ما وجه التعليل بعدم الأسى إذا علمت أن المصائب في كتاب ؟
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ما وجه التعليل بعدم الأسى إذا علمت أن المصائب في كتاب ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    980

    Question ما وجه التعليل بعدم الأسى إذا علمت أن المصائب في كتاب ؟

    السؤال عن قوله تعالى
    (مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ
    لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ .... الآية ) .

    لم أفهم التعليل هنا ، إذا علم العبد أن المصيبة كانت في كتاب قبل حدوثها،
    فكيف يكون ذلك سببا في عدم أساه على وقوعها ؟
    ✽✽✽من عامة المسلمين أسأل الله الحي القيوم التوفيق السداد
    وأن يعلمني ، وأن يستر علي ذنوبي ويغفرها
    ✽✽✽

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    980

    افتراضي

    للتذكير
    ✽✽✽من عامة المسلمين أسأل الله الحي القيوم التوفيق السداد
    وأن يعلمني ، وأن يستر علي ذنوبي ويغفرها
    ✽✽✽

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •