إذا وصف الإنسان نفسه بأنه ظلوم جهول كفار
النتائج 1 إلى 2 من 2
3اعجابات
  • 1 Post By سامي يمان سامي
  • 2 Post By محمدعبداللطيف

الموضوع: إذا وصف الإنسان نفسه بأنه ظلوم جهول كفار

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    62

    افتراضي إذا وصف الإنسان نفسه بأنه ظلوم جهول كفار

    قالها في دعاءه لما أراد أن يشكر نعمة ألمت به فأحس أنه لن يستطيع شكرها كما يجب فقال مخاطبا ربه"أشهدك أني ظلوم جهول كفار" أو كلمة نحوها, يعني قالها نادبا نفسه سابا لها ..

    فهل يكون قال كلمة الكفر؟ أي وصف نفسه بالكفر الوصف الذي يخرجه من الإسلام؟ يعني كأن يقول "أنا كـا.." عالما مختارا فاهما لمعناها, وإن كان لم يقصد الكفر. لأنه حسب علمي أن الكفر يقع سواء قصده أم لم يقصده الإنسان مادام ارتكب الناقض قاصدا مختارا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة طويلب علم مبتدىء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,340

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامي يمان سامي مشاهدة المشاركة
    قالها في دعاءه لما أراد أن يشكر نعمة ألمت به فأحس أنه لن يستطيع شكرها كما يجب فقال مخاطبا ربه"أشهدك أني ظلوم جهول كفار" أو كلمة نحوها, يعني قالها نادبا نفسه سابا لها ..
    وصف الإنسان فى القرآن

    ضَعِيفًا، يَئُوسٌ كَفُورٌ ، فَرِحٌ فَخُورٌ ، ظَلُومٌ كَفَّارٌ‏‏، عَجُولًا، كَفُورًا ، يَئُوسًا ‏، قَتُورًا‏، أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا‏، ظَلُومًا جَهُولًا، خَصِيمٌ مُبِينٌ، يَئُوسٌ قَنُوطٌ، ‏كَفُورٌ مُبِينٌ ، هَلُوعًا ، لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ .‏يقول الشيخ السعدى -وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا‏)‏ فضلا عن قيامكم بشكرها ‏(‏إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ‏) هذه طبيعة الإنسان من حيث هو ظالم متجرئ على المعاصي مقصر في حقوق ربه كفَّار لنعم الله ، لا يشكرها ولا يعترف بها إلا من هداه الله فشكر نعمه ، وعرف حق ربه وقام به‏.‏ ففي هذه الآيات من أصناف نعم الله على العباد شيء عظيم ، مجمل ومفصل يدعو الله به العباد إلى القيام بشكره .-----------------------------------------إن العبد من حين استقر في الرحم إلى وقته، يتقلب في نعم الله ظاهراً وباطناً ليلاً ونهاراً، ويقظة ومناماً، سراً وعلانية ) ، في كل الآنات، وفي جميع اللحظات. وتواتر إحسان الله إليه على مدى الأنفاس.
    قال ابن القيم رحمه الله:

    يكفيك رب لم تزل في فضله متقلباً في السر والإعلان

    جل وعلا لا تنفد عطاياه، ولا تنقطع آلاؤه، ولا تنتهي نعماؤه، قال جل جلاله: أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً [لقمان: 20]. والنعم الظاهرة بعضها وقع، وبعضها منتظر وقوعه. والنعم الباطنة بعضها نعلمه، وبعضها نحاول أن نعلمه، وبعضها لا نعلمه أبداً.
    فلو اجتهد العبد في إحصاء أنواع النعم لما قدر، كما قال الله تعالى: وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللهِ لَا تُحْصُوهَا [إبراهيم: 34] (أي وإن تتعرضوا لتعداد النعم التي أنعم الله تعالى بها عليكم إجمالاً، فضلاً عن التفصيل، لا تطيقوا إحصاءها بوجه من الوجوه، ولا تقوموا بحصرها على حال من الأحوال.
    ومن المعلوم أنه لو رام فرد من أفراد العباد أن يحصي ما أنعم الله به عليه في خلق عضو من أعضائه, أو حاسة من حواسه لم يقدر على ذلك قط، ولا أمكنه أصلاً، فكيف بما عدا ذلك من النعم في جميع ما خلقه الله في بدنه؟! فكيف بما عدا ذلك من النعم الواصلة إليه في كل وقت على تنويعها واختلاف أجناسها؟!
    وإن كل جزء من أجزاء الإنسان لو ظهر فيه أدنى خلل وأيسر نقص، لنغص النعم على الإنسان, وتمنى أن ينفق الدنيا لو كانت في ملكه حتى يزول عنه ذلك الخلل، فهو سبحانه يدبر هذا الإنسان على الوجه الملائم له، مع أن الإنسان لا علم له بوجود ذلك، فكيف يطيق حصر بعض نعم الله عليه, أو يقدر على إحصائها, أو يتمكن من شكر أدناها؟ وأي شكر يقابل هذا الإنعام؟ فما الظن بما فوق ذلك وأعظم منه، هذا إلى ما يصرف عنه من المضرات وأنواع الأذى التي تقصده، ولعلها توازن النعم في الكثرة، والعبد لا شعور له بأكثرها أصلاً، والله سبحانه يكلؤه منها بالليل والنهار؛ كما قال تعالى: قُلْ مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَنِ [الأنبياء: 42]، فهو سبحانه منعم عليهم بكلاءتهم وحفظهم وحراستهم مما يؤذيهم بالليل والنهار وحده، لا حافظ لهم غيره. هذا مع غناه التام عنهم وفقرهم التام إليه من كل وجه .
    ولو عمل العبد من الصالحات أعمال الثقلين، فإن نعم الله عليه أكثر، وأدنى نعمة من نعم الله تستغرق جميع أعماله.
    ما ثم إلا العجز عن شكر ربنا كما ينبغي سبحانه متفضلا
    سامي يمان سامي و طويلب علم مبتدىء الأعضاء الذين شكروا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •