لله در أسود الوغى
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: لله در أسود الوغى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    6

    افتراضي لله در أسود الوغى

    أخوتي في هذا المنتدى الكريم ..........
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته .. أما بعد :
    فإن أخيكم الصغير الجاهل يتمنى منكم سعة الصدر وقليل من التفهم لعلي أكون واهما ,ارجوا الله أن أجد في منتداكم المبارك هذا أجوبة شافية كافية لما استعصى عليه فهمي المتواضع (خاصة أن هذه مشاركتي الأولى).
    أخواني الأعزاء كثر الكلام مؤخرا عن حزب الله وعن مؤامراته العقدية ضد أهل السنة في لبنان وكثرت الشتائم عليهم حتى أن الواحد منا ليظن لوهلة أن الخلاف الوحيد الذي نتصدى له هو خلافنا مع حزب الله وهنا عندي استفسارات وهي :
    1-أليس الصهاينة هم أعدائنا ومن ورائهم حلفائهم من النصارى البروتستانت الحاقدين ,والصليبيين المتعطشين لسد ثاراتهم القديمة معنا ؟ سؤالي أين اللإدارة في توجيه النزاع الكوني هذا في ظل صعود نجم حزب الله ومن ورائه؟
    2-كان مما تعلمناه في القواعد الفقهية (إذا تزاحمت المفاسد ترتكب المفسدة الأقل). ألا يصح لنا تطبيق هذه القاعدة الكبيرة في خلافاتنا مع الشيعة ما داموا لم يعلنوا العداء علينا ولم يشهروا السيف لقتالنا ؟ فتزاحم الأعداء علينا وشدة بأسهم تحتم علينا استخدام الحنكة والدهاء في مواجهتهم فالعدو الشاهر سلاحه علينا أولى بالقتال من العدو اللذي لا يزال يداهننا ؟
    3- إذا تفحصنا المنابر الإعلامية في العالم نلاحظ أن خطاب العدو نفسي ماكر يستقطب قلوب وعقول أولادنا وأخواننا بكل الوسائل حتى أضحى الحكيم حيرانا مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم, أخواني ما هو خطابنا في هذه المرحلة ؟حزب اللات نصر اللات الشيعة الحاقدون ,الصفويون, النصيريون أعداء الملة ,كل هذه العبارات لها مجالات شرعية صحيحة ,نعم لكن أليس من الأولى خلق خطاب سياسي جديد لمواجهة هذه التهديدات اللتي تحيط بالأمة نكون نحن المسيطرون فيها على زمام المبادرة ؟
    4-معركة بيروت ,الإحتلال الشيعي لبيروت ,قتل أهل السنة في بيروت ,نعم دمي ومالي ونفسي فداء لأمة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم و أسأل الله العظيم رب العرش العظيمه أن يستخدمني لخدمة هذا الدين العظيم ... آمين . لكن لو نظرنا في ميزان المصالح والمفاسد, ساسة أهل السنة في بيروت تبع لأي مخطط وماذا بعد الإطاحة بالمقاومة اللبنانية وما هو الثمن الذي سيدفعه أهل السنة بعد زوال المقاومة في بلادهم ؟ أهي ولادة لبنان كبير يكون فيه البعد الإستراتيجي لدولة العدو الصهيوني الأكثر أمنا على مستوى الشرق الأوسط؟
    و للحديث بقية بإذن الله تعالى [/justify][/right][/center]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: لله در أسود الوغى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو اليسر الشامي مشاهدة المشاركة
    2-كان مما تعلمناه في القواعد الفقهية (إذا تزاحمت المفاسد ترتكب المفسدة الأقل). ألا يصح لنا تطبيق هذه القاعدة الكبيرة في خلافاتنا مع الشيعة ما داموا لم يعلنوا العداء علينا ولم يشهروا السيف لقتالنا ؟ فتزاحم الأعداء علينا وشدة بأسهم تحتم علينا استخدام الحنكة والدهاء في مواجهتهم فالعدو الشاهر سلاحه علينا أولى بالقتال من العدو اللذي لا يزال يداهننا ؟
    3و للحديث بقية بإذن الله تعالى [/justify][/right][/center]
    الله يرضى عنك . . أنتَ من جدك تقول هذا الكلام ؟
    يعني أنت ترى الرافضة برآء من دماء العراقيين الأبرياء التي تراق يوميا في العراق ؟
    ألم يعلنوا العداء علينا ( النواصب ) ويدرسون أولادهم كيف يضايقون الناصبي - كما يسموننا - وكيف يقتلونه ؟
    جرائم الرافضة وعداؤهم واضح لا يحتاج لدليل .
    أما نحن نحذر منهم لأننا أصحاب الدعوة الحق بلا شك . يعني لا يمكن يكون بيننا تعايش سلمي يقود إلى التنازل عن المبادئ أبدا .
    ====
    ومن هم أسود الوغى ؟
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: لله در أسود الوغى

    أخي الفاضل أحسن الله إليك .. السلام عليك ورحمة الله و بركاته:
    كلامك صحيح وأنا لا أبريء الروافض من دم خيرة إخواننا في العراق ومن عرقلة المشروع الجهادي في العراق لا بل في أفغانستان أيضا ,لكن الوضع في لبنان هو أنهم لم يشهروا لنا العداء بل هي مكائد سياسية ويا ليت أن أهل السنة في لبنان كانوا على ما يرضاه الله و رسوله من موالاة المسلمين والبراء من الكفر وأهله و أعوانه (فالقول قول الله و رسوله وليس قول السفارات الغربية ).
    ثم أخي الكريم ألا ترى أن من حق إخواننا في ساحات الوغى أن نكون رحومين لهم ولو قليلا فنحن بإنفعالاتنا على شيعة لبنان نوسع دائرة الجهاد عليهم مما يستحق منهم الكثير ونحن وللأسف جالسين في بوتاتنا مرتاحين .
    ثم أليس لنا في سنة نبينا صلى الله عليه وسلم أسوة ؟فماذا كان من فعله مع بني قريظة هل حاربهم باديء الأمر مع الاحزاب أم أنه وادعهم حتى بدت منهم الخيانة وحتى لما بدت منهم الخيانة هل كان رد الفعل على الفور أم تحين عليه الصلاة والسلام الفرصة ليقتلعهم من ديارهم بلا عودة بحول الله وقدرته ؟
    أخيرا أخي الكريم أسود الوغى هم من بشر بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال (لا تزال طائفة من أمتي .........)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •