رمضان مدرسة الأجيال
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
2اعجابات
  • 1 Post By أم أروى المكية
  • 1 Post By أم أروى المكية

الموضوع: رمضان مدرسة الأجيال

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,425

    افتراضي رمضان مدرسة الأجيال

    كنّا نسمع فضلاء يرددون ( رمضان مدرسة الأجيال )، ولم نكن نعي الوعي التام لهذه العبارة، ثم تكشفت لنا مع السنين، وطرق العبد الفقير ذلك الموضوع ، ولم نزل متعلمين ومدققين في روعة وجمال هذا الشهر، وما أودعه الله فيه من أسرار وعجائب منذ كنّا صغارا، حتى اتسع النظر مع طول العمر، وتعاقب الرمضانات، واستكناه حال الأمة في هذا الموسم الكريم، وأدركنا أن الشهر منحة إلهية ودرة ذهبية، فكانت تلكمُ الدروس والتجارب التربوية التي تدل وغيرها على أن رمضان (مدرسة حقيقية) تتعلم منها الأجيال، كبارهم وصغارهم، وإناثهم وذكرانهم، وعالمهم وجاهلهم، ومنها :

    - إمكانية اجتماع الأمة والأقارب والأحباب ، وأن الصوم بوابة التصافي والتحاب .(( وتعاونوا على البر والتقوى)) سورة المائدة. وأي بر وتقوى أفضل من رمضان..؟!

    - روعة التقوى المكتسبة من جراء إمساك نزيه، لم تعكره خطيئة، أو يشوش عليه لغو .
    (( لعلكم تتقون )).سورة البقرة .

    - التنزه في حدائق القرآن المزينة بأفانين الأطايب والرياحين .
    (( قد جاءتكم موعظةٌ من ربكم وشفاء لما في الصدور )) سورة يونس .

    - رحمة الفقراء وانكسار الأنفس المتكبرة ورجوعها إلى الله.
    (( وصُفدت الشياطين )).

    - لذة قيام الليل والتراويح ودوي القرآن المورث للخشوع والتدبر، أين كنّا عن ذاك.؟!
    (( كانوا قليلا من الليل ما يهجعون )) سورة الذاريات .

    - ترابط أهل الإيمان وشعورهم باحتياجهم إلى بعض
    (( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض )) سورة التوبة .

    - فن التسامح والتغاضي والاغتفار
    (( فإن سابه أحد أو قاتله ..))

    - المقدرة على تغيير العادات السيئة والأفعال المشينة، كما في الحديث:
    (( من لم يدع قول الزور..)).

    - ارتفاع الهمة وشحذ العزيمة
    (( وكان أجود ما يكون في رمضان )).

    - بلوغ الصبر وملامسة أغصانه المبثوثة في كل مكان وموضوعة على كل بلاء، وأن رمضان حفلة للصبر والاحتمال.
    (( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب )) سورة الزمر، وهم الصائمون في أكثر الأقوال.

    - اعتياد الجلوس في المساجد وتعلم الرباط الإيماني المزهر بالذكر
    (( فاذكروني أذكركم )) سورة البقرة .

    - استشعار أهمية الصدقة والجود، وحلاوتها على القلب والانشراح .
    (( من فطر صائما فله مثل أجره )).

    - حضور التوبة في النفوس وحاجتها للرجوع والإنابة،
    (( وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون )) سورة النور .

    - محاسبة الأنفس واسترجاع التندم والألم على مافات .

    - استطعام الطاعة المفقود عند كثيرين، وتلذذهم في مدرسة الثلاثين يوما
    (( ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة )).
    منقول
    يتبع بإذن الله

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة العاصمية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,425

    افتراضي

    - أن الصيام مادة للفرح، ففي كل يوم فرحة وتبسم (( للصائم فرحتان..)) يجلو به الغم، ويندفع الحزن.

    - صدقُ رسول الله وعظمة الإسلام، وأنه الدين الحق الخاتم.
    (( وما ينطق عن الهوى )) سورة النجم .

    - تعاهد الفقراء والسؤال عنهم وتلمس أحوالهم .
    (( ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع عنده ))..!

    - أن في الناس خيرا مدفونا تكشفه المناسبات والمواعظ والدروس، فلِمَ لانتفكر ونبادر،؟!

    - مجاهدة النفس في ترك الخطايا، وحملها على الطاعة
    (( رب صائم حظه من صيامه الجوع ..))، وترك الهوى ابتغاء ما عند الله وهو من أجل أنواع الجهاد،
    قال أبو العتاهية:
    ‏أشدُّ الجِهادِ جهادُ الهوى وما كرَّمَ المرءَ إلاَّ التُّقَى

    ‏وأخلاقُ ذِي الفَضلِ معرُوفةٌ ببذلِ الجمِيلِ وكفِّ الأذَى

    - ضبط اللسان وترك اللغو والآثام، لا سيما لمن ابتُلي بالثرثرة ومطاعن الآخرين،

    (( فليقل إني صائم ))

    - أن في النفس طاقة مختزنة، تدفعها بعض الفضائل والأحوال، ومنها رمضان الحافز الناهض .
    ((فتحت أبواب الجنة )).

    - خلوة الاعتكاف العشري البهيج، وتطهير النفس من خلطة الحياة الاجتماعية وصخبها .
    (( وأنتم عاكفون في المساجد )) سورة البقرة .

    - التعلق بالقرآن وحفظه وتدارك ما فات، فكما تتلوه تستطيع حفظه وتكراره ،
    (( ولقد يسرنا القرآن للذكر..)) سورة القمر .

    - تمني طول اللذائذ الشرعية والتأسف على فراق رمضان وتصرمه، وما ذاك إلا بسبب لذته، وما وضعه في النفوس من غراس لا تتكرر في سواه.
    (( يا باغي الخير أقبل )).

    - تكرار الطاعات سبب للثبات والتعود والاستحلاء الدائم .وفي الحديث
    (( الخير عادة )).

    - تعود القراءة والتطبع بها قرآناً وحديثا وفقها وعقيدة،،! وأن من لديه عقدة الملالة من القراءة يعالجها رمضان بتوفيق الله ومنته .
    (( اقرأ باسم ربك الذي خلق )) سورة العلق.

    - تقدير فضل الله بالنعم وكثرة الآلاء، وأن من بسطها قادر على قبضها ووضعها في اخرين ، فلنتقِ الله ولنحافظ عليها .
    (( لئن شكرتم لأزيدنكم )) سورة إبراهيم .

    - إصلاح الأطفال وتعليمهم العبادة والمسارعة فيها والسبب حبهم لرمضان وانهماكهم في جمالياته،وكان صلى الله عليه وسلم يوقظ أهله وكل كبير وصغير يطيق القيام..!

    - تنشئة صغار الأئمة وإعداد الكلمات، ومد طاقات العمل التطوعي وتنظيمه بشكل فريد وعجيب .


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة العاصمية

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •