الفرق بين (راب) و(أراب)، للشيخ الدكتور عبدالله خضر حمد
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الفرق بين (راب) و(أراب)، للشيخ الدكتور عبدالله خضر حمد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    21

    افتراضي الفرق بين (راب) و(أراب)، للشيخ الدكتور عبدالله خضر حمد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ذكر الشيخ الدكتور عبدالله خضر في تفسيره، آية(لا ريب فيه) في سورة البقرة: 2.
    واختلف أهل العلم في الفرق بين (راب) و(أراب)، على قولين:
    أحدهما : أن الكلمتين مختلفتين في المعنى، فقال: قال سيبويه: "(أراب) الرجل أي: صار صاحب ريبة. كما قالوا: ألام أي: استحق أن يلام، وأما (رابني) فمعناه: جعل في ريبة، كما تقول: قطعت النخل، أي: أوصلت إليه القطع، واستعملته فيه"([1]).
    وقال أبو زيد([2]): "قد رابني من فلان أمر رأيته منه رَيْبًا، إذا كنت مستيقنا منه بالريبة، فإذا أسأت به الظن ولم تستيقن بالريبة منه قلت: قد أرابني من فلان أمر هو فيه، إذا ظننته من غير أن تستيقنه"([3]).
    والثاني: وقال آخرون([1]) بأن: (راب) و (أراب) بمعنى واحد، وأنشدوا قول خالد بن زهير الهذلي([2]):
    كأنّني أربته بريب


    ([1])انظر: "تهذيب اللغة" (راب) 2/ 1306 - 1307، "الصحاح" (ريب) 1/ 141، "اللسان" (ريب) 3/ 1788 - 1789.

    ([2])انظر: شرح أشعار الهذليين:1/ 207، الحجة لأبي على: 1/ 180، وتهذيب اللغة (أتى) 1/ 116 - 117، "المخصص" 12/ 303، 14/ 24، 28، والصحاح: 1/ 141، واللسان: (ريب) 3/ 1788 - 1789، والخزانة: 5/ 84، وشرح أشعار الهذليين، للسكري 1/ 207، والخزانة، للبغدادي 5/ 76 - 86.
    وخالد بن زهير الهذلي أحد شعراء الهذليين المشهورين عشق امرأة كان يأتيها أبو ذؤيب الهذلي خاله، وجرت بينهما أشعار في ذلك منها، "بيت الشاهد" وقتل خالد بسبب تلك المرأة في قصة طويلة، وفي البيت يخاطب أبا ذؤيب، والأبيات في أشعار الهذليين وتمامه:
    يا قوم ما بال أبي ذؤيب ... كنت إذا أتوته من غيب
    يشم عطفي ويمس ثوبي ... كأنني قد ربته بريب
    انظر الهذليين 1/ 165. ورواية اللسان:( ريب):
    يا قوم ما لي وأبا ذؤيب ... كنت إذا أتيته من غيب
    يشم عطفي ويبزّ ثوبي ... كأنني أربته بريب
    وأتوته: لغة في أتيته.

    قال الواحدي: " والحذاق على الفرق بينهما"([6]).
    وقال الأزهري: "والقول في (راب وأراب) قول أبي زيد حسن"([7]).


    ([1]) الكتاب: 4/60.

    ([2])هو سعيد بن أوس بن ثابت الأنصاري، صاحب النحو واللغة، توفي سنة خمس عشرة ومائتين. انظر "طبقات النحويين واللغويين" ص156، "تاريخ بغداد" 9/ 77، "إبناه الرواة" 2/ 30.

    ([3])ذكره أبو علي في "الحجة" 1/ 179، ونحوه عند الأزهري قال: هذا قول أبي زيد (راب) 15/ 252، ولم أجده في "نوادر أبي زيد".


    ([4])انظر: "تهذيب اللغة" (راب) 2/ 1306 - 1307، "الصحاح" (ريب) 1/ 141، "اللسان" (ريب) 3/ 1788 - 1789.

    ([5])انظر "شرح أشعار الهذليين" 1/ 207، "الحجة" لأبي على 1/ 180، "تهذيب اللغة" (أتى) 1/ 116 - 117، "المخصص" 12/ 303، 14/ 24، 28، "الصحاح" 1/ 141، "اللسان" (ريب) 3/ 1788 - 1789، "الخزانة" 5/ 84
    خالد بن زهير الهذلي أحد شعراء الهذليين المشهورين عشق امرأة كان يأتيها أبو ذؤيب الهذلي خاله، وجرت بينهما أشعار في ذلك منها، "بيت الشاهد" وقتل خالد بسبب تلك المرأة في قصة طويلة، وفي البيت يخاطب أبا ذؤيب، والأبيات في أشعار الهذليين:
    ياقوم ما بال أبي ذؤيب يمس رأسي ويشم ثوبي
    كأنني أتوته بريب
    انظر "شرح أشعار الهذليين" للسكري 1/ 207، "الخزانة" للبغدادي 5/ 76 - 86.

    ([6]) التفسير البسيط: 2/38.

    ([7]) التهذيب: 2/1306.


    ---------------------
    المصدر تفسير القرآن العظيم. للشيخ الدكتور عبدالله خضر حمد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    221

    افتراضي

    سيبويه يتكلم هنا عن فعلته وأفعل، أي أن يكون متعديا إذا كان (فعل)، ولازما إذا كان (أفعل)
    فـ(أراب) فعل لازم كـ(أقطع، ألام)
    و(راب) فعل متعد كـ(قَطَع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين الامانة مشاهدة المشاركة
    وأنشدوا قول خالد بن زهير الهذلي([5]):
    كأنني أتوته بريب
    لم أفهم وجه الشاهد، فليس فيه لا (راب)، ولا (أراب)؟!
    وربما تقصد الرواية المشهورة: (كأنني أَرَبْتُهُ بريب)، أو (ربته بريب)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •