حكايات التأليف
النتائج 1 إلى 14 من 14
15اعجابات
  • 4 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 2 Post By رضا الحملاوي
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By رضا الحملاوي
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By محمدالمرنيسي
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: حكايات التأليف

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,704

    افتراضي حكايات التأليف

    جرت سنة التأليف للمشاريع الضخام أن يسبقها حكايات تحمل في طياتها الكثير من القصص والمواقف التي تجمع في الذاكرة الذكريات، ولا تخلو من فائدة وإفادة، فجال في خاطري جمع تلك الكلمات للعلماء في مقدمة كتبهم أو في طوايا كلامهم عن أسباب وموانع التأليف.
    وكما قال ابن جني عن كتابه الخصائص: (صـ 1): (هذا كتاب لم أزل على فارط الحال وتقادم الوقت ملاحِظاً له، عاكِف الفكر عليه، منجَذِب الرأي والرَّوِيَّة إليه، وادًّا أن أجد مهملاً أصله به، أو خللاً أَرتُقه بعمله، والوقت يزداد بنواديه ضيقًا ولا ينهج لي إلى الابتداء طريقًا، هذا مع إعظامي له وإعصامي بالأسباب المنتاطة به ...).
    فهل من مشارك؟

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,704

    افتراضي

    1 - البخاري وكتابه الصحيح:
    يرجع السبب الرئيسي عند الإمام البخاري في تأليفه لصحيحه أنه كان في مَجلس علم عند شيخه المحدِّث إسحاق بن راهويه، فسمعه يقول فيما معناه: (لو أن أحدكم انبَرى لجمع أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم)، فوقعَت هذه الكلمة في قلب الإمام البخاري، فهمَّ إلى جمع الحديث، وهناك سبب آخر توافَقَ مع هذه القصة، وهو رؤيته في المنام أنه يحمل مروحة ويتبع بها النبي صلى الله عليه وسلم، فعُبِّرت له هذه الرؤية بأنه يذبُّ الكذب عنه صلى الله عليه وسلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,704

    افتراضي

    2 - مسلم وكتابه الصحيح:
    السبب الرئيسي عند الإمام مسلم، فهو تلبية للطلب، وإجابة لأسئلة الناس في الحديث؛ لأنه كان إمامًا حافظًا ذا مهابة وغَيرةٍ على أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، فكان أهلاً لنَيل شرف ذلك.
    فقد نص الإمام مسلم في مقدمة الصحيح على أن سبب تأليفه له، فذكر ذلك في خطبة كتابه حيث قال: (فإنك يرحمك الله بتوفيق خالقك ذكرت أنك هممت بالفحص عن تعرف جملة الأخبار المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنن الدين وأحكامه، وما كان منها في الثواب، والعقاب، والترغيب، والترهيب وغير ذلك من صنوف الأشياء بالأسانيد التي بها نقلت وتداولها أهل العلم فيما بينهم، فأردت -أرشدك الله- أن توقف على جملتها مؤلفة محصاة، وسألتني أن ألخصها لك في التأليف بلا تكرار يكثر، فإن ذلك -زعمت مما يشغلك عما له قصدت من التفهم فيها والاستنباط منها، وللذي سألت أكرمك الله حين رجعت إلى تدبره وما تؤول به الحال إن شاء الله عاقبة محمودة ومنفعة موجودة، وظننت حين سألتني تجشم ذلك أن لو عزم لي عليه وقضي لي تمامه كان أول من يصيبه نفع ذلك إياي خاصة قبل غيري من الناس لأسباب كثيرة يطول بذكرها الوصف، إلا أن جملة ذلك أن ضبط القليل من هذا الشان وإتقانه أيسر على المرء من معالجة الكثير منه ولا سيما عند من لا تمييز عنده من العوام إلا بأن يوقفه على التمييز غيره فإذا كان الأمر في هذا كما وصفنا فالقصد منه إلى الصحيح القليل أولى بهم من ازدياد السقيم).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,437

    افتراضي

    السلام عليكم شيخنا أبا البراء والمعذرة لكن أردت المشاركة بهذا الموضوع عله يفيد :
    أسباب وضع الأسفار ... من العلماء الأحبار ( للمشاركة )
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,704

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم شيخنا أبا البراء والمعذرة لكن أردت المشاركة بهذا الموضوع عله يفيد :
    أسباب وضع الأسفار ... من العلماء الأحبار ( للمشاركة )
    بارك الله فيك
    لقد جمع موضوعك ما خطر ببالي
    جزاك الله خيرًا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,437

    افتراضي

    وإياك وبارك فيك شيخنا وحبيبنا، منكم نستفيد وفقنا الله وإياكم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,704

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    وإياك وبارك فيك شيخنا وحبيبنا، منكم نستفيد وفقنا الله وإياكم.
    وفيك بارك الله
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    3,396

    افتراضي

    قال الحافظ في الفتح :
    ‏[أوضح السبب في ذلك الإِمَام أَبُو الْوَلِيد الْبَاجِيّ الْمَالِكِي فِي مُقَدّمَة كِتَابه فِي أَسمَاء رجال البُخَارِيّ فَقَالَ أَخْبرنِي الْحَافِظ أَبُو ذَر عبد الرَّحِيم بن أَحْمد الْهَرَوِيّ قَالَ حَدثنَا *الْحَافِظ أَبُو إِسْحَاق إِبْرَاهِيم بن أَحْمد المستملى* قَالَ *انتسخت كتاب البُخَارِيّ من أَصله الَّذِي كَانَ عِنْد صَاحبه مُحَمَّد بن يُوسُف الْفربرِي فَرَأَيْت فِيهِ أَشْيَاء لم تتمّ وَأَشْيَاء مبيضة مِنْهَا تراجم لم يثبت بعْدهَا شَيْئا وَمِنْهَا أَحَادِيث لم يترجم لَهَا فأضفنا بعض ذَلِك إِلَى بعض* قَالَ أَبُو الْوَلِيد الْبَاجِيّ *وَمِمَّا يدل على صِحَة هَذَا القَوْل أَن رِوَايَة أبي إِسْحَاق المستملى وَرِوَايَة أبي مُحَمَّد السَّرخسِيّ وَرِوَايَة أبي الْهَيْثَم الكشمهينى وَرِوَايَة أبي زيد الْمروزِي مُخْتَلفَة بالتقديم وَالتَّأْخِير مَعَ إِنَّهُم انتسخوا من أصل وَاحِد وَإِنَّمَا ذَلِك بِحَسب مَا قدر كل وَاحِد مِنْهُم فِيمَا كَانَ فِي طرة أَو رقْعَة مُضَافَة أَنه من مَوضِع مَا فأضافه إِلَيْهِ وَيبين ذَلِك أنك تَجِد ترجمتين وَأكْثر من ذَلِك مُتَّصِلَة لَيْسَ بَينهَا أَحَادِيث* قَالَ الباجى وإنما أوردت هَذَا هُنَا لما عَنى بِهِ أهل بلدنا من طلب معنى يجمع بَين التَّرْجَمَة والْحَدِيث الَّذِي يَليهَا وتكلفهم من ذَلِك من تعسف التَّأْوِيل مَا لَا يسوغ انْتهى]
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,704

    افتراضي

    قال المنفلوطي في مقدمة كتابه: (النظرات): (صـ 46 - 50): (ولقد كان من أكبر ما أعانني على أمري في كتابة رسائل النظرات أشياء أربعة أنا ذاكرها لعل المتأدب يجد في شيء منها ما ينتفع به في أدبه:
    أولها: أني ما كنت أحتفل من بين تلك الأحاديث الثلاثة بحديث اللسان ولا حديث العقل، أي: إنني ما كنت أتكلف لفظا غير اللفظ الذي يقتاده المعنى ويتطلبه، ولا أفتش عن معنى غير المعنى الطبيعي القائم في نفسي، بل كنت أحدث الناس بقلمي كما أحدثهم بلساني، فإذا جلست إلى مكتبتي خيل إلي أن بين يدي رجلا من عامة الناس مقبلا علي بوجهه، وأن من أشهى الأشياء وآثرها في نفسي أن لا أترك صغيرًا ولا كبيرًا مما يجول بخاطري حتى أفضي به إليه، فلا أزال أتلمس الحيلة إلى ذلك, ولا أزال أتأتى إليه بجميع الوسائل وألح في ذلك إلحاح المشفق المجد حتى أظن أني قد بلغت من ذلك ما أريد، فلا أقيد نفسي بوضع مقدمة الموضوع في أوله، ولا سرد البراهين على الصورة المنطقية المعروفة، ولا التزام استعمال الكلمات الفنية التزامًا مطردًا إبقاء على نشاطه وإجمامه وإشفاقًا عليه أن يمل ويسأم فينصرف عن سماع الحديث أو يسمعه فلا ينتفع به.
    وثانيها: أني ما كنت أحمل نفسي على الكتابة حملًا، ولا أجلس إلى مكتبتي مطرقًا مفكرًا: ماذا أكتب اليوم، وأي الموضوعات أعجب وأغرب، وألذ وأشوق، وأيها أعلق بالنفوس، وألصق بالقلوب؟ بل كنت أرى فأفكر فأكتب فأنشر ما أكتب فأرضي الناس مرة وأسخطهم أخرى من حيث لا أتعمد سخطهم، ولا أتطلب رضاهم.
    وثالثها: أني ما كنت أكتب حقيقة غير مشوبة بخيال، ولا خيالًا غير مرتكز على حقيقة؛ لأني كنت أعلم أن الحقيقة المجردة من الخيال لا تأخذ من نفس السامع مأخذا، ولا تترك في قلبه أثرا، وأحسب أن السبب في ذلك أن أكثر ما تشتمل عليه النفوس من العقائد والمذاهب، والآراء والأخلاق، والخواطر والتصورات، إنما هو أثر من آثار الخيالات الذهنية التي تتراءى في سماء الفكر، ثم لا تزال بها الأيام تكسوها طبقة بعد طبقة من غبار القدم حتى تصبح حقيقة من الحقائق الثابتة في الأذهان، وكما أن الحديد لا يفل إلا الحديد، واللون لا يذهب به إلا لون غيره، كذلك الخيال لا يذهب به ولا يزعجه من مكانه إلا الخيال، وللخيال الأثر الأعظم في تكوين هذا المجتمع الإنساني وتكييفه بالصورة التي يريدها، فلولا خيال الشعر ما هاج الوجد في قلب العاشق، ولولا خيال الشرف ما هلك الجندي في ساحة الحرب، ولولا خيال الذكرى ما اخترعت المخترعات، ولا ابتدعت المبتدعات، ولولا خيال الرحمة ما عطف غني على فقير، ولا حنا كبير على صغير، كما كنت أعلم أن الخيال غير المرتكز على الحقيقة إنما هو هبوة طائرة من هبوات الجو لا تهبط أرضا، ولا تصعد إلى سماء.
    ورابعها: أني كنت أكتب للناس لا لأعجبهم، بل لأنفعهم، ولا لأسمع منهم أنت أحسنت، بل لأجد في نفوسهم أثرًا مما كتبت، والناس كما قلت في بعض رسائلي خاصة وعامة: أما خاصتهم فلا شأن لي معهم، ولا علاقة لي بهم، ولا دخل لكلمة من كلماتي في شأن من شئونهم، فلا أفرح برضاهم، ولا أجزع لسخطهم؛ لأني لم أكتب لهم، ولم أتحدث معهم، ولم أشهدهم أمري، ولم أحضرهم عملي، بل أنا أتجنب جهد المستطاع أن أستمع منهم شيئا مما يتعلق بي من خير أو شر؛ لأني راض عن فطرتي وسجيتي في اللغة التي أكتب بها فلا أحب أن يكدرها علي مكدر، وعن آرائي ومذاهبي التي أودعها رسائلي فلا أحب أن يشككني فيها مشكك، ولم يهبني الله من قوة الفراسة ما أستطيع به أن أميز بين مخلصهم ومشوبهم، فأصغي إلى الأول لأستفيد علمه، وأعرض عن الثاني لأتقي غشه، فأنا أسير بينهم مسير رجل بدأ يقطع مرحلة لا بد له أن يفرغ منها في ساعة معينة، ثم علم أن على يمين الطريق التي يسلكها روضة تعتنق أغصانها، وتشتجر أفنانها، وأن على يساره غابا تزأر أسوده، وتعوي ذئابه، وتفح أفاعيه وصلاله، فمضى قدما لا يلتفت يمنة مخافة أن يلهو عن غايته بشهوات سمعه وبصره، ولا يسرة مخافة أن يهيج بنظراته فضول تلك السباع المقعية، والصلال الناشرة، فتعترض دون طريقه: وأما عامتهم فهم بين ذكي قد وهبه الله من سلامة الفطرة، وصفاء القلب، ولين الوجدان، ما يعده لاستماع القول واتباع أحسنه، فأنا أحمد الله في أمره، وضعيف قد حيل بينه وبين نفسه فهو لا يرضى إلا عما يعجبه، ولا يسمع إلا ما يطربه، فأكل أمره إلى الله، وأستلهمه صواب الرأي فيه، حتى يجعل الله له من بعد عسرًا يسرًا).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمود عبدالراضى
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    292

    افتراضي

    تحفة المودود ...لابن القيم
    اشتغلت زمنا بهذا الكتاب واطلعت على ما أمكنني الحصول عليه من طبعاته،ولم أجد سببا مباشرا لتأليفه في مقدمة المؤلف حتى ظهر هذا الكتاب محققا في 588ص من "دار عالم الفوائد للنشر والتوزيع" بمكة المكرمة.الطبعة الأولى 1431هـ.حققه الأستاذ عثمان بن جمعة صميرية الذي جاء في مقدمته ما يأتي:
    " وكان سبب تصنيف الكتاب ما ذكر في صفحة عنوانه من نسخة المكتبة الظاهرية بدمشق،فقد كتب عليها:
    ( قال من نثق بقوله:- إن شاء الله عز وجل - رزق ابن المصنف برهان الدين مولودا،ولم يكن عنده في ذلك الوقت ما يقدمه لولده من متاع الدنيا،فصنف هذا الكتاب،وقال له:أتحفتك بهذا الكتاب ؛إذ لم يكن عندي شيء من الدنيا أعطيك )، وسماه تحفة المودود بأحكام المولود " ص 36
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,704

    افتراضي

    كتاب: (بهجة الأريب في بيان ما في كتاب الله العزيز من الغريب):
    قال ابن التركماني في مقدمة الكتاب: (فإن الله جعل القرآن الكريم تذكرة للعقلاء وتبصرة؛ لتكون ألبابهم في معانيه متفكرة، ولأسراره متدبرة، فاشتغل الناس بتلاوة ألفاظه، وغفلوا عن المقصود الأعظم؛ وهو فهم مقاصده وأغراضه، وهذا وصف كثير من حفاظه، فلو سألتَ عن غريبة من غرائبه؛ لوجدت أكثرهم لها جاهلًا، وعن تدبر معناها ذاهلًا،
    فحملني ذلك على أن جمعت في غريب القرآن كتابًا غريبًا مسلكه، للطابين قريبًا مدركه، صغيرًا حجمه، غزيرًا علمه، يُبهج الخاطر، ويَروق الناظر، ألفته من: (غريب)، أبي بكر العُزيزي، وأبي محمد بن قُتيبة، وأبي عُبيد الهروي، و: (تفسير)، جار الله الزمخشري، وسميته: (بهجة الأريب في بيان ما في كتاب الله العزيز من الغريب)، ورأيت ترتيبه على السور مقللًا لألفاظه، ومسهلًا له على حفظه).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,704

    افتراضي

    5 - كتاب: (تنبيه الرجل العاقل على تمويه الجدل الباطل):
    قال ابن تيمية في مقدمته: (1/ 5 - 6): (ثم إنَّ بعضَ طلبةِ العلوم من أبناءِ فارسَ والروم صاروا مُولَعِينَ بنوعٍ من جَدَلِ المُمَوِّهِينَ اسْتَحْدثَه طائفة من المشرِقيِِّيْن، وألحقُوه بأصول الفقه في الدين، رَاغُوا فيه مُراوَغَةَ الثَّعالِب، وحَادُوا فيه عن المسلكِ اللاَّحِب، وزَخرفُوه بعباراتٍ موجودةٍ في كلامِ العلماءِ قد نَطَقُوا بها، غيرَ أنهم وَضَعُوها في غيرِ مَواضِعها المُستَحقَّةِ لها، وألَّفُوا الأدلةَ تأليفًا غيرَ مستقيم، وعَدَلُوا عن التركيبِ الناتِجِ إلى العَقيم؛ غيرَ أنهم بإطالةِ العبارةِ، وإبْعادِ الإشارةِ، واستعمالِ الألفاظِ المشتركةِ والمجازيةِ في المقدِّمَاتِ، ووَضْع الظَّنَّياتِ موضعَ القَطْعِيَّاتِ، والاستدلالِ بالأدلَّة العامّةِ؛ حيثُ لها دلالةٌ على وجهٍ يَستلزمُ الجمعَ بينَ النقيضَينِ؛ مع الإحَالةِ والإطالةِ، وذلك من فِعْلِ غالطٍ أو مغالطٍ للمُجادِل، وقد نَهَى النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن أُغْلُوطَاتِ المسائلِ؛ نَفَقَ ذلك على الأَغْتَام الطَّمَاطِم ،ورَاج رَوَاجَ البَهْرَج على الغِرِّ العَادِم، واغْتَرَّ به بعضُ الأَغْمار الأعاجم؛ حتى ظَنُّوا أَنه من العلم بمنزلةِ الملزوم من اللازم، ولم يَعَلموا أنه والعِلْم المُقَرَّب مُتَعانِدانِ مُتَنافِيان، كما أنه والجهل المركَّب مُتصَاحِبان مُتَآخِيانِ.
    فلمَّا استبانَ لبعضِهم أنه كلامٌ ليسَ له حَاصِلٌ، ولا يقومُ بإحقاقِ حقٍّ، ولا إبطالِ باطلِ، أخذَ يَطلُبُ كَشْفَ مُشْكِلِه وفَتْحَ مُقْفَلِهِ، ثمَّ إبَانَةَ عِلَلِه وإيضاحَ زَلَلِه، وتحقيقَ خَطَئِه وخَطَلِه؛ حتى يَتبيَّنَ أنَّ سَالِكَه يَسلُكُ في الجَدَلِ مَسْلَكَ اللَّدَدِ، ويَنْأَى عن مَسَالِكِ الهُِدَى والرَّشَدِ، ويَتعلَّقُ من الأصولِ بأذْيالٍ لا تُوصِلُ إلى حقيقةٍ، ويَأخُذُ من الجَدلِ الصحيح رُسُومًا يُمَوِّهُ بها على أهلِ الطريقةِ؛ ومع ذلك فلا بُدَّ أن يَدْخُلَ في كلامِهم قَواعِدُ صحيحة، ونُكَتٌ من أصولِ الفِقْهِ مَلِيحة؛ لكنْ إنما أخذوا ألفاظَها ومَبَانِيها، دون حقائِقِها ومَعَانِيها، بمنزلةِ ما في الدرهمِ الزائفِ من العَيْنِ، ولَولا ذلك لما نَفَقَ على مَن له عَيْنٌ.
    فلذلك آخُذُ في تمييزِ حقِّه من باطلِه، وحَالِيْهِ من عَاطِلِه، بكلام مختصرٍ مُرتَجَلٍ، كتبَه كاتبُه على عَجَلٍ، والله الموفِّقُ لما يُحِبُّهُ ويَرضَاهُ ولا حَولَ ولا قوةَ إلاّ بالله).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,107

    افتراضي

    لقد ورد في ترجمة ابن عبدالهادي العالم الجليل وهو (يوسف بن حسين بن أحمد بن حسن ابن عبدالهادي المتوفى سنة 909هـ


    أنه الف كتاباً في زوجته بلبل بنت عبدالله
    وكانت خيرة دينة مباركة
    أجازها بمروياته وكتبه وألف لإرضائهاوكسب مودتها كتاباً أسماه


    " لقط السنبل في أخبار بلبل "


    ذكرفيه فضلها وأنها ماخرجت من بيته من عشر سنين !


    ومن الجميل أن تلك العائلة كانت تعتني بنسائها وذويها في العلم الشرعي فكن النساء يحضرن مجالس الحديث والإقراء حتى انتشر العلم بينهن وصار جل العالمات من الحنابلة وتلقبن بالألقاب الفخمة مثل
    ست الناس
    وست العرب
    وست الكل
    وست الأهل
    ومن ذلك تلقبن بالألقاب العلمية العالية
    فقيل :
    ست العلماء
    وست الفقهاء
    وست القضاة
    وست العمائم
    وست الكتبة
    ........................ الخ


    مستفاد من مقدمة كتاب
    مقبول المنقول من علمي الجدل والأصول لابن عبدالهادي ص 23

    أعجبتني فنقلتها من الرابط المشار إليه.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,704

    افتراضي

    6 - الشيرازي، وكتابه: (الإشارة إلى مذهب أهل الحق)، وهو يعد مصدرًا من مصادر الأشاعرة في علم الكلام:
    قال: (فإني لما رأيت قومًا ينتحلون العلم وينسبون إليه، وهم من جهلهم لا يدرون ما هم عليه، ينسبون إلى أهل الحق ما لا يعتقدونه، ولا في كتاب هم يجدونه، لينفروا قلوب العامة من الميل إليهم، ويأمرونهم أبدا بتفكيرهم ولعنهم، أحببت أن أشير إلى بطلان ما ينسب إليهم، بما أذكره من اعتقادهم وأنا مع ذلك مكره لا بطل، ولى دعوى لا عمل، ولكن شرعت فيما شرعت مع اعترافي بالتقصير، وعلمي بأن ناصر الحق كثير، ليرجع الناظر فيما جمعته عن قبول قول المضلين، ويدين اللّه عز وجل بقول الموحدين المحققين).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •