هل يمكن لِلمحبة الناجمة عن شفقة ~ كمحبة الوالد لولده الطفل~ أن تقدح في توحيد المحبة لله عزّ وجلّ؟
النتائج 1 إلى 4 من 4
1اعجابات
  • 1 Post By أبو المجد الفراتي

الموضوع: هل يمكن لِلمحبة الناجمة عن شفقة ~ كمحبة الوالد لولده الطفل~ أن تقدح في توحيد المحبة لله عزّ وجلّ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    138

    افتراضي هل يمكن لِلمحبة الناجمة عن شفقة ~ كمحبة الوالد لولده الطفل~ أن تقدح في توحيد المحبة لله عزّ وجلّ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    نحن نعلم حتماً أنها ~ أي المحبة عن رحمة وشفقة~ إذا حالت دون فعل واجب أو ترك منهي فهي قادحة في محبة الله عزّ وجلّ، لقوله سبحانه: (قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوه َا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) التوبة 24 .


    ولكن هل يمكن اعتبارها هي السبب المباشر في أمر الله عز وجل للخليل بذبح إسماعيل عليهما السلام؟
    وسبب سؤالي هذا; هو أني قرأتُ لابن القيم الجوزية في كتابه زاد المعاد، الجزء الأول [ ص: 73 ] ما يلي:


    وَأَيْضًا فَإِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ أَجْرَى الْعَادَةَ الْبَشَرِيَّةَ أَنَّ بِكْرَ الْأَوْلَادِ أَحَبُّ إِلَى الْوَالِدَيْنِ مِمَّنْ بَعْدَهُ، وَإِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَامُ لَمَّا سَأَلَ رَبَّهُ الْوَلَدَ وَوَهَبَهُ لَهُ تَعَلَّقَتْ شُعْبَةٌ مِنْ قَلْبِهِ بِمَحَبَّتِهِ، وَاللَّهُ تَعَالَى قَدِ اتَّخَذَهُ خَلِيلًا، وَالْخُلَّةُ مَنْصِبٌ يَقْتَضِي تَوْحِيدَ الْمَحْبُوبِ بِالْمَحَبَّةِ، وَأَنْ لَا يُشَارِكَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ غَيْرِهِ فِيهَا، فَلَمَّا أَخَذَ الْوَلَدُ شُعْبَةً مِنْ قَلْبِ الْوَالِدِ جَاءَتْ غَيْرَةُ الْخُلَّةِ تَنْتَزِعُهَا مِنْ قَلْبِ الْخَلِيلِ، فَأَمَرَهُ بِذَبْحِ الْمَحْبُوبِ، فَلَمَّا أَقْدَمَ عَلَى ذَبْحِهِ وَكَانَتْ مَحَبَّةُ اللَّهِ أَعْظَمَ عِنْدَهُ مِنْ مَحَبَّةِ الْوَلَدِ خَلَصَتِ الْخُلَّةُ حِينَئِذٍ مِنْ شَوَائِبِ الْمُشَارَكَةِ، فَلَمْ يَبْقَ فِي الذَّبْحِ مَصْلَحَةٌ، إِذْ كَانَتِ الْمَصْلَحَةُ إِنَّمَا هِيَ فِي الْعَزْمِ وَتَوْطِينِ النَّفْسِ عَلَيْهِ، فَقَدْ حَصَلَ الْمَقْصُودُ فَنُسِخَ الْأَمْرُ وَفُدِيَ الذَّبِيحُ، وَصَدَّقَ الْخَلِيلُ الرُّؤْيَا، وَحَصَلَ مُرَادُ الرَّبِّ.

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    الرَّد على الزَّنادقة والجهمية لللإمام أحمد بن محمد بن حنبل:
    http://www.ajurry.com/vb/attachment....8&d=1370176387

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    38

    افتراضي

    هل يجوز تفسير أمر الرب سبحانه وتعالى لخليله صلى الله عليه وسلم بأنها " غَيْرَةُ الْخُلَّةِ " ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    939

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامي يمان سامي مشاهدة المشاركة
    هل يجوز تفسير أمر الرب سبحانه وتعالى لخليله صلى الله عليه وسلم بأنها " غَيْرَةُ الْخُلَّةِ " ؟
    جزاك الله خيرا اخى الكريم سامي يمان سامي--- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((إن الله تعالى يغار، وغيرة الله تعالى أن يأتي المرء ما حرم الله عليه))متفق عليه.------------الله يغار على عبده أن يعبد غيره، وأن يتوجه إلى غيره بتذليل نفسه وتعبيدها إلى هذا الغير، سواء كان ذلك بعبادته عبادة مباشرة يعني بالركوع والسجود والصوم والذبح، أو كان ذلك بتعلق القلب، فإن الله يغار على قلب عبده المؤمن أن يتوجه إلى غيره، وأن يشتغل بغيره، وأن يمتلئ بحب غيره محبة تزاحم محبة الله -عز وجل- في هذا القلب. كما أن الله -تبارك وتعالى- يغار على قلب المؤمن من أن يحصل له نوع عُجب، وركون إلى عمله الصالح الذي عمله، ولهذا يسوق الله -عز وجل- له ما يسوق من ألوان البلايا والمحن من أجل أن ينكسر، وأن ينطرح بين يديه، وأن يتذلل فيتقرب إلى الله -عز وجل- بهذه العبودية، كما أن الله -جل جلاله- يغار على عبده المؤمن أن يواقع شيئاً من الفواحش والموبقات، وما إلى ذلك من ألوان الذنوب والمعاصي. وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- حينما قال سعد بن عبادة -رضي الله عنه- في الحديث المشهور لما سأل النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- أصحابه إذا وجد الرجل رجلاً مع امرأته ماذا يفعل؟ فسعد -رضي الله عنه- قال: أضربه بالسيف غير مُصْفَح قال النبي -صلى الله عليه وسلم لأصحابه: أتعجبون من غيرة سعد؟، والله إني لأغير من سعد، وإن الله أغير مني ومن سعد



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    939

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المجد الفراتي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.ولكن هل يمكن اعتبارها هي السبب المباشر في أمر الله عز وجل للخليل بذبح إسماعيل عليهما السلام؟
    بارك الله فيك اخى الكريم أبو المجد الفراتي نعم هى السبب المباشر-الْخُلَّةُ مَنْصِبٌ يَقْتَضِي تَوْحِيدَ الْمَحْبُوبِ بِالْمَحَبَّةِ، وَأَنْ لَا يُشَارِكَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ غَيْرِهِ فِيهَا، فَلَمَّا أَخَذَ الْوَلَدُ شُعْبَةً مِنْ قَلْبِ الْوَالِدِ جَاءَتْ غَيْرَةُ الْخُلَّةِ تَنْتَزِعُهَا مِنْ قَلْبِ الْخَلِيلِ، فَأَمَرَهُ بِذَبْحِ الْمَحْبُوبِ، فَلَمَّا أَقْدَمَ عَلَى ذَبْحِهِ وَكَانَتْ مَحَبَّةُ اللَّهِ أَعْظَمَ عِنْدَهُ مِنْ مَحَبَّةِ الْوَلَدِ خَلَصَتِ الْخُلَّةُ حِينَئِذٍ مِنْ شَوَائِبِ الْمُشَارَكَةِ، فَلَمْ يَبْقَ فِي الذَّبْحِ مَصْلَحَةٌ،


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •