المرسل الخفي وعلاقته بالتدليس - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 66
37اعجابات

الموضوع: المرسل الخفي وعلاقته بالتدليس

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,332

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    إذًا: تدليس الإسناد أو السماع هو:
    (أن يروي الراوي
    -الذي عُرف بالتدليس- عن بعض من لقيه وأخذ منه، أو لقيه ولم يسمع منه -على اختلاف في هذه الصورة كما تقدم-؛ حديثًا لم يسمعه منه؛ وإنما تحمله بواسطة عنه؛ موهمًا أنه سمعه منه؛ حيث يُورده بلفظ مُحتمل؛ يُوهم الاتصال ولا يقتضيه؛ قائلًا: (قال فلان)، أو: (عن فلان)، أو: (أنَّ فلان قال)، أو: (حدَّث فلان)، ونحوه.

    إذن الفرق بين تدليس الإسناد والمرسل الخفي هو أن المدلس يوهم السماع بينما المرسل لا يوهم بذلك.


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    إذن الفرق بين تدليس الإسناد والمرسل الخفي هو أن المدلس يوهم السماع بينما المرسل لا يوهم بذلك.

    لا، كلاهما فيه إيهام بالسماع، وإنما فرق مَنْ فرق بينهما: بما إذا كان الراوي له من شيخه سماع في الجملة أو لا.
    فإذا كان له سماع سماه:
    (تدليسًا)، وإذا لم يكن له سماع سماه: (مرسلًا خفيًا)، وهذا اختيار ابن حجر، ومن العلماء من لم فرق بينهما أساسًا وسمى الكل: (تدليسًا).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,332

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    فإذا كان له سماع سماه:
    (تدليسًا)= الملاقاة
    وإذا لم يكن له سماع سماه:
    (مرسلًا خفيًا)= المعاصرة
    وهذا اختيار ابن حجر، ومن العلماء من لم فرق بينهما أساسًا وسمى الكل:
    (تدليسًا).

    هذا التعريف يوافق تعريف أبي الحسن القطان والبزار ويخالف تعريف النووي للتدليس الاسناد الذي ذكر فيه المعاصرة دون الملاقاة

    و الذين لم يفرقوا بين تدليس الاسناد والمرسل الخفي هم الخطيب والعراقي وابن الصلاح.



    أبو البراء محمد علاوة و وطني الجميل الأعضاء الذين شكروا.
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    ننتقل إلى تدليس التسوية، وهو نوع من تدليس الإسناد أو السماع:
    فنذكر تعريفه، وما يتعلق به من أمور: ...
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    تدليس التسوية: أفحش أنواع التدليس؛ غامض ودقيق وآفته عظيمة.
    فأين أنتم من تعريفه ؟؟؟ !!!
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,332

    افتراضي


    تدليس التسوية: وهو أن يسقط غير شيخه لضعفه أو لصغره فيصير الحديث ثقة عن ثقة، فيحكم بالصحة، وفيه تغرير شديد. ذكره الشيخ أحمد شاكر في الباعث الحثيث.

    " وهو قسم آخر من التدليس يسمى تدليس التسوية. سماه بذلك ابن القطان، وهو شر أقسامه، لآن الثقة الأول قد لا يكون معروفا بالتدليس ويجده الواقف على السند كذلك بعد التسوية، قد رواه عن ثقة آخر، فيحكم له بالصحة، وفيه غرور شديد، وممنم اشتهر بفعل ذلك بقية بن الوليد".[تدريب الراوي (1/257)]



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,332

    افتراضي



    قوله "لصغره" فهذا يعني لا يشترط أن يكون الراوي الساقط ضعيفا.
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة

    تدليس التسوية: وهو أن يسقط غير شيخه لضعفه أو لصغره فيصير الحديث ثقة عن ثقة، فيحكم بالصحة، وفيه تغرير شديد. ذكره الشيخ أحمد شاكر في الباعث الحثيث.

    " وهو قسم آخر من التدليس يسمى تدليس التسوية. سماه بذلك ابن القطان، وهو شر أقسامه، لآن الثقة الأول قد لا يكون معروفا بالتدليس ويجده الواقف على السند كذلك بعد التسوية، قد رواه عن ثقة آخر، فيحكم له بالصحة، وفيه غرور شديد، وممنم اشتهر بفعل ذلك بقية بن الوليد".[تدريب الراوي (1/257)]
    إذًا: تدليس التسوية، هو: أن يجيء المدلِّس إلى حديث قد سمعه من شيخ، وقد سمعه ذلك الشيخ من شيخ آخر، وقد سمعه ذاك الآخر من شيخ ثالث، فيسقط المُدلِّس الشيخ الذي بين الشيخين، ويسوق الحديث بلفظ محتمل بين هذين الشيخين، فيصير الإسناد عاليًا، وهو في الحقيقة نازل، ويصرح هو بالسماع من شيخه؛ لأنه قد سمعه منه، وربما لا يصرح.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة


    قوله "لصغره" فهذا يعني لا يشترط أن يكون الراوي الساقط ضعيفا.
    هل تختص التسوية بالتدليس؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,332

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    هل تختص التسوية بالتدليس؟
    لعلكم تعنون المنقطع وهو يفارق التدليس بأن شرط الساقط أن يكون ضعيفا.

    ولكن في تيسير مصطلح الحديث ذكر تعريف تدليس التسوية : هو رواية الراوي عن شيخه ثم إسقاط راو ضعيف بين ثقتين لقي أحدهما الآخر.
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    لعلكم تعنون المنقطع وهو يفارق التدليس بأن شرط الساقط أن يكون ضعيفا.

    لا، ليس هذا ما أعنيه، وإنما أعني أن التسوية لا تختص بالتدليس، فقد تقع التسوية من بعض الرواة لا على سبيل التدليس بل لدواع أخرى، كأن يكون لصغر الشيخ أو حفاظًا على علم شيخه، ونحوه.

    مثال: ما ذكره ابن عبد عبد البر وغيره، أن مالك بن أنس سمع من ثور بن زيد أحاديث عن عكرمة عن ابن عباس، ثم حدث بها عن ثور عن ابن عباس وحذف عكرمة.
    فهذه صورة التسوية، وليس من التدليس؛ لأن ثورًا لم يلق ابن عباس، وإنما روى عن عكرمة عنه، فليس في صنيعه ما يوهم أن ثورًا سمع ذلك من ابن عباس.
    وعلى قول من قال: إن مالكًا أسقط عكرمة؛ لأنه لم يكن عنده بحجة، فليس في صنيعه ما يوهم صحة ما ليس بصحيح؛ لأنه إن ذكره فهو ليس بحجة عنده فالسند ضعيف، وإن لم يذكره فالسند ضعيف أيضًا؛ لأنه منقطع.
    على أن هذه الأحاديث معروفة المخارج عند أهل العلم، فذكر بعض الرواة أو عدم ذكرهم لا يؤثر، ما دام مخرج الحديث معروفًا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,332

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    لا، ليس هذا ما أعنيه، وإنما أعني أن التسوية لا تختص بالتدليس، فقد تقع التسوية من بعض الرواة لا على سبيل التدليس بل لدواع أخرى، كأن يكون لصغر الشيخ أو حفاظًا على علم شيخه، ونحوه.

    مثال: ما ذكره ابن عبد عبد البر وغيره، أن مالك بن أنس سمع من ثور بن زيد أحاديث عن عكرمة عن ابن عباس، ثم حدث بها عن ثور عن ابن عباس وحذف عكرمة.
    فهذه صورة التسوية، وليس من التدليس؛ لأن ثورًا لم يلق ابن عباس، وإنما روى عن عكرمة عنه، فليس في صنيعه ما يوهم أن ثورًا سمع ذلك من ابن عباس.
    جزاكم الله خيرا

    في تدريب الراوي (1/259):

    قال : والتحقيق أن يقال : متى قيل تدليس التسوية ، فلا بد أن يكون كل من الثقات الذين حذفت بينهم الوسائط في ذلك الإسناد ، قد اجتمع الشخص منهم بشيخ شيخه في ذلك الحديث ، وإن قيل : تسوية بدون لفظ التدليس لم يحتج إلى اجتماع أحد منهم بمن فوقه ، كما فعل مالك
    ، فإنه لم يقع في التدليس أصلا ، ووقع في هذا ، فإنه يروي عن ثور، عن ابن عباس ، وثور لم يلقه وإنما روى ، عن عكرمة عنه فأسقط عكرمة لأنه غير حجة عنده ،
    وعلى هذا يفارق المنقطع ، بأن شرط الساقط هنا أن يكون ضعيفا ، فهو منقطع خاص .
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,332

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    وعلى قول من قال: إن مالكًا أسقط عكرمة؛ لأنه لم يكن عنده بحجة، فليس في صنيعه ما يوهم صحة ما ليس بصحيح؛ لأنه إن ذكره فهو ليس بحجة عنده فالسند ضعيف، وإن لم يذكره فالسند ضعيف أيضًا؛ لأنه منقطع.
    على أن هذه الأحاديث معروفة المخارج عند أهل العلم، فذكر بعض الرواة أو عدم ذكرهم لا يؤثر، ما دام مخرج الحديث معروفًا.

    لماذا لم يكن مالك يحتج بعكرمة عن ابن عباس؟
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    جزاكم الله خيرًا.
    إذًا: التسوية لا يلزم منها التدليس ولا تختص به، فربما استخدم الراوي التسوية لحاجة أخرى غير التدليس.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    الذي يسوي الأسانيد بمعنى التزيين عمدًا؛ بحذف ما فيها من الضعفاء، وإبقاء الثقات، أو إبدال الضعفاء بآخرين ثقات، أو إبدال إسناد بآخر، يسمى سارقًا.

    والفرق بين التدليس أو الإرسال والسرقة:

    أن المدَلِّس أو المرسِل لا يصرح بالسماع؛ بل يأتي بصيغة محتملة، بخلاف السارق؛ فإنه يصرح بالسماع.
    قال الحسين بن إدريس: سألت عثمان بن أبي شيبة، عن هشام الرفاعي، فقال: لا يخبر هؤلاء، إنه يسرق غيره فيرويه، قلت: أعلى وجه التدليس أو على وجه الكذب؟ فقال: كيف يكون تدليسًا وهو يقول: حدثنا !!!). تاريخ بغداد: (3/ 376).

    فتأمل فقد فرق بينهما بالتصريح بالسماع.

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    الذي يسوي الأسانيد بمعنى التزيين عمدًا؛ بحذف ما فيها من الضعفاء، وإبقاء الثقات، أو إبدال الضعفاء بآخرين ثقات، أو إبدال إسناد بآخر، يسمى سارقًا.

    والفرق بين التدليس أو الإرسال والسرقة:

    أن المدَلِّس أو المرسِل لا يصرح بالسماع؛ بل يأتي بصيغة محتملة، بخلاف السارق؛ فإنه يصرح بالسماع.
    قال الحسين بن إدريس: سألت عثمان بن أبي شيبة، عن هشام الرفاعي، فقال: لا يخبر هؤلاء، إنه يسرق غيره فيرويه، قلت: أعلى وجه التدليس أو على وجه الكذب؟ فقال: كيف يكون تدليسًا وهو يقول: حدثنا !!!). تاريخ بغداد: (3/ 376).

    فتأمل فقد فرق بينهما بالتصريح بالسماع.

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    القدماء من المحدثين يسمَّون التسوية: (تجويدًا):
    فيقولون:
    (فلان جوَّده)، أي ذكر مَنْ فيه مِنْ الأجواد، وحذف غيرهم. انظر تدريب الراوي: (1/ 226).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    هل هناك صور أخرى من صور تدليس الإسناد؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,040

    افتراضي

    شروط تدليس التسوية:
    1-أن يكون قد سمع من شيخه وشيخ شيخه ،
    2- أن يحدث عنه ما لم يسمعه منه.
    أسباب تدليس التسوية:
    1- طلبا للعلو بإسقاط صاحبه ، ومثال ذلك عندما يغيب المدلس عن جلسة السماع لشيخه لأمر ما،ويحدثه أصحابه بما سمعوه من شيخهم الذين تلقو منه فينسبه لنفسه السماع منه، بأن يسقط صاحبه الذي هو شيخه فهو صغير بالنسبة لشيخه فيكون الإسناد عاليا .مثلا حدثنا زيد حدثنا عبيد حدثنا وليد فيقول حدثنا زيد حدثنا وليد وهنا لا علاقة بالراوي ثقة كان أم ضعيف.وهنا لا يرد حديثه مطلقا إلا بعد تبيان حال شيخه الأول
    2- أو أن يكون شيخه الأول ضعيفا ويريد أن لا يطرح بحديثه، فيسقط الشيخ الأول الضعيف-أو غير المشهور- ويبقي الشيخ الثاني الثقة-أو المشهور.وهنا يرد حديثه مطلقا.
    ولعل هناك أسباب أخرى .والله أعلم

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,403

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وطني الجميل مشاهدة المشاركة
    شروط تدليس التسوية:
    1-أن يكون قد سمع من شيخه وشيخ شيخه ،
    2- أن يحدث عنه ما لم يسمعه منه.
    ارجو التوضيح؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •