ما حكم رد التحية في المراسلات والمكاتبات ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
1اعجابات
  • 1 Post By أبو عمير اليماني

الموضوع: ما حكم رد التحية في المراسلات والمكاتبات ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    المشاركات
    14

    Question ما حكم رد التحية في المراسلات والمكاتبات ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يقول الله تعالى: {وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا}.
    هل يدخل رد التحية في المراسلات والمكاتبات في عموم الأمر الإلهي برد التحية في الآية السابقة؟
    وجزاكم الله خيرًا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة طويلب علم مبتدىء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    779

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    المشاركات
    14

    افتراضي

    جزاك الله خيرًا.

    لكن مضمون ما في الصفحة المحال عليها هو: حكم رد الجواب على الكتاب، بمعنى: حكم الرد من المرسَل إليه على رسالة المرسِل برسالة أخرى.
    والذي أريده: حكم رد التحية (السلام) المضمّنة في الرسالة أو المكتوب إليك.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    779

    افتراضي

    وإيّاك أخي الكريم.

    في الصفحة المحال عليها إشارة إلى مسألتنا وقد جاء فيها : "وبعض هؤلاء-كالنووي والهيتمي- يذكرون حق الرد هنا ووجوبه في سياق الكلام على كتاب تضمن سلاما أو في سياق الكلام على رد السلام، وهذا يرجع إلى باب آخر؛وهو حكم رد السلام،في فرع: حكم رد السلام مكاتبة."

    وجاء في رد المحتار على الدر المختار عند شرح قول المصنّف : "
    ورد السلام وتشميت العاطس على الفور ويجب رد جواب كتاب التحية كرد السلام ."
    قال الشارح ابن عابدين رحمه الله : "
    ( قوله ويجب رد جواب كتاب التحية ) لأن الكتاب من الغائب بمنزلة الخطاب من الحاضر مجتبى والناس عنه غافلون. أقول : المتبادر من هذا أن المراد رد سلام الكتاب لا رد الكتاب . لكن في الجامع الصغير للسيوطي رد جواب الكتاب حق كرد السلام قال شارحه المناوي : أي إذا كتب لك رجل بالسلام في كتاب ووصل إليك وجب عليك الرد باللفظ أو بالمراسلة وبه صرح جمع شافعية؛ وهو مذهب ابن عبّاس وقال النووي : ولو أتاه شخص بسلام من شخص أي في ورقة وجب الرد فورا. ويستحب أن يرد على المبلغ كما أخرجه النسائي، ويتأكد رد الكتاب فإن تركه ربما أورث الضغائن ولهذا أنشد:
    إذا كتب الخليل إلى الخليل
    فحق واجب رد الجواب
    إذا الإخوان فاتهم التلاقي
    فما صلة بأحسن من كتاب
    انتهى

    وقوله : " ويستحب الرد على المبلّغ" دليل آخر على أن المراد بالرد هنا السلام لا الكتاب.
    والله تعالى أعلم.



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    المشاركات
    14

    افتراضي

    جزاك الله خيرًا ونفع الله بك.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •