أخي طالب العلم ليكن فعلك يوافق قولك ونصحك !!

أنت تعلم الناس :


(( كلٌ يؤخذ من قوله ويُرد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ))


ثم أذا خالف أحدٌ ترجيحك أو شيخك أو حزبك أو مرشدك أو جماعتك جعلته بمنزلة مخالف رسول الله


تقول العصمة لرسول الله وغيره يخطيء ويصيب


ولاتتقبل نقدا أو تخطئة لنفسك أو شيخك


عناوين علمية و قواعد طيبة خيرها في تطبيقها عمليا


لا في تزويق وتنميق درسك وكتابك ثم تخالفها في تطبيقك

ثم اعلم أن نقل كلام إمام مذهب من المذاهب لايعني أن الناقل مقلد له أو أنه متمذهب بهذا المذهب

فلم يكن فيمن سبق أن الذي ينقل كلام ابن حزم رحمه الله مثلا مستشهدا به في تأليفه أو خطبته أو موعظته وتعليمه يُقال أنه ظاهري !

ولا الذي ينقل كلام الكيلاني أو الجنيد رحمهم الله يقال عنه صوفي


ولا من ينقل كلام الغزالي رحمه الله أنه فلسفي

ولا من ينقل كلام لابن تيمية رحمه الله يقال له سلفي

فلازال العلماء ينقلون الآراء والأقوال ويتبنون مايظن أنه الصواب والحق من أي فم خرج ومن أي مذهب ونحلة

ولا يلزم من هذا أنه لايخالف من نقل عنه في مسائل أخرى في فقه أو اعتقاد

واليوم نرى .. أن الحال لايشبه من سبقنا وهم خيرٌ منا وأعلم

فلايلزم إذا نقل الشخص مثلا كلاما للغزالي المصري أو سيد قطب أو حسن البنا رحمهم الله وهو حق وصواب أنه إخواني

ولايلزم بنقله عن ابن تيمية أو العثيمين والألباني رحمهم الله أنه سلفي

وهكذا باقي الفرق وعلماءها

المعتقد والمنهج ... لايمكن أن يختزل في اجتهاد عالم أو فتوى أو نقل كلام في محاضرة أو خطبة

فالله تعالى نقل ماهو حق عن كافر : فهذه ملكة سبأ

(( قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً ۖ وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ ))

فالله تعالى صدق قولها بـ (( وكذلك يفعلون ))

ولازم القول ليس بقول حتى يتبناه الناقل والقائل

ونحن اليوم في زمن التحزبات بات أحدنا يخشى نقل قول فلان أو علان مع أنه حق حتى لايحسب على الفلانيين أو العلانيين ؟!
فيضرب على علمه ونفعه !

اللهم وفقنا للحق واجعلنا من المهتدين

اللهم اهدنا لما يرضيك عنا يارب العالمين