عناق السماء !
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3
2اعجابات
  • 1 Post By أنس عسيري
  • 1 Post By ريحانة مسلمة

الموضوع: عناق السماء !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    119

    افتراضي عناق السماء !

    عِناق السماء !

    حين لا تُصلِّي فأنتَ لا تُخفف عن نفسك تكليفًا ، بل تزيد الأعباء على روحك .
    الروح تتألم بترك الصلاة أو تأخيرها .. راحة الروح في صلتها بالسماء ؛ فهي من السماء ولا تسكن إلا بمعانقة وطنها .. الروح ليست من الأرض ، ووجودها عليها موقوت بوجودها في أجسادنا .. حين ننام فهي تصعد ، وحين نصلي فهي تصعد ، وحين نُسبِّح فهي تصعد .. وصعودها بالتسبيح والصلاة في جوف الليل الأخير له ميزة تختلف عن سائر الأوقات ؛ فالحق تبارك وتعالى في تلك الساعة في سماء الدنيا ؛ تقتبس الروح من نوره حينئذ اقتباسات لا يكون مثلها في غيرهِ من الأوقات ، وهذا أحد أسرار الهزيع الآخر من الليل وما فيه من خيرات تتنزّل على الناصبين أرواحهم للتعبّد في أرجى الساعات وأصفاها .
    حين لا تـصلي فأنت تُسيء إلى حياتك .. إلى رزقك ، إلى سعادتك ، إلى علاقتك بمن حولك ؛ فتركُ الصلاة لزيمُ الخِذلان .. نذهبُ بعيدًا بعيدًا حين نريد أن نرمم تعثّرات حياتنا ، ونتغافل عن المربّع الأول : الصلاة !
    في الصلاة حلٌ لكثير من مشكلاتنا القديمة والقادمة .. تكاثفت النصوص التي تؤكد على الصلاة ، كما تكاثفت التجارب التي تُخبر عن حياتين : حياةٌ قبل الاهتمام لأمر الصلاة ، وحياةٌ بعد جعْلِها في مكانها الذي يليق بمستوى تشريعها .. الصلاة صِلة بين الإنسان وبين السماء ، ومن أحسنَ صلَتَهُ ؛ حَسُنَت صِلاتُهُ .
    لا يكاد أحدٌ مِنَّا إلا وترك الصلاة عَمدًا أو عفوًا .. كلنا وجدنا ضيقًا لا نُترجمُهُ إلى لغة مقروءة إلا أن نقول : إن ثمة نقص ، إن ثمة ضيقًا لا يُدرى سببه ! .. وبعد أن نهرع إلى الصلاة ، ونخرّ إلى الأرض سُجَّدًا ، ونكون أقرب ما نكون للسماء ؛ يتبدد ذلك الضنك ، تُخبرك روحك وقتها أنها آوت إلى ركنها الشديد .
    الصلاة لا شأن لها بأهوائك الحركيّة أو اختياراتك الفقهيّة ، ولا شأن لها بمظهرك أو أسلوب حياتك أو درجتك العلمية ، ولا شأن لها بالألقاب التي يخلعها الناس عليك أو ينبزونك بها ، الصلاة ليست مِلكًا لمؤسسة دينية ، كما أنها ليست مِلكًا لخطيبٍ أو واعظٍ أو عالِم .. الصلاة هي علاقتك بالله ، هي حبلك الممدود إلى السماء .

    نُشِرَ في تاريخ 15 / 2 / 1438 هـ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ريحانة مسلمة
    الموقع : https://ionais.com/

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المشاركات
    21

    افتراضي

    جزاك الله خيرا على هذه الكلمات
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أنس عسيري

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    119

    افتراضي رد: عناق السماء !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريحانة مسلمة مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا على هذه الكلمات
    وجزاك ..
    الموقع : https://ionais.com/

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •