الذكاء والمنهجية في طلب الفقه
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By ابو وليد البحيرى

الموضوع: الذكاء والمنهجية في طلب الفقه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,072

    افتراضي الذكاء والمنهجية في طلب الفقه

    الذكاء والمنهجية في طلب الفقه

    صالح بن صبحي القيم




    صفات طالب العلم:
    أخي لن تنالَ العلمَ إِلا بستةٍ سأنبيكَ عن تفصيلِها ببيانِ
    ذكاءٌ وحرصٌ وافتقارٌ وغربةٌ وتلقينُ أستاذٍ وطولُ زمانِ
    هذه الأمور الستة المنقولة عن الإمام الشافعي، وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب – رضي الله تعالى عنه - أيضاً، والتي نسبها الإمام أبو هلال العسكري لبعض الأوائل, هي عماد طالب العلم، ومن أهدر واحدة منها كان الخلل في بنيانه بقدر ما أهدر، وهي مراتب متفاوتة بعضها أعلى من بعض، ولا يستقيم بنيان طالب الفقه إلا بها جميعاً, وها نحن نقوم بشرحها ليستفيد منها طالب الفقه, وليستنير بها دربه, ولتعلو بها همته.


    الذكاء والمنهجية في طلب العلم

    أول صفات طالب الفقه: الذكاء, والمقصود بالذكاء، أو ما عبر عنه بعض الأوائل بالذهن الثاقب: هو ما يمكن أن نعبر عنه بقوة الاستنباط، وسعة العقل، فإن الإنسان الذي يريد أن يحصل على الفقه لابد أن يكون لديه قوة في عقليته، وقدرة على الاستنباط، هذه الأولى.

    والثانية: هي ما عُبِّرَ عنها بالذاكرة، ويقصدون بها قوة الحفظ، وقد عبر عنها أبو هلال بكلمة الطبيعة -أي: الشيء الذي يطبع عليه الإنسان- فقوة الذاكرة لابد منها لطالب الفقه، والفرق واضحٌ جداً بين قوة الاستنباط، وبين قوة الذاكرة، فقد يستطيع طالب الفقه أن يحفظ نصوصاً كثيرة، وأن يستظهرها؛ ولكن ما لم يكن لديه قوة في الاستنباط، والفهم، والعقلية، بحيث يستطيع أن يجمع بين هذه النصوص، ويستخرج منها معنىً كلياً عاماً ويوفق بين مظاهره، وما تعارض منها ويستخرج منها معانٍ دقيقة قد لا يتفطن لها غيره، فإن هذه الأشياء التي حفظها لا تكون كافيةً في تحصيله.
    والعكس بالعكس فقد يكون لدى الإنسان قوةً في استنباطه، لكن لا يكون لديه النصوص التي يستطيع أن يستنبط منها ويستخرج منها المعاني والأحكام، ويجمع بينها، ومع أن الذاكرة، أو قوة الحفظ هي محض امتنان، وتفضل من الله عز وجل، إلا أن الإنسان يستطيع أن ينمي ذاكرته.
    ومن ذكاء طالب الفقه, معرفة نوعية ما يدرس، فليس من الذكاء أن يبدأ طالب الفقه بمسائل الخلاف، فمسائل الخلاف تحتاج إلى ترجيح، وهو بَعْدُ ليس له ريش، فكيف يحلق في سماء المجتهدين؟!.
    كما ليس من ذكاء طالب الفقه أن يبدأ حياته العلمية بدراسة كتب الفقه المقارن التي تعنى بذكر المسائل المختلف فيها مع الترجيح؛ لأن طالب الفقه إذا بدأ هذه البداية فسيكون أسيراً لصاحب الكتاب الذي درسه.
    فلو بدأ الطالب بدراسة كتاب: نيل الأوطار للشوكاني، أو بدأ بدراسة كتاب: سبل السلام للصنعاني ، فـ الصنعاني و الشوكاني -رحمة الله عليهما- وازنا بين الأدلة ورجحا؛ أما أنت كمبتدئ في طلب الفقه فلا تدري أصاحب الكتاب أصاب في هذا الترجيح أم أخطأ؟ فهو قد يخطئ في الترجيح، فإذا وازن بين الأدلة وعرض المسائل وانتهى إلى حكم بالحل أو الحرمة أو بالتفصيل، وأنت ليس لديك ملكة تفهم بها إذا كان مصيباً أو مخطئاً، فحينئذ أصبحت مقلداً لصاحب الكتاب، مع أنك ما درست الفقه المقارن إلا لتفر من التقليد، ثم وقعت فيه عندما اخترت الكتاب بغير بينة.
    ومن كان له خبرة بكتب الخلاف يجد أن مصنف الكتاب لا يُسْهب في عرض أدلة المخالفين مثلما يسهب في عرض حجته التي رجحها.
    ولذلك كان أفضل العلم ما تتلقاه عن شيخ يعتني بتدريس الأدلة، مع الاستفادة من كتب العلماء الذين صنفوا في المذاهب الفقهية؛ لأن كتب المذاهب الفقهية فيها ثراء وفيها خير عظيم، ومن الظلم البيِّن إهمالها على اعتبار أنها كتب مذاهب، فكتب المذاهب قد بينت كثيراً من معاني أحاديث الأحكام واجتهد مؤلفوها في الجمع بينها، ولذلك نقول: الفرق بين تدريس الأدلة وبين تدريس كتب المذاهب فرق جوهري.
    فلو درست كتاباً في المذهب فإنك تستطيع أن تعلم الحكم الفقهي في كل واقعة وفي كل نازلة وفي كل جزئية، أما كتب الفقه المقارن فإنها لا توجد عند طالب العلم ملكة الاستنباط، ولا أخذ الأحكام الجزئية من الأدلة الشرعية، بخلاف ما لو درس الأدلة.
    هذا ماتيسر لنا جمعه في صفة الذكاء التي يتميز بها طالب الفقه, ويتحلى بها, وإلى لقاء آخر في شرح الصفة الثانية لطالب الفقه.
    [دروس للشيخ أبي إسحاق الحويني - (مفرغة)- بتصرف]
    [دروس للشيخ سلمان العودة - (مفرغة)- بتصرف]


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة إبراهيم بن الجوزي
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2017
    المشاركات
    22

    افتراضي

    بارك الله فيك اين الروابط
    دروس للشيخ أبي إسحاق الحويني - (مفرغة)- بتصرف

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •