التوحيد يا عباد الله
النتائج 1 إلى 3 من 3
5اعجابات
  • 2 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 3 Post By فهمي نور

الموضوع: التوحيد يا عباد الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,396

    افتراضي التوحيد يا عباد الله

    التَّـوْحِيدُ مِفْتَـاحُ الجَـنَّةِ

    قَالَ الإِمَامُ ابنُ القَيِّم رَحِمَهُ الله تعالى :

    « ولمّا كان الشرك أعظم الدواوين الثلاثة عند الله عزّوجل حرّم الجنة على أهله، فلا تدخل الجنة نفس مشركة، وإنما يدخلها أهل التوحيد فإن التوحيد هو مفتاح بابها، فمن لم يكن معه مفتاح لم يُفتح له بابها، وكذلك إن أتى بمفتاح لا أسنان له لم يمكن الفتح به » .
    [ "الوابل الصيّب" صـ (٤١)
    ابو وليد البحيرى و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    11

    افتراضي

    التوحيد حقّ اللّه على العبيد :

    اعلم - هداك اللّه - أنّ أصل العلوم وأساسها ، وروحها وأنفاسها ، وأعظمها أثرا على أصحابها بعد غراسها ، "علم التوحيد ومعرفة حق اللّه على العبيد"، فهو الذي يزيد العبد معرفة بربه ، وينير الطريق لسالكه فيستأنس بدربه ، وحاجة العباد إليه فوق كلّ حاجة ، وضرورتهم إليه فوق كلّ ضرورة ، لأنّه لا حياة للقلوب ولا نعيم ولا طمأنينة إلّا بأن تعرف ربّها ومعبودها وفاطرها بأسمائه وصفاته وأفعاله ويكون مع ذلك كلّه أحبّ إليها ممّا سواه ، وهذا هو الإخلاص وهو الخلاص من الأغيار والإكتفاء باللّه الواحد القهّار، { أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَك َ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ - وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انْتِقَامٍ } [الزّمر: 36-37] ، وخلوص القلب من الشّرك يعني صفاؤه وسلامته من هذا الدّاء الذي تخفى أعراضه تارّة وتظهر تارّة أخرى ، قال تعالى : { فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ - أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ } [الزّمر: 2-3] ، وكأنّ الإخلاص الأوّل في مقابل الشّرك الظّاهر والثّاني في مقابل الشّرك الخفيّ ، وربّما الإخلاص الأوّل للأصل الواجب المقابل للشّرك الأكبر والثّاني لتحقيق الكمال في الدّين المقابل للشّرك الأصغر واللّه أعلم ، والشّرك مشاركة في حصّة أو نصيب وخلطة بين اثنين أو أكثر فتصرف لغير اللّه ما هو للّه حقّ محض فتكون ظالما متعدّيا ولربّك منتقصا وللمخلوق الشّريك معظّما مؤلّها ورافعا له مكانة لا تنبغي له ولا يستحقّها فيتعاظم بالباطل ويطغى فيصير طاغوتا والحال أنّه مخلوق حقير في صورة إله باطل وهذا هو الظّلم العظيم كما قال تعالى عن العبد الصّالح : { إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } لقمان: 13] ، اللّهمّ إنّا نسألك صحّة التوحيد والإخلاص في الإيمان .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,396

    افتراضي

    ‏◾زوال الفقر بالتوحيـــد

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

    ( لا يزولُ فقرُ العبد وفاقته إلا بالتوحيد ، وإذا حصل مع التوحيد الاستغفار ؛ حصَل للعبد غِناه ، وسعادته ، وزال عنه ما يُعذّبه ! ) .

    انظر : الفتاوى (١/٥٦)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •