يحدث النسائي عن شيخه الحارث بن مسكين بصيغ وألفاظ!
النتائج 1 إلى 5 من 5
5اعجابات
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 2 Post By سلمان بن محمد العتيبي

الموضوع: يحدث النسائي عن شيخه الحارث بن مسكين بصيغ وألفاظ!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,368

    افتراضي يحدث النسائي عن شيخه الحارث بن مسكين بصيغ وألفاظ!

    روى أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي في سننه عن الحارث بن مسكين بن محمد بن يوسف الأموي مولاهم، أبي عمر المصري الفقيه.
    ما يقرب من (٢٦٤) حديثاً.
    وإذا حدث النسائي عن شيخه الحارث بن مسكين يُصدِّر روايته بصيغ مختلفة من حيث ألفاظها، منها:

    أخبرنا الحارث ابن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع.
    حدثنا الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع.
    أنبأنا الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع.
    قال الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع.
    أخبرني الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع.
    قرئ على الحارث بن مسكين وأنا أسمع.
    وأحيانا كثيرة يقرنه بغيره، فيقول مثلًا: أخبرنا محمد بن سلمة - أو: سليمان بن داود، أو غيرهما - والحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع واللفظ له.

    وإنما فعل الإمام النسائي رحمه الله ذلك؛ لشيء كان بينه وبين شيخه الحارث بن مسكين، فكان يحضر مجلسه دون أن يراه الحارث بن مسكين، فكان النسائي لورعه وديانته يقول ذلك إذا حدث عنه.

    قال ابن نقطة في "التقييد لمعرفة رواة السنن والمسانيد" (ص143):
    " نقلت من خط عبد الرحيم بن محمد بن المهتر النهاوندي ، قال : رأيت بخط الدوني قال سئلت ما روى النسائي عن الحارث بن مسكين يقول : قال الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع ، ولم يذكر حدثنا ولا أخبرنا ؟ فأجبت : أني سمعت أن الحارث بن مسكين كان يتولى القضاء بمصر ، وكان بينه وبين النسائي خشونة ، ولم يمكنه حضور مجلسه ، فكان يجلس في موضع حيث يسمع قراءة القارئ ولا يُرَى ، فلذلك قال كذلك ".اهـ

    وقال ابن الأثير في مقدمة "جامع الأصول" (1/196) في ترجمة الإمام النسائي:
    " وكان شافعي المذهب ، له مناسك ، ألَّفها على مذهب الشافعي ، وكان ورعًا متحريًا ، ألا تراه يقول في كتابه « الحارث بن مسكين قراءة عليه ، وأنا أسمع» ولا يقول فيه: « حدثنا » ولا « أخبرنا » كما يقول عن باقي مشايخه.
    وذلك: أن الحارث كان يتولى القضاء بمصر ، وكان بينه وبين أبي عبد الرحمن خشونة، لم يمكنه حضور مجلسه ، فكان يستتر في موضع ، ويسمع حيث لا يراه ، فلذلك تورع وتحرى ، فلم يقل: «حدثنا وأخبرنا».

    وقيل: إن الحارث كان خائضًا في أمور تتعلق بالسلطان، فقدِم أبو عبد الرحمن فدخل إليه في زي أنكره، قالوا: كان عليه قباء طويل ، وقلنسوة طويلة ، فأنكر زيه ، وخاف أن يكون من بعض جواسيس السلطان، فمنعه من الدخول إليه، فكان يجيء فيقعد خلف الباب، ويسمع ما يقرؤه الناس عليه من خارج، فمن أجل ذلك لم يقل فيما يرويه عنه: « حدثنا ، وأخبرنا » .اهـ

    وقال الحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب ترجمة الحارث (2/137):
    حمله المأمون إلى بغداد في أيام المحنة وسجنه لأنه لم يجب إلى القول بخلق القرآن فلم يزل محبوساً إلى أن ولي جعفر المتوكل فأطلقه وحدث في بغداد ورجع إلى مصر.اهـ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,882

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,368

    افتراضي

    وجزاكم مثله حبيبنا الفاضل الأثري.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    21

    افتراضي

    جزاك الله خيرًا
    فائدة جميلة، وورع عجيب


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    أخبرنا الحارث ابن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع.
    حدثنا الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع.
    أنبأنا الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع.
    قال الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع.
    أخبرني الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع.
    قرئ على الحارث بن مسكين وأنا أسمع.
    لعله إن وُجِد مثلُ هذه الأساليب في سنن النسائي أن يكون خطأ مطبعيًا
    فإن في قوله أولا: (أخبرنا، حدثنا، أنبأنا، أنبأني) ثم قولِه: (قراءة عليه وأنا أسمع) تناقضًا
    وقريب منها: (قال ... قراءة عليه وأنا أسمع)
    وأصوبها: (قَرئ عليه وأنا أسمع)
    ولو وجدت مثل تلك العبارات، لجعلت فاعل التحديث النسائي، ولقرأتها هكذا: (أخبرنا [أي النسائي]: الحارثُ بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع...).

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المشاركات
    14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    لعله إن وُجِد مثلُ هذه الأساليب في سنن النسائي أن يكون خطأ مطبعيًا.
    هذا محال
    أبو مالك المديني و وطني الجميل الأعضاء الذين شكروا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •