( إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ) سؤال بارك الله فيكم
النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By محمدعبداللطيف

الموضوع: ( إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ) سؤال بارك الله فيكم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    515

    افتراضي ( إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ) سؤال بارك الله فيكم

    قال الإمام أحمد : حدثنا ابن نمير ، حدثنا موسى بن المسيب ، عن شهر ، عن عبد الرحمن بن غنم ، عن أبي ذر ، رضي الله عنه ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله يقول : يا عبادي ، كلكم مذنب إلا من عافيت ، فاستغفروني أغفر لكم . وكلكم فقير إلا من أغنيت ، إني جواد ماجد واجد أفعل ما أشاء ، عطائي كلام ، وعذابي كلام ، إذا أردت شيئا فإنما أقول له كن فيكون "

    من المعلوم عند اهل السنة ان صفات الله الفعلية المتعلقة بالخلق من الايجاد و الاعدام و العطاء و المنع و ما شابه ذلك تضاف افعالا لله عز وجل .

    و في الاية الكريمة دلالة على ان ما يوجد من الخلق و ما يتعلق به من ذلك انما كان بقول الله عز وجل و كلامه
    فكيف نفهم صفة الخلق مثلا ( كفعل ) و المخلوق وجد بالقول و الكلام
    يعني هل الفعل هنا هو قول و كلام مخصوص . ام هو فعل زائد عن ذلك

    و ليتضح السؤال و الاشكال جيدا ؟

    فالله عز وجل قد خلق بعض الخلق بيده الشريفة . و هنا يتصور فعل الخلق المضاف لله عز وجل
    و باقي الخلق انما خلقه بقوله و كلامه . فهل يثبت هنا فعلا للرب عز وجل زائدا عن القول و الكلام ؟

    و شكرا بارك الله فيكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,340

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة
    قال الإمام أحمد : حدثنا ابن نمير ، حدثنا موسى بن المسيب ، عن شهر ، عن عبد الرحمن بن غنم ، عن أبي ذر ، رضي الله عنه ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله يقول : يا عبادي ، كلكم مذنب إلا من عافيت ، فاستغفروني أغفر لكم . وكلكم فقير إلا من أغنيت ، إني جواد ماجد واجد أفعل ما أشاء ، عطائي كلام ، وعذابي كلام ، إذا أردت شيئا فإنما أقول له كن فيكون "

    من المعلوم عند اهل السنة ان صفات الله الفعلية المتعلقة بالخلق من الايجاد و الاعدام و العطاء و المنع و ما شابه ذلك تضاف افعالا لله عز وجل .

    و في الاية الكريمة دلالة على ان ما يوجد من الخلق و ما يتعلق به من ذلك انما كان بقول الله عز وجل و كلامه
    فكيف نفهم صفة الخلق مثلا ( كفعل ) و المخلوق وجد بالقول و الكلام
    يعني هل الفعل هنا هو قول و كلام مخصوص . ام هو فعل زائد عن ذلك

    و ليتضح السؤال و الاشكال جيدا ؟

    فالله عز وجل قد خلق بعض الخلق بيده الشريفة . و هنا يتصور فعل الخلق المضاف لله عز وجل
    و باقي الخلق انما خلقه بقوله و كلامه . فهل يثبت هنا فعلا للرب عز وجل زائدا عن القول و الكلام ؟

    و شكرا بارك الله فيكم
    اليك هذه المقدمات اخى الكريم الطيبونى لتساعد فى الاجابة على الاشكال--قوله جل وعلا{أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ} .ألا: أداة تنبيه وتقرير. له: سبحانه وتعالى لا لغيره.
    الخلق: وهو الإيجاد، فهو القادر على الخلق إذا أراد سبحانه وتعالى يخلق ما شاء.
    والأمر: أمره سبحانه وتعالى، وهو كلامه سبحانه وتعالى الكوني و الشرعي.
    أمره الكوني: الذي يأمر به [المخلوقات ] فتطيعه و ستجيب له مثل قوله: {فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا} [فصلت: 11] . أمرهما سبحانه، وهذا أمر كوني أمر به السماوات والأرض فتكونت {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ} [يس: 82] هذا أمر كوني.[شرح الاصول الثلاثة للفوزان]-[هذا مهم جدا اخى الكريم الطيبونى لتبسيط المسسألة]----------
    قال الشيخ بن عثيمين رحمه الله : ( أقواله عز وجل مقرونة بإيجاده الشيء ، لقوله تعالى : {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } فلابُد من قولٍ لكل فعلٍ يفعله الله تعالى )
    وقال رحمه الله تعالى : ( وهو سبحانه إذا أراد شيئاً ، لابُد أن يأمره بقوله : كن . فيكون ) قوله تعالى : {قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [شرح القواعد المثلى _ الشرح الثاني ، ]--------------------فصفة التكوين - هو أنه سبحانه يكون الأشياء فيخلق ويصور ويبريء ويحيي ويميت بقوله كن فيكون .
    فما يلزم لتكوين المخلوق داخل فيها من الخلق والبرء والإحياء والإماتة .
    وذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أنها تسمى صفة الخلق أو الفعل .
    قال رحمه الله : وهو الصفات الفعلية مثل كونه خالقا رازقا عادلا محييا مميتا وتسمى صفة التكوين وتسمى الخالق وتسمى صفة الفعل----
    المخلوق وجد بالقول و الكلام
    يعني هل الفعل هنا هو قول و كلام مخصوص . ام هو فعل زائد عن ذلك

    و ليتضح السؤال و الاشكال جيدا ؟

    فالله عز وجل قد خلق بعض الخلق بيده الشريفة . و هنا يتصور فعل الخلق المضاف لله عز وجل
    و باقي الخلق انما خلقه بقوله و كلامه . فهل يثبت هنا فعلا للرب عز وجل زائدا عن القول و الكلام ؟
    اليك اخى الكريم الطيبونى هذه الفتوى تحل لك الاشكال-

    سؤال - روى الحاكم في المستدرك عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: خلق الله أربعة أشياء بيده: العرش وجنات عدن، وآدم، والقلم ـ وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وقال الذهبي في التلخيص: صحيح. فالتنصيص على خلق الله سبحانه لهذه الأربعة بيده يدل على أن غيرها ليس كذلك، وعلى هذا فتكون المخلوقات غير هذه الأربعة خلقها تعالى بقوله كن فيكون، ويؤيد هذا رواية الطبري في التفسير عن ابن عمر قال: خلق الله أربعة بيده، فذكر هذه الأربعة كما في الأثر المتقدم، وزاد: ثم قال: لكل شيء كن فكان، فكيف يمكن أن يتوافق هذا الكلام مع الآية الكريمة: بسم الله الرحمن الرحيم: إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ـ الآية 59 من سورة آل عمران، فكيف يتوافق كون آدم مخلوقا بيد الله من غير كن فيكون في الرواية التي فوق وما قاله الله في الآية الكريمة عن خلق آدم بكن فيكون؟.
    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فخلق الله تعالى آدم بيديه ثابت بالقرآن فضلاً عن النصوص المذكورة، كما قال تعالى: قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ { ص: 75 }.

    ولا تنافي بين هذا وبين أن آدم عليه السلام خلق بكن، فإنه عليه السلام قد جمع الله له بين الأمرين فخلقه بيده ثم قال له كن فكان، وأما سائر المخلوقات فإنما خلقها الله بالكلمة، ---[ قال شيخ الإسلام ـ رحمه الله: فإن آدم عليه السلام خلق من تراب وماء فصار طينا، ثم أيبس الطين ثم قال- له كن فكان. انتهى.

    وقال أيضاً: وكذا قوله: إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ـ فأخبر أنه قال له: كن فيكون ـ بعد أن خلقه من تراب. انتهى.]

    فليس ثم تعارض البتة بين خلق الله آدم بيده وبين قوله له كن فيكون.

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •