هل قام الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة؟ - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 38 من 38

الموضوع: هل قام الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    460

    افتراضي رد: العلامة الفقيه عبدالرحمن بن ناصر السعدي -رحمه الله-لايثبت صفة الهرولة لله تعالى

    أخي الفاضل هذا لا يدل على أن الشيخ رحمه الله لم يثبت صفة الهرولة بل هذا تفسير لمعنى الحديث.
    فهو ليس بتأويل

    مثل تفسيرنا لقول الله عز وجل (كل شيء هالك إلا وجهه)
    ففسره السلف بأن معناه (إلا ما أريد به وجه الله) وفي نفس الوقت أثبتوا صفة الوجه.

    وانظر قول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في فتاويه في تفسير هذا الحديث:
    وعلى هذا فنؤمن بأن الله تعالى يتقرب من عبده المتقرب إليه كما يشاء ويأتي هرولة لمن أتى إليه يمشي كما يشاء من غير تكييف ولا تمثيل وليس في ذلك ما ينافي كمال الله عز وجل.
    وذهب بعض العلماء من أهل السنة إلى أن قوله: " أتيته هرولة " يراد به سرعة قبول الله تعالى وإقباله على العبد المتقرب إليه المتوجه بقلبه وجوراحه إلى ربه وقال : إن هذا هو ظاهر اللفظ بدليل أن الله تعالى قال: " ومن أتاني يمشي" . ومن المعلوم أن طالب الوصول إلى الله لا يطلبه بالمشي فقط بل يطلبه تارة بالمشي كالسير إلى المساجد، والمشاعر، والجهاد، ونحوها، وتارة بالركوع والسجود ونحوهما، فعلم بذلك أن المراد بذلك كيفية طلب الوصول إلى الله تعالى، وأن الله تعالى يجازي الطالب بأعظم من عمله وأفضل. وإذا كان هذا ظاهر اللفظ بالقرينة الشرعية المفهومة من سياقه لم يكن تفسيره بذلك تأويلاً ولا صرفاً له عن ظاهره والله أعلم.

    فلا دليل في تفسير الشيخ للحديث أنه ينفي صفة الهرولة.
    إذا استفدت من المشاركة فادع الله لي ولزوجي أن يهدينا ويرزقنا الجنة من غير حساب
    التواني في طلب العلم
    معهد آفاق التيسير

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    460

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    وقال الشيخ العثيمين رحمه الله في شرح العقيدة السفارينية


    وكل هذه من العقائد ، والقول : بأن ( العقيدة ليس فيها خلاف على الإطلاق ) غير صحيح ،
    فيه من مسائل العقيدة ما يعمل فيه الإنسان بالظن ،
    مثلاً : في قوله تعالى : ( من تقرب إلي شبراً تقربت منه ذراعاً ) [128] ، لا يجزم الإنسان بأن المراد القرب الحسي ، فإن الإنسان لا شك ينقدح في ذهنه أن المراد بذلك القرب المعنوي ،
    ( من أتاني يمشي أتيته هرولة ) ، هذا أيضاً لا يجزم الإنسان بأن الله يمشي مشياً حقيقياً هرولة ، ينقدح في ذهنه أن المراد الإسراع في إثابته وأن الله تعالى إلى الإثابة أسرع من الإنسان إلى العمل ،
    ولهذا اختلف علماء أهل السنة في هذه المسألة هل هو هذا أو هذا ؟
    فأنت إذا قلت هذا أو هذا لست تتيقنه كما تتيقن نزول الله عز وجل الذي قال فيه الرسول عليه الصلاة والسلام : ( ينزل ربنا إلى السماء الدنيا ) [129] هذا لا يشك فيه الإنسان أنه نزول حقيقي ،
    وكما في قوله : { استوى على العرش } ( الأعراف 54 ) ، لا يشك الإنسان أنه استواء حقيقي ،
    فالحاصل : أن مسائل العقيدة ليست كلها مما لا بد فيه من اليقين ،
    لأن اليقين أو الظن حسب تجاذب الأدلة وتجاذب الأدلة حسب فهم الإنسان وعلمه ،
    قد يكون هذان الدليلان متجاذبين عند شخص ، ولكن عند شخص آخر ليس بينهما تجاذب إطلاقاً وقد اتضح عنده أن هذا له وجه وهذا له وجه ،
    فمثل هذا الأخير ليس عنده إشكال في المسألة بل عنده يقين ، والأول يكون عنده إشكال ،
    وإذا رجّح أحد الطرفين فإنما يرجحه بغلبة الظن ،
    لهذا لا يمكن أن نقول : إن جميع مسائل العقيدة مما يتعين فيه الجزم ، ومما لا خلاف فيه ،
    لأن الواقع خلاف ذلك ، ففي مسائل العقيدة ما فيه خلاف ،
    وفي مسائل العقيدة ما لا يستطيع الإنسان أن يجزم به ، لكن يترجح عنده ،
    إذًا هذه الكلمة التي نسمعها بأن ( مسائل العقيدة لا خلاف فيها ) هذه ليست على إطلاقها ،
    لأن الواقع يخالف ذلك ، كذلك مسألة العقيدة بحسب اعتقاد الإنسان ليس كل مسائل العقيدة مما يجزم فيه الإنسان جزماً لا احتمال فيه في بعض المسائل حديث أو آيات قد يشك الإنسان فيها ،
    فمثلاً : { يوم يُكشف عن ساقٍ } ( القلم 42 ) .
    هذه من مسائل العقيدة وقد اختلف فيها السلف :
    هل المراد ساقه عز وجل أو المراد الشدة [130] ؟
    وعلى هذا فقس ،،

  3. #23
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العقيدة مشاهدة المشاركة
    أخي الفاضل هذا لا يدل على أن الشيخ رحمه الله لم يثبت صفة الهرولة بل هذا تفسير لمعنى الحديث.
    فهو ليس بتأويل... مثل تفسيرنا لقول الله عز وجل (كل شيء هالك إلا وجهه)
    ففسره السلف بأن معناه (إلا ما أريد به وجه الله) وفي نفس الوقت أثبتوا صفة الوجه......
    فلا دليل في تفسير الشيخ للحديث أنه ينفي صفة الهرولة.
    كلام الأخت الكريمة (العقيدة) وفَّقها الله سديدٌ وجيِّدٌ، إذ تفسير لازم الصِّفة لا يعني نفيها، ولمثل هذا نظائر في صفات الله في نصوص الكتاب والسُّنَّة.
    والحاصل أنَّه ليس في كلام الشيخ ابن سعدي صراحة في نفي الصفة، فليتأمل.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العقيدة مشاهدة المشاركة
    وقال الشيخ العثيمين رحمه الله في شرح العقيدة السفارينية
    وكل هذه من العقائد ، والقول : بأن ( العقيدة ليس فيها خلاف على الإطلاق ) غير صحيح ،
    فيه من مسائل العقيدة ما يعمل فيه الإنسان بالظن ،......... وعلى هذا فقس ،،
    بارك الله فيكِ ونفع بكِ، لو ميَّزت كلام الشيخ من كلامِك، فالمسألة فيها فائدة بالغة لطلبة العلم، وإضافتكِ قيِّمةٌ غاية.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  4. #24
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    تم نقل موضوعي الأخ الكريم عبدالرحيم السني: (العلامة الفقيه عبدالرحمن بن ناصر السعدي -رحمه الله-لايثبت صفة الهرولة لله تعالى)، وموضوع: (الإمام إسحاق بن راهوية-رحمه الله- لايثبت صفة الهرولة لله تعالى) وما فيهما من مشاركات الأخت الكريمة (العقيدة)، ودمجهما مع هذا الموضوع.
    ونرجوا عدم إغراق المنتدى بالمواضيع المتشابهة، بل ينبغي جمع كل ما يتعلَّق بالموضوع تحت موضوع واحد.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    460

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكِ ونفع بكِ، لو ميَّزت كلام الشيخ من كلامِك، فالمسألة فيها فائدة بالغة لطلبة العلم، وإضافتكِ قيِّمةٌ غاية.
    وفيكم بارك
    كله كلام الشيخ رحمه الله سوى (وقال الشيخ العثيمين رحمه الله في شرح العقيدة السفارينية)
    لكن إن شاء الله سأحاول أن أتذكر مستقبلا أن أميز كلامي عن الكلام المنقول بالألوان.

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    الأخ المشرف عدنان وفقه الله .

    للعلم فقط ليس بيني وبين الأخ الكاتب أية علاقة ولا أعرفه حتى ، وكلامي كان عاماً على حسب التعليقات ولم أشنع على الأخ ولم أذكره بشيء !

    ولي على ما نقله تحفظات كثيرة .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    38

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    الأخت العقيدة إذا كنتي لاتحترمين عقلكي فحترمي عقول الناس الله يرعاك .
    كيف أيعقل هذا العلماء يفسرون الحديث ويقولون من باب ضرب المثال كما في كلام العلامة السعدي -رحمه الله - وهو أن الله تبارك وتعالى يضاعف الأجر والثواب للعامل على عمله.

    والإمام إسحاق يقول :(من تقرب إلى الله شبرًا تقرب الله إليه باعاً قال: يعني من تقرب إلى الله شبرًا بالعمل تقرب الله إليه بالثواب باعاً.) "
    وتقولين : " لا يعني هذا أنهم نفوا صفة الهرولة"

    فقولك :"هذا هو تفسير كثير من علماء أهل السنة ولا يعني هذا أنهم نفوا صفة الهرولة"
    وقولك "أخي الفاضل هذا لا يدل على أن الشيخ رحمه الله لم يثبت صفة الهرولة بل هذا تفسير لمعنى الحديث.
    فهو ليس بتأويل"
    وأعيد وأقول لك إرحمي نفسكي وإرحمي الناس ولاتكتبي إلا مايوافق العقول فضلاً عن الشرع .
    أما إستدلالك بكلام ابن عثيمين-رحمه الله-فليس في محله فالشيخ ابن عثيمين رحمه الله ينقل إختلاف السلف فتنبهي جزاك الله خيرا.

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    460

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم السني مشاهدة المشاركة
    وأعيد وأقول لك إرحمي نفسكي وإرحمي الناس ولاتكتبي إلا مايوافق العقول فضلاً عن الشرع .
    عفوا ولكن لا أرى في كلامي ما ينافي العقل
    ولم أرى أحدا اعترض على كلامي حتى الآن أو قال بأنه ينافي العقل
    ولعلك توضح الخطأ في كلامي
    فقد ذكرت لك مثالا بتفسير الآية (كل شيء هالك إلا وجهه)
    فهم فسروه على أن معناه (ما أريد به وجه الله) وفي نفس الوقت أثبتوا صفة الوجه بهذه الآية كما فعل الإمام البخاري رحمه الله تعالى.
    وإذا كنت ترى أني مخطئة في قياسي هذا فأرجو توضيح الخطأ والفرق بينهما
    فما قلته في ردك ليس واضحا بالنسبة لي.

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم السني مشاهدة المشاركة
    أما إستدلالك بكلام ابن عثيمين-رحمه الله-فليس في محله فالشيخ ابن عثيمين رحمه الله ينقل إختلاف السلف فتنبهي جزاك الله خيرا.
    طيب يا أخي عبد الرحيم، وأنت ما دمت تقر الشيخ بأن السلف قد اختلفوا، فأي إجماعٍ ذاك الذي عنونت به موضوعك ؟ !
    أنت حتى الآن لم تنقل ( قولاً واحدا)ً في إثبات الإجماع المزعوم، وإن كنت ستستكثر من نقول أهل العلم بما تظن أنه يؤيد مذهبك، فكذلك يستطيع مخالفك أن يستكثر من النقول ما يؤيد مذهبه، فكان ماذا ؟
    { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (البقرة: 235)

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    بل كلامها لا يخالف العقل و نبهت على أصل نفيس يستحق أن يجلس المرء مجلس التلميذ لتعلمه و هو أصل في معرفة وجه تأويل السلف لبعض ما يرى أنه من آيات الصفات و سببه و أتت بالشاهد في صفة الوجه و مثله آية الساق و غيرها من الآيات التي صح عن بعض السلف تأويلها و هذا رابط لمناقشة جرت بين شيوخ أذكياء يؤيدون فيه ما ذكرته
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=132357

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العقيدة
    فهم فسروه على أن معناه (ما أريد به وجه الله) وفي نفس الوقت أثبتوا صفة الوجه بهذه الآية كما فعل الإمام البخاري رحمه الله تعالى.
    قال البخاري في كتاب التفسير:
    * سورة القصص
    { كل شيء هالك إلا وجهه }
    إلا ملكه ويقال إلا ما أريد به وجه الله
    وقال في كتاب التوحيد:
    باب قول الله تعالى
    { كل شيء هالك إلا وجهه }
    حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حماد بن زيد عن عمرو عن جابر بن عبد الله قال
    لما نزلت هذه الآية
    { قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم }
    قال النبي صلى الله عليه وسلم أعوذ بوجهك فقال
    { أو من تحت أرجلكم }
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم أعوذ بوجهك قال
    { أو يلبسكم شيعا }
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذا أيسر
    .. باب
    { قل أي شيء أكبر شهادة قل الله }
    فسمى الله تعالى نفسه شيئا وسمى النبي صلى الله عليه وسلم القرآن شيئا وهو صفة من صفات الله وقال
    { كل شيء هالك إلا وجهه }
    ** سؤال للأخوة:
    ألا يمكن التفويض في صفة الهرولة ؟ (أقصد تفويض المعنى والكيف)
    أبو محمد المصري

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    يا أخي انصحك بترك الاستعجال ، فأن في التأني الخير والبركة .
    وارجو أن تأخذ بنصائح الأخوة هنا ولا تغالطهم في فهم مرادهم فإن هذا يؤثر على تحصيلك العلمي هذا إذا كنت طالب علم .
    ونصيحة للمشرف الغالي بتغيير عنوان الموضوع حتى لا يُسِيء ذلك لمنتدانا .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    قال شيخ الإسلام : ( فَتَدَبَّرْ هَذَا فَإِنَّهُ كَثِيرًا مَا يَغْلَطُ النَّاسُ فِي هَذَا الْمَوْضِعِ ، إذَا تَنَازَعَ النفاة وَالْمُثْبِتَةُ فِي صِفَةٍ وَدَلَالَةٍ نص عَلَيْهَا يُرِيدُ الْمُرِيدُ أَنْ يَجْعَلَ ذَلِكَ اللَّفْظَ - حَيْثُ وَرَدَ دَالًّا عَلَى الصِّفَةِ وَظَاهِرًا فِيهَا ، ثُمَّ يَقُولُ النَّافِي : وَهُنَاكَ لَمْ تَدُلَّ عَلَى الصِّفَةِ فَلَا تَدُلُّ هُنَا . وَقَدْ يَقُولُ بَعْضُ الْمُثْبِتَةِ : دَلَّتْ هُنَا عَلَى الصِّفَةِ فَتَكُونُ دَالَّةً هُنَاكَ ، بَلْ لَمَّا رَأَوْا بَعْضَ النُّصُوصِ تَدُلُّ عَلَى الصِّفَةِ جَعَلُوا كُلَّ آيَةٍ فِيهَا مَا يَتَوَهَّمُونَ أَنَّهُ يُضَافُ إلَى اللَّهِ تَعَالَى - إضَافَةَ صِفَةٍ - مِنْ آيَاتِ الصِّفَاتِ . كَقَوْلِهِ تَعَالَى : { فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ } . وَهَذَا يَقَعُ فِيهِ طَوَائِفُ مِنْ الْمُثْبِتَةِ والنفاة ، وَهَذَا مِنْ أَكْبَرِ الْغَلَطِ .
    فَإِنَّ الدَّلَالَةَ فِي كُلِّ مَوْضِعٍ بِحَسَبِ سِيَاقِهِ . وَمَا يُحَفُّ بِهِ مِنْ الْقَرَائِنِ اللَّفْظِيَّةِ وَالْحَالِيَّةِ ، وَهَذَا مَوْجُودٌ فِي أَمْرِ الْمَخْلُوقِينَ يُرَادُ بِأَلْفَاظِ الصِّفَاتِ مِنْهُمْ فِي مَوَاضِعَ كَثِيرَةٍ غَيْرُ الصِّفَاتِ .
    وَأَنَا أَذْكُرُ لِهَذَا مِثَالَيْنِ نَافِعَيْنِ :
    ( أَحَدُهُمَا ) صِفَةُ الْوَجْهِ : فَإِنَّهُ لَمَّا كَانَ إثْبَاتُ هَذِهِ الصِّفَةِ مَذْهَبَ أَهْلِ الْحَدِيثِ وَالْمُتَكَلِّم َةِ الصفاتية : مِنْ الكلابية وَالْأَشْعَرِيّ َةِ والكرامية وَكَانَ نَفْيُهَا مَذْهَبَ الجهمية : مِنْ الْمُعْتَزِلَةِ وَغَيْرِهِمْ وَمَذْهَبَ بَعْضِ الصفاتية مِنْ الْأَشْعَرِيَّة ِ وَغَيْرِهِمْ صَارَ بَعْضُ النَّاسِ مِنْ الطَّائِفَتَيْن ِ كُلَّمَا قَرَأَ آيَةً فِيهَا ذِكْرُ الْوَجْهِ جَعَلَهَا مِنْ مَوَارِدِ النِّزَاعِ ، فَالْمُثْبِتُ يَجْعَلُهَا مِنْ الصِّفَاتِ الَّتِي لَا تُتَأَوَّلُ بِالصَّرْفِ وَالنَّافِي يَرَى أَنَّهُ إذَا قَامَ الدَّلِيلُ عَلَى أَنَّهَا لَيْسَتْ صِفَةً فَكَذَلِكَ غَيْرُهَا . ( مِثَالُ ذَلِكَ قَوْله تَعَالَى { وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ } . أَدْخَلَهَا فِي آيَاتِ الصِّفَاتِ طَوَائِفُ مِنْ الْمُثْبِتَةِ والنفاة حَتَّى عَدَّهَا أُولَئِكَ كَابْنِ خزيمة مِمَّا يُقَرِّرُ إثْبَاتَ الصِّفَةِ وَجَعَلَ النَّافِيَةُ تَفْسِيرَهَا بِغَيْرِ الصِّفَةِ حُجَّةً لَهُمْ فِي مَوَارِدِ النِّزَاعِ .
    وَلِهَذَا لَمَّا اجْتَمَعْنَا فِي الْمَجْلِسِ الْمَعْقُودِ وَكُنْت قَدْ قُلْت : أَمْهَلْت كُلَّ مَنْ خَالَفَنِي ثَلَاثَ سِنِينَ إنْ جَاءَ بِحَرْفِ وَاحِدٍ عَنْ السَّلَفِ يُخَالِفُ شَيْئًا مِمَّا ذَكَرْته كَانَتْ لَهُ الْحُجَّةُ وَفَعَلْت وَفَعَلْت وَجَعَلَ الْمُعَارِضُونَ يُفَتِّشُونَ الْكُتُبَ فَظَفِرُوا بِمَا ذَكَرَهُ البيهقي فِي كِتَابِ " الْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ " فِي قَوْله تَعَالَى { وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ } فَإِنَّهُ ذَكَرَ عَنْ مُجَاهِدٍ وَالشَّافِعِيِّ أَنَّ الْمُرَادَ قِبْلَةُ اللَّهِ فَقَالَ أَحَدُ كُبَرَائِهِمْ - فِي الْمَجْلِسِ الثَّانِي - قَدْ أَحْضَرْت نَقْلًا عَنْ السَّلَفِ بِالتَّأْوِيلِ فَوَقَعَ فِي قَلْبِي مَا أَعَدَّ فَقُلْت : لَعَلَّك قَدْ ذَكَرْت مَا رُوِيَ فِي قَوْله تَعَالَى { وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ } قَالَ : نَعَمْ . قُلْت : الْمُرَادُ بِهَا قِبْلَةُ اللَّهِ فَقَالَ : قَدْ تَأَوَّلَهَا مُجَاهِدٌ وَالشَّافِعِيُّ وَهُمَا مِنْ السَّلَفِ . وَلَمْ يَكُنْ هَذَا السُّؤَالُ يَرِدُ عَلَيَّ ؛ فَإِنَّهُ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا نَاظَرُونِي فِيهِ صِفَةَ الْوَجْهِ وَلَا أُثْبِتُهَا لَكِنْ طَلَبُوهَا مِنْ حَيْثُ الْجُمْلَةُ وَكَلَامِي كَانَ مُقَيَّدًا كَمَا فِي الْأَجْوِبَةِ فَلَمْ أَرَ إحْقَاقَهُمْ فِي هَذَا الْمَقَامِ بَلْ قُلْت هَذِهِ الْآيَةُ لَيْسَتْ مِنْ آيَاتِ الصِّفَاتِ أَصْلًا وَلَا تَنْدَرِجُ فِي عُمُومِ قَوْلِ مَنْ يَقُولُ : لَا تُؤَوَّلُ آيَاتُ الصِّفَاتِ . قَالَ : أَلَيْسَ فِيهَا ذِكْرُ الْوَجْهِ فَلَمَّا قُلْت : الْمُرَادُ بِهَا قِبْلَةُ اللَّهِ . قَالَ : أَلَيْسَتْ هَذِهِ مِنْ آيَاتِ الصِّفَاتِ ؟ قُلْت : لَا . لَيْسَتْ مِنْ مَوَارِدِ النِّزَاعِ فَإِنِّي إنَّمَا أُسَلِّمُ أَنَّ الْمُرَادَ بِالْوَجْهِ - هُنَا - الْقِبْلَةُ فَإِنَّ " الْوَجْهَ " هُوَ الْجِهَةُ فِي لُغَةِ الْعَرَبِ يُقَالُ : قَصَدْت هَذَا الْوَجْهَ وَسَافَرْت إلَى هَذَا " الْوَجْهِ " أَيْ : إلَى هَذِهِ الْجِهَةِ وَهَذَا كَثِيرٌ مَشْهُورٌ فَالْوَجْهُ هُوَ الْجِهَةُ . وَهُوَ الْوَجْهُ : كَمَا فِي قَوْله تَعَالَى { وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا } أَيْ مُتَوَلِّيهَا فَقَوْلُهُ تَعَالَى : { وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا } كَقَوْلِهِ : { فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ } كِلْتَا الْآيَتَيْنِ فِي اللَّفْظِ وَالْمَعْنَى مُتَقَارِبَتَان ِ وَكِلَاهُمَا فِي شَأْنِ الْقِبْلَةِ وَالْوَجْهِ وَالْجِهَةِ هُوَ الَّذِي ذُكِرَ فِي الْآيَتَيْنِ : أَنَّا نُوَلِّيهِ : نَسْتَقْبِلُهُ . قُلْت : وَالسِّيَاقُ يَدُلُّ عَلَيْهِ لِأَنَّهُ قَالَ : { فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا } وَأَيْنَ مِنْ الظُّرُوفِ وَتُوَلُّوا أَيْ تَسْتَقْبِلُوا . فَالْمَعْنَى : أَيُّ مَوْضِعٍ اسْتَقْبَلْتُمُ وهُ فَهُنَالِكَ وَجْهُ اللَّهِ فَقَدْ جَعَلَ وَجْهَ اللَّهِ فِي الْمَكَانِ الَّذِي يَسْتَقْبِلُهُ هَذَا بَعْدَ قَوْلِهِ : { وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ } وَهِيَ الْجِهَاتُ كُلُّهَا كَمَا فِي الْآيَةِ الْأُخْرَى : { قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } . فَأَخْبَرَ أَنَّ الْجِهَاتِ لَهُ فَدَلَّ عَلَى أَنَّ الْإِضَافَةَ إضَافَةُ تَخْصِيصٍ وَتَشْرِيفٍ ؛ كَأَنَّهُ قَالَ جِهَةُ اللَّهِ وَقِبْلَةُ اللَّهِ . وَلَكِنْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يُسَلِّمُ أَنَّ الْمُرَادَ بِذَلِكَ جِهَةُ اللَّهِ أَيْ قِبْلَةُ اللَّهِ وَلَكِنْ يَقُولُ : هَذِهِ الْآيَةُ تَدُلُّ عَلَى الصِّفَةِ وَعَلَى أَنَّ الْعَبْدَ يَسْتَقْبِلُ رَبَّهُ كَمَا جَاءَ فِي الْحَدِيثِ : { إذَا قَامَ أَحَدُكُمْ إلَى الصَّلَاةِ فَإِنَّ اللَّهَ قِبَلَ وَجْهِهِ } وَكَمَا فِي قَوْلِهِ : { لَا يَزَالُ اللَّهُ مُقْبِلًا عَلَى عَبْدِهِ بِوَجْهِهِ مَا دَامَ مُقْبِلًا عَلَيْهِ فَإِذَا انْصَرَفَ صَرَفَ وَجْهَهُ عَنْهُ } وَيَقُولُ : إنَّ الْآيَةَ دَلَّتْ عَلَى الْمَعْنَيَيْنِ . فَهَذَا شَيْءٌ آخَرُ لَيْسَ هَذَا مَوْضِعَهُ . وَالْغَرَضُ أَنَّهُ إذَا قِيلَ : " فَثَمَّ قِبْلَةُ اللَّهِ " لَمْ يَكُنْ هَذَا مِنْ التَّأْوِيلِ الْمُتَنَازَعِ فِيهِ ؛ الَّذِي يُنْكِرُهُ مُنْكِرُو تَأْوِيلِ آيَاتِ الصِّفَاتِ ؛ وَلَا هُوَ مِمَّا يَسْتَدِلُّ بِهِ عَلَيْهِمْ الْمُثْبِتَةُ فَإِنَّ هَذَا الْمَعْنَى صَحِيحٌ فِي نَفْسِهِ وَالْآيَةُ دَالَّةٌ عَلَيْهِ وَإِنْ كَانَتْ دَالَّةً عَلَى ثُبُوتِ صِفَةٍ فَذَاكَ شَيْءٌ آخَرُ وَيَبْقَى دَلَالَةُ قَوْلِهِمْ : { فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ } عَلَى فَثَمَّ قِبْلَةُ اللَّهِ هَلْ هُوَ مِنْ بَابِ تَسْمِيَةِ الْقِبْلَةِ وَجْهًا بِاعْتِبَارِ أَنَّ الْوَجْهَ وَالْجِهَةَ وَاحِدٌ ؟ أَوْ بِاعْتِبَارِ أَنَّ مَنْ اسْتَقْبَلَ وَجْهَ اللَّهِ فَقَدْ اسْتَقْبَلَ قِبْلَةَ اللَّهِ ؟ فَهَذَا فِيهِ بُحُوثٌ لَيْسَ هَذَا مَوْضِعَهَا . ) الفتاوى 6/14-17
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...C8%CE%C7%D1%ED

  14. #34
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: هل قام الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة؟

    غيرت عنوان الموضوع من الجزم إلى السؤال والاستفسار، كان عنوانه: "الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة" فصار إلى: "هل قام الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة؟"
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: هل قام الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    غيرت عنوان الموضوع من الجزم إلى السؤال والاستفسار، كان عنوانه: "الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة" فصار إلى: "هل قام الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة؟"
    جزاك الله خيراً يا مشرفي الغالي .

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    135

    افتراضي رد: هل قام الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة؟

    ابن الروية جزاك الله خيرا ً ...

    كنت أبحث عن مثل هذا الكلام من فتره والحمد لله بفضل والله عزوجل وجدت وكنت سببا ً في ذلك ..
    {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإسْلامُ }
    { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    670

    افتراضي رد: هل قام الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الله المستعان يا عبد الرحيم كيف تدعي الاجماع ولم تنقل الى الان الاجماع على ذلك
    الاصل في الكلام ظاهره فالذي ياول هنا بحجة ان هذا لا يليق بالله قلنا له اذن الذي ياول اليدين بحجة ان هذا لا يليق بالله محق فيما قاله اليس كذلك؟ ان قلت :لا قلنا: لك فما الذي جعلك تجيز هنا التأويل وتمنعه هناك وكذلك اخواني مسالة ان يفسر الانسان هذه الصفة بشيء لا يعني ذلك تعطيل الصفة عن الله كم من قال يد الله فوق ايديهم قال المعنى هنا القوة قلنا نعم صحيح لكن لا يدل هذا على نفي صفة اليدين عن الله وعلى هذا فقس

  18. #38
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد العمري مشاهدة المشاركة
    ** سؤال للأخوة:
    ألا يمكن التفويض في صفة الهرولة ؟ (أقصد تفويض المعنى والكيف)
    نعم لا يمكن؛ لأنَّ النَّبِيُّ (ص) حين كلَّم الصَّحابة رضي الله عنهم إنَّما كلَّمهم بكلامٍ يعقلونه ويفهمونه؛ لذا فالتَّفويض في معنى صفة الهرولة -عند مَن يثبتها وهو الرَّاجح إن شاء الله- يلزم منه أنَّ النَّبي (ص) كلَّم الصَّحابة ررر بكلامٍ لا يفهمونه، وهذا محالٌ؛ إذ لم يخاطبهم إلَّا بما يعقلونه، وكذا خطاب الله في كتابه إنَّما نزل بلسانٍ عربيٍّ مبين.
    ولمَّا رجعنا إلى كلام أهل اللغة في تفسير الهرولة عقلنا أنَّهم يعنون به السعي.
    ثم لا داعي للتفويض، إذ لا نفع فيه مع وجود الضرر.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •