أجابتها دموع الشيخ
النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By ماهر أبو حمزة

الموضوع: أجابتها دموع الشيخ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2016
    المشاركات
    229

    Post أجابتها دموع الشيخ

    امرأة تجاوزت السبعين من عمرها وقد حفظت كتاب الله عندما اقترب عمرها من السبعين، تسأل صديقي صاحب القراءات الشيخ السيد عبد الغني: يتفلّت منّي بعض الحفظ، فهل آثم على هذا؟ وإذا كان إثمًا ماذا أفعل لأكفّر عنه؟
    فلم يستطع الشيخ أن يجيبها وأجهش بالبكاء، فأجبتها عنه:
    أتت للشيخ فـي وجـلِ // تـسـائـلـه عـلـى عـجــلِ
    حفظت الذكر في كبري // وشيب الرأس كالشَّعَـلِ¹
    تـفـلّـت بـعـضــهُ مــنّــي // كتلك الإبْل فـي العُقُــلِ
    فـقـل لـي يـا أخـا الإســلامِ هـل هـذا مـن الـزلـلِ؟
    وإن أذنـبـت أرشـدنـــي // لـمـا أمـحـو بـه خـللـي
    أجـابـتـهـا دمــوع الشـيــخِ إذ سـالـت مـن المـقـلِ
    فما عذر الشبـاب خــلا // من الأشـغـال والعـلـلِ؟
    كتاب الله قـد هـجـروا // بــلا وجـلٍ ولا خــجــلِ
    ألا قــل للتـي سـألــتْ: // بلـغـتـم قـمّـة الـجــبــلِ
    وغـيـرُكُــمُ بــوادٍ غــيـــرِ ذي زرعٍ بــــلا طَـــلَــــلِ
    فـيــا رحـمـان بـلّـغـنــا // لما وصلـوا مـن الـعـمـلِ
    وصـلّـى الله ما سالــت // مياهُ المزن في الـسُّبُـلِ
    على المبعوث بالخــيــراتِ مـثـل العارض الـهطـلِ

    ماهر أبو حمزة
    18/1/1439
    8/10/2017
    ــــــــــــــ
    1.الشَّعَل: البياض في ذنب الفرس والناصية والقذال.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    لو سكت من لا يدري لاستراح الناس

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2016
    المشاركات
    229

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر أبو حمزة مشاهدة المشاركة
    تـفـلّـت بـعـضــهُ مــنّــي // كتلك الإبْل فـي العُقُــلِ
    لمن سأل عن تشكيل (الإِبِل) فإنها بكسرتين وتسكّن الباء كما في البيت.
    لو سكت من لا يدري لاستراح الناس

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •