ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة..
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 11 من 11
2اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة..

    تخريج حديث: ( ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، واعلموا ....)


    روى الترمذي في جامعه (3479) والحاكم في مستدركه (1/493) والطبراني في الكبير (20/37) والطبراني في الأوسط (5109) والبيهقي في الدعوات (315) وغيرهم كلهم من طريق صالح المري عن هشام بن حسان الأزدي عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه ) . قال أبو عيسى : هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه.
    وقال الحاكم : حديث مستقيم الإسناد ، تفرد به صالح المري وهو أحد زهاد أهل البصرة .
    وقال الذهبي معقباً : قلت : صالح متروك .
    قلت : وهذا الحديث منكر وعلته صالح بن بشير البصري الزاهد والمعروف بصالح المري ؛ قال المزي في تهذيب الكمال (3 /420 - 421ط الرسالة ) :
    قال عباس الدوري عن يحيى بن معين : ليس به بأس .
    وقال المفضل بن غسان الغلابي و محمد بن عثمان بن أبى شيبة عن يحيى بن معين : ضعيف .
    وقال محمد بن إسحاق الصاغاني و يزيد بن الهيثم عن يحيى بن معين : ليس بشيء .
    وقال جعفر بن أبى عثمان الطيالسي عن يحيى بن معين : كان قاصا و كان كل حديثي حدث به عن ثابت باطلا .
    وقال عبد الله بن علي بن المديني : سألت أبى عن صالح المرى فضعفه جدا .
    وقال محمد بن عثمان بن أبى شيبة عن علي بن المديني : ليس بشيء ، ضعيف ضعيف.
    وقال عمرو بن على : ضعيف الحديث ، يحدث بأحاديث مناكير عن قوم ثقات مثل سليمان التيمي و هشام بن حسان و الحسن و الجريري و ثابت و قتادة ، و كان رجلا صالحا ، و كان يهم في الحديث .
    وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني : كان قاصا ، واهي الحديث .
    وقال البخاري : منكر الحديث .
    وقال أبو عبيد الآجري : قلت لأبى داود : يكتب حديث صالح المري ؟ فقال : لا .
    وقال النسائي : ضعيف الحديث ، له أحاديث مناكير . و قال في موضع آخر : متروك الحديث .
    وقال الترمذي : صالح المري له غرائب ينفرد بها لا يتابع عليها .
    فكما ترى أنه لم يرفع من شأنه أحد إلا ما ورد في رواية عن ابن معين إلا أنه قد ورد عنه من أكثر من طريق ما يخالفها ويوافق بقية الأئمة ؛ فقال الذهبي في الميزان (2/289):
    وقد روى عباس ، عن يحيى : ليس به بأس ،لكن روى خمسة عن يحيى جرحه .
    فلا عبرة بهذه الرواية عن ابن معين .
    وقال ابن حبان في المجروحين (1/372) عن صالح المري :
    غلب عليه الخير والصلاح حتى غفل عن الإتقان في الحفظ فكان يروي الشيء الذي سمعه من ثابت والحسن وهؤلاء على التوهم فيجعله عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فظهر في روايته الموضوعات التي يرويها عن الأثبات واستحق الترك عند الاحتجاج .
    وقال ابن عدي في الكامل بعد إخراجه للرواية المرفوعة (5/96) : وصالح أيضا قد يقبل بهشام فيحدث عنه بأحاديث بواطيل وهذه الأحاديث صالح يرويها عن هشام .
    وقال ابن القيسراني في تذكرته (1/23) بعد ذكره لفظ حديثنا ، قال:
    رواه صالح بن بشير المري عن هشام عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة ، وصالح متروك الحديث.
    ونقل الإجماع على ضعفه الهيثمي في المجمع (10/350) حيث قال : وفيه صالح المري ، وهو مجمع على ضعفه .
    وحكم الألباني بأنه لا يُعتبر بحديثه (السلسلة الضعيفة رقم 295 ) فبعد أن ذكر طريقاً فيها صالح المري قال رحمه الله:
    الخلاصة أن هذه الطرق الثلاث شديدة الضعف فلا ينجبر بها ضعف الحديث .
    وقال المعلمي رحمه الله تعالى عن صالح المري ( هامش الفوائد المجموعة ص 105) : تالف وقال مرة ( ص229 ) : متروك .
    فمن كانت هذه حاله فلا يُقبل منه التفرد فروايته هذه في أعلى أحوالها منكرة.
    وقد ذُكر لهذا الحديث شاهد عند الإمام أحمد في المسند : حدثنا حسن حدثنا ابن لهيعة حدثنا بكر بن عمرو عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( القلوب أوعية ، وبعضها أوعى من بعض ، فإذا سألتم الله عز وجل ، أيها الناس ، فاسألوه وأنتم موقنون بالإجابة ، فإن الله لا يستجيب لعبد دعاه عن ظهر قلب غافل ) .
    قلت : شيخ أحمد هو حسن بن موسى الأشيب الثقة البغدادي،وابن لهيعة هو عبد الله بن لهيعة الضعيف المعروف. ورواية من روى عنه بعد الاختلاط أشد ضعفاً، وحسن بن موسى ممن روى عنه بعد اختلاطه ، قال ابن كثير في مسند الفاروق (2/649) : قال الإمام علي بن المديني : الحسن بن موسى إنما سمع من ابن لهيعة بآخره .
    وإلى جانب ضعفه ففيه علة أخرى وهي: أن الحديث رواه نعيم بن حماد مرسلاً في الزهد : أنا سعيد بن أبي أيوب ، عن بكر بن عمرو ، عن صفوان بن سليم به .
    وسعيد بن أبي أيوب واسمه مقلاص الخزاعي وهو ثقة ثبت ، وبكر بن عمرو صدوق وصفوان بن سليم هو المدني الثقة الفقيه الحجة .
    وهذه الرواية هي الصواب.
    وقد وردت رواية مسندة من طريق أنس ولا تصح ، قال ابن عساكر في معجمه (1/438) :
    أخبرنا ضبة بن أحمد بن المفرج بن محمد بن أحمد بن محمد بن يزيد أبو منصور العذري الهذيمي القضاعي الماكسيني الضرير الشروطي بقراءتي عليه بالرحبة قال أبنا أبو طاهر إبراهيم بن محمد بن سلامة بن طوس المعروف بابن المحدثة قراءة عليه ثنا أبو القاسم مكي بن محمد بن أحمد بن علي الدينوري المعري المعروف بالواعظ قدم علينا الموصل أبنا والدي أبو منصور محمد بن أحمد بن ممويه المقرئ نا أبو محمد المسبح بن الحسين بن المسبح ثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن وهب ثنا محمد بن الأسود العمي ثنا يوسف بن عطية عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره ...
    وهذا لا يصح وآفته يوسف بن عطية الصفار ، قال البخاري : منكر الحديث ، وقال أبو داود : ليس بشيء ، وقال النسائي : متروك وغيرهم من الأئمة كثر قد وضعوا من شأنه حتى نقل الذهبي الإجماع على ضعفه في ميزانه (4/468) . وكل أحاديثه غير محفوظة كما قال ابن عدي .
    فالصواب في هذا الحديث أنه مرسل كما مر ، والحمد لله رب العالمين .
    وحسنه الشيخ الألباني في صحيح الترمذي برقم (2766) .

    ملحوظة :
    معنى الحديث صحيح وإن لم يصح سنده ؛ فإن حضور قلب الداعي من أسباب قبول الدعاء ، وعموم النصوص تدل على ذلك كقوله تعالى : ( ادعو ربكم تضرعاً وخفية ) (سورة الأعراف 55). وقوله : ( وادعوه خوفاً وطمعا ) (سورة الأعراف 56)، فإن الدعاء بتضرع وخفية وخوف وطمع يستلزم حضور قلب الداعي ولا بد ، وهذا ظاهر.
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : يقول الله تعالى : ( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) رواه البخاري ومسلم .
    ففي هذا الحديث دعوة العبد إلى أن يحسن الظن بربه في جميع الأحوال ، وبيان أنه جل وعلا عند ظن عبده به ، أي أنه يعامله على حسب ظنه به ، ويفعل به ما يتوقعه منه من خير أو شر ، فكلما كان العبد حسن الظن بالله ، حسن الرجاء فيما عنده ، فإن الله لا يخيب أمله ولا يضيع عمله ، فإذا دعا الله عز وجل ظن أن الله سيجيب دعاءه ، وإذا أذنب وتاب واستغفر ظن أن الله سيقبل توبته ويغفر ذنبه ، وإذا عمل صالحاً ظن أن الله سيقبل عمله ويجازيه عليه أحسن الجزاء ، كل ذلك من إحسان الظن بالله سبحانه وتعالى ، وهكذا يظل العبد متعلقا بجميل الظن بربه ، وحسن الرجاء فيما عنده ، كما قال الأول :
    وإني لأدعو الله حتى كأنني أرى بجميل الظن ما الله صانع
    وبذلك يكون حسن الظن بالله من مقتضيات التوحيد لأنه مبنيٌ على العلم برحمة الله وإحسانه وقدرته ، فإذا تم العلم بذلك أثمر حسن الظن ، وحسن التوكل عليه .
    وقد ذم الله في كتابه طائفة من الناس أساءت الظن به سبحانه ، وجعل سوء ظنهم من أبرز علامات نفاقهم وسوء طويتهم ، فقال عن المنافقين حين تركوا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في غزوة أحد : ( وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية ) (سورة آل عمران: 154)، وقال عن المنافقين والمشركين : ( الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء ) (سورة الفتح: 6).
    وفي الحديث ( لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله ) أخرجه مسلم عن جابر رضي الله عنه .
    فينبغي للمرء أن يجتهد في القيام بما عليه موقنًا بأن الله يقبله ويغفر له ; لأنه وعد بذلك وهو لا يخلف الميعاد ، فإن ظن أن الله لا يقبله ، أو أن التوبة لا تنفعه ، فهذا هو اليأس من رحمة الله وهو من كبائر الذنوب , ومن مات على ذلك وُكِل إلى ظنه ، ولذا جاء في بعض طرق الحديث السابق (فليظن بي ما شاء ) رواه أحمد وغيره بإسناد صحيح .
    ومما ينبغي أن يُعْلم في هذا الباب أن حسن الظن بالله يعنى حسن العمل ، ومن ذلك الدعاء ، ولا يعني أبداً الركون إلى الأماني والاغترار بعفو الله .
    ثم بين سبحانه سعة فضله وعظيم كرمه وقربه من عبده ، وأن العبد كلما قرب من ربه جل وعلا ازداد الله منه قرباً ، وقد أخبر سبحانه في كتابه أنه قريب من عبده فقال : ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) سورة البقرة : 186 ، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن ( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء ) رواه مسلم ، وأن عطاء الله وثوابه أكثر من عمل العبد وكدحه ، ولذلك فإنه يعطي العبد أكثر مما فعله من أجله ، فسبحانه ما أعظم كرمه وأجَلَّ إحسانه .
    ولذا جاء الأمر بالجزم في الدعاء ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يقولن أحدكم : اللهم اغفر لي إن شئت ، اللهم ارحمني إن شئت ، ليعزم المسألة ، فإنّ الله لا مكره له ) متفق عليه .
    والله تعالى أعلم والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وله وصحبه أجمعين .

    عبد العزيز بن عبد الله العقيل
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمود عبدالراضى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي

    بيان ضعف حديث "ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة "

    حديث
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:
    فقد روى الترمذي في جامعه والحاكم في مستدركه والطبراني في الأوسط وغيرهم من طريق:
    صالح المري عن هشام بن حسان الأزدي عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه.
    قلت:
    وهذا الحديث منكر وعلته صالح بن بشير البصري الزاهد والمعروف بصالح المري؛قال المزي في تهذيب الكمال(3/420-421ط الرسالة):
    قال عباس الدورى ، عن يحيى بن معين : ليس به بأس .
    و قال المفضل بن غسان الغلابى ، و محمد بن عثمان بن أبى شيبة ، عن يحيى بن معين: ضعيف .
    و قال محمد بن إسحاق الصاغانى ، و يزيد بن الهيثم البادا عن يحيى بن معين : ليس بشىء
    و قال جعفر بن أبى عثمان الطيالسى ، عن يحيى بن معين : كان قاصا و كان كل حديثي حدث به عن ثابت باطلا .
    و قال عبد الله بن على ابن المدينى : سألت أبى عن صالح المرى ، فضعفه جدا .
    و قال محمد بن عثمان بن أبى شيبة ، عن على ابن المدينى : ليس بشىء ، ضعيف ضعيف.
    و قال عمرو بن على : ضعيف الحديث ، يحدث بأحاديث مناكير عن قوم ثقات مثل سليمان التيمى ، و هشام بن حسان ، و الحسن ، و الجريرى ، و ثابت ، و قتادة ، و كان رجلا صالحا ، و كان يهم فى الحديث .و قال إبراهيم بن يعقوب الجوزجانى : كان قاصا ، واهى الحديث .
    و قال البخارى : منكر الحديث .
    و قال أبو عبيد الآجرى : قلت لأبى داود : يكتب حديث صالح المرى ؟ فقال : لا .
    و قال النسائى : ضعيف الحديث ، له أحاديث مناكير .و قال فى موضع آخر : متروك الحديث .
    قلت:
    وقال الترمذي: صالح المري له غرائب ينفرد بها لا يتابع عليها.
    فكما ترى أنه لم يرفع من شأنه أحد إلا ما ورد في رواية عن ابن معين إلا أنه قد ورد عنه من أكثر من طريق ما يخالفها ويوافق بقية الأئمة؛فقال الذهبي في الميزان(2/289):
    وقد روى عباس، عن يحيى: ليس به بأس،لكن روى خمسة عن يحيى جرحه"
    فلا عبرة بهذه الرواية عن ابن معين.
    وقال ابن حبان في المجروحين(1/372) عن صالح المري:
    غلب عليه الخير والصلاح حتى غفل عن الإتقان في الحفظ فكان يروي الشيء الذي سمعه من ثابت والحسن وهؤلاء على التوهم فيجعله عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فظهر في روايته الموضوعات التي يرويها عن الأثبات واستحق الترك عند الاحتجاج.
    وقال ابن عدي في الكامل بعد إخراجه للرواية المرفوعة(5/96):"وصالح أيضا قد يقبل بهشام فيحدث عنه بأحاديث بواطيل وهذه الأحاديث صالح يرويها عن هشام."
    وقال ابن القيسراني في تذكرته(1/23) بعد ذكره لفظ حديثنا؛قال:
    رواه صالح بن بشير المري، عن هشام، عن محمد بن سيرين، عن أبي هريرة،وصالح متروك الحديث.اهـ
    ونقل الإجماع على ضعفه الهيثمي في المجمع(10/350) حيث قال:
    وفيه صالح المري، وهو مجمع على ضعفه.!
    وقال المعلمي رحمه الله تعالى عن صالح(الفوائد المجموعة 105): تالف
    وقال مرة(229):متروك.
    فمن كانت هذه حاله فلا يُقبل منه التفرد فروايته هذه في أعلى أحوالها منكرة.
    وقد ذُكر لهذا الحديث شاهد عند الإمام أحمد في المسند: حدثنا حسن ، حدثنا ابن لهيعة ، حدثنا بكر بن عمرو ، عن أبي عبد الرحمن الحبلي ، عن عبد الله بن عمرو ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " القلوب أوعية ، وبعضها أوعى من بعض ، فإذا سألتم الله عز وجل ، أيها الناس ، فاسألوه وأنتم موقنون بالإجابة ، فإن الله لا يستجيب لعبد دعاه عن ظهر قلب غافل ".
    قلت:شيخ أحمد هو حسن بن موسى الأشيب الثقة البغدادي،وابن لهيعة هو عبد الله بن لهيعة الضعيف المعروف. ورواية من روى عنه بعد الاختلاط أشد ضعفاً، وحسن بن موسى ممن روى عنه بعد اختلاطه -كما أفادني بذلك الأخ عبد الله الخليفي-حيث قال ابن كثير في مسند الفاروق(2/649):
    قال الإمام علي بن المديني:
    الحسن بن موسى إنما سمع من ابن لهيعة بآخره
    أقول:
    إلى جانب ضعفه ففيه علة أخرى وهي: أن الحديث رواه نعيم بن حماد مرسلاً في الزهد: أنا سعيد بن أبي أيوب ، عن بكر بن عمرو ، عن صفوان بن سليم به.
    قلت:وسعيد بن أبي أيوب واسمه مقلاص الخزاعي وهو ثقة ثبت ،وبكر بن عمرو صدوق وصفوان بن سليم هو المدني الثقة الفقيه الحجة
    وهذه الرواية هي الصواب.
    وقد وردت رواية مسندة من طريق أنس ولا تصح!؛قال ابن عساكر في معجمه(1/438):
    أخبرنا ضبة بن أحمد بن المفرج بن محمد بن أحمد بن محمد بن يزيد أبو منصور العذري الهذيمي القضاعي الماكسيني الضرير الشروطي بقراءتي عليه بالرحبة قال أبنا أبو طاهر إبراهيم بن محمد بن سلامة بن طوس المعروف بابن المحدثة قراءة عليه ثنا أبو القاسم مكي بن محمد بن أحمد بن علي الدينوري المعري المعروف بالواعظ قدم علينا الموصل أبنا والدي أبو منصور محمد بن أحمد بن ممويه المقرئ نا أبو محمد المسبح بن الحسين بن المسبح ثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن وهب ثنا محمد بن الأسود العمي ثنا يوسف بن عطية عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره...
    قلت: وهذا لا يصح وآفته يوسف بن عطية الصفار ؛قال البخاري:منكر الحديث،وقال أبو داود: ليس بشيء وقال النسائي :متروك وغيرهم من الأئمة كثر قد وضعوا من شأنه حتى نقل الذهبي الإجماع على ضعفه في ميزانه(4/468). وكل أحاديثه غير محفوظة كما قال ابن عدي
    فالصواب في هذا الحديث أنه مرسل كما مر معك .
    وليعلم أن الدعاء بحضور القلب هو المطلوب قال عبد الله بن مسعود فيما صح عنه: إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْمَعُ مِنْ مُسَمِّعٍ وَلَا مِنْ مُرَاءٍ وَلَا مِنْ لَاعِبٍ وَلَا مِنْ دَاعٍ إِلَّا دَاعٍ دُعَاءً ثَبْتًا مِنْ قَلْبِهِ رواه أحمد في الزهد 872
    والحمد لله رب العالمين
    قاله : حمود الكثيري

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي

    هل يعيد الدعاء إذا انشغل ذهنه ولم يستحضر ما قاله وقت الدعاء؟


    السؤال :
    لا يستجيب الله تعالى لمن يدعوه وهو غائب الذهن ، فهل يجب على من دعا الله وهو غير مستحضر لما دعاه أن يعيد الدعاء مستحضراً في قلبه ما يريد أن يدعو الله به ؟

    تم النشر بتاريخ: 2015-01-25

    الجواب :
    الحمد لله
    من آداب الدعاء ، وأسباب الإجابة : أن يقبل العبد على ربه في دعائه ، ويخلص له النية ، ويصدق في طلبه من الله ، وأقل ما يكون من صدق ذلك الطلب : أن يكون واعيا لدعائه ، عالما بمعناه ، قاصدا لطلبه من رب العالمين .
    قال ابن رجب رحمه الله : " وَمِنْ أَعْظَمِ شَرَائِطِهِ: حُضُورُ الْقَلْبِ، وَرَجَاءُ الْإِجَابَةِ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى" انتهى من "جامع العلوم والحكم" (2/403) .
    وورد الوعيد فيمن يدعو ، وقلبه غافل ، معرض عن ربه ، لاه عن الطلب منه : أنه قمن ألا يستجاب له :
    فروى الترمذي (3479) ، والحاكم (1817) وغيرهما ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ ، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لَاهٍ ) .
    وهذا الحديث مداره على صالح المُرِّي ، أحد الزهاد ، إلا أنه ضعيف في الحديث .
    قال البزار في مسنده (17/307) : " وَهَذَا الحديثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلاَّ أَبُو هُرَيْرة رَضِيَ اللهُ عَنْهُ بهذا الإِسْنَاد , ولاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عن هشام إلا صالح المري وكان أحد العباد , فكانت تشغله عبادته عندنا عن حفظ الحديث " انتهى .
    ولهذا : ضعفه الترمذي عقب روايته له ، فقال : "ح ديث غريب " .
    وقال الذهبي : " فيه صالح المري ، وهو متروك " انتهى .
    وحسنه بعض أهل العلم لشواهده . ينظر: "السلسلة الصحيحة" (594) ، "مختصر تلخيص الذهبي" لابن الملقن ، حاشية المحققين (1/371) .
    وأما أن العبد مطالب بإجابة الدعاء ، إذا دعاه وهو غافل : فنعم ؛ بل هذا من آداب الدعاء مطلقا : أن يلح العبد على ربه في دعائه ، ويكرره إليه ، ويتضرع بين يديه ، ويديم المسألة ، لا ينقطع عنها ، حتى يرى من ربه القبول .
    قَالَ الْأَوْزَاعِيُّ : " يُقَالُ : أَفْضَلُ الدُّعَاءِ الْإِلْحَاحُ عَلَى اللَّهِ ، وَالتَّضَرُّعُ إِلَيْهِ" .
    نقله ابن عبد البر في "التمهيد" (5/343) .
    ولأجل طلب حضور القلب في الدعاء ، وكون ذلك من شرائطه ، كان أرجى أوقات الدعاء وأفضلها ، أعظمها سكونا ، وجمعا لقلب العبد على ربه :
    روى الترمذي (3499) وحسنه ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ : " قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؛ أَيُّ الدُّعَاءِ أَسْمَعُ ؟ قَالَ : ( جَوْفَ اللَّيْلِ الْآخِرِ ، وَدُبُرَ الصَّلَوَاتِ الْمَكْتُوبَاتِ ) ، وحسنه الألباني في " مشكاة المصابيح " (1231) .
    وفي صحيح البخاري (5962) ، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه : ( يَتَنَزَّلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ يَقُولُ مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ ) .
    قال ابن بطال رحمه الله في شرحه (10/89-90) : " هذا وقت شريف مرغب فيه ، خصّه الله تعالى بالتنزل فيه ، وتفضّل على عباده بإجابة من دعا فيه ، وإعطاء من سأله ، إذ هو وقت خلوة ، وغفلة واستغراق فى النوم ، واستلذاذ به ، ومفارقة الدعة واللذة صعب على العباد ، لا سيما لأهل الرفاهية في زمن البرد ، ولأهل التعب والنصب في زمن قصر الليل .
    فمن آثر القيام لمناجاة ربه والتضرع إليه في غفران ذنوبه ، وفكاك رقبته من النار ، وسأله التوبة في هذا الوقت الشاق ، على خلوة نفسه بلذتها ، ومفارقة دعتها وسكنها فذلك دليل على خلوص نيته ، وصحة رغبته فيما عند ربه ، فضمنت له الإجابة ، التي هي مقرونة بالإخلاص ، وصدق النية في الدعاء، إذ لا يقبل الله دعاءً من قلب غافل لاهٍ. وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم ، إلى هذا المعنى بقوله: (والصلاة بالليل والناس نيام) .
    فلذلك نبّه الله عباده على الدعاء في هذا الوقت الذى تخلو فيه النفس من خواطر الدنيا وعُلقها ، ليستشعر العبد الجدّ والإخلاص لربه ، فتقع الإجابة منه تعالى ، رفقًا من الله بخلقه ، ورحمةً لهم ؛ فله الحمد دائمًا ، والشكر كثيرًا ، على ما ألهم إليه عباده من مصالحهم ، ودعاهم إليه من منافعهم لا إله إلا هو الكريم الوهاب " انتهى.
    والله أعلم .



    موقع الإسلام سؤال وجواب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي

    منقول من الأخ: طاهر نجم الدين المحسي
    قلت : بل هو حديث حسن بمرسل صفوان بن سليم ؛ أخرجه ابن المبارك رحمه الله في ( الزهد ) ( 2 / 21 - دار الكتب العلمية ) :

    أنا سَعِيدُ بْنُ أَبِي أَيُّوبَ، عَنْ بَكْرِ بْنِ عَمْرٍو، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ الْقُلُوبَ أَوْعِيَةٌ، وَبَعْضُهَا أَوْعَى مِنْ بَعْضٍ، فَادْعُوا اللَّهَ أَيُّهَا النَّاسُ حِينَ تَدْعُونَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ، فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَجِيبُ لِعَبْدٍ دُعَاءً عَنْ ظَهْرِ قَلْبٍ غَافِلٍ» .

    قلت : هذا إسناد رجاله ثقات غير بكر بن عمرو المعافرى المصرى ( إمام جامعها ) فهو صدوق عابد .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    والحديث استغربه الدارقطني في الغرائب كما في الأطراف:
    5344-حديث: ادعو الله عز وجل وأنتم موقنون بالإجابة . . . الحديث.
    تفرد به صالح بن بشير المري عن هشام بن حسان عنه.اهـ

    قال المناوي في هذا الحديث في "فيض القدير" 1/228:
    (ت) في الدعوات واستغربه عن أبي هريرة قال في الأذكار : وإسناده فيه ضعف (ك) في الدعاء والذكر (عن أبي هريرة) قال الحاكم مستقيم الإسناد تفرد به صالح المزي أحد زهاد البصرة انتهى ورده الذهبي فقال صالح متروك تركه (س) هذا رمز الذهبي ومراده به النسائي وعبارة المتولي قال المنذري : تركه أبو داود والنسائي انتهى فما في النسخ هن نقط السين خطأ ينشأ من توهم أن رمز الذهبي كرمز المؤلف وغيره له هنا قال (خ) منكر الحديث.وقال أحمد : صاحب قصص لا يعرف الحديث وجرى على منواله الحافظ العراقي ثم تلميذه الحافظ ابن حجر فقالا : صالح وإن كان صالحا ضعيف في الحديث، ومن ثم تركه جمع فمن زعم حسنه فضلا عن صحته فقد جازف.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    وهذا كلام محققي المسند على الشاهد من حديث ابن عمرو:

    6655 - حَدَّثَنَا حَسَنٌ، حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ، حَدَّثَنَا بَكْرُ بْنُ عَمْرٍو، عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْقُلُوبُ أَوْعِيَةٌ، وَبَعْضُهَا أَوْعَى مِنْ بَعْضٍ، فَإِذَا سَأَلْتُمُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ، أَيُّهَا النَّاسُ، فَاسْأَلُوهُ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ، فَإِنَّ اللهَ لَا يَسْتَجِيبُ لِعَبْدٍ دَعَاهُ عَنْ ظَهْرِ قَلْبٍ غَافِلٍ " (2)
    __________
    (2) إسناده ضعيف، ابن لهيعة -وهو عبد الله-، سييء الحفظ، وباقي رجاله رجال الشيخين غير أبي عبد الرحمن الحُبُلي -وهو عبد الله بن يزيد المعافري- فمن رجال مسلم. بكر بن عمرو هو المعافري المصري.
    وأورده الهيثمي في "مجمع الزوائد" 10/148، وقال: رواه أحمد، وإسناده حسن! وحسنه المنذري في "الترغيب والترهيب" 2/491-492! وله شاهد ضعيف من حديث أبي هريرة عند الترمذي (3479) ، والطبراني في "الدعاء" (62) ، والحاكم 1/493، وابن عدي 4/1380، وابن حبان في
    "المجروحين" 1/372، وفي إسناده صالح المري، قال الحاكم: هذا حديث= = مستقيم الإسناد تفرد به صالح المري، وهو أحد زهاد البصرة، ولم يخرجاه، فتعقبه الذهبي بقوله: صالح متروك. قلنا: صالح المري هو ابن بشير، ضعفه ابن معين والدارقطني، وقال أحمد: هو صاحب قصص وليس هو صاحب حديث، وقال البخاري: منكر الحديث، وقال النسائي: متروك. وقد أورد هذا الحديث المنذري في "الترغيب والترهيب" 2/493، وقال: صالح المري لا شك في زهده، لكن تركه أبو داود والنسائي، وقال المناوي في هذا الحديث في "فيض القدير" 1/229: فمن زعم حسنه فضلاً عن صحته فقد جازف.
    وله شاهد آخر من حديث ابن عمر، أورده الهيثمي في "مجمع الزوائد" 10/148، وقال: رواه الطبراني، وفيه بشير بن ميمون، وهو مجمع على ضعفه.
    ومعنى الحديث صحيح إذ لابد مع الدعاء من حضور القلب والإيقان بالإجابة، قال الإمام الرازي -فيما نقله المناوي في "فيض القدير" 1/229-: أجمعت الأمة على أن الدعاء اللساني الخالي عن الطلب النفساني قليل النفع عديم الأثر.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    الراجح ضعفه، والله أعلم، والصواب إرساله.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,495

    افتراضي

    جزاك الله خيراً شيخنا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي

    وجزاك مثله أبا أنس.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •