تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) - الصفحة 6
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 6 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 120 من 178

الموضوع: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

  1. #101
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (93)
    الحلقة (100)




    تفسير سورة البقرة (2)

    القرآن الكريم هو النور الذي يهتدي به المتقون، لأنهم من يتدبر آياته ويعمل بها، ولهذا وصفوا في أوائل آيات سورة البقرة بجملة صفات يجب على كل مسلم أن يتحلى بها، وهي الإيمان بالغيب، وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة، والإنفاق في سبيل الله، والإيمان بالكتب المنزلة، والإيمان باليوم الآخر، وبيّن القرآن أن من تحلى بهذه الصفات كان على هدى من ربه، وحاز الفوز في الدنيا والآخرة.

    تابع تفسير قوله تعالى: (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين)

    الحمد لله نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! نراجع الآيات السابقة؛ إذ ما وفيناها حقها، ولا تدبرناها كما ينبغي، ولعل السر في ذلك اتباعنا للمكتوب، وهذا غير مجد؛ لأننا نريد أن نكتسب علماً ونوراً، ونريد أن نقف على تخلفنا وتأخرنا عن مسابقة السابقين؛ عل الله يدفع بنا فنسبق، والله يقول: وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ [الواقعة:10-11].

    القرآن الكريم في واقع المسلمين

    قال ربنا تعالى: ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ [البقرة:2] هذا تعظيم وتضخيم لشأن القرآن العظيم، فهل عظمناه وأعلينا من شأنه، ورفعنا من قدره، أو ما زلنا نقرأه على الموتى، ونكتبه في حروز يعلقها المرضى على أنفسهم؟ وهل دخل هذا الكتاب المحاكم وأصبح مصدر التشريع وإصدار الأحكام الإلهية؟ سلوني أجبكم: لقد هجر الكتاب من عشرات بله من قرون عديدة إلا ما رحم الله، فلا يتحاكم إليه اثنان، ولا يجتمع على تلاوته وتدبره اثنان، فهو مهجور، ومن يوم أن هجر الكتاب انقطعت صلة هذه الأمة بربها، وهي تتخبط تخبط المجنون، فما عرفت الطريق بعد؛ لأن القرآن هو الروح وهو النور، وهل تتم حياة بدون روح؟ لا والله. وهل تتم هداية إلى خير .. إلى سعادة .. إلى كمال بدون نور؟ لا والله.وهذا الكتاب فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ [البقرة:2] يهدي إلى أين؟ بأوجز العبارة: يهدي إلى العز والكمال .. إلى السعادة في هذه الدنيا وفي الآخرة، فهل سعد المؤمنون والمؤمنات؟ نعم سعدوا وكملوا يوم ما تمسكوا به، والتاريخ شاهد، ولا ينكر هذا إلا جاحد ومكابر.والله ما عرفت البشرية منذ أن كانت أمة أكمل، ولا أطهر، ولا أرحم، ولا أعدل، ولا أصفى من أمة محمد صلى الله عليه وسلم في قرونها الثلاثة الأولى: عهد الصحابة، وعهد أبنائهم، وعهد أحفادهم.فما سبب عزهم وسعادتهم وكمالهم حتى سادوا العالم وأضاءوا المعمورة وأنقذوها من وهدة لا تتصورونها؟هل كان ذلك بعلوم الكون والذرة، والهيدروجين، والفلسفة، والمنطق، وعلوم التقنية والصناعة؟!الجوا : والله ما هو إلا الوحي الإلهي: قال الله .. قال رسوله، الكتاب والحكمة، وإن جهل المسلمون هذا فقد عرفه أعداؤهم. نعم عرفوا أن هذه الأمة سعدت وارتقت وفازت بالقرآن والسنة، فصرفوا الأمة عنهما إلى الآن صرفاً كاملاً إلا من رحم الله، وما زال المسلمون ما أفاقوا، والقائلون بالصحوة نقول لهم: نحن ما رأينا آثارها، نعم توفرت عوامل وأسباب كانت غير موجودة ومعدومة، ومن ذلك أن الاتصال المباشر بالطائرات والإذاعات وما يبث عبر الأثير حوَّل العالم كله إلى بلد واحد، وأما الصحف والكتب فقد صارت في يد كل من هب ودب، وصار لها تأثير وأوجدت نوعاً من الإفاقة، وكذلك الدعوة التي نهض بها رجال كان لها أثرها، لكن وضع المسلمين ما زال كما هو، فما السبب؟ لا سبب إلا الإعراض عن الكتاب والسنة فقط .. عن الروح والنور، والله يقول: فِيهِ هُدًى لمن؟ لِلْمُتَّقِينَ. ثلاً: لو كان هناك إناء فيه لبن عذب ومغذي، لكن الشارب لم يشربه، فهل ينتقل إليه الغذاء والري والشبع لمجرد أن في الإناء لبناً؟ الجواب: لا. ولو أن قصعة من الثريد بين يدي آكل ولم يأكل فهل يشبع ويتغذى؟ الجواب: لا.وكذلك القرآن، والله إنه لهدى، وفيه هدى، وإذا لم يؤمن به الإنسان، ويقرأه، ويتعرف إلى ما فيه، ويعمل بما فيه فلن يجد هداية أبداً، ولن ينتفع، فقوله: فِيهِ هُدًى [البقرة:2] أي: فيه غذاء، ولكن لمن يتناوله، ولهذا قال تعالى: لِلْمُتَّقِينَ أي: الذين يخافون عذاب الله ونقمه، ويخافون غضبه وسخطه، فهؤلاء الذين خافوا من الله أسرعوا إلى طاعته، وهؤلاء هم الذين يقرءون القرآن، ويتفهمون معانيه وما فيه، ويعملون به؛ لأنهم طالبو الوقاية، ولأنهم يجرون وراء النجاة. أما المعرض الذي لا يخاف الله، ولا يخشاه، ولا يفكر في عذاب، ولا شقاء، ولا حرمان، ولا خسران فلا يقرأ القرآن.

    صفات المتقين

    لقد ذكر الله تعالى صفات ينبغي أن تكون لنا، وأن نكون متصفين بها، ولا ندعها تمر هكذا مرور الرياح.معاشر المستمعين! عرفتم وتقرر عندكم أن ولاية الله متوقفة على الإيمان والتقوى، ومن فكر هذا التفكير، ومن تساءل: هل نحن مؤمنون؟ وهات القرآن نستعرضه يقرر إيماننا ويثبته أم يدفعنا بعيداً كأننا غير مؤمنين؟ثانياً: ما هي التقوى؟ وكيف يتقى عذاب الله ويجعل بينك وبينه وقاية؟عذاب الله لا يتقى بالأسوار العالية ولا بالجيوش الجرارة ولا بالسلاح القوي ولا بالشعوب القوية. عذاب الله لا يتقى إلا بالإسلام إليه؛ إسلام القلوب والوجوه والانطرح بين يديه، وبهذا يتقى الله.أما أنواع الوقاية الأخرى التي تعرفونها وتقي من الحر والبرد والجوع والعطش والمرض والموت فإنها لا تنفع، ولا يتقى بها عذاب الله.والله يتقى بالإسلام إليه، أسلم تسلم. أعط قلبك لله فلا يدور ولا يتقلب إلا طلباً لرضا الله عز وجل، والتقوى فعل الطاعات، وترك المكروهات.

    من صفات المتقين: الإيمان بالغيب

    قال تعالى في صفات المتقين: الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ [البقرة:3]، ومعنى هذا أنه أراد أن يقول: المتقون كيف أصبحوا متقين؟ فقال: لأنهم يؤمنون بالغيب، والغيب: ما غاب عن حواسك، فلا العين تبصر، ولا الأذن تسمع، ولا اللسان ينطق، ولا الجوارح تحس أو تشعر، فهو غيب كوجود الله عز وجل، ووجود النار؛ عالم الشقاء والخسران، ووجود الجنة؛ دار السلام، وما فيها من نعيم مقيم.وإن كانت الأدلة والبراهين تغلب ما هو مشاهد، لكن الذي يقرأ كتاب الله ويتدبر فيه ويتأمله في صدق يصبح يرى عالم الغيب كعالم الشهادة أو أشد، فالملائكة عالم غيب، والجن عالم غيب.المهم أن العبد إذا دخل في الإسلام ينبغي أن يصدق الله تعالى ورسوله في كل ما يخبران به، ولا ترد على الله وعلى رسوله خبراً أبداً، ذلكم الإيمان بالغيب.واعلم أن ما أخبر الله تعالى به، وما أخبر رسوله وصح الخبر عنه يستحيل أن يكون على خلاف ما أخبر الله، فالإيمان ركن الولاية، والإيمان كله إيمان بالغيب.إذاً في القرآن هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب، وأركان الإيمان ستة أركان، فإن سقط ركن انهار البناء وانهدم ولم يبقَ إيمان، وقد جاءت مبينة في كتاب الله، وبيّنها حديث جبريل الصحيح في هذا المسجد؛ إذ جاء جبريل عليه السلام في صورة دحية بن خليفة الكلبي ، وكان من رجالات العرب وساداتهم، فجاء والرسول صلى الله عليه وسلم جالس جلوسنا هذا وأمامه أصحابه، فشق الصفوف، ودنا حتى جلس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووضع يديه على ركبتيه، وأسند ركبتيه إلى ركبتيه، بمعنى: يعلمهم كيف تتلقى العلم، ما هو أنت تلتفت أو نائم، وأخذ يسأله عن الإيمان، والإسلام، والإحسان، وأمارات الساعة، والشاهد قوله: ( أخبرني عن الإيمان؟ قال: الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره. قال: صدقت. قالت الصحابة: فعجبنا له يسأله ويصدقه ). وهذا معناه أنه عالم بالموضوع.وهذا الإيمان إذا امتلأ به القلب، وشعت أنواره، وخرجت على اللسان والسمع والبصر صير صاحبه أشبه بالملائكة في طهره، وصفائه، وكماله.

    من صفات المتقين: إقامة الصلاة

    قال تعالى بعد ذلك: وَيُقِيمُونَ الصَّلاة [البقرة:3].ما هو إقامة الصلاة عباد الله؟ إقامة الصلاة أن تؤدى على النحو والنهج والخطة التي وضعها الشارع، ومن ذلك أنها تؤدى في أوقاتها المنتظمة المحددة، فلا يحل تقديم لها ولا تأخير، وأن تستوفي شروطها من الطهارة الظاهرة والباطنة، وستر العورة، واستقبال القبلة، وأن تؤديها على نحو ما أداها عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد أداها على نحو ما علمه جبريل إياها، فلما فرضت في السماء ونزل الرسول بها نزل جبريل يومين علمه كيفيتها، وحدد له أوقاتها.فالصلاة إذا لم تؤدَ على النحو الذي شرع الله وبين رسوله فإنها لا تثمر، ولا تنتج، ولا تولد الطاقة النورانية، ومن أراد أن يقف على الحقائق يجد أن ملايين المسلمين يصلون، ومع ذلك يتعاطون كبائر الذنوب والآثام.يخرجون من المسجد فيلغون في أعراض بعضهم البعض، ويخرجون من المسجد ويتعاطون المحرمات والخبائث، أين آثار الصلاة؟!إذاً: صلاتهم باطلة، ولا تساوي فلساً ولا درهماً؛ لأنها ما أنتجت، وما ولدت النور، واقرءوا قول الله عز وجل: وَأَقِمِ الصَّلاةَ [العنكبوت:45] ولو سائل قال: لم يا ألله؟ لقال تعالى مبيناً الحكمة في ذلك والعلة: إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45]. والرسول صلى الله عليه وسلم وهو أستاذ الحكمة ومعلمها يقول: ( من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له ) أي: والله لا صلاة له، وسبب بطلانها أنه ما أداها كما بينها رسول الله، وما أنتجت الطاقة واختل تركيبها وما أدت ثمرتها، وهذا أمر معقول.وكثيراً ما نقول: تجد المصلي يصلي أمام فقيه، فيقول له الفقيه: يا فلان! صلاتك باطلة. فيقول: لم يا أيها الفقيه؟ يقول: لأنك ما خشعت فيها، رأيتك تلعب، وما اطمأننت لا في ركوع، ولا في سجود، ولا في قيام، ولا في اعتدال.والفقيه لا يعرف إلا أنها صلاة باطلة قد فسدت، ونحن نقول: إنها ما ولدت النور، وما أنتجت الطاقة، واختل تركيبها، واختل أداؤها، ولهذا يخرج من المسجد ليعاقر الخمر والحشيش. إذاً: ما قال: يصلون، إنما قال: وَيُقِيمُونَ الصَّلاة .وقد قررنا قبل عشرات السنين والحمد لله رب العالمين وقلنا: والله الذي لا إله غيره لو أن أهل قرية أو مدينة أو إقليم أقاموا الصلاة لاستغنوا عن البوليس والشرط، وإذا لم يقيموا الصلاة فوالله لا ينفعهم لا بوليس ولا شرط، ولابد من الخبث، والشر، والفساد، وظلم العباد.ولو أننا ذهبنا إلى المسئول عن الأمن في المدينة وقلنا له: من فضلك أعطنا قائمة بالمخالفين أو المرتكبين للجرائم. فقال لنا: عندنا خمسمائة جريمة ارتكبت في هذا الشهر، هذا لعن أباه، وهذا سرق جاره، وهذا غنى مع امرأة فلان .. وغيرها من الجرائم والذنوب. ثم نقول له: إن وجدنا نسبة المقيمين للصلاة في ذلك العدد تتجاوز خمسة في المائة اذبحوني، نتحدى دائماً وأبداً، والله ما يوجد، الخمسة والتسعون الباقية هم من تاركي الصلاة، ومن العابثين بها. وتفضلوا زوروا الشرط واسألوهم يعطوكم قائمة بالمجرمين، فإن وجدتم أكثر من خمسة في المائة -والشذوذ يقع ولا حكم له- هم من المصلين فلكم أن تذبحوني.إذاً لمَ لا نلزم المسلمين بإقامة الصلاة؟! ولمَ ما نفرض عليهم ما فرض الله؟ ولمَ ما نمنعهم من أن يتجولوا في الشوارع والصلاة قائمة؟ ولمَ ما نطالبهم أن لا يتخلف عنها إلا ذو عذر كمرض أو خوف؟!قالوا: دعهم من شاء يصلي ومن شاء يغني. فامتلأت الدنيا بالخبث والشر والفساد، ونحن شبه أحياء أو أموات. الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ [المائدة:55] يا عباد الله! الصلاة ميعاد، ولقاء مع الله تعالى، فمولاك وسيدك وربك ينتظرك في بيته وأنت تغني وتلهو وتلعب!والعالم الإسلامي ليس فيه إلا هذه الديار يؤمر أهلها بالصلاة، ومع هذا فيها المكر والكيد حتى لا يبقى من يقول: قم صل. وهذه الكلمة يتألم وينقبض منها الهابطون والساقطون.وأنا أقسم بالله ما تحقق أمن ولا طهر في هذه الديار على دولة عبد العزيز ما تحقق في أي بلاد وأي إقليم إلا في القرون الثلاثة، والسبب أنهم أقاموا الصلاة إجبارياً.والعدو يعمل ليل نهار، ويهول من شأن الأمر بالمعروف وإقامة الصلاة حتى لا يبقى هذا النور.إذاً إقام الصلاة هي مواعيد منتظمة مع رب الأرض والسماء، فيقف عبد الله بين يديه، يتكلم معه ويناجيه: يا رباه! لكن هذا اللقاء ينساه عبد الله بعدما يخرج، وهذا لا ينفعه، فالذي يدخل وهو غير شاعر لماذا دخل! يكبر ويهلل لا يدري مع من هو يتكلم، فهذه الصلاة لا تنتج له الطاقة المطلوبة.

    من صفات المتقين: الإنفاق

    الصفة الثالثة: وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ [البقرة:3] انظر: الصلاة والزكاة! الدنيا تحتاج إلى الزكاة، والآخرة تحتاج إلى الصلاة.نحن ما أمرنا أن نموت، وأن نذل ونهون حتى نمنع من عبادة الله، الدنيا والآخرة نعمل لهما معاً، وإن كنا نؤثر الآخرة عن الأولى لأنها خير وأبقى.وإن كان ولابد فإننا نعطي للدنيا ما تتطلبه من أجل أن نحفظ وجودنا لنعبد ربنا، فالإنفاق مقابل إقام الصلاة، والصلاة إذا أهملت وتركت وضيعت وعبث بها العابثون هبطت الأمة ولصقت بالأرض، والزكاة إذا منعت ما أصبح للأمة قدرة على أن تظهر أو تتحرك.والأمة الآن ثلاث وأربعون دولة، من إندونيسيا إلى المغرب إلى موريتانيا، هل جبيت فيها الزكاة كما كانت تجبى على عهد رسول الله؟ واسألوا الحكام والمسئولين ووزراء المال والاقتصاد والدولة لمَ ما يجبون الزكاة؟ هل هم في غنى وما هم في حاجة؟! نعم لو كانت تحتك الذهب وفوقك الذهب فهذه عبادة وطاعة كالصيام والصلاة، فيجب أن تجبى الزكاة، هل جبيت في الشرق والغرب؟ الجواب: والله ما جبيت إلا هنا فقط. لمَ؟ لأن هناك من يديرنا ويتصرف فينا حتى نلصق بالأرض، ولن يصبح لنا وجود بين الشعوب والأمم، فعرفوا أن الزكاة وجبايتها ترفع من شأن الأمة وتعزها ولا تذلها، فأهملوا هذه القاعدة كما أهملوا إقام الصلاة.والشعوب الإسلامية ادخل واخرج من شاء أن يصلي ومن شاء لا يصلي، بل يسخرون من المصلين ويستهزئون بهم، وخاصة في الدوائر والمناطق الرفيعة، ونقول: مسلمون، وننتظر الكمال والإسعاد! وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ [البقرة:3] يشمل الزكاة وغيرها.وهل تريدون الوجه الحقيقي؟لو اجتمع أهل قرية خمس مرات في بيت ربهم، لأصبحوا متعارفين ما بينهم مجهول، ثم وضعوا في مسجدهم صندوقاً لجباية الزكاة والكفارات والصدقات التي يتملق بها المؤمنون إلى ربهم، ونحن ليس عندنا لصوص؛ فأهل القرية كلهم أولياء الله، وإن جاء لص من القرية الثانية فلا يستطيع، لأن نور الإيمان يمزق بطنه، ولا يقوى على أن يدخل المسجد، وإن قلتم: ها أنتم جعلتم حراساً على بيوت المال والبنوك، نقول له: أما بيت الله فلا يحتاج؛ لأن هذا البيت سيكون كخلية النحل هذا راكع وهذا ساجد.فهذا المال -والله الذي لا إله غيره- ليفيضن على أهل القرية، فيتسع لفقرائها، ويسد حاجتهم وخلتهم ويفيض، وما خرجنا أبداً عن مبدأ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ [البقرة:3]، فكيف يوجد بينهم سارق، وكذاب، ومن يحلف بالباطل، ومن يستلف ولا يرد السلف ..؟! لا يوجد. لأنهم عرفوا الله، واجتمعوا في بيته طول حياتهم، يتلقون الكتاب والحكمة، أصبحوا كلهم علماء وحكماء وأولياء، ولا تسأل عن مظاهر السرف والترف والبذخ فهي لا توجد بينهم أبداً، وهذا المال إذا فاض حولوه إلى جهات أخرى، فلا تجد بينهم من يمد يده أبداً، ولا من تظهر عورته أو من لا يستره شيء، فهم متراحمون متعاونون؛ لأنهم جماعة يتهيئون للنزول في السماء السابعة.

    من صفات المتقين: الإيمان بالكتب كلها

    الصفة الرابعة: وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ [البقرة:4]، ومعنى هذا أنهم علماء، عقلاء، عرفاء، آمنوا بالوحي الإلهي سواء نزل على محمد صلى الله عليه وسلم أو على موسى أو على عيسى أو على داود أو على إبراهيم، وهاهنا أدخل الله أهل الكتاب المؤمنين في حظيرة الإسلام والمسلمين يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وهم نحن الذين ما سبق أن أعطانا الله كتاباً، والذين يؤمنون من قبل يعني: مؤمنو اليهود ومؤمنو النصارى، يؤمنون بالقرآن وبالتوراة والإنجيل.

    من صفات المتقين: اليقين بوعد الآخرة

    الصفة الخامسة: وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ [البقرة:4] المراد من الآخرة الحياة الآخرة، وهذه الحياة تسمى الأولى؛ لأنها سبقت الثانية، ولما تنتهي هذه الحياة بموتنا وانتهاء هذا الكون وتحويله إلى سديم وبخار هناك حياة أخرى وراء هذه تسمى الدار الآخرة، والحياة الآخرة، وتسمى الآخرة. وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ فاليقين أكثر من الإيمان، علم طغى وعلت أنواره وأصبح يقيناً يرضى به العبد أن يمزق ويقتل ويصلب، ولا يستطيع أحد أن ينكره أبداً.(وبالآخرة) أي: بكل ما فيها من الحشر، والنشر، وتطاير الصحف، والميزان، والصراط، ودخول الجنة، ودخول النار.(هم يوقنون) ما قال: يؤمنون بل (يوقنون) فالنفس تهدأ وتستقر، ولا يبقى قلق ولا اضطراب ولا شك.

    الفلاح للمتقين

    اسمع البيان الأخير أُوْلَئِكَ أين هم أكمل الخلق وأعلاهم وأصفاهم؟ أشار إليهم بلام البعد، وما هم هابطين مثلنا، أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ [البقرة:5] أصبح الهدى كالفرس وهم راكبون عليه، فلا يتزعزعون، ولا يتضعضعون أبداً، ولا يمكن أن ينحازوا أو يهبطوا أو يسقطوا، فهم متمكنون؛ لأن إيمانهم بالغيب، وإقامهم للصلاة، وإنفاقهم جعلهم متمكنين من عقيدتهم.قال تعالى: وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [البقرة:5] فأولئك هم وحدهم المفلحون، وما عداهم هم الخاسرون.والفلا مأخوذ من فلح الأرض إذا شقها، والفلاح فسره تعالى بالفوز فقال: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا [الشمس:9]، وفسره في قوله تعالى: كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185] هذا إعلان، هل هناك من يقول: لا ..لا، إلا نحن ما نموت. وهل استطاعت البلشفية الحمراء -روسيا- أن تتعدى هذا وتقول: لا، عندنا قدرة على أن لا يموت الرئيس؟ مات ستالين أو لا! ومات لينين أو لا! ومات خروتشوف أو لا! مات مات .. ماتوا جميعاً، كيف يموتون؟ مع هذه الصناعة، وهذا التطور، وهذا الرقي يموتون؟! نعم؛ لأن حكم الله صدر كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ [آل عمران:185] والموت يذاق أو لا؟ سوف تذوقونه، آلام ومرارة، ما تستطيع أن تدركها بأي شعور عندك أو إحساس. وقال تعالى: وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا * وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا [النازعات:1-2] قطعة القماش الحريرية إذا أخذتها وألقيتها على شجرة السدر ذات الشوك وجذبتها فكل خيط يلصق، وهذا أهون من نزع الروح. مع أن أرواح أولياء الله المؤمنين المتقين تسيل كقطرة الماء من السقاية وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا * وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا [النازعات:1-2].والرسول صلى الله عليه وسلم وهو في مرض الموت يعاني، ويضع يده في ركوة ماء ويمسح على وجهه في اللحظات الأخيرة ويقول: ( إن للموت لسكرات، اللهم في الرفيق الأعلى )، وفاضت روحه وهو ينظر إليها.وخيرنا من يلازم باب الله حتى لا يبعد، بل يموت وهو يقول: لا إله إلا الله. كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ [آل عمران:185].أيها العمال! اعملوا ولا تطالبوا بالأجر اليوم؛ لأن الأجرة يستلمها العامل عند نهاية العمل، فإذا كانت مياومة ففي آخر المساء، وإذ كانت مشاهرة ففي نهاية الشهر، وإذا كانت معاومة ففي نهاية العام، فلِم تطالبون بالأجرة مع الله في يومها؟ أكملوا يومكم! وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ [آل عمران:185] فمن عمل خيراً أو عمل شراً فإنه لا يستلم الأجر هاهنا، فهذه دار عمل ولا تطالب بالأجر أبداً؛ لأن الأجر ليس في هذه الدار. قالوا: ما نعمل ولا نأخذ أجراً. تضحكون على من أدار الكون كله، وأوجد الحكمة!واسمع هذا البيان العجيب: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185]، فلا دينار ولا درهم، ولا ذهب ولا فضة، والذي يزحزح عن النار بعيداً ويدخل الجنة فهذا هو الذي أفلح وفاز، وهل هناك فوز أعظم من أن تنجو من مرهوبك ومخوفك، وقلقك وحيرتك، وتستقر في دار السلام؟! اللهم اجعلنا من أهلها!

    تفسير قوله تعالى: (إن الذي كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون)

    قال تعالى بعد ذلك: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ [البقرة:6] لِم؟ خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [البقرة:7] من هؤلاء؟ والله لا ندري، ولعلنا منهم ونحن لا ندري؟!قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وهذه هي البلية والمحنة، فقد جاءتهم من كفرهم، ومعنى كفروا: لم يؤمنوا، فجحدوا، وكذبوا، وما صدقوا، لا بتوحيد الله ولا بنبوة رسول الله. أي: ما قالوا: لا إله إلا الله، محمد رسول الله. وهناك صنف آخر ما توغلوا في الكفر والعناد والتكذيب والجدال واللجاج والخصومة، وهؤلاء بالإمكان أن يؤمنوا، فواصل أيها الداعية دعوتك، ولا تلتفت لا يميناً ولا شمالاً! وامض في طريق الدعوة.واعلم أن الذين تواجههم الدعوة صنفان:صنف حرموا الإيمان، عملوا .. عملوا وليس فيهم بقية تقبل الإيمان، ولو وضعت بين أيديهم ما شئت من المعجزات لم يؤمنوا، بل يسخرون ويضحكون.وآخرون .. لا، كفروا حقاً ولكن ما توغلوا في الكفر، وما فعلوا عجائب الذنوب والآثام، فهؤلاء مستعدون لأن يقبلوا الدعوة ويدخلوا في الإسلام. لكن هناك نوع آخر هم الذين قال تعالى فيهم: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ خوفتهم أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ [البقرة:6]، وليس معنى هذا: اترك دعوتهم يا رسولنا .. لا، فقط: حتى لا تكرب، ولا تحزن، ولا تتألم إذا واجهوك بالعناد والمكابرة والتكذيب، وأنت معهم ليلاً ونهاراً، تنذرهم وتخوفهم وهم يزدادون في طغيانهم طغياناً، فهؤلاء يستوي إنذارك لهم وعدمه. فاعرف هذا النوع؛ حتى لا تحزن، ولا تترك الدعوة، وواصلها.سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ [البقرة:6] وقد عرفنا منهم: أبا لهب ، أبا جهل ، الوليد بن المغيرة ، العاص بن وائل وفلاناً وفلاناً، فهؤلاء كلهم ماتوا على الكفر، وكم دعاهم رسول الله؟ وكم أنذرهم؟ أكثر من عشر سنوات وهم مصرون.

    تفسير قوله تعالى: (ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ...)

    قال تعالى: خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ [البقرة:7]، فسبب الإعراض وعدم الإيمان أن الله ختم على قلوبهم.والختم ليس بختم غلاف البريد، وأصل الختم كان بالطين .. بالحديد .. على الكيس وعلى الإناء حتى ما يدخله شيء، والآن الختم يكون على الظرف حتى لا يفتح، لكن الأصل أن أي إناء فيه عسل .. فيه زيت .. فيه مال يختم، ويصب عليه نوع من الرصاص أو من النحاس حتى لا يدخل إليه شيء، فهذا هو الختم. خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ [البقرة:7]، فهم لا يسمعون، فهؤلاء الذين قد ختم الله على قلوبهم وأسماعهم تجد أنهم قد ألفوا الأغاني، والباطل، والهرج، والعبث، والسخريات، فلا يسمعون الحق، ولا يبصرونه أبداً، والذين ألفوا الباطل وتمرنوا عليه وعاشوه لا تستطيع أن تردهم إلى الحق والخير، ففقدوا هذه الحاسة، وما أصبحوا يتلذذون إلا بسماع الباطل، لكثرة المران والرياضة، فهم سنوات عديدة لا يسمعون شيئاً اسمه حق أو معروف، كأنما ختم على أسماعهم، فلا يدخل أبداً الكلام الطيب، يضحكون ويسخرون.وقوله: خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ [البقرة:7] هذا أولاً، حتى ما ينفذ إليها نور الإيمان، ولِم ختم الله عليهم؟! هل ظلمهم؟ لا والله، إنما هي سنته في من يألف الباطل والشر، حتى يمتلئ قلبه، وينطبع بطابع، فلا يقبل المعروف، وهذه سنة الله؛ لأن الله ختم على قلبه. وَعَلَى سَمْعِهِمْ والختم على السمع كذلك، فيسمع الشر والفساد والخبث ويضحك، ويعبث سنيناً، ثم لا يقبل الهدى. وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ أما الأبصار فعليها غشاوة، كالبياض على العين فلا يبصر؛ لأنه أصبح لا يفكر ولا ينظر في الحياة أبداً، ولا يعرف إلا شهوته وأطماعه وغرائزه، وما يريد أن يصل إليه من أمور الدنيا.وهنا محطة أننا إن أردنا أن ننجو من هذه الفتنة فعلينا: أولاً: أن نفتح قلوبنا لذكر الله، وأن نروضها لتصغي وتسمع كلمات الهدى، وتنفر من كلمات الضلال، خشية أن نصاب بهذه الفتنة، ويصبح قلب أحدنا لا يرتاح لذكر الله أبداً، ولا يرتاح إلا إذا ذكرت الباطل والشر والفساد.إذاً هذه القلوب لابد من رعايتها، ولابد من رياضتها، حتى تسلم من أن ينزل بها ختم كهذا فنهلك.ثانياً: علينا أن نروض أسماعنا على سماع الخير والمعروف والهدى، ونجنبها سماع الباطل من الكذب والأغاني وأي باطل. وكل ما لا يحقق لك درهماً لمعاشك ولا حسنة لمعادك فهو لغو وباطل، وأولياء الله عن اللغو معرضون، فما عندنا أبداً وقت لا يرانا الله تعالى فيه عاملين على رضاه.إذاً: أسماعنا نحفظها من أن تسمع الباطل.وهنا محنة أن يوجد بيت مجاور لنا فيه من يدعي أنه مسلم وفي مدينة رسوله صلى الله عليه وسلم، وعنده تلفاز تظهر فيه امرأة عاهرة ترقص وتغني في بيته، وهو يسمع وامرأته وأولاده كذلك يسمعون، فتيان وفتيات يشاهدون امرأة عاهرة ترقص وتغني في بيته! فكيف يسلم قلب هذا! ومن يضمن أنه يموت على الإيمان؟ هذا أمر عجب. وقد كتبنا إلى صاحب هذا البيت كتاباً ولو كان في قلبه إيمان لأغمي عليه، لكنه ما تحرك أبداً، وبقي الدش هكذا! كأنه يقول: أتحداك يا محمد.أتظنون رسول الله صلى الله عليه وسلم يرضى لكم بهذا؟ هل يرضى أن تسمع عاهرة تغني في بيتك، ويسمعها ابنك وهو يتقزز ويتألم، وتسمعها امرأتك، كيف يمكن هذا؟!هذا والله العظيم يخشى أن يموت على سوء الخاتمة، فيموت وهو غافل لا يدري أو يغني أو السيجارة في يده، فما عرف الله ولا ذكره؛ لأن هذا الختم الإلهي هو حسب سنة الله، ليس فجأة أن تجد الإنسان يصلي ثم يختم على قلبه، حاشا لله، ولكن بعد الاستمرار على المعصية ومواصلتها يوماً بعد يوم، وعاماً بعد عام، فيأتي الختم الإلهي، ويصبح يتقزز من كلمة الله.وقوله: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ [البقرة:6]، يعني: أفراداً بأعيانهم علمهم الله، والرسول لا يعلمهم، ولكن يهون الله على رسوله من الكرب والحزن إذا ما استجابوا له؛ بأن الله سبق أن ختم على قلوبهم وعلى سمعهم، وجعل على أبصارهم غشاوة، وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ والعياذ بالله.وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #102
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (94)
    الحلقة (101)




    تفسير سورة البقرة (61)

    نعى الله عز وجل على اليهود والنصارى الجدال والمحاجة في الله عز وجل، وعاب عليهم الافتراء عليه سبحانه والتقول عليه بغير علم، فمنهم الذين زعموا لله الولد والصاحبة، ومنهم الذين زعموا أنه ثالث ثلاثة، ومنهم الذين زعموا أنهم أولياء الله وأحباؤه وخيرته من خلقه وأصفياؤه، وهم في كل ذلك كذبة مفترون، ولنبوة محمد خاتم الأنبياء والرسل جاحدون، ولما أخذ الله عز وجل عليهم من العهد والميثاق كاتمون، فاستحقوا بذلك أن يكونوا ملعونين، ومن رحمة الله ورضوانه مطرودين.
    تابع تفسير قوله تعالى: (قل أتحاجوننا في الله وهو ربنا وربكم ولنا أعمالنا ولكم أعمالكم ...)

    ابتداء الصراع واستمراره بين المسلمين وأهل الكتاب

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت -كعهدنا بها- سورة البقرة، وها نحن مع الآيات المباركات التي نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها؛ إنه قريب مجيب سميع الدعاء.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. قُلْ أَتُحَاجُّونَنَ ا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ * أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ * تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [البقرة:139-141].. إلى آخر ما جاء في هذا السياق القرآني المبارك الكريم.معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! أعيد إلى أذهان المستمعين تذكيراً للناسين وتعليماً لغير العالمين أن الصراع بين أهل الكتاب والمسلمين صراع بدأ من ساعة أن حل الرسول صلى الله عليه وسلم بهذه المدينة، والبداية الحقيقية من وقعة بدر في السنة الثانية من الهجرة، وما زال الصراع إلى الآن وإلى أن تقوم الساعة. والمراد من أهل الكتاب اليهود والنصارى، اليهود يعتزون باليهودية وهي بدعة ابتدعوها ولم يشرعها الله عز وجل، ولم ينزل بها كتاب، ولم يتفوه بها نبي ولا رسول، والنصارى كذلك ابتدعوا النصرانية وجعلوها ملة وعقيدة وديناً، بل ونظاماً، وهم يصارعون الإسلام مصارعة عنيفة.ومن هنا كانت سورة البقرة من أولها إلى هذه الآيات وإلى ما بعدها وهي تبين لهم الطريق وتشرح لهم ما تنشرح له الصدور وتطيب له القلوب والنفوس، فمن أراد الله إكرامه وإنعامه وإسعاده استجاب للدعوة، ودخل في رحمة الله وأصبح من أولياء الله، ومن لم يكتب الله تعالى له السعادة أصر على يهوديته أو نصرانيته وما سكن ولا سكت، وما زال إلى الآن يضرب الإسلام بأشد قوة.

    وقوف اليهود والنصارى وراء الفساد في العالم الإسلامي

    وخطر ببالي أن أذكر أن هذا الفساد الذي انتشر في العالم الإسلامي سببه اليهود والنصارى، نذكر ولا حرج أنه شاع في ديار الإسلام ضروب من الكبائر يندى لها جبين العاقل، فالربا من سنه ومن قننه ومن جعله نظاماً عاماً تعيش عليه البشرية؟ إنهم اليهود عليهم لعائن الله، حتى السحر من نشره في العالم الإسلامي وأصبح المسلمون نساءً ورجالاً يعانون من هذه الفتنة؟ اليهود هم أهل السحر. وكشف الوجوه والعري والاختلاط بين النساء والرجال وإشاعة الزنا -والعياذ بالله- ما هي عوامله؟ اليهود والنصارى، وزادوا الطين بلة -كما يقولون- في هذه الآلات الناقلة للأصوات والصور فملئوا بها بيوت المسلمين، فهجرتها الملائكة وحلت محلها الشياطين فانتشر الفحش والدمار. لو تتبعنا ما نسميه بحضارة خطوة خطوة فسنجد أنها الدمار لا الحضارة، الخراب لا العمران، البادية أرحم وأحسن.

    توبيخ أهل الكتاب في محاجتهم المسلمين في الله تعالى

    اذكروا هذا واسمعوا هذا الكلام الإلهي، فماذا يقول ربنا؟ قُلْ أَتُحَاجُّونَنَ ا فِي اللَّهِ [البقرة:139] من القائل؟ الله، من الذي قال له: قل؟ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قل يا رسولنا أيها المبلغ عنا، قل يا محمد صلى الله عليه وسلم، قل لأهل الكتاب من اليهود والنصارى، قل لهم موبخاً مقرعاً مؤدباً: أَتُحَاجُّونَنَ ا فِي اللَّهِ [البقرة:139] نحن أعرف منكم بالله، نحن أعلم منكم بالله، نحن أولياءه، وأنتم تدعون أنكم أولياء الله، يدعون أنهم أولى بالله من المسلمين ويفترون الكذب ويختلقون الأباطيل، ومن بين ذلك اليهودية والنصرانية، وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ [المائدة:18] هذه الدعوة الفارغة الباطلة تعالى الله عن مثلها، هل أنتم أبناء الله؟! تعالى الله عن أن يلد أو يولد: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ [الإخلاص:1-4] . وادعوا فقالوا: إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى [البقرة:140]، والله! ما عرفوا اليهودية ولا سمعوا بها، ولا عرفوا نصرانية ولا سمعوا بها قط، ويلصقون هذه الأباطيل بأولئك الأنبياء المصطفين الأخيار، ليفحموا المسلمين في نظرهم، والله ولي المؤمنين، ومن كان الله وليه لا ينهزم ولا ينكسر، فها هو ذا تعالى يقول لرسوله صلى الله عليه وسلم: قُلْ أَتُحَاجُّونَنَ ا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ [البقرة:139]، أي: خالقنا وخالقكم، رازقنا ورازقكم، معبودنا الحق ومعبودكم، سيدنا وسيدكم، كيف تحاجوننا فيه وتجادلون وتقولون: نحن أولى بالله منكم؟! كيف جاءت هذه الولاية؟! أللإيمان الهابط الساقط الباطل، أو لتقواكم التي لا وجود لها، فالعهر والفجور والربا وسفك الدماء والشر والخبث كله في وسطهم، ويدعون ولاية الله! أولياء الله هم المؤمنون الصادقون في إيمانهم المتقون لربهم الذين لم يخرجوا عن طاعته ولم يفسقوا عن أمره في اعتقاد ولا قول ولا عمل. أما الذين ما عرفوا الله حق المعرفة، ما آمنوا به حق الإيمان، الذين يقولون في الله: إنه ولد وإن له ولداً، فهل آمنوا بالله؟ لقد آمنوا بالشيطان، والذين يشبهون الله بمخلوقاته ويقولون: إنه ينسى ويعطي ويتراجع، وهذا مذهب اليهود لعنة الله عليهم، أهذا الإيمان يكونون به أولياء؟ أما التقوى فأين التقوى؟ أين اتقاء ما سخط الله وغضب عليه؟ قُلْ أَتُحَاجُّونَنَ ا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ [البقرة:139] هذه كلمات الله البينة الفاصلة التي تقطع هذا الحجاج الباطل والجدال الذي لا معنى له، يقول: كيف تجادلوننا في الله وهو ربنا وربكم، ليس ربكم وحدكم بل ربنا وربكم، لكن عرفناه وما عرفتموه، أطعناه وعصيتموه، استجبنا له وأعرضتم عن ندائه واستجبتم للشياطين!

    حقيقة أعمال المؤمنين وأعمال الكفرة من أهل الكتاب

    وخلاصة القول: وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ [البقرة:139] أعمالهم ما هي؟ كل ضروب الفسق والفجور والفساد هي أعمال اليهود والنصارى، المكر والخداع والغش والتضليل والحيل والباطل، ولكن أعمالهم سوف يجزون بها. وَلَنَا أَعْمَالُنَا [البقرة:139] وما هي أعمال المسلمين؟ استقامة على منهج الله، إذا أذن الله في الكلمة قلناها، وإذا لم يأذن فيها صمتنا وسكتنا، نظرة أذن فيها نظرنا، وإن منعنا امتنعنا، لقمة عيش أذن فيها أكلناها، وإن لم يأذن تركناها، هذه الأعمال التي ترضي الله عنا وتحببنا إليه وتحببه إلينا، هذه الأعمال المزكية للنفس المطهرة للروح البشرية. أعمال شرعها وأودع فيها قوة التأثير في تزكية النفس والتطهير، لا بدع وضلالات وخرافات يضعها القسس والرهبان والأحبار ويقدمونها لأولئك البلداء الأغبياء الضالين فيسومونهم ويسوسونهم كما تسام البهائم. فمن هؤلاء المخاطبون؟ إنهم أهل الكتاب، يقول لهم: أتؤمنون بالله وتكفرون برسوله؟! تؤمنون بالله وتجادلون فيه وتكذبون كلامه وكتابه وتنكرونه؟! أي مس في العقل أكثر من هذا؟! تقولون: نحن أبناء الله وأولياء الله، ها هو ذا تعالى قد أنزل كتابه القرآن العظيم فكيف تردونه؟ كيف تنكرونه؟ بأي منطق أو حجة أو ذوق؟ واصطفى رسولاً وأرسله، وعندكم صفاته كاملة وافية، وتحرفون وتؤولون وتغطون وتجحدون وتضللون أتباعكم ولا تؤمنون بخاتم الأنبياء!

    المفارقة بين المؤمنين وكفرة أهل الكتاب في الإخلاص

    وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ [البقرة:139]، هذه كلمتنا نحن أيها المسلمون، وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ [البقرة:139]، أما هم فمخلصون للدنيا، والله! ما أخلصوا إلا لأهوائهم وشهواتهم وأطماعهم وأغراضهم السافلة المادية، فلو أخلصوا قلوبهم لله وأعمالهم لما باتوا ليلة واحدة على يهودية مبتدعة ولا على نصرانية باطلة لا تقوم على أساس ولا منطق ولا عقل ولا ذوق، فضلاً عن الوحي الإلهي، وهم مصرون عليها ويدعون إليها ويحاربون الإسلام حرباً شعواء حتى لا يظهر هذا الإسلام. وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ [البقرة:139] أخلصنا له ماذا يا عباد الله؟ أخلصنا له قلوبنا، فقلب المسلم الحق لا يتقلب طول حياته إلى طلباً لمرضاة الله، قلب المؤمن المسلم -لا بالنسبة ولكن بالحق- دائماً يريد الله، لا هم له إلا رضا الله عز وجل، أسلمنا جوارحنا لا نعطي ولا نأخذ لا نرفع ولا نضع إلا بإذنه وبرضاه وكيفما يريد منا. فهل أنتم - معشر اليهود والنصارى- فعلتم هذا؟ هل أخلص اليهود والنصارى شيئاً لله؟ لا شيء، ولكن بما أنهم يجادلون ويحاجون فالله عز وجل يبين لرسوله صلى الله عليه وسلم كيف يرد أباطيلهم ويمزق حججهم الهاوية.

    حقيقة الإخلاص وأهميته

    معاشر المستمعين! هذه تعنينا أكثر، أتعرفون ما هو الإخلاص؟ هل نحن مأمورون بالإخلاص؟ ما هي سورة الإخلاص؟ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ [الإخلاص:1-4] . ومن سورة تنزيل الزمر: تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ * إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ [الزمر:1-2]. ومن سورة البينة: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ [البينة:5] . خلاصة ما أقول للمستمعين والمستمعات في هذا الأصل: أن الإخلاص هو عنصر العبادة، متى تأكد ووجد أمكن للعبد أن يستفيد من عبادته، فإن ضعف هذا الأصل بطلت العبادة ولا أثر لها في النفس، الإخلاص أن تريد بحياتك وجه الله، تقول، تعمل، تبني، تتزوج، تطلق، تسافر، تقوم، تقعد، دائماً تريد الله. الإخلاص: ألا تلتفت بقلبك إلى غير الله، ترابط السنة والسنتين والعشر وأنت رابط نفسك في حدود وثغور دار الإسلام لا تريد جزاءً إلا من الله، تنفق أموالك وتضعها في أيدي المحاويج والفقراء والمساكين ولا تريد أن يقال: فلان منفق أو فلان يتصدق، تبيت راكعاً ساجداً بوجهك لا يراك أحد ولا يسمع أحد أنك صليت ولا قمت، تطلب العلم من أول ساعة إلى أن تتخرج لا هم لك إلا وجه الله. فالإخلاص معناه: جعل العمل كله لله، إذ هو الخالق هو الرازق هو الإله الحق، ونحن له مخلصون، نحن له مسلمون، فكل أعمالنا له، فمن صرف من أعماله شيئاً إلى غير الله فما أخلص بل أشرك. وهذا الإخلاص يحتاج إلى مقاومة النفس ومجاهدتها، ويساعدك على هذا أن تعيش وأنت تشعر أنك بين يدي الله، يرى حركاتك وسكناتك، يسمع دقات قلبك وما يخطر ببالك، فهذه المراقبة هي التي تساعد على الإخلاص. واعلم أن الخلق كلهم لا يساوون شيئاً، ليس بينهم من يحيي ولا من يميت، لا من يعطي ولا من يمنع، ولا من يضر ولا من ينفع، وإنما الضر والنفع هو بيد الله، والمعطي والمانع هو الله، والمحيي والمميت هو الله، لا تغفل يا مؤمن وتظن أن القضية سهلة، لا بد من جهاد نفسك. واذكروا دائماً أننا وقف على الله، واقرءوا قول الله تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163]، وهل بعد الحياة والممات شيء؟ لا شيء.

    تفسير قوله تعالى: (أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هوداً أو نصارى ...)

    ثم يقول تعالى لرسوله: أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى [البقرة:140]، الاستفهام هنا للتقريع، أتقولون: إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط -وهم أولاد يعقوب الاثني عشر- كانوا يهوداً أو نصارى؟ النصارى يقولون: كانوا نصارى، واليهود يقولون: كانوا يهوداً. والله! ما سمعوا باليهودية ولا بالنصرانية، فاليهودية متى وجدت؟ على عهد موسى، لما فسقوا وظلموا وخرجوا عن طاعة الله أعلنوا عن توبتهم في مواقف وقالوا: إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ [الأعراف:156]، فمن ثم عرف بينهم لفظ اليهود. والنصارى من متى؟ قبل نبينا بخمسمائة سنة فقط، قال الحواريون: يا عيسى نحن أنصار الله، فهو الذي قال: مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّون َ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ [آل عمران:52]، فمن ثم وجدت كلمة نصارى، فكيف يكون إبراهيم وأحفاده يهوداً ونصارى. ومن سورة آل عمران قال تعالى: مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا [آل عمران:67]، إذاً: يوبخهم ويقرعهم بهذا الاستفهام، أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى [البقرة:140]، اليهود يقولون: (كانوا هوداً)، والنصارى يقولون: (كانوا نصارى)، أما رؤساؤهم من الأحبار والقسس فهم يعرفون أن هذه أباطيل وترهات ليخدعوا بها العوام ويضللوا بها الناس، وإلا فكيف توجد يهودية ونصرانية على عهد إبراهيم وولده إسحاق ويعقوب وأحفاده، كيف يمكن هذا؟ ولكن حب الدنيا والطمع وحب السلطة والسيطرة على القلوب، لكن القرآن فضحهم فما استطاعوا أن يقفوا أمام هذه الآيات القرآنية.

    معنى قوله تعالى: (قل أأنتم أعلم أم الله)

    واسمع ماذا يقول تعالى: قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ [البقرة:140]؟ فإن قالوا: نحن أعلم كفروا وكذبوا وانتهى أمرهم، وتمزقت رابطتهم. قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ [البقرة:140]، قل لهم يا رسولنا: أخبروني: أنتم أعلم أم الله؟ فإن قالوا: نحن أعلم كفروا، ولا كلام معهم ولا جدال، وإن قالوا: الله أعلم انقطعوا، فالله نفى أن يكون الأنبياء والرسل يهوداً أو نصارى، وبهذا قطع ألسنتهم. فمن علم رسولنا هذه الحجة؟ الله جل جلاله وعظم سلطانه، قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ [البقرة:140]، فإن قالوا: الله أعلم قلنا: الحمد لله، فالله نفى: مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [آل عمران:67]، وإن قالوا: نحن أعلم فلا كلام معهم لأنهم كفروا، ادعوا العلم فوق الله والله عليم بكل شيء، والله معلم كل ذي علم، فقطع الله بهذه الجملة خصومتهم، أسكتهم تماماً، فماذا يقولون؟ إن قالوا: نحن أعلم كفروا وكذبوا ولا يقبل منهم جدال ولا صراع ولا كلام، وإن قالوا: الله أعلم فالله نفى أن يكون إبراهيم وأولاده وأحفاده يهوداً أو نصارى، وقرر وأثبت أنهم كانوا مسلمين.


    معنى قوله تعالى: (ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله)


    ثم قال تعالى: وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ [البقرة:140] هذه لنا جميعاً، اسمعوا هذه الكلمة الإلهية: وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ [البقرة:140] الجواب: لا أظلم منه والله، لا يوجد ظلم أعظم من هذا أبداً، لا يوجد ظالم أعظم ممن يكتم شهادة عنده من الله ويخفيها ويسترها ويغطيها. ومعنى هذا -والله- أن اليهود والنصارى بأحبارهم ورهبانهم وقسسهم وأتباعهم ظلمة، الكل ظالم لا أظلم منهم، أي ظلم أفظع من أن ينسب إلى الله العلي الحكيم القوي القدير الولد؟ وهم يعرفون أم عيسى وأنها مريم ويقولون: عيسى ابن الله، أي ظلم أفظع وأعظم من هذا الظلم؟! ينسبون إلى الله ما هو منزه ومقدس عنه وهم يعلمون بأن هذا لن يكون أبداً ولا يعقل، ومع هذا يشيعونه في أتباعهم والمتبعين لهم في الشرق والغرب ويقولون: الإله مكون من ثلاثة أقانيم: الرب والابن وروح المقدس، ومرة يقولون: الابن والأب وروح القدس. إذاً: فالشهادة التي عندهم وكتموها ولم يخبروا بها هي ما عندهم من صفات النبي صلى الله عليه وسلم ونعوته التي تكاد تصرخ بأن محمداً صلى الله عليه وسلم هو نبي آخر الزمان، وأن رسالته عامة للأبيض والأصفر، وأنه لا نبي بعده، وأنه هو الذي يدعو إلى الإسلام، فهذه موجودة فكيف يكتمونها؟ إذاً: هل يوجد من هو أظلم من اليهود والنصارى؟ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ [البقرة:140]؛ لأن الله أخذ عليهم العهد والميثاق أن يبينوا للناس صفات ونعوت النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقد جاء من سورة آل عمران: وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّ هُ [آل عمران:81] . أخذ الله على جميع الرسل والأنبياء -وأممهم تابعة لهم- إذا بعث الله نبياً وجب أن يؤمنوا به وأن يتابعوه، وخاصة خاتم الأنبياء والمرسلين صلى الله عليه وسلم. إذاً: الآية تقول: إن اليهود والنصارى جحدوا نبوة محمد صلى الله عليه وسلم وكتموها وهي شهادة في أعناقهم، أخذ عليهم العهد والميثاق ألا يكتموها وها هم أولاء قد كتموها، فمن أظلم منهم؟ لو سئلت عمن هو أظلم من اليهود والنصارى فتقول: لا أحد أظلم منهم، وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [البقرة:140].

    الأمر بالإخلاص وتحريم كتمان الشهادة وقولها زوراً

    معاشر المستمعين والمستمعات! هذا يتعلق بنا: الإخلاص والشهادة، فكما نحن مأمورون بالإخلاص أمر الأولون بالإخلاص، فلتكن أعمالنا ونياتنا وإراداتنا وتحركاتنا كلها مراداً بها وجه الله. أعيد القول: الإخلاص حلقة إذا انقطعت سقط العبد، فإذا تمت واستحكمت استمسك بحبل الله وثبت، فلتكن نياتنا وإراداتنا وخواطرنا وحركاتنا وسكناتنا، ليكن المراد من ذلك هو الله. ثانياً: ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله، مثلاً: استشهدك فلان وفلان في قضية من قضايا الحياة وكنت الشاهد، هل يصح منك أو يجوز لك أن تكتم هذه الشهادة وتخفيها وتجحدها؟ والله! ما جاز ولا صح. ولنعرف أن كتمان الشهادة -والعياذ بالله- كشهادة الزور من أعظم الذنوب عند الله، وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه بطريق السؤال والجواب فيقول لهم: ( اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: وما هي يا رسول الله؟ فقال: الشرك بالله وعقوق الوالدين وشهادة الزور، ألا وشهادة الزور، ألا وشهادة الزور، حتى تمنى أصحابه أن لو سكت ). ومع الأسف ما أعطينا للشهادة قيمتها أبداً، فترى الرجل يشهد مع الرجل لا لشيء إلا لمجرد أدنى علاقة مادية، ونحن مأمورون أن نشهد على أنفسنا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا [النساء:135] . إذاً: شهادة الزور من أكبر الكبائر عند الله، وها هو ذا تعالى يقول لليهود والنصارى: وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [البقرة:140] وعما نعمل وعما يعمل كل عامل. فلتكن هذه من مقتضيات حياتنا التي لا تفارقنا، أن لا نقول إلا حقاً ولا نشهد إلا بحق، وأن نتجنب قول الزور وشهادته، ما ننطق بالكذب حتى ولو كان لا يترتب عليه شيء، ألسنتنا صادقة، وقلوبنا وألسنتنا متحدة، القلب طاهر واللسان يعرب عن تلك الطهارة، أما الكذب، أما المنطق السيء، أما الباطل سواء في طالب شهادة أو في غير شهادة فكل هذا ليس لنا؛ لأننا مسلمون ومخلصون، فكيف للمخلص أن يلتفت إلى غير الله يرهبه أو يخاف أو يطمع فيه؟ وكيف لمن أسلم قلبه لله ووجهه أن ينطق بالباطل ويشهد بالزور ليمنع حقاً من حقوق الناس أو ليرتب على آخر حقاً ليس هو له؟

    معنى قوله تعالى: (وما الله بغافل عما تعملون)

    وهكذا يقول تعالى لهؤلاء اليهود والنصارى: قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [البقرة:140]، لا يغفل الله عن أعمالنا؛ إذ أعمالنا كلها هو خالقها، كتبها وقدرها قبل أن نكون ونحن بين يديه لا يعزب عنه من أمرنا شيء وإن كان مثقال ذرة، وقد عرفتم أن العوالم كلها في قبضته، فمن هو الذي يخفى عن الله أو يغيب عن الله؟ فأعمالنا كلها معلومة مقدرة، وهي لا تقع إلا على رؤية الله عز وجل وسمعه.

    تفسير قوله تعالى: (تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ...)

    وأخيراً قال تعالى: تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ [البقرة:141]، الإشارة إلى من سبق من عهد إبراهيم إلى بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، هم يجادلون في الماضي ويتمسكون بأمجاد أجدادهم وآبائهم وهذا لا ينفع، والله! لا ينفع، لو كنت ابن نبي فلن يجديك ذلك شيئاً.وقد بين تعالى لنا هذه الحقيقة، وهي أننا نؤاخذ بكسبنا لا بكسب آبائنا وأجدادنا، ونعطى وننتصر ونفوز ونربح بكسبنا لا بكسب الآباء والأجداد أبداً، فهذه قضية معلومة بالضرورة، وهي أن الطمع الذي نعيش عليه -أن نسكن دار السلام، أن ننزل الجنة دار الأبرار- فهذا النزول وهذا السكن في ذلك العالم الأقدس الأطهر لن يتم بالنسب أبداً، لا ببنوة ولا بأبوة ولا بأجداد ولا بأحفاد، ما هو إلا أن تزكي نفسك يا عبد الله، فإن زكيتها طيبتها طهرتها أصبحت صالحة للملكوت الأعلى، فإن أنت لوثتها واخبثتها وأرجستها ونجستها فمستحيل أن ترقى إلى السماء أو تدخل دار الأبرار، وقد علمنا حكم الله في هذا: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10]. إلا أننا مأمورون يا أبناء الإسلام بأن نعرف بم نزكي أنفسنا وبم تكون تزكيتها؛ لنعمل على التزكية ونبعد أنفسنا عن التدسية، فالقضية ليست قضية نسب، وها نحن مع قول الله عز وجل وقوله الحق: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ [التحريم:10]، هذه حليلته أم أبنائه وامرأته في عصمته، لما خالفت منهج الله فخبثت روحها ما نفعها نبي الله ورسوله، فامرأة نوح وامرأة لوط أين هما؟ في الجحيم. والرسول صلى الله عليه وسلم يعلنها مدوية واضحة صريحة: يا بني فلان، يا بني فلان، يا بني فلان، بدأ ببني هاشم وانتهى إلى فاطمة الزهراء، فقال: ( يا فاطمة ! إني لا أغني عنك من الله شيئاً )، وبعد فاطمة من يطمع في أن يغني عنه رسول الله شيئاً وهو لا يؤمن ولا يعبد ولا يزكي نفسه ولا يطهرها؟ و آزر والد إبراهيم عرفنا ما حكم الله به عليه، آزر والد إبراهيم في الجحيم، وقد تضرع إبراهيم وتوسل إلى الله ليغفر لوالده ولم يقبل ذلك منه؛ لأنه كافر مشرك ضال أنى له أن تشفع فيه شفاعة! فقد كان يدعو الله ويقول: وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ * وَلا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ * يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء:86-89] . وقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم -وهو العليم الخبير بهذا الشأن- أن إبراهيم عليه السلام في عرصات القيامة في ساحة فصل القضاء والحكم بين الخلق يرفع يديه ويقول: يا رب! لقد وعدتني أن لا تخزيني يوم يبعثون، وهذا أبي الأبعد في النار، فأي خزي أخزى من هذا؟ فيقول له الرب تبارك وتعالى: إبراهيم! انظر تحت قدميك. فينظر -لأنه كان رافعاً رأسه ضارعاً سائلاً- ينظر تحت قدميه وإذا بوالده آزر في صورة ضبع ملطخ بالدماء والقيوح بين يديه، وما إن يراه إبراهيم حتى تشمئز نفسه ويتألم ويرفع صوته: سحقاً سحقاً. فوالله! ليؤخذن من قوائمه الأربع ويرمى في عالم الشقاء في النار.

    تحذير من فتنة الدشات وآلات الفيديو

    يا معاشر المستمعين والمستمعات! اعلموا أن الفتنة دائرة، وتبلغنا أخبار وأنباء آلمتنا ومزقت قلوبنا من فتنة هذه المحنة الجديدة، أعني العرض الذي يعرض فيه آلات الفيديو والتلفاز وتلتقط تلك الصور المدمرة، وكنا نبكي ونقول: نخشى أن يموت صاحب هذا الصحن الهوائي أو الدش على سوء الخاتمة. يبيتون ساهرين طول الليل يشاهدون الخلاعة والدمار، يشاهدون فضائع ما يقولها العاقل ولا ينطق بها المؤمن، وهم مصرون يومياً على هذا، وكل يوم نشاهد على سطح المؤمن المسلم تلك الآلة التي يلتقط بها هذا الدمار والخراب، سوف تمضي عليهم أيام وقد فقدوا إيمانهم، ولكن قد يصيبوننا نحن بالبلاء إذا نزلت النقمة فنهلك نحن معهم، أما هم فهم هالكون من الآن. انتهى الحياء، والحياء أخو الإيمان، الحياء من الإيمان، الحياء كله خير، مسخوه من وجوههم ووجوه بناتهم ونسائهم وأولادهم، فيرتكبون فضائع الذنوب، فكيف نقول؟ أين هذه الأمة، أين ذهبت؟ أين القرآن وأين السنة وأين أصوات العلماء؟ لا سماع أبداً، لا إقبال أبداً، لا تراجع لا ندم ولا توبة ولا بكاء، هذا القرآن على من نزل؟ تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ونحن لنا ما كسبنا أم لا؟

    أثر كسب الجوارح على العباد

    والكواسب -يا معاشر الأبناء- هي الجوارح السبعة، العين -والله- تكسب، أقسم بالله! ما رمى مؤمن أو فاسق أو ماجن بنظرة في وجه لا يحل له النظر إليه إلا انعكس دخان وظلمة في قلبه ويجد أثره بعد ساعة أو ساعات، فيقول الباطل أو ينغمس في الخبث، لا ينطق بكلمة فقط من غضب الله وسخط الله إلا كان كذلك، وقد أخبرنا الرسول بما ليس فيه لبس ولا خفاء أنه قد يقول المرء كلمة لا يلقي لها بالاً ولا يلتفت إليها وهي من سخط الله عز وجل، فيلقى بها في النار أربعين خريفاً. فهذه الجوارح الكواسب وهذه التي نكسب بها اللسان من أشدها، وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأله صاحبه عن عمل يدخله الجنة ويباعده من النار فيقول له: كف عليك هذا. وأخذ صلى الله عليه وسلم بلسانه، فقال الرجل: ( وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به يا رسول الله؟ قال: ثكلتك أمك يا معاذ ! وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم؟ ). ولولا الكذب -والله- ما وجد باطل ولا شر، كل المعاصي تنتج عن هذه الجريمة، لو كففنا ألسنتنا ولم ننطق إلا بالحق والخير فوالله! ما كان للباطل وجود ولا للمنكر مظهر أبداً، لكن ألسنتنا هي التي تنتج هذا، كواسب أيدينا تكسب ويسجل علينا ما كسبت، ليست سرقة فقط أو أذية مؤمن بضربه أو قتله، فاليد تأخذ وتعطي، فاليد التي تأخذ الحرام كالتي تضرب وتقتل، هي جارحة كاسبة. أرجلنا نمشي بها إلى أين؟ ينبغي ألا نمشي خطوة واحدة في غضب الله، خطوة واحدة لا نمشيها في طريق لا يرضى الله به، ما نمشي أبداً إلا في رضا الله عز وجل. وأعظم من ذلك -والعياذ بالله- البطن والفرج، أكل الحرام وغشيان المحرمات، فهذا أعظم من ذاك كله. فقوله تعالى لها: لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ [البقرة:134]، ونحن أيضاً لنا ما كسبنا، إن كان الكسب خيراً فزنا بالخير، وإن كان الكسب شراً هلكنا في الشر والعياذ بالله تعالى.

    مسئولية المرء عن كسبه وانتفاعه بما كان سبباً فيه من الخير

    أقول: القرآن كتاب هداية ورحمة للبشرية، وإن ذكر حجاجاً بيننا وبين أهل الكتاب فالمقصود تربيتنا وإنجاحنا وإكمالنا وعزنا وطهارتنا؛ لأنه كتابنا، فالله تعالى يقول: تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [البقرة:141]، هم يتمسكون بأعمال الأولين، فأعلمهم الله تعالى أن أعمال الأولين لا تسألون عنها قطعاً. هل يسال اليهود والنصارى عن أعمال إبراهيم وإسحاق ويعقوب؟ وهل نحن نسأل عن أعمال اليهود والنصارى أو أعمال من سبقنا؟ كل يسأل عن عمله، اللهم إلا ما كان سبباً في وجوده؛ لما علمتم وعرفتم من أن المرء إذا مات انقطع عمله إلا من ثلاث، فمنها: ( علم ينتفع به )، فالذي يعلم مؤمناً أو مؤمنة مسألة في دين الله فيعمل بها ذاك المؤمن أو تلك المؤمنة؛ فإنه يثاب عليها ما دام يعمل بها. أيما علم حول حب الله ولقائه، حول العمل الصالح تورثه في أي عبد ويعمل به فإنه ما يزال يجرى لك الأجر حتى ينتهي ذلك العمل، وقد يعلمه آخر فتمتد الحلقات. ثانياً: ( أو ولد صالح يدعو له )، فالولد الصالح من أنجبه؟ أنت، أنت الذي بذلت وأنت الذي أنفقت وأنت الذي عملت حتى وجد هذا الولد، فما دام أنه يدعو فهو يدعو لك، ودعاؤه لا يرد في أبيه أو أمه، يستجاب. وهكذا الصدقة الجارية أيضاً، إذا بنى المرء مسجداً، أو حفر بئراً ذات ماء عذب للشاربين، أو عبد طريقاً، أو وضع جسراً من الجسور، أو أعد عدة لدولة تجاهد في سبيل الله، فهذا العمل متواصل، فقوله تعالى: لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ [البقرة:134] هو حق، ومن كسبنا أنا نخلف وراءنا من يعمل.

    مسئولية المرء عمن تلزمه تربيتهم

    وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [البقرة:141] هذا ختام هذا الحجاج، وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [البقرة:141]، فهل أحدنا يسأل عن أبيه إذا مات لا يصلي؟ الجواب: يسأل ولا يسأل، إن كان قد بلغه ونصحه ودعاه وجلب عليه الصالحين فدعوه فأبى أن يهتدي ومات -والعياذ بالله- تاركاً صلاته فهو من أهل النار، ولا يسأل عنه الولد يوم القيامة، لكن إذا قصر وما نصح وما علم وما دعاه إلى الهدى فإنه يسأل. أبناؤك تسأل عنهم إذا أنت قصرت في تربيتهم في توجيههم لهدايتهم، إذا أهملتهم وتركتهم في الشوارع والغابات يعبثون ويلعبون، وتأتي إلى البيت فتجدهم غائبين فلا تسأل، تجدهم نائمين فلا تسال، أنت مسئول عنهم، هم يعملون الباطل وأنت تأثم به، وهكذا. فالآية ليست على عمومها أنه لنا ما كسبنا ولهم ما كسبوا، نعم ولكن من كسبنا ما نكون السبب في إيجاده وحصوله.

    تحذير من مشاهدة صور العاهرات والماجنين في البيوت

    معاشر المستمعين والمستمعات! هذا كتاب الله أكرمنا الله عز وجل واجتمعنا عليه فلله الحمد والمنة، فلنذكر ما سمعنا ولنبذل ما استطعنا في إصلاح أنفسنا وتزكية أرواحنا، والطريق الوحيد يا معاشر الأبناء هو أن لا نخلو أبداً من مجالس الذكر، ما هذا الذكر؟ مجالس الذكر في بيوت الله نتعلم كتاب الله وهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن قدر منكم -وكلكم قادر- على أن يطرد الشياطين من بيوته فليفعل. يا معاشر المستمعين! أقسم لكم بالله! إن البيت الذي تظهر فيه صور العواهر والمغنيات وصور الكفار والماجنين من اليهود والنصارى وغيرهم؛ هذا البيت ما تبقى فيه الملائكة، وسوف تنزل بهم الشياطين، ولا يندم إلا من تورط ولا ينفع الندم، هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل حجرة عائشة ، هذه الحجرة الطاهرة التي فيها رسول الله وصاحباه، فإذا فيها خرقة من كتان فيها صورة لا ملامح لها ولا تجاعيد، فوالله! لقد غضب صلى الله عليه وسلم وعرفت عائشة الغضب في وجهه حتى صاحت: أتوب إلى الله ورسوله، ماذا فعلت يا رسول الله؟ فيقول لها: ( أزيلي عني قرامك يا عائشة )، أزيلي هذه الخرقة التي فيها الصورة، ( فإن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة ). وجبريل عند الباب ما استطاع أن يدخل، أيسمع هذا المسلمون؟ أيسمحون بهذه الصور والخلاعة في بيوتهم والأغاني والرقص، فتتحول كأنها مواخير في بيت يجب أن لا يسمع فيه إلا ذكر الله، وأن لا يرى فيه صورة، فتطرد الملائكة وتخرج وتحل الشياطين محلهم. والعاقبة ما هي؟ أن ينزل بنا دمار وخراب، فنبكي ساعة ولا ينفع البكاء، فالله بالمرصاد، سلط علينا بريطانيا وفرنسا وإيطاليا فأذاقونا مر العذاب وسامونا، والآن هل نحن أصلح من آبائنا وأجدادنا؟ نحن هابطون هبوطاً لا حد له، والله! ما كان هذا الفحش والباطل في ديار المسلمين، كانت كرامة وإباء وشرف. أما اليوم فمن هيأنا لهذه الفتنة؟ اليهود والنصارى، والله! إنهم لينتظرون متى نحترق ومتى نسقط، وهم يعملون ليلاً ونهاراً ونحن غافلون، ما قرأنا القرآن، فهذا المجلس الذي كنا فيه فيه حجاج بين الرسول واليهود والنصارى: قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ [البقرة:140] ، قُلْ أَتُحَاجُّونَنَ ا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ [البقرة:139]، هل هؤلاء الأعداء نتخذهم أولياء ينصحون لنا ويهدوننا لما فيه الخير؟ والله! إنهم ليعملون على تدميرنا. فيا عباد الله! انتبهوا، غيروا هذا النظام في الحياة، بيوتكم طهروها، ألسنتكم طهروها، قلوبكم طهروها لله لا تلتفوا إلى غير الله، فتكونوا قد عرفتم الطريق إلى الله. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #103
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (95)
    الحلقة (102)




    تفسير سورة البقرة (62)

    أول ما فرضت الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين كانوا يصلون مستقبلين للكعبة، ولبثوا على هذه الحال ثلاث سنين، فلما هاجر النبي إلى المدينة صلى تجاه بيت المقدس وصلى معه المؤمنون قرابة سبعة عشر شهراً، وكان صلى الله عليه وسلم حينها يتطلع إلى أن يؤمر باستقبال الكعبة حتى جاءه الأمر بذلك وقت صلاة الظهر، حيث تحول من استقبال بيت المقدس إلى استقبال الكعبة أثناء الصلاة، فقام عندها المرجفون والمنافقون بإثارة الشبهات حول ذلك الأمر، فأنزل الله عز وجل مخبراً إياهم ومبيناً لمن عداهم أن الأرض كلها له سبحانه، مشارقها ومغاربها، وعباده المؤمنون يتجهون حيث أمرهم، مسلمين أمرهم له سبحانه طائعين منيبين.

    فضائل الجلوس في المساجد للعلم ومدارسة القرآن

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت -كعهدنا بها- سورة البقرة، وها نحن مع الآيات المباركات التي نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها، والعمل بها؛ إنه قريب مجيب سميع الدعاء.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ * قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنّ َكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ [البقرة:142-144].معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! أعيد إلى أذهانكم الجائزة الكبرى التي تفوزون بها في هذا المجلس، اذكروا قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، هذه لكم. وأخرى: يقول الرسول الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله ).وثالثة: هي أن المرء إذا صلى في المسجد وجلس ينتظر الصلاة الأخرى -كانتظارنا هذا لصلاة العشاء- فإن الملائكة تصلي عليه: اللهم اغفر له .. اللهم ارحمه، اللهم اغفر له .. اللهم ارحمه، ما لم يحدث، أي: ينتقض وضوؤه، إلى صلاة العشاء. لو أردت أن تستخدم ملكاً واحداً يصلي عليك ساعة ونصفاً فكم ستعطيه؟ ما تستطيع، وها أنت بفضل الله في ملائكة تحف بالحلقة وتصلي علينا وتدعو لنا، غفل عن هذا المؤمنون وجهلوه، فهجروا بيوت الله وملئوا بيوت الباطل وحرموا هذا الهدى، وويل للذين كانوا سبب هذه الفرقة وهذا البعد عن دين الله وبيوت الله.
    تفسير قوله تعالى: (سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها ...)

    خلاصة الأحداث المتعلقة بالصلاة إلى زمن تحويل القبلة

    والآن مع هاتين الآيتين الكريمتين، يقول الجبار جل جلاله وعظم سلطانه: سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ [البقرة:142]، أعطيكم خلاصة لهذه الأحداث وبها تفهمون عن الله مراده من هاتين الآيتين: اعلموا أن القبلة حيث نستقبل مكاناً فيصبح قبلتنا أمامنا، لما فرض الله عز وجل على نبينا وعلينا معه الصلوات الخمس؛ هذا الفرض تم في الملكوت الأعلى، الصلوات الخمس فرضت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمته في الملكوت الأعلى، أي: فوق دار السلام، إذ تمت له رحلة من الأرض إلى السماء، ووصل إلى مكان فتأخر جبريل وتقدم هو صلى الله عليه وسلم، فجبريل تأخر وهو الدليل، فقال: وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَعْلُومٌ [الصافات:164]، وتقدم الرسول صلى الله عليه وسلم وحده وناجاه ربه وكلمه وفرض عليه وعلى أمته الصلوات الخمس. متى هذا؟ كان في السنة العاشرة من البعثة، عرج بالرسول إلى السماء وفرضت عليه الصلوات الخمس فنزل وصلى به جبريل عليه السلام، علم جبريل الرسول كيف يصلي، وعلمه أوقات الصلوات الخمس حول الكعبة، جبريل يصلي والرسول وراءه، فعلمه الصلاة وأوقاتها. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي إلى الكعبة وهو -فيما يبدو- ما بين الركنين: الركن اليماني وركن الحجر الأسود، فصلى ثلاث سنوات، فلما هاجر إلى المدينة استقبل بيت المقدس، فصلى هو والمؤمنون والمؤمنات قرابة السبعة عشر شهراً وهم يستقبلون بيت المقدس. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتطلع إلى تحويل القبلة إلى الكعبة، كان يود ويرغب كما سيأتي بيان ذلك في قول الله تعالى: قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنّ َكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [البقرة:144]، واليهود فرحوا لأن الرسول يستقبل قبلتهم، وكانوا بالمدينة يكونون ثلاثة أرباعها. إذاً: فلما تطلع إلى أن يستقبل الكعبة بيت الله أنزل الله تعالى هاتين الآيتين، وهو إخبار بما سيكون: سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ [البقرة:142]، والسفهاء: جمع سفيه ضد الرشيد، والمراد من السفهاء هنا اليهود والمنافقون وضعفة الإيمان ممن لم يتمكن الإيمان من نفوسهم. سيقولون عندما تتحول القبلة كذا وكذا، أخبر تعالى بهذا قبل حدوثه حتى لا يحصل للرسول والمؤمنين اضطراب وتألم مما يسمعون من المنافقين واليهود والمشركين، سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا [البقرة:142]، القبلة التي كانوا عليها هي بيت المقدس، ثم نزلت الآية: فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ [البقرة:144]. قيل: هذه الآية -آية التحول- نزلت في مسجد بني سلمة الذي يعرف الآن بمسجد القبلتين، وهو جائز؛ إذ قد يكون دعي لطعام عند أحد المؤمنين هناك، فجاءت صلاة الظهر فخرج وصلى بهم ركعتين، ثم أعلم بتحويل القبلة فاستداروا كما هم عليه إلى الكعبة النساء والرجال، وهذا مروي وجائز. وبعض الروايات تقول: الآيات نزلت والرسول هنا على المنبر يخطب الناس؛ حتى إن بعض الصحابة لما قرأ الرسول هذا عرفوا أن القبلة ستتحول، فقالوا: هيا بنا نغتنم الفرصة فنصلي فنكون أول من صلى إلى القبلة، وتم لهم ذلك ففازوا بالأولية والأسبقية.

    الخبر عن قالة السفهاء حال تحويل القبلة

    سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا [البقرة:142]، بعضهم يقول: هذا ما عنده ثبات ولا تطمئن النفوس إلى الإيمان به واتباعه ما دام يتقلب هكذا، أمس كان كذا واليوم كذا، فممكن غداً أن يتحول إلى جهة ثانية، هذا يحسنه المنافقون والمرضى ويجيدون الخبط في هذا الشأن، وقد عرفنا هذا من أعدائنا حين يتكلمون عن الإسلام فيشوهون ويقبحون ويقولون ما يقولون، هذا شأنهم إلى اليوم. إذاً: فهذه الأقاويل زلزلت أقدام المؤمنين واضطرب الناس، فهم يحسنون كيف يعيبون، يقولون: كيف يستقبل بالأمس بيت المقدس والآن يتحول؟ ما سبب هذا التحول غير عدم رأي وعدم بصيرة؟ هذا من الجائز أن يترك القبلة بالمرة والعياذ بالله، هذا الذي أخبر به تعالى قبل أن يكون وكان كما أخبر.

    معنى قوله تعالى: (قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم)

    سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا [البقرة:142]، فالجواب من الله عز وجل يقول: يا رسولنا المبلغ عنا! قل لهؤلاء: لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ [البقرة:142] المشرق لله والمغرب لله، إن شاء حولنا إلى شمال أو إلى جنوب، والمشرق والمغرب عبارة عن الكرة الأرضية، قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [البقرة:142] . وبهذا قطع ألسنتهم وهدأ من روع واضطراب المؤمنين، ألسنا بالمؤمنين؟ بلى، أليس الله بالعليم الحكيم؟ بلى، يهدي من يشاء؟ نعم، إذاً: أراد أن نستقبل بيت المقدس فاستقبلناه، ثم أراد أن يحولنا إلى الكعبة فتحولنا، وهذه هي طاعة الله وطاعة رسوله، فلم يبق مجال لمن يعترض أو ينتقد أو يقول ويقول. قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [البقرة:142]، والصراط المستقيم هو سبيل الله الموصل بالسالكين إلى دار السلام، الصراط: الطريق الذي لا اعوجاج فيه، سالكه ينجو ويفوز ويسعد، وقد علمنا من سورة الفاتحة أن الصراط المستقيم هو الإسلام، من أسلم ظاهراً وباطناً، أسلم قلبه ووجهه لله واستقام على طاعة الله وطاعة رسول الله فهو ناج فائز، ما إن يتوفاه الله حتى يكون في دار السلام.
    تفسير قوله تعالى: (وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ...)

    وسطية الأمة الإسلامية بين اليهود والنصارى

    ثم يقول تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [البقرة:143] كما حولنا القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [البقرة:143]، أي: خياراً عدولاً، والوسط في كل شيء ممدوح ومحمود، والغلو والتفريط مذمومان، الإفراط والتفريط، والغلو والإهمال والضياع، لكن السبيل المحمود هو الوسطية. وهناك أمثلة: اليهود عليهم لعائن الله ماذا قالوا في عيسى ابن مريم؟ قالوا: ساحر، وقالوا: ابن زنا، وقالوا ما فيه من الأباطيل ما قالوا، هذا طرف فرط، والنصارى ماذا قالوا في عيسى ابن مريم؟ قالوا: ابن الله وهو الله وثالث ثلاثة مع الله، هؤلاء غلوا، وماذا قال المؤمنون المسلمون؟ قالوا في عيسى: عبد الله ورسوله، يكفيه أن يكون عبداً لله ورسولاً له، فانظر إلى الوسطية. اليهود قالوا: عيسى ابن زنا وساحر ودجال وكذاب، وصرفوا الناس عن رسالته ودعوته، والنصارى الذين اتبعوه ما هي إلا فترة سبعين سنة وأفسدوا عليهم دينهم وقلبوا أوضاعهم وحولوهم إلى وثنيين يقولون في عيسى: هو ابن الله، ومنهم من يقول: هو الله وثالث ثلاثة مع الله، فأمة الإسلام أمة محمد صلى الله عليه وسلم قالوا في عيسى ما قال الله فيه: عبد الله ورسوله، فهذا مثال للوسط. مثال آخر: فيما فرض الله على بني إسرائيل أن من قتل يقتل، لا دية ولا عفو، إن قتل فلا بد أن يقتل، وأما المسيحيون النصارى فعندهم أن من قتل لا تؤخذ دية منه ولا يقتل، يجب أن يعفى عنه! فانظر إلى الطرفين: اليهود أمروا بألا يقبلوا دية ولا يعفوا، لا بد أن يقتل، وهذا شرع الله فيهم، والنصارى أمروا بالعفو، فرض عليهم العفو، فمن قتل يعفى عنه، لا دية ولا قصاص، وأمة الإسلام أمة محمد صلى الله عليه وسلم مخيرة في الثلاثة: القتل والدية والعفو، إذا طالب أولياء القتيل بالقتل قدم لهم القاتل وقتل قصاصاً، وإن طالبوا بالدية وأعطيت لهم أخذوها، وإن شاءوا قالوا: عفونا لا نأخذ دية ولا نقتص ممن قتل أخانا أو أبانا، فانظر إلى الوسطية: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [البقرة:143] أي: خياراً عدولاً. فمن هنا -معاشر المستمعين والمستمعات- تتجلى كرامة هذه الأمة لو استقامت على منهج الله؛ لأن العدل بيننا وعندنا هو ذاك الذي يجتنب كبائر الذنوب والآثام، العدل بيننا من لا يغشى كبائر الذنوب ولم يأت الآثام، وليس معنى هذا أنه معصوم، هو محفوظ بحفظ الله، فإن زلت قدمه في يوم من الأيام وارتكب كبيرة وتاب توبة نصوحاً عاد إليه نوره وكماله الأول وما زال عدلاً.

    اعتبار شهادة الجماعة على الميت بالخير والشر

    وهنا نذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في هذه القضية: صح عنه صلى الله عليه وسلم ( أن جنازة مر بها حاملوها فتكلم من تكلم وأثنى على هذه الجنازة خيراً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: وجبت وجبت وجبت. ثم مر بجنازة وذكرها الناس فقالوا فيها شراً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: وجبت وجبت وجبت. فقال عمر : فدى لك أبي وأمي! مر بجنازة فأثني عليها خيرٌ فقلت: وجبت وجبت وجبت. ومر بجنازة فأثني عليها شر فقلت: وجبت وجبت وجبت؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أثنيتم عليه خيراً وجبت له الجنة، ومن أثنيتم عليه شراً وجبت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض ). فالذي شهدتم له بالخير فهو على خير وهو في الجنة، والذي شهدتم عليه بعدم الخير بالشر وجبت له النار؛ لأنكم شهداء الله في الأرض، وهذه بينت قوله تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا [البقرة:143] . وهذا نظيره ما علمتم من ( أن الله تعالى إذا أحب المؤمن أو المؤمنة ينادي جبريل عليه السلام: يا جبريل! إني أحب فلان ابن فلان فأحبه. فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماوات: إن الله يحب فلان ابن فلان فأحبوه. فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض )، لا يراه عبد صالح إلا أحبه.إذاً: بيننا من هم محبوبون ومن الناس من لا يحبهم بل لا يشهد لهم بخير، فهل غير العادل تقبل شهادته؟ ما تقبل، الآن في المحاكم إذا استدعى الأمر شاهدين فلا بد أن يكونا عدلين، وإلا فما يعطي القاضي حكماً بمجرد شهادة، لا بد من شهادة عدل، فمن هنا نقول: إذا شهد المؤمنون الصالحون لعبد مؤمن فقولوا: وجبت وجبت له الجنة، وإذا شهد أولئك الصالحون المؤمنون الأتقياء على شخص بالشر فقولوا: وجبت له النار. أما الذين ليسوا بعدول فشهادتهم لا تقبل ولا يعول عليها، ففي المحاكم يرفضونها ولا يقبلون شهادة معروف بالفجور معروف بالظلم والشر والفساد وبالخبث والشرك، ما تقبل شهادته. وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا حقاً عدولاً، ما رأت الدنيا أعدل ولا أرحم من أولئك الأصحاب في الأمم السابقة واللاحقة، أما بعد مرور هذه القرون المتتالية ففي هذه الأمة عدول وما أكثرهم وفيها سفهاء وما أكثرهم، فأحببت أن تعرفوا أن العدل هو الذي تقبل شهادته، ذاك المؤمن المستقيم على منهج الله الذي لا يعرف الكذب ولا قول الزور ولا شهادة الزور ولم يغش كبائر الذنوب، فهذا إذا أعطى شهادته لا يعطيها إلا لمن عرفه وعرف ظاهره وباطنه، وقال: فلان عبد صالح فاشهدوا له بالصلاح.

    شهادة الأمة للأنبياء على أممهم يوم القيامة

    وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا [البقرة:143] أي: خياراً عدولاً، لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ [البقرة:143] وذلك يوم القيامة، هذه منزلة عالية ودرجة رفيعة ما نالتها أمة من الأمم أبداً إلا نحن، يوم القيامة يقف النبي بين يدي الله تعالى ويقول: بلغت رسالتي يا رب إلى من أرسلتني إليهم، فيقال له: من يشهد لك؟ فيشهد له أمة محمد صلى الله عليه وسلم، فيقال: كيف شهدتم وما عاصرتموهم وما عرفتم عنهم؟ فيقولون: ربنا! أنزلت إلينا كتابك وبعثت فينا رسولك، وقد أخبرنا كتابك ورسولك بأن رسلك قد بلغوا وأن أممهم قد رفضت ذلك البلاغ وحاربته ولم تقبله، فشهدنا بشهادة كتابك ورسولك، فتقبل شهادتهم على الأمم التي سبقت.

    معنى قوله تعالى: (ويكون الرسول عليكم شهيداً)

    لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا [البقرة:143] أي: هيأكم لهذا الكمال الذي أنتم عليه أيها المؤمنون العدول وتلك الاستقامة على منهج الحق والعدل، ذلك الصفاء الروحي والطهارة النفسية أهلتكم لتكونوا شهداء على الناس يوم القيامة، والرسول يكون شهيداً عليكم، وكيف يشهد علينا؟ بلغنا أن أعمالنا تعرض عليه؛ إذ الأعمال تعرض على الله يوم الخميس، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم يوم الإثنين ويوم الخميس، فسئل: لم تصومهما؟ قال: أما يوم الاثنين فهو يوم ولدت فيه. وبعث فيه وهو يوم توفي صلى الله عليه وسلم فيه، وأما الخميس ففيه تعرض الأعمال على الله سبحانه وتعالى. إذاً: فالنبي صلى الله عليه وسلم يشهد علينا، يشهد على أنه بلغنا فقضى ثلاثاً وعشرين وسنة وهو يبلغ هذه الدعوة، وحملها رجاله وأصحابه ونشروها في الشرق والغرب، إذاً: فالرسول يشهد على هذه الأمة بأنه بلغها ما أمر بإبلاغه وأوصل ما أمر أن يصل به إليها، ولنذكر أن شهادة النبي صلى الله عليه وسلم فيها درجة عالية ومستوى راق، كون محمد صلى الله عليه وسلم يشهد على هذه الأمة، وهو الذي يقول الله عز وجل له: وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى [الضحى:5] وعد صادق، فيقول: كيف أرضى وواحد من أمتي في النار! فلهذا فإن أهل لا إله إلا الله محمد رسول الله، أي: الموحدون لله عز وجل في ربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته لم يعرفوا له شريكاً في قلوبهم ولا في حياتهم؛ هؤلاء من ارتكب منهم كبيرة فزج به في عالم الشقاء في النار بشروه أنه لا يخلد فيها؛ لأنه تابع لمحمد صلى الله عليه وسلم، وهو يقول: كيف أرضى وواحد من أمتي في جهنم؟ فهذه الشفاعة التي يخرج بها الموحدون من النار. أما الذين ماتوا على الشرك -والعياذ بالله تعالى- والكفر فكونهم من أمة محمد نسباً لا قيمة لذلك، وقد عرفتم أن للرسول شفاعات، منها أنه يشفع لمن دخل النار من أهل التوحيد ويخرج منها.

    وبعض المفسرين يقولون في قول الله تعالى: وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا

    [البقرة:143] أي: لكم. ولا حاجة إلى هذا، ما دام أنه أخبر تعالى بقوله: لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا [البقرة:143]، فأن نقول: ويكون الرسول لنا شهيداً فكأننا نرد على الله عز وجل، وهذا اللفظ موجود في التفاسير، لكن الحقيقة ما أخبر الله تعالى به، يشهد رسول الله على أمته أنه بلغها. وأمم ما آمنت به صلى الله عليه وسلم، هذه الأمم المعاصرة لنا؛ إذ الرسالات ختمت برسالته والنبوات ختمت بنبوته، فما بعده من رسول ولا نبي، إذاً: فالبشرية كلها الرسول شاهد عليها، فلهذا لا نحتاج إلى أن نقول (عليكم) بمعنى (لكم)، فهذه الأمم من اليهود والنصارى والصابئة والبوذيين والمشركين من عهده صلى الله عليه وسلم من هو نبيهم؟ من هو رسولهم؟ هو محمد صلى الله عليه وسلم؛ لقوله تعالى: قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا [الأعراف:158]، فهو يشهد على أنه بلغ اليهود والنصارى والمجوس والصابئة والمشركين، لا يشهد لهم بل عليهم، أما العدول الخيار فهم يشهدون لغيرهم وعلى غيرهم. هذه كمالات هذه الأمة، ومع الأسف خانوها وغشوها وخدعوها وأبعدوها عن كل سبيل لنجاتها وسعادتها، فحسبنا الله ونعم الوكيل.

    معنى قوله تعالى: (وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه)

    ثم يقول تعالى: وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا [البقرة:143]، ما هي القبلة التي كان عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ هي بيت المقدس، مكث سبعة عشر شهراً -سنة ونصف سنة- وهو يستقبل بيت المقدس، من الذي جعلها له قبلة؟ الله عز وجل، ما استقبل بيت المقدس عن هوى وإنما بوحي أوحاه الله إليه أو إلهام ألهمه الله إياه، فألهمه استقبال بيت المقدس، ومن الجائز أن يكون هذا فيه معنى الترغيب لليهود في الإسلام، فيقولون: ما دام قد استقبل قبلة قبلتنا فما هو الفرق بيننا وبينه؟ فلندخل في هذا الدين. قد يكون هذا من باب هداية الله لو قبلوا واهتدوا. وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ [البقرة:143] أي: قضية اختبار وامتحان، وقد مر قوله تعالى: الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ [العنكبوت:1-2] هذا الحسبان باطل، لا بد من الافتتان، لا بد من امتحان لا بد من الاختبار حتى يصفو النبع وتطيب النفس. فانظر ماذا حدث في تحويل هذه القبلة، والله هو الذي حولها، فهو الآمر والمشرع للامتحان والاختبار، إذ قال تعالى: وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ [البقرة:143]، وبالفعل أصيب المنافقون بمرض فصاحوا وضجوا، وضعاف الإيمان كذلك انتكسوا؛ فقالوا ما قالوا، وتعرفون البشر في مجالس في بيوتهم، يقولون: انظروا ماذا حدث! كيف تحولت القبلة؟ بالأمس كان هنا واليوم هنا وغداً يكون في جهة ثالثة! فاضطرب الناس وثبت أهل الإيمان واليقين وزادهم الله ثباتاً ويقيناً، والضعاف المهزولون انتكسوا ومنهم من ارتد والعياذ بالله.

    معنى قوله تعالى: (وإن كانت لكبيرة إلا على الذين هدى الله)

    ثم قال تعالى: وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً [البقرة:143] هذه هي الفتن التي إذا لم يثبت العبد فيها يتمزق ويسقط، فهي كبيرة، ونحن الآن ما نشعر بكبرها وعظمتها، لكن حين كان القرآن ينزل والناس يتطلعون يومياً إلى التشريع، ثم يشاهدون الرسول قد تحول فجأة من قبلة إلى قبلة يقولون: كيف نفعل؟ لأن جيرانهم ومن معهم في الشوارع وفي البيوت يقولون: انظروا: بالأمس كنتم كذا واليوم كذا وغداً ستصبح لكم قبلة أخرى! أين الثبات وأين الصدق وأين وأين؟ فتضطرب نفوس الناس. وهذه التي تعرف الآن بالطابور الخامس، ويستعملها الغرب وخاصة اليهود بأبشع صورة، وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً [البقرة:143] تلك التحويلة من جهة إلى جهة إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ [البقرة:143]، الذين هداهم الله لحبه وطاعته والإيمان بلقائه والاستقامة على منهجه هؤلاء ما تزعزعوا ولا تحركوا ولا تألموا أبداً، فهم يقولون: إن شاء حولنا يومياً إلى جهة، أليس ربنا ونحن مأمورون بطاعته؟ يمتحننا كل شهر فيحولنا إلى جهة فنتحول، أطعناه في كل شيء، لا في قضية القبلة فقط. يقول تعالى: وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ [البقرة:143] عز وجل، وهم أبو بكر وعمر وأصحاب الرسول والعشرة المبشرون بالجنة وأمثالهم في المدينة، وقد صاروا أكثر من ثلاثين ألفاً.

    معنى قوله تعالى: (وما كان الله ليضيع إيمانكم)

    وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ [البقرة:143] هنا لما تحولت القبلة تأسف بعض المؤمنين، قالوا: فلان مات قبل أن تتحول القبلة، فلان توفي قبل أن تتحول القبلة، كيف حالهم؟ كيف صلاتهم؟ هل صلاتنا التي صليناها الآن لسنة وزيادة تقبل أو لا تقبل؟ فنفوسهم اضطربت وتحركت، فأخبرهم الله تعالى بأنه لا يضيع تلك الصلاة.إذاً: فهذه الصلاة هي الإيمان بهذه الآية الكريمة، فهل يقف عبد بين يدي الله يبكي، يركع ويسجد ويعفر وجهه في التراب ولا يكون مؤمناً؟ اللهم إلا إذا كان ينافق، فقلبه كافر، أما عبد يقيم الصلاة ويسجد بين يدي الله وفي اليوم خمس مرات فكيف لا يكون مؤمناً؟ فلهذا أطلق على الصلاة بهيكلها لفظ الإيمان، بهذه الآية الكريمة: وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ [البقرة:143].إذاً: فالذين ماتوا وهم يستقبلون بيت المقدس قبل تحويل القبلة صلاتهم مقبولة صحيحة سليمة لا تشكوا فيها، وصلاتكم أنتم أيضاً يا من ما زلتم وتحولتم إلى الكعبة؛ صلاتكم في العام الماضي والأشهر الماضية مقبولة، ويكفي أن يقول الله تعالى لهم: وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ [البقرة:143].أعيد فأقول: الصلاة إيمان، الله سماها إيماناً، فتارك الصلاة لا إيمان له، تارك الصلاة كافر.

    معنى قوله تعالى: (إن الله بالناس لرءوف رحيم)

    إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ [البقرة:143]، الرأفة أعظم من الرحمة، ومولانا وسيدنا وربنا تعالى رءوف رحيم، ليس بالمؤمنين فقط، بل بالناس: إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ [البقرة:143]، ومن أراد أن يشاهد الرأفة والرحمة الإلهية في الخلق فلينظر إليهم وهم يكفرون به ويحاربون دينه وأولياءه ومع هذا يمطر أرضهم ويسقيهم ويرزقهم ويأكلون ويشربون، لو كان غير الله فمن عصاه وتمرد عليه وكفر به يهلكه، يمنع عنه الطعام والشراب حتى يهلك، فسبحان الله! أعظم برحمة الله تعالى ورأفته! إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ [البقرة:143] كل الناس لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ [البقرة:143]، إلا أن أولياءه هم أولى برحمته ورأفته، بخلاف أعدائه، إلا أن رحمة الله واسعة، وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن الله خلق مائة رحمة كل رحمة ملء ما بين السماء والأرض، قسم منها رحمة بين الخلائق بها تعطف الوالدة على ولدها وبها يشرب الوحش والطير الماء وبها تتراحم الخلائق، فإذا كان يوم القيامة قصرها على المتقين وزادهم تسعًا وتسعين )، جزأ تعالى الرحمة إلى مائة جزء، وادخر لأوليائه تسعة وتسعين في الجنة، ورحمة واحدة تتراحم بها الخليقة كلها، حتى إن الفرس لترفع حافرها مخافة أن تطأ مهرها أو فلوها، هذه الظواهر تشاهدونها في الحيوان. والأم من بني آدم يكون الحمل في بطنها، ما إن تأتي ساعة الطلق والوضع والولادة حتى يتحول دمها الأحمر إلى لبن أبيض خالص ناصع حتى يرضع هذا الطفل من هذا اللبن، اللبن هذا كان دماً خالصاً، فانظر إلى تلك الرحمة الإلهية التي أودعت في الأمهات كيف تتحول إلى لبن! انظر إلى العصفور كيف يزق أفراخه! انظر إلى الدجاجة كيف تزق أفراخها وكيف تطعمهم! انظر إلى العنز كيف تصنع مع وليدها، تميل له وتنزل حتى تكاد تقع على الأرض وتناغيه بصوت خاص.معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! إن الله قسم الرحمة إلى مائة قسمة، ادخر لنا -أيها المؤمنون والمؤمنات- تسعة وتسعين جزءاً، وجزء واحد تتراحم الخليقة كلها به، إذاً: حقاً إن الله رءوف رحيم، إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ [البقرة:143].

    حكم الصلاة إلى غير القبلة

    وهنا نبين حكم من يصلي إلى غير القبلة؟ فنقول: لا تصح الصلاة إلى غير القبلة التي شرعها الله، فمن عزف عنها أو تكبر أو ارتفع أو أبى أن يستقبل بيت الله فصلاته باطلة بالإجماع، إذ من شروط صحة الصلاة: الطهارة واستقبال القبلة، لكن إذا عجز العبد عن استقبال القبلة، كمريض على سريره لا يستطيع أن يتحول، فهذا يكون رخصة له فيصلي حيث أمكنه، أو مسجون، أو مكبل بالأغلال، أو مكتوف في يديه ورجليه ما يستطيع أن يستقبل القبلة فيصلي حيث أمكنه. وأما جاهل بالقبلة ما عرفها، وجد نفسه في صحراء أو في طائرة أو في باخرة؛ فإنه يجتهد فحيث ترجح عنده أن الكعبة هنا اتجه، ولو صلى وجاء من قال: إنك صليت إلى غير القبلة فليس عليه أن يعيد صلاته، تكفيه صلاته الأولى، فإن صلى ركعتين أو ثلاثاً إلى غير القبلة ظناً أن القبلة هنا وجاء من قال: يا فلان! استدر يميناً أو شمالاً، فإنه يستقبلها وصلاته صحيحة، والذين كانوا في مسجد قباء كانوا في صلاة الصبح، فجاءهم رجل صلى العشاء مع رسول الله هنا، فأعلمهم بأن القبلة قد تحولت إلى الكعبة، فاستداروا كذلك بعدما صلوا ركعة من صلاة الصبح، وأتموها إلى الكعبة.أما الذي يتعمد عدم استقبال القبلة فبالإجماع صلاته باطلة، أما الذي صلى ولم يجتهد فصلى كما يرى؛ فهذا إن صلى إلى غير القبلة فصلاته باطلة، فلا بد للمؤمن أو المؤمنة عند القيام لله في الصلاة أن يتحرى القبلة ما استطاع، فإن وفق وصلى إليها صحت صلاته، وإن لم يوفق وصلى إلى غيرها صحت صلاته، ولا يعيدها، وهذا من رحمة الله عز وجل: إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ [البقرة:143].

    تفسير قوله تعالى: (قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها ...)

    ثم قال تعالى: قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنّ َكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا [البقرة:144]، الآن بدأ تحويل القبلة، فذاك الذي تقدم من أجل ألا يحصل ارتباك واضطراب بين المؤمنين، ومع هذا حصل ما حصل. قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ [البقرة:144] كان الرسول صلى الله عليه وسلم يرغب في أن يستقبل الكعبة ويود ذلك، فكان ينتظر الوحي متى ينزل، والوحي ينزل من السماء، فكان يرفع رأسه انتظاراً لجبريل متى ينزل والله عز وجل به عليم، فأخبره بما كان عليه: قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنّ َكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا [البقرة:144] هذا وعد الله: فَلَنُوَلِّيَنّ َكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا [البقرة:144]، إذاً: فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ [البقرة:144] أيها المؤمنون فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ [البقرة:144].

    حالات لزوم استقبال جهة الكعبة وعينها

    إذا كان أحدنا في المسجد الحرام لا تصح صلاته إلا إلى القبلة، سواء كان مكانه شمالاً أو غرباً أو جنوباً، وإن كان خارج المسجد فلا تصح صلاته إلا إذا اتجه نحو القبلة لقربها، فمن بعد في الآفاق فيكفيه أن يتجه إلى النحو الذي يرى أنه القبلة؛ لأن عين القبلة غير ظاهر، ما يراه أحد في الآفاق البعيدة، فيكفي الاتجاه، أهل المغرب يصلون إلى المشرق، فمكة شرقهم، وأهل الشمال إلى ما فوق سيبيريا يتجهون جنوباً لأن القبلة تعتبر جنوباً، وأهل المشرق كالرياض قبلتهم المغرب، وأهل اليمن يتجهون شمالاً، وهكذا. فالذي نريد أن يفهمه المستمعون والمستمعات أن الذي يصلي في المسجد الحرام والكعبة أمامه لا يصح أن يصلي منحرفاً عنها، لا بد أن يستقبل الكعبة وإلا فصلاته باطلة. ومن كان خارج المسجد من أهل مكة وهم قريبون من الكعبة قد يشاهدونها وهم على سطوحهم، فهذا أيضاً يجب أن يتجه شطرها، والذين في الآفاق يكفيهم الجهة التي فيها الكعبة.ثم هذه الكعبة كانت قبلة الأنبياء قبل نبينا صلى الله عليه وسلم، كانت قبلة إبراهيم وموسى والأنبياء، فلم -إذاً- حول الله عز وجل رسوله والمؤمنين إلى بيت المقدس؟ للامتحان، للاختبار، فلهذا كان ذلك التحول من أجل امتحان المؤمنين واختبارهم ليبقى المؤمن الصادق وينهزم الكاذب كالمنافقين واليهود. قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنّ َكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ [البقرة:144] إن كنا في اليابان أو الصين أو كنا في كندا وأمريكا، حيثما كنا نولي وجوهنا شطر المسجد الحرام.

    وقفة مع هجران القرآن في حياة المسلمين

    الرسول يوم القيامة يقول: رب! إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً، فالمشركون الذين جاهدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقاومهم ودعاهم وحاربهم كانوا هاجرين للقرآن غير مقبلين عليه ولا ملتفتين إليه، ما آمنوا به ولا عملوا بما فيه، وكل البشرية يشكو الرسول صلى الله عليه وسلم أمرها الذي هو اتخاذ القرآن هجراً مهجوراً، فأيما إنسان لم يقبل على هذا الكتاب فيؤمن به ويقرؤه ويعمل بما فيه من هدى فإنه يشكوه الرسول إلى الله عز وجل، ويهلك قطعاً بلا جدال ولا شك. وها نحن نشاهد أيضاً العالم الإسلامي قد هجر القرآن إلا من رحم الله عز وجل، فالبلاد التي لا تطبق شريعة محمد صلى الله عليه وسلم ولا تطبق شرع الله الذي حواه كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أما هجرت القرآن؟ بلى هجرته، والجزاء معلوم عند الله، فلهذا نسأل الله أن يتوب علينا وعلى المؤمنين والمؤمنات.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  4. #104
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (96)
    الحلقة (103)




    تفسير سورة البقرة (63)

    كان النبي صلى الله عليه وسلم أول مقدمه المدينة يتوجه في صلاته إلى بيت المقدس، وكانت نفسه تهفو إلى التحول تجاه البيت الحرام، ثم أذن الله عز وجل له بذلك مبيناً له أن أهل الكفر والنفاق والجدال بالباطل سيستغلون هذه الحادثة، وسيثيرون حولها الشبهات، وسيشغبون بها عليه وعلى المؤمنين، ورغم علمهم وقناعتهم بأن هذه القبلة هي الحق، ولكنهم لا يقبلونها لأنهم لا يقبلون الحق، فهذا هو حالهم وهذه هي سجيتهم.
    تابع تفسير قوله تعالى: (قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها ...)
    تطلع النبي صلى الله عليه وسلم إلى تحويل القبلة لمخالفة اليهود

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر الله شيئاً ولا يضر إلا نفسه. أما بعد:معشر الأبناء والإخوان! ما زالت السورة -كعهدنا بها- سورة البقرة، وها نحن مع الآيات المباركات التي ما زلنا نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها، إنه قريب مجيب.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنّ َكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ * وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ * الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ * الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ * وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ * وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ * كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ [البقرة:144-151].معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قد عرفنا من درسنا الماضي أن السفهاء من المنافقين واليهود، وهم حقاً سفهاء لا رشد لهم، فالذي يقدم على الكفر ويقدم على النفاق ويتحلى بأسوأ الأخلاق كيف لا يكون سفيهاً؟عرفنا ذلك وعرفنا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في مكة ثلاث سنوات يصلي، وقد صلى به جبريل عليه السلام، وكان يقف في صلاته ما بين الركنين اليماني والحجر الأسود، ويصبح الشام أمامه والكعبة أمامه، فلما هاجر إلى المدينة الطيبة المباركة استقبل بيت المقدس، واستقبلها المؤمنون والمؤمنات نحواً من ستة أو سبعة عشر شهراً، ثم كان صلى الله عليه وسلم يتطلع متى ينزل الوحي عليه ويحول الله قبلته إلى الكعبة، لم؟ أراد أن يخالف اليهود، لما ظهر مكرهم وخداعهم ونفاقهم أحب أن يخالفهم، وقد عرفتم كيف نهانا عن صيام يوم السبت؛ إنه من أجل مخالفة اليهود، وكنا نصوم يوم عاشوراء فزادنا اليوم التاسع حتى نخالف اليهود، فقال: ( لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع )، والآن يصوم المسلمون يوم تاسع المحرم وعاشره مخالفة لليهود.وأصبح يعمل ما استطاع على مخالفة أهل الكتاب ليستقل المؤمنون استقلالاً كاملاً، فمن رغب من أهل الكتاب في الإسلام فباب الله مفتوح، فليدخل إلى رحمة الله.ولما حقق الله أمله وأمره بأن يستقبل الكعبة إلى بيت المقدس صرح المنافقون والمشركون واليهود -والكل سفيه- وقالوا الكثير، فأنزل الله تبارك وتعالى قوله: سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [البقرة:142]، فقطع ألسنتهم وأسكت أصواتهم إذ هذا أمر الله، فالمشرق والمغرب كلاهما لله وهو يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم، وثبت المؤمنون عند هذه الفتنة. ثم قال تعالى: قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ [البقرة:144]، إذ كان صلى الله عليه وسلم يتطلع إلى يوم يؤمر فيه باستقبال الكعبة إذ هي القبلة التي استقبلها إبراهيم والأنبياء والرسل من بعده، فنزلت هذه الآية: قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ [البقرة:144] متطلعاً منتظراً الوحي، فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [البقرة:144].ويروى: أنه كان يصلي في مسجد بني سلمة، فنزل الوحي وهو في الصلاة يصلي بأهل ذلك الحي، فاستداروا، كانوا متجهين نحو الشام فاستداروا إلى الكعبة، استدار النساء والرجال بصورة لا يستطيعها الناس اليوم، ولهذا سمي هذا المسجد بمسجد القبلتين، وما زال يعرف بهذا إلى اليوم.

    تحديد قبلة الكائن في المسجد الحرام وخارجه

    إذاً: فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [البقرة:144]، فمن هنا أصبحت القبلة التي يصلي إليها المؤمنون والمؤمنات هي شطر المسجد الحرام، وقد روى ابن عباس عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( من كان في المسجد الحرام فقبلته البيت )، فالذي يصلي داخل المسجد الحرام بمكة قبلته الكعبة بعينها، فلو صلى إلى غيرها ما صحت صلاته، وأهل الحرم قبلتهم المسجد الحرام، حيثما كانوا في أنحاء الحرم فقبلتهم المسجد، ومن كان من وراء الحرم من أهل المشرق والمغرب فقبلتهم شطر المسجد الحرام، وهذا هو قوله: فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [البقرة:144]، والشطر يطلق على نصف الشيء وعلى الجزء منه، فقبلة المؤمنين والمؤمنات في المسجد الحرام الكعبة، وفي مكة والحرم قبلتهم المسجد، وفي خارج الحرم شرقاً أو غرباً شمالاً أو جنوباً قبلتهم شطر المسجد الحرام، أي: الجهة التي فيها المسجد الحرام.وقوله تعالى: فَلَنُوَلِّيَنّ َكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا [البقرة:144] لأنه كان يتطلع ويرغب ويحب أن يحوله ربه تعالى إلى الكعبة، فها هو ذا تعالى يبشره: فَلَنُوَلِّيَنّ َكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ [البقرة:144] حيث ما كنتم أيها المؤمنون فولوا وجوهكم شطر المسجد الحرام، ولولا هذه الجملة من كلام الله لقال الناس: هذا خاص بأهل المدينة، هم الذين يستقبلون الكعبة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتطلع إلى ذلك، والله عز وجل أفرحه وأثلج صدره ووجهه إلى المسجد الحرام، فهذا لأهل المدينة، ولكن قوله: وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ [البقرة:144] أيها المؤمنون فولوا وجوهكم شطر المسجد الحرام. وذكرنا ما ينبغي أن يعرف: وهو أن على المؤمن أو المؤمنة أن يجتهد حتى يصلي إلى القبلة، فإن اجتهد وما وفق وصلى فصلاته صحيحة ولو صلاها بعيدة عن جهة الكعبة، وإذا صلى فلا يعيد، أما الذي لا يجتهد ويقوم يصلي وما يسأل الناس ولا ينظر إلى الكوكب وإلى السماء ويصلى كما يرى؛ فإن صلى إلى غير القبلة فصلاته باطلة، وعليه أن يعيدها، أما من اجتهد فلا حرج إن أخطأ في القبلة: وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة:115].

    الجمع بين أقوال العلماء في موضع نظر المصلي

    وقوله: فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ [البقرة:144] أي: جهته، هنا الإمام مالك رحمه الله تعالى خالف الأئمة الثلاثة، في هذه القضية خالف أبا حنيفة والشافعي وأحمد رحمهم الله أجمعين؛ إذ الثلاثة يقولون: المصلي ينظر مكان سجوده، والإمام مالك يقول: قال تعالى: فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [البقرة:144]، إذاً: لا بد أن تولي وجهك شطر المسجد الحرام، بمعنى: أن تنظر أمامك ووجهك مستقيم إلى الكعبة. والذي يجمع بين أقوال هؤلاء الأعلام رضوان الله عليهم أنك عندما تحرم بالصلاة فتقول: الله أكبر تكون مستقيماً ووجهك إلى القبلة، وحين تحرم وتدخل في القراءة لا تطأطئ رأسك، ولكن في اعتدال وأنت تنظر إلى مكان سجودك، وهذا هو الجمع بين آراء الأئمة رحمهم الله.أعيد هذه القضية: مالك يرى فهماً من قوله تعالى: فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [البقرة:144] أن من أحرم بالصلاة يكون وجهه إلى القبلة، أما أن يطأطئ رأسه فهذا مكروه، ففي هذه الحالة قد لا يستطيع أن ينظر مكان سجوده ورأسه مستقيم معتدل. فالقول الجامع أنك عند الإحرام تكون مستقيماً ووجهك إلى القبلة، ثم حين تأخذ في القراءة حينئذ تنظر وأنت معتدل إلى مكان سجودك، أخذاً من قوله تعالى: وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ [البقرة:144].

    معنى قوله تعالى: (وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون)

    ثم قال تعالى: وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ [البقرة:144] أخبر تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم والمؤمنين أن أهل الكتاب اليهود والنصارى يعلمون أن القبلة هي الحق، كيف يعلمون ذلك؟ لوجوده في التوراة والإنجيل، فعندهم أن نبي آخر الزمان المنعوت بكذا وكذا قبلته الكعبة، وهم يعلمون هذا، ولكن اليهود مصرون على قبلتهم والنصارى كذلك، وأبوا أن يستقبلوا بيت الله، مع أن الكعبة هي أول قبلة عرفتها البشرية، ويكفي أن علمنا أن هذا البيت بنته الملائكة لآدم عليه السلام وحواء، لما نزلا من السماء من الملكوت الأعلى استوحشا في تلك الأرض في هذا العالم الذي ليس فيه إنسان سواهما، فمن باب رأفة الله ورحمته بعبديه آدم وحواء بنى لهما البيت، فإذا طلبا شيئاً استقبلاه، فإذا احتاجا إلى شيء جاءا إليه وطافا به وسألا ربهما.فالكعبة هي قبلة البشرية من عهد آدم، واستقبال اليهود بيت المقدس والنصارى المشرق وطلوع الشمس استقبال لا شرع فيه ولا حق لهم فيه. وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ [البقرة:144] وهم اليهود والنصارى قطعاً، لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ [البقرة:144] أي: تحول القبلة واستقبالك بيت الله الكعبة هو الحق. وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ [البقرة:144] ومعنى هذا: أنه سيعذبهم على كتمانهم الحق وجحودهم له، مع علمهم واعترافهم بأن هذا هو الحق، ومع ذلك آذوا رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين.

    تفسير قوله تعالى: (ولئن أتيت الذين أوتوا الكتاب بكل آية ما تبعوا قبلتك ...)

    ثم قال تعالى: وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ [البقرة:145]، الله هو الذي غرز الغرائز وطبع الطبائع وعرف القلوب، أخبره بخبر الصدق، فقال له: وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ [البقرة:145] على أن يستقبلوا معك بيت الله ما فعلوا، وكذلك كانوا، فما استقبل يهودي ولا نصراني الكعبة أبداً إلى اليوم وإلى يوم القيامة، مع علمهم أنها الحق، وهذا الكلام مؤكد: وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ [البقرة:145] واستمر الوضع إلى اليوم، اليهودي لا يستقبل الكعبة والنصراني لا يستقبل بيت المقدس، واليهودي لا يستقبل الكعبة ولا يستقبل مطلع الشمس، إذ القبلة ثلاث: الكعبة وبيت المقدس ومطلع الشمس، فقبلة النصارى إلى الآن المشرق طلوع الشمس؛ لأن الشيطان يدخل تحت الشمس ويجعلها على رأسه حتى يعبد، واليهود قبلتهم بيت المقدس، وهذا الخبر العظيم ما تغير ولا تبدل: وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ [البقرة:145]، هل اليهود استقبلوا الآن مطلع الشمس مع النصارى في كنسائهم؟ لا. هل النصارى استقبلوا بيت المقدس؟ الجواب: لا. والمؤمنون من باب المحال أن يستقبلوا غير بيت الله، غير الكعبة التي فرض الله استقبالها عليهم.

    معنى قوله تعالى: (ولئن اتبعت أهواءهم من بعد ما جاءك من العلم إنك إذاً لمن الظالمين)

    ثم قال تعالى: وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ [البقرة:145] أي: أهواء أهل الكتاب مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ [البقرة:145]، وهذا -معشر المستمعين- عام، فاتباع الأهواء يسقط العبد وينزله من علياء السماء إلى الأرض، يبعده عن ساحة الهدى وطريق الخير، فالهوى -والعياذ بالله تعالى- وميل النفس إلى ما تشتهيه، إلى ما يزينه الشيطان لها ويرغبها فيه؛ هذا جزاؤه الخسار والدمار، وهذا الله تعالى يقول لرسوله صلى الله عليه وسلم: ولئن اتبعت يا رسولنا أهواء أهل الكتاب مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ [البقرة:145].وهنا: هل المسلمون وقفوا موقف نبيهم صلى الله عليه وسلم؟ لقد اتبعنا أهل الكتاب في مجالات كثيرة، نذكر منها: أننا حلقنا وجوهنا اتباعاً لهم، نذكر منها: أننا كشف وجوه نسائنا اتباعاً لهم، منها: أننا فتحنا أبواب الربا وأقمنا له البنوك اتباعاً لهم منها: أن المسلمين -باستثناء هذه القطعة من الأرض- أعرضوا عن الكتاب والسنة وحكموا شرائع أهل الكتاب، بل ولا شرائع أهل الكتاب، وإنما أهواء اليهود والنصارى، ومن هنا فإننا لمن الظالمين، إن لم يعف الله ويصفح ويتكرم فسيجزينا بظلمنا، وقد جازى آباءنا وأسلافنا وسلط عليهم أعداءه وأعداءهم، لم؟ جزاء الانحراف عن هدي الله عز وجل وصراطه المستقيم. فهذا تهديد عظيم يوجه إلى رسول الله، فيقول له وقوله الحق: وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ [البقرة:145] والظالم جزاؤه معروف.

    تفسير قوله تعالى: (الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم ...)

    ثم قال تعالى وقوله الحق: الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ [البقرة:146] يعرفون رسول الله، الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ [البقرة:146] يقرءون التوراة والإنجيل ويعلمون ما فيهما، يعلمون أن محمداً صلى الله عليه وسلم رسول الله كما يعرفون أبناءهم، لا ريب في هذا ولا شك، ورضي الله عن عبد الله بن سلام الحبر من أحبار اليهود، هو أول من أسلم من اليهود في المدينة، فقد قال رضي الله تعالى عنه: والله! إني لأعرف رسول الله أكثر مما أعرف أبنائي. قيل: لم؟ قال: لأن أبنائي من الجائز أن تكون أمهم خانتني، أما رسول الله فلا أشك في رسالته ونبوته. ومع هذه المعرفة لم أعرضوا عن الإسلام وأدبروا عنه؟ قد تجيب بجواب سهل: لأن الله كتب شقاوتهم، ما أراد الله سعادتهم، ما هم بأهل لذلك، فلهذا عرفوا الحق وأغمضوا عيونهم واستدبروه.أما كون الأدلة ناقصة والبراهين ما هي بمتوافرة والحجج عند رسول الله ما هي موجودة فهذا -والله- ما كان، ويكفي شهادة الله أنهم يعرفونه رسولاً من الله كما يعرفون أولادهم، وإلى الآن القسس والرهبان والأحبار يعرفون، ولكنهم يجحدون عن أممهم، ويخفون عن جهالهم، ويحرفون الكلم عن مواضعه، ويعبرون بتعبير يختلف عما في التوراة إلى الآن، وسر ذلك اتباع الأهواء وإيثار الدنيا على الآخرة حتى يبقوا في مناصبهم وسيادتهم على معتنقي دينهم، وهكذا يقول تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم: الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ [البقرة:146] ولفظ الكتاب اسم جنس يدخل فيه التوراة، والإنجيل، والزبور، والقرآن، يَعْرِفُونَهُ [البقرة:146] الضمير عائد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ [البقرة:146] أولادهم من بنين وبنات. وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [البقرة:146]، وإن فريقاً كبيراً كثيراً وهم القسس والرهبان والأحبار، أما عوام اليهود وعوام النصارى والذين ما درسوا الكتاب فمن الجائز أنهم مقلدون فقط، لا يعرفون أما أهل الكتاب الذين يدرسونه ويعلمونه لأولادهم ونسائهم وإخوانهم ويقرءون التوراة والإنجيل فيعرفون معرفة يقينية، ولكنهم يكتمون الحق؛ لأنهم إذا أفصحوا عنه وأعلنوه دخلوا في الإسلام، وإذا دخلوا في الإسلام انقطعت تلك الرياسة وانتهى ذلك السلطان الذي كان يعيشون عليه، فهم -والله- مؤثرون الحياة الدنيا على الآخرة، وسيلقون جزاءهم.

    تفسير قوله تعالى: (الحق من ربك فلا تكونن من الممترين)

    ثم قال تعالى: الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ [البقرة:147] الحق من الله هو الذي بينه وهداك إليه وأنزل به كتابه وعلمك الهدى، فالحق من الله عز وجل، إذاً: فَلا تَكُونَنَّ [البقرة:147] يا رسولنا مِنَ الْمُمْتَرِينَ [البقرة:147]، ومن هم الممترون؟ هم الشاكون الذين مرة يقولون: هذا حق، ومرة يقولون: باطل. مرة يقولون: هذا هو الصواب، ومرة يقولون: لا، هذا خطأ! هذا هو الامتراء: اضطراب، فالشك يدافع اليقين واليقين يدافع الشك، ويبقى في هذه الفتنة النفسية القلبية، فالله عز وجل ينهى رسوله محذراً له أن يكون من الممترين: فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ [البقرة:147].

    تفسير قوله تعالى: (ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعاً ...)

    ثم قال تعالى في هذا الباب وقوله الحق: وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا [البقرة:148] ولكلٍ منكم أنتم أيها المؤمنون ويا أيها اليهود ويا أيها النصارى؛ لكل منكم قبلة هو مستقبلها، وصدق الله العظيم، فهل عدل اليهود عن قبلتهم؟ ما زالوا يوجهون وجوههم إليها. هل عدل النصارى؟ الجواب: لا. وهل المسلمون يعدلون وجوههم عن القبلة التي أكرمهم الله بها وشرعها لهم؟ الجواب: لا. إذاً: فهذا هو الواقع سواء كان حلواً أو مراً، يخبر تعالى بواقع البشرية، والصراع بين المؤمنين والمسلمين وبين أهل الكتاب دائم، فلهذا يقول تعالى: وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا [البقرة:148].إذاً: فماذا علينا؟ قال: فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ [البقرة:148]، اثبتوا أيها المؤمنون على قبلتكم والزموها؛ فإن الآخرين على قبلتهم ملازمين لها ثابتين عليها، إذاً: فالطريق هو أن تستبقوا الخيرات، أي: أكثروا من فعل الصالحات، والخيرات: جمع خير، وهو ما شرع الله تعالى لنا من أنواع العبادات، من الجهاد إلى الصدقات، فكل ما شرع الله لنا أن نعتقده أو نقوله وننطق به أو نعمل به هو من باب الخير لا من باب الشر، فالله عز وجل يستحثنا، يدفعنا دفعاً إلى أن نتسابق في الخيرات.

    معنى قوله تعالى: (أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعاً إن الله على كل شيء قدير)

    أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا [البقرة:148] هذه الحياة ستنتهي، ومن مات في الشرق كمن مات في الغرب، ومن مات اليوم كمن مات أمس أو كمن يموت غداً، المرجع إلى الله عز وجل، إلى الله مرجعكم جميعاً، أبيضنا كأسودنا، كافرنا كمؤمننا، الصالحون كالفاسدين، الكل مرجعهم إلى الله، وإذا رجعنا إليه فالجزاء العادل، أهل الإيمان وصالح الأعمال جزاؤهم أن ينزلهم منازل الأبرار، ويخلدون في النعيم المقيم لا يفارقونه ولا يفارقهم أبداً، إذ لا نهاية لتلك الحياة، إنها حياة الخلد والبقاء، والذين يأتونه بالشرك والكفر والقلوب المظلمة والنفوس الخبيثة ممن أصروا على الباطل وقاموا عليه وعاشوا عليه حتى ماتوا جزاؤهم معلوم بالضرورة، عالم الشقاء، النار ذات الدركات السبع، ذات الأبواب السبعة، يخلدون فيها إلى ما لا نهاية، اللهم إلا من كان من أهل التوحيد كما علمتم، فأهل التوحيد يخرجون من النار بعدما يلبثون فيها أحقاباً، يخرجون منها بذلك التوحيد الذي عرفوا به الله وما عرفوا غير الله، وأعطوا لله قلوبهم ووجوههم وما أعطوها للمخلوقات ولا للكائنات، وإن فسقوا وفجروا عن الطاعة يوماً فاستوجبوا العذاب ودخلوا النار فإنهم يخرجون كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، يخرجون وقد امتحشوا واحترقت وجوههم، فيغسلون في نهر عند باب الجنة، فينبتون كما تنبت الخامة من الزرع، هؤلاء هم أهل التوحيد، أما أهل الشرك فالجنة محرمة عليهم لا يدخلونها. أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [البقرة:148]، لا يوجد شيء يصعب على الله أو يعجز الله دونه، وكيف وهو الذي يقول للشيء: كن فيكون؟ إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [النحل:40]، إذا اتجهت إرادة الله إلى شيء وأراده فلا يستعصي أبداً، بل يكون كما أراد الله.إذاً: فهذه البشرية ومثلها عالم الجن الكل يجمعون في صعيد واحد، الكل يحشرون إلى موقف واحد، إلى ساحة واحدة، ويجازيهم الله وهو أرحم الراحمين وأعدل العادلين. وقد عرفنا حكمه عز وجل الذي أقسم عليه بأعظم إقسام، وهو قوله: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10]، فالإنسي كالجني، والجني مكلف كالإنسي بتزكية نفسه وتطهيرها، فمن استجاب لله وزكى نفسه أنزله منازل الأبرار، ومن أبى إلا أن يخبث نفسه ويدرنها بأوزار الذنوب والآثام فمصيره معروف.

    أدوات التزكية التي يتدارك بها العبد قصر العمر وانصرام الدنيا

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! هذه الحياة ستنقضي، وهي تنصرم يوماً بعد يوم، وقبلها نموت ونرى نتائج أعمالنا وثمار سلوكنا في القبر، بل ساعة الموت، لا نؤجل حتى ندفن، والله! لنعرفن ذلك ساعة الاحتضار، يوم ينقطع الكلام عنا ونصبح محجوزين عن إخواننا ولا نرد ولا نتكلم معهم فثَمَّ يعرف عبد الله وأمة الله هل هو من أهل الجنة أو من أهل النار، ولنقرأ لذلك قول ربنا: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ [فصلت:30-32].معاشر المستمعين والمستمعات! الفرصة ضيقة، ولا تظن أن العمر طويل مهما كان، ولا يدري أحدنا إذا أمسى أن يصبح وإذا أصبح أن يمسي، فمن أراد النجاة فليقبل على نفسه فليزكها، فليطهرها، فلينظفها، فإن الله طيب لا يقبل إلا طيباً.

    العقيدة الصحيحة القائمة على الكتاب والسنة

    وأدوات التزكية وعواملها وضعها الله بين أيدينا، حملها كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فابدأ بعقيدتك صفها، أصلحها، أبعد عنها كل شائبة من الشك والريب، ولتكن عقيدتك عقيدة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، إذ نظر يوماً فقال: ( افترقت اليهود إلى إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى إلى اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة إلى ثلاث وسبعين فرقة )، وصدق رسول الله، وافترقت هذه الأمة -وما زالت مفترقة- إلى ثلاث وسبعين فرقة ( كلها في النار إلا واحدة ففي الجنة )، اثنتان وسبعون فرقة من هذه الأمة المحمدية في النار إلا واحدة في الجنة، وألهم الله أحد الصحابة وهو جالس فقال: ( من هي الفرقة الناجية يا رسول الله؟ فقال صلى الله عليه وسلم: هم الذين يكونون على ما أنا عليه اليوم وأصحابي )، الفرقة الناجية أفرادها من رجال ونساء وأحرار وعبيد هم الذين يكونون على ما أنا عليه اليوم وأصحابي. وهنا -معاشر المستمعين- لا بد أن تكون عقائدنا هي عقائد رسول الله وأصحابه، لا نعتقد شيئاً ما اعتقده رسول الله ولا اعتقده أصحابه وهم من عرفتم، لم تكتحل عين الوجود بصحبة وأصحاب مثل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويكفي قوله تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا [البقرة:143].إذاً: العقيدة مصدرها قال الله وقال رسوله، إياك أن تفهم أن عقيدة المسلمين مستنبطة أو مستخرجة من كتاب، إنما هي ما جاء في كتاب الله وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم، عنوانها ورمزها الأول والأخير: لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومعنى لا إله إلا الله: لا معبود حق نعترف به ونعبده إلا الله عز وجل، ولا يدخل العبد في رحمة الله إلا بالإعلان عن هذه الحقيقة: لا إله إلا الله، أي: لا يستحق أن يعبد إلا الله.ثانياً: وأن يشهد عن علم أن محمداً رسول الله. وهنا -معاشر المستمعين- يجب علينا أن نعرف عقيدتنا من كتاب ربنا وهدي نبينا، يجب أن نعرف أدوات التزكية للنفس والتطهير وكيف نستعملها، وهنا نجد أنفسنا مفتقرين إلى العلم افتقاراً كاملاً، ولا يستطيع أحد من هذه الأمة أن يعرف محاب الله ومساخطه، وكيف يقدم لله المحبوب وكيف يبتعد المكروه ما لم يدرس الكتاب والسنة؟ونعود إلى تلك الكلمة وهي الفرقة الناجية، فقد قالوا: من هي يا رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: ( هم الذين يكونون على ما أنا عليه اليوم وأصحابي )، هل كان لأصحاب رسول الله مذاهب؟ هل كان لهم طرق؟ هل كان لهم أحزاب؟ هل كان لهم تجمعات؟ كانوا كأسرة واحدة، وهذا شأن المؤمنين، أما قال صلى الله عليه وسلم: ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر )؟ فمن طلب النجاة نجا، وأنصح لك يا عبد الله أو يا أمة الله أن تبدأ بالعقيدة، فلا تفهم أبداً من عقيدتك ما لم تجده في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    العبادات المؤداة على الوجه المشروع

    ثانياً: العبادات إذا لم يؤدها المؤمن على الوجه المطلوب فإنها لا تزكي النفس، فلا بد أن تعرف كيف تتوضأ عندما تتوضأ، وأن تعرف كيف تصلي عندما تقوم تصلي، وكيف تصوم عندما تشرع في صومك، وكيف تعتمر، وكيف تحج، هذه العبادات إذا لم تؤد على الوجه الذي وضع الشارع فإنها ما تنتج هذا النور ولا تولد هذه الحسنات. وعندنا أمثلة يا معاشر المستمعين: لو أن شخصاً قام يصلي أمام فقيه، فقدم السجود على الركوع، أو قدم قراءة الفاتحة على تكبيرة الإحرام، ماذا يقول له الفقيه؟ يقول له: صلاتك باطلة. لم يا شيخ باطلة؟ لأنك قدمت وأخرت. لو قام يصلي فصلى المغرب أربع ركعات، فقيل له: لم تزيد هذه الركعة؟ قال: أزيدها لوجه الله، أنا عبد الله فزدت هذه الركعة، ماذا يقول له الفقيه؟ يقول: صلاتك باطلة أعدها، لم يعيدها؟ لم بطلت؟ لأنه زاد ركعة ما شرعها الله، فلم تنتج تلك الصلاة المطلوب وهو الحسنات التي تحسن بها النفس وتطيب وتطهر، فهو كمن نقص؛ لو صلى أحدنا العشاء ثلاث ركعات -بل لو نقص سجدة واحدة- يقول له الفقيه: صلاتك باطلة. ما معنى باطلة؟ ما أنتجت لك المراد المطلوب وهو الحسنات، ما تزكي نفسك.

    تلقي علم الكتاب والسنة في المساجد

    فلهذا -معاشر المستمعين- يجب أن نعود إلى بيوت الله نطلب العلم والهدى، يكفينا ذلك الفرار وذلك البعد الذي دام قروناً والمسلمون هاجرون بيوت الله، لا يجتمعون فيها، ولا يتلون كتاب الله، ولا يتدبرونه، ولا يدرسون سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ كل الذي نعانيه في ديارنا الإسلامية هو نتيجة الجهل، ما عرفنا الطريق إلى الله كيف نسلكه، صرفونا بأنواع الحيل وشتى الوسائل فأخلينا بيوت الله وأصبحنا نجري في الحياة ولا بصيرة ولا هدى، فهل الذي لا يعلم الطريق يسلكه؟ وكيف يسلكه؟ لا بد من العلم، والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يقول: ( إنما العلم بالتعلم ) ، ويقول: ( من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين )، هذا العلم معاشر الأبناء مصدره قال الله وقال رسوله، لا تطلبه من غير الكتاب والسنة. إذاً: ما الطريق؟ كيف نعود إلى بيوت الله؟ نحتاج إلى حزم فقط وصدق فيه وجد صادق، فأهل القرية وأهل الحي إذا فرغوا من عمل الدنيا، الفلاح كالصانع كالتاجر، وغابت الشمس أو مالت إلى الغروب فإلى أين نذهب؟ فتحوا لنا المقاهي والملاهي وحدائق الباطل لنلهو فيها ونلعب فصرفونا عن بيت الله والمسجد، لماذا لا نأخذ أنفسنا بجد ونسلك سبيل رسول الله والمؤمنين الأولين من سلفنا الصالح؟ نجتمع في بيوت ربنا في أنحاء العالم، حيث وجدنا وجدت مساجد الله والبيوت التي نجتمع فيها من المغرب إلى العشاء كاجتماعنا هذا، كل ليلة وطول العام، بل طول العمر، هل يبقى بيننا من لا يعرف الله؟ هل يبقى بيننا من لا يعرف كيف يتملق الله ويتزلف إليه ويتقرب منه؟ ما يبقى أبداً، لأنه حصل العلم والمعرفة، وكم أثنى الله تعالى على العلم والعلماء في كتابه العزيز في آيات كثيرة، ومنه قول الله تعالى: وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ [العنكبوت:43]، ضرب مثلاً للشرك والباطل فقال: مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [العنكبوت:41]، ثم قال: وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ [العنكبوت:43].وقد رغب صلى الله عليه وسلم في العلم بما لا مزيد عليه، وحسبنا حديث مسلم ، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله ) بهذا اللفظ العام، ( ما اجتمع قوم ) عرب أو عجم.. في الشرق أو الغرب، ( في بيت من بيوت الله ) لا الكعبة ولا المسجد النبوي، في أي بيت من بيوت الله، اجتمعوا اجتماعنا هذا ( يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم )، يقرأ القارئ الآيات ويأخذون في دراستها كما فعلنا، ( إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة )، ونقول: قف يا عبد الله وانظر إلى هذا المجلس المبارك، لو كان هذا المجلس في حديقة أو في دار سينما أو في مقهى فماذا تسمع؟ ماذا تشاهد من اللغط والكلام والباطل؟ انظر هل ترى حركة؟ والله! لقد نزلت السكينة.( وغشيتهم الرحمة ) إي والله غشيتنا الرحمة، فالآن لنا ساعة أو نصف ساعة، فهل أوذي مؤمن؟ هل أوذي واحد بيننا بما يؤلمه؟ والله ما كان، أليست هذه هي الرحمة؟( وحفتهم الملائكة ) لو كنا نراهم بهذه الأبصار الضعيفة لرأينا ملائكة تطوف بنا احتفاءً واحتفالاً بنا، وأعظم من هذا: ( وذكرهم الله فيمن عنده )، فالذي يذكره ربه في الملكوت الأعلى ما يشقى أبداً، هذه ثمرة ما أطيبها. وفوق ذلك -معاشر المستمعين والمستمعات- أن الشياطين تريد أن تبعدنا عن ساحة الرحمة وعن طريق الهدى والخير، فهيا بنا نكيد لها، نحتال عليها، فنجتمع على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فتنتهي الفرقة نهائياً، لا فرقة ولا خلاف، الشيخ المدرس المربي قال: قال الله تعالى: اعتقد كذا، فاعتقدناه، فكيف نستطيع أن نتحول ونتبدل؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا، سواء كان خلقاً أو أدباً أو عبادة أو معرفة حق، فنعرفه نساءً ورجالاً، فهذا هو الطريق.لو أن العلماء عرفوا هذا الطريق لجمعوا المؤمنين والمؤمنات في بيوت الله في كل المدن والقرى، وما المانع؟ والله! لا مانع إلا الهوى والدنيا والشيطان، فلو يقبل المؤمنون على كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم يدرسون هذا العلم كل ليلة طول العمر؛ فهل يبقى في القرية جاهل؟ هل يبقى في المدينة جاهل؟ وإذا انتفى الجهل انتفى معه كل شر وكل ظلم وفساد؛ لما تعلمون. سأل الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه يوماً: ( من أعظم الخلق إيماناً؟ قالت الصحابة: الملائكة. فقال: وكيف لا يؤمن الملائكة وهم يعاينون الأمر؟ قالوا: فالنبيون يا رسول الله. قال: وكيف لا يؤمن النبيون والوحي ينزل عليهم من السماء؟ قالوا: فأصحابك يا رسول الله. قال: وكيف لا يؤمن أصحابي وهم يرون ما يرون؟ ولكن أعجب الناس إيماناً قوم يجيئون من بعدي يؤمنون بي ولم يروني ويصدقوني ولم يروني، أولئك إخواني ).فالعلم نور، وصاحب النور ما يقع أبداً في الفساد والشر، هذا أمر واقع، ونقول دائماً: في أي بلد أعلمنا بالله وبمحابه ومساخطه أتقانا لله عز وجل، وأفسقنا أجهلنا. وهذا العلم -معاشر المستمعين- لا يتطلب منا قرطاساً ولا قلماً، هذا يستطيعه كل مؤمن ومؤمنة يعمل طول النهار في مزرعته أو في مصنعه أو متجره، وإذا مالت الشمس إلى الغروب يندفعون إلى بيت ربهم، يجتمعون فيه بنسائهم وأطفالهم ورجالهم، ويجلس لهم مرب مؤمن في يده كتاب الله ويقول لهم: قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم، وهم يعلمون كل ليلة علماً جديداً ويعملون به في نفس الوقت، يعلمون ويعملون يوماً بعد يوم وشهراً بعد شهر وعاماً بعد عام، أسألكم بالله: أيبقى فيهم جهل؟ أيبقى بينهم جاهل؟ أصبحوا علماء، فهل العالم الذي عرف يفسق؟ هل يجاهر بالفسق؟ هل يقبل على الشر والباطل؟ والله ما كان، فأعلمنا أتقانا لله عز وجل بالتجربة القائمة، في أي بلد في أي إقليم العلماء العاملون بالفعل هم أتقى أهل البلاد، أليس كذلك؟ وحسبنا أن يقول الله لرسوله: وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا [طه:114]، ويكفي في منزلة العلماء أن الله قال: يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ [المجادلة:11].

    تنديد بمظاهر الفسق في بيوت المسلمين الناجمة عن الجهل

    وأخيراً: كل الذي نشكوه من وجود فسق، فجور، ظلم، اعتداء، حسد، كبر، كل هذه التي نتألم لها ما هي إلا ثمرات الجهل، ويوم يزول الجهل ينتهي الظلم والشر والفساد، فما المانع؟ وقد جربنا هذه القضية في هذا المسجد، درسنا (كتاب المسجد وبيت المسلم) سنة كاملة وزيادة، ونحن نصرخ ونقول للمؤمنين في الشرق والغرب: إنه لا سبيل إلى اجتماعكم ووحدتكم واتفاقكم إلا أن تعلموا عن الله ورسوله، لا تتوحد أبداً صفوفكم إلا من طريق الكتاب والسنة، خذوا هذا الكتاب واجتمعوا عليه في بيوتكم، تلك البيوت التي تحولت إلى مباءة للشياطين، فهيا نبكي على بيوت المسلمين، فالبيت الذي ترقص فيه راقصة في شاشة فيديو أو تلفاز، ويغني فيه مغن ويرقص فيه راقص ويتكلم فيه كافر، هل ترون أن الملائكة تبقى في البيت؟ والله! ما تبقى، بل لا تدخله، فهجرنا المساجد هجراناً كاملاً وجئنا إلى البيوت فحولناها إلى مباءات للشياطين.معاشر المستمعين! البيت الذي ترى فيه الصور الخليعة المدمرة ويسمع فيه أصوات الخليعين من المغنين والمغنيات ما تدخله الملائكة، فإذا خرجت الملائكة امتلأ البيت بالشياطين، هؤلاء الشياطين هم الذين يدفعوننا إلى الفجور، يدفعوننا إلى قول الباطل، يدفعونا إلى الكبر والعناد وما إلى ذلك.ولنذكر الحديث في البخاري ومسلم والموطأ عن عائشة رضي الله تعالى عنها: ( أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على الباب فلم يدخل، فعرفت في وجهه الكراهية، قالت: فقلت: يا رسول الله! أتوب إلى الله وإلى رسوله، ماذا أذنبت؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما بال هذه النمرقة؟ قالت: اشتريتها لك لتقعد عليها وتوسدها. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة، فيقال لهم أحيوا ما خلقتم. وقال: إن البيت الذي فيه الصور لا تدخله الملائكة ). وازدادت المحنة بهذه الآلة الجديدة المسماة بالصحن الهوائي، هذه تجلب لأهل البيت أنواعاً من الفجور والباطل ما لا يقدر قدره، والله! لقد أصبح أولئك الذين نصبوها على سطوحهم أصبحوا يفقدون إيمانهم وحياءهم، والعياذ بالله.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  5. #105
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )





    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (97)
    الحلقة (104)




    تفسير سورة البقرة (64)

    لما جاء الأمر الإلهي للنبي صلى الله عليه وسلم بتغيير اتجاه القبلة نحو الكعبة المشرفة بدلاً من القبلة السابقة تجاه بيت المقدس، كثرت أقاويل المرجفين، وتهويشات المنافقين في هذا الأمر، رجاء أن يذعن النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنون لذلك ويعودوا إلى قبلتهم الأولى، حتى يحتجوا عليهم من جديد على عدم ثباتهم على أمر، فبين الله لنبيه هذا الأمر، وامتن عليه وعلى المؤمنين بما أتم عليهم من النعمة والهداية.

    تفسير قوله تعالى: (ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره ...)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر الله شيئاً ولا يضر إلا نفسه. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت -كعهدنا بها- سورة البقرة، وها نحن مع الآيات المباركات التي نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها، إنه قريب مجيب سميع الدعاء.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ * كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ * فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ [البقرة:150-152] إلى آخر ما جاء في هذا السياق القرآني المبارك الكريم.

    ذكر ما وقع قبيل تحويل القبلة وبعده

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! أعيد إلى أذهانكم تذكيراً للناسين وتعليماً لغير العالمين: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان بمكة يصلي فيجعل البيت أمامه والشام أو بيت المقدس وراء البيت، أي: يقف بين الركنين اليماني والحجر الأسود، وقضى على ذلك ثلاث سنوات، وجاء المدينة النبوية مهاجراً بعد أن تقدم إليها كثيرون من المؤمنين والمؤمنات، فلما دخل المدينة استقبل في صلاته بيت المقدس نحواً من سبعة عشر شهراً، سنة وزيادة، ثم كان يود وكان يحب وكان يرغب أن لو أذن له بأن يستقبل الكعبة بيت الله، وكان يتطلع حتى إنه يرفع رأسه انتظاراً للوحي متى ينزل، إذ قال تعالى في هذا الباب: قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنّ َكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا [البقرة:144] ألا وهي الكعبة البيت العتيق قبلة إبراهيم والأنبياء من قبل.فلما استقبل البيت وترك بيت المقدس أخذ الناس يتكلمون، وخاصة مرضى القلوب من المنافقين واليهود والمشركين وضعاف الإيمان، أما اليهود فقالوا: ينكر ديننا ويستقبل قبلتنا! في هزء وسخرية، وهذا تعرفونه من بعضنا كيف نتكلم، فالبشر هم البشر؛ لأن إبليس هو إبليس، هو الذي يلعب بقلوب البشر وبأخلاقهم وآدابهم، والمشركون قالوا: حن إذا ديار آبائه وأجداده! وبعضهم قالوا: اليوم إلى الكعبة وغداً لا ندري إلى أين يتجه! وآخر يقول: هذه الذبذبة وهذه الحيرة كيف يدعي معها النبوة ويقول كذا؟ فكان موقفاً صعباً، واضطرب المؤمنون، فلهذا تكررت الآيات، وآخر ما فيها: وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ [البقرة:150] أنتم أيها المؤمنون في أي مكان فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ [البقرة:150]، أي: جهته. وبهذا استقرت القبلة إلى يوم الدين، فلا تصح صلاة عبد يتعمد عدم التوجه إلى الكعبة، فإن استقبال الكعبة شرط في صحة الصلاة، فلا تصح بدونه، وقد علمنا -زادنا الله علماً- أن من تعمد عدم استقبال القبلة فصلاته باطلة بالإجماع. وأما من كان عاجزاً ما يستطيع فإنه يصلي حيث يستطيع، كالمكتوف الرجلين أو الملقى في زنانة أو مريض لا يقوى على أن يستقبل القبلة.ثانياً: من جهلها ولم يعرفها يجب عليه أن يطلبها، وأن يتحرى طلبها، فإذا اجتهد وصلى ولم يوفق فصلاته صحيحة؛ لأنه بذل ما في وسعه، سأل الناس إن وجدهم، أو ما وجد أحداً فنظر إلى السماء، فكر في الشرق والغرب وصلى، فهذا معذور وصلاته صحيحة؛ لأنه طلب وما وجد، هذا بالنسبة إلى صلاة الفرض. وأما المسافر الراكب على الطائرة أو السيارة فيستقبل إن أمكن في أول مرة البيت، وإن دارت دابته أو سيارته فليصل حيث اتجهت دابته النوافل، فلقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي على راحلته النوافل حيثما اتجهت، والله عز وجل يقول: وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة:115].

    معنى قوله تعالى: (لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني)

    إذاً: انتهت تلك الفتنة، والله عز وجل يقول لرسوله وللمؤمنين: وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ [البقرة:150] أيها الرسول -صلى الله عليه وسلم- فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ [البقرة:150] أيها المؤمنون فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ [البقرة:150]، لماذا؟ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ [البقرة:150]، لو رجعوا بسبب الفتنة والصياح وعادوا إلى بيت المقدس لقالوا: هذا هو التلاعب، كيف اليوم من هنا وغداً من هناك؟ فلهذا علل تعالى لذلك بقوله: لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ [البقرة:150]، اللهم إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي [البقرة:150]، فهؤلاء لن تستطيعوا أبداً أن تسكتوهم، فلا ينفع معهم إلا الإعراض عنهم، وهذه قاعدة: إذا كان الشخص يتعمد ويقصد ويريد فتنة المؤمن فلا حاجة إلى جداله ولا إلى صراعه، من الحكمة أن تعرض عنه ولا تلتفت إليه، إذا كان الشخص معانداً يريد فتنتك أيها المؤمن فإنه لا يقبل حجة من حججك، ويرد كل ما تلقيه إليه؛ فمن هنا فأي فائدة في نزاعه أو جداله أو خصومته، أعرض عنه فذلك هو الحكمة. إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ [البقرة:150] فهؤلاء لن تستطيعوا إقناعهم، إذاً: فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي [البقرة:150] إن كنتم مؤمنين.

    معنى قوله تعالى: (ولأتم نعمتي عليكم ولعلكم تهتدون)

    ثانياً: وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [البقرة:150] بالعلم والمعرفة والهداية والإصلاح، وهذا وعد الله عز وجل، وقد أتم نعمته، وأتم هذا الدين بأكمله، وأعلن عن تمامه في آية المائدة يوم عرفات: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي [المائدة:3] ولا نعمة أعظم من هذا الدين، والله! لا توجد نعمة على سطح الأرض أجل ولا أعظم ولا أكثر خيراً وبركة وفائدة من هذا الدين الإسلامي، إذ هو سلم الكمال ومرقاة العروج إلى دار السلام.لا تفهم أن نعمة المال أو الولد أو السلطان تعدل نعمة الإسلام، والله! لا تعادلها نعمة؛ لأنها الطريق إلى دار السلام، وما عدا ذلك فأين يصل بالعبد؟ ساعات وتنتهي تلك النعم! وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [البقرة:150]، و(لعل) من الله كـ(عسى) تفيد الحقيقة، والهداية تكون إلى ما يحب الله ويرضى، الهداية إلى دار السلام، إلى الجنة. وهكذا هدأ الله تلك الضجة، وأطفأ تلك النار، واستقرت الحال على أحسن حال بتوجيه الله عز وجل وتدبيره. وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [البقرة:150] أي: رجاء أن تهتدوا، أو ليعدكم ويؤهلكم للهداية إلى ما فيه خيركم وسعادتكم في الدنيا والآخرة، وانتهت بهذا قضية القبلة واستقر أمرها إلى يوم الدين.

    تفسير قوله تعالى: (كما أرسلنا فيكم رسولاً منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ...)

    ثم قال تعالى: كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ [البقرة:151] هذه نعمة أخرى، إرساله تعالى الرسول النبي الأمي محمداً صلى الله عليه وسلم لهذه البشرية عامة، ولأمة العرب خاصة، هذه من أجل النعم وأعظمها، كيف كان حال البشرية قبل النبوة المحمدية؟ لو تتصفح تاريخ البشر لوجدت أنه هبطت البشرية إلى أبعد حد: الظلم، الشر، الفساد، الخبث، الجهل، عبادة الأوثان، عبادة الشهوات، عبادة الشياطين، كما أخبر صلى الله عليه وسلم أنه لم يبق إلا أفراد قلائل من أهل الكتاب ليسوا بشيء، والبشرية كلها في الظلام.فكانت نعمة الله عز وجل بإرسال هذه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وأخذ القرآن ينزل وأخذت الشريعة تطبق، وما هي إلا خمس وعشرين سنة فقط والإسلام قد تجاوز نهر السند، وتجاوز الغرب، ووصل إلى أقصى الشرق والغرب في خمس وعشرين سنة!ومن ثم افهموا أنه لولا الإسلام الذي أضاء الدنيا وأشرقت به الحياة ما كانت هذه الكهرباء موجودة، ولا عرف الناس الطائرة ولا الباخرة، قبل الإسلام كانوا كالبهائم، ما إن تفتحت قلوب البشر بنور الله حتى أصبحت البشرية تتطور إلى أن وصلت إلى هذا الحد! ولعل هذه الكلمة ما هي بمسلمة عندكم؟ ولكن قالها علماء الغرب الصناعيون، قالوا: لولا الإسلام ما عرفنا هذا النور، ولا وصلنا إلى هذه الحضارة.فنعمة الله بإرسال الرسول نعمة عظيمة: كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ [البقرة:151]، لو أرسل الله الرسول من العجم للعرب لقالوا: لا نؤمن به ولا نتابعه، أو لقالوا: لساننا يختلف عن لسانه، أو سيتعبون ويعانون ويقاسون حتى يعلموا ويفهموا، لكن قطع الله ذلك بإرساله منهم ينطق بلسانهم، ومنهم حيث عرفوه من ولادته إلى نبوته أنه أكمل مخلوق وأعز مخلوق وأعظم إنسان على الإطلاق، فهي نعمة عظمى: كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا [البقرة:151] يقرؤها على أسماعكم وأنتم تسمعون، أي نعمة أعظم من هذه؟ بلغتكم ولسانكم، لا يطالبكم بأجر ولا بجزاء، أجره على الله عز وجل، فاذكروا هذه النعم واشكروها: وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [البقرة:150] إلى أين؟ إلى سبل السلام وطرق السعادة، وهل بدون العلم نصل إلى هذا الكمال؟

    المراد بالتزكية التي بعث لها النبي صلى الله عليه وسلم

    كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ [البقرة:151]، التلاوة للآيات عامل قوي للتزكية، لأن ما يحمله الكتاب من علم ومعرفة يكون أداة صالحة لتزكية النفوس.فهل المراد بالتزكية أن يقال: فلان ذو علم، فلان ذو شرف، فلان ذو كرامة؟! ليست بتزكية هذه، هذه التزكية هي تزكية النفس، بمعنى: تطهير النفس وتطييبها، فإذا طابت النفس وطهرت تجلى ذلك وانكشف في سلوك العبد، أيما إنسان زكت نفسه- أي: طابت وطهرت- إلا تجلى ذلك في منطقه، فلا ينطق بالمكروه، ولا يتلفظ بالسوء، وتجلى ذلك في مشيته، فلا يمشي خيلاء ولا كبرياء، وتجلى ذلك في يديه، فلا يتناول ما يؤذي ولا يضر، وتجلى ذلك في تفكيره، في كل حياته! النفس البشرية إذا طابت وطهرت انعكس ذاك النور على السمع والبصر والنطق وعلى الجوارح، فإذا كانت النفس خبيثة مدساة مظلمة ظهر ذلك في سلوك هذا الإنسان، في منطقه، في سمعه، في كل حركاته وسكناته، وإن قلت: كيف؟ قلنا: النفس هي المحرك للجسم، وبدون نفس هل تكون فيه حياة؟ إذا خرجت الروح هل يبقى للجسم ما يتحرك به، أو يفكر أو يعقل أو يبصر؟! انتهى.فهذه الروح التي هي من أمر الله إما أن تتدسى وتخبث وإما أن تطيب وتطهر، فإن طابت وطهرت حصل الكمال للإنسان بكامله، وإن خبثت هبط حتى يصبح أسوأ من الحيوان.والواقع شاهد، وهذا ملموس، مرئي محسوس في البشر كلهم، فلهذا قال تعالى في نعمة ثالثة: كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا [البقرة:151] لم يتلو عليهم الآيات؟ ليذكرهم، ليعظهم، ليأمرهم، لينهاهم، ليبشرهم، لينذرهم، ليدفعهم إلى الكمال، ليسوقهم إلى السعادة، فالآيات تلاوتها هي الدافع، ويزكي نفوسكم ويطيبها ويطهرها.

    توقف الفلاح على زكاة النفس وطهارتها

    وأعيد إلى أذهان السامعين والسامعات أن سعادة الآخرة وفلاح العبد فيها وفوزه فيها متوقف -والله- على زكاة النفس أحببنا أم كرهنا، كما أن شقاء العالم الثاني، شقاء الدار الآخرة، والخلود في مر العذاب وشقائه في الجحيم متوقف على خبث النفس وتدسيتها، وهذا قسم الله العظيم، واسمعوا وتأملوا، فسأتلوه كما كان يتلو رسول الله صلى الله عليه وسلم، اسمع يا عبد الله: وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا [الشمس:1] هذه الواو واو القسم، هذه صيغة يمين، تأملها يا عبد الله. وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا * وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا * وَالأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا [الشمس:1-8] هذه أيمان، هذا قسم، فمن أقسم؟ الله، أقسم على هذه الحكم الصارم القاطع الذي لا ينقض: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10]. فهيا نبكي إذاً؟ هل عرفتم؟ من زكى نفسه أفلح، ومن دساها خاب، والخيبة والفلاح بينهما تعالى حتى لا يبقى لك عذر أو كلمة تقولها.قال تعالى في بيان هذا الفلاح: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185]، فهل عرفتم الفوز ما هو؟ ما الفلاح؟ إنه الزحزحة عن النار ودخول الجنة.والخسران والخيبة ما هما؟ بين تعالى الخسران بنفسه، فقال تعالى: قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ [الزمر:15] بحق الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ [الزمر:15]، هل بقي وراء هذا شيء؟فالله تعالى يقول: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10]، وأسند الله تعالى الأمر إليك يا ابن آدم أو يا ابن الجان. وأعيد فأقول: معشر السامعين! هل عرفتم هذا الحكم الصارم القاطع؟ من أصدره؟ الله. ما مفهومه؟ ما مضمونه؟ ما حقيقته؟ الجواب: من زكى نفسه منا فاز بدخول الجنة والنجاة من النار، ومن دساها منا وأخبثها دخل جهنم، وخسر الخسران المبين.ونقول: الذين يحضرون هذا الدرس فازوا بالعلم والمعرفة، والذين ما جلسوا نقول لهم: هل عرفتم بم تزكون أنفسكم، أم أنه لا شأن لكم؟! أعوذ بالله .. أعوذ بالله! أقول على علم: لو أن مستمعاً أو مستمعة لهذا الكلام الإلهي علم يقيناً أن فلاحه متوقف على زكاة نفسه معرفة كاملة، وسكتُّ أنا وأعرضت، فوالله! لما استطاع أن يبيت الليلة حتى يقرع الباب ويقول: والله! لتبينن لي كيف أزكي نفسي، بم أزكيها؟ ولك أن تتكلم في مجتمعات العالم الإسلامي في الشرق والغرب وتقول هذا، ولا يقف واحد ويقول: كيف نزكيها يا شيخ؟! بماذا نزكيها؟ فإذا قال الشيخ: تعبت قال: لا. لا بد أن تبين لي. فإنا لله وإنا إليه راجعون! فهل تريدون أن تزكوا أنفسكم أم لا؟ إن مصيرنا هكذا، أقسم الجبار ألا فلاح ولا فوز إلا بتزكية النفس، فمن يزكيها؟ هل أبي أم أمي؟ من يزكيها؟ هل الطبيب أم فلان؟ أنت الذي تزكي نفسك.

    العلم الشرعي بيان لكيفية استعمال أدوات التزكية

    إذاً: ما هي أدوات التزكية؟ وأين توجد؟ في أية صيدلية؟ هذه الأدوات التي تزكي أين هي؟ وما هي؟ أين نجدها؟ كيف نحصل عليها؟ هذا هو السؤال الضروري الحتمي. ثم إذا عرفنا الأدوات وأحضرناها بين أيدينا يبقى سؤال آخر: كيف نستعملها؟ فحين يوضع الدواء بين يديك أما تسأل كيف تستعمله؟ لا بد من معرفة كيف تستعمله. من هنا كان يقيناً أن طلب العلم فريضة، تسمعون هذا من علمائكم؛ إذ لا تستطيع أن تسعد إلا به، مستحيل أن تزكي نفسك وتطهرها بدون علم. إذاً: العلم فريضة، فلم لا نطلب العلم؟ نقول: مشغولون بتجارتنا، فلاحتنا، مصانعنا، أزواجنا، أولادنا، والدنيا، فكيف نطلب العلم؟! ما علمنا آباؤنا، ما ربونا على العلم، والآن ونحن رجال وآباء وأمهات كيف نطلب العلم؟! فهل هذا يعتبر عذراً؟ والله! ما هو بعذر، ولا يقبل عند الله؛ لأن طلب العلم لا يشترط له الرحلة، ولا القلم ولا القرطاس، ولا العكوف أمام العالم طول النهار، ولا طول العام، العلم فقط يؤخذ بالسؤال الصادق والجواب الحق، اسأل العالم في صدق: كيف أزكي نفسي؟ وستعلم.ونعود لبيان الحقيقة الضائعة، فنقول: اسمعوا يا أيها المؤمنون ويا أيها المسلمون: واجبنا، طريق نجاتنا، سلم رقينا العلم بالله جل جلاله، وبمحابه ومكارهه، وبما عنده وما لديه، هذه المعرفة، هذا هو العلم المطلوب والفرض على كل مؤمن ومؤمنة، هذا العلم الحصول عليه -لو عرفنا- من أيسر الأمور وأسهلها، قال تعالى: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43].فمن كان لا يعلم شيئاً من مزكيات النفس ومطهراتها فليتعلمه، من كان لا يعرف ما يدسي النفس أو يخبثها فليسأل فيعلم، أما ألا نسأل ولا نتعلم فكيف نطمع أن نلحق بالسماء، وننزل الملكوت الأعلى؟ ولعل السامعين يخطر ببالهم أشياء، لقد عرفنا واقعنا، هل يبلغكم ما يصبه المؤمنون على إخوانهم من ألوان العذاب؟ يدعون أنهم مؤمنون، ويرتكبون عظائم يكاد القلب يتمزق لها، كيف لعبد مؤمن يفعل هذا بمؤمن؟! هذا نتيجة عدم المعرفة، نتيجة الجهل المظلم، ما عرفوا الله، فهل لمجرد قوله: أنا مسلم وأصلي عرف الله؟ وأضرب لكم مثلاً جزئياً: هذه الصحون الهوائية التي على السطوح أهلها -والله- لقد علموا أنها محرمة، وصدرت فتيا مفتي الديار السعودية الكريمة بحرمتها، ونبكي ونصرخ هنا، وكل يوم تجدها على سطح، ما سر هذا؟ والله! ما عرفوا الله، والله ما عرفوا الله كسائر الناس، أين العلم؟ وأين المعرفة؟

    المساجد طريق تحصيل العلم المزكي

    ونعود بعد هذا الألم والبكاء فنقول: لم ما نجتمع في بيوت ربنا؟ قبل غروب الشمس يتوضأ الرجل وامرأته وأولاده، ويذهبون إلى بيت ربهم، كل حي فيه مسجد، كل قرية فيها مسجد، إن لم يكن موجوداً أوجدناه ونحن قادرون، ونجتمع بأطفالنا ونسائنا في بيت ربنا على ولو على التراب، لسنا بأفضل من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يصلي والطين في جبهته، ونجلس في بيت الرب، يوماً نتعلم حكماً ويوماً حكمة ويوماً علماً ويوماً كذا طول الحياة، من ثم نصبح علماء نساء ورجالاً كباراً وصغاراً، وانتهى الجهل وظلمته، ولا تسألني عن نتائج العلم ما هي، والله! لتنتهين كل مظاهر الشر والفساد والخبث والباطل والسوء.ومع ذلك أبينا هذا وما نريده، فكيف نعمل؟ أي مانع من أن يجتمع أهل القرية في مسجدهم؟ قولوا لي يرحمكم الله: ما المانع ما بين المغرب والعشاء؟ هل يشتغلون بين المغرب والعشاء؟ قلنا لكم: إن اليهود والنصارى والمشركين في الدنيا إذا غابت الشمس ذهبوا إلى الملاهي والمقاهي والملاعب، ذهبوا يطلبون الاستراحة، ونحن إلى أين نذهب؟ نذهب إلى بيت الإله، بيت الرب: المسجد؛ نتلقى الكتاب والحكمة، تتلى علينا آيات الله، ونزكي أخلاقنا وآدابنا ونفوسنا.فالله تعالى يقول: كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ [البقرة:151]، مات رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمن يخلفه؟ يخلفه المؤمنون العالمون، ويكذب من يقول: ما وجدنا عالماً، فالله عز وجل يأتي به لتقوم الحجة على الناس، والذي يسمع نداء العلماء بأعلى صوت أن هذا حرام قد يقول: لماذا هو حرام؟ فيقال: لأنه يشيع الفاحشة والخبث، ويدمر النفس، ويحول الإنسان إلى خنزير أو كلب، ولذلك أصبحوا ينزو بعضهم على بعض أمام التلفاز! فكيف نرقى؟ كيف نصل إلى الملكوت الأعلى؟ أنخادع أنفسنا؟ الجنة ما هي بمقهى من المقاهي، الجنة متوقفة على أن تكون نفسك شبيهة بنفس الملك، ما عليها دخن أبداً ولا ظلم ولا عفن، وإن طرأ عليها شيء فهناك أدوات المسح والتنظيف والتطهير، وهي التوبة الصادقة، ارتكب ذنباً فصاح: أستغفر الله، أتوب إلى الله، يبكي بين يدي الله ويتمرغ؛ فيمحى ذلك الأثر.ماذا نقول والله يمتن علينا؟ وقد فاز ذلك السلف الصالح بهذه الآيات: كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا [البقرة:151]، فإذا لم نجتمع حوله فكيف سيتلو علينا آياته؟ لو كان الصحابة ما يجلسون مع رسول الله فكيف سيتلو عليهم الآيات؟ وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ [البقرة:151]. والله! ما اكتحلت عين الوجود بأصحاب أنجاب فضلاء كرام صادقين كما عرفت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل الكمالات البشرية، فمن أين تخرجوا؟ ماذا تعلموا؟ والله! ما هو إلا ما أخبر الله تعالى: يعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم.وأنا أقول هنا في المجلس: والله! لأعلمنا بالله أتقانا له، أقسم بالله على يقين: أعرفنا بالله وجلاله وكماله أتقانا له، وأجهلنا أفجرنا وأكثرنا سوءاً وباطلاً، فهذه أمور ملموسة محسوسة، أفلا نعود إلى بيوت الله إذاً؟ يكفي قرون مضت ونحن من الجهل إلى الجهل حتى وصلنا إلى الحضيض، فلم لا نرجع؟ ما المانع؟ قال تعالى: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا [الشمس:9].

    أدوات التزكية وكيفية استعمالها

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! تزكية النفس تكون بالإيمان وصالح الأعمال، هذه هي الأدوات، إيمان وعمل صالح عليهما تزكو النفس البشرية.فالثوب هذا يزكو على الماء والصابون، لا شيء آخر، بماء وصابون فقط ينظف ويطيب أم لا؟ ونفسي تزكو على الإيمان والعمل الصالح، حقق إيمانك، ثبته حتى تصبح موقناً أنك مؤمن، ثم اعمل الصالحات التي وضعها الله لتزكية النفوس وتطهيرها.يبقى السؤال: كيف تستعمل تلك الأدوات؟ الجواب: تحتاج إلى العلم، كيف تصلي صلاة تزكي نفسك، كيف تصوم صياماً ينتج لك الطاقة ويولد لك النور، كيف تتصدق بصدقة يعود نورها عليك؟ لا بد من العلم.

    عرض النفس على القرآن وسيلة معرفة حقيقة إيمان العبد

    وهنا عرفنا أن النفس تزكو بالإيمان، فهل أنت مؤمن؟ اعرض إيمانك على القرآن واسمع، أو تعال عندي وقل: أنا أريد أن أتأكد هل أنا مؤمن؟ فإن وجدت نفسك في هذه السوق فكبر وهلل وقل: الحمد لله أنا مؤمن، وإن عرضنا أمامك المؤمنين وأنت لست بينهم، أو توجد هنا وتغيب هناك فابك على نفسك حتى تؤمن.يقول الله تبارك وتعالى في وصف المؤمنين والمؤمنات من سورة التوبة: وَالْمُؤْمِنُون َ وَالْمُؤْمِنَات ُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [التوبة:71] ما معنى أولياء؟ هذه الولاية عبارة عن حب ونصرة، من لم يحب مؤمناً فوالله ما هو بأخيه، ومن لم ينصر مؤمناً فما هو بمؤمن، وانظر الآن هل المؤمنون يحب بعضهم بعضاً أم يأكل بعضهم بعضاً؟ هل المؤمنون ينصر بعضهم البعض أم يهزم بعضهم بعضاً؟ أين الإيمان؟ وَالْمُؤْمِنُون َ وَالْمُؤْمِنَات ُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [التوبة:71] هذه صفة، يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ [التوبة:71] هل المؤمنون يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف؟! والله! ليوجد الملايين يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف، فهل هؤلاء يحسبون على المؤمنين؟ هل نكذب الله تعالى في أنهم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر. وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ [التوبة:71] ملايين المؤمنين ما يصلون، محسوبون في العالم الإسلامي أنهم مسلمون، ومنهم من يصلي ولا تنتج له صلاته حسنة واحدة، بل ينعكس عليه باطلها، صلاة لا يذكر فيها الله، ولا يشعر أنه بين يدي الله، ولا تدمع له عين، ولا يرتعد له جسم أبداً، دخل وخرج وما مس شيئاً؛ فماذا ينتج؟! قال تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون:1-2].ومن شاء أن يجادلني فليتفضل، فالله تعالى يقول وقوله الحق: وَأَقِمِ الصَّلاةَ [العنكبوت:45] لم يا ألله؟! ما العلة؟ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45] فإذا كان يخرج من المسجد ليتكلم بالباطل عند باب المسجد -بل يصلي وهو متلبس بالحرام- فأين آثار الصلاة؟ يصلي ويخرج يلعب القمار، ويتكلم بالباطل، ويغتاب المؤمنين والمؤمنات، ويمزق أعراضهم، ويقول ويقول، فأين آثار الصلاة؟ لو أنتجت النور المطلوب واستنار قلبه وانعكس على لسانه وسمعه وبصره لما كان يرتكب ما حرم الله! وَالْمُؤْمِنُون َ وَالْمُؤْمِنَات ُ [التوبة:71] بحق، هذا وصف الله لهم: بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ [التوبة:71] حتى في قلم الأظافر، أو الأكل باليمين، أو نزع النعل من الرجل اليمنى أولاً، طاعة الرسول في كل جوانب الحياة.فهل عرفتم المؤمنين بحق؟ هؤلاء قال تعالى عنهم: أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [التوبة:71]، فهل نحن من هؤلاء؟ أو مرة هنا ومرة هناك؟ وإليكم آية أخرى: قال تعالى من سورة الأنفال: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ [الأنفال:2] أي: بحق وصدق، ما هو بالادعاء والنطق، إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ [الأنفال:2] خافت واضطربت، أقول: على الأقل إذا قيل لك: يا عبد الله! أما تخاف الله وأنت على هذه المعصية؟ في هذه الحال إذا ما خشعت ولا تألمت فما أنت بالمؤمن، امرؤ متلبس بالجريمة بمعصية الله والرسول، يقول له أخوه المؤمن: أما تخاف الله؟ أما تتقي الله؟ إن تحرك الإيمان وكان موجوداً وقال: أستغفر الله، أتوب إلى الله، فهذا فيه إيمان، وإذا قلت له: اتق الله فضحك، وأخرج لسانه واستهزأ بك، فهل هذا مؤمن؟ والله! ما هو بمؤمن، ولا يصح أن يقال فيه: مؤمن! إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ [الأنفال:2] بحق وصدق الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا [الأنفال:2]، كان عداد الإيمان يشير إلى درجة مائة وستين، فيرتفع عند سماع القرآن إلى مائتين كما تعرفون في عقارب الطقس. وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [الأنفال:2] لا على المرأة، ولا على الوظيفة، ولا على الولد، ولا على السلطان وعلى فلان وفلان، ولا على مزرعة ولا مصنع، وَعَلَى رَبِّهِمْ [الأنفال:2] وحده يَتَوَكَّلُونَ [الأنفال:2] أي: يعتمدون. الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا [الأنفال:3-4]، هذا كلام الله: أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا [الأنفال:4] وصدقاً، فكيف حالنا أيها المستمعون والمستمعات؟! نحن مؤمنون إن شاء الله.

    وجوب سلوك المنهج النبوي في التربية المسجدية

    أقول: ما ينفع درس ولا موعظة فقط، يجب أن نعود إلى الله، فقولوا: نحن عائدون، فما تغرب الشمس إلا ونحن بنسائنا وأطفالنا في بيوت ربنا، والعالم أمامنا، يعلمنا الكتاب والحكمة ويزكينا، فهو خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس أسبوعاً ولا شهراً ولا عاماً، ولكن طول حياتنا، دنيانا نشتغل لها من صلاة الصبح، فالكفار يشتغلون من الساعة الثامنة، ونحن إذا صلينا الصبح اندفعنا إلى أعمالنا، هذا يصنع وهذا يفلح وهذا يتجر إلى قبل غروب الشمس، أما يكفي هذا للدنيا؟ أما يكفي من صلاة الصبح إلى غروب الشمس؟ ثم غابت الشمس وإذا نحن في بيت ربنا، نستمطر رحماته، ونتلقى العلم والمعرفة من كتابه وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم.وأزيدكم فبلغوا: والله! إن لم نعد إلى هذا المسلك النبوي ما ارتفع لنا شأن، ولا عز لنا شأن، ولا نزداد إلا هبوطاً وتمزقاً، هذه منة الله ونعمته، يقول تعالى: كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ [البقرة:151] أو يعلمكم الكرة واللعب؟ أو يعلمكم الرقص؟ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ [البقرة:151] كل يوم نزداد علماً من هذا الكتاب.ثم يقول تعالى: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ [البقرة:152] هذا أمر، فاذكروني يا عبادي أذكركم، ومن ذكره الله فهل أهانه؟ أذله؟ أفقره؟ أمرضه؟ كلا، بل أعزه ورفعه، فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي [البقرة:152] إنعامي وما أفضته عليكم وأنعمت به عليكم، اشكروني أزدكم.معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! هل عرفنا أننا مطالبون بتزكية أنفسنا أم لا؟ فمن الليلة نعمل إن شاء الله، فبماذا نزكيها؟ هل بالماء والصابون؟ بالإيمان والعمل الصالح، الإيمان الذي بينه الرحمن في كتابه والعمل الصالح الذي جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم وبينه لنا، من الصلاة إلى سبحان الله والحمد لله والله أكبر، على شرط أن نؤدي العبادات على النحو الذي أداها عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإلا فإذا أديناها أداء مخالفاً فلن تنتج تزكية، سنة الله، لا تنتج الحسنات أبداً، لا بد أن نؤديها كما فعلها النبي صلى الله عليه وسلم، فإن زدنا أو نقصنا بطلت ولم تفعل شيئاً. وهذا يحتاج إلى العلم أم لا؟ نحتاج إلى العلم؟ أين نطلب العلم؟ في أوروبا؟ في أمريكا؟ في الصين؟ لا، نطلبه في قريتنا، في حينا أيها المؤمنون، نطلبه في بيت الله، ومصدره موجود، هو قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم.أيعجزنا هذا؟ فمتى نسمع أن أهل القرية الفلانية أصبحوا لا يفارقون مسجدهم من المغرب إلى العشاء، وكل ليلة نساؤهم وراء الستارة وأطفالهم بينهم، وهم يتلقون الكتاب والحكمة؟ هل سمعتم أن هذا حصل في قرية؟ عندكم (كتاب المسجد وبيت المسلم) فيه ثلاثمائة وستون آية وحديثاً، اطبعوه بالآلاف، صوروه، ضعوه في كل بيت من بيوت العالم الإسلامي، اجتمعوا في بيت ربكم، ولكن كأننا لا نعي ولا نسمع، فلا يسعنا إلا أن نقول: إنا لله وإنا إليه راجعون! وما يئسنا أبداً، ولكن نصرخ ونبكي: عودوا إلى بيوت الله ينته الخلاف والصراع والبغض والحسد والشره والطمع، وحب الدنيا والإسراف والشهوات، هذا هو العلاج، لا ينفع إلا هذا.وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  6. #106
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (98)
    الحلقة (105)




    تفسير سورة البقرة (65)

    إن ذكر الله عز وجل من أفضل العبادات وأجل القربات، فهو سبحانه وتعالى قريب من عباده الذاكرين، إذا ذكروه في ملأ ذكرهم في ملأ خير منهم، وإذا ذكروه في أنفسهم ذكرهم سبحانه وتعالى في نفسه، ومن ذكر الله لعباده المؤمنين الذاكرين الإحسان إليهم، وإسباغ النعم عليهم، ورفع درجاتهم، وإعلاء مقامهم في الدنيا والآخرة، فهو سبحانه الذي يعطي الكثير على العمل القليل، ويجازي بالجليل على الفعل الجميل.

    تفسير قوله تعالى: (فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت -كعهدنا بها- سورة البقرة، وها نحن مع الآيات المباركات التي ما زلنا نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها، والعمل بها، إنه قريب مجيب سميع الدعاء.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [البقرة:152-153] إلى آخر ما جاء في هذا السياق القرآني المبارك الكريم. معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قول ربنا جل ذكره: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152] أليس هذا أمر الله؟ قوله: (اذكروني) أليس هذا أمراً؟ وهل يليق بالمؤمن أن يعصي لله أمراً؟! لك أن تقول: كيف أذكره؟ وبم أذكره؟ ومتى أذكره؟ علمني يرحمك الله.وإليك -يا بني- البيان: الله تعالى يذكر بأسمائه وصفاته، فإن لله تعالى مائة اسم إلا اسماً واحداً، فهي -إذاً- تسعة وتسعون اسماً، فبها تذكره، وبها تبجله وتناديه: يا رباه .. يا رباه، يا الله .. يا الله، يا أرحم الراحمين، يا رب العالمين، يا متولي الصالحين، يا ذا الجلال والإكرام. وواصل دعاءك وأنت ذاكر لربك، ويذكر تعالى بما أحب أن يذكر به.

    فضل قول: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير)

    وقد تولى رسول الله صلى الله عليه وسلم بيان ذكر الله، فقد قال: ( خير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير )، هذا الذكر الفاضل وضع رسولنا صلى الله عليه وسلم ورده بين أيدينا، فحوض الذكر الطاهر النقي نرده لنذهب ظمأ نفوسنا وعطش أرواحنا، وإليكم ما صح عنه صلى الله عليه وسلم.قال: ( من قال حين يصبح ) بعدما يطلع الفجر صليت الصبح أو لم تصل، ( من قال حين يصبح: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائة مرة ) مائة مرة تعدها بالمسبحة، بالنوى، بالحصى، بأصابعك، حتى بآلة، الآن توجد آلة للعد، مائة مرة وأنت واع، وأنت تعرف ما تقول، قال: ( كانت له عدل عشر رقاب من ولد إسماعيل )، تعرفون قيمة الرقبة؟ هي كفارة الظهار، كفارة الصيام، كفارة القتل الخطأ عتق رقبة، ثمنها غال ورفيع، تكون أنت في هذا الصباح كمن أعتق عشر رقاب! ولو يعي أحد هذا ويفهمه لما استطاع أن يتخلى عن هذا الورد يوماً من الأيام قط، ما دام ينطق ويتكلم، فكأنما كان له عدل عشر رقاب من ولد إسماعيل حررهم في سبيل الله.قال: ( وكتب له مائة حسنة )، ولا ندري مقدار هذه الحسنات، ( وحط عنه مائة خطيئة )، كتبت له مائة حسنة، وحطت عنه مائة خطيئة، ( وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذاك حتى يمسي ) حماية، ما يستطيع الشيطان إغواءه أو إضلاله أو إفساده، أو إغراقه في الذنوب والآثام.( ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه )، هذا الورد صاحبه لا يظمأ أبداً على شرط: أن يكون حال ذكره مع الله، يذكره بلسانه مع قلبه، ويكون فاهماً للكلمات التي يقولها، عارفاً بمعانيها، إذا استوفى هذا فالجزاء كما علمتم: ( كان له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، وحطت عنه مائة خطيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذاك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه ).فهل أنتم متهيئون لهذا الورد؟ حتى ولو كنت تقود سيارتك، أو تأخذ بخطام فرسك، أو لجام بعيرك، حتى ولو كنت تضرب الأرض بفأسك أو معولك، ما يمنعك العمل أن تقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير. هذا الورد العذب الصافي من فم رسول الله صلى الله عليه وسلم فسر لنا به قوله تعالى: فَاذْكُرُونِي [البقرة:152].

    فضل الله على عباده بتيسير الذكر

    وهناك ورد آخر، ولا تقولوا: أكثرتم علينا، إذ هذا الذكر لا يتنافى معك إلا إذا كنت تسمع لأصوات المغنين، أو هرج المبطلين، أما أن تبني، أما أن تغرس، أما أن تصنع، أما أن تمشي فما يمنعك؟! لا يمنعك من هذه الأوراد العذبة النبوية إلا أنك تتكلم بالباطل، أو تصغي وتسمع الباطل، وأعوذ بالله من قول الباطل وسماع الباطل، فأولياء الله قال تعالى فيهم: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ [المؤمنون:3]، يعطونه عرضهم، لا يلتفتون إليه، ولا يقبلون عليه، وما هو اللغو؟ اللغو: هو كل قول أو عمل أو تفكير لا ينتج لك حسنة لمعادك يوم القيامة، ولا درهماً لمعاشك اليوم في هذه الدنيا.ومعنى هذا: أننا أغلقنا أبواب الكلام الباطل، ما أصبحت تسمع في مدينتنا، في قريتنا، في بيوتنا إلا الحق، وهذا المطلوب؛ لأننا أمة راقية، لأننا أولياء الله، لا تسمع في سوقنا ولا في بيوتنا ولا شوارعنا طول حياتك كلمة نابية، كلمة لا فائدة منها، أي: لا تحقق حسنة ليوم القيامة، ولا درهماً لمعاشنا اليوم.فالذين يجلسون أمام شاشة التلفاز أو الفيديو وينصتون ويقبلون على تلك الشاشة يسمعون من الباطل، ويسمعون من الكفر أحياناً، ويسمعون من الكذب ومن دعاوى الباطل، ويرون صور الخلاعة والدعارة، وينصتون، وتنطبع تلك الصورة في قلوبهم فتنعمي، ويذهب نور الله، ويصبحون كالبهائم قد ينزو بعضهم على بعض، هؤلاء هل عرفوا معنى قول الله تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ [المؤمنون:3]؟ ما عرفوا، ما سمعوه، ما فهموه، ما عرفوه، يقضي الساعة والساعتين والثلاث لا يستنتج حسنة واحدة، ولا درهماً واحداً في ساعات الراحة، أو في ساعات مناجاة الرب بالليل، وهو منصت ومع بناته ونسائه، وقد يكون مع أبويه أيضاً! فهذا شر من اللغو، هذا يدمر القلب تدميراً، ويحوله إلى قلب حيوان، والحيوان أقدس وأطهر.هذا الورد هو المراد من قوله تعالى: فَاذْكُرُونِي [البقرة:152] بم نذكرك يا رب؟! رسولنا يبين لكم بم تذكرون وكيف تذكرون، ها هو ذا صلى الله عليه وسلم قد أعلن عن هذه المسابقة العظيمة: ( من قال حين يصبح: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير مائة مرة؛ كان له عدل عشر رقاب، وكتب الله له مائة حسنة، وحط عنه مائة خطيئة، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه )، أي أجر أعظم من هذا؟! عدل عشر رقاب، ويكتب له مائة حسنة، ويمحى عنه مائة سيئة، ولم يأت أحد بمثل ما أتى به حتى ولو كان يقاتل الكفار، إلا من قال مثلما قال وزاد، ومعنى (وزاد): أنه لا تكتفي بالمائة إن شئت، اذكر مائتين وثلاثمائة وألفاً، أو اشغل ساعاتك كلها بذكر الله.

    فضل قول: (سبحان الله وبحمده)

    وذكر آخر: يقول صلى الله عليه وسلم فداه أبي وأمي والعالم أجمع: ( من قال حين يمسي أو حين يصبح: سبحان الله وبحمده مائة مرة حطت عنه خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر ).( من قال حين يصبح أو حين يمسي ) أي: يدخل في الصباح أو يدخل في المساء، ماذا يقول؟ سبحان الله وبحمده، سبحان الله وبحمده، سبحان الله وبحمده مائة مرة، حطت عنه خطاياه ولو كانت في الكثرة مثل زبد البحر! أية جائزة هذه؟ بم تقدر؟ وقد حرمها المؤمنون والمؤمنات، ما سمعوا بها ولا عرفوها، ومن سمعها وهو غافل ومعرض لا يبالي لم ترتسخ في نفسه، ولم تثبت في قلبه.أي ورد هذا؟ إنه عظيم، ما هي الكلفة؟ سبحان الله وبحمده، سبحان الله وبحمده، سبحان الله وبحمده، بشرط: أن تكون ذاكراً لله بقلبك، أنت تقول: أنزه الله عز وجل عن كل النقائص، أنزهه عن الشريك والنظير والشبيه، وعن الولد والصاحبة، وعن كل نقص، فـ(سبحان): مصدر سبح يسبح، أنزه الله تنزيهاً عن كل النقائص.(وبحمده): أي: مع حمده. أنزهه وأحمده، أجمع بين نفي ما ينفى عنه وما يجب له تعالى، بهذا التركيب العجيب، هذا ما يعرفه إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولن يستطيع ذو عقل أن ينتجه. تقول: سبحان الله وبحمده، تنزهه، كأنك تقول: الله ليس كمثله شيء، تعالى الله أن يكون له ولد، سبحان الله أن يكون له زوجة، تعالى الله أن يكون كذا، كل النقائص تنفيها، ثم تقول: الله العلي الكبير الغني الحميد الرب الذي لا إله إلا هو، فكل المحامد تطلقها عليه في هذه الجملة، ما أيسرها، ما أعذبها! جربها فقل: سبحان الله وبحمده، سبحان الله وبحمده، سبحان الله وبحمده، سبحان الله وبحمده، وأنت مع الله؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم عن الله عز وجل: ( يقول الله تعالى: أنا مع عبدي إذا ذكرني، فإذا ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإذا ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه )، فالملائكة خير من البشر قطعاً.وإياك أن تفهم أنك إذا ذكرت الله فأنت بعيد عن الله، أنت مع الله، ولكن انتبه أن تذكره بلسانك وقلبك مع ليلى وسلمى، أو مع القدر وما فيه! أو في السوق وما فيه من بضائع، اجمع القلب مع اللسان، كأنك بين يدي الله، وإلا فالغافلون لا يستفيدون، إلا أن من تدبير الله أن من أخذ يذكر الله بقلبه ينطلق لسانه، ما يشعر إلا ولسانه ينطق، ومن أخذ يذكر الله بلسانه وواصل فما يشعر إلا والقلب يذكر ويتفق مع اللسان.هذا الورد معاشر المستمعين والمستمعات لو كنا سمعناه وما عرفناه، وكنا مؤمنين صادقين، وقام قائم وقال: أيها الناس! هل لكم في ورد من الذكر تحط به جميع خطاياكم ولو كانت مثل زبد البحر؟! فقلنا: نعم، فقال: لا بد أن تدفعوا خمسة آلاف ريال لكل من يريده؛ فوالله العظيم! لو كنا عالمين عارفين موقنين لهانت الخمسة آلاف والعشرة آلاف، ووالله! ليست بشيء أمام هذا، وها أنتم أخذتموه مجاناً، فهل يراكم ربكم غداً مع الصباح ترددونه؟ قولوا: إن شاء الله.إذاً: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152] ما زلنا، فأين نذهب؟ الآن وردنا حوضين فقط، فاسمعوا ذكر الله، ولو لم يكن ذكر الله بهذه المثابة لما أمر الله به، ولما دعانا إليه، ولما رغبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه.

    فضل الذكر دبر كل صلاة

    إليكم ذكراً آخر، فإن شاء الله فسنستوفي الأوراد، أيها الظمآى، يا معشر العطاش! إليكم حياض النبي محمد صلى الله عليه وسلم في ذكر الله، فردوها صباح مساء خير من الدنيا وما فيها.معاشر المستمعين والمستمعات! لما هاجر المؤمنون من مكة إلى المدينة ومنهم من هاجر من غيرها، لكن أغلب المهاجرين كانوا من مكة، إذ اضطرتهم جماعات الضلال والشرك إلى الهجرة، وكتب الله عليهم الهجرة فهاجروا، فنزلوا المدينة النبوية هذه، وأنتم تعرفون مستوى المهاجرين، فعلى رأسهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودون رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ، عمر ، عثمان ، علي ، عبد الرحمن بن عوف ، سعد ، زمرة الأنوار هنا.ولم يكن في المدينة مصانع ولا بها متاجر، والحصار مضروب عليهم من أعداء لا إله إلا الله، فكان الأنصار من الأوس والخزرج من سكان المدينة يؤاخون بينهم وبين المهاجرين، فيقول الأنصاري للمهاجري: أنت أخي، ويقاسمه الطعام والشراب والكساء والسكن.فتألم المهاجرون، وقالوا: كيف نطعم ونسقى ونسكن، ذهب بالجنة أهلها، فماذا بقي لنا؟ فجاءوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يرفعون شكواهم إليه عسى الله أن يفرج عنهم ما في نفوسهم، فقالوا: ( يا رسول الله! ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم ) ولا نتصدق، ففازوا، فما لنا نحن؟! فقال صلى الله عليه وسلم: ( أفلا أعلمكم شيئاً تدركون به من سبقكم وتسبقون به من بعدكم ولا يكون أحدٌ أفضل منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم؟! ) فزتم وتفوقتم على غيركم، وما أرحم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتكلم بإذن الله وبوحي الله وباسم الله، فقالوا: دلنا يا رسول الله. فقال صلى الله عليه وسلم: ( تسبحون وتكبرون وتحمدون دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين مرة ).معاشر المستمعين والمستمعات! هل هذا الذكر عندكم؟ هل هذا الورد من أورادكم؟ إنه لا يحرمه إلا شقي، كيف يحرم هذا الورد مؤمن يرجو الله والدار الآخرة، مؤمن غذاؤه الروحي ذكر الله؟ أنبه إلى أن العدو أبا مرة إبليس الذي أخرج أباكم وأمكم من دار السلام، قد يستغفلنا ويعبث بنا، ويفوت علينا أجر هذا الورد، فنرد ونخرج عطاشاً، فكيف ذلك؟ يجعلك تتكلم بلسانك وقلبك ليس مع الله، وتختزل الحروف، وإليكم ما يفعل بنا: يقول أحدنا: سبحان الله سبحان الله سبحان الله بسرعة شديدة، فيمكر بنا حتى لا يصل إلى قلوبنا نور، وكأننا سبحنا وما سبحنا، فما يجوز هذا وما ينبغي، ولكن العدو بالمرصاد، إذا لم تستعذ بالله وتتحصن بحصن الله، وتعرف عدوك إبليس؛ فسوف يفقدك عباداتك، فهو قد حاول ألا يسمح لنا لنذكر الله فما نجح، أبينا إلا أن نذكر، إذاً: فحاول محاولة أخرى أن نفقد الأجر والمثوبة، فالذي يقول: سبحان الله سبحان الله بسرعة شديدة لا يصح ذلك منه، بل ينبغي أن يقول: سبحان الله .. سبحان الله .. سبحان الله، الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله، الله أكبر.. الله أكبر .. الله أكبر، يذكر بالقلب واللسان.هذا الورد العظيم خمس مرات في اليوم والليلة، ومعنى هذا: أنك تذكر الله خمسمائة مرة، فهذا كنز عظيم لا حد له، والعدو لا يسمح، لكن فاعصه واخرج عن طاعته، وتفطن له، واملأ فاك بذكر الله وتلذذ به، قل: سبحان الله .. سبحان الله .. سبحان الله، الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله، الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر، حتى تستوفي هذا الورد العذب الفرات دبر كل صلاة، فإن منعك العمل فقله وأنت ماش، وأنت راكب، ولا حرج.ويجوز أن تجمعها في كل مرة فتقول فيها: سبحان الله والحمد لله والله أكبر وتعقد أصبعاً، سبحان الله والحمد لله والله أكبر وتعقد أصبعاً، سبحان الله والحمد لله والله أكبر وتعقد أصبعاً، لا فرق، وإنما الرسول صلى الله عليه وسلم قال: تسبحون وتحمدون وتكبرون، ما قال: كلمة كلمة! والكل جائز، اجمع أو أفرد، إلا أن القلب ينبغي أن يكون حاضراً مع الله. هذا الورد معاشر -المستمعين والمستمعات- لا يحرمه إلا محروم، فالآن سبق لنا الذكران الأولان بمائتي مرة، وهذه خمسمائة، فالجميع سبعمائة، ونتدرج إلى أن نصل إلى الألف، وبذلك نفوق عبد القادر الجيلاني .

    فضل التسبيح والتحميد والتكبير عند النوم

    ولتعرفوا -يا معاشر المستمعين والمستمعات- قيمة ذكر الله وثمرته وفائدته، إليكم الصورة الآتية:زوج النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم، زوجها من ابن عمه علي المهاجر، وهي مهاجرة في المدينة، فكانت رضي الله عنها وهي أم الحسنين امرأة علي وبنت محمد صلى الله عليه وسلم، كانت تطحن الشعير بيديها، أنتم الآن في جنة، أمي كانت تطحن وأنام على ركبتها والدقيق علي، ففاطمة كانت تطحن بالرحى، وتكنس المنزل وتخيط الثوب وتغسله، وتطبخ، هذه امرأة جنرال لا راتب له، فتورم كفاها من التعب والعمل، وهي ساكنة قريبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فوضعت عليها خمارها وخرجت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تشكو إليه حاجتها إلى خادمة تساعدها على شئون البيت، فوقفت بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعرف حاجتها، ولا يملك ما يعطيها، فسكت وخفض رأسه وتألم، وعرفت أنه لا يملك شيئاً، فعادت إلى بيتها، فما حصلت على شيء، وبقي رسول الله صلى الله عليه وسلم في ألمه، حتى جن الظلام واختلط ونامت العيون، فدخل على فاطمة وهي على فراشها مع بعلها علي ، فأرادا أن يقوما فقال: لا، فدخل في الفراش بينهما، هذا الذي يملكه لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعطى يده اليمنى لأحدهما واليسرى للآخر، هذا الذي عنده، ثم قال لهما: ( هل أدلكما على خير من خادم؟ ) ما هذا؟ أيكتب لهما شيكاً بمليون دولار؟ ماذا سيعطيهما؟ اسمع لتعرف قيمة الذكر، ذكر الله الذي أحبه الله وأمر به، ورفع أولياءه من أجله.قال: ( إذا أويتما إلى فراشكما ) إذا جئتما إلى فراشكما لتناما ( فسبحا الله ثلاثاً وثلاثين، واحمداه ثلاثاً وثلاثين، وكبراه أربعاً وثلاثين )، فذلك يعين على أتعاب الحياة وآلامها.هذا الورد لما بلغنا وعرفناه صار عندنا أعز وأحلى من الحلوى والعسل، أعذب من أي عذب في هذه الحياة، والمسلمون غافلون، تائهون، لا يذوقون ولا يطعمون، هذا ورد أعطاه رسول الله لأحب الناس إليه، وأفضل العباد بين يديه: فاطمة وعلي رضي الله عنهما، وفي أية ساعة أعطاهما هذا؟ وفي أي مكان هذا؟ ومن أجل ماذا؟ وقبل وفاة علي قال رضي الله تعالى عنه: فوالله! ما تركتهن منذ علمنيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال له جنراله ابن الكواء : ولا ليلة صفين؟ قال: نعم، ولا ليلة صفين! ما تركه ولا ليلة صفين التي شاب منها الأطفال، الحرب التي دارت بينه وبين خصومه، ولا تلك الليلة. والآن ما أظن أن عشرة في المائة يحافظون على هذا، واسمحوا إن قلت: كيف يترك هذا الورد إذا كان المبشر بالجنة علي ما تركه في أصعب الليالي وأظلمها، ونحن ننام على الحرير على الأسرة، على الأنوار، ولا نقول هذا الورد، أين يذهب بنا؟ فسبحان الله، سبحان الله، سبحان الله ثلاثاً وثلاثين، الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله ثلاثاً وثلاثين، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر أربعاً وثلاثين، صارت مائة.واذكر سواء كنت متوضئاً أو محدثاً، جنباً أو غير جنب، الممنوع على الجنب القرآن كتاب الله، أما الذكر والدعاء فلا يمنع.الآن كم عندكم ثمانمائة، فمتى نصل إلى الألف؟! نحتاج إلى مائتين فقط لنكمل الألف، والذي يذكر الله ألفاً في اليوم والليلة ارتقى ووصل مستوى عالياً.

    فضل قول: (رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم)

    هذا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، وتعرفون عمر بن الخطاب ، عمر يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما سلك عمر فجاً إلا سلك الشيطان فجاً غير فجه )، والفج مفرد فجاج، وهو الشارع الواسع، وما يطيق الشيطان أن يمشي مع عمر ، ما يقدر، أما لو كان الشارع ضيقاً فإنه يحترق الشيطان: ( ما سلك عمر فجاً إلا سلك الشيطان فجاً غير فجه )، وقال: ( لو كان في أمتي محدثون -أي: من تحدثهم الملائكة كالأنبياء- لكان منهم عمر ) ، لو كان في أمتي من عهدي إلى يوم القيامة؛ إذ لا نبي بعد نبينا صلى الله عليه وسلم، ( لو كان في أمتي محدثون لكان منهم عمر )، أي: متهيئ لأن تحدثه الملائكة. فإليكم هذا المنظر الكريم أيام خلافته رضوان الله عليه: فقد دعاه أحد الولاة أو الأمراء إلى طعام فوضع له سفرة لا أحسبها كسفرتكم أنتم الآن أو سفرنا نحن الفقراء، نحن الآن نعد الفول، البيض، الحليب، الشاي، الخبز، الجبن.. نجد تسعة أنواع، وضعوا له تلك السفرة، فقال: أخشى أن أكون ممن قال الله تعالى فيهم: أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُ مْ بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ [الأحقاف:20] وترك الطعام، فهذه وحدها تكفي.إن فقراء المؤمنين الآن مائدتهم فيها نوعان وثلاثة، والسلطة وحدها نوعان، أما عمر فانتفض كالأسد وما أطاق، وعلل لتلك القومة بقوله: أخشى أن أكون ممن قال الله فيهم: أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُ مْ بِهَا فَالْيَوْمَ [الأحقاف:20] يوم القيامة تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ [الأحقاف:20] عذاب الإهانة؛ لأنكم كنتم متكبرين بغير حق، بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ [الأحقاف:20].فولده عبد الله يقول: (كنا نعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم -أي: نحسب- في الجلسة الواحدة: رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم مائة مرة )، هو معهم يعلمهم، يزكيهم، يربيهم، ولكن حين يترك الكلام يعود إلى الذكر بين الفينة إلى الأخرى: رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم، وهم يعدون، قال: فنجدها مائة مرة، فهل عرفتم؟ هذا الورد أغلى الأوراد: رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم، هذا خللوا به مجالسكم عندما تتحدثون، عندما تأكلون، عندما تطعمون، عندما تجلسون، بين الفينة إلى الأخرى: رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم، فيتم لك المائة والمائتان والثلاث، وتصل إلى الألف بحمد الله ذاكراً شاكراً.
    جزاء الذاكرين في الدنيا

    معاشر المستمعين والمستمعات! قد تزودتم بهذه الأوراد إن شاء الله، ويبقى السؤال: ما هو الجزاء في الدنيا؟ قال تعالى: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152] ذكر الله لك يا عبده كم يساوي؟ والله! لو كنت تملك الدنيا بكاملها وتريد أن يذكرك الله وهو لا يريد فوالله ما استطعت، فكيف تجعل الله يذكرك؟ ما أنت ومن أنت؟وها أنت يذكرك الله، كلما ذكرته ذكرك، أما ترغب في أن يذكرك الله؟ أفي المؤمنين من لا يحب أن يذكره الله؟ لا يوجد، فلم -إذاً- لا نذكر الله حتى يذكرنا. وذكر الله لك يا بني كيف يكون؟ يثني عليك في الملكوت الأعلى، يحسن إليك، يغدق النعم، يواليها، يرفع درجاتك، يعلي مقامك، ينعم عليك في الحياة والممات، لا تسأل عن فوائد ذكر الله، وويل لمن غفل عن الله فلم يذكره الله، فالله تعالى يقول: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ [البقرة:152].وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  7. #107
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (99)
    الحلقة (106)




    تفسير سورة البقرة (66)

    إن ذكر الله عز وجل لعبده هو غاية رغبة العابدين، ومنتهى أمل القاصدين، وقد وعد الله عز وجل الذاكرين له بأن يذكرهم في الملأ الأعلى بين الملائكة، ووعدهم بمزيد من الإنعام والإكرام لهم إن هم أدوا ما عهد به إليهم من الأعمال والعبادات الظاهرة والباطنة، وإن هم لهجوا بشكره على تفضله عليهم، فنطقت بذلك ألسنتهم، وانعقدت عليه قلوبهم، وترجمته جوارحهم.
    تابع تفسير قوله تعالى: (فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون)

    وعد الله تعالى بذكره عباده الذاكرين له

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت -كعهدنا بها- سورة البقرة، وها نحن مع الآيات المباركات التي ما زلنا نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها، والعمل بها، إنه قريب مجيب سميع الدعاء.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [البقرة:152-153].معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! أمرنا الله تعالى بذكره ووعدنا بأن يذكرنا، فما أعلى درجتنا، ما أسمى مقامنا، ما أفضل مكاننا، سبحان الله، الله يذكرنا!الحمد لله، وويل للكافرين، ويل للغافلين، ويل للمشركين، ويل للمعرضين، ويل للمتكبرين، ويل للناسين، وهنيئاً للذاكرين والذاكرات، فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152].لقد قلت لك يا عبد الله ويا أمة الله: لو كنت تملك ما في الأرض وتريد أن تنفقه من أجل أن يذكرك الله لما استطعت ولن تظفر بذلك، فما أنت ومن أنت حتى يذكرك رب العرش العظيم، ملك الملوك، قيوم السماوات والأرض رب العالمين، من بيده كل شيء؟ يذكرك في الملكوت الأعلى، ويذكرك بإفضاله، بإنعامه، بإحسانه، برحمته.. بشتى أنواع الذكر، ومع هذا فنحن أشحاء، بخلاء، ما نذكر الله إلا قليلاً!

    فضل الذكر الوارد دبر كل صلاة

    وأذكركم بما عاهدتم عليه، من أنكم تأتون بتلك الأوراد، فهل وفيتم أو نسيتم؟ أم ليس عندكم وقت؟وأعيدها تذكيراً للناسين، وتعليماً لغير العالمين: أولاً: دبر كل صلاة، وهي خمس صلوات في اليوم والليلة، موزعة بتوزيع الحكيم بين ساعات الليل وساعات النهار، تقول: سبحان الله.. سبحان الله.. سبحان الله ثلاثاً وثلاثين، الحمد لله.. الحمد لله.. الحمد لله ثلاثاً وثلاثين، الله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر ثلاثاً وثلاثين، هذه تسع وتسعون تسبيحة، ختام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، هذه مائة في خمس صلوات بخمسمائة، والله! لأفضل من خمسمائة مليون دولار، حتى لا تستهينوا بها.ونبهتكم إلى أن عدوكم لا يريد أن تسموا وتسعدوا، فلهذا إياك أن يلعب بك فتصبح كما يفعل الغافلون فتقول بسرعة: سبحان الله سبحان الله سبحان الله سبحان الله، املأ فاك وقلبك: سبحان الله.. سبحان الله.. سبحان الله، الحمد لله.. الحمد لله، الله أكبر.. الله أكبر، بكل جوارحك، أما الذين يركضون ركضاً فلا يستفيدون حسنة واحدة؛ لأنهم ما أكملوا الكلمة، ما أتموها، وتشاهدون هذا في إخوانكم رأي العين للغفلة.

    فضل الذكر بـ(لا إله إلا الله وحده لا شريك له ...) مائة مرة

    فهذه خمسمائة، أضفنا إليها ذكر الصباح، تلك الغنيمة الباردة التي لا تعدلها الأرض وما فيها، وهي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائة مرة، سواء ما بين أذان الصبح وصلاتها أو بعد صلاة الصبح إلى أن تعود إلى بيتك، إلى أن تتناول أداتك لتعمل، تستطيع أن تأتي بها وأنت ماش في طريقك على رجليك، أو وأنت راكب على دابتك أو سيارتك، فما يمنعك؟ لا شيء، تقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وأنت تذكر بقلبك معاني هذه الكلمات.أتذكرون المثوبة؟ أتذكرون الأجر؟ ما هو؟ كان له كعدل عشر رقاب، كأنك أعتقت عشرة رقاب، وحررتهم في سبيل الله، وليس هذا فقط، بل كتبت لك مائة حسنة وحط عنك مائة سيئة، ولا تزال يومك ذلك كله في حرز من الشيطان، كأن الملائكة تحرسك، طول النهار وأنت في حرز من الشيطان، لن يصل إليك ليفسد قلبك، ولم يأت أحد بمثل ما أتيت به من الأجر في ذلك اليوم إلا الذي قال مثلك وزاد عليك، فهل هذا الورد يمكن أن نتركه ونحن أحياء عقلاء؟ هذه ستمائة.

    فضل الذكر بـ(سبحان الله وبحمده) في الصباح والمساء

    وهناك ورد الصباح والمساء: سبحان الله وبحمده.. سبحان الله وبحمده، لو قلته وأنت فاهم ما تقول، وتدرك معنى هذه الكلمة فإنك تكاد تطير بها: سبحان الله وبحمده.. سبحان الله وبحمده، مائة مرة في الصباح، ومائة مرة في المساء، نقولها ما بين أذان المغرب إلى الإقامة، بل أقل من ذلك، فمن موقف السيارات إلى المسجد النبوي نكملها. وهذه جائزتها: أن تغفر ذنوبك ولو كانت مثل زبد البحر، هذا لا يأتي من طريق الأحاديث الضعيفة، إياك أن تفكر هذا التفكير، هذه أحاديث في الصحاح، لا نذكر حديثاً ضعيفاً، حتى لا يوسوس لك الشيطان، ففيما يخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ( من قال: سبحان الله وبحمده مائة مرة إذا أصبح وإذا أمسى حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر )، هذه سبعمائة.

    فضل الذكر الوارد عند النوم

    وهل تذكرون عطية رسول الله صلى الله عليه وسلم لـفاطمة الزهراء ولـعلي بن أبي طالب ، رسول الله هو الملك، هو السلطان، هو الأمير، هو الإمام، هو الحاكم، قل ما شئت، وتأتي الزهراء تطلبه عوناً لها على تعب حياتها فيعطيها الرسول صلى الله عليه وسلم هذا الذكر، فبكم يقدر هذا؟ وهل الرسول صلى الله عليه وسلم واهم؟ أعوذ بالله، حاشاه صلى الله عليه وسلم!يأتي إليها وهي على فراشها مع بعلها رضي الله عنهما فيقول: هل أدلكما على شيء إذا فعلتماه كان عوناً لكما على أتعاب الحياة، ويأخذ به علي ، ويسأله ابن الكواء أحد رجاله يقول: يا إمام المسلمين! هل تركت ذلك الذكر الذي أعطاك رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً؟ قال: والله! ما تركته حتى ليلة صفين!وأنتم تتركونه، فأعوذ بالله! ما المانع؟ تقولون: يا شيخ! مشغولون بشاشة التلفاز وسماع الأغاني وأصوات العواهر ومناظر الباطل والسوء، محجوبون، إلى متى؟ أما هناك رحلة إلى السماء؟ أنريد هبوطاً إلى الأرض؟ تقولون: لا، إنا راجون، إنا طامعون أن ننزل الملكوت الأعلى بعد ساعات أو أيام، أما تستطيع أن تتهيأ للعروج إلى الملكوت الأعلى؟ ماذا يتعبك وأنت على فراشك وأصابعك في يديك تقول: سبحان الله.. سبحان الله ثلاثاً وثلاثين، الحمد لله.. الحمد لله ثلاثاً وثلاثين، الله أكبر.. الله أكبر أربعاً وثلاثين، هذه مائة.وعلي من هو؟ لو جمعت هذه البشرية ما كانت كـعلي في إيمانها ولا صلاحها ولا علو درجتها، وما يترك هذا الذكر أربعين أو خمسين سنة، حتى في ليلة من أصعب الليالي مرت به، حرب أوقد نارها المجوس واليهود والنصارى، ما تركها، ونحن نأكل ونشرب كالضباع وننام كالبهائم بلا ذكر لله! من فعل بنا هذا؟ إنه الجهل، ما عرفنا الله ولا أحببناه ولا سألنا عنه ولا تعرفنا عليه، هذه هي جملتنا.

    فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

    إذاً: تلك ثمانمائة، ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، تستطيع أن تستوفي بها الألف وتزيد، واسمع الله تعالى يقول: (( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ))[الأحزاب:56]، من قال: لا؛ تمزق وتلاشى، ولم يبق له مكانة عند الله، الله تعالى يقول: (( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ))[الأحزاب:56] وأنت تقول: لا؟! الله الذي يطوي السماوات السبع في يمينه وهذه الأرض في قبضته يصلي على النبي! وملائكته كم عددهم؟ والله! لا يعرف لهم عدد، لا يعرفهم إلا الله. أتريد أن تعرف عن الملائكة؟ جبريل عليه السلام تجلى لرسول الله فسد الأفق كله بستمائة جناح، ومدن سدوم وعمورة رفعها إلى السماء وقلبها.يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أذن لي )، أعطيت إذناً من ربي ( أن أحدث عن ملك رأسه تحت العرش ورجلاه في تخوم الأرض السابعة )، الملائكة يصلون على النبي، والبشري المسكين يقول: لا، ولا يصلي، فلهذا إذا ذكر محمد صلى الله عليه وسلم باسمه العلم أو بعنوان النبوة أو الرسالة ولم تصل عليه فإنك تتمزق: ( رغم أنف امرئ ذكرت عنده ولم يصل علي ) صلى الله عليه وسلم.ويقول مبشراً معلماً: ( من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً )، والعشر بمائة، والمائة بألف، والألف بعشرة آلاف، ومع هذا يمضي على ملايين المؤمنين والمؤمنات أربع وعشرون ساعة ما يقولون فيها: صلى الله عليه وسلم، أما أن يستقبل القبلة، أما أن يجلس، أما أن يذكر ويقول: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد؛ فقل من يقول هذا، مع أنها واجبة في كل صلاة، إذا صليت ركعتين أو فريضة ذات الأربع ركعات أو ثلاث فلا بد أن تصلي هذه الصلاة في صلاتك، وإلا فصلاتك ناقصة إن لم تكن باطلة.

    أعلى صيغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

    والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ورد عنه فيها نيف وثلاثون صيغة من الصيغ، علمها أصحابه ونساءه وبناته، أعطيكم صيغتين: كبرى ما فوقها صيغة، وصغرى أدناها صيغة، وأنت خذ بما تستطيع، الكبرى هي الصلاة الإبراهيمية التي نصلي بها في كل صلاة نصليها، أعيدها ليسمعها الغافلون وليحفظوها من إخوانهم الليلة، فلا يبيتن رجل منا ولا امرأة الليلة وهو لا يحفظ هذه الصلاة، ولو أن يقرع باب جاره يقول: اسمع. هل صلاتي صحيحة أو لا؟(اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد).أنا أعرف أن السامعين بينهم من لا يحفظها، والسامعات كذلك، لكن لم؟ أرخيصة هذه؟ لو كانت دجاجة مشوية لفزعنا إليها، فكيف لا نحفظها؟ وهي واجبة في كل صلاة طول العمر: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.هذه أكمل صلاة وأسماها وأشرفها وأغلاها، الصلاة الإبراهيمية؛ إذ علمها رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه، قالوا: يا رسول الله! قد علمنا السلام عليك، فكيف نصلي عليك؟ هؤلاء القائلون جنرالات الدنيا لا أوساخ البشر، هؤلاء أبو بكر وعمر وعثمان ورجالات الإسلام، قالوا: يا رسول الله! أما السلام عليك فعرفناه، وهو: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، فكيف نصلي عليك إذاً؟ فقال: ( قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ).نقولها في كل صلاة بعدما نقول: التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، وبذا تشعرون أنكم تكلمون رسول الله، فملايين من العرب والمسلمين ما يفهمون هذا ولا ذاقوا طعمه، نعم قبل وجود هذه المخترعات التي فتح الله أبوابها وأنار الوجود بها ما كان المؤمنون إلا على مطية التسليم لله، ولذا فإنهم بعد وفاته قالوا: كيف نقول: السلام عليك أيها النبي وهو غائب، أيام كان يصلي بنا هو بين أيدينا، لكن بعدما مات كيف نقول: السلام عليك أيها النبي؟ نقول: السلام على النبي. فقال العلماء منهم: اسكتوا، علمنا رسول الله أن نقول هذا. وتمضي القرون ونحن الآن موقنون أنا نقول: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، فتصله على الفور ويرد السلام، ومن شك في هذا فلا عقل له؛ لأني أنا الآن هنا أقول: (ألو) وأتكلم مع شخص في أمريكا، فحين نقول: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته فعلى الفور تكون عنده، لأن الله تعالى هو الذي خلق الهواء والأثير والموج، فلهذا إذا سلمت عليه وأنا غافل فإني أعيد: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، فتصل كل عبد صالح في الملكوت الأعلى والأرض.ثم أقول: أشهد أن لا إله إلا لله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، ففي كل صلاة وأنت بين يدي الله تشهد هذه الشهادة وتكررها طول حياتك، ذلك معراجك إلى الملكوت الأعلى، في كل صلاة نعيد شهادة الدخول في الإسلام: أشهد أن لا إله إلا لله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، ثم نصلي على النبي: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد. فهذه أعلاها.

    أدنى صيغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

    وأدناها: اللهم صل على محمد وسلم تسليماً. فهذه تؤدي بها الواجب؛ إذ بهذا أمرك الله فقال جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56] فإن قلت: اللهم صل على محمد وسلم تسليماً فقد أديت الواجب.فهذه تستطيع أن تقولها مائة مرة في خمس دقائق: اللهم صل على محمد وسلم تسليماً.. اللهم صل على محمد وسلم تسليماً.. اللهم صل على محمد وسلم تسليماً، وإن أردت أن ترقى إلى ما هو أفضل من هذه فزد كلمة: (وآله): اللهم صل على محمد وآله وسلم تسليماً.. اللهم صل على محمد وآله وسلم تسليماً، فكم تصلون على النبي صلى الله عليه وسلم في اليوم؟ وسأعطيكم ورداً فيها لثلاثمائة مرة على الأقل، وقد تقولون: يا شيخ! شغلتنا عن دنيانا، أخذت منا نومنا، تركتنا في هذه! فأقول: هل تتعب حين تقول: اللهم صل على محمد وسلم تسليماً؟ هل تشعر بالإعياء؟ وأنت ماش، وأنت تنتظر الصلاة، فمن الأذان إلى الإقامة تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ألف مرة.على الأقل ثلاثمائة مرة في اليوم والليلة، منها مائة نوزعها بعد الصلوات الخمس، بعد كل صلاة تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم عشرين مرة في خمس صلوات بمائة، تقول: اللهم صل على محمد وسلم تسليماً.. اللهم صل على محمد وسلم تسليماً، ومائة في الصباح ومائة في المساء، فهذه ثلاثمائة؛ لأن حد الكثرة -كما قال علماء السلف- ثلاثمائة، لا تقل: أنا ذكرت الله كثيراً إذا ما ذكرت ثلاثمائة مرة في اليوم والليلة.

    فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

    والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم هي أعظم ذكر لله، فحين تقول: اللهم صل فقد ناديت الله وذكرته بأعظم ذكر، فالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ذكر وصلاة، تنادي ربك: (اللهم) معناها: يا ألله، حذفت الياء وأبدلت عنها الميم؛ لأن الله ما هو بغائب حتى تناديه بـ(يا ألله)، فهذه الميم في (اللهم) عوض عن ياء النداء، فبدل أن تقول: يا ألله قل: اللهم، لم؟ لأن الله ليس بغائب أبداً، قل بشفتيك يسمعك، يعلم دقات قلبك ونبضات عروقك، قل: اللهم صل على محمد وسلم تسليماً، وأي مانع من ذلك؟ ما هناك مانع أبداً، من ساعة أن تصلي الصبح أو تمشي في طريقك إلى صلاة الصبح تأتي بالأوراد هذه، وأنت عائد من صلاة الصبح تأتي بها، وأنت جالس تنتظر إقامة الصلاة تأتي بها، بل إني إذا نسيت قول (سبحان الله وبحمده) آتي بها بين الإقامة والدخول في الصلاة: سبحان الله وبحمده.. سبحان الله وبحمده.. سبحان الله وبحمده، فما تتم الإقامة ويدخل الإمام في الصلاة إلا وقد انتهيت منها، أما تحبون أن يكون الله معكم دائماً؟ أما قال لنا: ( أنا مع عبدي إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ- جماعة- ذكرته في ملأ خير منه )، أفضل وأقدس، من الملائكة وليسوا البشر.إذاً: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ذكر وزيادة، ذكر ودعاء، وهل تعرفون قيمة الدعاء؟ احفظوا هذا الحديث: ( الدعاء هو العبادة ) حصر العبادة في الدعاء، وورد ( الدعاء مخ العبادة )، وانزع المخ من الحيوان فهل يبقى حياً؟ انتهى، إذا بطل الدعاء بطلت العبادة.

    أثر الذكر في الكف عن الجرائم

    قد يقول القائل: أكثرت يا هذا من الذكر، الناس في حاجة إلى مقاومة الزنا والربا واللواط والخيانة والكذب والسرقة والإجرام وعقوق الوالدين، خمت الدنيا! ونحن نقول: هل الذاكرون الله كثيراً والذاكرات يغشون هذه الكبائر من الذنوب؟ والله! ما كان، فالحصن الحصين هو ذكر الله عز وجل، الذي يذكر الله بقلبه ولسانه، فهو مشدود بالسماع ومربوط مع الله هل يزني؟ هل يقول كلمة سوء وهو ينطق باسم الله؟ والله! ما كان.لو ذكرنا الله لانتهت الجرائم وانتهى الباطل والشر والفساد نهائياً، لا رشاش ولا بوليس، بذكر الله، قلوبنا مع الله، فكيف نقدم على معصيته ونحاربه ونحارب دينه وأولياءه ونحن معه نذكره؟قل لي بربك: من يقول: سبحان الله والحمد لله والله أكبر ويمد يده ليأخذ الباطل؟ يقول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله ويفتح عينيه في جارته ينظر إليها؟ والله! ما كان، وما وقعنا في الجرائم إلا بعد الإعراض عن ذكره تعالى.أما أثنى الله تعالى على الذاكرين؟ أما قال: وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ [الأحزاب:35]؟ خالق الطباع وغارزها هو الذي يقول.وإليكم حادثة وقعت في بني إسرائيل أيام عيسى عليه السلام وابن خالته يحيى عليه السلام، فقد أوحى الله تعالى إلى يحيى بأربع كلمات أن يقولها لبني إسرائيل ويعمل بها، وفي ذلك الوقت كان بنو إسرائيل كالمسلمين اليوم، الكعب العالي، والربا، والزنا، والدنيا، والتكالب، مثل المسلمين الآن.فخاف يحيى كيف يواجه بني إسرائيل بها، فتردد فقال عيسى: أعطنيها أنا أقولها وليكن ما يكون، والآن في العالم الإسلامي ما يستطيع العالم أن يقول كلمات، لأنه يمزق. إذاً: لما خاف قال عيسى: أنا أقولها، فاضطرب يحيى وقال: يا ويحيى إذا لم أقلها، فصعد في شرفة منزل حتى لا يصلوا إليه بالحجارة، واجتمع بنو إسرائيل وهم يحبون التجمعات كالعرب والمسلمين الآن، إذا جاء مغن أو دجال امتلأ السوق عليه. فاجتمعوا وقالوا: تعالوا انظروا إلى يحيى ماذا يريد أن يقول؟ وقالها وبرئت ذمته، هذه الأربع الكلمات منها: ( وآمركم بذكر الله، فإن مثل ذكر الله مثل حصن حصين )، كإنسان جرى العدو وراءه وهو هارب، فوجد حصناً فدخله وتحصن به، هذا مثل ذكر الله تعالى، الذي يريد أن ينجو من الشيطان فلا يزني، ولا يسرق، ولا يغتاب، ولا ينم، ولا يكذب، ولا يضجر، ولا يعق أمه، ولا يعصي الله ولا الرسول؛ فالحصن من الشيطان ذكر الله، الزم ذكر الله بقلبك ولسانك فما يقوى الشيطان على إفسادك. إذاً: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ذكر لله ودعاء وصلاة على المصطفى.

    الذكر بتلاوة القرآن الكريم

    وأخرى: تلاوة كتاب الله عز وجل، هذا ذكر عظيم، ذكر وحصول على العلم، الذي يتلو كتاب الله متدبراً متأملاً يحصل على أنواع العلوم والمعارف المختلفة المتنوعة، وفي نفس الوقت هو يذكر الله سبحانه وتعالى، من ساعة أن يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إلى أن يفرغ من تلاوته وهو مع الله، يتلو كلامه ويتدبره ويذكر اسمه، قلما تمر آية ما فيها اسم الله، فهو نعم الذكر، ولهذا سماه الله ذكراً، أما قال تعالى: وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ [ص:1]؟ القرآن صاحب الذكر، ما قرأه عبد إلا ذكر الله، فكيف تقرأ القرآن ولا تذكره؟ فمن تلاوة القرآن إلى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بهذا تكون قد أتيت بورد يزيد على الألف، وأهنئكم وأحمد الله تعالى إليكم على ما فزتم به في ليلتكم هذه، ووفوا وانتبهوا، فما يبقى بيننا من يكذب، ولا يسرق، ولا يزني، ولا يأكل الربا، ولا يفعل جريمة أبداً؛ لأننا في عصمة الله ما دمنا ذاكرين لله، هذا معنى قوله تعالى: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152].

    معنى قوله تعالى: (واشكروا لي ولا تكفرون)

    وما معنى وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ [البقرة:152]؟واشكروا لي: إنعامي، إفضالي، إحساني.. ولا تكفروه وتغطوه وتجحدوه، ومن مظاهر شكر الله على إنعامه: شكره على خلقك، فأنت مخلوق أم لا؟ وهل هناك من يقول: أنا لست بمخلوق؟ أعاقل يقول هذا الكلام؟ مخلوق اسم مفعول، فمن خلقك؟ الفطرة تصرخ وتقول: الله، الله هو الذي خلقني، فهذا الخلق كم يساوي؟ ديتك كم تساوي؟ ولو جزأناك فدية العين دية كاملة، ودية اللسان دية كاملة، وهكذا، كل هذا الإنعام لا تحمد عليه المنعم ولا تشكره؟ تعجز أن تقول: الحمد لله.. الحمد لله.. الحمد لله؟

    أركان الشكر

    الشكر يكون بالقلب وباللسان وبالجوارح، وفي هذا المعنى يقول الحكيم:أفادتكم النعماء مني ثلاثةيدي ولساني والضمير المحجبا.فالشكر يكون بالقلب، واللسان، والجوارح، فكيف يكون الشكر بالقلب؟ الشكر بالقلب هو الاعتراف الباطني بنعمة الله، اعترافك في قلبك بأن هذا الريال من فضل الله، بأن هذا اللسان من عطاء الله، بأن هذه الحياة من فضل الله، هذا الاعتراف بالقلب هو الشكر؛ إذ كم جاحداً كافراً لا يعترف بقلبه لله بنعمة ولا بفضل ولا بإحسان أبداً، وهذا شأن كل كافر على الأرض، هل يعترفون بما أنعم الله عليهم بقلوبهم؟ لو اعترفوا لوقعوا ساجدين بين يدي الله.فأولاً: أن تعترف بقلبك بهذه النعمة، سواء كانت في النطق، أو البصر، أو الريال، أو الصحة، أو الولد، أو الزوجة، والظل تحت شجرة، عندما تحصل النعمة اذكر الله بقلبك أن هذا من فضل الله، أما ألا تذكر بالقلب فهيهات أن تذكر باللسان، فأولاً القلب، وهو اعتراف قلبي باطني بنعم الله.ثانياً: تترجم ذلك الاعتراف الباطني بلسانك الطيب الطاهر فتقول: الحمد لله.. الحمد لله، والشكر لله، هذه الكلمة الطيبة تزن الدنيا وما فيها، عندما تشعر بأية نعمة وأنت تقول: الحمد لله، فمن هنا إن شربت ماء أو لبناً أو عسلاً فبعدما تفرغ مباشرة يجب أن تقول: الحمد لله، إذا أكلت طعاماً أي نوع أكلت وفرغت فقل: الحمد لله، ولن تقول: الحمد لله إلا بعد أن تذكر إنعام الله عليك بقلبك، فقلت: الحمد لله، إذا ركبت ووضعت جسمك على الدابة أو مقعد السيارة أو الطيارة فقل: الحمد لله. إذا أكلت، إذا شربت، إذا ركبت، عندما تفرغ من النعمة تقول: الحمد لله. ومما أذكره للصالحين أنه استدعانا لطعام أحد الإخوان في بريدة منذ سنوات، أستاذ دعانا على طعام، ووالده شيخ كبير، وضع المائدة وأخذنا باسم الله نأكل، وذاك الشيخ الكبير أبو هذا الأستاذ يقول: الحمد لله.. الحمد لله.. الحمد لله، حتى فرغنا من الأكل بعد ساعة أو زيادة، كلما ذكر النعمة وفكر فيها فاضت نفسه: الحمد لله.. الحمد لله. فهل عرفتم قيمة الحمد لله؟ جاء في التوراة والإنجيل في صفات هذه الأمة أنهم الحمادون، صفاتنا في التوراة والإنجيل، أمة آخر الزمان، أمة محمد صلى الله عليه وسلم تعرف بالحمادين، ما معنى الحمادين؟كثيرو الحمد، هيا معنا إلى المستشفى، إلى أسرة المرضى المؤمنين الذاكرين الله كثيراً والذاكرات، تقول لأحدهم: كيف حالك يا إبراهيم؟ فيقول: الحمد لله وهو يموت، تلتقي به على عكازه وهو جائع، فتقول: كيف حالك؟ يقول: الحمد لله.هؤلاء هم الذاكرون الحمادون، أمة محمد صلى الله عليه وسلم عندما نأخذ بهديه ونسلك سبيله ونتمسك بطريقه، أما إذا غفلنا كما غفل ملايين منا فما يعرف (الحمد لله)، ولا يقولها إلا الأحياء، أحياء القلوب والضمائر العارفون بالله الشاكرون الذاكرون.فإن شاء الله لا يفارقنا لفظ: الحمد لله، نستيقظ من النوم: الحمد لله الذي أحياني بعدما أماتني وإليه النشور، الحمد لله الذي رد علي روحي وعافاني في جسدي وأذن لي بذكره. فهل هذه لا تطيقونها يا أبنائي؟ تأملوا: هذا ذكر رسول الله عندما يستيقظ من النوم، ماذا يقول؟ ( الحمد لله الذي رد علي روحي وعافاني في جسدي وأذن لي بذكره ).ومعنى أذن لي: سمح لي أن أذكره، وإلا فما أنا ومن أنا حتى أذكر ذا الجلال والإكرام، لولا إذنه لنا فهل نحن أهل لأن نذكره؟ أنا عرفت هذا من العجائز في القرية، حين تغضب العجوز تقول: لا تذكر اسمي، أنا أجل من أن تذكرني. فالله أذن لنا أن نذكره، ويثيبنا على ذكره، وأبو القاسم صلى الله عليه وسلم يقول: ( الحمد لله الذي رد علي روحي )؛ لأنها فارقت الجسم، نعم التيار متصل بالملكوت الأعلى، ( وعافاني في جسدي )، قد يقوم الإنسان من نومه أعمى، أو مشلولاً لا يملك شيئاً، فحية قد تأكله، وعدو يغرز فيه حربة، فمن عافاك؟ الله، ( وأذن لي في ذكره )، هذه هي، سمح لي أن أذكره، وهو أجل وأعظم من أن نذكره نحن.إذاً: شكر الله أولاً بالقلب، يذكر النعمة والمنعم، ثم باللسان فيلهج بكلمة: الحمد لله، هذان ركنا الشكر، والثالث: أن تصرف النعمة فيما أحب أن تصرفها فيه، وإلا فأنت كافر النعمة ولست لها بشاكر، أعطاك ريالاً أو ألفاً فأنفقها فيما يحب، فيما أذن لك، فإن أنفقتها فيما نهى وحرم فوالله! ما شكرته، واستهزأت وسخرت، ما أعطاك هذا الريال أبداً لتشرب به السم، أو تقتل به عمراً، أعطاك لتنفقه عليك أو على من تنفق من أجل أن يعبد الله بالذكر والشكر.

    ذم صرف النعمة فيما لا يرضي الله تعالى

    وهنا وقفة لو نتأملها، لو عرف إخواننا هذا فوالله! ما شربوا الأفيون ولا الكوكايين ولا الدخان ولا السجائر ولا الخمرة أبداً، كيف يعطيك هذا الريال وتعصيه به، أين يذهب بعقلك؟ إلا إذا قلت: أنا كافر فنعم، أما أن تقول: أنا مؤمن، ويعطيك الدينار والدرهم إفضالاً منه وإحساناً، وأنت ما خلقت ولا أوجدت، هو الذي سخر لك وأعطاك، ثم تعصيه به، فكيف هذا؟ والصحة البدنية من وهبكها، من أعطاك صحة بدنك؟ فكيف تستخدم هذه الصحة ضد ربك، ضد الذي أعطاها؟ فتذبح المؤمنين وتبقر بطونهم، أو تسلب أموالهم وتنتهك أعراضهم؟ هذه الصحة من الذي أعطاك إياها؟ أليست نعمة الله؟ أهكذا يكون الشكر؟ قوة البدن تستخدمها ضد أولياء الله؟ قد تقولون: يا شيخ! ما تعلمنا، ما عرفنا، هذه علتنا، ما علمتمونا! وأنا أقول: ما جئتمونا، ما قرعتم أبوابنا، ما اجتمعتم في بيت ربكم وناديتم أن: علمونا، أنتم شاردون تائهون في المقاهي والملاهي والملاعب، فكيف نتعلم إذاً؟ نعم العلة أننا ما تعلمنا، والله! ما تعلموا، ملايين ماتوا أحياء، ما جلسوا هذا المجلس ولا عرفوا ما عرفتم هذه الليلة أبداً، فما الحيلة إذاً؟ هيا نستأنف الحياة من جديد، ما زالت الحياة بأيدينا، فماذا نصنع؟ لن من هذا الكلام، ولن نمل حتى ننتهي، فنقول: بلغوا رجال الحكم عندكم، بلغوا رجال العلم، بلغوا البصراء، بلغوا الأذكياء أن الطريق هو أن نعرف أننا مسلمون مؤمنون نريد أن نسكن السماء في الملكوت الأعلى، وعليه فإذا مالت الشمس إلى الغروب وقف دولاب العمل، توضأ واحمل زوجتك وأولادك إلى بيت الله، بيت الله مسجد تبنونه في القرية أو في الحي، وتجلسون والله يفتح ويعلم.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  8. #108
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (100)
    الحلقة (107)




    تفسير سورة البقرة (67)

    الصبر الجميل هو سلاح عباد الله السائرين في طريق الإيمان، وصاحب الصبر وعده الله عز وجل أن يوفيه أجره يوم القيامة بغير حساب، إضافة إلى ما يحصله الصابر في الدنيا من اللذة والسكينة، فما أوتي المؤمنون في دنياهم خيراً من الصبر، فإن أمروا من الله ورسوله بشيء صبروا على طاعتهما، وإن نهوا عن شيء صبروا على تركه، وإن أصابتهم المكاره والبلايا صبروا ابتغاء عظيم ثواب الله.

    تابع تفسير قوله تعالى: (فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا ما زلنا مع آية الذكر والشكر والاستعانة بالصلاة والصبر.يقول الحق تبارك وتعالى: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [البقرة:152-153].

    وصية رسول الله لمعاذ بالذكر دبر كل صلاة

    معاشر المؤمنين والمؤمنات! أمرنا الله تعالى بذكره، ونحن الرجال عبيده والنساء إماؤه، هو مالكنا ومالك أمرنا، خالقنا ورازقنا، ومدبر حياتنا، أمرنا بذكره وأمرنا بشكره، فهل ذكرناه؟ الجواب: لنستمع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول لأحد أصحابه البررة الطاهرين، وهو معاذ بن جبل الأنصاري: ( يا معاذ ! والله إني لأحبك )، من معاذ هذا الذي يحلف له رسول الله صلى الله عليه وسلم على أنه يحبه، فهل من أحبه رسول الله يشقى؟ هذا الوسام لا يدانيه وسام، والرسول صلى الله عليه وسلم لا يحب إلا الطيبين الطاهرين؛ لأن الرسول مع ربه يحب ما يحبه، ويكره ما يكرهه، والله طيب لا يقبل إلا طيباً، إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِي نَ [البقرة:222]. قال: ( يا معاذ ! والله إني لأحبك، فلا تدعن ) أي: لا تتركن ( أن تقول دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ) ثلاث مرات، هذه أعطاها رسول الله صلى الله عليه وسلم عبداً أحبه الله فأحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهل يعقل أن يسمعها منا عبد أو أمة ولا يفرح بها ولا يستمر عليها حتى الموت؟ ذلك غير معقول، إلا ما كان من أهل الغفلة والإعراض والنسيان، فوجوده كعدمه، فهل يعقل أن أحد السامعين أو إحدى السامعات ممن لم يبلغهم هذا لا يحفظون هذه الجملة الليلة ولا يقولونها دبر كل صلاة؟ ما أظن هذا يقع. تقول: (اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك)، أتدرون لم؟ قد سبق أن عرف السامعون والسامعات والحاضرون والحاضرات من الزائرين والزائرات أن علة الحياة وسر هذا الوجود هو الذكر والشكر، لن يستطيع أحد غير أتباع محمد صلى الله عليه وسلم أن ينبئك بهذا النبأ، لو تسأل الحكماء والعلماء: ما سر هذه الحياة؟ ما علة هذا الوجود؟ لم كان؟ فستجد الجواب: أراد الله تعالى أن يُذكر ويُشكر، فخلق هذه العوالم كلها وخلق الإنس والجن والملائكة من أجل أن يذكروه ويشكروه، فمن ذكر وشكر أكرمه، أسعده، ومن كفر بذكره وشكره أخسره وأشقاه شقاء أبدياً.أبعد أن يعرف العاقل سر هذه الحياة -وهو ذكر الله وشكره- يترك الذكر ويغفل عنه، ويعرض عن الشكر ولا يقبل عليه؟ كيف يعقل هذا؟ وها نحن مع هذه الآية الكريمة: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ [البقرة:152].وقد علمنا أن الذكر يكون باللسان والقلب، وخيره ما تواطأ فيه القلب واللسان، خير الذكر وأفضله ما تواطأ فيه القلب واللسان، القلب يذكر واللسان يترجم وينطق.

    السنة النبوية مورد الأذكار

    وقد عرفنا -معاشر المستمعين والمستمعات- أننا لا نعرف بم نذكر الله ولا كيف نذكره حتى يعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بم نذكر الله وكيف نذكره، لا مجال للعقول هنا والفهوم والأفكار، هذا الذكر توقيفي، الله يأمرنا ورسوله يعلمنا كيف نذكر ربنا، وقد عرفنا من أنواع الذكر ما علمتم، وأفضل أنواع الذكر: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( خير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ).وقد عرفتم جائزة هذا الذكر، هذا الورد الذي هو مائة في الصباح، يقول عبد الله أو تقول أمة الله: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، مائة مرة، جائزته عظيمة والمحروم من حرمها، إنها تعدل عشر رقاب، لو تشتري بنقودك بآلاف دراهمك عشرة عبيد وتعتقهم في سبيل الله فصاحب هذا الورد مثلك وزيادة، فكيف يترك هذا الورد رجل سمعه أو امرأة؟ أنا أحتار وما أدري كيف يعقل هذا؟ أما لنا رغبة في السماع! أما نريد الملكوت الأعلى! أما نحن طامعون في دار السلام! أما عرفنا لماذا خلقنا؟! أيعجز أحدنا عن مثل هذا الورد؟ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائة مرة يعدها بأصابعه، بالحصى، بالنوى، بالمسبحة، بعد صلاة الصبح أو قبلها حين يصبح، ويحط الله تعالى عنه مائة خطيئة، ويرفع له مائة درجة، يكتب له مائة حسنة بدخل يومي، ويعفو عن مائة سيئة، فماذا بعد هذا؟ ويظل يومه ذلك كله في حرز من الشيطان حتى يمسي، لا يقوى الشيطان على إغوائه، أو إضلاله، أو إفساده، أو إهماله وتضييعه، فهو في حماية الله، مناعة ربانية، ولم يأت أحد بمثل ما أتى به من الأجر إلا من قال مثله وزاد.

    الذكر حصن من وسوسة الشيطان وإغوائه

    هذه الأوراد ذكرنا منها ألف ورد، فاللهم لا تحرمناها ما أحييتنا، اللهم لا تحرمناها ما أحييتنا، وعرفنا أن الذكر مناعة وحصانة لا تعدلها حصانة أو توازيها مناعة، وبالبرهنة والتدليل قلت لكم أيها السامعون المؤمنون: من يستطيع منكم أن يذكر الله بقوله: سبحان الله، أو الحمد لله، أو لا إله إلا الله، أو الله أكبر، ثم يفتح عينيه يتعمد النظر إلى امرأة لا تحل له؟ أو يقول: الله أكبر، أو سبحان الله، أو لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ويمد يده ليسلب أخاه ماله؟ أو يقول: آمنت بالله.. آمنت بالله، سبحان الله، لا إله إلا الله، ويستطيع أن ينطق بكلمة سوء أو بذاءة؟ فهذا أمر مفروغ منه، فإن ذكر الله بقلبه ولسانه فلن يجرؤ، ولا يقوى، ما يقدر على أن يخرج عن طاعته، والأدلة والبراهين قائمة، وجرب تجد، وقد ذكر لنا نبينا صلى الله عليه وسلم أن أحد شبيبة بني إسرائيل كانت له بنت عم، وراودها عن نفسها، فلإيمانها كانت تمتنع وأبت عليه، حتى ألجأتها الضرورة جوع البطن، فاطرحت بين يديه، فلما دنا منها وجلس منها مجلس الرجل من امرأته ذكرت ربها وقالت: اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه، ما إن سمع كلمة: (اتق الله) حتى انتفض وصرخ وهو يذكر الله، وتركها وترك ما أعطاها من دنانير.وما زلت على علم مما أقول، إن عبداً يذكر الله بقلبه أو لسانه لا يقوى على أن يعصي الله، وإنما يعصي الله الغافلون المعرضون عن ذكر الله، والله العظيم! للفسقة والفجرة والظلمة وأخباث الخلق هم الذين يعرضون عن ذكر الله، أما الذاكرون الله كثيراً والذاكرات فهيهات هيهات أن يتلوثوا بأوساخ المعاصي وأوضار الذنوب، فلهذا أمرنا الله بذكره: فَاذْكُرُونِي [البقرة:152] وجعل الجزاء أن يذكرنا بإنعامه، بإحسانه، بإفضاله، بهدايته، بتوفيقه، بنصره، برفع الدرجات، بل بأن يذكرنا بنفسه؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم عن الله تعالى: ( يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي، وأنا معه حين يذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإذا ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم )، وكيف لا وهو القائل: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152]؟

    بطلان المخترعات من الأذكار والأوراد

    لقد بدأنا حديثنا وقلنا: كيف نذكر الله؟ وهنا ننبه إلى أنه ما نستطيع أن نبتكر أو نخترع، أو نوجد ذكراً نذكر الله به، بل لا بد من تعليم الله لنا بواسطة كتابه أو رسوله، لا بالأحلام ولا بالمنام.ومن قال: لم؟ قلنا: هذا موسى كليم الله، أي: الذي كلمه الله كفاحاً بلا واسطة في جبل الطور، قال: يا رب! علمني شيئاً أذكرك به. سأل الله أن يعلمه، فقال له: قل: لا إله إلا الله. فلا تفهم أن عالماً يخترع ورداً من الأوراد ويقدمه للطاهرين والطاهرات يردونه صباح مساء، هيهات هيهات، فلا بد من أن نتعلم من نبينا صلى الله عليه وسلم كيف نذكر ربنا.فمن هنا فالذين يذكرون الله من أهل الغفلة والجهل بلفظ الضمير: هو.. هو.. هو، هؤلاء ابتدعوا ذكراً لله، والله عز وجل ليس من أسمائه (هو) أبداً، هذه أسماؤه التسعة والتسعون حواها كلامه في كتابه، وبينها رسوله صلى الله عليه وسلم، والله! ما فيها كلمة (هو)، فـ(هو) ضمير يطلق على كل غائب، يقال: إبراهيم هو الذي أُمر بذبح إسماعيل، علي هو الذي خلف عثمان في الخلافة، كلمة (هو) تعود على غائب ذكر، ما هي من أسماء الله، والغافلون وأهل الجهل يذكرون الله بقولهم: هو.. هو.. هو.. هو! ولذا نبهنا وقلنا: عباد الله! تعلموا كيف تذكرون ربكم، فإنما العلم بالتعلم. وكذلك أوراد عند الغافلين من أهل الجهل: يذكرون الله بالاسم المفرد (هو)، ثم يقولون: حي.. حي.. حي، يعني: يا حي.. يا حي.. يا حي! يحذفون حرف النداء، ويقولون: حي.. حي.. حي، لربع ساعة أو عشر دقائق وساعة.

    موت الكافر بفقده روح الإيمان

    أما الكفار فأموات، أيعقل أن تنادي ميتاً لتأمره أو تنهاه؟ قف على قبر وقل: يا صاحب القبر! قم فأذن وصل، أو قل: يا صاحب القبر! من الآن لا تقل الباطل ولا تنطق بالسوء! فهل أنت تأمر ميتاً أو حياً؟ والميت هل يسمع ويفهم ما تقول وينهض فيعمل أو يترك؟ لا؛ فهنا أريد أن يفهم السامعون والسامعات أن الإيمان به الحياة، أما الكافر فكالميت.ومن قال: ما الدليل على ما تقول يا شيخ؟قلت: الدليل: أن أهل الذمة من اليهود والنصارى يعيشون تحت راية لا إله إلا الله، محمد رسول الله، تحت الدولة الإسلامية، فإذا رأينا هلال رمضان وأعلنا الصيام فهل نأمر هذا الذمي من اليهود أو النصارى بالصيام؟ أتأمر ميتاً؟ وإن وجبت الزكاة فهل نقول: يا معشر أهل الذمة في ديارنا! قد دخل شهر الزكاة فأعدوا زكاة أموالكم، أيجوز أن نقول هذا؟ هذا عبث، ولهو ولعب، فهو ميت فكيف تأمره؟! أذن المؤذن، نادى إلى الصلاة عباد الله، ويهودي أو نصراني أمام بابه، هل تقول له: امش فصل؟ أتأمر ميتاً؟ هذا هو ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم.فمن هنا عرفنا أن الكافر ميت، لا يؤمر ولا ينهى، إذا نفخنا فيه الروح وسرت في جسمه ولاحت أنوارها على جوارحه فأصبح يسمع ويفهم بمجرد أن يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله؛ يكون قد حيي، فتقول: قم يا عبد الله فاغتسل، هذا هو الحمام أو المستحم، فيقوم فيغتسل، تقول: هيا بنا إلى المسجد لنصلي فيمشي، حي يسمع ويقوى على أن يفعل، أما وهو ميت بكفره وظلمة نفسه أفمن المعقول أن تأمره وتنهاه؟معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! هل عرفتم أنكم أحياء؟ وهل عرفتم أن الكفار أموات؟ إذاً: لا تقلدوهم، أتريد أن تكون كالميت؟ ميت كيف تأخذ بآدابه وأفكاره حتى تتزيا بزيه وهو ميت؟! هذا لا يصح أبداً، إذاً: فلنحمد الله على أن أنعم علينا بنعمة الإيمان، وهي نعمة من الله، كم من حاذق لبيب، عليم، عارف، وحرم هذه النعمة وهو كافر في عداد الكافرين، ذكاؤه خارق للعادة، وما عرف أنه عبد مربوب لرب عظيم، كل شيء يدل على علمه وقدرته ووجوده، وما سأل أهل العلم ولا قال: من خلقني؟ لم خلقت؟ إلى أين مصيري؟ ولكن في باب الطعام والشراب واللباس والمركوب يحذق تلك الأمور حذقاً عجباً؛ لأن الله ما أراد أن ينزله منازل الأبرار، علم أن هذا العبد عندما يعرض عليه الإيمان يرفضه باختياره وإرادته، بل ويحارب أهله ويعاديهم، فكتب ذلك في كتاب المقادير قبل أن يكون هذا الكافر.

    إشادة بكتاب نداءات الرحمن لأهل الإيمان

    وقد كتبنا كتاب النداءات، واسمه: نداءات الرحمن لأهل الإيمان، هذا الكتاب حوى تسعين نداءاً من الله إلى عباده المؤمنين والمؤمنات، هذا الكتاب ينبغي -إن لم أقل: يجب- أن يكون عند وسادة كل مؤمن ومؤمنة، قبل أن ينام يسمع نداء الله له، فيقول: ماذا طلب مولاي؟ فهذا الكتاب (نداءات الرحمن لأهل الإيمان) اشتمل على كل ما يهم المؤمن، ما ترك المال والاقتصاد، الحرب والسلم، المعاهدات، العبادات، الدماء، الحدود.. كل ما تتطلبه حياة المؤمن حواه هذا الكتاب، لم؟ لأنه اشتمل على تسعين نداء من نداءات الله لعبداه المؤمنين، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انظُرْنَا وَاسْمَعُوا [البقرة:104]، من سورة البقرة، وتوالت النداءات إلى آخرها وهو: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا [التحريم:8]، من سورة التحريم. فأنا أنصح لكل مؤمن أن يوجد هذا الكتاب عنده؛ لأنه مؤمن ويناديه سيده، أما يسمع نداء مولاه؟ إلا إذا لبس برنيطة وقال: ما أنا بمؤمن، حينئذٍ لا ينادى، أما وهو مؤمن ويناديه ربه من فوق عرشه أن: يا عبدي المؤمن! اسمع ما أقول، فيأمره بما يسعده ويكمله، وينهاه عما يشقيه ويؤذيه، يأمره بما يهذب أخلاقه وآدابه، ينهاه عما ينقص أخلاقه وآدابه، ثم لا يعرف ما ناداه به ربه؟! غفلة غفلها المؤمنون والمؤمنات، الآن فتح الله عز وجل، فهذا الكتاب ينبغي أن يوجد بعدد المؤمنين، ألف مليون نسخة.
    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين)
    يقول تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ [البقرة:153]، من أجل هذا ناداكم الله، استعينوا، اطلبوا العون بالصبر وبالصلاة، هنا تجد العون الوافي الكافي، وهو حبس النفس وهي كارهة.

    مواطن الصبر

    والصبر في ثلاثة مواطن، فمن منكم يريد أن يظفر بهذا العلم، وهذا الكمال؟ثلاثة مواطن جاهد نفسك فيها واحملها على أن تصبر فيها:الموطن الأولى: الصبر على طاعة الله ورسوله، الصبر على أداء الواجبات والنهوض بها على وجهها المطلوب منها، وتتململ النفس، تتضجر، تظهر كسلاً، جاهدها حتى لا تترك واجباً تقدر على القيام به، هذا أول موطن: النهوض بالتكاليف الشرعية التي هي أفعال، وأقوال، وأعمال.الموطن الثاني: الصبر على ترك معصية الله ورسوله، إذا حرم الله تعالى قولاً أو عملاً أو نية أو اعتقاداً أو صفة احبس نفسك بعيداً كل البعد عنها، احبس نفسك بعيداً كل البعد عن معصية الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وهذا يتطلب مجاهدة النفس.الموطن الثالث من مواطن الصبر: هو الصبر على المكاره، إذا ابتلاك الله بمكروه، كمرض عافانا الله وإياكم، جوع، فقر، تعب، تصبر على ذلك البلاء فلا تجزع، ولا تقل: آهٍ، حتى يصبح المكروه كأنه محبوب عندك، لا تسمع الله كلمة: آهٍ، أو: لم هذا؟ وأفظع من ذلك قولك: ماذا فعلت؟ كما يفعل الجاهلون، تسأل والحمى تهزك فتقول: الحمد لله، أنا في خير، تسأل والبطن جائع: كيف حالك؟ فتقول: الحمد لله، أنا في خير، لا تظهر أبداً الجزع مما ابتلاك الله به ليمحصك ويظهر طيبك إن كنت طيباً ليرفعك إلى مستويات وإلى درجات ما كنت لتصل إليها إلا بهذا الابتلاء.فمن هنا كان أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، واسمعوا قول الله تعالى من سورة يونس: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62]، لا في الدنيا، ولا في البرزخ، ولا في الآخرة، ولي الله هل يخاف؟ هل يخاف من الموت؟ هو يفرح به، لينتقل إلى جوار ربه، هل يحزن لموت ولده؟ سبقه إلى ربه وهو على إثره لاحق به، هل يحزن على موت دابته؟ لا، ابتلاه ربه ليسمع منه كلمة: الحمد لله، وإنا لله وإنا إليه راجعون، أولياء الله لا يخافون ولا يحزنون؛ لأنهم أهل الصبر، وهم الصابرون، فلهذا الصابر ما يظهر عليه علامة الخوف ولا الحزن أبداً.

    إرشاد الآية الكريمة إلى الصبر بشأن تحويل القبلة

    إذاً: اصبروا، وأول ما يصبر عليه المخاطبون بهذه الآية قبلتهم التي وجههم الله تعالى إليها؛ لأن الآية نزلت في ظرف كان فيه المؤمنون في هذا البلد في اضطراب، فاليهود والمنافقون يشنون حملات كلامية يزعزعون بها إيمان المؤمنين، وقد تقدم هذا وعرفناه، وأمرنا تعالى بالصبر، فقد كنا نستقبل بيت المقدس بإذن ربنا، فأراد الله تعالى أن يخلصنا من التشبه بأعدائه وأعدائنا اليهود، فحول قبلتنا إلى الكعبة، وكون المنافقين والمرجفين يقولون: ما هذه الذبذبة وهذه الحيرة، وغداً سوف يولون وجوههم إلى المغرب، وغداً إلى كذا؛ هذا الطابور الخامس واجهوه بالصبر، واستعينوا بالصبر على هذا، واستعينوا على ذكر الله وشكره بالصبر، واستعينوا على ما يهمكم أو ينزل بكم أو تريدون الوصول إليه بالصبر، استعينوا بالصبر أولاً، وبالصلاة ثانياً.

    توجيه المؤمنين إلى الاستعانة بالصلاة على مهام الحياة

    نادى الله تعالى عباده المؤمنين والمؤمنات ليرشدهم إلى الاستعانة على مهام حياتهم بالصبر والصلاة. فاحبس نفسك على ما فرض الله عليك، احبسها بعيدة عن كل ما كرهه الله ومنع عباده المؤمنين منه، من الكلمة إلى قتل المؤمن، احبسها بعيداً، إذا ابتليت للامتحان -ولا بد- ولتمحيصك وإظهار باطنك وعرفت أنك مبتلى فاصبر، والصلاة أكبر عون على مثل هذا، وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( كان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة ).ورضي الله عن عبد الله بن عمر ، وهو في طريقه من مكة إلى المدينة، والمسافة مسافة عشرة أيام على الإبل، في أثناء طريقه جاء من المدينة أحد المؤمنين ذاهباً إلى مكة، فقال: يا ابن عمر ! لقد توفيت امرأتك. وكان على دابته، فنزل وصلى، فقيل له في ذلك: يا عبد الله! ما الذي صنعت؟ قال: ( رأيت رسول الله إذا حزبه أمر -أصابه كرب أو شدة- يفزع إلى الصلاة )؛ لأن الصلاة يا عباد الله هي لقاء مع الرب تبارك وتعالى، لقاء كامل تام، إذا تطهرت، وكانت ثيابك طاهرة وجلست على مكان طاهر واستقبلت بيته وقلت: الله أكبر؛ فأنت -والله- بين يدي الله، ( المصلي يناجي ربه )، من قال هذا؟ من أخبر بهذا الخبر؟ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما معنى أنه يناجيه؟ يتكلم معه سراً، فالمناجاة: هي كلام السر بين اثنين أو ثلاثة، فإذا دخل العبد في الصلاة ينظر الله تعالى إليه ويسمع منه؛ فلهذا يقبح أشد القبح أن تلوي رأسك يميناً أو شمالاً، أما إن استدبرت الله وقد نصب وجهه الكريم إليك فهذا معصية كبيرة، صلاتك باطلة بالإجماع، وذلك أقبح شيء، الله مقبل عليك بوجهه يسمع منك وتستدبر أو تلتفت؟ أو تتكلم معه ويبقى اللسان ينطق والقلب في البستان أو في الدكان؟! هذه أيضاً عيب كبير، سيدك مقبل عليك يسمع طلباتك ويرى مرادك، وأنت بقلبك في الدكان أو في البستان، هذه زلة لو تشعرون بها.ومن باب التمثيل: شخص تريد منه حاجتك، وتقبل عليه: يا سيدي! يا فلان! وإذا بك تنصرف، فيقول: أين أنت؟ فتقول: في المطبخ، تسأل عما طبخوا له! أيليق هذا بذوي الأدب؟إذاً: الاستعانة بالصلاة هي أنك إذا حزبك أمر واشتد بك كرب وضاقت النفس؛ فبدل أن تقول لزوجك: أنت طالق بالثلاث، أو تسب فلاناً أو تضرب القدر برجلك؛ افزع إلى ربك واطرح بين يديه، ولما لم يعرف أبناؤنا هذا فإن أحدهم تغضبه سيدة البيت بكلمة فيقول: أنت طالق بالثلاث، يشفي صدره بهذا حتى يعيش على الحرام حتى يموت، يغضبه ولده فيسب الله والرسول، يغضبه من معه من زملائه أو العمال معه، فيأخذ في السب والشتم والصياح والضجيج، أين حبس النفس؟ حين تشعر بالضغط الباطني افزع إلى الله.

    حاجة المسلمين إلى التربية المفقودة

    إذاً: يا شيخ! لا تلمنا؛ لأننا ما تربينا في حجور الصالحين، إي والله يا بني إنك تقول الصدق، الذي ما يتربى في حجور الصالحين ماذا يكون؟ عاش في أسرة لا يسمع إلا السب والشتم والغضب والصياح والضجيج، مشى مع أناس وجالسهم وعاش معهم في الحي أو في القرية أو في العمل لا يسمع كلمة الهدى ولا يرى نورها، وتريد منه أن يكمل بهذه السرعة؟ نعم ما ربينا في حجور الصالحين.إذاً: هل من طريق إلى تربيتنا يا شيخ؟ هل من طريق إلى العودة؟ الجواب: نعم؛ باب الله مفتوح، فرسول الله صلى الله عليه وسلم -وإن مات، وهو في دار السلام في جوار ربه- فحكمته وهداه بين أيدينا، كتاب الله، وربنا إن لم يناجنا ولم يكلمنا ولم يوح إلينا فكتابه بين أيدينا، فقط نجلس جلوس الصدق وبالنية الصالحة بين يدي المعلم أو المربي وندرس كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.أما قال تعالى: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ [الجمعة:2]، وقال: لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ [آل عمران:164].وسبق هذا دعوة الخليل إبراهيم عليه السلام وهو يبني البيت العتيق الذي نحج إليه، كان يبني البيت وإسماعيل ولده معه يناوله الحجارة، وهما يبنيان البيت كانا يتقاولان، وسجل الله لنا كلماتهما، فماذا كانا يقولان؟ وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [البقرة:127]، يتقبل منهما ماذا؟ العرق والجهد في تلك الصحراء في ذلك الوادي حيث يبنيان بيتاً ليس معهما أحد إلا الله.

    وجوب الإسلام لله تعالى

    ثم قالا: رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ [البقرة:128]، سبحان الله! إبراهيم يسأل الله أن يجعله وولده مسلمين؛ لأن الإسلام غال وعزيز ورفيع، من منكم يريد أن يسلم لله قلبه ووجهه، فتصبح أعماله، ونياته، وأفكاره، وتدبره كله لله عز وجل؟ وقد بينا هذا وفصلناه، قلنا: تمر بالرجل يهدم الجدار فتقول: لم؟ فيقول: في الله، خفت أن يسقط على عبد مؤمن فيؤذيه، تمر بكناس يكنس الشارع، فتقول: لم؟ فيقول: لله، أولياء الله يمرون من هنا؛ فأنا أكنسه خشية أن يؤذيهم هذا الشوك أو هذا الأذى، والآخر تمر به يبني، فتقول: لم تبن؟ يقول: لله، كيف تبني لله؟ هل هو مسجد؟ فيقول: لا، أبنيه لأكن فيه المؤمنين من أولادي والمؤمنات وأسترهم به، وفلان طلق زوجته اليوم، فقلنا: هل طلقت؟ قال: نعم، لم؟ قال: لله، سبحان الله! هل طلقت لله؟ أي نعم، هذه المؤمنة ما سعدت معي، شقيت، ما رضيتني لها، نفسها كارهة، طلقتها لتسعد، هذه أختي المؤمنة، فطلق لله، وفلان تزوج، لم يتزوج؟ لله، كيف يتزوج لله؟ أراد أن ينجب بنين وبنات يعبدون الله، فلمن زواجه؟ لله.فـ(أل) في كلمة (المسلم) دالة على العراقة والمتانة في الوصف، المسلم: ذاك الذي أسلم كل شيء لله، أسلم بمعنى: أعطى، أنت سلمت البضاعة الفلانية، سلمتها أو أسلمتها بمعنى واحد، المسلم الذي أعطى لله قلبه فلا يتقلب إلا في رضا الله عز وجل، وأسلم جوارحه، فلا يمشي ولا يقعد ولا يقوم ولا ينام ولا يبني ولا يهدم ولا يتزوج ولا يطلق ولا يعطي ولا يمنع إلا لله، فهل يستطيع المؤمنون أن يفعلوا هذا؟ لو علموا لفعلوا، فإن لم يعلموا فوالله! ما يفعلون.

    ضرورة العلم بأحكام الصلاة لحصول أثرها

    العلم قبل القول والعمل، فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ [محمد:19].الذي ما يعرف أن يبني جداراً هل سيبنيه؟ الذي ما يحسن طبخ طعام هل سيطبخه؟ يفسده، الذي ما يحسن خياطة ثوب هل سيخيطه؟ سيمزقه، نحن في الدنيا واعون تمام الوعي، إذا لم يستطع أن يسوق سيارة هل يرمي بها في الوادي؟ كلا. والعبادات أمر غير مهم، مع أنها -والله- لأدق من سياقة السيارة أو من طبخ الطعام، بل أدق مما يسمى بالكيمياويات.أض ب لكم مثلاً: الصلاة التي بها العون على تحمل مشاق الحياة شرعت من الله، فالله عز وجل شرعها ورفع رسوله إليه ليسمعه كلامه، وليعلمه ما فرض عليه وعلى أمته، ولما نزل جبريل الأمين فصلى به يومين علمه الصلاة وأوقاتها، هذه الصلاة مركبة تركيباً كمياوياً، لو تركع قبل أن تقول: الله أكبر فصلاتك باطلة، لو تسجد قبل أن تركع فصلاتك باطلة، لو تترك قراءة الفتحة وتقرأ القرآن كله فصلاتك باطلة، ما معنى باطلة؟ إذا قال الفقيه: صلاتك باطلة فماذا يعني؟يعني أنها ما ولدت النور، عملية فاشلة، ما أنتجت الطاقة التي من شأنها أن توجد في هذه الحركات التي شرعها الله، فالصلاة عملية توليد الحسنات، وهي جمع حسنة، ما يحسن به القلب والنفس، هذه الصلاة لو تصلي أمام فقيه وتقول: الله أكبر مستدبراً القبلة فسيقول: صلاتك باطلة، كيف تكبر وأنت تستدبر القبلة؟ صلاتك باطلة، أو قرأت بعد تكبيرة الإحرام: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ [التحريم:6]، وما قرأت الفاتحة، سيقول: صلاتك باطلة، أو ركع وما أكمل ركوعه، ولا مد صلبه وظهره ولا اعتدل فيه، سيقول: صلاتك باطلة، أو سجد وما مكن جبهته ولا أنفه من الأرض، ولا أرى نفسه الذلة وأنه بين يدي الله، بمجرد أن وضع رأسه رفعه، كأنها نار تحته، يقول الفقيه: صلاتك باطلة، وصلاة المغرب ثلاث ركعات، فقال: أنا أصلي خمساً لله، أتقرب إلى ربي، فصلى خمس صلوات، يقول: الفقيه: صلاتك باطلة، لم باطلة؟ هل أنا نقصت شيئاً؟ أنا أردت الزيادة لله، يقول: اسكت! صلاتك باطلة، أو نقص سجدة من السجدات في أي ركعة وقال: يكفي سجدة واحدة، فماذا يقول الفقيه؟ يقول: صلاتك باطلة؟ ما معنى: باطلة؟ معناه: ما تنتج لك الحسنات، ما تولد لك الأنوار، أعدها وإلا فهي عملية فاشلة كالمركبات الكيماوية. على سبيل المثال: إبرة البنسلين التي تعطى للمريض، لو عملوا لك خمسين إبرة فهل هي دواء؟ سيقتلونك، كمية الدواء ارتفعت، كمن يصلي المغرب أربع ركعات أو سبعاً، والإسبرين للصداع، أتيت بعلبة كاملة فيها عشرون حبة وابتلعتها، فهل ينفع ذلك؟ أو أنك بدل أن تبتلعها أو تذوبها وتشربها غسلت بها رأسك، فهل تنفع؟ باطلة ما تنفع، هذه أمثلة محسوسة، فما أمرنا الله بالاستعانة بالصلاة إلا لأنها توجد أنواراً تغمرنا فتتجلى على عيوننا وعلى أسماعنا وأبصارنا وألسنتنا وعلى كل حركاتنا، لما تولد من ذلك النور.

    إقامة الصلاة نور يحول دون الفواحش والمنكرات

    ومن قال: ما الدليل على ما تقول؟ فالجواب: اسمعوا الله تعالى يقول وهو يخاطب رسوله صلى الله عليه وسلم -وأمته تابعة له-: اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ [العنكبوت:45]، (اتْلُ): اقرأ، مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ [العنكبوت:45]، نقرأ الكتاب في الصلاة وخارجها؛ لأنه مصدر العلم والمعرفة، مصدر توليد طاقة الإيمان، أتريد أن تقوى؟ أن يشتد ساعدك؟ أن ترتفع كلمتك؟ اتل الكتاب، ونحن نقرؤه على الموتى فقط. يقول تعالى: اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاةَ [العنكبوت:45]، لم يا رب؟ ما الفائدة من إقام الصلاة؟ ما قال: وصل، لو شاء لقال: اتل ما أوحي إليك من الكتاب وصل لنا، ولكن قال: وَأَقِمِ الصَّلاةَ [العنكبوت:45]، وعلل لهذا الأمر، علل لهذا الحكم، وهل تعرفون معنى العلة؟إنها الجواب عن كلمة (لم)، يقال: لم طبخت هذا الفول يا أم سعيد؟ قالت: ليفطر به الأولاد قبل الذهاب إلى المدرسة، فلم حين يعلل الله لنا لا نفهم، سبحان الله! والله! ما يفهمون، وهم يعرفون التعليل لكل عمل، وما أمر الله ولا نهى إلا ويعلل لذلك، وَأَقِمِ الصَّلاةَ [العنكبوت:45] لم؟ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45]، الصلاة تنهى عن فعل الفحشاء وفعل المنكر، عن قول الفحشاء، عن قول المنكر، عن اعتقاد الفحشاء عن اعتقاد المنكر. وكيف تنهى؟ هل سمعتموها يوماً تنادي: يا عبد الله! لا تسرق، يا عبد الله! لا تقل السوء؟ الصلاة ما تنطق، إذاً: كيف تنهى عن الفحشاء والمنكر؟الجواب: لأنها توفر النور الطاقة النورانية، والذي يمشي في النور هل يضع رجله على عقرب؟ الذي يمشي في النور هل يجلس على شجرة الشوك؟ الذي يمشي في النور هل يعدل عن الطريق وينحرف عنها؟ الجواب: لا، الذي يمشي في الظلام هو الذي يقع له هذا، قد يدوس أفعى، قد يجلس على خراءة وبول، وما يرى، لكن صاحب النور أنى له أن يقع فيما يضره ويؤذيه؟! فالصلاة أكبر مولد لهذه الطاقة النورانية، والحج، العمرة، الجهاد، قل ما شئت من مولدات الحسنات أو الأنوار، والصلاة أعظمها بشهادة الرسول صلى الله عليه وسلم.

    أ ثر الصلاة في الكف عن الجرائم

    ونقول: ما نحن بحاجة إلى البوليس والشرط والآلات لنقاوم السراق ونقاوم اللصوص والمجرمين والخونة، ما نحتاج إلى هذا، بل نقيم الصلاة فقط، أصحيح هذا الكلام؟ والله الذي لا إله غيره! لهو أصح من الصحيح، فما الدليل؟ عندنا براهين: كم كانت شرطة النبي صلى الله عليه وسلم؟ من مدير الشرطة؟ كم حادثاً وقع في عشر سنوات؟ زنية واحدة وسرقة واحدة.أبو بكر الصديق قاد المسلمين سنتين، فمن هو مدير شرطته؟ كم كان عنده من الشرط ورجال الأمن؟ لا أحد.عمر كانت خلافته سنوات، فمن مدير شرطة عمر ؟ هل كان عنده شرطي بوليس؟ والله! ما كان، ما هي الجرائم التي وقعت؟ لا شيء. وكذلك عثمان ؟ أتدرون السر ما هو؟ لأنهم يقيمون الصلاة رجالاً ونساءً كباراً وصغاراً، فازدهرت قلوبهم بالإيمان، وزكت نفوسهم بالصلاة فأصبح النور يغشاهم من فوقهم ومن تحتهم، فصاحب هذا النور ما ينطق بكلمة سوء، فضلاً أن يمد يده ليؤذي أخاه أو أمه، فهل هذا الكلام خيال؟!أيها السامعون وفيكم العلماء ورجال السياسية! عندنا ما يسكتكم، هيا بنا إلى أي محافظ في بلد من بلدان المسلمين، من إندونيسيا إلى موريتانيا، نقول: يا محافظ! أنا وفلان تنازعنا، هذا يقول: المقيمون للصلاة ما يزنون ولا يفسدون ولا يفسقون، وأنا أقول: هم الذين يفسقون ويجرمون، أعطنا قائمة بأسماء الذي اجترحوا السيئات في هذا الشهر، وهي مسجلة عندهم، هات القائمة، فيها إبراهيم بن عثمان، وعيسى بن سعيد، وموسى بن فلان، وخالد بن كذا.. هذا سرق فلاناً، هذا ضرب فلاناً، هذا ضبط يشرب الحشيش، هذا كذا.فنقول: إن وجدتم أكثر من(5%) من مقيمي الصلاة فاذبحوني، الآن لنا أربعون سنة نتحدى، ما استطاع واحد أن يثبت شيئاً، (5%) ممن سجلتم جرائمهم بالزنا واللواط وعقوق الوالدين، وخيانة الجيران، ولم نستثني خمسة؟ لأن الشذوذ يقع، والشاذ لا حكم له، و(95%) من تاركي الصلاة في دياركم ومن المصلين الذين لا يقيمون الصلاة.إن عبداً يطرح بين يدي ربه ويناجي ربه ويتردد على بيته خمس مرات بالليل والنهار ويذرف الدموع حتى تسيل على خديه بين يديه هل يخرج من المسجد ليكذب؟ والله! ما كان، هل يخرج من المسجد ليطارد النساء ويزني؟ والله! ما يكون، هل يخرج من المسجد ليتعاطى الحرام ويبيع الحرام؟ والله! لا يمكن.أما أن تقول: يصلون ويفعلون ففرق كبير بين من يصلي وبين من يقيم الصلاة، وما هو الفرق؟المقيم الصلاة صلاته ولدت له النور وأوجدت له الطاقة، فبها يبصر ويعرف الحق من الباطل والطهر من الخبث، أما الذي يصلي فما أنتجت له، بل كما دخل خرج، دخل في ظلام وخرج في ظلام، هذا يقرر ما سمعتم أن الصلاة أكبر مولِّد للطاقة النورانية، أكثر من الصيام، أكثر من الحج؛ لأن عبداً يذهب إلى ربه ويتكلم معه ويناجيه ويبكي بين يديه ويمرغ وجهه في التراب طالباً رضاه مستعيذاً من غضبه وسخطه هل يخرج يسب فلاناً أو فلاناً؟ والله! ما يكون.

    انتفاع العالم بثمار العبادات ودلائل الآيات

    إذاً: هيا لنقيم الصلاة، ونحتاج إلى العلم أولاً، الذي ما يعرف كيف يصلي كيف يقيمها؟ ما عرف أركانها ولا واجباتها ولا هيأتها، فعدنا من حيث بدأنا، فهيا نتعلم، لا بد من التعلم؟ فطلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، العالمون هم الذين يعقلون ويفهمون ويسوسون ويقودون، والجهلاء عميان وضلال يقودون الناس إلى المهاوي ويسقونهم السم وهم لا يشعرون.وقد ضرب الله مثلاً فقال: مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ [العنكبوت:41]، مثل: أي: صفة، مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ [العنكبوت:41] جعلوا من دون الله أولياء يبكون بين أيديهم، يستغيثون بهم، يطلبون نصرتهم، يريدون أن يشدوا قواهم وعزمهم، مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ [العنكبوت:41]، هذا كلام الله، والعنكبوت جمعه عناكب، حشرة تعمل نسيجاً عجباً، كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا [العنكبوت:41] لتسكنه، وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ [العنكبوت:41] بيت القملة قد يكون أحسن وأصح، تدخل تحت الشعر، أما العنكبوت فبيتها خيوط في الهواء، وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [العنكبوت:41]، وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ [العنكبوت:43]، هذا محل الشاهد: وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ [العنكبوت:43] لهدايتهم وتعليمهم، وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ [العنكبوت:43]، ما يعقلها إلا أهل العلم والبصيرة، غير العالم هل يستطيع أن يقود أمة، أن يسود جماعة، أن يصلح قرية، أن يصلح أسرة؟ والله! ما يستطيع. قد تقول: يا شيخ! لم تحلف بالله؟ كيف تقول هذا الكلام؟أقول: ها نحن في القارات الخمس من اليابان شرقاً إلى أمريكا غرباً، دلونا على دولة أو على قرية أو على أمة استقام أمرهم وأصبحوا كالملائكة في الأرض تسودهم الرحمة والإخاء والطهر والصفاء؟جهلة بربهم وبشرعه وقانونه ولقائه، فكيف ينتجون الطهر والصفاء؟ بل ينتجون الخبث والعفن والشر والفساد، ففرنسا أرقى دولة في أوروبا سجلوا لها عشرة آلاف جريمة في كل يوم، ما هي جرائم سب أو شتم، بل سرقة وقتل، أين البوليس، وأين الأنظمة، وأين تلك الآلات؟ هل فعلوا شيئاً؟ السويد والدنمارك سموا وارتقوا وينزو بعضهم على بعض في الغابات والبساتين؟ أين الرقي، أين الكمال؟إذاً: رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ [البقرة:128-129]، هذه دعوة إبراهيم وإسماعيل: رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ [البقرة:129]، من هؤلاء؟ أولاد إسماعيل حين يتزوج ويولد، رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ [البقرة:129].هذا نظام الكمال البشري، هذا سلم الرقي إلى مقامات أهل الجنة.اللهم اجعلنا منهم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  9. #109
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (101)
    الحلقة (108)




    تفسير سورة البقرة (68)

    منح الله عز وجل معيته لمن صبر وأقام الصلاة من عباده، ومعية الله سبحانه وتعالى تقتضي التأييد والنصرة والرعاية، كما وهب الله عز وجل الحياة لمن قتل في سبيله، وأعد له عنده سبحانه مقاماً كريماً، وأمنه من فتنة القبر، ومن فزع يوم العرض، ذلك أنه بذل نفسه وروحه في سبيل الله، وأراق دمه طلباً لمرضاته، واستعجالاً لأجره وثوابه.
    تابع تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين) وقفات مع جملة (إنا لله وإنا إليه راجعون)

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت -كعهدنا بها- سورة البقرة، وها نحن مع الآيات المباركات التي ما زلنا نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها، إنه قريب مجيب سميع الدعاء.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ * وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ * وَلَنَبْلُوَنَّ كُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ [البقرة:153-157].

    فضلها ومعناها

    قبل أن نشرع في تفسير الآيات أقول: إن كثيرين من عوام المسلمين لا يحفظون هذه الجملة ويحفظون أغنيات متسلسلة، ويعجز أن يحفظ هذه الجملة، وهي: إنا لله وإنا إليه راجعون، إنا لله وإنا إليه راجعون، إنا لله وإنا إليه راجعون، فهل يعجز المؤمن أو المؤمنة أن يعيد كلمة من كلام الله، هل يستطيع أن يقص القصص ويحكي أطول الحكايات ويعجز عن هذه الجملة: إنا لله وإنا إليه راجعون؟ والله! إنها لتزن ما على الأرض من ذهب، فـ ( ما من مؤمن يصيبه الله بمصيبة -في نفسه أو ماله أو ولده- فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم اؤجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها؛ إلا آجره في مصيبته وأخلفه خيراً منها ).ومعنى قوله: (إنا لله) أنه ما دمت تعترف أنك لله فإذا قتلك الله، سلبك الله، فعل ما شاء أن يفعل بك؛ فأنت عبد له، كما إذا رأيت الرجل يذبح شاته فهل تقول: لا تذبحها؟ رأيت الرجل يهدم جداره، فهل تقول: لا؟ رأيت الرجل يطالبك بأماناته عندك، فهل تقول: لا؟ فأنت عبد الله، فإذا أراد منك شيئاً فكيف تجزع؟ كيف تسخط؟ كيف تقول الباطل؟ وعهدناك إذا طلب منك شيء مما هو لغيرك تسلمه ولا تغضب ولا تسخط، وإذا أراد الله منك شيئاً من مالك أو من أولادك أو من نفسك تسخط وتغضب وتجزع، بل يقولون الهجر وينطقون بالباطل والكفر، فما سر ذلك؟ ما حفظوا هذه الجملة، ما هم في حاجة إليها، ما وجدوا يوماً من يرغبهم أو يحثهم أو يحضهم على حفظ كلمة من كلام الله، يعيش أربعين سنة ما يحفظها.

    ثواب قولها

    أيها المستمعون ويا أيتها المستمعات! إذا قال العبد: إنا لله وإنا إليه راجعون، فاسمع الجزاء: أُوْلَئِكَ [البقرة:157] السامون، أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ [البقرة:157].لأن الذي إذا أصابته مصيبة عرف وقال: إنا لله وإنا إليه راجعون، ما تفوه بكلمة سوء، ولا تململ ولا تضجر، ولا ظهر في صفحات وجهه سخط ولا غضب، إنما رضي بقضاء ربه وحكمه، وهون على نفسه بقوله: إنا لله، فما دمنا له فليأخذ ما شاء منا وليبق ما شاء، يرفع منا ما شاء ويضع ما شاء، فنحن ملكه، فإنا لله. ثانياً: وإليه راجعون، فما دمنا راجعون إليه فإذا مت أو مات ابني أو مات أبي أو أخي أو امرأتي فهذا الموت أليس رجوعاً إلى الله؟ أما جئنا بإيجاده والرجوع إليه، فكيف نغضب؟ كيف يغضب الإنسان أن يرجع إلى الله؟هذه الكلمة لها وزنها وقيمتها، انتفع بها السالفون الأولون وجاء الجهل وغطى العالم الإسلامي، ألف سنة وهم في تيهان. أُوْلَئِكَ [البقرة:157] الذين يقولون هذا عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ [البقرة:157]، يغفر ذنوبهم ويرحمهم، وماذا بقي إذا غفر ذنبك وأدخلك الجنة، هل بقي طلب آخر؟ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ [البقرة:157] في طريق الكمال وسبيل السعادة، المهتدون إلى رضا الله عز وجل.قول ربنا جل جلاله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ [البقرة:153]، إنه الصبر الذي يكون لنا عوناً على النهوض بالتكاليف فعلاً وتركاً، الصبر الذي يجعلنا نحبس أنفسنا حتى لا تتململ ولا تتضجر ولا تسخط، هذا الصبر على الطاعات، وحبس النفس بعيدة عن الشهوات والمعاصي، والصبر على القضاء والقدر بالابتلاء بفقد المال أو الولد، هذا الصبر حين يتم بشر صاحبه بأن الله تعالى معه: إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [البقرة:153]، لا يضيعهم، لا يخسرهم، لا يهلكهم، لا يكربهم ولا يحزنهم، لا يفوت النعم عليهم؛ لأنه معهم، أيما صابر في ميدان من الميادين لا يفقد ثمار ذلك العمل بوعد الله، ومن جزع وانقطع وما واصل العمل خاب وخسر. قد عرفنا قيمة الصلاة، وما واصلنا الحديث فيها، فنقول بإيجاز:إقام الصلاة -كما علمتم- أن تؤدى في أوقاتها التي حددها الله وبينها، إذ قال تعالى: وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفِيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ [هود:114]، وقال: فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ * وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ [الروم:17-18]، الإمام الشافعي أخذ أوقات الصلوات الخمس من هذه الآية من سورة الروم، ومالك رحمه الله أخذها من قوله تعالى: وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفِيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ [هود:114]، وقد عرف المؤمنون والمؤمنات أوقات الصلاة: الصبح والظهر والعصر والمغرب والعشاء.هذه الصلاة إذا أديت في أوقاتها نفعت، أما الذي يصليها قبل حلول وقتها فصلاته باطلة، والذي يؤخرها حتى يخرج وقتها خسر، ( من ترك صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله )، هذه الصلوات الخمس من شرط إنتاجها وتوليدها للإيمان والطاقة أن تؤدى أولاً في أوقاتها، ثانياً: في بيوت الله مع عباده المؤمنين، ولا يصلين أحد في بيته أو دكانه أو مزرعته إلا إذا بعد عن المسجد بثلاثة كيلو متر، وأقل من ثلاثة كيلو متر ينبغي أن يشهد الصلاة، وإن كان ذا عذر كمرض أو تمريض أو حراسة أو حماية فإنه يصلي حيث أمكنه، أما أن يكون في ديار الإسلام وبين المؤمنين والصلاة تقام في بيوت الله وهو يتحدث ويضحك حتى تفرغ الصلاة ويقوم يصلي، فهذه ما تنتج شيئاً، كالذي دخل الحمام وخرج وما غسل ولا نظف.ثم لا بد أن تؤديها على الوجه المطلوب، كما علمها جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد قلنا: نزل جبريل من السماء وصلى برسول الله في الكعبة يومين، علمه أوقاتها وكيفيتها، فمن لم يطمئن في الركوع أو في السجود أو في القيام أو الجلوس فصلاته باطلة، من لم يحسن قراءة الفاتحة مجودة مرتلة فصلاته باطلة، وما معنى باطلة؟ لا تولد له النور، الصلاة عبارة عن مولِّد النور، وتعرفون مكائن توليد الكهرباء التي تشترونها لبيوتكم، مكينة تدور فتولِّد الكهرباء، وهذه الكهرباء من أين؟ والصلاة مولِّدة للنور حقاً وصدقاً، ما إن يشع في صدرك حتى يظهر على بصرك.. على سمعك.. على لسانك، يظهر في سلوكك، ومن فقد هذا النور فهو كالأعمى يتخبط في كل واد للضلالة.وأنتم تعرفون أن فقهاءكم يقولون: إذا صليت قبل الوقت فصلاتك باطلة، وكذلك باطلة لأنك ما ركعت فيها الركوع المطلوب، فما معنى باطلة؟ أي: لا تولد الطاقة النورانية.وملاي ن الناس إلى اليوم كيف يصلون؟ يقول أحدهم في عجلة: الله أكبر، سمع الله، ربنا لك الحمد، الله أكبر، يركض ركضاً، ولا يجد من يذكره، ولا من ينبهه، ولا من يعلمه، ونحن نركض وراء الحياة، فلم نحيا؟ لمن حياتنا؟ لله، فهل قال الله هكذا؟ إنا لله وإنا إليه راجعون! فما دمت له فلم لا تؤدي خدمته المطلوبة منك كما يطلبها ويرضاها؟ لم تبخسها وتنقصها؟وورد عن أبي القاسم الهادي صلى الله عليه وسلم قوله: ( أسوأ الناس سرقة -أقبح الناس سرقة- من يسرق في صلاته )، السارق تقطع يده، والسرقة قبيحة كيفما كانت، وأقبح سرقة على الأرض أن يسرق المصلي من صلاته، بدل أن يتم في خمس دقائق يصليها في دقيقة.

    أثر إقامة الصلاة في حياة العبد

    قد تقول: يا شيخ! لم تشدد هذا التشدد؟ فأقول: لما علمتم، فإنها لا تنتج له النور، فيخرج من المسجد يشهد شهادة الزور، يخرج من المسجد يلاحق النساء ببصره ويده، يخرج من المسجد يجلس على كرسي الربا يبيع ويشتري، أين ذلك النور الذي أشرقت له نفسه؟ ما كسب نوراً، ما حصل على نور، فهو في الظلام، وهل الماشي في الظلام تلومه إذا جلس على حية أو وطئ شوكة؟ ما عنده نور، واقرءوا قول الله تعالى: وَأَقِمِ الصَّلاةَ [العنكبوت:45]، لم يا رب؟ الجواب: إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45]، القرية المدينة الإقليم المملكة إذا أقام أهلها الصلاة نساء ورجالاً أمنت، فلا زنا، لا كذب، لا سرقة، لا شهادة زور، لا اعتداء، لا سفك دماء، تلقائياً.بالأمس قلت لكم: تفضلوا، امشوا إلى أي محافظ في محافظات العالم الإسلامي وقولوا: يا سيد! أعطنا قائمة بأسماء المجرمين في هذا الأسبوع أو هذا الشهر أو هذا العام، قلت لكم: إن وجدتم من أهل الجرائم أكثر من خمسة في المائة من مقيمي الصلاة فاذبحوني، وخمسة وتسعون من تاركي الصلاة ومن المصلين الذين لا يقيمون الصلاة؛ لأن الذي يناجي ربه في الصباح والمساء في أوقات معينة في الليل والنهار ويتكلم معه ويبكي بين يديه ويتحدث معه هل يخرج من المسجد ليعصيه ويخرج عن طاعته؟ كيف يتم هذا؟ لا يتم، والذي يسرق ويفجر ويزني ويكذب ويسب ويشتم ويحسد ويبغض ويغتاب وينم هو عبد لا يصلي، أو يصلي صلاة باطلة ما تنتج له النور، فيعيش في الظلام، يسب حتى أمه، هل عرفتم هذا؟أزيدكم برهانا: قلت لكم: هل كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم في دولته بالمدينة لمدة عشر سنوات شرطة وبوليس ورجال الأمن؟ هل كان للخليفة الصديق رجال أمن وقوة؟ هل كان لـعمر بوليس ورجال الأمن؟ هل كان لـعثمان رضي الله عنه رجال بوليس؟ هل كان لـعلي ؟ الجواب: لا، فكيف ساد الأمن؟ كيف تم ذلك الأمن؟ تم بإقام الصلاة، الذي يتكلم مع الله ربع ساعة ما يستطيع أن ينساه في دقائق ويفجر عن نظامه وقانونه وسننه.وإن قلتم: ما ندري، فوالله! لكما تسمعون، ما كان لدولة الراشدين بوليس أبداً، وساد أمن وطهر وصفاء ما يستطيع أحد أن يثبت مثله في الحياة.

    دولة عبد العزيز أنموذج لأثر إقامة الصلاة

    وأقرب مثال إليكم ما سأقول، ومن وسوس له الشيطان وقال: هذا الشيخ عميل، هذا شيخ الفلوس؛ فليعلم أن أبا مرة عليه لعائن الله يكرهنا كراهية كاملة، فلكي يحرم السامع يلقيها إليه فيقول: هذا عميل! فهذا يلقى لنا ونعلمه من أخلاق أبنائنا وإخواننا؛ لأنهم ما ربوا في حجر الصالحين، فكيف يكملون ويسعدون؟ يعيشون على الجرائد وأقوال الصحف.فنقول: لما أنشأ الله هذه الدولة على يد عبد العزيز بن عبد الرحمن بن سعود -تغمده الله برحمته- في أيام ليس فيها تلفون ولا هيلوكبتر أبداً، والله! ما إن أقام الصلاة حتى ساد هذه الديار أمن ما عرفته الدنيا في مكان إلا على عهد الراشدين، والله! إن الساكنين يبيتون وأبوابهم مفتوحة، وبعض الديار لا أبواب لها، وإن بائع الذهب ما يضع إلا خرقة على دكانه ويذهب إلى بيته ليقيل! وتحقق طهر، فما بقي من يجاهر بكلمة الشرك والباطل ولا من ينطق فيسب الله والرسول في الوقت الذي يفيض فيه العالم الإسلامي بسب الله ورسوله، تسمع هذا السب في كل مكان، وخاصة في الأسواق والأعمال. فساد أمن وطهر وصفاء، بأي واسطة؟ هل بالبوليس؟ والله ما هو إلا إقام الصلاة، أهل القرى والأرياف كان إمامهم يقرأ بعد صلاة الصبح قائمة أهل القرية؛ لأن في صلاة الصبح قد ينام المرء وقد يعجز أو يتكاسل، فيقرأ قائمة بأهل القرية ليعلم من غاب، فإن قالوا: مسافر، قال: رده الله بخير، وإن قالوا: مريض قال: زوروه، وإن تكاسل وأبى جروه وأدبوه، برهنة واضحة كالشمس: إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45]، وشاهد العالم هذا، وكان الحجاج يأتون فيعودون إلى ديارهم معجبين، لا سرقة لا نهب، وإنما لما استقلت بلاد العرب والمسلمين وأصبح الحجاج يتوافدون كان يأتي معهم لصوص من الرجال ومن النساء، فيسلبون الحجاج وهم قائمون على حجرة الرسول يسلمون عليه، يسلبونهم -والله- وهم يطوفون بالبيت العتيق، وعرف هذا أعداء الإسلام معرفة يقينية؛ لأنهم يدرسون ويراقبون المسلمين، يتربصون بهم، فمن هنا استقل لنا نيف وأربعون دولة، ما استطاعت دولة خرج منها الكافر الذي كان يحكمها أن تأمر بإقامة الصلاة، دلوني إذا سمعتم من إندونيسيا إلى موريتانيا، كل هذه الدول استقلت ونحن نكبر ونهلل، ما إن يعلن عن استقلال القطر الفلاني حتى نهلل ونكبر، وبعض الإخوان يمشون يصلون في كوبا شكراً لله، هل استطاعت دولة أن تجبر رعاياها من رجال ونساء من عسكريين ومدنيين على إقام الصلاة؟ لم؟ عرف العدو أن إقام الصلاة معناه: إنارة القلوب والبصائر، عودة إلى الطهر والصفاء، عودة إلى المحبة والولاء، إلى الأخوة الصادقة والولاء، فقالوا: اتركوهم يعش بينهم الباطل وينتشر الشر.هذا الكلام كررناه منذ أربعين سنة، كل مرة نقول: آهٍ لو يبلغنا أن النظام الفلاني أمر بإقام الصلاة! والمسلمون هابطون إلى أين؟ لا ندري.فلو أقيمت الصلاة في بيت إقامة حقيقية فوالله ما سمعت عاهرة تغني ولا كافراً يتبجح ويتكلم في بيت المؤمن، لكني أرد هذا إلى أننا ما علمنا، ما عُرِّفنا بربنا؛ لأننا ما نقبل أن نجلس أبداً بين يدي المربي، ولا نطلب العلم ولا نرحل من أجله، وإن طلبناه طلبناه للوظيفة، يأخذ الرجل طفله ويقول: تعلم لتحفظ مستقبلك، تعلمي لتكوني كذا، كأننا لا نؤمن بالله، ولا نعرف لله سبيلاً، مع أن الوقفية تمت: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الأنعام:162]، أنت وقف على الله، فكيف تنفق طاقتك لغير الواقف؟ هيا نقبل على الله من جديد ونقيم الصلاة، الرجل يوقظ بناته ونساءه وأطفاله ويراقبهم، لم ما صليتم المغرب معنا؟ لم ما حضرتم يا أولادي صلاة العشاء؟ لم يا أم فلان ما صليت ببناتك؟ وفي الصبح ما إن يؤذن المؤذن إلا وهو يقرع عليهم الأبواب أن: قوموا، فتقام الصلاة في البيت، والله! لا تبقى الشياطين.فهل أهل هذه الصلاة سيجلسون على الصحن الهوائي يشاهدون العاهرة تغني والمجرم يضحك ويتكلم وهم هكذا؟ لن يكون، فماذا نصنع؟ أما آن لنا أن نتوب؟أنا أقول على علم: إياكم أن تفهموا أن الشيخ يتكلم بالخيالات والجهالات، هذه وساوس يلقيها العدو كما قدمنا لكم، قالوا: لم يقول: الدولة السعودية تقيم الصلاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ نحن نقول: عسى أن يقتدى بها، ويقوم مسئولون فيقولون: لم لا نكون هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ لم يظهر الباطل في أسواقنا ودورنا وبين أبنائنا؟ ومنظمة من رجال العلم يجوبون الشوارع ويدخلون الأسواق ويراقبون سلوك المواطنين، من شاهدوا سلوكه فيه انحراف أخذوه وعلموه وأدبوه.ولكن تقوم الدولة على مبادئ حرمها الله، فماذا يرجو المؤمنون؟ ونحن نتلو هذه الآية من سورة الحج: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ [الحج:41].عبد العزيز رحمة الله عليه أين درس؟ تخرج من بريطانيا؟ من استانبول؟ في فرنسا؟ من الأزهر؟ لقد تعلم في حجر أبيه وأمه، لكن أراد أن يؤسس الدولة في صحراء والكفر يحوط به من كل جانب، كل العالم الإسلامي تحت نعال الاستعمار البريطاني وغيره، وأقام دولته هذه التي بقيت فيها هذه البركة ونحن كل يوم نمزق في أوصالها، العالم بأسره إلا من رحم الله يمزق حتى تنتهي، والله أسأل ألا تنتهي، أما الواقع فوالله! إن الإنس والجن ما يريدون أن تبقى راية لا إله إلا الله محمد رسول الله، ولا من يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر.إذاً: قرأ هذه الآية مع مجموعة من أهل البادية فأقام الدولة على هذه الآية، آية واحدة: الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ [الحج:41] أي: حكموا واستولوا وسادوا عليها، أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ [الحج:41]، وعندنا كبار السن، فماذا كان عندهم؟ والله! ما هو إلا صاع الشعير أو البر، والتيس من الماعز، فأية أموال؟ لكن فرض الله الزكاة فنؤديها ونجبيها إيماناً بالله وطاعة له فيبارك ويزيد.وغيره ما إن يحكم ويتمكن حتى يترك أمور الدين، لا صلاة، لا زكاة، وما يعبرون عنها بالزكاة، بل الضريبة، ويضربون ضرائب فادحة، والحجاج يشكون، أما الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فالبوليس يصفر في الشارع فقط، أما أن تصلي أو لا تصلي، فما هو شأنه! هذه أربع دعائم، فكيف ترجو من دولة تقوم على غير هذه الأربع أن تكون دولة نورانية يسودها الطهر والصفاء والأمن والرخاء؟ هذه مناقضة لسنن الله، وإن شاء الله فسيتوب الحكام المسلمون، فالليلة بلغوهم، فما الذي يكلفنا؟ نقول: يصدر مرسوم: لا بد من إقام الصلاة، إذا نادى المنادي أن: حي على الصلاة فعلى المسلمين أن يقبلوا على بيوت الله، يغلقوا دكاكينهم، امش إلى بيت الرب، ما الذي يكلفنا؟ هل الميزانية تنقص إذا صلينا في بيت الرب ربع ساعة؟ ثم الزكاة بدل الضرائب، جباية الزكاة، وذكروا الناس بالإسلام، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإذا بالإقليم تتلألأ فيه أنوار وتعود إليه حياة الطهر والصفاء، ولا كلفة ولا ميزانية ولا شيء، ومع هذا أيضاً لا ننسى أن إجبار الناس على الصلاة وهم جهلة ما عرفوا الله ولا آمنوا بلقائه إيماناً حقاً فيساقون فقط؛ أنه لا يجديهم ذلك، لا بد من تعليمهم، لا بد من تعريفهم بالله معرفة يقينية تنتج لهم الخوف منه تعالى وحبه وحب ما يحبه.

    معية الله تعالى للصابرين

    إذاً: يقول تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا [البقرة:153] بم؟ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [البقرة:153].الصابر على نسج ثوبه يكمله، الصابر على خياطة ثوبه يكمله، فإن لم يصبر فلن يكمل، وعلى هذا فقس، والصابر على طلب العلم سوف يتعلم، وإن فشل فلن يتعلم، ومن صبر في ميادين المعركة والجهاد فوالله لينهزمن عدوه أمامه، ومن صبر على ضبط لسانه لا يتكلم بسوء ولا ينطق بغير المعروف فإنه يصبح ينطق بالهدى والحكمة تجري على لسانه، ما من ميدان من ميادين الحياة يصبر فيه سالكه إلا ظفر وفاز؛ لأن الله معه ينصره ويؤيده، إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [البقرة:153].

    تفسير قوله تعالى: (ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون)

    ثم يقول تعالى: وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ [البقرة:154].حرام على المؤمن أن يقول لمن يكون في المعركة ويسقط شهيداً: مات فلان، لا تقل: مات، ولكن قل: استشهد؛ لأن كلمة البشري بفطرته يخاف من الموت، إذا قالوا: مات فلان ينهزم، فلا تقولوا: مات، قولوا: استشهد، وهو الواقع؛ لأن الشهيد عندما تقبض روحه يرفعه إلى الملكوت الأعلى إلى دار السلام، وتدخل روحه في حوصلة طير وترعى في الجنة وتأوي إلى قناديل تحت العرش، وتستمر ترزق وتطعم وتعيش في طهر وكمال إلى أن تنتهي الدورة هذه ويبعث الله الأجسام وترسل الأرواح إلى أجسامها، فما هناك موت أبداً، انتقال فقط، كانت تسكن هنا فتعود تسكن في مكان آخر، كما أنك تركب هذه السيارة وتخرج منها فتركب سيارة ثانية، أو نازل في هذا البيت فتخرج منه وتنزل في بيت ثان أفضل وأكرم، فهذا هو الواقع، ما هناك موت، بل استشهاد، استشهد فلان، واقرءوا لذلك قول الله تعالى من سورة آل عمران: وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ [آل عمران:169]، والله! ليأكلون ويشربون في حواصل طير خضر، لو تشاهد هذا الطير لخرج قلبك شوقاً إليه، وهم كذلك إلى يوم القيامة، فما ماتوا، فلهذا كان أحدهم يرقص فرحاً وهو داخل المعركة، صاحب التميرات في كفه في بدر قال: إن أنا صبرت حتى أكمل هذه التمرات ثم أدخل المعركة إنها لحياة طويلة، فرمى التمرات ودخل في المعركة.وأزيدكم: يخبر أبو القاسم صلى الله عليه وسلم: أن الشهيد بعدما يستشهد يتمنى على الله أن يرده إلى الدنيا ليستشهد مرة أخرى، فيود أنه يموت ويحيا ويموت ويحيا مرات، لما شاهد من نعيم الشهداء وآثار الشهادة في سبيل الله. إذاً: وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ [البقرة:154] ما هم بأموات، بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ [البقرة:154] بحياتهم، وإن كان يشاهدون الابتسامة والأنوار تتلألأ، ولكن هذا الشعور الحقيقي لا يشاهد.

    حقيقة الشهيد وشروط استحقاق وصف الشهادة

    ومن هم الشهداء؟سألوا أبا القاسم صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله! الرجل يقاتل حمية، تدفعه الحمية ليدفع عن بلاده.. عن إخوانه.. عن امرأته ونسائه فيقاتل، فهل هو في سبيل الله؟ قال: لا، قيل: الرجل يقاتل ليرى مكانه بين الناس، ليقال: بطل، دحضوا بريطانيا ومزقوا فرنسا وانتصروا، لهذه السمعة، فهل هذا في سبيل الله؟ قال: لا، قيل: الرجل يقاتل للمغنم والحصول على المنصب والوظيفة والمال، فهل هو في سبيل الله؟ قال: لا، إذاً: من هو الذي يقاتل في سبيل الله؟ قال: ( من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله ) أي: من أجل ألا يعبد في الأرض إلا الله، من أجل أن ينصر دين الله وأولياء الله.وقد جاهد المؤمنون بريطانيا وإيطاليا وفرنسا ولن تجد في الألف شهيداً بمعنى الكلمة؛ لأنهم جهال، ما يعرفون لم يجاهدون، وأعظم من هذا الآن أنهم يثورون في بلادهم على بعضهم، يقتل أخاه المسلم! فكيف هذا الإسلام؟فمتى تكون الشهادة؟أولاً: أن يكون لكم إمام رباني يحكم بكتاب الله وسنة رسوله.ثانياً: أن يغزو بكم ويقودكم من أجل إنقاذ البشرية من الشرك والكفر والضلال وما يترتب على ذلك من خبث وشر وفساد، أي: من أجل أن تتحرر البشرية من عبادة الشيطان وتعبد الرحمن لتكمل وتسعد، لا من أجل الاستيلاء على التراب والطين والبلاد، أو من أجل الغلال والأموال، ذاك ليس في سبيل الله، بل من أجل أن يعبد الله عز وجل، هذا هو الجهاد والاستشهاد.ومن قاتل تحت راية عمياء لا بيعة ولا إمام فقتاله باطل، لو يمزق سبعين مرة في اليوم فلا حسنة، وكذلك قتال تحت إمام وحاكم وليس المراد أن يعبد الله وتقام شرائعه وحدوده وتنقذ البشرية من الشرك والكفر ما هو بجهاد ولا استشهاد أبداً. فشأن الشهداء عظيم: وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُو نَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ [آل عمران:169-171]، اللهم اجعلنا منهم. وهناك أمانة إذا حافظت عليها كنت منهم، ما هي؟ يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه )، وهذا نعلمه ولكن من يعمل، وخاصة الجيوش الإسلامية المرابطة نقول لهم: انووا الرباط في سبيل الله، تحمون بلاد المسلمين، صححوا نيتكم، لكن لا تصحح النية بأنك مرابط في سبيل الله لتحمي ديار الإيمان وأنت تشرب الحشيش والخمر وتارك للصلاة وتسب الله والرسول عندما تغضب! فهذا لا ينفع، المرابطون يبيتون ركعاً وسجداً، يلازمون ذكر الله والمدافع في أيديهم، يتمرنون ويركضون رياضة وهم يقولون: الله أكبر .. الله أكبر، مربوطون برب الأرض والسماء، والجهل هو الذي ربطهم هكذا وحبسهم، لأننا ما علمناهم.هل عرفتم الشهداء من هم؟ هم الذين يقاتلون تحت راية صادقة يحملها إمام صالح لإنقاذ البشرية من الكفر والشرك والضلال والفساد والشر، لإدخال البشرية في الإسلام، أو يحملها أيضاً لدفع العدو الكافر الذي يريد إطفاء نور الله أو تمزيق راية لا إله إلا الله، لا بد من إمام، أما جماعة تتحزب هنا وهناك ويعلنون الجهاد ضد حكومة كافرة فسيتورطون ويتمزقون ويهلكون ويجرون البلاء على المسلمين، والنتيجة أصفار على الشمال، فهل عرفتم؟وعندنا مثل حي ناطق: جاهدنا في الديار الأفغانية عشر سنوات بدون إمام شرعي، أحزاب وجماعات، ذهبنا إليهم ونصحناهم، انتدبنا شيخنا العلامة علامة الدنيا وصالحها اليوم، ونزلنا على جمعياتهم وقلنا: التئموا اتحدوا بايعوا إماماً واحداً، هذا القتال باطل، فرفضوا، ولم يرفضون؟ ما هم بمؤهلين، ما تربوا في حجور الصالحين، من أين لهم الآداب والأخلاق والكمالات؟ وقد شاهدنا أنهم انتصروا على العدو الكافر، فلا دولة إسلامية ولا إسلام، وهذا في كل بلد لا يقاتل تحت راية لا إله إلا الله ببيعة لإمام يختار وتبايعه الأمة، فبلغوا، والسلام عليكم ورحمة الله.وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  10. #110
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (102)
    الحلقة (109)




    تفسير سورة البقرة (69)

    إن الصفا والمروة من شعائر الله تعالى، وقد فرض الله عز وجل على عباده فريضة السعي بينهما لمن أتى بحج أو عمرة، وفي ذلك إحياء للمشاهد التي مرت في حياة إبراهيم عليه السلام وأسرته حين تركهم في وادي مكة بأمر الله، وانصرف عنهم عائداً إلى فلسطين، وكان ما كان من نفاد الماء عن هاجر وابنها إسماعيل عليهما السلام، واضطرارها إلى السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط بحثاً عن الماء، حتى أخرجه الله لهما من بئر زمزم الذي جعله الله آية إلى يومنا هذا.
    تفسير قوله تعالى: (إن الصفا والمروة من شعائر الله ...)
    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتدي، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً.أما بعد:معاشر الأبناء والإخوان! هذه ليلة تفسير كتاب الله عز وجل، ومثلها الليلة التي تأتي بعدها، ثم نواصل التدريس بإذن الله حسب ما سبق أن درسنا، فيوم الإثنين يوم العقيدة، ويوم الثلاثاء يوم كتاب المسجد وبيت المسلم، ويوم الأربعاء -إن شاء الله- نداءات الرحمن، ويوم الخميس صحيح الإمام البخاري رحمه الله، وقد عرفتم أننا اخترنا هذه الليلة -ليلة الخميس- لصحيح البخاري لنكثر فيها من الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم، وفي يوم الجمعة ليلة السبت السيرة النبوية العطرة من كتاب: هذا الحبيب محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم يا محب، وفي هذا العلم الغزير والخير الكثير، فلا تتململوا ولا تتضجروا.والدراس كلها -والله- لا تخرج عن الكتاب والحكمة، والعبرة بالفقه والعمل، كوننا نفقه ما يريد الله عز وجل منا في كلامه وما يريد منا رسوله صلى الله عليه وسلم، ونعمل ذلك ونطبقه ونبلغه أيضاً غيرنا؛ لما علمتم -زادكم الله علماً- أن من علم وعمل بما علم وعلمه غيره دعي في السماء عظيماً، وأن جهاد النفس هو أن تحملها وهي كارهة على أن تتعلم، ثم تحملها على أن تعمل بما تعلمت، ثم تحملها على أن تعلم ما علمته، وبذلك تكون في عداد المجاهدين.وقد انتهى بنا الدرس في التفسير عند آية: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ [البقرة:158]، فباسم الله تعالى ندرس تفسير الآية الكريمة من سورة البقرة.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ [البقرة:158].هذا خبر إلهي عظيم، إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ [البقرة:158]، أليس هذا خبراً مؤكداً بأداة التوكيد وهي: (إن)؟
    المراد بالصفا والمروة
    فما هي الصفا وما هي المروة؟الصفا: جبل يقع شرق وجنوب الكعبة المقدسة بيت الله الحرام، هذا جبل يقع هكذا في شرق وجنوب بيت الله الحرام.وأما المروة فهو جبل ثان، وهو يقع شمال البيت، ويقابل الصفا، والمسافة بينهما قرابة سبعمائة وستين خطوة تقريباً، ثلاثمائة متر وزيادة.فلم سمي الجبل الأول بالصفا والثاني بالمروة؟لأن الصفا جمع صفاة، صخرة نظيفة براقة بيضاء يقال فيها: الصفا، والمروة كذلك حجارة رقيقة بيضاء، فسمي الجبلان بحسب ذاتهما.
    الصفا والمروة من شعائر الله
    وكونهما من شعائر الله، ما هي الشعائر؟الشعائر : جمع شعيرة، والشعيرة: العلامة على وجود عبادة، فالساعي بين الصفا والمروة هو يعبد الله عز وجل، بأية عبادة؟ بسعيه بين الصفا والمروة، إذاً: هذا السعي شعيرة من شعائر الدين، علامة على طاعة الله عز وجل بما شرع، وهي أيضاً نسك؛ إذ العبادة نسك، فلان ناسك: متعبد، وتنسك: تعبَّد.
    وقفات مع قصة هاجر عليها السلام في حادثة زمزم
    وأما السعي بينهما فمتى شرع؟ ولم شرع؟أعيد إلى أذهانكم أن هاجر أم إسماعيل عليهما السلام تركها إبراهيم الخليل في مكان قريب من بيت الله، ويومها لا بيت، وإنما مكان مرتفع من التراب، والسيول تأتي من هنا وهنا تحيط به، إذ كان قبل هدمه بيتاً، وبمرور الأزمنة والقرون جرفته السيول وسقط وبقي عبارة عن كوم من التراب، وقريب منه شجرة ذات ظل، فإبراهيم عليه السلام ترك هاجر وطفلها إسماعيل تحت تلك الشجرة، ولماذا فعل هذا؟علمتم مما سبق أن سارة أم إسحاق عليها السلام كانت لا تلد، ولما ولدت هاجر وهي أمة مملوكة، إذ وهبها ملك مصر لسارة ، فوهبتها سارة لإبراهيم فتسراها ووطئها بوصفها مملوكة له، فأنجبت إسماعيل، والغيرة المعروفة في النساء غريزة طبيعية، فحملت تلك الغيرة سارة على أن تتململ وتتألم: كيف تلد هذه الجارية وأنا ما ألد؟ وتضايقت وضاقت بها الحياة، فأمر الله تعالى إبراهيم أن يبعد هاجر وطفلها عنها طلباً لراحتها وطمأنينتها؛ لأنها سيدة من سيدات نساء العالم، إنها المهاجرة التي هجرت ديارها وأهلها وخرجت مع إبراهيم من أرض بابل بالعراق إلى الديار المصرية وإلى فلسطين.إذاً: فما كان من إبراهيم إلا أن أخذ الجارية هاجر وطفلها وسافر بهما إلى جبال فاران، إلى واد أمين، وماذا ركب إبراهيم؟ من الجائز أن يكون أركبه الله البراق الذي أركبه محمداً صلى الله عليه وسلم، وتركها إبراهيم هناك.
    صدق هاجر عليها السلام في التوكل على الله تعالى
    وهناك لطيفة ما تنسى: لما تركها مع طفلها إسماعيل وترك لهما قليلاً من الطعام والشراب وأدبر راجعاً إلى أرض القدس نادته: آلله أمرك بهذا يا إبراهيم أن تتركني وطفلي في هذا المكان الذي ما به إنسان ولا حيوان؟ فالتفت إليها وقال: أي نعم يا هاجر . قالت: إذاً فاذهب فإنه لا يضيعنا. هذه الكلمة صحت ورددها أبو القاسم صلى الله عليه وسلم، هذه هو عنصر التوكل على الله، من لم يرزق مثل هذه الكلمة فما هو بشيء وإن ادعينا الإيمان والإسلام والتوكل، ما إن علمت أن الله أمره أن يتركها وطفلها هناك في ذلك الوادي تحت تلك الشجرة حتى قالت: إذاً فاذهب فإنه لا يضيعنا! فهل عرفتم معنى التوكل؟ الاعتماد على الله وتفويض الأمر إليه، أمرك فاقبل الأمر وسلم إليه وارض بما رضي لك فإنه لن يضيعك.ونحن نقول لبعضنا: إذا حرم الله بيع أو شراء مادة من المواد فاتركها، وأطع ربك واستجب لأمر مولاك، واعلم أنه لن يضيعك، لا تبع هذا الحرام، لا تستورده، لا تؤذ به المؤمنين والمؤمنات، لا تحتج بأن بضاعتك لا تنفق، وأن الزبناء يتركونك ويذهبون إلى غيرك، هذه كلها وساوس الشيطان، أنت مع الرحمن، حرم عليك أن تبيع هذا النوع من البضاعة فلا تبعه، واصبر وإن تركك الزبناء وأهملوك ولم يعودوا إليك فإن الله لن يضيعك، وهكذا كل من يعيش على حرام، سواء كان معلوماً للناس أو مجهولاً، ينبغي أن يتوكل على الله ويترك ما حرم الله، ووالله! لن يضيعه الله.قديماً يوم بدأت البنوك الربوية عندنا وفتح بنك الأهلي وفجأة فوجئنا بأنهم يتعاملون بالربا، في بداية الأمر لا ربا أبداً، لكن الشيطان يزين لهم، فكتبنا لهم رسالة تحت عنوان: إلى اللاعبين بالنار، من هم الذين يلعبون بالنار؟ الذين يتعاطون الأموال الحرام، يلعبون بالنار وسيحترقون إلا أن يتوب الله عز وجل على من تاب. وكان هناك شاب توظف عندهم، فلما سمع ترك الوظيفة، وأخبرني بعد ذلك أنه فاز بعمل بأربعمائة ريال للشهر، عوضه الله ضعف ما كانوا يعطونه، وهذا مثال فقط، وإن شئتم حلفت لكم بالله، ما من مؤمن يترك ما حرم الله لوجه الله خوفاً من الله ورغبة فيما عند الله لا رياء ولا سمعة إلا عوضه الله، ولن يضيعه الله.
    سعي هاجر عليها السلام لطلب الماء بعد نفاده منها
    إذاً: ونفد ماء هاجر وعطش إسماعيل، وكأنكم تشاهدونه على التراب يتلوى من شدة العطش، ونظرت يميناً وشمالاً فلم تر أحداً، ولا طائر يطير يدل على وجود ماء، ولا إنسان يمر بها، واشتد كربها وعظم ألمها، ونظرت إلى جبل الصفا وهو أقرب الجبلين منها، فذهبت إليه فارتقت عليه واعتلت فوقه ونظرت لعلها تشاهد مسافراً، تشاهد طائراً يحوم حول ماء، ما رأت شيئاً، وهبطت تجري في واد بين الصفا والمروة كان يوجد في ذلك الزمان، وعلامته اليوم العلامة الخضراء في أول عمود وفي آخر عمود، كانوا قبل الكهرباء يصبغونهما بالأخضر، ويقال فيهما: الميلان الأخضران، والآن الكهرباء الخضراء، تلك المسافة كانت وادياً منخفضاً، فإذا وصلت إليها تسرع وتجري حتى ترتفع لأنها تطلب الماء، وهكذا حتى تصل إلى جبل المروة فتعلوه وتصعد فوقه وتنظر يميناً وشمالاً فلا ترى شيئاً فتعود، حتى اكتمل لها سبعة أشواط.وأخيراً: سمعت نداء فقالت: أسمعت أسمعت، هل من غياث؟ وإذا بجبريل عليه السلام في صورة رجل نظيف الثياب حسن المنظر واقف على رأس إسماعيل تحت تلك الشجرة، فدنت فلما قربت منه قال جبريل بقدمه هكذا فضرب بها الأرض ففار الماء، فلهذا كان ماء زمزم أفضل ماء على الإطلاق؛ لأنه كان بضربة جبريل، فلما فار فرحت هاجر وأخذت تزم الماء بالتراب حتى لا يسيح هنا وهناك، خافت أن ينفد، فضمته وزمته حشرته بما تضع من التراب ليكون في مكان واحد، وكأنكم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول: ( رحم الله أم إسماعيل؛ لو تركته لكان عيناً معيناً )، يسيل الدهر كله، لكن هي حصرته وزمته فلهذا سمي زمزم.
    ذكر بعض ما ورد في ماء زمزم
    ماذا تعرفون عن زمزم؟زمزم يقول فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( زمزم طعام طعم وشفاء سقم )، وإليكم بيان الشفاء وبيان الغذاء، تذكرون أن أبا ذر الغفاري كان يرعى غنماً مع أخ له، فبلغه أن نبياً قد ظهر في مكة وأنه على كذا وكذا، فقال لأخيه: ارع غنمي حتى أدخل مكة وآتيك بالخبر وأعوج عليك بما تم في هذا الشأن، فدخل مكة، فمع من يتكلم؟ ممنوع الكلام، ومن يسأل؟ لا أحد، فتفرس في علي بن أبي طالب وخلا به وسأله فقال: امش ورائي وسأصل بك إن شاء الله إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقال له: هناك عيون، فإذا رأيتني وقفت أو جلست فلا تقف، فمشى، ولما رأى علي أحد الطغاة يلاحظه وهذا البدوي وراءه جلس علي يصلح حذاءه، فمشى أبو ذر ومشى علي وراءه حتى وصلا إلى دار الأرقم بن أبي الأرقم وكان فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم والجماعة المؤمنة ما بلغوا عشرة بعد، فشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وقال: لأصدعن بها بين أظهرهم. وجاء وإذا برجالات قريش حول الكعبة في ظلها يضحكون، فوقف بينهم وقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله، وما إن قالها حتى هبوا إليه، فهذا يضرب، هذا يصفع، هذا يركل، هذا يسحب، وانتدب له أحدهم فقال: اتركوه لحاله، قال: فتركوني، فجعلت أزحف والدماء تسيل حتى وصلت إلى بئر زمزم، فغسلت نفسي ودمائي بزمزم وشربت فاسترحت، وبقيت حول زمزم، فكان يشرب من زمزم فقط ويغتسل، فتماثل للشفاء، وأراد أن يمشي، ثم قال: لا، لابد أن أصدع بها، فأتاهم ورفع صوته: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله، فقاموا إليه ففعلوا ما فعلوا أمس، وبلغ ثلاثة أيام، ثم طابت نفسه ومشى، أما الحبيب صلى الله عليه وسلم فقال له: عد إلى غنمك واسكت، فإن بلغك أنني ظهرت فتعال، لكن ما أخذ بالنصيحة. فما هو المرهم الذي كان يعالج به جراحاته؟ ما هو الطعام الذي كان يأكله؟ هل هو بقلاوة أو أرز باللحم؟ كلا.إذاً: فقولوا: صلى الله وسلم على رسول الله القائل: ( ماء زمزم طعام طعم، وشفاء سقم ) ، ولا تسأل، وقد شرع صلى الله عليه وسلم لمن شرب من زمزم أن يتضلع.ولقد رأيت رجلاً أيام الشبيبة يشرب الدلو والدلوين، ووالله! إنه ليوسع بطنه هكذا، ولو شرب من ماء النيل أو الفرات لدخل المستشفى على الفور، ولكن ماء زمزم طعام طعم وشفاء سقم، فهذه الآية باقية إلى اليوم ببقاء الإسلام.
    استئذان قبيلة جرهم هاجر في مجاورتها
    إذاً: وما الذي تم لـهاجر ، ما زالت هناك حتى جاءت قبيلة جرهم اليمانية فشاهدوا طائراً يحوم في المنطقة من بعيد، ولهم رائد يطلب الماء لهم، فلما رأى الطائر يحوم قال: لا بد أن يكون هناك ماء، فركب ناقته حتى انتهى ووجد هاجر وإسماعيل وبئر زمزم، فجاءت القبيلة، وهذه مسألة سياسية كررناها مئات المرات، حتى إن بعض المساكين يقول: ما هذا الدرس؟ هذا كلام منذ أربعين عاماً يعاد فيه! والله! لكذا بلغني اليوم من مرضى مساكين، وهم طلبة علم في الجامعة الإسلامية. فنحن نكرر الحق ونعيده ما عندنا إلا هو، فهذه القبيلة رجالها استشاروا هاجر: أتأذنين لنا أن ننزل بجوارك يا أمة؟ فقالت: نعم، على أن لا حق لكم في الماء. فقالوا: نعم، فماذا نقول؟ هل ممكن أن يتم هذا في هذه الحضارة والمدنية؟ والله! ليركلنها بأرجلهم، ولا يستأذنون منها، ويطردونها أيضاً لو تتكلم، فانظر كيف هبطت البشرية، هذه الحادثة لها ستة آلاف سنة أو أكثر، امرأة وحدها مع طفلها تملك ماء، وقبيلة كاملة برجالاتها يطلبون أن ينزلوا بجوارها، ثم يستأذنونها في الماء، فتقول: على شرط أن لا حق لكم في الماء، الماء مائي، فيقولون: لك ذلك، فلا تعطيهم الماء إلا برضاها وإذنها، فأين الحضارة وأين التمدن وأين الرقي؟ البشرية كانت أفضل مما عليه الآن بملايين المرات في العهود والمواثيق فقط، أين العهود والمواثيق الآن في العالم؟ يأكلونها أكلاً ويمزقونها، وكان الإنسان في أول الأمر إذا عاهدك لا يتراجع أبداً ولو مات.
    ابتلاء إبراهيم بأمره بذبح إسماعيل عليهما السلام
    والشاهد عندنا في هاجر عليها السلام، وكان إبراهيم يتردد عليها يأتي يزورها يتعهد تركته، ولنا أيضاً حكمتان ذهبيتان، والغافلون لا حق لهم فيها:جاء إبراهيم في مرة من المرات بعدما كبر إسماعيل وأصبح يقوى على أن يرعى الغنم، على أن يأتي بالحطب، فأخبر هاجر أمه أن الله أمره بذبح إسماعيل قرباناً لله تعالى، وآية ذبح إسماعيل في سورة الصافات، إذ قال لولده: إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ [الصافات:102]، الذي أمرك ربك افعله، هل يقولها الآن ابن لأبيه؟ ما أمرك الله به يا والدي فافعله: افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ [الصافات:102]، وطيبته هاجر وحسنت ثوبه، وأعدته، وأعطته لأبيه ليخرج به إلى منى، وأخذه إلى منى، فكيف حال هاجر مع هذا الطفل الذي خرج من بطنها عصارة لحمها ودمها، ولازم غربتها في دار الغربة؟ يأذن الله لأبيه أن يذبحه فترضى هذه المؤمنة، ولا تسخط ولا تبكي ولا تنتف شعرها ولا تندب حظها، أروني مؤمنة من هذا النوع، وانتهى به إلى منى، وعند الجمرة الأولى استقبله إبليس زعيم الشياطين وإمامهم: إلى أين يا إبراهيم؟ ما حاجة ربك في هذا الغلام تذبحه، اترك هذا الوسواس، فرماه بالحجارة عند الجمرة الأولى الآن، ومشى فاعترضه في الوسط عند الجمرة الوسطى: يا إبراهيم! أين تذهب بطفلك، ما هذا الذي تراه في منامك؟ حاشا لله أن يأمرك بذبح طفل كهذا، اترك الوساوس. ويمضي إبراهيم، فيلقاه في الجمرة الثالثة فيرميه بالحجارة ويطرده، وثم تله للجبين، ووضعه على الأرض والمدية في يده، وباسم الله، وإذا بجبريل بيده كبش أملح ويقول: اترك هذا وخذ هذا، أي ابتلاء أعظم من هذا الابتلاء؟ هل تردد إبراهيم، هل استطاع الشيطان أن يفتنه وأن يغرر به بأنها ما هي إلا رؤيا وإن كانت رؤيا الأنبياء وحياً؟ فنفذ أمر الله، قال تعالى: فَلَمَّا أَسْلَمَا [الصافات:103] الولد والوالد قلبهما لله وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ * سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ [الصافات:103-109].عرفتم هذا الابتلاء أم لا؟ من يستطيع أن يقدم طفله ضحية لله، يا شيخ! ما استطاعوا أن يصرفوهم عن اللهو والباطل، أطفالهم يبعثون أمامهم في بيوتهم وما يستطيعون أن يؤدبوهم ويعلموهم ويحذروهم من كلام السوء وحركة المنكر والباطل خوفاً عليهم، وحباً فيهم، ولو أحبوا الله لما دخل حب أولادهم مع حب الله، لكن ما عرفوا الله حتى يحبوه، من لم يعرف الله هل يحبه؟ والله ما يحبه، هذه واحدة.
    هجرة إبراهيم عليه السلام بعد إلقائه في النار
    والثانية: تلك الهجرة التي كانت بعد الحكم على إبراهيم بالإحراق بالنار، صدر أمر الحكومة بإعدام إبراهيم بصورة من أبشع الصور، وهي: أن يحتطب الحطب ويجمع وتوقد نار، وكان الطير ما يستطيع أن يمر فوقها، فأكثر من أربعين يوماً وهم يجمعون الحطب، ويرعبون من يريد أن يؤمن بما آمن به إبراهيم.وأخيراً ما استطاعوا أن يلقوا به في النار، فاتخذوا منجنيقاً، هذا المنجنيق عرف قديماً، وجعلوه فيه ورموا به في أتون ذاك الجحيم، وقبل أن يصل عرض له جبريل فقال: هل لك يا إبراهيم حاجة؟ قال: أما إليك فلا، حسبي الله ونعم الوكيل.يقول: أما إليك فلا، لا حاجة لي عندك، يكفيني الله، ما إن قال هذه الكلمة الخالدة حتى صدر أمر الله إلى النار وهي مخلوقة الله: يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ [الأنبياء:69]، فبردت، ولولا قوله تعالى لها: (وسلاماً) لكان إبراهيم يموت من شدة البرد ولتحولت إلى ثلج.فوالله! ما أتت النار إلا على كتافه في يديه ورجليه، احترق ذلك الحبل وخرج إبراهيم يمشي وجبينه يتفصد بالعرق، وودعهم وخرج مهاجراً مع سارة، وابن أخيه لوط عليه السلام، ابن هاران أخي إبراهيم، ولا ناقة ولا بغل، خرجوا على أرجلهم، حتى انتهوا إلى ما وراء سيناء إلى مصر. والشاهد عندنا في قول الله تعالى: وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ [البقرة:124]، اذكر يا رسولنا، واذكر يا مسلم معنا، اذكر إذ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة:124]، الكلمات محدودة أتمها إبراهيم طاعة لله، إذعاناً لأمر الله، انقياداً لربه، أتمها ففاز بأعظم جائزة عرفتها البشرية، ما هي؟ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة:124]، أنت إمام البشرية، من أجل ماذا؟ من أجل صبره ويقينه وتحمله.صرخ بكلمة التوحيد في تلك الديار ولم ينطق بها سواه، إلا ما كان من سارة وابن أخيه لوط، قال: لا إله إلا الله. وأخرى ما ننساها: أمره الله عز وجل أن ينقل هاجر وإسماعيل وأن يبني له بيتاً، يصدر أمر الملك لك أن تبني بيتاً في صحراء، فكيف يستطيع، من أين تأتي بالعمال والعمل، وبنى إبراهيم البيت، هذا البيت العتيق بناه إبراهيم، وهذا مقامه يشهد له، قدماه قد لصقتا في الصخرة في المقام.إذاً: بعد هذه الجولة نعود إلى الآية الكريمة: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ [البقرة:158]، خلد الله ذكر هاجر بهذه العبادة، وفي هذا يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: ( إنكم على إرث من إرث أبيكم إبراهيم )، طوفوا واسعوا وقفوا بعرفة وارموا الجمرات، فإنكم على إرث من إرث أبيكم إبراهيم.
    ما تشرع البداءة به من الصفا والمروة في السعي
    إذاً: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ [البقرة:158] قطعاً مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ [البقرة:158] إي والله، من شعائر الله، بهذا أخبر الله عز وجل، والرسول صلى الله عليه وسلم لما طاف في حجة الوداع استقبل الصفا وقصدها وهو يقول: ( إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا [البقرة:158]، ثم يقول: أبدأ بما بدأ الله به ) ، فبِم نبدأ في السعي؟ بالصفا، ولو عكسنا وقلنا: نبدأ بالمروة فهو أحسن، فهل يجوز؟ هل حججنا؟ والله يقول: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ [البقرة:158]، والرسول الكريم يقول: ( أبدأ بما بدأ الله به )، لو سولت نفس امرئ له أن يبدأ المروة ويقول: ماذا في ذلك؟ فسعيه باطل ويبطل حجه، إذاً: ما حكم السعي بين الصفا والمروة؟ ركن من أركان الحج والعمرة، كم أركان الحج؟ أربعة: الإحرام، الطواف، السعي، الوقوف بعرفة.على هذه الأركان الأربعة ينبني الحج، فإن سقط ركن سقط البناء، فأركان الحج حرام على مؤمن ألا يعرفها، وهي الإحرام، والطواف، والسعي، والوقوف بعرفة من بعد الزوال إلى غروب الشمس، هذا هو الوقت، فإن لم يقف في هذا الوقت ما حج. وأركان العمرة ثلاثة: الإحرام، والطواف، والسعي، أما الوقوف بعرفة فلا، ذلك في الحج. إذاً: كيف يكون السعي ركناً ويأتي الخبر بمجرد أنه لا حرج ولا إثم: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا [البقرة:158] أي: لا إثم أن يطوف بهما، فهذا الخبر يترك الإنسان يفكر، فالسعي ركن في الحج والعمرة، فكيف يقول تعالى: فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ [البقرة:158]؟ أي: لا إثم ولا حرج أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا [البقرة:158].
    توجيه معنى قوله تعالى: (فلا جناح عليه أن يطوف بهما)
    نحن الآن علمنا أن السعي ركن في الحج والعمرة، فيأتي الخبر يقول: فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا [البقرة:158] معناه: إذا لم يتطوف فلا شيء عليه فما هو المخرج من هذا السؤال؟ المخرج -يفتح الله علينا وعليكم- أنه تقول الرواية: إن رجلاً يقال له: إساف وامرأة يقال لها: نائلة ، تقول الأخبار -وقد تصح-: إنهما زنيا في الكعبة! وهذا أمر عظيم، ولا تعجب، لقد زنوا في الحرم وهم يدعون الإسلام، فمسخهما الله صنمين، فوجدوهما حجارة، تمثال لـإساف وآخر لـنائلة، فأخذوهما فوضعوا إسافاً على الصفا ونائلة على المروة، ثم صاروا يتبركون بهما ثم عبدوهما على مراحل.إذاً: وأصبحوا يسعون بينهما، فجاء الإسلام بأنواره، وشرع الله السعي فأحجم المؤمنون، قالوا: كيف نسعى وكنا في الجاهلية نسعى بين إساف ونائلة، فخافوا فأنزل الله هذا الخبر ليرفع عنهم ذلك الخوف وذلك اللبس: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ [البقرة:158] من دين الله وشعائره وعباداته، فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا [البقرة:158]، الآن زال الإشكال أم لا؟ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا [البقرة:158].
    الفرق بين الحج والعمرة
    ولِم هناك حج وهناك عمرة، ما الفرق بينهما؟ الحج لغة: القصد، حج المكان: قصده، حجك فلان: قصدك. وشرعاً: هو قصد بيت الله الحرام لأداء مناسك معينة، وهو خاص بأشهره وبأيامه المعروفة: الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ [البقرة:197]، شوال، القعدة، عشرة أيام أو تسعة فقط من ذي الحجة.أما العمرة فهي الزيارة، يقال: عمر المكان يعمره: إذا وجد فيه، أيما مكان تزوره تعمره، فالعمرة اعتمار بيت الله وزيارة له، ولهذا فالحج له أشهر معلومة وله يوم معروف هو عاشر الحجة، والعمرة تصح في كل أيام السنة، إلا أنها في رمضان أفضل، إذ إن مؤمنة تخلفت عن الحج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فحزنت لذلك وبكت، فمسح رسول الله دموعها وهو الرءوف الرحيم بالمؤمنين، فقال: يا فلانة! إذا جاء رمضان فاعتمري، فإن ( عمرة في رمضان تعدل حجة معي ).
    معنى قوله تعالى: (ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم)
    وقوله تعالى: وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ [البقرة:158]، ماذا نفهم من هذا الخبر العظيم؟ من تطوع: أي: فعل تطوعاً لا وجوباً وإلزاماً، يدخل في هذا نوافل الصدقات، نوافل الزكاة، نوافل الصيام، نوافل البر والإحسان، نوافل الحج والعمرة، التطوع غير ما هو واجب، وعدنا ربنا عز وجل أن من تطوع ففعل خيراً فإن الله عز وجل يجزيه بالخير الكثير، ما قال: فإني أجزيه، قال: فإني شاكر عليم، فإن الله شاكر للمعروف، للفضل، لن يضيع المعروف عند الله، فمن عمل خيراً لوجه الله فالله عز وجل سيثيبه، سيجزيه بأضعاف ما فعل، لِم؟ لأن من صفات الله اللازمة له: أنه شاكر وعليم، لا تفهم أنه قد لا يدري هل تصدقت أو لم تتصدق، أو لعل الله ما علم البارحة أنك ما قمت تتهجد، أو لعله ما يدري أنك فعلت كذا، انزع هذا من ذهنك، فإن الله عليم بكل شيء.فثق -إذاً- في الله واطمئن إلى أن ما تفعله من الخير والإحسان لن يضيع، تثاب عليه وتجزى به أحسن جزاء؛ لأن الذي يجزي ويثيب شاكر، وعليم كذلك.الآن نقرأ الآية قراءة أخرى، واسمعوها: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ [البقرة:158].هذا والله تعالى أسأل أن ينفعنا وإياكم دائماً بما ندرس وبما نسمع، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  11. #111
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (103)
    الحلقة (110)




    تفسير سورة البقرة (7)


    نادى الله سبحانه الجميع بعنوان: (الناس) ليشمل البشرية جمعاء، وأمرهم بعبادته وحده، لأنه من خلقهم وخلق أسلافهم، ولعلهم بعبادته وحده يرجون النجاة من عذابه يوم القيامة، ونبههم سبحانه بأنه هو الذي أعد وهيأ الكون كله لهم، وأن ما يدعون من دونه لا يملكون شيئاً، ورغم أنهم يعلمون ذلك إلا أنهم جعلوا لله أنداداً يحبونهم كحب الله.

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة البقرة

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً. أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إن السورة ما زالت -كعهدنا بها- سورة البقرة، ومع آياتها المباركات التي نستعين الله تعالى على تفسيرها وفهم معانيها، سائلين الله عز وجل أن يرزقنا الاهتداء بهديها والعمل بها، إنه قريب مجيب سميع الدعاء.وتلاوة تلك الآيات هي قول الله عز وجل بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:21-22] إلى آخر ما جاء في هذا السياق القرآني المبارك الكريم. ‏

    صنف المؤمنين

    معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! تقدم في السياق الكريم أن البشرية ثلاث فرق: فرقة هداها الله فاهتدت، وزكاها الله فزكت، وأنعم عليها فهي في نعمه، وهي فرقة آمنت بالله ولقائه.. آمنت بالله ورسوله .. آمنت بالله وكتابه. وجاء هذا القرآن يحمل لها الهدى، فهي تعيش على هدى القرآن الكريم، وهي المعنية بقول الله تعالى: الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ [البقرة:1-4]، ودخل في هذا: المؤمنون من العرب، والمؤمنون من أهل الكتاب اليهود والنصارى، الجميع يبشرهم ربهم فيقول: أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [البقرة:5].اللهم اجعلنا منهم، هذا فريق السعداء الأطهار الأتقياء، أهل الإيمان واليقين، أهل إقام الصلاة والإنفاق مما رزق الله.

    صنف الكفار

    الفريق الثاني: الذين قال فيهم الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ [البقرة:6] لم؟ خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [البقرة:7] هؤلاء توغلوا في الشر والفساد، وضربوا في طرق الضلال حتى ختم على قلوبهم، فلم يجد الإيمان منفذاً ليدخل إليها، فكان جزاؤهم: وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ .

    صنف المنافقين

    الفريق الثالث: فريق المنافقين، هم مؤمنون في الظاهر وكافرون في الباطن، وهم شر الخليقة.. مؤمنون في الظاهر: يصلون ويؤتون الزكاة، وإن دعوا إلى الجهاد خرجوا مع المؤمنين في سبيل الله، وقلوبهم لا تؤمن بالله ولا بلقائه، ولا بالرسول ولا برسالته، ولا بالكتاب ولا بأنواره، وهم أيضاً نوعان: نوع كالذين عرفناهم من الكافرين لا يموتون إلا على النفاق، ونوع مذبذبون متهيئون لأن يدخلوا في رحمة الله، واسمعوا لقول الله: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ * يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ * أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لا يَعْلَمُونَ * وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ * اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ [البقرة:8-16]. وهؤلاء المنافقون ضرب الله لهم مثلين: مثلاً نارياً ومثلاً مائياً؛ لأنهم نوعان: نوع انتهى أمرهم، ونوع متهيئون لقبول الحق والهداية إن شاء الله، فقال تعالى: مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِرُونَ * صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ [البقرة:17-18] هؤلاء انتهى أمرهم كتلك الفرقة الكافرة، وحكم الله بأنهم لا يرجعون إلى الحق وطريقه؛ لما أصابهم من عمى القلوب، ونتيجة التوغل في الشر والظلم والكيد للإسلام والمسلمين.والمث الثاني للنوع الثاني: أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ * يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [البقرة:19-20]. وهذا قرأناه ودرسناه واكتسبنا أجره وعلمه، والمنة لله رب العالمين.
    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم ... )

    نداء الله تبارك وتعالى للناس أن يعبدوه وحده

    قال الله: يَا أَيُّهَا النَّاسُ نداء عام؛ لأن هذا الكتاب كتاب هداية وإصلاح، فبعدما ذكر الله تعالى تلك الأصناف وما عليه الناس ناداهم بنداء الرحمة، بنداء عام، فقال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ أبيضكم وأسودكم، عربيكم وعجميكم، مؤمنكم وكافركم، منافقكم ومستقيمكم؛ إذ هذا اللفظ يشمل كل إنسان. يَا أَيُّهَا النَّاسُ يا ذرية آدم! يا بني آدم.و(الناس) اسم مشتق من ناس ينوس إذا تحرك، وفيه معنى الأنس، وفيه معنى النسيان، والقرآن حمال وجوه، وكل ما يجب علينا في هذا: أن نفهم أن نداء الله هذا لكل إنسان.ويناديهم لم؟ ليأمرهم، أو لينهاهم، أو ليوجههم، أو ليحذرهم، أو ليخوفهم؛ لأنه سبحانه تعالى عن اللهو والباطل والعبث. قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ [البقرة:21] خيراً لكم اعبدوا ربكم، ما قال: (اعبدوا الله) حتى يقولوا: من هو؟ بل قال: اعْبُدُوا رَبَّكُمُ . أي: خالقكم ورازقكم .. مدبر حياتكم .. الخالق لكل شيء، ترونه، وتعلمونه، وتسمعونه. هل عبادة خالقي ومولاي وسيدي والمنعم علي فيها غضاضة أو فيها عيب وانتقاص؟ لا أبداً. اعْبُدُوا رَبَّكُمُ عرفتم أن الرب هو الخالق، الرازق، المدبر، الحكيم العليم؟ وهذا يجب أن يُعبد، وكيف يُعبد؟ يطاع فيما يأمر به وفيما ينهى عنه، هو ورسوله المبلغ عنه صلى الله عليه وسلم.

    مفهوم العبادة الحقيقية لله

    ما هي العبادة؟ تعرفون الطريق المعبد المذلل الذي تمشي عليه السيارات، فالعبد اسمه عبد، نحن عبيد أو لا؟ خدم لسيدنا، مطيعون لمولانا.إذاً: ذلوا له واخضعوا واخنعوا، فلا تترفع يا عبد الله ولا تلوِ رأسك متبرماً لا تريد أن تطيعه! أطع؛ إذ أنت مخلوق لهذه الحكمة.ولو سئلت من قبل الفلاسفة والعلماء: لم خلق هذا الإنسان؟! هم يجهلون، يقولون: ليعيش في الحياة الدنيا فيأكل ويشرب ويلهو ويلعب، هذه علة الخلق؟! ما هي بعلة هذه! هو يأكل ويشرب من أجل أن تبقى حياته للعلة التي من أجلها خلق ألا وإنها عبادة الله عز وجل.أراد الله عز وجل أن يُعبد في هذه الأرض فخلقها، وخلق أرزاقها، وفجر مياهها، وأصلح أجواءها وهواءها، وأصبحت كالفندق صالحة للنزول، ثم أهبط آدم وزوجه حواء، وزوجهما وبارك في نسلهما، فأخذا يلدان البنين والبنات، وأصبح أولادهم يعبدون الله، فهذه هي العلة.أما الأكل والشرب فمن أجل البقاء على الحياة، أما الحراثة والصناعة فمن أجل البقاء على الحياة، والحياة لم؟ لأن يُعبد الله.فلهذا كثيراً ما تسمعون أن الذي يموت تاركاً لعبادة الله كافراً بها يعبد غيره أو لا يعبد سواه، هذا جزاؤه أن يخلد في عالم الشقاء، ويعيش بليارات السنين بلا نهاية.فإن قلت: لم؟ أجرم، فسق، كفر مائة سنة .. مائتين .. طال عمرة ألف سنة، كيف يعذب مليارات السنين؟ أين العدل؟! والجواب: جريمته أنه نسف الكون كله، السماوات السبع، والأراضين السبع وما فيهما، والجنة، والنار.. الكل نسفه ودمره، كيف؟! كل ما خلق الله في السماوات والأرض من أجله هو، وهو من أجل أن يعبد الله، فلما أبى أن يعبد كان كمن نسف الكون كله، كم تعذبون هذا؟ بلا حساب، لو أن شخصاً أحرق قرية أو أغرق إقليماً فهل جزاؤه عشرين سنة سجن، أو يموت؟ هذا ما يكفي، فكيف بالذي يدمر العالم كله، هل فهمتم عني هذه؟هو في الظاهر عصى الله، وفسق عن أمره، وكفر به مائة سنة .. ألف سنة، هذا يعذب أبداً عذاباً فوق ما نتصور أو ندرك، وإن وصفه الله بكتابه وبينه، فما جريمة هذا؟ جريمته في الحقيقة أنه دمر الكون كله؛ إذ الكون كله خلق من أجل أن يُعبد الله فيه، فهمتم هذه الحقيقة؟ حتى لا يقول قائل: أين العدل في شخص يكفر مائة سنة، ويعذب مليارات السنين؟ هذا جريمته أنه نسف الأكوان كلها.والدليل على أنه خلق لعبادة الله قول الله تبارك وتعالى من سورة (والذاريات): وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56] لا لغرض آخر، لا لعلة ولا لحكمة تريدون، أبداً، إلا أن يعبدني.فإذا قال العبد: لا أعبدك وأعبد عدوك، كيف تجازون هذا المخلوق؟!يقول: لا أعبدك وهو يأكل طعامه، ويشرب شرابه، ويتنفس هواءه، ويعيش في كنفه وفي رحمته! يقول: لا أعبدك، ويعبد شجرة أو فرجاً من فروج النساء! كيف هذا؟!ويوضح هذا المعنى حديث قدسي شريف يقول فيه الرسول صلى الله عليه وسلم إن صح الخبر، يقول: ( يقول الله تبارك وتعالى: يا ابن آدم! لقد خلقت كل شيء من أجلك، وخلقتك من أجلي ) هذا واضح الدلالة. ماذا يبغي الله مني؟ أن أذكره وأن أشكره، فمن عطل ذكر الله وشكره، والعبادات كلها لا تخرج عن الذكر والشكر مطلقاً، وفي القرآن الكريم: هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا [البقرة:29]، ومن سورة أخرى وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ [الجاثية:13].إذاً: ( يا ابن آدم! لقد خلقت كل شيء من أجلك ) وهذا الخبر صحيح، والقرآن يشهد له.

    التوحيد رأس العبادة

    قال: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ [البقرة:21] أي: وحدوه، لا تعبدوا معه غيره، كيف تقول هذا يا شيخ؟ الجواب: لما نزلت هذه الآية لا يوجد على الأرض من لا يؤمن بالله ويعبده، فكل البشرية تؤمن بوجود خالقها ورازقها وربها، ولكنها تعبد معه غيره، أو تركت عبادته وعبدت سواه.أما قانون البلاشفة: لا إله، هذه صناعة خبيثة يهودية وتبخرت، وما عاشت أكثر من سبعين سنة.والبشرية في كل عصورها بالفطرة .. بالغريزة تؤمن بأن الله موجود، ولكن ما تعرف أسماءه، وما تعرف كيف تعبده، فطلبت اللياذ بجانبه، والحماية به فما عرفت، وزين لها الشيطان أصناماً، تماثيل، الشمس، القمر..، وقال لهم: هذه تشفع لكم عند الله. فعبدوا غيره، ولهذا إذا قال المفسر: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56] أي: ليوحدوني؛ لأن العبادة موجودة، ولكن يعبدون معه غيره، فالمطلوب هو أن يعبد وحده.ومن القرآن الكريم قول الله تعالى: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا ما هذه الرسالة؟ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ [النحل:36] ما الطاغوت؟ ما عبد من غير الله سواء كان الشيطان أو كان صنماً، فزين الشيطان عبادته وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا [النحل:36] من القائل يرحمكم الله؟ الله. هل يتطرق إلى هذا الكلام النقص أو الخطأ؟ والله كما أخبر، فما كانت أمة على سطح هذه الأرض من ذرية آدم إلا بعث الله فيها رسولاً يقول: اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً.

    كيفية عبادة الله

    قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ [البقرة:21] كيف نعبده؟ نطيعه في الأمر والنهي ونحن أذلاء، خانعين، خاضعين، لا كبرياء ولا ترفع ولا.. ولا.. تسليم لله وطاعة، نطيعه في الأمر، قال: صلوا صلينا. قال: صوموا صمنا. قال: اتركوا الزنا والربا تركنا.ومع هذا لاحظوا مجرد طاعة في ذل لا يكفي، وقد يوجد العبيد يطيعون أسيادهم هذه الطاعة، ولكن يجب أن يكون المطيع معظماً لربه محباً له، فتطيعه وأنت تكرهه ليست عبادة، وتطيعه وأنت تستهين به كما تطيع المرأة زوجها أو الزوج زوجته هذه ما هي بعبادة، فلا بد مع غاية الذل والتعظيم والحب. أطعه؛ افعل ما يأمرك، واجتنب ما ينهاك وأنت تحبه أعظم حب، وتعظمه أعظم تعظيم، ومنكسر ذليل بين يديه. هذه هي العبادة.لو قال قائل: أريد أن أعبد ربي فكيف أصنع؟نقول له: اسأل أهل العلم عما يأمر الله به فافعله، وعما ينهى عنه فاجتنبه.الباب مفتوح، وأهل العلم موجودون، واقرع الباب واسأل: ما الذي يحب ربي أن أفعله؟ يقول لك: صل. بعد فترة: ما الذي يكره مولاي؟ يكره الكذب. لا تكذب، ولا تزال تسأل وتعلم وتعمل، حتى تصبح ولي الله.

    الخالق هو الله

    قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [البقرة:21] هل عيسى خلق شيئاً أو والدته؟ هل عزير خلق شيئاً؟ هذا عند اليهود والنصارى.وعند ضلال المسلمين: هل سيدي عبد القادر خلق شيئاً؟ هل فاطمة أو الحسين خلقا شيئاً؟ هل البدوي ..؟ من الذي خلق؟ الله خلقنا، هذه منة عظيمة علينا، كنا غير موجودين منذ مائة سنة، ولا يوجد منكم واحد وأوجدنا، هذا ما يحمد! هذا ما يشكر! ما يتملق إليه! ما يتزلف! ما يحب ولا يعظم؟!لو أن شخصاً وهبك أصبعاً فقط لحمدته طول دهرك، فكيف لو أصلح عينك وأصبحت تبصر؟ ومع هذا الشياطين لا تسمح لبني آدم أن يعرفوا ربهم؛ حتى لا يعبدوه من أجل أن يساكنوهم ويعاشروهم في دار البوار في جهنم: لم ندخل النار ويدخلون الجنة؟ هذه قولة إبليس. إذاً فهو الذي يضرب على القلوب حتى لا تتحرك.

    المغزى من عبادة الله

    قال تعالى: اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [البقرة:21] لم هذه العبادة يا رب؟ ما العلة؟ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:21] من أجل أن تتقوا العذاب والسخط والغضب من سيدكم ومولاكم الله جل جلاله. هذا تعليل واضح: اعبدوه وأطيعوه حتى تنجوا من عذابه، فإن الذين لا يعبدونه سيعذبهم. حكم بهذا؛ فهم عبيده وخليقته. وقضى بهذا فمن أين لك أن تتكلم أنت أو ترد؟(لعلكم) لعل للترجي بالنسبة إلينا، ونحن نقول: هذه الإعدادية من أجل أن تعدوا أنفسكم للنجاة من النار ومن غضب الجبار.
    تفسير قوله تعالى: (الذي جعل لكم الأرض فراشاً والسماء بناء ...)

    نعمة خلق الأرض

    من أجل أن ينير الله قلوب العباد، ويضيء نفوسهم ويطهرها قال: الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا [البقرة:22]، إذا غفلت أو أغمضت عينيك، وقلت: من هو الذي خلقني؟ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا [البقرة:22]، هل علمتم أن البشرية في يوم من الأيام جاءت بفئوسها ومعاولها وفرشت الأرض وبسطتها، ممكن؟ ومن بسطها ومدها وجعلها كالفراش: نم هنا، وامش هنا، واجلس، واقعد، وقم، من فعل هذا؟ الله، وليس عندك إلا أن تقول: الله. يا ابن آدم! تقول: جدي؟ أبي؟ سيدي فلان؟ مولاي فلان؟! هذا كلام باطل، يسخر منك إذا قلت: فلان. من بسط هذا البسط كالفراش: نم واجلس واقعد، بل واحرث وازرع وابن وأنشئ. جَعَلَ لَكُمُ [البقرة:22] أو له هو؟ أو لغيركم؟ (لَكُمُ).إذاً: هذه وحدها تجعلنا نستحي من الله عز وجل جَعَلَ لَكُمُ [البقرة:22] لا لغيركم فِرَاشًا .

    نعمة خلق السماء

    قال تعالى: وَالسَّمَاءَ بِنَاءً [البقرة:22] أنت تنظر هذه القبة أو لا؟ هذه قبة ممسوكة بالعيدان أو الأخشاب؟ السماء مبنية، والكواكب معلقة فيها بالملايين، ولو يشاء الله عز وجل أن تنحل تلك العقود والأنظمة لحظة واحدة ولا حياة في الأرض. وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ [الحجر:16]، من رفع السماء؟ بنو فلان؟! البشرية في يوم من الأيام تعاونت وهي التي رفعت السماء؟!ومن سورة الحج: وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ [الحج:65]، لو أن كوكباً واحداً ينزل احترق الكون كله. قال: وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ [الحج:65] مخافة أو كراهة أَنْ تَقَعَ عَلَى الأَرْضِ [الحج:65]، لو وقعت السماء انتهت الحياة، وكل هذا ما يذكره ابن آدم؛ لأن الشياطين صارفة لقلبه عن مثل هذا الذكر، فلهذا أبعدوهم عن القرآن، والذي يسمع القرآن يذوب.قال: وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ [الحج:65]، وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ [الحج:66]، والآيات في هذا ما أكثرها.قال: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [البقرة:21] من الأمم والأجيال إلى آدم، كم عددهم؟ والله لا يعرفه إلا الله، من خلقهم؟ الكل يقول: الخالق هو الله جل جلاله. لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:21]، أي: من أجل أن تتقوا سخط الله وعذابه؛ لأنكم ضعفة فمن يقوى على الاحتراق بالنار، ومن يقوى على الغربة والبعد في ذلك العالم.إن أحداً بلغنا يوضع في تابوت من حديد، فلا يسمع، ولا يبصر، ولا يأكل، ولا يشرب، ويلقى في ذلك العالم ملايين السنين وهو في عذاب، كيف؟ والله لو يتفكر المؤمن ويتصور الحقيقة قد يصعق، وقد يترك الطعام والشراب، ويموت قائماً يصلي، هل مات أحد وهو قائم يصلي؟ ما بلغكم؟ نعم، مات سليمان عليه السلام وهو قائم يصلي.

    نعمة نزول المطر

    قال تعالى: الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً [البقرة:22]، من ينزل ماء المطر؟ الله.قالوا: الآن الصناعة الحديثة .. المطر الصناعي، فاندهشنا، قلنا: هؤلاء ممكن يسوقون السحاب إما بالصواريخ أو غيرها، قالوا: المطر الصناعي .. المطر الصناعي، أشادوا بهذا، ورأيناه فقط أنابيب مخروقة وترش الماء، هذا المطر الصناعي! والله يقول: وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ [البقرة:22]، فلا تسأل كيف تكون الماء، مكونه ومكون الكون هو الله جل جلاله، لا تذهب بعيداً تفكر، فقط انظر إلى هذا الماء العذب الفرات الحلو الذي يتغربل، ويتصفى ويطهر، وينزل من السماء إلى الأرض، أيدينا هي التي فعلت؟ سحرتنا هم الذين فعلوا؟ من يفعل هذا؟ الله وحده.

    تفضل الله تعالى على العباد بإخراج الثمرات رزقاً لهم

    قال تعالى: وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ [البقرة:22]، قولوا: ما نحن في حاجة، ما نأكل، ما نريد تفاحاً، ولا برتقالاً، ولا بطيخاً، ولا لا.. ولا نعبدك، يقول هذا عاقل؟! وأنزل لكم من السماء ماءً لكم لا لغيركم، وإن قلت: هذا والبهائم أيضاً، والبهائم لم خلقها؟ أليس لنا؟ لنشرب اللبن، ونأكل اللحم، ونكتسي بالصوف والوبر، ونستعمل الشعر، لمَ خلق الله هذه البهائم؟ هو خلقها لنا: وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ * وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ * وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ [النحل:5-7]. فكيف يكفر بالله؟! ثم قال: وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ [النحل:8]، (وَيَخْلُقُ): بصيغة المضارع المقتضية للحدوث والتجدد، وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ [النحل:8]، أيام نزلت هذه الآية لا أمريكا موجودة، ولا الصين تفقه، ولا اليابان تعرف، ولا أوروبا ولا ولا.. حيوانات، والله يخبر أنه سيخلق من المراكب ما لا يعلمون، والآن حسبنا الطائرات، أما القطارات فكنا نصنع من الإبل قطاراً، جمل وراء جمل؛ سلسلة، والطائرات، الآن يطيرون في السماء كالجن أو الملائكة، ومع هذا يعصون الله في السماء، ويطيرون ويهبطون ولا يعرفون الحمد لله، أما هذه الديار ففيها ذكر الله، على الأقل دعاء السفر.أما طائرات العرب فيبيعون الخمر فيها، لا إله إلا الله، لولا حلم الله عز وجل ورحمته، ولكنه حكيم عليم، ( يملي للظالم ولا يهمله، وإذا أخذه لم يفلته )، وهذه الكلمة قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر وهو يخطب الناس قال: ( إن الله ليملي للظالم )، وما معنى يملي؟ يزيد له في أيامه، وفي سلاحه وقوته، ( فإذا أخذه لم يفلته )، ثم قرأ صلى الله عليه وسلم قول الله تعالى من سورة هود: وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ [هود:102]، والمراد من القرى: العواصم والحواضر، لا الاصطلاح الجغرافي الهابط، فالقرآن يريد بالقرية المدينة التي تجمع فيها الناس بكثرة.إذاً: الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ [البقرة:22]، فالبر، الشعير، الذرة، التفاح، العنب، التمر .. بسبب الماء أو لا؟ والماء من خلقه وأوجده؟ من أنزله؟ من فتح له قلوب الأرض حتى تداخلت معه وخرجت هذه الزروع، وهذه الأشجار والنخيل؟ هل هناك من يقول: غير الله؟! الملاحدة العور قالوا: الطبيعة. وعرفنا كيف أنها انمسخت، فلا طبيعة، ولا ضرورة، ولا صدفة، هذه كلها تفاعلات شيطانية ممسوخة فكفروا بها، وما بقي إلا الله.أضرب لكم مثلاً، رجلان جميلان طويلان وقفا أمام عمارة من ناطحات السحاب، أحدهما قال: هذه بناها فلان بن فلان. والآخر قال: أنت مجنون، هذه موجودة هكذا، كيف تقول: مبنية؟ هذه ما بناها أحد، أنت تكذب، أنت شاهدت من بناها؟ حضرت معه؟سمعتم المثالين؟ ما تقولون في هذا الرجل؟ يستحق الحياة هذا؟! عمارة؛ ناطحة.. يقول: لا لا لا.. هذه موجودة من نفسها، لما أقول أنا: يا هذا! هذه مبنية، يقول: أنت حاضر؟ أقول: لا ما أنا حاضر. يقول: أنت شاهدت؟ أقول: لا. إذاً: كيف تقول؟ هذا مثال المؤمن والملحد، فالإلحاد هابط وانتهى.إذاً: بناءً على ما سمعتم أيها الناس! فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:22] هذا هو المقصود.أعيد البيان: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:21]، لصالحكم هذه العبادة، لصالحنا أو لا؟والله العظيم ما شرع الله عبادة لعباده إلا من أجل إكمالهم وإسعادهم، ومن أجل غناهم وإعزازهم، ومن أجل صحتهم، ومن أجل رفاهيتهم، ومن أجل طهارتهم وصفائهم، ولا تفهم أن الله يأمر بأمر أو ينهى بدون ما يحقق ذلك الأمر للعبد مصلحة وفائدة، أو ينهى عن شيء بدون ما يدفع عنه ضرراً ولا مرضاً، والله ما كان.ولهذا لو تفطنت البشرية ولو عرف هذا المسلمون لطبقوا شريعة الله في أربع وعشرين ساعة؛ ليسودهم الطهر والأمن، والرخاء، والصفاء، والحب، والولاء، ولم يبق ما ينغص الحياة، ولا يكدر صفوها بحال من الأحوال.المسلمو كجسم واحد: حب وولاء، طهر وصفاء، لا أذى، ولا اعتداء، ولا ولا.. كالملائكة في السماء، نتيجة عبادة الله وتطبيق هذا الدين القيم، لكن الشياطين صرفتهم فذاقوا البلاء، والهول، والنزاع، والصراع، والشقاء، وفي الآخرة مثل ذلك إلا من شاء الله، لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:21].ثم زاد في البيان: الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ [البقرة:22] أو للجن؟ ( لَكُمْ).

    ربوبية الله تبارك وتعالى لعباده تستلزم عدم جعلهم الأنداد له

    قال تعالى: فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:22]، أي: لا تجعلوا لله شركاء تحبونهم كحب الله، وترغبون فيما عندهم كما تصورتم، وكما يرغب فيما عند الله، وتبجلونهم وتجلونهم وتعظمونهم كما ينبغي أن يبجل وأن يوجل ويعظم الله، تدعونه وترفعون أكفكم إليه كما ينبغي أن تفعلوا ذلك لله. فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا [البقرة:22] أضداداً تضادونه بها. هذا موقف عظيم، هذه الفاء ما أجملها، أي: فبناءً على الذي عرفتم لا تجعلوا لله أنداداً، والحال أنكم تعلمون أن الأصنام، والقبور، والأشجار، والأحجار، والملائكة، والرسل، وكل هذه مخلوقات لا تستحق العبادة.قال تعالى: وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:22]، يدلك على هذا قول الله عز وجل: قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ [يونس:31] سيدي عبد القادر ؟ لا والله؟ ماذا يقولون؟ اللَّهُ [يونس:31].وقال: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ [العنكبوت:61] اليهود يقولون: عزير؟ والله ما يقولون. اليهود يقولون: عيسى؟ والله ما يقولون. من؟ اللَّهُ [العنكبوت:61]، يعلمون أو لا؟ يعلمون.العرب جهال، ضلال، مشركون، يطلقون على هبل إله، وعلى العزى إله، وأما أهل الكتاب فعندهم علم، يستحي أن يقول: هذا إله، أبداً، يقول: هذا ولي، نبي، نتقرب به إلى الله عز وجل، وورث المسلمون هذا عنهم، فالمسلمون يؤمنون بأن الله هو الخالق، الرازق، المدبر، المحيي، المميت، لا عيسى، ولا أم محمد، ولا فاطمة، ولا الحسين ، لا يستطيع أحد أن يخلق ذبابة أبداً، هذا إيمان كامل، الله يحيي ويميت، ولكن كيف عبدوهم؟ من طريق قالوا: نتوسل بهم إلى الله ونستشفع. فأعطوهم ما هو لله، وتركوا الله بلا شيء، وقالوا: نحن متوسلون فقط.

    حرمة التوسل بالأشخاص

    وإليكم مظاهر ذلك التوسل والاستشفاع؛ الذي يقف أمام ولي من الأولياء في قبر أو ضريح أو تابوت ويقول: يا سيدي فلان! أنا كذا، أنا كذا، أنا جئت كذا. هكذا بهذه الألفاظ، وهذا الكلام ما قاله لله لا في ليل ولا في نهار، وماذا بعد هذه العبادة من عبادة؟! الذي يأخذ العجل أو الكبش أو البقرة إلى الضريح ويذبحها: هذا لسيدي فلان، واسأله: كم ذبحت لله؟ ولا مرة.مما هو مضحك ومبكي لتعلموا علماً يقينياً، كان عندنا أحد المؤمنين توفاه الله، وقد جالسنا وجلس في الدرس أكثر من عشرين سنة، قال: أنا أكنت أذبح للسيد حمزة ، وكانوا يذبحون لـحمزة بن عبد المطلب شهيد أحد رضي الله عنه وعليه السلام، وهذا من أهل المدينة، وهذا قبل دخول دولة التوحيد، ثبتها الله وأطال أيامها، وقبلها لا تسأل، أيام كان الشرك عاماً في العالم الإسلامي، لا توحيد، لكن لما جاء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومحاربة الشرك قال لنا: نذهب في الليل ونذبح، فهذا استشفاع أو توسل بسيدي حمزة ليقضي الله حاجاتنا. قلنا له: يا حاج مسعود ! أنت الآن بطلت ما تذبح لسيدي حمزة اذبح لنا طلبة العلم كبشاً. قال: ما أستطيع. أنت كنت كل عام تذبح كبشاً في الخفاء بالليل للشيطان، وحاشا حمزة ، حمزة قال: اذبح لي! أوصاه؟! ينتفع بهذه الذبيحة؟ حمزة سيد الشهداء، لكن أنت تذبح للشيطان والآن عرفت، قال: والله عرفت، لا إله إلا الله، الآن لن أذبح عصفوراً لمخلوق. قلنا له: إذاً هيا اذبح لنا أيضاً نحن. قال: ما أقدر، وما عندي نفس.إذاً: ماذا فعلنا؟ جعلنا لله أنداداً، ومن أراد أن يفهم النِّد لا النَّد، النَّد هذا عود هندي، النِّد لا النَّد، فهذا عبد الله بن مسعود الهذلي رضي الله تعالى عنه وأرضاه، في حلقة كهذه -وتلك أطهر فيها رسول الله وأصحابه- وقف هناك في طرف الحلقة أراد أن يعلم، من باب إياك أعني واسمعي يا جارة، فوقف: ( أي الذنب أعظم عند الله يا رسول الله؟! فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: أن تجعل لله نداً وهو خلقك )، أن تجعل لله ماذا؟ نداً، ليس معناه تجعل رباً كالله عز وجل، من أنت؟ ذبابة ما تصنعها.المقصود: لا تجعل لله شريكاً تناد به الله، بدلاً أن ترفع كفيك إلى الله ترفعهما إليه، بدلاً ما تحلف بالله وتعظمه باليمين تحلف بهذا وتعظمه، بدل أن تذبح لله تتقرب إليه بقربان وتذبح لهذا القبر، بدل أن تنذر لله: لك يا رب علي أن أفعل كذا إن فعلت لي كذا، تقول: يا سيدي فلان! إذا حصل لي كذا وكذا أعمل لك كذا وكذا. والمرأة تقول: يا سيدي عبد القادر ! يا سيد مبروك ! يا فلان! إذا تزوجت بنتي ورزقها الله بزوج صالح أشتري لك كذا. كانوا يشترون الشموع، فيجعلونها على الضريح طول الليل تشتعل، تقرباً إلى السيد، واستشفاعاً به إلى الله؛ ليقضي الحاجات، لا إله إلا الله.إذاً: عرفتم يا بني آدم أو لا؟ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:21]، البلاء والشقاء والعذاب الأبدي في الآخرة وعذاب الدنيا. اعْبُدُوا [البقرة:21] من؟ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ [البقرة:22]، إذاً: فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة:22]، لو قلت لمن يعبد البدوي: البدوي خلق .. رزق .. يحيي؟ يقول: لا لا لا.. هذا مخلوق، إذاً لم تعبده؟ قال: أستشفع به وأتوسل. فأصبحوا يعلمون أو لا؟ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أنهم لا يخلقون، ولا يرزقون، ولا يحيون، ولا يموتون، ولا يعزون، ولا يذلون، ولا يعطون، ولا يمنعون، أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ [النحل:21].وما الذي جعل هذه الأمة تقع في هذا الضلال؟ لأنهم خدعوهم، وقالوا لهم: القرآن لا يفسر، الذي يفسر القرآن إذا أصاب أخطأ، وإذا أخطأ كفر. صوابه خطأ، وخطأه كفر.إذاً: ماذا نصنع بالقرآن؟ نقرؤه على الموتى فقط، ومن إندونيسيا إلى موريتانيا إذا مات الميت يأتون بالطلبة يقرءون عليه، فإذا كان غنياً طول الليل، ثم لكلٍ ألف ألف ريال، حتى في سوريا هناك مكتب يسمى نقابة، إذا توفي لك أبوك .. أخوك .. زوجتك دق التلفون: نريد قارئاً؛ هذه الليلة عندنا وفاة، فيقول: من أصحاب مائة ليرة أو خمسين؟ يعني: هذا الميت غني أو فقير؟ إذا كان فقيراً خمسين ليرة، وهذا مثال! أما الواقع فهو كما تعرفون، فالقرآن لا يقرأ إلا على الموتى، ولا يجتمع اثنان قط يقول له: أسمعني كلام ربي ماذا فيه. وصلى الله على نبينا محمد.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  12. #112
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (104)
    الحلقة (111)




    تفسير سورة البقرة (70)


    إن كتمان العلم من شر الخصال، وقد توعد الله فاعله بأسوأ مآل، فتوعد سبحانه بلعنه على لسانه سبحانه وعلى لسان عباده، وذلك لما في كتمان العلم والهدى من إشاعة الفساد في الأرض، ولما في كتمان الأحكام والشرائع من إضلال العباد، وتعطيل شرع الله في أرضه، ومن تاب من هذا الكتمان لزمه أن يصلح ما أفسد، وينشر ما كتم، حتى يتوب الله عز وجل عليه، ويقبله عند أوبته إليه.

    قراءة في تفسير قوله تعالى: (إن الصفا والمروة من شعائر الله ...) من كتاب أيسر التفاسير

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون.. ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا مع التفسير لكتاب رب العالمين، وقد كنا درسنا هذه الآية المباركة الكريمة، وتذكروا ما علمتم منها، وما فهمتم من هدايتها، وسوف أقرأ شرحها وما فيها من الكتاب أيضاً، تأكيداً لما علمتم، ثم نأخذ في الآيات التي بعدها.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ [البقرة:158].

    شرح الكلمات

    إليكم شرح الآية من هذا التفسير تقريراً لما علمتم وتوكيداً لما حفظتم. قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ شرح الكلمات:الصفا والمروة: جبل مقابل البيت في الجهة الشرقية الجنوبية ] هذا الصفا، [ والمروة جبل آخر مقابل الصفا من الجهة الشمالية، والمسافة بينهما قرابة سبعمائة وستين ذراعاً .شعائر الله: أعلام دينه، والشعائر: جمع شعيرة، وهي العلامة على عبادة الله تعالى، فالسعي بين الصفا والمروة شعيرة ] لِم؟ [ لأنه دال على طاعة الله عز وجل.الحج ] ما الحج؟ لغة القصد، وشرعاً: [ زيارة بيت الله تعالى لأداء عبادات معينة تسمى نسكاً ]، هكذا علمنا فيما سبق.[ العمرة: زيارة بيت الله تعالى للطواف به، والسعي بين الصفا والمروة، والتحلل بحلق شعر الرأس أو تقصيره.الجناح ] في قوله: فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ [البقرة:158] [ الإثم، وما يترتب على المخالفة بترك الواجب أو بفعل المنهي عنه. (يطوف): يسعى بينهما ذاهباً جائياً ]. هذه مفردات الآية الكريمة، ذكرت الأبناء والصالحين بها.

    معنى الآيات

    وأما معنى الآية الكريمة؛ فقال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ معنى الآيات: يخبر تعالى مقرراً فريضة السعي بين الصفا والمروة ]، وقد علمنا أن السعي ركن من أركان الحج والعمرة، [ ودافعاً ما توهمه بعض المؤمنين من وجود إثم في السعي بينهما، نظراً إلى أنه كان في الجاهلية على الصفا صنم يقال له: إساف، وآخر على المروة يقال له: نائلة، يتمسح بهما من يسعى بين الصفا والمروة في عهد الجاهلية، فقال تعالى: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ [البقرة:158] يعني: السعي بينهما مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ [البقرة:158] أي: عبادة من عباداته؛ إذ تعبد بالسعي بينهما نبيه إبراهيم وولده إسماعيل والمسلمين من ذريتهما ]، وقلت لكم: إن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( إنكم على إرث من إرث أبيكم إبراهيم ). [ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ [البقرة:158] لأداء فريضة الحج، أَوِ اعْتَمَرَ [البقرة:158] لأداء واجب العمرة فليسعَ بينهما أداءً لركن الحج والعمرة، إذ السعي ركن في الحج والعمرة، ولا إثم عليه في كون المشركين كانوا يسعون بينهما لأجل الصنمين إساف ونائلة ].وقد ذكرنا قصة إساف ونائلة، حيث تقول الروايات: إنهما زنيا في الكعبة في الجاهلية فمسخهما الله صنمين، فوضعهما المشركون على الصفا والمروة، وجاء جيل آخر فأصبح يتقرب إليهما ويعبدهما، ولا تأسف، فعبد القادر الجيلاني أما عبد؟ كل الأولياء عبدوا.قال: [ ثم أخبر تعالى واعداً عباده المؤمنين ]، وهو قوله تعالى: وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ [البقرة:158]، هذا وعد أو لا؟ من تطوع من المؤمنين والمؤمنات بفعل خير فليعلم أن الله يجزيه بأعظم منه؛ لأنه تعالى شاكر وعليم.[ ثم أخبر تعالى واعداً عباده المؤمنين أن من يتطوع منهم بفعل خير من الخيرات يجزيه به ويثيبه عليه؛ لأنه تعالى يشكر لعباده المؤمنين أعمالهم الصالحة، ويثيبهم عليها؛ لعمله بتلك الأعمال ونيات أصحابها، هذا معنى قوله تعالى: وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ [البقرة:158].

    هداية الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ هداية الآية الكريمة ]، أي: ما يؤخذ منها من هداية. [ أولاً: وجوب السعي بين الصفا والمروة لكل من طاف بالبيت حاجاً أو معتمراً ]، وقد علمنا هذا وأصبح من الضروري عندنا، [ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( اسعوا فإن الله كتب عليكم السعي ) ]، ليطرد الشك من نفوس بعض المؤمنين الذين تحرجوا من السعي بين الصفا والمروة.قال: [ وسعى صلى الله عليه وسلم في عمراته كلها وفي حجه كذلك ]، اعتمر أربع عمرات، وحج حجة الوداع فسعى في كل عمرته وفي حجه.[ ثانياً: لا حرج في الصلاة في كنيسة حولت مسجداً ]، من أين استنبطنا هذا؟ من السعي، ما دام قد أجاز لنا أن نسعى بين الصفا والمروة وكان هناك من يعبد غير الله، وكان هناك صنمان، إذاً: لو حولت الكنيسة إلى مسجد فلا تتحرج، لا تقل: هذه كانت كنيسة، اعبد الله فيها، ولا يضر كونها كانت معبداً للكفار، هذا مستنبط من قوله تعالى: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ [البقرة:158].. الآية.[ ثالثاً: الترغيب في فعل الخيرات من غير الواجبات؛ وذلك من سائر النوافل كالطواف والصلاة والصيام، والصدقات والرباط والجهاد ]، من أين أخذنا هذا؟ من قوله تعالى: وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ [البقرة:158]. فالحمد لله، فهذه الآية حفظها وفهم ما فهمتم منها والعمل به والله! لخير من سبعين قنطاراً من الذهب يا عشاق الذهب، الذهب يذهب يا عشاق الهدى وطلاب العلم.

    تفسير قوله تعالى: (إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ...)

    والآن مع هذه الآيات، وإنها لثلاث آيات، فنتغنى بها أولاً لنتلذذ بتلك الكلمات النورانية الطيبة فتنشرح الصدور وتطمئن القلوب؛ لأنه كلام ربنا، كلام سيدنا ومالكنا، كلام خالقنا ورازقنا، كلام من أنزل كتابه على نبينا، فسبحانه لا إله إلا هو، تحببوا إليه يحبكم.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة:159-160]، من المتحدث؟ الله تعالى، يستثني فيقول: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ * خَالِدِينَ فِيهَا لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنظَرُونَ [البقرة:160-162].ما معنى (ينظرون)؟ أي: يمهلون حتى يراجعوا أنفسهم ويتوبوا، فلا توبة ولا مراجعة يوم القيامة، انتهى الأمر.ومعنا في الآيات خبران:الخبر الأول: إليكموه، يقول تعالى مخبراً: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة:159-160].والخبر الثاني: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ * خَالِدِينَ فِيهَا لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنظَرُونَ [البقرة:161-162] أي: يمهلون حتى يتوبوا. فهذان خبران عظيمان أم لا؟

    دخول اليهود في كتمان البينات واستحقاقهم اللعن بذلك

    هيا نقرأ ونتأمل: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ [البقرة:159]، أي: القرآن، أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ [البقرة:159]، من هؤلاء؟ أولهم: اليهود بنو عمنا، الآية فيهم نزلت، إذ هم الذين كتموا ما أنزل الله من البينات في كتابه، تلك البينات التي تحقق رسالة النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم، وتؤكدها وتوضحها وتبينها، البينات والآيات التي تبين أن النبي الخاتم هو محمد صلى الله عليه وسلم. والهدى ما جاء في هذا الكتاب وسنة الرسول من بيان الحق والباطل والخير والشر والضلال والهدى، والآداب والأخلاق والشرائع، كل هذا هدى يهتدي به العبد إلى سعادة الدنيا والآخرة. إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ [البقرة:159]، يجحدون، يغطون، يخفون مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ [البقرة:159]، أي: القرآن، أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ [البقرة:159].إذاً: لعنهم الله وطردهم من ساحة الخير وأفنية الطهر والسلام، واللاعنون من هم؟ الملائكة، والمؤمنون، والدواب كلها تلعنهم.

    تفسير قوله تعالى: (إلا الذين تابوا أصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم)

    واستثنى تعالى وفتح الباب لهم لعلهم يدخلون في رحمة الله، فقال: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا [البقرة:160]، تابوا من كفرهم وضلالهم، ودخلوا في رحمة الله في الإسلام، تابوا وأصلحوا ما أفسدوه، أفسدوا القلوب وعقول إخوانهم، فلا بد أن يصلحوها، فيقولون لهم: ما علمناكم وما قلنا لكم فيما مضى كله باطل وخداع وغش، وكنا، وكنا، والآن تبنا وتاب الله علينا. وَبَيَّنُوا [البقرة:160] ما جحدوه وكتموه، وأعلنوه وأظهروه، وإن لعنهم الناس وسخط عليهم إخوانهم، لا بد أن يقفوا هذا الموقف. فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ [البقرة:160]، أقبلهم، وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة:160]، فالحمد لله.

    تفسير قوله تعالى: (إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين)

    الخبر الثاني: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا [البقرة:161] من العرب والعجم من اليهود والنصارى ومن غيرهم، إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ [البقرة:161]، ما تابوا، ما رجعوا، أُوْلَئِكَ [البقرة:161] البعداء عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ [البقرة:161] أي: ولعنة الملائكة، وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ [البقرة:161] عليهم لعنة الناس أجمعين، ويوم القيامة يلعن بعضهم بعضاً: كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا [الأعراف:38]، كلما دخل فوج في عذاب النار لعن من وجده قبله، وهكذا.

    تفسير قوله تعالى: (خالدين فيها لا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينظرون)

    وقوله تعالى: خَالِدِينَ فِيهَا [البقرة:162] أي: في تلك اللعنة، في ذلك البعد عن دار السلام ورحمة الرحمن، لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنظَرُونَ [البقرة:162] ولو ساعة، لا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ [الزخرف:75]، ولا يلتفت إليهم، ولا تقبل لهم توبة ولا يسمع منهم.عجب هذا القرآن! فهذان خبران عظيمان، والحمد لله على أننا ما نقرأ القرآن على الموتى، لو كنتم موتى كإخواننا وآبائنا لكان علينا أن نتغنى بالقرآن ولا نسأل عن معنى أبداً، لكن الحمد لله أن أحيانا الله، كان آباؤنا وأجدادنا قرابة ستمائة سنة لا يقرءون القرآن هكذا أبداً، لا يقرءونه إلا على الموتى، الميت بين أيديهم وهم يقرءون، والختمة بألف ريال، يقال: تحب ختمة على والدك؟ هات ألف ريال ليختم القرآن عليه!

    ملخص لما جاء في تفسير الآيات

    يقول تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ [البقرة:159]، ويدخل فيها اليهود أولاً، ويدخل فيها كل من سلك هذا المسلك فكتم ما أنزل الله من البينات والهدى والشرائع والأحكام. أُوْلَئِكَ [البقرة:159] الكاتمون قبل أن يتوبوا يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ [البقرة:159]، الملائكة هم اللاعنون، والمؤمنون أيضاً، والدواب كما جاء في الحديث الصحيح أو الحسن.ثم قال تعالى: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا [البقرة:160]، شخص عالم جحد العلم، كتم البينات ليعيش ويعبده الناس ويقدسوه ثم تاب الله عليه ورجع، فعليه أن يقول: أيها الناس! اعلموا أني كنت جاهلاً ضالاً، بل كنت متمرداً فاسقاً، فبينت لكم الباطل ودعوتكم إلى الشر، والآن الحقيقة هي كذا وكذا، وإني قد تبت إلى الله، فأصلحم ما أفسده، فهذا مقبول: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا [البقرة:160]، كونه يتوب ويصلح نفسه ويعلم الناس، أو يكتب ما يجب عليه أن يبينه، بهذه الشروط الثلاثة: تابوا وأصلحوا وبينوا، ولو ما بين وبقي ما جحده مجحوداً لا تقبل له توبة، ولهذا فالمطلوب إذا أخطأ العالم وقال خطأ أن يعلن للناس أنه أخطأ، وأن ما سمعتموه ليس بحقيقة ولا بجائز بل هو باطل، أو يكتب هذا في جريدة أو في كتاب: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ [البقرة:160]، إذا أفسد عقائد أسرته أو جماعته أو جماعة في قريته فإنه يحاول أن يصلحها ويرجع بها إلى الحق. إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ [البقرة:161] يعني: ما تابوا. أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ [البقرة:161]، من هم اللاعنون؟ الملائكة والمؤمنون، فهل يستجاب لهم أو لا؟ أما الكافر فإذا لعن آخر فهل يستجاب له؟ دعوة الكافر باطلة، ما يستجيبها الله؛ لأن اللعن دعوة. ويلعنه الناس أجمعون هنا، أما قوله تعالى: كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا [الأعراف:38] فذلك يوم القيامة.
    معالم وأحكام في كتمان العلم

    حديثان عظيمان في تحريم كتمان العلم

    والآن معنا حديثان جليلان لا بد من حفظهما:الأول: يقول فيه الرسول صلى الله عليه وسلم: ( من كتم علماً ألجمه الله بلجام من النار )، اللجام ما يوضع في فم الفرس، إذاً: هذه العقوبة تبدأ بالفم؛ لأنه كتمه وما نطق به، ( من كتم علماً ) جحده، غطاه، ستره، لِم؟ لأنه إذا بينه تذهب مصالحه، يفقد منصبه، يساء إليه، خاف على مركزه فكتمه.يقول صلى الله عليه وسلم: ( من كتم علماً ألجمه الله بلجام من النار )، فهل صعب هذا الحديث؟ ومعنى هذا: أننا نحن -المسلمين- حرام علينا أن نكتم العلم، وقد رأينا وعيد الله للكاتمين للعلم، ففي الآية الأولى: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ [البقرة:159]، وفي هذا الحديث: ( من كتم علماً ألجمه الله بلجام من النار ). والآن عرفنا اللجام، لأن بعض الناس ما يعرفون الخيل ولا البغال، يعرفون السيارات اليابانية، فالخيول والبغال والحمير يوضع لها اللجام، ويقال: فلان ألجمه: أي: لم يسمح له أن يتكلم.إليكم حديثاً آخر لأبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه، قاله في ظروف معينة، وذلك لما حصل الذي حصل من الفتن، كقضية معاوية وعلي رضي الله عنهما، وقبلها قضية عثمان ، في هذا الوقت يقول أبو هريرة رضي الله عنه: (لولا آية من كتاب الله ما حدثتكم حديثاً)، مع أنه كان له وعاءان من العلم، فما هذه الآية؟ هي آيتنا لهذه الليلة: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا [البقرة:159-160].ماذا يقول أبو هريرة ؟ يقول: (لولا آية في كتاب الله ما حدثتكم حديثاً)، لكن هذه الآية تجعلني أحدث ولو قطع هذا اللسان، فماذا نصنع؟ لأن عذاب الآخرة أشد من عذاب الدنيا، عذاب الدنيا زائل وفان، وعذاب الآخرة ثابت وباق ودائم.فالآن عرفنا أن هذين الحديثين أكدا معنى الآية وزاداها شرحاً وتفصيلاً:الحديث الأول: ( من كتم علماً ألجمه الله بلجام من النار )، بمعنى: أدخله النار وجعل اللجام من جنهم في فمه، زيادة في العذاب، وعلى هذا فإياك يا بني أن تكتم علماً شرعياً، بينه ولا تجحد، لا تخف.الثاني: بيان لعظم هذه الآية الكريمة، فماذا قال فيها أبو هريرة ؟ قال: (لولا آية من كتاب الله ما حدثتكم حديثاً)، وهي هذه الآية الكريمة: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا [البقرة:159-160]، اللهم تب علينا. فلهذا قلت لكم: من علم وتأكد من صحة ما علم وطلب منه فيجب أن يبين وإلا انتحر.

    أهمية تحديث الناس بما يفهمون

    وهنا لطيفة أخرى، ولا تقولوا: هذا تناقض، ومن وسوس له الشيطان فليقل: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يقول علي رضي الله تعالى عنه: (حدثوا الناس بما يعرفون، أتريدون أن يكذب الله ورسوله؟)، فيا معشر المؤمنين! يا طلبة الهدى! حدثوا الناس بما يفهمون، أتحبون أن يكذب الله ورسوله، ومن يحب ذلك؟فهذا معناه: إذا كان مستوى المستمعين والمستمعات مستوى نازلاً ما هو بعالٍ وما هو برفيع، فأنت أيها الداعي، أيها الهادي، أيها المربي، أيها المعلم حدثهم بما يمكنهم فهمه ويقدرون على استيعابه، لا تأتهم بأمور فوق عقولهم وطاقتهم، فحينئذٍ قد يكذبون، فيرجعون إلى بيوتهم غير راضين به، غير مصدقين، ومن أوقعهم في الفتنة؟ هذا المربي. أعيد فأقول: صح عن مالك أنه كان يكره صيام ستة أيام من شوال، فقد يقول طالب علم: إذا صح هذا فأنا ألعنه، ولا أقول برأيي، الرسول سن هذا، وبين أن صيام ستة أيام من شوال مع رمضان كصيام الدهر، وهو يقول: لا تصوموا؟!لكن العالم البصير يعرف لِم كره مالك الصيام؟ لقد رأى الناس يتسابقون، رأى الناس يقول بعضهم: عيدكم أنتم متى؟ فيقولون: يوم الخميس، وأنتم متى؟ فيقولون: يوم الثلاثاء، فخاف أن يأتي أناس يعتبرون هذه الستة الأيام من رمضان تابعة له، فدفعاً لهذا الخطر لأن يزاد في دين الله ويضاف إلى رمضان ستة أيام أخرى قال: أنا أكره الصيام.فإذا كنت ذا علم وبصيرة فانظر إلى مستوى من تربيهم، من تهذبهم، من تزكيهم، فحدثهم بما يفهمون خشية أن يكذبوا الله ورسوله. والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لما أخبر معاذاً وهو يركب معه على دابته بذلك الحديث، فقال: ( يا رسول الله! أفلا أبشر به الناس؟ قال: لا تبشرهم فيتكلوا )، خاف الرسول صلى الله عليه وسلم من أن يستغل أرباب الهوى والدنيا ذلك فيقولوا: يكفينا لا إله إلا الله محمد رسول الله، فقال: لا. وما أخبر به الصاحب الجليل إلا خشية أن لا يعلمه الناس عند موته فقط.

    الرخصة للعالم في ترك إشاعة ما يخشى منه الفتنة من العلم

    والذي نقرره -معاشر الأبناء- أن كتمان العلم حرام، ويكفي قول الله تعالى: أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ [البقرة:159]، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( من كتم علماً ألجمه الله بلجام من النار ) أليس كذلك؟يبقى أنه قد توجد ظروف وأحوال يكتم فيها العالم هذا الحديث أو هذه القضية ولا يقولها للناس، لا لإرادة إضلالهم وإفسادهم ليعيش ويأكل، لا، بل من أجل المحافظة على عقيدتهم، أو سلوكهم، أو ما هم عليه من التقوى والدين، فلا يذكر ذلك الحديث أو لا يشرح لهم تلك الآية، لا طلباً لنفعه هو، بل لنفعهم هم ولصالحهم، ونستدل لهذا بقول علي رضي الله تعالى عنه: (حدثوا الناس بما يعرفون، أتحبون أن يكذب الله ورسوله؟)، العوام ليس باستطاعتهم أن يدركوا معاني يحار لها الألباء والعقلاء، فكيف تقولها للعوام؟ إذاً: هناك رخصة، ففي بعض الأحوال والظروف نبينها للناس، وفي بعض الظروف لا نبين، فلو بينا هذه الرخصة لخرجوا عن الإسلام.خلاصة القول -معاشر المستمعين والمتسمعات- أن بيان العلم واجب، وكتمانه حرام، والوعيد شديد في الكتاب والسنة. وتبقى المسألة أن أهل العلم والبصائر ليسو مثلنا، من هم على مستوى عالٍ، هؤلاء قد يكتمون حديثاً أو آية طُلب منهم بيانها فخافوا أن تقع الفتنة بين الناس فسكتوا، من حقهم هذا؛ لأنهم راعوا حال القرية وأهلها أو الجماعة أو البلاد أو كذا، فخافوا أن يقع بلاء أو فتنة، ليس كتمانهم لصالح أنفسهم كما فعل اليهود للحفاظ على أموالهم ومناصبهم، وإنما خشية أن يتأذى المؤمنون، فكونهم لا يعلمون هذه القضية أو لا يفعلون هذه السنة لا يضر ذلك إذا فعلوا غيرها من الواجبات والسنن.

    نقد الفتوى بتحريم لبس النساء الذهب المحلق

    وعندنا مثال: بعض أهل العلم في هذه الأيام وجد حديثاً فيه أن المرأة لا تلبس الذهب إلا مكسراً، فهذا الحديث قرأه مالك وأحمد والشافعي وأبو حنيفة وتلامذتهم، والأمة على أن المرأة تلبس الذهب مكسراً أو محلقاً، والرسول صلى الله عليه وسلم أعلنها على المنبر: ( هذان حرام على ذكور أمتي حل لإناثها )، يعني الذهب والحرير، وعاش المسلمون وهم على أن المرأة تلبس الذهب والحرير، فعثر أحدنا على حديث منع الذهب المحلق فأشاعه، فاضطرب النساء وكثرت التساؤلات، فهذا العلم مما ينبغي ألا نحدث به، فالأمة بدأت تستفيق من جهلها وباطلها وانتشر الهدى فيها، فهل نربكها؟ الأئمة الأربعة ومشايخهم كتبهم كلها ما تذكر هذا، فإذاً: كانوا يخفون هذا العلم ويكتمونه، فلم نوجد هذه البلبلة؟ إذا كنت تربي وتزكي وتهدي فما ينبغي أن تفعل هذا.

    نقد الفتوى بلزوم طواف الإفاضة في ملابس الإحرام

    ووجدوا أثراً: أن من أفاض من عرفة ورمى الجمرة وتحلل قبل أن يفيض فلا بد أن يلبس الإحرام ليفيض بإحرامه، وهذه ما عثرنا عليها للأئمة والفقهاء والمحدثين، عثر أحدنا على حديث في هذا الباب، وبدأت الفتنة، فقالوا: يجب عليك أن تعود إلى إحرامك، ونحن قلنا: إذا رمينا الجمرة تحللنا ولبسنا المخيط، وغداً نفيض أو بعد غد أو الآن، ولولا أن الله وفق سماحة الشيخ عبد العزيز ووقف في وجه القضية من أيامها لكان يحصل شغب وتعب لا نظير له. هذا مثال.

    خلاصة معالم كتمان العلم

    وأعود فأقول: بيان العلم واجب، وكتمانه حرام: ( من كتم علماً ألجمه الله بلجام من النار )، إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ [البقرة:159].وهناك أحوال يجوز لك أن تخفي مسألة ولا تعلنها، لِم؟ خشية أن تحدث فتنة فيضيع الناس ما عندهم، أمن أجل سنة تحمل الناس على ارتكاب كبائر؟ فكل ما أقوله: على الداعي، على المربي أن يكون ذا بصيرة ويذكر ما ذكره السلف الصالح، حتى لا يوقع نفسه أو غيره في أخطاء تحدث شغباً وتعباً، وقد تضلل الناس أو تصرفهم عن الهدى، ولنحفظ هذه الكلمة: ( يا رسول الله! أفلا أبشر به الناس؟ قال: لا تبشرهم فيتكلوا )، وعلي رضي الله تعالى عنه يقول: (حدثوا الناس بما يفهمون) لِم؟ (أتحبون أن يكذب الله ورسوله)؟فنريد أن نركز على هذه القضية؛ فما هي بهينة، وهي أن كتمان العلم حرام: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ [البقرة:159]، والرسول ماذا قال؟ ( من كتم علماً ألجمه الله بلجام من النار ).وهنا مسألة أخرى: هل يجوز للعالم في القرية أو في المدينة أو في الظرف الخاص أن يكتم علماً؟ يجوز، لِم؟ خاف أن يترتب عليه فساد.وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  13. #113
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (105)
    الحلقة (112)




    تفسير سورة البقرة (71)

    لما أوجب الله على العلماء بيان العلم والهدى وحرم كتمانهما أخبر أنه الإله الواحد الرحمن الرحيم، وأن أول ما يجب على العلماء أن يبينوه للناس هو توحيده سبحانه وتعالى في ربوبيته وعبادته وأسمائه وصفاته، ثم أتى بالأدلة التي طلبها المشركون من رسوله على ذلك، وهي خلق السماوات والأرض، واختلاف الليل والنهار، وتسخير الفلك في البحر بأمره، وإنزال المطر من السماء وإحياء الأرض به، وتصريف الرياح التي يبعثها مبشرات بين يدي رحمته سبحانه.

    قراءة في تفسير قوله تعالى: (إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى ...) وما بعدها من كتاب أيسر التفاسير

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون.. ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا مع تفسير كتاب الله عز وجل، مع قوله تبارك وتعالى: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة:163-164].سبق هذه الآيات الكريمة قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ * خَالِدِينَ فِيهَا لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنظَرُونَ [البقرة:159-162].فهذه الآيات شرحناها ولم نقرأ شرحها في الكتاب، فإليكم قراءة شرح هذه الآيات وبيان هدايتها.

    شرح الكلمات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:[ شرح الكلمات ]. أولاً: قوله تعالى: يَكْتُمُونَ [البقرة:159]] كل السامعين والسامعات يعرفون معنى الكتمان، كتم الشيء: إذا أخفاه. قال: [ (يكتمون): يخفون ويغطون ]، من هؤلاء؟ هؤلاء المغضوب عليهم اليهود، [ يخفون ويغطون حتى لا يظهر الشيء المكتوم ولا يعرف فيؤخذ به. البينات: جمع بينة، وهو ما يثبت به الشيء المراد إثباته ]، البينات: جمع بينة، والبينة ما هي؟ شيء يثبت به الشيء المراد إثباته، [ والمراد به هنا: ما يثبت نبوة محمد صلى الله عليه وسلم من نعوت وصفات جاءت في كتاب أهل الكتاب ] في التوراة والإنجيل؛ لأن الآية يقول تعالى فيها: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ [البقرة:159]، ألا وهم اليهود.[ والهدى: ما يدل على المطلب الصحيح، ويساعد على الوصول إليه، والمراد به هنا: ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الدين الصحيح المفضي بالآخذ به إلى الكمال والسعادة في الدنيا والآخرة.في الكتاب: التوراة والإنجيل. اللعنة: الطرد والبعد من كل خير ورحمة ]، لعنه: طرده، معلون: مطرود ومبعد من كل خير ورحمة.[ اللاعنون: من يصدر عنهم اللعن، كالملائكة والمؤمنين. (أصلحوا) ] في قوله تعالى: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة:160] [ أصلحوا ما أفسدوه من عقائد الناس وأمور دينهم بإظهار ما كتموه، والإيمان بما كذبوا به وأنكروه ]. لا يتم إصلاحهم إلا بأن يبينوا للناس ما أفسدوهم به، وغرروا بهم، وساقوهم إليه من الباطل، وأن يؤمنوا بالحق، هؤلاء وعد الله بأنه يتوب عليهم، وكيف لا وهو التواب الرحيم؟وقوله تعالى: خَالِدِينَ فِيهَا [البقرة:162] أي: في نار جنهم. لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ [البقرة:162] كما تقدم ولو ساعة، لا يفتر عنهم ولا تنخفض درجته. وَلا هُمْ يُنظَرُونَ [البقرة:162] أي: يمهلون.إذاً: هذه المفردات لتلك الآيات التي شرحناها، فهذا تكرار لها، أما الشرح الموجود في التفسير فإليكموه:

    معنى الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين:[ معنى الآيات: عاد السياق بعد الإجابة عن تحرج بعض المسلمين من السعي بين الصفا والمروة ]، وقد سبق أن عرفنا: أن بعض المسلمين تحرجوا، خافوا من الإثم والحرج، قالوا: كيف نسعى بين صنمين؟ إذ كان إساف على الصفا ونائلة على المروة، فلما تحرجوا اقتضت رحمة الله أن ينزل هذه الآية، فأزالت خوفهم وتحرجهم: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ [البقرة:158].قال: [ عاد السياق ]؛ لأن السياق من أول السورة كان في اليهود إلى هذه الآيات، ثم كانت تلك الاستطرادات للحاجة، وعاد السياق مع بني إسرائيل مع أهل الكتاب. قال: [ عاد إلى التنديد بجرائم علماء أهل الكتاب ]، اليهود علماؤهم يقال لهم: الأحبار، جمع حبر، وعلماء النصارى يقال لهم: القسس، أما الرهبان فهم العباد جمع راهب.قال: [ عاد إلى التنديد بجرائم علماء أهل الكتاب ودعوتهم إلى التوبة ]، إذ بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، وأنزل الكتاب الكريم بهداية البشرية جمعاء، إذاً: فلا تعجب أن هذا التنديد هو عبارة عن دعوة لهم إلى أن يعودوا إلى الحق فيكملوا ويسعدوا. قال: [ عاد إلى التنديد بجرائم علماء أهل الكتاب ودعوتهم إلى التوبة بإظهار الحق والإيمان به ]، أولاً: يظهرون الحق الذي كتموه وغطوه وأخفوه، ودلسوا على العرب وعلى العجم وعلى أنفسهم، لا تقبل لهم توبة حتى يظهروا ما أخفوه ويعلنوا في صراحة، ثم يؤمنوا به.[ فأخبره تعالى: أن الذين يكتمون ما أنزله تعالى من البينات والهدى في التوراة والإنجيل من صفات الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، والأمر بالإيمان به، وبما جاء به من الدين ]؛ لأن التوراة والإنجيل فيهما نعوت الرسول وصفاته بحيث إنك حين تقرأها تكاد تنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكنهم يحرفونها ويؤولونها كما يفعل بعض إخواننا في التأويل والتحريف للأحاديث والآيات، أما قال الروافض في البقرة: هي عائشة ؟ قالوا في قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً [البقرة:67]، قالوا: هذه عائشة ، وعلموا نساءهم ورجالهم وأطفالهم جيلاً بعد جيل، هذا هو التحريف والتغطية، فمن تاب منهم فعليه أن يعلن أنه كان كاذباً وأن المراد من الآية هي البقرة المعروفة، هذا مثال.قال: [ هؤلاء البعداء ] عن كل خير وكل كرامة؛ لأنهم مسخوا [ يلعنهم الله تعالى وتلعنهم الملائكة ويلعنهم المؤمنون ]، هذا ما يفهم من قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ [البقرة:159].قال: [ وفي الآية الثانية استثنى تعالى من المبعدين من تاب من أولئك الكاتمين للحق بعد ما عرفوه فبينوه وأصلحوا، فهؤلاء يتوب عليهم ويرحمهم وهو التواب الرحيم ]، هنيئاً لمن تاب منهم، فإنه فاز بهذه المغفرة والرحمة.[ وفي الآية الثالثة والرابعة أخبر تعالى أن الذين كفروا ] أي: جحدوا الحق، وكذبوا به [ من أهل الكتاب وغيرهم بنبيه ودينه ] أي: بنبي الله ودينه [ ولم يتوبوا، فماتوا على كفرهم أن ] هؤلاء [ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ [البقرة:161]؛ ولذا فهم مطرودون مبعدون من الرحمة الإلهية وهي الجنة، خالدون في جهنم لا يخفف عنهم عذابها، ولا يمهلون فيعتذرون، ويوم القيامة يكفر بعضهم ببعض ويلعن بعضهم بعضاً، فاللعنة كاملة يوم القيامة.

    هداية الآيات

    كان ذلك شرح هذه الآيات، وهذه هدايتها: قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ هداية الآيات: من هداية الآيات: أولاً: حرمة كتمان العلم ]، كتمان العلم حرام، كأكل لحم الخنزير وكالزنا والربا، فلا يحل لمؤمنة ولا مؤمنة أن يعلم عن الله ورسوله ويكتم ذلك العلم.قال: [ وفي الحديث الصحيح: ( من كتم علماً ألجمه الله بلجام من نار )، وقال أبو هريرة رضي الله عنه في ظروف معينة: لولا آية من كتاب الله ما حدثتكم حديثاً ]، ما هذه الآية التي يعنيها؟هي قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ [البقرة:159]. قال: لولا هذه الآية ما حدثتكم حديثاً أيها المسلمون، هذا أيام الفتنة واضطراب المسلمين.[ ثانياً: يشترط لتوبة من أفسد في ظلمه وجهله: إصلاح ما أفسد ببيان ما حرف أو بدل وغير، وإظهار ما كتم، وأداء ما أخذه بغير الحق ]، هذه شروط التوبة، أما قال تعالى: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا [البقرة:160]، كيف تابوا؟ نريد أن نعرف كيف يتوبون؟فمن هنا اذكر أنه [ يشترط لتوبة من أفسد في ظلمه وجهله ]، أيام كان ظالماً جاهلاً، يشترط فيه لتوبته: [ إصلاح ما أفسد ]، فإن هد بنياناً فإنه يبنيه، أو أحرق بستاناً فإنه يعيده، أو أخذ مالاً فإنه يرده، هذا إصلاح ما أفسد.[ إصلاح ما أفسد ببيان ما حرف أو بدل وغير ]، يظهر أنه حرف الكلمة الفلانية، أنه أول القرآن في كذا وكذا؛ ليرجع الناس إلى الحق والصواب.[ وأداء ما أخذه بغير الحق ]، شاة، بعير، دينار، مليون ريال يرده، وإلا فلا توبة، هذه توبة العلماء الذين يكتمون الحق ويخفونه لمصالحهم، فإن تابوا فإنه يجب أن يبينوا، أفسدوا يجب أن يصلحوا، أخذوا يجب أن يردوا، وإلا فتوبتهم لا تصح.واسمعوا الآية الكريمة: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا [البقرة:160]، أي: رجعوا إلى الحق بعد أن شردوا منه وكفروا به. وَأَصْلَحُوا [البقرة:160] ما أفسدوه من العقائد، من الآداب، من الأموال، كل شيء أفسدوه يصلحونه. وَبَيَّنُوا [البقرة:160]، فما كانوا يخفونه يظهرونه، هؤلاء يعدهم الله عز وجل بقوله: فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة:160]، والحمد لله.[ ثالثاً: من كفر ومات على كفره من سائر الناس يلقى في جهنم بعد موته خالداً في العذاب مخلداً فيه لا يخفف عنه ولا ينظر فيعتذر، ولا يفتر عنه العذاب فيستريح ]، من أين اهتدينا إلى هذا؟ من قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ * خَالِدِينَ فِيهَا [البقرة:161-162]، تلك اللعنة هي النار، أبعدوا من ساحة الخير من الجنة، لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنظَرُونَ [البقرة:162]، أي: لا يمهلون فيعتذرون حتى يتوبوا، لا توبة.قال: [ ثالثاً: من كفر ومات على كفره ] ما أسلم [ من سائر الناس ]، العرب والعجم وأهل الكتاب والمشركين على حد سواء، [ يلقى في جهنم بعد موته خالداً في العذاب مخلداً لا يخفف عنه ولا ينظر فيعتذر، ولا يفتر عنه العذاب فيستريح.رابعاً: جواز لعن المجاهرين بالمعاصي ]، كأن تقول: لعن الله شراب الخمور، لعن الله آكل الربا، باللفظ العام، لعن لله المتشبهين من النساء بالرجال، لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال، هذا لعن عام، لكن لا تقل: لعن الله أبا فلان لأنه كذا؛ فإنه ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن لعن المؤمن، وقال: ( لا تكونوا عوناً للشيطان على أخيكم )، لا تقل: فلان ملعون، لكن اللعن العام، كأن تقول: لعنة الله على من يتشبه بالكافرين، فلا حرج، لعن الله آكل الربا، لعن الله السارق، لعن الله عاق الوالدين مثلاً. من أين أخذنا هذا؟ أما قال تعالى: أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ [البقرة:161]؟ بعد أن أخبر تعالى عن لعنهم من قبله والملائكة والناس أجمعين، فكيف تتحرج أنت؟ الممنوع أن تقول: خالد لعنة الله عليه لأنه فعل كذا وكذا.

    تفسير قوله تعالى: (وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم)

    والآن مع قوله تعالى: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ [البقرة:163]، هذا بيان، هذا إعلام، هذا إعلان من الله، يا بني الناس! إلهكم إله واحد، فاعرفوه وتوبوا إليه، واستقيموا على شرعه ودينه تكملوا وتسعدوا. وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [البقرة:163]، لا ثاني له، ولا ثالث ولا رابع، وهو إله واحد في ذاته، في صفاته، في أفعاله، لا شبيه له، لا نظير له، لا كفؤ له أبداً، وعندنا سورة تعدل ثلث القرآن جاءت بهذا المعنى: هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ [الإخلاص:1-3]، لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [الشورى:11].ومعنى إله: معبود، وكلمة: (إله) وردت في القرآن، وأطلقت على غير الله، كآلهة المشركين المتعددة، لكن لفظ (الإله) لم يكن إلا لله، لفظ (الإله) لا يكون إلا الله، لكن (إله) بالتنكير: إله معبود من سائر المعبودات، أما الإله الحق فهو الله الذي لا إله إلا هو، ولهذا فكلمة التوحيد: لا إله إلا الله، يقول العلماء: هذه الجملة أولها كفر وآخرها إيمان، وهذه لطيفة، يعني: حين تقول: (لا إله) وتسكت فإنك تكفر، لكن حين تقول: إلا الله تكون آمنت، أولها كفر وآخرها إيمان، فلهذا لا يحل لك أن تقول: لا إله وتسكت، إلا إذا شرقت مثلاً، أو غلبك التثاؤب فما استطعت، فيعفى عن هذا، أما أن تقول: لا إله وتسكت، وبعدها تقول: إلا الله؛ فيا ويلك؛ لأنك لو قلت: لا إله ومت فإلى جهنم. وَإِلَهُكُمْ [البقرة:163]، أي: معبودكم الحق، الذي لا معبود بحق سواه. لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [البقرة:163]، لا معبود يستحق أن يعبد لما يتفضل به ويعطي ولأنه يحيي ويميت إلا الله.وقال: الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ [البقرة:163]، فلولا أنه الرحمن الرحيم لكان يمسخ أو ينزل بلاء بكل من كفر به، لكن من صفاته الرحمن الرحيم، يسبونه، يشتمونه، يكذبون، يكفرون، ويسقيهم المطر، وينزل عليهم الغيث، ويأكلون ويشربون، فمن يشك في أنه هو الرحمن الرحيم؟يعبدون غيره، لا يبالون به وهو خالقهم، رازقهم، بل ويسبونه وينسبون إليه ما لا ينبغي، ومع هذا يطعمهم ويسقيهم، لو كان من يملك غير الله فأنكره أهل إقليم فقط وجحدوه، وحاربوه، فإنه سيمسحهم من الأرض، إذ لا يملك هذه الرحمة إلا الله. وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ [البقرة:163]، لم هاتان الصفتان: الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ [البقرة:163]؟ يخلق أهل إقليم من عنده تفضلاً، ويخلق أرزاقهم ويخلق ما يحفظ حياتهم، ثم يظلون ويبيتون يسبونه، ويشتمونه، وينكرون فضله وإحسانه، لو لم يكن رحيماً رحمة ذاتية فهل سيمهلهم؟ سيحولهم كلا شيء، لكن ها هم البشر، يكفرون به، يسبونه، قالوا: له ولد، أوجدوا معه آلهة عبدوها معه، ومع هذا لا يأخذ إلا إذا تعين العذاب، هذا سر قوله: هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ [البقرة:163].

    لوازم الشهادة لله تعالى بالوحدانية

    إذا عرفت هذا يا عبد الله فاعبده وحده، ولا تشرك في عبادته غيره، فإن أنت ما عبدته فقد ضحكت وسخرت، كأنك تقول: عرفنا أنه لا معبود إلا أنت، ولكن تركت عبادته استخفافاً وعدم مبالاة، أو تقول: لا أؤمن بأنك تعذب، فهذا موقف. ثم حين تعبده كيف تعبد غيره؟! هل تستهزئ به؟ علمت أنه لا إله إلا هو وحده وعبدته، فكيف تعبد معه غيره؟! فلهذا قررنا هذه الحقيقة مئات المرات، وهي: من قال: (أشهد أن لا إله إلا الله) لا تصح شهادته ولا تقبل منه ولا يدخل بها الجنة إلا إذا التزم بما يلي:أولاً: يعبده؛ لأنه أقر وأشهد على أنه لا معبود إلا الله، فإذا لم يعبده فما معنى شهادته؟ إنه يكذب، لم تقول: لا معبود إلا هو ولا تعبده؟ثانياً: أن يعبده وحده، فإن عبد معه غيره تناقض، وأبطل فعله قوله، فشهادتك باطلة، كيف تقول: لا معبود إلا الله، وها أنت تعبده وتعبد معه غيره؟ إذاً: شهادتك باطلة منقوضة.ثالثاً: ألا يعترف ويقر بعبادة غيره، فإذا رأى من يعبد الأصنام وسكت ورضي وابتسم فقد تناقض، فيقال له: قل -إذاً- من أول مرة: لا إله إلا الله وفلان وفلان! لا إله إلا الله وما يعبده الفلانيون! من قال: لا إله إلا الله لزمه أن يعبد الله وإلا فهو كاذب ما عرف لا إله إلا الله، قالها بلسانه وما يعتقدها، كيف يعتقد أن لا معبود إلا الله ولا يعبده؟! كالذي يعتقد أن هذه سيارتك ثم يقول لك: والله! لا تركبها، فماذا تقولون فيه؟ قال: هذه سيارتك، إذاً: انزل ودعني أركب، فهل اعترف؟ ما اعترف، بل كذب، فمن قال: لا إله إلا الله وجب أن يعبد الله.وكيف يعبده يا شيخ؟! يذل له ويخضع وينقاد، كما يفعل العبيد مع ساداتهم، إذا قال: قف وقف، إذا قال: امش مشى، إذا قال: اجلس جلس، إذا قال: احمل كذا حمله، إذا قال: ضع وضع، أليست هذه هي العبادة؟ قال: صوموا صمنا، حجوا حججنا، اخرجوا الزكاة أخرجناها، صلوا صلينا، امسكوا عن الباطل واللغو لا تتكلموا لم نتكلم؛ لأننا عبيده، هذه هي العبادة.إذاً: وبم نعبده؟ بما شرع، من طريق رسول الله، فلهذا قل: لا إله إلا الله محمد رسول الله، فإن قلت: لا أعترف بأن محمداً رسول الله، ولكن أقول: لا إله إلا الله، قلنا: إذاً: كيف تعبد الله؟ دلنا؟ لا تستطيع، فلا بد من رسول يعلمك كيف تعبده وبم تعبده، فلهذا كانت الشهادتان مقترنتين، لو قال: أشهد أن لا إله إلا الله ولكن لا أشهد لمحمد بالرسالة حتى أفكر سنة فهو كافر.

    مظاهر رحمة الله تعالى المتجلية في المخلوقات

    وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ [البقرة:163]، ورد أن (الرَّحْمَنُ): هو رحمان الدنيا والآخرة، لأن هذه الصغية صيغة مبالغة، كظمآن وعطشان، وهو كذلك رحمان الدنيا والآخرة.و(الرَّح ِيمُ) بأوليائه في دار السلام، ولكن لا مانع أنه الرحيم بنا، ومظاهر الرحمة تتجلى في مخلوقاته، هل تعرفون الدجاجة؟ إذا فقس بيضها وخرجت الكتاكيت فماذا تصنع معها؟ والله! إنها لتفرد جناحها وتدخلها تحتها، تكاد تدخلها في بطنها، وتأخذ تعلمها كيف تنقر الحب.أما العنز فوالله إنك تراها وهي تنخفض حتى يصل وليدها إلى ثديها، ثم تأخذ تناغية مناغاة خاصة؛ حتى يرتاح ويشرب اللبن. والطائر رأيناه يزق أفراخه، يحمل الطعام والماء من بعيد ويأتي به ويصبه في أفواه أفراخه، هذه مظاهر الرحمة، وأجل منها أن لبن المرأة أو البهيمة كان دماً خالصاً فاستحال إلى لبن أبيض.ولهذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إن الله تعالى خلق مائة رحمة، فرحمة بين خلقه يتراحمون بها، وادخر لأوليائه تسعة وتسعين )، قسم الله تعالى الرحمة مائة قسم، فتسعة وتسعون قسماً ادخرها لأوليائه في دار السلام يرحمون بها، وقسم واحد للخليقة كلها تتراحم بها، ( حتى إن الفرس لترفع حافرها مخافة أن تطأ مهرها )، وهذا مشاهد، ترفع رجلها خشية أن تطأ مهرها الذي يرضع منها.

    تفسير قوله تعالى: (إن في خلق السموات والأرض والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس ...)

    تقول الروايات: لما سمع بعض المشركين المتوغلين في الإلحاد وفي الشرك قوله تعالى: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ [البقرة:163]؛ قالوا: ما هي الأدلة على أنه لا إله إلا الله؟ نريد أدلة تثبت أنه لا إله إلا هو؛ لأن الآية تقول: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [البقرة:163]، قالوا: ما الدليل على أن الإله واحد فقط؟ فأنزل الله تعالى هذه الآية الثانية فقط وفيها ستة أدلة. ‏

    الآيات الستة الدالة على وحدانية الله تعالى

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ الدليل الأول: خلق السماوات والأرض، وهو خلق عظيم لا يتأتى إلا للقادر الذي لا يعجزه شيء ]، إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [البقرة:164]، أكبر دليل، فهل الذي يخلق السماوات والأرض وحده يحتاج إلى أن يكون معه إله آخر؟[ ثاني الأدلة: اختلاف الليل والنهار بتعاقبهما، وطول هذا وقصر هذا ] طول العام، فمن أوجد الظلمة والضياء؟ أوجد الليل والنهار يختلفان، إذا جاء الليل رحل النهار، وإذا جاء النهار رحل الليل لصالح العباد، هذا مظلم وهذا مضيء منير، يطول هذا ويقصر هذا، كيف يطول ويقصر؟ الآن دخل في النهار ساعتان تقريباً من ساعات الليل، وعما قريب يدخل من النهار ساعتان في الليل، باللحظة والدقيقة. [ ثالثاً: جريان الفلك -السفن- في البحر على ضخامتها وكبرها وهي تحمل مئات الأطنان من الأرزاق وما ينتفع به الناس في حياتهم ]، السفن بواخر تحمل ألف طن من البر، تحمل ألف شاة، تحمل كذا.. تمخر البحر من الشرق إلى الغرب، هذه السفن على سطح الماء كيف لا تغرق؟ من دبر هذا؟ من أوجده؟ هذا العليم الحكيم، لم أوجد هذا؟ رحمة بعباده؛ حتى يرزقوا وينتفعوا بما خلق الله من الأطعمة، والغافل ما يهتدي لهذا، وإلا فلو تفكر في سفينة تمخر البحر من أقصى المحيط الجنوبي إلى أقصى المحيط الشمالي لقال: من أوجدها؟ كيف تسير فما تغرق؟ [ رابعاً: إنزاله تعالى المطر من السماء لحياة الأرض بالنباتات والزروع بعد جدبها وموتها ]، من ينزل الماء من السماء؟ الله. وأشيع من سنوات أنهم الآن يصبحون في غير حاجة إلى المطر، استطاعوا الآن أن ينزلوا المطر، سموه: المطر الصناعي، واندهشنا وقلنا: كيف هذا؟ هل يأتون بالسحب ويسوقونها ويعصرونها؟ ووالله! إنهم لكاذبون، ولا قطرة يستطيعون خلقها أو إيجادها، كل ما في الأمر أن الماء يرتفع بالرش، فقالوا: مطر صناعي، وهذا كذب، أما يستحون من الله؟ فإنزال المطر من السماء لحياة الأرض بالنباتات والزروع بعد جدبها وموتها أكبر دليل على أنه لا إله إلا الله. [ خامساً: تصريف الرياح، حارة وباردة، ملقحة وغير ملقحة، شرقية، غربية، شمالية، جنوبية، بحسب حاجة الناس وما تطلبه حياتهم ]، من أين الرياح؟ كيف تأتي؟ من أين تخرج؟ من أوجدها؟ لن تجد من يقول: أبي ولا أمي، هنا لا عبد القادر ولا اللات ولا عيسى، ما هو إلا الله، وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ [الأعراف:57]. [ سادس الأدلة: السحاب المسخر بين السماء والأرض، تكوينه أولاً، وسوقه من بلد إلى آخر ليمطر هناك ولا يمطر هنا حسب إرادة العزيز الحكيم ]، سمي السحاب سحاباً لأنه يسحب كما تسحب الشاة في الأرض من مكان إلى مكان، من يسحبه؟ خالقه، وإن رأيت سنة من سننه تسوقه فمن خلق تلك السنة حتى انسحب بها السحاب؟إذاً: فكان ذلك رداً مفحماً للذين قالوا: ما الدليل على أنه لا إله إلا الله؟ فالقادر على خلق هذه المخلوقات هل يوجد معه إله آخر؟ ثم إن القادر على خلق هذه المخلوقات لن يكون إلا عليماً أحاط علمه بكل شيء، قديراً لا يعجزه شيء، رحيماً رحمته تغلغلت في كل شيء.ونقرأ الآيات: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * إِنَّ [البقرة:163-164]، يا من طلبت الدليل اسمع: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة:164].

    معنى قوله تعالى: (لآيات لقوم يعقلون)

    (لَآيَاتٍ): علامات، أدلة، براهين على وجود الله وعلمه، وحكمته، وقدرته، وربوبيته، وألوهيته، وتنزهه عن مخلوقاته، وصفات من أحدثهم، ولكن من يشاهد هذا؟ العقلاء، فالذي لا عقل له يكذب أمامك، وينكر الشمس؛ لأنه يتبع هواه وشهوته وما يمليه عليه الشيطان. لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة:164] أي: فيما ذكر تعالى، إن في كذا وكذا لآيات لقوم يعقلون، فقوله تعالى: (لآيات) هو اسم (إِنَّ)، إن في هذه المخلوقات لآيات لقوم يعقلون، أما الذين لا يعقلون فليس لهم في هذا شيء.
    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ شرح الكلمات:الإله: المعبود بحق أو بباطل، والله سبحانه وتعالى هو الإله الحق المعبود بحق ]، وسبق أن قلت: لا تقل: الإله في غير الله عز وجل، أما كلمة (إله) فلما عبد من دون الله، كتأليه النصارى لعيسى وأمه، كعبادة المشركين الأصنام، فهذا يقال فيه: إله، أما الإله بحق فلا يكون إلا الله.[ وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [البقرة:163] في ذاته وصفاته، وفي ربوبيته، فلا خالق ولا رازق ولا مدبر للكون والحياة إلا هو، وفي ألوهيته، أي: في عبادته، فلا معبود بحق يستحق العبادة سواه. وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ [البقرة:164] بوجود أحدهما وغياب الثاني؛ وذلك لمنافع العباد، بحيث لا يكون النهار دائماً ولا الليل دائماً. وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ [البقرة:164]، وفرق في الأرض ونشر فيها من سائر أنواع الدواب. وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ [البقرة:164]، باختلاف مهابها: مرة صبا، ومرة دبور، ومرة شمالية، ومرة غربية، أو مرة ملقحة ومرة عقيم ]. هذا معنى المفردات.

    معنى الآيات

    إليكم شرح هذه الآيات.قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ معنى الآيتين: لما أوجب الله على العلماء بيان العلم والهدى وحرم كتمانهما أخبر أنه الإله الواحد الرحمن الرحيم، وأن هذا أول ما على العلماء أن يبينوه للناس، وهو توحيده تعالى في ربوبيته وعباداته، وأسمائه وصفاته، ولما سمع بعض المشركين تقرير هذه الحقيقة: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ [البقرة:163]، قالوا: هل من دليل؟ يريدون: على أنه لا إله إلا الله، فانزل الله تعالى هذه الآية: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [البقرة:164].. إلى قوله: لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة:164]، مشتملة على ست آيات كونية كل آية برهان ساطع ودليل قاطع على وجود الله وقدرته وعلمه وحكمته، وهي كلها موجبة لعبادته وحده دون من سواه ].وقد بينا هذه الآيات الست أو الأدلة الستة.

    هداية الآيات

    الآن مع هداية هاتين الآيتين: قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ أولاً: لا إله إلا الله، فلا تصح العبادة لغير الله تعالى ]، لم؟ [ لأنه لا إله حق إلا هو.ثانياً: الآيات الكونية في السماوات والأرض تثبت وجود الله تعالى رباً وإلهاً موصوفاً بكل كمال منزهاً عن كل نقصان.ثالثاً: الآيات التنزيلية القرآنية تثبت وجود الله رباً وإلهاً، وثبوت النبوة المحمدية، وتقرر رسالته صلى الله عليه وسلم ]. كيف ذلك؟ الجواب: نقول: هذا الكلام كلام من؟ كلام الله. إذاً: الله موجود، وهل يوجد كلام بدون متكلم؟ وهذا الكلام يحوي العلوم والمعارف، إذاً: الله ذو علم، والذي نزل عليه لن يكون إلا رسول الله، وهل يعقل أن ينزل عليه كتاب الله ولا يكون رسولاً ولا نبياً، كيف يعقل هذا؟[ رابعاً: الانتفاع بالآيات مطلقاً ] آيات الكتاب أو آيات الكون [ خاص بمن يستعملون عقولهم ]، آيات الكون: وجود الليل والنهار والشمس والقمر والمطر، والحياة والموت، هذه آيات أم لا؟ فمن ينتفع بها؟ العقلاء؛ إذ الله تعالى قال: لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة:164]، آيات التنزيل، آيات القرآن المختلفة، وفي القرآن ستة آلاف ومائتان وست وثلاثون آية، كل آية تدل على أنه لا إله إلا الله، محمد رسول الله، والله العظيم! إن كل آية تدل على أنه لا إله إلا الله محمد رسول الله. كيف دلت على أنه لا إله إلا الله؟ لأنها أنزلها الله عز وجل الموجود الحق، وهو يخبر أنه لا إله إلا هو، وكيف تثبت أن محمداً رسول الله؟ لأنها نزلت عليه، فكيف تنزل عليه ولا يكون رسولاً؟! لا وجود لهذا أبداً. فالانتفاع بالآيات مطلق، سواء كانت آيات الكتاب أو آيات الكون، فالشمس آية وعلامة على وجود خالق عليم حكيم، والمطر آية دالة على وجود خالق عليم رحيم حكيم ذي قدرة وعلم لا يعجزه شيء، وهكذا كل ذرة في الكون آية من آيات الله، لكن من ينتفع بهذه الآيات؟ أصحاب العقول. أما الذين فسدت عقولهم أو تعطلت وما أصبحت تعقل بسبب التأثيرات والمؤثرات من الشيطان عليه لعائن الله، فهؤلاء يشاهدون الشمس وينكرون وجود الله، أما قال علماء الاتحاد السوفيتي في مؤتمرات كثيرة: لا إله أبداً والحياة مادة؟ أين عقولهم؟هذا والله تعالى أسأل أن ينفعنا دائماً بما ندرس ونسمع، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  14. #114
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )




    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (106)
    الحلقة (113)




    تفسير سورة البقرة (72)

    يبين الله عز وجل أنه مع تنزيل الآيات الباهرات الدالة على وحدانيته سبحانه إلا أن من الناس من يتخذ مع الله آلهة آخرى من الأصنام والأوثان والرؤساء الذين يحبونهم كحبهم لله تعالى، ثم بين الله حالهم ومآلهم يوم القيامة، يوم أن يعاينوا عذاب ذلك اليوم وفظاعته، يومها يتبرأ المتبوع من التابع، ويتنصل المعبود من العابد، ويتمنى التابعون الضالون أن لو ردوا إلى الدنيا ليتبرءوا من أولئك كما تبرءوا منهم، ولكن لا مصير لهم إلا النار، وهي مستقرهم وبئس القرار.
    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة البقرة

    الواجبات الثلاثة على من شهد أن لا إله إلا الله

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الإثنين من يوم الأحد- ندرس التفسير لكتاب الله العظيم، والآيات التي ندرسها في ليلتنا المباركة هذه إليكم تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ * إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ * وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ [البقرة:165-167].قبل الشروع في تفسيره هذه الآيات المباركات أذكر الصالحين بما علمناه من تفسير الآيات السابقة، فقد قلنا: يجب على من شهد أن لا إله إلا الله ثلاثة أمور: أولاً: يجب عليه أن يعبد الله.ثانياً: يجب عليه بأنه يفرد العبادة لله واحده.ثالثاً: ألا يعترف بعبادة أحد غير الله عز وجل.هذه الحقيقة تساوي الدنيا وما عليها، من قال: أنا شهدت على علم أنه لا إله إلا الله، نقول له: إذاً: اعبد الذي شهدت ألا تعبد إلا هو، فإن تفصى أو تنصل أو أعرض فشهادته باطلة، ما اعتقد ولا علم ولا عرف إذ لو علم بالأدلة والبراهين أنه لا إله إلا الله؛ والله ما استطاع ألا يعبد إلا الله، أبداً فما دام أنه ما عبده فشهادته لا تقبل.ثانياً: ألا يعبد معه غيره، إذ أعلن للملأ أنه لا معبود إلا الله وعبده، فكيف إذاً يعترف بعبادة غيره فيعبده معه؟ فإن عبد معه غيره دل هذا على أنه ما شهد شهادة الحق، وأنه ما عرف، إذ لو عرف حقاً أنه لا معبود إلا الله وعبده فكيف يعبد معه غيره؟ بأي منطق؟ فإذا كان يعبد مع الله غيره نقول: ما عرف الله ولا حقق معنى: لا إله إلا الله، كعوام المسلمين بالملايين الذين يشهدون أن لا إله إلا الله، ويعبدون الله، ويدعون الأولياء ويذبحون لهم وينذرون لهم، ويتقربون إليهم كأنهم آلهة.إذاً: لو عرفوا ما عرفنا والله ما التفوا إلى غير الله، ولا وقفوا بين معبود يسألونه أو يتضرعون أبداً، لكن ما عرفوا.والحقيقة الثالثة: ألا يعترف بعبادة غير الله، من عبد صنماً كمن عبد نبياً، كمن عبد ولياً، كمن عبد اللات والعزى، الكل يقرر أن عبادتهم باطلة ولا يرضاها ولا يقرهم عليها، وبذلك يكون قد أدى الشهادة على علم، فقال: أشهد أن لا إله إلا الله، فهل استقرت هذه الحقيقة؟ إذاً: بلغوها، من أراد أن يستقر العلم في نفسه فليبلغه.

    البراهين الستة على وحدانية الله تعالى

    وكيف عرفنا أنه لا إله إلا الله وشهدنا هذه الشهادة؟ ما أدلتنا؟ ما براهيننا؟ ما حججنا؟ أم نحن جهال سمعناهم يقولون فقلنا؟لما نزل قول الله تعالى: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ [البقرة:163] ماذا قال بعض المشركين؟ طالبوا بالدليل، قالوا: ما الدليل؟ ما هي أدلتك يا محمد على أنه لا إله إلا الله؟ وهل أنزل الله أدلة؟ نعم. ستة براهين، ستة أدلة في الآية التي بعدها.هيا نستعرض تلك الأدلة: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة:164]، فأفحمهم، قطع ألسنتهم، طالبوا بالدليل فقال: إليكم الأدلة، هذه آيات الكون، آيات الله الكونية التي قال لها: كوني فكانت، فهي شاهدة على أنه لا إله إلا الله وأنه أعلم من يعلم، وأنه الخالق الذي لا يعجزه شيء، والحكيم لا يخرج عمله عن حكمة، والقدير، وله كل صفات الكمال، وبهذا استحق أن يعبد وحده دون سواه.إذاً: هذه الأدلة الستة نستعرضها كما في الكتاب:[ الأول: خلق السماوات والأرض، وهو خلق عظيم لا يتأتى إلا للقادر الذي لا يعجزه شيء ]، فخلق السماوات والأرض وإيجادهما وتكوينهما هل يتم مع عاجز؟ لا يتم إلا لذي قدرة لا يعجزها شيء، وهو الله تعالى، إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [البقرة:164]، فأعظم آية تدل على وجود الله، وعلى ألوهيته، وأنه لا إله إلا هو هي خلقه السماوات السبع والأرضين وما فيهما.[ ثانياً: اختلاف الليل والنهار بتعاقبهما، وطول هذا وقصر هذا ]، لو تجتمع البشرية كلها إنسها وجنها على أن يأتوا الآن بالنهار فجأة فوالله ما يستطيعون، لو كنا في النهار، في رابعة النهار، في الضحى، ونريد ليلاً، واجتمعت البشرية كلها بسحرها ودجلها وقواتها أيستطيعون أن يقدموا الليل؟ ما يستطيعون، فدل على عجزهم وعلى قدرة خالقهم. واختلاف الليل والنهار لصالح الخليقة، لو كانت الحياة كلها ليلاً ما استتب أمرها ولا كانت، ولو كانت كلها نهار فكذلك، قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلا تَسْمَعُونَ * قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلا تُبْصِرُونَ [القصص:71-72]، والآيات القرآنية في هذا الباب لا تسأل عنها، فتقف البشرية والجن مطأطئة رأسها، فمن الخالق؟ من المدبر؟ من يقول: عيسى أو أمه أو اللات أو العزى أو عبد القادر أو البدوي ؟ من يقوى أن يقول غير الله؟ولهذا قال الله تعالى عن المشركين: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ [الزخرف:87]، يستحون أن يكذبوا، كذبت البلشفية اليهودية الشيوعية خمساً وسبعين سنة وانتهت، كانوا يقولون: لا إله والحياة المادة، فمسخهم الله، أين الشيوعية؟ والحمد لله فقد وقفنا ضدهم حتى ذبحوا، أما كنا نندد بالاشتراكية؟ أين الاشتراكية والاشتراكيون؟ انتهوا ومسخوا.[ الثالث من الأدلة: جريان الفلك ]، السفن تجري من أقصى الشرق إلى أقصى العرب تحمل البضائع والرجال والسلاح، هذه السفن من يجريها؟ من وفق البشر لصنعها وهداهم إليه؟ أتعلمون أول سفينة على وجه البحر؟ سفينة نوح، من علمه صنعها؟ فهذه السفن التي تجري في البحر في المحيطات تتنقل لصالح البشرية من خلقها؟ ستقول: الصانع، فنقول: ومن خلق الصانع؟ فاسكت إذاً.وهنا مثل وقع عندنا ذكرناه من يوم بدأنا التدريس في المسجد النبوي، هو: أن صقلبياً من شمال أوروبا روسياً أبيض ما ذاق التمر ولا عرفه، جاء عندنا إلى بلاد التمر، فقدمنا له صحفة من الرطب أو من التمور الجزائرية، فقال: من صنع هذا؟ ألكم مصانع؟ قلنا: لا. هذا صنعه الله، قال: إن ربكم عظيم. أيوجد هذه؟ قلنا: نعم. وخرجنا في جولة إلى البستان، فوجد النخل والأقنية والعراجين ورأى الفلاحين، فقال: من هذا؟ قلنا: هذا الفلاح، هو الذي يؤبر النخل ويغرسه، قال: إذاً: خدعتموني، لم تقولون: ربنا، قولوا: الفلاح! قلنا :له يا غبي! يا جاهل! التربة التي غرس فيها الفلاح الفسيلة من أوجدها؟ الفلاح أم أمه؟والماء الذي يتفاعل مع التربة حتى تخرج الفسيلة من أوجده، الله أم الفلاح؟ ثم إيجاد هذه الحياة من التراب إلى الماء حتى تنبت الفسيلة، من فعل هذ؟ والفلاح من خلق يديه؟ ومن وهبه عقلاً وسخر له المسحاة والتربة حتى يفعل؟ إنه الله. إذاً: لا إله إلا الله.ولهذا فالذين لا عقول لهم ما يهتدون، أما ختم الله الآيات بالعقل: لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة:164]؟ أما الذين لا عقول لهم فتتحكم فيهم أهواؤهم وشهواتهم، أو يقادون بالتقليد الأعمى، هؤلاء يعون ولا يفهمون ولا قيمة لهم.قد يقول قائل: مصانع بريطانيا وهولندا هي التي تصنع السفن! فنقول: والأخشاب من صنعها؟ والحديد من أوجده؟ وهؤلاء الكفرة من ساقهم، من قادهم؟ من علمهم؟ من دفعهم؟ من سخر لهم؟ الله. إذاً: نقول من أول مرة: من صنع السفن؟ والجواب: الله، لا تتعب نفسك، إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ [البقرة:164].[ الرابع: إنزاله تعالى المطر من السماء لحياة الأرض بالنباتات والزروع بعد جدبها وموتها ]، إنزال الماء من السماء، أولاً: من كوَّنه ماء؟ بالسحر؟ ثم من سخر السحب وساقها من هنا إلى هناك؟ ومن أذن لها أن تمطر؟ قد تقولون: الحرارة تعصرها فيسيل منها؟ فنقول: الآن في شهر الأسد تمر بكم سحب ضخمة عظيمة، والسماء كما تعرفون والأرض ملتهبة، وما تمطر، وتذهب إلى أوروبا حيث البرد والثلج وتمطر، أين نظريات البشرية؟السحب تأتينا في شهر الأسد، في شهر أغسطس، وتقف أياماً عندنا وترحل ما تمطر ولا قطرة، وتأتي إلى البلاد الجامدة ذات الثلوج فتمطر، فقولوا: آمنا بالله.قال: [ الخامسة: تصريف الرياح: حارة وباردة، ملقحة وغير ملقحة، شرقية، غربية ]، على اختلاف أنواعها، هذه الرياح من أوجدها؟ أمهاتنا؟ آباؤنا؟ مصانع في اليابان؟ مستحيل! من سخر الريح؟ من يسحب السحاب كأنه يجره بالسلاسل لينقله من مكان إلى مكان، ومن إقليم إلى إقليم، تدبير من هذا؟ اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ [الروم:48]، من يفعل هذا؟ سيدي عبد القادر ؟ ليس إلا الله، إذاً: لا إله إلا الله وإن سخط العالم. [ السادسة: السحاب المسخر بين السماء والأرض، تكوينه أولاً، وسوقه من بلد إلى بلد ليمطر هنا ولا يمطر هناك حسب إرادة العزيز الحكيم ].أقول مرة ثانية: لما نزل قول الله تعالى: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [البقرة:163] في تقرير هذه العقيدة، أي: لا معبود بحق إلا هو، كل الآلهة باطلة وإن بلغت الملايين؛ لأنها مربوبة، مخلوقة، محدثة، فانية، فكيف تعبد؟! إلا أن الشياطين زينت عبادتها، فلما قال ما قال قالوا: ما الدليل على أنه لا إله إلا الله؟ فساق الله لنا هذه الآية فيهما ستة أدلة.اسمعوا القراءة مرة ثانية: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة:164]، فالذين لا عقول لهم ما يدركون، ولا يفهمون. والآن استقر التوحيد فكل عبادة تفرض لغير الله صاحبها مشرك وهو كافر، ومصيره العذاب الذي لا يخرج منه أبداً، فاللهم ارزقنا التوحيد.

    تفسير قوله تعالى: (ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله ...)

    والآن مع هذه الآيات، وهي ذات شأن خطير: يقول تعالى: وَمِنَ النَّاسِ [البقرة:165]، ناس من الناس، ما قال: ومن الجن والإنس؛ لأن الهداية التي يقوم بها الرسول متعلقة بالبشر، وللجن دعاتهم. وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا [البقرة:165]، الأنداد: جمع ند، وهو المثيل والضد، فلان ندك يساويك، يطلب ما تطلب أنت من العظمة والخير، فالأنداد: جمع ند، وهو ما عبد من دون الله، مما اتخذه الجهال والضلال آلهة يعبدونه، هذا إخبار من الله، وهو حق، والله! كما أخبر: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ [البقرة:165]، يحبون تلك الأنداد وتلك المعبودات مع الله كحب الله، هذا بالنسبة إلى المشركين من العرب، كانوا يحبون الله، ويدلك على حبهم أنهم يعظمون حرمة الأشهر الحرم، إذا أهل هلال رجب لا تسمع قعقعة السلاح، إذا دخل الشهر الحرام لا قتال ولا نهب ولا غزو ولا غارة، إذا دخل الحرم وقد قتل أباك لا تنظر إليه، ويعظمون بيته، ويحجونه، إذاً: فهم يحبون الله شيئاً ما، ويحبون اللات والعزى ومناة والآلهة، فيخبر الله عنهم فيقول: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ [البقرة:165].

    معنى قوله تعالى: (والذين آمنوا أشد حباً لله)

    وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ [البقرة:165]، أشد حباً من كل محبوب ومحب لله، فالذي يروح على أنفسنا هو: هل يوجد بيننا مؤمن أو مؤمنة يكره الله؟ لا والله، مستحيل أن يكرهه مؤمن أو مؤمنة، وإذا لم يكرهوه فمعناه أنهم أحبوه، فالحمد لله أننا أشد حباً لله. فالمشركون منهم من يحبون الله ويحبون آلهتهم، سواء كانت الآلهة أنبياء أو أولياء أو ملائكة أو أصناماً وأحجاراً، ونحن نحب الله عز وجل، ولكن نتفاوت في هذا الحب، وتتجلى محبة الله في العبد بقدر ما هو مقبل على طاعته، والرسول صلى الله عليه وسلم علمنا وهو يدعو: ( اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك، وحب كل عمل يقربني من حبك، اللهم اجعل حبك أحب إلي من أهلي ونفسي ومالي )، هكذا يدعو بهذا الدعاء: ( اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك، وحب كل عمل يقربني من حبك، اللهم اجعل حبك أحب إلي من أهلي ونفسي ومالي وأحب إلي من الماء البارد )، الماء البارد تعرفون قيمته أيام لم تكن الثلاجة في هذه البلاد الحارة في الصيف، الماء يكاد يغلي غلياناً، فمن ذا الذي يفضل على الماء البارد شيئاً آخر من الطعام أو الشراب أو كذا؟ويقول معلماً صلى الله عليه وسلم: ( أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمه، وأحبوني بحبه )، وهل الذي يحب الله لا يحب رسوله ولا يحب أولياءه؟ إذ قلنا: الذي يحب الله تعالى يحب كل ما يحب الله، أليس كذلك؟

    ذكر نعم الله تعالى محصل لمحبته في قلب العبد

    وهناك لفتة تستطيعون إدراكها: من أراد أن يشعر بحب الله في قلبه، من أراد منكم -أيها السامعون ويا أيتها المستمعات- أن يشعر شعوراً حقيقياً بأنه يحب الله تعالى فوق كل محبوب؛ فليذكر نعم الله تعالى عليه، يغمض عينيه ويطأطئ رأسه ويذكر إفضال الله وإنعامه عليه، فإنها لحظات وإذا عيناه تذرفان الدموع، وجلده يقشعر، وهو كأنه بين يدي الله.اخل بنفسك وإن كنت مع الناس، واذكر ما أنعم الله به عليك وما أكثر تلك النعم، يوم نجاك من حادث السيارة، يوم وهبك، كذا، يوم أعطاك كذا، فوالله! لا تزال تذكر حتى تندفع بالبكاء وتعرف حب الله عز وجل، وويل للغافلين. وهذا الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول: ( أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمه، وأحبوني بحبه )، أنا عبده ورسوله، وهكذا المؤمنون الصادقون يحبون الله تعالى، ويجبون كل ما يحب الله من معتقد، ومن قول وعمل ومن صفة، ومن ذات من الذوات، إذا علمنا أن الله يحب فلاناً فنحن مدفوعون إلى حبه، ونكره ما يكره الله، إذا علمنا من طريق الوحي أن الله يكره الكلمة الفلانية فيجب أن نكرهها، يكره السلوك الفلاني فيجب أن نكرهه، وتجد هذا مغروساً في نفسك. من منكم يحب المشركين؟ لا أحد، من منكم يحب الخائنين؟ لا أحد، من منكم يحب الظالمين؟ لا أحد، لم؟ لأن الله يكره ذلك، ونحن أولياؤه وعبيده نحب ما يحب، ونكره ما يكره. وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا [البقرة:165] شركاء، يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ [البقرة:165]، ولو تسأل عن عوام وجهال المسلمين الذين يتمسحون بالقبور ويعكفون عليها ويحلفون بها، ويسوقون إليها الشاة، وينقلون المريض، فستجدهم يحبون تلك الأضرحة كما يحبون الله، هذا خبر من؟ أليس الله هو القائل؟ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ [البقرة:165]، قولوا: نحن أشد حباً لله من كل محبوب عندنا، نحن نحب البرتقال والبطاطس والبقلاوة، لكن هذا الحب هل كحب الله؟ لا والله، نحب حب الغريزة، ولكن نسخر ذلك لله، ولولا الله ما أحببنا الطعام ولا الشراب، ولا طعمنا ولا شربنا؛ إذ حياتنا على الله موقوفة.

    معنى قوله تعالى: (ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعاً وأن الله شديد العذاب)

    ثم قال تعالى: وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا [البقرة:165]، أي: أشركوا، ظلموا ربهم، أخذوا حقه من العبادة وأعطوه غيره من مخلوقاته، فتقرر لدينا أنه لا ظلم أعظم من الشرك، واقرءوا لذلك قول لقمان الحكيم: يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ [لقمان:13]، لم يا أبتاه؟ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13]، وبينا ذلك باللهجة العامية القريبة، وفهم المؤمنون والمؤمنات، فظلمك لأخيك ليس كظلمك لنبيك، أليس كذلك؟ فظلمك لربك بأخذ حقه وسلبه ونهبه وإعطائه لمخلوقاته تحاده وتضاده بها؟ أي ظلم أعظم من هذا؟! إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13]. وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ [البقرة:165] لرأوا الفظائع، الخبر هنا لا يذكر، ومن يقوى عليه؟ أي: لرأوا الهول العظيم، وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ [البقرة:165]، وهذا متى؟ عند الموت وفي القبر، ويوم القيامة بصورة أوضح، لو رأوا ذلك لعلموا أن القوة لله، وأن الله شديد العذاب. وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ [البقرة:165]، إذا عذب فعذابه شديد ما يطاق.

    تفسير قوله تعالى: (إذ تبرأ الذين اتُّبعوا من الذين اتَّبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب)

    ثم قال تعالى: إِذْ تَبَرَّأَ [البقرة:166]، هذه كلها ظروف في وقت واحد، إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا [البقرة:166]، الرؤساء، المعبودون، المؤلهون، ما إن يقفوا بين يدي الله ويساقوا إلى جهنم ويدخلوها حتى يتبرءوا ممن عبدوهم البراءة الكاملة، يقولون: ما عرفناهم، وينكرون. إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ [البقرة:166]، شاهدوا العذاب بأعينهم، والأسباب انتهت، لم يبق سبب، لا حبل ولا صلة ينجون بها أو يخرجون من عذاب الله؛ لأنهم وقفوا في ساحة فصل القضاء يوم القيامة.قال: إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا [البقرة:166]، أي: اتبعوهم، فسيدي عبد القادر والله! ليتبرأن من هذه الآلاف والملايين من الذين ذبحوا له وحلفوا باسمه وعظموه وفعلوا وفعلوا، لا يعترف أبداً بعبادتهم، وما يقوى، ما هناك إلا البراءة الكاملة، وهو رحمه الله تعالى ما أمرهم ولا دعاهم ولا رغبهم ولا رضي بعبادتهم، الشياطين هي التي زينت لهم ذلك بعد موته وحسنته لهم فعبدوه، فعبد القادر كمثال، وقد عبدت فاطمة والحسين ، والبدوي ، وعيدروس .قد تقول: كيف عبدوهم؟! والجواب: حلفوا بهم: وحق سيدي عبد القادر ، فهذه عبادة، جعلوه مثل الله وحلفوا به، هذه أقل الأشياء، أما الذي ينذر النذر: يا سيدي فلان! إن ولدت امرأتي في معافاة وولدت كذا فلك علي كذا، أي نذر أعظم من هذا في باب العبادة؟ أم تقول: لا بد من الركوع والسجود في العبادة؟ فوالله! إنهم ليدخلون الأضرحة راكعين، وفي بلاد يأتون زاحفين وهم يقرءون القرآن، مضت فترة قبل هذه الدعوة الربانية هبطت فيها أمة الإسلام إلى ما تحت الجاهلية.وعندنا مثال: ذكر الشيخ رشيد رضا تغمده الله برحمته في تفسير المنار أن سفينة عثمانية على عهد الخلافة العثمانية تقل الحجاج من طرابلس الغرب إلى الإسكندرية، إلى حيفا عبر موانئ الشرق الأوسط، وكانت تقل حجاج المسلمين من طرابلس، الشام، فلسطين، سوريا، ذاهبون إلى الحج أيام كانت السفن قليلة، فقال رحمه الله: وكان الشيخ محمد عبده معهم في السفينة، فاضطربت السفينة وتململت، وإذا بالحجاج: يا سيدي عبد القادر ! يا الله! يا مولاي إدريس ! يا مولاي فلان! يا الله! يا كذا! وكان بينهم عملاق لا ندري أوهابي هو أم لا، قال: فوقف ورفع يديه وقال: اللهم أغرقهم فإنهم ما عرفوك. فشفى صدره، أفي حال الغرق يدعون غير الله! المشركون ما كانوا يفعلون هذا، والله! ما يفعلونه، إذا دقت ساعة الخطر فزعوا إلى الله.ويوضح هذا: أن عكرمة بن أبي جهل ، وأبو جهل طاغية المشركين في مكة وذبيح بدر، ترك ولداً مثله في البطولة والشجاعة، وكان رقم واحد بعد موته في بغض الرسول والمسلمين، وسقطت مكة في يد رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة ثمان، وبعض الطغاة هربوا، وبعضهم سكتوا ينتظرون حكم الرسول، وأكثرهم جلس حول الكعبة، فدخل فقال: ( يا معشر قريش! ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا: أخ كريم وابن أخ كريم، قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء )، هذا محمد رسول الله، فعكرمة هرب مع الذين هربوا إلى الساحل، فوجد سفينة ما ندري في جدة أو في ميناء آخر في ذاك الوقت، فركب، فلما ركب السفينة وأقلعت في البحر إذا بعاصفة تتململ تحتها السفينة، فقال ربان السفينة: يا معشر الركاب! ادعوا الله فإنه لا ينقذكم إلا هو! ففكر عكرمة ، قال: لم أنا هربت من محمد؟! ثم قال: والله! لترجعن بنا، ارجع بالسفينة إلى الشاطئ، ما دام أنه لا بد من التوحيد فلم أهرب أنا؟ لا بد أن آتي محمداً وأصافحه، وبالفعل رجع ودخل في رحمة الله، هذا عكرمة .والشاهد من هذا: أن المشركين من العرب قبل الإسلام كانوا في حال الشدة يفزعون إلى الله، لا يعرفون اللات ولا العزى ولا مناة، وإذا كانوا في حال الرخاء يفرفشون: فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ [العنكبوت:65]، أما جماعتنا ففي الرخاء والشدة على سواء، ما هناك فرق.

    تفسير قوله تعالى: (وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرءوا منا ...)

    قال تعالى: إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ * وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً [البقرة:166-167]، رجعة إلى الحياة الدنيا، فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا [البقرة:167]، هذا الذي شفوا به صدورهم، لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً [البقرة:167]، أي: رجعة ثانية إلى الحياة الدنيا، فنبرأ من هؤلاء الذين عبدناهم أمس وتبرءوا منا اليوم.وختم تعالى هذا بقوله: كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ [البقرة:167]، أعمالهم التي قاموا بها في الدنيا، الأعمال الشركية الباطلة، أراهم إياها حسرات: جمع حسرة، الهم والغم والكرب الذي يقعد بك ويحسرك. وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ [البقرة:167]، والله! ما هم بخارجين منها، ماتوا على الكفر والشرك، من يشفع لهم؟ أما أهل التوحيد فنعم، يوجد من يشفع لهم، وأما أهل الشرك والكفر فلا شفاعة، واسمع عيسى عليه السلام مع بني إسرائيل: يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72]، هذه كلمة عيسى في بني إسرائيل اليهود.إذاً: نسمعكم الآيات مرة ثانية: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ * إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ * وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ [البقرة:165-167].
    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    معنى الآيات

    نقرأ الشرح دون المفردات، قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ معنى الآيات: لما تقرر في الآيتين السابقتين بالأدلة القاطعة والبراهين الساطعة أن إله الناس -أي: ربهم ومعبودهم- واحد، وهو الله جل جلاله وعظم سلطانه ]، لما تقرر هذا [ أخبر تعالى أنه مع هذا البيان ومع هذا الوضوح يوجد ناس يتخذون من دون الله آلهة أصناماً ورؤساء يحبونهم كحبهم لله تعالى، أي: يسوون بين حبهم وحب الله تعالى، والمؤمنون أشد منهم حباً لله تعالى. كما أخبر تعالى أنه لو يرى المشركون عند معاينتهم العذاب يوم القيامة لرأوا أمراً فظيعاً يعجز الوصف عنه، ولعلموا أن القوة لله وأن الله شديد العذاب، إذ تبرأ المتبعون وهم الرؤساء الظلمة دعاة الشرك والضلالة من متبوعيهم الجهلة المقلدين، وعاينوا العذاب أمامهم، وتقطعت تلك الروابط التي كانت تربط بينهم، وتمنى التابعون العودة إلى الحياة الدنيا لينتقموا من رؤسائهم في الضلالة فيتبرءوا منهم في الدنيا كما تبرءوا هم منهم في الآخرة، وكما أراهم الله تعالى العذاب فعاينوه يريهم أعمالهم القبيحة من الشرك والمعاصي، فتعظم حسرتهم ويشتد كربهم ويدخلون بها النار فلا يخرجونهم منها أبداً ].

    هداية الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ هداية الآيات ]، سنستخرج من هذه الآيات الأربع هدايتها:قال: [ من هداية الآيات: أولاً: وجوب حب الله تعالى وحب كل ما يحب الله عز وجل بحبه تعالى ]، دلت الآيات على وجوب حب الله تعالى وحب كل ما يحب الله من أجل الله.[ ثانياً: من الشرك الحب مع الله تعالى ]، نحن لا نحب زيداً ولا عمراً ولا ديناراً ولا منزلاً إلا بحب الله ومن أجل الله، أنت تحب بقرتك لا بأس، ولكن من أجل من؟ من أجل الله؛ لأنك تحلب لبنها وتقتات به لتعبد الله، لا تحبها استقلالاً، أنت تحب الشيخ أو لا؟ لم تحبه؟ من أجل الله، وهكذا، حتى حب الغريزة نصرفه لله، لا نحب إلا لله وبالله. [ ثالثاً: يوم القيامة تنحل جميع الروابط من صداقة ونسب، ولم يبق إلا رابطة الإيمان والأخوة فيه ]، هذا الذي يبقى، كل الروابط انحلت، لا قرابة لا صداقة، إلا ما كان في الله.[ رابعاً: تبرؤ رؤساء الشرك والضلال ودعاة الشر والفساد ممن أطاعوهم في الدنيا واتبعوهم على الظلم والشر والفساد، وليس بنافعهم ذلك ]، فحين يتبرءون هل يرحمون، أو يكون هذا عذراً لهم؟ ما ينفع، بل زيادة في الحسرة لا أقل ولا أكثر.قلت لكم: هل المؤمن يكره الله؟ أيوجد مؤمن يكره الله أو يكره ما يحب الله؟ إذاً: هذا معناه أنه يحب الله، وبذلك سعدنا وارتحنا. قلنا: لا يوجد في نفوس المؤمنين الصادقين كره لله قط، ومعناه أنهم يحبونه، فالشخص الذي لا تكرهه تحبه، وهل الذي تحبه تكرهه؟ الجواب: لا.ثانياً: من أراد أن يحب الله حباً يسيطر على مشاعره فليذكر آلاءه وإنعامه عليه، لا تنس إفضال الله وإنعامه عليك، فتتوق نفسك إلى الله. وزد ثالثاً: ذكره تعالى، ذكر الله إذا لازمته يكسبك حب الله أكثر. والله تعالى أسأل أن يرزقنا هذا، وأن يجعلنا من أحبائه ومحبيه، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  15. #115
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (107)
    الحلقة (114)




    تفسير سورة البقرة (73)

    إن غضب الله عز وجل لا يقوم له شيء، وعذابه جل وعلا لا يتصور أحد من خلقه تحمله فضلاً عن اللبث فيه، والمشركون حين يرون غضب الله ويعاينون ما أعده لأهل الشرك من العذاب، ثم بعد ذلك تأتي متبوعاتهم ومعبوداتهم لتتبرأ من شركهم، وتتنصل عن عبادتهم، فعندها يسقط في أيديهم، وتأكل الحسرة قلوبهم ألا يستطيعوا الرجوع إلى الدنيا والتبرؤ من هذه المعبودات، وإخلاص العبادة لله الواحد القهار.

    تابع تفسير قوله تعالى: (ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله ...) وما بعدها

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والتي بعدها ندرس كتاب الله عز وجل، فنحن نرجو من الله تعالى أن يحقق لنا ما وعدنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله كما في صحيح مسلم : ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).وها نحن مع قول ربنا جل ذكره من سورة البقرة: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ * إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنْ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوْا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمْ الأَسْبَابُ * وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ [البقرة:165-167]، وقانا الله وإياكم عذابها.معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! أعيد إلى أذهان السامعين والسامعات أن عقيدة المؤمن تقوم على مبدأ الإيمان بالله عز وجل وبلقائه، وأركانها الستة هي ضمن هذا المبدأ؛ لأن الله كثيراً ما يقول لنا: ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ [البقرة:232]؛ لأن هذه العقيدة بمثابة الروح، إذا حلت في القلب واستشرت آثارها في الجسم حيي عبد الله وأصبح يعي ما يقال له ويفهم، وأصبح قادراً على أن ينهض بالتكاليف فعلاً أو تركاً؛ وذلك لكمال حياته.فالإيمان بالله رباً وإلهاً لا إله غيره ولا رب سواه، بيده كل شيء وإليه مصير كل شيء، يحيي ويميت، يعطي ويمنع، يضر وينفع، هذا الإيمان يضاف إليه الإيمان بالبعث الآخر، وهو لقاء الله والوقوف بين يديه للسؤال والاستنطاق ثم الجزاء إما بالنعيم المقيم أو بعذاب أليم، فهذه الآيات الكريمة -وهي ثلاث آيات- تقرر مبدأ البعث الآخر. ‏

    اتخاذ المشركين الأنداد لله تعالى في عبادته

    فقوله تعالى: وَمِنَ النَّاسِ [البقرة:165] ناس وما أكثرهم؛ إذ المشركون أكثر من الموحدين في كل الأعصر وفي كل الأزمان، وَمِنَ النَّاسِ [البقرة:165] والعياذ بالله تعالى مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ [البقرة:165]. والأنداد: جمع ند، والند: الضد والمثل، والمراد من الأنداد من عبدوا من دون الله، فمن الناس من عبدوا الملائكة، وقالوا: إنهم بنات الله، قبيلة بكامل رجالها ونسائها من العرب عبدوا الملائكة.ومن الناس من يعبد الأنبياء، وجيراننا النصارى يعبدون عيسى، ومن الناس من يعبد الأولياء وصالح عباد الله، وهذا حدث في جاهلية المسلمين، إذ عبدوا الأولياء عبادة حقيقية؛ رفعوا أكفهم إليهم، سألوهم، تضرعوا بين يديهم، ساقوا لهم قطعان البقر والغنم، حلفوا بهم، نذروا لهم النذور، عكفوا حول قبورهم، رفعوا إليهم مرضاهم، وهي عبادة لا ينكرها إلا ذو جهل، وعلة هذا هي الجهل، ما وجدنا من يعلمنا، ما وجد بيننا من يعرف الحق وأهله ويعمل به فنقتدي به؛ إذ هي قرون أصابت المسلمين بظلمة لا نظير لها.ومن الناس من يعبد أصناماً وتماثيل لا تعبد لذاتها، ولكنها تمثل ملائكة أو تمثل أنبياء أو تمثل صالحين فيعبدونها، وها هو ذا عز وجل يخبر بما يعملون، وهل هناك من يعلم علم الله؟

    جمع بعض المشركين بين محبة الله تعالى ومحبة آلهتهم

    فالله يقول وقوله الحق: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ [البقرة:165] وبالفعل يحبونهم كحب الله تعالى، إلا أن هذا قد يكون خاصاً ببعض الناس، إذ من العرب -وخاصة القرشيين ومن إليهم- من كانوا يحبون الله، يدلك على حبهم لله أنهم يكرمون الضيف، وأنهم يحجون بيت الله، وأنهم يحرمون ما حرم الله من الأشهر الحرم.. إلى غير ذلك من الصفات الدالة على أنهم يحبون الله، ولكنه حب مع حب آلهتهم، فبطل لذلك حبهم؛ لأن الله عز وجل لا يقبل عملاً أشرك فيه غيره، إما أن يكون العمل كله لله، وإلا فلا يقبله الله، فهم يحبون الله ويحبون الآلهة التي يعبدونها من أجل أن تقربهم إلى الله، ما كان العرب في الجاهلية يعبدون الآلهة لذاتها، يعبدونها متقربين بها إلى الله رب إسماعيل وإبراهيم، وشاهد هذا من كتاب الله عز وجل؛ إذ قال تعالى من سورة الزمر: مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى [الزمر:3]، ردوا على الرسول صلى الله عليه وسلم لما أنكر عليهم عبادتهم، قالوا: نحن ما نعبدهم استقلالاً لذاتهم، ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله قربى وزلفى.ويشهد لهذا بوضوح أن هؤلاء المشركين ممن نزل فيهم هذا القرآن كانوا إذا كانت شدة وأزمة قوية يفزعون فيها إلى الله، وخاصة إذا ركبوا البحر واضطربت السفينة للعاصفة التي أثرت فيها يدعون الله وحده ولا ينادون معه سواه، وجاء هذا في عدة آيات: فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ * لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ [النحل:65-55]. وهنا حادثة كررناها للعظة والعبرة، وهي أن عكرمة بن أبي جهل ، وأبو جهل هو عمرو بن هشام المخزومي القرشي ، كان أحد طغاة الشرك وعتاتهم في مكة، وكان أشد خصم لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وقد ذبح في بدر، له ولد يقال له: عكرمة رضي الله عنه، هذا الشاب كان نسخة من أبيه في عداوة الرسول صلى الله عليه وسلم، وبقي على عدائه، وشن الحروب مع قومه في الأحزاب وما إلى ذلك، ولما فتح الله تعالى على رسوله والمؤمنين مكة ودخلوها باثني عشر ألف مقاتل وانهزم المشركون بفضل الله كان عكرمة ممن فر وهرب، وما أطاق أن يعيش مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما الكثيرون فجلسوا ينتظرون حكم الرسول فيهم، وقد خلدت تلك الكلمة لما اجتمعوا حول البيت، حول الكعبة، وطأطئوا رءوسهم أذلاء صاغرين، ودخل أبو القاسم صلى الله عليه وسلم والسيف بيده أو الرمح، فقال لهم: ( يا معشر قريش! ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا: أخ كريم وابن أخ كريم، قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء ).ونعود إلى عكرمة فما أطاق أن ينظر إلى وجه الرسول صلى الله عليه وسلم من شدة الحنق والتغيظ والبغض، وأخذ ساحل البحر لا أدري هل جدة أو قبلها من الساحل، وإذا بسفينة تكاد تقلع، فركب، إلى أين؟ إلى الحبشة أو إلى فارس أو إلى بلاد أخرى، ومشت السفينة في البحر وجاءت موجة عاتية من تلك الموجات البحرية، فاضطربت السفينة يميناً وشمالاً، وخافوا الغرق، فنادى ربان السفينة أو ملاحها: معشر الركاب! سلوا الله عز وجل وحدوه، فإنه لا ينقذكم إلا هو! فعجب عكرمة وقال: الذي هربت منه وجدته هنا؟! لا بد من توحيد الله؟ إذاً: والله! لترجعن بنا يا ملاح إلى ساحل البحر وأذهب إلى محمد وأصافحه، وبالفعل مالت السفينة إلى الساحل ونزل عكرمة وأتى مكة بعد يومين أو كذا، واعتنق الإسلام، وعاهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعلن عن حبه كأشد ما يكون حباً له.

    شدة محبة المؤمن لله تعالى فوق محبة المشرك لمعبوده

    وقوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ [البقرة:165]، والذين آمنوا بصدق وحق بالله ولقائه ورسوله محمد وكتابه، وقضاء الله وقدره، هؤلاء أشد حباً لله.وأولئك المشركون يحبون آلهتهم التي تقربهم -في زعمهم- من الله وترضي الله تعالى عنهم، ويحبون الله، لكن حبهم للآلهة أشد، والمؤمنون أشداً حباً لله، فلا يحبون معه غيره أحداً، وإنما يحبون به. وهنا تأمل أيها السامع وأيتها السامعة: أحب -يا عبد الله- بالله، ولا تحب مع الله، باستثناء ما هو غريزة البشر كحبنا الطعام والشراب والراحة ورقيق اللباس، هذا الحب نحن أهل الحق نحبه أيضاً لله؛ نأكل من أجل الله، نشرب من أجل الله، ننام من أجل الله، وهكذا نعطي نمنع من أجل الله، إذا أعطينا فمن أجل الله، وإذا منعنا فمن أجل الله، ما وجه العطاء والمنع لله؟ إن تصدقت بزائد عن حاجتي وأهلي تصدقت به لله من أجل الله، وإذا منعت فلأن ورائي أطفالاً أو نساء أو كذا، فمن أجل الله، بل قلنا: نبني ونهدم من أجل الله، نسافر يوم نسافر ونقعد يوم نقعد لله، إذ حياة المؤمنين بحق وقف على الله عز وجل، واقرءوا لذلك آية الأنعام فهي واضحة الدلالة، يقول تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163]، قوله: محياي ومماتي لله، أي: حياتي وموتي. إذاً: وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ [البقرة:165] من حب عابد الآلهة لله، ومن حب عابد الآلهة لآلهته، عباد الآلهة يحبونها حباً عظيماً، ولكن حب المؤمنين لله -والله- أشد من حبهم لآلهتهم، ولهذا ورد الحب في الله والبغض في الله، إيمان المؤمنين قائم على هذا المبدأ وعلى هذا الأساس، إن أحببنا زيداً أو عمراً أحببناه لله، وإن كرهنا فلاناً أو فلاناً فمن أجل الله، إن أكلنا أو شربنا، إن ركبنا أو نزلنا، كل حياتنا دائرة في فلك واحد ألا وهو رضا الله وطلب مرضاته.

    الشرك بالله تعالى أعظم الظلم

    ثم قال تعالى: وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا [البقرة:165]، أي: أشركوا بالله عز وجل غيره، إذ الظلم أنواع، لكن إذا أطلق في القرآن فالمراد به الشرك، إذ هو أعظم الظلم، كيف كان الشرك أعظم الظلم؟ إليك البيان: يخلقك ويرزقك ويحفظك ويخلق كل شيء حولك من أجلك، ويربيك، وينشئك، ثم تلتفت إلى غيره وتغمض عينيك فلا تنظر إليه، فتمدح غيره وتشكر غيره، وتثني على غيره، وتطيع غيره، وتتقرب إلى سواه، وهو كأن لم يكن ذاك الذي لولاه ما كنت، فأي ظلم أعظم من هذا؟ يخلقك يرزقك يربيك يكلؤك، يخلق كل شيء من أجلك، ثم لا تلتفت إليه وتتقرب إلى سواه؟ فهل عرفتم أن الشرك أعظم أنواع الظلم؟و لقمان الحكيم هذا من المؤمنين على عهد بني إسرائيل أيام داود عليه السلام، وهو نوبي من النوبة، كان له ولد يحبه كأنه الوحيد، فأجلسه بين يديه يوماً يعظه، وقد نقل تعالى إلينا تلك القصة بكاملها بالحرف الواحد، إذ قال تعالى: وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ [لقمان:13]، أي: اذكر يا رسولنا للمسلمين، اذكر لقومك المصرين على الشرك والمعاندين فيه، بل والمحاربين من أجله، اذكر لهم ما يلي علهم يفيقون، علهم يرجعون: وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13]، هل فهمتم أن الشرك ظلم كبير أو لا؟ لما ضربت لكم مثلاً وقلت: يخلقك ويرزقك ويكلؤك ويحفظك طول حياتك، ويخلق كل شيء من أجلك وتلتفت إلى غيره تدعوه أو تتملقه وتتقرب إليه، أي ظلم أعظم من هذا؟! أنت مخلوق لله أو لا؟ يجب عقلاً ومنطقاً وسياسة وقانوناً أن تكون جميع تصرفاتك له، فشاتك صوفها لمن؟ لجارك أو لك؟ لبنها، حملها، حياتها كلها لك أيها المالك، فكيف يملكنا الله ملكاً حقيقياً -لأنه خالقنا ورازقنا- ونلتفت إلى غيره نعبده؟ أي فظاعة أعظم من هذه؟ مع العلم أن الذين نعبدهم لا يملكون شيئاً، عبادتنا لهم هراء وباطلة، لو نعبد حجراً أو ملكاً أو إنسياً أو جنياً ألف سنة فلا يستطيع أن يعطينا ما لم يعطنا الله، ولا يدفع عنا ما لم يدفعه الله، فلم -إذاً- هذه العبادة؟! إن الشيطان هو الذي زين عبادة غير الله ليهلك العابدون معه، هذا هو السر.

    فظاعة عذاب الظلمة يوم القيامة

    ثم قال تعالى: وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا [البقرة:165] أشركوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ [البقرة:165] لرأوا أمراً فظيعاً لا يقادر قدره ولا يمكن للعبارة أن توضحه أو تدل عليه، فوق ما يطاق، فالجواب محذوف؛ لأنه أمر عظيم. وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ [البقرة:165]، ما بقي من له قوة يحدث بها شيئاً أو يتصرف بها في شيء والخليقة كلها واقفة حفاة عراة إنسها وجنها.

    تبرؤ المتبوعين من عبادة متبعيهم وتعظيمهم لهم

    وجاء تفصيل هذا: إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا [البقرة:166]، والتبرؤ معروف: أنا بريء من قولك، بريء من سلوكك، بريء من عملك هذا، ليس لي فيه دخل. تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا [البقرة:166]، من هم الذين اتُّبعوا؟ الذين عبدوا من دون الله، كعيسى عليه السلام والعزير، والعذراء مريم، وسيدي عبد القادر والبدوي والعيدروس، وفاطمة والحسين، ملايين عبدوهم من دون الله، فيتبرءون منهم: ما أمرناكم، ما رضينا بعبادتكم، ما كلفناكم، نفي كامل، وهل يستطيع معبود أن يقول: نعم يا رب عبدوني؟ لا يقوى على هذا. إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا [البقرة:166]، أي: المتبوعون، تبرءوا ممن عبدوهم من دون الله أو قدسوهم أو بجلوهم أو عظموهم، أو اتبعوهم في الباطل، كالرؤساء والزعماء وما إلى ذلك، هؤلاء المتبعون هل يستطيعون أن يدافعوا عن متبوعيهم؟ هل يقولون: ما اتبعونا إلا حباً في الله فقط، إلا طلباً لمرضاتك يا رب، هؤلاء كانوا جهلة، اعف عنهم وسامحهم؟ والله !ما يقولون كلمة من هذا، ولا عيسى يقول هذا. إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا [البقرة:166] اتبعوهم.

    انقطاع العلائق بين الأتباع والمتبوعين بعد معاينة العذاب

    وَرَأَوُا الْعَذَابَ [البقرة:166]، وشاهدوا العذاب، جهنم جيء بها تجر بالسلاسل، شاهدوا ما علموه من الغيب، ما حدثوا عنه في الدنيا شاهدوه عياناً. وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ [البقرة:166] لا مصاهرة، لا نسب، لا صداقة، لا وطنية، لا أخوة أبداً، كل الأسباب تمزقت، لم يبق إلا سبب الإيمان هو الذي ما تمزق: وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ [البقرة:166]، المفروض أن الشيخ يشفع لمريديه، والمعبود يشفع لمن عبدوه، والعظيم الذي اتبعوه في الباطل ففجر وقتل وسفك الدماء يشفع لهم، ولكن لا شفاعة، فهل فهمتم معنى: وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ [البقرة:166]؟ كل واحد موكول إلى عمله، إن كان خيراً فخير، وإن كان شراً فشر.

    تمني الأتباع الرجعة إلى الدنيا للبراءة من المتبوعين

    وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا [البقرة:167] صاحوا: لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا [البقرة:167]، وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا [البقرة:167] العوام الذين لا بصيرة لهم، عبدوا الشيخ، وجروا وراءه، عبدوا الحكام والسلاطين، وقالوا بقولهم وسلكوا مسالكهم، قالوا: لو أن لنا كرة، أي: رجعة إلى الحياة الدنيا، لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ [البقرة:167] في الحياة الدنيا كما تبرءوا منا الآن، لا نقبل من يقول لنا ولا من يزين ولا من يحسن ولا من يعد ولا من يتسلط علينا أو يدعي القوة علينا أبداً. لكن هذا التمني هل ينفع؟ ما ينفع، بل يزدادون به ألماً وحسرة، إذ هذه كلمات المتحسر المتأسف المتحطم، لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً [البقرة:167] أي: رجعة إلى الحياة الدنيا، فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا [البقرة:167] اليوم، ولا نسمع لقولهم ولا نجري وراءهم، ولا نقبل أحاديثهم ولا أمانيهم.

    زيادة حسرة الكافرين وخلودهم في النار

    قال تعالى: كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ [البقرة:167]، أعمالهم التي هي المدائح والقصائد والأناشيد والذبائح، ويقضون ليلة كاملة في مدح الشيخ، أعمالهم يريهم الله إياها حسرات تمزق قلوبهم. والخاتم الأخير: وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ [البقرة:167]؛ لأنهم ماتوا مشركين، والمشركون آيسون من الخروج من النار ودخول الجنة، اللهم إلا الموحدين الذين ماتوا على التوحيد، عبدوا الله وحده، ولكن قارفوا ذنوباً وارتكبوا سيئات وما تابوا منها وماتوا عليها، فدخلوا النار لتطهيرهم؛ لأنهم يحترقون فيها ويمتحشون حتى يكونوا كالفحم، ثم يعودون إلى الجنة بتوحيدهم؛ لأن الله قال: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا [النساء:40]، أما أهل الكفر والشرك فأعمالهم الصالحة قد يخفف بها عنهم العذاب، فينزلون في دركات أخف، أما أن يخرجوا من عالم الشقاء وينتقلوا إلى عالم السعادة فوالله ما كان، هم آيسون، فلهذا من مات من أقارب المرء على الشرك والكفر فليبك عليه، لا رجاء أبداً في نجاته من النار. كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ [البقرة:167] الحسرات: جمع حسرة، وهي الألم القاتل الشديد الذي يقعد بصاحبه ولا يستطيع أن يتحرك، على حد: يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ [الملك:4] من الحسرة.
    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات

    إذاً: معاشر المستمعين! زيادة في البيان والتوضيح نقرأ الكلمات مفسرة بهذا التفسير وازدادوا بها علماً.قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ شرح الكلمات:أنداداً: جمع ند، وهو المثل والنظير، والمراد بالأنداد هنا الشركاء ]، سواء كانوا ملائكة أو أنبياء أو أولياء أو حيوانات أو نباتات أو جمادات، [ يعبدونها بحبها والتقرب إليها بأنواع العبادات كالدعاء والنذر لها والحلف بها ]، هذه من أنواع العبادات.وقولهم: لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا [البقرة:167] ما معنى التبرؤ يا عبد الله؟ قال: [ التبرؤ: التنصل من الشيء والتباعد عنه لكرهه ]، تبرأ منه: تنصل وابتعد لأنه يكرهه.وقوله: الَّذِينَ اتُّبَعُوا [البقرة:166]، من المراد بهم؟ قال: [ المعبودون والرؤساء المضلون ]، وهل يوجد اليوم مضل؟ نعم. جميع رؤساء الروافض والله! لمضلون لأتباعهم، يعرفون الحق ويضلون، ومن أهل السنة والجماعة مضلون من أجل أن يركبوا رءوس الناس ويأكلوا طعامهم، يزخرفون لهم الباطل ويحسنون لهم البدع من أجل أن يتبعوهم، موجود هذا البلاء.قا: [ الذين اتَبعوا: هم المشركون والمقلدون لرؤسائهم في الضلال ].قال تعالى: وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ [البقرة:166]، ما معنى الأسباب هذه؟ قال: [ الأسباب: جمع سبب، وهي لغة: الحبل ]، السبب: الحبل الذي تربط به بين شيئين، [ ثم استعمل في كل ما يربط بين شيئين، وفي كل ما يتوصل به إلى مقصد أو غرض خاص ]، فما سبب مجيئك إلى المسجد؟ لا بد من حبل ربطك به، كلمة أو إيمان أو دعوة أخيك.وقوله تعالى: لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ [البقرة:167]، ما معنى الكرة؟ قال: [ الكرة الرجعة والعودة إلى الحياة الدنيا.الحسرات: جمع حسرة، وهي الندم الشديد الذي يكاد يحسر صاحبه فيقعد به عن الحركة والعمل ]، شدة الحزن والألم تقعد بالإنسان فما يستطيع حتى المشي، وهذا واقع، إذا كرب عبد وأصيب بحزن يلصق بالأرض. تلك مفردات قد تكون خفية على أكثر المؤمنين، فتفسر لهم كلمة كلمة.

    معنى الآيات

    أما الشرح الموجز فإليكموه كما هو في هذا التفسير.قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ معنى الآيات.لما تقرر في الآيتين السابقتين ]، وهي قوله تعالى: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ [البقرة:163]، هذه آية، وجاء الآية الأخرى فيها ستة أدلة على أنه لا إله إلا الله؛ إذ قال تعالى: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [البقرة:164] ]، أما الذين لا عقول لهم فكيف يفهمون؟ مجانين.بعد هذا قال: [ لما تقرر في الآيتين السابقتين بالأدلة القاطعة والبراهين الساطعة أن إله الناس -أي: ربهم ومعبودهم- واحد وهو الله جل جلاله وعظم سلطانه ]، والله! ما هو إلا واحد، لو تجتمع الخليقة كلها على أن توجد ثانياً فوالله! ما أوجدته.قال: [ أخبر ] بعد التقرير للألوهية، بعد تقرير الوحدانية لله، [ أخبر تعالى أنه مع هذا البيان وهذا الوضوح يوجد ناس ]، أي: مع هذه الأدلة الستة التي لا تبقي أبداً في النفس شكاً في أنه لا إله إلا الله، ومع هذا وجد ناس [ يتخذون من دون الله أصناماً ورؤساء يحبونهم كحب الله تعالى، أي: يسوون بين حبهم وحب الله تعالى ]. وبينت لكم هذا، فالمشركون في مكة وفي غيرها يجمعون بين حب الله وحب ألهتهم، والنصارى الآن كذلك، واليهود، والحب إذا شاركه حب آخر بطل، رد على صاحبه، فنحن نحب الله ونحب في الله، إن أحببنا طعاماً أحببناه من أجل الله، أحببنا زيداً أو عمراً أحببناه من أجل الله، ما هناك حب خارج عن دائرة حب الله، وإلا فنحن مشركون إذاً.قال: [ والمؤمنون ] بحق وصدق [ أشد منهم حباً لله ]، هم يحبون الله، لكن حباً ضعيفاً؛ لأن نصفه أعطاه لغير الله، توزع هذا الحب، ما أصبح حباً حقيقياً، أما المؤمنون الكمل في إيمانهم الصادقون فهم أشد حباً لله تعالى.قال: [ كما أخبر تعالى أنه لو يرى المشركون عند معاينتهم العذاب يوم القيامة ]، لو يرى المشركون الذين أشركوا في الدنيا مع الله غيره، [ عند معاينتهم العذاب يوم القيامة لرأوا أمراً فظيعاً يعجز الوصف عنه، ولعلموا أن القوة لله، وأن الله شديد العذاب ]، يدلك على هذا [ إذ تبرأ المتَّبعون وهم الرؤساء الظلمة ودعاة الشرك والضلالة من متبعيهم الجهلة المقلدين، وعاينوا العذاب أمامهم، وتقطعت تلك الروابط التي كانت تربط بينهم، وتمنى التابعون العودة إلى الحياة الدنيا لينتقموا من رؤسائهم في الضلالة، وكما أراهم الله تعالى العذاب فعاينوه يريهم أيضاً أعمالهم القبيحة من الشرك والمعاصي ]. والآن لا تقل: كيف يريهم الله أعمالهم؟ يري القاتل يقتل، والفاجر يفجر، والسارق يسرق، ولا تقل: كيف يمكن هذا؟ فالآن بعد شاشة التلفاز بقي شيء؟ تعرض أعمالهم هكذا، حتى يتمزقوا من الكرب والهم والحسرة، يريهم أعمالهم كما هي، وفي سورة الزلزلة: لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ [الزلزلة:6]، من الذي يريهم أعمالهم؟ هو الله، الأولون يفسرون الآية بنتائج أعمالهم وثمراتها، لكن الواقع أن الأعمال ترى، والآن الواقع شاهد، يعرضون عليك معركة فتشاهد الدماء تسيل والرءوس تتقطع، والقتال دائراً، وينقلون صورة لفاجر تراها كما هي.[ وكما أراهم الله تعالى العذاب فعاينوه يريهم أيضاً أعمالهم القبيحة من الشرك والمعاصي فتعظم حسرتهم ويشتد كربهم، ويدخلون بها النار فلا يخرجونهم منها أبداً ] فقولوا: الحمد لله على أننا من أهل لا إله إلا الله محمد رسول الله.

    هداية الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ هداية الآيات ]، كل آية تحمل هداية أو لا؟ أما قال تعالى: هُدًى لِلنَّاسِ [البقرة:185]؟ كل آية تحمل هداية، كما أن كل آية تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، لا توجد آية من الستة آلاف ومائتين وست وثلاثين آية لا تقرر أنه لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ومن يسألني: كيف يا شيخ؛ فسأبين له كيف:فقوله تعالى: يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ [يس:1-2]، هذا كلام أم لا؟ من تكلم به؟ أتقول: أبي.. أمي.. جدي.. شيخ القبيلة الفلانية؟ لن تجد من تكلم به سوى الله تعالى.إذاً: هذا الكلام هل يوجد بدون متكلم؟ أيستقر في عقولكم وجود كلام بدون متكلم؟ مستحيل، فمن المتكلم إذاً؟ الله، إذاً: الله موجود، وهذا القرآن كلامه كله علم وحكمة، ومظاهر الكون كلها تدل على علم الله وحكمته ورحمته.إذاً: الله عز وجل أخبرنا أنه لا إله إلا هو، وشهد بذلك شهادة، فقال: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ [آل عمران:18] أيضاً وَأُوْلُوا الْعِلْمِ [آل عمران:18] كذلك، فالآية وحدها تدل على وجود الله. والآية الواحدة تدل على أن محمداً رسول الله، لو لم يكن رسول الله فكيف يوحي الله إليه هذه الآية، هل أوحى الله إلينا نحن؟ منذ أن كنا وكانت البشرية إذا لم يوح إلى نبي فهل يوحي إلى غيره؟إذاً: فكل آية هي علامة على أنه لا إله إلا الله محمدٌ رسول الله صلى الله عليه وسلم.فهذه الآيات الأربع فيها أربع هدايات، يا من يريد أن يهتدي إلى حب الله، يا من يريد أن يهتدي إلى رضوان الله، يا من يريد أن يهتدي إلى العلم والمعرفة بالله! إليك هذه الهداية من أربع آيات:[ أولاً: وجوب حب الله ]، الذي لا يحب الله والله! ما هو بمؤمن.. والله! ما هو بمؤمن .. والله! ما هو بمؤمن، حب الله لا بد منه، وأشد من حبك لأمك وأبيك، بل ونفسك التي بين جنبيك والناس أجمعين، اذكر ما أنعم به عليك، اذكر إفضاله، اذكر إحسانه، لولاه هل تكلمت أنا؟ لولاه هل جلستم أنتم؟ فصاحب هذا الإنعام، هذا الإفضال، هذا الإحسان، هذه القدرة، هذا الجلال، هذا الجمال، هذا الكمال، كيف لا يحب؟! والضائعون أحبوا الأمريكاني لاعب الكرة ماردونا والعياذ بالله. فطرتك يا آدمي تحب كل ذي فضل وإحسان وكرم، تسمع أن فلان شجاع فتحبه لشجاعته، فلان كريم تحبه لكرمه، فلان جميل الوجه والطلعة فتحبه، والله خالق الجمال، خالق الكمال، واهب الكائنات، كل ذلك فضله وإحسانه، فكيف لا تحبه؟ أما أخبر تعالى عنكم بقوله: وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ [البقرة:165].قال: [ وجوب حب الله وحب كل ما يُحب الله عز وجل ]، هذه أخرى، كل ما بلغنا أن الله يحبه حتى المشية نحبها، حتى اللحظة والنظرة إذا بلغنا أن الله يحبها أحببناها، فإذا أخبر الله أنه يحب عبده فلاناً فإنا نحبه، وعلى أتم الاستعداد، متى علمنا أن الله يحب كذا أحببناه، ويجب، وإلا فقدنا الإيمان الصحيح.[ ثانياً: من الشرك الحب مع الله ]، هل هناك فرق بين الحب مع الله والحب لله؟ نعم. هل نحن نحب مع الله؟ لا، نحب بالله، أحب الله تعالى (سبحان الله وبحمده) فأحببناها، أحب الله صفوف الجهاد فأحببناها، أحب صفوف الصلاة فأحببناها، أحب الله محمداً فأحببناه، أحب الزهراء فأحببناها، نحب بحب الله، لا استقلالاً.قال: [ من الشرك الحب مع الله، ومن التوحيد الحب بحب الله عز وجل.ثالثاً: يوم القيامة تنحل جميع الروابط من صداقة ونسب، ولم تبق إلا رابطة الإيمان والأخوة فيه ]، كل الأسباب والروابط انحلت إلا رابطة الإيمان والأخوة فيه، أي: في الإيمان، هذه لا تنحل فحافظوا عليها.[ رابعاً: تبرؤ رؤساء الشرك والضلال ودعاة الشر والفساد ممن أطاعوهم في الدنيا واتبعوهم على الظلم والشرك والفساد، وليس بنافعهم ذلك شيئاً ]، تبرءوا ولكن ما ينفع التبرؤ، التبرؤ ينفع الآن، لا نقلد أعمى ولا نجري وراء جاهل، ولا نطيع حاكماً ولا محكوماً في معصية الله عز وجل.قال: [ تبرؤ رؤساء الشرك والضلال ودعاة الشر والفساد ممن أطاعوهم ]. هم تبرءوا لأنهم ما يستطيعون أن يقولوا: هؤلاء عبدونا، يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ قَالُوا لا عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ [المائدة:109]، ما قالوا: أجابنا فلان ولم يجبنا فلان، فوضوا الأمر إلى الله عز وجل، أما المتبوعون فكل ما في الأمر أنهم يتحسرون ويتمزقون: آهٍ لو رجعنا إلى الدنيا لتبرأنا منهم.وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  16. #116
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (108)
    الحلقة (115)




    تفسير سورة البقرة (74)

    بعد أن عرض الله عز وجل أحوال أهل الشرك والمعاصي، وما انتهوا إليه من نهاية مرة وهي الخلود في النار، نادى سبحانه وتعالى البشرية جمعاء مبيناً لهم أنه أحل لهم ما في الأرض من الطيبات، أما ما نهاهم عنه وما لم يأذن لم فيه فإنه لا خير لهم في أكله، لما فيه من الأذى لأرواحهم وأبدانهم، ثم نهاهم سبحانه من اتباع خطوات وآثار عدوه وعدوهم؛ لأنه لا يقود إلا إلى الشقاء والهلاك، وخسران الدنيا والآخرة.
    تفسير قوله تعالى: (يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالاً طيباً ولا تتبعوا خطوات الشيطان ...)
    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الإثنين من يوم الأحد- ندرس كتاب الله، رزقنا الله وإياكم فهمه والعمل به. آمين.وقد انتهى بنا الدرس إلى هذه الآيات المباركات، وهي قول ربنا جل جلاله وعظم سلطانه: يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالًا طَيِّبًا وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ [البقرة:168-170].. إلى آخر ما جاء في هذا السياق القرآني الكريم. ‏

    عموم النداء بلفظ الناس لبني البشر

    معاشر المستمعين! هذا النداء الإلهي عام يشمل الأبيض والأسود، الكافر والمؤمن، الأول والآخر، إذ لفظ الناس عام.أما نداءات الرحمن التسعون فهي خاصة بكم أيها المؤمنون، أما هذه النداءات بعنوان الناس فهي عامة. يَا أَيُّهَا النَّاسُ [البقرة:168]، والناس لفظ مفرد دال على متعدد، من أين اشتق لفظ الناس؟ من ناس ينوس إذا تحرك، والإنسان يتحرك، فلعله اشتق هذا من ذاك، ولا عبرة بالاشتقاق، فالعبرة بأن نعرف من هم الناس؟ هل بنو تميم، سكان اليمن، الأوربيون؟ هذا الذي نحتار نريد أن نعرفه؟ قلنا: إنهم بنو الإنسان، مؤمنهم وكافرهم، عربهم وعجمهم، أولهم وآخرهم سواء، الكل مخلوق لله والله خالقهم، ناداهم ليأذن لهم بأن يأكلوا مما في الأرض: العنب، البرتقال، التفاح، الأرز، القمح، الشعير، الفواكه، الخضر، اللحوم، مما في الأرض، هذا الذي في الأرض من أوجده؟ الله جل جلاله، هؤلاء عبيده، فهل يستطيعون أن يعيشوا بدون أكل ولا شرب؟ كلا أبداً.

    الإذن في أكل الطيب الحلال وتحريم الخبيث في غير ضرورة

    فأذن لهم بقوله: كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ [البقرة:168] حال كونه حَلالًا طَيِّبًا [البقرة:168]، أما ما كان حراماً فلم يأذن فيه لهم أن يأكلوه ولا أن يشربوه ولا أن يركبوه حتى الجلوس عليه، ما حرمه الله تعالى- أي: حظره ومنع منه- فلا يحل لمؤمن ولا مؤمنة أكله إلا في حالة بينها تعالى في كتابه، وهي حالة الاضطرار القصوى: إما أن يأكل وإما أن يموت، وجاء ذلك في قول الله تعالى: فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ [المائدة:3]، بطنه يبس من شدة الجوع، فلا بأس أن يأكل ما حرم الله من الميتة على أنواعها، ومن لحم الخنزير، لا بأس، ولكن بقيد: غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ [المائدة:3]، في مخمصة حال كونه غير مائل إلى الإثم، لا أنه يفرح فيقول: الآن نأكل من لحم الخنزير، الآن نأكل الميتة، بل لأنه أصبح مضطراً، يأكل وهو متألم ومتحسر ومتأسف، لا أن يقول: أذن لنا فيأكل ويفرفش.

    المراد بالأمر في الآية الكريمة

    إذاً: الأمر في الآية الكريمة للإباحة، وقد يكون للوجوب، لو أن شخصاً قال: أنا لا آكل، سأصوم الليل والنهار، فإنه يؤمر بالأكل وجوباً وإلا قتل نفسه، لا بد أن يأكل ويشرب إبقاءً على جسمه صالحاً لعبادة الله، إذ قال تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56]، فهذه تدلنا دلالة واضحة أن علة وجودنا وسر حياتنا أن نعبد الله بما أحب أن نعبده به، لا بأهوائنا وما تزينه الشياطين لنا، ولكن بما أحب هو أن يعبد به، من الذكر إلى الدعاء وما بينهما مما شرع الله من العبادات. وكثيراً ما أعيد على أذهانكم أنه أراد الله عز وجل أن يذكر ويشكر، بمعنى: أراد أن يعبد، فأوجد هذه العوالم كلها علويها وسفلها، وأوجد فيها مواد بقاء أهلها، وخلق آدم وحواء، وأنزلهما وبارك في ذريتهما، حتى أصبحت الذرية لا يحصي عددها إلا الله، لم فعل هذا؟ ليعبد. وعالم الجن كذلك، وعالم الملائكة، أين البشر وأين الجن من عدد الملائكة؟ هذا الواحد منكم مكلف به عشرة من الملائكة، إذاً: فمن يحصي هذا العدد، لم فعل الله هذا؟ من أجل أن يعبد.إذاً: فالأكل والشرب لا بد منهما من أجل البقاء على الحياة التي بها يعبد الله، فمن هنا قد يقول: كلوا على سبيل الوجوب.

    حقيقة وجود ما يؤكل على غير كوكب الأرض

    ثم قوله تعالى: كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ [البقرة:168]، لو جاء كذاب بفواكه وخضر يقول: هذه أتينا بها من سطح القمر، فهل يجوز أكلها أو لا؟ أهل الورع والبصيرة يقولون: ما أذن الله لنا في أكل ما على الزهرة أو عطارد أو القمر، قال: كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ [البقرة:168] لا نأكل من غير الأرض، وإنهم لعلى حق.والحمد لله، ففرية صعود القمر انفضحت، انكشفت سوأتها، ظهرت عورتها، والحمد لله، ما أماتنا الله حتى أرانا الحق حقاً، أيام كنا في باب المجيد والإذاعات العربية تتعنتر، وصحف العرب الهابطين تتعنتر: صعدوا القمر! ونحن نرتعد خائفين نقول: يا عباد الله! لا تتمدحوا بأمجاد أعدائكم، لا تتبجحوا بفضائل أعدائكم، اجحدوها، فيضحكون: هذا جمود! ومضت فترة من الزمان، ووقعت في يدي مجلة صينية، قال صاحب المجلة: كذبة صعود القمر مؤامرة بين الدولتين العظميين لتخدير الشعوب والسيطرة على قلوبها، وما هي إلا أفلام تمت في الأرض، والله! كما تسمعون، وموقفنا نحن -المؤمنين- أننا قلنا: من الجائز أن يكون هذا، ولكن لا نثبت ولا ننفي، نقول: من الجائز، ولكن لا نتمدح بأمجاد أعداء الإسلام ونسبقهم إلى القول. وقلنا لهم: هيا نرجع إلى أربعة آلاف سنة، إلى بلقيس الملكة اليمنية، بلقيس ملكة اليمن، لما أراد سليمان أن يغزو بلادها، وما كانت المواصلات السلكية واللاسلكية والبرية، وإنما أناس يعيشون في إقليم لا يسمع بهم آدمي لقرون، فالهدهد طائر ممتاز، بارع في الذكاء والفطنة، واستخدم أيضاً في الجيوش والاطلاع على أسرارها، فالهدهد فقده سليمان؛ لأن الطير كان يحضره، ويحلق فوق جيشه، فافتقد الهدهد فسأل عنه، وقال متوعداً: مَا لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ * لَأُعَذِّبَنَّه ُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ [النمل:20-21]، كيف يخرج عن النظام بدون إذن؟ وجاء بالخبر: إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ * وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ [النمل:23-24]، كفار، وتم الذي تم، وخلاصته أنه أحضر عرش بلقيس بين يدي سليمان ورجاله، كرسي الملك من الذهب والفضة، فوضع بين يديها، فقال لها: أهكذا عرشك يا بلقيس ؟ قالت: كَأَنَّهُ هُوَ [النمل:42]، فهربت من الورطة، لو قالت: هو ولم يكن كذلك لقيل: هذه حمقى مجنونة، كيف يؤتى بعرشها من اليمن هكذا ويوضع بين أيدينا، ولو قالت: مستحيل، لن يكون؛ فإنها ضائعة؛ حيث تنفي حتى عرشها، فكيف تصلح للملك هذه؟ فاتقت العار والذم والملامة بكلمة خالدة، قالت: كأنه هو؛ حتى ما تؤاخذ، هكذا قلنا للعرب: قولوا: ممكن وجائز أن يكونوا قد صعدوا، ولكن الصين نفته لم؟ لأنها القوة الثالثة عدوة للغرب والشرق، فأرادت أن تحمي قلوب شعبها، حتى ما يخدروا بالخوف والهم، فكتبت وصرحت؛ ليبقى الشعب الصيني قوياً وقادراً، وأما العرب فلسان حالهم: اذبحوهم، امسخوهم، فإذاعاتنا وصحفنا تتغنى بأمجاد أمريكا وروسيا. وتمضي الأعوام ويعلن الذي كان يدعي أنه صعد القمر فقال: هذا كذب كامل، ما صعدنا ولا عرفنا قمراً! وما استطاعوا أن يقتلوه ولا أن يكذبوه، بل سكتوا، وطأطئوا رءوسهم.فقول ربنا: كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ [البقرة:168] لو يأتينا من الشمس، من القمر فلن نأكل.

    امتناع دفن بشر في غير كوكب الأرض

    ونظير ذلك قوله تعالى: مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى [طه:55]، كنت أحلف بالله: لن يستطيع أحد أن يبقى على سطح القمر حتى يموت ويدفن هناك، لا بد أن يدفن في الأرض؛ لأن الله قال: وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى [طه:55]، وإذا مات في القمر أو في الزهرة أو في عطارد أو في هذه الأفلاك فكيف يدفن هنا، ومن ثم عرفنا أنها كذبة، أرادوا أن يتمدحوا بالباطل ليضلوا البشرية ويسحروها بالباطل.ونظير هذه القضية أن المملكة -حفظها الله- صبرت وما اعترفت أبداً بالشيوعية، ولا أقرت بالسفارة في المملكة لأية دولة شيوعية، وحفظها الله واستمرت كذلك حتى تمزقت الشيوعية وتحطمت وباءت بالفشل، لولا الصبر لكنا ماذا سنصنع؟ سنقول: افتحوا سفارة لألبانيا وأخرى لكذا، والحمد لله. ومعنى هذا: إذا عرفت الحق يا عبد الله فاصبر، ما هي إلا أوقات وتنتهي ويظهر الحق كما هو، أما تذوقتم هذه؟ الشيوعية والاشتراكية والعلمانية والكفر والباطل الذي ملأ بلاد العرب ما سببه؟ أليست السفارات والاتصالات بروسيا؟ والله! إنها لهي، بل بعثوا أولادهم يدرسون في روسيا والدول الشيوعية، وبلغنا أن شاباً درس في روسيا وتخرج؛ يدرسون الكفر الخالص، لما دخل على أبيه وأسرته نظر إلى أخته فوجدها جميلة وطويلة فقال: يا أبي! زوجني بأختي! فقال له: أزوجك بأختك؟! قال: ماذا في أختي، أنا أولى بها! فقيل له: حرام هذا! فقال: من حرمه؟! هذه خرافات باقية في عقولكم! فما كان من ذلك الوالد إلا أن قام في ليله المظلم وذبحه كالكبش وفصل رأسه. لو كنا كـعبد العزيز وأبنائه حين استقللنا فلن نعترف بالشيوعية والإلحاد، ولن يدخلوا بلادنا ينشرون الكفر، وما كان سيحصل الذي حصل، لكن كنا نصفق لهم، هل فهمتم أيها الساسة والسياسيون أو لا؟ أم أن أهل القرآن لا سياسة لهم؟ إن الذي يقرأ كتاب الله ويفهمه هو أعلم إنسان على وجه الأرض بالسياسة، أما سياسة الزندقة والكذب والافتراء والباطل والتخمينات والحيرة فماذا أجدت؟ أي شعب ارتقى إلى الطهر والصفاء والكمال والكرامة والبشرية والآدمية بها؟ هبطوا وأصبحوا كالحيوانات، بل أقبح من الحيوانات أيضاً، فأين السياسة؟

    أهمية توافر الحل والطيب في المأكول

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ [البقرة:168] يا بني آدم! كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ [البقرة:168] على شرط أن يكون حلالاً وطيباً، قد يكون حلالاً وهو مستخبث مستقذر فما يؤكل، عندك صحفة فيها أرز، فجاءت دجاجة وسلحت عليها، فهل تستقذرها أو لا؟ ما تؤكل، وإن كانت حلالاً فما هي طيبة، فالحلال: ما انحلت عقدة المنع منه بإذن الله تعالى بأكله أو شربه، وكونه طيباً شيء آخر، قد يستقذر ويستخبث بمرور الأيام، توجد فيه ديدان، يوجد فيه وسخ فما يؤكل؛ لأنه يؤذي الجسم الذي نحفظه لنذكر الله به ونعبده، هذه واحدة.

    معنى قوله تعالى: (ولا تتبعوا خطوات الشيطان)

    ثم قال تعالى: وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ [البقرة:168]، لم يا رب؟ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ [البقرة:168]، أذن لنا في الأكل من الطيبات والحلال ولم يأذن لنا في اتباع خطوات الشيطان، وهل للشيطان خطوات يا شيخ؟ أي نعم، سأدلك عليها: حين يخرج الرجل من بيته ذاهباً إلى المخمارة إلى الحانة، إلى المزناة، إلى محل اللعب والباطل، فمن الذي يمشي أمامه وهو يتبع خطواته، أهو ملك؟ لا والله، بل الشيطان، هو الذي زين له وحسن له ودفعه ليمشي وراءه إلى أن يعمل المعصية.أزيدكم توضيحاً: كل من يمشي خطوة أو أكثر إلى معصية الله ورسوله فأول من حسنها وشجع عليها وزينها هو الشيطان، ثم يمشي أمامه وهو لا يشعر، حتى يصل إلى الجريمة ويقارفها. وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ [البقرة:168]، إذ الشيطان هو الذي فعل بالعرب العجب، ماذا فعل؟ هو الذي دعاهم إلى عبادة اللات والعزى ومناة وهبل والأصنام كلها، مع أنهم مؤمنون بالله يعرفون الله، يكفيهم أنهم يحجون بيته ويعتمرون، ويكرمون الحجاج ويفعلون ويفعلون، كانوا مؤمنين بالله، وزين لهم عبادة الأصنام بحكم التوسل بها إلى الله، والتقرب بها إليه.ثانياً: زين لهم تحريم أربعة أنواع من الغنم والإبل، ما هي؟ البحيرة والوصيلة والحامي والسائبة، هذه أنواع من الإبل والغنم من حرمها عليهم؟ الشيطان، والوصيلة التي تصل بطناً ببطن، أو تصلى أنثى بأخيها، يقولون: اتركوها للإله هبل، والبحيرة التي تعيش كذا سنة أو يفعلون كذا بها، يقولون: ابحروا أذنها واتركوها للات والعزى، والسائبة كذلك يسيبونها لأصنامهم.فمن فعل بهم هذا والله يقول: مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلا سَائِبَةٍ وَلا وَصِيلَةٍ وَلا حَامٍ وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ [المائدة:103]، يقولون: هذا حرمه الله. فقال لهم: تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ [الأنعام:151] لا الذي حرمتموه أنتم بوسواس الشيطان.وخلاصة القول: ليس من حق أحد أن يحرم ما أحل الله، أو يحلل ما حرم الله، لم؟ لأن الملك الحق هو الله، كل ما في الأرض له، ما أذن فيه أحله، وما لم يأذن فيه حرمه، فهل يتدخل شيخ أو إمام ويقول: هذا ما ينبغي، لا تأكلوه، وهذا كلوه؟ فقد نازع الله في منصبه، نازع الله عز وجل في سلطانه، العبيد عبيده، وهو الذي يحل لهم ويحرم، وهذا جاء يريد أن يحل لهم ما حرم الله أو يحرم عليهم ما أحل الله، فنازع الله في الملك وفي الألوهية والعبادة والربوبية، هذا أقبح إنسان؛ الذي ينصب نفسه هذا المنصب.

    معنى قوله تعالى: (إنه لكم عدو مبين)

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالًا طَيِّبًا وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ [البقرة:168]، لم؟ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ [البقرة:168]، ما معنى: مبين؟ ظاهر العداوة، لا تسفك دماء على الأرض بين بني آدم إلا والشيطان هو العامل، لا يتم خناً ولا زناً ولا رباً ولا كذب ولا باطل ولا شر ولا خيانة للأمانة ولا خلف للعهد، وكل الجرائم إلا وهو الذي زينها، أما قال أمام الله عز وجل: فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُ مْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ [ص:82-83]؟ لولا الشيطان فالإنسان بفطرته يكره الخيانة، يكره الكذب، يكره الظلم، ما تميل نفسه إليه أبداً، حتى يأتي هذا العدو بجيشه ورجاله، ويحسن ويغش ويخدع، وويل للغافلين.إذاً: وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ [البقرة:168]، هل يجوز لك أن تمشي وراء عدوك، السكين في يده أو البندقية ليدفنك تحت الجبل، وأنت تمشي وراءه، أين عقلك، أين يذهب بك؟ فلهذا إذا شعرت بخاطر يدعو إلى معصية الله والرسول فقل: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وعاكسه، قم صل، حتى في الغضب حين يوقد النار في قلبك ويظهر الحمرة في عينيك وينتفخ أوداجك فهو نفخ فيك، فماذا تصنع؟ قل: الله أكبر وادخل في صلاة نافلة، فإنه يتمزق.فهل عرفت البشرية أن الشيطان عدوٌ لها؟ ما عرفت، الكفار من أين يعرفون؟ الجهال كيف يعرفون؟ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ [البقرة:168]، أي: بين العداوة ظاهرها.
    تفسير قوله تعالى: (إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون)

    المراد بالسوء وبيان علة أمر الشيطان به

    إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [البقرة:169]، ثلاث سيئات من أقبح السيئات:الأولى: يأمركم بالسوء، وهو ما يسوء إلى النفس البشرية، فيلوثها ويخبثها ويعفنها وينتنها، حتى تصبح كأرواح الشياطين، لأن الله أصدر حكمه فقال: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10].إذاً: لكي يسعد بوجود بني آدم معه في عالم الشقاء، وهو يتبجح بينهم ويعقد أيضاً حفلة عظيمة، يعقد احتفالاً عظيماً في النار، وتجتمع عليه البشرية، وإليكم نص كلماته بالحرف الواحد، فالله قد علم ما سيقول، وكتبه قبل أن ينطق، جاء من سورة إبراهيم عليه السلام: وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ [إبراهيم:22]، ماذا قال؟ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُم ْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ [إبراهيم:22]، الله أكبر! لولا القرآن فكيف سنحصل على خطبة تقال في عالم الشقاء؟ فالحمد لله.والله! إنها بالحرف الواحد، وإن كنت تشك في وجودك فشك في هذه الكلمات: وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ [إبراهيم:22]، ودخل أهل الجنة الجنة، ودخل أهل النار النار، واستقرت الأحوال، يقوم خطيباً، ويوضع له السرادق، كما تعرفون عن الزعماء حين كانوا يخطبون أيام الاشتراكية. فماذا يقول؟ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُم ْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ [إبراهيم:22]، فكلمة (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) تطرده ألف كيلو، فأي سلطان له؟ هل تشعر أنه يقودك إلى المعصية؟ كلا، بل تزيين فقط. وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي [إبراهيم:22]، ما هو إلا أن أدعوكم وأنتم تمشون ورائي وتأتون إلي: إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي [إبراهيم:22]، إذاً: فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ [إبراهيم:22].وأخيراً ييئسهم: مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ [إبراهيم:22]، أي: بمزيل صراخكم، فيصرخون إلى الأبد، وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ [إبراهيم:22]، أنا أبكي وأندب فهل ستنفعونني؟ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ [إبراهيم:22] أشركوه من قبل أم لا؟ كل من عبد غير الله عبد الشيطان؛ إذ هو الذي دعا إلى ذلك وزين وحسن. إذاً: هنا ثلاثة أفعال: إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [البقرة:169]، أولاً: السوء: وهو ما يسوء النفس البشرية، ويجعلها تهبط إلى مستوى الحيوانات أو الشياطين في الخبث، كيف هذا؟ الكذب، الخيانة، السرقة، الكبر، العجب، الحسد، تلك العلل هي السوء، ما يسوء، الآن تقوم إلى الشيخ وتبصق في وجهه وتسبه، وتقول: اسكت يا وهابي يا ملعون، فماذا يحصل؟ تحصل إساءة بهذا أم لا؟ هذا هو السوء.

    المراد بالفحشاء

    يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ [البقرة:169] هل هناك أفحش من اللواط؟ ما عرفت البشرية من عهد آدم إلى عهد قوم لوط هذه الجريمة، حتى الشيطان علمهم إياها في كز يهم، فهل هناك أقبح من هذه؟ ما هناك أبداً، بل الحيوانات ما تفعلها، هل رأيتم فرساً ينزو على الفرس الذكر؟ هل زكجمل ينزو على الجمل؟ هل الكلب ينزو على الكلب؟ لا أبداً، ولكن الشيطان لما زين هذه الفاحشة وحسنها بلغنا أن أنزية موجودة في أوروبا، أندية اللوط، من يفعل هذا؟ هذا عدوكم، زين الفحشاء، والفحشاء بعد اللواط الزنا، فالزنا أفحش فاحشة: إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا [الإسراء:32]، لو لم يكن فاحشة بالفطرة فمن الذي يرضى أن يز ى بأخته أو بأمه أو بامرأته؟ وإن كان فاجراً فإنه ما يرضى، النفس ما تقبل هذا، ولكن الشيطان يحسنها ويحمل عليها ويسوق إليها. قالوا: لفظ الفحشاء إذا أطلق فالمراد به الزنا واللواط، وأطلق لفظ الفحشاء على البخل في آية واحدة من كتاب الله من سورة البقرة: الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ [البقرة:268] أي: بالبخل. فلم كان البخل فاحشة؟ لو كنا نعيش أيام الفطرة السليمة فإن الشخص إذا كان في يده أو بين يديه طعام وقلت له: أريد أن آكل معك فأنا جائع، فقال: لا؛ فكيف تنظر إليه؟ ما كانوا يعرفون البخل، إذا زاد عنك طعامك أو شرابك وهذا يموت بالعطش أو بالجوع فما تستطيع أن تمنعه. فلهذا من أصيب بهذه المحنة والشيطان غرسها فيه يصبح من أفحش ما يقول قوله هذا ومنعه. الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ [البقرة:268] أي: إذا أنفقتم، يقول: إذا أخرجت ما في جيبك الآن تصاب بالفقر، فلا تنفق، وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ [البقرة:268] بالبخل.

    عظم خطر القول على الله بغير علم

    والثالثة من عظائم المعاصي: القول على الله بدون علم: وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [البقرة:169] هذه أعظم، ولم كانت أعظم؟ القول على الله بدون علم هو الذي يفسد الدين، ما الذي أفسد الديانات الإلهية؟ والله! إنه للقول على الله بدون علم، كاليهودية، النصرانية، الصابئة، والإسلام ما هبط إلا حين قال الناس بآرائهم وعقولهم. وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [البقرة:169] ومن قال على الله بدون علم أباح الحرام أو حرم الحلال أو عطل كذا وكذا، وفي سورة الأعراف آية اشتملت على أصول المفاسد، والأولى منها أخف، والثانية أشد، والثالثة أشد، ثم الرابعة، والخامسة أعظمها، واقرءوا لذلك قول الله تعالى: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [الأعراف:33].مرة أخرى: ما أفسد دين الله -سواء في المسلمين أو في غير المسلمين- إلا القول على الله بدون علم، فلهذا لا يحل لمؤمن ولا مؤمنة أن يقول: هذا حرام أو حلال إلا إذا علم، ولا أن يقول: واجب أو جائز أو ممنوع أو بدعة حتى يعلم. وقد تقولون: معنى هذا أنك ألجمتنا بلجام؟ فأقول: أي نعم، نلجمكم خيراً من أن نهلككم. وشيء آخر: لو التزمنا بألا نقول إلا بعد علم ما بقي جاهل بيننا، كلنا نطلب العلم، لكن ما دام الواحد منا يقول كما يشاء فلماذا يتعب وينقطع ليطلب العلم، لماذا يرحل إلى البلاد الفلانية؟ قل بعقلك وكفى، ولهذا في قول الله تعالى: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ [الأنبياء:7] قلنا: حقيقة هذه الآية أنه ما يبقى جاهل في العالم الإسلامي ولا جاهلة أبداً، لم؟ لأن من كان عالماً هو عالم، وإذا سئل يجب أن يعلم، ومن لم يكن عالماً يجب عليه أن يسأل، وحرام أن يبقى بدون علم، فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ [الأنبياء:7]، لكن من بين لنا هذه الآية، وما عرفناها إلا بعد قرون مضت، فالقرآن لا يقرأ إلا على الموتى، وإذا سمعوا الشخص يقول: قال الله يغلقون آذانهم، وما يسمعون.

    تفسير قوله تعالى: (وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا ...)

    والآن مع المشركين في مكة وحولها: وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا آبَاءَنَا [البقرة:170] أي: ما وجدنا عليه آباءنا. وهذا عندنا في القرى، في المدن، في الضواحي، في القاهرة، في العالم الإسلامي، صاحب السنة والبيان يقول كذا فيقولون: لا، نعمل كما يعمل علماؤنا، أنت وهابي، أنت من كذا، هل آباؤنا كلهم كانوا ضلالاً ما يعرفون إلا أنت تعرف؟ هذه هي، فمن يمليها؟ الشيطان. وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ [البقرة:170] في كتابه وعلى لسان رسوله، سواء قيل هذا لليهود أو النصارى أو للعرب والمشركين، فيحتجون بماذا؟ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا [البقرة:170] ما نحن في حاجة إلى دين جديد. وهذا هو واقع البشر. فقال تعالى منكراً عليهم مستفهماً استفهام إنكار وتأديب: أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا [البقرة:170] يتبعون آباءهم ولو كان آباؤهم جهالاً ما يعرفون ولا يعلمون؟ أعاقل يقول هذا؟ تتبع أباك وإن كان ما يفرق بين الكاف والياء ولا الكوع والبوع؟ أهذه حجة؟ فالتقليد الأعمى حرام، لا يحل لك أبداً أن تمشي وراء أعمى، أين يصل بك؟ إلى الحفرة، امش وراء ذي بصيرة وعينين، قلد عالماً، أما أن تقلد جاهلاً فلا، هكذا ينكر الله تعالى علينا، وانتفع بهذا خلق لا يحصون عدداً، من عهد الصحابة والتابعين وتابعي التابعين في القرون الذهبية ما كان أحد مقلداً آخر إلا قال الله وقال رسوله، لكن عرف العدو هذا وأماتونا.
    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات

    نعود إلى الشرح للبركة من جهة، ولتقرير القضية من جهة ثانية. قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ شرح الكلمات: الحلال: هو ما انحلت عقدة الحظر عنه ] أي: المنع منه، [ وهو ما أذن الله تعالى فيه ] من قول أو فعل أو أكل أو شرب أو اعتقاد، الحلال ما انحلت عقدة المنع والحظر منه، فلو سئلت عن الحلال ما هو؟ فهو الذي انحلت عقدة الحظر منه. وهنا اختلف أهل العلم: هل الأصل في الأشياء التحليل أو التحريم؟ منهم من قال: الأصل في الأشياء الحل حتى ينزل وحي بالمنع، ومنهم من قال: لا، الأصل في الأشياء المنع حتى يأتي إذن بالفعل، وهذه الآية شاهد للآخرين، فالحلال: ما انحلت عقدة الحظر عنه؛ إذ كان محظوراً.ثم قال: [ الطيب: ما كان طاهراً غير نجس ولا مستقذر تعافه النفوس ] كما شرحنا.[ خطوات الشيطان: الخطوات: جمع خطوة، وهي المسافة بين قدمي الماشي، والمراد بها هنا: مسالك الشيطان وطرقه المفضية بالعبد إلى تحريم ما أحل الله وتحليل ما حرم.عدو مبين: عداوته بينة، وكيف وهو الذي أخرج أبوينا آدم وحواء من الجنة ]، هل هناك عداوة أكثر من هذه؟ يطرد أباك وأمك من دارهما وتقول: ما هو عدوي؟ قال: [ وأكثر الشرور والمفاسد في الدنيا إنما هي بوسواسه وبإغوائه ] أنا قلت أولاً: ما سالت قطرة دم إلا وهو الذي أسالها، ما من ذنب إلا وهو الذي دعا إليه.قال: [ السوء: كل ما يسوء النفس ويصيبها بالحزن والغم ويدخل فيها سائر الذنوب.الفحشاء: كل خصلة قبيحة؛ كالزنا، واللواط، والبخل، وسائر المعاصي ذات القبح الشديد.ألفينا: وجدنا ]، وجاء في آية أخرى: مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا [لقمان:21]، ألفاه على كذا: وجده على كذا.

    معنى الآيات

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ معنى الآيات: بعد ذلك العرض لأحوال أهل الشرك والمعاصي والنهاية المرة التي انتهوا إليها، وهي الخلود في عذاب النار ]، كما قال تعالى: وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ [البقرة:167] لا بعد مليون سنة ولا مليار، بل خلود أبدي.قال: [ بعد ذلك العرض لأحوال أهل الشرك والمعاصي والنهاية المرة التي انتهوا إليها، وهي الخلود في عذاب النار؛ نادى الرب ذو الرحمة الواسعة، نادى البشرية جمعاء ] لأن لفظ الناس عام، [ يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ [البقرة:168] وهو عطاؤه وإفضاله، حلالاً طيباً؛ حيث أذن لهم فيه، وأما ما لم يأذن لهم فيه فإنه لا خير لهم في أكله؛ لما فيه من الأذى لأبدانهم وأرواحهم معاً ]؛ لأن المحرمات في نفس الوقت تضر بالجسم، كالجيفة، الدم، ولحم الخنزير بإجماع الأطباء أنه يضر. وعندنا لطيفة: هل تعرفون الدياثة؟ لا أراكم الله، نجانا الله منها، نحن فحول نغار على نسائنا وبناتنا، بالتجربة وجد أن الذين يأكلون لحم الخنزير يفقدون الغيرة، ويصبح يرى امرأته يصافحها فلان ويقبلها وهو ميت لا حركة به، من أين ورثوا هذا؟ لأن هذه الدياثة من الخنزير، لا يغار على أنثاه أبداً.ودائماً نقول: ما عندنا كلام نقوله بدون علم، فالخنزير موجود في غابات في جبال في العالم، الخنزير ما يغار على أنثاه، والجمل يغار أم لا؟ يغار، وله هدير، والقط يغار، وسائر الحيوانات إلا الخنزير -والعياذ بالله- فغيرته ميتة، من أكل لحمه وعاش على لحم الخنزير يفقد الغيرة من نفسه.إذاً: عرفتم لماذا حرم الله عليكم الخنزير؟ قال: [ فإنه لا خير لهم في أكله لما فيه من الأذى لأبدانهم وأرواحهم معاً، ثم نهاهم عن اتباع آثار عدوه وعدوهم، فإنهم إن اتبعوا خطواته قادهم إلى حيث شقاؤهم وهلاكهم، وأعلمهم وهو ربهم أن الشيطان لا يأمرهم إلا بما يضر أبدانهم وأرواحهم. والسوء، وهو كل ما يسوء النفس، والفحشاء وهي أقبح الأفعال وأردى الأخلاق، وأفظع من ذلك أن يأمرهم بأن يكذبوا على الله فيقولوا عليه ما لا يعلمون فيحرمون ويحللون ويشرعون باسم الله، والله من ذلك بريء، وهذه قاصمة الظهر والعياذ بالله تعالى، حتى إذا أعرضوا عن إرشاد ربهم واتبعوا خطوات الشيطان عدوهم ففعلوا السوء وارتكبوا الفواحش وحللوا وحرموا وشرعوا ما لم يأذن به الله ربهم، وقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: اتبعوا -إذاً- ما أنزل الله، قالوا: بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا. يا سبحان الله! يتبعون ما وجدوا عليه آباءهم ولو كان باطلاً وضلالاً؟ أيقلدون آباءهم ولو كان آباءهم لا يعقلون شيئاً من أمور الشرع والدين، ولا يهتدون إلى ما فيه الصلاح والخير. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  17. #117
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,283

    افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



    تفسير القرآن الكريم
    - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
    تفسير سورة البقرة - (109)
    الحلقة (116)




    تفسير سورة البقرة (75)

    ندد الله عز وجل بالتقليد والمقلدين الذين يعطلون حواسهم ومداركهم، ويفعلون ما يأمرهم به رؤساؤهم، ويطبقون توجيهاتهم بتسليم تام، لا يعرفون لم فعلوا هذا ولم تركوا ذاك، ثم مثل سبحانه وتعالى حالهم بمثل عجيب، وهو أنهم حينما عطلوا قواهم العقلية واكتفوا بالتبعية صاروا كالأغنام التي لا تسمع من داعيها إلا مجرد الصوت، لكنها لا تفهم ولا تعي، وإنما تتجه إلى مصدر الصوت الذي ألفته دون تردد، حتى لو كان هذا النداء لها لتذبح.

    مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة البقرة

    الحمد لله، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً، أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة -ليلة الأحد من يوم السبت المبارك- ندرس كتاب الله عز وجل، ولنا رجاء أن يتحقق لنا ذلك الموعود على لسان سيد كل مولود، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ) .وها نحن مع قول ربنا جل ذكره: وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ [البقرة:171].

    أمر الناس بالأكل من الحلال الطيب دون المحرم

    نعود إلى الآيات السابقة لهذه الآيات، وقد درسناها وما استوفينا كل معانيها، وهي قول ربنا جل ذكره: يَا أَيُّهَا النَّاسُ [البقرة:168]، وقد علمنا أن هذا نداء عام يشمل الكافر والمؤمن، والأبيض والأصفر والأحمر، فهو نداء لبني آدم أجمعين، والمنادي هو الله جل جلاله وعظم سلطانه، الله الذي خلقهم وخلق هذه العوالم من أجلهم، خلقهم ليرى شكرهم ويسمع ذكرهم، ناداهم بهذا النداء العام فقال لهم: كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالًا طَيِّبًا [البقرة:168] إذ هو المالك لكل شيء، فما أذن فيه فهو الحلال، وما لم يأذن فيه فهو الحرام، هذه الأرض عبارة عن مائدة أوجدها الله لبني آدم وحواء، وقبل أن يتناسلا، وقبل أن يكثر هذا العدد من بنيهما أوجد هذه الأرض، فها هو ذا تعالى يقول لنا: كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ [البقرة:168] على شرط أن يكون حلالاً طيباً.فما كان حراماً ممنوعاً منهياً عنه من قبله تعالى، إذ الملك ملكه والمخلوقات مخلوقاته، فما أذن في أكله أو شربه أو لباسه فليأكل عبد الله وليشرب وليلبس، وما لم يأذن بل نهى ومنع وحرم فلا يحل للآدمي أن يلبس أو يأكل أو يشرب ما لم يأذن له فيه سيده ومالك أمره، مع العلم اليقيني أن الله عز وجل ما نهى أو حرم إلا لما في ذلك المنهي عنه أو المحرم من الضرر والفساد بحيث يعود على فاعله بالضرر في الدنيا أو الآخرة. ما نهى الله تعالى عن شيء أو حرمه أو منعه إلا لما فيه من الضرر، أي: فيه ما يضر بفاعله، وإن شئتم حلفت لكم في ذلك، ما حرم الله قولاً ولا عملاً ولا فكراً ولا اعتقاداً إلا لأنه ضار بابن آدم، إن عاجلاً أو آجلاً، لا بد من الضرر. وإن قلتم: لم؟ فالجواب: لأنهم عبيده وهو خالقهم وسيدهم ومولاهم، وخلقهم من أجل أن يسمع ذكرهم له ويرى شكرهم له، فهو -والله- لأرحم بهم من أنفسهم. وأذكر هنا وتذكرون: أن امرأة في غزاة من الغزوات وقعت في السبي فطلبت طفلها فما وجدته، فاحترق كبدها وهاجت نفسها وأخذت تبحث عنه حتى وجدته، فضمته إلى صدرها وهي تبكي، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إن الله عز وجل لأرحم من هذه المرأة بولدها )، لأرحم بعباده من هذه المرأة بطفلها، فكيف إذاً لا يمنعهم مما يؤذيهم ويفسد حياتهم عليهم؟ أما الذين ما عرفوا الله ولا آمنوا به -كما سيأتي حالهم في الآيات الآتية- فهم كالأموات، بل الأموات أحسن حالاً منهم، هذا بالنسبة إلى العقلاء البصراء أهل الإيمان والمعرفة. يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالًا طَيِّبًا [البقرة:168]، وهنا لفتنا النظر إلى أن من أراد أن يفتري فرية ويكذب كذبة وينمق ويحسن ويقول: نأتيكم بالبقلاوة، أو بالبطاطس من القمر أو من كوكب الزهرة أو عطارد لا يسمع لكلامه ولا يلتفت إليه، وإنه دجال كذاب، لأن الله قال: مِمَّا فِي الأَرْضِ [البقرة:168]، فما كان خارج الأرض لا حق لنا فيه ولا يصل إلينا ولسنا من أهله. كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالًا طَيِّبًا [البقرة:168]، وكلمة (طيب) نعت للفظ الحلال، معناه: غير مستقذر ولا مستخبث، فيوجد طعام مستقذر مضت عليه ليال فتعفن، وجدت فيه جراثيم، يوجد طعام خبث وتعفن، أو ألقي عليه بعض النجاسات، فلا تقولوا: هذا مما أحل الله، فالله قيد ذلك بقوله: حَلالًا طَيِّبًا [البقرة:168].

    نهي الله تعالى الناس عن اتباع خطوات الشيطان

    ثم وجه إليهم هذا النهي، بعد ما أذن لهم في الأكل وأباحه لهم لقوام حياتهم حذرهم من الخطر الأحمر، فقال: وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ [البقرة:168]، يا بني آدم! يا أيها الناس! لا تتبعوا خطوات الشيطان، فهل للشيطان من خطا؟ أي نعم، ما يستطيع أن يأخذ بثوبك أو يضع السلسلة في عنقك ويقودك إلى المزناة أو إلى المخمارة أو إلى مجالس الباطل أو إلى سلوك الانحراف، هذا ما يقدر عليه وما هو شأنه، وإنما يمشي أمامك ويزين لك ويحسن لك ذلك القبيح، فإن مشيت وراءه فوالله! ما انتهى بك إلا إلى معصية ربك. وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ [البقرة:168]، إذاً: اعلموا -والعلم ينفع- أن كل ما حرم الله عز وجل من الاعتقادات والأقوال والأفعال على اختلافها وتنوعها؛ ما حرمها إلا لضررها وفسادها وما تنتجه لعباد الله من الضرر والأذى في الحياتين: في الدنيا والأخرى، وأن تلك المحرمات الشيطان مهيأ لدعوة الناس إليها وحملهم على إتيانها بالوسائل التي يملكها، ولا يملك سوى التزيين والتحسين، يجري الشيطان من ابن آدم مجرى الدم من العروق، ويتصل بقلبك محطة الإرسال والتلقي، وقد يفسد قلبك عليك، ويصبح يأمر وينهى وأنت تستجيب، واقرءوا توجيه الله عز وجل لنا لطلب المناعة والحصانة والحفظ من هذا العدو، اقرءوا قوله في آخر سورة من كتابه العزيز: قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ [الناس:1-6].هذا هو القلب، وهو إذا ما استعذت بالله ولا لجأت إليه ولا احتميت بحماه؛ فإنه يرفع رأسه ويسيطر على قلبك ويملي ما شاء أن يملي، فإذا استيقظت وعذت بالله واستعذت انخنس، لأننا قررنا غير ما مرة أن قلوبنا كالمحطات للتلقي والإرسال، فمن عصمها وحفظها من الشياطين كانت تلك المحطة صالحة لتتلقى عن الله، وإن دمرها إبليس وخربها ما بقي لصاحبها شيء، واستدللنا بقول ربنا من سورة الأعراف: وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ [الأعراف:200-201] طيف مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ * وَإِخْوَانُهُمْ [الأعراف:201-202] إخوان الشياطين يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ [الأعراف:202]. فبهذا إن عملت حراسة كاملة لمحطتك فلن يصل إليها العدو ولن يفتنك ولا يفتن غيرك بك، وإن أنت أهملتها واحتلها وأصبح الذي يعطي ويأخذ فقد انتهى أمرك يا عبد الله: وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [الأعراف:200].اسمع: إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا [الأعراف:201] اتقوا من؟ الله. كيف اتقوه؟ ما عصوه، ما أهملوا ما أوجب ولا غشوا وارتكبوا ما نهى عنه وحرم، هؤلاء جهازهم صالح للتلقي والإرسال، بدليل: إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ [الأعراف:201]، والرادارات الموجودة للحراسة في العالم إذا حومت طائرة العدو يتلقونها من أقصى البلاد لقوة هذه الأجهزة الرادارية، والمؤمن له هذا الجهاز، ذو الروح الزكية والنفس الطاهرة التي ما تلوثت بأدران الذنوب وأوساخ الآثام، هذه الروح في صفائها كالرادار الصالح للعمل، فبمجرد أن يحوم العدو يضربه. إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ * وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ [الأعراف:201-202] ولا يقصرون في الذنوب والآثام. وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ [البقرة:168] جمع خطوة، وهي كل طريق إلى معصية الله ورسوله، تلك هي خطوات الشيطان، وهناك من سورة النور يقول تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [النور:21] هذا خطاب لأولياء الله، لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [النور:21]، وعندنا ملايين البشر والله! ليأمرون بالفواحش ويحسنون ويزينون ويظهرون في مظاهر الدعوة الصريحة إليها، فالذين يمشون وراء الشيطان يوماً بعد يوم لا يأتي زمن إلا وهم دعاة الباطل والمنكر.

    الإخبار عن عداوة إبليس الظاهرة لبني آدم

    ثم قال تعالى معللاً للنهي عن اتباع خطواته: إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ [البقرة:168] بين العداوة ظاهرها، ومن هنا فإني أحلف بالله أنه ما ارتكبت جريمة على وجه الأرض من بني آدم إلا والشيطان هو الذي دعا إليها وحمل عليها، وقد عرفنا ببيان ربنا لنا أنه ناقم ساخط علينا لأننا السبب في شقائه وخسرانه، أليس هو الذي أخرج آدم من الجنة مع حواء؟ إذاً: وهو كيف أبلس وطرد من رحمة الله وأيس من الخير؟ بسبب ماذا؟ بسبب آدم، لما خلق الله تعالى آدم ومضى عليه أربعون سنة بأيامنا هذه، كما قال تعالى: هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا [الإنسان:1]، فكان إبليس يمر بهذه الصورة من ذاك الطين ويقول: إن لهذه شأناً، يتوقع أن يكون لها خطر عليه، فلما نفخ الله تعالى فيه الروح وأصبح آدم حياً يسمع ويبصر؛ أمر تعالى ملائكته أن يسجدوا لآدم تحية، السجود لله والتحية لآدم، كصلاتنا خلف مقام إبراهيم، الصلاة لله ولكن المقام تشريف له لما قدم من خدمة جلى لله في بناء بيته، فأمرنا الله أن نوقع هذه العبادة دونه: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125] فالصلاة لله.فسجود الملائكة لمن؟ لله؛ إذ هو الذي أمر به، والفضل والشرف لمن يحصل؟ لآدم، وأسجد له ملائكته، هذا العدو أبى أن يسجد تكبراً، وقال: أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ [الأعراف:12]، وعلل فقال: خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ [الأعراف:12]، والنار أسمى وأشرف من الطين الهابط. وقالت العلماء: لقد أخطأ إبليس في نظريته هذه كما يخطئ أصحاب النظريات، أخطأ بدليل أن النار تحرق، أليس كذلك؟ والطين ينبت الزهور والفواكه وأنواع الخضر، فأيهما أفضل: النار أم التراب؟ التراب، والطين أفضل، فقاس قياساً أخطأ فيه، وما أصاب. إذاً: فلما أفلس ويئس من رحمة الله واجه الحق بما أخبر تعالى، فقال: فَبِعِزَّتِكَ [ص:82] يا رب لَأُغْوِيَنَّهُ مْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ [ص:82-83].فهاهو ذا تعالى يقول: إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ [البقرة:168] عداوته ظاهرة، كيف تستجيبون لندائه؟ كيف تمشون وراءه؟ كيف تأخذون في الخطوات التي يخطوها بكم إلى سخط الله تعالى ونقمته وعذابه؟ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ [البقرة:168]، فمن سمع نداء الله وأجابه نجا، ومن أعرض عنه هلك كما سيأتي بيان ذلك.

    دعوة الشيطان إلى السوء والفحشاء والقول على الله بغير علم

    ثم قال تعالى: إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [البقرة:169] هذه عظائم ثلاث، أولاً: يأمركم بالسوء، وهو ما يسوء إلى النفس البشرية، ما يسوء إلى الإنسان في عقله، في دمه، في بدنه، في ماله، في أخلاقه، لا يأمر إلا بما يسوء ويضر ويفسد، كما يأمر أيضاً بالفحشاء، وقد علمنا أن الفحشاء هو الذي قبح واشتد قبحه، فكل ما قبح وعظم قبحه واشتد فهو فحشاء، ولكن إذا أطلقت الفحشاء في القرآن فافهم أنها الزنا واللواط، وأطلقت مرة واحدة على البخل من سورة البقرة: الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ [البقرة:268] أي: بالبخل لتبخلوا، وما عدا هذا فلفظ الفحشاء هو الزنا واللواط: وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا [الإسراء:32]، أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ [النمل:54] في آيات قوم لوط.والثانية: وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [البقرة:169]، هذه مدمرة أكثر من الأولى والثانية، والناس عنها غافلون. وَأَنْ تَقُولُوا [البقرة:169] ويأمركم أن تقولوا على الله ما لا تعلمون، فتصفون الله بغير ما وصف به نفسه، وتقولون على الله بغير علم، وتحللون وتحرمون وتشرعون وتبيحون وتمنعون وتنسبون ذلك إلى الله، والله ما حرم ولا شرع ولا أمر ولا قال.فما وجه هذه الحقيقة؟ وجهها أنه لو أن كل إنسان التزم بألا يقول على الله إلا ما علم منه بواسطة كتبه أو رسله لما كان للجهل وجود بين الناس، نحن في ديارنا الإيمانية لو التزم أهل البلد أو أهل القرية بألا يقول الرجل ولا المرأة إلا ما علم، وما عدا ذلك لا ينطق ولا يتكلم ولا يفتي ولا يأذن؛ لوجدتمونا نطلب العلم نساءً ورجالاً وكباراً وصغاراً، فالذي حرمنا من طلب العلم أننا نقول بالجواز والمنع بدون إذن من الله، فلو خفنا من الله وعرفنا أن القول عليه من أكبر الذنوب وأعظم الخطايا لما تجرأ أحدنا أن يقول على الله بدون علم، وحينئذ أصبحنا مضطرين إلى طلب العلم، وقد جاء في سورة الأعراف بيان عظائم الذنوب في سلسلة، قال تعالى: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ [الأعراف:33] لا فرق بين الزنا العلني أو السري، وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [الأعراف:33]، الأولى أخف والثانية أعظم ثم الثالثة، وآخرها: القول على الله؛ لأن القول على الله يبطل شرائع الله، ما دام كل واحد يقول بما شاء وينسب ذلك إلى الله فما بقي تشريع ولا بقي علم ولا علماء، أكبر الذنوب أن يقول العبد أو الأمة على الله ما لا يعلم، فيقول: هذا حلال أو حرام، هذا يجوز، هذا ممنوع بدون علم. وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [الأعراف:33] فهذا مما يأمر الشيطان به ويحسنه ويزينه لأصحابه، فتهلك الأمة وتضل. فهذه الآيات درسناها فيما سبق.

    تابع تفسير قوله تعالى: (وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا ...)

    والآن مع قوله تعالى: وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ [البقرة:170] من هؤلاء؟ إنهم المشركون على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم؛ إذ هم الذين حرموا السائبة والوصيلة والحامي، وقالوا: هذه نذرناها للآلهة لا يحل أكلها، وفيهم نزل هذا الخطاب: كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالًا طَيِّبًا وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ [البقرة:168] إذ هو الذي حرم عليكم ما أحل الله لكم، فاخترعوا مذهباً أو طريقة أو تقنيناً وشريعة وقالوا: السائبة من الإبل والحامي من الجمال والوصيلة من النوق هذه لا تحل لنا؛ لأنها للآلهة، من حسّن لهم هذا؟ من زينه؟ من علمهم هذا؟ الشيطان، اتبعوا خطواته فوقعوا في هذا. إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [البقرة:169]، بدليل أنه قال تعالى لهم: قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ [الأنعام:151]، لا الذي حرمتموه أنتم أو مشايخكم أو رؤساؤكم أو أهل الديانة الباطلة عندكم، وإنما أنا أقرأ عليكم ما حرم عليكم ربكم، وذكر لهم عشر محرمات. وهنا قال: وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ [البقرة:170]، يا عباد الله! أنتم عبيده أم لا؟ فاتبعوا ما أنزل في كتابه وعلى لسان رسوله من الواجبات والمستحبات ومن بيان المحرمات والممنوعات، فكان جوابهم: بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا [البقرة:170]، هذا هو الجمود والتقليد الأعمى، الرسول صلى الله عليه وسلم ورجاله ودعاته وأصحابه يقولون لهم: اتبعوا ما أنزل الله في العبادات، في الآداب، في الأخلاق، في الشرائع، في التقنين، في الحقوق، في كل شيء اتبعوا ما أنزل الله، فكانت حجتهم الباطلة: لا، بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا.

    مرض تقليد الآباء والمشايخ في العالم الإسلامي

    هذا المرض انتشر في أمتنا أيضاً بعد دخولها في الإسلام ورحمة الله، وأصبح الكثيرون يرفضون كل دعوة تأتيهم من طالب علم أو شيخ من مشايخ العلم، ويقولون: يكفي ما وجدنا عليه أهل بلادنا، فكم من بدع، فكم من ضلالات، فكم من صور واضحة للشرك بالله عز وجل، ويتمسكون بهذه الكلمة: حسبنا ما وجدنا عليه مشايخنا أو آباءنا وأجدادنا! فهذا القول أنكره الله وقبحه، فكيف يبين لك الحق وتقول: لا، نحن أهل هذا الإقليم أو البلاد ما عندنا هذا، نعيش على ما عاش عليه أجدادنا؟ ولكن هذا هو الواقع، لم؟ لأن الشيطان هو الداعي لذلك والحامل عليه والواقف على نشره ودفع الناس إليه. وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا [البقرة:170] لا، بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا [البقرة:170] وألفينا بمعنى: وجدنا. ألفيت فلان عند فلان: وجدته. والآن حين نقول لحكام العالم الإسلامي: اتبعوا ما أنزل الله في أحكامكم فطبقوا ما شرع الله لكم، يعتذرون: وجدنا الوضع هكذا، ما نستطيع تغييره، فهل هذه حجة؟ والله! ما هي بحجة، وإنهم لمؤاخذون. قد تقول: يا شيخ! لا تحلف، وأقول: قد أخذهم الله، فعن الفقر والذل والبلاء والمصائب والمحن لا تسأل، فهذه ثمرة ماذا؟ نتيجة الإعراض عن شرع الله عز وجل، والله! لو طبقوا شرع الله في بلادهم لسادهم أمن ما عرفته الدنيا، ولسادهم طهر ما عرفته الحياة، ولسادهم شبع ما عرفته أوروبا ولا غيرها، لكن حجتهم: ما نستطيع، ما عرفنا هذا، ما وجدنا كذا. ومن دفعهم إلى هذا؟ الشيطان: يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالًا طَيِّبًا وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا [البقرة:168-170] قال تعالى: أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ [البقرة:170]، أيقولون هذا ويحتجون به ويقفون عنده ولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئاً ولا يهتدون؟نعم نحتج بما بين لنا آباؤنا ودعونا إليه وعشنا عليه إذا كان على نور من الله، إذا كان من كتاب الله، من هدي رسوله صلى الله عليه وسلم، إذا كان آباؤنا وأجدادنا عقلاء علماء بصراء.أما أن نحتج بآباء جهال وأجداد لا يعرفون الشرق من الغرب فكيف يمكن؟ هذه معرة كبيرة أن يقفوا هذا الموقف ولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئاً ولا يهتدون إلى خير وإلى معروف أو إلى كمال. فهنا التقليد الأعمى محرم بيننا أيها المسلمون، التقليد: هو أن تقبل قول الغير بدون دليل ولا حجة ولا برهان، وإنما قال فلان، فلا بد أن نتبع العلماء العارفين بالله البصراء الذين أهلهم الله لمعرفة شرعه ودينه وبينوه للناس ودعوا إليه، أما أن نقلد من لا يعلم فهذا التقليد باطل وحرام، ويكفي هذا الإنكار الإلهي: أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ [البقرة:170]، ما وكلنا الله إلى الآباء ولا إلى الأجداد، بل وكلنا إلى كتابه، فإن قال العالم قولته ننظر: هل مصداقها في كتاب الله أو في سنة رسول الله؟ فإن وجدنا ذلك فأهلاً وسهلاً ومرحباً، فإن وجدناها فرية أو ضلالة أو جهالة ما وجدنا لها دليلاً من كتاب ولا سنة رفضناها وتبرأنا منها ولم نقبلها، لأننا أهل نور وبصيرة.

    معنى قوله تعالى: (أولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئاً ولا يهتدون)

    أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ [البقرة:170]، فتقليد الجهلة حرام، تقليد الضلال حرام، تقليد العلماء بدون معرفة الدليل كذلك لا يجوز، لا بد من معرفة دليل هذا الحكم الذي قاله العالم، ومعنى هذا: يجب أن نكون كلنا علماء؛ لأن مصدر العلم قال الله وقال رسوله، ما يحتاج إلى بناية كليات ولا مدارس، في بيوت الله، في القرى، في الأرياف، في الجبال أهل القرية يجتمعون من المغرب إلى العشاء بنسائهم وراء الستارة وأطفالهم دونهن والفحول أمامهم، وليلة آية وليلة حديث مع الله ورسوله طول العمر، والله! ما يبقى جاهل ولا جاهلة وإن كانوا لا يعرفون القراءة ولا الكتابة، كما كان أصحاب رسول الله أكثرهم لا يقرأ ولا يكتب أبداً، فقط حفظوا ما قال الله، فهموا معناه، عملوا به، ما هي إلا سنيات معدودة والقرية كلها نور، وإذا عمها النور نور العلم فهل يبقى فيها ظلمة الجهل: الزنا واللواط والربا والخيانة والكبر والعجب والسخرية؟ والله! ما كان ولن يكون. والبرهنة أننا دائماً نقول: أيما أهل قرية انظر إلى أعلمهم بالله وأتقاهم لله، وطبق من الآن، أيما أهل حي من الأحياء أعلمهم بالله أقلهم خيانة وكذباً وسرقة وفجوراً وباطلاً، ومن يرد هذا الكلام؟ فلهذا إذا علموا وعرفوا ارتقوا وسموا، وصلوا إلى الكمال الذي أعده الله لأمة الإسلام.

    تفسير قوله تعالى: (ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء ...)

    والآن مع هذه الآية: مثل عجيب يروح على النفس: وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا [البقرة:171] مع داعيهم إلى الله موجههم إلى الكمال والإسعاد في الحياتين، كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ [البقرة:171] نعق الغراب ينعق ونعب ونغق ونعق: إذا رفع صوته. كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ [البقرة:171] أي: ينعق ببهائم، بحيوانات لا تسمع، إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً [البقرة:171] أنت مع الغنم، مع البقر تتحدث، فهل تفهم شيئاً؟ لا تسمع ، إلا إذا قلت (وا) بأعلى صوتك. إِلَّا دُعَاءً [البقرة:171] والدعاء هو الصوت القريب، كدعائنا لله؛ لأن الله ما هو ببعيد منا، فنقول: يا رب.. يا رب! بدعائنا، ولا نناديه المناداة للبعيد، نحن ننادي الله أو ندعوه؟ هل قال تعالى: (ادعوا ربكم) أو قال: نادوه؟ هل في القرآن: نادوه؟ ادعوه لأنه معكم. كيف يكون معنا يا شيخ؟ إذا كانت الأرضون السبع والسماوات السبع يضعهما في كفه فأين البعد؟ نحن بين يديه، هو فوق عرشه بائن من خلقه، والخليقة كلها بين يديه، لا يخفى عليه من أمرهم شيء، فلهذا تدعو ربك: يا رب.. يا يا رب، يا الله، يا عليم، يا حليم، ما هناك حاجة إلى أن ترفع صوتك.وقوله: وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ [الأنبياء:89] ناداه نداء خفياً: يا رب.. يا رب! هب لي من لدنك ذرية، والشاهد عندنا في لغة القرآن: أن النداء غير الدعاء، الدعاء للقريب والنداء للبعيد. وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ [البقرة:171]، إذاً: فيا أيها الداعي! تسلى، لا تحزن، لا تكرب، إن كنت تدعو كفاراً مشركين إلى الله فلا تفهم أنك بمجرد أن تقول: أيها الناس! أيها القوم! آمنوا وافعلوا فإنهم سيستجيبون، حالك معهم كحال من مع غنم أو بقر أو إبل أو حيوانات يدعوها ويناديها إذا كانت بعيدة، فلا تسمع إلا الدعاء إن كانت قريبة أو النداء، أما أن يفهموا عنك الحلال والحرام والطيب والخبيث والصالح والفاسد فما هم بأهل لذلك أبداً.وذكر ابن جرير معنىً لطيفاً لهذا أيضاً، قال: حال الكفار مع أصنامهم وآلهتهم التي ينادون ويعبدون ويتبركون ويذبحون ويعكفون حولها؛ كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء. وهو كذلك، لكن المعنى الأول هو أن مثل الداعي إلى الله مع الكفرة والمعرضين كالذي يدعو وينادي الصم البكم الذين لا يعقلون، فلا يحزن ولا يكرب وليواصل دعوته، لا يفهم أنه بمجرد أن يقول: أيها الناس! إن ربكم واحد فآمنوا به سيستجيبون، أنى لهم ذلك والشياطين قد أعمتهم وأصمتهم وحجبت عنهم كل نور وهداية؟ فتحتاج إلى مواصلة الدعوة وتلوين الأسلوب وتغيير النظام شيئاً فشيئاً عاماً بعد عام حتى تصل؛ لأن حالك وحالهم كما قال الله تعالى: وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا [البقرة:171] بربهم وألوهيته، بلقائه، بكتبه، برسله، حجبوا حجباً كاملاً عن الله فلا يعرفونه ولا يعرفون أسماءه ولا صفاته، حالهم كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ [البقرة:171] ويرفع صوته بما لا يسمع إلا دعاء أو نداء فقط، صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ [البقرة:171] فكان المؤمنون وعلى رأسهم نبيهم يتسلون بمثل هذه، ما يحزنون، ما يكربون، ما يشتد ألمهم عندما ترفض دعوتهم ولا يجابون لها، لأن القوم هكذا، هذا شأن الكافر، أعماهم الشيطان وأصمهم وذهب بسمعهم وأبصارهم، فكيف يستجيبون لك؟ استعن بالله عز وجل وواصل دعوتك في حدود قدرتك وما تستطيع، والأمر لله.
    قراءة في كتاب أيسر التفاسير

    شرح الكلمات

    لنستمع إلى شرح هذه الآيات، حيث قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ شرح الكلمات: مثل: المثل: الصفة والحال ]، فلان مثله مثل كذا، أي: صفته وحاله كحال كذا.[ ينعق: يصيح، والاسم النعيق، وهو الصياح ورفع الصوت.[ الدعاء: طلب القريب؛ كدعاء المؤمن لربه: يا رب يا رب. النداء: طلب البعيد، كأذان الصلاة ]، يقول: حي على الصلاة على خمسة كيلو حول المدينة، فهذا نداء أم دعاء؟ وفي الحديث: ( قم فألقه على بلال فإنه أندى منك صوتاً ) . [ والصم: جمع أصم، وهو فاقد حاسة السمع فهو لا يسمع.البكم: جمع أبكم، فاقد حاسة النطق فهو لا ينطق.لا يعقلون، أي: لا يدركون معنى الكلام ولا يميزون بين الأشياء لتعطل آلة الإدراك عندهم، وهي العقل ]، العقل أخذه الشيطان وصرفه كما شاء.

    معنى الآية

    قال المؤلف غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم والمؤمنين: [ معنى الآية الكريمة:لما نددت الآية قبل هذه بالتقليد والمقلدين ]، أما قال تعالى: وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا [البقرة:170]؟ قال: [ لما نددت الآية قبل هذه بالتقليد والمقلدين الذين يعطلون حواسهم ومداركهم ويفعلون ما يقول لهم رؤساؤهم ويطبقون ما يأمرونهم به مسلمين به لا يعرفون لم فعلوا ولم تركوا؛ جاءت هذه الآية بصورة عجيبة ومثل غريب للذين يعطلون قواهم العقلية ويكتفون بالتبعية في كل شيء حتى أصبحوا كالشياه من الغنم يسوقها راعيها حيث شاء، فإذا نعق بها داعياً لها أجابته ولو كان دعاؤه إياها لذبحها ] وهو كذلك، [ وكذا إذا ناداها بأن كانت بعيدة أجابته وهي لا تدري لم دعيت، إذ هي لا تسمع ولا تفهم إلا مجرد الصوت الذي ألفته بالتق