مدينة لينشيا او مكة الصغرى
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مدينة لينشيا او مكة الصغرى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    119

    افتراضي مدينة لينشيا او مكة الصغرى

    مكة الصغرى
    د.جمال الدين الكيلاني
    استاذ التاريخ الاسلامي الزائر
    معهد الدراسات الاسلامية
    قانصو - الصين
    تقع ولاية لينشيا الذاتية الحكم لقومية هوي المسملة في وسط مقاطعة قانسو شمال غربي الصين، وتلفت انتباه زائريها بملامحها وثقافتها الإسلامية الخالصة. ويوجد فيها ألفان وسبعمائة وسبعة وخمسون مسجدا، الأمر الذي يضيف الخصائص الإسلامية لهذه الولاية.
    وتقع مدينة لينشيا حاضرة الولاية في طرف المجرى الأعلى للنهر الأصفر، وتحيط بها الجبال من ثلاث جهات. وهي مدينة ثقافية عريقة ذات تاريخ يعود إلى خمسة آلاف سنة. ومنذ أن نجح الإمبراطور الأول لأسرة تشين الملكية (207ق.م – 221 ق.م) في توحيد أراضي الصين، ظلت لينشيا محطة عبور على طريق الحرير.
    وفي فترة أسرتي تانغ وسونغ (618-1279 م) الملكيتين، أتى إلى الصين كثير من التجار العرب والفرس، واستوطن بعض منهم ولاية لينشيا، التي كانوا يمرون بها أثناء سفرهم، وهكذا تشكلت بدايات الوجود الإسلامي في هذه المنطقة. وفي أوائل القرن الثالث عشر الميلادي، أسرت قوات جنكيز خان الذي جاء من قومية منغوليا في حملاتها على آسيا الوسطى وغربي آسيا عددا كبيرا من الجنود المسلمين، وكان يتم إرسال هؤلاء الجنود إلى ولاية لينشيا التي كانت وقتذاك موقعا عسكريا استراتيجيا، فإزداد عدد المسلمين هناك. وفي عهد الإمبراطور يوان شي تسو من أسرة يوان الملكية التي جاء معظم أبناؤها من قومية منغوليا، أعلن أحد قادة قوات الأسرة وجنوده البالغ عددهم مائة وخمسين ألف جندي الدخول في الإسلام. وبعد فشل إنقلابهم ضد حكم أسرة يوان الحاكمة، سافروا إلى ولاية لينشيا واستقروا فيها.
    وفي عهد الإمبراطور شون تشي لأسرة تشينغ الملكية (1638-1661 م)، شهد الإسلام في الصين إزدهارا كبيرا، حيث كانت مدينة شيآن التي تقع شرق لينشيا مركزا صينيا للثقافة الإسلامية. وبعد شون تشي، تم توريث عرشه، إلى ابنه كانغ شي، ومن بعده حفيده يونغ تشنغ وقد أوليا اهتماما بالحياة الدينية للمسلمين، لكن سياسة أسرة تشينغ تجاه المسلمين تغيرت في عهد الإمبراطور تشيان لونغ الذي اعتلى العرش لمدة ستين سنة، حيث قمعت حكومة تشينغ النشاطات الإسلامية وطردت المسلمين إلى غربي الصين، فاضطر المسلمون في مدينة شيآن وكان عددهم مائة ألف مسلم في ذلك الوقت إلى الهجرة إلى ولاية لينشيا، وهكذا انتقل مركز الثقافة الإسلامية من مدينة شيآن إلى ولاية لينشيا. ثم قام المسلمون في شمال غربي الصين بعدة ثورات ضد حكم أسرة تشينغ الملكية (1644-1911م ) وقد تم قمعها جميعا، فهاجر كثير منهم إلى ولاية لينشيا، التي أفلتت من قمع الحكومة عدة مرات بأعجوبة، فازداد عدد المسلمين مع مرور زمن، وأصبحت لينشيا مركزا مهما للتعليم الإسلامي بشمال غربي الصين.
    بلغ عدد المسلمين في ولاية لينشيا مليونا وتسعة وعشرين ألفا في نهاية عام ألفين وستة، ويشكلون اثنين وخمسين فاصلة سبعة في المائة من سكان الولاية، ينتمون إلى قوميات هوي ودونغشيانغ وباوآن وسالار وقازاق والويغور. وهم يلتزمون بأركان الإسلام الخمسة وبالشريعة الإسلامية. وتعتبر الزراعة هي النشاط الاقتصادي الرئيسي للمسلمين هناك. ويتمسك الأبناء المسلمون في لينشيا بتقاليدهم وعاداتهم الخاصة في الطعام والشراب والملبس ويحتفلون بالأعياد والمناسبات الإسلامية مثل شهر رمضان وعيد الأضحى وعيد الفطر إلى آخره.
    وتلعب المساجد في لينشيا دورا لا غنى عنه في حياة المسلمين. وحسب تقاليدهم، يسكن معظم مسلمي لينشيا في دور مستقلة عن بعضها. ولا يمثل المسجد مكان الصلاة للمسلمين فحسب بل مركزَ حياتهم واقعيا وروحيا. وعندما يرفع آذان الفجر، ينهضون جميعا من نومهم لأداء الصلاة، ويحرصون على أداء الصلوات الخمس في المسجد. وفي المساء، تقام في المسجد دورات لتعاليم الإسلام، فالشباب، بعد انتهاء عملهم في النهار، يدرسون هذه التعاليم ويرفعون مستواهم في تلاوة القرآن الكريم وحفظه، أما ربات البيوت، فيأخذن دروسا إضافية حول العلوم الإسلامية الأساسية. وقد نجحت المسنات في لينشيا في تعلم كيفية الصلاة وتحسين تلاوة القرآن الكربم. أما الأطفال، فإنهم يدرسون في المسجد تلاوة القرآن كل يوم قبل التحاقهم بالمدرسة الابتدائية، ويؤدون الصلاة تحت إرشاد الكبار والأئمة.
    وهناك مسجد كبير في لينشيا وهو مسجد نانقوان، الذي بني في فترة أسرة يوان الملكية (1271-1368 م)، ويعد أقدم مسجد في لينشيا ومن أقدم المساجد في منطقة مجرى النهر الأصفر وأدرج ضمن أشهر مائة مسجد في الصين. ويتكون المسجد الذي يتسم بالهيكل الخشبي من القاعة الأمامية وقاعة الصلاة التي يبلغ ارتفاعها ثمانية أمتار محمولة على ثلاثين عمودا رخاميا. وللمسجد ثلاث مآذن، منها مئذنة كبيرة ارتفاعها حوالي إثنين وعشرين مترا، تحمل اسم "وانغيوه لوه" (بناية مشاهدة الهلال). ويجمع مسجد نانقوان بين طراز العمارة العربية وطراز العمارة الصينية، ويعتبر نموذجا رائعا لاندماج الحضارتين الصينية والعربية.
    وبالإضافة إلى المساجد القديمة، هناك أسلوب موسيقي إسلامي مشهور في لينشيا ويعكس الخصائص الإسلامية بهذه المنطقة، وهو ألحان "هوا أر".




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,738

    افتراضي

    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •