التخريج ودراسة الأسانيد __متجدد إن شاء الله - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 27 من 27
1اعجابات

الموضوع: التخريج ودراسة الأسانيد __متجدد إن شاء الله

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,238

    افتراضي رد: التخريج ودراسة الأسانيد __متجدد إن شاء الله

    التخريج ودراسة الأسانيد
    أ. د. فالح بن محمد بن فالح الصغيِّر



    الحلقة (19)



    ثانيا : كتب الأحاديث المشتهرة على ألسنة الناس

    المراد بالأحاديث المشتهرة على ألسنة الناس، ما يدور على ألسنتهم ويتناقلون بينهم من الأقوال منسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وقد يكون بعض هذه الأحاديث صحيحاً أو حسناً، ولكن الكثير منها ضعيف أو موضوع أو لا أصل له، وبما أن انتشار مثل هذه الأحاديث الضعيفة أو الموضوعة واشتهارها بين عامة المسلمين، يفسد على المسلمين دينهم، لاعتقادهم أنها مروية عن نبيهم، وبالتالي عملهم بمقتضاها وزعمهم أنه لا يصلح سواها، لذا قام كثير من العلماء المتخصصين بالحديث في أعصار متعاقبة بتصنيف كتب جمعوا فيها الأحاديث المشتهرة على الألسنة في تلك العصور، وبينوا صحيحها من سقيمها، وبينوا من رواها وخرجها من أصحاب المصنفات إن كان لها أصل. وذلك تحذيراً للناس من العمل بها والتأدب بأدبها إن كانت مكذوبة أو لا أصل لها.
    و (الشهرة) في هذه الأحاديث ليست هي الشهرة الاصطلاحية التي معناها أن يروى الحديث من ثلاث طرق أو أكثر وإنما المراد بها الشهرة اللغوية، أي انتشار هذه الأحاديث على ألسنة الناس ومعرفتها لدى عامتهم.
    وأكثر هذه المصنفات مرتب على نسق حروف المعجم، ومن هذه المصنفات(1):
    1-التذكرة في الأحاديث المشتهرة، لبدر الدين محمد بن عبدالله الزركشي (-974هـ).
    2-الدرر المنتثرة في الأحاديث المشتهرة، لجلال الدين عبدالرحمن السيوطي (-911م).
    3-اللآلئ المنثورة في الأحاديث المشهورة، مما ألفه الطبع، وليس له أصل في الشرع لابن حجر (-852هـ).
    4-المقاصد الحسنة في بيان كثير من الأحاديث المشتهرة على الألسنة، لمحمد بن عبدالرحمن السخاوي (-902هـ).
    5-تمييز الطيب من الخبيث فيما يدور على ألسنة الناس من الحديث، لعبدالرحمن ابن علي بن الديبع الشيباني (-944هـ).
    6-البدر المنير في غريب أحاديث البشير النذير، لعبد الوهاب بن أحمد الشعراني (-973هـ).
    7-تسهيل السبيل إلى كشف الالتباس عما دار من الأحاديث بين الناس، لمحمد ابن أحمد الخليلي (-1057 هـ).
    8-إتقان ما يحسن من الأحاديث الدائرة على الألسن، لنجم الدين محمد بن محمد الغزي (-985هـ) جمع فيه بين كتاب الزركشي وكتاب السيوطي وكتاب السخاوي، وزيادات حسنة عليها.
    9-كشف الخفاء ومزيل الإلباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس، لإسماعيل بن محمد العجلوني (-1162هـ).
    10-أسنى المطالب في أحاديث مختلفة المراتب، لمحمد بن درويش الشهير بالحوت البيروتي (-1276 هـ) جمعها له ولده أبو زيد عبدالرحمن(2).
    وإليك تفصيل الكلام في كتابين من أهم هذه الكتب في بابهما :


    (1)
    تراجع أسماء هذه المصنفات في الرسالة المستطرفة ص 191-192 للكتاني، وتحذير المسلمين لمحمد البشير ظافر.
    (2) انظر : أصول التخريج ودراسة الأسانيد ص 60-61.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,238

    افتراضي رد: التخريج ودراسة الأسانيد __متجدد إن شاء الله

    التخريج ودراسة الأسانيد
    أ. د. فالح بن محمد بن فالح الصغيِّر



    الحلقة (20)




    كتاب المقاصد الحسنة في بيان كثير من الأحاديث المشتهرة على الألسنة


    مؤلفه:


    هو محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن أبي بكر الملقب بشمس الدين، السخاوي الأصل، القاهري المولد والنشأة، ولد في شهر ربيع الأول سنة (831هـ) إحدى وثلاثين وثمان مائة، وتوفي بالمدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة وأتم السلام في يوم الأحد من السنة الثانية بعد التسع مائة (902)(1).

    عدد الأحاديث:


    اشتمل الكتاب على ست وخمسين وثلاثة مائة بعد الألف (1356هـ).

    سبب تأليفه للكتاب:


    يذكر لنا المؤلف أن سبب تأليفه لكتابه هو سؤال بعض الأئمة من إخوانه أن يؤلف كتابًا يجمع لهم فيه الأحاديث المشتهرة على الألسنة، وأن يبين المعتبر منها.

    وقد قوى من عزمه، وشد من أزره ما ذكره من كثرة التنازع لنقل مالا يعلم في ديوان، مما لا يسلم عن كذب وبهتان، ونسبتهم إياه إلى الرسول - صلى الله عليه وسلم- مع عدم خبرتهم بالمنقول، جازمين بإيراده، عازمين على إعادته وترداده، غافلين عن تخريجه(2).

    ترتيبه للكتاب:


    رتب المؤلف أحاديث الكتاب حسب حروف المعجم، فجعل الهمزة مع الهمزة، ثم الهمزة مع الباء، ثم الهمزة مع التاء، وهكذا إلى آخر الحروف، ثم بدأ بحرف الباء، وَمَرَّرَ حرف الباء مع حروف المعجم كلها، وهكذا في بقية الحروف.

    وإليك مثالاً على حرف الباء مثلا:

    حديث الباذنجان لما أكل له باطل لا أصل له

    حديث البقلاء ليس بثابت.

    حديث باكروا بالصدقة.

    حديث البتيرا.

    حديث البحر هو جهنم.

    حديث بخلاء أمتي الخياطون لم أقف عليه.

    حديث البخيل من ذكرت عنده فلم يصل على.

    ويلاحظ مما سبق أنه لم يجعل للمحلي بأل عنواناً خاصاً به، أو ملحقا به في نهاية الحرف.



    وأحب أن أنبه الباحث إلى عدة نقاط منها:


    1- أنه عقد عنواناً خاصا لحرف (لا) اللام ألف، ناهية كانت أو نافية.

    2- لم يعقد عنواناً خاصاً لأحاديث النهي، ولم يذكرها ضمن حرف النون(3).

    3- لم يعقد فصلا خاصاً للشمائل، ولم يذكرها في حرف الكاف(4).



    طريقته في التخريج:

    بعد أن يذكر المؤلف النص مسبوقاً بلفظ حديث يذكر:-

    1- من أخرجه من الأئمة على وجه الإجمال دون التفصيل.

    2- يذكر اسم الصحابي، أو الصحابة الذين اشتركوا في نقل الحديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم-.

    3- يذكر غالباً الألفاظ التي جاء بها الحديث، وإذا كان للحديث سبب ذكره كذلك.

    4- إذا كان في أحد الأسانيد رجل ضعيف ذكره وبينه.

    5- يذكر الشواهد والمتابعات التي قد يتقوى بها الحديث.

    6- يذكر حكم الأئمة على الحديث، فإن خالف حكمه حكمهم نص على ذلك.

    وإليك مثالين فقط أوضح بهما ما ذكرت:

    المثال الأول:

    حديث (من فرق بين والدة وولدها فرق الله بينه وبين أحبته يوم القيامة) أحمد، والدارمي، والترمذي وقال حسن غريب، والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم، والطبراني، وغيرهم من حديث أبي عبد الرحمن الحلبي عن أبي أيوب به مرفوعاً، وفي سنده ضعيف، وتصحيح الحاكم له على شرط مسلم منتقد، فيحي بن عبد الله راويه عن أبي عبد الرحمن لم يخرج له واحد من الشيخين، وأخرجه البيهقي في أواخر الشعب بسند آخر عنه فيه انقطاع، ولكن في الباب عن حريث بن سليم العذري عن أبيه في الدار قطني بسند فيه الواقدي، وعن عمر بن حصين عند الحاكم، وعن أبي موسى عند الدراقطني وعن على عند الحاكم وأبي داود في آخرين(5).

    المثال الثاني:

    حديث (موتو قبل أن تموتوا)(6) قال شيخنا – يعني الحافظ ابن حجر - أنه غير ثابت.

    طريقة التخريج من هذا الكتاب:

    إذا أردت أن تخرج حديثا اشتهر على ألسنة الناس مستعيناً بهذا الكتاب لتقف على موضعه في كتب السنة ورتبته – بضم الرء وسكون التاء وفتح الباء – عند علماء الحديث فيجب معرفة أول الحديث ثم تبحث عنه في موضعه، فإذا كان أوله همزة فابحث عنه في حرف الهمزة، فإن وقفت عليه وعرفت من أخرجه، فارجع إلى المراجع الأصلية في هذا،ثم تقول مثلا أخرجه البخاري في كتاب كذا، باب كذا، رقم كذا، جزء كذا، صفحة كذا، طبعة كذا، عن فلان.

    مميزات الكتاب:

    1- أنه خَرَّجَ من كتب كثيرة بعضها ما زال مخطوطاً إن لم يكن مفقوداً.

    2- أنه يوقف الباحث على الألفاظ التي جاء بها الحديث حين ذِكْرِهِ لمصادر التخريج.

    3- أنه حكم على الأحاديث فأراح الباحث، وأذهب عنه مشقة العناء.

    4- أنه ذكر الشواهد والمتابعات، مما يجعل الحكم على الأحاديث ميسوراً.

    عيوبه:

    1- لا يمكن الاستفادة من هذا الكتاب إلا لمن حفظ أول الحديث.

    2- إذا أراد الباحث أن يجمع أحاديث موضوع معين فلا يمكنه إلا بقراءة الأحاديث كلها، وهذا شاق عسر.

    3- أن الكتاب اقتصر على نوع معين من الأحاديث، وهي المشتهرة دون الباقي.

    وقد صحح الكتاب وعلق عليه الشيخ عبد الله محمد الصديق أحد علماء الأزهر الشريف، والقرويين، وقدم الكتاب وترجم لمؤلفه الشيخ عبد الوهاب عبد اللطيف، وقام بنشر الكتاب مكتبة الخانجي بمصر، ومكتبة المثنى ببغداد(7).






    (1) الأعلام 6/194، الضوء اللامع 8/2- 32، الكواكب السائرة 1/53، شذرات 8/15.
    (2) مقدمة الكتاب ص 3، 4.
    (3) راجع الكتاب ص 141 - 450.
    (4) المرجع السابق ص 311 - 330.
    (5) المقاصد الحسنة ص 422.
    (6) المرجع السابق ص 439.
    (7) انظر: القول البديع ص 147-150.



    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,238

    افتراضي رد: التخريج ودراسة الأسانيد __متجدد إن شاء الله

    التخريج ودراسة الأسانيد
    أ. د. فالح بن محمد بن فالح الصغيِّر



    الحلقة (21)




    كتاب المقاصد الحسنة في بيان كثير من الأحاديث المشتهرة على الألسنة

    مؤلفه:
    إسماعيل بن محمد بن عبد الهادي بن عبد الغني العجلوني المولد. الدمشقي المنشأ والوفاة، ولد بعجلون سنة (1087) سبع وثمانين بعد الألف، وتوفي بدمشق سنة اثنتين وستين ومائة بعد الألف.
    عدد الأحاديث:
    اشتمل الكتاب على: (3281) إحدى وثمانون ومائتان وثلاثة آلاف(1).
    سبب تأليفه لكتابه:
    ذكر المؤلف سبب تأليفه لكتابه في مقدمته فقال: "إن من أعظم ما صنف في هذا الغرض، وأجمع ما ميز فيه السالم من العلة والمرض، الكتاب المسمى بالمقاصد الحسنة في بيان كثير من الأحاديث المشتهرة على الألسنة، لكنه مشتمل على طول يسوق الأسانيد التي ليس لها كبير فائدة إلا للعالم الحاوي، ومن ثَمَّ لخصته في هذا الكتاب"، ثم يقول في موضع آخر "كما أن الأحاديث المشتهرة على الألسنة قد كثرت فيها التصانيف، وقلما يخلو تصنيف منها عن فائدة لا توجد في غيره من التأليف، فأردت أن ألخص مما وقفت عليه منها مجموعا ًلتقر به أعين المنصفين، وليكون مرجعاً لي ولمن يرغب في تحصيل المهمات من المستفيدين"(2).
    ترتيبه للكتاب:
    رتب المؤلف كتابه حسب حروف المعجم كترتيب الأصل – المقاصد الحسنة -؛ ليكون أسهل في المراجعة، قال المؤلف: "ورتبته على حروف المعجم كاملة ليكون أسهل في المراجعة لنقله"(3).
    وأود هنا أن أسجل للقارئ عدة ملحوظات هي:
    1- أنه بدأ بحديث إنما الأعمال بالنيات تصحيحاً لنيته، وهذا صنيع كثير من المحدثين، ثم راعي الترتيب بعد ذلك.
    2- أنه راعي في الترتيب الكلمة الأولى دون الثانية، مما جعل الترتيب غير دقيق، ومثال ذلك.
    الحكمة عشرة.
    الحكمة ضالة المؤمن.
    فكان من الأولى تقديم حرف الضاد على العين، ولكنه قدم الحكمة عشرة أجزاء على الحكمة ضالة المؤمن(4).
    3- لم يجعل للمحلي بأل عنواناً خاصاً به، أو ملحقاً به في نهاية الحرف، ولكنه اعتبر الكلمة مجردة منه.
    4- أنه حينما مرر حرف الهمزة مع حروف الهجاء كلها ذكر ذلك صراحة فيقول بين قوسين (الهمزة مع الباء)، (الهمزة مع الجيم)، وهكذا إلا أنه أخل بذلك النسق في الهمزة مع التاء.
    5- أدرج شمائله - صلى الله عليه وسلم- ضمن حرف الكاف.
    6- أنه عقد عنواناً خاصاً لحرف (لا) لام ألف.
    مصادر الكتاب ورموزه:
    لقد اعتمد العجلوني على مصادر متعددة وكثيرة، أشار إلي بيان ما أكثر منها، وما لم يكثر منها، ذكرها باسمها، مصرحا بها في ثنايا الكتاب، وإليك بيان ما أكثر منها في التخريج مع ذكر رموزها:
    1- المقاصد الحسنة، وهو الكتاب الأصل الذي اعتمد عليه العجلوني ولخصه.
    2- اللآلئ المنثورة في الأحاديث المشهورة لابن حجر العسقلاني، وقد رمز إليه باللآلئ.
    3- تمييز الطيب من الخبيث فيما يدور على ألسنة الناس من الحديث، وقد أشار إليه بقوله (التمييز).
    4- الدرر المنتثرة في الأحاديث المشتهرة للحافظ جلال الدين السيوطي.
    5- حلية الأولياء لأبي نعيم، وأشار إليه بقوله (أبو نعيم).
    6- صحيحي البخاري ومسلم، وأشار إليه بقوله (رواه الشيخان، أو اتفقا عليه، أو متفق عليه)، وإن كان في أحدهما قال رواه البخاري أو مسلم.
    7- مسند أحمد بن حنبل، وأشار إليه بقوله (أحمد).
    8- شعب الإيمان للبيهقي، وأشار إليه بقوله (رواه البيهقي).
    9- سنن الإمام أبو داود.
    10- سنن الإمام الترمذي.
    11- سنن الإمام النسائي.
    12- سنن ابن ماجه.
    وقد أشار إلى رواية هؤلاء الأربعة مجتمعة بقوله: (رواه الأربعة)، (وإذا قال رواه الستة) فالمراد به الصحيحان والسنن الأربع.
    13- إتقان ما يحسن من الأخبار الدائرة على الألسن للشيخ نجم الدين الغزي، وأشار إليه بقوله (النجم).
    14- الأسرار المرفوعة في الأخبار المصنوعة لملا علي القاوي، وأشار إليه بقوله (قال القاوي).
    15- المشارق لحسن محمد الصغاني، وأشار إليه بقوله (قال الصغاني).
    هذه هي الكتب التي أكثر من ذكرها والعزو إليها، أما ما لم يكثر التخريج منها والعزو إليها فإنه يذكرها صراحة مصرحاً باسمها.
    ولا يظن القارئ أن جميع ما ذكر في الكتاب مشهوراً على الألسنة؛ بل فيه غير ذلك، قال المؤلف: " وربما تعرضت لحديث ليس من المشهورات لمناسبة أو غيرها من المقاصد الصحيحات"(5).
    طريقة التخريج من الكتاب:
    إذا أراد الباحث أن يكشف عن حديث اشتهر على ألسنة الناس، وأن يعرف مصادره الأصلية التي أخرجت الحديث بسنده مستعينا بكتاب (كشف الخفا ومزيل الإلباس) أن يتأكد من معرفة لفظ الحديث، وبخاصة طرفه الأول على الأقل؛ ليصل إلى الحديث المراد تخريجه.
    وبالمثال يتضح المقال:
    إذا أردت أن تخرج حديث (تبسمك في وجه أخيك صدقة) مثلاً، فعليك أن تأتي بحرف التاء مع الباء والسين، في الكتاب ج 1 ص 351 تجد الحديث مخرجا من كتب السنة هكذا: رواه الترمذي عن أبي ذر. وهذا تخريج إجمالي يحتاج إلى تفصيل وبيان. فتقول أخرجه الترمذي في كتاب كذا، باب كذا، رقم كذا، جزء كذا، صفحة كذا، عن فلان، طبعة كذا.
    والكتاب مطبوع في جزئين طبعة: مؤسسة الرسالة بتحقيق الأستاذ أحمد القلاش، وقد ألحق بالكتاب فهرسًا رتبه حسب الأبواب الفقهية؛ ليتم النفع به، وتكمل الاستفادة(6).
    (1) الأعلام 1/325، هدية العارفين 1/220. سلك الدرر 1/259، معجم المؤلفين 2/292.
    (2) كشف الخفا جـ 1 ص 8.
    (3) كشف الخفا 1/9.
    (4) كشف الخفا ص 435.
    (5) كشف الخفا 1/8.
    (6) انظر: القول البديع ص 152-153.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,238

    افتراضي رد: التخريج ودراسة الأسانيد __متجدد إن شاء الله

    التخريج ودراسة الأسانيد
    أ. د. فالح بن محمد بن فالح الصغيِّر



    الحلقة (22)


    ثالثاً: من طرق تخريج الحديث (عن طريق أول لفظة من متن الحديث)

    ثالثاً/ المفاتيح والفهارس العلمية:

    لقد انتشرت ظاهرة صنع الفهارس العلمية، التي تضمنت ترتيب الأحاديث على أوائل الكلمات، وقد شاع ذلك حتى أصبح صنع فهرس الأحاديث من تمام تحقيق الكتب الحديثية وغيرها من كتب العلوم الأخرى التي يستشهد أصحابها بالأحاديث، وحق لنا أن نصف هذا العصر بأنه (عصر الفهرسة)، وهذا فتح كبير قرب سبل الوصول إلى الحديث الذي نرغب تخريجه، ومن هذه الفهارس ما يلي:

    1- مفتاح الصحيحين: اشترك في وضعه كل من: محمد صادق إسماعيل، ومحمد حسن العقبي، وزكريا على يوسف، وهو مرتب على الأبجدية، يشير إلى الأجزاء والصفحات لطبعة الشعب، وطبعة استانبول.

    2- مفتاح الصحيحين: لمحمد الشريف بن مصطفى التوقادي، وقد رتب أحاديث البخاري ومسلم على حروف المعجم، ذاكراً الكتاب ورقم الباب، وقد أشار في مقدمته إلى الطبعات التي اعتمد عليها، فمن لم يكن لديه تلك الطبعات يمكنه الاستفادة بالإحالة على الكتاب.

    3- هداية الباري إلى ترتيب أحاديث صحيح البخاري، للسيد عبد الرحيم عنبر الطهطاوي، وقد رتب فيه أحاديث تجريد صحيح البخاري للزبيدي على حروف المعجم.

    4- دليل فهارس صحيح البخاري إعداد مصطفى بن علي البيومي.

    5- كشاف صحيح أبي عبد الله البخاري، وضعه مصطفى كامل وصفي بالترتيب الأبجدي للألفاظ، والموضوعات، وأسماء الأشخاص، والأعلام.

    6- دليل القاري إلى مواضع الحديث في صحيح البخاري، وضعه عبد الله بن محمد الغنيمان، فهرس فيه لأطراف الحديث أبجديًا، مع الإحالة للكتاب، والباب، والأرقام، والأجزاء، والصفحات لكتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر بتحقيق الأستاذ / محمد فؤاد عبد الباقي.

    7- فهارس صحيح البخاري، إعداد المكتب السلفي لتحقيق التراث بالقاهرة.

    8- فهارس صحيح مسلم لفؤاد عبد الباقي وقد وضعه في الجزء الخامس والأخير من الطبعة التي قام بتحقيقها، والجزء المشار إليه قد ضمنه ستة فهارس، منها فهرس الأحاديث القولية المشار إليه هنا.

    9- فهارس اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان لمحمد فؤاد عبد الباقي إعداد وترتيب عبد الرحمن دمشقية.

    10- الفهرس العام لأحاديث سنن أبي داود لعبد المهيمن الطحان، وهو مرتب على أحاديث الهجاء، وهو يعتمد على الطبعة التي قام بتحقيقها عادل السيد، وعزت الدعاس، وقد طبع ملحقًا بتلك النسخة في الجزء الخامس.

    11- فهارس أحاديث وآثار سنن أبي داود، إعداد عبد الرحمن دمشقية.

    12- مفتاح المنهل العذب المورود شرح سنن أبي داود، وضعه مصطفى البيومي، وهو ضمن عدة فهارس شملت الجزء الحادي عشر والأخير من الكتاب، وهي على غرار فهارس صحيح مسلم التي وضعها محمد فؤاد عبد الباقي.

    13- مفتاح سنن الترمذي، وضعه عبد البر عباس، وراجعه عزت الدعاس، وهو ملحق بالطبعة التي حققها عزت عبيد الدعاس.

    14- فهرس سنن الترمذي على الطبعة التي حقق قسمًا منها أحمد شاكر، دار الكتب العلمية – بيروت.

    15- فهرس سنن النسائي الصغرى، وضعه عزت الدعاس، وهو يفهرس للطبعة التي حققها ورقم أحاديثها.

    16- مفتاح سنن ابن ماجه لمحمد فؤاد عبد الباقي وضعه آخر الطبعة التي حققها.

    17- معجم جامع الأصول من أحاديث الرسول - صلى الله عليه وسلم- لابن الأثير، أعده ورتبه يوسف الشيخ محمد البقاعي في مجلدين كبيرين.

    18- مفتاح موطأ الإمام مالك، وضعه محمد فؤاد عبد الباقي، وهو ملحق بالطبعة التي حققها.

    19- فهرس أحاديث مسند أبي داود الطيالسي، وضعه يوسف عبد الرحمن المرعشلي، ووليد راشد الجبلاوي على حروف المعجم.

    20- ترتيب مسند أحمد بن حنبل على الحروف لابن كثير، وضم إليه زوائد الطبراني وأبي يعلى، وذكره السيوطي في ذيل تذكرة الحفاظ ص: 361.

    21- فهارس مسند الإمام أحمد إعداد مكتب تحقيق التراث في مؤسسة الرسالة بدمشق، إشراف إبراهيم الزيبق وآخرون، وقد طبع في خمسة مجلدات.

    22- مرشد المحتار إلى ما في مسند الإمام أحمد بن حنبل من الأحاديث والآثار، وضعه الأستاذ حمدي عبد المجيد السلفي.

    23- فهرس أحاديث مسند أبي يعلى الحنبلي، وضعه حسين سليم أسد محقق الكتاب.

    24- فهرس أحاديث المعجم الكبير للطبراني، وضعه آخر كل جزء محقق الكتاب حمدي عبد المجيد السلفي.

    25- فهارس المعجم الكبير للطبراني، إعداد عدنان عرعور، وقد طبع في ثلاثة مجلدات.

    26- فهرس المعجم الأوسط للطبراني، وضعه محقق الكتاب محمود الطحان.

    27- فهرس أحاديث معجم الطبراني الصغير، وضعه عبد العزيز بن محمد السدحان في جزء مستقل على حروف المعجم.

    28- الأطراف السنية لمجمع الزوائد والمطالب العالية، إعداد عمر بن غرامة العمروي، وهو مجلد كبير.

    29- فهارس كتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للهيثمي، إعداد أبي هاجر محمد السعيد بن بسيوني زغلول.

    30- فهرس أحاديث مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، وضعه يوسف المرعشلي وجماعة، وهو مرتب على الأحاديث ومسانيد الصحابة.

    31- فهرس أحاديث سنن الدار قطني، وضعه يوسف عبد الرحمن المرعشلي.

    32- فهرس أحاديث مسند الشهاب القضاعي، وضعه محقق الكتاب حمدي عبد المجيد السلفي بآخر الكتاب، ورتبه على حروف المعجم.

    33- فهرس أحاديث السنن الكبرى للبيهقي إعداد الدكتور/ يوسف عبد الرحمن المرعشلي.

    34- فهرس أحاديث مسند الفردوس بمأثور الخطاب، وضعه محقق الكتاب السعيد بن بسيوني زغلول.

    35- فهرس أحاديث الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان، وضعه محقق الكتاب كمال يوسف الحوت.

    36- فهرس أحاديث نوادر الأصول في معرفة أحاديث الرسول للحكيم الترمذي أعده د/ يوسف عبد الرحمن المرعشلي.

    37- فهرس أحاديث مسند الإمام الشافعي بترتيب المحدث البارع محمد عابد السندي، أعده الدكتور يوسف عبد الرحمن المرعشلي.

    38- فهرس أحاديث صحيح ابن خزيمة، منشورات المكتب الإسلامي في بيروت.

    39- فهرس أحاديث الشفا للقاضي عياض، وضعه محققو الكتاب أسامة الرفاعي وجماعة، ورتبوا الأحاديث القولية على حروف المعجم.

    40- فهرس مصنف عبد الرزاق، إعداد المكتب الإسلامي للطباعة والنشر بيروت.

    41- فهرس أحاديث سنن الدارمي تأليف عبد الرحمن دمشقية، وميرفت فاخوري.

    42- فهرس أحاديث مصنفي عبد الرزاق وابن أبي شيبة، إعداد أبي عبد الله محمود الحداد.

    43- فهارس مسند أبي عوانة، إعداد عبد الرحمن دمشقية.

    44- فهرس معاني الآثار للطحاوي، إعداد عبد الرحمن دمشقية وسليمان الحرش.

    45- فهرس أحاديث شرح السنة للبغوي، إشراف زهير الشاويش.

    46- فهارس كتب غريب الحديث للخطابي، والحربي، وابن قتيبة، إعداد نبيل بن يعقوب بن سلطان البصاره.

    47- فهرس غريب الحديث للهروي، إعداد الدكتور/ محمود ميرة.

    48- المرشد إلى كنز العمال، وهو فهرس أحاديث كنز العمال على حروف المعجم، وضعه نديم مرعشلي وابنه أسامة.

    49- المنهج الأسعد في ترتيب أحاديث مسند الإمام أحمد، معه الفتح الرباني للساعاتي، وشرح الحافظ أحمد شاكر، أعده عبد الله ناصر عبد الرشيد رحماني.

    50- فهارس كتاب جامع البيان، وكتاب التاريخ، وكتاب المنتخب، وجميعها للإمام الطبري، إعداد حسن محمود أبو هنية.

    وبهذا نستطيع أن نقول إنه قلما نجد كتابًا من كتب التراث امتدت إليه يد عالم أو باحث لتحقيقه ونشره إلا وقد حظي بهذا النوع من الفهرسة، حتى حق لنا أن نقول في أول البحث إن هذا العصر عصر الفهرسة لكتب السنة، أو كتب التراث عمومًا.

    ويؤخذ على هذا النوع من التصنيف أنه يهتم بترتيب الأحاديث القولية دون غيرها؛ لصعوبة ترتيب الفعلية على حروف الهجاء.


    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    4,463

    افتراضي رد: التخريج ودراسة الأسانيد __متجدد إن شاء الله

    جزاكم الله خيرا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,238

    افتراضي رد: التخريج ودراسة الأسانيد __متجدد إن شاء الله

    واياكم شيخنا الحبيب
    نفع الله بكم وغفر الله لكم

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,572

    افتراضي رد: التخريج ودراسة الأسانيد __متجدد إن شاء الله

    جزاك الله خيرا
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •