هل قُتل العنسي في زمن الرسول أم زمن الصديق؟
النتائج 1 إلى 4 من 4
2اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: هل قُتل العنسي في زمن الرسول أم زمن الصديق؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    60

    افتراضي هل قُتل العنسي في زمن الرسول أم زمن الصديق؟

    أرغب في تحقيق زمن مقتل الأسود العنسي؛ فهل قُتِل قبل موت الرسول صلى الله عليه وسلم بيوم أو يومين، أم أنه قتل في بداية خليفة الصديق رضي الله عنه؟
    بعض أهل المغازي مثل الواقدي قالوا أنه قتل في عهد أبي بكر، بينما هناك أحاديث تقول إنه قتل قبل موت الرسول، مثل حديث عن ابن عمر رضي الله عنه قال: أتى الخبر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من السماء الليلة التي قتل فيها الأسود الكذاب العنسي فخرج ليبشرنا فقال: " قتل الأسود البارحة قتله رجل مبارك من أهل بيت مباركين ". قيل: ومن قتله يا رسول الله قال: " فيروز الديلمي ".. فهل يصح هذا الحديث؟ أم أنه غير صحيح والصواب أنه قتل في زمن أبي بكر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,681

    افتراضي

    لا تعارض بين القولين، فهو قتل قبل موت النبي صلى الله عليه وسلم بيوم أو يومين ووصل الخبر المدينة في مرض موته أو بعد موته صلى الله عليه وسلم، قال ابن حجر في الفتح: (8/ 92): (وأما العنسي وفيروز فكان من قصته أن العنسي وهو الأسود، واسمه عبهلة بن كعب وكان يقال له أيضًا: ذو الخمار بالخاء المعجمة؛ لأنه كان يخمر وجهه، وقيل: هو اسم شيطانه، وكان الأسود قد خرج بصنعاء وادعى النبوة وغلب على عامل صنعاء المهاجر بن أبي أمية، ويقال: إنه مر به فلما حاذاه عثر الحمار فادعى أنه سجد له، ولم يقم الحمار حتى قال له شيئا فقام.
    وروى يعقوب بن سفيان
    والبيهقي في: (الدلائل)، من طريقه من حديث النعمان بن بزرج بضم الموحدة وسكون الزاي، ثم راء مضمومة ثم جيم قال: خرج الأسود الكذاب وهو من بني عنس يعني بسكون النون وكان معه شيطانان يقال لأحدهما سحيق بمهملتين وقاف مصغر والآخر شقيق بمعجمة وقافين مصغر، وكانا يخبرانه بكل شيء يحدث من أمور الناس، وكان باذان عامل النبي -صلى الله عليه وسلم- بصنعاء فمات، فجاء شيطان الأسود فأخبره، فخرج في قومه حتى ملك صنعاء وتزوج المرزبانة زوجة باذان ، فذكر القصة في مواعدتها دادويه وفيروز وغيرهما حتى دخلوا على الأسود ليلًا؛ وقد سقته المرزبانة الخمر صرفا حتى سكر، وكان على بابه ألف حارس. فنقب فيروز ومن معه الجدار حتى دخلوا فقتله فيروز واحتز رأسه، وأخرجوا المرأة وما أحبوا من متاع البيت، وأرسلوا الخبر إلى المدينة فوافى بذلك عند وفاة النبي صلى الله عليه وسلم.
    قال أبو الأسود عن عروة: أصيب الأسود قبل وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم - بيوم وليلة ، فأتاه الوحي فأخبر به أصحابه، ثم جاء الخبر إلى أبي بكر رضي الله عنه، وقيل: وصل الخبر بذلك صبيحة دفن النبي صلى الله عليه وسلم).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الخيميائي
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    60

    افتراضي

    وهل ثبتت صحة الحديث عن وصول الخبر إلى الرسول صلى الله عليه وسلم؟ .. وقد روي أن الخبر وصل إلى أبي بكر رضي الله عنه في أواخر ربيع الأول؛ مما يجعل الاحتمال واردًا في أنه قتل بعد موت الرسول نظرًا لأنه لو قتل قبل الثاني عشر لوصلت البشرى قبل أواخر ربيع الأول، هذا طبعا إذا لم تصح رواية الحديث الذي ورد في الطبري عن تبشير الرسول للمسلمين بقتل فيروز للعنسي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,681

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الخيميائي مشاهدة المشاركة
    وهل ثبتت صحة الحديث عن وصول الخبر إلى الرسول صلى الله عليه وسلم؟ .. وقد روي أن الخبر وصل إلى أبي بكر رضي الله عنه في أواخر ربيع الأول؛ مما يجعل الاحتمال واردًا في أنه قتل بعد موت الرسول نظرًا لأنه لو قتل قبل الثاني عشر لوصلت البشرى قبل أواخر ربيع الأول، هذا طبعا إذا لم تصح رواية الحديث الذي ورد في الطبري عن تبشير الرسول للمسلمين بقتل فيروز للعنسي
    والخبر فيه سيف بن عمر.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الخيميائي
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •