جمع أخطاء المسند المصنف المعلل لتصحح لاحقا.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 9 من 9
7اعجابات
  • 2 Post By حمزة بن محمد
  • 1 Post By يحيى خليل
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: جمع أخطاء المسند المصنف المعلل لتصحح لاحقا.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    المشاركات
    141

    افتراضي جمع أخطاء المسند المصنف المعلل لتصحح في الطبعات اللاحقة حتى يخرج في أكمل صورة .

    من أهم الكتب في العلل كتاب المسند المصنف المعلل
    وشهرته عند طلبة العلم على حداثته تغني عن بيان فضله
    وقد وقعت فيه بعض الأخطاء، التي لا يسلم منها عمل بشري
    والغرض من فتح هذا الموضوع إعانة المؤلفين جزاهم الله خيرا على تداركها
    ولم أجمع هذه الأخطاء من قبل ولكنها مجرد فكرة نتعاون عليها إن شاء الله

    لو غُير العنوان إلى:
    جمع أخطاء المسند المصنف المعلل لتصحح في الطبعات اللاحقة حتى يخرج في أكمل صورة.


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    المشاركات
    141

    افتراضي

    للتأكيد: الهدف من بيان هذه الأخطاء أن يخرج الكتاب في أكمل صورة.
    1- (6\157)
    3031- عن وهب بن منبه، عن جابر بن عبد الله، قال:
    «سئل رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم عن النشرة؟ فقال: هو من عمل الشيطان» (1).
    أخرجه أحمد 3/ 294 (14181). وأَبو داود (3868) قال: حدثنا أحمد بن حنبل، قال: حدثنا عبد الرزاق، قال: حدثنا عقيل بن معقل، قال: سمعت وهب بن منبه يحدث، فذكره (2).
    ـ قال أَبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل: قال أبي: عقيل بن معقل، هو أَبو إبراهيم بن عقيل، ذهبت إلى إبراهيم بن عقيل، وكان عسرا لا يوصل إليه، فأقمت على بابه باليمن يوما، أو يومين، حتى وصلت إليه، فحدثني بحديثين، وكان عنده أحاديث وهب، عن جابر، فلم أقدر أن أسمعها من عسره، ولم يحدثنا بها إسماعيل بن عبد الكريم لأنه كأن حيا، فلم أسمعها من أحد.
    • أخرجه عبد الرزاق (19762) قال: أخبرنا عقيل بن معقل، عن همام بن منبه، قال: سئل جابر بن عبد الله عن النشرة (3)؟ فقال: من عمل الشيطان. «موقوف».
    __________
    (1) اللفظ لأبي داود.
    (2) المسند الجامع (2750)، وتحفة الأشراف (3133)، وأطراف المسند (2023).
    والحديث؛ أخرجه البيهقي 9/ 351.
    (3) تصحف في المطبوع، إلى: «النشر»، وأثبتناه عن «عمدة القاري» 21/ 284، للعيني، إذ أورده موقوفا، من طريق عبد الرزاق.
    - الأثر الذي أخرجه عبد الرزاق موجود في الجامع وشيخه فيه معمر
    وقد ذكر المصنفون أنهم استبدلوا النشر بالنشرة من عمدة القاري
    وقد أسقط العيني في العمدة معمرا لكنه قال عن عقيل بن معقل ولم يقل أخبرنا
    والعيني نقل من التوضيح لابن الملقن.
    - ذكر إبراهيم بن عقيل بن معقل زائد ولا علاقة له بالحكم على الحديث وهناك أقوال كانت أولى بالنقل منه ككلام ابن معين في سماع وهب من جابر.
    وطني الجميل و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,056

    افتراضي

    بارك الله فيك على طرح هذا الأمر، وهو هام للجميع.
    وسوف أتابع المشاركات وما يحتاج إلى إصلاح حقيقي سأقوم بمناقشته مع إخواني العاملين على الطبعات القادمة الآن، ثم إصلاح الخطأ.
    فأكرر لك الشكر من جميع الإخوة الذين شرفهم الله بإخراج هذا الكتاب، والذين يواصلون الآن مسيرة إكماله، ومرحبا بأي إصلاح أو توجيه أو نقد.
    محمود محمد خليل
    خادم العاملين في الكتاب
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حمزة بن محمد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    نفع الله بك أخانا الفاضل حمزة بن محمد على هذه الجهود الطيبة.
    واصل لنتابع..
    احمد حامد الشافعى و حمزة بن محمد الأعضاء الذين شكروا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,497

    افتراضي

    اللهم ارزقنا به، كي نتابع معك
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حمزة بن محمد
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,497

    افتراضي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حمزة بن محمد
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    المشاركات
    141

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    قد فهم الإخوة أني سأبدأ بقراءة المسند والتعليق عليه
    وهذا أمر عظيم لا يقدر عليه إلا أهل العلم
    وإنما المقصود أني كلما صادفت شيئا أوردته هنا
    والغرض من ذلك فتح الباب أمام الباحثين ليضعوا ما عندهم من ملاحظات
    بدل تثقيل الكتب والتحقيقات بالاستدراكات
    فنوحد الجهد في جمع شتات العلم
    ونختصر الوقت على الأمة كي لا تضيع وسط كثرة المصنفات

    2- (13\171)
    حديث عكرمة, عن ابن عباس, عن النبي صَلى الله عَليه وسَلم, قال:
    «ليس منا من تطير, ولا تطير له».
    سلف من قبل.
    لم يبين أصحاب المصنف المكان الذي ذكروا فيه الحديث
    والذي سلف هو حديث عبد الملك بن سعيد بن جبير عن عكرمة عن ابن عباس ولفظه: «كان رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم يتفاءل، ولا يتطير، ويعجبه الاسم الحسن»
    وأما اللفظ الذي أوردوه «ليس منا من تطير, ولا تطير له» فهو لفظ حديث عمران بن حصين
    وقد روي من طريق زمعة عن سلمة بن وهرام عن عكرمة عن ابن عباس ما يماثله ولفظه «ليس منا من تسحر...أو تطير، أو تطير له».
    وفرق بين حديث سلمة بن وهرام وحديث عبد الملك بل لا أشك في أن حديث سلمة هو حديث عمران.
    فالخلاصة:
    1- أن الإحالة قاصرة
    2- أن الحديث بهذا اللفظ لم يرو عن ابن عباس والله أعلم.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    225

    افتراضي

    هنا أسئلة:
    هذا الحديث رواه الإمام أحمد عن عبد الرزاق هكذا:
    مسند أحمد (22/ 40) رقم (14135) قال: حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا عقيل بن معقل، سمعت وهب بن منبه، يحدث عن جابر بن عبد الله، قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن النشرة، فقال: " من عمل الشيطان".
    وأخرجه أبو داود (3868) عن أحمد بن حنبل، بهذا الإسناد.
    حدثنا أحمد بن حنبل، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا عقيل بن معقل، قال: سمعت وهب بن منبه، يحدث عن جابر بن عبد الله، قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النشرة فقال: «هو من عمل الشيطان».
    وأخرجه البيهقي في "السنن الكبرى" (9/ 590) من طريق أبي داود، بهذا الإسناد.
    وعليه فإن شيخ عبد الرزاق في هذا الحديث هو عقيل بن معقل، وقد صرح عبد الرزاق بالتحديث والإخبار.
    أما في المصنف، فقد جاء الحديث في طبعة المصنف تحقيق الأعظمي هكذا:
    باب النشر وما جاء فيه (11/ 13) رقم (19762): أخبرنا عبد الرزاق، قال أخبرنا معمر، أخبرنا عقيل بن معقل، عن همام بن منبه، قال: سئل جابر بن عبد الله عن النشر، فقال: «من عمل الشيطان».
    فعلى ذلك يكون عبد الرزاق رواه عن عقيل بن معقل بواسطة معمر، ويكون معمر ممن روى عن عقيل بن معقل فهو شيخه وقد صرح بالإخبار، وهنا سؤال: هل عقيل بن معقل شيخ لمعمر، وعبد الرزاق، ولهذا رواه عبد الرزاق عن معقل بدون واسطة، ورواه عنه بواسطة معمر؟ أما في مصنف عبد الرزاق طبعة التأصيل (8/ 458) رقم (20671) فجاء الحديث هكذا: أخبرنا عبد الرزاق، قال أخبرنا عقيل بن معقل، عن همام بن منبه، قال: سئل جابر بن عبد الله عن النشر، فقال: «من عمل الشيطان».
    فأسقطوا معمر بن راشد، ولم يعلقوا بشيء على ما وقع في طبعة الأعظمي، ولماذا فعلوا ذلك؟!
    كما أن الشيخ شعيب ومن معه في تحقيق المسند قالوا: والحديث في "مصنف" عبد الرزاق برقم (19762) ، ولم يشيروا إلى وجود معمر في إسناد المصنف!! في سنن أبي داود(6/ 17) تحقيق شعيب وقرة: وهو في "مصنف عبد الرزاق" (19762)، ومن طريقه أخرجه أحمد (14135)، وابن حبان في "الثقات" (8/ 315) في ترجمة شعثم بن أصيل، والبيهقي (9/ 351). دون تنبيه على ما وقع في المصنف من وجود معمر في الإسناد!!
    وهذا هو صنيع "المسند المصنف المعلل" وهو ما ذكره الأخ الفاضل حمزة بن محمد بقوله:" الأثر الذي أخرجه عبد الرزاق موجود في الجامع وشيخه فيه معمر
    وقد ذكر المصنفون أنهم استبدلوا النشر بالنشرة من عمدة القاري
    وقد أسقط العيني في العمدة معمرا لكنه قال عن عقيل بن معقل ولم يقل أخبرنا".
    فالبحث هل عقيل بن معقل من شيوخ معمر؟
    ولماذا أسقط معمر من طبعة دار التأصيل، دون الإشارة إلى ذلك؟
    مع أن المزي في "تهذيب الكمال" (20/ 241) في ترجمة عقيل بن معقل قال :"روى عنه: ...، وعبد الرزاق بن همام، ...". ولم يذكر معمر بن راشد.
    وفي ترجمة معمر لم يذكر عقيل بن معقل من شيوخه.
    أردت بهذا العرض استخراج ما عند الأخوة بخصوص هذا الإسناد لكي نصل إلى صواب هذا الإسناد في "مصنف عبد الرزاق". والله أعلم.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    المشاركات
    141

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر غازي مشاهدة المشاركة
    هنا أسئلة:
    وهنا سؤال: هل عقيل بن معقل شيخ لمعمر، وعبد الرزاق، ولهذا رواه عبد الرزاق عن معقل بدون واسطة، ورواه عنه بواسطة معمر؟...فالبحث هل عقيل بن معقل من شيوخ معمر؟
    ولماذا أسقط معمر من طبعة دار التأصيل، دون الإشارة إلى ذلك؟
    مع أن المزي في "تهذيب الكمال" (20/ 241) في ترجمة عقيل بن معقل قال :"روى عنه: ...، وعبد الرزاق بن همام، ...". ولم يذكر معمر بن راشد.
    وفي ترجمة معمر لم يذكر عقيل بن معقل من شيوخه.
    أردت بهذا العرض استخراج ما عند الأخوة بخصوص هذا الإسناد لكي نصل إلى صواب هذا الإسناد في "مصنف عبد الرزاق". والله أعلم.
    أخي الكريم قد كتبت ورقات في الحديث قبل أن تنبهني إلى طبعة التأصيل
    وهو ما خلط هذه الورقات وأفرغها من قيمتها
    وسأعيد النظر فيها بما استجد
    أما في الجواب عن سؤالك فرؤوس أقلام:
    1- عقيل شيخ لعبد الرزاق وقد روى عنه مرات غير هذا الحديث
    وأما معمر فلم يرو عن عقيل غير هذا الحديث
    وهما قرينان ومعمر تلميذ همام ولا يكاد يتخلف له حديث عنه
    2- وقد رجعت إلى مخطوطة المصنف الموجودة على الشابكة فوجدتها
    مطابقة لنص التأصيل
    فعاد البحث إلى النظر في المخطوطات.
    3- لا أدري لم استُبدِلتِ النشر بالنشرة
    خاصة وأن عنوان الباب باب النَّشرِ وما جاء فيه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •