القـرطبي والتَّصَـــوُّف
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: القـرطبي والتَّصَـــوُّف

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    43

    Lightbulb القـرطبي والتَّصَـــوُّف

    -1-
    إن الحمد لله،نحمده ونستعين ونستغفره ونستهديه،ونعو بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا،من يهده الله فلا مضل له،ومن يضلل فلا هادي له.
    وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبدهُ ورسوله.

    أما بعد:

    فلم يتخذ الإمام القرطبي –رحمه الله تعالى- موافقاً معادياً من التصوف (1) الملتزم بالكتاب والسنة؛ولكن كان الجهلُ والاعتقادُ بالخرافاتِ والمغيباتِ منتشراً انتشاراً واسعاً،وظهرت في المجتمع المصري –على وجهِ الخصوص- فئةٌ،نسبت نفسها للصوفية،وظهرَ فيها كثيرٌ من الخزعبلات والشعوذات،وأّثّ َرَتْ على العوام أيّما تأثير،فقام الإمام القرطبي في "تفسيرهِ" المسمى: "الجامع لأحكام القرآن" ببث أنّاتهِ وغضبهِ،تجاه هذه الفئة،فاستخرتُ الله تعالى في جمع (شتات) كلامه في هذا الموضوع.

    وقد كتبتُ هذه السطور،لثلاثة أمور:

    الأول:
    معرفة موقف الفقهاء العام –من خلال نظر القرطبي ونقلهُ- تجاه الصوفية والتصوف.

    الثاني:
    معرفة الأدوار التي مرّ فيها التصوف منذ نشوئهِ وتطوره،حتى تبلورهُ في مذاهب صوفية فلسفية،إذ بمعرفتها تتوضح أمامنا أبعادُ الصراعِ الذي تولّد ونشأ بنشوء التصوّف. (2)

    الثالث:
    معرفة وجه الحقّ والباطل في المسائلِ التي عدّل الإمام القرطبي متصوفة زمانه.

    هذا ونستطيع القول،من خلال سبر كلام الإمام القرطبي في التصوف والصوفية بأن موقفهُ لم يكن حكماً منفرداً خاطئاً،ذلك:أنهُ نشأَ في بلادِ الإندلس –البعيدة عن التصوف- وأخذ فيها مبادئ العلم وأصولهُ،وهاجر في فترة شبابهِ إلى مصر فوقف هناك على كثير من البدع والخرافات،فاستظ هر فيهم ما سمعه وقرأه عن العلماء المزّكين المعروفين ...

    وهذا الأمر –أعني وقوف الإمام القرطبي بنفسهِ على مخالفاتِ الصوفية للكتاب والسنة- يزيد من قيمة جمع هذه الرســالة لأمرين أثنين:

    الأول:
    النَّقْلُ الأَمينُ من قِبَل عَالِمٍ لهُ اعتناءٌ واهتمامٌ بمباحث تزكية الروح والرقائق وأحول القلوب من جهة،ولهُ حب واحترام ومنزلة عند متصوفة زماننا من جهةٍ أُخرى.

    الثاني:
    أن التصويبات والردود جاءت على إدراكٍ تامٍّ للصواب،وذلك من خلال الوقوف على منشأ الخطأ وأبعادهِ.

    وأخيراً،فإنني قمتُ بهذا الجهد،طمعاً في رضوانِ الله تعالى أولاً،وفي تجنب الأخطاء وإصلاحها،من وجهة نظر الإمام القرطبي -رحمه الله تعالى- الموافقة للكتاب والسنة،والله من وراء القصد.

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    وكتب
    أبو عبيدة مشهور بن حسن آل سلمان
    الأردن – عمان

    .........
    1- التعبير الشرعي لما ينادي به المتصوفة هو (التزكية) وقد بُعِث النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (مزكّياً) و (معلماً)،ولا يبرئ المسلم من النفاق إلا بوجودِ (حسن السمت) و(فقه في الدين) والأول مأخوذ من (التزكية) والثاني من (العلم)،ولا يدرء المسلم عنه (الظلم) إلا بالأول
    ،ولا (الجهل) إلا بالثاني.وكذا (الشهوة) و(الشبهة)،وهما أصلا الشّرّ في الوجود داخل الإنسان.
    وفي المقابل:أعلا وأغلى ما يمكن تحصيلُهُ من (العلم) هو (اليقين) ومن (التزكية) هو (الصبر) وبهما تكون (الإمامة في الدين) وتأمل بعد هذا،قولهُ تعالى: {إنه كان ظلوماً جهولاً} وقوله: {وجعلنا منهم أئمة يهدون } وقوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : ((خصلتان لا تجتمعان في منافق:حسن السمت،وفقه في الدين)) .وإذا تقرر هذا وتأكَّد،فقِف طويلاً –إن بغيت الإصلاح- عند مقولة الفضيل بن عياض: "لن يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح به أولها:الزهدُ واليقين"،وتيقَّ أنَّ الخير في ذات هذه الأمة إنما هو يتحقق مهمَّتّي النَّبِيَّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم فيها،وبمقدار ما حصَّلْت منها،فإنها تفيض به على سائرِ الأمم.
    وبعد،فإن الانحراف في (البدايات) و(الأسمـاء والمباني) من أسبابِ البُعدِ عن الجادَة،و(الصرا المستقيم) في (النهايات) و(الحقائق والمعاني)،والله الهادي.وانظر تعريف ابن عبدالبر للصوفي في "جامع بيان العلم" 1/176-ط القديمة.

    2-انظر رسالة: "مواقف الخلاف بين الفقهاء والصوفية" لنظلة الجبوري،نشر مكتبة ابن تيمية-البحرين.

    -3-
    فتوى الطُّرْطوشي في الصوفية

    سئل الإمام أبو بكر الطُّرْطوشي رحمه الله:

    ما يقول سيدنا الفقيه في مذهب الصوفية؟

    وأعلم-حرس الله مدته-أنه اجتمع جماعة من رجال،فيكثرون من ذكر الله تعالى،وذكر محمد صلى الله عليه
    وعلى آله وسلم،ثم إنهم يوقعون بالقضيب على شيءٍ من الأَديم،ويقوم بعضهم يرقص ويتواجد،حتى يقع مغشيّاً عليه،ويحضرون شيئاً يأكلونه.

    هل الحضور معهم جائز أم لا؟
    أفتونا مأجورين،يرحمكم الله.

    وهذا القول الذي يذكرونه:

    يا شيخُ كفَّ عن الذُّنوبْ ..... قبلَ التَّفرُّق والزَّللْ
    واعْمَلْ لنفْسِكَ صالحاً ....... ما دام ينفعك العْملْ
    أما الشبـابُ فقد مَضَى ...... ومَشيْب رأسكَ قد نَزَلْ

    وفي مثل هذا ونحوه.

    الجـــــــــواب :
    يرحمك الله،مذهب الصوفية بطالة وجهالة وضلالة،وما الإسلام إلا الكتاب الله،وسنة رسوله،وأما الرقص والتواجد،فأَوّل مَنْ أَحثه أصحاب السامريّ،لما اتخذ لهم عجلاً جسداً له خوار,قاموا يرقصون حواليه ويتواجدون,فهو دين الكفار,وعبّاد العجل.
    وأما القضيب فأوّل مَن اتخذه الزَّنادقة،ليشغ لوا به المسلمين عن كتابِ الله تعالى.وإنما كان يجلس النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم مع أصحابه،كأنما على رؤوسهم الطير من الوقار،فينبغي للسلطان ونوّابه أن يمنعهم من الحضور في المســاجد وغيرها،ولا يحلّ لأَحد يؤمن بالله واليوم الآخر أن يحضر معهم،ولا يعينهم على باطلهم،هذا مذهب مالك وأبي حنيفة والشافعي وأحمد بن حنبل وغيرهم من أئمة المسلمين،وبالله التوفيق.

    المرجع:
    كتاب الجامع لأحكام القرآن للإمام القرطبي: (11/237-238) ...

    -4-
    ضلالهم في سجودهم لمشايخهم

    إن أصحــاب رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قالوا له حين سجدت له الشجرة والجمل:
    نحن أّوْلى بالسّجودِ لكَ من الشجرةِ والجملِ الشاردِ،فقال لهم:
    (( لا ينبغي أن يُسْجدَ لأَحدٍ إلا لله ربِّ العالمين)) .

    وروى ابن ماجه في (سننه) والبُسْتيّ في (صحيحه) عن أبي واقد قال:
    لمّا قدم معاذ بن جبل من الشام،سَجَدَ لرسـول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم،فقال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم:مـــا هذا؟
    فقال:
    يا رسول الله،قدمتُ الشـام،فرأيتُهم يسجدون لبطارقتهم،وأساق فتهم،فأردتُ أن أفعل ذلك بك.
    قال:
    ((لا تفعل،فإني لو أَمَرْتُ شيئاً أن يسجد لشيءٍ؛لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها،لا تؤدّي المرأةُ حقَّ ربِّها،حتى تؤدي حقَّ زوجها،حتى لو سألها عن نفسها على قَتَبٍ لم تمنعه)) .
    لفظ البُسْتي.
    وفي بعض طرق معاذ:
    ونهى عن السجود للبشر وأمر بالمصافحة.
    قلتُ –أي الإمام القرطبي- :
    وهذا السجود المنهيّ عنه،قد اتخذه جُهَّالُ المتصوّفة،عادةً في سماعهم،وعند دخولهم على مشايخهم واستغفارهم،فيرى الواحد منهم إذا أَخذه الحال بزعمه،يسجد للأقدام لجهله،سواء أكان للقبلة أم غيرها،جهالة منه،ضَلَّ سَعْيُهم،وخاب عملهم.

    من كلام الإمام القرطبي في الجامع لأحكام القرآن: (1/293-294)

    -12-
    الصوفية والتفكر

    قال ابن العربي:
    اختلف النّاس،أي العملين أّفضل:
    التفكر أم الصَّلاة؟

    فذهب الصوفية إلى أن التفكّر أّفضل،لما ورد في الحديث من الحثّ عليها،والدعاء إليها،والترغيب فيها.

    وفي "الصحيحين" عن ابن عباس: أنه باتَ عند خالته مَيْمُونة،وفيه:
    فقام رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فمسح النوم عن وجهه ثم قرأ الآيـات العشر الخواتم من سورة آل عمران،وقام إلى شّنٍّ * معلّق،فتوضّأ وضوءاً خفيفاً،ثم صلى الله عليه وعلى آله وسلم ثلاث عشر ركعة،الحديث.

    فانظروا –رحمكم الله- إلى جمعه بين التفكر في المخلوقات،ثم إقبالِهِ على صلاتهِ بعده،وهذه السنّة هي التي يعتمد عليها.

    فأما طريقة الصوفيّة:

    أن يكون الشيخ منهم يوماً وليلة،وشهراً،مف كّراً،لا يفتر،فطريقةٌ بعيدة عن الصواب،غير لائقة بالبشر،ولا مستمرة على السنن.

    من كلام الإمام القرطبي في الجامع لأحكام القرآن: (4/315) .

    ولعل الله أن يُيسر أن نزيد في هذا الموضوع في محاوره المتبقية
    وجزى الله الشيخ مشهور خير الجزاء

    نقلها أبو عمر المنهجي - شبكة الدفاع عن السنة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    220

    افتراضي رد: القـرطبي والتَّصَـــوُّف

    جزاكم الله خيرا على الإفادات

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •