الكُنَّاشَة - الصفحة 6
صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456
النتائج 101 إلى 120 من 120
70اعجابات

الموضوع: الكُنَّاشَة

  1. #101
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    وجزاكم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #102
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    88 - مصادر تلقي العقيدة:
    قال ابن تيمية:
    (أما الاعتقاد فلا يؤخذ عني، ولا عمن هو أكبر مني؛ بل يؤخذ عن الله ورسوله، وما أجمع عليه سلف الأمة، فما كان في القرآن وجب اعتقاده، وكذلك ما ثبت في الأحاديث الصحيحة؛ مثل البخاري ومسلم). [الانتصار: (صـ ٢٥١)، لابن عبد الهادي].
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #103
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    89 - قال ابن تيمية: (ولا بدَّ للعبد من أوقات ينفرد بها بنفسه في دعائه، وذكره، وصلاته، وتفكره، ومحاسبة نفسه، وإصلاح قلبه، وما يختص به من الأمور). [مجموع الفتاوى: (١٠/ ٤٢٥)].
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #104
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    90 -قال ابن الجوزي: (فمن أصلح سريرته؛ فاح عبير فضله، وعبقت القلوب بنشر طيبه، فالله الله في إصلاح السرائر؛ فإنه ما ينفع مع فسادها صلاح الظاهر). [صيد الخاطر: (صـ 287)].
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #105
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    91 - قال ابن القيم: (الكسالى أكثر الناس همًّا وغمًّا وحزنًا، ليس لهم فرح ولا سرور، بخلاف أرباب النشاط والجد في العمل). [روضة المحبين: (١٦٨/١)].
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #106
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    92 - قال ابن تيمية: (فظهرت بدعة التشيع التي هي مفتاح باب الشرك، ثم لما تمكنت الزنادقة؛ أمروا ببناء المشاهد، وتعطيل المساجد؛ محتجين بأنه لا تصلى الجمعة والجماعة إلا خلف المعصوم، ورووا في إنارة المشاهد وتعظيمها والدعاء عندها من الأكاذيب ما لم أجد مثله فيما وقفت عليه من أكاذيب أهل الكتاب؛ حتى صنف كبيرهم ابن النعمان كتابًا في: (مناسك حج المشاهد)، وكذبوا فيه على النبي صلى الله عليه وسلم وأهل بيته أكاذيب بدلوا بها دينه، وغيروا ملته، وابتدعوا الشرك المنافي للتوحيد؛ فصاروا جامعين بين الشرك والكذب). [مجموع الفتاوى: (27 / 161 - 162)].
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #107
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    93 - قال تعالى: {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ}
    قال ابن تيمية: (ولما كان الناس عند مقابلة الأذى ثلاثة أقسام: ظالم يأخذ فوق حقه، ومقتصد يأخذ بقدر حقه، ومحسن يعفو ويترك حقه؛ ذكر الأقسام الثلاثة في هذه الآية: فأولها للمقتصدين، ووسطها للسابقين، وآخرها للظالمين). [قاعدة في الصبر: (صـ 96)].
    أم علي طويلبة علم و رضا الحملاوي الأعضاء الذين شكروا.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  8. #108
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,950

    افتراضي

    وفقكم الله

  9. #109
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    وفقكم الله
    آمين وإياكم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #110
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    94 - مفهوم العبادة:
    (إن ما حل بالمسلمين من تأخر حضاري وعلمي وعسكري وسياسي ومادي واقتصادي واجتماعي وفكري وروحي ... لم يكن سببه أنهم مسلمون، ولم يكن سببه حتميات تاريخية ولا أطوارًا اقتصادية؛ إنما الأصيل هو فساد سلوك المسلمين أولًا، ثم فساد تصورهم ثانيًا، وفراغ الإسلام أخيرًا عن محتواه.
    فيوم كانت: (
    وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ)، عبادة؛ لم يجرؤ أحد على احتلال أرض المسلمين واستلاب خيراتهم !
    ويوم كان:
    (طلب العلم فريضة)؛ لم يكن هناك تخلف علمي، بل كانت الأمة المسلمة هي أمة العلم، التي تعلمت أوربا في مدارسها وجامعاتها !
    ويوم كانت:
    (فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ)، عبادة؛ كانت المجتمعات الإسلامية أغنى مجتمعات الأرض !
    ويوم كانت:
    (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته)، عبادة، وكان ولي الأمر يستشعر أنه راع ومسؤل عن رعيته، لم يكن الفقراء في المجتمع الإسلامي قضية؛ لأن العلاج الرباني لمشكلة الفقر كان يطبق في المجتمع الإسلامي عبادة لله !
    ويوم كانت:
    (وَعَاشِرُوهُنّ
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  11. #111
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    95 - قال ابن تيمية: (والدين كله داخل في العبادة). [العبودية: (صـ ٢٢)].
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #112
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    96 - قال ابن القيم: (إن أفضل العبادة: العمل على مرضاة الرب في كل وقت بما هو مقتضى ذلك الوقت ووظيفته). [مدارج السالكين: (1/ 88)].
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #113
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    97 - يقول المنفلوطي في نظراته: (صـ 90): (أيها المحزون:
    إن كنت تعلم أنك قد أخذت على الدهر عهدًا أن يكون لك كما تريد في جميع شؤونك وأطوارك وألا يعطيك ولا يمنعك إلا كما تحب وتشتهي فجدير بك أن تطلق لنفسك في سبيل الحزن عنانها كلما فاتك مأرب، أو استعصى عليك مطلب، وإن كنت تعلم أخلاق الأيام في أخذها وردها، وعطائها ومنعها، وأنها لا تنام عن منحة تمنحها حتى تكر عليها راجعة فتستردها، وأن هذه سنتها وتلك خَلتها في جميع أبناء آدم سواء في ذلك ساكن القصر وساكن الكوخ، ومن يطأ بنعله هام الجوزاء، ومن ينام على بساط الغبراء، فخفِّض من حزنك، وكفكف من دمعك، فما أنت بأول غرض أصابه سهم الزمان، وما مصابك بالبدعة الطريفة في جريدة المصائب والأحزان).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  14. #114
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    98 - قال ابن القيم: (إذا ابتلى الله عبده بشيء من أَنواع البلايا والمحن؛ فإن رَدَّهُ ذلك الابتلاء والمحن إلى ربه، وجمعه عليه، وطرحه ببابه؛ فهو علامة سعادته وإرادة الخير به، والشدة بتراء لا دوام لها وإن طالت، فتقلع عنه حين تقلع وقد عوض منها أجلّ عوض وأفضله، وهو رجوعه إلى الله بعد أن كان شاردًا عنه، وإقباله عليه بعد أن كان نائبًا عنه وانطراحه على بابه بعد أن كان معرضًا، وللوقوف على أبواب غيره متعرضًا). [طريق الهجرتين: (صـ 163)].

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  15. #115
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    99 - قال ابن تيمية: (وَلِهَذَا تَنَازَعَ الْعُلَمَاءُ فِي تَكْفِيرِ مَنْ يَتْرُكُ شَيْئًا مِنْ هَذِهِ: (الْفَرَائِضِ الْأَرْبَعِ)، بَعْدَ الْإِقْرَارِ بِوُجُوبِهَا؛ فَأَمَّا (الشَّهَادَتَان
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  16. #116
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    100 - قال سفر الحوالي: (وهنا لا بد من بيان حقيقة مهمة كان لها أثرها البالغ في منهج البحث: وهي أن الإرجاء لم يكن في الأصل دعوة واعية مقصودة لترك العمل والتفلت من الطاعات، وإنما كان تفسيرًا ضالاً لحقيقة الإيمان أنتجته أسباب تاريخية شرحناها في موضعها.
    ولكن الأمة وهي تتراخى عن العمل بالتدريج وتنفلت من الواجبات وتنحدر عن قمة الامتثال رويدًا رويدًا فكانت تجد في الإرجاء تفسيرًا مريحًا يبرر لها تراخيها وتفريطها -وهذه حقيقة نفسية معروفة- فكل ما انحسر عنه العمل واقعيًا ستره ثوب الإرجاء الواسع نظريًا).
    [ظاهرة الإرجاء: (صـ 10)].
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  17. #117
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    101 - قال ابن تيمية: (وهذه الشبهة -أي عدم التعدد والتبعيض في الإيمان- التي أوقعتهم مع علم كثير منهم وعبادته وحسن إسلامه وإيمانه؛ ولهذا دخل في إرجاء الفقهاء جماعة هم عند الأمة أهل علم ودين؛ ولهذا لم يكفر أحد من السلف أحدًا من مرجئة الفقهاء بل جعلوا هذا من بدع الأقوال والأفعال، لا من بدع العقائد، فإن كثيرًا من النزاع فيها لفظي، لكن اللفظ المطابق للكتاب والسنة هو الصواب، فليس لأحد أن يقول بخلاف قول الله ورسوله، لا سيما وقد صار ذلك ذريعة إلى بدع أهل الكلام من أهل الإرجاء وغيرهم وإلى ظهور الفسق، فصار ذلك الخطأ اليسير في اللفظ سببًا لخطأ عظيم في العقائد والأعمال، فلهذا عظم القول في ذم الإرجاء). [الإيمان: (صـ 309)، ومجموع الفتاوى: (7/ 394)].
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  18. #118
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    102 - قال بعض البلغاء: (من أمضى يومه في غير حق قضاه، أو فرض أداه، أو مجد أَثَلَه، أو حمدٍ حصَّله، أو خيرٍ أسَّسه، أو علم اقتبسه؛ فقد عقَّ يومه، وظلم نفسه).
    أَثَلَه: يعني قواه ودعمه.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  19. #119
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    103 - قال ابن رجب: (ولم يزلْ علماءُ السلفِ يلبسونَ الثيابَ الحسنةَ، ولا يعدونَ ذلك كِبرًا). [فتح الباري: (٤٢٣/٢)].
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  20. #120
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,011

    افتراضي

    104 - قال ابن القيم: (السرُّ في استجابة دعوة الثلاثة: المظلوم، والمسافر، والصائم؛ للكَسْرة التي في قلب كُلِّ واحدٍ منهم؛ فإن غربة المسافر وكسرته مما يجده العبد في نفسه، وكذلك الصوم فإنه يكسر سورة النفس السبعية الحيوانية ويذلها). [ مدارج السالكين: (١/ ٣٠٧)].
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •