهي والملاعب، أو في مدارس كـ(لامدارس)، حتى قال بعضهم: هي مدانس، فالطلبة يلعبون أمام المدرسة ويدخنون.

    التربية المسجدية طريق تهذيب أخلاق الأسر المسلمة

    فإلى أين المفر؟ كيف نطبق هذا الشرع؟ ما تأهلنا له، فهيا نراجع الحياة من جديد.وقد يقال: يا شيخ! ما نستطيع، فات الزمانما نقدر؟ فأقول: وهل أنتم مطالبون ببذل أموالكم؟ بالخروج من دياركم؟ بقتل أنفسكم وأولادكم؟ لا، ما هو إلا أن تعلن عن أنك مسلم، وحينئذ أهل القرية المسلمة كأهل الحي في المدينة يلتزمون بأن لا يفارق أحدهم بيت الله هو وامرأته وأطفاله، من المغرب إلى العشاء، يجلسون كجلوسنا هذا، النساء وراءنا والفحول أمامنا، نتلقى الكتاب والحكمة، يوماً آية وآخر حديثاً، يوماً آية ويوماً حكمة، العام بعد العام، أسألكم بالله: كيف تصبح تلك المدينة في أحيائها؟ كيف تصبح تلك القرى؟ قد تقول: يا شيخ! أنت واهم. فأنا أقول: بعينيك انظر في قريتك في بلادك في مجلس في الطائرة لترى أن أعلمنا بالله أتقانا له، هل من يرد عليّ؟ في هذه الحلقة أعلمنا بالله أتقانا له، حتى لا نظن أن هذا هراء كما يقوله الغافلون الهابطون، والله! لن يستقيم أمر أمة الإسلام حتى في البيت في الأسرة إلا على نور الله، إما أن نقبل في صدق على الله نتعلم الكتاب والحكمة، ونقوي إيماننا، ونزيد في طاقة أنوارنا؛ فنسعد ونكمل، وإلا فالهبوط حتى التمزق والتلاشي والخلود في جهنم.فإذا دقت الساعة السادسة وقف دولاب العمل، أغلق الدكان، أوقف السيارة، إلى أين؟ إلى بيت الرب، أي بيت للرب هذا؟ المسجد، إنه بيت الله، ويأتي أهل القرية أو أهل الحي كلهم إلى المسجد، يصلون المغرب كما صلينا، ويجلسون كما نحن جالسون، فليلة آية وأخرى حديثاً، هذا الكتاب وهذه الحكمة، يوماً بعد يوم طول العام، والله! في السنة الأولى ستتغير حالة أهل القرية أو الحي تغيراً عجباً، فيصبحون أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.ولا تسألني، فما بقي غش ولا خداع ولا كبر ولا حسد ولا تلصص ولا فجور ولا زناً، طهر كامل، وفوق ذلك المودة والإخاء والحب والتعاون، ما يبقى بينهم عار ولا جائع ولا مظلوم ولا مريض، جسم واحد: ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ) من قرر هذا؟ من قعد هذه القاعدة؟ من لا يكذب ولا يمكن أن يخطئ كلامه أبداً، فلم ما نفعل هذا؟ بلغوهم، وخاصة الذين يسخرون من هذا الكلام يستهزئون، قلنا لهم: في اليهود، النصارى، أمريكا، روسيا، أوروبا، الشرق والغرب إذا دقت الساعة السادسة وقف العمل.نزلنا بالطائرة في جبل طارق الساعة الخامسة والنصف، وإذ بي أسمع رفاقي: عجل.. عجل. لماذا؟ لنشتري العشاء، فإنه إذا دقت السادسة ما يبقى دكان مفتوح ولا مطعم، لم؟ قالوا: يستريحون، فالكفار يستريحون والمسلمون ما يستريحون؟! يتمزق القلب، عجيب والله، إن لم نعد إلى هذا المنهج المحمدي فلن نتعلم، ما أجدتنا ولا نفعتنا مدارسنا؛ لأن التربية شيء والتعليم شيء.أنا أقول: إذا بعثت الطالب أمه ليدرس من أجل الوظيفة فلن ينتفع بعلمه، يقول الرجل لابنه: تعلم لتكون كذا وكذا، والله! ما سمعتهم يقولون: تعلم لتعرف الله وتحبه ويحبك، تعلم كيف تعبد الله عز وجل، وزادت المحنة فأتوا إلى البنات الآن، يقولون: تعلمي لتكوني كذا وكذا، وقد عرفنا المستقبل يا بابا! أعوذ بالله من هذا الهبوط، هذا فحل قال لابنته: درست الابتدائية فيكفيك، عودي إلى أمك أعينيها واعملي معها، فقالت: مستقبلي يا بابا! لا تمنعني، غداً أصبح مدرسة راتبي عشرة آلاف ريال، فقلت لها: اسمعي: هذه أمك تسمع وراء الستارة، من أمك هذه إلى جانب فاطمة الزهراء؟ وأكثر من ألف جدة والله! ما توظفت واحدة منهن، وعشن ومتن سعيدات، وأنت تقولين: الوظيفة للمستقبل يا بابا! لا لوم ولا عتاب؛ ما عرفنا رب الأرباب، ما أوجدنا في قلوبنا حبه، ولا الخوف منه، فكيف نستقيم؟ مستحيل.فالطريق: أن يصدر رئيس الحكومة أو وزير الداخلية قراراً: ألا يبقى بعد الآن رجل ولا امرأة خارج المسجد مع أذان المغرب، يأتون كارهين، ولكن لا يزال النور الإلهي يسري في قلوبهم يوماً بعد يوم بعد يوم، بعد أربعين يوماً لو قال لهم: لا تعودوا لقالوا: والله! لنعودن، ولا نستطيع أن ننقطع عن هذا النور.

    تابع معنى قوله تعالى: (ولا تمسكوهن ضراراً لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه)

    قال تعالى: وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا [البقرة:231] (ضراراً) حال من الإمساك أو مفعول لأجله، أي: للإضرار بهن، لِتَعْتَدُوا [البقرة:231]. قال تعالى: وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ [البقرة:231]، عرضها للبلاء الإلهي والنقمة الربانية، هذا الذي يراجع المرأة ليضر بها ويهلكها، فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ [البقرة:231].


    معنى قوله تعالى: (ولا تتخذوا آيات الله هزواً واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به)

    وأخيراً قال لنا: وَلا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا [البقرة:231] تسخرون منها وتضحكون، ولا تعلمون منها شيئاً ولا تعملون، ولا تطبقون، تقرءونها على الموتى، أي سخرية أكثر من هذه؟ وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [البقرة:231] أنتم مؤمنون مسلمون، الرسول كأنه بين أيديكم، والله عز وجل أنزل كتابه عليكم؛ فسموتم وارتفعتم، وعبدتم الله وحده، وغيركم في الضلال والعمى والفسق والفجور والباطل، لا تنسوا هذه النعمة: أن شرع الله عندكم، والأمم الأخرى الكافرة لا تملك من هذا شيئاً، أية نعمة أعظم من هذه النعمة؟وأزيد الأمر توضيحاً فأقول: بالله الذي لا إله غيره! لو وضع مؤمن في كفة ميزان ووضع كل الكافرين من أمريكا إلى اليابان في كفة لما بالى الله بهم من أجل عبده هذا، كل الكفار بالمليارات لا يعدلون مؤمناً واحداً في قضاء الله وحكمه، ما سر هذا الكمال، كيف حصل على هذا؟ بإيمانه بالله وتقواه له. واذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [البقرة:231] كنتم عبدة أوثان وأصنام، وكنتم في حالة جاهلية عمياء من شن الغارات وسفك الدماء، فرفعكم الله إلى هذا المستوى، فأنزل شرعه ووحيه وبعث رسوله، فلا تنسوا هذه النعمة، فكيف تسخرون من آيات الله ولا تطبقون أحكامه ولا شرعه؟ وَلا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ [البقرة:231]، لو كان لا كتاب ولا شرع عندنا ولا حكمة فنحن همج، فماذا نصنع؟ هذه حياتنا، أما وقد هدانا إلى الإيمان وأنزل علينا كتابه وبعث رسوله فكيف لا نهتدي؟ فكل كلمات الرسول حكمة لا يمكن أن يتخلف نتاجها ولا أثرها على طول الحياة.ولكن القرآن يقرأ على الموتى، والسنة النبوية تقرأ للبركة فقط، كثير من بلاد العالم حتى في المدينة يجتمعون على البخاري في رمضان، لم تقرءون البخاري ؟ قالوا: للبركة، هل الرسول يشرع ويقنن للبركة؟! القرآن يقرأ ليلة الموت في المقبرة وفي المنزل، أمن أجل هذا أنزله الله ليقرأ على الموتى؟ الأحياء يغلقون آذانهم فما يسمعونه، إذا قلت: قال الله غضبوا، والميت الهالك تقرأ عليه القرآن، سخرية هذه أم ماذا؟! فهذه أسباب هبوطنا من علياء السماء إلى هذه الدركات السفلى.واسمع كيف يمتن الله علينا: وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [البقرة:231] نعمة الإيمان والإسلام، وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ [البقرة:231] يأمر وينهى ويربي ويحلم ويعظم من شأننا.

    معنى قوله تعالى: (واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم)

    وَاتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:231] هذا التوقيع الأخير، اتقوا الله قبل أن تنزل نقمه، وقد نزلت؛ أصبح المسلمون أذل الخلق وأفقرهم وأعجزهم وأكثرهم فسوقاً وباطلاً وشراً، نزل حكم الله، ما اتقينا الله، ما خفناه، ما عرفناه حتى نخافه ونرهبه، أو نحبه ونتملقه ونتقرب إليه؛ أبعدونا عن كتابه وهدي نبيه فجهلنا، وبقيت بركة فقط لتقوم بها الحجة لله يوم القيامة، لا بد أن يبقى شيء من الدين لتقوم الحجة به لله يوم القيامة.على سبيل المثال: هبط العالم الإسلامي من إندونيسيا إلى موريتانيا، فالشرك والضلال والخرافات، فسلط الله عليهم الاستعمار الغربي، فأذلوهم وأهانوهم، فقد يقولون يوم القيامة: يا رب! ما عرفنا دينك، ما ظننا أن القرآن يسعد أو يحقق طهراً أو أمناً! فأبى الله إلا أن يوجد دولة عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود في صحراء قاحلة، لا زيتون ولا رمان ولا عنب، صحراء واسعة، والناس يسيرون على الجمال، لا سيارة يومها ولا طيارة، وحكم كتاب الله في هذه الأمة الموزعة هنا وهناك في ظرف محدود، وإذا بها دولة واحدة لم تكتحل عين الوجود -والله- بمثلها في الأمن والطهر إلا أيام القرون الذهبية فقط، تحققت هذه الطهارة، والله! لبيوتنا كانت مفتوحة بالليل، يمشي الرجل من نجد إلى جدة لا يخاف إلا الله، ما سبب ذلك؟ العودة إلى كتاب الله وحكمة رسوله، لا سحر ولا صواريخ.فالهيئة في القرية تأمر وتنهى، والذي يتخلف عن صلاة الصبح قد يتعرض للعقاب، ها هو الدكتور عبد الله العقيد يقول: والله! لقد أحرقوا لي عمامتي حين تخلفت عن صلاة الصبح فقط، الهيئة أحرقت العمامة، وما يحصل على العمامة في ذلك الوقت إلا بمبلغ من المال، ومن أين يجيء المال؟ ما هو إلا الشعير والمعز، فساد أمن وطهر والله ما وجد إلا في هذه البلاد بتحكيم شرع الله، لم فعل الله هذا؟ لتكون له الحجة يوم القيامة، وإلا قال الناس: يا رب! ما نفعنا كتابك. فهل تحقق الأمن والطهر أو لا؟ اشهد -يا رب- أنه تحقق، بسبب ماذا؟ لا خرافة ولا قبر يعبد ولا وثنية، بل لا إله إلا الله، بالتوحيد فقط، ثم بإقامة حدود الله، الزاني يرجم أو يجلد، والسارق تقطع يده، والقاتل يقتل، لا أقل ولا أكثر، وتجبى الزكاة وتقام الصلاة إجبارياً، فلم العالم الإسلامي ما يفعل هذا؟قد نقول في أيام الاستعمار: ما نستطيع يا رب فنحن مملوكون، محكومون، وبعد أن استقللتم بإذننا وتحررت دياركم وحكمتم بأنفسكم لم ما أقمتم الصلاة إجبارياً في الجيش وفي الأمة؟ لم ما أوجدتم جماعات يأمرون في البلاد بالمعروف وينهون عن المنكر؟ لم ما جبيتم الزكاة وعوضتموها بالضرائب الفادحة؟ ولهذا قولوا: آمنا بالله. إن مستقبلاً مظلماً ينتظر هذه الأمة، إلا أن يفرج الله عنها، فقد أعرضت عن كتاب الله، واسمع ماذا يقول: وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [البقرة:231]، لا يخفى عليه باطلنا ولا فسادنا ولا ظلمنا ولا شرنا ولا إعراضنا عن ذكره وكتابه، والله! إننا لتحت النظارة، إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَاد ِ [الفجر:14].

    خلاصة ما أرشدت إليه الآية الكريمة

    هذه الآية الكريمة من كلام الله ماذا تعلمنا منها؟ تعلمنا أنه إذا طلقت زوجتك يا عبد الله وأردت أن تراجعها فقبل أن تنتهي العدة راجعها، لكن إياك أن تراجعها لتنكل بها وتعذبها، هذه أمة الله، قال تعالى: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنّ َ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا [البقرة:231] وهي حاملة لهذا النور وهذه الأحكام والهداية. وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [البقرة:231] واشكروه، قولوا: الحمد لله أننا مؤمنون، وإضافة إلى ذلك وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ [البقرة:231] هذا مفقود عند العالم بأسره إلا عندكم معشر المسلمين، كتاب الله وسنة رسوله، وَاتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:231] فإن لويتم رءوسكم فاعلموا أن الله بكل شيء عليم، وينزل نقمته، عياذاً بالله .. عياذاً بالله، رحماك يا ألله.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,069

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (13)
    الحلقة (20)




    تفسير سورة البقرة (110)

    من الأحكام المتعلقة بالطلاق أنه إذا أراد زوجها نكاحها بعقد جديد بعد بينونتها منه بطلاق رجعي فإنه لا يجوز لوليها منعها عنه إذا هي رضيت به، كما أن من الأحكام المرتبطة بالطلاق أحكام الرضاع، فمن كان له رضيع عند مطلقته فعليه نفقتها بالمعروف مقابل إرضاعها لابنه، وإن فقد الأب لزم الوارث للرضيع نفقة مرضعته، وإن أراد الأب استرضاع ابنه عند امرأة أخرى فله ذلك، وإن اتفق الأب والأم على فطام الرضيع قبل الحولين بما لا يضر به فلهما ذلك.

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة البقرة

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الإثنين من يوم الأحد- ندرس كتاب الله عز وجل.وقد سبق لنا أن درسنا قول الله تعالى: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنّ َ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [البقرة:231]. ‏

    وجوب الإمساك أو التسريح بالمعروف للمطلقة الرجعية قبل تمام العدة

    وقلنا في قوله تعالى: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ [البقرة:231]: إنهن ما بلغن الأجل، ولكن قاربن بلوغ الأجل؛ لأنها إذا بلغت الأجل المحدود ثلاثة أقراء فلا حق له أن يمسكها، انتهى أمرها، لكن هي في عدتها فأشرفت العدة على أن تنتهي، هنا إما أن تمسكها يا عبد الله، بمعنى: تراجعها بمعروف، لا أن تمسكها وتراجعها لتعذبها وتنكل بها وتنتقم منها أيضاً، أو تسرح بالمعروف، انتهت عدتك فمع السلامة يا أختاه. وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا [البقرة:231]، ولا تمسكوهن لأجل الإضرار بهن لِتَعْتَدُوا [البقرة:231]: كان أحدهم في الجاهلية يطلقها حتى إذا أوشكت العدة أن تنتهي يراجعها لينكل بها وينغص حياتها، ثم يطلقها وهي في عدتها، فإذا أوشكت أن تنتهي العدة يراجعها، فأبطل الله هذا القانون الجاهلي، فأنزل هذه الآية فيصلاً في القضية.اسمع: يقول الله جل جلاله مخاطباً عباده المؤمنين والمؤمنات: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ [البقرة:231] أيها الفحول فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ [البقرة:231] أي: أشرفن على نهاية العدة؛ فَأَمْسِكُوهُنّ َ بِمَعْرُوفٍ [البقرة:231]، لا تمسكها لتنكل بها وتضايقها وتؤذيها وهي في عصمتك، أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ [البقرة:231]: لا سب ولا شتم ولا أخذ لحق من حقوقها.


    حرمة إمساك المطلقة الرجعية بقصد الضرار والعدوان

    وَلا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا [البقرة:231]، إياك أن تمسك المطلقة وتراجعها قبل أن تنتهي عدتها من أجل الإضرار بها، هذه أمة الله لا يرضى سيدها ومولاها أن تؤذيها أنت يا عبد الله. وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ [البقرة:231] أي: تعرض لنقمة الله وعذابه، وقد عرفنا أن الله لا يرضى أن يؤذى عبده ولا يرضى أن تؤذى أمته كذلك. وَلا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا [البقرة:231] وسخرية وضحكاً ولعباً، فلا تطبقوها ولا تنفذوها في حياتكم، هذا موقف لا يقفه إلا من تعرض لنقم الله وسخطه.

    تذكير المؤمنين وعظتهم بإحاطة علم الله تعالى بكل شيء

    وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [البقرة:231] البشرية كلها محرومة من هذا النور، مبعدة عن هذه الهداية، تعيش في ظلام الجهل والكفر، وأنتم أنعم الله عليكم؛ بعث فيكم رسوله وأنزل كتابه وشرعه، ثم تستهزئون به، من لم يشكر نعمة الله عرضها للسلب بعد العطاء، وإن شئتم حلفت لكم، من لم يشكر نعمة الله فلينتظر زوالها طال الزمان أو قصر: وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُم ْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ [إبراهيم:7].يقول الحكماء: نعوذ بالله من السلب بعد العطاء، بعدما كنا في عز وطهر وصفاء نصبح أذلة مهانين مساقين كالأنعام، أما سلط علينا أوروبا؟ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ [البقرة:231] المراد بالحكمة السنة. يَعِظُكُمْ بِهِ [البقرة:231] آمراً وناهياً، وَاتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:231] قبل كل شيء، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [البقرة:231] اتقوه، التزموا ما أمركم بالتزامه، أحلوا ما أحل وحرموا ما حرم، أدوا ما أوجب واتركوا ما نهى عنه، بهذا يتقى، لا يتقى بالسلاح ولا بالرجال، وَاعْلَمُوا [البقرة:231] زيادة على ذلك أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [البقرة:231].يا من يريد أن يحتال على هذه المؤمنة ويراجعها لينكل بها ويضر بها! لا تحسبن أنك وحدك، إن الله معك، يراك ويعلم حالك ظاهرك وباطنك، فهذه توجد المهابة في قلب المؤمنين والمؤمنة، ولهذا أهل الإيمان والتقوى هم أقرب الناس إلى الله عز وجل.

    تفسير قوله تعالى: (وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن ...)

    والآن نسمع قوله تعالى يخاطب المؤمنين والمؤمنات؛ لأن الكافرين والكافرات أموات، ما هم بأهل لأن يخاطبوا؛ لأنهم لا يفقهون ولا يعملون، هذا الخطاب لأهل الإيمان: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ [البقرة:232] نهاية العدة، فَلا تَعْضُلُوهُنَّ [البقرة:232] أي: تمنعوهن أَنْ يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:232]. ‏

    سبب نزول الآية الكريمة

    لهذه الآية قصة أو حادثة نزلت بسببها، فهناك رجل يقال له: معقل بن يسار من أصحاب الحبيب صلى الله عليه وسلم، وله صهر يقال له: أبو البداح ، فأخت معقل هي زوجة أبي البداح ، فطلقها في المرة الأولى وراجعها، وطلقها في المرة الثانية وبانت منه، ورغبت الزوجة في أن تعود إلى زوجها، والزوج رغب في أن يعود إلى زوجته، أبو البداح راغب وهي أيضاً راغبة، فبلغ ذلك أخاها معقل بن يسار فقال: وجهي من وجهك حرام إن تزوجته، كيف يهزأ بي ويسخر ويفعل هكذا، لن تعودي إليه.فنزلت هذه الآية فيصلاً، فربنا يسمع ويعلم ويرى حادثة وقعت في ظلام هذه الدنيا بين رجل وامرأة، يعلم وهو فوق السماوات السبع، فوق العرش، فوق الملكوت كله، كأنه معهم؟! آمنا بالله، نزلت هذه الآية لتحل هذا المشكلة وأمثالها مما قد يحدث في أمة الإسلام، فنزل قوله تعالى: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ [البقرة:232] انتهت العدة، فَلا تَعْضُلُوهُنَّ [البقرة:232]، العضل: المنع، أمسكها بعضلته لئلا تتزوج، فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:232].ففي الآية السابقة أراد المطلق أن يراجعها لينكل بها، يتركها حتى تكاد العدة تنتهي ثم يراجعها؛ ليبقى يسب ويشتم وينكل بها، فهذه حرمها الله.ولكن هنا على خلاف تلك، فهنا تزوج الرجل هذه المؤمنة وشاء الله أن طلقها، وقبل أن تنتهي العدة راجعها، عاش معها زمناً ثم طلقها، وانتهت عدتها، فرغب أن يعود إليها ورغبت أن تعود إليه، فأخوها معقل بن يسار قال: لن يكون هذا، ما نرضى بمثل هذا الشخص يطلق مرتين ويراجع، فقال لأخته: وجهي من وجهك حرام إن تزوجته، فمن يفصل الآن؟ الله تعالى، فنزل قوله تعالى: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ [البقرة:232] وانتهت العدة، فَلا تَعْضُلُوهُنَّ [البقرة:232] تمنعوهن أَنْ يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:232]، إذا كانت هي راضية وكان هو راضياً وبالإحسان والمعروف لا بالحيل والمكر.فماذا قال الحبيب صلى الله عليه وسلم لـمعقل بن يسار ؟ قال له: ( إن كنت مؤمناً فلا تمنع أختك من أبي البداح ، فقال: آمنت بالله، وردها إلى أبي البداح ).


    دلالة الآية الكريمة على شرطية الولي في عقد النكاح

    وفي هذا دليل على شرطية الولي في النكاح، فالآية تدل على أن الولي في النكاح شرط في صحته، ولا التفات إلى من يرى أن للمرأة أن تزوج نفسها، من زوجت نفسها ولها ولي فهي زانية.. زانية.. زانية.لأن هذه أخت معقل ومنعها لأنه ولي، ففي هذه الآية دليل على شرطية الولاية في النكاح، فولي المرأة أبوها، فإن مات أبوها فأخوها الراشد الرشيد، فإن مات أخوها فابن أخيها الرشيد، فعمها، فابن عمها، فإن لم يكن ولي فالقاضي وليها؛ القاضي ولي من لا ولي له، فإن عدم القاضي أفتانا عمر فقال: فوليها ذو الرأي من عشيرتها، فعشيرتها وقبيلتها إذا كان فيهم رجل فحل ذو رأي وبصيرة ووعي فهو الذي يتولى عقد نكاحها؛ فإذا كانت قرى ما فيها قضاة أبداً، فماذا يصنعون؟ هل يسافرون على الجمال عشرة أيام؟ ذو الرأي من عشيرتها يتولى عقد نكاحها.

    نهي الأولياء عن عضل مولياتهم

    إذاً: يقول تعالى: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ [البقرة:232]، ما معنى بلغن أجلهن؟ انتهت العدة، فَلا تَعْضُلُوهُنَّ [البقرة:232] والعضل معروف، ومنه عضلة الإنسان التي في يديه، أي: لا تمنعها كما منع معقل بن يسار أخته. فَلا تَعْضُلُوهُنَّ [البقرة:232] عن أي شيء؟ أَنْ يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ [البقرة:232] بشرط أو بدون شرط؟ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:232]، ذَلِكَ [البقرة:232] هذا الحكم المذكور يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [البقرة:232] فماذا قال معقل ؟ قال: آمنت بالله. ورد أخته إلى زوجها، أما الذي لا يؤمن بالله ولقائه فهو ميت، سبحان الله! فهيا نعمل على تقوية إيماننا بالله ولقائه.

    مقصد التذكير بالإيمان بالله واليوم الآخر

    وكثيراً ما أردد والله يشهد: أن الذي لا يؤمن بالله ولقائه ينبغي أن لا يوثق فيه، ولا يسند إليه أمر، ولا يعول عليه في قضية، بل نقول: لو أنك تنام متوسداً ثعباناً فمن الجائز أن تسلم ولا يأكلك، لكن لو تنام إلى كافر بالله ولقائه فوالله! لا تسلم إذا احتاج إليك، ما عنده مانع أبداً أن يفتك بك، وأي وازع له؟ هؤلاء هم شر الخليقة، ليس شر الخليقة القردة والخنازير والثعابين، شر الخليقة الكافرون والمشركون، لسنا الذين نسبهم بذلك، فالذي حكم بهذا الحكم عليهم هو مولاهم خالقهم سيدهم ربهم، واقرءوا لذلك قوله تعالى من سورة البينة: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ [البينة:6] اليهود والنصارى وَالْمُشْرِكِين َ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6] والبريئة: الخليقة، من برأ النسمة: خلقها، وقرئت (البرية)، لا تفهم أن البرية الصحراء، فتلك البرِّية، فالبريئة استثقلت فيها الهمزة مع الياء فاستبدلت الهمزة بياء وأدغمت فيها، فصارت: البرِيَّة، بمعنى: الخليقة، فعيلة بمعنى مفعولة.من شر الخليقة؟ الكفار والمشركون، ما وجه كونهم شر الخلق؟ لأن سيدهم أوجدهم خلقهم جملهم حسنهم، خلق كل شيء من أجلهم، فصاروا يكفرونه ويعبدون غيره؟ والله! إنهم لشر الخليقة بقضائك العقلي.مثاله: كريم من الكرماء يعالجك يا مريض فتشفى، ويكسوك فتجمل بكسوتك، وينزلك في قصرٍ، ويرسل لك خدماً يخدمونك يقدمون الطعام والشراب ليل نهار طول عمرك، ثم لا تقول: جزاه الله خيراً؟! هذا شر الخلق.صدق الله العظيم: أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6]، يقولون: لم نحن شر البرية؟ فبصرهم فقل: أيخلقكم الله جل جلاله، ويخلق أمهاتكم وآباءكم، ويخلق الأرض والسماء لكم، وكل المخلوقات من أجلكم، ثم لا تعترفون به، وتعبدون أصناماً وأوثاناً أو فروجاً وشهوات، أي عقول عندكم؟ فإن قالوا: مع الأسف: ما عرفنا؟ فقل: لم ما تسألون عنه وتعرفونه؟ ولهذا فعذابهم أبدي لا ينتهي أبداً.قال تعالى: ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ [البقرة:232] أيها المؤمنون يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [البقرة:232] يصدق بوجود الله رباً وإلهاً، ذا جلال وكمال، لا إله إلا هو ولا رب سواه، ويؤمن بلقائه بعد باليوم الآخر من أيام الدنيا التي سوف تنتهي، ذلك هو اليوم الآخر، وننتقل إلى اليوم الخالد الأبدي.

    معنى قوله تعالى: (ذلكم أزكى لكم وأطهر والله يعلم وأنتم لا تعلمون)

    ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ [البقرة:232]؛ لأن هذا الزوج إذا أحب أن يعود إلى زوجته، وأحبت أن تعود إليه، ومنعتموهما وحلتم بينهما فقد ينساقان إلى الجريمة، أو يشرد بها إلى عالم آخر، ما دام يريد ابنتك أو أختك وهي تريده، وأنت تقول: لا، وجهي من وجهك حرام، فقد يترتب على هذا مفسدة عظيمة، فلهذا قال الحق عز وجل: ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [البقرة:232] هو العالم بالنفسيات والضمائر والغرائز والأحوال وما يأتي به المستقبل، وأنتم لا تعلمون، إذاً: فسلموا.إذا تزوجت ابنتك وطلقها زوجها وبعد سنة أو سنوات ردها، ثم طلقها، فلا تقل: والله! لا ترجع، بل انظر هل هي راغبة في الرجوع؟ وهل هو راغب أيضاً؟ هل استوت الرغبتان؟ هل صلحت حالهما؟ هل تعاهدا بالطهر والصفا، فإن تم ذلك فزوجها، ردها عليه بعقد جديد قطعاً.


    تذكير بأثر تلاوة الآيات القرآنية في المنع من الكفر

    ما أجل هذه الآية وما أعظمها! هذا كلام الله، كيف نكفر بالله ونحن نتلوا آياته وفينا رسوله صلى الله عليه وسلم؟اسمع هذا النداء الإلهي: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]، من يرد على الله؟ إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا [آل عمران:100] خاصة من اليهود والنصارى يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]، وقد نبهنا وبكينا وصرخنا، وقلنا: نبعث بفلذات أكبادنا، بأعضادنا وسواعدنا ونضعهم بين يدي المعلمين من اليهود والنصارى في بلاد الكفر والشرك والباطل، فيتخرجون يحبون أساتذتهم ومربيهم ومعلميهم، ويأتوننا وقلوبهم ممسوحة، لا إيمان بالله ولا بلقائه، ثم نوليهم مناصب البلاد ومراكزها، فكيف نأمنهم؟ ويا من يريدون البرهنة والتدليل بالعقل! لقد استقلت ديارنا إقليماً بعد إقليم من إندونيسيا إلى موريتانيا، ما استطاع إقليم واحد وقد قامت فيه دولة البلاد الوطنية أن يفرضوا الصلاة فقط على الأمة، مع أن الصلاة هي عمود الدين، لو أقاموا الصلاة فوالله الذي لا إله غيره! لكان نصف البلاء كله يختفي بإقامة الصلاة، لم ما أقاموا الصلاة؟ هل طالبوا بالزكاة وفرضوا على مواطنيهم وجبوها برجالهم؟ لا، إذاً: أليسوا في حاجة إلى المال؟ هم في حاجة، ولكن استبدلوا بها الضرائب، وقالوا: لا تقولوا الزكاة فتحيوا في قلوبهم الإيمان والإسلام، قولوا: الضريبة! هل وجد في بلد من تلك البلاد من أسند إليه أمر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يمشي في الشوارع إذا رأى منكراً يغيره، وإن رأى معروفاً ضاع أمر به؟ والله! ما كان، فقط البوليس بالكرباج والصفارة، يسمع هذا يسب الله ورسوله فما يبالي، ما سر هذا؟ لأن الذين أسندت إليهم قيادة البلاد والأمة ما تخرجوا من مثل هذه المجالس، درسوا وتخرجوا من تحت أساتذة روسيا وأمريكا وبريطانيا وفرنسا ووليناهم، فكيف يقودوننا؟ ولا نلومهم؛ فقد أعموهم أصموهم قلبوا عقولهم وقلوبهم، جاءوا إلى بلدة وجدوها منتكسة، فلا من يغضب لله ولا لرسوله، فحصل هذا الذي حصل، وأيام الاستعمار كثير من البلاد -والله- أفضل منها اليوم.من القائل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]؟ الله. ثم قال تعالى: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ [آل عمران:101] من أين يأتيكم الكفر وتأتونه والمناعة قائمة والحصانة ثابتة، وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101]؟نريد علماء النفس يكونون حاضرين معنا، علماء السياسة، علماء الكون والحياة، هل ينقضون هذه؟ والله! لأن يعقدوا بين شعيرتين أيسر من أن يقضوها، والله! لمن السهل أن يبنوا قصراً بين السماء والأرض، ولن يستطيعوا أن ينقضوا كلام الله.وأين بيت القصيد؟ في قوله تعالى: وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ [آل عمران:101]، فلو كان المسلمون منذ أن كانوا ومن اليوم إلى غد يجتمعون بنسائهم ورجالهم وأطفالهم كل ليلة في بيوت ربهم اجتماعنا هذا، يتلقون الكتاب والحكمة، فوالله! ما طرأ الذي طرأ، ولا حصل الذي حصل؛ لأن هذا الشاب ترعرع في أنوار الله ورسوله، لما بعثناه إلى بريطانيا يدرس وقد تجاوز العشرين أو الخامسة والعشرين فهو سيهديهم، ولا يضلونه، هو سيؤثر عليهم، وقلنا لهم: إن أردتم أن تبتعثوا بعثة فاختاروا الطلبة الصالحين، لا الحشاشين ولا المدخنين، اختاروا الأذكياء الأبرار من آباء وأمهات طيبين صالحين، وألزموهم بلباسهم الذي يلبسونه، وابعثوا إماماً ومربياً، واتخذوا لهم فندقاً خاصاً أو شقة، فيدرسون دراستهم ويعودون إلى مسجدهم وبيت ربهم يتلقون الكتاب والحكمة ويقيمون الصلاة، أمثال هؤلاء هل يؤثر فيهم؟ والله! ما يستطيعون، هم الذين يؤثرون، أما أن نسلخهم فنجعلهم كالبريطانيين، نقول له: احلق وجوهك فحلقه، واعمل الكرفتات واعمل كذا وكن بريطانياً، وندمجه في أسرة بنسائها العواهر وأطفالها؛ فهل سيرجع مسلماً؟ مستحيل، إلا أن يشاء الله.يقول تعالى: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [البقرة:232]، أما الذي لا يؤمن بالله واليوم الآخر فما يمكن أن ينهض بتكاليف كهذه أو يرغب فيها؛ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [البقرة:232].

    تفسير قوله تعالى: (والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة ...)

    الآن مع هذه الآية الجليلة العظيمة وهي من طوال الآيات، فاسمعوها، يقول ربي جل جلاله في كتابه العزيز القرآن العظيم من سورة البقرة؛ هذه السورة كان أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم إذا حفظها الشاب ولوه القضاء، ولوه ولاية في إقليم إذا حفظ سورة البقرة، هذه سورة الأحكام الشرعية، يقول تعالى: وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَكُمْ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [البقرة:233].لا إله إلا الله! هل هذا القرآن يقرأ على الموتى فيتوبون ويستغفرون الله؟ ماذا يصنعون؟ مضت قرون والمسلمون لا يقرءون القرآن هكذا أبداً، ولا يجتمعون عليه إلا ليلة الموت فقط لسماعه.قوله تعالى: وَالْوَالِدَاتُ [البقرة:233] جمع والدة، وهي المرأة التي تلد، ويقال فيها: والدة. يُرْضِعْنَ [البقرة:233] الإرضاع معروف، ذاك اللبن الأبيض الحلو الذي تحول برحمة الله التي أوجدت عاطفة أم هذا الولد، يتحول من حمرة الدم إلى بياض اللبن وعسله، يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ [البقرة:233] كم؟ حَوْلَيْنِ [البقرة:233] ما الحول؟ العام، من حال يحول: إذا تبدل، حال الحول: رجع هذا اليوم في ذاته، هذا الحول. حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ [البقرة:233] لا تقل: عاماً وعشرة أشهر، أو سنة وأحد عشر شهراً، حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ [البقرة:233] هذا لمن؟ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ [البقرة:233]، فإذا أراد يكتفي بعام، أو بعام ونصف فشأنه. ‏

    معنى قوله تعالى: (وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف)

    إذاً: وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ [البقرة:233] من هو المولود له؟ الرجل، إذاً: هي ولدت له، ما ولدت لها، هل سمعتم من يقول: إبراهيم بن زليخة، أو سعيد بن ليلى، أو إبراهيم بن خديجة؟ بل إبراهيم بن إسماعيل خالد بن كذا، فسبحان الله! لطائف القرآن فيها العجب. وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ [البقرة:233] هذه الأمة من إماء الله ولدت لك أنت إبراهيم، أنت زرعت وحصدت وهي جزاها الله خيراً. وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:233] هذا إذا كانت ما طلقت فلا بد من كسوتها وإطعامها بالمعروف، لا يكلف ما لا يطيق، فلا يقال: لا بد من البقلاوة والدجاج المقلي! بل حسب حالته، بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:233] لا ما يخالف العرف. وإن كانت مطلقة وولدت فمن يرضع هذا الولد؟ ترضعه هي إذا اتفقت مع زوجها حولين، وبعد الحولين ما بقي شيء: ( لا رضاع بعد الحولين، ولا يتم بعد الاحتلام ).إذاً: وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:233] إذا كان ولدت وهي مطلقة قد انتهت عدتها بالوضع، فالمطلقة إذا كانت حبلى تنتهي عدتها إذا وضعت، واقرءوا لذلك قوله تعالى: وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ [الطلاق:4]، فلما وضعت حملها بانت من زوجها، إن شاء قال: أعطني ولدي، لكن لا بد أن ترضعه اللبأ، لا يسمح لها الشرع بأن تعطيه لأول ساعة، فإنه ما يعيش، لا بد من اللبأ يرضعه من ثديها، وبعد ذلك إذا اختصما وما اتفقا فليرضعه عند من شاء، وإن اتفقا وأرضعته فعليه كسوتها وإطعامها ونفقتها بالمعروف.


    معنى قوله تعالى: (لا تكلف نفس إلا وسعها لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده)

    لا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:233] من قال هذا القول؟ الله. لم قال هذا؟ لأن خديجة تقول: إذا لم تعطنا خمسة آلاف ريال في الشهر فلن نرضع هذا الولد، طلقتني وكرهتني وأنا كذلك، فادفع خمسة آلاف ريال في الشهر وإلا فلن نرضعه، يقول الفحل: أنا راتبي ألف وخمسمائة ريال، فمن أين آتي بخمسة آلاف؟ كيف تكلفونني ما لا أطيق وربي يقول: لا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:233] ويقول: لا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ [البقرة:233]! الكل عبيد الله؛ الأطفال النساء الرجال الكل مالكهم واحد مولاهم واحد، الراحم لهم واحد، سبحان الله العظيم! اسمع كيف يسوي بينهم: لا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا [البقرة:233]، لا يضر الوالدة بولدها فيلزمها أن ترضعه مجاناً وهي عاجزة، وَلا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ [البقرة:233] ولا هي تقول: أعطنا خمسة آلاف وإلا فلن نرضعه، لا هي تتأذى ولا هو يتأذى، والمولى هو الحاكم. لا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ [البقرة:233] فهو مولود له أو لا؟ ولهذا ما نقول: سليمان بن فاطمة، بل سليمان بن داود؛ لأنها هي ولدت له لا لها هي، سبحان الله!

    معنى قوله تعالى: (وعلى الوارث مثل ذلك)

    قال تعالى: وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ [البقرة:233]، مات الوالد وهذه المرضعة ترضع، فمن يتولى النفقة؟ هذا اللفظ صالح لعدة معان، فالقرآن حمال الوجوه، فمن فقه وعرف يجد رحمة الله متجلية، لا إله إلا الله!الوارث يتناول الورثة الذين مات والدهم، أبناؤه الكبار، إخوانه، أعمامه ورثة أو لا؟ هم الذين يعطون هذه المرضعة المطلقة نفقتها.والوارث الطفل نفسه، فهو وارث، أصبح له مال، عنده الربع أو النصف في التركة، أو كل التركة له، إذاً: ينفق على المرضع من ماله هو، لأنه هو الوارث.إذاً: حق هذه المرضعة المسكينة ما دامت ترضعه عامين أو عاماً ونصفاً يؤخذ من هذا المال الصغير؛ لأنه وارث، فإن لم يكن له مال فحينئذ ينفق عليها الأقرباء الورثة لأصالتهم، وإن لم يكن ترك الميت مالاً، والكل يدل عليه قوله تعالى: وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ [البقرة:233].

    معنى قوله تعالى: (فإن أرادا فصالاً عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما)

    قال تعالى: فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا [البقرة:233] أي: فطاماً للولد، بعد سنة قالت: يكفي، خذ ولدك، أو هو قال: يكفي، فالآن الولد لا بأس به والحمد لله، أعطونا ولدنا. فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ [البقرة:233]، وهذا يشمل أيضاً المرأة غير المطلقة هي وزوجها، قالت: يا أبا فلان! يكفني الإرضاع، لنفطم الولد، فإن رضي الزوج وقال: لا بأس فإنه يفطم، وإذا قال: لا، ما زال صغيراً، أرضعيه؛ فلا بد أن تطيع. فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ [البقرة:233] لا تستبد برأيها وتفطمه، وهو كذلك لا يقل: يكفي، فقد آذانا، فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا [البقرة:233] أذن المولى لهما، لا تضييق ولا حرج ولا إثم، سبحان الله!

    معنى قوله تعالى: (وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف)

    ثم قال تعالى: وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَكُمْ [البقرة:233]، تريد أن ترضعه عند امرأة أخرى ولا تريد تركه مع أمه، أمه طلقت، حتى ولو لم تطلق، كان العرب يرضعون أولادهم عند النساء الحسناوات أو القويات ليخرج قوياً. وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَكُمْ [البقرة:233] عند نساء أخريات غير أمهات الأولاد فلا جناح عليكم، لا إثم ولا حرج، بشرط إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:233] أعطها حقها الذي لها وخذ الولد، هي أرضعته خمسة أشهر وما أعطيتها ريالاً، والآن تقول: أعطيني ولدي ورديه إلي يا فلانة، فأد حقها أولاً، سبحان الله! وإن كانت أمه هي، لكن أرضعته بمقابل وهو ماطلها وما أعطاها، ثم لما كثر الحق عليه قال: أعطينا ولدنا، وجدنا عمته ترضعه، يقول تعالى: وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَكُمْ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [البقرة:233] بشرط إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:233] لا بالمماطلة، إذا سلمتم ما وجب عليكم أداؤه للمرضعة وبالمعروف؛ لأن بعض الصعاليك -كما تعرفون- يقولون: يا عمياء .. يا كذا! أعطينا ولدنا؛ لأنهم ما تربوا في حجور الصالحين، يقولون البذاءة والباطل، فلهذا قال: بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:233] لا بالمنكر.

    معنى قوله تعالى: (واتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير)

    وأخيراً يقول تعالى: وَاتَّقُوا اللَّهَ [البقرة:233] إياكم أن تخرجوا عن هذه التعاليم، أو تعبثوا بها وتستهينوا بها. أي يا رب قد تركها المسلمون من قرون، ما سمعوا بها ولا درسوا ولا اجتمعوا عليها، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [البقرة:233].معاشر المستمعين! قد نعود إلى الآية إن شاء الله مرة أخرى، لكن اسمعوا: والله الذي لا إله غيره! لن نكمُل ولن نسعد، ولن نطيب ولن نطهر، ولن نسود ولن نقود البشرية إلا إذا عدنا إلى كتاب الله وحكمة رسوله. والطريقة سهلة ميسرة، وقد بلغنا وصحنا وأنتم ما بلغتم، وخاصة طلبة العلم، بل ينتقدون.أقول: أي مانع من أن نغير وضعنا بفجأة، يا أهل المسجد! يقول إمامكم: من الآن إن شاء الله إذا مالت الشمس إلى الغروب نأتي بأطفالنا ونسائنا إلى بيت ربنا، ونجلس بعد صلاة المغرب نتعلم الكتاب والحكمة، ونزكي أنفسنا، ونهذب أرواحنا، ونسموا بآدابنا، ومصدر الآداب هو قال الله وقال رسوله.تأتي القرية أو الحي بعد آذان المغرب فلا تجد أحداً، أين ذهب الناس؟ في بيت ربهم، أسألكم بالله: هل الذي يجلس في بيت مولاه مؤمناً موقناً يتلقى الكتاب والحكمة يفسق أو يفجر، أو يسيء إلى الناس أو يؤذيهم، هل يبخل أو يضن بما عنده وهم في حاجة إليه؟ والله! ما كان. أما اشتراكية، ديمقراطية، علمانية فخبط وهبوط، والله! ما يرفعكم إلا هذا الطريق السهل الميسر بلا صعوبة ولا كلفة، فقط نعلن لله أنا رجعنا إليك وتبنا إليك، وها نحن بين يديك كل ليلة نبكي. فهل عرفتم هذه؟ وستذكرونها إن شاء الله.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •